منتدي المركز الدولى




۩۞۩ منتدي المركز الدولى۩۞۩
ترحب بكم

عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول
ونحيطكم علما ان هذا المنتدى مجانى من أجلك أنت
فلا تتردد وسارع بالتسجيل و الهدف من إنشاء هذا المنتدى هو تبادل الخبرات والمعرفة المختلفة فى مناحى الحياة
أعوذ بالله من علم لاينفع شارك برد
أو أبتسانه ولاتأخذ ولا تعطى
اللهم أجعل هذا العمل فى ميزان حسناتنا
يوم العرض عليك ، لا إله إلا الله محمد رسول الله.
شكرا لكم جميعا
۩۞۩ ::ادارة
منتدي المركز الدولى ::۩۞۩


منتدي المركز الدولى،منتدي مختص بتقديم ونشر كل ما هو جديد وهادف لجميع مستخدمي الإنترنت فى كل مكان
 
الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول
Awesome Orange 
Sharp Pointer

منتدى المركز الدولى يرحب بكم أجمل الترحيب و تتمنى لك وقتا سعيدا مليئا بالحب

اللهم يا الله إجعلنا لك كما تريد وكن لنا يا الله فوق ما نريد واعنا يارب العالمين ان نفهم مرادك من كل لحظة مرت علينا أو ستمر علينا يا الله

شاطر | 
 

 السحت والبخل وشهوة جمع الاموال

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
فاروق
عضوVIP
عضوVIP


اوفياء المنتدى

وسامالعطاء

عدد المساهمات : 1445
تاريخ التسجيل : 30/10/2010

مُساهمةموضوع: السحت والبخل وشهوة جمع الاموال   الأربعاء 25 ديسمبر - 18:31

السحت والبخل وشهوة جمع الاموال

- إِنَّ الشَّيْطَانَ لَكُمْ عَدُوٌّ فَاتَّخِذُوهُ عَدُوًّا إِنَّمَا يَدْعُو حِزْبَهُ لِيَكُونُوا مِنْ أَصْحَابِ السَّعِيرِ (6) فاطر
بسم الله و الحمد لله و الصلاة و السلام على خير الخلق سيدنا محمد
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته - أخي المسلم :
المال الحرام نقمة على الإنسان لأن فيه معصية كبيرة لله عزوجل و ظلم للإنسان الآخر لذا وجب على كل واحد منا تدارس حيل اللعين في الإيقاع ببني آدم في فخاخ الكسب الحرام و إذ أحاول جاهداً في هذا البحث ذكر ما أستطيع من حيل هذا الخبيث في هذا المجال أسأل الله عزوجل أن تكون المعلومات التي أقدمها تامة الإفادة و سريعة القبول في قلوب و عقول و أفئدة كل من يقرؤها .
يحاول اللعين تجميل و تمويه صورة مال الشبهة و المال الحرام فيقول للإنسان :
- أبوك كان يساعد أخاك أكثر منك قبل مماته و الآن يجب أن تأخذ من الإرث أكثر من أخيك .
- لا تعطِ أختك حصتها من الإرث كي لا يذهب مال أبيك للصهر .
- خذ الحصة الأكبر من إرث أبيك لأنك أنت الذي تعبت معه أكثر من إخوتك .
- أنت مضطر للتسول و طلب المعونة ذلك لأنك تعيش في الأجرة و لا تستطيع توفير شيء من مهنتك التي تتعب فيها كثيراً .
و ينشط اللعين أحقاداً و كبراً في النفوس حتى تتأبى على الحق و ترفضه و بالتالي تكسب مالاً حراماً فيقول للإنسان :
- لا توافق عل قسمة إخوتك إن لم يعطوك ما تريد و لو بقي الأمر معلقاً سنوات و سنوات حتى يتأدبوا و يرضخوا للأمر .
و يرغب اللعين الكسب الحرام من الميسر و التزوير و الغش و الخداع و السرقة و الخيانة و السحر و الدجل و المطل و الرشوة و عدم أداء حقوق الآخرين و التسول غير المبرر و استغلال المناصب الحكومية و التعدي و سرقة و أكل حقوق الآخرين و مال اليتيم فيقول لك :
- عليك بالإكثار من الإتصال بالقناة التلفزيونية الفلانية كي يعظم حظك في السحب على السيارة (مَيسِر) .
- جرب حظك و اسحب ورقة يانصيب علها تصيب و تبعد عنك الفقر و تأتيك بالغنى و السعادة (مَيسِر) .
- هذا بائع يبيع منتجاً و قد جعل معه هدية غير معروفة إلا بعد الشراء و فض العلبة , لا تتردد في شراء عدداً منه عل حظك يصيب فتربح هدية كبيرة غالية الثمن (مَيسِر) .
- يمكنك تقليد هذه اللوحة العالمية و بيعها لغشيمٍ بمبلغ مغرٍ و الحصول على ربح كبير بتعب قليل (غش).
- ما عليك إلا تقليد هذا المنتج الرائج بإتقان كي تحقق مرابح كبيرة (غش) .
- خذ من قريبك هذا الذي يثق بك ديناً كبيراً و لا ترده له بحجة أن عملك لا يسير على ما يرام (خداع) .
- يمكنك أن تبيع بيتك مرة أخرى و بسعر مغر و بعد ذلك تختفي في مكان لا يستطيع ايجادك فيه الشاري الأول و ذلك قبل أن يكتشف خدعتك (خداع) .
- أعلن عن مشروع تجاري عظيم الربح و اجمع الأموال ممن يريد الدخول معك في هذا المشروع و بعد أن تأخذ الأموال منهم يمكنك الهرب (خداع) .
- يمكنك التسول و الحصول على مدخول كبير بدل أن تتعب هنا و هناك (خداع) .
- إن أردت الحصول على مبالغ كبيرة من تسولك فما عليك إلا الإدعاء بأنك يجب أن تجري عملية كبيرة (خداع).
- اجعل قدمك مضمومة تحت عباءتك حتى يظن الناظر إليك أنك مبتور الساق و لا تستطيع العمل فيجزل لك العطاء أو ضع نظارة سوداء سميكة توحي بالعمى (خداع) .
- دع فلاناً ينجز لك ما تريد حتى إذا ما أَتَمّه أعطيته جزءاً مما اتفقت معه عليه و ماطلت بالجزء الباقي (خداع و نية أكل مال الغير بدون وجه حق) .
- هذا رجل غني , راقب بيته حتى تعرف مواعيد دخوله و خروجه و أفراد عائلته و من ثم يمكنك سرقة الأشياء الغالية بدل العمل المتعب المضني هنا و هناك (لصوصية) .
- انظر , هذا حذاء جديد قد أتى به أحد المصلين , خذه و لا تتردد , لن ينتبه أحد (لصوصية) .
- يمكنك أن تنسخ ما تشاء من الإنترنت و تجعله باسمك من دون أن تستأذن أحداً و بهذا ترتقي بسرعة في طريق الشهرة و الكسب المادي (لصوصية فكرية) .
- أنزل برنامج فك شيفرة هذه القناة التلفزيونية حتى تتمكن من مشاهدة برامجها من دون أن تدفع فلساً واحداً (تعدي و سرقة حقوق الآخرين) .
- اسرق ربع الكمية المخصصة لأساس هذا البناء من الإسمنت و لا تخف لأن باقي الكمية ستكون كافية (لصوصية و خيانة).
- أنت أحد المسؤولين عن جباية التبرعات في هذا المسجد , رتب أمورك كي تسرق جزءاً من المال الذي يتبرع به المصلون فراتبك لا يكفيك (لصوصية و خيانة) .
- إن قرأت قليلاً من آيات قرآنية و لبست لباساً يوحي برجل دين مع ذقن طويلة و كلمات غير مفهومات و أعطيت زبائنك أوراقاً و شيئاً ملفوفاً فستجد السيدات قد اقتنعن بك و دفعن لك ما تريد من المال لقاء حل مشاكلهن (دجل) .
- من حقك أن تأخذ مبلغاً معيناً مقابل دينك الذي تريد أن تقرضه لفلان لأنك إذا ما قمت بتشغيله في التجارة فربما تربح أضعاف ذلك (ربا) .
- استبدل قطعة الذهب هذه التي تملك و التي عيارها 18 بقطعة أخرى عيار 21 و ادفع للصائغ الفرق (ربا) .
- استبدل هذا التمر السيء بتمر جيد و ادفع الفرق (ربا) .
- لست مضطراً لأن تعيد دينك إلى صاحبه في الوقت المحدد لذلك , استثمره و زِد في أرباحك حتى إذا طلبه اعطه (مطل) .
- لا تدفع زكاة مالك لأولئك الذين يدعون الفقر , فليشمروا عن سواعدهم و ليعملوا مثلما تعمل و عندها لن يحتاجوا أن يأخذوا من مالك الذي تعبت حتى جمعته (عدم أداء حقوق الآخرين) .
- إن تنفق على أولادك فلن تستطيع جمع المال الذي تريد , دع والدتهم تأخذ من إخوتها و تنفق عليهم (عدم أداء حقوق الآخرين) .
- لا ترجع الكتاب لصاحبه فقد نسيه على الأغلب و هو ليس بحاجة إليه و في جميع الأحوال فإن ثمنه بخس و لا قيمة له (عدم أداء حقوق الآخرين) .
- تناسي صحن جارتك و لا ترجعيه إليها لأن الواجب عرفاً أن تضعي فيه شيئاً مقابل ذلك الشيء الذي أحضرته لك و الذي لم تحبيه (عدم أداء حقوق الآخرين) .
- أنت موظف و عمال تصليح سيارات الدائرة التي تعمل بها أصدقاؤك , دعهم يصلحوا لك سيارتك الخاصة أثناء الدوام الرسمي حتى لا تضطر لدفع المال خارج دائرتك (استغلال منصب حكومي) .
- أنت مصاب بالملل في هذه الساعة من دوامك في الدائرة الحكومية و لا شيء تفعله , اتصل بأصدقائك من هاتف الدائرة حتى تطمئن عليهم عل الوقت يمضي سريعاً (استغلال منصب حكومي) .
- اذهب لتسبح قليلاً في المسبح الحكومي أثناء تواجد صديقك المشرف حتى لا تضطر لدفع رسم الدخول (التعدي على أموال الدولة + استغلال منصب حكومي) .
- خذ من إرث أخيك الصغير و وسع تجارتك و تأكد بأن أخاك لن يعرف و لن يطالبك بشيء (أكل مال اليتيم) .
- إن تحدثت مع زوجتك بشأن مؤخر صداقها فقد تطلبه الآن , تناسَ الموضوع من أصله (مطل الزوجة و محاولة أكل حقها) .
- هذه الأرض التي هي مؤخر صداق فلانة قد أصبحت تساوي الملايين و لحسن الحظ فإنها لا تملك ما يثبت أحقيتها بها إلا ورقة عادية و هكذا فيمكنكم أنتم باقي الورثة أن تفاوضوها على تقاسمها (محاولة أكل مال الغير من دون وجه حق) .
- أنت في مأزق مالي و لا حل أمامك إلا أن تبيع ذهب زوجتك من دون أن تفكر في إعادته إليها في المستقبل لأنك تنفق عليها و بالتالي فلا شيء عليك (نية أكل مال الغير من دون وجه حق) .
- لا تحضر لهذا الطبيب المبلغ الذي تبقى له منك , ألم ترى أنه ما فعل شيئاً يذكر مقابل المبلغ الذي طلبه (نية أكل مال الغير من دون وجه حق) .
- دع تاجر الجملة الفلاني يثق بك حتى إذا ما اشتريت منه بضاعة بمبلغ كبير بالدين تجاهلته و لم تعطه شيئاً (نية أكل مال الغير من دون وجه حق) .
- إن تصلح رشح الماء من بيتك على جيرانك فسيكلفك مبلغاً معيناً يذهب هباء بدل ادخاره , تجاهل الأمر و ليتحمل جيرانك (عدم إخراج ما يجب إخراجه) .
و يقول لعامل تصليحات الأجهزة المختلفة : عند تصليحك للجهاز ضع قطعة مستعملة و خذ ثمن قطعة جديدة و إن استطعت أن تستبدل القطع الجديدة و تضع قطعاً مستعملة بدل منها فذلك أفضل كي يخرب الجهاز بسرعة و يضطر صاحبه أن يلجأ إليك كي تصلحه له (غش و خيانة) .
و يقول للطالب و التلميذ : قدم الهدية تلو الهدية لمدرسك حتى يهتم بك (رشوة) .
إن أبواب الكسب الحرام كثيرة و قد فصلت عدداً كبيراً منها في مقالاتي التالية :
غوايات الشيطان – موظفون
غوايات الشيطان – طب
غوايات الشيطان – تجارة
غوايات الشيطان – مهن أخرى
- أخي المسلم : فكر كثيراً قبل أن تملأ قلبك بحب المال لأنك إذا فعلت فإنك تنمي شهوة أشبه ما تكون بالوحش المخيف الذي لا يترك صاحبه إلا و قد قضى عليه و هذا ما يريده اللعين و يسعى إليه حتى إذا ما تمكنت منك الشهوة أصبح من الصعب الفكاك و الخلاص منها و يبدأ عندها من وقع تحت تأثيرها بالبحث عن غذاءٍ لهذه الشهوة المخيفة من حلال و حرام و ما على اللعين إلا أن يذكره حينها بما عليه فعله أما ذاك الذي انتبه لمخاطر هذه الشهوة و جاهد نفسه كي تتروض في بوتقة الإيمان و فيما يرضي الله عزوجل فإن اللعين لا يجد سبيلاً إليه مهما ألبس حيله لباس التقى و الحلال .

- وَتَرَى كَثِيرًا مِنْهُمْ يُسَارِعُونَ فِي الْإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ وَأَكْلِهِمُ السُّحْتَ لَبِئْسَ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ (62) المائدة
- وَلَا تَأْكُلُوا أَمْوَالَكُمْ بَيْنَكُمْ بِالْبَاطِلِ وَتُدْلُوا بِهَا إِلَى الْحُكَّامِ لِتَأْكُلُوا فَرِيقًا مِنْ أَمْوَالِ النَّاسِ بِالْإِثْمِ وَأَنْتُمْ تَعْلَمُونَ (188) البقرة
- الَّذِينَ يَأْكُلُونَ الرِّبَا لَا يَقُومُونَ إِلَّا كَمَا يَقُومُ الَّذِي يَتَخَبَّطُهُ الشَّيْطَانُ مِنَ الْمَسِّ ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ قَالُوا إِنَّمَا الْبَيْعُ مِثْلُ الرِّبَا وَأَحَلَّ اللَّهُ الْبَيْعَ وَحَرَّمَ الرِّبَا فَمَنْ جَاءَهُ مَوْعِظَةٌ مِنْ رَبِّهِ فَانْتَهَى فَلَهُ مَا سَلَفَ وَأَمْرُهُ إِلَى اللَّهِ وَمَنْ عَادَ فَأُولَئِكَ أَصْحَابُ النَّارِ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ (275) البقرة
- يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا إِنَّمَا الْخَمْرُ وَالْمَيْسِرُ وَالْأَنْصَابُ وَالْأَزْلَامُ رِجْسٌ مِنْ عَمَلِ الشَّيْطَانِ فَاجْتَنِبُوهُ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ (90) المائدة

الآيات القرآنية مكتوبة بقراءة حفص عن عاصم من موقع عبد الدائم الكحيل



‗۩‗°¨_‗ـ المصدر:منتدي المركز الدولى ـ‗_¨°‗۩‗








الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
فاروق
عضوVIP
عضوVIP


اوفياء المنتدى

وسامالعطاء

عدد المساهمات : 1445
تاريخ التسجيل : 30/10/2010

مُساهمةموضوع: رد: السحت والبخل وشهوة جمع الاموال   الأربعاء 25 ديسمبر - 18:32

ثانيا البخل

لقد تعددت الآيات في القرآن الكريم و التي تحثنا على إنفاق الأموال و هذا إن دل فإنما يدل على أهمية هذا الأمر الرباني في حياة و معيشة المسلم و بما أن اللعين الخبيث لا يريد لك أيها المسلم أن تسعد في الدنيا و الآخرة فكان لابد له من أن يُعمل عقله كي يصدك عن تنفيذ ما أمرك به ربك أو أن يجعل إنفاقك في غير السبيل الذي ارتضاه لك الباري جل و علا , تارة بالبخل و تارة بالإسراف و ثالثة في إنفاق الأموال في غير مرضاة الله عزوجل ذلك لأن بذل المال في الإسلام قد ضُبِط بضوابط شرعية بَيّنها لنا ربنا عزوجل و كذلك نبيه صلى الله عليه و سلم .
البخل خُلُق مذموم يحبه اللعين الخبيث فيك و يجرك إليه و يشجعك على العمل به ذلك لأن صاحبه بعيد عن الله عزوجل و بعيد عن الناس , فيقول لك :
- إن تنفق تفقر و تصبح ذليلاً , أمسك يدك و لا تخرج المال إلا للحالات الضرورية جداً .
- لن تصبح غنياً و تتمتع بطيبات الدنيا إن لم تمسك يدك بشكل شديد .
-كن شديد الحذر عند إنفاق المال , ألم تر كيف قلّ ادخارك الشهر الماضي .
- لا تعطِ أحداً فلساً واحداً لأنك إن تمرض أو تحتاج مالاً فلن يعطيك أحد شيئاً .
- لا تعطِ أحداً شيئاً , ألا تذكر أيام فقرك كيف كانت شديدة الصعوبة .
- ها قد أنفقت على فلان و فلان و لم تحصل منهم على شيء , ليكن هذا درس لك كي تتعلم أن لا تعطي أحداً شيئاً من دون مقابل .
- ازجر ابنك و اتهمه بأنه السبب وراء فقره حتى لا يجرؤ أن يطلب منك أي مساعدة .
- ازجر كل من يطلب منك فلساً واحداً حتى لا يجرؤ أن يعيد الكرة , من سيعوضك ما تنفق هنا و هناك ؟
- إياك أن تتعجل و تعطي مالاً لشقيقتك الأرملة فمدخولك لا يكاد يكفيك أنت و عائلتك .
- لا تعطِ هذا السائل أي فلس , ألا ترى أنه لا يشكو من شيء و أنه يضحك على الناس , إن أعطيته ستعوده الكسل .
- لا تكرم ضيوفك حتى لا يعاودوا الكرة و خاصة أنهم يعلمون أنك ميسور الحال .
- اشكُ الفقر و الحاجة باستمرار حتى لا يعلم أحد بغناك فيستدين منك .
- كن ذكياً و تجاهل فاتورة الحساب و دع أصدقاءك يدفعوها .
- لماذا عليك دعم المؤسسات و الجمعيات الخيرية و المنظمات التي تجاهد في سبيل الله , أنت لست ميسوراً لتفعل ذلك , دع الأغنياء هم الذين يقومون بهذا .
- لِمَ عليك التبرع لهذه الجمعيات الإنسانية و تلك المنظمات المجاهدة في سبيل الله و أنت لا تعرف إن كانت هذه التبرعات تذهب لمستحقيها .
- أمسك يدك و كفاك ما أنفقت على أقاربك و جيرانك و معارفك الفقراء فحركة السوق بطيئة بعض الشيء و يمكن أن تقع في مأزق مالي إن استمريت في إنفاق المال عليهم .
- لا تكن كريماً مع الفقراء الذين تعرف فربما وجدت نفسك فجأة بحاجة إليهم مالياً بعد أن كنت أنت السيد المتفضل و لا تنس أنك يجب أن تكون متميزاً عنهم باستمرار و أن يكون الفارق المادي بينك و بينهم واضح جلي حتى يستمروا في احترامك و التذلل إليك و تعظيمك .
- لا تقدم لأقاربك الفقراء هدايا معتبرة بمناسبة ولادة طفل لهم أو زواج ابن لهم و قدم لهم هدايا متواضعة بدلاً من ذلك لأنهم لن يستطيعوا مكافأتك عند حدوث مناسبة لديك و كي لا تجرح مشاعرهم و يشعروا بالفرق بينك و بينهم .
- لا توسع على أهل بيتك كي لا يطمعوا فيك , هم يتمتعون بمالك و أنت الذي تشقى بتحصيله .

- الشَّيْطَانُ يَعِدُكُمُ الْفَقْرَ وَيَأْمُرُكُمْ بِالْفَحْشَاءِ وَاللَّهُ يَعِدُكُمْ مَغْفِرَةً مِنْهُ وَفَضْلًا وَاللَّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ (268) البقرة
- هَاأَنْتُمْ هَؤُلَاءِ تُدْعَوْنَ لِتُنْفِقُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ فَمِنْكُمْ مَنْ يَبْخَلُ وَمَنْ يَبْخَلْ فَإِنَّمَا يَبْخَلُ عَنْ نَفْسِهِ وَاللَّهُ الْغَنِيُّ وَأَنْتُمُ الْفُقَرَاءُ وَإِنْ تَتَوَلَّوْا يَسْتَبْدِلْ قَوْمًا غَيْرَكُمْ ثُمَّ لَا يَكُونُوا أَمْثَالَكُمْ (38) محمد
- وَلَا تَجْعَلْ يَدَكَ مَغْلُولَةً إِلَى عُنُقِكَ وَلَا تَبْسُطْهَا كُلَّ الْبَسْطِ فَتَقْعُدَ مَلُومًا مَحْسُورًا (29) إِنَّ رَبَّكَ يَبْسُطُ الرِّزْقَ لِمَنْ يَشَاءُ وَيَقْدِرُ إِنَّهُ كَانَ بِعِبَادِهِ خَبِيرًا بَصِيرًا (30) وَلَا تَقْتُلُوا أَوْلَادَكُمْ خَشْيَةَ إِمْلَاقٍ نَحْنُ نَرْزُقُهُمْ وَإِيَّاكُمْ إِنَّ قَتْلَهُمْ كَانَ خِطْئًا كَبِيرًا (31) الإسراء
- قُلْ لِعِبَادِيَ الَّذِينَ آَمَنُوا يُقِيمُوا الصَّلَاةَ وَيُنْفِقُوا مِمَّا رَزَقْنَاهُمْ سِرًّا وَعَلَانِيَةً مِنْ قَبْلِ أَنْ يَأْتِيَ يَوْمٌ لَا بَيْعٌ فِيهِ وَلَا خِلَالٌ (31) ابراهيم
- وَمَا لَكُمْ أَلَّا تُنْفِقُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَلِلَّهِ مِيرَاثُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ لَا يَسْتَوِي مِنْكُمْ مَنْ أَنْفَقَ مِنْ قَبْلِ الْفَتْحِ وَقَاتَلَ أُولَئِكَ أَعْظَمُ دَرَجَةً مِنَ الَّذِينَ أَنْفَقُوا مِنْ بَعْدُ وَقَاتَلُوا وَكُلًّا وَعَدَ اللَّهُ الْحُسْنَى وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيرٌ (10) الحديد
- ضَرَبَ اللَّهُ مَثَلًا عَبْدًا مَمْلُوكًا لَا يَقْدِرُ عَلَى شَيْءٍ وَمَنْ رَزَقْنَاهُ مِنَّا رِزْقًا حَسَنًا فَهُوَ يُنْفِقُ مِنْهُ سِرًّا وَجَهْرًا هَلْ يَسْتَوُونَ الْحَمْدُ لِلَّهِ بَلْ أَكْثَرُهُمْ لَا يَعْلَمُونَ (75) النحل
- تَتَجَافَى جُنُوبُهُمْ عَنِ الْمَضَاجِعِ يَدْعُونَ رَبَّهُمْ خَوْفًا وَطَمَعًا وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنْفِقُونَ (16) السجدة

- الآيات القرآنية مكتوبة بقراءة حفص عن عاصم من موقع عبد الدائم الكحيل



‗۩‗°¨_‗ـ المصدر:منتدي المركز الدولى ـ‗_¨°‗۩‗








الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
فاروق
عضوVIP
عضوVIP


اوفياء المنتدى

وسامالعطاء

عدد المساهمات : 1445
تاريخ التسجيل : 30/10/2010

مُساهمةموضوع: رد: السحت والبخل وشهوة جمع الاموال   الأربعاء 25 ديسمبر - 18:33

ثالثا شهوة الأموال

- إِنَّ الشَّيْطَانَ لَكُمْ عَدُوٌّ فَاتَّخِذُوهُ عَدُوًّا إِنَّمَا يَدْعُو حِزْبَهُ لِيَكُونُوا مِنْ أَصْحَابِ السَّعِيرِ (6) فاطر
- الشَّيْطَانُ يَعِدُكُمُ الْفَقْرَ وَيَأْمُرُكُمْ بِالْفَحْشَاءِ وَاللَّهُ يَعِدُكُمْ مَغْفِرَةً مِنْهُ وَفَضْلًا وَاللَّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ (268) البقرة
يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا لَا تَأْكُلُوا أَمْوَالَكُمْ بَيْنَكُمْ بِالْبَاطِلِ إِلَّا أَنْ تَكُونَ تِجَارَةً عَنْ تَرَاضٍ مِنْكُمْ وَلَا تَقْتُلُوا أَنْفُسَكُمْ إِنَّ اللَّهَ كَانَ بِكُمْ رَحِيمًا (29) وَمَنْ يَفْعَلْ ذَلِكَ عُدْوَانًا وَظُلْمًا فَسَوْفَ نُصْلِيهِ نَارًا وَكَانَ ذَلِكَ عَلَى اللَّهِ يَسِيرًا (30) النساء
بسم الله و الحمد لله و الصلاة و السلام على خير الخلق سيدنا محمد
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته - أخي المسلم :
الذهب و الفضة و الألماس و العقارات و الشركات و الدولارات .... كلها أشكال مختلفة لشيء واحد : المال .
المال , هذا الإسم الذي يجذبنا كلنا له , يغرينا باقتنائه , يفتننا بحبه و كم في حبه ذبح الأخ أخاه و الأب ابنه و الزوج زوجه .
المال , هذا العزيز الطاغي , عزيز في قلوبنا , يحرقها في حبه و نحرق من أجله بلاداً و عباداً , طاغٍ على عقولنا فكأنه السحر أم هو الهوس و الجنون .
ما أعظمك يا سيدي يا رسول الله صلى الله عليك وسلم , ما استطاع المال و لا جباله أن تؤثر فيك طرفة عين و لا أقل و لا أكثر من ذلك و ما أعظم الفارق بيننا و بينك و نحن الذين نصحو على ذكره و ننام على عشقه .
أحبتي في الله
ينشط اللعين حب المال عند الإنسان حتى إذا ما تمكن منه ذلك سعى لكسب المال من حلال أو حرام فظلم فلاناً و فلاناً و أضاع الكثير من الأشياء المهمة في حياته و على رأسها عبادة الرب الذي خلقه , يقول اللعين :
- إن لم تحصل على مالٍ كثير فلن تكون سعيداً .
- لن تكون محترماً إن كنت فقيراً و ليس لديك المال الكثير .
- الكل يشمئز منك لأنك فقير , لو كنت غنياً لتغيرت نظراتهم و تصرفاتهم معك و لوضعوك على الرأس .
- بما أنك لا تملك سوى 50 مليوناً فعليك أن تعمل بجد أكثر حتى تسبق قريبك فلاناً الذي يملك مئتي مليوناً .
- آهٍ ما أجمل هذه العربة (السيارة) , هيا اجمع ثمنها و اركبها و عش حياة جميلة .
- لو معك المال الكافي لتزوجت من تلك الفاتنة .
- أنت لا توفر من مدخولك السنوي شيئاً و ابنك يكبر أمامك و ما هي إلا عدة سنين حتى يبلغ سن الزواج , ماذا ستفعل حينها ؟
- إلى متى ستعمل في هذا المخزن الصغير , يجب أن تجمع المال كي تنشأ شركة كبيرة و تربح أموالاً كثيرة و عندها ستشعر بطعم السعادة الحقيقية .
- انظر إلى هذا البيت الفاخر , متى سيكون لديك مثيلاً له .
- تشتري ثيابك من المحلات العادية و آخرون يلبسون الثياب الفاخرة من أرقى المحلات , ما يفرقون عنك , لم لا تكون مثلهم .
- منذ كذا و كذا سنة و أنت تأكل من هذا الطعام الشعبي , لو كان معك مال لأكلت الوجبات الدسمة الشهية .
- أنت محروم , غيرك يبني البناء تلو البناء و يربح من ذلك الكثير الكثير و ما ذلك إلا لأن لديه مال .
- هذا رجل لا يفقه شيئاً و مع ذلك فهو يركب أجمل السيارات .
- أنت الذي كنت أفضل تلميذ في الصف تعيش في بيت للأجرة و ذاك الذي كان كسولاً أصبح لديه شركة و أموالاً .
- كيف ستواجه أقاربك الأغنياء و أنت الفقير الوحيد بينهم .
- أنت لم تذق فاكهة منذ كذا و كذا و كل ذلك لأن ليس لديك مال .
- ابنك يذوي أمامك لأنه ليس لديك المال لتذهب للطبيب كي يعالجه .
- أخوك لديه المال الكثير و أنت ليس لديك شيئاً بالمقارنة معه , كيف سيبدو ابنك أمام ابنه ؟
- انظر إلى ابن عمك يهزأ بك و يسخر منك لأنك تلبس ثياباً قديمة و تعيش في بيت متواضع جداً .
- لو كنت غنياً لطرق بابك عشرات الشباب يطلبون يد ابنتك .
- لقد كنت أذكى تلميذ في المدرسة و لكن الفقر حرمك من الإستمرار في الدراسة و أن تصبح غنياً مرفهاً بدل الشقاء الذي تعاني منه اليوم .
- انظر إلى زملائك في الكلية ينفقون الأموال هنا و هناك و أنت لا تجد ثمن تذكرة الحافلة العمومية , يا لك من تعيس بائس .
- قريبك فلان لديه متجر ضخم جميل يدر عليه الآلاف يومياً و أنت بالكاد تكسب مصروف يومك , إلى متى ستستمر حياتك هكذا ؟
- فلان يجدد سيارته كل حين و أنت لا تجد ما تأكل , وضعك لا يطاق .
- انظر إلى جارك , يذهب في رحلة استجمام هو و عائلته و أنت لا تعرف سوى عملك و بيتك , لو كان معك مال لتنفست قليلاً و أرحت أعصابك هنا و هناك .
- لو كان معك مال لاشتريت مدفأة و وقوداً تدرأ بهما البرد الذي يكاد يقضي عليك .
- اجمع المال حتى تشتري مكيفاً يخفف عنك لهيب الصيف .
- أنت شاب و تستطيع تحمل مشاق العمل الذي تقوم به و لكن ليس إذا ما كبرت و هرمت فلذلك عليك أن تجمع المال و بسرعة قبل فوات الأوان .
اعلم أخي المسلم أن ما أصابك لم يكن ليخطئك و ما أخطأك ما كان ليصيبك و أن الفقر و الغنى بيد الله عزوجل و كلاهما امتحان و ابتلاء من رب عليم و أن فتنة و بلاء الغنى قد يكون أشد على الإنسان من بلاء و فتنة الفقر و أن حساب الغني أطول من حساب الفقير و أن انشغال الغني بماله يؤدي في كثير من الأحيان إلى انصرافه عن أشياء أهم حتى إذا ما ترك ماله و ذهب إلى دار الآخرة تمنى لو رجع و شغل نفسه بغير المال .
و لا تقل يا أخي لو فعلت كذا لكنت غنياً بل قل قدر الله و ما شاء فعل و كل شيء لديه بحكمة بالغة و اعلم يا أخي أن ربك عليم بما يصلحك , خبير بدقائق الأمور , محيط لا تفوته فائتة و اعلم كذلك أن البلاء إن لم يأتك من ناحية الفقر فقد يأتيك من نواح أشد عليك مثل المرض و الحبس و غير ذلك .
و اعلم أن الفقر و الغنى الحقيقيين هما في القلب و ليسا في اليد و كم من غني اليد فقيرِ القلب ضعيفٍ ذليل تقتله شهوته و كم من فقير اليد غني القلب عزيز النفس ينام كملك غير متوّج و يعيش سيداً لا ينازعه أحد و لا تذله شهوة و اعلم كذلك يا أخي أن عليك العمل في كسب المال بما يرضي الله عزوجل متجنباً الكسل و التواكل و منفقاً إياه فيما يرضيه سبحانه .

- الآيات القرآنية مكتوبة بقراءة حفص عن عاصم من موقع عبد الدائم الكحيل



‗۩‗°¨_‗ـ المصدر:منتدي المركز الدولى ـ‗_¨°‗۩‗








الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
السحت والبخل وشهوة جمع الاموال
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدي المركز الدولى :: ๑۩۞۩๑ (المنتديات الأسلامية๑۩۞۩๑(Islamic forums :: ๑۩۞۩๑نفحات اسلامية ๑۩۞۩๑Islamic Nfhat-
انتقل الى: