منتدي المركز الدولى




۩۞۩ منتدي المركز الدولى۩۞۩
ترحب بكم

عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول
ونحيطكم علما ان هذا المنتدى مجانى من أجلك أنت
فلا تتردد وسارع بالتسجيل و الهدف من إنشاء هذا المنتدى هو تبادل الخبرات والمعرفة المختلفة فى مناحى الحياة
أعوذ بالله من علم لاينفع شارك برد
أو أبتسانه ولاتأخذ ولا تعطى
اللهم أجعل هذا العمل فى ميزان حسناتنا
يوم العرض عليك ، لا إله إلا الله محمد رسول الله.
شكرا لكم جميعا
۩۞۩ ::ادارة
منتدي المركز الدولى ::۩۞۩


منتدي المركز الدولى،منتدي مختص بتقديم ونشر كل ما هو جديد وهادف لجميع مستخدمي الإنترنت فى كل مكان
 
الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول
Awesome Orange 
Sharp Pointer

منتدى المركز الدولى يرحب بكم أجمل الترحيب و تتمنى لك وقتا سعيدا مليئا بالحب

اللهم يا الله إجعلنا لك كما تريد وكن لنا يا الله فوق ما نريد واعنا يارب العالمين ان نفهم مرادك من كل لحظة مرت علينا أو ستمر علينا يا الله

شاطر | 
 

 اعتقادات خاظئة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عوض ابو النور
عضو مميز
عضو مميز


عدد المساهمات : 1083
تاريخ التسجيل : 09/11/2010

مُساهمةموضوع: اعتقادات خاظئة   الأربعاء 4 سبتمبر - 6:57

اعتقادات خاظئة اعتقادات خاظئة اعتقادات خاظئة اعتقادات خاظئة اعتقادات خاظئة اعتقادات خاظئة


اعتقادات خاظئة


الاعتقادات الخاطئة والخرافات
الاعتقاد بأنه إذا قُتل إنسان في مكان، يخرج عفريته يتمثل للناس ليلا ويخيفهم. وهذه خرافة لا أساس لها. إنما هي أوهام قال تعالى:{ وأنه كان رجال من الإنس يعوذون برجال من الجن فزادوهم رهقا }[ الجن 6]. بل هذه هي الهامة التي نفاها رسول الله صلى الله عليه وسلم ؛ فقال { لا عدوى ولا طيرة ولا هامة، ولا صفر، ولا غول } [ صحيح رواه مسلم ].الاعتقاد بأن هناك ساعة نحس في يوم الجمعة - هذا اعتقاد خاطئ، بل العكس هو الصحيح؛ فهناك ساعة سعد يُستجاب فيها الدعاء؛ قال (: {أفضل الأيام عند الله يوم الجمعة} [صحيح رواه البيهقي 1098].
وقال(: { يوم الجمعة ثنتا عشرة ساعة، منها ساعة لا يوجد عبد مسلم يسأل الله فيها شيئا إلا آتاه الله إياه، فالتمسوها آخر ساعة بعد العصر} [ صحيح رواه أبو داود 8190 ].
الاعتقاد بأن النُفساء من سقط إذا لقيت امرأة متزوجة حاملا في أول حملها، فإنها يفسد حملها، وإن لم تكن حاملا، يتأخر حملها أي كبستها. نعوذ بالله من هذا الجهل فإن الأمور كلها بيد الله سبحانه وتعالى.
الاعتقاد في أن طاسة الطربة أو الخضة تبرئ المذعور: وهى طاسة من النحاس بها أربعون مفتاحا تملأها ماء وتضعها ليلة على ظهر البيت مكشوفة للسماء ثم يتجرعها المذعور صباحا، أياما معلومة، فيبرأ مما به. إنا لله وإنا إليه راجعون ما بعد الجهل إلا الضلال. قال تعالى:{ ألا بذكر الله تطمئن القلوب (28) } [الرعد 28. ]
الاعتقاد بأن الإناء إذا كُسرن فإنه أخذ الشر وراح: هذا ليس صحيحا فإن كسر الإناء لم يأخذ الشر ولا الخير. فالأمور كلها مقدرة بقدر الله. والصواب أن نقول قدر الله وما شاء فعل.
الاعتقاد بأن الزواج في شهر المحرم حرام: هذا اعتقاد خاطئ حيث أن الزواج جائز في أي وقت وكذلك الاعتقاد بأن الزواج في شهر شوال يورث الضنك والنزاع، فهذه عائشة رضى الله عنها تزوجت رسول الله في شوال ولم يكن هناك من النساء من هي أحب إليه منها.
الاعتقاد بأن القفز فوق النار يزيل نظرة العين "الحسد ". يحدث هذا عندما يرقون من به النظرة باعتقاد أن هذا التخطي يتمثل بصورة العائن فيقلعون عين هذا التمثال زاعمين أن ذلك يصرف السوء عن المعين. وإذا عرفوا العائن لهم احتالوا للحصول على قطعة من ثيابه وحرقوها معتقدين أن ذلك يبطل أثر العين.
الاعتقاد بأن كنس المنزل بالليل يورث الفقر، هذا من الخرافات ومنها أيضا ترك بعض الناس تنظف البيت وكنسه عقب سفر أحد من أهله؛ تشاؤما وظنا أن ذلك إن حدث فلن يرجع المسافر، وكذلك منع إبرة الخياطة والمنخل ليلا.
الاعتقاد بأن تعليق التمائم والخرزة، وحدوة الحصان، والكف "خمسة وخميسة" وقرن الفلفل، والحذاء القديم، والحظاظة وما شابه ذلك يمنع الحسد، كل هذا شرك قال { من علق تميمة فلا أتم الله له ومن علق ودعة فلا أودع الله له} ، وقال :{ استعيذوا بالله من العين فإن العين حق}. [صحيح رواه ابن ماجة 938].
وقال(:" من علق تميمة فقد أشرك ".
الاعتقاد بأن الأحجبة تجلب الرزق، أو تمنع الحسد، أو تحبب الزوج في زوجته - أو تمنع بكاء الطفل. كل هذه خرافات لا أساس لها من الشرع.
الاعتقاد في السحرة والعرافين {فتح المندل - قراءة الكف والفنجان - فتح الكتاب - برجك اليوم} قال :{ من أتى عرفا فسأله عن شيء، لم تقبل له صلاة أربعين ليلة} [رواه مسلم 5940].
وقال(: { من أتى عرافا أو كاهنا فصدقه بما يقول، فقد كفر بما أنزل على محمد } [صحيح رواه أحمد 5939].
فلا يجوز الذهاب للسحرة والعرافين وقراءة الكف والفنجان وقراءة حظك اليوم؛ لأن كل هذا من الكهانة. قال e: { لا تأتوا الكهان } [ صحيح رواه الطبراني 7180 ].
التشاؤم من الدخول بنحو لحم أو باذنجان أو بلح أحمر أو ذهب على المرأة في أيام نفاسها، زاعمين أن ذلك يكبسها ويمنع نزول اللبن. وكذلك دخول من قدم من سفر أو حلق لحيته لتوه. كل ذلك غير معقول. وتأخر اللبن ناشئ من تسلط الوهم على الوالدة فتختل الدورة الدموية في جسدها فتؤثر على إدرار اللبن.
التشاؤم إذا جاء أحد العيدين يوم الجمعة - وكيف يكون شؤما يوم يجتمع فيه عيدان؛ عن زيد ابن أرقم قال: اجتمع عيدان على عهد رسوله الله ( في يوم واحد، فصلى العيد في أول النهار وقال: يا أيها الناس إن هذا يوم قد اجتمع لكم فيه عيدان} [رواه أبو داود].
التشاؤم من كثرة الضحك وقولهم اللهم اجعله خيرا. كثرة الضحك لا تجلب شرا ولا تمنع خيرا. ولكن قد نهانا الرسول e من كثرة الضحك حيث قال " لا تكثروا الضحك، فإن كثرة الضحك تميت القلب } [ صحيح رواه ابن ماجه 7435 ].
{وكان ( لا يضحك إلا تبسما } [ رواه أحمد 4861].
التشاؤم من صوت البومة أو الغراب والحدأة، وطنين الأذن، ورفيف العين، وأكلان اليد، وتنميل القدم.
قال (: { لا عدوى ولا طيرة ولا هامة، ولا صفر، ولا غول } [ صحيح رواه مسلم ].
والطيرة تعنى التشاؤم. فلا يجوز التشاؤم أو التفاؤل من أي شيء؛ لأن الأمور كلها بيد الله.
وفي حديث ابن عمر مرفوعا:{ من عرض له من هذه الطيرة شيء فليقل: اللهم لا طير إلا طيرك ولا خير إلا خيرك ولا إله غيرك } [ رواه البيقهى].
وقال عكرمة: كنا جلوسا عند ابن عباس رضى الله عنهما، فمر طائر يصيح. فقال رجل من القوم:[ خير خير ] فقال ابن عباس:لا خير ولا شر.
التشاؤم من ذكر كلمة الموت وقولهم: بعيد الشر أو الشر برة وبعيد. قال ( :"أكثروا من ذكر هادم اللذات الموت، فإنه لم يذكره أحد في ضيق من العيش ألا وسعه عليه ولا ذكره في سعة إلا ضيقها عليه " [ حسن رواه البيقهى 1210 ].
التشاؤم من اللون الأسود أو الأزرق: هذا لا يجوز؛ لأن التشاؤم من أي شيء شرك؛ لقوله { الطيرة شرك الطيرة شرك. الطيرة شرك} والطيرة تعنى التشاؤم [واه أبو داود].
قال ابن مسعود:{ وما منا إلا... لكن الله يذهبه بالتوكل } فالتشاؤم من ألوان معينة أو أيام معينة أو أرقام معينة أو أشخاص معينين أو أي شيء لا يجوز؛ قال الله عز وجل:{ قل لن يصيبنا إلا ما كتب لنا } [التوبة 51].
الاعتقاد بأن المرأة هى المسؤولة عن إنجاب الذكور.
للأسف الشديد هناك بعض من الرجال يحزن إن لم تلد له زوجته ذكورا، وإذا بشر بأن زوجته ولدت له بنتا أصابه الهم والحزن، وتحدث المشكلات وقد يصل الأمر إلى الطلاق، وفي هذا الأمر خطأ وإثم من جهتين :
الأولى: إنه اعتراض على قدر الله القائل سبحانه:{ لله ملك السماوات والأرض يخلق ما يشاء يهب لهم يشاء إناثا ويهب لمن يشاء الذكور، أو يزوجهم ذكرانا وإناثا ويجعل من يشاء عقيما} [ 49 - 50].
الثانية: مشابهة أهل الكفر الذين كانوا كما قال عنهم ربهم جل وعلا: { و إذا بشر أحدهم بالأنثى ظل وجهه مسودا وهو كظيم، يتوارى من القوم من سوء ما بُشر به } [ النحل :58-59].
مع العلم أن التجارب والأبحاث العلمية الحديثة قد أثبتت أن نوع المولود لا دخل للأم فيه مطلقا، وأن الرجل هو الذي يحمل أيا من النوعين بإذن الله، وهذا ما كانت المرأة القديمة تعتقده بفطرتها السليمة، فهذه امرأة رجل يسمى أبو حمزة هجرها؛ لأنها لم تلد له بنينا، فقالت:
ما لأبى حمزة لا يأتينا ويذهب للبيت الذي يلينا
تراه حيران غضبان لأ ننا لم نلد له البنينا
والله ما هذا لعيب فينا فنحن كالأرض لزارعينا
ننبت ما قد ألقى فينا
رابعا:المعاملات المادية الخاطئة
تبادل الذهب بالذهب مع أخذ أو دفع الفرق: فإن هذا لا يجوز لقوله (:لا تبيعوا الذهب بالذهب ولا الورق بالورق، إلا وزنا بوزن مثلا بمثل سواء بسواء [ صحيح رواه مسلم 7213].
وقال من كان يؤمن بالله واليوم الآخر فلا يأخذن إلا مثلا بمثل - يعنى الذهب بالذهب [صحيح - رواه مسلم ].
وقال الذهب بالذهب، والفضة بالفضة، والبر بالبر، والشعير بالشعير، والتمر بالتمر، والملح بالملح، مثلا بمثل يدا بيد، فمن زاد أو استزاد فقد أربى والآخذ والمعطى سواء [صحيح - رواه مسلم 3446].
وثبت في الصحيحين وغيرهما في قصة بلا ل رضى الله عنه أنه جاء إلى النبي ( بتمر جيد فقال له أكل تمر خيبر هكذا. قال :لا ولكننا نبتاع الصاع من هذا بالصاعين، والصاعين بالثلاثة. فقال رسول الله أوّه لا تفعل! عين الربا عين الربا - قال بع الجمع بالدراهم ثم اشتر بالدراهم جنيبا - أي تمر جيد.
العمل في تفصيل الملابس الخارجية للنساء الضيقة والقصيرة والشفافة والمفتوحة من الخلف أو الأمام. كل هذا لا يجوز؛ لأن هذا يعمل على إظهار المفاتن ويشجع على الإثارة والفاحشة قال تعالى:{ إن الذين يحبون أن تشيع الفاحشة في الذين آمنوا لهم عذاب أليم في الدنيا والآخرة } [النور19].
من المعاملات الخاطئة بيع ما لا تملكه، فلا يجوز للإنسان أن يبيع شيئا لا يملكه؛ لقوله لا تبع ما ليس عندك [صحيح ].
فمثلا رجلا يريد شراء سلعة وليس عنده ثمنها، فيذهب إلى من عنده المال فيشتريها له ثم يأخذ منه الثمن مؤجلا أكثر من ثمنها حيلة على الربا واضحة جدا قال تعالى:{ يمحق الله الربا ويربي الصدقات } [ البقرة 276 ].
أما إذا اشتراها وتسلمها ودخلت في ملكه وضمانه ثم باعها نسيئة فلا حرج، قال {الخراج بالضمان }.
بيع العينة: وهو أن يشترى الإنسان سلعة من التاجر بثمن مؤجل "بالقسط" ثم يبيع هذه السلعة لنفس التاجر بثمن مدفوع له نقدا، ثم يسدد الأقساط كما هو متفق. فهذا تحايل وهو عين الربا، أي بيع العينة، قال { إذا تبايعتم بالعينة، وأخذتم أذناب البقر، ورضيتم بالزرع، وتركتم الجهاد، سلط الله عليكم ذلا، لا ينزعه حتى ترجعوا إلى دينكم } [صحيح رواه أبو داود: السلسلة الصحيحة 11].
أكل أموال الناس بالباطل من أخذ رشوة أو خلو الرجل - أو الهدايا لإنهاء مصلحة - أو أخذ مبلغ من المال نظير ختم الاستمارات بختم النسر.
قال "كل جسد نبت من سحت فالنار أولى به". أو استخدام السيارات الحكومية للتكسب منها.
قال"يأتى على الناس زمان ما يبالي الرجل من أين أصاب المال؟ من حلال أو حرام [صحيح - رواه النسائي 8003 ]
وقال تعالىوليخش الذين لو تركوا من خلفهم ذرية ضعافا خافوا عليهم فليتقوا الله وليقولوا قولا سديدا ) [النساء:9]
القرض أو الاقتراض بفائدة هذا ربا قال"درهم ربا يأكله الرجل هو أشد عند الله من ستة وثلاثين زنية "[صحيح - رواه أحمد 3375]
قال"ما ظهر في قوم الربا والزنا إلا أحلوا بأنفسهم عقاب الله " [حسن- رواه أحمد 5634]
بيع الصور التي فيها الروح وكذلك التماثيل: هذا حرام قال"لا تدخل الملائكة بيتا فيه تماثيل أو تصاوير "[صحيح - رواه أحمد7260]
فلا يجوز بيع الصور والتماثيل التي فيها الروح ولا وضعها بالبيوت والمحلات التجارية.
خامسا:الأسماء الخاطئة
ينبغي للمسلم أن يختار من الأسماء أحسنها، كاسم عبد الله وعبد الحمن وأحمد ومحمد ونحوهم من الأسماء الحسنة لما جاء في الحديث الذي رواه ابن عمر رضى الله عنهما مرفوعا: أحب أسمائكم إلى الله عبد الله وعبد الرحمن [صحيح رواه وأبو داود ].
فينبغي للمسلمين أن يحبوا من الأسماء ما أحبه الله لهم، فهم يدعون يوم القيامة بأسمائهم وأسماء آبائهم، كما روى أبو داود بسنده:{ إنكم تدعون بأسمائكم وأسماء آبائكم فأحسنوا أسماءكم} [حسن رواه أبو داود وابن حبان ].
ومن الأسماء الخاطئة الموجودة في مجتمعاتنا:
عبد الموجود: وهو خطأ وصوابه عبد الواجد؛ لأن الموجود ليس من الأسماء الحسنى.
عبد العال: وهو خطأ وصوابه عبد الأعلى أو عبد المتعال أو عبد العلي؛ لأن العال ليس من أسماء الله الحسنى.
عبد الستار: وهو خطأ وصوابه عبد الستير؛ لأن الستار ليس من الأسماء الحسنى.
عبد العاطي: وهو خطأ وصوابه عبد المعطي؛ لأن العاطي ليس من الأسماء الحسنى.
عبد النبي: وهو خطأ وصوابه عبد رب النبي.
وعبد الرسول: وهو خطأ وصوابه عبد رب الرسول.
عاصية، وحزن، وأصرم وأفلح ونجيح ويسار ورباح لما يأتى :
فقد ورد أن النبي ( كان يكره الأسماء القبيحة ويغيرها؛ فقد روى ابن عمر رضى الله عنهما أن رسول غير اسم عاصية وقال:أنت جميلة {صحيح رواه مسلم }.
وعن سعيد بن المسيب بن حزن أن أباه حزنا جاء إلى النبي ( فقال له: { ما اسمك؟ قال:حزن، قال:أنت سهل، قال:لا أغير اسما سمانيه أبى !! قال ابن المسيب فما زالت الحزونة فينا بعد } [ صحيح - رواه البخاري ]
وجاء في سنن أبى داود أن النبي صلى الله عليه وسلم قال لرجل "ما اسمك؟ قال:أصرم:قال:أنت زرعة". [حسن - رواه أبو داود]
وروى سمرة بن جندب أن النبي صلى الله عليه وسلم قال:"لا تسمين غلامك أفلح ولا نجيحا ولا يسارا ولا رباحا فإنك إذا قلت: أثم هو؟ قالوا:لا " [صحيح - رواه مسلم وأصحاب السنن]
واسم عزرائيل اسم خطأـ والصحيح أن نقول ملك الموت؛ لأنه لم يثبت أن اسمه عزرائيل.
كذلك ينبغي للمسلم أن يبتعد عن أسماء مثل:الفأر، القط، السيسى، البغل، ما لم تكن ألقابا متوارثة اشتهرت عن آبائهم، كما رأينا في الصحابة زينب بنت جحش، وعبد الله بن حمار، وفاطمة بنت أسد رضى الله عنهم.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ايات
المراقبة العامة
المراقبة العامة


شعلة المنتدى

المراقبة المميزة

وسامالعطاء

انثى الابراج : الجوزاء عدد المساهمات : 709
تاريخ الميلاد : 06/06/1986
تاريخ التسجيل : 01/10/2010
العمر : 30

مُساهمةموضوع: رد: اعتقادات خاظئة   الخميس 5 سبتمبر - 12:28

أســـال الله أن لايــــرد لك دعـــوة ولايحـــرمك من فـضـلة
وأن يحفظ أسرتك وأحبتك وان يفرج همك ويـيسرلك أمرك
وان يغفر لنا ولكم ولوالدين وللمسلمين والمسلمات
وأن يبلغنا أسمى مراتب الدنيا وأعلى منازل الجنة
اللهم أمين
وأشكركم على مواضيعكم المميزة
لكم منى ارق تحية واحترام



‗۩‗°¨_‗ـ المصدر:منتدي المركز الدولى ـ‗_¨°‗۩‗








الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
اعتقادات خاظئة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدي المركز الدولى :: ๑۩۞۩๑ (المنتديات الأسلامية๑۩۞۩๑(Islamic forums :: ๑۩۞۩๑نفحات اسلامية ๑۩۞۩๑Islamic Nfhat-
انتقل الى: