منتدي المركز الدولى




۩۞۩ منتدي المركز الدولى۩۞۩
ترحب بكم

عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول
ونحيطكم علما ان هذا المنتدى مجانى من أجلك أنت
فلا تتردد وسارع بالتسجيل و الهدف من إنشاء هذا المنتدى هو تبادل الخبرات والمعرفة المختلفة فى مناحى الحياة
أعوذ بالله من علم لاينفع شارك برد
أو أبتسانه ولاتأخذ ولا تعطى
اللهم أجعل هذا العمل فى ميزان حسناتنا
يوم العرض عليك ، لا إله إلا الله محمد رسول الله.
شكرا لكم جميعا
۩۞۩ ::ادارة
منتدي المركز الدولى ::۩۞۩


منتدي المركز الدولى،منتدي مختص بتقديم ونشر كل ما هو جديد وهادف لجميع مستخدمي الإنترنت فى كل مكان
 
الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول
Awesome Orange 
Sharp Pointer

منتدى المركز الدولى يرحب بكم أجمل الترحيب و تتمنى لك وقتا سعيدا مليئا بالحب

اللهم يا الله إجعلنا لك كما تريد وكن لنا يا الله فوق ما نريد واعنا يارب العالمين ان نفهم مرادك من كل لحظة مرت علينا أو ستمر علينا يا الله

شاطر | 
 

 احوال الناس في استغلال الأوقات - للشيخ : ( خالد الراشد )

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ايمن الانصاري
عضو جديد
عضو جديد


عدد المساهمات : 50
تاريخ التسجيل : 31/01/2014

مُساهمةموضوع: احوال الناس في استغلال الأوقات - للشيخ : ( خالد الراشد )   السبت 1 فبراير - 3:24

احوال الناس في استغلال الأوقات - للشيخ : ( خالد الراشد )
لقد أقسم سبحانه وتعالى بالوقت وذلك بقوله: (والعصر) وقوله: (والضحى) وقوله: (والليل) وقوله: (والفجر)، وهذا يدلنا على عظم شأن الوقت وأهميته، وأهمية استغلاله فيما ينفع في الآخرة؛ لأنه رأس مال المرء وهو حياته.فالذي ينبغي على المسلم والمسلمة المحافظة على الوقت وعدم التفريط فيه، واستغلاله في الطاعات، وعدم استغلاله في المنكرات والمحرمات، ولقد كان السلف الصالح حريصين على استغلال الوقت فيما يقربهم إلى الله عز وجل.
ضرورة استغلال العمر في الطاعات
إن الحمد لله، نحمده ونستعينه ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له ومن يضلل فلا هادي له، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم تسليماً كثيراً.يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلا تَمُوتُنَّ إِلَّا وَأَنْتُمْ مُسْلِمُونَ [آل عمران:102].يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالًا كَثِيرًا وَنِسَاءً وَاتَّقُوا اللَّهَ الَّذِي تَسَاءَلُونَ بِهِ وَالأَرْحَامَ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيبًا [النساء:1]. يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا قَوْلًا سَدِيدًا * يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَمَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزًا عَظِيمًا [الأحزاب:70-71].أما بعد: فإن أصدق الحديث كلام الله، وخير الهدي هدي محمد صلى الله عليه وسلم، وشر الأمور محدثاتها، وكل محدثة بدعة، وكل بدعة ضلالة، وكل ضلالة في النار.إن الهدف والغاية السامية التي خلقنا الله من أجلها معروفة، قال تعالى: وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالإِنسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ * مَا أُرِيدُ مِنْهُمْ مِنْ رِزْقٍ وَمَا أُرِيدُ أَنْ يُطْعِمُونِ [الذاريات:56-57]، فالغاية هي: تحقيق العبودية لله تبارك وتعالى بالذل والخضوع والانكسار، (يا ابن آدم! خلقتك لعبادتي فلا تلعب، وتكفلت برزقك فلا تتعب) ، فإذا عرف العبد والأمة الغاية والهدف من الحياة أصبح للحياة معنىً، وأما الحياة بلا هدف ولا غاية فلا معنى لها.إن الناس يوم القيامة يقوّمون بإيمانهم وأعمالهم الصالحة، فالعمر فرصة للازدياد من الحسنات، ورفع الرصيد من الأعمال الصالحة، ولما كانت هذه الأمة أقصر الأمم أعماراً ضاعف الله لها الأجر والثواب، وشرع لها أعمالاً سهلة ميسرة يترتب عليها أجر كبير، فالحسنة بعشر أمثالها، والله يضاعف لمن يشاء، فعن أبي هريرة قال: قال صلى الله عليه وسلم: (أعمار أمتي ما بين الستين إلى السبعين، وأقلهم من يجوز ذلك)، صححه الإمام الألباني رحمه الله.فعلى افتراض أن العمر ستون سنة فإننا ننام فيها ثمانِ ساعات كل يوم، فهذه عشرون سنة في النوم، وخمس عشرة سنة في الطفولة قبل التكليف، وسنتان أو ثلاث في الأكل والشرب وقضاء الحوائج، فبقي من العمر ثلاث وعشرون سنة، فإذا لم تستغل الاستغلال الصحيح فكيف سيكون الرصيد؟!إن الإنسان حريص على دخله الدنيوي ومصالحه الدنيوية، وكل موظف وموظفة حريص على زيادة دخله الشهري، ولا عيب في هذا، ولكن العيب كل العيب أن يمر العمر دون حرص على زيادة رصيد الحسنات ورصيد الأعمال الصالحة، فعن أبي بكرة : (أن رجلاً قال: يا رسول الله! أي الناس خير؟ قال: من طال عمره، وحسن عمله، قال: فأي الناس شر؟ قال: من طال عمره، وساء عمله)، صححه الإمام الألباني رحمه الله.وقال الحسن البصري : إن أقواماً غرتهم الحياة الدنيا فخرجوا منها بلا رصيد من الحسنات، يقولون: إننا نحسن الظن بالله، قال: وكذبوا، لو أحسنوا الظن لأحسنوا العمل، قال الله عنهم: هَلْ نُنَبِّئُكُمْ بِالأَخْسَرِينَ أَعْمَالًا * الَّذِينَ ضَلَّ سَعْيُهُمْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَهُمْ يَحْسَبُونَ أَنَّهُمْ يُحْسِنُونَ صُنْعًا [الكهف:103-104]، وقال سبحانه: وَمَنْ يَعْشُ عَنْ ذِكْرِ الرَّحْمَنِ نُقَيِّضْ لَهُ شَيْطَانًا فَهُوَ لَهُ قَرِينٌ * وَإِنَّهُمْ لَيَصُدُّونَهُمْ عَنِ السَّبِيلِ وَيَحْسَبُونَ أَنَّهُمْ مُهْتَدُونَ [الزخرف:36-37].أخية! تأملي هذا الدعاء الجميل من سيد البشر صلى الله عليه وعلى آله وصحبه أجمعين، كما جاء في حديث معاذ بن جبل رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يدعو ويقول: (اللهم! إني أسألك فعل الخيرات، وترك المنكرات، وحب المساكين، وأن تغفر لي وترحمني، وإذا أردت يقوم فتنة فتوفني غير مفتون، اللهم! إني أسألك حبك، وحب من يحبك، وحب عمل يقربني إلى حبك، وقال صلى الله عليه وسلم: إنها حق فادرسوها) أي: احفظوها وتعلموها. رواه الإمام أحمد ، وصححه الألباني .أخية تأملي هذا الدعاء ففيه طلب التوفيق إلى فعل الطاعات وترك المنكرات، وفيه سؤال الله تبارك وتعالى أن يتوفاه إذا كان العمر سبباً للخسارة والفتنة وزيادة السيئات.إن للحياة معنىً عظيماً، فنحن لم نخلق عبثاً، ولم نُترك هملاً، فلا بد من تحقيق العبودية لله، وأن نجمع أكبر قدر ممكن من الحسنات، حتى لا نندم عند الممات، وحتى لا نطلب الرجوع بعد الموت فلا يستجاب لنا، قال سبحانه: حَتَّى إِذَا جَاءَ أَحَدَهُمُ الْمَوْتُ قَالَ رَبِّ ارْجِعُونِ [المؤمنون:99]، وقال سبحانه عن تلك اللحظات: يَوْمَئِذٍ يَتَذَكَّرُ الإِنسَانُ وَأَنَّى لَهُ الذِّكْرَى * يَقُولُ يَا لَيْتَنِي قَدَّمْتُ لِحَيَاتِي [الفجر:23-24].
حال السلف مع الوقت
كان يزيد الرقاشي يحاسب نفسه ويقول: يا يزيد ! من ذا يصلي عنك بعد الموت؟! يا يزيد ! من ذا يصوم عنك بعد الموت؟ يا يزيد ! من ذا الذي يُرضي عنك ربك بعد الموت؟ ثم يبكي ويقول: أيها الناس! ألا تبكون على أنفسكم وتنوحون؟! من كان الموت يطلبه، والقبر بيته، والتراب فراشه، والدود أنيسه، وهو مع هذا ينتظر الفزع الأكبر، فكيف يكون حاله؟!أيتها الغالية! إن الواحدة لتحزن أشد الحزن إذا ضاع عليها مبلغ زهيد من المال، أو عقد من الذهب، ولا تحزن على ضياع وقتها وعمرها فيما لا ينفع!كان أبو الدرداء رضي الله عنه يقول: ما من أحد إلا وفي عقله نقص عن حلمه وعلمه، وذلك أنه إذا أتته الدنيا بزيادة مال ظل فرحاً مسروراً، والليل والنهار دائبان في هدم عمره ثم لا يحزنه ذلك، ما نفع مال يزيد وعمر ينقص.وكان السري يقول: إذا اغتممتَ بما ينقص من مالك فابك على ما ينقص من عمرك.وقال أبو بكر بن عياش : إن أحدهم لو سقط منه درهم لظل يومه يقول: إنا لله، ذهب درهمي، ولا يقول: ذهب يومي، ما عملتُ فيه؟!اعلمي -أخية- أنك منذ ولادتك يبدأ العد التنازلي في ساعات عمرك، فابدئي أنت في العد التصاعدي في جمع الحسنات الكثيرات؛ لتنفعكِ بعد الممات.قال عمر بن عبد العزيز رحمه الله تعالى: إن الليل والنهار يعملان فيك، فاعمل أنت فيهما. وقال الحسن البصري : الأيام والليالي تبليان كل جديد، وتقربان كل بعيد، وتأتيان بكل موعود ووعيد.قال الزهري : كان عمر بن عبد العزيز إذا أصبح أمسك بلحيته ثم قرأ: أَفَرَأَيْتَ إِنْ مَتَّعْنَاهُمْ سِنِينَ * ثُمَّ جَاءَهُمْ مَا كَانُوا يُوعَدُونَ * مَا أَغْنَى عَنْهُمْ مَا كَانُوا يُمَتَّعُونَ [الشعراء:205-207] ثم يبكي ويقول:نهارك يا مغرور سهو وغفلة وليلك نوم والردى لك لازم فلا أنت في الأيقاظ يقظان حازم ولا أنت في النوام ناجٍ فسالم تسر بما يفنى وتفرح بالمنى كما سُرّ باللذات في النوم حالموتسعى إلى ما سوف تكره غبه كذلك في الدنيا تعيش البهائم
أصناف الناس مع أوقاتهم
في هذه الوقفة نتعرف على أحوال الناس مع أوقاتهم، فالناس على أحوال ثلاثة في استغلال الأوقات، وقد بينهم الله سبحانه وتعالى في هذه الآية الكريمة: ثُمَّ أَوْرَثْنَا الْكِتَابَ الَّذِينَ اصْطَفَيْنَا مِنْ عِبَادِنَا فَمِنْهُمْ ظَالِمٌ لِنَفْسِهِ وَمِنْهُمْ مُقْتَصِدٌ وَمِنْهُمْ سَابِقٌ بِالْخَيْرَاتِ بِإِذْنِ اللَّهِ ذَلِكَ هُوَ الْفَضْلُ الْكَبِيرُ [فاطر:32].
الصنف الأول: الظالم لنفسه
وهم يظنون أن الحياة غناء ورقص ولعب ولهو وأكل وشرب ونوم، وما علم المساكين أن الله سوف يسألهم عن كل دقيقة من دقائق حياتهم، فقد استغلوا الأوقات بالازدياد من اللذات والشهوات ومضاعفة السيئات، ونسوا أو تناسوا رقابة الواحد الأحد رب الأرض والسماوات.وإذا خلوت بريبة في ظلمة والنفس داعية إلى الطغيانفاستحيي من نظر الإله وقل لها إن الذي خلق الظلام يرانيلقد نسي هؤلاء المساكين مراقبة الله ولقاءه، فتجد كثيراً من بناتنا تسمع الموسيقى والغناء، وترقص على المعازف والألحان، ونسيت أنها حفيدة خديجة التي أقرأها الله السلام، وبشرها ببيت في الجنة من قصب لا تعب فيه ولا نصب، ونسيت المسكينة أنها حفيدة عائشة الصديقة بنت الصديق الصائمة القائمة المتصدقة، راوية الحديث، وعالمة الأمة.ونسيت المسكينة أنها حفيدة المجاهدة نسيبة الأنصارية أم عمارة التي قال لها النبي صلى الله عليه وسلم يوم أحد لما رآها تذود وتدافع عنه: (تمني وسليني يا أم عمارة ! فقالت: أسألك مرافقتك في الجنة يا رسول الله!) ، فاسمعي أخية! تلك الأمنيات والرغبات، فماذا تسأل المسلمات اليوم؟! أين المضيعات للعمر والساعات عن مثل هؤلاء؟! أين المضيعات للحقوق والواجبات؟!قد هيوك لأمر لو فطنت له فاربأ بنفسك أن ترعى مع الهمل
الصنف الثاني: المقتصد
إنها أخية التي لم يستغل الأوقات في معصية الله، وإنما استغلوها في المباحات، فهم يؤدون الفرائض ولا يفعلون المحرمات، ولكنهم تنام كثيراً، ويكثر من الزيارات والفسحات، فأين استثمار الوقت في العلم والتعلم وقراءة القرآن؟ يقول الإمام الغزالي رحمه الله: من نام في كل أربع وعشرين ساعة ثمان ساعات فقد نام -مَنْ عمرُه ستون سنة- عشرين سنة، ثم تبقى أربعون سنة ما بين لهو ولغو ومعاصٍ ومخالفات وشغل بالدرهم والدينار، فماذا تبقَّى من العمر؟!أليست القضية أيتها المؤمنة قضية ميزان ترجح فيه كفة الحسنات أو السيئات؟! أليس في يوم الحسرات يتمنى العبد والأمة أن لو يزداد في الرصيد من الحسنات؟ ولكن هيهات هيهات!أليست مكانة عند الله على قدر إيمانها وأعمالها؟! ألم يكن النبي صلى الله عليه وسلم وهو المغفور له ما تقدم من ذنبه وما تأخر يقوم الليل كله حتى تفطرت قدماه، ثم إذا عوتب قال: (أفلا أكون عبداً شكوراً)؟
الصنف الثالث: السابق بالخيرات
هن فتيات الإسلام، وهن نجوم التوحيد، وهن المتبعات لسنة نبيهن محمد صلى الله عليه وسلم، وهن أمل الأمة للخروج من الذل الذي تعيش فيه، إنهن فتيات عرفوا معنى الحياة، وعلموا أنهم سيقفو بين يدي علام الغيوب، وعرفوا أن الستين أو والسبعين سنة هي مزرعة للآخرة، وعرفوا أن نساء السلف استثمروا أوقاتهم في مرضاة ربهم، فقد كانوا صائمات قائمات مجاهدات في سبيل الله بأموالهم وأنفسهم، فأردوا أن يكونوا مثلهم.والأمة اليوم أحوج ما تكون لمثل هؤلاء الذين تربوا على تقوى من الله ورضوان.
أهمية الوقت وأهمية استغلاله
لقد أقسم الله تبارك وتعالى بالوقت لعظمه، فقال سبحانه: وَالْعَصْرِ [العصر:1]، وقال تعالى: وَالضُّحَى [الضحى:1]، وقال تبارك وتعالى: وَاللَّيْلِ [الليل:1]، ولا يقسم الله إلا بعظيم، وله سبحانه أن يقسم بما يشاء وليس لمخلوق أن يقسم إلا بالله تبارك وتعالى.اعلمي أيتها المؤمنة أنك ستسألين عن الوقت، وستحاسبين عما عملت فيه، فإن كنتِ صالحةً ستفوزين، وإن كنتِ مضيعة فستندمين وتخسرين، قال سبحانه وهو يسأل العباد عن ذلك: قَالَ كَمْ لَبِثْتُمْ فِي الأَرْضِ عَدَدَ سِنِينَ [المؤمنون:112]، فأما المضيعات اللاهيات المفرطات فيقلن: قَالُوا لَبِثْنَا يَوْمًا أَوْ بَعْضَ يَوْمٍ فَاسْأَلِ الْعَادِّينَ [المؤمنون:113]، فيأتي التوبيخ الشديد من رب العالمين: قَالَ إِنْ لَبِثْتُمْ إِلَّا قَلِيلًا لَوْ أَنَّكُمْ كُنتُمْ تَعْلَمُونَ * أَفَحَسِبْتُمْ أَنَّمَا خَلَقْنَاكُمْ عَبَثًا وَأَنَّكُمْ إِلَيْنَا لا تُرْجَعُونَ [المؤمنون:114-115]، وقال صلى الله عليه وسلم: (لن تزول قدما عبد يوم القيامة حتى يسأل عن أربع، وعدّ منهن: عن عمره فيما أبلاه، وعن شبابه فيما أفناه).أخية! لقد سأل عن العمر إجمالاً وعن الشباب خاصة، فلماذا السؤال عن الشباب؟ أليس الشباب قطعة من العمر؟ فلماذا التركيز على مرحلة الشباب؟الجواب: لأن الشباب أحلى سنين العمر وأقوها، فإن لم تصرفه لله فكيف سيكون الجواب؟ وما هي حجتك التي بها ستحتجين بها؟! قال سبحانه: فَلَنَسْأَلَنَّ الَّذِينَ أُرْسِلَ إِلَيْهِمْ وَلَنَسْأَلَنَّ الْمُرْسَلِينَ * فَلَنَقُصَّنَّ عَلَيْهِمْ بِعِلْمٍ وَمَا كُنَّا غَائِبِينَ * وَالْوَزْنُ يَوْمَئِذٍ الْحَقُّ فَمَنْ ثَقُلَتْ مَوَازِينُهُ فَأُوْلَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ * وَمَنْ خَفَّتْ مَوَازِينُهُ فَأُوْلَئِكَ الَّذِينَ خَسِرُوا أَنفُسَهُمْ بِمَا كَانُوا بِآيَاتِنَا يَظْلِمُونَ [الأعراف:6-9] فهل تأملت شدة الوعد والوعيد؟ ومع هذا اسمعي عجب العجاب.
تضييع الأوقات أمام القنوات الفضائية
عجباً لأناس يقضون الساعات الطوال أمام الشاشات: ما بين فلم ومسلسل، وما بين أغنية وألحان، وزيادة على ما هم فيه من الضياع فإنهم متكاسلون عن فعل الطاعات وإقام الصلوات.فكم من الحسنات قد كسبوا في هذه الساعات؟ وماذا استفادوا مما شاهدوه وسمعوه؟ أليست الحقيقة أخية أنهم لم يحفظوا السمع والبصر والفؤاد عن الحرام؟أما قال الله: وَلا تَقْفُ مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ إِنَّ السَّمْعَ وَالْبَصَرَ وَالْفُؤَادَ كُلُّ أُوْلَئِكَ كَانَ عَنْهُ مَسْئُولًا [الإسراء:36]؟ أما قال الجبار سبحانه: الْيَوْمَ نَخْتِمُ عَلَى أَفْوَاهِهِمْ وَتُكَلِّمُنَا أَيْدِيهِمْ وَتَشْهَدُ أَرْجُلُهُمْ بِمَا كَانُوا يَكْسِبُونَ [يس:65]؟أليس الرجال ينظرون إلى النساء المتبرجات، والنساء ينظرن إلى الرجال؟ والله يقول: قُلْ لِلْمُؤْمِنِينَ يَغُضُّوا مِنْ أَبْصَارِهِمْ [النور:30]، وقال مخاطباً المؤمنات: وَقُلْ لِلْمُؤْمِنَاتِ يَغْضُضْنَ مِنْ أَبْصَارِهِنَّ [النور:31]؟ فأين قول المؤمنين والمؤمنات: سمعنا وأطعنا؟تعصي الإله وأنت تزعم حبه هذا لعمري في القياس بديعلو كان حبك صادقاً لأطعته إن المحب لمن يحب مطيعوأليس هؤلاء قد زادوا من رصيد السيئات يوم أن ضيعوا الأعمار في هذه الساعات والملهيات والمحرمات؟ فأين العقول السليمة؟ فَإِنَّهَا لا تَعْمَى الأَبْصَارُ وَلَكِنْ تَعْمَى الْقُلُوبُ الَّتِي فِي الصُّدُورِ [الحج:46].
تضييع الأوقات في القيل والقال والغيبة والنميمة وغير ذلك
عجباً لفئة أخرى من النساء اللاتي يجتمعن عند فلانة وفلانة ومدار حديثهن: القيل والقال، والغيبة والنميمة، والزور والبهتان، أما قال صلى الله عليه وسلم: (كل مجلس لا يذكر فيه اسم الله فهو حسرة وندامة على صاحبه يوم القيامة)؟ وشبه صلى الله عليه وسلم أصحاب هذه المجالس كمن قام عن جيفة حمار، فكم من الجيف يجتمع عليها في كل ليل ونهار. وقال صلى الله عليه وسلم من حديث أبي هريرة : (ما جلس قوم مجلساً فلم يذكروا الله فيه إلا كان عليهم ترة -يعني: نقص وحسرة-، وما من رجل مشى طريقاً فلم يذكر الله عز وجل إلا كان عليه ترة، وما من رجل أوى إلى فراشة فلم يذكر الله إلا كان عليه ترة)، رواه أحمد .أيتها المؤمنة! قولي لي بالله العظيم: كم مجلس جلسناه نذكر فيه نعم الله علينا؟ والله يقول لنا: وَأَمَّا بِنِعْمَةِ رَبِّكَ فَحَدِّثْ [الضحى:11].وكم من طريق مشيناه ونحن نتفكر فيه بآيات الله؟ والله سبحانه يقول: قُلِ انْظُرُوا مَاذَا فِي السَّمَوَاتِ وَالأَرْضِ وَمَا تُغْنِي الآيَاتُ وَالنُّذُرُ عَنْ قَوْمٍ لا يُؤْمِنُونَ [يونس:101]؟وكم ليلة بتناها ونحن نحاسب أنفسنا؟ والله يقول: الَّذِينَ يَذْكُرُونَ اللَّهَ قِيَامًا وَقُعُودًا وَعَلَى جُنُوبِهِمْ [آل عمران:191]. قال بعض السلف: لقد عاشرنا أقواماً كانوا أشح بوقتهم منكم على دراهمكم.فلست أرى السعادة جمع مال ولكن التقي هو السعيد
تضييع الأوقات في الأسواق والمنتديات
عجباً لفتية وفتيات يتسكعون في الأسواق والمنتديات، ويقضون ساعات وساعات بين نظرات ومساومات، الكل لا يعرف ماذا يريد، ويظنون أن الحياة مظاهر ومغريات، قال صلى الله عليه وسلم: (نعمتان مغبون فيهما كثير من الناس: الصحة، والفراغ)، وقال صلى الله عليه وسلم: (اغتنم خمساً قبل خمس: اغتنم شبابك قبل هرمك، وحياتك قبل موتك، وفراغك قبل شغلك، وصحتك قبل سقمك، وغناك قبل فقرك)، فالعمر فرصة لا تعوض، فإن كل يوم تشرق فيه الشمس ينادي ويقول: يا ابن آدم أنا يوم جديد وعلى عملك شهيد، فاغتنمني، فإني إذا ذهبت لا أرجع أبداً. والأحوال العجيبة كثيرة، فأين نعمة العقل التي يعرف بها الإنسان ما يضره وما ينفعه؟!
تضييع الأوقات في المكالمات الهاتفية المحرمة
أخية! عجباً لشابات يضيعن الساعات في مكالمات هاتفية محرمة نهايتها إلى الرذيلة والخسارة والهوان! وإذا فقدت الفتاة حياءها وشرفها فبطن الأرض خير لها من ظهرها، فكم نسمع عن قصص وحكايات، ومآس متكررات، وكم نقرأ استغاثات ومناشدات من هؤلاء الضائعين والضائعات، وكم نرى مثل هؤلاء الحائرين والحائرات في الأسواق والتجمعات، نَسُوا اللَّهَ فَأَنْسَاهُمْ أَنْفُسَهُمْ [الحشر:19]، وكم نقرأ في الصحف والمجلات عن مهاترات ومناقشات بين شبان وشابات يتكلمون عن الكرة وأخبارها، وعن المغنين والمغنيات، ويتكلمون عن آخر الموضات والصيحات، فقل لي بربك: كيف تحيا وتنهض أمة هذا حال فتيانها وفتياتها؟!
تضييع الأوقات في تصفح الجرائد والمجلات غير النافعة
أخية! هل سمعت عن تلك الفئة التي تجلس الساعات والساعات تتصفح الجرائد والمجلات، وتتابع أخبار النجوم كما يقولون ويدعون كذباً، وهم الله ليسوا بنجوم، وإنما النجوم تلك التي يهتدى بها في ظلمات البر والبحر، وأما أولئك فهم عاهرون وعاهرات، وغافلون وغافلات، وفاجرون وفاجرات، فكيف يكونون قدوة للأولاد والبنات؟! بل كيف ترضين أن تكوني لأخبارهم من المتابعات؟! فإلى الله نشكو حال شبابنا وفتياتنا، بل حتى حال كثير من عجائزنا وشيبنا، قال عز وجل: إِنَّ اللَّهَ لا يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُوا مَا بِأَنفُسِهِمْ [الرعد:11]. وقال أبو بكر لـعمر رضي الله عنهما: هيا بنا نزور أم أيمن كما كان النبي صلى الله عليه وسلم يزورها في حياته، فلما جاءها بكت، فقالا لها: يا أم أيمن ! أما تعلمين أن ما عند الله خير لرسوله؟ قالت: بلى أعلم أن ما عند الله خير لرسوله، ولكني أبكي لانقطاع الوحي من السماء).ونحن نقول يا أم أيمن : قد بكيت وإننا نلهو ونمجن دون معرفة الأدب لم تبصري وضع الحديث ولا الكذب لم تشهري بعض المعازف والطربلم تشهدي شرب الخمور ولا الزنا لم تلحظي ما قد أتانا من عطبلم تشهدي فرق الضلالة والهوى لولا مماتك لرأيت من العجبلم تشهدي فعل العدو وصحبهم ها نحن نجثو من يهود على الركبواحر قلبي من تمزُّق أمتي أضحت أمورك أمتي مثل اللعبتالله ما عرف البكاء سراتنا ومع التباكي لا وشائج أو نسب
الوقت هو الحياة ورأس المال
إن الوقت أخية هو الحياة وهو رأس المال، فإياك ثم إياك أن منه دقيقة واحدة في غير طاعة.أخية! لو رأيت إنساناً يحرق كل يوم مبلغاً زهيداً من المال فستقول عنه: إنه مجنون وسفيه، ولا بد أن يحجر عليه، لكن والله الذي لا إله إلا هو! إن الذي تضيع جزءاً من عمرها فيما لا ينفع هو أعظم سفهاً ممن يحرق المال؛ لأن المال يمكن أن يعوض، ولكن العمر إذا ذهب لا يعوض أبداً، وصدق الشاعر حين قال: دقات قلب المرء قائلة له إن الحياة دقائق وثوانيأخية! إن المؤمن الصادق تعلم أنها في صراع دائم مع الوقت، وأن الساعة التي تمر عليها ولا تغتنم بفعل الطاعات، فإنها مغبونة عليها، قال ابن مسعود رضي الله عنه: ما ندمت على شيء ندمي على يوم غربت شمسه نقص فيه أجلي، ولم يزد فيه عملي.وقد كان جماعة من السلف يبادرون اللحظات، فنقل عن عمرو بن قيس أن رجلاً قال له: كلمني، فقال له: أمسك الشمس.ومعنى كلامه: أن عقارب الساعة تسير إلى الأمام دائماً وأبداً، وأنها لا تقف ولا ترجع أبداً إلى الوراء، فينبغي للمسلم أن تعرف شرف زمانها وقيمة وقتها، فلا تضيع منه لحظة في غير قربة إلى الله، وتحرص على تقديم الأفضل فالأفضل من القول والعمل.قال ثابت البناني : ذهبت ألقن أبي ساعة الاحتضار، فقال: يا بني! دعني فإني في وِردي السادس.فانظر كيف كانوا في آخر اللحظات يحرصون على استغلال الأوقات بالطاعات.ودخل ناس على أحد السلف عند موته وهو يصلي فقال: دعوني فالآن تطوى صحيفتي.
المعنى الحقيقي للحياة
قال سبحانه مبيناً حقيقة الحياة ومبيناً أيضاً طريق النجاة: اعْلَمُوا أَنَّمَا الْحَيَاةُ الدُّنْيَا لَعِبٌ وَلَهْوٌ وَزِينَةٌ وَتَفَاخُرٌ بَيْنَكُمْ وَتَكَاثُرٌ فِي الأَمْوَالِ وَالأَوْلادِ كَمَثَلِ غَيْثٍ أَعْجَبَ الْكُفَّارَ نَبَاتُهُ ثُمَّ يَهِيجُ فَتَرَاهُ مُصْفَرًّا ثُمَّ يَكُونُ حُطَامًا وَفِي الآخِرَةِ عَذَابٌ شَدِيدٌ وَمَغْفِرَةٌ مِنَ اللَّهِ وَرِضْوَانٌ وَمَا الْحَيَاةُ الدُّنْيَا إِلَّا مَتَاعُ الْغُرُورِ [الحديد:20]، فالخالق أخية يبين أن الحياة لا تعدو عن كونها خمسة أشياء:لعب، ولهو، وزينة، وتفاخر، وتكاثر، من انشغلت بهذه الأشياء عن طاعة ربها كان له في يوم القيامة عذاب شديد، ومن سددت وقاربت كان لها يوم القيامة مغفرة من الله ورضوان.أقول: الذي بين الحقيقة لهذه الحياة هو أيضاً بين طريق النجاة، فقال سبحانه في الآية التي تليها: سَابِقُوا إِلَى مَغْفِرَةٍ مِنْ رَبِّكُمْ وَجَنَّةٍ عَرْضُهَا كَعَرْضِ السَّمَاءِ وَالأَرْضِ أُعِدَّتْ لِلَّذِينَ آمَنُوا بِاللَّهِ وَرُسُلِهِ ذَلِكَ فَضْلُ اللَّهِ يُؤْتِيهِ مَنْ يَشَاءُ وَاللَّهُ ذُو الْفَضْلِ الْعَظِيمِ [الحديد:21]، اللهم لا تحرمنا فضلك، فلما كانت الحياة سباقاً وجهاداً وتعباً ونصباً، فهم الأولون هذا المعنى، وساروا إلى الهدف.
نماذج وصور من أخبار المتسابقين إلى الطاعات
قال عمر بن الخطاب رضي الله عنه: (أمرنا رسول الله صلى الله عليه وسلم أن نتصدق، ووافق ذلك مني مالاً، فقلت: اليوم أسبق أبا بكر إن سبقته، قال: فجئت بنصف مالي، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ما أبقيت لأهلك؟ فقلت: مثله، وأتى أبو بكر رضي الله عنه بكل ماله، فقال له النبي صلى الله عليه وسلم: يا أبا بكر ! ما أبقيت لأهلك؟ قال: أبقيت لهم الله ورسوله، قلت-يعني عمر -: لا أسبقه إلى شيء أبداً).إنه الصديق وما أدراك ما الصديق ، لما حانت الوفاة أوصى عمر وصية، فقال: (يا عمر ! إن لله حقاً بالليل لا يقبله بالنهار، وإن لله حقاً بالنهار لا يقبله بالليل).ما أعظمها من وصية لو فهمناها يا أخية.
من صور السباق: صدقة السر، وقيام الليل
قال عمر بن ثابت : لما مات علي بن الحسين رحمه الله غسلوه فجعلوا ينظرون إلى آثار سواد في ظهره، فقالوا: ما هذا؟ فقالوا: كان يحمل أكياس الدقيق ليلاً على ظهره، يعطيه فقراء المدينة، وفي رواية: إنه كان يسير بالليل ويقول: إن صدقة السر تطفئ غضب الرب عز وجل.إنه عمل وصدق وإخلاص.ولما حانت ساعة وفاة معاذ رضي الله عنه قال: (اللهم إنك تعلم أني كنت أخافك وأنا الآن أرجوك، اللهم إنك تعلم أني لم أكن أحب الدنيا لطول البقاء، ولا لجري الأنهار، ولا لغرس الأشجار، ولكن لقيام الليل وصيام الهواجر ومجالسة العلماء).أخية! هم يبكون على فعل الطاعات وعلى قيام الليل، وصيام الهواجر، ونحن على ماذا نبكي؟! النفس تبكي على الدنيا وقد علمت أن السلامة فيها ترك ما فيهالا دار المرء بعد الموت يسكنها إلا التي كان قبل الموت يبنيهافإن بناها بخير طاب مسكنه وإن بناها بشر خاب بانيهاأما ليل أهل السباق فليل عجيب، قال الله عنهم: كَانُوا قَلِيلًا مِنَ اللَّيْلِ مَا يَهْجَعُونَ [الذاريات:17]وقال عنهم: تَتَجَافَى جُنُوبُهُمْ عَنِ الْمَضَاجِعِ يَدْعُونَ رَبَّهُمْ خَوْفًا وَطَمَعًا [السجدة:16]. قال الفضيل بن عياض رحمه الله: إن لم تستطع قيام الليل وقيام النهار، فاعلم أنك محروم، ثم قال: أدركت أقواماً يستحيون من الله في سواد الليل من طول الهجعة، إنما هو على الجنب، فإذا تحرك قال: ليس هذا لك، قومي أيتها النفس خذي حظك من الآخرة.هكذا كان ليلهم، فكيف هو ليلنا يا أَمَةَ الله؟ أترك الجواب لكِ.
من صور السباق: بر الوالدين
قال محمد بن المنكدر : بت أغمز قدم أمي، وبات عمي يصلي ليلته، فما تسرني ليلته بليلتي.وقال الحسن البصري مؤكداً على هذا الكلام: ما يعدل بر الوالدين شيء من التطوع لا حج ولا جهاد.وكان حبيب بن طلق يقبل رأس أمه، ولا يمشي فوق ظهر بيت وهي تحته؛ إجلالاً وتعظيماً لها.
نماذج وصور من أخبار المتسابقات إلى الطاعات
إن التسابق في الخير ليس من نصيب الرجال فقط، فقد ضربت النساء فيه أروع الأمثلة، فهذه عائشة أنفقت ثمانين ألف دينار في يوم واحد في سبيل الله، ولم تبق ديناراً واحداً لإفطارها وكانت صائمة. وذهبت أخت بشر الحافي إلى الإمام أحمد فقالت: يا إمام إني ربما ينطفئ السراج وأنا أغزل على ضوء القمر فهل عليّ عند البيع أن أميز هذا من هذا؟ فقال: إن كان بينهما فرق فميزي للمشتري.فسبحان الله! تخاف أن تغش وتأكل الحرام، فأين النساء اللاتي لا يبالين في أين يأكلن أمن حلال أم من حرام.وهذه زوجة الحطاب كانت تقول لزوجها كل يوم عندما يريد الخروج: اتق الله فينا وفي الكسب الحلال، فإننا نصبر على الجوع ولكننا لا نقوى على النار.وأما سباق الأمهات ففيه العجب العجاب، فاسمعي يا أم المستقبل! قال أبو بكر القرشي : حدثنا الحارث بن محمد التميمي قال: حدثنا علي بن محمد القرشي عن جويرية بن أسماء أن إخوة ثلاثة من بني قطيعة شهدوا يوم تستر فاستشهدوا، فخرجت أمهم يوماً إلى السوق لبعض شأنها، فتلقاها رجل قد حضر أمر تستر فعرفته فسألته عن بنيها ، فقال: لقد استشهدوا، فقالت مستفسرة: أمقبلين أم مدبرين؟ فقال لها: مقبلين، فقالت: الحمد لله نالوا الفوز، وحاطوا الذمار، اللهم تقبلهم مني واجعلهم شفعاء لي عندك يوم القيامة.هل رأيت وسمعت يا أم المستقبل كيف يدفعن بأبنائهن إلى أرض الجهاد والقتال، ونحن لا ندفعهم إلى المساجد والصلوات، فهذا هو الفرق بيننا وبينهم.واسمعي أخية! عن هذه المتسابقة الصغيرة، فقد ذهبت أم كلثوم بنت علي بن أبي طالب رضي الله عنها وهي ابنة خمس سنين في حاجة عند أمير المؤمنين عمر بن الخطاب رضي الله عنه، وكان ثوبها يجر وراءها شبراً أو يزيد، فأراد عمر رضي الله عنه أن يمازحها، فرفع ثوبها حتى بدت قدماها، فقالت له: أما إنك لو لم تكن أمير المؤمنين لضربت وجهك.تتكلم بهذا وهي بنت الخامسة فالله أكبر، ولله درها، رحمك الله يا أم كلثوم ! أين أنت من بنات ونساء المسلمين اليوم؟! وكيف لو رأيت كاشفات الوجوه؟! وكيف لو رأيت من يظهرن السيقان؟! وكيف لو رأيت المتعطرات والمتبرجات؟! كيف لو رأيت الخرّاجات والولاجات؟! وكيف لو سمعت عن أخبار البنين والبنات؟! وكيف لو سمعت عن الاختلاط واللقاءات؟! وكيف لو سمعت عن أحاديث الطرق والمباريات حتى ممن تعدّ من الصالحات؟!
سباق العابدات
قال أبو عياش : كانت امرأة بالبصرة متعبدة يقال لها منيبة ، وكان لها ابنة أشد عبادة منها، فكان الحسن ربما سمع وتعجب من عبادتها على صغر سنها، فبينا الحسن ذات يوم جالس إذ أتاه آت فقال: أما علمت أن الجارية قد نزل بها الموت، فوثب الحسن فدخل عليها، فلما نظرت الجارية إليه بكت، فقال لها: ما يبكيك يا صغيرتي؟ قالت له: يا أبا سعيد ! التراب يحثى على شبابي ولم أشبع من طاعة ربي، يا أبا سعيد ! انظر إلى والدتي وهي تقول لوالدي: احفر لابنتي قبراً واسعاً، وكفنها بكفن حسن، والله يا أبا سعيد ! لو كنت أجهز إلى مكة لطال بكائي، فكيف وأنا أجهز إلى ظلمة القبور ووحشتها، وبيت الظلمة والدود. فارقت موضع مرقدي يوماً ففارقني السكون القبر أول ليلة بالله قل لي ما يكون
خصائص الوقت
حتى نعلم أخية قيمة الوقت فلا بد أن نعرف بعضاً من خصائص الوقت، فمن خصائص الوقت أنه سريع الانقضاء، فما إن يبدأ اليوم حتى نجد أنفسنا في نهايته، فاسألي نفسك يا ابنة العشرين والثلاثين، واسأل نفسك يا ابن الأربعين والستين: كيف مرت هذه السنون، وكيف انطوت هذه الليالي والأيام.فقد سئل نبي الله نوح عليه السلام -وقد عاش أكثر من ألف سنة- كيف مر بك العمر؟ فقال: كأني دخلت من باب وخرجت من الباب الآخر.ومن خصائص الوقت: أنه أغلى من الذهب والفضة؛ وذلك لأن الذهب والفضة يعوضان، ولكن العمر لا يعوض أبداً.ومن خصائص الوقت أيضاً: أنه إذا ذهب فإنه لا يعود أبداً، فهل تستطيعين إرجاع ساعة من العمر الذي مضى، أو دقيقة، أو ثانية؟ الجواب: لا أحد يستطيع ذلك.وانظري أخية إلى عقارب الساعة، هل تسير إلى الخلف أم إلى الأمام؟ وهل تستطيعين أن توقفي الشمس عن الشروق، أو توقفيها عن الغروب؟ لا أحد يستطيع ذلك.فقل لنفسك وحاسبها:ويحك يا نفس احرصي على ارتياد المخلصوطاوعي وأخلصي واستمعي النصح وعيواعتبري بمن مضى من القرون وانقضىواخشي مفاجأة القضا وحاذري أن تخدعي وانتهجي سبل الهدى وادكري وشك الردىوأن مثواك غدافي قعر لحد بلقعآهاً له بيت البلى والمنزل القفر الخلىومورد السفر الألى واللاحق المتبعبيت يرى من أودعه قد ضمه واستودعهبعد الفضاء والسعة قيد ثلاث أذرعلا فرق أن يحله داهية أو أبله أو معسر أو من له ملك كملك تبعإلامَ تشكو وتني ومعظم العمر فنيفيما يضر المقتني ولست بالمرتدعفالعمر يمضي ولا تتوقف الأيام والليالي، فالكيس من دان نفسه وعمل لما بعد الموت، والجاهل من اتبع نفسه هواها، وتمنى على الله الأماني.
الختام
مر سفيان الثوري على جنازة، وكان معه صاحب من أصحابه، فقال له سفيان : كم مضى لك؟ يعني: كم راح من العمر، قال: ستون، قال: ستون سنة وأنت تسير إلى الله أوشكت أن تصل، فقال الرجل: إنا لله وإنا إليه راجعون، قال سفيان : تعرف معناها؟ قال: معناها: أنا لله عبد وأنه إليه راجع، فقال سفيان : من علم أنه لله عبداً فليعلم أنه موقوف، ومن علم أنه موقوف فليعلم أنه مسئول، ومن علم أنه مسئول فماذا أعد للجواب؟ قال الرجل: وما الحيلة، قال سفيان : بسيطة، تصلح ما بقى، يغفر لك ما مضى وما بقى، وإلا تؤخذ بما مضى وبما بقى.إذاً: فالحيلة إذاً بسيطة أن تصلح ما بقى، يغفر لك ما مضى وما بقى، وإلا تؤخذي بما مضى وبما بقى، ما أجمل كلام الله إذا تدبرته القلوب.نختم بهذه الآيات الكريمات التي ذكر الله فيها الحكمة من تعاقب الليل والنهار، ثم ذكر سبحانه صفات عباد الرحمن من الذكور والإناث، قال تعالى: تَبَارَكَ الَّذِي جَعَلَ فِي السَّمَاءِ بُرُوجًا وَجَعَلَ فِيهَا سِرَاجًا وَقَمَرًا مُنِيرًا * وَهُوَ الَّذِي جَعَلَ اللَّيْلَ وَالنَّهَارَ خِلْفَةً لِمَنْ أَرَادَ أَنْ يَذَّكَّرَ أَوْ أَرَادَ شُكُورًا * وَعِبَادُ الرَّحْمَنِ الَّذِينَ يَمْشُونَ عَلَى الأَرْضِ هَوْنًا وَإِذَا خَاطَبَهُمُ الْجَاهِلُونَ قَالُوا سَلامًا * وَالَّذِينَ يَبِيتُونَ لِرَبِّهِمْ سُجَّدًا وَقِيَامًا * وَالَّذِينَ يَقُولُونَ رَبَّنَا اصْرِفْ عَنَّا عَذَابَ جَهَنَّمَ إِنَّ عَذَابَهَا كَانَ غَرَامًا * إِنَّهَا سَاءَتْ مُسْتَقَرًّا وَمُقَامًا * وَالَّذِينَ إِذَا أَنفَقُوا لَمْ يُسْرِفُوا وَلَمْ يَقْتُرُوا وَكَانَ بَيْنَ ذَلِكَ قَوَامًا * وَالَّذِينَ لا يَدْعُونَ مَعَ اللَّهِ إِلَهًا آخَرَ وَلا يَقْتُلُونَ النَّفْسَ الَّتِي حَرَّمَ اللَّهُ إِلَّا بِالْحَقِّ وَلا يَزْنُونَ وَمَنْ يَفْعَلْ ذَلِكَ يَلْقَ أَثَامًا * يُضَاعَفْ لَهُ الْعَذَابُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَيَخْلُدْ فِيهِ مُهَانًا * إِلَّا مَنْ تَابَ وَآمَنَ وَعَمِلَ عَمَلًا صَالِحًا فَأُوْلَئِكَ يُبَدِّلُ اللَّهُ سَيِّئَاتِهِمْ حَسَنَاتٍ وَكَانَ اللَّهُ غَفُورًا رَحِيمًا * وَمَنْ تَابَ وَعَمِلَ صَالِحًا فَإِنَّهُ يَتُوبُ إِلَى اللَّهِ مَتَابًا * وَالَّذِينَ لا يَشْهَدُونَ الزُّورَ وَإِذَا مَرُّوا بِاللَّغْوِ مَرُّوا كِرَامًا * وَالَّذِينَ إِذَا ذُكِّرُوا بِآيَاتِ رَبِّهِمْ لَمْ يَخِرُّوا عَلَيْهَا صُمًّا وَعُمْيَانًا * وَالَّذِينَ يَقُولُونَ رَبَّنَا هَبْ لَنَا مِنْ أَزْوَاجِنَا وَذُرِّيَّاتِنَا قُرَّةَ أَعْيُنٍ وَاجْعَلْنَا لِلْمُتَّقِينَ إِمَامًا * أُوْلَئِكَ يُجْزَوْنَ الْغُرْفَةَ بِمَا صَبَرُوا وَيُلَقَّوْنَ فِيهَا تَحِيَّةً وَسَلامًا * خَالِدِينَ فِيهَا حَسُنَتْ مُسْتَقَرًّا وَمُقَامًا * قُلْ مَا يَعْبَأُ بِكُمْ رَبِّي لَوْلا دُعَاؤُكُمْ فَقَدْ كَذَّبْتُمْ فَسَوْفَ يَكُونُ لِزَامًا [الفرقان:61-77].اللهم أحينا مسلمين، وتوفنا مسلمين، وألحقنا بالصالحين.اللهم اجعل خير عمرنا آخره، وخير عملنا خواتيمه، وخير أيامنا يوم نلقاك.اللهم اغفر للمؤمنين والمؤمنات، والمسلمين والمسلمات، الأحياء منهم والأموات.اللهم احفظ نساءنا من الفتن ما ظهر منها وما بطن.اللهم خص منهن الحاضرات، واجعلهن تقيات نقيات، اللهم اشرح صدورهن، ويسر أمورهن، واغفر ذنبهن، واستر عيبهن، وأصلح شأنهن يا أرحم الراحمين!اللهم من أرادنا وديننا ونساءنا بسوء فاجعل تدبيره في تدميره، وكيده في نحره، وأشغله في نفسه يا قوي يا عزيز!اللهم أصلح ولاة أمورنا وولاة أمور المسلمين، واجمع شمل المسلمين، ووحد صفهم، وأعلِ شأنهم، وأصلح ذات بينهم، واهدهم سبل السلام، وانصرنا يا قوي يا عزيز! على القوم الكافرين.أستغفر الله العظيم، وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
احوال الناس في استغلال الأوقات - للشيخ : ( خالد الراشد )
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدي المركز الدولى :: ๑۩۞۩๑ (المنتديات الأسلامية๑۩۞۩๑(Islamic forums :: ๑۩۞۩๑نفحات اسلامية ๑۩۞۩๑Islamic Nfhat-
انتقل الى: