منتدي المركز الدولى




۩۞۩ منتدي المركز الدولى۩۞۩
ترحب بكم

عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول
ونحيطكم علما ان هذا المنتدى مجانى من أجلك أنت
فلا تتردد وسارع بالتسجيل و الهدف من إنشاء هذا المنتدى هو تبادل الخبرات والمعرفة المختلفة فى مناحى الحياة
أعوذ بالله من علم لاينفع شارك برد
أو أبتسانه ولاتأخذ ولا تعطى
اللهم أجعل هذا العمل فى ميزان حسناتنا
يوم العرض عليك ، لا إله إلا الله محمد رسول الله.
شكرا لكم جميعا
۩۞۩ ::ادارة
منتدي المركز الدولى ::۩۞۩


منتدي المركز الدولى،منتدي مختص بتقديم ونشر كل ما هو جديد وهادف لجميع مستخدمي الإنترنت فى كل مكان
 
الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول
Awesome Orange 
Sharp Pointer

منتدى المركز الدولى يرحب بكم أجمل الترحيب و تتمنى لك وقتا سعيدا مليئا بالحب

اللهم يا الله إجعلنا لك كما تريد وكن لنا يا الله فوق ما نريد واعنا يارب العالمين ان نفهم مرادك من كل لحظة مرت علينا أو ستمر علينا يا الله

شاطر | 
 

 التوبة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ضيف سماره
برونزى


عدد المساهمات : 105
تاريخ التسجيل : 12/04/2013

مُساهمةموضوع: التوبة   الجمعة ديسمبر 20, 2013 8:22 pm

التوبة
المقدمــة
أَغرَقت الحياة المدنية الحديثة بوسائلها المختلفة حياة الناس، وملأتها بالشبهات والشهوات والمعاصي والسيئات، حتى أصبح المرء يقع في الذنوب رغم أنفه بعدما تكاثرت المغريات بالشرور وقلَّت البواعث على الخيرات فأصبحت القلوب بحاجة إلى من يوقظها والنفوس بحاجة إلى من يبث العزم واليقظة في جوانبها ومن ثم فإن العودة إلى الله سبحانه وتعالى وتوثيق الصلة به هي المخرج من كل ما يحيط بالإنسان من مغريات وشهوات كما أن التوبة الدائمة إلى الله سبحانه وتعالى أصبحت ضرورة ملازمة للإنسان ليكفِّر بها عن الذنوب التي تلاحقه ويلاحقها، في هذه الحلقة نتناول أهمية التوبة وضرورتها وفضلها ووجوبها ومقوماتها وأركانها كما نتعرض لثمراتها ومكاسبها وأثرها على الإنسان في الدنيا والآخرة وذلك من خلال حوارنا مع فضيلة العلامة الدكتور يوسف القرضاوي.
إلى أعلى
المقدم
فضيلة الدكتور .. في البداية لو نظرنا إلى واقع الناس نجد كما أشرنا في المقدمة، المغريات والشهوات والشبهات أصبحت تحيط بالإنسان في كل ما يراه في الحياة، هل هذا الأمر سببه أيضاً المدنية الحديثة أم أنها طبيعة الحياة الدنيا منذ أن خلق الله الإنسان أن يجد المغريات تجذبه دائماً إلى المعاصي والبعد عن الله.

القرضاوي
لقد خُلق الإنسان وفيه استعداد للخير واستعداد للشر، وخُلق على طبيعة مزدوجة كما نرى في خلق آدم، قبضة من الطين ونفخة من الروح، فالطين يدفع به إلى الأسفل والروح تنـزع به إلى الأعلى وهناك صراع بين هذين النموذجين أو هاتين الركيزتين في النفس الإنسانية، فأحياناً الإنسان يغلب طينه وينـزل إلى الأسفل ويكون كالأنعام أو أضل سبيلاً، وأحياناً ترقى به الروح ونفخة الروح فيصبح كالملائكة ولذلك حينما تحدث الله عن النفس قال (ونفس وما سواها * فألهمها فجورها وتقواها * قد أفلح من زكاها * وقد خاب من دساها) فالنفس مُلهَمة بطبيعتها الفجور والتقوى، الاستعداد للفجور والاستعداد للتقوى، عندها استعداد لأن ترقى واستعداد لأن تهبط، لذلك كان على الإنسان أن يُغالب نفسه، الله سبحانه وتعالى أراد أن يكون هذا النوع من المخلوقات نوعاً مختاراً، لم يخلقه كالملائكة مفطوراً على الطاعة (لا يعصون الله ما أمرهم ويفعلون ما يؤمرون) ولم يخلقه كالبهائم أو السباع يفعل ما توصيه الغريزة إنما هو إنسان عنده عقل وعنده إرادة وعنده حرية الاختيار، فلذلك الإنسان لابد أن يجاهد نفسه ولو استجاب لغرائزه وللمغريات الأخرى ومن هذه المغريات أن الإنسان سُلِّط عليه الشيطان، قال أحد الصالحين:

 
إني بليـت بأربـع يرميـنني
بالنبـل عن قـوس له توتيـر
إبليس والدنيا ونفسي والورى
يا رب أنت على الخلاص قدير
إلى أعلى
المقدم
فضيلة الدكتور في ظل هذه المغريات، ما هي في تصورك أسباب انغماس الناس أيضاً في الشهوات؟

القرضاوي
أنا أقول أن الإنسان بطبيعته ميَّال لأن يخطئ والله خلقه هكذا ولذلك في الحديث "كل بني آدم خطَّاء وخير الخطَّائين التوابون" وأول إنسان وهو أبو البشر آدم أخطأ وأكل من الشجرة المنهي عنها وقال الله تعالى (وعصى آدم ربه فغوى * ثم اجتباه ربه فتاب عليه وهدى) فإذا كان آدم قد أخطأ فلا عجب أن يخطئ بنوه فهي وراثة من قديم، الإنسان بطبيعته ممكن أن يخطئ ممكن أن يستجيب لغرائزه ونفسه الأمارة بالسوء ممكن أن يستجيب لشيطانه، ممكن أن يستجيب لشياطين الإنس الذين يغرونه، ممكن يستجيب لزينة الدنيا وزخرفها، ممكن هذا كله يحدث، في عصرنا طبعاً أضيفت أشياء جديدة وهي كثرة المغريات بالشر وكثرة العوائق عن الخير وكثرة الأدوات وقوتها، زمان الذي كان يهدم بماذا؟ يهدم بفأس أو معول الآن يهدم بلغم، ممكن عمارة من 80 دور بلغم أن يجعل عاليها أسفها في لحظات، فالهدم في طريق الإنسان إلى الخير وتعويق الإنسان عن الطاعة وإغراء الإنسان بالمعاصي في عصرنا أصبح هذا أمر وخصوصاً العولمة؛ عولمة الشر عولمة المعاصي، الدعوة إلى الإباحية إلى المادية إلى نسيان الآخرة إلى الاستغراق في متاع الدنيا، أصبح هذا هو الأمر السائد ولذلك كان على الإنسان أن يقاوم مقاومة شديدة، ويجاهد نفسه مجاهدة غلابة، حتى ينتصر على نفسه وعلى شيطانه، والله تعالى يقول (والذين جاهدوا فينا لنهدينهم سبلنا وإن الله لمع المحسنين).

إلى أعلى
المقدم
معنى ذلك أن التوبة هي المخرج الرئيسي للإنسان لكي يستطيع أن يقاوم هذه المغريات الدائمة وهذه الذنوب التي ـ كما أشرنا في المقدمة ـ يرتكبها الإنسان رغم أنفه شاء أم أبى، أهمية التوبة هنا وضرورتها في ظل هذا الواقع؟

القرضاوي
معنى كلمة توبة في اللغة العربية، تاب يعني رجع، فالإنسان بالمعصية يشرد عن ربه، يشرد عن الطريق المستقيم، بالتوبة يرجع إلى الفطرة السوية، ويرجع إلى الحالة الطبيعية، ويصطلح على الله عز وجل فمن أجل هذا كانت التوبة ضرورية حتى يستقيم الإنسان مع نفسه ومع فطرته ومع أمر ربه ويعيش متكيِّفاً تكيُّفاً سليماً لأن العاصي في الواقع المعصية ليست فقط تضر الإنسان في آخرته تضره في دنياه قبل آخرته، الذين يعصون الله تبارك وتعالى يضيعون الصلوات ويتبعون الشهوات ويقترفون المنكرات وينتهكون الحرمات، هؤلاء ليسوا أسوياء، ليسوا مستريحين في حياتهم، إنهم يشعرون في داخل أنفسهم بعدم الاستقامة مع الحياة، يشعرون دائماً بالضيق، يشعرون دائماً بعدم الرضا عن النفس، فهم في حاجة إلى أن يصلحوا أنفسهم، التائب هذا استقام مع نفسه واستقام مع ربه، واستقام مع فطرته، وعمل لدنياه وآخرته لم يخسر شيئاً، التائب لم يخسر شيئاً بالعكس هو يكسب لنفسه هذه الاستراحة النفسية والسكينة.

إلى أعلى
المقدم
لكن يا فضية الدكتور الواقع يزيّن غير ذلك، الشيطان يزيّن للإنسان المعصية، الناس المنغمسون في الشهوات أيضا تزين لهم الشهوات وهم يزينونها للناس ويعتقد كثير من الناس أن هؤلاء يعيشون في نعيم وهؤلاء يعيشون في سعادة وبالتالي تجد بعض الناس لا تُقبِل على الذنب لأنها لا تستطيع أن تصل ولا تستطيع أن تحقق هذا، كيف يتوازن هذا مع ما ذكرته فضيلتك الآن من أنه فعلاً الغارقون في الذنوب هم في حقيقة الوضع تعساء ويشعرون بالتعاسة ليس بالسعادة؟

القرضاوي
هذا هو الواقع وهذا يظهر في مناسبات معينة، يظهر عندما يخفق الإنسان في أي شيء في الدنيا، يعني لا تجد عنده أي صلابة، لا يستند على ركن ركين ولا إلى حصن حصين، لو أخفق في تجارة وخسرت تجارته، لو أخفق في حب واحدة كان يحبها، لو فشل في امتحان سرعان ما يذهب لينتحر والعياذ بالله، لو كان غنياً فافتقر يجد الذين كانوا يصاحبونه ويسهرون معه في السهرات وفي المخدرات وفي المسكرات هؤلاء انفضوا عنه تماماً، وعاش وحيداً مستوحشاً، إذن حياة المعصية هذه حياة لا قيمة لها لأنها حياة إذا قسناها بالمقاييس الصحيحة تكون حياة ليس لها وزن، الحياة الحقيقية هي حياة الطمأنينة بالاستقامة والطاعة والإيمان، وهذه هي التي قال فيها بعض الصالحين: "نحن نعيش في سعادة لو علموا بها الملوك لجالدونا عليها بالسيوف" أي من فضل الله أن الملوك لا يعرفون قيمتها فتركونا نستمتع بها دون أن ينافسونا عليها، هذه هي السعادة الروحية هي التي قالتها أم كلثوم بنت علي بن أبي طالب لعمر حينما تغاضبا يوماً فقال لها: لأُشقِيَنَّك، قالت له: لا تستطيع لأنه لو كانت سعادتي في مال لحرمتني منه، أو في زينة لقطعتها عني ولكني أرى سعادتي في إيماني وإيماني في قلبي وقلبي لا سلطان لأحد عليه غير ربي، فهذه هي السعادة التي يحسها التائبون إلى الله، والذين وضعوا أيديهم في يد الله إنها السكينة التي قال الله فيها (هو الذي أنزل السكينة في قلوب المؤمنين ليزدادوا إيمانا مع إيمانهم) إنها الطمأنينة (الذين آمنوا وتطمئن قلوبهم بذكر الله ألا بذكر الله تطمئن القلوب).

إلى أعلى
المقدم
لكن بعض الناس الذين غرقوا في المعاصي والسيئات وقضوا فيها سنوات طويلة يكادوا ييأسوا من رحمة الله ويقولوا أن كم الذنوب الذي وقعنا فيه والكبائر التي قمنا بارتكابها والمعاصي أكبر من أن نلجأ إلى الله سبحانه وتعالى ونطلب منه أن يغفر لنا هذا الأمر خاصة إذا كان هذا الأمر يتعلق ليس بخطأ الإنسان تجاه نفسه، وإنما تجاه العباد وتجاه الآخرين أيضاً، يقول كيف أستطيع أن أرد هذه الحقوق، فيظل منغمساً فيما هو فيه فما هو الموقف في هذا؟

القرضاوي
هذا خطأ من غير شك وهذا من موانع التوبة، التوبة لها بواعث ولها موانع، ومن موانع التوبة أن تستحكم الذنوب في حياة الإنسان وتُطبِق عليه، ويشعر باليأس ويقول أنني عشت طول حياتي مرتكباً للمنكرات مقترفاً للكبائر غارقاً في أوحال الذنوب ولو نزلت في المحيط الهادي لن يطهرني، بعض الناس يظن هذا وهذا خطأ من غير شك، ليس هناك ذنب يعظم على عفو الله عز وجل مهما كان، الله تعالى يقول (قل يا عبادي الذين أسرفوا على أنفسهم لا تقنطوا من رحمة الله إن الله يغفر الذنوب جميعاً إنه هو الغفور الرحيم) الذنوب جميعاً بالتوبة حتى الشرك حتى الكفر، لأن الإنسان إذا كان مشركاً وكافراً وتاب يتوب الله عليه (قل للذين كفروا إن ينتهوا يغفر لهم ما قد سلف) والله تعالى قال للمؤمنين (فإن تابوا وأقاموا الصلاة وآتوا الزكاة فخلوا سبيلهم)، (فإن تابوا وأقاموا الصلاة وآتوا الزكاة فإخوانكم في الدين) فالتوبة تجُّب ما قبلها ومنها التوبة من الشرك والتوبة من النفاق والتوبة من الكبائر والتوبة من الصغائر، التوبة من كل ذنب حتى المنافقين ربنا سبحانه وتعالى قال (إن المنافقين في الدرك الأسفل من النار ولن تجد لهم نصيراً * إلا الذين تابوا وأصلحوا واعتصموا بالله وأخلصوا دينهم لله فأولئك مع المؤمنين) ولكن بشرط أن يتوبوا فباب التوبة مفتوح للجميع، كل ما في الأمر أن تكون توبة صادقة توبة خالصة، توبة نصوحاً كما عبر القرآن الكريم لأن بعض الناس يظن التوبة مجرد كلام يُقال وبعض الناس يأتي للمشايخ ويقول له توِّبني يا سيدنا الشيخ.

إلى أعلى
المقدم
نعم ولهذا نحن نسأل ما هو شكل التوبة النصوح كما قال الله سبحانه وتعلى وما هي أركان التوبة التي يرجو الإنسان من خلالها أن يكون الله سبحانه وتعالى قد غفر له ذنوبه؟

القرضاوي
التوبة لها أركان أو مقومات ولها شروط، وأركان التوبة الأساسية ثلاثة: ركن الندم فمن مقومات التوبة يوجد مقوِّم نفسي وهذا كما قال الإمام الغزالي يتكون من علم وحال وعمل. علم وهو الجانب المعرفي في التوبة الإنسان يعرف خطأه وأنه سلك مع الله سلوكاً غير لائق ويعرف آثار هذه الذنوب وآثار المعاصي في دنياه وفي آخرته وعلى نفسه وعلى صحته وعلى أخلاقه وعلى أسرته وعلى أولاده يعرف هذا ويعرف مقام الله عز وجل ويعرف حاجته إلى التوبة هذا الجانب المعرفي، والجانب المعرفي يترتب عليه جانب وجداني ويسميه الإمام الغزالي الحال وهذا الذي نقول عنه الندم فبعد أن يعرف الإنسان هذا يترتب عليه أن يندم، إذا انتبه القلب إلى آثار المعاصي ندم الإنسان، هذا الندم هو شعور توتر يحس به الإنسان بلذعة تلذع كأنها نار تحرقه احتراق داخلي، ربنا حدثنا عن نفسية التائبين في سورة التوبة فقال (وعلى الثلاثة الذين خُلِّفوا حتى إذا ضاقت عليهم الأرض بما رحبت وضاقت عليهم أنفسهم وظنوا أن لا ملجأ من الله إلا إليه ثم تاب عليهم ليتوبوا) هذه حالتهم ضاقت عليهم الأرض بما رحبت على سعة الدنيا تهيأ له كأنها أصبحت كرة صغيرة وضاقت عليه نفسه وظن ألا ملجأ من الله .. لابد من هذه الحالة النفسية هذا الشعور بالحسرة والحزن على ما فات وما فرط في جنب الله، هذا الشيء الأول، بعد ذلك يؤثر هذا في ناحية أخرى وهي ناحية العزم والتصميم بالنسبة للمستقبل، ندمت على ما فات لابد من العزم على إصلاح ما هو آت، لا يكفي أن أكون زعلان وحزنان ومتحسر على ما مضى، لابد أن يؤدي هذا إلى أنني لن أعود إلى المعصية أبداً، قالوا: كما لا يعود اللبن إلى الضرع إذا خرج منه، فهو لابد أن يكون ساعة التوبة مصمماً على ألا يعود إلى هذا الذنب أبداً، هذا من ناحية ومن ناحية أخرى هناك جانب عملي بعد ذلك، بعد الجانب الوجداني والإرادي، يوجد جانب عملي وهو أن يُقلع بالفعل عن المعصية وهذا الجانب العملي له فروع منها أن يستغفر الله تعالى بلسانه: (ربنا ظلمنا أنفسنا وإن لم تغفر لنا وترحمنا لنكونن من الخاسرين) ومنها أن يغير البيئة ففي الحديث الصحيح "إن رجلا قتل 99 نفساً وذهب إلى عابد وقال له: أنا قتلت 99 نفساً فهل لي من توبة؟، فقال له: ليس لك من توبة أبداً فقتله وأكمل به 100 نفس، ثم ذهب إلى عالِم فقال له: قتلت مئة نفس فهل لي من توبة؟ قال له: ومن يحول بينك وبين التوبة ولكن اترك البلد التي أنت فيها واذهب إلى بلدة صالحة أخرى" معنى هذا أن الإنسان عليه أن يغير البيئة، الشِلَّة القديمة لابد أن يغير أصحاباً بأصحاب، وإخواناً بإخوان هناك أناس يدعونه إلى الخير إذا رآهم رؤيتهم تدله على الخير، كلامهم يحث على الطاعة، مصاحبتهم تغريه بتقوى الله، فلازم يغير البيئة، ومن ناحية أخرى قال صلى الله عليه وسلم "واتبع السيئة الحسنة تمحها" وكما قال الله تعالى (إن الحسنات يذهبن السيئات) فعليه أن يغير السيئة بحسنة، يبدل السيئة بالحسنة وخصوصاً حسنة من جنسها، فلو كان يعُقُّ والديه فعليه أن يبالغ في برِّهما، كان يقطع أرحامه عليه أن يصل الأرحام، كان يغتاب الناس عليه أن يذكر حسناتهم، كان يقرأ الكتب الغير مفيدة فعليه أن يقرأ كتاب الله ويقرأ الكتب الإسلامية، كان يشتغل مذيع للضلال، عليه أن يشتغل مذيع للصدق وللخير، كان يؤلف كتب تضلِّل الناس عن الله فعليه أن يؤلف كتب ترد الناس إلى الله وتدعو الناس إلى الله، فالسيئة يعمل حسنة من جنسها، فهذه هي أركان ومقومات التوبة، ليست مجرد أن يقول تبت إلى الله ورجعت إلى الله وندمت على معصية الله.

المقدم
التوبة سلوك فعلي وليست مجرد توبة لسانية أو كلمات يرددها الإنسان.

القرضاوي
نعم هي سلوك ناتج عن وجدان وعن توتر وعن هذا الندم وهذا العزم يتبعه سلوك، فإذا صدقت التوبة لابد أن يتبعها سلوك ولذلك القرآن يقول (وإني لغفار لمن تاب وآمن وعمل صالحاً ثم اهتدى) ويقول (والذين لا يدعون مع الله إلهاً آخر ولا يقتلون النفس التي حرم الله إلا بالحق ولا يزنون ومن يفعل ذلك يلق أثاماً * يضاعف له العذاب يوم القيامة ويخلد فيه مهاناً * إلا من تاب وآمن وعمل عملاً صالحاً فأولئك يبدل الله سيئاتهم حسنات وكان الله غفوراً رحيماً) فلابد من التوبة من تجديد الإيمان فالتوبة تجدد الإيمان لأن الذنوب تخدش الإيمان فلابد أن نرمِّم هذا الإيمان بالتوبة وهو إيمان يتبعه عمل للصالحات.

المقدم
فضيلة الدكتور حدثتنا عن أركان التوبة، ولتحقيق هذه الأركان لابد لها من شروط حتى تصل لله سبحانه وتعالى هذه التوبة وتدوم على الإنسان أيضاً ما هي أهم شروط التوبة؟

القرضاوي
أهم شروط التوبة أن يرد الإنسان المظالم، فليس معنى التوبة أن يقول الإنسان تبت إلى الله، وقد أكل حقوق الناس وأكل أموالهم بالباطل وجمع الملايين من هنا ومن هناك ويظن أنه بمجرد ما يتوب إلى الله أن كل هذا انتهى .. لا، حقوق العباد هذه لابد أن ترد إليهم (إن الله يأمركم أن تؤدوا الأمانات إلى أهلها) وخصوصاً الحقوق المالية، الحقوق الأدبية كأن يكون اغتاب واحد أو شتمه أو تكلم في حقه أو مثل ذلك، بعض العلماء كان يقول أن عليه أن يذهب إليه ويقول والله أنا اغتبتك في المجلس الفلاني وقلت عنك كذا وكذا، وأرجو أن تسامحني، ولكن شيخ الإسلام ابن تيمية وابن القيم والمحققين قالوا أن هذا لا فائدة منه بل يوغر صدره وهو ما كان يعلم هذا، فإذا كان يعلم يذهب له ويقول له سامحني فيما قلت عنك إنما إذا لم يكن يعلم فلا داعي لأن يثير همه وقلقه على شيء ما كان يعرفه، يستغفر فيما بينه وبين الله عن هذا الأمر ويدعو له ويذكره بالحسنات كما كان يذكره بالسيئات في المجالس التي كان يذكره فيها بالسوء، إنما المشكل هو الحقوق المالية، لأن الذنوب نوعان، ذنوب فيما بين الله وبين الإنسان، وذنوب فيما بين الإنسان وما بين الآخرين من عباد الله، وهذه هي الأخطر، الإنسان لو كان يشرب الخمر وتاب إلى الله فمضرَّتُه على نفسه وجنى على نفسه وخصوصاً إذا كان يشرب من ماله ولم يسئ إلى الآخرين ولم يأخذ مال من آخرين ولم يعتدِ على أحد، إنما المشكل فيما إذا كان إنساناً أخذ أموالاً من الناس بغير حق نهباً أو اختلاساً أو سرقة أو رشوة أو ظلماً أو من تجارة في الحرام أو كان يغش الناس يأتي ببضائع فاسدة ويبيعها للناس على أنها صالحة، أو أطعمة ملوثة بالإشعاع، فالناس التي تتاجر في مثل هذه الأشياء ويتاجر في المخدرات، وهناك أناس تكسب الملايين من وراء هذه الأشياء ثم يقول تبت إلى الله ويروح يحج، والله لو حجيت ألف مرة هذا لا ينفع، لابد أن ترد هذه الحقوق ولو تجردت ولم يبقَ معك فلس واحد، فإذا كان يعرف المظلومين مثلاً واحد ضم أرض لناس آخرين إلى أرضه وهي ليست حقه فيذهب ويقول لهم سأرجع لكم أرضكم، لو أخذ من ناس ألف ريال مثلاً وهو يعرف أنه قد أكل على هذا الشخص هذا المبلغ قديماً، ولكن قيمة هذه الألف قديماً يرى كم تساوي حالياً فقد تكون هذه الألف ريال قديماً تشتري بيت والآن لا تساوي شيء، يردها بمقدار اليوم حتى يكون عادلاً، إذا لم يكن يعرف الذين ظلمهم، مثلاً واحد تاجر وعاش طول عمره يظلم الناس في هذه التجارة، ظلم الآلاف المؤلفة، فماذا يفعل هذا وكذلك واحد ظلم الناس ومات هؤلاء الناس، إذا ماتوا يرجع الحق إلى ورثتهم، دوَّر على ورثتهم لم يجد لهم ورثة ففي هذه الحالة عليه أن يتصدق عن هؤلاء الذين ظلمهم فإذا أقروا يوم القيامة بهذه الصدقة لهم ثواب الصدقة، وإذا قالوا: نحن نريد أموالنا وليس صدقة فيعطيهم من حسناته، وربنا يقبل منه هذه الصدقة إن صحت توبته، المهم أنه لابد أن يرد الحق أو يستحلَّهم، الحديث الصحيح الذي رواه البخاري وغيره أنه "من كانت له مظلمة عند أحد فلابد له أن يتحلَّل منها" أي يروح ويقول له: أحلَّني من هذا يعني تنازل عن حقك لي اعف عني، اسقط حقك، فأنا لا أقدر أن أسدد لك هذا، فخذ ثواب فيَّ وسامحني فإذا سامحه فبها، لم يسامحه فالله سبحانه وتعالى أهل لأن يرضي عنه خصومه يوم القيامة، إذا تاب توبة نصوحاً، إذا لم يتب فإن هؤلاء الخصوم سيأخذون من حسناته، لأن يوم القيامة ليس هناك دنانير ولا دراهم ولا ريالات ولا جنيهات، يوجد حسنات وسيئات، اعطينا حقنا، ومن أين أُحضر لكم، والله اعطِنا من حسناتك، فيعطي هذا من حسناته وهذا من حسناته وهذا من حسناته حتى يفلس، النبي صلى الله عليه وسلم سماه المفلس، كل ماله من صلاة وصيام وحج وكل شيء انتهى، أخذه الخصوم ثم بقي بعض الناس يقولون: يا رب لازال لنا حقوق عند هذا الرجل ولم يعد لديه حسنات، فيقول الله تعالى: ضعوا من سيئاتكم على سيئاته خففوا عنكم أنتم من أوزاركم وضعوا عليه حتى يرمى به في النار والعياذ بالله، المهم أنه لا يضيع حق في هذا اليوم، فالإنسان بدل أن يحدث له هذا يحاول هو إما أن يرد الحقوق إذا استطاع أو يسترضي الخصوم، وإذا لم يرضوا عليه أن ينوي أنه كلما جاءه شيء يسدد، دين عليه يحسبها فيقول مثلاً: والله أنا راتبي 3000 في الشهر، فأصرف 1000 وأعطي 2000 للخصوم، أو 1500 لي و 1500 لهم أو 2000 لي و 100 لهؤلاء، طول ما هو عايش يسدد في هذا الدين ويكون أمر يهمّه وليس أمر على هامش حياته، بل يجب أن يحمل ثقل هذا الأمر فهذا لابد منه حتى تُقبل التوبة.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ضيف سماره
برونزى


عدد المساهمات : 105
تاريخ التسجيل : 12/04/2013

مُساهمةموضوع: رد: التوبة   الجمعة ديسمبر 20, 2013 8:25 pm

المقدم
من اختلط ماله بأناس كثيرين مثل التجار مثلاً على سبيل المثال فواحد ظل يتاجر 20 أو 30 سنة واختلط الحرام بماله كيف ينقي هذا المال وكيف يستطيع أن يعرف حقوق الناس وقد اختلط الأمر عليه؟

القرضاوي
بالاجتهاد والتقريب، فيقعد يحسب ويقول لنفسه: يا ترى كم النسبة في مالي من تجارتي التي اعتبرها حلالاً صرفاً وكم نسبة المال من التجارة المشوبة بالحرام، يحسب ويضغط على نفسه فالمفروض الإنسان وهو في حالة التوبة يكون عنده حساسية ومرهف الشعور، فهو إذا قدَّر أن ربع ماله هذا من حرام فيقول لنجعله الثلث حتى يكون في حالة ضمان أكثر فعليه أن يجتهد ويقرِّب ويقدِّر والله سبحانه وتعالى أهل التوبة وأهل المغفرة.

إلى أعلى

المقدم
هذا يا فضيلة الدكتور لمن عاش حياته أو جزءاً منها في الحرام أو ارتكاب الكبائر أو المعاصي ولكن هناك من يؤدي فرائض الله سبحانه وتعالى وتنتابه أيضاً بعض المعاصي التي تتناوش الإنسان على مدار اليوم من كلمة من نظرة من كذا، كيف يتوب هذا الإنسان؟ يعني هناك توبة فاصلة ما بين الحرام وما بين الحلال، ولكن كيف يتوب الإنسان وهو قائم على طاعة الله سبحانه وتعالى ولكن الذنوب أيضاً تأتيه على مدار اليوم.

القرضاوي
وهذا يدلنا على أن التوبة ليست في نهاية العمر كما يظن بعض الناس أن يأتي في آخر حياته ويتوب إلى الله، لا .. التوبة هذه أمر دائم وهو يحتاج إليه الناس جميعاً، القرآن الكريم يقول (وتوبوا إلى الله جميعاً أيها المؤمنون لعلكم تفلحون) وذكرها في مسائل بعضها كبائر وبعضها صغائر فقد قال (قل للمؤمنين يغضوا من أبصارهم ويحفظوا فروجهم) فغض الأبصار يدخل في عملية الصغائر، وحفظ الفروج يدخل في عملية الكبائر (وقل للمؤمنات يغضضن من أبصارهن ويحفظن فروجهن ولا يبدين زينتهن إلا ما ظهر منها ..الخ) ثم في آخر الآية قالوا (وتوبوا إلى الله جميعاً أيها المؤمنون لعلكم تفلحون) فالتوبة ليست من الكبائر فقط، التوبة من الصغائر، القرآن يقول (يا أيها الذين آمنوا لا يسخر قوم من قوم عسى أن يكونوا خيراً منهم ولا نساء من نساء عسى أن يكُنَّ خيراً منهن ولا تلمزوا أنفسكم ولا تنابزوا بالألقاب بئس الاسم الفسوق بعد الإيمان ومن لم يتب فأولئك هم الظالمون) فالتوبة تكون من الكبائر، والتوبة تكون من الصغائر، والتوبة تكون من الشبهات، بعض الناس لا يتوب فقط من الصغائر حتى الشبهات حتى المكروهات حتى خلاف الأولى حتى الغفلات، يقول لك: توبة العامة من الذنوب وتوبة الخاصة من الغفلات، حينما يشعر بأنه غفل عن ربه وأن الوقت الذي عقل فيه كان من الممكن أن يسبح الله فيه ويذكره ويعمل خيراً ولكنه قضاه في غفلة فيعتبر هذا أمراً يستحق التوبة، ومن أجل هذا جاء في الحديث الصحيح أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "يا أيها الناس توبوا إلى الله فإني أتوب إليه في اليوم مائة مرة"، ورويت عنه من صيغ الاستغفار من الذنوب الشيء الكثير الكثير جداً، فهذا يدلنا على أن التوبة مطلوبة من كل إنسان وعلى الدوام، هذا هو الذي يستحق أن يتوب لأنه مغرور والغرور والعياذ بالله يضيع الحسنات، وهو ما يسمى "العُجْب" إذا أُعجِبَ الإنسان بعمله فهذا من المهلكات، الحديث يقول "ثلاث مهلكات شح مُطاع وهوى مُتَّبَع وإعجاب المرء بنفسه" ولذلك قال سيدنا علي "سيئة تسوءك خير عند الله من حسنة تعجبك" وأن يكون مبسوط بها، وقال ابن عطاء الله في حكمه الشهيرة يقول:





ربما فتح لك باب الطاعة


وما فتح لك باب القبول

وربما قدر عليك المعصية


فكانت سببا في الوصول

معصية أورثت ذُلاً وانكساراً خيراً من طاعة عجباً واستكباراً. فلو قال الإنسان ليس لدي ما أتوب منه، قل له: تُب من هذا الشعور بالعُجْب والغرور.

إلى أعلى

مشاهد من أبو ظبي
لو انتحر شخص هل يتوب الله عليه أم يظل خالداً مخلداً في النار؟

القرضاوي
كيف يتوب الله عليه، فقد انتحر، فالمشكل في الانتحار أنه لا توبة فيه لأنه أنهى حياته بكبيرة، فلو كان فعل هذا مستحِلاً كأن يقول مثلاً: مَن الذي قال أن الانتحار كبيرة؟ فهو كافر والعياذ بالله وخالداً مخلداً في النار إنما إذا فعل هذا وهو يعتقد أن قتل النفس حرام وأنه لا يجوز ولكن ضَعُفَ أمام مصائب حلَّت به أو نحو ذلك فوقع في هذه الجريمة يُرجى أن يتوب الله عليه فشأنه شأن الكبيرة، شأن قتل النفس، هل القاتل له توبة أو ليس له توبة؟ بعض العلماء قال ليس له توبة وبعضهم قال: كل الذنوب لها توبة، فإذا كان الكفر له توبة والنفاق له توبة فلماذا لا يتوب القاتل أيضاً، هناك توبة للقاتل، ولكن ورد عن ابن عباس أن رجلاً جاءه وسأله وقال له: يا ابن عم رسول الله، هل للقاتل من توبة؟ فصَعَّدّ فيه النظر وصَوَّبَه (أي نظر إليه بغضب) فقال له: ليس للقاتل توبة، فقال له أصحابه: كنا نسمعك تقول للقاتل توبة، فقال: إني نظرت إليه فوجدته مُغضَباً يريد أن يقتل مؤمناً، يعني لم يقتل ثم جاء يقول بل هو ينوي قتل أحد ويريد أن يأخذ الفتوى قبل أن يقتل، فيقتل ثم يتوب فأغلق عليه الباب، ولذلك الفتوى قبل الابتلاء بالعمل تختلف عن الفتوى بعد الابتلاء بالعمل، فكل ذنب له توبة، فإذا كان ارتكب الكبيرة وهي من أكبر الكبائر والعياذ بالله وقتل نفسه ونفسه هذه ليست ملكه يتصرف فيها كيف يشاء بل هي وديعة من الله عنده (ولا تقتلوا أنفسكم إن الله كان بكم رحيماً) فإذا ارتكب هذه الكبيرة غير مستحل لها يرجى أن يكون شأنها شأن الكبائر الأخرى كما قال الناظر في علم التوحيد:



ومن يمت ولم يتُب من ذنبه


فأمـره مفـوَّض لربــه

فإن يُثِبه فبمحض الفضـل


وإن يعذِّب فبمحض العدل

ممكن ربنا يعذِّبه ممكن يُشفِّع فيه، ممكن تكون له حسنات تقابل هذه السيئة، لله أن يتصرف فيه كما قال تعالى (إن الله لا يغفر أن يُشرك به ويغفر ما دون ذلك لمن يشاء).

إلى أعلى

مشاهد من الإمارات
لدي سؤالين
السؤال الأول بالنسبة للذنوب التي يتعلق بها عقوبة أو تعزير هل من شروط التوبة أن يُسلِّم الإنسان نفسه لسلطة قضائية أو الحكومة.
السؤال الثاني: ما هي أفضل صيغة للاستغفار فلو قال الإنسان: استغفر الله وهي في اللغة العربية معناها "إني أطلب المغفرة" أليس من الأفضل أن يقول "اللهم اغفر لي" مثلاً.

القرضاوي
بالنسبة لسؤاله الأول وهو هل يُسَلِّم نفسه أم يتوب بينه وبين ربه؟ أنا أقول أنه يكفي أن يتوب بينه وبين ربه وخصوصاً أن هناك ذنوب يُكتفى فيها بالستر مثل الزنى، فالنبي صلى الله عليه وسلم حينما قال له رجل: يا رسول الله أنا الذي دفعت ماعزاً للأسلمي الذي زنى حتى جاء واعترف عندك، فقال الرسول صلى الله عليه وسلم "لو سترته بثوبك لكان خيراً لك"، فالستر في هذه الأمور مطلوب المهم أن يتوب فيما بينه وبين ربه توبة نصوحاً مادام لا يوجد حق للعباد، كان بعض العلماء في بعض الأزمنة قالوا أن على الزاني ـ إذا زنى بامرأة ـ أن يذهب لزوجها ويقول له أنا هتكت عرض امرأتك أو ابنتك فسوف يقطع رقبته، ولذلك المحققون قالوا: لا .. ليس مطلوباً منه أن يفعل هذا، لأنه أولاً سيهتك ستر امرأة الناس لا يعرفون عنها شراً فهو سيهتك سترها ويشيع عنها ما لا يعرف، فالأولى أن يستر على نفسه وعليها.
بالنسبة للسؤال الثاني فصيغ الاستغفار كثيرة، فالنبي صلى الله عليه وسلم قال "سيد الاستغفار أن يقول: اللهم أنت ربي لا إله إلا أنت خلقتني وأنا عبدك وأنا على عهدك ووعدك ما استطعت، أعوذ بك من شر ما صنعت أبوء لك بنعمتك عليّ وأبوء بذنبي فاغفر لي فإنه لا يغفر الذنوب إلا أنت" النبي عليه الصلاة والسلام في البخاري قال أن هذا سيد الاستغفار أي أنه أفضل صيغ الاستغفار لأن فيه اعتراف بالذنوب واعتراف بالفقر إلى الله وطلب المغفرة، ولكن هناك صيغ كثيرة النبي عليه الصلاة والسلام علَّم سيدنا أبو بكر يقول "اللهم إني ظلمت نفسي ظلماً كثيراً ولا يغفر الذنوب إلا أنت فاغفر لي مغفرة من عندك وارحمني إنك أنت الغفور الرحيم" وفي القرآن كذلك الأنبياء استغفروا الله، سيدنا إبراهيم (ربنا اغفر لي ولوالدي وللمؤمنين) ولكن أيضاً الأخ يقول أنه بدل أن نقول "استغفر الله" فاستغفر الله هذه أيضاً طلب للمغفرة لأن السين والتاء هي طلب فكأنه يقول "اغفر لي" ولذلك ورد أن استغفر الله من ضمن الصيغ "استغفر الله العظيم الذي لا إله إلا هو الحي القيوم وأتوب إليه" فهذه من الصيغ المأثورة أيضاً.

إلى أعلى

المقدم
عندي سؤال من أحد المشاهدين في الجزائر يقول: ما حكم الشرع في بناء بيت استعان كبير الأسرة ببعض مواد البناء من المصلحة التي يعمل فيها، علماً بأن أسرته كانت فقيرة جداً وهو أحضر مواد البناء منها، والآن هناك خلافات شديدة بين أفراد الأسرة حول هذا البيت الذي بنوه من مال أو من مواد بناء حرام، فماذا يفعلون هل يهدمون البيت أم ماذا؟

القرضاوي
إذا استطاع أن يقَيِّم هذه الأشياء، ويردها إلى أصحابها ولو من غير ما يقول لهم ما سبب هذه العملية ولو من غير ما يقول لهم ما سبب ذلك، يبعث لهم في شيك أو ما شابه لأنهم حتى لو هدموا البيت فكيف يردون هذه الأشياء إلى أصحابها فيحاول يردها بالقيمة وإن شاء الله تُقبل عند الله عز وجل.

إلى أعلى

المقدم
هناك مشاهد من السعودية يقول: إنني أعمل منذ عدة سنوات في شركة أجنبية في السعودية، في مجال الدعاية والبيع وأحاول أن أكون مخلصاً في عملي قدر الإمكان، ولكن كنت في بعض الأحيان أضطر لكتابة بعض أسماء العملاء في التقرير اليومي الذي أرفعه إلى المسؤولين، هو لم يقم بزيارة هؤلاء العملاء ولكنه يكتب في التقرير أنه زار فلان وزار فلان وهذا له تأثير في العلاوات فيقول هو الآن أقلع عن هذا الأمر ولكن كيف يُكفِّر عن ذنوبه فيما فعله من قبل، هل التوبة تكفي، هل راتبه الذي أخذه عن هذه الأشياء حلال؟

القرضاوي
طبعاً هذه أشياء صعب الإنسان أن يحددها بالضبط وأن يتوب منها فلابد من توبة عامة، فالأولى بالمسلم في مثل هذه الأشياء التي لا يستطيع أن يحدد فيها القيمة التي يردها، وكيف نقول هل زاد بغير حق، إذا كان مثلاً أخذ علاوة بغير حق فمن الممكن في هذه الحالة أن يتصدق بقيمة هذه العلاوة أو ما شابه، وما عدا ذلك يتوب فيما بينه وبين ربه، يتوب إلى الله توبة نصوحاً ويصلح ما بينه وبين ربه والتوبة تهدم ما قبلها إن شاء الله (إن الله يحب التوابين ويحب المتطهرين).

إلى أعلى

مشاهد من ألمانيا
سؤالي: هل الحج شرط من شروط التوبة بحيث أنها تغسل الذنوب؟

القرضاوي
الحج ليس شرطاً من شروط التوبة ولكن أداء الفرائض من شروط التوبة، فالإنسان لكي يتوب إلى الله لابد أن يؤدي الفرائض والفرائض الأساسية : الصلاة والصيام والزكاة والحج، فإن كان وجب عليه الحج وإن كان فيه خلاف هل هو واجب على الفور أو واجب على التراخي وسنبحث هذا عندما نتحدث عن الحج، إنما الحج مهم لأنه من المكفِّرات، الإنسان إذا وقع في الذنوب ينبغي أن يكثر من المكفِّرات، الله سبحانه وتعالى أعطانا مغاسل نتطهر فيها، مغسلة بعد مغسلة أو حماماً بعد حمام، هناك حمام الطاعات، الوضوء مثلاً يكفِّر بعض الذنوب، الصلاة صلاة الفرائض، صلاة النوافل، قيام الليل، ذكر الله عز وجل، الصيام "من صام رمضان إيماناً واحتساباً غُفر ما تقدَّم من ذنبه"، "من قام رمضان إيماناً واحتساباً غُفر له ما تقدَّم من ذنبه" العمرة إلى العمرة كفارة لما بينهما، الحج، والحديث "من حج فلم يرفث ولم يفسق رجع من ذنوبه كيوم ولدته أمه" هذه كلها مكفِّرات، الإنسان إذا تكاثرت عليه الذنوب وأحاطت به السيئات فعليه أن يبحث عن هذه المكفِّرات يحاول أن يغسل نفسه يدخل حمام بعد حمام حتى يتطهر، فمن ضمنها الحج حتى يرجع من ذنوبه كيوم ولدته أمه، ويولد ميلاداً جديداً.

إلى أعلى

مشاهد من الدوحة
إذا شرب شخص كوب من الماء في رمضان ثم اكتشف أن آذان الفجر يؤذن فما الوضع في هذه الحالة؟

القرضاوي
في الفجر يتسامح في دقيقة أو دقيقتين ولا يضر إن شاء الله.

إلى أعلى

مشاهد من دبي
لدي سؤالين
السؤال الأول: الله تعالى يقول (ومن أعرض عن ذكري فإن له معيشة ضنكاً ونحشره يوم القيامة أعمى) وفي نفس الكتاب الكريم يقول الله عز وجل (أحسب الناس أن يتركوا أن يقولوا آمنا وهم لا يفتنون) فكنت أريد أن أعرف كيف يفرق المسلم بالنسبة لما يحدث معه هل هو نوع من الابتلاء أم هو نتيجة لارتكابه للمعاصي والذنوب.
والسؤال الثاني بخصوص السرقة والرشاوي وما شابه فهناك بعض الأشخاص يقولوا لك نعمل المليون الأول بأي شكل وأي وسيلة ثم بعد ذلك يتوب إلى الله عز وجل ويشتغل في التجارة ويشتهر، هل الرد في هذه الحالة يكون عن إجمالي المبالغ التي اكتسبها من المليون الأول أم الشق الأول فقط.

القرضاوي
ما بني على الحرام فهو حرام، وإذا كان ماله حرام وأنتج مالاً فهو حرام، فإنتاج الحرام حرام ولابد أن يتخلص من هذا كله.
أما ما سأل عنه الأخ بالنسبة لما يصيب الإنسان هل هو ابتلاء أم من ذنوبه، ليست كل الأشياء سواء، فهناك بعض الناس يبتلى من أجل إيمانه مثل الصحابة حينما آمنوا برسول الله صلى الله عليه وسلم نزل عليهم العذاب وصب عليهم العذاب صبا، لم يكونوا قد ارتكبوا معاصي، فنزل القرآن يقول (أحسب الناس أن يتركوا أن يقولوا آمنا وهم لا يفتنون) وكما قال الله تعالى في سورة البروج (وما نقموا منهم إلا أن يؤمنوا بالله العزيز الحميد) يعني الناس الذين خُدَّت لهم الأخاديد وشُقَّت لهم الشقوق في الأرض ومُلئت هذه الشقوق بالنار ووُضعوا في هذه النيران تأكلهم النيران، هؤلاء لم يكن لهم ذنب، القرآن يقول (وما نقموا منهم إلا أن يؤمنوا بالله العزيز الحميد) ما عدا ذلك فالإنسان يصاب بسبب ذنوبه والله تعالى يقول (وما أصابكم من مصيبة فبما كسبت أيديكم ويعفو عن كثير) حتى أن الله لا يحاسبنا على كل الذنوب، لا .. بل يعفو عن كثير ولكن يعاقبنا ببعض الذنوب كما قال تعالى (ظهر الفساد في البر والبحر بما كسبت أيدي الناس ليذيقهم بعض الذي عملوا لعلهم يرجعون) إنما البعض الآخر يسكت عنه (ولو يؤاخذ الله الناس بظلمهم ما ترك عليها من دابة) إنما يعفو عن كثير ويعاقب عن البعض حتى يتنبه الناس ويرجعوا إلى الله عز وجل.

إلى أعلى

مشاهد من الأردن
ما أخذ بالقوة أو بالعنوة من الشخص هل يجوز استرداده بالقوة أو بالحيلة أي هل يجوز للشخص أن يغتصب ماله ويسترده كما اغتصب منه.

القرضاوي
هذه مسألة يسميها الفقهاء مسألة "الظفر" إذا ظفر إنسان بعين حقه، فإن كان عين حقه عند هذا الشخص مثلاً أخذ منه شيئاً ووجده بعينه صرة أخذها فيها دنانير أو غيره فوجدها قالوا أن من حقه أن يأخذها، فإذا وجد عين ماله عند هذا الشخص فمن حقه أن يأخذه بالقوة بالعنف بالحيلة، بالسرقة مادام أنه عين ماله، مثلاً رجل اغتصب منه 1000دينار هل يجوز أن يأخذ 1000دينار مثلها هذه التي اختلف فيها الفقهاء.

إلى أعلى

المقدم
هناك مشاهد من المغرب يقول أن لديه تجارة كبيرة ويعمل عنده ثلاثون شخص في هذه التجارة، 60% من هذه التجارة من ماله الحلال، و40% منه مما يأخذه من البنوك بالربا، يقول الآن أنه يريد أن يتوب إلى الله سبحانه وتعالى فماذا يفعل؟

القرضاوي
يخرج 40% من ماله صدقة ويستبقي الـ 60% فإذا أراد التوبة النصوح فلا يستكثر شيئاً على الله عز وجل.

إلى أعلى

مشاهد من اسكتلندا
بالنسبة للممثلين الذين يقومون بأدوار كأن يشرب الخمر مع أنه قد يكون في الزجاجة عصير أو أن يقوم بدور أنه يمارس الزنا بدون حدوث ذلك فعلياً، هل يُحاسب هؤلاء الناس كمن يقوم فعلاً بهذه الرذيلة، وكذلك بالنسبة للمسؤولين عن المحطات التي تصدر من بلدان مختلفة مثل روما أو لندن، هؤلاء ينشرون الفساد علناً في جميع الدول العربية هل تُقبل توبة هؤلاء لأنهم مسؤولون عن ضياع الآلاف أو الملايين من الشعب العربي المسلم؟

القرضاوي
بالنسبة للممثل إذا كانت النتيجة أنه يحاول ينفِّر الناس من هذا السلوك فهذا أمر آخر، إنما إذا كان يغري الناس بهذا السلوك فتكون مصيبته كبيرة وهذه مصيبة الكثير من الممثلين والإعلاميين والفنانين توبتهم توبة شديدة جداً، لأن الذنوب نوعان، هناك ذنوب قاصرة وذنوب متعدية، معنى ذنوب قاصرة أي أنها تنتهي بمجرد أن يفعلها وذنوب تظل آثارها مستمرة، الذي ألَّف كتاب فطول ما يقرأ الناس هذا الكتاب طول ما الذنوب مستمرة، لو واحد عمل فيلم وهذا الفيلم طول ما الناس تراه أو ترى تمثيلية أو مسرحية أو غيرها وذلك ذنوب الفنانين وذنوب الممثلين وذنوب الكُتَّاب والصحفيين ذنوبهم شديد جداً، وكان السلف يقولون: "طوبى لمن إذا مات ماتت ذنوبه معه، وويل لمن يموت وتبقى ذنوبه من بعده، نكتب ما قدموا وآثارهم"، فهذه هي المصيبة الكبيرة، أن يكون الإنسان ذنبه غير محدود، وخصوصاً الآن الإعلام والتلفزيون والصحافة تجعل بعض الذنوب تملأ الآفاق وتنتشر في العالم فهذه مصيبة والذنوب التي تبقى بعد صاحبها مصيبة أخرى فهذه التوبة منها توبة شديدة وتحتاج إلى صدق ولذلك بعض الفنانات اللائي تُبن من هذه الأشياء حاولن أن يشترين الحقوق القديمة لأفلامهن وأعمالهن حتى يحرقنها ويتخلصن منها، لأنه طول ما تُعرض فهذه مصيبة.

إلى أعلى

مشاهد من برلين
أسلمت زوجي منذ سنتين وفي الدعاء عندما تسجد لله نحن كمسلمين نقول اللهم اغفر لوالدي كما ربياني صغيراً، هل يجوز أن تقول ذلك لأهلها وهم غير مسلمين؟
والسؤال الآخر إذا توفوا ولا يوجد غيرها لدفنهم ومن المفترض دفنهم مع المسيحيين في مدافنهم ومنهم من يحتاج إلى حرق والعياذ بالله، هل يجوز لها أن تقوم بذلك في كنائس المسيحيين أم حرام عليها أن تفعل ذلك؟

القرضاوي
يمكنها أن تدعو لهما بالهداية وصلاح الحال إذا كانوا أحياء فيمكنها أن تدعو لهما بأن يهديهما الله إلى الإيمان الصحيح وإلى الإسلام وأن يجعل حياتهما حياة هداية، ويجوز لها أن تجامل في عزائهما وفي حضور جنازتهما أو موتهما ولكن لا تشارك في الإحراق.

المقدم
ولكن إذا كانت هي المسؤولة عنهما، إذا كانت هي التي ترعاهما فماذا تفعل في هذه الحالة؟

القرضاوي
إذا كان يمكنها أن تمتنع عن الإحراق وتكتفي بالدفن فبعض المسيحيين يكتفوا بالدفن فتكتفي بالدفن ولا حرج عليها في ذلك إن شاء الله.

إلى أعلى

مشاهد من الإمارات
سؤالي عن أب له أولاد وله زوجة وهذا الأب حرم زوجته وأولاده من ماله وكتبه باسم ابنته فهل هذا يجوز؟

القرضاوي
هذا من الكبائر، الله تعالى بعد أن ذكر الحقوق والحدود في الميراث قال (تلك حدود الله ومن يطع الله ورسوله يدخله جنات تجري من تحتها الأنهار خالدين فيها وذلك الفوز العظيم * ومن يعص الله ورسوله ويتعد حدوده يدخله ناراً خالداً فيها وله عذاب مهين) يعصيه في أمر الميراث لأنه قال فيه (يوصيكم الله) و(فريضة من الله) فهو خالف وصية الله وخالف فريضة الله وهذا من الكبائر والعياذ بالله ولا يجوز هذا.

إلى أعلى

المقدم
هناك مشاهد من لندن يقول أنه تاب ورجع إلى الله سبحانه وتعالى ولكن عليه صلوات قديمة لم يؤدها، فهل من المفروض أن يؤديها؟

القرضاوي
هناك مذهبان في هذه القضية، مذهب الأئمة الأربعة أن هذه فوائت وديون عليه يجب أن يقضيها كلما استطاع، يقضي مع كل فرض فرضاً آخر، مع كل فرض فرضين، وهناك مذهب رجَّحه شيخ الإسلام ابن تيمية وابن القيم وابن حزم وهو أنه يبدأ صفحة من جديد، أي يُعتبر كأنه دخل الإسلام من جديد، وخصوصاً لو كان واحد عاش 30 أو 40 سنة لم يُصلِّ، وبدأ في أواخر حياته فكيف يقضي هذا كله، فقال يبدأ من جديد وعليه أن يحسن الصلوات ويحافظ عليها ويكثر من النوافل والتطوُّع، يقوم الليل، يصلي الضحى، يكثر من هذا، وهذا يكفيه وأنا أرجِّح هذا الأمر، الموضوع طويل ولكل فريق حججه وأدلته.

إلى أعلى

المقدم
فضيلة الدكتور بالنسبة للتوبة هل هناك ثمار يستطيع أن يستشعر الإنسان من خلالها أن الله سبحانه وتعالى قد قبل توبته منه، فكلنا نقع في المعاصي والسيئات وهناك من يتوب إلى الله تعالى، هل يستطيع أن يستشعر أن الله قد قَبِل توبته فيطمئن ويرتاح؟

القرضاوي
إذا كانت توبته مستوفية الأركان والشروط فهذه لابد أن تُقبَل حسب سنن الله، السيدة رابعة العدوية سُئلت يوماً: هل إذا تُبت تاب الله عليّ، فقالت له: يا أحمق بل إذا تاب الله عليك تبت، أو قرأت قوله تعالى (ثم تاب عليهم ليتوبوا) فكونه وفَّقك للتوبة دليل على قبوله، ثم أنها مسألة .. الإمام الغزالي يجعلها سنة من سنن الله، فكما أن الصابون يزيل الأوساخ ـ يقول لك ـ أن التوبة تزيل الذنوب، هذه التوبة الحقيقية تحرق الذنوب، فالندم والعزم يحرق الذنوب ويغسلها غسلاً، وهناك دلائل على أنه صادق في هذه التوبة، من هذه الدلائل أن يكون بعد التوبة خيراً من قبل التوبة، فيجد نفسه أحسن من السابق فمثلاً كان ثقيل الصلاة تثقل عليه (وإذا قاموا إلى الصلاة قاموا كسالى) كالمنافقين أما الآن يجد نفسه نشيط، كان يغلبه شح نفسه فلا يُخرج الزكاة الآن تغلبه الأريحية ويُخرج الزكاة، كان في الصيام يتكلم عن الناس الآن أصبح صيامه مطهراًمن اللغو والرفث فيجد حالته أنه أحسن حالاً من قبل، أيضاً دلائل قبول التوبة أنه يجد إيمانه أقوى فهذا شعور، فكما قلنا أن التوبة تجدد الإيمان فالقرآن يقول دائما (إلا من تاب وآمن) وذلك لأنه كما جاء في الأحاديث أن الإنسان لما يُذنب الذنب زنى أو كذا، يرتفع الإيمان ويكون عليه مثل الظُلَّة، وإذا عاد رجع إليه الإيمان، فالتوبة ترد إليه الإيمان، فإذا شعر بأن إيمانه تجدد هذا أيضاً من قبول التوبة، أيضاً الخوف فإذا شعر أنه لا يفارقه الخوف دائماً يتذكر ذنبه الذي مضى وكلما كثر الذنب شعر بالفقر إلى الله شعر بالانكسار إلى الله كما جاء في الحديث القدسي "أنا عند المنكسرة قلوبهم من أجلي" كسرة القلب هذه من أثر التوبة النصوح، فشعوره بالانكسار إلى الله وبالحاجة إلى الله عز وجل، هذا كله من دلائل قبول التوبة أيضاً رغبته في مجالسة الصالحين وأنه كان سابقاً له ناس وشِلل معينة يحاول يزورها ويقعد معها ويتباهى بهم .. لا، غيَّر طريقته وغيَّر جلسائه وغيَّر أصدقائه فهذا كله من دلائل قبول التوبة ودليل أنها توبة نصوح إن شاء الله.

إلى أعلى

مشاهدة من جدة
لي ذنب كلما تبت منه عدت إليه مرة ثانية، حاولت فكيف يكون الحل؟

القرضاوي
لقد ورد حديث في هذا أن الإنسان يُذنب الذنب ويتوب إلى الله ثم تغلبه نفسه ويغلبه شيطانه ويرجع إلى الذنب ويتوب إلى الله ثانية، فجاء في الحديث أن ربنا يقول: علم عبدي أن له رباً يغفر الذنوب ولا يبالي فتاب إليَّ فتبت عليه، ولكن المهم أنه عندما يتوب يكون صادقاً في التوبة يعني ساعتها يكون نادماً أشد الندم وعازماً على ألا يعود هذه هي التوبة، من غير هذا فلا تكون توبة، إذا كان مازال متأرجح ومازالت حلاوة الذنب تعاوده فهذه ليست توبة، التوبة أنه يندم ندماً حقيقياً ويعزم عزماً صادقاً على ألا يعود، ثم بعد فترة تغلبه نفسه الأمارة ويقع في الذنب، عليه أن يرجع ثانية ولا يستيئس أبداً، هذا هو الأواب كما قال الله تعالى (ربكم أعلم بما في نفوسكم إن تكونوا صالحين فإنه كان للأوابين غفوراً) الأوَّاب هو الرجَّاع فهذه صيغة مبالغة يعني كثير الأوبة إلى الله معناها أنه كثير الذنب وكثير الرجوع، فالله سبحانه وتعالى يقول (إنه كان للأوابين غفوراً) فمادامت الأخت تخطئ ولكن ترجع بالتوبة عليها أن تستمر في ذلك ولا تيأس من روح الله (إنه لا ييأس من روح الله إلا القوم الكافرون).

إلى أعلى

مشاهد من الإمارات
في إحدى الدول العربية يوجد شخص يستخرج فيزا ويبيعها في دولة أخرى ويتعاقد مع الأشخاص الذين سيأتون إلى الدولة العربية بأن يدفعوا له سنوياً مبلغاً معيناً، فهل هناك ذنب على الإنسان الذي يعمل مع مثل هذا الشخص؟؟

القرضاوي
هذا عمل مشوب حقيقة، فعمل الفيزا يحتاج أن يكون دقيقاً فيه لأن بعض الناس يستغلوا هؤلاء العمال فبعض الخادمات جئن بهن من بعض الدول يقلن أن المكتب الذي يحضرنا يأخذ منا أربعة أشهر، هي تدفع له من راتبها، لم هذا؟ فالمفروض الإنسان يأخذ مقابل تعبه، مثلاً عنده عمال وعنده مكتب يأخذ مقابل الأجور التي يدفعها في إيجار هذا المكتب ومقابل العمال أو الموظفين الذين يشتغلون عنده يأخذ مقابل هذا، إنما استغلال حاجة المحتاج واستغلال الإنسان الضعيف بحيث يأكل ما له بغير حق هذا لا يجوز.

إلى أعلى

المقدم
لدي سؤال من مشاهد يسمي نفسه التائب الحائر يقول أخذت أموالاً من ناس بغير حق وبغير علمهم والآن هناك مسافات بعيدة بيني وبينهم ولا يمكنني الاتصال بهم ومن ناحية أخرى لا أجرؤ على مواجهتهم لأخبرهم أني قد نهبت من مالهم أو أخذت منه ماذا أفعل؟

القرضاوي
إذا كان يعرفهم يستطيع بطريقة أو بأخرى يبعث لهم شيك عن طريق شخص آخر يقول لهم هذا شيك من واحد كان يعمل عندكم وكلفني أن أبعث لكم هذا الشيك أو بأي طريقة أخرى، إذا عجز عن أي طريقة يتصدق بهذا المال بالنيابة عنهم إذا لم يستطع بأي وسيلة من الوسائل أن يرد هذا المال إليهم.

إلى أعلى

المقدم
أيضا لدي سؤال من مشاهدة تقول أنها كانت تعمل في الدوحة في إحدى المراكز التجارية وتعلمت من زميلاتها السرقة من هذا المحل التجاري والآن هي تقيم في دولة أوروبية وتابت إلى الله سبحانه وتعالى تقول ماذا أفعل حتى أرد لصاحب المحل هذا المال؟

القرضاوي
نفس الشيء، إذا استطاعت أن ترد إليهم هذا المال تبعث لهم شيك بطريقة أو بأخرى فلتفعل، إذا عجزت وسُدت أمامها الأبواب وتقطعت الأسباب فليس لها إلا أن تتصدق بالقيمة التقريبية هي لا تعرف بالضبط كم أخذت أما تجلس وتحسب حساباً تقريبياً وإذا كانت قادرة على أن تدفع هذا المال تدفعه، ليست قادرة فكلما جاءها شيء تخرجه حتى تتطهر من هذا الأمر.

إلى أعلى

مشاهد من ألمانيا
ما الحكم في بعض الناس التي لا تصلي ولا تصوم قبل رمضان ثم يأتي رمضان فيصومون ويصلون ثم إذا انقضى رمضان عادوا إلى ما كانوا عليه سابقاً؟

القرضاوي
هذا للأسف يحدث فبعض الناس كأنما يعبدون رمضان فأنا أقول لهؤلاء من كان يعبد رمضان فإن رمضان قد مات، ومن كان يعبد الله فإن الله حي لا يموت، يُفهم أن الإنسان يقل نشاطه بعد رمضان إنما يقطع ما بينه وما بين الله هذا ما لا يجوز أبداً، علامة قبول صيامه وصلاته في رمضان أن يستمر بعد رمضان وإلا دليل على أن صيامه لم يكن سليماً وصلاته لم تكن سليمة لأن فيها دَخَل، فالمسلم يجب أن يستمر في العبادة مع ربه كما قال الله تعالى (واعبد ربك حتى يأتيك اليقين) ورب رمضان هو رب شوال ورب سائر الشهور.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ضيف سماره
برونزى


عدد المساهمات : 105
تاريخ التسجيل : 12/04/2013

مُساهمةموضوع: رد: التوبة   الجمعة ديسمبر 20, 2013 8:28 pm

قال الله تعالى: (يا أيها الذين ءامنوا توبوا إلى الله توبة نصوحًا) (سورة التحريم/آية Cool
عجبت..عجبت..عجبت.. لمن
عجبت لمن بُلي بالصبر، كيف يذهل عنه أن يقول:
{أني مسني الضر وأنت أرحم الراحمين }(83) والله تعالى يقول بعدها:
{ فاستجبنا له فكشفنا ما به من ضر }
(الأنبياء:84).
وعجبت لمن بلي الغم، كيف يذهل عنه أن يقول:
{لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين} 87 والله تعالى يقول بعدها:
{ فاستجبنا له ونجيناه من الغم وكذلك ننجي المؤمنين} 88 (الأنبياء).0
وعجبت لمن خاف شيئاً، كيف يذهل عنه أن يقول:{ حسبنا الله ونعم الوكيل } 173
والله تعالى يقول بعدها: {فانقلبوا بنعمة من الله وفضل لم يمسسهم سوء } (آل عمران:174)
* الندم على فعل المعصية، حتى يحزن على فعلها ويتمنى لو لم يفعلها
* الاقلاع عن المعصية فورا
* العزم على أن لا يعود إلى تلك المعصية مستقبلا
للتوبة فضائل عظيمة ، تعود على الإنسان بالخير في الدنيا والآخرة منها:
* محبة الله للتائب
* تزكية النفس
* سعة الرزق
* رفع البلاء عن الناس بالتوبة
إن التوبة إلى الله عز وجل هي وظيفة العمر التي لا يستغني عنها المسلم أبدًا
فهو يحتاج إلى التوبة كل يوم ، كيف لا وقد كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يستغفر
الله ويتوب إليه في اليوم مائة مرة ؟
وقد دعا الله عباده إلى التوبة فقال وَتُوبُوا إِلَى اللَّهِ جَمِيعاً أَيُّهَا الْمُؤْمِنُونَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ
وما من نبي من الأنبياء إلا دعا قومه إلى التوبة..
لا تيأس فقد دعا إلى التوبة من كان أشد منك جرمًا
لا تدع لليأس إلى قلبك طريقًا بسبب ذنب وقعت فيه وإن عَظُم، فقد دعا الله إلى التوبة
أقوامًا ارتكبوا الفواحش العظام والموبقات الجسام، فهؤلاء قومٌ قتلوا عباده المؤمنين
وحرقوهم بالنار، ذكر الله قصتهم في سورة البروج، ومع ذلك دعاهم إلى التوبة
قال تعالى إِنَّ الَّذِينَ فَتَنُوا الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ ثُمَّ لَمْ يَتُوبُوا فَلَهُمْ عَذَابُ جَهَنَّمَ وَلَهُمْ عَذَابُ الْحَرِيق
وهؤلاء قوم ادعوا ان لله زوجة وولدا فبين كفرهم وضلالهم، ثم دعاهم إلى التوبة
قال تعالى أَفَلا يَتُوبُونَ إِلَى اللَّهِ وَيَسْتَغْفِرُونَهُ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ
وهذه امرأة زنت فحملت من الزنا لكنها تابت وأتت النبي صلى الله عليه وسلم معلنة توبتها
طالبة تطهيرها، فلما رجمها المسلمون قال رسول الله صلى الله عليه وسلم
لقد تابت توبة لو قُسمت على سبعين من أهل المدينة لوسعتهم
{ وهو الذي يقبل التوبة عن عباده ويعفوا عن السيئات } (الشورى:25)
{ ألم يعلموا أن الله هو يقبل التوبة عن عباده } (التوبة:104) .
{وتوبوا إلى الله جميعًا أيُّه المؤمنون لعلكم تفلحون } (النور:31) .
{ إنما التوبة على الله للذين يعملون السوء بجهالة ثم يتوبون من قريب } (النساء:17)
{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا تُوبُوا إِلَى اللَّهِ تَوْبَةً نَّصُوحاً} [التحريم : 8]
{إِنَّ اللّهَ يُحِبُّ التَّوَّابِينَ وَيُحِبُّ الْمُتَطَهِّرِينَ} [البقرة : 222]
{فَخَلَفَ مِن بَعْدِهِمْ خَلْفٌ أَضَاعُوا الصَّلَاةَ وَاتَّبَعُوا الشَّهَوَاتِ فَسَوْفَ يَلْقَوْنَ غَيّاً
إِلَّا مَن تَابَ وَآمَنَ وَعَمِلَ صَالِحاً فَأُوْلَئِكَ يَدْخُلُونَ الْجَنَّةَ وَلَا يُظْلَمُونَ شَيْئاً} [مريم : 59 ، 60]
ثبت في الصحيحين عنه صلى الله عليه وسلم أنه قال :
{ لله أشد فرحا بتوبة عبده حين يتوب إليه من أحدكم كان على راحلته بأرض فلاة
, فانفلتت منه , وعليها طعامه وشرابه فأيس منها فأتى شجرة فأضطجع في ظلها –
قد أيس من راحلته – فبينا هو كذلك إذا هو بها قائمة عنده فأخذ بخطامها ثم
قال من شدة الفرح اللهم أنت عبدي وانا ربك – أخطأ من شدة الفرح}
قال صلى الله عليه وسلم ((الندم توبة))[رواه أحمد وابن ماجة وصححه الألباني]
قال صلى الله عليه وسلم ((إن الله يقبل توبة العبد ما لم يغرغر))
[رواه أحمد والترمذي وصححه النووي]
قال عليه أفضل الصلاة وأتم التسليم ((إن الله يبسط يده بالليل ليتوب مسيء النهار ،
ويبسط يده بالنهار ليتوب مسيء الليل حتى تطلع الشمس من مغربها)) [رواه مسلم]
1))
يحكي شاب قصته فيقول:
لم أكن أعرف طريق المسجد فقد أفسدني المال الذي كان
متوفراً بين يدي وأبعدني عن طريق الله حتى أصبت في حادث
سيارة وفقدت القدرة على السير تماماً فأصبحت مقعداً وفي
أحد الأيام كنت في طريقي إلى صديقي الجديد ذلك الكرسي
المتحرك الذي أنتقل إليه بمجرد تركي سيارتي المجهزةللمعاقين
وقبل أن يضعني أخي فوق الكرسي أذن المؤذن لصلاة المغرب وكأني
أول مرة أستمع إلى الأذان في حياتي دمعت عيناي وتعجب أخي
وأنا أطلب منه أن يأخذني إلى المسجد لأصلي مع الجماعة مرت
أيام طويلة وأنا أواظب على الصلاة في المسجد..حتى صلاة الفجر
لم تكن تفوتني وفي إحدىالليالي وقبل صلاة الفجر رأيت أبي في
المنام وقد قام من قبره وربت على كتفي وأنا أبكي وقال لي: يا بني
لا تحزن فقد غفر الله لي بسببك فتهللت جداً لهذه البشرى ورحت
أصلي وأسجد لله شكرا وبعد سنوات كنت أصلي صلاة الفجر وأنا
جالس على الكرسي وراح الإمام يدعو طويلاً دعاء القنوت..فلاق
قلبي وانهمرت دموعي ووجدت جسدي يرتعش وقلبي يكاد يقفز
من صدري وشعرت باقتراب الموت مني وهدأت فجأة وأكملت صلاتي
وبعد أن سلمت قمت عن الكرسي وأزحته جانباً لأقف على قدمي
ولأصلي ركعتي شكر لله ثم جاء المصلون من حولي يهنئوني و
أقبل الإمام ليهمس .. في أذني وهو يعانقني:
إياك أن تنسى فضل الله ورحمته بك.....
فإن حدثتك نفسك بمعصية الله فلتعد إلى الكرسي ولا تتركه حتى تؤدبها
2))
توبة فتاة بعد سماعها..
رغم نشأتي في بيت متدين والحرص على التنشئة الصالحة والالتزام
بأوامر الله وخاصة الصلاة.. وما إن قاربت سن البلوغ حتى انجرفت مع التيار..
وانسقت وراء الدعايات المضللة.. والشعارات البراقة الكاذبة التي يروج لها
الأعداء بكل ما يملكونه من طاقات وإمكانيات،
ومع ذلك كنت بفطرتي السليمة أحب الأخلاق الفاضلة والصفات الحميدة
وأخجل أن أرفع عيني في أعين الرجال.. كنت شديد الحياء... قليلة الاختلاط بالناس.
ولكن للأسف زاد انحرافي وضلالي لدرجة كبيرة بسبب ابتلائي بزوج منحرف
لم أسأل عن دينه وأخلاقه، وكان يمثل على الأخلاق والعفة،
وعرفني على كثير من أشرطة الغناء الفاحش، لم أكن أعرفها من قبل،
وتعودت على هذا اللهو الفاجر..
وزاد انحرافي وشرودي عن خالقي بسبب هذا الزوج، وتركت الصلاة نهائيا ونزعت حجابي..
وقطعت صلتي بالله؛ فقطع الصلة بي ووكلني إلى نفسي وهواي وعشت الشقاء والتعاسة..
{وَلا تُطِعْ مَنْ أَغْفَلْنَا قَلْبَهُ عَنْ ذِكْرِنَا وَاتَّبَعَ هَوَاهُ وَكَانَ أَمْرُهُ فُرُطاً} [الكهف: 28].
كنت دائما في هم وفراغ كبير أحسه بداخلي رغم ما وفره زوجي
من متاع الحياة الزائل... لقد سقطت في الضياع والغفلة بكل معانيها،
كثيرا ما ينتابني القلق والعصبية والاضطراب النفسي..
كما حرمت الذرية، وكما أني كنت متبرجة ينظر إلي الرجال كذلك
زوجي يلهث وراء النساء، وانشغل بالنساء وتركني أعاني الوحدة
والضياع وأتخبط في ظلمات الجهل والضلال..
لقد حاولت التخلص من حياتي مرارا، ولكن المحاولات باءت بالفشل..
إلى أن سمعت أحد شرائط القرآن الكريم بصوت شجي أخذ بمجامع فكري
وحرك الأمل بداخلي..
تأثرت كثيرا وكنت أتوق إلى الهداية.. ولكني لا أستطيع..
هرعت إلى الله ولجأت إليه في الأسحار أن يفتح لي طريق الهداية
ويزين الإيمان في قلبي، ويكره إلى الكفر والفسوق والعصيان..
ورزقني الله الهداية، والتزمت الصلاة وارتديت الحجاب وحافظت على تلاوة كتاب الله،
وإتباع سنة رسوله المصطفى الكريم بعد أن تركت هذا الزوج المنحرف
رغم حبي له، وآثرت قرب خالقي ولله الحمد..
{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنَّ مِنْ أَزْوَاجِكُمْ وَأَوْلادِكُمْ عَدُوّاً لَكُمْ فَاحْذَرُوهُمْ} [التغابن:14].
3))
مات وهو ساجد يناجي ربه..
انطلق صوت أحد أولئك الشباب بأذان المغرب، يختلط مع صوت الأمواج الهادئة
التي كانت قريبة من "الشاليه "
الذي كانوا يفطرون به، وإذا بأحدهم يقدم لصاحبنا تمرة، فقال له: شكرا،
ولكني لست بصائم.
قال له صاحبه: ما عليك!، مجرد مشاركة معنا.. أقيمت الصلاة فدخل معهم
في الصلاة لأول مرة- منذ أن تركها- قبل فترة طويلة-
وبعد الصلاة قام أحد الشباب بإلقاء خاطرة إيمانية دخلت
كل كلمة فيها إلى أعماق قلبه، وبعد الإفطار استأذن من
صاحبه ليعود إلى البيت،
كان يفكر في هذا الجمع الطيب، وتلك الكلمات
التي لم يسمع مثلها من قبل، أو ربما سمع مثلها كثيرا،
ولكن لأول مرة يسمعها بقلب متفتح، فكان يحاسب نفسه أثناء
قيادته سيارته إلى متى أظل على هذا الطريق؟
أما آن الأوان للاستقامة؟ ما المانع من ذلك؟
وصل إلى البيت مبكرا على غير عادته، تعجبت زوجته من قدومه المبكر
وعندما سألته قص عليها ما جرى لي.
وفرحت زوجته، واستبشرت بقدوم أيام الفرح، بعد أن أحال
أيامها كلها منذ أن تزوجته حزنا يولد حزنا،
بسبب ما يقترف من المعاصي وما يعاملها بها من القسوة.
صحا من النوم الساعة الثانية قبل الفجر بمدة طويلة، توضأ وأخذ يصلي مناجيا ربه،
ويستغفر عن الأيام الخالية، يطيل في السجود والقيام حتى أذن الفجر.
استيقظت زوجته، فرأته ساجدا، فرحت كثيرا بهذا التغيير،
واقتربت منه منتظرة انتهاءه من الصلاة،
ولكنه لم يقم من سجدته، فوضعت يدها عليه مخاطبة: "بو فلان شفيك "؟
ولكنه بدل أن يجيبها سقط على جبنه، لقد وافته المنية وهو ساجد يناجي ربه.
وقصص كثيرهـ ،، تحصل في هذه الدنيا الفانيــه .. من توبة ،، ونسأل الله أن يقبل توبتنا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
التوبة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدي المركز الدولى :: ๑۩۞۩๑ (المنتديات الأسلامية๑۩۞۩๑(Islamic forums :: ๑۩۞۩๑نفحات اسلامية ๑۩۞۩๑Islamic Nfhat-
انتقل الى: