منتدي المركز الدولى




۩۞۩ منتدي المركز الدولى۩۞۩
ترحب بكم

عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول
ونحيطكم علما ان هذا المنتدى مجانى من أجلك أنت
فلا تتردد وسارع بالتسجيل و الهدف من إنشاء هذا المنتدى هو تبادل الخبرات والمعرفة المختلفة فى مناحى الحياة
أعوذ بالله من علم لاينفع شارك برد
أو أبتسانه ولاتأخذ ولا تعطى
اللهم أجعل هذا العمل فى ميزان حسناتنا
يوم العرض عليك ، لا إله إلا الله محمد رسول الله.
شكرا لكم جميعا
۩۞۩ ::ادارة
منتدي المركز الدولى ::۩۞۩


منتدي المركز الدولى،منتدي مختص بتقديم ونشر كل ما هو جديد وهادف لجميع مستخدمي الإنترنت فى كل مكان
 
الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول
Awesome Orange 
Sharp Pointer

منتدى المركز الدولى يرحب بكم أجمل الترحيب و تتمنى لك وقتا سعيدا مليئا بالحب

اللهم يا الله إجعلنا لك كما تريد وكن لنا يا الله فوق ما نريد واعنا يارب العالمين ان نفهم مرادك من كل لحظة مرت علينا أو ستمر علينا يا الله

شاطر | 
 

  إن جاءكم فاسق بنبأ .. فتبيّنوا ... ؟!

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ABUWISAM
عضو جديد
عضو جديد


عدد المساهمات : 70
تاريخ التسجيل : 31/03/2013

مُساهمةموضوع: إن جاءكم فاسق بنبأ .. فتبيّنوا ... ؟!   الثلاثاء 29 أكتوبر - 23:49


بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله رب العالمين ، والصلاة والسلام على سيد المرسلين وأشرف الخلق أجمعين .. وبعد
أيها الإخوة والأخوات الكرام
السلام عليكم ورحمة الله

إن جاءكم فاسق بنبأ .. فتبيّنوا ... ؟!


من الأسباب التي تجعل المجتمعات والفرد الواحد في المجتمع أن يعيش حالة من الحيرة والشرود وواقعا في نفق مظلم لايهتدي سبيل الحل وسبيل الخروج منه هو الإبتعاد الحقيقي عن منهج الله سبحانه وتعالى ،
فالإبتعاد عن الله وشرعه هو السبب الأول وربما الوحيد في الحياة مما يجعل الإنسان يعيش عالما مليئا بالحقد والكراهية
وأن يعيش في عالم الكذب والنصب والإحتيال
وأن يعيش هيجاناً من الغرور وحب التسلط
وأن يكون أخبث الناس في التلفيق لتورية وترقيع مايجد في نفسه من نقص

وكما قلنا فالحل الأول والوحيد هو الرجوع إلى الله والإحتكام إلى شرعه .. ولهذا يقول الرسول الكريم في الحديث الشريف :
إنَّ الشيطانَ قد يَئِسَ أن يُعبَدَ بأرضِكم ، و لكن رضِيَ أن يُطاعَ فيما سِوى ذلك مما تُحاقِرون من أعمالِكم ، فاحْذَروا ، إني قد تركتُ فيكم ما إن اعتصمتُم به فلن تَضِلُّوا أبدًا ، كتابَ اللهِ ، و سُنَّةَ نبيِّه
الراوي: عبدالله بن عباس المحدث: الألباني - المصدر: صحيح الترغيب - الصفحة أو الرقم: 40

خلاصة حكم المحدث: صحيح

وكتاب الله علمنا النقاط الأساسية لكل عقد الحياة .. لكن علينا أن نفهمها ونعلم ماهية وكيفية تلك الحلول ، وإن لم نكن نعلم فيقول تعالى : { وَمَا أَرْسَلْنَا مِن قَبْلِكَ إِلاَّ رِجَالاً نُّوحِي إِلَيْهِمْ فَاسْأَلُواْ أَهْلَ الذِّكْرِ إِن كُنتُمْ لاَ تَعْلَمُونَ }النحل43 إذن وضع الحل أيضا لمن لايعرفون ماهية وكيفية الحلول الربانية
وبهذا ينتهي الخلل وتنتهي الحيرة ،

لقد عاتب الله النبي داود -عليه وعلى نبينا الصلاة والسلام- على ماحدث منه من تسرّع في إصدار الحكم فلما تيقن داود أن الله فتنه وإمتحنه خرّ راكعا وأناب أي رجع نادما إلى الله من أنه وهو الخليفة كان قد تسرّع في الحكم ،
والقصة بإختصار : أن رجلا كان يملك نعجة واحدة إشتكى لداود من أخيه الذي يملك تسعة وتسعين نعجة لكنه يطلب منه أن يعطيه نعجته الوحيدة ! .. تقول الآيات الكريمة عن القصة في سورة ص :
{ وَهَلْ أَتَاكَ نَبَأُ الْخَصْمِ إِذْ تَسَوَّرُوا الْمِحْرَابَ{21} إِذْ دَخَلُوا عَلَى دَاوُودَ فَفَزِعَ مِنْهُمْ قَالُوا لَا تَخَفْ خَصْمَانِ بَغَى بَعْضُنَا عَلَى بَعْضٍ فَاحْكُم بَيْنَنَا بِالْحَقِّ وَلَا تُشْطِطْ وَاهْدِنَا إِلَى سَوَاء الصِّرَاطِ{22} إِنَّ هَذَا أَخِي لَهُ تِسْعٌ وَتِسْعُونَ نَعْجَةً وَلِيَ نَعْجَةٌ وَاحِدَةٌ فَقَالَ أَكْفِلْنِيهَا وَعَزَّنِي فِي الْخِطَابِ{23} قَالَ لَقَدْ ظَلَمَكَ بِسُؤَالِ نَعْجَتِكَ إِلَى نِعَاجِهِ وَإِنَّ كَثِيراً مِّنْ الْخُلَطَاء لَيَبْغِي بَعْضُهُمْ عَلَى بَعْضٍ إِلَّا الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَقَلِيلٌ مَّا هُمْ وَظَنَّ دَاوُودُ أَنَّمَا فَتَنَّاهُ فَاسْتَغْفَرَ رَبَّهُ وَخَرَّ رَاكِعاً وَأَنَابَ{24} فَغَفَرْنَا لَهُ ذَلِكَ وَإِنَّ لَهُ عِندَنَا لَزُلْفَى وَحُسْنَ مَآبٍ{25} يَا دَاوُودُ إِنَّا جَعَلْنَاكَ خَلِيفَةً فِي الْأَرْضِ فَاحْكُم بَيْنَ النَّاسِ بِالْحَقِّ وَلَا تَتَّبِعِ الْهَوَى فَيُضِلَّكَ عَن سَبِيلِ اللَّهِ إِنَّ الَّذِينَ يَضِلُّونَ عَن سَبِيلِ اللَّهِ لَهُمْ عَذَابٌ شَدِيدٌ بِمَا نَسُوا يَوْمَ الْحِسَابِ{26} }
وهنا ظاهر الأمر وكما يظهر للجميع بأن أخاه صاحب التسعة والتسعين نعجة ظالم ، فتسرع داود بالحكم وحكم لصاحب النعجة الوحيدة ،
لكن عندما سنحت الفرصة للأخ الأكبر صاحب التسعة والتسعين نعجة تكلم فقال : يانبي الله ، إن أخي هذا كان يملك أضعاف ماأملك من نعجات ولكنه لايعرف تدبّر شؤون بيته ولم يعرف كيف يراعي مايملك وإن له أولادا صغارا أخاف عليهم فأردت أن آخذ منه نعجته الوحيدة المتبقية وأضعها بين ماأملك فأربيها له ثم أعطيها اهله وأولاده وحينها سيكون اولاده قد كبروا ..
ياسبحان الله !
أنظروا إلى حقيقة الموضوع .. فالمواضيع لاتقاس بالقيل والقال ظاهرا ، لكن علينا أن نتعمق عن حقيقة وجوهر المواضيع والخلافات
وقد جاءت رويات كثيرة في قصة داود عليه السلام أكثرها إفتراء وإسرائيليات والمؤسف أن بعضها مذكورة في كتب التفاسير كتفسير الجلالين إذن يفسر النعجة بالمرأة .. وهذا يعني الإشارة إلى أن داود حكم لصاحب النعجة الوحيدة لأنه أحب زوجة الرجل والعياذ بالله مما لايليق ومثل هذه الأوصاف على أنبياء الله ورسله
ومايهمنا هنا هو جوهر القصة وإختبار الله لداود عليه السلام ..

ولهذا يقول سبحانه وتعالى : { يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِن جَاءكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَأٍ فَتَبَيَّنُوا أَن تُصِيبُوا قَوْماً بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَى مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ }الحجرات6
أي بمعنى من يشهر بأخيه وينشر عليه بين الناس هو من الفاسقين الذين حذرنا الله من أن نصدقهم لأنه ربما بصدقنا لهم قد نكون نظلم الطرف الآخر ولهذا أمر سبحانه بالتحقيق في الامر فقال ( فتبينوا )
فالفاسقون هذه صفاتهم يوارون قبحهم ونقصهم وظلمهم لغيرهم لأسباب كثيرة منها ربما السلطة وإمتلاك القول فيجدون ان الناس ربما تخاف منهم أو بمكرهم وخبثهم وقلبهم الحقائق وأن الناس ستصدقهم فيعملون في الخفاء وينشرون الأكاذيب ..
وهذا حال الناس هذه الأيام وكما نرى قنوات الظلم ويالكثرتها بينما من يُقتلون ويهجرون وتنتهك أعراضهم وحقوقهم ليست لهم قنوات النشر لافضائيات ولاأرضيات ولاسلطات إنترنت ومناصب فيصولون ويجولون -حسب ظنهم- كما يحلوا لهم ويحاولون أن يفهموا الناس غير الحقيقة لتشويه الحقيقة كما فعلت زليخة وإتهامها ليوسف وأرادت أن تلفق به الأكاذيب دون دليل ، لكن الله فضح مؤامرتها في آخر الأمر ..

ومن أروع ماقاله سيدنا عليّ رضي الله عنه لوضع الحلول المناسبة لمثل هذه الحيرة ولأجل أن لانتسرع في إصدار الأحكام فنكون نظلم أناسا وأقواما سنندم عليها لبقية حياتنا .. يقول :
( من جاءك وقد فقِئت -أي خُلعت- إحدى عينيه فلا تحكم له ولا عليه حتى ترى خصمه ، فربما يكون قد فقِئت كلتا عينيه ) !

ولهذا فإن الحل هو أن نتحرى وبمصداقية عن الحقائق وكشف الأغراض النفسية والشخصية عند كل حدث لاأن نصدق بنقل الفاسقين للأخبار لتشويه سمعة الأبرياء وإلا فسنندم كثيرا ...

وعندما نكون ممن يحكمون عقولهم للتثبت والتحقق .. فقط عندها سنعيش ونحن في راحة من القلب والإيمان والضمير

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
إن جاءكم فاسق بنبأ .. فتبيّنوا ... ؟!
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدي المركز الدولى :: ๑۩۞۩๑ (المنتديات الأسلامية๑۩۞۩๑(Islamic forums :: ๑۩۞۩๑نفحات اسلامية ๑۩۞۩๑Islamic Nfhat-
انتقل الى: