منتدي المركز الدولى




۩۞۩ منتدي المركز الدولى۩۞۩
ترحب بكم

عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول
ونحيطكم علما ان هذا المنتدى مجانى من أجلك أنت
فلا تتردد وسارع بالتسجيل و الهدف من إنشاء هذا المنتدى هو تبادل الخبرات والمعرفة المختلفة فى مناحى الحياة
أعوذ بالله من علم لاينفع شارك برد
أو أبتسانه ولاتأخذ ولا تعطى
اللهم أجعل هذا العمل فى ميزان حسناتنا
يوم العرض عليك ، لا إله إلا الله محمد رسول الله.
شكرا لكم جميعا
۩۞۩ ::ادارة
منتدي المركز الدولى ::۩۞۩


منتدي المركز الدولى،منتدي مختص بتقديم ونشر كل ما هو جديد وهادف لجميع مستخدمي الإنترنت فى كل مكان
 
الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول
Awesome Orange 
Sharp Pointer

منتدى المركز الدولى يرحب بكم أجمل الترحيب و تتمنى لك وقتا سعيدا مليئا بالحب

اللهم يا الله إجعلنا لك كما تريد وكن لنا يا الله فوق ما نريد واعنا يارب العالمين ان نفهم مرادك من كل لحظة مرت علينا أو ستمر علينا يا الله

شاطر | 
 

 فوائد من كتاب( الدعوة إلى الله في أقطار مختلفة )للعلامة:تقي الدين الهلالي-رحمه الله-

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
حسن الجن
عضو فعال
عضو  فعال


عدد المساهمات : 408
تاريخ التسجيل : 30/10/2010

مُساهمةموضوع: فوائد من كتاب( الدعوة إلى الله في أقطار مختلفة )للعلامة:تقي الدين الهلالي-رحمه الله-   الثلاثاء 16 أبريل - 11:14

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين
فوائد من كتاب( الدعوة إلى الله في أقطار مختلفة )للعلامة:تقي الدين الهلالي-رحمه الله-

الفائدة (01)

قال الشيخ محمد تقي الدين الهلالي – رحمه الله تعالى –: " أيها الداعي قدم مراد الله يقدم مرادك. ما من داع يدعوا إلى أمر بجد و إخلاص إلا و يحصل على شيء ما سواء أكان محقا أم مبطلا لكن المبطل عاقبته خسران عاجل أو آجل, و المحق له العاقبة الحسنى في العاجل والآجل{فأما الزبد فيذهب جفاء و أما ما ينفع الناس فيمكث في الأرض}[سورة الرعد:17], كل من قرأ تاريخ الدعوات الباطلة من دعوات الخوارج و الشيعة والباطنية و ما تفرع منها يعلم يقينا صحة ما أشرت إليه أعلاه, و لا بد أن يكون الداعي مع إخلاصه عنده شيء من العلم بما يدعوا إليه و شيء من العلم بقواعد الدعوة".اهـ



الفائدة (03)

قال الشيخ محمد تقي الدين الهلالي – رحمه الله تعالى –كما في ( الدعوة إلى الله في أقطار مختلفة ): " اعلم أن الدعاة إلى الله يمتحنون على قدر إيمانهم و صبرهم و تجلدهم ".اهـ

الفائدة (04)

قال الشيخ محمد تقي الدين الهلالي – رحمه الله تعالى –كما في ( الدعوة إلى الله في أقطار مختلفة ):" ففرحت أنا بهذا السراب الذي خيل لي أنه شراب".اهـ

الفائدة (05)

قال الشيخ محمد تقي الدين الهلالي – رحمه الله تعالى –كما في ( الدعوة إلى الله في أقطار مختلفة ):" عقدت العزم على أن لا أداهن و لا أداجي في دين الله ما دمت حيا بل أقول الحق من أول وهلة, للربح أو للخسارة, و ما لقيت إلا الربح إلى حد الآن".اهـ

الفائدة (06)

قال الشيخ محمد تقي الدين الهلالي – رحمه الله تعالى –كما في ( الدعوة إلى الله في أقطار مختلفة ):" من طباع المصريين المحمودة ـ و ما أكثرها ـ أن المرؤوس إذا ظهر له الحق لا يفكر في مذهب الرئيس و اعتقاده بل يتلقى الحق بالقبول و إن خاف رئيسه".اهـ

الفائدة (07)

قال الشيخ محمد تقي الدين الهلالي – رحمه الله تعالى –كما في ( الدعوة إلى الله في أقطار مختلفة ):" قدم مراد الله يقدم الله مرادك".اهـ

الفائدة (08)

قال الشيخ محمد تقي الدين الهلالي – رحمه الله تعالى –كما في ( الدعوة إلى الله في أقطار مختلفة ):" ..الداعي إلى الله لا ينبغي له أن يعتمد على التأويل و لا يكون له عليه تعويل, بل يجب عليه أن يكون قدوة حسنة في أقواله و أفعاله و سيرته..".اهـ

الفائدة (09)

قال الشيخ محمد تقي الدين الهلالي – رحمه الله تعالى –كما في ( الدعوة إلى الله في أقطار مختلفة ):" أنا أدعوا الناس إلى أمرين في كل مكان دعوة فيه إلى الله في الشرق و الغرب و في أوروبا.
…أولهما: تحقيق معنا لا إله إلا الله بجعل جميع أنواع العبادة, من دعاء و استغاثة, و استعانة فيما يخرج عن الأسباب, و نذر, و حلف, و توكل, و استعاذة, و استمداد و عبودية, و خوف, و رجاء, و جعل شيء من الأحكام الخمسة, و صلاة, و صيام, و صدقة, و حج, و سفر يراد به التقرب إلى الله, و ما أشبه ذلك, لله وحده لا شريك له لا يجعل شيء منه و لا مثقال ذرة لملك مقرب و لا لنبي مرسل و لا غير مرسل و لا لصديق و لا لصالح و لا لأحد من الجن و الإنس فهذا مجمل الأمر الأول.
الأمر الثاني: تحقيق شهادة أن محمدا رسول الله صلى الله عليه و سلم بامتثال ما أمر و اجتناب ما نهى عنه و زجر, و أن لا يحول دون اتباعه حب شيء من المحبوبات الثمانية المذكورة في قوله تعالى: { قل إن كان آباؤكم و أبناؤكم و إخونكم و أزوجكم و عشيرتكم و أموال اقترفتموها و تجارة تخشون كسادها و مساكن ترضونها أحب إليكم من الله و رسوله و جهاد في سبيله فتربصوا حتى يأتي الله بأمره و الله لا يهدي القوم الفاسقين} التوبة 24. و يدخل في العشيرة المذهب و الطريقة و الحزب, و من يعد هذين الأصلين الذين قامت عليهما الحنيفية السمحة ملة إبراهيم و خير أبنائه بل خير خلق الله على الإطلاق محمد رسول الله صلى الله عيله و سلم, و من يعد ذلك شقاقا و تفريقا بين المسلمين إلا شيطان رجيم أفاك أثيم؟!".اهـ

الفائدة (10)

قال الشيخ محمد تقي الدين الهلالي – رحمه الله تعالى –كما في ( الدعوة إلى الله في أقطار مختلفة ):" و ضعت حاشية على كتاب كشف الشبهات لشيخ الإسلام محمد بن عبد الوهاب و طبعتها و نشرتها, و لكني استعملت في ذكر اسمه ما يسمى في مصطلح الحديث بتدليس الشيوخ, و هو جائز بل مستحسن إذا أريد به الإصلاح, و ذلك أن الشيخ يكون له اسمان اشتهر بأحدهما و لم يشتهر بالآخر قيذكره الراوي عنه بالاسم الذي لم يشتهر به لمصلحة في ذلك, أما إذا فعل ذلك ليوهم الناس علو سنده و ترفعه عن الرواية عنه ليوهم الناس أنه لا يتنزل للرواية عن مثله لصغر سنه أو عدم شهرته و غير ذلك من حظوظ النفس الأمارةفهو مذموم, و قد سميت الشيخ محمد بن عبد الوهاب محمد بن سليمان الدرعي فنسبته إلى جده ثم نسبته إلى الدرعية و ذلك حق فهي بلدته و لكن لم يشتهر بذلك, و زاد الأمر غموضا أن في المغرب كورة تسمى (درعة) و النسبة إليها درعي, فنجحت فيما قصدته من ترويج الكتاب, فقد طبعت ألف نسخة فبيعت في وقت قصير, و لم يتفطن أحد لذلك حتى الشيخ أحمد بن الصديق مع سعة اطلاعه و علو همته في البحث و كثرة ما في خزائنه من الكتب بقي في حيرة لأنه بحث في تاريخ المنسوبين إلى درعة فلم يجد أحدا منهم بذلك و لا أثر عنه هذا الكتاب, فبعث إلي يسألني عن هذا المؤلف من هو فأخبرته بالحقيقة, و لما اطلع العالم الأجل مفتي المملكة العربية السعودية و شيخ شيوخها محمد بن إبراهيم رحمة الله عليه على هذا العمل استحسنه كل الاستحسان. و إنما فعلت ذلك لأن المتأخرين من رجال الدولة العثمانية حرضوا شرار العلماء في جميع البلاد الإسلامية على تشويه سمعة الشيخ محمد بن عبد الوهاب و كذبوا عليه, و أوهموا أتباعهم أنه جاء بدين جديد, و أنه يتنقص جانب النبي الكريم و يكفر المسلمين, إلى غير ذلك من الأكاذيب. و قد تبين لأكثر الناس بطلان تلك الدعوى و علوا علم اليقين أن محمد بن عبد الوهاب من كبار المصلحين الذين فتح الله بدعوتهم عيونا عميا و آذانا صما, و أنه أحيا العمل بكتاب الله و سنة رسوله في ججزيرة العرب بعدما كاد يندثر. و إلى الآن لا يزال بعض الغربان ينعقون بسبه كالغراب الذي تقدم ذكره, و ذلك لا يضره: إن كانوا مسلمين فإن سبهم له يجعل حسناتهم في صحيفته و إن كانوا مشركين فإن الله يزيدهم عذابا.
…و لما طبع هذا الكتاب غضب عباد القبور و أصحاب الطرائق و خطب كثير من أئمة المساجد خطبة الجمعة و نبهوا المستمعين إلى ما في هذا الكتاب من لضلال بزعمهم, لأن توحيد الله عندهم أعظم الضلال و لكن لم يستمع لهم أحد, أما العلماء المحققون, كالأستاذ محمد الطنجي و الأستاذ المجاهد عبد السلام المرابط و الأستاذ العبقري عبد الله كنون فإنهم رحبوا بطبع هذا الكتاب و أثنو عليه و على مؤلفه و ناشره, و لا يضر السحاب نبح الكلاب.
…ما ضر بدر السما في الأفق تنبحه……سود الكلاب و قد مشى على مهل
…ثم طبعت رسالة زيارة القبور مع حواشي قليلة لشيخ الإسلام أحمد بن عبد الحليم بن عبد السلام بن تيمية و سميته أحمد بن عبد الحليم الحراني, و لم أذكر لفظ بن تيمية للعلة السابقة الذكر, فراح الكتاب و انتشر و نفع الله به المسلمين, و لما بعثت من كل من الكتابين نسخة إلى الشيخ محمد بن إبراهيم رحمة الله عليه فرح بنشرهما و استحسن الطريقة التي سلكتها لبعد نظره و وفور عقله و حكمته.
…و قد جربت في بلاد المغرب في الشمال و الجنوب أن نشر كتب التوحيد و اتباع السنة يتوقف على نجاح الدعوة إلى الله في المساجد فإذا درس الداعي كتابا من كتب التوحيد و بين للمستمعين ما فيه من كنوز العلم و الحكمة يرغب المستمعون في اقتناء ذلك الكتاب, و بقراءته تتسع معرفتهم للحق و يزدادون اطمئنانا و يقوى إيمانهم و تندفع عنهم الشبهات. فمن ذلك: أنني درست في الجامع الكبير كتاب فتح المجيد شرح كتاب التوحيد لشيخ الإسلام محمد بن عبد الوهاب و ختمته في ذلك المسجد مرتين, فانتشر هذا الكتاب انتشارا عظيما حتى أني طلبت من جلالة الملك فيصل جزاه الله عنا و عن المسلمين أحسن الجزاء, بواسطة الشيخ عبد الملك بن إبراهيم بارك الله في حياته أن يمدني بنسخ من فتح المجيد, فأمر بإرسال ثلاثمائة و ثلاث و أربعين نسخة بالبريد الجوي, فبدا لي أن لا أوزعها مجانا لأمرين:أحدهما: أنني لا آمن أن تقع بعض النسخ في أيدي أعداء التوحيد فيحرقوها, و قد رأيناهم يفعلون ذلك في المشرق و المغرب فإذا فرضنا أن شخصا أو أشخاصا بلغ بهم التعصب إلى أن يشتروا الكتاب و يحرقوه فإن ذلك لا يضرنا, لأننا نجمع دراهمه و نطبعه مرة أخرى و لا شك أنه لا يفل ذلك منهم إلا قليل, لأن الناس مجبولون على حب المال و البخل به و لا يبدلونه إلا فيما هو أحب منه إليهم, الأمر الثاني: ما قاله المؤلف الإنكليزي الطائر الصيت( برناردشو) أن الكتاب الذي لا يدفع ثمنه لا يقرأ.
…فبيعت تلك النسخ كلهاإلا قليلا منها منحته للمستحقين و لم آخذ منهم ثمنا لعلمي بفقرهم و صدقهم. بيعت في مدة قصيرة و صار الكتاب في حكم المفقود, و كنت أبيع النسخة بستة دراهم فقط, و لم يكن يروج إلا في البلدان التي تلقى فيها دروس التوحيد كمكناس و تطوان و أرفود, أما مكناس و أرفود فإنني ألقي فيهما دروسا في التوحيد و أما تطوان فقد تقدم أني دعوت إلى التوحيد فيها, و في هذا الزمان يوجد فيها داع و هو أخي الأستاذ محمد العربي الهلالي, و صار الناس في هذه النواحي يبحثون عن هذا الكتاب ليشتروه بضعف ثمنه فلم يجدوا منه شيئا, و لما ذكرت ذلك لصاحب السماحة الأستاذ الشيخ عبد العزيز بن عبد الله بن باز أمتع الله المسلمين بطول بقائه و أخبرته أني جمعت من بيع تلك النسخ ألفا و ثمانمائة ريال سعوديا قال لي: و أنا أنبرع بستمائة ريالتضاف على ذلك ونشترك في طبعه من جديد, و الكتاب الآن تحت الطبع, و ذكرت ذلك أيضا للعام الجليل بقية السلف الشيخ عمر بن حسن آل الشيخ أمتع الله المسلمين بطول بقائهفوعدني بتحصيل ألف نسخة, وهو كريم لا شك أن يفي بوعده, و هذا الكتاب مع وجود الداعي الناجح في دعوته يساعد على نشر الدعوة مساعدة عظيمة لا ينقضي منها العجب. أما البلد الذي ليس فيه داع فإنه لا يروج فيه أصلا, فقد بعثت خمس نسخ إلى مدينة مشهورة في المغرب فبيع منها في سنة ثلاث نسخ فقط. ".اهـ

الفائدة (11)

قال الشيخ محمد تقي الدين الهلالي – رحمه الله تعالى –كما في ( الدعوة إلى الله في أقطار مختلفة ):" الكتاب الذي لا يدفع ثمنه لا يقرأ ".اهـ

الفائدة (12)

قال الشيخ محمد تقي الدين الهلالي – رحمه الله تعالى –كما في ( الدعوة إلى الله في أقطار مختلفة ):" أنا لا أروي شيئا عن طُرقي".اهـ

الفائدة (13)

قال الشيخ محمد تقي الدين الهلالي – رحمه الله تعالى –كما في ( الدعوة إلى الله في أقطار مختلفة ):" و قرض الشعر أمر محمود إذا كان صاحبه لا يظلم الناس و لا يكذب في مدحهم و ذمهم".اهـ

الفائدة (14)

قال الشيخ محمد تقي الدين الهلالي – رحمه الله تعالى –كما في ( الدعوة إلى الله في أقطار مختلفة ):" فيا أيها المسلم الموفق حقق التوحيد و الاتباع ترى العجب العجاب قال تعالى في سورة غافر:{ إنا لننصر رسلنا و الذين ءامنوا في الحياة الدنيا و يوم يقوم الأشهاد }.غافر:51.
".اهـ

الفائدة (15)

قال الشيخ محمد تقي الدين الهلالي – رحمه الله تعالى –كما في ( الدعوة إلى الله في أقطار مختلفة ):" نظم الشعر المؤلف من عدة لغات من المستملحات عند أهل الأدب, وقد نظم العالم الأديب المشهور الحسن اليوسي المغربي بيتا من هذا القبيل فقال عند وفاته:
…(أتدرا تنومن) العلوم التي (ديكم) قد اندرست حقا و صارت إلى ( ير كي) و معنا هذا البيت: يا داري أين العلوم التي فيك؟ قد اندرست حقا و صارت إلى الله. و هذا البيت مؤلف من ثلاث لغات: البربرية, و العربية و الفلاتية من لغات السودان لأن(ير كي) هو اسم الله تعالى بهذه اللغة. يريد بذلك أن العلوم التي كات في داره قد اندرست بوفاته".اهـ

الفائدة (16)

قال الشيخ محمد تقي الدين الهلالي – رحمه الله تعالى –كما في ( الدعوة إلى الله في أقطار مختلفة ):" كلمة ( تِطْوَانْ ) محرفة عن ( تِطَّاوِنْ ) بكسر التاء و تشديد الطاء و كسر الواو و هي كلمة بربرية معناها العيون, و لا يزال جزء من تطوان إلى الآن يسمى بالعيون".اهـ

الفائدة (17)

قال الشيخ محمد تقي الدين الهلالي – رحمه الله تعالى –كما في ( الدعوة إلى الله في أقطار مختلفة ):" هجو المشركين من أعظم القربات".اهـ

الفائدة (18)

قال الشيخ محمد تقي الدين الهلالي – رحمه الله تعالى –كما في ( الدعوة إلى الله في أقطار مختلفة ):" …قال لي [بعض] الإخوان: إن الله قد هدانا بدعوتك إلى توحيده و اتباع رسوله صلى الله عليه و سلم, و نحن ضعفاء في العلم لا نستطيع أن نغوص في بحور كتب السنة على دلائل المسائل و معرفة ما يوافق السنة لنتجنب مخالفتها, و لا نأمن أن تفارقنا بالموت أو بحادث آخر, فنرجو من فضلك أن تؤلف لنا كتابا يحتوي على مسائل العقائد و العبادات مجردا عن الأدلة مطابقا للسنة المحمدية, فأجبتهم إلى ذلك و صرنا نجتمع في بيتي كل ليلة إلى منتصف الليل أحدهم يكتب و أنا أملي و الباقون يطالعون, كل واحد في يده كتاب من كتب الحديث حتى أتممنا في مدة قصيرة كتاب ( مختصر هدي الخليل في العقائد و عبادة الجليل) و تبرعنا جميعا بالدراهم اللازمة لطبعه حتى تبرعت النساء المحتجبات في بيوتهن دون أن تذكر أسماؤهن, و هكذا تكون الدعوة الكاملة الصافية الخالية من الأغراض الدنيوية فتخالط بسببها بشاشة الإيمان قلوب المستجيبين لها".اهـ

الفائدة (19)

قال الشيخ محمد تقي الدين الهلالي – رحمه الله تعالى –كما في ( الدعوة إلى الله في أقطار مختلفة ):" كنت في برلين قد دفعت أجرة مائة ساعة لتعلم اللغة الإسبانية فحضرت منها ستين ساعة".اهـ

الفائدة (20)

قال الشيخ محمد تقي الدين الهلالي – رحمه الله تعالى –كما في ( الدعوة إلى الله في أقطار مختلفة ):" ..و كنت [في العراق] أسكن بقرب المسجد المنسوب إلى أبي حنيفة و يسمى عندهم جامع الإمام الأعظم ـ و هذا اللفظ أطلقه الأتراك في زمان حكمهم على أبي حنيفة ـ رحمه الله ـ و لا شك في إمامته و لا في عظمته, و لكن هذا اللفظ مبتدع يشبه ملك الملوك و (شاه شاه) و قاضي القضاة. و جاء في الحديث الصحيح:{ أخنع اسم عند الله رجل تسمى بملك الأملاك } و كره الأئمة كل ما كان قريبا من هذا المعنى".اهـ

الفائدة (21)

قال الشيخ محمد تقي الدين الهلالي – رحمه الله تعالى –كما في ( الدعوة إلى الله في أقطار مختلفة ):" الأذن الأول [لصلاة الجمعة] و هو محدث لم يكن على عهد النبي صلى اغلله عليه و سلم و لا على عهد الخليفتين بعده و هم أولى بالتباع, و لما كان زمان عثمان و كثر الناس في المدينة أمر عثمان مناديا ينبه أهل السوق بقرب صلاة الجمعة ليستعدوا لذلك و يؤموا المسجد و لم يكن ذلك أذانا حقيقيا و لا كان في المسجد فلما كان زمان عبد الملك بن مروان جعله أذانا لازما و جعله في جوف المسجد(انظر كتاب المدخل لابن الحاج و فتح الباري), و كيفما كان الأمر فسنة النبي صلى الله عليه و سلم و صاحبيه الذين قال فيهما(اقتدوا بالذين من بعدي) أولى بالإتباع".اهـ

الفائدة (22)

قال الشيخ محمد تقي الدين الهلالي – رحمه الله تعالى –كما في ( الدعوة إلى الله في أقطار مختلفة ):" ..ألفت كتابا سميته (الأنوار المتبعة في سنة الجمعة) و أقمت فيه البرهان على أن صلاة الجمعة ليست لها سنة قبلية و إنما سنة بعدية و نقلت كلاما لأبي شامة في كتاب البدع له و كلام غيره".اهـ

الفائدة (23)

قال الشيخ محمد تقي الدين الهلالي – رحمه الله تعالى –كما في ( الدعوة إلى الله في أقطار مختلفة ) :" [لما كنت إماما في جامع الدهان بالعراق] ذهب أعداؤنا إلى القصر الملكي و بلغوا خبرا كاذبا على سبيل الوشاية قالوا: إن الهلالي منذ زمان عين إماما و خطيبا في جامع الدهان بدون إرادة ملكية و طرد الإمام الشرعي و أعانه على ذلك صاحب المسجد, و هو يبث المذهب الوهابي و لا يدعوا للملك في خطبة الجمعة لأنه عدو للبيت الهاشمي فجاءني أحد إخواننا و أخبرني بذلك فقلت له: إن الله الذي خيبهم في الأولى سيخيبهم في الثانية, فبعث الوصي من حضر صلاة الجمعة فوجد الخبر غير صحيح و خاب سعيهم و كنت دائما أختم الخطبة الثانية بالألفاظ التالية على عادة المقتصدين غير عالمتزلفين من الخطباء في بغداد فأقول: اللهم و فق و سدد ملك العراق فيصل الثاني و ولي عهده عبد الإله و سائر ملوك المسلمين و آخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين.
…فإن قلت: هذه بدعة كنت ترتكبها مع زعمك أنك تحارب البدع أقول: إنني اجتهدت فرأيت أنني لو لم أفعل ذلك لم أستطع أن أكون إماما في صلاة الجمعة و لا مدرسا و واعظا في ذلك المسجد, و أن ما يحصل من الخير بنشر التوحيد و اتباع السنة يربوا على تلك البدعة أضعافا مضاعفة على أن الدعاء لشخص معين في خطبة الجمعة لا بأس به و لكن المداومة عليه فيها ما فيها".اهـ

الفائدة (24)

قال الشيخ محمد تقي الدين الهلالي – رحمه الله تعالى –كما في ( الدعوة إلى الله في أقطار مختلفة ):" في ذات جمعة دعوت الناس إلى أن يجمعوا تبرعات للمجاهدين في الجزائر و قلت لهم: كل متبرع يعد ما يتبرع به و سيأتي في الجمعة التالية ممثل الجزائر السيد محمد الروابحية و يتسلم التبرعات فاهتم بذلك رجال المباحث و لكنهم اقتصروا على استنطاق المصلين و لم يتعرضوا لنا بسوء ".اهـ

الفائدة (25)

قال الشيخ محمد تقي الدين الهلالي – رحمه الله تعالى –كما في ( الدعوة إلى الله في أقطار مختلفة ):" قال ابن الجوزي في كتابه (تلبيس ابليس):"قال الشافعي: رحمه الله لو أن رجلا صحب الصوفية من الصبح إلى الظهر لم يبق له عقل".
…قال محمد تقي الدين: و أنا أصدقه و أزيد عليه: و لا دين. و نحن إنما نذم الصوفية المبتدعين و المشركين و الملاحدة كابن عربي الحاتمي و ابن الفارض, و إذا كان الصوفية في زمان الشافعي رحمه الله موصوفين بأن من صاحبهم يفقد عقله فما بالك بصوفية الأزمنة المتأخرة؟! ".اهـ

الفائدة (26)

قال الشيخ محمد تقي الدين الهلالي – رحمه الله تعالى –كما في ( الدعوة إلى الله في أقطار مختلفة ):" قال لي الشيخ عبد الله بن حسن رحمة الله عليه ما رأيك في أن تكون إماما و خطيبا في المسجد النبوي؟ فقلت له: أقبل بشرط أن لا أنقص عن عشر تسبيحات في السجود و الركوع فقال لي: هذا كثير على الناس لا يتحملونه فقلت: و أنا لا أقبل إلا بهذا الشرط, فقال لي: إذا نعطيك عملا آخر و هو مراقبة المدرسين في المسجد النبوي فقلت: قبلت,هذا مع أن الشيخ عبد الله بن حسن رحمة الله عليه حين سافرنا إلى المدينة كان يقدمني دائما إماما في الصلاة فهو رحمة الله عليه كان يستحسن ما اخترته من إمام الركوع و السجود و الاعتدال إلا أنه رأى أن عامة المصلين يشق عليهم ذلك فالله يجزل ثوابه و يرحمه رحمة واسعة".اهـ

الفائدة (27)

قال الشيخ محمد تقي الدين الهلالي – رحمه الله تعالى –كما في ( الدعوة إلى الله في أقطار مختلفة ):" …كان في صحن المسجد النبوي بئر و نخلة و شجيرات و كان الجهال يسمون ذلك بستان فاطمة و يتبركون بالنخلة و تمرها و بالشجيرات و البئر و يعتقدون أن بئر زمزم تجري تحت الأرض حتى تتصل بذلك البئر يوم عاشوراء من كل سنة, فيقبل الناس في يوم عاشوراء على تلك البئر و يأخذون منها ماء كثيرا للتبرك به فاستشارنا الشيخ عبد الله بن حسن رحمة الله عليه في طمس البئر و إزالة البستان فلم نتردد في الموافقة على ذلك, لأن المسجد كله و قف للصلاة و لا يجوز أن يشغل بغيرها, و لأن الجهال يفتتنون بماء البئر و النخلة و الشجيرات فكتب رحمه الله إلى الملك عبد العزيز بن عبد الرحمن رحمه الله يخبره بما رأينا و يستأذنه في تنفيذه, فجاء الإذن فأمر الشيخ بطم البئر و قلع تلك الأشجار و تسوية الأرض فكانت من حسناته رحمة الله عليه, و لما قلعة النخلة و الأشجار و قطعت و حملت على خارج المدينة انتظر المفتونون بها مجيء الليل بظلامه فأخذوها كلها و لم يبقوا شيئا, و لابد أن يكونوا قد اقتتلوا عليها لينال كل واحد منهم قطعة صغيرة من الأشجار و أوراقها.
…و هنا نذكر شجرة ذات أنواط التي كانت للمشركين في الجاهلية ينوطون بها أسلحتهم و يتبركون بها, قال شيخ الإسلام محمد بن عبد الوهاب رحمه الله في كتاب التوحيد: باب من تبرك بشجر أو حجر و نحوهما و مضى إلى أن قال: و عن أبي واقد الليثي قال خرجنا مع رسول الله صلى الله عليه و سلم إلى حنين و نحن حدثاء عهد بكفر و للمشركين سدرة يعكفون عندها و ينوطون بها أسلحتهم يقال لها ذات أنواط فقلنا: يا رسول الله اجعل لنا ذات أنواط كما لهم ذات أنواط فقال رسول الله صلى الله عليه و سلم:"الله أكبر إنها السنن قلتم و الذي نفسي بيده كما قالت بنوا غ7سرائيل لموسى{اجعل لنا إلها كما لهم آلهة قال إنكم قوم تجهلون} لتركبن سنن من كان قبلكم"رواه الترمذي و صححه قال شارحه الشيخ سليما بن عبد الله رحمة الله عليه في شرح هذا الحديث ص150 ما نصه" فإذا كان اتخاذ شجرة لتعليق الأسلحة و العكوف عندها اتخاذ إله مع الله مع أنهم لا يعبدونها و لا يسألونها فما الظن بما حدث من عباد القبور من دعاء الموات و الاستغاثة بهم و الذبح و النذر لهم و الطواف بقبورهم و تقبيلها و تقبيل أعتابها و جدرانها و التمسح بها و العكوف عندها و جعل السدنة و الحجاب بها؟! و أي نسبة بين هذا و بين تعليق الأسلحة على شجرة تبركا؟! قال الإمام أبو بكر الطرطوشي من أئمة المالكيةSadفانظروا رحمكم الله أينما و جدتم سدرة أو شجرة يقصدها الناس و يعظمونها و يضربون بها المسامير و الخرق فهي ذات أنواط فاقطعوها).
…و قال الحافظ أبو محمد غبد الرحمن بن إسماعيل الشافعي في كتاب البدع و الحوادثSadو من هذا القسم أيضا ما قد عم الابتلاء به من تزيين الشياطين للعامة تخليق الحيطان و العمد و سرج مواضع مخصوصة في كل بلد يحكي لهم حاك أنه رأى في منامه بها أحدا ممن شهر بالصلاح و الولاية فيفعلون ذلك و يحافظون عليه مع تضييعهم فرائض الله تعالى و سننه و يظنون أنهم متقربون بذلك, ثم يتجاوزون هذا إلى أن يعظم وقع تلك الأماكن في قلوبهم فيعظمونها و يرجون الشفاء لمرضاهم و قضاء حوائجهم بالنذر لهم و هي من بين عين و شجر و حائط و حجر. و في مدينة دمشق صانها الله من ذلك مواضع متعددة كعونية الحما خارج باب توما و العمو المخلق خارج باب الصغير و الشجرة الملعونة اليابسة خارج باب النصر في نفس قارعة الطريق, سهل الله قطعها و اجتثاثها من اصلها فما أشبهها بذات أنواط الواردة في الحديث)اهـ.
…فماذا يقول أعداء التوحيد الذي يبغضون الوحدين و يسمونهم بالوهابية فهل كان أبو بكر الطرطوشي [المالكي] و عبد الرحمن أبو شامة و هابيين؟!".اهـ

الفائدة (28)

قال الشيخ محمد تقي الدين الهلالي – رحمه الله تعالى –كما في ( الدعوة إلى الله في أقطار مختلفة ):" كانت عندي نسخة من عون المعبود شرح سنن أبي داود تأليف جماعة من علماء أهل الحديث منهم شيخنا عبد الرحمن بن عبد الرحيم المبارك فوري كما أخبرني هو رحمه الله بذلك, و لا تصح نسبته إلى شخص واحد و إن كان الشيخ شمس الحق العظيم آبادي هو الذي كان ينفق على أولئك الجماعة زمان تأليفه و يشاركهم في العمل ".اهـ

الفائدة (29)

قال الشيخ محمد تقي الدين الهلالي – رحمه الله تعالى –كما في ( الدعوة إلى الله في أقطار مختلفة ):" كان عبد الرزاق المليح آبادي زنديقا و كان يعظم جمال الدين الأفغاني و يزعم أنه كان ملحدا و لا يعظم رفيقه محمد عبده و لا صاحبه السيد رشيد رضا, لأنهما بزعمه لم يفهما فلسفته لأنها أعلى من مستواهما و قد جادلته في ذلك و كثير من الناس في هذا الزمان يرون هذا الرأي و لكن أقرب الناس إليه محمد عبده و رشيد رضا يشهدان بأنه مؤمن و كتبه التي ألفها و خصوصا رسالته في الرد على الدهرية لا تبقي شكا في أنه كان من المؤمنين.
…و من أعجب ما سمعته من عبد الرزاق المليح آبادي أننا كنا نتجادل في تارك الصلاة أهو مسلم أم كافر و استعرضنا أدلة العلماء و خلافهم في ذلك, فقال لي: عندي دليل قاطع لا يعرفه العلماء الذين ذكرت على أن تارك الصلاة مؤمن فقلت: و ما هو؟ قال لي: هو أنا, لأنني لا أصلي و مع ذلك فإنني أشك في أنني مسلم. ".اهـ

الفائدة (30)

قال الشيخ محمد تقي الدين الهلالي – رحمه الله تعالى –كما في ( الدعوة إلى الله في أقطار مختلفة ):" إن من عادتي أن لا أعظم غنيا إلا إذا كنت أستفيد من غناه بخلاف ما عليه أكثر الناس الذين يعظمون الأغنياء و إن كانوا يعلمون أنهم لا ينفعونهم بشيء كما قال ابن دريد في المقصورة:
……عبيد ذي المال إن لم يطمعوا……من ماله في شربة تروي الصدى
…و قال غيره:
……إن الغني إذا تكلم بالخطأ……قالوا أصبت و صدقوا ما قالا
……و إذا الفقير أصاب قالوا كلهم……أخطأت يا هذا و قلت ضلالا
……إن الدراهم في الأماكن كلها……تكسوا الرجال مهابة و جمالا
……فهي اللسان لمن أراد فصاحة……و هي السلاح لمن أراد قتالا
…و قال غيره:
……يمشي الفقير و كل شيء ضده……و الناس تغلق دونه أبوابها
……و تراه ممقوتا و ليس بمذنب……يرى العداوة لا يرى أسبابها
……حتى الكلاب إذا رأت ذا غنية……أصغت إليه و حركت أذنابها
……و إذا رأت يوما فقيرا ماشيا ……نبحت عليه و كشرت أنيابها".اهـ

الفائدة (31)

قال الشيخ محمد تقي الدين الهلالي – رحمه الله تعالى –كما في ( الدعوة إلى الله في أقطار مختلفة ):" و من المزايا التي يختص بها شعر شوقي أنه جمع بين الأفكار الأوربية و الأفكار العربية و نسق هذه الأفكار كلها و وحدها حتى امتزجت إلى حد أنه لا يستطيع التمييز بينها إلا من خالط العالم العربي و الأوروبي, هذا مع المحافظة التامة على الأسلوب العربي البليغ الذي لا تشوبه شائبة من ركاكة المقتبسات الأعجمية و إذا قارنت بين شعر أحمد شوقي و بين شعر معروف الرصافي و هو لا يقل عن شوقي في بلاغة شعره تجد الفرق بينهما واضحا فإن شعر الرصافي ليس فيه إلا أفكار عربية شرقية بخلاف شعر معاصره أحمد شوقي.
".اهـ

الفائدة (32)

قال الشيخ محمد تقي الدين الهلالي – رحمه الله تعالى –كما في ( الدعوة إلى الله في أقطار مختلفة ):" معنى غلام حسين أي عبد الحسين و الشيعة يسمون عبد علي و كلب علي و عبد الزهراء و عبد الأمير و أمثال ذلك من الأسماء الشركية".اهـ

الفائدة (33)

قال الشيخ محمد تقي الدين الهلالي – رحمه الله تعالى –كما في ( الدعوة إلى الله في أقطار مختلفة ):" و التعبير المعتاد هيئة الأمر بالمعروف, و قد تركت هذا التعبير لأنه فاسد لأن الهيئة هي الشكل كما قال تعالى:{أني أخلق لكم من الطين كهيئة الطير}آل عمران:49 ".اهـ

الفائدة (34)

قال الشيخ محمد تقي الدين الهلالي – رحمه الله تعالى –كما في ( الدعوة إلى الله في أقطار مختلفة ):" أهل نجد يسمون الغلام ورعا ".اهـ

الفائدة (35)

قال الشيخ محمد تقي الدين الهلالي – رحمه الله تعالى –كما في ( الدعوة إلى الله في أقطار مختلفة ):" أقمت في الحجاز أكثر من ثلاث سنين و أنا لا أزل في عنفوان الشباب و رأيت حتى في ذلك الزمان أن العالم بلا شهادة كالمسافر بدون جواز سفر ليس له مكان في المدارس العليا, و إذا ألف كتابا أو أنشأ مقالا فأول سؤال يسأله الناس: هل عنده شهادة عالمية؟ فيجيء الجواب لا. هل يعرف لغة أجنبية؟ فيكون الجواب: لا. هل درس في أوروبا؟ فيكون الجواب: لا. فيقال حينئذ: (سيبك منه) يعني دعه و لا تلتفت إليه, و تاقت نفسي إلى الحصول على شهادية عالمية ".اهـ

الفائدة (36)

قال الشيخ محمد تقي الدين الهلالي – رحمه الله تعالى –كما في ( الدعوة إلى الله في أقطار مختلفة ):" الأسلوب الصحيح لتعلم اللغات و هو تكرر السماع على أذني المتعلم يعقبه النطق الصحيح, و الكبير أحوج إلى هذا الأسلوب و أكثر انتفاعا به لكمل إدراكه و كم رأينا من رجل غريب حل بأرض قوم و هو لا يعرف من لغتهم شيئا و في بضع سنين صار فصيحا في لغتهم دون استعمال ترجمة ".اهـ

الفائدة (37)

قال الشيخ محمد تقي الدين الهلالي – رحمه الله تعالى –كما في ( الدعوة إلى الله في أقطار مختلفة ):" من نصائح العالم الجرماني برلتس لمن يريد أن يعلم الناس لغة أن يبدأ بالمرئيات فيأخذ الكتاب مثلا و يشير إليه و ينطق بلفظ (كتاب) فيسمعه المتعلم فينطق مثله و يكرر ذلك حتى يرسخ اسم الكتاب في ذهنه, ثم ينتقل إلى القلم و القرطاس و المسطرة و هكذا دواليك. أما في الأفعال فيقوم المعلم و ينطق بلفظ أقوم, و يجلس و ينطق بلفظ (أجلس) و يمشي و ينطق بلفظ (أمشي), و هكذا إلى أن يتعلم الطالب ما يكفي السؤال و الجواب فينتقل معه إلى طريقة السؤال و الجواب, و هي أحسن الطرق في تعليم اللغات و قد شاع هذا الأسلوب في هذا الزمان. استعملت هذا الأسلوب و لقيت صعوبة في أول الأمر لأني كنت أدرس كتب النهايات و بعد شهرين زالت الصعوبة و صار الطلبة يفهمون. ".اهـ

الفائدة (38)

قال الشيخ محمد تقي الدين الهلالي – رحمه الله تعالى –كما في ( الدعوة إلى الله في أقطار مختلفة ):" كل قاصد لأمر عظيم لا بد له من امتحان فإذا صبر ظفر و انتصر و إذا زَجَعَ و مَلَّ خابَ و انكسرَ ".اهـ

الفائدة (39)

قال الشيخ محمد تقي الدين الهلالي – رحمه الله تعالى –كما في ( الدعوة إلى الله في أقطار مختلفة ):" اسشرت العالم السلفي المحقق المتفنن في علوم كثيرة الشيخ محمد بن أمين الشنقيطي نزيل الزبير بلدة قرب البصرة, استشرته و طلبته أن يساعدني على اختيار زوجة و لم أكن أعلم أن له بنتا بلغت سن الزواج, فلما أخبرت بذلك خطبت إليه ابنته فقال لي رحمه الله: أنا لا أجد لها أحدا أفضل منك و لكن أمرها يبدأ منها فأنا أكون واسطة بينكما, فقلت: إني مستعد لإرضائها فلتطلب من المهر ما شاءت فطلبت مهرا عاليا فأجبتها إلى طلبها. ".اهـ

الفائدة (40)

قال الشيخ محمد تقي الدين الهلالي – رحمه الله تعالى –كما في ( الدعوة إلى الله في أقطار مختلفة ):".. زار أفغانستان رجلان ممن ينتمون إلى العلم و الأدب أحدهما عراقي و الآخر شامي أقول ، ولا أقول سوري لأنه معرب سرياني كما أن سوريا معناه بلاد السريانيين و العرب لا تعرف بين العراق و مصر إلا الشام كما قال شاعرها:
……أزمان سلمى لا يرى مثلها……الراؤون في شام و لا في عراق
".اهـ

الفائدة (41)

قال الشيخ محمد تقي الدين الهلالي – رحمه الله تعالى –كما في ( الدعوة إلى الله في أقطار مختلفة ):" …كنت في زمان الجهل أكتب للمحموم في قشرة لوز ( فرعون) و في أخرى (قارون) و في أخرى (هامان) كلهم في النار, فآمر المحموم أن يتبخر بالقشرات الثلاث في كل يوم حين تجيئه الحمى فقلت في نفسي و قد ضعف عقلي و جسمي: دعني أجرب هذا العلاج, ثم قلت: ليس عندي دليل شرعي على أن هذا يجوز و لكن غلبني الضعف و قلت لمحمد عمر: ائتني بشيء من اللوز لأكتب على قشوره فلم يجد شيئا فقلت له: أكتب على قطع من القرطاس بدلا من قشور اللوز ما تقدم ذكره فكتب ذلك, و لما جاءتني الحمى و بدأ غليانها يشتد تبخرت بتلك القطع فخفت عني الحمى إلى حد أني لم أفقد عقلي في ذلك... فتعجبت من تأثير ذلك العلاج العجيب و لم استطع تعليله إلى الآن و خطر ببالي أنه ربما كان حر الجمر و الدخان الذي كنت أتبخر به سبا في زوال الحمى, و قد خبرني بعض الأطباء الأوروبيين الذين هم معجبون بطب العرب أن العرب كانوا يداوون الشيء بجنسه لا بضده, كما يفعل اليونانيون فيداوون الحرارة بحرارة من نوع آخر و البرودة ببرودة من نوع آخر و هكذا, فإن صح ما قاله هذا الطبيب فلعل حرارة النار أذهبت حرارة الحمى بإذن الله و الله أعلم".اهـ

الفائدة (42)

قال الشيخ محمد تقي الدين الهلالي – رحمه الله تعالى –كما في ( الدعوة إلى الله في أقطار مختلفة ):" ( بوزدوزخ ) و معناه بالفارسية تيس جهنم ".اهـ

الفائدة (43)

قال الشيخ محمد تقي الدين الهلالي – رحمه الله تعالى –كما في ( الدعوة إلى الله في أقطار مختلفة ):" نهمة القارء كنهمة الطعام فكما أن الطاعم لا يصبر على طعام واحد فكذلك القارئ ".اهـ

الفائدة (44)


قال الشيخ محمد تقي الدين الهلالي – رحمه الله تعالى –كما في ( الدعوة إلى الله في أقطار مختلفة ):" و قد علمتني التجارب أن كل من أصيب بهذا المرض [مرض الربو] في بلاد رطبة الهواء كشواطئ البحار فداوؤه أن يفر إلى الأراضي الجافة الهواء كالصحاري, أما من أصيب به في بلد يابس الهواء فدواؤه شواطئ البحر".اهـ

الفائدة (45)

قال الشيخ محمد تقي الدين الهلالي – رحمه الله تعالى –كما في ( الدعوة إلى الله في أقطار مختلفة ):" و من عادة سكان المدن المغربية أن يصلوا الصبح على حساب المنجمين و لا يكلف أحدا منه نفسه أن ينظر إلى الفجر أطلع أم لم يطلع فكانوا يصلون الصبح قبل طلوع الفجر الذي يرى بالبصر بنحو نصف ساعة, فنهيت جماعتنا عن مشاركتهم في هذه الصلاة الباطلة فكنا نؤخر الصلاة إلى ان يتحقق طلوع الفجر ".اهـ
قال عبد الحق آل أحمد الجلفاوي تم بحمد الله - جل وعلا - تدوين هذه الفوائد ونقلها بالجزائر بعد صلاة التراويح من يوم: 16 رمضان لعام 1429هـ.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
فوائد من كتاب( الدعوة إلى الله في أقطار مختلفة )للعلامة:تقي الدين الهلالي-رحمه الله-
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدي المركز الدولى :: ๑۩۞۩๑ (المنتديات الأسلامية๑۩۞۩๑(Islamic forums :: ๑۩۞۩๑ السيرة النبويه العطره- الاحاديث الشريفة -قصص اسلامى -قصص الانبياء(Biography of the Prophet)๑۩۞۩๑-
انتقل الى: