منتدي المركز الدولى




۩۞۩ منتدي المركز الدولى۩۞۩
ترحب بكم

عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول
ونحيطكم علما ان هذا المنتدى مجانى من أجلك أنت
فلا تتردد وسارع بالتسجيل و الهدف من إنشاء هذا المنتدى هو تبادل الخبرات والمعرفة المختلفة فى مناحى الحياة
أعوذ بالله من علم لاينفع شارك برد
أو أبتسانه ولاتأخذ ولا تعطى
اللهم أجعل هذا العمل فى ميزان حسناتنا
يوم العرض عليك ، لا إله إلا الله محمد رسول الله.
شكرا لكم جميعا
۩۞۩ ::ادارة
منتدي المركز الدولى ::۩۞۩


منتدي المركز الدولى،منتدي مختص بتقديم ونشر كل ما هو جديد وهادف لجميع مستخدمي الإنترنت فى كل مكان
 
الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول
Awesome Orange 
Sharp Pointer

منتدى المركز الدولى يرحب بكم أجمل الترحيب و تتمنى لك وقتا سعيدا مليئا بالحب

اللهم يا الله إجعلنا لك كما تريد وكن لنا يا الله فوق ما نريد واعنا يارب العالمين ان نفهم مرادك من كل لحظة مرت علينا أو ستمر علينا يا الله

شاطر | 
 

  مَن دُفن في مصر من الصحابة و التابعين رضي الله عنهم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
abolly
عضو جديد
عضو جديد


عدد المساهمات : 20
تاريخ التسجيل : 13/04/2013

مُساهمةموضوع: مَن دُفن في مصر من الصحابة و التابعين رضي الله عنهم   الثلاثاء 31 ديسمبر - 19:48


 مَن دُفن في مصر من الصحابة و التابعين رضي الله عنهم

اولا :
عمرو بن العاص بن وائل القرشي السهمي


اشهر من كان بمصر من الصحابة. تولى إمرة مصر إلى ان توفي بها سنة43هـ و دفن بقرافة المقطم بالقاهرة

و يُختَلَف في تحديد او تعيين مكان قبر عمرو بن العاص بالقرافة
و قال السخاوي : ((توفي بمصر و دفن بالقرافة . و اُختُلِف في قبره ، قال بعضهم انه دفن في تربة عقبة بن عامر الجهني و قيل هما في قبر واحد و قال بعضهم إنه على طريق الحاج و طريق الحاج كانت من الفج ، و قيل انه القبر الكبير غربي قبر الإمام الشافعي و هو يعرَف بمقابر قريش و هو الآن مجاور لقبر محمد بن نافع الهاشمي المقدم ذكره . و قيل انه شرقي مشهد السيدة آمنة بنت موسى الكاظم و قيل انه القبر المعروف بقبر القاضي قيس السهمي و هذا المكان مبارك)) . و باقي ترجمته بصفحة 197 من تحفة الاحباب فراجعها و لم نذكر هنا الا الكلام عن قبره لتقدُّم الكلام عن ترجمته


و قال محمد فتحي أبو بكر بهامش مرشد الزوار : ((و عن وفاته قال ابن الجوزي : انه دفن بالمقطم في ناحية الفج ، و كان طريق الناس الى الحجاز . و في وفيات الاعيان ج7 ص215 اقتصر على أنه دفن بسفح المقطم و لم يحدد المكان الذي دفن فيه من هذا السفح . و في كتاب كنز الجوهر في تايخ الازهر ص15 ذُكر أنه مدفون بحوش أبي علي بقرب الامام الليث . و في كتاب عمرو بن العاص لعبده صابر ص124 أن عمرو بن العاص دفن بجوار المقطم قريبا من قبر الإمام الشافعي في مكان لا يزال مجهولا الى الآن))


و قال عباس محمود العقاد في كتابه عمرو بن العاص - طبعة نهضة مصر - ص 179 : ((و كانت وفاته ليلة عيد الفطر سنة ثلاث و اربعين للهجرة فدفن بجوار المقطم عند ضريح الامام الشافعي القائم حتى الآن))


و قال ابن عبد البر : ((دفن بالمقطم من ناحية الفتح))


و قال الموفق بن عثمان : ((دفن بالمقطم من ناحية الفج و كان طريق الناس يومئذ الى الحجاز فأحب ان يدعو له كل من يمر عليه)) و كذا قال ابن عبد الحكم عن ابن عفير و السيوطي بحسن المحاضرة و بدر السحابة . و نقل عن محمد بن جعفر القضاعي : ((ضريح عمرو بن العاص رضي الله عنه : ذكر قوم انه غربي الخندق ، و شرق المشهد))

قال ابن تغري بردي بالنجوم الزاهرة : ((و قال الشيخ الموفق بن عثمان في تاريخه المرشد ناقلا عن حرملة من أصحاب الشافعي : إن البقعة التي دفن فيها عقبة - بن عامر - بها ايضا قبر عمرو بن العاص و قبر ابي بصرة الصحابيين تحويهم القبة التي هدمها صلاح الدين يوسف بن ايوب ثم بناها البناء المعهود الآن)) . و قيل ان المقصود من دفن هؤلاء الثلاث صحابة بجانب بعضهم اي قرب مواقع بعضهم و ليس بجانب بعضهم ، ففي قرافة المقطم ثلاث اضرحة بأماكن مختلفة متقاربة المواقع : ضريح عمرو بن العاص و ضريح عقبة بن عامر و ضريح ابي ذر الغفاري و كلهم بجوار الامام الشافعي . و هذا الضريح الشهير بابي ذر هو نفسه ابي بصرة لكن حرّف العوامّ اسمه . و لا يصح ذلك

و الأشهر أن عمرو بن العاص دفن قرب الامام الشافعي و هو ايضا قرب الامام الليث حيث ضريح عمرو الآن

و الله أعلم بمكان قبره الصحيح بالقرافة ، رضي الله تعالى عنه و عن الصحابة اجمعين


و اما عن خطته بمصر ، فقال ابن عبد الحكم : ((اختط عمرو بن العاص داره التي هي له اليوم عند باب المسجد بينهما الطريق وداره الأخرى اللاصقة إلى جنبها)) و هذا المسجد هو نفسه جامع عمرو بن العاص حاليا بالفسطاط بمصر القديمة بالقاهرة ، و بنفس الجامع ضريح يُزار يعتقد العامة انه قبر لعمرو بن العاص رضي الله عنه ، و هذا خطأ في شدة الجهل ، لأن هذا الضريح قيل انه يرجع الى ابنه عبد الله و ليس ابيه عمرو ، و هذا ايضاً لا يصح ، لأن موقع او مكان هذا الضريح أصلا على الصحيح كان موضع بيت عمرو بن العاص رضي الله عنه أو خطته التي ذكرها ابن عبد الحكم . و قد كان في السابق ايام عمرو بن العاص الجامع بحجم صغير فكان البيت الى جانبه في الخارج ، لكن مع تقدم الزمن اتسعت بقعة الجامع و تطورت فدخل في حوزته او من ضمنه موضع بيت عمرو بن العاص رضي الله عنه الذي شاع بالخطأ انه مكان قبر ابنه عبد الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
abolly
عضو جديد
عضو جديد


عدد المساهمات : 20
تاريخ التسجيل : 13/04/2013

مُساهمةموضوع: رد: مَن دُفن في مصر من الصحابة و التابعين رضي الله عنهم   الثلاثاء 31 ديسمبر - 19:51


عقبة بن عامر الجهني

صحابي مات بمصر سنة58هـ و دفن بقرافة المقطم بالقاهرة ايضا ، و ضريحه مشهور يُزار الى الان عند جامعه بالقرافة و هو قرب الامام الشافعي




صورة حديثة لضريح عقبة بن عامر من الداخل :




حُميل "أبي بصرة" بن بصرة بن "أبي بصرة" الغفاري

قال ابن حجر : ((قال ابن يونس : شهد فتح مصر واختط بها ومات بها ودفن في مقبرتها))
قال السيوطي بدر السحابة : ((و كانت وفاته بمصر و دفن بالمقطم . قاله ابن سعد))
و قال موفق الدين بن عثمان بكتاب مرشد الزوار : ((سكن ابو بصرة الحجاز ثم تحول الى مصر فمات بها و دفن بالمقطم)) . و باقي ترجمته في ص152-153 فراجعها
و ذكر الإمام السخاوي بتحفة الاحباب أن بآخر درب او حارة البقالين قرب ضريح ابي ذر قبر منسوب لأبي بصرة الغفاري رضي الله عنه و الله أعلم . قال السخاوي : ((و قد ذكر شهاب الدين احمد بن معين بن علي المصري المعروف بالادمى ان بطريق مصر قبورا كثيرة باسماء الصحابة منها ما هو معروف و منها ما هو مجهول و اذا وصلت هذا الطريق فابدا بالزيارة من الخط المنسوب الى ابي ذر المقدم ذكره و منه الى خوخة جوسق)) ...إلى أن قال : ((و بدرب البقالين قبر ... فذكر منهم : و ابو بصرة الغفاري اخر حارة درب البقالين))
و قال السخاوي ص121 : (و قيل أن أبا بصرة الغفاري مدفون بالمشهد الذي يُقال ان فيه أبا ذر الغفاري و هذا غير صحيح و إنما يُقال أنه مع سيدي عقبة بن عامر الجهني))

*****
صورة الضريح التذكاري المنسوب لأبي ذر الغفاري بالقرافة ، و الذي يُقال بأنه على حقيقته قبر ابي بصرة الغفاري و ليس أبي ذر الغفاري ، لكن حرّف اسمه العامّة :


و دفن بمصر ايضا من الصحابة :

قيس بن أبي العاص القرشي السهمي (مات بمصر سنة23هـ . و هو أول قاضى بمصر في الاسلام)
عبد الله بن حذافة القرشي السهمي (مات بمصر سنة33هـ و دفن بقرافة المقطم)
خارجة بن حذافة القرشي العدوي (قُـتِـلَ بمصر سنة40هـ و قبره بقرافة المقطم)
ابن سندر الرومي مولى جذام (نزل مصر في خلافة عمر بن الخطاب ، و عاش بها إلى ان مات و دفن بها في ولاية عبد العزبز بن مروان)



جابر بن اسامة الجهني ، ابي سعاد . (صحابي نزل مصر و مات بها)

المهاجر مولى ام سلمة . قال ابن حجر : ((صحب النبي صلى الله عليه وسلم وخدمه وشهد فتح مصر واختط بها ثم تحول إلى طحا فسكنها إلى أن مات . ذكره أبو سعيد بن يونس)) . قال السيوطي : ((قال ابن الربيع : دخل مصر، وسكن الصعيد)) . و تقع طحا - بمركز سمالوط - في محافظة المنيا من أرض الصعيد المصري

هبيب بن مغفل الغفاري (صحابي شهد فتح مصر و اعتزل الفتنة بوادي هبيب او وادي النطرون بالبحيرة غرب مصر و عاش به الى ان مات)

كثير بن ابي كثير الأزدي (صحابي ذكره ابن اياس فيمن مات و دفن بقرافة المقطم من الصحابة)

جبلة بن عمرو بن ثعلبة الأنصاري

تميم بن اياس بن بكير الليثي (استشهد بفتح مصر سنة23هـ)

برتا بن الاسود بن عبد شمس القضاعي (استشهد يوم فتح الاسكندرية)

عقبة بن كريم الانصاري

المستورد بن شداد القرشي الفهري

و دفن ايضا بمصر :
كعب بن يسار بن ضنة العبسي

و كعب بن عدي التنوخي (قال الزركلي : "شهد فتح مصر، واختط بها، ومات فيها" و ذكر وفاته سنة26هـ تقريباً)

و نبيط بن شريط
قال السخاوي : ((قبور الجيزة المقابلة لمدينة الفسطاط : و أما قبور الجيزة التي في البر الغربي من النيل مقابل مدينة فسطاط مصر فيقال ان بها قبر الشهيد كعب بن يسار بن ضنة العبسي قيل انه ولى قضاء مصر أياما و قيل لم يرضى بالولاية و بها قبر كعب بن عدي المنوفي الجيزي كان من العباد شهد فتح مصر و قيل ان بها قبر نبيط بن شريط قال المنذري انه مات بالجيزة))
و يُعرَف قبر الصحابي كعب بن يسار بن ضنة العبسي حاليا بأسم كعب الاحبار كما يسميه العامة او كما هو مشهور بذلك و هو غير قبر التابعي كعب الأحبار دفين حمص بسوريا
كما دفن بتربة كعب بن يسار جماعة من العلماء و الصالحين أيضا ذكرهم السخاوي و لم نذكرهم لعدم الإطناب و الإطالة"راجعها في ص136"
عبد الله بن الحارث بن جزء الزبيدي المذحجي
عمّر عبد الله بن الحارث بمصر عُمرا طويلا إلى أن عمي بآخر حياته و مات بها بقرية صفط القدور أو قرنفيل "صفط تراب حاليا" التابعة للمحلة الكبرى بمحافظة الغربية و نُقل جثمانه فدفن بقرافة المقطم بالقاهرة . قال ابن الأثير : ((سكن مصر وتوفي بها بعد أن عمر طويلا)) . و كان آخر من مات بمصر من الصحابة رضوان الله عليهم أجمعين . و يُختلف في سنة وفاته ، فقيل سنة85هـ و قيل86هـ و قيل87هـ و قيل88هـ ، و الأصح أنه مات سنة86هـ كما قال الذهبي بالسير
قال موفق الدين بن عثمان بكتابه مرشد الزوار ، ص 149 : ((و عبد الله آخر من دخل مصر من الصحابة و آخر من مات بها .... و عمر عمرا طويلا ..إلى ان قال : و قال القضاعي في خططه : قال الكندي : مات عبد الله بن الحارث بقرية يقال لها قرنفيل ذكر ذلك الجند العربي .. فلعله حمل و دفن بمقبرة الفسطاط و قيل : بل مات بمصر و لا يُعرف قبره)) و باقي ترجمته بالكتاب ص148-149 فراجعها
و يوجد حتى الآن ضريح منسوب اليه بنفس القرية التي مات فيها ، و لاهل تلك القرية اعتقاد فيه انه مدفون عندهم بالقرية عند الضريح المذكور ، و يسمونه ضريح سيدي عبد الله بن الحارث صاحب رسول الله . لكن هذا الضريح لا يثبت لأنه ثبت أن قبر عبد الله بن الحارث بالقرافة بالمقطم ، و على هذا فإذا جمعنا بين وفاته بسفط تراب و بين دفنه بالمقطم ، فإنه على الأرجح نُقلت جثته فدفنت بقرافة المقطم ، اي ان الضريح الذي بصفط القدور لا يصح و ربما يرمز فقط الى سكنه رضي الله عنه هذه القرية ، و تجب الإشارة ان قبره بالمقطم مختفي الأثر و المعالم حاله كحال كل الصحابة الذين دفنوا بالمقطم رضوان الله عليهم اجمعين
و على سبيل المعرفة ذكر السخاوي بتحفة الاحباب انه يوجد ضريح بقرافة المقطّم معروف بـ (التابعي أبي إدريس الخولاني) ، يُقال : أن هذا الضريح على حقيقته قبر الصحابي عبد الله بن الحارث بن جزء الزبيدي رضي الله عنه . و الأصح أن قبره بالقرافة داثر

مقبرة الصحابة و التابعين الـ 400 شهيد قرب تربة سلطان العلماء العز بن عبد السلام في الجهة الغربية منه بمقبرة القرافة بالمقطم - القاهرة - مصر

و قد أحصى الإمام السخاوي بكتابه أسامي لـ 48 شخص من بين 400صحابي و تابعي شهيد
قال الإمام علي السخاوي في كتابه (تحفة الأحباب و بغية الطلاب) _ طبعة مكتبة الكليات الأزهرية _ الطبعة الثانية 1986م :
((و مقابل هذه التربة ، مقبرة الشهداء الذين قتلوا في فتوح مصر ، و هذا المكان يسمى مجرى الحصا و بينه و بين الجبل نصف ميل . قتلوا في يوم الجمعة من شهر رمضان مع عمرو بن العاص و عدتهم أربعمائة رجل . قيل قُتِلوا حال كونهم ساجدين ، فمنهم :
حمزة بن سالم اليشكري
ربيعة بن طاهر اليشكري
مسلم بن خويلد اليشكري
حماد بن فادح اليشكري
مازن بن عوف اليشكري
هند بن غالب اليشكري
مرشد بن سعيد اليشكري
سابق بن مرثد البجلي
مروان بن عمرو البجلي
سراقة بن منذر البجلي
ياسين بن ماجد البجلي
عبد الله بن رواحة المخزومي
واجد مولى عياض بن عاصم
طلحة بن ثابت المخزومي
ميسرة بن مقدام المخزومي
مضر بن مندة التيمي ابن عم ابي بكر الصديق
كامل بن سعيد بن دارم
معن بن مرثد الحضرمي
رفاعة بن شريف البجلي
جعفر بن دانية و دانية امه ، و هو احد بني عامر بن صعصعة
عامر بن ناجي الحميري
ضمضم بن زرارة الثقفي
معمر بن صاعد الزبيدي
عروة بن عمرو الثقفي
نافع بن كنانة الغنوي
رافع بن سهل العامري
مالك بن لقيط العامري
مكرم بن غالب العامري
عبد الله بن طاهر الكلابي
معمر بن خليفة الدارمي
اوس بن فياض المرادي
جندب بن حارث المرادي
لبابة بن ظاعن العبسي
ماجد الخزرجي
نهمان البجلي
طارق بن الاشعث السلمي
فائز بن غالب اليشكري
هياج بن عمرو التميمي
عطاء بن بدر التميمي
هاشم بن فرج التميمي
الاحوص التميمي
ياسين بن مفرح
عبادة بن قنفذ
علقمة بن حازم
القداح بن مازن
هلال بن خويلد الغطفاني
طوق بن مضر الكلبي
و بحرى بن عطاء و كان يرى على مقبرتهم نور و الدعاء مجاب في تلك البقعة . و بحري هذا المكان تربة الصاحب فخر الدين قيل كان من اهل الخير و الصلاح و معه في التربة جماعة من التميميين و هذه التربة قريبة من رباط الامير مسعود))
ملاحظة : احب التنبيه على ذكر الإمام السخاوي لـ (عبد الله بن رواحة المخزومي) ، لأن هناك فرق بين عبد الله بن رواحة المخزومي دفين مصر هذا و عبد الله بن رواحة الانصاري الخزرجي المشهور دفين الأردن
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
abolly
عضو جديد
عضو جديد


عدد المساهمات : 20
تاريخ التسجيل : 13/04/2013

مُساهمةموضوع: رد: مَن دُفن في مصر من الصحابة و التابعين رضي الله عنهم   الثلاثاء 31 ديسمبر - 19:54

شهداء الـبُـرُلُّـس




كانت في سنة 54هـ معركة البرلس بين العرب و الروم التي حدثت بمنطقة البرلس بمحافظة كفر الشيخ بمصر ، فاستشهد بها 12صحابي فقط من العرب ، و كان أكثر قتلى المعركة جنود الروم

و جاء بمعجم البلدان لياقوت الحموي : ذكر أبو بكر الهروي صاحب المدرسة والقبر بظاهر حلب : أن بالبرلس اثني عشر رجلا من الصحابة لا يعرف اسم أسماؤهم . قلت : و إن بحثنا بكتب التاريخ و التراجم فسنجد ان ليس كلهم مجهولين ، بل إن البعض منهم تُعرَف أسماؤهم ، و هُم :




غانم بن عياض الأشعري

و هو حفيد الصحابي أبي موسى الأشعري رضي الله عنه"معلومة سمعتها غير مؤكدة" ، و ضريح الأمير غانم معروف بقرية برج البرلس إلى الآن يُزار




عائذ بن ثعلبة بن وبرة البلوي

صحابي من أصحاب بيعة الرضوان ممن بايع تحت الشجرة . و شهد فتح مصر سنة20هـ و اختط بها و سكنها إلى أن أستشهد بها سنة53هـ على أيدي الروم بمعركة البرلس

راجع الإصابة(ترجمة4445) _ أسد الغابة ج3 _ در السحابة(ترجمة143)




أبي رقية اللخمي

ذكره ابن عبد الحكم بفتوح مصر فيمن أستشهد بالبرلس

و بحثت في الكثير من التراجم فلم اجد له ذكر ، لكني وجدت صحابي شهد فتح مصر و اسمه ثعلبة بن أبي رقية اللخمي فلعله ابنه و شهد مع ابيه فتح مصر و الله أعلم

و تجب الإشارة إلى أن هناك فرق بين أبي رقية اللخمي هذا دفين البرلس ، و بين أبي رقية اللخمي المشهور بتميم الداري دفين فلسطين

ثم إن تميم الداري لم تكن له إلا بنت تسمى رقية و ليس له ذرية سواها ، و هذا ما أكّد ايضا الفرق بين أبي رقية شهيد البرلس و بين أبي رقية دفين فلسطين




وردان مولى عمرو بن العاص

تابعي من الطبقة الثانية . كان روميّاً مُسلما ، و شهد فتح مصر و اختط بالفسطاط دارا له ، و كان صاحب راية عمرو بن العاص بفتح مصر و خادمه و مولاه ، و عاش إلى أن أستشهد بالبرلس سنة54هـ و دفن بها

مدافن الصحابة و التابعين الشهداء الــ 5000 في البهنسا - مركز بني مزار - محافظة المنيا
فضائلها
جاء بكتاب فتوح الشام للواقدي :
كان عمرو بن العاص رضي الله عنه يقول : إن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: " ليس بعد مكة والمدينة والأرض المقدسة والطور أرض مباركة إلا أرض مصر والبركة هي في الجانب الغربي " . قال : ولعلها البهنسا

وكان علي بن الحسن يقول: إنه ليس بأرض مصر بالوجه القبلي أرض مباركة ولا أكثر بركة من أرض البهنسا

وكان أبو علي النوري إذا أتى أرض البهنسا وأتى الجبانة ينزع ثيابه ويتمرغ في الرمل ويقول: يا لك من بقعة طالما ثار غبارك في سبيل الله

وكان أبو علي الدقاق إذا مر بجبانة البهنسا يقول: يا لك من بقعة ضمت أعضاء رجال وأي رجال طالما عرقت وجوههم في سبيل الله وقتلوا في سبيل الله ومرضاته

وقيل الحسن بن صالح: لم اخترت هذه البلدة على غيرها. فقال: كيف لا آوي إلى بلد أوى إليها روح الله وكلمته "عيسى" وينزل على جبانتها كل يوم ألف رحمة ؟

و ممن دفن بها :

زياد بن أبي سفيان بن الحارث بن عبد المطلب القرشي الهاشمي
أبي عتيق محمد بن عبد الرحمن بن أبي بكر الصدّيق القرشي التيمي . (و قبته و ضريحه مُقام حتى الآن يُزار بالبهنسا و هو من اشهر مزاراتها)
سليمان بن خالد بن الوليد القرشي المخزومي
عبد الله بن المقداد بن الأسود الكندي
عبد الرزاق الأنصاري
ابو مسعود الثقفي
كعب بن نائل السلمي
هاشم بن نوفل القرشي
عمارة بن عبد الدار الزُهري
أبو كلثوم الخزاعي
أبو سليمان الداراني
أبو زياد اليربوعي
صاغر بن فرقد
عبد الله بن سعيد
عبد الله بن حرملة
عبد الله بن النعمان
عبد الرحيم اللخمي
أبو سلمة الثقفي
مالك بن الحرث
أبو سراقة الجهني
أبو حذيفة اليماني
ابن أبي دجانة الأنصاري
أبو العلاء الحضرمي

و هذه صورمن البهنسا ببني مزار :

صورة لأرض البهنسا من الناحية الغربية :


صورة لبعض مقابر الصحابة و التابعين في البهنسا الغراء :


قبة ضريح سيدنا محمد بن عبد الرحمن بن أبي بكر الصديق - البهنسا :


و قد كُتِبَ على لافتة ضريحه (قبر محمد بن عبد الرحمن بن ابي بكر الصدّيق احد ولاة مصر ايام علي بن ابي طالب)!! و هذا خطأ ، فهناك فرق بين محمد بن عبد الرحمن بن ابي بكر شهيد البهنسا حفيد ابي بكر الصديق و بين محمد بن أبي بكر والي مصر ابن ابي بكر الصديق



مسجد سيدي الحسن بن صالح بن علي زين العابدين بن الحسين بن علي بن أبي طالب كرم الله وجهه ..."و هو حفيد ابن سيدنا الحسين" و هذه صورة للمسجد قبل ترميمه - البهنسا :



صورة لمأذنة سيدي أبو سمرة - البهنسا :



قبة ضريح الشهيد سيدي فتح الباب (و هو لقبه و ليس اسمه الحقيقي) - البهنسا :



و هذا المدخل لضريح سيدنا التابعي ... أمير السرية سيدي زياد بن أبي سفيان بن الحارث بن عبد المطلب رضي الله عنه - البهنسا :





شجرة السيدة مريم :




و هذا احد اضرحة الشهداء بها :


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
abolly
عضو جديد
عضو جديد


عدد المساهمات : 20
تاريخ التسجيل : 13/04/2013

مُساهمةموضوع: رد: مَن دُفن في مصر من الصحابة و التابعين رضي الله عنهم   الثلاثاء 31 ديسمبر - 21:00

بنو عُقبَة بن نَافِع القُرَشيّ الفهريّ

رُقيَّة بنتُ عُقبَة بن نَافِع القُرَشيَّة الفهريَّة ، و أختها

هي رُقيَّة بنت عقبة بن نافع بن عبد القيس بن لقيط بن عامر بن أمية بن الطرب بن أمية بن الحارث بن فهر ، القرشية الفهرية

قال السخاوي ص208 : ((رقية بنت عقبة بن نافع المستجاب الدعاء عند قبرها و قبرها مما يلي المصلى إلى جانب سكينة بنت زين العابدين ابن الحسين بن علي بن أبي طالب)) و قال في ص224 عند ذكر سكينة بنت زين العابدين : ((و الى جانبها قبر رقية بنت عقبة المستجاب الدعوة و قبر اختها قيل انه عند المزني ذكرها بعضهم في نساء التابعين إلا ان قبرها لا يعرف بالحومة قيل انه مما يلي المصلى))

تحفة الأحباب للسخاوي ، ص208 ،224

ترجمة عقبة بن نافع بالإصابة برقم(6260)

الأبيَض بن عُقبَة بن نَافِع ، أبو الأسوَد القُرَشيَّ الفهريَّ ، و ابنه

و ابنته هند بنت الأبيض بن عُقبَة بن نَافِع

تقدم نسبهم جميعا في اختهم رقية

قال السخاوي : ((و إلى جانب تربته - اي المزني - من الجهة القبلية حوش لطيف بين الجدر به قبر الأبيض بن عقبة بن نافع يكنى ابا الأسود و إنما سمي بالأبيض لصباحة وجهه و هو و ابنه في قبر واحد . و إلى جانبه قبر ابنته السيدة هند بنت نافع)) و تربة المزني هذه معروفة الى الآن و تقع بشارع ابن بقاء خلف مدرسة الامامين بداخل حوش يعرف بحوش رضوان اغا و يعرف بالمزني

تحفة الأحباب ، ص325،326


مقابر الصحابة شهداء حصن بابليون - مصر القديمة - القاهرة - مصر
ذكر يزيد بن أبي حبيب أن عدد الجيش الذين شهدوا فتح الحصن خمسة عشر ألفا وخمسمائة، وقال عبد الرحمن بن سعيد بن مقلاص: إن الذين جرت سهامهم في الحصن من المسلمين اثنا عشر ألفا وثلاثمائة بعد من أصيب منهم في الحصار بالقتل والموت وكان قد أصابهم طاعون ويقال: إن الذين قتلوا من المسلمين دفنوا في أصل الحصن
شهداء الصحابة الـ22 بالأسكندرية

حدثنا هاني بن المتوكل قال حدثنا ضمام بن إسماعيل المعافري قال قتل من المسلمين من حين كان من أمر الإسكندرية ما كان إلى أن فتحت عنوة اثنان وعشرون رجلا


بنو كندة
قال السخاوي : ((ثم تمشي - اي بعد قبر القصار و الزعفراني - في الطريق المسلوك و أنت مستقبل القبلة قبل أن تأتي الى تربة الشيخ أبي العباس أحمد المعروف بالحرار و قبل وصولك الى هذه التربة تجد قبرا داثرا عليه عمود قديم قيل ان به عامر المعافري ...و بجوار قبره مقبرة بني كندة و هي مقبرة عظيمة بها جماعة من الصحابة و التابعين اولها قبر الشيخ ابي العباس و اخرها قبر الزعفراني المذكور و شرقيها ابن عبد المعطي و غربيها الفتح ، و بهذه المقبرة قبر عدي بن عدي و بها ايضا عمران بن عبد الله الكندي و قيل إن في مقبرتهم رجلا من الانصار يقال له الأبوصيري من بني عمران شهد فتح مصر . و بها أيضا قبر عدي الكندي دخل مصر و شهد فتحها مع عمرو بن العاص))

تحفة الأحباب ، ص277
عامر بن مطيع الكندي

قال السخاوي : ((ثم تأتي إلى مشهد عامر بن مطيع الكندي كان خراج مصر في زمن مسلمة بن مخلد الأنصاري يحمل اليه و كانت له صدقة يتصدق بها طول العام من بستان له . قال بعض المؤرخين كان لعامر بن مطيع بستان عظيم الشأن ففار ماء بئره فخرج يوما اليه فوجد الأشجار قد أشرفت على الموت و هي مصفرة فتأسف حزنا على ما فاته من أجرها ثم بسط يده و دعا و نام و إذا قائل يقول لا تسق جنتك بعد اليوم فنحن نسقيها فوجد الأشجار مخضرة و قد أينعت الثمار منها و كانت إذا عطشت الأشجار يأتيها المطر فتُروى منه بإذن الله سبحانه و تعالى و كانت وفاته سنة خمسين و مائة و هو من التابعين . و في طبقته يزيد بن أبي حبيب و في طبقته ابن ابي عشاقة))
تحفة الأحباب ،
215

بنو تجيب
كل تجيبي كندي ، و ليس كل كندي تجيبي

قال السخاوي : ((و هذا القبر أول مقابر التجيبيين - اي قبر ابن بابشاذ النحوي - فأجل من بها نعيم بن خباب العامري و قيل التجيبي قدم على رسول الله صل الله عليه و سلم و بايعه ثم قدم الى مصر و يقال انه في وسط هذه المقبرة و إنه القبر الكبير . و بالمقبرة أيضا مسلمة بن خديج التجيبي من أكابر التابعين كان دعاؤه اللم افرغني لما خلقتني له و لا تشغلني بما تكلفت لي به و لا تحرمني و انا اسألك و لا تعذبني و انا استغفرك و قيل ان الحجاج سجنه فأتاه آت في النوم و قال له ادع الله تعالى قال و كيف ادعو قال قل اللهم يا من لا يعلم كيف هو الا هو فرج عني فلما اصبح الحجاج احضره في اربعين رجلا فأعاد تسعة و ثلاثين الى السجن و اطلقه قيل و قبره بالقرب من قبر ابن بابشاذ المذكور . و بالمقبرة ايضا القاضي ابو اسحاق بن الفرات - التجيبي - كان رجلا صالحا كثير الاجتهاد و العبادة . و في طبقته الفقيه الامام العلامة صدر الدين عبد الوهاب التجيبي روى عن سفيان الثوري انه قال : "العبادة عشرة اجزاء تسعة منها في العزلة" و لم يعلم انه بهذه المقبرة ام لا . و بالمقبرة ايضا عمر بن مالك التجيبي مات بعد المائتين و هو معدود من اكابر التابعين و المحدثين و قد دثرت هذه القبور و لم يعرف الان منها قبر من قبر))

تحفة الأحباب ، ص296،297
و من بني تجيب الذين دفنوا بمصر :
نعيم بن خباب التجيبي
مسلمة بن خديج التجيبي
مُعَاويَة بن حُدَيج التُجيبي السكوني الكِندي . (ت سنة 52هـ - 674م)
عبد الله بن عبد الرحمن بن مُعَاويَة بن حُدَيج التُجيبي السكوني الكِندي
محمد بن عبد الرحمن بن مُعَاويَة بن حُدَيج التُجيبي السكوني الكِندي
سليم بن عتر ، ابو سلمة التجيبي

بنو عامر

قال السخاوي : ((و بالتربة أيضا مقابر تعرف بمقابر أبي سابور و بالتربة أيضا حوش العامريين و هو الحوش الغربي من قبر أبي الشيخ الجوهري و أجلهم
بشير بن أبي أرطأة العامري شهد فتح مصر و اختط بها و خطته بها معروفة . قال القضاعي و إلى بابه كانت تهرع المساكين بمصر و كان كثير الصدقة و خطته بها معروفة و بالحوش المذكور رجل من التابعين أسمه عبد الرحمن ابن جبير العامري مولى نافع بن عبد الله بن عمرو القرشي العامري و كان بالتربة المذكورة ألواح رخام لكن فقدت و لم يبق لها أثر . و بالمقبرة أبو عبد الرحمن العامري كان من أكابر التابعين بمصر و كان كثير الزهد و روى الحديث))

تحفة الأحباب ، ص264

و دفن بمصر من التابعين :
تبيع بن عامر الحميري . (مات بالاسكندرية سنة101هـ)
كريب بن ابرهة بن الصباح العامري . (مات يمصر سنة75 و قيل 78هـ)
سفيان بن هانئ بن جبير ابي سالم الجيشاني . (مات بالاسكندرية في امرة عبد العزيز بن مروان)
حفص بن الوليد بن سيف ابو بكر الحضرمي المصري . (استشهد بمصر سنة128هـ)
شريح بن ميمون المهري . (مات بمصر و قبره بجزيرة الروضة)
عتبة بن ابي سفيان ، ابو الوليد القرشي الاموي . (مات بالاسكندرية سنة44هـ - 666م)
عبد الرحمن بن هرمز الاعرج . (مات بالاسكندرية سنة117هـ و قبره هناك يُزار الى الان)
عمرو بن كريب الرعيني . (ت سنة 83هـ - 705م)
عبد الله بن مالك ابي الاسحم الجيشاني . (مات بالاسكندرية سنة78هـ)
موسى بن علي بن رباح اللخمي
(م سنة89هـ - 711م) _ (ت سنة163هـ - 785م) . مات موسى بن علي بالإسكندرية سنة ثلاث وستين ومائة في خلافة المهدي . كذا ذكر سنة وفاته ابن سعد و ابن حبان و السيوطي . قال ابن سعد : ((قال مكي بن إبراهيم : قدمت مصر سنة أربع وستين ومائة-اي بعد وفاة موسى بسنة- فقيل لي : مات موسى بن علي بالأسكندرية))
جَعفَرُ بنُ رَبِيعَة بن شُرَحبيلُ بنُ حَسَنَة ، ابو شُرَحبيل المصري
مات بمصر سنة136هـ . و قبره بقرافة المقطم بالقاهرة
و يوصف السخاوي مكان قبره فيقول بتحفة الاحباب ، ص185 : ((و في غربي قبة الإمام الشافعي قبر في وسط الطريق به السيدة فاطمة بنت عبد الله الواسطي و قبليه مسطبة بها قبر أحمد الصفدي . و قال قوم انه قبر شرحبيل بن حسنة و ليس بصحيح و الصحيح أنه قبر جعفر بن شرحبيل بن حسنة الكندي المصري)) ...إلى أن قال : ((و توفي سنة 134هـ)) . قلت : ذَكَرَ السخاوي ههنا جعفر منسوبا الى جده و كأنه ابنه ، و إنما هو حفيده كما تقدّم ، و عادة ما يُنسَب الحفيد لجده
و وصف مكانه مرة اخرى في ص196 : فيقول أن قبره الذي بالتربة المعروفة بشرحبيل بن حسنة موجودة بقرب قبر السهروردي و الغاسولي
مالك بن الحارث الاشتر النخعي . (مات مسموماً بمصر سنة38هـ و قبره معروف يُزار بالمرج بالقلج جنوب غرب القاهرة)


و هذه القبة التي تحتوي الشريح الشريف :


و هذا ضريحه من الداخل مغطى بالكسوة :


و هذا ضريحه بدون الكسوة :

و كُتب على المقام :
هذا مقام السيد الجليل والقائد النبيل مالك
الأشتر النخعي الشهير بالسيد العجمي
من مات غريبا فقد مات شهيدا
توفي سنة 37 هجريا

كيف الوصول للضريح :
من القاهرة يسلك السائق طريق ( عين شمس ) ومنها يقصد ( المرج ) ومنها إلى ( القلج ) ، وهو واقع على بعد 3 كم في طريق الجبل الأصفر ، وهناك مسجد يسمى ( بمسجد سيدي العجمي ) وعلى اليمين بستان على بابه ماء سبيل كتب إعلاه : ( هذا قبر مالك الأشتر ) والقبر داخل البستان ، والبستان لايزال ملكاً خاصاً لبعض الناس الذين يقطنون تلك المنطقة
محمد بن أبي بكر الصديق القرشي التيمي . (قُتِلَ بمصر سنة38هـ و قبره معروف يُزار بمصر القديمة)
و هذا مسجد و ضريح سيدنا التابعي محمد بن ابي بكر الصديق رضي الله عنه المعروف هناك بسيدي محمد الصغير - بمصر القديمة - القاهرة - مصر :
الجامع من الخارج :


المحراب :


الضريح من الداخل :
.

صورة قديمة للمسجد :
.

صورة قديمة للضريح :
.


و دفن بمصر ايضا :

عبد العزيز بن مروان بن الحكم الاموي

و ابنه عبد الله

و ابنته اسماء

و زوجته ليلى بنت عاصم بن عمر بن الخطاب

و ابن اخيه : مروان الحمار بن محمد بن مروان بن الحكم الاموي

و زبان ابن عم مروان الحمار

و اسد بن موسى ايضا من ذرية بني امية ، احد كبار التابعين بمصر
و هذه صورة قديمة لجامع سيدي محمد شبل الاسود بالمنوفية كما هو مشهور اسمه بذلك ، لكن للحقائق التاريخية فانه مُقام على مقابر مئات و الاف الصحابة و التابعين شهداء معركة مروان بن الحكم لحادثة تاريخية مشهورة بين الزبيريين و المروانيين :


ضريح سيدي شبل من الداخل :

و هذا جامع سيدي امير الجيوش ببلبيس بمحافظة الشرقية بمصر ...


و هو مُقام على مقابر و جُثث شهداء الصحابة و التابعين بفتح مصر الذين استشهدوا ببلبيس :




و هذه صورة حديثة :




و هناك قبر رمزي لهؤلاء الشهداء يسمى ضريح امير الجيوش ، يُقال انه دُفِنَ تحته الصحابي شريك بن سمي الغطيفي رضي الله عنه

و ممن استشهد و دفن ببلبيس من الصحابة :
جعثم الخير بن ناجية الصدفي
ثمامة الردماني

هذه صورة قديمة لضريح سيدنا الصحابي مسلمة بن مخلد الانصاري رضي الله عنه ، مأخوذة من كتاب (مساجد مصر و اولياؤها الصالحون) لسعاد ماهر



و الضريح عبارة عن زاوية مربعة بداخلها الضريح يعلوها قبة صغيرة - و في زيارة للضريح وجد بجواره شجرة كبيرة بجوارها بئر ماء يكاد يروي هذه الشجرة و كأنه نهر يجري بجوار الضريح - كما يوجد مصلى للسيدات و الرجال و اسم الشارع مدون باسم مسلمة بن مخلد الانصاري

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
abolly
عضو جديد
عضو جديد


عدد المساهمات : 20
تاريخ التسجيل : 13/04/2013

مُساهمةموضوع: رد: مَن دُفن في مصر من الصحابة و التابعين رضي الله عنهم   الثلاثاء 31 ديسمبر - 21:07

و ممن دفن بمصر من التابعين :
ام عبد الله القرشية
مقبرة بني الأشعث
هُم كما جائت أسمائهم بمرشد الزوار :

قبر العابدة الناسكة ام الفضل فاطمة بنت الحسين بن علي بن الأشعث بن محمد البصري

و بمقبرة العلامة أبي جعفر الطحاوي يوجد مقابر كثيرة لصالحي بني الأشعث الذي يرجع نسبهم ايضا للأشعث بن قيس الكندي منهم :

قبر الشيخ عمر بن الحسين بن علي بن الأشعث بن محمد البصري و معه جماعة من ذريته مدفونين بجواره
قبر عبد الله بن الحسين بن علي بن الأشعث بن محمد البصري (توفي سنة296هــ ) ، و إلى جانبه قبر ولد ولده عبد الله يقال له ابراهيم (توفي سنة310هــ ) .
قبر الحسين بن علي بن الأشعث بن محمد البصري
قبر الفقيه العارف أبي بكر محمد بن محمد بن عبد الله بن الأشعث (توفي سنة292هــ ) .
قبر الفقيه أبي العباس يحيى بن الحسين بن علي بن الاشعث
قبر الشيخ الصالح جمال الدين عبد الله بن يحيى بن إسماعيل بن محمد بن الأشعث (توفي سنة260هــ ) .
و لبني الأشعث مقابر اخرى ايضا
مرشد الزوّار



جماعة من ذرية أبي هريرة رضي الله عنه و عنهم بقرافة المقطم
قال صاحب مرشد الزوار ، ص 424 :
و دفن قرب السيدة زينب بنت يحيى جماعة من اولاد ابي هريرة رضي الله عنه
ابن بنت ابي هريرة دفين الجيزة

قال صاحب مشاهد الصفا ، ص 55 إلى 58 :

قال شيخ شيوخنا سيدي محمد الزرقاني نقلا عن ابن مقرئ : إنه بخارج مدينة الجيزة مكان يُعرف بأبي هريرة فيظن من لا يعلم انه الصحابي و ليس كذلك ، بل هو منسوب الى ابن بنته . انتهى .

جاء في تحفة الاحباب للسخاوي ، ص135 :
و هناك قبر الشيخ الأجل عبد الله بن بنت ابي هريرة الجيزي
أبي هريرة ابن النقاش دفين الجيزة
جاء في تحفة الاحباب للسخاوي ، ص133 :

((و بها - اي بالجيزة - قبر كتب عليه العوام أبو هريرة و أبو هريرة مات على فراسخ من المدينة و حمل اليها و دفن بالبقيع و كان حضر قتال معاوية و علي رضي الله تبارك و تعالى عنهم فكان اذا صلى صلى خلف علي و اذا اكل معاوية حضر اليه و اكل معه و اذا كان وقت الحرب صعد الى كوم فجلس عليه فقيل له ما هذا؟ قال : الصلاة خلف علي أقوم و طعام معاوية أدسم و القعود على هذا الكوم أسلم . و أما أبو هريرة الذي بالجيزة فكان معروفا بالصلاح و الدين و الخير))
قلت : و هو يقصد الشيخ ابو هريرة بن النقاش و كان احد الوعاظ بجامع ابن طولون ، و هو غير ابن بنت ابي هريرة و الإمام السخاوي تكلم عن الأثنين و كلاهما بالجيزة

بنو ثقيف
بكار بن قتيبة و جده بشير بن عبد الله بن أبي بكرة الثقفي


بكار بن قتيبة الثقفي

هو بكار بن قتيبة بن أسد بن أبي برذعة بن عبيد الله بن بشير بن عبيد الله بن أبي بكرة نُفيع بن الحارث بن كلدة بن عمرو بن علاج الثقفي

يرجع نسبه الى الصحابي أبي بكرة الثقفي رضي الله عنه ، و جده بشير من كبار التابعين

و هو من أهل البصرة

سنة246هـ دخوله مصر و توليته قضائها :

في سنة237هـ تولى الحارث بن مسكين قضاء مصر حتى عُزِلَ عنها في سنة245هـ ، فأُمِرَ بالقضاء بعده دحيم بن اليتيم الدمشقي و هو بالرملة من ارض فلسطين ، لكنه توفّي قبل أن يصل إلى مصر في نفس السنة ، فتولى القضاء عندها بكّار بن قتيبة و كان بالعراق ، فرحل عنها إلى أن وصل مصر و دخلها يوم الجمعة في8جمادي الآخرة سنة246هـ و تولّى القضاء بها . قال ابن عبد الحكم : ((فأقام قاضيا وأحمد بن طولون يصله في كل سنة بألف دينار))
سنة257هـ سجنه :
قال ابن عبد الحكم : ((ثم إن ابن طولون بلغه أن الموفق خرج عن طاعة أخيه المعتمد وكان المعتمد ولي عهد أخيه فأراد ابن طولون خلع الموفق من ولاية العهد فوافقه فقهاء مصر وخالف القاضي بكار فحبسه أحمد بن طولون وذلك في سنة سبع وخمسين ومائتين))

سنة275هـ وفاته :

قال ابن عبد الحكم : ((ومات بكار في ذي الحجة سنة خمس وسبعين ومائتين))
و قبر بكّار من أشهر مزارات القرافة
و هو مدفون بجوار قبر جده بشير بن عبد الله بن أبي بكرة الثقفي ، من كبار التابعين

فتوح مصر

بشير بن عبد الله بن أبي بكرة الثقفي
يونس الثقفي

يصف السخاوي مكان قبره بالمقطم فيقول : ((و يقابل هذا القبر - اي سعد القرظي - قبر عند المدابغ به السيد ابو خرزة و بدرب القسطلاني قبر سيدي يونس الثقفي توفي سنة عشر و مائة و الى جانب مدرسة الافرم قبر سيدي يحيى الدرعي و بقرب مسجد السدرة قبر السيد الشريف عبد الله بن عبد القادر بن جعفر الصادق بن محمد الباقر بن علي زين العابدين بن الحسين بن علي بن ابي طالب و منه الى قبر السيد محمد بن ربيعة الانصاري و منه الى الموضع المعروف ببحر الوز تجد قبر السيد يحيى الشهير بالاعمش))
تحفة الاحباب ، ص130

بنو تميم
قال السخاوي : ((و بحري هذا المكان - اي مقبرة الشهداء التي هي غربي تربة سلطان العلماء - تربة الصاحب فخر الدين قيل كان من اهل الخير و الصلاح و معه في التربة جماعة من التميميين و هذه التربة قريبة من رباط الامير مسعود))

تحفة الأحباب ، ص404
بني يزيد

قال السخاوي : ((و مقبرة بني يزيد البقعة الكبرى خلف مسجد الفتح))

تحفة الأحباب ، ص209
أم يزيد بنت حبيبة

قال السخاوي : ((أم يزيد بنت حبيبة و سيأتي ذكرها في مقبرة بني يزيد و مقبرة بني يزيد البقعة الكبرى خلف مسجد الفتح))

تحفة الأحباب ، ص209


رجاء بن الاشيم الحميري
ناشرة بن سمي اليزني
نصير بن عبد الرحمن بن يزيد والد موسى بن النصير
النضر بن بشير المزني
زاهر بن معبد بن عبد الله بن هشام بن زهرة ، أبو عقيل القرشي التيمي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
مَن دُفن في مصر من الصحابة و التابعين رضي الله عنهم
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدي المركز الدولى :: ๑۩۞۩๑ (المنتديات الأسلامية๑۩۞۩๑(Islamic forums :: ๑۩۞۩๑نفحات اسلامية ๑۩۞۩๑Islamic Nfhat-
انتقل الى: