منتدي المركز الدولى




۩۞۩ منتدي المركز الدولى۩۞۩
ترحب بكم

عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول
ونحيطكم علما ان هذا المنتدى مجانى من أجلك أنت
فلا تتردد وسارع بالتسجيل و الهدف من إنشاء هذا المنتدى هو تبادل الخبرات والمعرفة المختلفة فى مناحى الحياة
أعوذ بالله من علم لاينفع شارك برد
أو أبتسانه ولاتأخذ ولا تعطى
اللهم أجعل هذا العمل فى ميزان حسناتنا
يوم العرض عليك ، لا إله إلا الله محمد رسول الله.
شكرا لكم جميعا
۩۞۩ ::ادارة
منتدي المركز الدولى ::۩۞۩


منتدي المركز الدولى،منتدي مختص بتقديم ونشر كل ما هو جديد وهادف لجميع مستخدمي الإنترنت فى كل مكان
 
الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول
Awesome Orange 
Sharp Pointer

منتدى المركز الدولى يرحب بكم أجمل الترحيب و تتمنى لك وقتا سعيدا مليئا بالحب

اللهم يا الله إجعلنا لك كما تريد وكن لنا يا الله فوق ما نريد واعنا يارب العالمين ان نفهم مرادك من كل لحظة مرت علينا أو ستمر علينا يا الله

شاطر | 
 

 بحث عن أمراض الكورونا | بحث عن مرض الكورونا | بحث عن أسباب وعلاج مرض كورونا | بحث طبي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
هدى
مشرفة
مشرفة


عدد المساهمات : 1778
تاريخ التسجيل : 30/10/2010

مُساهمةموضوع: بحث عن أمراض الكورونا | بحث عن مرض الكورونا | بحث عن أسباب وعلاج مرض كورونا | بحث طبي   السبت 30 مارس - 18:14

بحث عن أمراض الكورونا | بحث عن مرض الكورونا | بحث عن أسباب وعلاج مرض كورونا | بحث طبي
بحث كورونا ما هي اسباب و علاج مرض كورونا ؟

مخاوف وترقب ومتابعة من أفراد المجتمع في السعودية، بعدما تناقلت وسائل الإعلام تسجيل حالتي وفاة لمواطنين سعوديين بفيروس «كورونا» الغامض بمحافظة جدة، خاصة أنه تزامن مع اقتراب موسم الحج؛ مما أدى إلى إدخال الرعب والقلق لدى البعض.
«سيدتي نت» التقت بوكيل وزارة الصحة السعودية للصحة العامة، د.زياد ميمش، وقد دعا إلى عدم القلق، واتباع التعليمات من قبل وزارة الصحة؛ لأخذ الحيطة والحذر.
ما هو فيروس كورونا؟
هو فيروس لا ينتقل إلى المخالطين للمريض، وإنّ الغموض يخيم حول كيفية العدوى، وكل ما عُرف عنه حتى الآن أنّ انتقاله يكون عن طريق العطاس والسعال والأيادي الملوثة.
وما نسبة الإصابات لدينا في السعودية بهذا الفيروس؟
لقد تم اكتشاف الفيروس قبل فترة، وبالتحديد في محافظة جدة، وكان المصاب رجلاً في عقده السادس، ويعاني من الالتهاب الرئوي الحاد وفشل كلوي، وبعد الكشف عليه ومحاولة علاجه اتضح من التحاليل أنه مصاب بفيروس نادر وهو «كورونا»، وأدى هذا الفيروس إلى وفاته. كما توفي رجل آخر بنفس المرض.
وهل وصل هذا الفيروس إلى المناطق المجاورة؟
سمعنا عن وصول قطري إلى حالة صحيّة حرجة نقل على إثرها إلى إحدى مستشفيات لندن، وهذا دفع بمنظمة الصحة العالمية إلى إطلاق تحذير عالمي بشأن هذا الفيروس.
وما أعراض «كورونا»؟
أعراضه كأعراض الإنفلونزا، حيث يشعر المريض بالاحتقان في الحلق والسعال مع ارتفاع في درجة الحرارة وضيق في التنفس وصداع، وقد يتماثل بعدها المريض للشفاء، ولكن تكمن الخطورة إذا تطورت الأعراض إلى التهاب حاد في الرئة بسبب تلف الحويصلات الهوائية، وتورم أنسجة الرئة، أو إلى فشلٍ كلوي، كما قد يمنع الفيروس وصول الأكسجين إلى الدم؛ مما يسبب قصوراً في وظائف أعضاء الجسم فيؤدي إلى الوفاة في بعض الحالات لا سمح الله.
وما الطرق المتبعة للعلاج منه؟
ينصح المصاب بالتزام الراحة التامة، وتناول الأدوية التي يصفها الطبيب له، والإكثار من شرب السوائل، بالإضافة إلى بعض الفيتامينات؛ مما يساعده بإذن الله على التماثل للشفاء.
وهل يوجد تلقيح وقائي لفيروس «كورونا»؟
لا يوجد له علاج خاص، لكن وزارة الصحة تحرص على تفعيل الدور الوقائي للمرض ومنع الإصابة به، وذلك عن طريق علاجه. وعادة الأمراض الفيروسية يكون العلاج فيها عن طريق حقن السوائل الوريدية، وأخذ الفيتامينات اللازمة إلى أن يتماثل المريض للشفاء، أما في حالة حدوث مضاعفات فلابد من التدخل بإعطاء الأدوية التي تناسب الحالة.
نحن الآن مقبلون على موسم الحج، فما الاحتياطات التي تتخذونها في هذا الوقت؟
لا يوجد تخوف من الفيروس خلال حج هذا العام، خاصة أنه لم تسجل حالات كثيرة، سوى 3 حالات، فهو يعد في هذه الحالة غير منتشر، والوضع مستقر إن شاء الله. والاستعداد لموسم الحج بدأ منذ وقت مبكر في تطبيق البرامج الوقائية على المنافذ وداخل المشاعر، وتوفير المراكز الصحية والفحوصات اللازمة، وتشخيص مثل هذه الأمراض، ووجود متخصصين بالأمراض المعدية في موسم الحج كل ذلك كفيل، بإذن الله، للوقاية والكشف مبكراً عن أي مرض. والغاية من الإعلان عن وجود هذا الفيروس مبكراً هي حرص وزارة الصحة على اتباع المواطنين والمقيمين الإرشادات اللازمة للوقاية.
ألا ترى أنّ ظهور مثل هذا الفيروس يدعو للقلق؟
أود أن أطمئن الناس، وأقول إنّ ظهور النمط النادر من فيروس «كورونا» لا يدعو للقلق، ولم تسجل إلا حالات قليلة جداً، وإنّ 15% من الفيروس المسبب لنزلة البرد هو من فيروس «كورونا»، وإن تغيرات المناخ تسبب الالتهابات الفيروسية التي تصيب الجهاز التنفسي.
وكيف لنا أخذ الاحتياط من الإصابة به؟
أنصح جميع المواطنين والمقيمين بأخذ الحيطة في أماكن التجمعات، وغسل اليدين جيداً بالماء والصابون، وتعقيمهما بالكحول، ولبس الكمامات وتغييرها بصفة دورية، وهذه أمور ضرورية يتخذها الجميع في جميع الأوقات، وهي كفيلة إن شاء الله، وتمنع انتقال الفيروس من شخص لآخر.
آراء الناس
اتجهت «سيدتي نت» لاستطلاع آراء الشارع السعودي حول المرض.
حيث قالت مصممة الديكور عمرة قمبصاني: «لم أهتم كثيراً بمتابعته؛ لأنني اعتدت أن أعتمد على إعطاء جميع أفراد أسرتي دون استثناء ملعقة عسل وليمون صباحاً، كمضاد لهم من تأثيرات الجو وأخذ العدوى، ولا أقول سوى «قل لن يصيبنا إلا ما كتب الله لنا»، ولا داعي للقلق».
أما أم عبد العزيز فتقول: «ما إن قرأت عن الفيروس «كورونا» حتى تذكرت أيام الرعب التي مرت بنا عندما انتشرت إنفلونزا الخنازير. بدأت أعتزل أماكن التجمعات الكثيرة، وإذا اضطررت للخروج أصطحب معي معقماً لليدين، وأحاول عدم لمس كل ما هو أمامي، ولا أخفيكم أنني متابعة لأي مطبوعة أو محطة أو موقع يهتم ويزودنا بمعلومات عن هذا المرض إلى أن ينتهي على خير».
بينما قالت الفنانة التشكيلية حنان الفيصل لسيدتي نت: «الحذر مطلوب في كل الأحوال، كما أنصح ربة المنزل بوضع الكمامات في أماكن التجمعات، وغسل اليدين جيداً، واستخدام المعقم».
أما خالد الخنجي، مدير الشؤون المالية والإدارية بمجموعة الرؤيا فقال: «آمل من وسائل الإعلام عدم تضخيم الأمور؛ حتى لا يصيبنا فزع إنفلونزا الخنازير التي كانت قبل عدة أعوام».
فيما يرى الفنان عبد الهادي حسين أنه من الضروري اتباع التعليمات اللازمة للوقاية منه، وقال: «أعتقد أننا بحاجة إلى توعية من خلال حملات إعلامية لمعرفة كل مستجدات وتطور المرض».

م | ن



‗۩‗°¨_‗ـ المصدر:منتدي المركز الدولى ـ‗_¨°‗۩‗








[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
سعيد ناجى
عضو نشيط
عضو نشيط


عدد المساهمات : 596
تاريخ التسجيل : 31/10/2010

مُساهمةموضوع: رد: بحث عن أمراض الكورونا | بحث عن مرض الكورونا | بحث عن أسباب وعلاج مرض كورونا | بحث طبي   الثلاثاء 20 مايو - 15:23

ما فيروس كورونا وما أعراضه وهل من علاج للمريض؟

أعراض الفيروس


تبدأ كالإنفلونزا بسعال وارتفاع في درجة الحرارة لتتطور إلى التهاب رئوي حاد ما يؤدي إلى تلف الحويصلات الهوائية وتورم أنسجة الرئة. في فرنسا تم تسجيل ثلاث إصابات بالفيروس، وزيرة الصحة صرحت قائلة:” أريد أن أؤكد أن مختلف هيئات الدولة على أهبة الاستعداد، لنتمكن من الإحاطة بهذا الوضع، أريد التأكيد أن هذا يتم بالتعاون مع السلطات الصحية الدولية”.

الفيروس رصد لأول مرة عام ألفين واثني عشر، أدى منذ ظهوره إلى إصابة 30 شخصا في دول مختلفة، سجلت من بينهم 18 حالة وفاة.

ماهذا الفيروس وما أعراضه ؟

الفيروس الجديد شُخّص بأنه فيروس غامض ونادر من عائلة “الكورونا فيروس”, وبحسب المعلومات الأولية, تبدأ أعراض هذا الفيروس الجديد بسيطة كأعراض الإنفلونزا, حيث يشعر المريض بالاحت قان في الحلق، والسعال، وارتفاع في درجة الحرارة، وضيق في التنفس، وصداع، قد يتماثل بعدها للشفاء. وربما تتطور الأعراض إلى التهاب حاد في الرئة، بسبب تلف الحويصلات الهوائية وتورم أنسجة الرئة، أو إلى فشلٍ كلوي، كما قد يمنع الفيروس وصول الأكسجين إلى الدم مسبباً قصوراً في وظائف أعضاء الجسم، ما قد يؤدي إلى الوفاة في حالات معينة.وكانت منظمة الصحة العالمية قد أعلنت سابقاً أن الفيروس الغامض الجديد ينتمي إلى عائلة الكورونا التي ينتمي إليها فيروس “سارس“، إلا أن الفرق بين الفيروسين يكمن في أن السارس، عدا كونه يصيب الجهاز التنفسي، فإنه قد يتسبب بالتهاب في المعدة والأمعاء، أما الفيروس الجديد فيختلف عن السارس في أنه يسبب التهاباً حاداً في الجهاز التنفسي، ويؤدي بسرعة إلى الفشل الكلوي.

كيف ينتقل المرض ؟

كمعظم الفيروسات التي تصيب جهاز التنفس ينتقل المرض عن طريق تلوث الأيدي، والرذاذ والمخالطة المباشرة مع سوائل وإفرازات المريض وجزئيات الهواء الصغيرة، حيث يدخل الفيروس عبر أغشية الأنف والحنجرة.

ما طرق الوقاية منه وهل يوجد لقاح ضد هذا الفيروس ؟

للوقاية منه يجب: عزل المصاب، غسل اليدين، استخدام الكمامات في أماكن الزحام، لا يوجد لقاح مضاد للفيروس. كيف نكتشف الإصابة بالفيروس؟

نكتشف الإصابة بهذا الفيروس عن طريق الأعراض أو التحليل الفيروسي المخبري. ويتم شفاء هذا المرض نهائياً بعد فترة تتراوح من أسبوع إلى أسبوعين.

هل الأطفال أكثر عرضة للإصابة ؟

على سبيل المثال لم تتعد نسبة إصابة الأطفال بفيروس” سارس” 5 % وهو أحد فيروسات “كورونا” ذلك لأن التعامل مع الحالات كان سريعا بعزل الحالات ومعالجتها ومنع الأطفال من زيارة المرضى في المستشفيات .

هل هناك علاج لهذا الفيروس؟

ليس هناك علاج خاص ضد مرض كورونا الفيروسي، حيث يقوم الجسم بطرد الفيروسات بالمناعة الذاتية، إلا أنه يتم علاج الأعراض بالأدوية الخاصة لكل منها كالأدوية الخاصة بالسعال والمسكنات ومضادات الالتهاب.

يجب الانتباه إلى الأمور التالية عند إصابة شخص ما بمرض كورونا الفيروسي:

يجب الابتعاد عن الأماكن الرطبة. تهوية المنزل جيداً مع تدفئته جيداً ايضاً. يجب ارتداء قناع (كمامات ) للوقاية من العدوى بالمرض. يجب أن يتم عزل المصاب بغرفة خاصة به و عدم الاحتكاك به و بأغراضه الخاصة حتى يتم الشفاء.

ما هذا الفيروس الجديد الذي يثير الذعر؟

يشير مدير المكتب الإقليمي لمنطقة الشرق الأوسط في منظمة الصحة العالمية الدكتور علاء العلوان في حوار مع موقع "قناة الحرة"، إلى أن فيروسات كورونا هي من عائلة كبيرة من الفيروسات التي تسبب المرض لدى البشر والحيوانات. وقد تم التعرف على فيروسات كورونا في البدء في سيتينات القرن الحالي، وتم تسميتها نسبة إلى الانعكاسات التي تشبه التاج على سطح الفيروس (crown-like).

وعند البشر، يمكن أن تسبب هذه الفيروسات أمراضا تتراوح في شدتها بين نزلات البرد ومرض التهاب الجهاز التنفسي الحاد المعروف بـ "سارس" (SARS) والمرتبط بثلث التهابات الجهاز التنفسي العلوي عند البالغين، وفق ما يشرح علوان.
وكانت سلالة جديدة من الفيروس المسبب لسارس قد ظهرت في عام 2003 ، أما الفيروس الجديد فيطلق عليه "كورونا فيروس" SARS-CoV.
​مصدر الفيروس ما زال مجهولا
أما من ناحية المعلومات المتوفرة لدى منظمة الصحة العالمية عن حجم انتقال المرض وانتشاره، فيؤكد الدكتور علوان أنه لا توجد حتى الآن إحصائيات نهائية عن عدد الذين أصيبوا بهذا الفيروس لأنه مرض يتطور بين الناس، موضحا أن أخصائيي الطب لا يعلمون حتى الآن كيف يصاب الناس بفيروس كورونا. إلا أنه يؤكد أن التحقيقات جارية لتحديد مصدر الفيروس، وطرق التعرض التي تؤدي إلى الإصابة به، إضافة إلى طرق انتقاله ونمطه السريري ومسار المرض.
التحقيقات جارية لتحديد مصدر الفيروس، وطرق التعرض التي تؤدي إلى الإصابة به، إضافة إلى طرق انتقاله ونمطه السريري ومسار المرض
ويقول إنه لا يوجد حاليا أي دليل على أن الناس قد يصابون بالعدوى من خلال الحيوانات، مشيرا إلى حالات أخيرة أظهرت نقل العدوى من إنسان إلى إنسان، وأن هذه الحالات قد تم التأكد منها في الواقع، وأنها حصلت سواء في مراكز الرعاية الصحية أو بين أفراد الأسرة المقربين. ومع ذلك، فإن آلية انتقال المرض عند هذه الحالات سواء عبر الجهاز التنفسي (مثل السعال والعطس) أو الاتصال (تلوث البيئة)، ما زالت حتى اليوم غير معروفة.

خريطة انتشار المرض

على الصعيد العالمي، تم إبلاغ منظمة الصحة منذ سبتمبر/ أيلول 2012 وحتى الآن بما مجموعه 54 حالة مؤكدة مختبريا مصابة بفيروس كورونا، بما في ذلك 30 حالة وفاة، بحسب ما يكشف الدكتور علوان.

وقالت عدة بلدان في الشرق الأوسط إنها سجلت حالات العدوى بين البشر بهذا الفيروس، بما فيها الأردن، وقطر، والمملكة العربية السعودية، والإمارات العربية المتحدة، وتونس. كما تم إبلاغ منظمة الصحة بحدوث أعراض من المرض نتيجة هذا الفيروس في أربع دول أوروبية وهي فرنسا وألمانيا وإيطاليا والمملكة المتحدة.

وتم التأكد أن كل الحالات في أوروبا لها علاقة سواء مباشرة أو غير مباشرة بحالات في منطقة الشرق الأوسط. ومع ذلك، فقد تم التعرف كذلك على حالات في فرنسا والمملكة المتحدة، أصيبت بالفيروس محليا ولم تقم بزيارة منطقة الشرق الأوسط على الإطلاق، ولكنها كانت على اتصال وثيق مع مسافر مريض عاد من منطقة الشرق الأوسط.
ويقول الدكتور علوان إن "منظمة الصحة العالمية تشجع الدول الأعضاء على مواصلة رصد حالات التهابات الجهاز التنفسي الحاد عن كثب".
السعودية... وانتشار الفيروس
في سبتمبر/ أيلول 2012، ظهرت أول حالة مصابة بفيروس "كورونا" الجديد في غرب السعودية وتحديدا في جدة. حينها لم تتوقع الكوادر الطبية أن تنتشر حالات الإصابة به لتصل إلى 31 إصابة، منها 15 وفاة. منذ ذلك بدأت حالة من الهلع تنتشر في المنطقة الشرقية السعودية لاسيما في محافظة الإحساء التي شهدت معظم الإصابات بفيروس "كورونا".
ويؤكد مدير عام مكافحة عدوى الفيروسات في وزارة الصحة السعودية الدكتور عبد الله عسيري، في حوار مع "قناة الحرة" أن جهود وزارة الصحة السعودية متواصلة منذ بداية المرض قبل نحو عام، ومع ازدياد الحالات في نهاية شهر أبريل/ نيسان وبداية شهر مايو/ أيار.
ويوضح أن الجهود تتركز على "البحث عن الحالات وعزلها مبكرا في المنشآت الصحية ثم فحص القريبين سواء في الأسرة أو في العمل أو في المجتمع، وبعد ذلك أخذ العينات اللازمة للتأكد من عدم الإصابة بهذا الفيروس".
جهود وزارة الصحة السعودية تتركز على البحث عن الحالات وعزلها مبكرا في المنشآت الصحية ثم فحص القريبين سواء في الأسرة أو في العمل أو في المجتمع، وبعد ذلك أخذ العينات اللازمة للتأكد من عدم الإصابة بهذا الفيروس
كما تعمل وزارة الصحة السعودية على تحديث وسائل المختبرات، وهي بصدد البحث عن "بروتوكولات علاجية" لعدم وجود أدوية سابقة لمثل هذه الفيروسات، بحسب عسيري. ويضيف قائلا: "نحن الآن في طور التجربة لعدد من الأدوية، ومنها اثنان تبشران بالخير".
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
بحث عن أمراض الكورونا | بحث عن مرض الكورونا | بحث عن أسباب وعلاج مرض كورونا | بحث طبي
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدي المركز الدولى :: منتدى الطب والصحه(Medicine and Health Forum) :: طبيبك الخاص والامراض-
انتقل الى: