منتدي المركز الدولى




۩۞۩ منتدي المركز الدولى۩۞۩
ترحب بكم

عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول
ونحيطكم علما ان هذا المنتدى مجانى من أجلك أنت
فلا تتردد وسارع بالتسجيل و الهدف من إنشاء هذا المنتدى هو تبادل الخبرات والمعرفة المختلفة فى مناحى الحياة
أعوذ بالله من علم لاينفع شارك برد
أو أبتسانه ولاتأخذ ولا تعطى
اللهم أجعل هذا العمل فى ميزان حسناتنا
يوم العرض عليك ، لا إله إلا الله محمد رسول الله.
شكرا لكم جميعا
۩۞۩ ::ادارة
منتدي المركز الدولى ::۩۞۩


منتدي المركز الدولى،منتدي مختص بتقديم ونشر كل ما هو جديد وهادف لجميع مستخدمي الإنترنت فى كل مكان
 
الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول
Awesome Orange 
Sharp Pointer

منتدى المركز الدولى يرحب بكم أجمل الترحيب و تتمنى لك وقتا سعيدا مليئا بالحب

اللهم يا الله إجعلنا لك كما تريد وكن لنا يا الله فوق ما نريد واعنا يارب العالمين ان نفهم مرادك من كل لحظة مرت علينا أو ستمر علينا يا الله

شاطر | 
 

 بائعة الريحان عبد الرحمن العشماوي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
scupulra1986
عضو ذهبى
عضو ذهبى


عدد المساهمات : 307
تاريخ التسجيل : 04/05/2013

مُساهمةموضوع: بائعة الريحان عبد الرحمن العشماوي    الثلاثاء 4 فبراير - 6:11


بائعة الريحان  عبد الرحمن العشماوي

في عينها شرودْ
في سمعها ثِقَلْ
وربما راودها الخجلْ
فأسدلت ..
من صمتها حجابا
لكنني ــ برغم صمتها ــ
قذفتُ بالسؤالِ
يتبع السؤالْ
فالتفتتْ إليَّ في ذهول
وهمست تقول :
[ تريد أن أحكي لك الحكاية ؟ ]
فقلت في تلهف شديد :
[ نعم
وكيف لا أريد ؟ ]
بائعة الريحانِ
رمت إليَّ نظرةً طويلةْ
وأردفت بآهةٍ ثقيلةْ
وانطلقت تقولُ :
[ حكايتي حكاية
أما ترى بأنني
أصارع الهرمْ ؟!
كأنني ..
تساؤلٌ من عصرنا القديم
عن كل ما أراه ..
من جديدٍ
أو أنني علامةْ
تُخْبِرُكم بما مضى
من عيشنا الزهيد
حكايتي حكايةْ ..
قد عشتُ ــ يا بُنيَّ ــ
عالمين
وُلدتُ مرتين
وربما ..
أموت مرتين
ما بين أمسي ــ أيها الفتى ــ
وبين حاضري
مسافةٌ بعيدةٌ بعيدةْ
بدأتها وحيدةْ
وربما
أنهيتها وحيدةْ
بالأمس ..
كانت الحياة هادئةْ
وكانت النفوسُ
هانئةْ
واليوم ــ يا بني ــ مثلما ترى
تقاربَ الزمنْ
فالنومُ في وطنْ
وقهوة الصباحِ
في وطن
تقاربَ الزمنْ
لكنني ..
أُحسُّ بالتباعدِ المخيفِ
في أنفس البشرْ
ما عاد في القلوبِ
نبضها القديمُ
وحبها العظيمُ
تقاربَ الزمنْ
والناس يا بني يلهثونْ
وربما أتاهم اليقينُ
وهم على الطريقِ
يلهثونْ
حكايتي حكايةْ
في قريتي ..
بدأتُ رحلة الطفولةْ
في قريتي ..
لعبت بالتراب والحصى
رعيتُ ..
في طفولتي الغنم
وفي الصِّبا ..
رعيت بيتي الصغيرْ
وأي بيت ــ أيها الفتى ــ ؟!
ما عرفتْ جدرانه الدهانْ
وأرضه ..
لم تعرف المفارشَ الوثيرةْ
ما كان في منزلنا (( كَنَبْ ))
ولم يكن في غرفتي سريرُ
وأين غرفتي ؟
كشوكةٍ ..
في حلق بيتنا الصغيرِ
ولم تكن
إذا أتى الشتاءُ
تحرمنا من لذة المطرْ
لكن بيتنا
بالرغم من مظهره الحقير
لم يعرف الشقاءْ
وربما ..
لأنه لم يعرف الثراءْ
حكايتي حكايةْ
من بيتي الصغيرْ
كنت أملك الوجود
أحسُّ أن طفلتي (( شريفة ))
تقرِّب البعيدْ
ولا تسلْ عن رجل قصير
يفاجئ الذي يراهُ
بمظهرٍحقير
يداه ما صافحتا
نعومةَ الحياةِ
لكنه بطلْ
في وجهه ابتسامةُ الأملْ
منحته عنايتي
وحبيَ الكبيرْ
أغضُّ طرفي إن قسا
أو ثار في غضبْ
وربما يضربني
لا أعرف السببْ
فألزم السكوتَ
وإنما السكوتُ من ذهبْ
ما كان في قريتنا (( تلفازْ ))
ولم تكن تهمنا الإذاعةْ ]
وسكتت بائعة الريحانِ
ولم يطل سكوتها
بل أردفت تقول :
[ دعني أقصُّ هذه الحكايةَ
العجيبة :
في سفرٍ إلى ابنتي
وأيما سفرْ !
في ذلك الزمان
لم تُعبَّدِ الطرقْ
وصلتُ
ــ بعد رحلة طويلة ــ
إلى ابنتي شريفة
دخلت بيتها
رأيت في مجلسها العَجَبْ
أَرَجلٌ في بيتها غريبُ ؟!
هل فُقِدَ الحياء
وانتهى الأدبْ ؟
رددتُ فوق وجهيَ
الحجابْ
وعدتُ نحوها
وصحتُ في غضب :
" أغيَّرتْ طباعَك المدينةْ
وكيف ..
تُدخلينني على الرجلْ ؟
ومن هو الرجلْ ؟ "
وهالني أني رأيتُ زوجها
يغالبُ الضحكْ
وكدتُ أن أثورَ
لكنها تلطفت وقالت :
" هذا هو (( التلفاز )) " ]
تنهدتْ بائعة الريحانِ
وذهبت تقول :
[ ما كان في قريتنا تلفازُ
ولم نكن ..
نشاهد الفتاةَ ــ يا بني ــ
تكاد تأكل الفتى
ما كان في النساءِ
هذه الوقاحةْ
يا ضيعة الحياء !
أحسُّ يا بنيَّ
أن سوسة الرذيلةْ
ستأكل الفضيلةْ
وأنكم ..
في كأس هذه الحضارةْ
ستشربون حسرةً
شديدة المرارةْ
وأنكم ..
ــ كما هتفتُ ــ سوف تهتفون :
" يا ضيعة الحياء ! "
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
بائعة الريحان عبد الرحمن العشماوي
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدي المركز الدولى :: الادب والشعر والنثر[ Section literary ] :: الادب والشعر - القصائد( Poems)-
انتقل الى: