منتدي المركز الدولى




۩۞۩ منتدي المركز الدولى۩۞۩
ترحب بكم

عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول
ونحيطكم علما ان هذا المنتدى مجانى من أجلك أنت
فلا تتردد وسارع بالتسجيل و الهدف من إنشاء هذا المنتدى هو تبادل الخبرات والمعرفة المختلفة فى مناحى الحياة
أعوذ بالله من علم لاينفع شارك برد
أو أبتسانه ولاتأخذ ولا تعطى
اللهم أجعل هذا العمل فى ميزان حسناتنا
يوم العرض عليك ، لا إله إلا الله محمد رسول الله.
شكرا لكم جميعا
۩۞۩ ::ادارة
منتدي المركز الدولى ::۩۞۩


منتدي المركز الدولى،منتدي مختص بتقديم ونشر كل ما هو جديد وهادف لجميع مستخدمي الإنترنت فى كل مكان
 
الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول
Awesome Orange 
Sharp Pointer

منتدى المركز الدولى يرحب بكم أجمل الترحيب و تتمنى لك وقتا سعيدا مليئا بالحب

اللهم يا الله إجعلنا لك كما تريد وكن لنا يا الله فوق ما نريد واعنا يارب العالمين ان نفهم مرادك من كل لحظة مرت علينا أو ستمر علينا يا الله

شاطر | 
 

 حياتك بين الاذان والاقامة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
هدوء القمر
عضو مميز
عضو مميز


عدد المساهمات : 801
تاريخ التسجيل : 29/10/2010

مُساهمةموضوع: حياتك بين الاذان والاقامة   الثلاثاء 12 نوفمبر - 9:44

حياتك بين الاذان والاقامة حياتك بين الاذان والاقامة حياتك بين الاذان والاقامة
حياتك بين الاذان والاقامة
الأذان و الاقامة
لا إله إلا الله وحده لاشريك له ومحمد رسول الله المبعوث بالحق لننظر لبدايات حياة أي شخص منا في هذه الدنيا ونتفكر ونسأل أنفسنا

1- المولود يولد
2- يؤذن في إذن أذان الصلاة ، وتقام إقامة الصلاة في الأذن الأخرى.
3- أذان وإقامة بلا صلاة.
4- أين الصلاة.
5- الصلاة مؤخرة.
6- إلى متى.
7- بعد الممات إنها صلاة الميت بلا أذان ولا إقامة.
8- وكأنه سبحانه وتعالى يقول لنا إن الحياة قصيرة كما بين الإقامة والصلاة.
9- فماذا فعلت لما بعد ذلك.
10-لتعمل لإرضاء ربك وتدع عنك طول الأمل.


مكارم الأخلاق

ديننا الإسلام دين خلق يدعو الناس إلى مكارم الأخلاق ليرقى بهم ويرفعهم في الدنيا والآخرة فالمسلم يجب أن يكون أخا لأخيه المسلم وليتحابوا في الله وليكونوا كالبنيان يشد بعضه بعضا فالمسلم يتزين بالأخلاق وهى خير زينه لا ينافسها شيء في جمالها وحسنها في الدنيا فالمسلم لا يتخلى عن أخيه المسلم في إي ظرف ولا يخذله ولا يحقره لان المسلم الحق يطبق مبدأ مكارم الأخلاق فيكون احرص على أخيه المسلم من نفسه لأنه إن ظلمه فإنما يظلم نفسه فلذلك يسود التحابب بين المسلمين في الله وعلى هداه واكبر مثال على ذلك ما فعله الأنصار مع المهاجرين حينما هاجروا إلى المدينة المنورة وقال صلى الله عليه وسلم (إنما بعثت لأتمم مكارم الأخلاق)

الراوي: - المحدث: الزرقاني - المصدر: مختصر المقاصد - الصفحة أو الرقم: 184
خلاصة حكم المحدث: صحيح

وقال (خياركم أطولكم أعمارا ، و أحسنكم أخلاقا)
الراوي: أبو هريرة المحدث: الألباني - المصدر: صحيح الجامع - الصفحة أو الرقم: 3262
خلاصة حكم المحدث: صحيح

وقال (ما من شيء أثقل في ميزان المؤمنين يوم القيامة من خلق حسن) حدثنا ‏ ‏ابن أبي عمر ‏ ‏حدثنا ‏ ‏سفيان ‏ ‏حدثنا ‏ ‏عمرو بن دينار ‏ ‏عن ‏ ‏ابن أبي مليكة ‏ ‏عن ‏ ‏يعلى بن مملك ‏ ‏عن ‏ ‏أم الدرداء ‏ ‏عن ‏ ‏أبي الدرداء ‏
أن النبي ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏ قال ‏ ‏ ما شيء أثقل في ميزان المؤمن يوم القيامة من خلق حسن وإن الله ليبغض ‏ ‏الفاحش ‏ ‏البذيء ‏
قال ‏ ‏أبو عيسى ‏ ‏وفي ‏ ‏الباب ‏ ‏عن ‏ ‏عائشة ‏ ‏وأبي هريرة ‏ ‏وأنس ‏ ‏وأسامة بن شريك ‏ ‏وهذا ‏ ‏حديث حسن صحيح ‏ وقال صلى الله عليه وسلم (إن المؤمن ليدرك بحسن الخلق درجة الصائم والقائم)

الراوي: عائشة المحدث: المنذري - المصدر: الترغيب والترهيب - الصفحة أو الرقم: 3/352
خلاصة حكم المحدث: [إسناده صحيح أو حسن أو ما قاربهما]

وهذا كله حث من سيد البشر على الخلق الحسن وبيان قيمته وهو من قال عنه عز وجل (وَإِنَّكَ لَعَلَىٰ خُلُقٍ عَظِيمٍ (4))سورة القلم .
يقول أحد التابعين كان بداية توبتي أني رأيت عبداً مملوكاً في سنه قحط وشدة والناس عليهم حزن وكابة وهو يمرح ويضحك فقلت له يا ولد ولما هذا الفرح والناس حزينة ألا تستحي فقال لي : كيف أحزن وانا سيدي عنده قرية اخر فيها ألوان من الطعام والشراب والفاكهة فقلت في نفسي : أن هذا العبد لا يخاف لأن لسيده قرية كلها خير فكيف يصح أن أخاف وسيدي هو مالك الملك سبحانه ..

فلقنني درسا في معرفة الله فتبت.

اذا كنت مع الغني سبحانه فلا تخشى فخزائنة لا تنفذ.

تأملى معي هذا الدعاء : يا من أظهر الجميل وستر القبيح، ستر الخواطر القبيحة، فكل خواطرك الداخلية هذه كلها مستورة، ثم انظر إلى أخطاءك في الحياة و ذنوبك كم مرة سترك.

و الله آلاف المرات و هو يسترك، ثم إذا كنت مؤمناً في الدنيا سيسترك يوم القيامة ويستر ذنوبك فيقول لك "سترتها عليك في الدينا وها أنا أغفرها لك اليوم" .

فادعوه اليوم بهذا الدعاء : يا من أظهر الجميل وستر القبيح.

اول اية فى القرآن : "الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ (2)" انت تقرأها و تقولها كل يوم عشرات المرات اذا كان الحمد يملأ اعماق اعماق نفسك فصدقنى ستعيش سعيد.


عندما تشعر ان كل خلية فى جسمك تحمد الله و ان كل قطرة فى دمك تحمد الله..عندها ستتذوق طعم الرضا و السعادة.

تعالوا نحمد الله بصدق اليوم "لَئِنْ شَكَرْتُمْ لَأَزِيدَنَّكُمْ"


من حكمة الابتلاء في الدينا: قد يبتليك ليغفر ذنبك أو ليرفع درجتك أو ليصلح نفسك أو لتعود إليه او لترحم غيرك أو لتوقف ظلمك أو لتشكر نعمته، عندها يرفع عنك البلاء

بع دنياك لآخرتك تربحهما جميعاً و لا تبع آخرتك لدنياك فتخسرهما جميعاً

منقول للفائدة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
حياتك بين الاذان والاقامة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدي المركز الدولى :: ๑۩۞۩๑ (المنتديات الأسلامية๑۩۞۩๑(Islamic forums :: ๑۩۞۩๑نفحات اسلامية ๑۩۞۩๑Islamic Nfhat-
انتقل الى: