منتدي المركز الدولى




۩۞۩ منتدي المركز الدولى۩۞۩
ترحب بكم

عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول
ونحيطكم علما ان هذا المنتدى مجانى من أجلك أنت
فلا تتردد وسارع بالتسجيل و الهدف من إنشاء هذا المنتدى هو تبادل الخبرات والمعرفة المختلفة فى مناحى الحياة
أعوذ بالله من علم لاينفع شارك برد
أو أبتسانه ولاتأخذ ولا تعطى
اللهم أجعل هذا العمل فى ميزان حسناتنا
يوم العرض عليك ، لا إله إلا الله محمد رسول الله.
شكرا لكم جميعا
۩۞۩ ::ادارة
منتدي المركز الدولى ::۩۞۩


منتدي المركز الدولى،منتدي مختص بتقديم ونشر كل ما هو جديد وهادف لجميع مستخدمي الإنترنت فى كل مكان
 
الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول
Awesome Orange 
Sharp Pointer

منتدى المركز الدولى يرحب بكم أجمل الترحيب و تتمنى لك وقتا سعيدا مليئا بالحب

اللهم يا الله إجعلنا لك كما تريد وكن لنا يا الله فوق ما نريد واعنا يارب العالمين ان نفهم مرادك من كل لحظة مرت علينا أو ستمر علينا يا الله

شاطر | 
 

 لماذا تتخلص المرأة من صداقاتها بعد الزواج ؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الشيماء
مستشاره ادارية
مستشاره ادارية


الادارة

وسام الابداع

نجمة المنتدى

وسامالعطاء

عدد المساهمات : 3105
تاريخ التسجيل : 21/08/2010

مُساهمةموضوع: لماذا تتخلص المرأة من صداقاتها بعد الزواج ؟   السبت 11 يناير - 1:39

لماذا تتخلص المرأة من صداقاتها بعد الزواج ؟
لماذا تتخلص المرأة من صداقاتها بعد الزواج ؟
لماذا تتخلص المرأة من صداقاتها بعد الزواج ؟

إزيكم عدولاتي الحلوين

صباح / مساء الود والحب والكلمة الطيبة
النهاردة جيبالكم موضوع جديد شيق ومفيد للأمهات العدولات القمرات
أتمني يعجبكم .. وأكيد أحب أعرف رأيكم..
تابعوني ومتنسوش التقييم..




يقال إن الرجل أكثر وفاء لأصدقائه وتشبثا بهم حتى بعد الزواج، على العكس من المرأة التي تعمد، وبمجرد ارتباطها برجل وتطلقيها لحياة العزوبية، الى تجاهل صديقاتها وترتيبهن في آخر قائمة أولوياتها.

بل يصل الأمر في الكثير من الأحيان إلى إخراجهن نهائيا من حياتها، أحيانا بطريقة هادئة، وأحيانا بطريقة مباشرة وجارحة، يكون لها وقع الصدمة على الصديقات المقربات اللواتي طالما كن رفيقات وكاتمات أسرار، تقاسمن لسنوات الأفراح والأحزان.

فلماذا يحصل هذا التحول بمجرد أن ترتبط إحداهن برجل وتتزوج، من دون أي اكتراث لعمق تلك الصداقة التي كانت في يوم ما أقوى من علاقة الأخوة؟، هل الأمر له علاقة بالتركيبة النفسية للمرأة، أم له أبعاد اجتماعية مبررة؟.

تقول نجاة الإدريسي، وهي موظفة بإحدى الوزارات، إن صديقتها الوحيدة قطعت علاقتها بها عن طريق رسالة بالبريد الالكتروني أخبرتها فيها ببساطة بإنهاء هذه العلاقة، متحججة بسوء تفاهم بسيط حصل بينهما. وتضيف نجاة أنها لم تستوعب لحد الآن ما حصل رغم مرور أشهر على الحادثة، وأنها بسبب شعورها بالصدمة، اعتقدت في البداية أنها مزحة ثقيلة من صديقتها، خصوصا أن سبب الشقاق كان واهيا ولا يستحق ردة فعل بهذه القسوة.

لكن بعد مرور أيام معدودة على حادثة الرسالة، يتناهى إليها أن صديقتها عقدت قرانها على شاب وتستعد لإقامة حفل زفاف، بعده ستسافر للعيش معه في مدينة مراكش. وهنا تأكدت، كما قالت، إن زواج صديقتها هو السبب الحقيقي في إنهاء علاقة الصداقة التي كانت تجمع بينهما. وأوضحت الإدريسي، أن علاقة الصداقة التي كانت تجمعهما كانت قوية، إلى درجة أنها تحولت الى علاقة متينة تجمع بين أسرتيهما معا، لذلك لم تكن تتوقع ان تنتهي بهذه السهولة، تقول: «ما حز في نفسي، هو أني كنت اعتبرها بمثابة أختي، ولطالما وقفت بجانبها في حل مشاكل أسرية ومادية، وكانت مطلعة على كل تفاصيل حياتي، لكنها للأسف، لم تراع كل هذا، لا لسبب سوى أنها تزوجت». ولحد الآن تطرح الإدريسي على نفسها عدة أسئلة من هول الصدمة وعدم منطقية الوضع: «هل تعتقد أن صداقتي بها ستهدد حياتها الجديدة ؟، لا ادري».

ولا تختلف حكاية سميرة كثيرا عن تجربة نجاة، فبمجرد زواج صديقتها، بدأت تشعر أنها أصبحت تعاملها بطريقة مختلفة عن السابق، بالرغم من ان صداقتهن تعود الى أيام الدراسة.

فقد أصبحت حذرة وتتحدث بتحفظ شديد، على غير عادتها، إذ كانت من قبل فتاة اجتماعية منفتحة وتتحدث بتلقائية وحماس مع الجميع.
وتضيف أنها كانت تزورها في بيتها من حين لآخر للاطمئنان عليها واسترجاع ذكريات الماضي، إلا ان الصديقة المتزوجة لم تبادلها الزيارة ولو مرة واحدة، رغم إصرارها على دعوتها لزيارتها في منزل أسرتها كما كانت تفعل من قبل. وهكذا فهمت سميرة بعد مدة، بان صديقتها لا ترحب بصداقتها كثيرا، ففضلت الانسحاب بهدوء، والخروج من حياتها، حتى لا تجد نفسها في موقف لا تحسد عليه. وبالفعل كما توقعت، فإن الصديقة لم تكلف نفسها يوما عناء الاتصال بها، ولو بالهاتف للاطمئنان عليها والسؤال عن سبب انقطاعها المفاجئ عن زيارتها، وكأنها تخلصت من عبء ثقيل بأقل الخسائر.

أما خديجة فتقول إن علاقتها بصديقاتها المتزوجات انقطعت تدريجيا وبشكل تلقائي، ولم تشعر بأي صدمة جراء ذلك، لأنها تدرك بأن عمر الصداقات بين الفتيات قصير للغاية، ينتهي إما بانتهاء سنوات الدراسة، أو بعد الزواج. وأشارت إلى أنها لا تعرف سبب الفتور الذي يحصل في هذا النوع من العلاقات، وتعتقد انه مسار طبيعي، بعكس ما يحصل في الصداقات التي تجمع بين الرجال، التي قد تمتد من الطفولة او سنوات المراهقة والدراسة إلى ما بعد الزواج وحتى سن متأخرة من العمر.

وإذا كانت خديجة اعتبرت ان الصداقة بين الفتيات لها نهاية حتمية بعد زواج كل منهن، فرشيدة الصالحي لها رأي مخالف تماما، وتقول إن الفتاة التي تضع حدا لعلاقتها مع أقرب صديقاتها بمجرد الزواج «هي إنسانة أنانية، وقليلة الوفاء، ولا تعرف معنى الصداقة
» . فهذا النوع يعتقد ان وجود صديقة في حياتهن قد يتسبب لهن في مشاكل مع الزوج هن في غنى عنها، مثل تبادل الزيارات والواجبات، وتكون النتيجة أنهن يبادرن الى قطع تلك العلاقة من قبل ان يعترض هذا الزوج أو يعبر عن ضيقه، علما انه ليس بالضرورة ان يعترض الرجل على صديقات زوجته، بل هناك من يشجعها، انطلاقا من قناعته بأن تكون لها حياة اجتماعية خاصة بها، بدل الانشغال بالبيت والأطفال. ليس هذا فقط، فإن وجود صديقة صدوقة في حياتنا يشكل دعامة نفسية نلجأ إليها في كثير من الأمور».

فهل التخلي عن الصداقات بمجرد الزواج يعتبر قلة وفاء وأنانية، أم هو سلوك طبيعي له ما يبرره ؟ .. يجيب الدكتور عبد الكريم بلحاج، الاختصاصي في علم النفس الاجتماعي، عن هذا السؤال بقوله إن هذه الحالات موجودة، وتحصل بالخصوص في بداية فترة الزواج، حيث تتفرغ المرأة لحياتها الجديدة، لكن قد تجد في نفسها الحنين الى استرجاع تلك الصداقات في ما بعد.

ويؤكد بلحاج، أن الفتور في علاقات الصداقة قد لا يحدث من منطلق سوء النية دائما، بل بسبب عدم إيجاد الوقت الكافي للتفرغ لها في ظل تراكم المسؤوليات على المرأة، لان الحياة الزوجية تفرض نمطا آخر من الحياة يختلف عن أيام العزوبية.

وأضاف: «إلى وجود مخلفات النظرة التقليدية للمرأة في الأذهان، أي تلك الفتاة التي تخرج من بيت أبيها الى بيت زوجها ولا تربطها بالعالم الخارجي أي صلة، حيث ما زالت هناك ذهنية اجتماعية تحرص على استمرار هذه الصورة، على اعتبار ان العلاقات الاجتماعية لا يمكن ان تكون سوى مصدر إزعاج وتشويش وتهديد للحياة الزوجية».

ويشرح ان المرأة تتخلص من صديقاتها العازبات بالخصوص، لأن نظرتها إليهن يشوبها بعض الارتياب، سواء بسبب الخوف منهن على زوجها، او اتقاء لبعض السلوكيات التي قد تصدر منهن كالغيرة او الحسد. أما المتزوجات فلا تجدن أي مشكلة في الاحتفاظ بصداقتهن. كما يفسر بلحاج «قطع المرأة علاقاتها ببعض الصديقات، الى نقطة أخرى هي ان تلك العلاقات لا تكون مبنية على الصدق والثقة الكاملة، بل هي مجرد علاقات هشة أساسا، يسهل التخلص منها في أي وقت ولأي سبب، ويمثل الزواج فرصة مناسبة للهروب منها. أما إذا كانت العلاقات متينة فهي لا تتأثر، ولهذا من الخطأ تعميم هذا السلوك على جميع المتزوجات، لأن العديدات منهن يحتفظن بصداقاتهن ويعتبرنها مرجعا أساسيا لتبادل الأفكار والنصائح، خصوصا أن هذه العلاقات تكون مفيدة من الناحيتين النفسية والاجتماعية، كون الإنسان اجتماعيا بطبعه، ولا يمكن ان يعيش منعزلا عن الناس، وكأنه في جزيرة مقطوعة».



‗۩‗°¨_‗ـ المصدر:منتدي المركز الدولى ـ‗_¨°‗۩‗








الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
لماذا تتخلص المرأة من صداقاتها بعد الزواج ؟
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدي المركز الدولى :: منتديات عالم المرأة(Women's World Forum) :: صالون حواء(Salon Eve) :: عالم المتزوجين والثقافة الجنسية (World of married )-
انتقل الى: