منتدي المركز الدولى




۩۞۩ منتدي المركز الدولى۩۞۩
ترحب بكم

عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول
ونحيطكم علما ان هذا المنتدى مجانى من أجلك أنت
فلا تتردد وسارع بالتسجيل و الهدف من إنشاء هذا المنتدى هو تبادل الخبرات والمعرفة المختلفة فى مناحى الحياة
أعوذ بالله من علم لاينفع شارك برد
أو أبتسانه ولاتأخذ ولا تعطى
اللهم أجعل هذا العمل فى ميزان حسناتنا
يوم العرض عليك ، لا إله إلا الله محمد رسول الله.
شكرا لكم جميعا
۩۞۩ ::ادارة
منتدي المركز الدولى ::۩۞۩


منتدي المركز الدولى،منتدي مختص بتقديم ونشر كل ما هو جديد وهادف لجميع مستخدمي الإنترنت فى كل مكان
 
الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول
Awesome Orange 
Sharp Pointer

منتدى المركز الدولى يرحب بكم أجمل الترحيب و تتمنى لك وقتا سعيدا مليئا بالحب

اللهم يا الله إجعلنا لك كما تريد وكن لنا يا الله فوق ما نريد واعنا يارب العالمين ان نفهم مرادك من كل لحظة مرت علينا أو ستمر علينا يا الله

شاطر | 
 

  الحد تعريفه وشروطه وأنواعه واقسامه

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عمرحسين
مشرف منتدى الرياضة
مشرف منتدى الرياضة


الوسام الذهبى

وسامالعطاء

عدد المساهمات : 453
تاريخ التسجيل : 19/01/2011

مُساهمةموضوع: الحد تعريفه وشروطه وأنواعه واقسامه    الإثنين 1 أبريل - 7:37

الحد تعريفه وشروطه وأنواعه واقسامه
تعريف الحد لغة واصطلاحاً
قال: [ فصل: الحد لغة المنع ]. الحد في اللغة: المنع، ولو قيل: ما يحصل به المنع، لكان أولى؛ لأنه ليس المنع نفسه ولكن ما يحصل به المنع، فهذه حدود الأرض تسمى حداً؛ لأنه يحصل بها المنع، أي منع تعدي أحد الجارين على الآخر، وحدود الله التي هي العقوبات المرتبة على المعاصي، فهل هي المنع أم يحصل بها المنع؟ الجواب: يحصل بها المنع.
وحدود الله الأوامر يحصل بها المنع أيضاً، فلو قيل: الحد ما يحصل به المنع أو ما يكون مانعاً لكان أوضح من قولنا: الحد هو المنع.
على كل حال: الشيء الفاصل بين شيئين يسمى حداً. أما في الاصطلاح فقال: [ هو الوصف المحيط بموصوفه المميز له عن غيره ]؛ هذا الحد في الاصطلاح، وهو الوصف المحيط بموصوفه المميز له عن غيره، فلابد أن يكون جامعاً، وهذا معنى قولنا: (المحيط بموصوفه)، ولابد أن يكون مانعاً وهذا معنى قولنا: (المميز له عن غيره).
فلابد في كل حد أن يكون محيطاً بالمحدود ومانعاً من دخول غيره، مثال ذلك: لو قيل: ما الإنسان؟ فتقول: حيوان ناطق! الآن نريد أن نمشي مع المناطقة، لا تستطيعون أن تقولوا: نحن لسنا حيوانات! الإنسان حيوان ناطق، هذا الحد محيط بموصوفه، في قوله: (حيوان)؛ فإن الحيوانية في كل ذي روح، مميز له عن غيره بقوله: (ناطق)؛ لأن كلمة (ناطق) تخرج البهيم، بل تخرج جميع الحيوانات سوى الإنسان. أما الببغاء فليس بناطق. إذاً: نقول: الإنسان حيوان ناطق، هذا حد محيط للمحدود مانع لغيره، طيب تقول مثلاً: الصلاة عبادة ذات أقوال وأفعال معلومة مفتتحة بالتكبير مختتمة بالتسليم.
فقولك: عبادة وصف محيط جامع لكل الصلوات، بل وللعبادات الأخرى، وقولك: ذات أقوال وأفعال معلومة مفتتحة بالتكبير مختتمة بالتسليم، هذا مميز لها عن غيرها؛ لأنك تأتي مثلاً للصيام تجده عبادة لكن ليس مفتتحاً بالتكبير ولا مختتماً بالسليم، نأتي للحج نجده عبادة لكن ليس مفتتحاً بالتكبير ولا مختتماً بالتسليم.
فالحد سواء كان حداً لمحسوس أو حداً لمعقول هو الوصف المحيط بموصوفه المميز له عن غيره. لكن لو قلنا مثلاً في الإنسان: الإنسان هو الحيوان، فهل هذا الحد محيط بموصوفه أم لا؟ الجواب: نعم، لأنه يشمل جميع الإنسان، لكنه غير مميز له عن غيره؛ لأنه يدخل فيه الحيوانات كلها.
ولو قلنا: الإنسان حيوان كاتب.
فليس محيطاً بموصوفه؛ لأنه يخرج الإنسان الذي لا يكتب.
لو قلنا في الصلاة: عبادة ذات أقوال وأفعال معلومة مفتتحة بالتكبير مختتمة بالتسليم فرضها الله على عباده، فهذا الحد لا يصلح لأنه غير محيط بالمحدود، لأنه خرج منه النفل؛ لأنك الآن قيدت الصلاة بأنها عبادة مفروضة، مع أن الصلاة منها مفروض ومنها غير مفروض.
فالمهم الآن لابد أن يكون الحد محيطاً بالموصوف وهذا معنى قولنا: (جامع)، مميز له عن غيره وهذا معنى قولنا: (مانع). فكل لفظ أحاط بمعناه وأخرج ما سواه فهو حد، إذا قلنا: (الإنسان حيوان ناطق) مثلاً، فهو لفظ أحاط بمعناه وأخرج به ما سواه، وإذا قلنا: (الطهارة هي ارتفاع الحدث وما في معناه وزوال الخبث) فهو لفظ أحاط بمعناه وأخرج به ما سواه، المؤلف قال: (هو الوصف المحيط بموصوفه المميز له عن غيره) والمعنى واحد، لكن بعض العبارات قد تكون أوضح من بعض.
يتبع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
عمرحسين
مشرف منتدى الرياضة
مشرف منتدى الرياضة


الوسام الذهبى

وسامالعطاء

عدد المساهمات : 453
تاريخ التسجيل : 19/01/2011

مُساهمةموضوع: رد: الحد تعريفه وشروطه وأنواعه واقسامه    الإثنين 1 أبريل - 7:40

أهمية الحدود في العلوم
أهمية الحدود في العلوم
قال المؤلف هنا: [ وهو أصل كل علم ]: ووجه ذلك أن بالحد يكون التصور، لا يمكن أن تتصور الشيء إلا بمعرفة حده.
والحد هو التعريف، إذا قيل لك: عرف الطهارة؟ عرف الصلاة؟ عرف الحج؟ فإنك تأتي بحدودها، إذاً: الحد هو التعريف، أيضاً هذه نقطة تقرب لكم الموضوع، أن الحد هو التعريف الذي عرف به الشيء. يقول المؤلف إنه أصل كل علم؛ لأن الحد تعريف للمحدود، والتعريف بالشيء يستلزم تصوره، والحكم على الشيء فرع عن تصوره، فهذا وجه كون الحد أصل كل علم؛ لأنك لا يمكن أن تحكم على شيء بنفي أو إثبات أو صحة أو فساد إلا بعد تصوره، والتصور التام هو الحد، ولهذا قال: إنه أصل كل علم.
وبيان ذلك: أن الحد يكون به تصور المحدود، والحكم على الشيء فرع عن تصوره، إذاً: فهو الدرجة الأولى للأحكام إثباتاً أو نفياً، فلهذا قالوا إنه أصل كل علم.
شروط الحدود أن تكون جامعة مانعة
قال: [ وشرطه أن يكون مطرداً -وهو المانع- كلما وجد وجد المحدود، منعكساً وهو الجامع ].
الاطراد يقول المؤلف إنه المانع، وهو الذي يمنع من دخول غير المحدود في الحد.
وأن يكون منعكساً، يقول: وهو الجامع الذي يمنع من خروج شيء من أفراد المحدود عن الحد. فالجامع والمانع متعاكسان، المانع هو الذي يمنع من دخول غير المحدود في الحد، والجامع هو الذي يمنع من خروج شيء من أفراد المحدود عن الحد، أي: أنه يجمع جميع أفراد المحدود فلا يخرج منها شيء، مثال ذلك: قال قائل في حد الإنسان: إنه الحيوان الماشي، فهذا غير مطرد؛ لأنه لا يمنع من دخول غير المحدود في الحد، لأنك إذا قلت: إن الإنسان هو الحيوان الماشي، دخل فيه البهائم لأنها حيوان تمشي فلا يكون مانعاً، والمانع هو المطرد على رأي المؤلف. إذا قلت: الإنسان حيوان ذو لحية مثلاً، لم يصح هذا حداً؛ لأنه ليس جامعاً، إذ أنه يخرج به كل إنسان لا لحية له، وهذا لا يصح، لابد أن يكون الحد جامعاً مانعاً.
ويقول في المانع: كلما وجد الحد وجد المحدود؛ لأنه إذا كان مانعاً من دخول غيره فإنه يلزم إذا وجد الحد أن يوجد المحدود؛ ولو كان غير مانع لكان يوجد الحد ولا يوجد المحدود.
كذلك الجامع كلما وجد المحدود -وهو الإنسان- وجد الحد.
ولكن بعض العلماء عكس القضية في مسألة الجامع والمانع، فقال: إن الجامع هو الذي يجمع جميع أفراد المحدود، فكلما وجد المحدود وجد الحد، والمانع بالعكس، والذي ذهب إليه البعض هو الصحيح؛ لأن الحد إذا لم يكن جامعاً لجميع أفراد المحدود لم يكن مطرداً، وإذا لم يكن مانعاً لم يكن منعكساً؛ لأنه إذا جاء العكس لم يمنع من دخوله. على كل حال المعنى بدلاً من هذه الكلمات كلها أن نقول: لابد أن يكون الحد مشتملاً على جميع أفراد المحدود، وأن يكون مانعاً من دخول غير المحدود فيه؛ لأنه إن لم يجمع جميع أفراد المحدود صار ناقصاً، وإن خرج به شيء من أفراد المحدود صار أيضاً ناقصاً؛ لأننا زدنا فيه وصفاً لا نحتاج إليه، وسيأتي إن شاء الله ما يوضحه أكثر. قال: [ ويلزم أنه كلما انتفى الحد انتفى المحدود ] يعني: يلزم من قولنا إنه لابد أن يكون جامعاً مانعاً، أنه كلما انتفى الحد انتفى المحدود، وهذا واضح، إذا كان الحد غير جامع أو غير مانع فإنه لا يلزم أنه كلما انتفى الحد انتفى المحدود، فلا يمكن أن يلزم كلما انتفى الحد انتفى المحدود إلا إذا كان الحد جامعا ًمانعاً.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
عمرحسين
مشرف منتدى الرياضة
مشرف منتدى الرياضة


الوسام الذهبى

وسامالعطاء

عدد المساهمات : 453
تاريخ التسجيل : 19/01/2011

مُساهمةموضوع: رد: الحد تعريفه وشروطه وأنواعه واقسامه    الإثنين 1 أبريل - 7:49

يرد على الحد النقض والمعارضة دون المنع
قال: [ ويرد عليه النقض والمعارضة لا المنع ].
النقض معناه: أن تنقض على المعرف تعريفه، مثل لو قال المعرف في تعريف الإنسان: إنه حيوان متجمل، فقلت: هذا ينتقض عليك بالإنسان الذي لم يتجمل، كإنسان لبس لباساً عادياً هل تقول إنه إنسان أم لا؟ قال: أقول إنه إنسان، تقول: إذاً: ينتقض عليك الحد بهذا.
ويرد على الحد أيضاً المعارضة.
الحد عموماً يرد عليه بالنقض، وذلك بأن تنقضه بدخول أو خروج أفراد من أفراده، لو قلت مثلاً: الإنسان حيوان نامٍ، فهذا ينتقض عليك بالفرس والبعير مثلاً، فالبعير والفرس حيوان نام، وليس بإنسان، فصار النقض معناه: أننا ندخل غير المحدود في الحد، هذا النقض، والمثال الصحيح أن يقول قائل في الإنسان: إنه حيوان نام، فنقول: ينتقض عليك بالفرس. قال: الإنسان حيوان ذو صوت، ينتقض عليك أيضاً بكل حيوان يصوت، هذا النقض. والمعارضة: أن تعارض الحد بما هو أوضح وأبين، فإذا ذكر حداً عارضته بما هو أوضح، مثاله: قال قائل: إن الصلاة أقوال وأفعال معلومة مفتتحة بالتكبير مختتمة بالتسليم، فتقول له: هذا حد ولا بأس، لكن أنا أعارضك بحد آخر أحسن منه، يجب أن نقول في تعريف الصلاة: عبادة ذات أقوال وأفعال معلومة مفتتحة بالتكبير مختتمة بالتسليم. أما المنع فهذا لا يمكن أن يرد على الحد، يعني لو قال لك: الإنسان حيوان ناطق، لم يمكن أن تمنعه لأنه خبر، وتعريف الأشياء عبارة عن الإخبار بذاتياتها، فإذا قال: هذا هو الذي أقول في الإنسان إنه حيوان ناطق لا يمكن أن تمنعني، فالمنع لا يرد عليه؛ لكن لاحظوا أنه إذا علمت أن هذا الحد غير صحيح يمكن أن تورد عليه إما النقض أو المعارضة، أما أن تقول: هذا ممنوع فلا يصح، بل تنقضه أو تعارضه.
فإما أن تذكر نقضاً أو معارضة فحينئذٍ أتبعك وأوافقك، وإما ألا تذكر، وحينئذٍ لا أوافقك على هذا. فالخلاصة: أن من الإيرادات التي تورد على الحد لإفساده وإبطاله إما معارضة وإما نقض، وأما أن يمنع بالكلية فيقال: أنا لا أقبل هذا الحد، فهذا لا يمكن، بل بمجرد أن تقول: هذا ليس بحد..
اذكر السبب، عارض أو انقض، وحينئذٍ ينظر في الموضوع. الفائدة من هذا الفصل كله: أن التعاريف والحدود لها فائدة، ما هي الفائدة؟ تصور الأشياء ليترتب على ذلك الحكم عليها. ثانياً: أن الحدود يمكن أن تنقض، وذلك بأن يدعي الناقض بأنه دخل في الحد ما ليس منه، مثال ذلك: أن تقول في الإنسان: إنه حيوان نام، فيقول لك: ينتقض بالفرس والبعير وشبهها فإنها حيوانات نامية، وإن قال: الإنسان جسم نام صار ينتقض عليك بأكثر أيضاً، ينتقض عليك بالنبات وبالبهائم وبغيرها، وإذا قال: الإنسان خلق مشهود، انتقض عليك بكل المخلوقات، إلا ما غاب عنك، وإذا قال: الإنسان خلق من خلق الله، فقد دخل فيه كل مخلوق؛ لأن كل شيء خلق من خلق الله، وأعم من ذلك أن يقول: الإنسان شيء معلوم، هذا من أ كبر الخطأ أيضاً؛ لأنه يدخل فيه الخالق. إذاً: لابد أن نأتي في الحد بأقرب ما يكون من الجنس ومن الفصل، حتى لا تربك المخاطب ويذهب يطلب المحدود في أصناف المخلوقات وأنواعها، والمقصود من الحد هو تقريب التصور للحكم. الحد اللفظي: كل الألفاظ المترادفة فإن بعضها مع بعض يعتبر حداً لفظياً، فإذا فسرت اللفظ بلفظ أوضح وأظهر فهو حد لفظي، والله أعلم.

وفى الختام اشكر اخواننا فى المواقع الاسلامية الاخرى فى تسهيل مهمتنا
وارجو منكم. المشاركة ولاتنسوا الناقل والمنقول عنه من الدعاء

أردت أن أضع الموضوع بين ايديكم بتصرف وتنسيق بسيط وإضافات.بسيطة مني

اسأل الله العلي القدير أن يجعله في موازين.

حسنات كاتبه .الأصلي .وناقله وقارئه

.ولا تنسونا من صالح دعائكم.واسأل الله.تعالى أن ينفع بها، وأن يجعل.العمل. خالصا لله موافقا لمرضاة الله،وان.

يجعل من هذه الأمة جيلا عالما بأحكام .الله، حافظا لحدود الله،قائما بأمرالله، هاديا لعباد الله .

اللَّهُمَّ. حَبِّبْ إِلَيْنَا الإِيمَانَ وَزَيِّنْهُ فِي قُلُوبِنَا، وَكَرِّهْ. إِلَيْنَا الكُفْرَ وَالفُسُوقَ وَالعِصْيَانَ وَاجْعَلْنَا مِنَ .الرَّاشِدِينَ.

اللَّهُمَّ. ارْفَعْ مَقْتَكَ وَغَضَبَكَ عَنَّا، وَلاَ تُسَلِّطْ عَلَيْنَا بِذُنُوبِنَا مَنْ لاَ يَخَافُكَ فِينَا وَلاَ يَرْحَمُنَا

. اللَّهُمَّ .اسْتُرْنَا وَأَهْلِينَا وَالمُسْلِمِينَ فَوْقَ الأَرْضِ وَتَحْتَ الأَرْضِ وَيَوْمَ العَرْضِ عَلَيْكَ.

اللَّهُمَّ. اجْعَلْنَا مِنَ الحَامِدِينَ الشَّاكِرِينَ الصَّابِرِينَ. المُحْتَسِبِينَ الرَّاضِينَ بِقَضَائِكَ وَقَدَرِكَ وَالْطُفْ بِنَا يَا رَبَّ العَالَمِينَ

. اللَّهُمَّ. أَحْسِنْ خِتَامَنَا عِنْدَ انْقِضَاءِ آجَالِنَا وَاجْعَلْ قُبُورَنَا رَوْضَةً مِنْ رِيَاضِ الجَنَّةِ يَا الله.

اللَّهُمَّ. بَارِكْ لَنا فِي السَّاعَاتِ وَالأَوْقَاتِ.. وَبَارِكْ لَنا فِي أَعْمَارِنا وَأَعْمَالِنا

تَقَبَّلْ مِنَّا صَالِحَ الأَعْمَالِ وَاجْعَلهَا خَالِصةً لِوَجْهِكَ الكَرِيمِ

.ربنا لا تزغ قلوبنا بعد إذ هديتنا، وهب لنا من لدنك رحمة انك أنت الوهاب

.ربنا آتينا في الدنيا حسنة وفي الآخرة حسنة، وقنا عذاب النار

..وصلى الله على نبينا محمد واله وصحبه وسلم

.وإلى لقاء جديد في الحلقة القادمة إن شاء الله،والحمد لله رب العالمين

.* اللهم اجعل ما كتبناهُ حُجة ً لنا لا علينا يوم نلقاك ** وأستغفر الله

* فاللهم أعنى على. نفسى اللهم قنا شر أنفسنا وسيئات أعمالناوتوفنا وأنت راضٍ عنا

وصلي الله على سيدنا محمد واجعلنا من اتباعه يوم القيامة يوم لا تنفع الشفاعة الا لمن اذن له الرحمن

واجعلنا اللهم من اتباع سنته واجعلنا من رفاقه في. الجنة اللهم امين

اللهم. انا نسألك الهدى والتقى والعفاف والغنى ... ونسألك ربي العفو والعافية في الدنيا والاخرة ..
اللهم .أحسن خاتمتنا في الأمور كلها وأجرنا من خزي الدنيا وعذاب الآخرة
اللهم. أحينا على الشهادة وأمتنا عليها وابعثنا عليها

الهنا قد علمنا أنا عن الدنيا راحلون، وللأهل وللأحباب مفارقون، ويوم القيامة مبعوثون، وبأعمالنا مجزيون، وعلى تفريطنا نادمون، اللهم فوفقنا للاستدراك قبل الفوات، وللتوبة قبل الممات، وارزقنا عيشة هنية، وميتة سوية، ومرداً غير مخز ولا فاضح، واجعل خير أعمارنا أواخرها، وخير أعمالنا خواتمها، وخير أيامنا يوم نلقاك، برحمتك يا أرحم الراحمين!وصلِّ اللهم على محمد عدد ما ذكره الذاكرون الأبرار، وصلِّ اللهم على محمد ما تعاقب ليل ونهار، وعلى آله وصحبه من المهاجرين والأنصار، وسلِّم تسليماً كثيراً، برحمتك يا عزيز يا غفار!

اللهم ارزق ناقل الموضوع و قارئ الموضوع جنانك , وشربه من حوض نبيك واسكنه دار تضيء بنور وجهك أسأل الله جل وعلى أن يوفق جميع من في المنتدى والقائمين عليه , وأسأله تعالى ألا يحرمكم أجر المتابعة والتنسيق ,

قال جل ثنائه وتقدست أسمائه { وتعاونوا على البر والتقوى ولا تعاونوا على الإثم والعدوان } المائدة

وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم " من دعا إلى هدى كان له من الأجر مثل أجور من تبعه لا ينقص ذلك من أجورهم شيئاً , ومن دعا إلى ضلالة كان عليه من الإثم مثل آثام من تبعه لا ينقص ذلك من آثامهم شيئاً } رواه الإمام مسلم عن أبي هريرة رضي الله عنه

وقال صلى الله عليه وسلم " فضل العالم على العابد كفضل القمر ليلة البدر على سائر الكواكب " يعني صلى الله عليه وسلم أن الذي يمشي في ظلمة الليل فالقمر خير له من سائر الكواكب , فهو يهتدي بنوره

يقول الشافعي رحمه الله " تعلم العلم أفضل من صلاة النافلة " ذكرها الذهبي رحمه الله في سيره

أقول يأخواني أنتم على ثغر عظيم , نسأل الله أن يثبتنا ولا يزيغ قلوبنا بعد إذ هدانا , ونسأله تعالى أن يهدينا لأحسن الأقوال والأعمال إنه ولي ذلك والقادر عليه ,

وآخر دعوانا أن الحمدلله رب العالمين

ونسال الله تعالى أن يرزقنا وإياكم الإخلاص في القول والعمل
والحمد لله رب العالمين

من تجميعى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الحد تعريفه وشروطه وأنواعه واقسامه
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدي المركز الدولى :: ๑۩۞۩๑ (المنتديات الأسلامية๑۩۞۩๑(Islamic forums :: ๑۩۞۩๑نفحات اسلامية ๑۩۞۩๑Islamic Nfhat-
انتقل الى: