منتدي المركز الدولى




۩۞۩ منتدي المركز الدولى۩۞۩
ترحب بكم

عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول
ونحيطكم علما ان هذا المنتدى مجانى من أجلك أنت
فلا تتردد وسارع بالتسجيل و الهدف من إنشاء هذا المنتدى هو تبادل الخبرات والمعرفة المختلفة فى مناحى الحياة
أعوذ بالله من علم لاينفع شارك برد
أو أبتسانه ولاتأخذ ولا تعطى
اللهم أجعل هذا العمل فى ميزان حسناتنا
يوم العرض عليك ، لا إله إلا الله محمد رسول الله.
شكرا لكم جميعا
۩۞۩ ::ادارة
منتدي المركز الدولى ::۩۞۩


منتدي المركز الدولى،منتدي مختص بتقديم ونشر كل ما هو جديد وهادف لجميع مستخدمي الإنترنت فى كل مكان
 
الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول
Awesome Orange 
Sharp Pointer

منتدى المركز الدولى يرحب بكم أجمل الترحيب و تتمنى لك وقتا سعيدا مليئا بالحب

اللهم يا الله إجعلنا لك كما تريد وكن لنا يا الله فوق ما نريد واعنا يارب العالمين ان نفهم مرادك من كل لحظة مرت علينا أو ستمر علينا يا الله

شاطر | 
 

 قررت ان اكسر الاقلام

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الزعيم
عضو متألق
عضو متألق


عدد المساهمات : 602
تاريخ التسجيل : 12/11/2010

مُساهمةموضوع: قررت ان اكسر الاقلام   الأحد 16 فبراير - 16:20

قررت ان اكسر الاقلام
كنت قررت ان اكسر الاقلام ..
واعتزل نبش الحروف وصناعه الكلام
كنت ايقنت ان الصمت عار وان الكلام عار
وان النساء حرفٌ من جهنم يصب فينا الجحيم حد الأرتواء
ولكن يستهويني بشدةٍ نزف حبرٍ باكي
ويقودني احساسٌ اجزم انه العواصف تخشاه
لذا اتيت هنا اقود نفسي وسيجارتي الملعونهُ التى لا تفي غرض النشوةُ
كانت مشعةٌ حد النور
وكأنت برئيةٌ حد الحلم
ولكنها تبقي مجرد اكذوبةُ الحلمِ والنور الغادر
عادتي أن ألج المقهى في آواخر الليل ،
و أستند على طاولتي و أخط بعضا من كلمات سرقتها ذات يوم من أنياب الحياة ،
لطالما عشقت سكون الليل و لطالما كان رفيقي الوحيد و لازال ،
كنا معا نشكل غزارة الرؤى يحتويني كما أحتويه ،
و يغريني بالمزيد من زخات النزف الحارق /
استلت من أنفاسي تنهيدة طويلة و أنا أغوص فيما يجري حولي من غدرِ لحواء ،
فأحن إليكِ انتِ يا رمزاً للنقاء ..
ربما
أنكِ الوحيدة التي اتقنت التوغل في ذاتي
ربما
أنكِ من اتحدت معها أنفاسي و تشابكت في رذاذ عواطفها اشتياقي
ربما
أنكِ من أمسك ذراعي ليعرف أن حالي مطر و غيومي سوداء
ربما
أنه كانت بكِ قبلتي المحرمه التي كنت لها أنزوي و أغلق ورائي نوافذ الهمس
ربما
أنكِ كنتِ برشامتي الأخيرة ، و قطاري الأخير ، و أملي الأخير
ربما
أني بكِ كنت أنزوي بشجوني كشاعر صعلوكِ مجنون
ربما
كنتِ الوحيدة التي أنزع أمامها رداء قوتي و أتعرى من غروري وتمردي
ربما
كنتِ الوحيدة القادرة على احتوائي ، و على امتصاص أرق هواجسي وزخات بياني
ربما
لو كنتِ قريبة مني لما استطعت أن أمنع نفسي عن البكاء واندثر بين نهديكِ و أشهق بالأنين
ربما
لو تمهلتِ و منحتني المزيد من الوقت ، لأخبرتكِ أني أحتاجكِ ، أحتاجكِ كثيرا
ربما
لو تسللتِ إلى ذاتي لرأيت بعيوني نداءاً لكِ ، نداءاًَ به الكثير من الرجاء ، الكثير من الحب
ربما
لو كنتِ قريبةُ لوجدتني أقرب لطفلٍ من رجلِ ،
لوجدتني لازلتُ أحن لكرةِ و لأقلامي الملونة
و أتمنى كل ليلة أن تأتي لتحكي لي قصة
عن الأقزام السبعة و الأميرة و الجان و القصر المسحور
لوجدتني ملاكا صغيرا لا ينام إلا على هدير موسيقى الساقية النيليةُ
ربما
كنتِ الوحيدة التي تمتص غضبي وتحسن تهدئتي من مخاوفي
ربما
كنت الوحيدةِ التي جعلتني أصمت و أنا في محرابها البعيد
ربما
لم تكن في يدي حيلة غير أن أقبلكِ قبلة المساءِ
و ألوح لكِ من جديد بمنديلي المطرز علا اللقاء يطول في المرة القادمة
ربما
اكتشفتُ أني لا أتقنُ إيصال مشاعري إليك الا قليلا ،
و أني فاشلٌ في دوري كحبيب يقتدي بحبهِ من نزار وابن شداد
ربما
لم تكن عندي غيرها وسيلة لأخبرك أن بكِ امتداد مدينتي و أحلامي
ربما
يا ملاذ حياتي ، لو دنوتِ قليلاً مني ،
لالتمستِ لي العذر ، فقد أودعتكِ مفاتيح ابتسامتي و بهرج دنيتي ،
لوجدتِ الحنين إلى مواساة منكِ يفوق ما بالسماء من أنجم و أقمار
يا ليتك قبل رحيلي الجبري
قرأت بي
" رويدكِ ... لا تغادريني ... أخشى الإرتكان وحدي ..."
لكم أعشق الصمت في حالات الهذيان والنزف
تعتريني رغبة جامحة في البكاء بغزارة
لكني أتذكر أني ... لا أتقن فن البكاء
و لا أعترف بالخضوع ، و إن كان بيني و بين نفسي
لا أدري .. لكني أشعر باختناق شديد
تتهادى أغنية القيصر " مدينة الحب" تسكن أروقة روحي و تهمس بأحلامي
فتشيدُ قصوراً من سراب
مصيبتي العظمى أني أدمنتها ... أدمنتها بجنونْ
مصيبتي العظمى .. وطن وأمرأة
ثملٌ انا بهما
يا قاتلتي إن سألتكِ الجدران عني ، و الأوراق ، أين هو نازف الحبر ،
أخبرهم أني اعتزلت فن الكلام ، غزلتُ لإنتحاراتي موقداٌ من صمت
فإذا لمحتني مرتجفٌ كعصفورِ جريحٍ ، تئني وتمهلي من وجعها الدامي ،
فلا ترتكب جريمة الإقتراب ، لأني حينها لن أتمالك نفسي من التشنج ،
فأبحث عن أنفاسكِ في صدري ، لتري كيف هو ضعفي
مما راق لى

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
قررت ان اكسر الاقلام
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدي المركز الدولى :: الادب والشعر والنثر[ Section literary ] :: عذب الكلام والخواطر(Thoughts & and notice)-
انتقل الى: