منتدي المركز الدولى




۩۞۩ منتدي المركز الدولى۩۞۩
ترحب بكم

عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول
ونحيطكم علما ان هذا المنتدى مجانى من أجلك أنت
فلا تتردد وسارع بالتسجيل و الهدف من إنشاء هذا المنتدى هو تبادل الخبرات والمعرفة المختلفة فى مناحى الحياة
أعوذ بالله من علم لاينفع شارك برد
أو أبتسانه ولاتأخذ ولا تعطى
اللهم أجعل هذا العمل فى ميزان حسناتنا
يوم العرض عليك ، لا إله إلا الله محمد رسول الله.
شكرا لكم جميعا
۩۞۩ ::ادارة
منتدي المركز الدولى ::۩۞۩


منتدي المركز الدولى،منتدي مختص بتقديم ونشر كل ما هو جديد وهادف لجميع مستخدمي الإنترنت فى كل مكان
 
الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول
Awesome Orange 
Sharp Pointer

منتدى المركز الدولى يرحب بكم أجمل الترحيب و تتمنى لك وقتا سعيدا مليئا بالحب

اللهم يا الله إجعلنا لك كما تريد وكن لنا يا الله فوق ما نريد واعنا يارب العالمين ان نفهم مرادك من كل لحظة مرت علينا أو ستمر علينا يا الله

شاطر | 
 

 الحيل الدفاعية كما وضعها ا.د حامد زهران

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
فريال علاء
برونزى


عدد المساهمات : 194
تاريخ التسجيل : 10/04/2013

مُساهمةموضوع: الحيل الدفاعية كما وضعها ا.د حامد زهران   الجمعة 17 يناير - 14:07


الحيل الدفاعية كما وضعها ا.د  حامد زهران

الحيل النفسية أو الدفاعات النفسية يلجأ الأنسان اليها إذا لم يوفق في حل مشاكله أو للتقليل من الصراعات في داخله وأيضا لحماية ذاته من التهديدأو لعدم إرضاء دوافعة بطريقة سوية واقعية لاسباب كثيرة كأن تكون المشكلة فوق احتمالة أو تكون نتيجة دوافع لاشعورية لا يعرف مصدرها, أو تكون ناتجة عن ضعف أو قصور في تكوينة النفسى

و هذه الحيل تحقق للفرد التخلص من القلق والتوتر الناتج من عدم حل هذه المشكلة, ولكنها تصبح ضارة وخطرة عندما تعمى الفرد عن رؤية عيوبة ومشاكلة الحقيقية ولا تعينة على مواجهة المشكلة بصورة واقعية و من أهم هذه الحيل النفسية

قائمة كاملة بحيل الدفاع النفسي كما وضعها الدكتور حامد زهران:

التعلية (التسامي): هو الارتفاع بالدوافع التي لا يقبلها المجتمع وتصعيدها إلى مستوى أعلى.
التعويض: هو محاولة الفرد النجاح في ميدان لتعويض عجزه في ميدان آخر.
التقمص (التوحد): هو أن يجمع الفرد ويستعير إلى نفسه ما في غيره من صفات مرغوبة.
الاحتواء (الاستدماج): هو امتصاص الفرد في داخله قيم الآخرين.
الإسقاط: هو أن ينسب الفرد ما في نفسه من عيوب إلى الآخرين.
النكوص: هو العودة والتقهقر إلى مستوى غير ناضج من السلوك.
التثبيت: هو توقف نمو الشخصية عند مرحلة من النمو.
التفكيك (العزل): هو فك الرابطة بين الانفعال والأفعال.
السلبية: هي مقاومة المسئوليات والضغوط.
انعزال: هو حيلة نفسية في نظرية التحليل النفسي كان سيغموند فرويد أول من اقترحها. وعلى الرغم من ارتباطه بـ الكبت، يتميز هذا المفهوم في حد ذاته بطرق مختلفة.
ويتم وصفه كعملية عقلية تتضمن إحداث فجوة بين إدراك بغيض أو تهديدي وبين الأفكار والمشاعر الأخرى.
وبتقليل الصلات الترابطية مع الأفكار الأخرى، يتم تذكر الإدراك التهديدي بشكل أقل في الغالب ومن المرجح أن يكون تأثيره أقل على تقدير الذات أو مفهوم الذات.
[1] - وقد بيّن "فرويد" المفهوم من خلال مثال لشخص يبدأ حبل أفكاره، ثمّ يتوقف للحظة قبل متابعة موضوع آخر.
وقد نصت نظريته على أنه بإدراج فاصل زمني، كان الشخص يسمح بفرصة "لكي يفهم رمزيًا أنه لن يدع أفكاره حول هذا الانطباع أو النشاط تتصل ترابطيًا مع الأفكار الأخرى.
[2] - وكآلية دفاع ضد الأفكار الضارة، تمنع العزلة النفس من أن تسمح لهذه الإدراكات أن تتكرر وأن تسبب ضررًا ممكنًا لمفهوم الذات.
العدوان: هجوم نحو شخص آخر.
الانسحاب: الهروب عن عوائق إشباع الدوافع والحاجات.
أحلام اليقظة: اللجوء إلى عالم الحلم والخيال بعيدا عن الواقع
الأحلام: خيالات وصور لا إرادية يراها النائم.
التحويل: تحويل الصراعات الانفعالية المكبوتة من خلال العمليات الحسية والحركية.
التبرير: تفسير السلوك الخاطئ بأسباب منطقية.
الإنكار: إنكار لاشعوري للواقع المؤلم.
(الإبطال): قيام الفرد بسلوك معاكس لما ارتكبه مسبقا
الكبت: إبعاد الأفكار المؤلمة إلى حيز اللاشعور
النسيان: إخفاء المواقف غير المقبولة
الإزاحة: إعادة توجيه الانفعالات المحبوسة نحو أشخاص غير الأشخاص الأصلية
التعلية: اتخاذ بديل لتحقيق هدف أو سلوك غير مقبول اجتماعيا.
التعميم: تعميم خبرة معينة على سائر التجارب.
التكوين العكسي: التعبير عن الدوافع المستنكرة في شكل معاكس.
الرمزية: اعتبار مثير لا يحمل أي معنى انفعالي رمزا لفكرة أو اتجاه مشحون انفعاليا.
التقدير المثالي: المبالغة في التقدير ورفع الشأن بما يعمي الفرد عن حقيقة الشيء ويحرمه من الموضوعية.
التثبيط: من الحيل النفسية وفيها يقرر الفرد بارادته ووعيه أنه لن يشبع دوافعه وأنه سوف يتعايش مع عدم إشباعها، لأن إشباعها في الوقت الحاضر سيكون صعبا أو مستحيلا. وفي تعريف آخر، هو كبت المشاعر والأحاسيس والسلوكيات التي تسبب صراع وألم أو ضيق أو قد تتسبب مشاكل لدى الفرد نفسه.
التخيل: اللجوء إلى عالم الخيال.
الاستبطان: عملية أشبه ما تكون بعملية التحليل النفسي إلا أنه يجريها الفرد على نفسه بنفسه.
الإلغاء (الإبطال/ المحو): قيام الفرد بسلوك معاكس لما ارتكبه مسبقا.
القمع: عملية إشباع الدافع أو التعبير عنه إلى أن تتهيأ الظروف المناسبة لهذا الإشباع.
التعويض المتطرف: التعويض عن نواحي الضعف أو النقائص مع تجاوز حدود الملاءمة والجنوح إلى ناحيى الشذوذ الملحوظ.
الاستعواض (الاستبدال النفسي): عملية صد يقوم بها العقل لهجمات الحصر بالاستعاضة الآلية اللاشعورية عن دوافع أو ميول أو انفعالات أو موضوعات ينفر منها الضمير أو يستهجنها المجتمع بغيرها من الدوافع أو الانفعالات أو الموضوعات التي يقرها الضمير.
العكس (القلب): عملية معالجة الحصر الناجم عن تنازع دوافعي أو عن تهديد بإحباط الدوافع بواسطة إيجاد شعور أو انفعال هو الطرف النقيض تماما للشعور أو الانفعال الذي نشأ أصلا تجاه مثيره.
الإبدال: اتخاذ بديل لتحقيق هدف أو سلوك غير مقبول اجتماعيا.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الحيل الدفاعية كما وضعها ا.د حامد زهران
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدي المركز الدولى :: علم النفس والتنمية البشرية و تطوير الذات(Psychology) :: الملتقى النفسى والعيادة النفسية(Psychology)-
انتقل الى: