منتدي المركز الدولى




۩۞۩ منتدي المركز الدولى۩۞۩
ترحب بكم

عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول
ونحيطكم علما ان هذا المنتدى مجانى من أجلك أنت
فلا تتردد وسارع بالتسجيل و الهدف من إنشاء هذا المنتدى هو تبادل الخبرات والمعرفة المختلفة فى مناحى الحياة
أعوذ بالله من علم لاينفع شارك برد
أو أبتسانه ولاتأخذ ولا تعطى
اللهم أجعل هذا العمل فى ميزان حسناتنا
يوم العرض عليك ، لا إله إلا الله محمد رسول الله.
شكرا لكم جميعا
۩۞۩ ::ادارة
منتدي المركز الدولى ::۩۞۩


منتدي المركز الدولى،منتدي مختص بتقديم ونشر كل ما هو جديد وهادف لجميع مستخدمي الإنترنت فى كل مكان
 
الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول
Awesome Orange 
Sharp Pointer

منتدى المركز الدولى يرحب بكم أجمل الترحيب و تتمنى لك وقتا سعيدا مليئا بالحب

اللهم يا الله إجعلنا لك كما تريد وكن لنا يا الله فوق ما نريد واعنا يارب العالمين ان نفهم مرادك من كل لحظة مرت علينا أو ستمر علينا يا الله

شاطر | 
 

 آلية صرع الجن للإنس؛ كيف يصرع الجني الإنسي؟ كيف يتحكم في بدنه؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
زينب وحيد
عضو فعال
عضو  فعال


عدد المساهمات : 498
تاريخ التسجيل : 05/12/2010

مُساهمةموضوع: آلية صرع الجن للإنس؛ كيف يصرع الجني الإنسي؟ كيف يتحكم في بدنه؟   الأحد 1 ديسمبر - 13:15


آلية صرع الجن للإنس؛ كيف يصرع الجني الإنسي؟ كيف يتحكم في بدنه؟
أشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له وأشهد أن محمدا عبده ورسوله
وبعد:
لدي كلمات اليوم قد يكون العلم بها مهم عند بعض إخواننا وقد يكون من العلم الذي لا ينفع والجهل به لا يضر عند إخوان
ومن باب رب حامل فقه إلى من هو أفقه منه، لعل الله يرزقنا على يد أخ من إخواننا فهما صالحا مستقيما أو زيادة فائدة.
كيف يتحكم الجني في بدن الإنسي؟
أقول وبالله التوفيق
التحكم درجات أولها الوسوسة واختلاط بدنين وروحين ينضح كل منهما على الآخر صفاته وطباعه وميوله دون عناء أو تكلف من الجني.
وهذه هي أول درجة من درجات التحكم قد تكون الروح المؤثرة روح الإنسان وقد يكون العكس، وروح الإنسان إذا قويت وضعفت روح الجني كان صرع الجني له شبه مستحيلا؛ وكذلك إذا كان الإنسان جامد الإحساس عتل جافي غليظ شديد لا يؤثر فيه ذكرا ولا قرآن وإن تلوت عليه القرآن أياما لا يتأثر به ولا تظهر عليه أعراضا ويكون مثل هذا البدن حصنا حصينا ودرعا واقيا لوصول الشفاء للبدن فهو بدن في حد ذاته عقدة كبيرة يتدرع بها الشيطان لأنه لا ينفذ منه إليه سهم.
ومثل هذه العقدة لا تنحل بكأس حجامة أو تلاوة أو غير ذلك إلا أن يكتب الله عز وجل لمثل من كان هذا صفته هداية القلب فتتبع هداية القلب هداية البدن فيلين ويدخل فيمن قال الله عز وجل فيهم: (اللَّهُ نَزَّلَ أَحْسَنَ الْحَدِيثِ كِتَابًا مُتَشَابِهًا مَثَانِيَ تَقْشَعِرُّ مِنْهُ جُلُودُ الَّذِينَ يَخْشَوْنَ رَبَّهُمْ ثُمَّ تَلِينُ جُلُودُهُمْ وَقُلُوبُهُمْ إِلَى ذِكْرِ اللَّهِ ذَلِكَ هُدَى اللَّهِ يَهْدِي بِهِ مَنْ يَشَاءُ وَمَنْ يُضْلِلِ اللَّهُ فَمَا لَهُ مِنْ هَادٍ) الزمر.
ومن صفات هؤلاء أنك دائما تجده لا يميل إلى العلاج بالأسباب الروحية المشروعة (القرآن والسنة) ولكنه يميل ويلهث خلف كل ما هو حسي لغلبة عنصر الحس عنده على عنصر الروح؛ وذلك لعدم إنفعال الروح عنده بضدد ما أصابها
والعمل مع من كان هذا صفته هو التخويف والتذكير والترهيب والموعظة ليلين قلبه ثم تتبع الموعظة بالرقية، وقد ينهار بين يديك دون تلاوة آية واحدة إن استطعت تفعيل حس الروح المعطل عنده
وثاني هذا التحكم: هو أن الشيطان يخنس بالذكر (يصغر حتى يكون مثل الذبابة بالبدن) وينتفخ ويكبر بالبدن حتى يكون مثل الجبل عند تعظيمه أو سبه أو إشعاره بقوة ومن هذه العبارات التي تجعله بالبدن كالجبل أن يقول المريض (أنا بي مارد جبار، أو بي عفريت لا يقهر أو تعس الشيطان أو يسبه المريض لبلاء حل به وينسبه إليه أو يقول هو قوي أو كبير أو أتعبني أو أهلكني) ومن هذه العبارات التي لا تعد ولا تحصى.
جاء من حديث أبي تميمة عن أبي المليح عن رجل قال: كنت رديف النبي صلى الله عليه وسلم فعثرت دابته فقلت تعس الشيطان فقال " لا تقل تعس الشيطان فإنك إذا قلت ذلك تعاظم حتى يكون مثل البيت ويقول بقوتي ولكن قل بسم الله فإنك إذا قلت ذلك تصاغر حتى يكون مثل الذباب " .(1)
حديث صحيح: رواه أبو داود في سننه (2/714) (4982). وأحمد في المسند (5/59) (20610) والحاكم في المستدرك (7792) والنسائي في الكبرى (6/142) والطبراني في الكبير (1/194) وعبد الرزاق في مصنفه (11/424) والبيهقي في الشعب (4/302).
فثاني انواع التحكم بالبدن وأسبابه هو طغيان وكبر بدن الجن على بدن الإنس فينفعل به الآخر ويتأثر؛ فليس ما كان بالبدن مثل الجبل مثل الذباب تأثيرا.
النوع الثالث: من أنواع التحكم هو التحكم العصبي (عن طريق الأعصاب بالبدن) ومنه أن يجد الإنسان حركات لا إرادية بعضو معين كان يرفع قدمه أو بنفرد ذراعه دون إرادة منه، وما هو إلا ضغط من الجن بالبدن هلى خلايا عصبية فيستجيب لها عضو من أعضاء البدن كرد فعل لفعل حدث.
النوع الرابع: التحكم بالصرع الكامل للبدن.
معلوم عند كل فقيه أن الشيطان بالبدن قد ينتشر ويحل في جميع أجزاءه (قدما في قدم وعين في عين وأذن في أذن وقدم في قدم) ولكن الإنسان يكون في تمام حسه ووعيه ومتحكم بالبدن؛ (وقد لا يستطيع الإنسان أن يتحكم ببدنه بل يتحكم به الشيطان ولكن المريض في هذه الحالة يشعر بكل محيطه يسمع ويرى) إذا ما هي الحلقة المفقودة بين مرحلة إنتشار الجن بالبدن وتحكمه فيه إلى أن يستطيع المصاب الشعور بمحيطه دون التحكم في أفعاله وأقواله وبين أن لا يشعر بمحيطه (لا يرى ولا يسمع ولا يشعر وهو الصرع الكامل).
الحلقة المفقودة هنا هي أن الجن يضرب منطقة المخيخ ضربة خفيفة أو يضغط عليها من الداخل (وتسمى باللطشة كما حدث بذلك كذوب ذات مرة)
بداية هذا الصرع والذي ينقسم إلى قسمين من ناحية الأسباب الحاملة للشيطان على صرع الإنسان
الأول: وهو أن يبدأ الراقي رقيته بنية استحضار الشيطان (وهذا من أكبر الأخطاء التي يقع فيها الراقي الذي أراد أن يتصدر الناس) فيبدأ الشيطان بالصعود لأعلى الدماغ ويبدأ في الضغط على المخيخ (مؤخرة الدماغ) أو ضربها فيصرع الإنسان وتغيب حواسه وهنا فترة قد تصل إلى دقيقة بين الضربة ونطق الجني على لسان المصروع حتى يكمل الجني إنتشاره بالبدن ويبدأ في التحكم الكلي ببدن المصاب من أقوال وأفعال وغير ذلك.
أو أن يكون الراقي مبتدئ فيفرح بنطق الشيطان ويبدأ في الأخذ والرد والمساومة ويكون ذلك على حساب المريض بدنيا وروحيا، لأنه لم ينتفع بالرقية لأنها انقطعت وحضر الشيطان على بدنه وبدأ سلسلة من الأفعال ببدن المريض وسلسلة لا تنتهي من الفتن يظن الراقي أنه فيها العمدة وما هو إلا متلاعب به؛ فرسول الله لم يخاطب شيطانا ببدن المصروع إلا أن قال له (أخرج عدو الله) وهذا ما دندن حوله بعد رسول الله صلى الله عليه وسلم سلفنا من أهل العلم كأحمد وابن تيمية
وهنا تنبيهات: أنه لا يجوز القراءة على مريض بنية استحضار الجني على بدنه، وإلا ما هو الفرق بين الساحر الذي يصرف نية التلاوة لغير الله وما كان مشروعا والراقي الذي يأتي بنفس النية جهلا منه بما وقع فيه.
ومن الناحية الحسية: حضور الجني على بدن المريض خطر عليه لأن حضوره يرفع من ضغطه ولذلك عندما يفيق المريض تجده يشكوا من صداع ودوخة بالرأس وما ذلك إلا لما لحقه من ضرر حضور الجان على بدنه وتحكمه فيه وحلوله محل الإنسان بطرق خاطئة كما سبق وبينا في مسألة المخيخ وما يتعرض له من الشيطان بسبب نية الراقي أو فعل الشيطان.
فيا أخي الكريم أنت في جهاد عدو فوجب عليك دفعه بكل ما أوتيت من قوة مشروعة، ومن كان في دفع فعيله أن لا يمكن لعدو أو يعينه على بدن مريض فيصرعه؛ والشيطان إن أراد الخروج خرج وانت تقرأ وإلا فما الحامل له على أن يقطع رقيتك ويكلمك ثم يقول لك ساخرج هل ياخذ إذنا أو يريد خداعا
والنوع الثاني: مشهور معروف وهو أن يتخبط الشيطان الإنسان بالصرع إن أتى الإنسان بما هو مخالف لما كلف به الجن بالبدن حتى لا يأتيه ثانية وخصوصا إن كان الإنسان ضعيف النفس؛ وكأن يصرعه إنتقاما أو اعتراضا على حال من الأحوال أو لكثرة معصية من المريض كأكل الربا فيستقوى عليه شيطانه، وهذا النوع مشاهد كثيرا معروف.
هذا وأسأل الله أن يغفر لنا وللمسلمين والمسلمات



‗۩‗°¨_‗ـ المصدر:منتدي المركز الدولى ـ‗_¨°‗۩‗








نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
آلية صرع الجن للإنس؛ كيف يصرع الجني الإنسي؟ كيف يتحكم في بدنه؟
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدي المركز الدولى :: ๑۩۞۩๑ (المنتديات الأسلامية๑۩۞۩๑(Islamic forums :: ๑۩۞۩๑نفحات اسلامية ๑۩۞۩๑Islamic Nfhat-
انتقل الى: