منتدي المركز الدولى




۩۞۩ منتدي المركز الدولى۩۞۩
ترحب بكم

عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول
ونحيطكم علما ان هذا المنتدى مجانى من أجلك أنت
فلا تتردد وسارع بالتسجيل و الهدف من إنشاء هذا المنتدى هو تبادل الخبرات والمعرفة المختلفة فى مناحى الحياة
أعوذ بالله من علم لاينفع شارك برد
أو أبتسانه ولاتأخذ ولا تعطى
اللهم أجعل هذا العمل فى ميزان حسناتنا
يوم العرض عليك ، لا إله إلا الله محمد رسول الله.
شكرا لكم جميعا
۩۞۩ ::ادارة
منتدي المركز الدولى ::۩۞۩


منتدي المركز الدولى،منتدي مختص بتقديم ونشر كل ما هو جديد وهادف لجميع مستخدمي الإنترنت فى كل مكان
 
الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول
Awesome Orange 
Sharp Pointer

منتدى المركز الدولى يرحب بكم أجمل الترحيب و تتمنى لك وقتا سعيدا مليئا بالحب

اللهم يا الله إجعلنا لك كما تريد وكن لنا يا الله فوق ما نريد واعنا يارب العالمين ان نفهم مرادك من كل لحظة مرت علينا أو ستمر علينا يا الله

شاطر | 
 

 أحوال المأموم مع الإمام

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الحاج فتحى
ادارى
ادارى


وسام الابداع

اوفياء المنتدى

عدد المساهمات : 1176
تاريخ التسجيل : 30/10/2010

مُساهمةموضوع: أحوال المأموم مع الإمام   الجمعة 16 أغسطس - 7:24



 
أحوال المأموم مع الإمام
 
الحمد لله رب العالمين، الرحمن الرحيم، مالك يوم الدين، وصلى الله وسلم على نبينا محمد الأمين، وعلى آله وصحبه أجمعين، وعلى التابعين لهم بإحسان إلى يوم الدين، أما بعد:
فنتحدث في هذه الأسطر عن الأحوال التي يكون عليها المأموم وهو يصلي مع إمامه وحكم كل حالة وما الحالة التي يجب أن يكون عليها الإمام وهو يصلي مقتدياً بإمامه:
إن حال المأموم مع إمامه تنقسم إلى أربعة أقسام:
الأول: مسابقة، الثاني: تخلف، الثالث: موافقة، الرابع: متابعة.
القسم الأول: المسابقة:
وهي أن يصل المأموم إلى الركن قبل أن يصل إليه الإمام مثل أن يركع قبل ركوع الإمام، أو يسجد قبل سجوده، أو يرفع من الركوع قبل رفع الإمام، أو يرفع من السجود قبل رفعه.
وهذا الذي يسبق الإمام قد عرض نفسه للعقوبة التي حذر منها النبي -صلى الله عليه وسلم- وهي: (أَنْ يَجْعَلَ اللَّهُ رَأْسَهُ رَأْسَ حِمَارٍ، أَوْ يَجْعَلَ اللَّهُ صُورَتَهُ صُورَةَ حِمَارٍ)1. وظاهر الحديث أنه حساً، يعني أن يكون رأسه رأس حمار، أو صورته صورة حمار.
وذهب بعض العلماء إلى أن المراد بذلك التحويل المعنوي بأن يجعل رأسه رأس حمار أي رأساً بليداً؛ لأن الحمار من أبلد الحيوانات، ولهذا وصف الله اليهود الذين حملوا التوراة ثم لم يحملوها كمثل الحمار يحمل أسفاراً، وعلى كل حال فالحديث دال على أن مسابقة الإمام محرمة، بل يوشك أن تكون من كبائر الذنوب.
لكن هل تبطل الصلاة بذلك أو لا؟
الصحيح أنه إذا تعمد السبق فإن صلاته تبطل سواء سبقه بركن أو سبقه إلى الركن، فإذا تعمد السبق مع علمه بالنهي فإن صلاته تبطل؛ لأنه أتى محظوراً من محظورات العبادات على وجه يختص بها، والقاعدة أن من فعل محظوراً من محظورات العبادة على وجه يختص بها فإنها تبطل، والله أعلم.
القسم الثاني: التخلف:
بمعنى أن يتأخر المأموم عن إمامه، مثل أن يركع الإمام ويبقى المأموم قائماً إلى أن يقرب الإمام من الرفع من الركوع، أو يسجد الإمام ويبقى المأموم قائماً إلى أن يقرب الإمام من الرفع من السجود، أو يقوم الإمام من السجود ويبقى المأموم ساجداً حتى ربما ينتصف الإمام بقراءة الفاتحة أو يكلمها.
وحكم التخلف أنه لا يجوز؛ لأنه خلاف أمر النبي -صلى الله عليه وسلم- في قوله: (فَإِذَا رَكَعَ فَارْكَعُوا، وَإِذَا قَالَ سَمِعَ اللَّهُ لِمَنْ حَمِدَهُ فَقُولُوا: رَبَّنَا لَكَ الْحَمْدُ، وَإِذَا سَجَدَ فَاسْجُدُوا...)2؛ فإن الفاء في قوله (فأركعوا) وقوله: (فاسجدوا) تدل على التعقيب، أي على أن فعل المأموم يقع عقب فعل الإمام؛ لأن قوله: (فاركعوا.. فاسجدوا) جواب الشرط،وجواب الشرط يلي المشروط مباشرة ولا يجوز أن يتخلف عنه.
القسم الثالث: الموافقة:
بمعنى أن يشرع المأموم مع الإمام في أفعاله يركع معه، ويسجد معه ويقوم معه، وهذا أقل أحواله أن يكون مكروهاً، وتحتمل أن يكون محرماً؛ لقول النبي -صلى الله عليه وسلم-: (لَا تَرْكَعُوا حَتَّى يَرْكَعَ، وَلَا تَسْجُدُوا حَتَّى يَسْجُدَ)3. والأصل في النهي التحريم، إلا الموافقة في تكبيرة الإحرام فإن أهل العلم يقولون إنه إذا وافقه في تكبيرة الإحرام لم تنعقد صلاته فتكون باطلة، بل يجب أن ينتظر حتى يكمل الإمام تكبيرة الإحرام، ولا يجوز أن يشرع في تكبيرة الإحرام قبل أن يكمل الإمام تكبيرة الإحرام، ويستثنى أيضاً التسليم فإن بعض أهل العلم يقول إذا سلم الإمام التسليمة الأولى وهي التي على اليمين فللمأموم أن يسلم التسليمة الأولى وإن لم يسلم الإمام التسليمة الثانية، ثم يتابع التسليمة الثانية.
القسم الرابع: المتابعة:
وذلك بأن يفعل المأموم ما فعله الإمام بعده مباشرة، بدون تخلف، وهذا هو الموافق للسنة ولأمر النبي -صلى الله عليه وسلم- وهو الذي ينبغي أن يكون عليه المؤمن؛ لأن صفة المؤمن إذا أمر الله ورسوله بأمر أن يقول سمعنا وأطعنا؛ كما قال الله تعالى: إِنَّمَا كَانَ قَوْلَ الْمُؤْمِنِينَ إِذَا دُعُوا إِلَى اللَّهِ وَرَسُولِهِ لِيَحْكُمَ بَيْنَهُمْ أَن يَقُولُوا سَمِعْنَا وَأَطَعْنَا (51) سورة النــور، وكما قال الله تعالى: وَمَا كَانَ لِمُؤْمِنٍ وَلَا مُؤْمِنَةٍ إِذَا قَضَى اللَّهُ وَرَسُولُهُ أَمْرًا أَن يَكُونَ لَهُمُ الْخِيَرَةُ مِنْ أَمْرِهِمْ (36) سورة الأحزاب4.
فالمأموم إذا كان مع الإمام فقد ارتبطت صلاته بصلاة إمامه، فلا يجوز أن يتقدم على الإمام بالتكبير، ولا القيام ولا القعود ولا الركوع ولا السجود، ولا يأتي بذلك مع الإمام أيضاً، وإنما يأتي به بعده متابعاً له، فلا يتأخر عنه.
نسأل الله أن يوفقنا لمرضاته، وأن يجنبنا وساوس الشيطان وخطواته، والله المستعان، ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم، وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم، والحمد لله رب العالمين.




1 رواه البخاري (659).
2 رواه البخاري (689) ومسلم (414) واللفظ للبخاري.
3 جزء من حديث رواه أبو داود (603) وأحمد (8483).وصححه الألباني.



‗۩‗°¨_‗ـ المصدر:منتدي المركز الدولى ـ‗_¨°‗۩‗








نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الحاج فتحى
ادارى
ادارى


وسام الابداع

اوفياء المنتدى

عدد المساهمات : 1176
تاريخ التسجيل : 30/10/2010

مُساهمةموضوع: رد: أحوال المأموم مع الإمام   الجمعة 16 أغسطس - 7:26


موقف المأمومين

اللهم لك الحمد على كل حال، ولك الشكر في الحال والمآل، وصلِّ اللهم على النبي والصحب والآل، وعلى كل من تمسك بهذا الدين وسلم تسليماً.. أما بعد:
موضوعنا يبين مسألة فقهية لا بد من بيانها للإخوة الكرام، وهي على قسمين: موقف الاثنين مع الإمام، وموقف الأكثر من الاثنين معه.
فأين يقف الاثنان من الإمام ؟
لا شك أن أول ما يتبادر إلى ذهن القارئ الكريم أن وقوفهما يكون خلفه، وقد يستغرب من الإتيان بمثل هذه المسألة، لكن نقول إن هذه المسألة قد حصل فيها الخلاف بين العلماء:
جماهير أهل العلم: أنهما يقفان خلف الإمام، وهذا هو المشهور عند عموم الناس، وبه قال عمر بن الخطاب، وعلي بن أبي طالب، وجابر بن زيد، والحسن البصري، وعطاء بن أبي رباح،كما نقل ذلك عنهم ابن قدامة في كتابه المغني، وهو قول أبي حنيفة وأكثر أصحابه، والإمام مالك وأصحابه، والإمام الشافعي وأصحابه، والإمام أحمد وأصحابه.
أدلتهم: عن أنس بن مالك -رضي الله عنه- أن جدته مليكة -رضي الله عنها- دعت رسول الله -صلى الله عليه وسلم- لطعام صنعته فأكل منه فقال: ((قوموا فلأصلي بكم))، فقمت إلى حصير لنا قد أسودَّ من طول ما لبس فنضحته بماء، فقام رسول الله واليتيم معي، والعجوز من ورائنا، وصلى بنا ركعتين) متفق عليه. فقد صلى أنس واليتيم خلف النبي -صلى الله عليه وسلم- ، فدل على أن موقفهما خلف الإمام.
وغيرها من الأدلة..
القول الثاني: أن الإمام يقف بينهما، وبه قال ابن مسعود -رضي الله عنه- وصاحباه: علقمة والأسود، وروي عن أبي يوسف من الحنفية.. واستدلوا على ذلك: بحديث ابن مسعود أنه قال لعلقمة والأسود: أصلى مَن خلفكم؟ قال: نعم، فقام بينهما وجعل أحدهما عن يمينه والآخر عن شماله، ثم ركعنا فوضعنا أيدينا على ركبنا، فضرب أيدينا، ثم طبق بين يديه، ثم جعلهما بين فخذيه، فلما صلى قال: هكذا فعل رسول الله -صلى الله عليه وسلم-) رواه مسلم.
وإذا وقف الإمام بينهما فإن صلاتهم صحيحة بإجماع العلماء.


إذا كان المأمومون ثلاثة فما فوق فأين موقفهم؟


اتفق العلماء على أن الثلاثة فما فوق يكون موقفهم خلف الإمام..


هذا وإن كثيراً مما ذكر هنا مشهور ومعلوم -بإذن الله- لدى كثير من لناس، ولكن أردنا التنبه فقط على أن هناك قولاً آخر على خلاف المشهور عند الناس وهو أن الاثنين يقفان عن يمين الإمام وعن يساره، وهو قول ابن مسعود وقد قيل عنه، أنه فعله رضي الله عنه لضيق المكان كما قاله إبراهيم النخعي وابن سيرين، نقل ذلك عن النخعي: الطحاوي في شرح معاني الآثار، وعن ابن سيرين: نقله ابن قدامة في المغني.. والله أعلم.






‗۩‗°¨_‗ـ المصدر:منتدي المركز الدولى ـ‗_¨°‗۩‗








نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
أحوال المأموم مع الإمام
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدي المركز الدولى :: ๑۩۞۩๑ (المنتديات الأسلامية๑۩۞۩๑(Islamic forums :: ๑۩۞۩๑نفحات اسلامية ๑۩۞۩๑Islamic Nfhat-
انتقل الى: