منتدي المركز الدولى




۩۞۩ منتدي المركز الدولى۩۞۩
ترحب بكم

عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول
ونحيطكم علما ان هذا المنتدى مجانى من أجلك أنت
فلا تتردد وسارع بالتسجيل و الهدف من إنشاء هذا المنتدى هو تبادل الخبرات والمعرفة المختلفة فى مناحى الحياة
أعوذ بالله من علم لاينفع شارك برد
أو أبتسانه ولاتأخذ ولا تعطى
اللهم أجعل هذا العمل فى ميزان حسناتنا
يوم العرض عليك ، لا إله إلا الله محمد رسول الله.
شكرا لكم جميعا
۩۞۩ ::ادارة
منتدي المركز الدولى ::۩۞۩


منتدي المركز الدولى،منتدي مختص بتقديم ونشر كل ما هو جديد وهادف لجميع مستخدمي الإنترنت فى كل مكان
 
الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول
Awesome Orange 
Sharp Pointer

منتدى المركز الدولى يرحب بكم أجمل الترحيب و تتمنى لك وقتا سعيدا مليئا بالحب

اللهم يا الله إجعلنا لك كما تريد وكن لنا يا الله فوق ما نريد واعنا يارب العالمين ان نفهم مرادك من كل لحظة مرت علينا أو ستمر علينا يا الله

شاطر | 
 

 الصبر على المرض واحتساب الأجر عند الله

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
صبحى البهوار
عضو فضى
عضو فضى


عدد المساهمات : 211
تاريخ التسجيل : 09/12/2010

مُساهمةموضوع: الصبر على المرض واحتساب الأجر عند الله   الثلاثاء 2 أبريل - 12:45

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين
الصبر على المرض واحتساب الأجر عند الله
حدثنا يوسف بن عطية ، قال : عادني أبو الحكم وأنا مريض ، فحدثني أنه ، دخل هو وثابت على أنس بن مالك
فأخبرهم أنس ، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم دخل على رجل وهو يشتكي
فقال : « قل اللهم إني أسألك تعجيل عافيتك ،
أو صبرك على بلائك ،
أو خروجا من الدنيا إلى رحمتك »
==== هنا وَجَّهَ الرسول - عليه الصلاة والسلام - الصحابي حتى يدعوا الله بدلا من أن يشتكي آلامه ====

حدثتنا أم سليم الأنصارية ، قالت : مرضت فعادني رسول الله صلى الله عليه وسلم
فقال : « يا أم سليم أتعرفين النار والحديد وخبث الحديد ؟ »
قالت : نعم يا رسول الله ،
قال : « فأبشري يا أم سليم فإنك إن تخلصي من وجعك هذا تخلصين منه كما يخلص الحديد من النار من خبثه »
==== هنا يصبر أم سلمة على آلامها لتتحمل وتصبر وتحتسب الألم عند الله رغبة في الثواب ====
عن بشر بن عبد الله بن أبي أيوب الأنصاري ، عن أبيه ، عن جده ، قال : عاد رسول الله صلى الله عليه وسلم رجلا من الأنصار فأكب عليه فسأله
فقال : يا نبي الله ما غمضت عيني منذ سبع ليال ولا أحد يحضرني
فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « يا أخي اصبر يا أخي اصبر تخرج من ذنوبك كما دخلت فيها
قال : فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : » ساعات الأمراض يذهبن بساعات الخطايا «
عن أبي هريرة ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :
« ما من مؤمن يشاك شوكة في الدنيا فما فوقها فيحتسبها إلا قص بها من خطاياه يوم القيامة »
==== هنا يحثنا على احتساب الألم ====
حدثنا الحكم بن عبد الله ، أنه سمع المطلب بن عبد الله بن حنطب المخزومي ، يحدث أنه سمع أبا هريرة ، يحدث قال : دخلت على أم عبد الله بن أبي ذئاب عائدا لها من شكوى فقالت : يا أبا هريرة إني دخلت على أم سلمة أعودها من شكوى فنظرت إلى قرحة في يدي
فقالت : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : « ما ابتلى الله عبدا ببلاء وهو على طريقة يكرهها إلا جعل الله ذلك البلاء له كفارة وطهورا
ما لم ينزل ما أصابه من البلاء بغير الله أو يدعو غير الله في كشفه »
==== سبحان الله هنا يتكلم عن البلاء الذي نكرهه، لو صبرنا عليه أجرنا ولو لم نصبر او طلبنا العون من غير الله ضاع الأجر ====

أخبرنا أبو عقيل ، قال : رأيت محمد بن أبي بكر بن محمد بن عمرو بن حزم دخل على عبد الله بن عبيد
فقال : كيف تجدك يرحمك الله
قال : أحمد الله إليك أجدني والله محمود بخير
قال : وفقنا الله وإياك سمعت أبا بكر يحدث عن أبي هريرة قال :
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « ما مرض مسلم إلا وكل الله به ملكين من ملائكته لا يفارقانه حتى يقضي الله في أمره بإحدى الحسنتين إما بموت وإما بحياة
فإذا قال له العواد : كيف تجدك ؟
قال : أحمد الله أجدني والله محمود بخير
قال له الملكان : أبشر بدم هو خير من دمك وصحة هو خير من صحتك
فإن قال : أجدني في بلاء شديد
قال له الملكان مجيئان له : أبشر بدم هو شر من دمك وببلاء هو أطول من بلائك »
==== يا الله أول مرة أقرأ هذه، مخيفة جدًا ما فيها ====

حدثني عمي حاتم بن بشر قال : مرض جدي عطاء الخراساني فدخل عليه محمد بن واسع يعوده فقال :
سمعت الحسن يقول : « إن العبد ليبتلى في ماله فيصبر ولا يبلغ بذلك الدرجات العلى ،
ويبتلى في ولده فيصبر ولا يبلغ بذلك الدرجات العلى ،
ويبتلى في بدنه فيصبر فيبلغ بذلك الدرجات العلى ،
قال : وكان عطاء قد أصابته مرضات »

عن الحسن ، عن أبي هريرة ، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال :
« من وعك ليلة فصبر ورضي بها عن الله خرج من ذنوبه كيوم ولدته أمه »
عن يحيى بن أبي كثير ، قال : فقد رسول الله صلى الله عليه وسلم سلمان فسأل عنه فأخبر أنه عليل فأتاه يعوده
ثم قال : « عظم الله أجرك ورزقك العافية في دينك وجسمك إلى منتهى أجلك إن لك من وجعك خلالا ثلاثا
أما واحدة فتذكرة من ربك تذكر بها ،
وأما الثانية فتمحية لما سلف من ذنوبك ،
وأما الثالثة فادع بما شئت فإن دعاء المبتلى مجاب »
كانت تلك مقتطفات من كتاب المرض والكفارات لابن ابي الدنيا
أنصحكم بقراءة الكتاب فهو جميل وبه من الأحاديث والآثار الكثير
تحميل الكتاب من

(هنا)


http://ia700806.us.archive.org/7/items/waq3753/3753.pdf



‗۩‗°¨_‗ـ المصدر:منتدي المركز الدولى ـ‗_¨°‗۩‗








نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الصبر على المرض واحتساب الأجر عند الله
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدي المركز الدولى :: ๑۩۞۩๑ (المنتديات الأسلامية๑۩۞۩๑(Islamic forums :: ๑۩۞۩๑نفحات اسلامية ๑۩۞۩๑Islamic Nfhat-
انتقل الى: