منتدي المركز الدولى




۩۞۩ منتدي المركز الدولى۩۞۩
ترحب بكم

عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول
ونحيطكم علما ان هذا المنتدى مجانى من أجلك أنت
فلا تتردد وسارع بالتسجيل و الهدف من إنشاء هذا المنتدى هو تبادل الخبرات والمعرفة المختلفة فى مناحى الحياة
أعوذ بالله من علم لاينفع شارك برد
أو أبتسانه ولاتأخذ ولا تعطى
اللهم أجعل هذا العمل فى ميزان حسناتنا
يوم العرض عليك ، لا إله إلا الله محمد رسول الله.
شكرا لكم جميعا
۩۞۩ ::ادارة
منتدي المركز الدولى ::۩۞۩


منتدي المركز الدولى،منتدي مختص بتقديم ونشر كل ما هو جديد وهادف لجميع مستخدمي الإنترنت فى كل مكان
 
الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول
Awesome Orange 
Sharp Pointer

منتدى المركز الدولى يرحب بكم أجمل الترحيب و تتمنى لك وقتا سعيدا مليئا بالحب

اللهم يا الله إجعلنا لك كما تريد وكن لنا يا الله فوق ما نريد واعنا يارب العالمين ان نفهم مرادك من كل لحظة مرت علينا أو ستمر علينا يا الله

شاطر | 
 

 صحيح الأحراز الدافعة لإبليس وجنوده، من صحيح السنة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
زينب وحيد
عضو فعال
عضو  فعال


عدد المساهمات : 498
تاريخ التسجيل : 05/12/2010

مُساهمةموضوع: صحيح الأحراز الدافعة لإبليس وجنوده، من صحيح السنة   الأحد 1 ديسمبر - 13:53

صحيح الأحراز الدافعة لإبليس وجنوده، من صحيح السنة


إنَّ الحَمْدَ للَّهِ نَحْمَدُهُ ونَسْتَعِيْنُهُ ونَسْتَغْفِرُهُ، ونعوذُ بهِ من شرورِ أَنْفُسِنَا، من يَهْدِهِ الله فلا مُضِلَّ لَهُ، ومن يُضَلِّلْ فلا هَادِيَ لهُ، وأشْهَدُ أَنْ لا إِلَهَ إلاَّ الله وأنَّ محمداً عبدُهُ ورسولُهُ.
وبعد:
الأحراز هي حبل الله الذي يعتصم به المسلم من كل شر خفي عنه، فقد جعلها الله تعالى سببا نستدفع به أذى الجن عامة والشياطين منهم خاصة فهي سلاح قوي لأصحاب الهمم العالية والعقائد القوية الثابتة فيما جائت به النصوص، ويضع تأثيرها عند أصحاب العقائد الضعيفة إذ لا يستوي ثابت العقيدة مع ضعيف العقيدة ولا يستوي تأثيرها مع صاحب المعاصي بالمطيع المجتهد فمن قواعد أصول أهل السنة أن الإيمان يزيد بالطاعة وينقص بالمعصية وقوة دفع الشيطان لا تتأتي إلا بقوة الإيمان والعقيدة، فعلى كل مسلم ومسلمة أن يعتقد بقلبه لفظ لسانه دون شك أو مرية ويجاهد نفسه وقلبه ليبلغ مبلغ المؤمن القوي صاحب العزيمة القوية والعقيدة الصحيحة
الحِرْزُ بالكسر : العُوذَةُ والمَوْضِعُ الحَصينُ. القاموس المحيط [1- 653 ]
الحِرْز الموضع الحصين يقال هذا حِرْزٌ حَرِيزٌ والحِرْزُ ما أَحْرَزَك من موضع وغيره تقول هو في حِرْزٍ لا يُوصَل إِليه. لسان العرب مادة (حرز) [5- 333 ]
فالحرز في اللغة هو مكان لا يصل إليك فيه عدوا، وفي الإصطلاح سببا يجعله الله لك فلا ينفذ إليك فيه شيطانا ولكن جدرانه هي العقيدة والنفس المطمئنة
أوقات الأحراز: منها ماله وقت معين ومنها ما هو مطلق دون قيد بوقت
فالمقيد بوقت كالصباح (وهو وقت ما بعد صلاة الفجر إلى طلوع الشمس)؛ والمساء (هو وقت الغروب إلى قبل صلاة المغرب)؛ والليل (هو بعد إقبال الليل ويبدأ من بعد أذان المغرب).
أخرج الإمام مسلم في صحيحه حديث أَبِي هُرَيْرَةَ، قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «الْمُؤْمِنُ الْقَوِيُّ، خَيْرٌ وَأَحَبُّ إِلَى اللهِ مِنَ الْمُؤْمِنِ الضَّعِيفِ، وَفِي كُلٍّ خَيْرٌ احْرِصْ عَلَى مَا يَنْفَعُكَ، وَاسْتَعِنْ بِاللهِ وَلَا تَعْجَزْ، وَإِنْ أَصَابَكَ شَيْءٌ، فَلَا تَقُلْ لَوْ أَنِّي فَعَلْتُ كَانَ كَذَا وَكَذَا، وَلَكِنْ قُلْ قَدَرُ اللهِ وَمَا شَاءَ فَعَلَ، فَإِنَّ لَوْ تَفْتَحُ عَمَلَ الشَّيْطَانِ».
وعلى المسلم والمسلمة أن يعلم أنه لا عمل بدون نية (ومحل النية القلب) وعليه أن ينوي قبل البدء في الأحراز أنه سيذكر الله لغرض دفع الشيطان والإعتصام بالله من شره لما
أخرجه الشيخان حديث عَلْقَمَةَ بْنِ وَقَّاصٍ، عَنْ عُمَرَ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: «الأَعْمَالُ بِالنِّيَّةِ، وَلِكُلِّ امْرِئٍ مَا نَوَى، فَمَنْ كَانَتْ هِجْرَتُهُ إِلَى اللَّهِ وَرَسُولِهِ فَهِجْرَتُهُ إِلَى اللَّهِ وَرَسُولِهِ، وَمَنْ كَانَتْ هِجْرَتُهُ لدُنْيَا يُصِيبُهَا، أَوِ امْرَأَةٍ يَتَزَوَّجُهَا، فَهِجْرَتُهُ إِلَى مَا هَاجَرَ إِلَيْهِ»
فعليك أخي الكريم أن تعلم أن المدار الأول لقبول عبادتك أو ذكرك هي إخلاص النية لله تعالى والمدار الثاني هو تجريد المتابعة لرسول الله صلى الله عليه وسلم – أي تأتي بها بالكيف والكم والصفة والوقت التي وردت به على لسان نبينا –
فما ورد أنه في الصباح يكون إتيانه في الصباح وما ورد أنه في المساء يكون في المساء إلا لعجز أو سهو أو نسيان غير متعمد واعلم أن هذه الأحراز انتقيتها من بطون صحيح الكتب فهي صحيحة ثابتة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم وهذا البحث لم أستوعب فيه كل صحيح بل هناك من الصحيح الكثير أيضا كما هناك من الضعيف والموضوع مالا يحصى، فعليك أخي ألا تهمل هذا البحث النافع
وليكن دائما بحثك وديدنك ترك المتشابه والوصول لأقوال أهل السنة والجماعة والفرقة الناجية والطائفة المنصورة في دقيق أمور الشرع، وتخص منهم العلماء العاملين كالإمام ابن باز والإمام الألباني والإمام مقبل الوادعي والإمام ابن عثيمين والشيخ الجامي والشيخ الفوزان وصالح آل الشيخ وغيرهم كثير جدا فهؤلاء هم أئمة شهد لهم بالعلم والعمل حتى من أهل البدع والفرق الضالة، وعليك أخي الهمام وأختي الفاضلة أن تتجنب ما حذر منه رسول الله في قوله "افترقت اليهود على إحدى أو ثنتين وسبعين فرقة وتفرقت النصارى على إحدى أو ثنتين وسبعين فرقة وتفترق أمتي على ثلاث وسبعين فرقة".
وقوله " ألا إن من قبلكم من أهل الكتاب افترقوا على ثنتين وسبعين ملة وإن هذه الملة ستفترق على ثلاث وسبعين ثنتان وسبعون في النار وواحدة في الجنة وهي الجماعة".
و صح عن ابن مسعود إلى النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: (كيف أنتم إذا لبستكم فتنة يهرم فيها الكبير ويربو فيها الصغير ويتخذها الناس سنة إذا ترك منها شيء قيل: تركت السنة؟) قالوا : ومتى ذاك؟ قال : (إذا ذهبت علماؤكم وكثرت قراؤكم وقلت فقهاؤكم وكثرت أمراؤكم وقلت أمناؤكم والتمست الدنيا بعمل الآخرة وتفقه لغير الدين). رواه الدارمي في سننه والحاكم في المستدرك
ففر بدينك من أمثال هذه الفرق الضالة ولا تغتر بهم وبأقوالهم وإن كان أحدهم مفوه لا تقل هو أعلم مني فلعل الله قد اعد له مقعده من النار ولعلك أفضل عند الله منه، فالفرق التي نبهنا عليها رسول الله صلى الله عليه وسلم ما أخرجهم عن الفرقة الناجية إلا فكرة خالفوا بها الطائفة المنصورة كالخوارج بقعديتهم وإباضيتهم الذين يرون السيف في المسلمين والخروج على الحكام، وكالصوفية والأشعرية والقدرية والشيعة والمرجئة وأصحاب الرأي وأمثالهم، واعلم أن الدنيا دار بلاء وليست جنة، الدنيا دار اختبار يبتلي الله فيها عبده وأمته لينظر هل يتبع الكتاب والسنة وما شرعه الله أم يتبع هواه وخبيث رأيه أو رأي من أعجب برأيه؛ فإن كنت راق أو مريض أو قاريء فالزم الطريق المستقيم ومنهج السلف واتق الله وإن خالف من خالف يجعل الله لك مخرجا ويرزقك من حيث لا تحتسب.

ولا تظن أنا بهذه المقدمة نبتعد بك بل نقربك من مبتغاك فما عند الله لا يدرك إلا بطاعته، والمعصية تبعدك من ربك، وبعدك عن ربك بعد عن غايتك، فلا يغرنك بالله الغرور وأقبل على ربك ذكرا وشكرا
....



‗۩‗°¨_‗ـ المصدر:منتدي المركز الدولى ـ‗_¨°‗۩‗








نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
زينب وحيد
عضو فعال
عضو  فعال


عدد المساهمات : 498
تاريخ التسجيل : 05/12/2010

مُساهمةموضوع: رد: صحيح الأحراز الدافعة لإبليس وجنوده، من صحيح السنة   الأحد 1 ديسمبر - 13:55

نبدأ على بركة الله
الحرز الأول من الشيطان
أخرج الشيخان حديث أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ، أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، قَالَ: " مَنْ قَالَ: لاَ إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ، وَحْدَهُ لاَ شَرِيكَ لَهُ، لَهُ المُلْكُ وَلَهُ الحَمْدُ، وَهُوَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ، فِي يَوْمٍ مِائَةَ مَرَّةٍ، كَانَتْ لَهُ عَدْلَ عَشْرِ رِقَابٍ، وَكُتِبَتْ لَهُ مِائَةُ حَسَنَةٍ، وَمُحِيَتْ عَنْهُ مِائَةُ سَيِّئَةٍ، وَكَانَتْ لَهُ حِرْزًا مِنَ الشَّيْطَانِ يَوْمَهُ ذَلِكَ حَتَّى يُمْسِيَ، وَلَمْ يَأْتِ أَحَدٌ بِأَفْضَلَ مِمَّا جَاءَ بِهِ، إِلَّا أَحَدٌ عَمِلَ أَكْثَرَ مِنْ ذَلِكَ "
وهذا الحرز قوى وأعظم الأحراز أجرا كما نص على ذلك في الحديث، ووصفه ابن القيم فقال: (هذا حرز عظيم النفع جليل الفائدة يسير سهل على من يسره الله تعالى عليه) أهـ
تنبيه هام: على طالب الإعتصام بالأحراز أن يعتقد تمام الإعتقاد فيما قاله رسول الله صلى الله عليه وسلم، مثال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم في الحديث السابق من قال لا إله إلا الله وحده لا شريك ...الحديث كان هذا القول بهذا العدد وهذا الكيف حرزا لقائله دون شك ولا مرية بل يكون قائله صاحب قلب مطمئن ونفس هادئة بأن الله تعالى حافظه من كل سوء وشر

الإعتصام من الشيطان بآية الكرسي:
أخرج البخاري من حديث أبي هريرة رضي الله عنه قال: وكلني رسول الله صلى الله عليه وسلم بحفظ زكاة رمضان فأتاني آت فجعل يحثو من الطعام فأخذته فقلت لأرفعنك إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم - فذكر الحديث - فقال إذا أويت إلى فراشك فاقرأ آية الكرسي لن يزال عليك من الله حافظ ولا يقربك شيطان حتى تصبح فقال النبي صلى الله عليه وسلم (صدقك وهو كذوب ذاك شيطان).

التحرز والإعتصام من الشيطان بسورة البقرة:
روى مسلم في صحيحه حديث أبي هريرة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: (لا تجعلوا بيوتكم مقابر إن الشيطان ينفر من البيت الذي تقرأ فيه سورة البقرة) وفي رواية (البيت الذي تقرأ فيه البقرة لا يدخله الشيطان).

دفع أذى الشيطان وغيره بخواتيم البقرة:
أخرج الشيخان حديث أَبِي مَسْعُودٍ البَدْرِيِّ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ، قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «الآيَتَانِ مِنْ آخِرِ سُورَةِ البَقَرَةِ، مَنْ قَرَأَهُمَا فِي لَيْلَةٍ كَفَتَاهُ»
وأخرج أحمد والترمذي حديث النُّعْمَانِ بْنِ بَشِيرٍ، أَنَّ رَسُولَ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، قَالَ: " إِنَّ اللهَ كَتَبَ كِتَابًا قَبْلَ أَنْ يَخْلُقَ السَّمَوَاتِ وَالْأَرْضَ بِأَلْفَيْ عَامٍ، فَأَنْزَلَ مِنْهُ آيَتَيْنِ، فَخَتَمَ بِهِمَا سُورَةَ الْبَقَرَةِ، وَلَا يُقْرَآنِ فِي دَارٍ ثَلَاثَ لَيَالٍ فَيَقْرَبَهَا الشَّيْطَانُ " قَالَ عَفَّانُ: " فَلَا تُقْرَأنَّ " حديث حسن
حتى لا يصيبك بلاء مفاجيء:
روى أحمد وأبو داود في سننه حديث عثمان ابن عفان قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول " من قال بسم الله الذي لا يضر مع اسمه شىء في الأرض ولا في السماء وهو السميع العليم ثلاث مرات لم تصبه فجأة بلاء حتى يصبح ومن قالها حين يصبح ثلاث مرات لم تصبه فجأة بلاء حتى يمسي " صحيح فتأمله


ما تقوله عند خروجك من البيت:
صح من حديث أنس رضي اللّه عنه قال :قال رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم : " مَنْ قالَ يعني إذا خرج من بيته باسْمِ اللَّهِ تَوَكَّلْتُ على اللَّهِ وَلاَ حَوْلَ وَلاَ قُوَّةَ إِلاَّ باللَّهِ يُقالُ لَهُ : كُفِيتَ وَوُقِيتَ وَهُدِيتَ وتَنَحَّى عَنْهُ الشَّيْطانُ " صحيح رواه أبو داود والترمذي والنسائي في السنن وغيرهم
ما يقولُ عند دخولَ البت:
قال الإمام النووي في الأذكار (1/56) يستحبّ أن يقول : باسم اللّه وأن يكثر من ذكر اللّه تعالى وأن يسلّمَ سواء كان في البيت آدميّ أم لا لقول اللّه تعالى : {فإذَا دَخَلْتُمْ بُيُوتاً فَسَلِّمُوا على أنْفُسِكُمُ تَحِيَّةً مِنْ عِنْدِ اللّه مُبَارَكَةً طَيِّبَةً} النور
وأخرج الإمام مسلم حديث جَابِرِ بْنِ عَبْدِ اللهِ، أَنَّهُ سَمِعَ النَّبِيَّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ: " إِذَا دَخَلَ الرَّجُلُ بَيْتَهُ، فَذَكَرَ اللهَ عِنْدَ دُخُولِهِ وَعِنْدَ طَعَامِهِ، قَالَ الشَّيْطَانُ: لَا مَبِيتَ لَكُمْ، وَلَا عَشَاءَ، وَإِذَا دَخَلَ، فَلَمْ يَذْكُرِ اللهَ عِنْدَ دُخُولِهِ، قَالَ الشَّيْطَانُ: أَدْرَكْتُمُ الْمَبِيتَ، وَإِذَا لَمْ يَذْكُرِ اللهَ عِنْدَ طَعَامِهِ، قَالَ: أَدْرَكْتُمُ الْمَبِيتَ وَالْعَشَاءَ "

مَا يَقُولُ عِنْدَ دخول الخَلاَءِ:
أخرج البخاري حديث أَنَس، قال: كَانَ النَّبِيُّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ إِذَا دَخَلَ الخَلاَءَ قَالَ: «اللَّهُمَّ إِنِّي أَعُوذُ بِكَ مِنَ الخُبُثِ وَالخَبَائِثِ» وفي رواية «إِذَا أَرَادَ أَنْ يَدْخُلَ». متفق عليه
ما يقالُ إذا خَرَجَ من الخَلاَء:
أخرج أصحاب السنن حديث عَائِشَةُ، أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ كَانَ إِذَا خَرَجَ مِنَ الْغَائِطِ قَالَ: " غُفْرَانَكَ " صحيح رواه أحمد وأبو داود وابن ماجة في سننهم
دُعَاء الْكَرْب والهم:
أخرج مسلم في صحيحه حديث ابْنِ عَبَّاسٍ، أَنَّ نَبِيَّ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ كَانَ يَقُولُ عِنْدَ الْكَرْبِ: «لَا إِلَهَ إِلَّا اللهُ الْعَظِيمُ الْحَلِيمُ، لَا إِلَهَ إِلَّا اللهُ رَبُّ الْعَرْشِ الْعَظِيمِ، لَا إِلَهَ إِلَّا اللهُ رَبُّ السَّمَاوَاتِ وَرَبُّ الْأَرْضِ وَرَبُّ الْعَرْشِ الْكَرِيمِ».
قال الطبري كان السلف يدعون به ويسمونه دعاء الكرب
ما يقال إذا عرضَ لنا شيطان:
أخرج الإمام مسلم في صحيحه حديث أَبِي الدَّرْدَاءِ، قَالَ: قَامَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَسَمِعْنَاهُ يَقُولُ: «أَعُوذُ بِاللهِ مِنْكَ» ثُمَّ قَالَ «أَلْعَنُكَ بِلَعْنَةِ اللهِ» ثَلَاثًا، وَبَسَطَ يَدَهُ كَأَنَّهُ يَتَنَاوَلُ شَيْئًا، فَلَمَّا فَرَغَ مِنَ الصَّلَاةِ قُلْنَا: يَا رَسُولَ اللهِ قَدْ سَمِعْنَاكَ تَقُولُ فِي الصَّلَاةِ شَيْئًا لَمْ نَسْمَعْكَ تَقُولُهُ قَبْلَ ذَلِكَ، وَرَأَيْنَاكَ بَسَطْتَ يَدَكَ، قَالَ: " إِنَّ عَدُوَّ اللهِ إِبْلِيسَ، جَاءَ بِشِهَابٍ مِنْ نَارٍ لِيَجْعَلَهُ فِي وَجْهِي، فَقُلْتُ: أَعُوذُ بِاللهِ مِنْكَ، ثَلَاثَ مَرَّاتٍ، ثُمَّ قُلْتُ: أَلْعَنُكَ بِلَعْنَةِ اللهِ التَّامَّةِ، فَلَمْ يَسْتَأْخِرْ، ثَلَاثَ مَرَّاتٍ، ثُمَّ أَرَدْتُ أَخْذَهُ، وَاللهِ لَوْلَا دَعْوَةُ أَخِينَا سُلَيْمَانَ لَأَصْبَحَ مُوثَقًا يَلْعَبُ بِهِ وِلْدَانُ أَهْلِ الْمَدِينَةِ "



‗۩‗°¨_‗ـ المصدر:منتدي المركز الدولى ـ‗_¨°‗۩‗








نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
زينب وحيد
عضو فعال
عضو  فعال


عدد المساهمات : 498
تاريخ التسجيل : 05/12/2010

مُساهمةموضوع: رد: صحيح الأحراز الدافعة لإبليس وجنوده، من صحيح السنة   الأحد 1 ديسمبر - 13:55

ما يقولُه مَنْ ابتلي بالوَسْوَسَة:
قال اللّه تعالى : {وَإمَّا يَنْزَغَنَّكَ مِنَ الشَّيْطانِ نَزْغٌ فَاسْتَعِذْ باللَّهِ إنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ العَلِيمُ} فصلت، فأحسنُ ما يُقال ما أدَّبَنا اللّه تعالى به وأمرَنا بقوله -قاله النووي-
روى الشيخان حديث أَبا هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: " يَأْتِي الشَّيْطَانُ أَحَدَكُمْ فَيَقُولُ: مَنْ خَلَقَ كَذَا، مَنْ خَلَقَ كَذَا، حَتَّى يَقُولَ: مَنْ خَلَقَ رَبَّكَ؟ فَإِذَا بَلَغَهُ فَلْيَسْتَعِذْ بِاللَّهِ وَلْيَنْتَهِ " متفق عليه
كيف تحصن طفلك:
أخرج أحمد والشيخين حديث ابْنِ عَبَّاسٍ: أَنَّ رَسُولَ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، كَانَ يُعَوِّذُ حَسَنًا وَحُسَيْنًا، يَقُولُ: " أُعِيذُكُمَا بِكَلِمَاتِ اللهِ التَّامَّةِ، مِنْ كُلِّ شَيْطَانٍ وَهَامَّةٍ، وَمِنْ كُلِّ عَيْنٍ لامَّةٍ " وَكَانَ يَقُولُ: " كَانَ إِبْرَاهِيمُ أَبِي يُعَوِّذُ بِهِمَا إِسْمَاعِيلَ، وَإِسْحَاقَ " متفق عليه واللفظ لأحمد

عند السفر:
أخرج مسلم في صحيحه حديث ابن عمر أَنَّ ابْنَ عُمَرَ عَلَّمَهُمْ؛ أَنَّ رَسُولَ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ كَانَ إِذَا اسْتَوَى عَلَى بَعِيرِهِ خَارِجًا إِلَى سَفَرٍ، كَبَّرَ ثَلَاثًا، ثُمَّ قَالَ: «سُبْحَانَ الَّذِي سَخَّرَ لَنَا هَذَا، وَمَا كُنَّا لَهُ مُقْرِنِينَ، وَإِنَّا إِلَى رَبِّنَا لَمُنْقَلِبُونَ، اللهُمَّ إِنَّا نَسْأَلُكَ فِي سَفَرِنَا هَذَا الْبِرَّ وَالتَّقْوَى، وَمِنَ الْعَمَلِ مَا تَرْضَى، اللهُمَّ هَوِّنْ عَلَيْنَا سَفَرَنَا هَذَا، وَاطْوِ عَنَّا بُعْدَهُ، اللهُمَّ أَنْتَ الصَّاحِبُ فِي السَّفَرِ، وَالْخَلِيفَةُ فِي الْأَهْلِ، اللهُمَّ إِنِّي أَعُوذُ بِكَ مِنْ وَعْثَاءِ السَّفَرِ، وَكَآبَةِ الْمَنْظَرِ، وَسُوءِ الْمُنْقَلَبِ فِي الْمَالِ وَالْأَهْلِ» ، وَإِذَا رَجَعَ قَالَهُنَّ وَزَادَ فِيهِنَّ: «آيِبُونَ تَائِبُونَ عَابِدُونَ لِرَبِّنَا حَامِدُونَ».
إذا نزلت في مكان تخافه وتخاف من فيه:
روى الإمام مسلم في صحيحه حديث خَوْلَةَ بِنْتَ حَكِيمٍ السُّلَمِيَّةَ، قالت سَمِعْتُ رَسُولَ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ: " مَنْ نَزَلَ مَنْزِلًا ثُمَّ قَالَ: أَعُوذُ بِكَلِمَاتِ اللهِ التَّامَّاتِ مِنْ شَرِّ مَا خَلَقَ، لَمْ يَضُرَّهُ شَيْءٌ، حَتَّى يَرْتَحِلَ مِنْ مَنْزِلِهِ ذَلِكَ "
بَابُ آدَابِ الطَّعَامِ وَالشَّرَاب:
أخرج الشيخان حديث عُمَرَ بْنَ أَبِي سَلَمَةَ، قال: كُنْتُ غُلاَمًا فِي حَجْرِ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، وَكَانَتْ يَدِي تَطِيشُ فِي الصَّحْفَةِ، فَقَالَ لِي رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «يَا غُلاَمُ، سَمِّ اللَّهَ، وَكُلْ بِيَمِينِكَ، وَكُلْ مِمَّا يَلِيكَ» فَمَا زَالَتْ تِلْكَ طِعْمَتِي بَعْدُ متفق عليه
(تلك طعمتي) صفة أكلي وطريقتي فيه]
واخرج مسلم حديث إِيَاسُ بْنُ سَلَمَةَ بْنِ الْأَكْوَعِ، أَنَّ أَبَاهُ، حَدَّثَهُ أَنَّ رَجُلًا أَكَلَ عِنْدَ رَسُولِ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بِشِمَالِهِ، فَقَالَ: «كُلْ بِيَمِينِكَ» ، قَالَ: لَا أَسْتَطِيعُ، قَالَ: «لَا اسْتَطَعْتَ» ، مَا مَنَعَهُ إِلَّا الْكِبْرُ، قَالَ: فَمَا رَفَعَهَا إِلَى فِيهِ
فنعوذ بالله من الكبر والغرور
وأخرج أيضا حديث ابْنِ عُمَرَ، أَنَّ رَسُولَ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، قَالَ: «لَا يَأْكُلَنَّ أَحَدٌ مِنْكُمْ بِشِمَالِهِ، وَلَا يَشْرَبَنَّ بِهَا، فَإِنَّ الشَّيْطَانَ يَأْكُلُ بِشِمَالِهِ، وَيَشْرَبُ بِهَا»
ما يقولُه عندَ الجمَاع:
روى البخاري حديث ابْنِ عَبَّاسٍ، قَالَ: قَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: " لَوْ أَنَّ أَحَدَكُمْ إِذَا أَتَى أَهْلَهُ قَالَ: جَنِّبْنِي الشَّيْطَانَ وَجَنِّبِ الشَّيْطَانَ مَا رَزَقْتَنِي، فَإِنْ كَانَ بَيْنَهُمَا وَلَدٌ لَمْ يَضُرَّهُ الشَّيْطَانُ، وَلَمْ يُسَلَّطْ عَلَيْهِ " وفي رواية في الصحيح أيضا "لَمْ يَضُرَّهُ شَيْطَانٌ أَبَدًا "
وهذا الحديث آية من آيات الوحي لمن فقهه.
إذا غَضِبت:
قال اللّه تعالى : { وَالكاظمينَ الغَيْظَ } آل عمران وقال تعالى : {وإمَّا يَنْزَغَنَّكَ مِنَ الشَّيْطانِ نَزْغٌ فاسْتَعِذْ باللَّهِ إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ العليمُ} فصلت
روى البخاري ومسلم حديث أَبِي هُرَيْرَةَ، أَنَّ رَسُولَ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، قَالَ: «لَيْسَ الشَّدِيدُ بِالصُّرَعَةِ إِنَّمَا الشَّدِيدُ الَّذِي يَمْلِكُ نَفْسَهُ عِنْدَ الْغَضَبِ»
وأخرجا حديث سليمان بن صرد قال: كنت جالسا مع النبي صلى الله عليه وسلم ورجلان يستبان فأحدهما احمر وجهه وانتفخت أوداجه فقال النبي صلى الله عليه وسلم ( إني لأعلم كلمة لو قالها ذهب عنه ما يجد لو قال أعوذ بالله من الشيطان ذهب عنه ما يجد ) . فقالوا له إن النبي صلى الله عليه وسلم قال تعوذ بالله من الشيطان . فقال وهل بي جنون؟ متفق عليه
إذا تألمت:
حديث: عُثْمَانَ بْنِ أَبِي الْعَاصِ الثَّقَفِيِّ، أَنَّهُ شَكَا إِلَى رَسُولِ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَجَعًا يَجِدُهُ فِي جَسَدِهِ مُنْذُ أَسْلَمَ فَقَالَ لَهُ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «ضَعْ يَدَكَ عَلَى الَّذِي تَأَلَّمَ مِنْ جَسَدِكَ، وَقُلْ بِاسْمِ اللهِ ثَلَاثًا، وَقُلْ سَبْعَ مَرَّاتٍ أَعُوذُ بِاللهِ وَقُدْرَتِهِ مِنْ شَرِّ مَا أَجِدُ وَأُحَاذِرُ» رواه مسلم في صحيحه



‗۩‗°¨_‗ـ المصدر:منتدي المركز الدولى ـ‗_¨°‗۩‗








نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
زينب وحيد
عضو فعال
عضو  فعال


عدد المساهمات : 498
تاريخ التسجيل : 05/12/2010

مُساهمةموضوع: رد: صحيح الأحراز الدافعة لإبليس وجنوده، من صحيح السنة   الأحد 1 ديسمبر - 13:56





الوسوسة في الصلاة:
حديث: عُثْمَانَ بْنَ أَبِي الْعَاصِ، أَتَى النَّبِيَّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، فَقَالَ: يَا رَسُولَ اللهِ إِنَّ الشَّيْطَانَ قَدْ حَالَ بَيْنِي وَبَيْنَ صَلَاتِي وَقِرَاءَتِي يَلْبِسُهَا عَلَيَّ، فَقَالَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «ذَاكَ شَيْطَانٌ يُقَالُ لَهُ خَنْزَبٌ، فَإِذَا أَحْسَسْتَهُ فَتَعَوَّذْ بِاللهِ مِنْهُ، وَاتْفِلْ عَلَى يَسَارِكَ ثَلَاثًا» قَالَ: فَفَعَلْتُ ذَلِكَ فَأَذْهَبَهُ اللهُ عَنِّي. صحيح مسلم
يلبسها: أي يخلطها ويشككني فيها
الذكر عند النوم:
حديث: البَرَاءِ بْنِ عَازِبٍ، قَالَ: قَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: " إِذَا أَتَيْتَ مَضْجَعَكَ، فَتَوَضَّأْ وُضُوءَكَ لِلصَّلاَةِ، ثُمَّ اضْطَجِعْ عَلَى شِقِّكَ الأَيْمَنِ، ثُمَّ قُلْ: اللَّهُمَّ أَسْلَمْتُ وَجْهِي إِلَيْكَ، وَفَوَّضْتُ أَمْرِي إِلَيْكَ، وَأَلْجَأْتُ ظَهْرِي إِلَيْكَ، رَغْبَةً وَرَهْبَةً إِلَيْكَ، لاَ مَلْجَأَ وَلاَ مَنْجَا مِنْكَ إِلَّا إِلَيْكَ، اللَّهُمَّ آمَنْتُ بِكِتَابِكَ الَّذِي أَنْزَلْتَ، وَبِنَبِيِّكَ الَّذِي أَرْسَلْتَ، فَإِنْ مُتَّ مِنْ لَيْلَتِكَ، فَأَنْتَ عَلَى الفِطْرَةِ، وَاجْعَلْهُنَّ آخِرَ مَا تَتَكَلَّمُ بِهِ ". قَالَ: فَرَدَّدْتُهَا عَلَى النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، فَلَمَّا بَلَغْتُ: اللَّهُمَّ آمَنْتُ بِكِتَابِكَ الَّذِي أَنْزَلْتَ، قُلْتُ: وَرَسُولِكَ، قَالَ: «لاَ، وَنَبِيِّكَ الَّذِي أَرْسَلْتَ» متفق عليه
وفي هذا الحديث دليل على عدم جواز تغيير أو إدراج أو انتقاص الألفاظ المنصوص عليها في الأدعية والأحراز
عند دخولك الفراش:
أخرج البخاري في صحيحه حديث عَائِشَةَ: " أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ كَانَ إِذَا أَوَى إِلَى فِرَاشِهِ كُلَّ لَيْلَةٍ جَمَعَ كَفَّيْهِ، ثُمَّ نَفَثَ فِيهِمَا فَقَرَأَ فِيهِمَا: قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ وَقُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ الفَلَقِ وَقُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ النَّاسِ، ثُمَّ يَمْسَحُ بِهِمَا مَا اسْتَطَاعَ مِنْ جَسَدِهِ، يَبْدَأُ بِهِمَا عَلَى رَأْسِهِ وَوَجْهِهِ وَمَا أَقْبَلَ مِنْ جَسَدِهِ يَفْعَلُ ذَلِكَ ثَلاَثَ مَرَّاتٍ "
ولتفصيل الأمر في التقديم والتأخير وترتيب النفث والقراءة قد فُصل هذا الأمر فيما رواه ابن حبان في صحيحه من حديث عائشة : أن النبي صلى الله عليه وسلم (كان إذا أوى إلى فراشه جمع كفيه ثم نفث فيهما وقرأ فيهما بـ { قل هو الله أحد } و { قل أعوذ برب الفلق } و { قل أعوذ برب الناس } ثم يمسح بهما ما استطاع من جسده يفعل ذلك ثلاث مرات).

وأخرج أحمد في مسنده حديث عَبْدِ اللهِ بْنِ خُبَيْبٍ قَالَ: أَصَابَنَا طَشٌّ وَظُلْمَةٌ، فَانْتَظَرْنَا رَسُولَ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ لِيُصَلِّيَ لَنَا، فَخَرَجَ فَأَخَذَ بِيَدِي فَقَالَ: " قُلْ ". فَسَكَتُّ. قَالَ: " قُلْ ". قُلْتُ: مَا أَقُولُ؟ قَالَ: " قُلْ هُوَ اللهُ أَحَدٌ، وَالْمُعَوِّذَتَيْنِ حِينَ تُمْسِي، وَحِينَ تُصْبِحُ ثَلَاثًا تَكْفِيكَ كُلَّ يَوْمٍ مَرَّتَيْنِ" والحديث ضعيف على الراجح ولا أعمل به، والتمسك بالصحيح أولى وأقوى؛ والثابت الصحيح ما رواه مسلم في فضل المعوذتان من حديث عُقْبَةَ بْنِ عَامِرٍ، قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «أَلَمْ تَرَ آيَاتٍ أُنْزِلَتِ اللَّيْلَةَ لَمْ يُرَ مِثْلُهُنَّ قَطُّ، قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ الْفَلَقِ، وَقُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ النَّاسِ».
قال ابن القيم في بدائع الفوائد (2/493): قاعدة نافعة اعتصام العبد من الشيطان
فما يعتصم به العبد من الشيطان ويستدفع به شره ويحترز منه وذلك في قراءة هاتين السورتين فإن لهما تأثيرا عجيبا في الإستعاذة بالله تعالى من شره ودفعه والتحصن منه ولهذا قال النبي ما تعوذ المتعوذون بمثلهما وقد تقدم أنه كان يتعوذ بهما كل ليلة عند النوم.

أسأل الله العلي القدير أن ينفعني بهذا والمسلمين والمسلمات، وأن يوفقنا وإياكم ما يصلح لنا آخرتنا ودنيانا



‗۩‗°¨_‗ـ المصدر:منتدي المركز الدولى ـ‗_¨°‗۩‗








نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
صحيح الأحراز الدافعة لإبليس وجنوده، من صحيح السنة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدي المركز الدولى :: ๑۩۞۩๑ (المنتديات الأسلامية๑۩۞۩๑(Islamic forums :: ๑۩۞۩๑نفحات اسلامية ๑۩۞۩๑Islamic Nfhat-
انتقل الى: