منتدي المركز الدولى




۩۞۩ منتدي المركز الدولى۩۞۩
ترحب بكم

عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول
ونحيطكم علما ان هذا المنتدى مجانى من أجلك أنت
فلا تتردد وسارع بالتسجيل و الهدف من إنشاء هذا المنتدى هو تبادل الخبرات والمعرفة المختلفة فى مناحى الحياة
أعوذ بالله من علم لاينفع شارك برد
أو أبتسانه ولاتأخذ ولا تعطى
اللهم أجعل هذا العمل فى ميزان حسناتنا
يوم العرض عليك ، لا إله إلا الله محمد رسول الله.
شكرا لكم جميعا
۩۞۩ ::ادارة
منتدي المركز الدولى ::۩۞۩


منتدي المركز الدولى،منتدي مختص بتقديم ونشر كل ما هو جديد وهادف لجميع مستخدمي الإنترنت فى كل مكان
 
الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول
Awesome Orange 
Sharp Pointer

منتدى المركز الدولى يرحب بكم أجمل الترحيب و تتمنى لك وقتا سعيدا مليئا بالحب

اللهم يا الله إجعلنا لك كما تريد وكن لنا يا الله فوق ما نريد واعنا يارب العالمين ان نفهم مرادك من كل لحظة مرت علينا أو ستمر علينا يا الله

شاطر | 
 

 نفقت كل ذلك حتى لا أفقد لذة السجود !!

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
سعيد ناجى
عضو نشيط
عضو نشيط


عدد المساهمات : 596
تاريخ التسجيل : 31/10/2010

مُساهمةموضوع: نفقت كل ذلك حتى لا أفقد لذة السجود !!   الإثنين 20 مايو - 0:39

نفقت كل ذلك حتى لا أفقد لذة السجود !!
نفقت كل ذلك حتى لا أفقد لذة السجود !!
نفقت كل ذلك حتى لا أفقد لذة السجود !!

سجد وجهي للذي خلقه وصوره وشق سمعه وبصره تبارك الله أحسن الخالقين

سجد وجهي للذي خلقه وصوره وشق سمعه وبصره تبارك الله أحسن الخالقين

دخلت أنا وأخي على أحد التجار الذين فتح الله عليهم أبواب الرزق في مدينتنا ؛ فوجدناه على كرسيه في متجرٍ من متاجره ، وكان من حوله يسألونه عن صحته ؟
فأخذ يتحدث عن قصة معاناته مع آلام الركبتين إلى أن بلغ قرار الأطباء بضرورة تركيب مفاصل صناعية له إن كان يريد التخلص من الجلوس على الكرسي حال صلاته !
ثم قالوا له : لكن الأمر سيكلفك مبالغ باهضة ليتحقق تركيب هذه المفاصل ! ومع هذا وافق على العملية ، وتم التنسيق مع شركة طبية متخصصة في ذلك ، وأجريت له العملية ، ونجحت بحمد الله !
فقلت له : لماذا لم تكتف بالعلاج الطبيعي ، وترض بما قدره الله لك ، وتُسَلِّم ، وأيضاً لتسلم من هذه التكلفة المادية الباهضة جداً ؟

أتدرون ماذا قال لي ؟!
قال : والله ما دفعت هذه الأموال حباً في الدنيا ؛ ولكن دفعتها حتى لا أفقد لذة السجود لله على الأرض !!

[روى لي هذه القصة صاحب هذا السؤال المطروح على التاجر الصالح ]


ونحن نقول : إذا كان للحياة لذة ؛ فإن الذ ما فيها الإيمان ، ولذة الإيمان تحيي القلب ،؛ فتسري في الجوارح فتتلذذ بالعبادات ، ومن أعظمها شأناً الصلاة !

وألذ مافي الصلاة .. السجود لخالق كل شيء، وهو على كل شيء قدير... السجود لملك السماوات والأرض ومن فيهن، ومالك يوم الدين ... السجود لمدبر ما في الكون ، وهو الحكيم الخبير .....السجود للرحمن الرحيم ..

لا تعجب أخي من جواب التاجر الصالح ؛ فالله يقول : {الَّذِينَ آمَنُواْ وَتَطْمَئِنُّ قُلُوبُهُم بِذِكْرِ اللّهِ أَلاَ بِذِكْرِ اللّهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ }الرعد28..وهذه اللذة ..والحياة الطيبة بإقامة الصلاة خاصة ..سألها أبو الأنبياء إبراهيم عليه السلام لنفسه ولذريته : {رَبِّ اجْعَلْنِي مُقِيمَ الصَّلاَةِ وَمِن ذُرِّيَّتِي رَبَّنَا وَتَقَبَّلْ دُعَاء }إبراهيم40 ، ومدح الله اسماعيل عليه السلام لأمره أهله بها : {وَكَانَ يَأْمُرُ أَهْلَهُ بِالصَّلَاةِ .. }مريم55، وأمر بها كليمه موسى عليه السلام ، {إِنَّنِي أَنَا اللَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا أَنَا فَاعْبُدْنِي وَأَقِمِ الصَّلَاةَ لِذِكْرِي }طه14، وأوصى الله بها عبده ورسوله عيسى عليه السلام : {وَجَعَلَنِي مُبَارَكاً أَيْنَ مَا كُنتُ وَأَوْصَانِي بِالصَّلَاةِ وَالزَّكَاةِ مَا دُمْتُ حَيّاً }مريم31.

والصلاة بهذا المعنى السامي .. كانت قرة عين المبعوث رحمة للعالمين : " وجعل قرة عيني في الصلاة " [ مسند الإمام أحمد ، حديث: 3482 ]، وكانت راحته فيها ؛ فكان يقول: " يابلال أرحنا بالصلاة " [ رواه الإمام أحمد في مسند الأنصار ]، و"كان النبي صلى الله عليه وسلم إذا حزبه أمر صلى" [ رواه الإمام أحمد ، في مسند الأنصار ] ، هكذا كان شأن الصلاة في حياة رسل الله وأنبيائه عليهم الصلاة وأزكى التسليم ؛ فهي مفتاح كل خير ؛ تأمل هذه القصة ، قال ربيعة بن كعب رضي الله عنه : كنت أبيت مع رسول الله صلى الله عليه وسلم . فأتيته بوضوئه وحاجته . فقال لي " سل " فقلت : أسألك مرافقتك في الجنة . قال " أو غير ذلك ؟ " قلت : هو ذاك . قال " فأعني على نفسك بكثرة السجود " . [ رواه مسلم ] .

وزد تأملك فيما أوصى به الحبيب حبيبه ، فعن معاذ بن جبل رضي الله عنه : أن رسول الله صلى الله عليه وسلم أخذ بيده ! فقال:" يا معاذ! والله إني لأحبك!! "فقال معاذ: بأبي أنت وأمي، والله إني لأحبك! فقال :"يا معاذ! أوصيك أن لا تدعن في دبر كل صلاة أن تقول: اللهم أعني على ذكرك، وشكرك، وحسن عبادتك" [رواه ابن حبان ، حديث : 2020 ]، تأمل قال : في دبر كل صلاة ؛ فالصلاة مفتاح كل خير !

أما الذ ما في الصلاة .. فهو السجود .. الذي يتمثل فيه كمال الذل للحي القيوم مع كمال الحب له سبحانه .


السجود .. أقرب مكان يكون فيه العبد من ربه . قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " أقرب ما يكون العبد من ربه وهو ساجد. فأكثروا الدعاء"."[ رواه مسلم ، كتاب الصلاة ، باب ما يقال في الركوع والسجود ].

السجود .. رفعة للدرجات ، وحط الخطايا ، فعن معدان بن أبي طلحة اليعمري. قال:لقيت ثوبان مولى رسول الله صلى الله عليه وسلم. فقلت: أخبرني بعمل أعمله يدخلني الله به الجنة. أو قال قلت: بأحب الأعمال إلى الله. فسكت. ثم سألته فسكت. ثم سألته الثالثة فقال: سألت عن ذلك رسول الله صلى الله عليه وسلم. فقال "عليك بكثرة السجود لله ؛ فإنك لا تسجد لله سجدة إلا رفعك الله بها درجة، وحط عنك بها خطيئة". [ رواه مسلم ، كتاب الصلاة ، باب فضل السجود والحث عليه ].

السجود ..أفضل هيئة يعتذر فيها العبد من ربه على سهوه وشكه في الصلاة ؛ ولذلك شرع سجود السهو .

السجود .. خير حال يتجلى فيها شكر العبد الخالص لله تعالى على نعمة من عليه بها ؛ لذلك شرع سجود الشكر .

السجود ..هو الحال الذي يشترك فيها العبد مع الكون من حوله المسبح لله! ولكن لا يفقه تسبيحه ! فعند مروره بآية سجدة يسجد سجود التلاوة ، قائلاً : " اللهم اكتب لي عندك بها أجراً، واجعلها لي عندك ذخراً ، وضع عني بها وزراً، واقبلها مني كما تقبلت من عبدك داود " . [ رواه ابن حبان ، حديث : 2768، والحاكم في مستدركه ، وابن خزيمة في صحيحه ] .
حينها يولي الشيطان يبكي ؛ قال صلى الله عليه وسلم : " إذا قرأ ا بن آدم السجدة فسجد ، اعتزل الشيطان يبكي ، يقول : يا ويله أمر ابن آدم بالسجود فسجد فله الجنة ، و أمرت بالسجود فعصيت فلي النار " [ صححه الألباني في صحيح الجامع ] .

وفي السجود ..يتحقق المقام المحمود لسيد ولد آدم عليه الصلاة والسلام ؛ حيث قال في وصفه لكرب الناس يوم المحشر ( نسأل الله السلامة والعافية ) وسؤالهم الأنبياء عليهم ليشفعوا لهم عند الله تعالى ليريحهم من مكانهم ، فيعتذروا عن ذلك ، إلى أن يأتوا عيسى عليه السلام ؛ فيقول : " لست هناكم، ائتوا محمداً صلى الله عليه وسلم؛ فقد غفر له ما تقدم من ذنبه وما تأخر، فيأتوني، فأستأذن على ربي، فإذا رأيته وقعت ساجداً، فيدعني ما شاء الله، ثم يقال لي: ارفع رأسك: سل تُعطه، وقل يُسمع، واشفع تُشَفَّع، فأرفع رأسي، فأحمد ربي بتحميد يعلمني، ثم أشفع فيحد لي حداً، ثم أخرجهم من النار، وأدخلهم الجنة، ثم أعود فأقع ساجداً مثله في الثالثة، أو الرابعة، حتى ما يبقى في النار إلا من حبسه القرآن). وكان قتادة يقول عند هذا: أي وجب عليه الخلود. [ رواه البخاري ، حديث : 6197].

بالسجود لله العلي يرتفع الإنسان ؛ حيث أنه مجمع الاستجابة لآيات الله المحكمة : {وَاتْلُ عَلَيْهِمْ نَبَأَ الَّذِيَ آتَيْنَاهُ آيَاتِنَا فَانسَلَخَ مِنْهَا فَأَتْبَعَهُ الشَّيْطَانُ فَكَانَ مِنَ الْغَاوِينَ (175 ) وَلَوْ شِئْنَا لَرَفَعْنَاهُ بِهَا وَلَـكِنَّهُ أَخْلَدَ إِلَى الأَرْضِ وَاتَّبَعَ هَوَاهُ .. }الأعراف176 .

في السجود لله ..تبل الأرض بدموع الندم والتوبة ؛ فتحط الخطايا ، وتشرق النفس بحياة الإنابة لله .

وفي السجود لله ..يحصل الثبات في الأمر ؛ ليقين القلب أنا تُركنا على المحجة البيضاء، ليلها كنهارها، لا يزيغ عنها إلا هالك ، مهما كانت سرعة التغيرات من حولنا ، ومهما كان حجمها.

وفي السجود لله ..تتحقق العزيمة على الرشد ؛ فتمضي نفس المؤمن لتصنع الحياة بما حباها الله من هداية للرشد.

وفي السجود لله ..يستعان بالله على فك الشدائد ، وتنفيس الكروب ، وكشف السوء ؛ فتنجو النفس من الهلع، ومن الجزع ،والإحباط ،واليأس .

في السجود لله ..عنوان التوحيد الخالص لله ، والبراءة من الشريك والند .

بالسجود لله ..يتحرر الإنسان من الخرافة ، والدجل ، ويتحرر من التبعية لعقل وفكر من اتخذ إلهه هواه ؛ فضل عن سراط الله المستقيم .


فراجع نفسك أخي المسلم .. أختي المسلمة .. كيف حالك مع هذه الفريضة العظيمة ( الصلاة ) ؟
التي كانت العبادة الوحيدة التي فرضت في السماء السابعة حين عرج بالنبي صلى الله عليه وسلم !




أعوذ بالله من الشيطان الرجيم :

{فَخَلَفَ مِن بَعْدِهِمْ خَلْفٌ أَضَاعُوا الصَّلَاةَ وَاتَّبَعُوا الشَّهَوَاتِ فَسَوْفَ يَلْقَوْنَ غَيّاً }مريم59.

وقال تعالى :

{وَالْمُؤْمِنُونَ وَالْمُؤْمِنَاتُ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاء بَعْضٍ يَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنكَرِ وَيُقِيمُونَ الصَّلاَةَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَيُطِيعُونَ اللّهَ وَرَسُولَهُ أُوْلَـئِكَ سَيَرْحَمُهُمُ اللّهُ إِنَّ اللّهَ عَزِيزٌ حَكِيمٌ }التوبة71.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
نفقت كل ذلك حتى لا أفقد لذة السجود !!
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدي المركز الدولى :: ๑۩۞۩๑ (المنتديات الأسلامية๑۩۞۩๑(Islamic forums :: ๑۩۞۩๑نفحات اسلامية ๑۩۞۩๑Islamic Nfhat-
انتقل الى: