منتدي المركز الدولى




۩۞۩ منتدي المركز الدولى۩۞۩
ترحب بكم

عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول
ونحيطكم علما ان هذا المنتدى مجانى من أجلك أنت
فلا تتردد وسارع بالتسجيل و الهدف من إنشاء هذا المنتدى هو تبادل الخبرات والمعرفة المختلفة فى مناحى الحياة
أعوذ بالله من علم لاينفع شارك برد
أو أبتسانه ولاتأخذ ولا تعطى
اللهم أجعل هذا العمل فى ميزان حسناتنا
يوم العرض عليك ، لا إله إلا الله محمد رسول الله.
شكرا لكم جميعا
۩۞۩ ::ادارة
منتدي المركز الدولى ::۩۞۩


منتدي المركز الدولى،منتدي مختص بتقديم ونشر كل ما هو جديد وهادف لجميع مستخدمي الإنترنت فى كل مكان
 
الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول
Awesome Orange 
Sharp Pointer

منتدى المركز الدولى يرحب بكم أجمل الترحيب و تتمنى لك وقتا سعيدا مليئا بالحب

اللهم يا الله إجعلنا لك كما تريد وكن لنا يا الله فوق ما نريد واعنا يارب العالمين ان نفهم مرادك من كل لحظة مرت علينا أو ستمر علينا يا الله

شاطر | 
 

 ما أَصْدَقَ السَّيْفَ! للشاعر اليمني عبدالله البردوني

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
زمزم
المشرف العام
المشرف العام


ذهبى

شعلة المنتدى

وسام الابداع

اوفياء المنتدى

وسامالعطاء

انثى الابراج : السمك عدد المساهمات : 1658
تاريخ الميلاد : 11/03/1988
تاريخ التسجيل : 22/08/2010
العمر : 28

مُساهمةموضوع: ما أَصْدَقَ السَّيْفَ! للشاعر اليمني عبدالله البردوني    السبت 15 فبراير - 19:05


ما أَصْدَقَ السَّيْفَ!  للشاعر اليمني عبدالله البردوني



ما أَصْدَقَ السَّيْفَ! إِنْ لَمْ يُنْضِهِ الكَـذِبُ *** وَأَكْذَبَ السَّيْفَ إِنْ لَمْ يَصْـدُقِ الغَضَـبُ

بِيضُ الصَّفَائِـحِ أَهْـدَى حِيـنَ تَحْمِلُهَــــا *** أَيْــــــدٍ إِذَا غَلَبَـتْ يَعْلُـو بِهَــــا الغَـلَـبُ

وَأَقْبَـحَ النَّصْرِ .. نَصْـرُ الأَقْوِيَـــــــاءِ بِـلاَ *** فَهْمٍ سِوَى فَهْمِ كَمْ بَاعُوا وَكَمْ كَسَبُـوا

أَدْهَى مِنَ الجَهْـلِ عِلْـمٌ يَطْمَئِـنُّ إِلَـى *** أَنْصَـافِ نَاسٍ طَغَوا بِالعِلْـمِ وَاغْتَصَبُــــوا

قَالُوا: هُمُ البَشَرُ الأَرْقَـى وَمَـــا أَكَلُـوا *** شَيْئَاً .. كَمَا أَكَلُـوا الإنْسَــانَ أَوْ شَرِبُـوا

مَاذَا جَرَى .. يَـا أَبَـا تَمَّــامَ تَسْأَلُنِـي ؟ ***عَفْوَاً سَـأَرْوِي .. وَلا تَسْأَلْ وَمَا السَّبَبُ

يَدْمَـى السُّـؤَالُ حَيَـاءً حِيـنَ نَسْأَلُـُه *** كَيْفَ احْتَفَتْ بِالعِدَى «حَيْفَا» أَوِ «النَّقَـبُ»

مَنْ ذَا يُلَبِّـي ؟ أَمَـا إِصْـرَارُ مُعْتَصِـمٍ ؟ *** كَلاَّ وَأَخْزَى مِنَ « الأَفْشِينَ » مَـا صُلِبُـوا

اليَوْمَ عَـادَتْ عُلُـوجُ « الـرُّومِ » فَاتِحَـةً *** وَ مَوْطِـنُ العَرَبِ المَسْلُـــوبُ وَالسَّلَـبُ

مَاذَا فَعَلْنَـا ؟ غَضِبْنَــــا كَالرِّجَـالِ وَلَـمْ *** نصدُق وَقَدْ صَـدَقَ التَّنْجِيـــــمُ وَالكُتُـبُ

وَقَاتَلَـتْ دُونَنَـا الأَبْــوَاقُ صَــــــامِـدَةً *** أَمَّا الرِّجَالُ فَمَاتُـوا ... ثَـمَّ أَوْ هَرَبُــــــوا

حُكَّامُنَا إِنْ تَصَـدّوا لِلْحِمَـى اقْتَحَمُـوا *** وَإِنْ تَصَدَّى لَـهُ المُسْتَعْمِـرُ انْسَحَبُــــوا

هُمْ يَفْرُشـُونَ لِجَيْـشِ الغَـزْوِ أَعْيُنَهُـمْ *** وَيَدَّعُـونَ وُثُـوبَـــــاً قَـبْـلَ أَنْ يَثِـبُــــــوا

الحَاكِمُونَ و«وَاشُنْـطُـنْ» حُكُومَتُـهُـمْ *** وَاللامِعُـونَ .. وَمَـا شَعَّـوا وَلا غَرَبُــوا

القَـاتِلُــــونَ نُبُـوغَ الشَّـعْـبِ تَرْضِـيَـةً *** لِلْمُعْتَدِيـنَ وَمَـــــا أَجْدَتْـهُــــمُ الـقُـرَبُ

لَهُمْ شُمُـوخُ «المُثَنَّـى» ظَاهِـرَاً وَلَهُـمْ *** هَـوَىً إِلَـى بَابَـك الخَرْمِـيّ يُنْتَسَـبُ

مَاذَا تَرَى يَا «أَبَـا تَمَّـامَ» هَـلْ كَذَبَـتْ *** أَحْسَابُنَـا ؟ أَوْ تَنَاسَـى عِرْقَـهُ الذَّهَـبُ؟

عُرُوبَـةُ اليَــوَمِ أُخْـرَى لا يَنِـمُّ عَلَـى *** وُجُودِهَـا اسْــمٌ وَلا لَــــــوْنٌ وَلا لَـقَــبُ

تِسْعُونَ أَلْفَـاً « لِعَمُّـورِيَّـة َ» اتَّـقَـدُوا *** وَلِلْمُنَجِّـمِ قَـالُـــــوا : إِنَّـنَـا الشُّـهُــــبُ

قِيلَ: انْتِظَارَ قِطَافِ الكَرْمِ مَـا انْتَظَـرُوا *** نُضْـجَ العَنَاقِيـدِ لَكِـنْ قَبْلَهَـا الْتَهَبُـــوا

وَاليَـوْمَ تِسْعُـونَ مِلْيونَـاً وَمَـا بَلَغُـوا *** نُضْجَـاً وَقَدْ عُصِـرَ الزَّيْتُــــونُ وَالعِنَــــبُ

تَنْسَى الرُّؤُوسُ العَوَالِـي نَـارَ نَخْوَتِهَـا *** إِذَا امْتَطَاهَـا إِلَـى أَسْـيَـادِهِ الـذَّنَــبُ

«حَبِيبُ» وَافَيْتُ مِـنْ صَنْعَـاءَ يَحْمِلُنِـي*** نَسْرٌ وَخَلْفَ ضُلُوعِـي يَلْهَـثُ العَـرَبُ

مَاذَا أُحَدِّثُ عَـنْ صَنْعَـاءَ يَـا أَبَتِـي ؟ *** مَلِيحَـةٌ عَاشِقَاهَـا : السِّـلُّ وَالـجَــرَبُ

مَاتَـتْ بِصُنْـدُوقِ «وَضَّاحٍ» بِـلاَثَمَـنٍ***وَلَمْ يَمُتْ فِي حَشَاهَا العِشْـقُ وَالطَّـرَبُ

كَانَتْ تُرَاقِبُ صُبْـحَ البَعْـثِ فَانْبَعَثَـتْ *** فِي الحُلْمِ ثُمَّ ارْتَمَـتْ تَغْفُـو وَتَرْتَقِــبُ

لَكِنَّهَا رُغْمَ بُخْـلِ الغَيْـثِ مَـابَرِحَـتْ***حُبْلَى وَفِي بَطْنِهَـا «قَحْطَـانُ» أَوْ «كَرَبُ»

وَفِـي أَسَـى مُقْلَتَيْهَـا يَغْتَلِـي «يَمَـنٌ»***ثَانٍ كَحُلْـمِ الصِّبَـا... يَنْـأَى وَيَقْتَـرِبُ

«حَبِيبُ» تَسْأَلُ عَنْ حَالِي وَكَيْـفَ أَنَـا؟*** شُبَّابَـةٌ فِـي شِفَـاهِ الرِّيـحِ تَنْتَـحِـبُ

كَانَتْ بِلاَدُكَ «رِحْلاً»، ظَهْـرَ « نَاجِيَـةٍ » *** أَمَّـا بِـلاَدِي فَلاَ ظَهْـرٌ وَلاَ غَـبَــــــبُ

أَرْعَيْـتَ كُـلَّ جَدِيـــبٍ لَحْـمَ رَاحِلَــــــةٍ *** كَانَتْ رَعَتْـهُ وَمَـاءُ الـرَّوْضِ يَنْسَكِـبُ

وَرُحْتَ مِنْ سَفَـرٍ مُضْـنٍ إِلَـى سَفَـرٍ ***أَ ضْنَـى لأَنَّ طَرِيـقَ الرَّاحَـةِ التَّـعَـــبُ

لَكِنْ أَنَا رَاحِـــلٌ فِـي غَيْـرِ مَـا سَفَـرٍ ** رَحْلِي دَمِي وَطَرِيقِي الجَمْرُ وَالحَطَـبُ

إِذَا امْتَطَيْـتَ رِكَابَـاً لِلـنَّـوَى فَـأَنَـا *** فِي دَاخِلِي ... أَمْتَطِـي نَـارِي وَاغْتَـرِبُ

قَبْرِي وَمَأْسَـاةُ مِيـلاَدِي عَلَـى كَتِفِـي***وَحَوْلِـيَ العَـدَمُ المَنْفُـوخُ وَالصَّخَـبُ

«حَبِيبُ» هَـذَا صَدَاكَ اليَـوْمَ أَنْشُـدُهُ *** لَكِـنْ لِمَـاذَا تَـرَى وَجْهِـي وَتَكْتَئِـبُ ؟

مَاذَا ؟ أَتَعْجَـبُ مِنْ شَيْبِي عَلَى صِغَـرِي؟**إِنِّي وُلِدْتُ عَجُـوزَاً كَيْـفَ تَعْتَجِـبُ؟

وَاليَـوْمَ أَذْوِي وَطَيْـشُ الفَـنِّ يَعْزِفُنِـي *** وَالأَرْبَعُـونَ عَلَـى خَــدَّيَّ تَلْتَـهِـبُ

كَـذَا إِذَا ابْيَـضَّ إِينَـاعُ الحَيَـاةِ عَلَـى *** وَجْـهِ الأَدِيـبِ أَضَـــــاءَ الفِكْـرُ وَالأَدَبُ

* * * * *

وَأَنْتَ مَنْ شِبْتَ قَبْـلَ الأَرْبَعِيـنَ عَلَـى***نَـارِ «الحَمَاسَـةَ » تَجْلُوهَـا وَتَنْتَـحِـبُ

وَتَجْتَـدِي كُـلَّ لِـصٍّ مُتْـرَفٍ هِـبَـةً *** وَأَنْتَ تُعْطِيـهِ شِعْـرَاً فَـوْقَ مَـا يَهِــــــبُ

شَرَّقْتَ غَرَّبْتَ مِنْ «وَالٍ» إِلَـى «مَلِـكٍ»***يَحُثُّـكَ الفَقْـرُ .. أَوْيَقْتَـادُكَ الطَّلَـبُ

طَوَّفْتَ حَتَّى وَصَلْتَ الموصِلِ انْطَفَأَتْ ***فِيـكَ الأَمَانِـي وَلَـمْ يَشْبـعْ لَهَـا أَرَبُ

لَكِـنَّ مَـوْتَ المُجِيــــــــدِ الفَـذِّ يَـبْـدَأه *** وِلادَةً مِـنْ صِبَاهَـا تَرْضَـعُ الحِقَـــبُ

* * * * *

«حَبِيبُ» مَـا زَالَ فِـي عَيْنَيْـكَ أَسْئِلَـةً *** تَبْـدُو وَتَنْسَـى حِكَايَاهَـا فَتَنْتَـقِـبُ

وَمَاتَـزَالُ بِحَلْقِـي أَلْــفُ مُبْكِـيَـــــةٍ *** مِنْ رُهْبـَةِ البَوْحِ تَسْتَحْيِـي وَتَضْطَـرِبُ

يَكْفِيـكَ أَنَّ عِدَانَــــا أَهْـدَرُوا دَمَـنَـا *** وَنَحْـنُ مِـنْ دَمِنَـــــــا نَحْسُـو وَنَحْتَلِـبُ

سَحَائِـبُ الغَـزْوِ تَشْوِينَـا وَتَحْجِبُـنَـا *** يَوْمَاً سَتَحْبَلُ مِـنْ إِرْعَادِنَـا السُّحُـــبُ؟

أَلاَ تَـرَى يَـا أَبَـا تَمَّـامَ بَارِقَـنَـــــــــا *** إِنَّ السَّمَـاءَ تُرَجَّـى حِيـنَ تُحْتَجَــــــبُ


هذه القصيدة حازت على جائزة أبي تمام وهي مجاراة لقصيدته التي مطلعها

( السيف أصدق أنباء من الكتب ) .. والقصيدة للشاعر اليمني عبدالله البردوني ..



‗۩‗°¨_‗ـ المصدر:منتدي المركز الدولى ـ‗_¨°‗۩‗













 
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
ما أَصْدَقَ السَّيْفَ! للشاعر اليمني عبدالله البردوني
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدي المركز الدولى :: الادب والشعر والنثر[ Section literary ] :: الادب والشعر - القصائد( Poems)-
انتقل الى: