منتدي المركز الدولى




۩۞۩ منتدي المركز الدولى۩۞۩
ترحب بكم

عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول
ونحيطكم علما ان هذا المنتدى مجانى من أجلك أنت
فلا تتردد وسارع بالتسجيل و الهدف من إنشاء هذا المنتدى هو تبادل الخبرات والمعرفة المختلفة فى مناحى الحياة
أعوذ بالله من علم لاينفع شارك برد
أو أبتسانه ولاتأخذ ولا تعطى
اللهم أجعل هذا العمل فى ميزان حسناتنا
يوم العرض عليك ، لا إله إلا الله محمد رسول الله.
شكرا لكم جميعا
۩۞۩ ::ادارة
منتدي المركز الدولى ::۩۞۩


منتدي المركز الدولى،منتدي مختص بتقديم ونشر كل ما هو جديد وهادف لجميع مستخدمي الإنترنت فى كل مكان
 
الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول
Awesome Orange 
Sharp Pointer

منتدى المركز الدولى يرحب بكم أجمل الترحيب و تتمنى لك وقتا سعيدا مليئا بالحب

اللهم يا الله إجعلنا لك كما تريد وكن لنا يا الله فوق ما نريد واعنا يارب العالمين ان نفهم مرادك من كل لحظة مرت علينا أو ستمر علينا يا الله

شاطر | 
 

 غوايات الشيطان - الخطبة و الزواج

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
بسومه
برونزى


نجمة المنتدى

وسامالعطاء

عدد المساهمات : 122
تاريخ التسجيل : 16/09/2012

مُساهمةموضوع: غوايات الشيطان - الخطبة و الزواج   الأربعاء 25 ديسمبر - 15:12

غوايات الشيطان - الخطبة و الزواج

إِنَّ الشَّيْطَانَ لَكُمْ عَدُوٌّ فَاتَّخِذُوهُ عَدُوًّا إِنَّمَا يَدْعُو حِزْبَهُ لِيَكُونُوا مِنْ أَصْحَابِ السَّعِيرِ (6) فاطر
وَاللَّهُ جَعَلَ لَكُمْ مِنْ أَنْفُسِكُمْ أَزْوَاجًا وَجَعَلَ لَكُمْ مِنْ أَزْوَاجِكُمْ بَنِينَ وَحَفَدَةً وَرَزَقَكُمْ مِنَ الطَّيِّبَاتِ أَفَبِالْبَاطِلِ يُؤْمِنُونَ وَبِنِعْمَةِ اللَّهِ هُمْ يَكْفُرُونَ (72) النحل
بسم الله و الحمد لله و الصلاة و السلام على خير الخلق سيدنا محمد
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته - أخي المسلم :
إن الرباط المقدس الذي يربط الرجل بالمرأة يجب أن يبنى على أسس شرعية صحيحة و ذلك كي يؤتي أكله و يثمر ما أراد له الله عزوجل و على هذا وجب على الأهل و الشريكين المقبلين أن يتعلما شرع ربهما في هذا المجال .
و بما أن الخبيث اللعين يعلم ما لهذا الرباط من أهمية في حياة المسلم حيث الإستقرار العاطفي و الإنطلاق نحو تحقيق أهدافٍ أخرى سامية ترضي رب العالمين فسعى بمكرٍ و دهاءٍ لمنع أو تخريب هذا الحدث الضخم في حياة الإنسان فيقول لك :
- عليك ألا تزوج ابنك قبل أن يؤسس نفسه , بيتاً و أثاثاً و مدخولاً كافياً .
- لا تزوج ابنتك مهما كان من يطلب يدها حتى تتم دراستها العليا .
- إن تزوجت الآن قبل أن تبني نفسك جيداً فستظل تكدح طوال عمرك .
و يسعى اللعين من ناحية أخرى لتعسير الزيجات المناسبة لعلمه أنها إذا ما تمت فستكون وبالاً كبيراً عليه لما فيها من استقرار عاطفي و تنشئة جيلٍ أفضل فيبغض إليك الطرف الآخر المناسب لك و ذلك بتنشيط هواك و نفسك الأمارة بالسوء فيقول لك :
- لا تتزوج من فتيات بلدتك القرويات , ابحث عن فتاة من المدينة فهن أرقى .
- لا تزوجي ابنكِ لابنة فلانة و لا تبالي بكفاءتها لابنك , سيجد غيرها , ألا تذكرين كيف أنها لم تطلب ابنتكِ زوجة لابنها .
- كيف تزوج ابنتك لابن فلانٍ المغرور .
- إن زوجتَ ابنتكَ الطبيبة لفلان فقد لا تستطيع أن تحصل على فلس واحد منها مع أنك لست بحاجة للمال و لكنك أنت من قدمت لها حتى أصبحت كذلك .
- إياك أن تزوج ابنتك الجامعية قليلة الجمال لهذا الشاب العامل و لو كان على خلق و دين , ماذا سيقول الناس ؟
- هذا الشاب الملتزم دينياً لا يعادلكِ في الغنى , دعكِ منه .
يبدأ اللعين بالكيد لبني آدم بتوجيهه للإقتران بمن لا يوافقه حتى يعيش أيام عمره يصارع الأسى و المرارة و من ثم بعد ذلك يموت ميتة أليمة و قد فاته الكثير من رحمات ربه و تجلياته .
و من أبواب اللعين في ايقاع بني آدم في مصيدة عدم التوافق :
- أن يبني للإنسان حلماً كبيراً جميلاً من الحب بينه و بين الطرف الآخر غير المناسب له و ذلك منذ اللحظة الأولى التي يرى الواحد منهما الآخر و يستعمل لذلك سموماً فكرية و هي عبارة عن أكاذيب و وساوس كلامية هدامة فيقول لك : هذه هي الفتاة التي تبحث عنها , ألم تر كيف دق قلبك حين رأيتها , ألم تر كيف نظَرَت إليكَ نظرةً كلها إكبار , لقد وجدت فيك فارس أحلامها .
- و يقول للفتاة : هذا هو الشاب الذي سيسعدكِ , لابد أنه سيفرش لكِ الأرض وروداً و يملأ لك البيت حباً و سعادة .
- و يرغب الإنسان بالأمور المادية و الدنيوية فقط و يثنيه عن الإهتمام بالأمور الدينية أي ينشط شهوته و نفسه الأمارة بالسوء فيقول لك :
- هذا الشاب وسيم و غني .
- هذا شاب وسيم , واثق من نفسه و الفتيات يحمن حوله , لا تدعيه يفلت منك .
- بالطبع ستسعدين مع هذا الشاب , فهو غني .
- عليك بايجاد فتاة جميلة و غنية .
- هذه الفتاة ابنة عائلة ثرية .
- الفتيات الأجنبيات أجمل و أقل كلفة .
- ها هي الفتاة التي تبحث عنها , فتاة متحررة و أنيقة و ملكة في الجمال .
- و يقول لك : تزوج زميلتك الجميلة هذه و لا يردعك عن ذلك عدم التزامها بالحجاب , الحب بينكما سيحل هذه المشكلة .
- أنت عربي و الإسلام سمح و أحل لك الزواج بهذه الفتاة النصرانية الأوروبية الجميلة التي يلهف لها قلبك فلِمَ تتردد و تحرم نفسك من الحب الكبير الذي ينتظرك .
- إن تزوجتِ هذا الشيخ الكبير الثري فستصبحين ثرية و حرة بعد فترة وجيزة و ستتزوجين الشاب الذي تحبين .
- لا تفكر بترك الفتاة التي تحب و التي يرفضها أهلك بحجة عدم إلتزامها الديني و بحجة سوء منبتها و سوء أخلاق أهلها لأنك ستفقد جنة الدنيا و نعيمها .
- لا ترفضي دعوة زميلك الشاب النصراني الوسيم للعشاء , امرحي معه قليلاً ثم تزوجي من شاب مسلم .
- أنت لا تملك ما تتزوج به فلو تزوجت هذه السيدة التي تملك بيتاً و من ثم يمكنك أن تفرض عليها أن لا تخرج من دون حجاب .
- تخلص من همِّ ابنتك و زوجها لهذا الشاب و لو كان مريضاً بمرض مزمن عسير .
- زَوّج ابنتكَ لهذا الثري حتى يساعدك في إنجاز مشاريعك و لا تبالي برأي ابنتك فهي سترضى بعد ذلك .
- تزوج هذه الفتاة على أن يتزوج شقيقها شقيقتك .
- تزوج هذه الفتاة الأجنبية صورياً عدة سنوات حتى تحصل على الجنسية من هذا البلد و من ثم طلقها .
و يعظم اللعين الغرور لديك و الإستخفاف بمصير ابنتك فيقول لك :
- إياك أن تطلب موافقة ابنتك فهذا الخاطب أنت ترضاه لابنتك و أنت من يعرف مصلحتها .
يشجع اللعين الطرق الخاطئة للإقتران المقدس بين الشاب و الفتاة فيقول لك :
- صادق الفتاة التي ستصبح زوجتك لمدة عدة شهور أو ربما فترة أطول حتى تدرس أخلاقها و ذلك كي لا تقع في مشكلة عدم التوافق بينكما .
- يجب أن تكون هذه الفتاة الصغيرة لابن عمها , يتزوجان حين يكبران .
و يضرب كذلك على وتر المهر و الأثاث و التكاليف فيقول لك :
- اطلبي مبلغ كذا مهراً لابنتك و لا تقبلي زوجاً مهما كان جيداً لا يحقق لكِ ما تريدين من منزلٍ و أثاث .
- لا تقبلي أن يُقام العرس إلا في صالة كذا و الضيافة من النوع كذا .
- بدلة العرس يجب أن تكون من النوع الفاخر الغالي الثمن , ليتدبر أمر ثمنها , و هل اللواتي يلبسن البدلات الفاخرات الغاليات الثمن أحسن من ابنتكِ .
و يحاول اللعين أن يثير مشاكل شتى في فترة الخطوبة بين الشخصين المناسبين فيقول لك :
- اغضب لأتفه الأسباب منذ اللقاءات الأولى حتى تهابك خطيبتك و لا تعصي لك أمراً .
- لا تأخذ برأي خطيبتك في أي أمر كان حتى لا تظن فيك الجهل و ضعف الشخصية و حتى لا يكون لها سلطان عليك مهما كان .
- كيف خطبتَ هذه الفتاة الجامعية , لابد أن لها علاقات سابقة مع شباب في الجامعة .
- لماذا تسرعت و خطبت هذه الفتاة , أختها اجمل منها , يمكنك فسخ خطبتك من هذه الفتاة و من ثم خطبة شقيقتها .
- كيف قبلت بهذا الخطيب فهو قصير القامة , لماذا لا تتركيه و تنتظري أن يأتيك غيره .
- حظك السيء قادك لهذه الفتاة ذو الأنف الكبير , اتركها و ابحث لك عن فتاة أجمل .
- انظري إلى خطيبك كم هو سمين و لا يبالي بهذا العيب بل يستمر في تناول الطعام بشراهة , كيف ستعيشين معه العمر كله , دعيه و ليبحث لنفسه عن فتاة تتحمله ؟
- خطيبتك قليلة المعرفة و لايهمها من هذه الدنيا إلا مشاهدة التلفاز و الحديث المستمر المتواصل , ابحث لك عن واحدة غيرها و عندما تجد يمكنك ترك هذه .
- امسك يدك و لا تقدم لخطيبتك أي هدية فأنت مقبل على عرس و زواج و بحاجة لكل قرش , سيقدرون وضعك .
و يحاول اللعين أن يؤسس لصراع بين الزوجين المناسبين في فترة بعد الخطوبة فيقول لك :
- لا تقولي لخطيبك عن مرضك الجلدي فربما يتركك , عندما تتزوجان ضعيه تحت الأمر الواقع و لن يستطيع فعل شيء .
- إن أخبرت خطيبتكَ عن مرضك العصبي فستتركك فوراً و أنت لن تستطيع ايجاد فتاة أخرى بسهولة , دعها تكتشف مرضك بعد ذلك و لن تجرؤ على فعل شيء .
و يحاول اللعين ايضاً أن يجعل أطرافاً أخرى تؤثر على خطوبة الشخصين المناسبين سلباً فيقول لك :
- ألم ترى كيف نظرت إليك والدة خطيبتك عندما قلت لها أنك غير قادر على شراء الأجهزة الكهربائية من النوع الفلاني .
- أم فلان لم تأبه لابنتك و تطلبها لابنها , يجب أن تنتقمي منها و تبطلي زواج ابنها من فلانة , اعملي سحراً عند فلانة .
و يثير اللعين غيرة و حنق الآخرين كي يسببوا المشاكل في العرس فيقول لك :
- ألا تذكرين كيف تصرفت فلانة في عرس ابنكِ , كانت عابسة و كأنك قد قتلتِ لها قتيلاً , اليوم في عرس ابنتها تستطيعين الإنتقام و ذلك بتوجيه بعض الكلمات اللاذعات لها و لبعض ضيوفها .
إن العلاقة المقدسة و الرباط الرباني اللذين ينشآن بين شاب و فتاة يجب أن يبنيا على أسس صحيحة مستوحاة من الشرع الحنيف و على هذا وجب على الأهل أن يعلموا أولادهم شرع ربهم و كيفية التعامل مع الشريك الاخر و وجب أيضاً على الطرفين الشريكين أن ينهلا من علوم السماء و ذلك قبل و بعد الإرتباط حتى ينعما بالحياة الفضلى .
إن العلاقة الحميمية بين الزوجين لها فوائد لا تحصى في زيادة الألفة و المحبة و تمتين الرباط المقدس بين الشريكين و تيسير الصعوبات التي تواجهما فلذلك يسعى اللعين إلى تخريب هذه العلاقة بطرق شتى لعلمه أن فقدان هذه العلاقة الحميمية تسارع في تفكيك الأسرة و زيادة المشاكل العائلية و من ثم تدهور العلاقات الإنسانية في المجتمع و يتبع في ذلك وسائل عديدة , يقول لك :
- قبح لأولادك كل موضوع أو إشارة لها علاقة بالحميمية الخاصة بين الزوجين كي لا يتفتحوا و يفعلوا ما يغضب رب العالمين .
- إياك أن تسأل أحداً عن ليلة الدخلة فهذا شرفك .
- إن سألت أحداً عن كيفية إقامة العلاقة الحميمية ليلة الدخلة فسيعتبرونك غشيماً ساذجاً .
- لابد أنها ستكون فضيحة كبيرة إن سألت عن المشكلة التي نشأت بينك و بين شريكتك الآن في موضوع العلاقة الزوجية الخاصة بعد هذه المدة من زواجك .
- و يقول لك : كن صارماً مع زوجتك عند اللقاء الحميمي كي لا تتجرأ و تطلب منك أشياء و أشياء .
- هيا اقض تلك الشهوة بسرعة و نم لأنك تعب طوال النهار و يجب أن تستيقظ باكراً .
- عاقبيهِ و لا تسعديه عند ذلك اللقاء كي يتعلم كيف يشتري لك ما طلبتِ .
- لاداعي لأن تغتسل من رائحة العرق و نتن العمل فزوجتك تقدر ذلك و لن تتضايق عند ذلك اللقاء .
- لا حاجة لتنظيف أسنانكَ و فمك قبل ذلك اللقاء , دعها تتعود على رائحة الدخان .
- أكثري من الثوم في الطعام كي يصبح أشهى .
- و يقول لك : لا داعي للقيلولة و الإهتمام الزائد برغبات زوجك الليلية , إن كنت تعبة وقتها و لا تستطيعين تقديم ما يريده منك , اعتذري منه فهو لن يقول شيئاً .
- أنتِ لا تحتاجين أن تعتني بنفسكِ لأنك جميلة و زوجك شديد التعلق بك .
- هذا البرنامج التلفزيوني رائع , تابعيه و إن طلب زوجك منك ذلك الأمر فحددي له موعداً في يوم آخر .
- يمكنكِ طلب ذلك المبلغ الكبير ثمن الثوب الذي أعجبكِ في لحظات اللقاء الخاص بينكِ و بين زوجكِ لأنه لن يعارض حينها .
- و يحبب إليك الحرام مع شريكتك و يقول لك : جرب كذا و كن فظاً إن رفضت إعطاءك ما تريد و لا تتنازل عن طلبك .
- لِمَ تحرم نفسك من متعة كهذه , لا تتردد في فعلها و استغفر الله بعد ذلك .
- يمكنك أن تحصل على متعة عظيمة إن فعلت كذا و كذا .
- لِمَ تصبر حتى تنقضي أيام عذر زوجتك , اقبل عليها من كذا .
و يقول لك مثبطاً همتك و مبعداً إياك عن لحظات جميلة منعشة مجدِدَةٍ لحياتك تعيشها مع رفيقة دربك :
- ها أنت قد هرمتَ و كثرت همومك و ضعفت قدرتكَ على ذلك اللقاء و لم تعد صالحاً أنت و زوجك له , لا تفكر فيه بعد الآن .
- سيعيب عليكِ الناس إن رأوكِ تعتنين بنفسك و جمالكِ و أنت في هذا السن المتقدم .
- لماذا الإعتناء بالجمال في هذا العمر المتقدم و زوجكِ قد أصبح ضعيف القدرة على لقاءكِ .
- ها قد أصبحتِ عجوزاً و مضت أيام اللباس الجميل و الوجه الصبوح .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
بسومه
برونزى


نجمة المنتدى

وسامالعطاء

عدد المساهمات : 122
تاريخ التسجيل : 16/09/2012

مُساهمةموضوع: رد: غوايات الشيطان - الخطبة و الزواج   الأربعاء 25 ديسمبر - 15:13

إن العلاقة المقدسة و الرباط الرباني اللذين ينشآن بين شاب و فتاة يجب أن يبنيا على أسس صحيحة مستوحاة من الشرع الحنيف و على هذا وجب على الأهل أن يعلموا أولادهم شرع ربهم و كيفية التعامل مع الشريك الاخر و وجب أيضاً على الطرفين الشريكين أن ينهلا من علوم السماء و ذلك قبل و بعد الإرتباط حتى ينعما بالحياة الفضلى .
إن العلاقة الحميمية بين الزوجين لها فوائد لا تحصى في زيادة الألفة و المحبة و تمتين الرباط المقدس بين الشريكين و تيسير الصعوبات التي تواجهما فلذلك يسعى اللعين إلى تخريب هذه العلاقة بطرق شتى لعلمه أن فقدان هذه العلاقة الحميمية تسارع في تفكيك الأسرة و زيادة المشاكل العائلية و من ثم تدهور العلاقات الإنسانية في المجتمع و يتبع في ذلك وسائل عديدة , يقول لك :
- قبح لأولادك كل موضوع أو إشارة لها علاقة بالحميمية الخاصة بين الزوجين كي لا يتفتحوا و يفعلوا ما يغضب رب العالمين .
- إياك أن تسأل أحداً عن ليلة الدخلة فهذا شرفك .
- إن سألت أحداً عن كيفية إقامة العلاقة الحميمية ليلة الدخلة فسيعتبرونك غشيماً ساذجاً .
- لابد أنها ستكون فضيحة كبيرة إن سألت عن المشكلة التي نشأت بينك و بين شريكتك الآن في موضوع العلاقة الزوجية الخاصة بعد هذه المدة من زواجك .
- و يقول لك : كن صارماً مع زوجتك عند اللقاء الحميمي كي لا تتجرأ و تطلب منك أشياء و أشياء .
- هيا اقض تلك الشهوة بسرعة و نم لأنك تعب طوال النهار و يجب أن تستيقظ باكراً .
- عاقبيهِ و لا تسعديه عند ذلك اللقاء كي يتعلم كيف يشتري لك ما طلبتِ .
- لاداعي لأن تغتسل من رائحة العرق و نتن العمل فزوجتك تقدر ذلك و لن تتضايق عند ذلك اللقاء .
- لا حاجة لتنظيف أسنانكَ و فمك قبل ذلك اللقاء , دعها تتعود على رائحة الدخان .
- أكثري من الثوم في الطعام كي يصبح أشهى .
- و يقول لك : لا داعي للقيلولة و الإهتمام الزائد برغبات زوجك الليلية , إن كنت تعبة وقتها و لا تستطيعين تقديم ما يريده منك , اعتذري منه فهو لن يقول شيئاً .
- أنتِ لا تحتاجين أن تعتني بنفسكِ لأنك جميلة و زوجك شديد التعلق بك .
- هذا البرنامج التلفزيوني رائع , تابعيه و إن طلب زوجك منك ذلك الأمر فحددي له موعداً في يوم آخر .
- يمكنكِ طلب ذلك المبلغ الكبير ثمن الثوب الذي أعجبكِ في لحظات اللقاء الخاص بينكِ و بين زوجكِ لأنه لن يعارض حينها .
- و يحبب إليك الحرام مع شريكتك و يقول لك : جرب كذا و كن فظاً إن رفضت إعطاءك ما تريد و لا تتنازل عن طلبك .
- لِمَ تحرم نفسك من متعة كهذه , لا تتردد في فعلها و استغفر الله بعد ذلك .
- يمكنك أن تحصل على متعة عظيمة إن فعلت كذا و كذا .
- لِمَ تصبر حتى تنقضي أيام عذر زوجتك , اقبل عليها من كذا .
و يقول لك مثبطاً همتك و مبعداً إياك عن لحظات جميلة منعشة مجدِدَةٍ لحياتك تعيشها مع رفيقة دربك :
- ها أنت قد هرمتَ و كثرت همومك و ضعفت قدرتكَ على ذلك اللقاء و لم تعد صالحاً أنت و زوجك له , لا تفكر فيه بعد الآن .
- سيعيب عليكِ الناس إن رأوكِ تعتنين بنفسك و جمالكِ و أنت في هذا السن المتقدم .
- لماذا الإعتناء بالجمال في هذا العمر المتقدم و زوجكِ قد أصبح ضعيف القدرة على لقاءكِ .
- ها قد أصبحتِ عجوزاً و مضت أيام اللباس الجميل و الوجه الصبوح .
يحاول اللعين أن يثير المشاكل و الخلافات بين الزوجين بواسطة أساليب متعددة و يهدف من ذلك إلى ملىء النفوس بالبغض و الكراهية و السوداوية و عدم تفرغها لرؤية الحقائق الكونية العظيمة و المبادىء السامية و عدم صفاء القلوب لعبادة رب الأرباب و كذلك لتفريق الزوجين المناسبين عن بعضهما و ما يجر ذلك من مآس لا حصر لها ذلك لأن الإنسان لا تكمل سعادته إلا بشريك لحياته يسكن إليه و يستعمل اللعين في ذلك طرقاً عديدة منها ما يختص بالزوج و منها ما يختص بالزوجة و سنبدأ بكشف الحيل القذرة التي يسعى إليها اللعين في ما يختص بالزوج :
زرع معتقدات فاسدة , فيقول لك :
- اقطع رأس القط من ليلة العرس , ازجرها و وبخها لأتفه الأسباب , إياك ثم إياك أن تكون ليناً معها و إلا فإنها لن تهابك بل ستستصغرك و ستصبح طرطوراً (يستخدم اللعين مصطلحات عامية منحطة) .
تحقير الزوجة و عملها و الإساءة إليها و استغلالها و ظلمها و تعظيم العجب و الكبر و الغرور و الغضب و الحقد على الزوجة في نفس الزوج , فيقول لك :
- و ماذا في هذا , إن كلمتها بصوت عال أو منخفض , هل نقص منها شيئاً , ألست أنتَ سيد هذا البيت , ألست أنت الذي يتعب ليحضر المال , و أنت الذي يشقى هنا و هناك , أما زوجتك فعملها المنزلي قليل و لا يقارن بعملك المتعب , كل شيء يصل إليها , أنتَ الذي قال عنك النبي كذا و كذا و أن طاعتها لك فرض و رضاك عنها هو الذي يدخلها الجنة و إلا فالويل لها , و يقول لك أيضاً :
- ها أنت قد وصلت إلى البيت و طعامك غير جاهز , ماذا تفعل زوجتك طوال النهار , أليس من الواجب أن تضع لك الطعام فوراً , أنتَ الذي تعبت طوال النهار و هي تجلس في البيت مهملة عملها , ازجرها و أدبها .
- ما هذه المرأة التي تزوجتها , إنها غير جميلة بالقدر الذي تريد , أنت تكرهها , غِظها و قل لها أنك تريد الزواج مرة ثانية .
- حظك سيء , لقد تزوجت هذه الزوجة قليلة الجمال و في نفس الوقت فهي غبية , لا تفهم عليك ما تريد , يجب أن تكرر لها الكلام مئة مرة حتى تفهم , وبخها و لا تصمت .
و يقول لك أيضاً :
- تتحمل زوجتك طوال هذه السنين و الآن ها هي تمرض هذا المرض الطويل و ترمي ثقل المنزل و همومه عليك , هذا الذي كان ينقصك , طلقها و اخلص منها .
- زوجتك هذه نكد عليك فمنذ أن تزوجتها و هي لا تفتأ تمرض .
- انظر , لقد طلبتَ كأس شاي و لم تحضره لك للآن , تباً لها و لكسلها و لقلة احترامها لك , يبدو أنها تقصد إذلالك و عدم تنفيذ أوامرك , اصرخ عليها حتى تأتي بالشاي فوراً .
- دع زوجتك تطلب مالاً من والدتها بحجة ما .
- لا ترضى على زوجتكَ حتى تخدم و تلبي كل أوامر والدتك .
- ها هي والدتك قد مرضت , مُر زوجتك أن تخدمها و تلبي لها كل طلباتها .
و يوسوس لك اللعين حتى تجعلها كبش فداء , فيقول لك :
- لو تزوجت امرأة غير هذه لرزقك الله أطفالاً .
- زوجتك هذه لا تنجب غير البنات , اتركها و تزوج غيرها .
- لَم ترَ على وجه زوجتك هذه إلا الضيق و العَوَز و لن ترى على وجهها الغنى أبداً .
- انظر إلى مرض ابنك هذا , أليست زوجتك هي السبب لأنها لم تعتني بنفسها أثناء الحمل كما يجب .
- ما هذه الزوجة التي تورطت بها , أهلها فقراء و ليس لديهم المال الذي تريد أن يقرضوك إياه حتى تنجز مشروعك , لا تتردد في إهانتها فهي نحس عليك و اهلها منحوسون كذلك .
- لو كنت الآن عازباً ما وقعت في هذه الضائقة المالية و لكنت في بحبوحة و لتزوجت أجمل من زوجتك هذه .
- أنتَ الذي تتحمل من مديرك الكلام الجارح و لا تنبس ببنت شفة و ها هي زوجتك تطلب منك المال لشراء كذا و كذا و كأنك تجد المال في الطريق , كن صارماً معها و ازجرها زجراً شديداً بل أفرغ غضبك فيها حتى تتربى و لا تعاود طلباتها .
- ها هي زوجتك تعاود طلب المال , يبدو أنها لن تفهم , اضربها .
- ها هو ابنك قد مرض , ماذا كانت تفعل الخانم في غيابك , أليس من المفروض أن تنتبه لأولادك , هل هذا عمل صعب , هذه الحمارة , هذه الدابة , قم و اضربها ( اللعين يوسوس لك بالكلمات القذرة لتتلفظ بها) .
- يجب أن تطلق زوجتك انتقاماً من شقيقها الذي تطاول عليك .
- إن طلقت زوجتك و تركت لها الأولاد و بدأت حياة جديدة مع غيرها فإنك ستستعيد شبابك و تصبح أيامك أجمل من دون همها و هم أولادها .
يهون عليك اللعين إهمال زوجتك , فيقول لك :
- أصدقاؤك مجتمعون و يلعبون النرد , لماذا لا تقضي الليلة معهم و تسترجع أيام الشباب ؟
و يهون عليك الهروب من مسؤولياتك تجاه زوجتك و أولادك و بيتك و ينشط لديك البخل , فيقول لك :
- يبدو على زوجتك الهمّ , إن سألتها عن حالها فقد تطلب منك شيئاً , قطب حاجبيك كي لا تبادرك بشيء لا يسرك .
- لا تعطِ زوجتكَ كل المال الذي تطلب لشراء الحاجيات من السوق , دعها تدبر نفسها .
و يهون عليك واجبك التعليمي الديني تجاه زوجتك , فيقول لك :
- هل أنتَ مَن عليه أن يعلمها أمور دينها , ألا يكفيك ما لديك من أعمال .
ينشط لديك شهوة إظهار زوجتك الجميلة و الإعتزاز بها و شهوة اللقاءات و الأمسيات الزوجية المختلطة و ما يجر ذلك من ويلات على العقد المقدس , فيقول لك :
- دع زوجتك تظهر جمالها في الشارع و حيثما حلت كي تغيظ أصدقاءك و حتى يعرف الناس أي امرأة لديك .
- كم هي ممتعة تلك الأمسيات , زوجات جميلات بألبسة تقطر إغراء , مزاح و ضحك و تسلية حتى وقت متأخر .
تنشيط الغيرة الحمقاء على الزوجة و ما يجر ذلك من مشاكل و رضوض نفسية و شقاق بين الزوجين , فيقول لك :
- زوجتك جميلة و الرجال لا أمان لهم , عليك بالإنتباه و إلا سيغويها أحدهم , امنعها من الخروج , أغلق النوافذ و الأبواب , اقطع الهاتف و خذ المحمول منها .
- إياك أن تدع زوجتك تزور أهلها إلا أن تكون معها , من يدري من ستقابل و أين ستذهب إن سمحت لها بالخروج لوحدها .
- هذا الرجل الذي ينظر لزوجتك يبدو أنه يعرفها من مكان ما , ارجع فوراً إلى البيت و حقق مع زوجتك حتى تعترف لك .
تنشيط الغيرة من الزوجة و الحقد عليها و الكراهية لها فيقول لك :
- لماذا تزوجتَ زوجتكَ هذه , هي حاصلة على شهادة جامعية و أنتَ تحمل شهادة الثانوية , لابد أنها تستصغرك , انظر إليها كيف تعلم الأولاد و كأنها تقول لك أنا أفهم منك .
- إلى متى أنت ستبقى ذلك الموظف عند زوجتك الغنية , ألا يكفيك أنك أنتَ الذي تتعب و تدير لزوجتكَ أعمالها التجارية و هي التي تحصل على معظم المال من دون أي عمل و كل ذلك لأنها هي الغنية و أنت الفقير الذي تزوجتها .
- أنتَ الرجل في البيت و مع ذلك لا تستطيع أن تؤدب زوجتك كيفما تشاء و كل ذلك لأن أباها موظف كبير .
- أنتَ مكسور الجناح و ذليل لامرأتكَ و كل ذلك لأن زوجتك تربح أكثر منك شهرياً و تقوم بمعظم النفقات .
الكاتب : د.محمد رأفت أحمد عثمان
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
غوايات الشيطان - الخطبة و الزواج
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدي المركز الدولى :: ๑۩۞۩๑ (المنتديات الأسلامية๑۩۞۩๑(Islamic forums :: ๑۩۞۩๑نفحات اسلامية ๑۩۞۩๑Islamic Nfhat-
انتقل الى: