منتدي المركز الدولى




۩۞۩ منتدي المركز الدولى۩۞۩
ترحب بكم

عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول
ونحيطكم علما ان هذا المنتدى مجانى من أجلك أنت
فلا تتردد وسارع بالتسجيل و الهدف من إنشاء هذا المنتدى هو تبادل الخبرات والمعرفة المختلفة فى مناحى الحياة
أعوذ بالله من علم لاينفع شارك برد
أو أبتسانه ولاتأخذ ولا تعطى
اللهم أجعل هذا العمل فى ميزان حسناتنا
يوم العرض عليك ، لا إله إلا الله محمد رسول الله.
شكرا لكم جميعا
۩۞۩ ::ادارة
منتدي المركز الدولى ::۩۞۩


منتدي المركز الدولى،منتدي مختص بتقديم ونشر كل ما هو جديد وهادف لجميع مستخدمي الإنترنت فى كل مكان
 
الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول
Awesome Orange 
Sharp Pointer

منتدى المركز الدولى يرحب بكم أجمل الترحيب و تتمنى لك وقتا سعيدا مليئا بالحب

اللهم يا الله إجعلنا لك كما تريد وكن لنا يا الله فوق ما نريد واعنا يارب العالمين ان نفهم مرادك من كل لحظة مرت علينا أو ستمر علينا يا الله

شاطر | 
 

 حسن نافعة:هل يتعين إخضاع الرئيس المنتخب للقانون؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عمرحسين
مشرف منتدى الرياضة
مشرف منتدى الرياضة


الوسام الذهبى

وسامالعطاء

عدد المساهمات : 453
تاريخ التسجيل : 19/01/2011

مُساهمةموضوع: حسن نافعة:هل يتعين إخضاع الرئيس المنتخب للقانون؟   الإثنين 1 أبريل - 10:02



هل يتعين إخضاع الرئيس المنتخب للقانون؟
حسن نافعة:هل يتعين إخضاع الرئيس المنتخب للقانون؟

1/4/2013
المصرى اليوم
لا أحد ينكر على الدكتور مرسى شرعيته كرئيس منتخب للدولة المصرية.
ولا ينتقص من هذه الشرعية كونه منتخبًا بأغلبية بسيطة، لم تتجاوز 7ر51% من
أصوات المشاركين فى التصويت، أو لأنه نجح بأصوات الناخبين الرافضين للمرشح
المنافس فى جولة الإعادة، وليس بأصوات المؤيدين له فعلا. فسلطات الرئيس
وصلاحياته لا تزيد أو تنقص حسب عدد الأصوات التى حصل عليها، ولا تتغير
طبيعة هذه السلطات والصلاحيات حسب ظروف وملابسات العملية الانتخابية. فرئيس
الدولة هو رئيس الدولة، سواء نجح بأغلبية كاسحة أو بفارق صوت واحد، وأيا
كانت أسباب ودوافع التصويت.

غير أنه يجب أن يكون واضحاً ومفهوماً فى الوقت نفسه أن سلطات الرئيس
وصلاحياته ليست مطلقة، وإنما ينظمها دستور وقانون يقسم الرئيس على
احترامهما قبل أن يبدأ فى ممارسة مهام منصبه. صحيح أن الدكتور مرسى انتخب
فى ظروف استثنائية فرضتها ثورة لم تكن قد حققت أهدافها بعد، وفى ظل مرحلة
انتقالية لم تكن قد تمكنت بعد من إنهاء عملية بناء مؤسسات النظام الجديد.
لكن يبدو أن الرئيس تصور أن شرعية الصندوق تمنحه الحق فى الانفراد وحده
ببناء ما تبقى من مؤسسات النظام الجديد، وهو تصور باطل تماماً ولا أساس له
من الصحة. فالرئيس، خصوصاً حين يكون منتخباً، ليس مواطناً فوق القانون، وهو
رئيس السلطة التنفيذية فقط، ومن ثم لا يملك صلاحية إصدار إعلانات دستورية.
وهذه الحقائق هى أهم ما أكد عليه الحكم الصادر من دائرة القضاة بمحكمة
استئناف القاهرة، والذى قضى بإلغاء القرار الجمهورى رقم 386 لسنة 2012
الصادر بتعيين المستشار طلعت عبدالله نائباً عاماً، واعتباره كأن لم يكن.

كان على محكمة استئناف القاهرة أن تنظر فى شقين منفصلين ومرتبطين فى
الوقت نفسه، الأول: يتعلق بقرار تنحية المستشار عبدالمجيد محمود من منصبه
كنائب عام، والثانى: يتعلق بقرار تعيين المستشار طلعت إبراهيم بدلًا منه.
وبينما فرض الشق الأول على المحكمة البحث فى مدى حجية الاعتداد بالإعلان
الدستورى الذى أصدره رئيس الجمهورية فى 21 نوفمبر الماضى، فإن الشق الثانى
فرض عليها العمق فى بحث المعنى الحقيقى لمفهوم «استقلال القضاء» سواء على
الصعيد المضمونى أو على الصعيد الإجرائى.

لقد استند رئيس الجمهورية فى قراره بتنحية المستشار عبدالمجيد محمود
النائب العام السابق على «إعلان دستورى» أصدره بنفسه فى 21 نوفمبر الماضى،
ومن ثم فقد تعين على المحكمة أن تبحث فيما إذا كان هذا «الإعلان» يخول
لرئيس الدولة هذه الصلاحية أم لا، وخلصت إلى ما هو أبعد وهو أنه إعلان باطل
ومن ثم منعدم الأثر والنتيجة، لماذا؟. 1- لأنه «يمس باستقلال السلطة
القضائية وحصانتها المقررة بموجب الوثائق الدستورية، كما يمس بحصانة منصب
النائب العام المقررة بموجب قانون السلطة القضائية». 2- «لأنه إعلان لم يتم
استفتاء الشعب عليه، ومن ثم لا يرقى إلى المرتبة المقررة للنصوص الدستورية
التى تتمتع بالحماية الدستورية، كقاعدة تسمو على القانون وتوجب التزام
المشرع بها، لا أن تنفرد السلطة التنفيذية التى هو فى الأصل محصن منها،
بإصداره وتنفيذه بشكل مباشر وفورى مع تحصينه». أما فيما يتعلق بالشق الثانى
فقد خلصت المحكمة إلى بطلان قرار رئيس الجمهورية بتعيين المستشار طلعت
إبراهيم نائبا عاما وعدم الاعتداد بهذا القرار كنص قانونى «لأنه لم يتم أخذ
رأى مجلس القضاء الأعلى بشأنه، عملا بنص المادة 77 مكرر 2 من قانون السلطة
القضائية والذى مازال ساريا طبقا لنص المادة 222 من الدستور الجديد».

بقيت نقطة أخيرة تمثل، فى تقديرى، أهم ما أضافه هذا الحكم التاريخى حين
تعرضت حيثياته لقضية «الآثار الناشئة عن الإعلانات الدستورية السابق صدورها
والتى ألغيت بموجب الدستور». فقد أكدت هذه الحيثيات على أن الإبقاء على
هذه الآثار ينسحب فقط على الآثار التى صادفت صحيح الدستور والقانون، كما
أكدت على أنه «من غير الجائز أن يستهدف هذا النص إضفاء المشروعية على ما
يخالف الدستور ذاته، أو الإبقاء على آثار نصوص تم إلغاؤها قبل العمل
الدستورى الجديد، لما شابها من مخالفات للمبادئ فوق الدستورية باستقلال
القضاء والقضاة، وعدم قابليتهم للعزل».

يبدو أن البعض نسى حقيقة مهمة وهى أن الثورة قامت أساساً لتفرض على
الجميع، وفى مقدمتهم رئيس الدولة، ضرورة احترام الدستور والقانون. فمتى
يدرك رئيس الدولة، خصوصاً حين يكون منتخباً بإرادة الشعب الحرة، أنه مواطن
يخضع لحكم القانون، شأنه فى ذلك شأن بقية المواطنين، وأن الشعب انتخبه
ليصبح مسؤولاً عن تطبيق القانون على الجميع، وليس لكى يصبح هو فوق القانون.





الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
حسن نافعة:هل يتعين إخضاع الرئيس المنتخب للقانون؟
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدي المركز الدولى :: المنتدى العام [ General Section ] :: شارع الصحافة news-
انتقل الى: