منتدي المركز الدولى




۩۞۩ منتدي المركز الدولى۩۞۩
ترحب بكم

عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول
ونحيطكم علما ان هذا المنتدى مجانى من أجلك أنت
فلا تتردد وسارع بالتسجيل و الهدف من إنشاء هذا المنتدى هو تبادل الخبرات والمعرفة المختلفة فى مناحى الحياة
أعوذ بالله من علم لاينفع شارك برد
أو أبتسانه ولاتأخذ ولا تعطى
اللهم أجعل هذا العمل فى ميزان حسناتنا
يوم العرض عليك ، لا إله إلا الله محمد رسول الله.
شكرا لكم جميعا
۩۞۩ ::ادارة
منتدي المركز الدولى ::۩۞۩


منتدي المركز الدولى،منتدي مختص بتقديم ونشر كل ما هو جديد وهادف لجميع مستخدمي الإنترنت فى كل مكان
 
الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول
Awesome Orange 
Sharp Pointer

منتدى المركز الدولى يرحب بكم أجمل الترحيب و تتمنى لك وقتا سعيدا مليئا بالحب

اللهم يا الله إجعلنا لك كما تريد وكن لنا يا الله فوق ما نريد واعنا يارب العالمين ان نفهم مرادك من كل لحظة مرت علينا أو ستمر علينا يا الله

شاطر | 
 

 إتقان العمل في الحج - للشيخ : ( مصطفى العدوي )

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
محسن شعبان
عضو فضى
عضو فضى


عدد المساهمات : 214
تاريخ التسجيل : 05/04/2011

مُساهمةموضوع: إتقان العمل في الحج - للشيخ : ( مصطفى العدوي )    الأحد 2 فبراير - 0:00

إتقان العمل في الحج  للشيخ : ( مصطفى العدوي )
جدير بنا في كل عمل من الأعمال، وفي أي طاعة من الطاعات أن نحرص على الإتقان، وذلك من خلال رجوعنا إلى كتاب ربنا وسنة نبينا محمد صلى الله عليه وسلم.والحج هو أحد الأعمال العظيمة التي اعتنت بها الشريعة، وحتى يتم أداء هذه الشعيرة على التمام فلابد من اتباع تعاليم الإسلام، واجتناب كل ما من شأنه أن يخل بهذه الفريضة الجليلة.
صور سعي العباد
إن الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا، وسيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له، ومن يضلل فلا هادي، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمداً عبده رسوله.أما بعد:فإن أصدق الحديث كتاب الله، وخير الهدي هدي محمد صلى الله عليه وسلم، وشر الأمور محدثاتها، وكل محدثة بدعة، وكل بدعة ضلالة، وكل ضلالة في النار.يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلا تَمُوتُنَّ إِلَّا وَأَنْتُمْ مُسْلِمُونَ [آل عمران:102] ، يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالًا كَثِيرًا وَنِسَاءً وَاتَّقُوا اللَّهَ الَّذِي تَسَاءَلُونَ بِهِ وَالأَرْحَامَ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيبًا [النساء:1] ، يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا قَوْلًا سَدِيدًا * يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَمَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزًا عَظِيمًا [الأحزاب:70-71]. وبعد: أقسم الله سبحانه وتعالى في كتابه الكريم بقوله: وَاللَّيْلِ إِذَا يَغْشَى * وَالنَّهَارِ إِذَا تَجَلَّى * وَمَا خَلَقَ الذَّكَرَ وَالأُنْثَى [الليل:1-3]، يقسم الله سبحانه وتعالى بهذا كله على شيء ألا وهو: إِنَّ سَعْيَكُمْ لَشَتَّى [الليل:4] أي: السعي الذي نقوم به في حياتنا الدنيا متنوع ومختلف ومتعدد، فمنا من يسعى للآخرة، ومنا من يسعى للدنيا، منا من يسعى لطلب المال والجاه في الحياة الدنيا، ومنا من يسعى لرفعة درجاته في الآخرة، منا من يسعى في أعمال البر والصلاح، ومن الناس من يسعى في أعمال الشر والفساد، وقد قال الله سبحانه وتعالى في كتابه الكريم: وَأَنْ لَيْسَ لِلإِنسَانِ إِلَّا مَا سَعَى * وَأَنَّ سَعْيَهُ سَوْفَ يُرَى * ثُمَّ يُجْزَاهُ الْجَزَاءَ الأَوْفَى [النجم:39-41]، فأفادة الآية الكريمة أن السعي الذي نقوم به في دنيانا سنراه في أخرانا، كما قال تعالى في الآية التي سمعتموها: وَأَنَّ سَعْيَهُ سَوْفَ يُرَى * ثُمَّ يُجْزَاهُ الْجَزَاءَ الأَوْفَى [النجم:40-41]، فمنا من سعيه مشكور، كما قال الله سبحانه: فَمَنْ يَعْمَلْ مِنَ الصَّالِحَاتِ وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَلا كُفْرَانَ لِسَعْيِهِ وَإِنَّا لَهُ كَاتِبُونَ [الأنبياء:94]، وفي هذا أيضاً يقول تعالى: وَمَنْ أَرَادَ الآخِرَةَ وَسَعَى لَهَا سَعْيَهَا وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَأُوْلَئِكَ كَانَ سَعْيُهُمْ مَشْكُورًا [الإسراء:19] ، وقال الله في شأن أقوام آخرين: قُلْ هَلْ نُنَبِّئُكُمْ بِالأَخْسَرِينَ أَعْمَالًا * الَّذِينَ ضَلَّ سَعْيُهُمْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَهُمْ يَحْسَبُونَ أَنَّهُمْ يُحْسِنُونَ صُنْعًا [الكهف:103-104]، فلابد من أن نرى جزاء سعينا كما وعد ربنا، فهو أصدق القائلين سبحانه وتعالى، وكذلك لا بد أن تبلى السرائر كما قال ربنا سبحانه وتعالى، والحَكَم على السعي الصالح المحمود المشكور والسعي الباطل المردود هو كتاب الله سبحانه وتعالى وسنة نبيه محمد صلى الله عليه وسلم، فمن أراد أن يتقن السعي فلينظر إلى كتاب الله وإلى سنة رسول الله صلى الله عليه وسلم؛ ففيهما الحكم على سعيك، هل هو سعي مشكور يشكره لك ربك سبحانه وتعالى أم هو سعي باطل مردود؟ ولذلك كان لزاماً علينا كي نتقن العمل أن نتعلم كتاب ربنا وسنة نبينا صلى الله عليه وسلم، فليس كل عامل يثاب على عمله، بل هناك من يعمل ويعاقب على هذا العمل؛ فالله سبحانه وتعالى ذم المرائين في كتابه، وبين أنه قد أحبط عملهم، وكذلك ذمهم نبينا محمد صلى الله عليه وسلم في سنته، قال سبحانه في شأنهم: وَقَدِمْنَا إلى مَا عَمِلُوا مِنْ عَمَلٍ فَجَعَلْنَاهُ هَبَاءً مَنْثُورًا [الفرقان:23] ، وقال الله في الحديث القدسي: (من عمل عملاً أشرك فيه معي غيري تركته وشركه) أو كما قال عليه الصلاة والسلام.فجدير بنا في كل عمل من أعمالنا أن نتعلم كيفية إتقان العمل من كتاب الله ومن سنة رسول الله صلى الله عليه وسلم، فكثير من الناس يتقنون أمر دنياهم أيما إتقان، يسهرون الليل والنهار لإتقان أمور دنياهم؛ لنيل المراتب العلية في الدنيا، ولنيل المال الوفير في الدنيا، ويغفلون تمام الغفلة عن إتقان العمل للآخرة، وقد تقدم شيء مما يتعلق بإتقان العمل في الصلاة.

مسائل متعلقة بالحج
واليوم نذكر شيئاً مما يتعلق بإتقان العمل في الحج، فهذا موسمه، نسأل الله سبحانه وتعالى أن يكتبه لنا ولكم من حضر ومن غاب منا أجمعين.
 تفسير قوله تعالى: (وأتموا الحج والعمرة لله)
يقول الله سبحانه وتعالى في كتابه الكريم: وَأَتِمُّوا الْحَجَّ وَالْعُمْرَةَ لِلَّهِ [البقرة:196] أتموا الحج والعمرة لله إذا بدأتم فيهما، فأتموهما ولا تنقضوهما، هذا قول من الأقوال، وهكذا كل عبادة إذا شرعت فيها لا ينبغي لك أن تنقضها وأن تتركها، بل كما قال ربنا: وَلا تُبْطِلُوا أَعْمَالَكُمْ [محمد:33]، اللهم إلا إذا جاءت بعض النصوص في بعض المسائل المستثناة كما قال النبي صلى الله عليه وسلم: (إذا أقيمت الصلاة فلا صلاة إلا المكتوبة)، فيرى الكثير من العلماء: أنه يستحب لك أن تخرج من صلاة النافلة وأن تدخل في صلاة الفريضة لهذا الحديث: (إذا أقيمت الصلاة فلا صلاة إلا المكتوبة) ، ولقول الله تعالى في الحديث القدسي: (وما تقرب إلي عبدي بشيء أحب إليّ مما افترضته عليه) . وإن كان البعض من أهل العلم يستدلون بالآية الكريمة: وَلا تُبْطِلُوا أَعْمَالَكُمْ [محمد:33] على مشروعية الإتمام والتجوز فيه، والأمر في ذلك غريب! لأن هذا من المسائل التي فيها نص، أما التي ليس فيها نص فإذا شرعت في عبادة فلتتم عبادتك، هذا هو الأصوب والأقرب.فمن الأقوال في تأويل قوله سبحانه: وَأَتِمُّوا الْحَجَّ وَالْعُمْرَةَ لِلَّهِ [البقرة:196] إذا شرعتم فيهما فأتموهما. وهناك قول آخر: حجوا واعتمروا لله لا لأحد غير الله سبحانه وتعالى، لا تجعلوا مع الله شريكاً في الحج، ولا تبتغوا بذلك رياءً وسمعة عند الناس، فإن من شعائر الحج: لبيك اللهم لبيك، لبيك لا شريك لك لبيك، إن الحمد والنعمة لك والملك لا شريك لك، فلا تستهل الحج بلفظ هو صواب غاية الصواب بقلب بعيد عن هذا اللفظ، قلب رجل مراء -والعياذ بالله تعالى-، فقوله: وَأَتِمُّوا الْحَجَّ وَالْعُمْرَةَ لِلَّهِ [البقرة:196] أي: لا تشركوا مع الله أحداً في تلبيتكم لله سبحانه، وكما لا يخفى عليكم أن أهل الشرك كانوا يقولون: لبيك اللهم لبيك، لبيك لا شريك لك لبيك، ثم يقولون: إلا شريكاً هو لك تملكه وما ملك، وكان نبينا محمد صلى الله عليه وسلم إذا قال أهل الشرك: لبيك اللهم لبيك، لبيك لا شريك لك لبيك، يوقفهم صلوات الله وسلامه عليه عند هذا القدر، ولكنهم يأبون عليه، ويستمرون في جعل الشريك لله سبحانه وتعالى.وَأَتِمُّوا الْحَجَّ وَالْعُمْرَةَ لِلَّهِ [البقرة:196] وثمة أقوال أخر، منها: أن تحرم من دويرة أهلك، وقيل غير ذلك، وهذا ليس محلها.

 حكم المحصر
وقوله تعالى: وَأَتِمُّوا الْحَجَّ وَالْعُمْرَةَ لِلَّهِ فَإِنْ أُحْصِرْتُمْ [البقرة:196] أي: إن منعتم من إتمام الحج والعمرة فَمَا اسْتَيْسَرَ مِنَ الْهَدْيِ [البقرة:196]، ومحل ذلك إذا لم تشترط، فإذا اشترطت عند إحرامك من الميقات قائلاً: اللهم! محلي حيث حبستني، أي: أتحلل -يا رب- في المكان الذي أمنع فيه، فحينئذ إذا اشترطت هذا عند الحج فليس عليك دم إذا أنت منعت من أداء الحج، أما إذا لم تشترط عند إهلالك بالحج، ومنعك عدو، أو منعت لفقدان جواز سفرك، أو منعت لكسر حل بك، أو منعت لمرض نزل بك، فعليك إذا لم تشترط هدي، وأقله شاة عند كثير من أهل العلم، فَإِنْ أُحْصِرْتُمْ فَمَا اسْتَيْسَرَ مِنَ الْهَدْيِ وَلا تَحْلِقُوا رُءُوسَكُمْ حَتَّى يَبْلُغَ الْهَدْيُ مَحِلَّهُ [البقرة:196] يعني ربنا سبحانه: إذا منعت -أيها الحاج- من إتمام الحج بعلة من العلل، ولم تكن قد اشترطت؛ فاذبح ما استيسر من الهدي -وأقله شاة- قبل أن تتحل من إحرامك، ولكن أين محل هذا الهدي الذي قال الله فيه: فَإِنْ أُحْصِرْتُمْ فَمَا اسْتَيْسَرَ مِنَ الْهَدْيِ وَلا تَحْلِقُوا رُءُوسَكُمْ حَتَّى يَبْلُغَ الْهَدْيُ مَحِلَّهُ [البقرة:196]؟ فما فمحل هذا الهدي الذي ينبغي أن يتحلل فيه المحرم؟مثلاً: إذا أنت خرجت مهلاً بالحج من أي ميقات من المواقيت، من أبيار علي، أو من ذي الحليفة، أو من رابغ التي هي ميقات لأهل مصر، ثم بعد أن تجاوزت الميقات وأهللت منعت لأي عارض؛ حينئذ تذبح هدياً، ولكن أين محل هذا الهدي الذي ينبغي أن يتحلل فيه المحرم؟يقول فريق من أهل العلم: لابد أن يرسل هذا الهدي إلى مكة ويذبح هنالك، وتبقى في إحرامك حتى يصل هديك إلى مكة، فإذا تيقنت أنه قد ذبح فحينئذ تحل من إحرامك؛ لأن الله يقول: ثُمَّ مَحِلُّهَا إلى الْبَيْتِ الْعَتِيقِ [الحج:33] هذا قول.لكن جماهير العلماء أنك تتحلل حيث حبست، وتذبح حيث حبست؛ لأن النبي عليه الصلاة والسلام خرج عام الحديبية فصده المشركون عن بيت الله الحرام عند الحديبية، فكان النبي صلى الله عليه وسلم هو وأصحابه عند الحديبية خارج الحرم، في منطقة يقال لها: الشميسي، فتحلل النبي هناك ونحر هديه هنالك، ولم يكن ذلك داخل الحرم، فهذا هو الذي قوى وجهة نظر الجمهور القائلين بأن الشخص إذا منع من الحج يتحلل حيث منع، ويذبح حيث منع، ويتأكد هذا ويتأيد بأنه لا يستطاع في كثير من الأحيان بالنسبة للذي أحصر أن يرسل هدياً إلى مكة، قد لا يستطاع في كثير من الأحيان ذلك، فليتحلل حيث منع وحيث حبس.

 حكم ارتكاب محظور من محظورات الإحرام
قال الله سبحانه: وَلا تَحْلِقُوا رُءُوسَكُمْ حَتَّى يَبْلُغَ الْهَدْيُ مَحِلَّهُ فَمَنْ كَانَ مِنْكُمْ مَرِيضًا أَوْ بِهِ أَذًى مِنْ رَأْسِهِ فَفِدْيَةٌ مِنْ صِيَامٍ أَوْ صَدَقَةٍ أَوْ نُسُكٍ [البقرة:196]، هنا مقدر محذوف ولا بد فَمَنْ كَانَ مِنْكُمْ مَرِيضًا أَوْ بِهِ أَذًى مِنْ رَأْسِهِ أي: من ارتكب محظوراً من محظورات الإحرام كأن حلق شعره -مثلاً- أو غطى رأسه فحينئذ كما قال الله سبحانه: فَفِدْيَةٌ مِنْ صِيَامٍ وهو: ثلاثة أيام، أَوْ صَدَقَةٍ وهو: إطعام ستة مساكين، أَوْ نُسُكٍ وهو: شاة على الأقل، فَفِدْيَةٌ مِنْ صِيَامٍ أَوْ صَدَقَةٍ أَوْ نُسُكٍ فَإِذَا أَمِنتُمْ فَمَنْ تَمَتَّعَ بِالْعُمْرَةِ إلى الْحَجِّ فَمَا اسْتَيْسَرَ مِنَ الْهَدْيِ [البقرة:196]، الذي يتمتع بعمرته إلى حجه يتحلل بينهما؛ أعني: يعتمر عمرة ثم يتحلل من عمرته ويبقى حلالاً، يلبس ما يشاء، يتطيب كيف يشاء، يأتي أهله كيف يشاء، إلى أن يأتي يوم الثامن من ذي الحجة فيهل بالحج، فهذا الذي يقال له: متمتع، وحكمه من ناحية الدماء أن عليه دماً كما قال ربنا سبحانه: فَمَنْ تَمَتَّعَ بِالْعُمْرَةِ إلى الْحَجِّ فَمَا اسْتَيْسَرَ مِنَ الْهَدْيِ [البقرة:196]ن فمفاده أن الذي لا يتمتع بالعمرة إلى الحج ليس عليه دم من الأصل، والقارن يلحق بالمتمتع من ناحية الدم، فعلى القارن دم كما أن على المتمتع دماً كذلك.قال تعالى: فَمَنْ تَمَتَّعَ بِالْعُمْرَةِ إلى الْحَجِّ فَمَا اسْتَيْسَرَ مِنَ الْهَدْيِ فَمَنْ لَمْ يَجِدْ فَصِيَامُ ثَلاثَةِ أَيَّامٍ فِي الْحَجِّ [البقرة:196]، لم ينص على تحديد هذه الأيام ربنا سبحانه في كتابه ولا نبينا عليه الصلاة والسلام في سنته، فمن العلماء من قال: يوم السادس والسابع والثامن من ذي الحجة، ومنهم من قال: الحادي عشر والثاني عشر والثالث عشر وثمَّ أقوال أخر، والأمر في ذلك واسع كما قال كثير من أهل العلم، وقوله تعالى: تِلْكَ عَشَرَةٌ كَامِلَةٌ [البقرة:196] من باب التأكيد حتى لا يتسرب إلى الذهن أنها ثلاثة أو سبعة، كما في قوله تعالى: وَمَا كُنْتَ تَتْلُوا مِنْ قَبْلِهِ مِنْ كِتَابٍ وَلا تَخُطُّهُ بِيَمِينِكَ [العنكبوت:48] (بِيَمِينِكَ) والخط إنما يكون باليمين، إنما جيء بذلك للتأكيد، وكما في قوله تعالى: وَلا طَائِرٍ يَطِيرُ بِجَنَاحَيْهِ [الأنعام:38] (بِجَنَاحَيْهِ) والطير لا يطير إلا بجناحيه، قال تعالى: تِلْكَ عَشَرَةٌ كَامِلَةٌ ذَلِكَ لِمَنْ لَمْ يَكُنْ أَهْلُهُ حَاضِرِي الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ وَاتَّقُوا اللَّهَ وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ [البقرة:196].
 أشهر الحج
قال الله تعالى: الْحَجُّ أَشْهُرٌ مَعْلُومَاتٌ [البقرة:197]، وهذه الأشهر هي: شوال وذو القعدة وذو الحجة، لأنه لا يشرع حج بعد انقضاء عرفات وليلة المزدلفة، فمن أهل العلم من يقول: تنتهي بانتهاء اليوم العاشر من ذي الحجة، أو تنتهي بطلوع فجر العاشر من ذي الحجة، فإذا لم يكن أدرك عرفات فلا يشرع لأحد حج إلا من العام المقبل. ومن أهل العلم من قال: أشهر الحج تمتد إلى نهاية يوم الثالث عشر من ذي الحجة؛ لأن أعمال الحج ما زالت باقية فيه، ومنهم من قال: تمتد إلى نهاية ذي الحجة، والله سبحانه أعلم.
 حرمة الرفث والفسوق والجدال في الحج
وقوله تعالى: فَمَنْ فَرَضَ فِيهِنَّ الْحَجَّ [البقرة:197] أي: من ألزم نفسه بالحج وأوجبه على نفسه فعليه أن يتخلق بأخلاق الحجيج، قال تعالى: فَلا رَفَثَ وَلا فُسُوقَ وَلا جِدَالَ فِي الْحَجِّ [البقرة:197] فالأماكن تختلف من حيث شدة الحرمة فيها، فثَم مكان الذنب فيه أعظم من مكان آخر، وثَم زمان الذنب فيه أعظم من زمان آخر، فالرفث والفسوق والجدال كل ذلك مذموم في الجملة -اللهم إلا بعض أنواع الرفث- لكن حرمة ذلك في الحج آكد فمن تلبس بالحج فَلا رَفَثَ والرفث: كل كلام قبيح، وحتى الكلام في هذا الموطن هو من الرفث الممنوع، فلا يتحدث الحاج بشأن النساء خاصة في حضور النساء بما يتعلق بأمور الجماع.
 زاد الحاج
قال الله تعالى: فَلا رَفَثَ وَلا فُسُوقَ وَلا جِدَالَ فِي الْحَجِّ وَمَا تَفْعَلُوا مِنْ خَيْرٍ يَعْلَمْهُ اللَّهُ وَتَزَوَّدُوا فَإِنَّ خَيْرَ الزَّادِ التَّقْوَى [البقرة:197] وَتَزَوَّدُوا أمرنا الله في هذه الآية الكريمة بزاد من زاد الدنيا وهو الطعام والشراب، وسبب نزول هذه الآية أن أهل اليمن كانوا يحجون ولا يتزودون ويقولون: نحن المتوكلون، فإذا قدموا مكة والمدينة سألوا الناس، ومدوا أيديهم للناس! فقال الله سبحانه: وَتَزَوَّدُوا أي: بالطعام وبالشراب، ثم أرشدنا الله إلى زاد آخر هو أعظم ألا وهو زاد التقوى، فقال تعالى: فَإِنَّ خَيْرَ الزَّادِ التَّقْوَى أي: تزودوا بالزادين معاً: زاد الحياة الدنيا وهو الطعام والشراب، وزاد الآخرة وهو زاد التقوى، ولهذا نظائر متعددة في كتاب الله، قال تعالى: يَا بَنِي آدَمَ قَدْ أَنزَلْنَا عَلَيْكُمْ لِبَاسًا يُوَارِي سَوْآتِكُمْ وَرِيشًا [الأعراف:26]، وهو الثياب الذي نتزين به، ثم قال تعالى مرشداً إلى لباس آخر هو أهم وأعظم: وَلِبَاسُ التَّقْوَى ذَلِكَ خَيْرٌ [الأعراف:26]، أي: كما أنكم تكتسون بثياب وزينة من الثياب الظاهرة التي تستر الأبدان، فكذلك فلتكتسوا بلباس التقوى فإن لباس التقوى خير، وكما قال الله سبحانه وتعالى لداود عليه السلام: أَنِ اعْمَلْ سَابِغَاتٍ وَقَدِّرْ فِي السَّرْدِ [سبأ:11] اعمل الدروع التي تستتر بها عن الكفار وعن سهامهم وَقَدِّرْ فِي السَّرْدِ أتقن صنعتك في نسج الدروع، ثم قال الله له: وَاعْمَلُوا صَالِحًا إِنِّي بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ [سبأ:11]، فهي إشارات لكل عامل مجتهد في دنياه أن يجتهد كذلك في عمل الآخرة، قال تعالى: وَتَزَوَّدُوا فَإِنَّ خَيْرَ الزَّادِ التَّقْوَى وَاتَّقُونِ يَا أُوْلِي الأَلْبَابِ [البقرة:197] أي: خافوني، وخافوا عقابي، واحذورا عقابي، واحذروا نقمتي، واحذروا بأسي، واحذروا غضبي يَا أُوْلِي الأَلْبَابِ : يا أصحاب العقول! فيا أصحاب العقول! لا تغتروا بعقولكم ولا بكبير أعمالكم إنما اتقوا الله ربكم، واحذروا بأسه، واحذروا غضبه.
 البيع والشراء للحاج
ثم أباح الله لنا شيئاً فقال سبحانه: لَيْسَ عَلَيْكُمْ جُنَاحٌ أَنْ تَبْتَغُوا فَضْلًا مِنْ رَبِّكُمْ [البقرة:198]، قال العلماء: رفع الله الإثم عن الشخص الذي يتاجر في الموسم، فلا بأس أن تبيع وأن تشتري وأنت تحج، ولا بأس أن تذهب معتمراً أو حاجاً وتأتي بسلع تتاجر فيها، مبتغياً فضل الله تبارك وتعالى في ذلك، فإن كانت خسارة فلا يدخل عليك الشيطان ويقول لك: إنما خسرت لأنك فعلت محظوراً، بل أنت سلكت أبواب الرزق الحلال، فإن النبي عليه الصلاة والسلام قال: (إن أطيب الكسب: عمل الرجل بيده، وكل بيع مبرور،) قال تعالى: لَيْسَ عَلَيْكُمْ جُنَاحٌ [البقرة:198] أي: ليس عليكم إثم ولا حرج: أَنْ تَبْتَغُوا فَضْلًا مِنْ رَبِّكُمْ [البقرة:198].
 المبيت بمزدلفة
ثم قال الله تعالى: فَإِذَا أَفَضْتُمْ مِنْ عَرَفَاتٍ فَاذْكُرُوا اللَّهَ عِنْدَ الْمَشْعَرِ الْحَرَامِ [البقرة:198] أي: في رجوعكم من عرفات اذكروا الله عند المشعر الحرام -وهو المزدلفة- وكما هو معلوم يشرع المبيت فيها إلى أن يسفر الصبح جداً، أما ذوو الأعذار فلهم أن ينطلقوا من المشعر الحرام فيتجهوا إلى منى بعد غياب القمر، كما أباح لنا ذلك نبينا محمد عليه الصلاة والسلام إذ قالت أسماء : إن النبي قد أذن للضعفة في ذلك.وينبغي أن ينتبه الحاج إلى هؤلاء المطوفين الذين يسرعون في مرورهم من مزدلفة، فيأتون من عرفات يقفون فقط لالتقاط الجمرات من مزدلفة، ثم ينصرفون رأساً إلى منىً، هذا صنيع فيه ترك لواجب ألا وهو المبيت بمزدلفة، وعلى الأقل إلى غياب القمر، فهذا الذي رخص فيه النبي عليه الصلاة والسلام للضعفة من النساء أو لأصحاب الأعذار من الرجال، فجدير بك أن تنتبه لهذا؛ لأن كثيراً من أهل العلم يوجبون دماً على من لم يفعل هذا، وإن كانت المسألة فيها بعض النزاع.قال الله تعالى: فَإِذَا أَفَضْتُمْ مِنْ عَرَفَاتٍ فَاذْكُرُوا اللَّهَ عِنْدَ الْمَشْعَرِ الْحَرَامِ وَاذْكُرُوهُ كَمَا هَدَاكُمْ وَإِنْ كُنتُمْ مِنْ قَبْلِهِ لَمِنَ الضَّالِّينَ [البقرة:198] ، فتذكر نعمة الله عليك بالهداية في هذه الأماكن ثُمَّ أَفِيضُوا مِنْ حَيْثُ أَفَاضَ النَّاسُ وَاسْتَغْفِرُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ [البقرة:199] ، وفي تأويل الآية:أن القرشيين كانوا إذا حجوا، انطلق الناس إلى عرفات، وبقي القرشيون بمزدلفة ولم يتجاوزوها؛ لأنهم من الحمس -أي: من الأحمسيين- وليس لهم بزعمهم أن يتجاوزوها، قال جبير بن مطعم : رأيت النبي صلى الله عليه وسلم واقفاً بعرفات، فقلت: ما لهذا يقف هذا الموقف وهو من الحمس؟! وكانت قريش تظن أن النبي صلى الله عليه وسلم سيتجه من منى إلى مزدلفة ولن يتجاوز مزدلفة بحال، فطفقوا يرقبونه، فلما تجاوز النبي صلى الله عليه وسلم مزدلفة متجهاً إلى عرفات تعجبوا من أمره! ولكن ذلك منه صلوات الله وسلامه عليه إمضاء لقول الله تبارك وتعالى: ثُمَّ أَفِيضُوا مِنْ حَيْثُ أَفَاضَ النَّاسُ وَاسْتَغْفِرُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ [البقرة:199].
 الاجتهاد في ذكر الله عند الانتهاء من المناسك
قال الله تعالى: فَإِذَا قَضَيْتُمْ مَنَاسِكَكُمْ فَاذْكُرُوا اللَّهَ كَذِكْرِكُمْ آبَاءَكُمْ أَوْ أَشَدَّ ذِكْرًا [البقرة:200] أي: اجتهدوا في ذكر الله كما يذكر أحدكم أباه أو كما يذكر أحدكم نفسه بل أشد من ذلك.قال تعالى: فَمِنَ النَّاسِ مَنْ يَقُولُ رَبَّنَا آتِنَا فِي الدُّنْيَا وَمَا لَهُ فِي الآخِرَةِ مِنْ خَلاقٍ [البقرة:200]، ليس له حظ ونصيب في دعاء الآخرة، فكل تركيزه في الدعاء على أمر الدنيا وَمِنْهُمْ مَنْ يَقُولُ رَبَّنَا آتِنَا فِي الدُّنْيَا حَسَنَةً وَفِي الآخِرَةِ حَسَنَةً وَقِنَا عَذَابَ النَّارِ [البقرة:201]، فلك أن تسأل ربك من خيري الدنيا والآخرة، وهذه كانت أكثر دعوة يدعو بها النبي عليه الصلاة والسلام، قال تعالى: أُوْلَئِكَ لَهُمْ نَصِيبٌ مِمَّا كَسَبُوا وَاللَّهُ سَرِيعُ الْحِسَابِ * وَاذْكُرُوا اللَّهَ فِي أَيَّامٍ مَعْدُودَاتٍ [البقرة:202-203]، وهي: أيام التشريق وَاذْكُرُوا اللَّهَ فِي أَيَّامٍ مَعْدُودَاتٍ فَمَنْ تَعَجَّلَ فِي يَوْمَيْنِ فَلا إِثْمَ عَلَيْهِ وَمَنْ تَأَخَّرَ فَلا إِثْمَ عَلَيْهِ لِمَنِ اتَّقَى وَاتَّقُوا اللَّهَ وَاعْلَمُوا أَنَّكُمْ إِلَيْهِ تُحْشَرُونَ [البقرة:203].فيا معشر الإخوة! عظموا شعائر الله؛ فإن تعظيم شعائر الله من تقوى القلوب قال تعالى: ذَلِكَ وَمَنْ يُعَظِّمْ شَعَائِرَ اللَّهِ فَإِنَّهَا مِنْ تَقْوَى الْقُلُوبِ [الحج:32].
 من تعذر عليه الحج وفي نيته أن يحج
معشر الإخوة! الحج خير دليل على امتثالنا لأمر ربنا، فكم من تساؤلات تجري في الحج ليس لنا أي إجابة عليها إلا أن نقول: إنا والحمد الله من أهل الإسلام، نتبع ما أمرنا به ربنا، وما أمرنا به نبينا محمد عليه الصلاة والسلام، قال زنديق: لمَ يذهب ذاهب إلى كعبة يطوف حولها سبعاً، وإلى جمرات فيرجمها بسبع حصيات، وإلى عرفات فيقف في الشمس طويلاً، وإلى مزدلفة فيبيت هناك؟فنجيب على ذلك كله بأننا والحمد لله من أهل الإسلام، رضينا بالله رباً، وبالإسلام ديناً، وبمحمد رسولاً، فما في وسعنا إلا الامتثال لأمر ربنا، فإنا مسلمون ممتثلون لأمر الله، متبعون لسنة رسول الله، سواء علمنا الحكمة من وراء ذلك أم لا، وهذا جوابنا لكل سؤال من أهل زندقة أو من أهل إلحاد أو من أهل نفاق، شعارنا: رضينا بالله رباً، وبالإسلام ديناً، وبمحمد رسولاً، اتبعنا ملة إبراهيم حنيفاً وما كان من المشركين. إن العبد يغنم غنائم كبيرة لا تكاد تحصى، وهو لم يقدم كبير عمل إلا أنه تعذر عليه الحج وفي نيته أن يحج، وقد قال رسولنا صلى الله عليه وسلم عن بعض أصحابه وهم في المدينة: (إن بالمدينة لأقواماً ما سرتم مسيراً ولا قطعتم وادياً إلا شاركوكم الأجر) يعني: في الخروج للغزو: (إلا شاركوكم الأجر)، فلك أن تغنم غنائم وأنت في بيتك قد حيل بينك وبين الحج بقلة مال، أو لضعف في بدن، أو لعدم تيسر الحصول على تأشيرة للحج، وأنت في بيتك تغنم غنائم كثيرة لأنك أصلحت نيتك، وسألت الله بصدق تيسير أداء فريضة الحج، وقد قال رسولنا محمد عليه الصلاة والسلام: (من سأل الله الشهادة بصدق بلغه الله منازل الشهداء، وإن مات على فراشه)، وربنا يقول: وَاللَّهُ يَرْزُقُ مَنْ يَشَاءُ بِغَيْرِ حِسَابٍ [البقرة:212]، فإذا كانت نيتك صحيحة تريد من قلبك أن تحج أو أن تجاهد في سبيل الله أو أن تتصدق أو أن تصلي وسلكت الأسباب المؤدية لذلك وحيل بينك وبين ذلك؛ فمن فضل الله -إذ هو كريم سبحانه، وعلينا أن نعرف حق المعرفة أنه كريم سبحانه- أن يثيب من كانت هذه نواياه، حتى أن النبي عليه الصلاة والسلام قال: (من خرج من بيته يريد الصلاة) -يعني: أنه لم يقصر في الخروج لكنه خرج يريد الصلاة- (فوجد القوم قد صلوا، كتب له أجر الجماعة)، فجدير بكل مسلم أن يصلح نواياه، والله سبحانه ذو فضل على المؤمنين، وهو ذو الفضل العظيم سبحانه وتعالى يثيب على النوايا كما قال: يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُلْ لِمَنْ فِي أَيْدِيكُمْ مِنَ الأَسْرَى [الأنفال:70] الذين حزنوا على ما أعطوه من فداء: َيا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُلْ لِمَنْ فِي أَيْدِيكُمْ مِنَ الأَسْرَى إِنْ يَعْلَمِ اللَّهُ فِي قُلُوبِكُمْ خَيْرًا يُؤْتِكُمْ خَيْرًا مِمَّا أُخِذَ مِنْكُمْ [الأنفال:70] أي: يعوضكم الله مكان هذه الأموال التي دفعتموها خَيْرًا مِمَّا أُخِذَ مِنْكُمْ ويَغْفِرْ لَكُمْ [الأنفال:70]، وكما قال الله تعالى في شأن أصحاب نبيه: فَعَلِمَ مَا فِي قُلُوبِهِمْ [الفتح:18] أي: من الحب للخير ومن الإيمان، فَأَنْزَلَ السَّكِينَةَ عَلَيْهِمْ وَأَثَابَهُمْ فَتْحًا قَرِيبًا * وَمَغَانِمَ كَثِيرَةً يَأْخُذُونَهَا وَكَانَ اللَّهُ عَزِيزًا حَكِيمًا [الفتح:18-19]، فإذا لم يستطع أحد الحج فجدير به أن يكثر من سؤال ربه التيسير للحج فإن الله يثيبه على ذلك، وييسر له أيضاً، فهذا من فضله ومن كرمه سبحانه وتعالى، فإذا لم يتيسر له هذا السبيل، فليصلح نيته والله يجزيه على ذلك، وعلى العموم من صلحت نواياهم أكرمهم الله من فضله، إن ربي رحيم ودود كريم مجيب سبحانه وتعالى.
الأضحية.. حكمها وشروطها
معشر الإخوة ينبغي لمن كان منا موسراً أن يضحي، فالأضحية سنة سنها لنا نبينا محمد عليه الصلاة والسلام، وقد قال ربنا في كتابه الكريم: فَصَلِّ لِرَبِّكَ وَانْحَرْ [الكوثر:2] أي: وانحر لربك، وقال تعالى: قُلْ إِنَّ صَلاتِي وَنُسُكِي وَمَحْيَايَ وَمَمَاتِي لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ * لا شَرِيكَ لَهُ وَبِذَلِكَ أُمِرْتُ وَأَنَا أَوَّلُ الْمُسْلِمِينَ [الأنعام:162-163]. الأضحية قربة يتقرب بها العبد إلى الله، فلو اشتريت بألف جنيه لحماً، واشتريت شاة بمائتي جنيه، فإنك تثاب على ذبح الشاة أكثر من ثوابك على شراء اللحم، فالذبح في نفسه نسك وقربة وعبادة يتقرب بها إلى الله سبحانه وتعالى، دلت على ذلك الآيات والأحاديث، قال النبي عليه الصلاة والسلام: (لعن الله من ذبح لغير الله)، فالذبح نفسه عبادة، فالأضحية سنة مستحبة عن رسولنا محمد عليه الصلاة والسلام، ولقد (ضحى النبي عليه الصلاة والسلام بكبشين أملحين أقرنين سمينين).للأضحية شروط كما لا يخفى عليكم، فلا يضحى إجمالاً بذوات العيوب، ولا يضحى إجمالاً إلا بالمسنة، كما قال النبي عليه الصلاة والسلام: (لا تذبحوا إلا المسنة إلا أن يعسر عليكم فلتذبحوا الجذعة من الضأن) والمسنة: هي الثني من كل شيء، فالثني من المعز من له سنة تامة ودخل في الثانية، والثني من البقر ما له سنتان ودخل في الثالثة، والثني من الإبل ما له خمس سنوات ودخل في السادسة، لا يجزئ إلا ذلك، يعني: لا يصح أن تذبح من الماعز ما عمره أقل من سنة، ولا من البقر ما عمره أقل من عامين، ولا من الإبل ما عمره أقل من خمس سنوات، فإن فعلت فهو لحم وليس من النسك (إلا أن يعسر عليكم فلتذبحوا الجذعة من الضأن)، ومن أهل العلم من قال: جذعة الضأن عمرها سنة، ومنهم من قال: جذعة الضأن ستة أشهر والأمر في تحديدها قريب، فلتستعدوا بذلك، وإن لم يكن هذا بواجب، فالنبي عليه الصلاة والسلام (ضحى عمن لم يضح من أمته) ولكنها سنة مستحبة، سنة لخليل الله إبراهيم وسنة لنبي الله محمد خاتم النبيين عليه أفضل صلاة وأتم تسليم.فمن وجد سعة فليضح، والله سبحانه وتعالى يثيبه على هذه الأضحية، فلا تكن مريضة بين مرضها، ولا عرجاء بين عرجها، ولا عوراء بين عورها، ولا تكن من ذوات العيوب الظاهرة الواضحة، ولا تكن هزيلة كذلك، فإن سلفنا الصالح -أهل الفضل والصلاح- كانوا عند تقربهم لله ينتقون أفضل وأجل وأعظم قربة يتقربون بها إلى الله سبحانه وتعالى، قال تعالى: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا أَنفِقُوا مِنْ طَيِّبَاتِ مَا كَسَبْتُمْ وَمِمَّا أَخْرَجْنَا لَكُمْ مِنَ الأَرْضِ وَلا تَيَمَّمُوا الْخَبِيثَ مِنْهُ تُنفِقُونَ وَلَسْتُمْ بِآخِذِيهِ إِلَّا أَنْ تُغْمِضُوا فِيهِ [البقرة:267]، يا من بخلتم! ويا من عمدتم إلى الرديء فأخرجتموه وذبحتموه! اعلموا أن الله غني حميد، غني عنكم وعن قرباتكم، والأمر كما قال تعالى: لَنْ يَنَالَ اللَّهَ لُحُومُهَا وَلا دِمَاؤُهَا وَلَكِنْ يَنَالُهُ التَّقْوَى مِنْكُمْ [الحج:37]، فجدير بكم أن تستعدوا بأضحية إن كان ربنا قد وسع عليكم، فلا تبخلوا عن أنفسكم، والأضحية تجزئ عن أهل البيت الواحد.
حكم اجتماع جنازة مسلم وكافر في آن واحد
معشر الإخوة! نبين بعض المسائل الفقهية التي عرضت لنا وهي مسألة اجتماع أكثر من جنازة؛ أحد هؤلاء الأشخاص كان متمسكاً بدينه، والآخر كان مسرفاً على نفسه بالذنوب والمعاصي أو كان تاركاً للصلاة أو كان مشركاً من المشركين، إذا اجتمعت جنازة -على سبيل المثال- ميت ساحر وميت آخر مسلم وصالح فما العمل؟ رأى فريق من أهل العلم ترك الصلاة على الساحر لكفره، واستدل العلماء على كفر الساحر بقوله تعالى: وَمَا يُعَلِّمَانِ مِنْ أَحَدٍ حَتَّى يَقُولا إِنَّمَا نَحْنُ فِتْنَةٌ فَلا تَكْفُرْ [البقرة:102]، قال تعالى: يعَلِّمُونَ النَّاسَ السِّحْرَ وَمَا أُنزِلَ عَلَى الْمَلَكَيْنِ بِبَابِلَ هَارُوتَ وَمَارُوتَ وَمَا يُعَلِّمَانِ مِنْ أَحَدٍ حَتَّى يَقُولا إِنَّمَا نَحْنُ فِتْنَةٌ فَلا تَكْفُرْ [البقرة:102]، فمن العلماء من يستدل على كفر الساحر بهذه الآية الكريمة، فإذا كان الميت ساحراً واجتمعت جنازته مع جنازة مسلم فما العمل؟ابتداءً ينبغي أن ينصح أهل الميت الصالح بألا يجمعوا الجنازة مع هذا الساحر، بل تميز جنازة أهل الفضل وأهل الصلاح عن جنازة السحرة والكفار، بل هو واجب إذا استيقنت من سحره ومن كفره أن تميز جنازة أهل الفضل فيصلى عليها، وأما الساحر فلا يصلى عليه أصلاً، لا يصلى على الكافر لقوله تعالى: وَلا تُصَلِّ عَلَى أَحَدٍ مِنْهُمْ مَاتَ أَبَدًا وَلا تَقُمْ عَلَى قَبْرِهِ إِنَّهُمْ كَفَرُوا بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ وَمَاتُوا وَهُمْ فَاسِقُونَ [التوبة:84] فلا يصلى على أهل النفاق، ولا على أهل الكفر، ويلحق بهم السحرة فلا يصلى عليهم، لكن قدر وأتي بجنازة فيها ميت ساحر مع ميت ليس بساحر فهل نترك الصلاة عليهما معاً لوجود الساحر أم ماذا نصنع؟ فمن أهل العلم من يجوز الصلاة ويقول: إن النبي عليه الصلاة والسلام مر على مقبرة مشركون، ويهود، وأهل نفاق، وفيهم مسلمون، فسلم عليهم النبي صلى الله عليه وسلم جميعاً، وقد نهينا عن ابتداء اليهود بالسلام؛ لقوله عليه الصلاة والسلام: (لا تبدءوا اليهود والنصارى بالسلام)، فمن العلماء من قال: صل وادع للمسلم ولا تدع للكفار، هذا وجه قوي، وحق المسلم لا يسقط، وإن امتنع أهل الفضل عن الصلاة، ليس لأن الصلاة على المسلم حرام آنذاك، ولكن امتنعوا عن الصلاة زجراً لكل ساحر ومشعوذ، فحينئذ قد سلك نبينا محمد مسلك الزجر في جملة من المواطن، وترك الصلاة على أقوام أحياناً مع أنهم من أهل الإسلام حتى ينزجر غيرهم، فكان عليه الصلاة والسلام إذا أتي بجنازة ليصلي عليها سأل: (هل عليه دين؟) إن قالوا: لا، صلى عليه، وإن قالوا: عليه دين، سأل: (هل ترك لدينه وفاء؟) فإن قالوا: نعم، صلى الله النبي عليه الصلاة والسلام، وإن قالوا: لا، لم يصل عليه النبي عليه الصلاة والسلام، فعل ذلك إلى أن أغناه الله فقال: (أنا أولى بالمؤمنين من أنفسهم من ترك كلاً أو ضياعاً فعلي، ومن ترك مالاً فلورثته)، هكذا قال عليه الصلاة والسلام.فالشاهد أن المدين مسلم ومع ذلك كان عليه الصلاة والسلام يترك الصلاة عليه قبل أن يوسع الله سبحانه على نبيه محمد عليه الصلاة والسلام، وهذا للترهيب من الدين، ومن أكل أموال الناس، ومن المماطلة في سداد الديون، فإن ترك أهل الفضل الصلاة عليهما معاً من أجل أن ينزجر القوم، ولا يجعلوا ميتهم يصلى عليه مع هذا الماجن وهذا الساحر، فحينئذ هذا وجه سديد سلكه بعض العلماء، والزجر بالهجر وارد، والأدلة عليه كثيرة متعددة كما لا يخفى عليكم، هذا ما أردنا أن نلفت النظر إليه.
حكم قضاء دين الميت
هنا أيضاً في هذه البلدة -جزى الله أهلها خيراً- يقف واقف عند القبر ويقول: من له دين على الميت فقد أحيل الدين على فلان، فأخوه فلان متكفل به، جزاه الله خيراً على هذا القول، لكن تبين أن كثيراً من هؤلاء يكذبون، يقولون هذا عند القبر، وبعد أن ينصرفوا من القبر يأتي أصحاب الديون يطالبونهم فإذا بهم يماطلون، أول يوم تأخذهم الشفقة على الميت، ثم يئول بهم الأمر إلى الترك، فنقول: إن هذا الصنيع الآن جرى من طرف واحد ولابد أن يرضى الذي أحيل دينه على هذا، وإلا فالذمم ما زالت متعلقة، أعني: إن ذمة الميت لا تبرأ إلا إذا وافق صاحب الدين على الإحالة، قال النبي عليه الصلاة والسلام (من أحيل على مليء فليتبع)، لكن إذا مات شخص وهو مدين ومثقل بالديون، فجاء أخوه وقال: من له دين فهو عليّ فهل بهذا تبرأ الذمة؟هب أنه وجد أن الديون كثيرة؛ يعني قال: من له دين فعليّ، وكان يظن أن الذي عليه فقط ألف جنيه وبوسعه أن يتحملها، فإذا به يفاجأ أن الديون مائة ألف، فهل نقول: عليك المائة ألف كاملة؟لا يُكَلِّفُ اللَّهُ نَفْسًا إِلَّا وُسْعَهَا [البقرة:286]، وتبقى ذمة الميت محملة بالدين، صحيح أن النبي عليه الصلاة والسلام أجاز لما قال أبو قتادة : علي دينه يا رسول الله! قال النبي عليه الصلاة والسلام: (انطلقوا فصلوا على صاحبكم)، فقال أبو قتادة : عليّ دينه يا رسول الله! ولم يستفصل الرسول عليه الصلاة والسلام عن قدر الدين كم هو، هذا محله أن يكون في حيز المستطاع، وأن يكون القائل: علي دينه رجل من الأمناء، أما إذا كانت أموال الناس ستضيع فكم من شخص مسرف على نفسه قال: عليّ دين الميت، فذهب الناس يطالبونه بعد أسبوع من موت الميت، فإذا به يسبهم وإذا به يشتمهم، فحينئذ إذا أقر صاحب الدين بالحوالة أي بأنه قبل بأن يتحول دينه على فلان حينئذ تبرأ ذمة الميت، تبرأ ساحة الميت، فينبغي أن يذهب إلى أصحاب الديون! ويقال: يا أصحاب الديون أنتم رضيتم أن يحال الذي لكم على فلان من الناس إن قالوا: قبلنا، برأت ساحة الميت، وسقطت عنه كل الديون، وتحولت إلى الذي تحمل هذه الحمالات، وإن لم يرضوا بذلك لفجور أو للمماطلة في الذي أحيل عليه أو لفقر الذي أحيل عليه حينئذ ذمة الميت ما زالت متعلقة بالدين، وتؤخذ الديون من أصل الميراث الذي تركه هذا الميت.هذا ما أردنا أن نبينه، وإن كان في المسألة خلاف، لكن هذا الذي ظهر والله سبحانه أعلم بالصواب، وأعلم بتأويل كتابه، وأعلم بسنة نبيه محمد عليه الصلاة والسلام، فإن أصبنا فمن الله، وإن أخطأنا فمن أنفسنا ومن الشيطان، والله ورسوله بريئان مما نقول من خطأ، ونسأل الله أن يلهمنا وإياكم الصواب في القول والعمل.اللهم! أرنا الحق حقاً وارزقنا اتباعه، وأرنا الباطل باطلاً وارزقنا اجتنابه، ولا تجعله ملتبساً علينا فنضل، واجعلنا للمتقين إماماً.اللهم! ألف بين قلوب عبادك المؤمنين، وخذ بأيديهم إلى النصر والتمكين يا رب العالمين! يا مجيب السائلين! وصلى الله وسلم وبارك على نبينا محمد وعلى آله الطيبين الطاهرين.



‗۩‗°¨_‗ـ المصدر:منتدي المركز الدولى ـ‗_¨°‗۩‗








الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
إتقان العمل في الحج - للشيخ : ( مصطفى العدوي )
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدي المركز الدولى :: ๑۩۞۩๑ (المنتديات الأسلامية๑۩۞۩๑(Islamic forums :: ๑۩۞۩๑نفحات اسلامية ๑۩۞۩๑Islamic Nfhat-
انتقل الى: