منتدي المركز الدولى




۩۞۩ منتدي المركز الدولى۩۞۩
ترحب بكم

عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول
ونحيطكم علما ان هذا المنتدى مجانى من أجلك أنت
فلا تتردد وسارع بالتسجيل و الهدف من إنشاء هذا المنتدى هو تبادل الخبرات والمعرفة المختلفة فى مناحى الحياة
أعوذ بالله من علم لاينفع شارك برد
أو أبتسانه ولاتأخذ ولا تعطى
اللهم أجعل هذا العمل فى ميزان حسناتنا
يوم العرض عليك ، لا إله إلا الله محمد رسول الله.
شكرا لكم جميعا
۩۞۩ ::ادارة
منتدي المركز الدولى ::۩۞۩


منتدي المركز الدولى،منتدي مختص بتقديم ونشر كل ما هو جديد وهادف لجميع مستخدمي الإنترنت فى كل مكان
 
الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول
Awesome Orange 
Sharp Pointer

منتدى المركز الدولى يرحب بكم أجمل الترحيب و تتمنى لك وقتا سعيدا مليئا بالحب

اللهم يا الله إجعلنا لك كما تريد وكن لنا يا الله فوق ما نريد واعنا يارب العالمين ان نفهم مرادك من كل لحظة مرت علينا أو ستمر علينا يا الله

شاطر | 
 

 نصائح بسيطة لاستقرار الحياة الوجية ، نصائح لاستقرار الحياة الزوجيه

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
dangerlove
عضو فضى
عضو فضى


عدد المساهمات : 235
تاريخ التسجيل : 03/04/2013

مُساهمةموضوع: نصائح بسيطة لاستقرار الحياة الوجية ، نصائح لاستقرار الحياة الزوجيه   الخميس 6 فبراير - 0:21


نصائح بسيطة لاستقرار الحياة الوجية ، نصائح لاستقرار الحياة الزوجيه
من أجل الاستمتاع بحياة زوجية مستقرة ترفرف عليها أجنحة السعادة وتغيب عنها أشباح المصاعب والمشكلات يقدم خبراء العلاقات الزوجية أربع نصائح لتحقيق هذا الهدف. هذه النصائح الأربع هي:

(1) احترام مشاعر وأحلام الطرف الآخر :
إذا وضعت أصيصا من النبات في خزانة معتمة ومغلقة ولم تفتحها إلا في فترات قليلة. ورحت تقول للنبات: "أيها النبات الجميل.. أنني أحبك.. وأنت تثير البهجة في نفسي.. وأنت ملكي وحدي" فإننا نشك في أن يستمر النبات في الحياة لأكثر من أيام قليلة. وكذلك الإنسان، إنه يحتاج إلى ما وهو أكثر من الكلام. إنه في حاجة إلى عناية واهتمام. لهذا علينا أن نحترم الطرف الآخر ونتقبله على علاته، ونقدم له الدعم بلا شروط. وبدلا من الرغبة في السيطرة عليه ينبغي التعاون معه ومساعدته لتحقيق الهدف من العلاقة المشتركة.
أن إعطاء الطرف الآخر حريته يجعله أكثر رغبة في التواصل والالتزام. أي أن توثيق الرابطة لا يأتي عن طريق التحكم وإنما عن طريق احترام مشاعر ورغبات الطرف الآخر وإفساح المجال أمامه لتطوير العلاقة وتوثيقها بدون ضغوط أو توترات. أما التبرم والشكوى والعصبية فإنها تؤدي النفور والتباعد.
هذا يعني أن الرغبة في السيطرة وامتلاك لاطرف الآخر تؤدي إلى نتائج عكسية - إما التعاون والمودة والاحترام فنها توثق العلاقة المقدسة وتقوي أواصرها.
لهذا ينبغي أن يحرص كل من الزوجين على الاهتمام بالآخر وأن يشجعه على ممارسة هواياته ويتعاون معه (في رعاية الأبناء والتدبير المنزلي وشراء اللوازم وتسديد الفواتير..الخ) مع اللجوء إلى الحلول الوسط التي يمكن أن تشبع حاجة الطرفين مع التسامح والتنازل المتبادل إذا لزم الأمر.
باختصار نقول أن "الحب غير المشروط" من أهم عوامل استقرار الحياة الزوجية السعيدة.

(2) الأمـــانـــة :
نعني بالأمانة هنا الصراحة والوضوح والعلاقة الحرة غير المشروطة والصلة الوثيقة القائمة على الإعزاز والمحبة، وليس على الرغبة في التحكم بالطرف الآخر.
قد يكون هناك تصرف من الزوج يضايق الزوجة كغيابه عن البيت لمدة أطول من اللازم. ورغبة من الزوجة في تجنب غضب الزوج إذا أثارت الموضوع فإنها تلجأ إلى الصمت وكتمان مشاعر الاستياء في نفسها. وهذا تصرف غير أمين.. وغير صحي.
فمحاولة السيطرة على سلوك الطرف الآخر (كالغضب أو الضيق أو الاستياء) بالصمت تجعلنا نحن نتحمل ونضحي براحتنا. وما الفائدة في ذلك؟!
إن المرأة تلجأ أحيانا إلى اتباع بعض أساليب السيطرة والتحكم في سلوك الزوج ومشاعره باتباع الوسائل التالية أو بعضها:
(أ) ممسحة الباب - The doormat
هناك زوجات يحققن ما يريده الرجل من طلبات. وكثيرا ما تكون رغبات الرجل وراحته على حساب رغبات المرأة وراحتها. وهي تريد الاستجابة المطلقة لطلبات الزوج حتى لا يغضب وحتى تنال هي رضاها التام
(ب) الشهيدة - The martyr
إنها المرأة التي تضحي بنفسها وبراحتها واحتياجاتها من أجل راحة الرجل وإشباع كل حاجاته لا لشيء إلا لإثارة عطفه عليها أو إثارة إحساسه بالذنب تجاهها. وعادة ما تغضب هذه المرأة بشدة إذا لم يلاحظ الرجل تضحياتها ولم ينقذها.
(جـ) ماكينة غضب - The Rage machine
تلجأ المرأة أحيانا إلى الصراخ والتحدث بعصبية وصوت عال وتوجيه التهديدات.. كل ذلك للوصول إلى هدفها بالسيطرة على الزوج حتى يحقق المطلوب بالطريقة التي تريدها.
(د) العدوانية السلبية - The Passive Aggressor
تلجأ المرأة (والرجل أيضا) إلى الانتقام الصامت ضد شريك (أو شريكة) الحياة. فالزوجة تحقق ما يريده الزوج بطريقتها الخاصة. فإذا أراد منها طبخ وجبة يحبها (وهي لا تريد ذلك في قرار نفسها) فإنها تطبخها لكن بمذاق غير مستحب. وإذا طلب منها حضور زفاف إحدى قريباته فإنها تحضر الحفلة (غصبا عليها) وهي تضمر الكراهية، وتخاصم زوجها ولا تكلمه لمدة أربع أيام!
هذه الأمثلة للنساء اللاتي يرد التأثير - بطريقتهن الخاصة - على أزواجهن حتى يغير سلوكه. وعلى الرغم من أن مظهرهن يخالف باطنهن إلا أن المشكلة تكمن في نقطة واحدة وهي:
(هـ) الخوف
فالزوجة هنا تخشى أن يغضب زوجها منها، وتخشى أن تصاب بخيبة أمل أو بحالة من الاستياء أو الصد.
مثل هذه التصرفات لا تخلق مناخا صحيا لعلاقة زوجية حرة سليمة تسودها المحبة والاحترام المتبادل.
إن كتمان الاستياء عامل سلبي يمكن أن يدمر العلاقة. أما الأمانة والصراحة فهما من العوامل البناءة لأنهما لا بد أن يؤديا إلى التعاون لحل المشكلة.
لهذا ينبغي أن يعرب كل من الزوجين عن حاجته بصراحة وصدق. وبدلا من الكتمان أو الغضب يمكن للطرفين أن يواجها المشكلة ويتعاونا معا من أجل حلها.

(3) لا إكراه في الحب :
ليس بإمكان أي شخص أن يجبر شخصا آخر على حبه. فالحب لا يأتي بالإكراه. وكلما حاولنا فرض محبتنا على شخص آخر كلما أزداد عنا، وتكون النتيجة عكسية. وهذا يعني أن محاولتنا السيطرة على مشاعر وسلوك الطرف الآخر كلما أدركنا عبث ما نقوم به وحصدنا الألم والمرارة.
في كتاب "القواعد The Rules" يقول المؤلف أن الرجل أكثر انجذابا إلى النساء اللاتي يبدين أنهن مستقلات وراضيات بحياتهن وليس إلى النساء الحريصات على جذب اهتمام الذكور وينصح المؤلف المرأة بأن تتظاهر بأنها مشغولة ومنغمسة في العديد من الأنشطة، وبهذه الطريقة تستدعي انتباه الرجل.
إن المرأة النشطة التي تحقق المثير من الإنجازات ولها دورها المؤثر في العمل والعلاقات العامة، وتتعلم الكثير، وتطور نفسها، وتساعد الآخرين.. امرأة تحترم نفسها وتقدر إمكاناتها، ولا تحتاج باستمرار إلى جذب اهتمام زوجها حتى تظل سعيدة، ولهذا لا تضطر إلى فرض حبها. ومع اختفاء حالة الإكراه والإجبار ينمو الحب ويقوى بمرور الزمن.
عليك يا سيدتي أن تكتبي المهارات التي تريدين أن تمارسيها. وإذا وجدت زوجك مشغولا فإن بإمكانك أن تمارسي إحدى هذه الأنشطة للتعويض عن غياب الزوج. وبهذه الطريقة تنمو شخصيتك وتجدين نفسك غير محتاجة إلى الغير.

(4) تقبل الذات كما هي :
خذي زوجك يا سيدتي على علاته، وتقبلي وضعك الحالي كما هو، ولا تسرفي في التوقعات، ولا تهتمي بأمور معينة أكثر من اللازم. إن محاولتك السيطرة على سلوك وخيارات الغير لا يمكنك من حب شريك حياتك حبا حقيقيا غير مشروط. لهذا ينبغي عدم الانشغال بسلوك ومشاعر الطرف الآخر بصورة مبالغ فيها.
إن كثيرا منا يشعر أحيانا بالفراغ أو الخواء العاطفي والقلق. والبعض يحاول ملء هذا الفراغ بالعمل والإنجاز وتطوير الذات. والبعض يرى أن إقامة علاقة عاطفية تحقق له السعادة الكاملة. والحقيقة الأكيدة هي أن شعورنا الداخلي بالفراغ ناتج عن عدم قدرتنا على حب أنفسنا وتقبل ذاتها كما هي. وهذا يعني أننا في حرب ضد طبيعتنا، ولن نحقق السعادة في الحب والنجاح في الحياة إلا إذا أحببنا أنفسنا أولا.
فإذا شعرت المرأة أن سعادتها تأتي أساسا من زوجها وليس من ثقتها بنفسها وقبولها إمكاناتها الطبيعية فإنها تشعر بالتهديد في كل مرة يتضايق فيها زوجها أو يستاء بسبب مشكلة ما. والحل يتمثل في إمكانية اعتماد المرأة على نفسها واطمئنانها إلى وجود دخل مالي آخر يتمثل في وظيفتها. وفي هذه الحالة يكون هناك زواج متكافئ بين شخصين يكملان بعضهما البعض، وليس بين شخصين يحاول إجبار الآخر على حبة أو يحاول السيطرة على أحاسيسه وقراراته في الحياة


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
عزة نفسي
عضو جديد
عضو جديد


عدد المساهمات : 92
تاريخ التسجيل : 09/12/2010

مُساهمةموضوع: رد: نصائح بسيطة لاستقرار الحياة الوجية ، نصائح لاستقرار الحياة الزوجيه   الخميس 6 فبراير - 12:41

[color:78ac=000099]

دائماً لأطروحاتك فلك خاص
يضم المبدعين بين جنباته
ويضم السحر بين اكفه
سلمت يمينك
ولك احترامي وتقديري
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
نصائح بسيطة لاستقرار الحياة الوجية ، نصائح لاستقرار الحياة الزوجيه
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدي المركز الدولى :: منتديات عالم المرأة(Women's World Forum) :: صالون حواء(Salon Eve) :: عالم المتزوجين والثقافة الجنسية (World of married )-
انتقل الى: