منتدي المركز الدولى




۩۞۩ منتدي المركز الدولى۩۞۩
ترحب بكم

عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول
ونحيطكم علما ان هذا المنتدى مجانى من أجلك أنت
فلا تتردد وسارع بالتسجيل و الهدف من إنشاء هذا المنتدى هو تبادل الخبرات والمعرفة المختلفة فى مناحى الحياة
أعوذ بالله من علم لاينفع شارك برد
أو أبتسانه ولاتأخذ ولا تعطى
اللهم أجعل هذا العمل فى ميزان حسناتنا
يوم العرض عليك ، لا إله إلا الله محمد رسول الله.
شكرا لكم جميعا
۩۞۩ ::ادارة
منتدي المركز الدولى ::۩۞۩


منتدي المركز الدولى،منتدي مختص بتقديم ونشر كل ما هو جديد وهادف لجميع مستخدمي الإنترنت فى كل مكان
 
الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول
Awesome Orange 
Sharp Pointer

منتدى المركز الدولى يرحب بكم أجمل الترحيب و تتمنى لك وقتا سعيدا مليئا بالحب

اللهم يا الله إجعلنا لك كما تريد وكن لنا يا الله فوق ما نريد واعنا يارب العالمين ان نفهم مرادك من كل لحظة مرت علينا أو ستمر علينا يا الله

شاطر | 
 

 آخـر الزمـان بـين المبشـرات والمنفـرات

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
شعبان
المدير
المدير


وسام الابداع

اوفياء المنتدى

ذكر عدد المساهمات : 7178
تاريخ التسجيل : 16/06/2010
الموقع :
المزاج المزاج : الحمد لله

مُساهمةموضوع: آخـر الزمـان بـين المبشـرات والمنفـرات   الأحد 26 مايو - 19:32

آخـر الزمـان بـين المبشـرات والمنفـرات
الحمد لله وكفي وسلام على عباده الذين اصطفي.......وبعد:
آخـر الزمـان بـين المبشـرات والمنفـرات
الفتن جمع فتنة، وجِماعُ معنى الفِتْنة الابتلاء والامْتِحان والاختبار ومنه قوله تعالى: وَفَتَنَّاكَ فُتُونًا (طه: 40) وقوله: الم ( ) أَحَسِبَ النَّاسُ أَن يُتْرَكُوا أَن يَقُولُوا آمَنَّا وَهُمْ لا يُفْتَنُونَ ( العنكبوت: 1-2)، وأَصلها مأْخوذ من قولك فتَنْتُ الفضة والذهب إِذا أَذبتهما بالنار لتُميز الرديء من الجيِّدِ، والفَتْنُ: الإِحْراقُ، ومن هذا قوله عز وجل: يَوْمَ هُمْ عَلَى النَّارِ يُفْتَنُونَ ( الذاريات: 13) أَي: يُحْرَقون بالنار، وقال تعالى: إِنَّ الَّذِينَ فَتَنُوا الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ ( البروج: 10) أي حرَّقوهم....والفتنة العذاب ومنه قوله تعالى: ذُوقُوا فِتْنَتَكُمْ ( الذاريات: 14) أي: عذابكم، وتارة يسمون ما يحصل عنه العذاب ( أى ما يكون بسببه العذاب ) نحو قوله: أَلاَ فِي الْفِتْنَةِ سَقَطُواْ (التوبة:49) وجُعلت الفتنة كالبلاء في أنهما يستعملان فيما يُدفع إليه الإنسان من شدة ورخاء، وقد قال فيهما: وَنَبْلُوكُم بِالشَّرِّ وَالْخَيْرِ فِتْنَةً ( الأنبياء: 35) وهما في الشدة أظهر معنى وأكثر استعمالا، كما في قوله تعالى: إِنَّمَا نَحْنُ فِتْنَةٌ ( البقرة: 102) وَالْفِتْنَةُ أَشَدُّ مِنَ الْقَتْلِ (البقرة: من الآية191) وَقَاتِلُوهُمْ حَتَّى لا تَكُونَ فِتْنَةٌ (البقرة: من الآية193) وقال: وَمِنْهُمْ مَنْ يَقُولُ ائْذَنْ لِي وَلا تَفْتِنِّي أَلا فِي الْفِتْنَةِ سَقَطُوا(التوبة: من الآية49) أي: يقول: لا تُبلني ولا تعذبني، وهم بقولهم ذلك وقعوا في البلية والعذاب، وقال " وَاحْذَرْهُمْ أَنْ يَفْتِنُوكَ(المائدة: من الآية49) وَإِنْ كَادُوا لَيَفْتِنُونَكَ عَنِ الَّذِي أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ(الاسراء: من الآية73) " أي: يوقعونك في بلية وشدة في صرفهم إياك عما أوحي إليك، وقوله: فَتَنْتُمْ أَنْفُسَكُمْ (الحديد: من الآية14) أي: أوقعتموها في بلية وعذاب، وعلى هذا قوله:وَاتَّقُوا فِتْنَةً لا تُصِيبَنَّ الَّذِينَ ظَلَمُوا مِنْكُمْ خَاصَّةً (لأنفال: من الآية25) " قال ابن حجر: ومعنى الفتنة في الأصل الاختبار والامتحان، ثم استعملت في كل أمر يكشفه الامتحان عن سوء وتطلق على الكفر، والغلو في التأويل البعيد، وعلى الفضيحة والبلية والعذاب والقتال والتحول من الحسن إلى القبيح والميل إلى الشيء والإعجاب به، وتكون في الخير والشر كقوله تعالى: وَنَبْلُوكُمْ بِالشَّرِّ وَالْخَيْرِ فِتْنَةً(الانبياء: من الآية35) ويسمى الصائغ الفَتَّان، وكذلك الشيطان،...وعلى هذا فالفِتْنة المِحْنة، والفِتْنة المال، والفِتْنة الأَوْلادُ، والفِتْنة الكُفْرُ، والفِتْنةُ اختلافُ الناس بالآراء، والفِتْنةُ الإِحراق بالنار.....بل والتكليف كله بلاء واختبار قال تعالى: الَّذِي خَلَقَ الْمَوْتَ وَالْحَيَاةَ لِيَبْلُوَكُمْ أَيُّكُمْ أَحْسَنُ عَمَلاً وَهُوَ الْعَزِيزُ الْغَفُورُ (الملك:2)

والكلام على الفتن في مقامنا هذا يتعلق بما يكون في أخر الزمان أو ما يكون بين يدي الساعة....وهنا أنبه على عدة حقائق قبل البدء في الفتن وهى:

أولا: كانت بعثة النبي صلى الله عليه وسلم من علامات آخر الزمان ففي الحديث عن سَهْلُ بْنُ سَعْدٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَال: رَأَيْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ بِإِصْبَعَيْهِ هَكَذَا بِالْوُسْطَى وَالَّتِي تَلِي الْإِبْهَامَ "بُعِثْتُ وَالسَّاعَةُ كَهَاتَيْن " وفي رواية في كتاب الطلاق1: قَالَ: رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: "بُعِثْتُ أَنَا وَالسَّاعَةَ كَهَذِهِ مِنْ هَذِهِ أَوْ كَهَاتَيْنِ وَقَرَنَ بَيْنَ السَّبَّابَةِ وَالْوُسْطَى " قال القرطبي في كتابه " المُفهم " حاصل الحديث تقريب أمر الساعة وسرعة مجيئها، وقال القرطبي في " التذكرة ": معنى هذا الحديث تقريب أمر الساعة، قال ابن حجر: سياقه يفيد قربها وأن أشراطها متتابعة كما قال تعالى: فَقَدْ جَاءَ أَشْرَاطُهَا (محمد: من الآية18) " قال الضحاك: أول أشراطها بعثة محمد صلى الله عليه وسلم، والحكمة في تقدم الأشراط إيقاظ الغافلين وحثهم على التوبة والاستعداد، وقيل معنى الحديث أنه ليس بيني وبين القيامة شيء، هي التي تليني كما تلي السبابة الوسطى .

ثانيا: أن موعد الساعة لا يعلمه بحال من الأحوال إلا الله تعالى وحده، أخرج البخاري عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ قَالَ: كَانَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بَارِزًا يَوْمًا لِلنَّاسِ فَأَتَاهُ جِبْرِيلُ فَقَالَ: ....(في حديث طويل) ... مَتَى السَّاعَةُ قَالَ: مَا الْمَسْئُولُ عَنْهَا بِأَعْلَمَ مِنْ السَّائِلِ وَسَأُخْبِرُكَ عَنْ أَشْرَاطِهَا إِذَا وَلَدَتْ الْأَمَةُ رَبَّهَا وَإِذَا تَطَاوَلَ رُعَاةُ الْإِبِلِ الْبُهْمُ فِي الْبُنْيَانِ ... فِي خَمْسٍ لَا يَعْلَمُهُنَّ إِلَّا اللَّهُ ثُمَّ تَلَا النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: إِنَّ اللَّهَ عِنْدَهُ عِلْمُ السَّاعَةِ وَيُنَزِّلُ الْغَيْثَ وَيَعْلَمُ مَا فِي الْأَرْحَامِ وَمَا تَدْرِي نَفْسٌ مَاذَا تَكْسِبُ غَدًا وَمَا تَدْرِي نَفْسٌ بِأَيِّ أَرْضٍ تَمُوتُ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ

ثالثا: أن أكثر من كان يسأل عن الساعة متى هي؟ هم العوام في زمن النبي صلى الله عليه وسلم وهم الأعراب وأهل البوادي، أما الخواص فكانوا يعملون لها ولا يسألون عن موعدها، ففي الحديث عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ قَالَ: بَيْنَمَا النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فِي مَجْلِسٍ يُحَدِّثُ الْقَوْمَ جَاءَهُ أَعْرَابِيٌّ فَقَالَ: مَتَى السَّاعَةُ فَمَضَى رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يُحَدِّثُ فَقَالَ: بَعْضُ الْقَوْمِ سَمِعَ مَا قَالَ فَكَرِهَ مَا قَالَ، وَقَالَ: بَعْضُهُمْ بَلْ لَمْ يَسْمَعْ حَتَّى إِذَا قَضَى حَدِيثَهُ قَالَ: أَيْنَ أُرَاهُ السَّائِلُ عَنْ السَّاعَةِ، قَالَ: هَا أَنَا يَا رَسُولَ اللَّهِ، قَالَ: فَإِذَا ضُيِّعَتْ الْأَمَانَةُ فَانْتَظِرْ السَّاعَةَ، قَالَ: كَيْفَ إِضَاعَتُهَا؟ قَالَ: إِذَا وُسِّدَ الْأَمْرُ إِلَى غَيْرِ أَهْلِهِ فَانْتَظِرْ السَّاعَةَ " وعند البخاري عَنْ أَنَسٍ أَنَّ رَجُلًا مِنْ أَهْلِ الْبَادِيَةِ أَتَى النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَقَالَ: يَا رَسُولَ اللَّهِ مَتَى السَّاعَةُ...الحديث

رابعا: أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يجيب السائل عن الساعة بما ينفعه لا بما تطلبه نفسه، ففي الحديث عَنْ أَنَسٍ أَنَّ رَجُلًا مِنْ أَهْلِ الْبَادِيَةِ أَتَى النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَقَالَ: يَا رَسُولَ اللَّهِ مَتَى السَّاعَةُ قَائِمَةٌ قَالَ: وَيْلَكَ وَمَا أَعْدَدْتَ لَهَا؟ قَالَ: مَا أَعْدَدْتُ لَهَا إِلَّا أَنِّي أُحِبُّ اللَّهَ وَرَسُولَهُ، قَالَ: إِنَّكَ مَعَ مَنْ أَحْبَبْتَ، فَقُلْنَا: وَنَحْنُ كَذَلِكَ، قَالَ: نَعَمْ، فَفَرِحْنَا يَوْمَئِذٍ فَرَحًا شَدِيدًا..." واسمع إلى هذا الحديث لتتعلم كيف كان شأنهم في السؤال عن الساعة، أخرج البخارى عَنْ أَنَسُ بْنُ مَالِكٍ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ خَرَجَ حِينَ زَاغَتْ الشَّمْسُ فَصَلَّى الظُّهْرَ فَقَامَ عَلَى الْمِنْبَرِ فَذَكَرَ السَّاعَةَ فَذَكَرَ أَنَّ فِيهَا أُمُورًا عِظَامًا ثُمَّ قَالَ: مَنْ أَحَبَّ أَنْ يَسْأَلَ عَنْ شَيْءٍ فَلْيَسْأَلْ فَلَا تَسْأَلُونِي عَنْ شَيْءٍ إِلَّا أَخْبَرْتُكُمْ مَا دُمْتُ فِي مَقَامِي هَذَا فَأَكْثَرَ النَّاسُ فِي الْبُكَاءِ وَأَكْثَرَ أَنْ يَقُولَ: سَلُونِي فَقَامَ عَبْدُ اللَّهِ بْنُ حُذَافَةَ السَّهْمِيُّ فَقَالَ: مَنْ أَبِي؟ قَالَ: أَبُوكَ حُذَافَةُ ثُمَّ أَكْثَرَ أَنْ يَقُولَ: سَلُونِي فَبَرَكَ عُمَرُ عَلَى رُكْبَتَيْهِ فَقَالَ: رَضِينَا بِاللَّهِ رَبًّا وَبِالْإِسْلَامِ دِينًا وَبِمُحَمَّدٍ نَبِيًّا فَسَكَتَ ثُمَّ قَالَ: عُرِضَتْ عَلَيَّ الْجَنَّةُ وَالنَّارُ آنِفًا فِي عُرْضِ هَذَا الْحَائِطِ فَلَمْ أَرَ كَالْخَيْرِ وَالشَّرِّ " فهم كانوا يخافون الساعة واليوم تسلى كثير من الناس عن السؤال عنها . خامسا: كان النبي صلى الله عليه وسلم وصحابته الكرام ينتظرون الساعة ويتوقعون قيامها في حياتهم ولا يقولون بقى الآف من السنين، وأن هناك علامات صغرى وكبرى، لا بل كانوا يستعدون لها، ففي الحديث عن النَّضْرِ قَالَ كَانَتْ ظُلْمَةٌ عَلَى عَهْدِ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ قَالَ فَأَتَيْتُ أَنَسًا فَقُلْتُ يَا أَبَا حَمْزَةَ هَلْ كَانَ يُصِيبُكُمْ مِثْلُ هَذَا عَلَى عَهْدِ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: مَعَاذَ اللَّهِ إِنْ كَانَتْ الرِّيحُ لَتَشْتَدُّ فَنُبَادِرُ الْمَسْجِدَ مَخَافَةَ الْقِيَامَةِ ".

سادسا: الصحابة الميامين سألوا عن الفتن وما بعد زمن النبي صلى الله عليه وسلم، ليس للتسلية والحكايات والتندر والمقالات، وإنما للإستعداد بالإيمان والعمل، ففي الحديث عن حُذَيْفَةَ بْنَ الْيَمَانِ قال: كَانَ النَّاسُ يَسْأَلُونَ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عَنْ الْخَيْرِ وَكُنْتُ أَسْأَلُهُ عَنْ الشَّرِّ مَخَافَةَ أَنْ يُدْرِكَنِي فَقُلْتُ يَا رَسُولَ اللَّهِ إِنَّا كُنَّا فِي جَاهِلِيَّةٍ وَشَرٍّ فَجَاءَنَا اللَّهُ بِهَذَا الْخَيْرِ فَهَلْ بَعْدَ هَذَا الْخَيْرِ مِنْ شَرٍّ قَالَ: "نَعَمْ" قُلْتُ: وَهَلْ بَعْدَ ذَلِكَ الشَّرِّ مِنْ خَيْرٍ قَالَ: "نَعَمْ وَفِيهِ دَخَنٌ" قُلْتُ: وَمَا دَخَنُهُ قَالَ: " قَوْمٌ يَهْدُونَ بِغَيْرِ هَدْيِي مِنْ شَرٍّتَعْرِفُ مِنْهُمْ وَتُنْكِرُ" قُلْتُ: فَهَلْ بَعْدَ ذَلِكَ الْخَيْرِ قَالَ: "نَعَمْ دُعَاةٌ عَلَى أَبْوَابِ جَهَنَّمَ مَنْ أَجَابَهُمْ إِلَيْهَا قَذَفُوهُ فِيهَا" قُلْتُ: يَا رَسُولَ اللَّهِ صِفْهُمْ لَنَا قَالَ: "هُمْ مِنْ جِلْدَتِنَا وَيَتَكَلَّمُونَ بِأَلْسِنَتِنَا" قُلْتُ: فَمَا تَأْمُرُنِي إِنْ أَدْرَكَنِي ذَلِكَ قَالَ: "تَلْزَمُ جَمَاعَةَ الْمُسْلِمِينَ وَإِمَامَهُمْ" قُلْتُ: فَإِنْ لَمْ يَكُنْ لَهُمْ جَمَاعَةٌ وَلَا إِمَامٌ قَالَ: "فَاعْتَزِلْ تِلْكَ الْفِرَقَ كُلَّهَا وَلَوْ أَنْ تَعَضَّ بِأَصْلِ شَجَرَةٍ حَتَّى يُدْرِكَكَ الْمَوْتُ وَأَنْتَ عَلَى ذَلِكَ " وعن حُذَيْفَةَ قَالَ: كُنَّا جُلُوسًا عِنْدَ عُمَرَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ فَقَالَ: أَيُّكُمْ يَحْفَظُ قَوْلَ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فِي الْفِتْنَةِ ؟ قُلْتُ: أَنَا كَمَا قَالَهُ قَالَ: إِنَّكَ عَلَيْهِ أَوْ عَلَيْهَا لَجَرِيءٌ، قُلْتُ: فِتْنَةُ الرَّجُلِ فِي أَهْلِهِ وَمَالِهِ وَوَلَدِهِ وَجَارِهِ تُكَفِّرُهَا الصَّلَاةُ وَالصَّوْمُ وَالصَّدَقَةُ وَالْأَمْرُ وَالنَّهْيُ قَالَ: لَيْسَ هَذَا أُرِيدُ، وَلَكِنْ الْفِتْنَةُ الَّتِي تَمُوجُ كَمَا يَمُوجُ الْبَحْرُ، قَالَ: لَيْسَ عَلَيْكَ مِنْهَا بَأْسٌ يَا أَمِيرَ الْمُؤْمِنِينَ إِنَّ بَيْنَكَ وَبَيْنَهَا بَابًا مُغْلَقًا، قَالَ: أَيُكْسَرُ أَمْ يُفْتَحُ ؟ قَالَ: يُكْسَرُ قَالَ: إِذًا لَا يُغْلَقَ أَبَدًا، قُلْنَا: أَكَانَ عُمَرُ يَعْلَمُ الْبَابَ قَالَ: نَعَمْ كَمَا أَنَّ دُونَ الْغَدِ اللَّيْلَةَ إِنِّي حَدَّثْتُهُ بِحَدِيثٍ لَيْسَ بِالْأَغَالِيطِ فَهِبْنَا أَنْ نَسْأَلَ حُذَيْفَةَ فَأَمَرْنَا مَسْرُوقًا فَسَأَلَهُ فَقَالَ: الْبَابُ عُمَرُ " ولعلي أشير إلى إشارة بسيطة عن ما سيدور ويكون عن آخر الزمان من جهتين، من جهة ما فيه من خير وفضائل، هذا أولاً، ومن جهة ما فيه من شر ومساوئ، لكن قبل أن نبدأ ونتحدث عن فضائل آخر الزمان وما فيه من خير لأهله، ومساويه وما فيه من شر وبلاء، يجدر بنا أن نقف أولاً على أمر مهم، وهو ما المراد بآخر الزمان ؟ المراد بآخر الزمان أيها الأحبة هو: آخر زمان هذه الدنيا، الذي يكون بين يدي الساعة، ولعل أوله ( أي أمور الساعة ) بعثة النبي صلى الله عليه وسلم كما ذكرت، كما جاء في حديث أبو جيرة عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: " بعثت في نسم الساعة " ( حديث صححه الإمام الألباني ) أي بعثت في أول أشراط الساعة وضعف مجيئها، والمراد بنسم الساعة ( أول هبوبها، كهبوب الرياح الضعيفة ) ويؤيد هذا القول، حديث أبي هريرة رضي الله عنه، عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: " بعثت أنا والساعة كهاتين "( رواه البخاري ) وأما نهاية آخر الزمان فهي خراب الدنيا وقيام الساعة.

شـرور آخـر الزمـان:

تظهر في آخر الزمان أيها الأحبة شرور ومساوي كثيرة جداً، وردت بها السنة النبوية، وقد جمعها العلماء في كتب أشراط الساعة، وسأحاول الوقوف على بعضها لا كلها، ومن تلك الأمور التي ستكون في آخر الزمان ما يلي:

1. فشو الجهل وقلة العلم، وقد بدأ النقص في العلم من بعد ما أكمل الله الدين وأتم النعمة، وانتقل رسول الهدي صلى الله عليه وسلم إلى ربه عز وجل، ولا يزال ينقص العلم حتى يُرفع بالكلية، كما ثبت في حديث أبي حذيفة بن اليمان رضي الله تعالى عنه، قال: قال: رسول الله صلى الله عليه وسلم " يدرس الإسلام كما يدرس وشي الثوب حتى لا يُدرى ما صيام ولا صلاة ولا صدقة، ويسرى على كتاب الله في ليلة فلا يبقى في الأرض منه آية، وتبقى طائفة من الناس الشيخ والكبير والعجوز يقولون: أدركنا آباءنا على هذه الكلمة، لا إله إلا الله، فنحن نقولها " ( حديث صححه الإمام الألباني ) هذا بالنسبة للقرآن الكريم، أما سنة النبي صلى الله عليه وسلم فإنها تُرد ولا تُقبل كما جاء في الحديث الذي رواه أبو رافع رضي الله عنه، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: " لا ألفين أحدكم متكئاً على أريكته يأتيه أمري مما أمرت به أو نهيت عنه، فيقول: لا أدري، ما وجدنا في كتاب الله اتبعناه " ( رواه الإمام أحمد ) والذي ينظر في حال كثير من الناس يجد أنهم فعلاً بدأوا يجهلون أساسيات الدين وما هو معلوم بالضرورة، ولا علّ هذا الأمر يرجع إلى أسباب من أهمها:

أ‌. موت العلماء، فقد روى عبد الله بن عمرو بن العاص رضي الله عنهما، قال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم " إن الله لا يقبض هذا العلم انتزاعاً ينتزعه من الناس، ولكن يقبض العلم بقبض العلماء، حتى إذا لم يترك عالما اتخذ الناس رؤوساً جهالاً، فسُئلوا فأفتوا بغير علم، فضلوا وأضلوا " ( رواه مسلم ) . وقد شهد هذا الزمن موت كثير من العلماء الربانيين الذين كانوا منارات يُهتدى بهم في ظلمات الشهوات والشبهات، كما شهد أيضا الرؤوس الجهال الذين يتجرؤون على الفتوى بغير علم، والله المستعان .

ب‌. الحرب ضد تعلم الدين، وسياسة تجهل الشعوب بالإسلام تحت ستار محاربة الإرهاب، ومن مظاهر ذلك: تغيير المناهج ومحاولة تقليص مواد الدين، وقفل المعاهد والمدارس الشرعية، ومضايقة أهل السنة ودعم أهل البدعة، ونحو ذلك مما يُساهم في إبعاد الناس عن العلم الشرعي وقد أخبر بهذا الحدث من لا ينطق عن الهوى، فعن عبد الله بن مسعود رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال " سيلي أمورَكم بعدي رجال يُطفئون السنة، وبعملون بالبدعة، ويؤخرون الصلاة عن وقتها، فقلت: يا رسول الله، إن أدركتهم فكيف أفعل ؟ قال: تسألني يا ابن أم كيف تفعل ؟ لا طاعة لمن عصى الله " ( حديث صححه الإمام الألباني ) .

2. فشو الزنا وكثرته، حتى أصبحت تجارة البِغاء تشكل ربحا هائلاً ومورداً ضخماً من موارد المال في بعض بلدان المسلمين والله المستعان، وقد هيأ المجرمون وسائله ودواعيه حتى أصبح أسهل مما يُتصور، ولا يزال ويكثر حتى تموت الغيرة في النفوس، وتسقط آخر مرتبة من مراتب الإنكار، وهو الإنكار بالقلب، حتى يُقارف الزنا علانية في قارعة الطريق، كما ثبت في الحديث الذي رواه أبو هريرة رضي الله عنه، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم " والذي نفسي بيده، لا تفنى هذه الأمة حتى يقوم الرجل على المرأة فيفترشها في الطريق، فيكون خيارهم يومئذ من يقول: لو واريتها خلف هذا الحائط " (حديث صححه الألباني ) وفي الحديث الآخر عن النواس بن سمعان رضي الله عنه قال: " ويبقى شرار الناس يتهارجون فيها تهارج الحمر، فعليهم تقوم الساعة "( رواه مسلم ) وفي الحديث الثالث حديث بن عمر ورضي الله عنه قال: قال: رسول الله صلى الله عليه وسلم: لا تقوم الساعة حتى يتسافدوا في الطرق تسافد الحمير، قلت: إن ذلك لكائن ؟ قال: نعم ليكونن " ( حديث صححه الإمام الألباني )

3. ظهور المعازف والغنى واستحلالها، وهذه العلامة وقعت في العصور السابقة، وهي في هذا العصر أشد انتشاراً وتنوعاً، وقد استهان بحرمتها كثير من الناس، بل ممن ينتسبون من أهل العلم، فكم نسمع في القنوات ممن يجيز هذا الأمر ولا حول ولا قوة إلا بالله، وقد ازداد هذا البلاء حتى تجاوز مرحلة الاستماع والاستمتاع إلى مرحلة التقنين والتقعيد، والتخطيط والتنظيم، وجلب الخبراء وفتح المعاهد، وصياغة المناهج حتى أصبحت فنا يدرّس وعملا يمارس، فأي ظهور بعد هذا الظهور؟

4. استحلال الخمر وكثرة شربها وتداولها بين الناس، والناظر خارج هذه البلاد يجد أن الخمر أصبحت مألوفا يقدم مع الطعام، ويوزع في الفنادق، وهو نديم المسافر في رحلاته، ورفيق الضال في سهراته وخلواته، ومما يلحق بالخمر: المخدرات بجميع أنواعها التي ابتليت البشرية فأصبحت شبحا يهدد أمن الدول وحياة الأفراد، ويدل على ذلك قوله عليه الصلاة والسلام " ليكونن من أمتي قوم يستحلون الحر والحرير والخمر والمعازف .." ( رواه البخاري ).

5. الاستخفاف بالدم أو بمعنى آخر ( كثرة القتل ) وقد جاء عنه صلى الله عليه وسلم في الحديث " بادروا بالأعمال خصالاً ستا .. الحديث وذكر منها: واستخفافاً بالدم " ( حديث صححه الألباني ) وقد استخف الناس اليوم بالدم عندما مكنوا المجرمين من قيادة الأمم، حيث أشعلوا الحروب الطاحنة في كل مكان، ولعل كثرة القتل في آخر الزمان يرجع إلى أسباب عدة منها:

أ‌. الأشر والبطر والتكاثر، والتناجش في الدنيا، والتحاسد والتباغض إلى درجة القتل، قال أبو هريرة رضي الله عنه سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: سيصيب أمتي داء الأمم، فقالوا يا رسول الله: وما داء الأمم ؟ قال: الأشر والبطر، والتكاثر والتناجش في الدنيا، والتباغض والتحاسد حتى يكون البغي "( حديث صححه الألباني ) .

ب‌. غياب العقول وضعفها، كما ثبت في حديث أبي موسى الأشعري قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم " إن بين يدي الساعة الهرج .. الحديث وفيه: حتى يقتل الجار جاره، ويقتل أخاه، ويقتل عمه، ويقتل بن عمه، قالوا: ومعنا عقولنا يومئذ ؟ قال: إنه لينزع عقول أهل ذلك ويخلف لهم هباء من الناس، يحسب أكثرهم أنهم على شيء وليسوا على شيء "( حديث صححه الألباني ) .

6. ومن شرور آخر الزمان، ما جاء في حديث طارق بن شهاب رضي الله عنه، قال: قال: رسول الله صلى الله عليه وسلم " إن بين يدي الساعة تسليم الخاصة، وفشو التجارة حتى تعين المرأة زوجها على التجارة، وقطع الأرحام، وشهادة الزور، وكتمان شهادة الحق، وظهور القلم " ( حديث صححه الألباني ) .

7. ومنها أيضاً، ما ورد في حديث أبي هريرة رضي الله عنه، عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: " بادروا بالأعمال فتناً كقطع الليل المظلم يصبح الرجل مؤمناً ويمسي كافراً، ويمسي مؤمناً ويصبح كافراً، يبيع دينه بعرض من الدنيا " ( رواه مسلم ) ففي هذا الحديث العظيم يأمر النبي صلى الله عليه وسلم بالمبادرة بالأعمال الصالحة التي تكون حصنا قوياً من الفتن العظيمة المظلمة التي تكون بين يدي الساعة، ومنها الفتنة في الدين، حيث يضعف التمسك به، ويعز الثبات عليه لدرجة أن العبد يتقلب بين الحق والباطل، وبين الإيمان والكفر في اليوم الواحد، حتى إنه يصبح مؤمنا ويمسي كافراً، ويمسي مؤمناً ويصبح كافراً و لا حول ولا قوة إلا بالله .

8. ومن الشرور أيضاً ما ورد في حديث ثوبان رضي الله عنه، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم " ... ولا تقوم الساعة حتى تلحق قبائل من أمتي بالمشركين، وحتى تعبد قبائل من أمتي الأوثان " ( رواه الترمذي ) .

9. ومن الفتن والشرور أيضاً، ما رواه حذيفة بن اليمان رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: " لا تقوم الساعة حتى يكون أسعد الناس لكع بن لكع " واللكع هو: ردي الحسب والنسب، والذي لا يعرف له أصل ولا يحمد على خلق، وما رواه أبو هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " سيأتي على الناس سنوات خداعة، يصدّق فيها الكاذب، ويكذب فيها الصادق، ويؤتمن فيها الخائن، ويخون فيها الأمين، وينطق فيها الرويبضة، قيل وما الرويبضة ؟ قال: الرجل التافه يتكلم في أمر العامة " ( حديث صححه الألباني ) والرويبضة هو: الرجل التافه كما فسره الحديث، والمراد من الحديث: بيان فساد آخر الزمان حيث تختل المقاييس وتنقلب الموازين، فيتصدر الأمة من ليس لذلك بأهل، ويتزعم القبيلة أفسقهم، ويسود القوم أرذلهم، كما روى أبو هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " ... وساد القيبيلة فاسقهم، وكان زعيم القوم أرذلهم، وأكرم الرجل مخافة شره " ومن تأمل الواقع وأمعن في النصوص رأى سفينة الأمة تمخر عباب بحر متلاطم من الفتن والبلاء، يقودها الرجل التافه بمجموعة كاملة من الفسقة والمجرمين.

10. ما أخرجه الإمام الألباني في السلسلة الصحيحة " إن من شرار أمتي الذين غذوا بالنعيم، الذين يطلبون ألوان الطعام وألوان الثياب، يتشدقون بالكلام " ( حديث صحيح ) وهذا الحديث يشير إلى قضية الترف التي هي أخطر المراحل التي تمر بها الأمة الإسلامية في هذا الزمن، إذ ليس بعد الترف السقوط، ولقد بلغت الأمة اليوم حد الترف وأوج الرفاهية في كل مجال الحياة، حتى أصبح الوضع ينذر بالخطر، ومن مظاهر الترف على سبيل المثال:

أ. زخرفة المساجد والبيوت، كما ثبت بذلك الخبر في حديث أنس رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:" لا تقوم الساعة حتى يتباهى الناس في المساجد " وحديث أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " لا تقوم الساعة حتى يبني الناس بيوتا يوشونهاً وشيء المراحيل " ( حديث صححه الألباني ) ومعنى الحديث " يخططونها ويزخرفونها كما تخطط وتزخرف الثياب، فانظروا أيها الأحبة كيف بلغ الترف هذا المبلغ العجيب في الطبقات الغنية، والمتوسطة وبعض الطبقات الفقيرة التي لا تجد أحياناً قيمة الضروريات، لكنها تحاكي الآخرين تحت ضغط الواقع الاجتماعي المبني على المظاهر والكماليات.

 أيها الأحبة: إن الأمة الإسلامية لم تصل إلى ما وصلت إليه الآن من الضعف والذلة والهوان إلا نتيجة أسباب كثيرة، أشير إلى بعضها باختصار:

1. فشو الجهل وقلة العلم، وقد مضى الكلام عليه.

2. ضعف المسلمين في كثير من المجالات، وبعدهم عن مراكز التأثير وموقع القيادة، مما أمكن لأعداء الأمة من السيطرة التامة على ذلك فأصبحوا قادة العالم وصناع القرار، يضعون من يشاؤون في المكان الذي يشاؤون، فيضمنون بذلك بقاء السيادة في أيديهم فلا تنتقل إلا من لكع إلى لكع، وقد أخبر بذلك المعصوم صلى الله عليه السلام حيث قال: " ليأتين عليكم أمراء يقربون شرار الناس، ويؤخرون الصلاة عن مواقيتها، فمن أدرك ذلك منكم فلا يكونن عريفاً ولا شرطياً ولا جابياً، ولا خازناً "( حديث صححه الألباني ) .

3. حب الدنيا، وكراهية الموت، ومما أدى إلى خذلان المسلمين بضعهم لبعض، فتعلقت الأمة في هذا الزمن بالمال حتى عبدت الدرهم والدينار وتعاملت بالربا، وانهمكت بالحرث والزرع، وأوغلت في الترف، ونسيت الجهاد في سبيل الله، مما أدى إلى تداعي الأمم على الأمة الإسلامية ونهب خيراتها، والعبث بعقول أبنائها .

 إختصار بعض شـرور آخر الزمان أو ( المنفرات في آخر الزمان )

1. فشو الجهل وقلة العلم كما جاء في الحديث " يدرس الإسلام كما يدرس وشي الثوب حتى لا يُدرى ما صيام ولا صلاة ولا صدقة، ويسرى على كتاب الله في ليلة فلا يبقى في الأرض منه آية، وتبقى طائفة من الناس الشيخ والكبير والعجوز يقولون: أدركنا آباءنا على هذه الكلمة، لا إله إلا الله، فنحن نقولها " ( حديث صححه الإمام الألباني ) .

2. فشو الزنا وكثرته كما قال النبي صلى الله عليه وسلم: "والذي نفسي بيده، لا تفنى هذه الأمة حتى يقوم الرجل على المرأة فيفترشها في الطريق، فيكون خيارهم يومئذ من يقول: لو واريتها خلف هذا الحائط " (حديث صححه الألباني )

3. ظهور المعازف والغنى والخمر وكثرة شربها وتداولها بين الناس واستحلالهما كما قال النبي صلى الله عليه وسلم " ليكونن من أمتي قوم يستحلون الحر والحرير والخمر والمعازف .." ( رواه البخاري ).

4. الاستخفاف بالدم أو بمعنى آخر ( كثرة القتل ) وقد جاء عنه صلى الله عليه وسلم في الحديث " بادروا بالأعمال خصالاً ستاً .. الحديث وذكر منها: واستخفافاً بالدم " ( حديث صححه الألباني )

5. ومنها أيضا ما ورد في حديث ثوبان رضي الله عنه، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم " ... ولا تقوم الساعة حتى تلحق قبائل من أمتي بالمشركين، وحتى تعبد قبائل من أمتي الأوثان " ( رواه الترمذي ).

6. ومن الفتن والشرور أيضاً، ما رواه حذيفة بن اليمان رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال " لا تقوم الساعة حتى يكون أسعد الناس لكع بن لكع " ، واللكع هو: ردي الحسب والنسب، والذي لا يعرف له أصل ولا يحمد على خلق .

7. ما أخرجه الإمام الألباني في السلسلة الصحيحة " إن من شرار أمتي الذين غذوا بالنعيم، الذين يطلبون ألوان الطعام وألوان الثياب، يتشدقون بالكلام " ( حديث صحيح ) هذا بالنسبة للشرور والفتن والمساوئ، أما فضائل آخر الزمان، وما فيه من خير، أو أن أردتم فقولوا مبشرات آخر الزمان. فرغم كثرة المساوئ والمنفرات التي تقع في آخر الزمان، فإن هناك فضائل ومبشرات كثيرة تفتح باب الأمل للمسلم، وتزيده في يقيه ثقته بنصر الله تعالى، وقد جاءت تلك المبشرات في كثير من النصوص النبوية، وسأقتصر على بعضها خشية الإطالة.

أولا: ما روته أم المؤمنين عائشة رضي الله تعالى عنها قالت: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول:" لا يذهب الليل والنهار حتى تعبد اللات والعزى، فقالت عائشة رضي الله عنها: يا رسول الله إن كنت لأظن حين أنزل الله " هو الذي أرسل رسوله بالهدى ودين الحق ليظهره على الدين كله ولو كره المشركون " أن ذلك تاماً، قال: إنه سيكون من ذلك ما شاء الله " ( حديث صححه الألباني ) وكذلك ما خرجه الألباني رحمه الله في السلسلة الصحيحة قال النبي صلى الله عليه وسلم: " ليبلغن هذا الأمر ما بلغ الليل والنهار، ولا يترك الله بيت مدر ولا وبر إلا أدخله الله هذا الدين بعز عزيز أو بذل ذليل، عزاً يعز الله به الإسلام، وذلاً يذل الله به الكفر " ففي هذين الحديثين الكريمين بشارة من النبي صلى الله عليه وسلم بأن الأمة ستعود إلى دينها بإذن الله تعالى، وسيدخل هذا الدين الحواضر والبوادي، وسيظهر على الدين كله ولو كره المشركون، ومن ذلك تكون الأمة أهلاً لذلك وتعمل للدين وتضحي من أجله .

ثانيا: ما رواه أبو قبيل، قال: كنا عند عبد الله بن عمرو بن العاص رضي الله عنه وسئل ـ أي المدينتين تفتح أولاً؛ القسطنطينية أو رومية ؟ الحديث، وفيه " فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: مدينة هرقل تفتح أولاً، يعني قسطنطينية "( حديث صححه الألباني ) وما رواه أبو هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: لا تقوم الساعة حتى بنزل الروم بالأعماق أو بدابق، فيخرج لهم جيش من المدينة الحديث .. إلى أن قال: " فيفتحون قسطنطينية " ( رواه مسلم ) وأيضا ما رواه أبو هريرة رضي الله عنه، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " سمعتم بمدينة جانب منها في البر، وجانب منها في البحر ؟ قالوا: نعم، يا رسول الله، قال: لا تقوم الساعة حتى يغزوها سبعون ألفاً من بني إسحاق " ( رواه مسلم ) وفي حديث آخر عن النبي صلى الله عليه وسلم " لا تقوم الساعة حتى يقاتل المسلمون اليهود فيقتلهم المسلمون حتى يختبئ اليهودي من وراء الحجر والشجر فيقول الحجر والشجر: يا مسلم يا عبد الله، هذا يهودي خلفي تعال فاقتله، إلا الغرقد فإنه شجر اليهود " ( رواه مسلم ) . هذه النصوص أيها الأحبة وغيرها كثير تبشر بعودة الجهاد في سبيل الله، وكثرة الفتوحات، وتطهير الأرض من رجس اليهود وخبثهم، ولعل ما نراه اليوم من جهاد في مناطق كثيرة من الأرض بارقة أمل، وبوابة إلى جهاد أعظم يؤذن بنصر قريب إن شاء الله .

ثالثا: ما رواه حذيفة بن اليمان رضي الله عنه قال، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم " تكون النبوة فيكم ما شاء الله أن تكون ثم يرفعها إذا شاء أن يرفعها، ثم تكون خلافة على منهاج النبوة ثم يرفعها إذا شاء الله أن يرفعها، ثم تكون ملكاً عاضّاً ما شاء الله أن يكون ثم يرفعها إذا شاء أن يرفعها، ثم تكون ملكاً جبرياً ماشاء الله أن تكون ثم يرفعها إذا شاء الله أن يرفعها، ثم تكون خلافة على منهاج النبوة، ثم سكت " ( حديث صححه الألباني ) ففي هذا الحديث بشارة عظيمة بوقوع خلافة راشدة على منهاج النبوة، ولكنها لن تقوم إلا بما قامت به الخلافات الراشدة الأولى .

رابعا: ما رواه المستورد القرشي رحمه الله، عن عمرو بن العاص رضي الله عنه قال: " سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: تقوم الساعة والروم أكثر الناس، فقال له عمرو بن العاص: أبصر ما تقول، قال: أقول ما سمعت من رسول الله صلى الله عليه وسلم، قال: لئن قلت ذلك إن فيهم لخصالاً أربعاً: إنهم لأحلم الناس عند فتنة، وأسرعهم إفاقة عند مصيبة، وأوشكهم كرة بعد فرة، وخيرهم لمسكين ويتيم وضعيف، وخامسة حسنة جميلة: وأمنعهم من ظلم الملوك " ( رواه مسلم ) فقد استنبط العلماء رحمهم الله تعالى من هذا الحديث أن الروم يسلمون في آخر الزمان، وذلك من المبشرات ولا شك، قال الأستاذ مصطفي أبو النصر الشلبي صاحب كتاب صحيح أشراط الساعة " وهذا يدل والله أعلم، أن الروم سيسلمون في آخر الزمان، لأن هذه الصفات قلما توجد إلا في أصحاب الإيمان الصادق، ودليلي على ما أقوله، قوله صلى الله عليه وسلم: " والذي نفسي بيده، لو كان الإيمان بالثريا لتناوله رجال من هؤلاء " يعني فارس والروم " ويؤيد هذا أيضا الحديث الذي تقدم " ليبلغن هذا الأمر ما بلغ الليل والنهار " وهو عام لا يخصص بأمة دون أمة ولا بمكان دون مكان . ولعل المراكز الدعوات والإسلامية التي تنتشر في بلاد الكفار على أيدي الدعاة والعلماء مقدمات لهذه البشارة العظيمة .

خامسا: من المبشرات: ما رواه أبو هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:" إذا اقترب الزمان لم تكد رؤيا المؤمن تكذب، وأصدقكم رؤيا أصدقكم حديثا، ورؤيا المسلم جزء من خمسة وأربعين جزءاً من النبوة " ( رواه مسلم ) ففي هذا الحديث صدق الرؤيا من المبشرات في آخر الزمان لكن بشرط الإيمان، وصدق الحديث، ومن عظيم شأنها أنها جزء من النبوة، فهي دعوة للإيمان الصادق صدق الحديث .

سادسا: مارواه عبد الله بن مسعود رضي الله عنه، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: لا تذهب الدنيا حتى يملك العرب، رجلاً من أهل بيتي يواطئ أسمه أسمي " ( الطبراني في الجامع الصغير ) هذا الحديث من المبشرات بمجيء المهدي، حتى تواترت النصوص بخروجه وصفاته ومدة حكمه، وهي مستوفاة في كتب السنة، والمراد أنه من مبشرات آخر الزمان، وما رواه أبو أمامة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " فيكون عيسى بن مريم في أمتي حكماً عدلاً وإماماً مقسطاً يدق الصليب، ويذبح الخنزير ويضع الجزية، ويترك الصدقة فلا يسعى على شاة ولا بعير، وترفع الشحناء والتباغض، وتنزع حمة كل ذات حمة حتى يدخل الوليد يده في الحية فلا تضره، وتضرب الوليدة الأسد فلا يضرها، ويكون الذئب في الغنم كأنه كلبها، وتملأ الأرض من السلم كما يملأ الإناء من الماء، وتكون الكلمة واحدة فلا يعبد إلا الله، وتضع الحرب أوزارها، وتسلب قريش ملكها، وتكون الأرض كفاثور الفضة، تنبت نباتها بعهد آدم، حتى يجتمع النفر على القطف من العنب فيشبعهم، ويجتمع النفر على الرمانة فتشبعهم، ويكون الثور بكذا وكذا من المال، ويكون الفرس بدريهمات" ( صحيح الجامع الصغير ) وكذلك ما رواه أبو هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " طوبى لعيش بعد المسيح، يؤذن للسماء في القطر، ويؤذن في الأرض للنبات، حتى لو بذرت حبك على الصفا لنبت، وحتى يمر الرجل على الأسد فلا يضره، ويطأ على الحية فلا تضره، ولا تشاح ولا حسد ولا تباغض " ( حديث صححه الألباني ) ومن المبشرات التي تكون في آخر الزمان ما تقدم في الحديثين السابقين من نزول عيسى عليه السلام وما يتبع ذلك من الخيرات والبركات المذكورة آنفا . نسأل الله تعالى أن يجنبنا الفتن ما ظهر منها وما بطن إنه ولي ذلك والقادر عليه.



‗۩‗°¨_‗ـ المصدر:منتدي المركز الدولى ـ‗_¨°‗۩‗








الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
آخـر الزمـان بـين المبشـرات والمنفـرات
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدي المركز الدولى :: ๑۩۞۩๑ (المنتديات الأسلامية๑۩۞۩๑(Islamic forums :: ๑۩۞۩๑نفحات اسلامية ๑۩۞۩๑Islamic Nfhat-
انتقل الى: