منتدي المركز الدولى




۩۞۩ منتدي المركز الدولى۩۞۩
ترحب بكم

عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول
ونحيطكم علما ان هذا المنتدى مجانى من أجلك أنت
فلا تتردد وسارع بالتسجيل و الهدف من إنشاء هذا المنتدى هو تبادل الخبرات والمعرفة المختلفة فى مناحى الحياة
أعوذ بالله من علم لاينفع شارك برد
أو أبتسانه ولاتأخذ ولا تعطى
اللهم أجعل هذا العمل فى ميزان حسناتنا
يوم العرض عليك ، لا إله إلا الله محمد رسول الله.
شكرا لكم جميعا
۩۞۩ ::ادارة
منتدي المركز الدولى ::۩۞۩


منتدي المركز الدولى،منتدي مختص بتقديم ونشر كل ما هو جديد وهادف لجميع مستخدمي الإنترنت فى كل مكان
 
الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول
Awesome Orange 
Sharp Pointer

منتدى المركز الدولى يرحب بكم أجمل الترحيب و تتمنى لك وقتا سعيدا مليئا بالحب

اللهم يا الله إجعلنا لك كما تريد وكن لنا يا الله فوق ما نريد واعنا يارب العالمين ان نفهم مرادك من كل لحظة مرت علينا أو ستمر علينا يا الله

شاطر | 
 

  ادم سميث

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
سمسمه
عضو فضى
عضو فضى


الوسام الذهبى

وسام الحضور المميز

اوفياء المنتدى

عدد المساهمات : 221
تاريخ التسجيل : 01/07/2012

مُساهمةموضوع: ادم سميث   الثلاثاء 18 فبراير - 16:26


 ادم سميث
ادم سميث (تم تعميده في 16 يونيو 1723—17 يوليو 1790 [OS: 5 June 1723 – 17 July 1790] وكان فيلسوف اسكتلندي ورائد في الاقتصاد السياسي. وأحد الشخصيات الرئيسية في التنوير الاسكتلندي، سميث هو صاحب كتب نظرية المشاعر الأخلاقية والتحقيق في طبيعة وأسباب ثروة الأمم. هذا الأخير، عادة ما يشار اليه باختصارا باسم ثروات الأمم، ويعتبر من 'أعظم ما أبدع وأول عمل يتناول الاقتصاد الحديث. آدم سميث يعتبر والد الاقتصاد الحديث على نطاق واسع.[1][2] درس سميث الفلسفة الأخلاقية في جامعة جلاسجو، وجامعة أوكسفورد. بعد تخرجه القى سلسلة ناجحة من المحاضرات العامة في أدنبره، مما دفعه إلى التعاون مع ديفيد هيوم خلال التنوير الاسكتلندي. سميث حصل على الأستاذية في جلاسجو وهو يدرس الفلسفة الأخلاقية، وخلال هذا الوقت كتب ونشر نظرية المشاعر الاخلاقيه. في حياته لاحقا التحق بموقع تدريسى الذي مكنته من السفر في جميع أنحاء أوروبا حيث اجتمع مع غيره من القادة الفكريين في عصره. سميث عاد إلى بلاده وقضى السنوات العشر التالية في كتابة ثروة الأمم (وأغالبها من مذكراته محاضرته) والتي نشرت في العام 1776. توفي في عام 1790.
السيرة الذاتية

حياته المبكرة

ولدت مارغريت دوغلاس آدم سميث في كيركالدي، فايف، اسكتلندا. والده، يدعى أيضا آدم سميث، وكان محاميا، في الخدمة المدنية، والأرمل الذي تزوج مارغريت دوغلاس في 1720 وتوفي قبل ستة أشهر من ولادة سميث.[3][4] على الرغم من أن قليل من الأحداث في مرحلة الطفولة المبكرة لسميث معروفة، الصحافي الاسكتلندي وكاتب سيرة سميث جون راي قام بتسجيلها حيث كان سميث قد اختطف من قبل الغجر في سن أربع سنوات وأفرج عنه عندما ذهب البعض لانقاذه. [note 1] وكان سميث لا سيما مقرب من والدته، وهو الذي من المرجح شجعه على مواصلة طموحاته العلمية.[6] التحق بمدرسة بيرغ في كيركالدي—راي أشار إلى انها تتميز بأنها "واحدة من أفضل المدارس الثانوية في اسكتلندا في تلك الفترة" -- 1729 حتي 1737.[5] هناك درس اللاتينية، والرياضيات، التاريخ، وكتابة.[6] على الرغم من أن الموعد الدقيق لولادة سميث غير معروف، تم تسجيل في تعميده 16 يونيو 1723 في كيركالدي.
التعليم الرسمي


لوحة تذكارية لآدم سميث سميث يقع في بلدة بيت Kirkcaldy.alt = لوحة لآدم سميث


سميث دخل جامعة جلاسجو عندما كان في الرابعة عشرة، ودرس الفلسفة الأخلاقية على يد فرانسيس هاتشيسون.[6] هنا اكتسب ولعه بالحرية، العقل، وحرية التعبير. في 1740، منح سميث جائزة سنيل وغادر جامعة غلاسكو للالتحاق بجامعة باليول قي اوكسفورد.[7]
سميث فكر في التدريس في غلاسكو على أن مستواها أعلى بكثير من أوكسفورد، ووجد من خبرته أنه سيكون فكريا مكبوتا في أوكسفورد.[8] في الكتاب الخامس، الفصل الثاني من ثروة الأمم، كتب سميث: "في جامعة أكسفورد، منذ عده سنوات والجزء الأكبر من الأساتذة تخلوا نهائيا عن حتى التظاهر بالتدريس". سميث شكا لبعض للأصدقاء مرة أن مسؤولون في أكسفورد رأوه يقراء نسخة من كتاب ديفيد هيوم الاطروحه عن الطبيعة البشرية ، وبعد ذلك تم مصادرة كتابه، وعوقب بشدة لقراءته.[5][9][10] وفقا لويليام روبرت سكوت "، في زمن [سميث] أعطت أوكسفورد القليل من المساعدة نحو ما كان يمكن أن ينجزه في حياته." [11] ومع ذلك، سميث انتهز فرصة وجوده في جامعة أكسفورد لتعليم نفسه عدة موضوعات من خلال قراءة العديد من الكتب من رفوف المكتبة الكبيرة بأكسفورد.[12] عندماكان سميث لا يدرس من تلقاء نفسه، وقت فراغة في جامعة أكسفورد لم يكن سعيدا، وفقا لرسائله.[13] قرب نهاية وقته في جامعة أكسفورد، بدأ يعاني سميث من نوبات اهتزاز، وربما أعراض للانهيار العصبي.[14] غادر جامعة أوكسفورد عام 1746، قبل نهاية المنحة الدراسية.[14][15]
في الكتاب الخامس من ثروة الأمم، علق سميث على تدني نوعية التعليم والنشاط الفكري الهزيل في الجامعات الإنكليزية، بالمقارنة مع نظرائهم في اسكتلندا. وهو يعزو ذلك إلى كل من ثراء الكليات في جامعة أكسفورد وكامبريدج، وهو ما يجعل دخل الأساتذة متعلق بقدرتهم على اجتذاب الطلاب، وإلى حقيقة أن الرجال المتميزون يمكنهم جعل معيشتهم أكثر راحة كوزراء كنيسة بانجلترا. سميث كان من المفترض أصلا أن يقوم بدراسة اللاهوت، والدخول في مجال رجال الدين، ولكن تعليمة اللاحق، وخاصة بعد قراءة كتابات المتشككين مثل ديفيد هيوم، أقنعه هذا أن يتخذ مسارا مختلفا.[10]
التدريس والكتابات المبكرة

سميث بدأ بتقديم محاضرات عامة في 1748 في ادنبره تحت رعاية اللورد كمس].[16] محاضرته تضمنت مواضيع مثل البلاغة والادب، الآداب، في وقت لاحق، وموضوع "التقدم المحرز في البذخ". حول هذا الموضوع الأخير شرح فلسفته الاقتصادية "النظام الواضح والبسيط من الحرية الطبيعية". في حين أن سميث لم يكن بارعا في الخطابة، محاضراته لاقت نجاحا بالرغم من ذلك.[17]

ديفيد هيوم كان صديقا والمعاصرة آدم Smith.alt = رجل لالتقاط اللوحة


في عام 1750، التقى بالفيلسوف ديفيد هيوم، الذي كان يكبره بأكثر من عقد من الزمان. الاصطفافات في الرأي التي يمكن العثور عليها في كتاباتهم التي تغطي التاريخ والسياسة والفلسفة والاقتصاد والدين تبين أنهما يشتركان في تحالف أوثق في الفكر والصداقة عن الآخرين الذي قام بدور هام خلال فترة ظهور ما بات يعرف باسم التنوير الاسكتلندي.[18]
في 1751، سميث حصل على الأستاذية في غلاسكو أثناء تدريس المنطق. عندما توفي رئيس الفلسفة الأخلاقية في العام التالى، تولى سميث هذا المنصب.[17] سميث واصل العمل الأكاديمي لثلاثة عشر عاما القادمة، والتي وصفها سميث بأنها "من الآن أكثرها فائدة لذلك حتى الآن أسعد وأشرف بتلك الفترة [حياته]" [19] له محاضرات تتناول مجالات الأخلاق، الكلام، الفقه، الاقتصاد السياسي، و"الشرطة والايرادات".
نشر نظرية المشاعر الاخلاقيه في عام 1759، تجسد بعض من محاضرات غلاسكو. هذا العمل كان معني بالأخلاق الإنسانية وكيف يعتمد على التعاطف بين وكيل والمتفرج، أو الأفراد والمجتمعات الأخرى. لم يبنى شرحة على قواعد خاصة بشأن "الحس الاخلاقي"، مثلما فعل [[أنطوني أشلي كوبر، الايرل الثالث ل [شفتسبوري]|اللورد الثالث [شفتسبوري]]] وهوتشيسون، ولا على الفائدة كما فعل هيوم، ولكن على التعاطف. شعبيت سميث زادت كثيرا نتيجة لنظرية المشاعر الاخلاقيه، ونتيجة لذلك، العديد من الطلاب الأغنياء تركوا المدارس في البلدان الأخرى من أجل الانخراط في غلاسكو للتعلم تحت يد سميث.[20]
بعد نشر نظرية المشاعر الأخلاقية، بدأ سميث على إيلاء مزيد من الاهتمام إلى الفقه والاقتصاد في محاضراته وأقل لنظرياته عن الأخلاق. وتطورت أفكاره بشأن الاقتصاد السياسي التي يمكن ملاحظتها من محاضرة متخذة من قبل أحد الطلاب في عام 1763، ومما قاله ويليام روبرت سكوت وصفها بأنها النسخة المبكر لجزء من الثروة الأمم. [21] على سبيل المثال، حاضر سميث مشيرا إلى أن العمالة هي سبب الزيادة في الثروة الوطنية للأمة بدلا من كمية الذهب أو الفضة.[20]

فرانسوا Quesnay، أحد زعماء المدرسة Physiocratic من thoughtalt = رسما لرجل يجلس


في عام 1762، منح مجلس الشيوخ الأكاديمي لجامعة غلاسكو سميث لقب دكتوراه في القانون (دكتوراه في القانون). في نهاية عام 1763، حصل على عرض مغر من توونشند تشارلز (الذي كان قد تعرف على سميث من قبل ديفيد هيوم) لتعليم ابنه، هنري سكوت [[هنري سكوت ،الدوق الثالث ل [بوكليوش]|الدوق الشاب من [بوكليوش]. ]]سميث في وقت لاحق استقال من عمله كأستاذ حتى يقوم بالتدريس الخاص. لأنه استقال من منصبه في منتصف الدراسة، حاول سميث ارجاع الرسوم التي كان قد جمعها من طلابه، لكنهم رفضوا.[22]
] التدريس والسفر

وظيفة سميث بالتدريس تطلبت سفره بجولة في أوروبا مع هنري سكوت حين كان يعلمه مواد بما في ذلك البولندية السليمة.[22] وكان سميث يتلقى 300جنيه استرليني سنويا بالإضافة إلى بدل مصاريف يصل إلى 300 جنيه استرليني سنويا للمعاشات التقاعدية، الذي كان تقريبا ضعف دخله السابق كمدرس.[22] سافر سميث أولا كمرشد إلى تولوز، فرنسا، حيث مكث لمدة عام ونصف العام.[22] وفقا للكتابات، وجد سميث تولوز لتكون مملة للغاية، وكتب إلى هيوم انه "قد بدأت في كتابة كتاب من أجل تمرير الوقت ".[22] بعد جولة في جنوب فرنسا، انتقلت المجموعة إلى جنيف. أثناء وجوده في جنيف، اجتمع سميث مع الفيلسوف فولتير.[23] بعد البقاء في جنيف، ذهبت المجموعة إلى باريس.
أثناء وجوده في باريس، تعرف سميث على قادة الفكر مثل بنجامين فرانكلين، [24] ترجوت، جان دالمبرت، أندريه موريل، هيلفيتيوس وبوجه خاص، فرانسوا كيسنى رئيس المدرسة الفيزيوقراطية أو المذهب الطبيعي، الذي كان يحترم سميث كتابته كثيرا.[25] ويعتقد من يؤمنون بالمذهب الطبيعى أن الثروة جاءت من الإنتاج، وليس من الحصول على المعادن الثمينة، والتي كانت عكس الفكر المركانتيلية (التجارى). كما أنها تعتقد أن الزراعة تنتج الثروات والتجار وأصحاب المصانع لا يفعلون ذلك.[24] في حين أن سميث لم يتبنى جميع أفكار المذهب الطبيعى، فانه يقول عنه "مع كل عيوبها [ربما] هي أقرب تقريب إلى الحقيقة التي لم تنشر بعد عن موضوع الاقتصاد السياسي".[26]
السنوات التاليه وكتاباته

يتبع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
سمسمه
عضو فضى
عضو فضى


الوسام الذهبى

وسام الحضور المميز

اوفياء المنتدى

عدد المساهمات : 221
تاريخ التسجيل : 01/07/2012

مُساهمةموضوع: رد: ادم سميث   الثلاثاء 18 فبراير - 16:27


في 1766، توفي الشقيق الاصغر لهنري سكوت في باريس، وانتهت جولة سميث كمرشد بعد ذلك بقليل.[26] عاد سميث إلى الوطن في تلك السنة إلى كيركالدي، وكرس جزءا كبيرا من السنوات العشر القادمة لرائعته التي نشرت في العام 1776.[27] نشر الكتاب حقق نجاحا فوريا، وبيعت الطبعة الأولى في ستة أشهر فقط.[28]
في مايو 1773 انتخب زميلا في الجمعية الملكية في لندن، [29]، وانتخب عضوا في النادي الأدبي في 1775.[30] عام 1778 تم تعيين سميث لمنصب مفوض الجمارك في اسكتلندا، وذهب ليعيش مع والدته في بيت بانمور في ادنبرة كنونغت.[31] بعد خمس سنوات، أصبح واحدا من الأعضاء المؤسسين للجمعية الملكية في ادنبره، [32] ومن 1787 حتي 1789 شغل منصب فخري كعميد جامعة غلاسكو.[33] توفي في الجناح الشمالي من بيت بانمور في ادنبره يوم 17 يوليو 1790 بعد مرض مؤلم ودفن في كيركيارد كنونغت.[34] على فراش الموت، أعرب سميث عن خيبة أمله انه لم يحقق المزيد.[35]
منفذي وصية سميث الأدبية كان اثنان من أصدقائه هم العالم الأكاديمي الاسكتلندي الفيزيائي والكيميائي جوزيف بلاك، والرائد الجيولوجي جيمس هاتون.[36] سميث ترك وراءه الكثير من الملاحظات وبعض المواد غير المنشورة، ولكن أعطى تعليمات بتدمير كل ما ليس صالح للنشر.[37] وذكر مؤلف مبكر غير منشور بعنوان 'تاريخ علم الفلك صالح للنشر، وتم بالفعل نشره في عام 1795، جنبا إلى جنب مع مواد أخرى مثل مقالات عن مواضيع فلسفية'. [36]
الشخصية والمعتقدات

الشخصية

ملف:Smith medallion portrait.jpg تمثال لجيمس تاسي من المينا ميدالية سميث قدمت نموذجا لكثير من النقوش واللوحات التي لا تزال قائمة اليوم. [95] بديل = والمينا لصق ميدالية، يصور رأس رجل يواجه اليمين


لا يعرف الكثير عن وجهات النظر الشخصية لسميث بما يتجاوز ما يمكن استخلاصه من أعماله المنشورة. أوراقه الشخصية دمرت بعد وفاته.[37] لم يتزوج أبدا [38]، ويبدو أنه قد حافظ على علاقة وثيقة بوالدته، التي عاش معها بعد عودته من فرنسا، والتي توفيت قبل ست سنوات من وفاته.[39]
المفكرين المعاصرين وصفوا سميث بأنه مثقف غريب الأطوار ولكن خير، هزلي غائب الذهن، لديه عادات غريبة في الكلام والمشي وابتسامة "طيبة بشكل لا يوصف".[40] كان يعرف أن يتحدث لنفسه، وكان أحيانا يعانى من نوبات مرض وهمي.[35]
كثيرا ما توصف سميث بأنه نموذج للأستاذ شارد الذهن.[41] يعرف عنه أنه كان يكدس الكتب والاوراق في مكتبته، وكان قد طور عادة خلال مرحلة الطفولة حيث يتحدث إلى نفسه ويبتسم مستغرق في محادثة مع رفاق غير مرئيين.[41]
نوادر متنوع ناقشت طبيعته الشاردة. في قصة واحدة، ورد أن سميث اصطحب تشارلز توونشند في جولة في مصنع الدباغة أثناء مناقشة التجارة الحرة، وقد سقط سميث قي حفرة دباغة ضخمة وتم انقاذه منها.[42] مثال آخر انه وضع الخبز والزبدة في إبريق الشاي، وشرب من التلفيقات، وأعلن أنه أسوأ كوب من الشاي شربه. في مثال آخر، خرج سميث يمشي وهو يعيش في أحلام اليقظة في ثوب النوم وانتهى15 ميل (24 كم) خارج المدينة حيث اعادته أجراس الكنيسة القريبة إلى الواقع.[41][42]

صورة لآدم سميث وجون كاي، 1790alt = رسما لرجل واقفا، مع يد تحمل عصا والأخرى تشير إلى كتاب


وذكر زملائه أنه كان غريبة المظهر. ذكر مؤلف أن سميث "كان له أنف كبير، وانتفاخ بالعينين، ناتئ الشفته السفلى، ولديه حركة عصبية، ولديه عائق بالكلام".[10] يقال إنه اعترف بنظره الناس له في نقطة واحدة قائلا : "أنا جميل في شيء واحد وهو في كتبي." [10] لم يجلس سميث "ابدا" للصور، [43] لذلك الصور التي ظهرت له خلال حياته مستمدة من الذاكرة، مع استثناءات نادرة. الأمثلة الأكثر شهرة كانت لمحة عن طريق جيمس تاسي، واثنين من التماثيل بواسطة جون كاي.[44] والمنقوشات التي ظهرت مع الطبعات الجديدة في القرن التاسع عشر لثروة الأمم استندت إلى حد كبير فعلى رسومات تاسي، [45]
وجهات النظر الدينية

أجريت الكثير من المناقشات العلمية حول طبيعة وجهات النظر الدينية لآدم سميث. والد سميث كان لديه اهتمام كبير بالمسيحية وينتمي إلى الجناح المعتدل في كنيسة اسكتلندا.[46] سميث قد يكون ذهب إلى انكلترا بنية الالتحاق بكنيسة انكلترا: وهذا أمر مثير للجدل، ويعتمد على رتبه جائزة سنيل. في جامعة اكسفورد، رفض سميث المسيحية وانه يعتقد عموما انه عاد إلى اسكتلندا كمؤمن بالربوبية.[47]
الاقتصادي رونالد كوس تحدت حول الرأي القائل بأن سميث كان ربوبي، [48] ذكر أنه في حين أن سميث قد أشار إلى "مهندس الكون العظيم "، غيره من العلماء "بالغ إلى حد كبير حول مدى كان آدم سميث ملتزما بالاعتقاد في شخصية الله ".[49] انه يستند في هذا التحليل على وجود تصريح في ثروة الأمم، حيث كتب سميث أن فضول البشرية حول الظواهر "الكبيرا من الطبيعة" مثل "الجيل، والحياة والنمو وانحلال النباتات والحيوانات" قد أدى إلى رجال هدفهم "التحقيق في أسبابها". كوس وضح ما ذكره سميث بأن "المتشككون حاولوا إرضاء هذا الفضول، ولذلك نسبوا كل تلك المظاهر الرائعة للوكالة الفوريه للآلهة". صديقه سميث المقرب وزميله ديفيد هيوم، اتفق معه في معظم المسائل، وقد وصفه معاصروه بأنه ملحد، وإن كان هناك بعض الجدل حول الطبيعة الدقيقة لآرائه بين الفلاسفة الحديثين.[50]
في رسالة إلى وليم ستراهان، تحدث سميث عن هيوم وشجاعته هدوءه في مواجهة الموت مما أثار الجدل العام، [51] لأنها تتعارض مع الافتراض المنتشر على نطاق واسع بين المؤمنين الأرثوذكس، ان من المستحيل مواجهه الموت بسلام دون عزاء المعتقد الديني.[52]
المؤلفات المنشورة

نشر آدم سميث مجموعة كبيرة من الأعمال طوال حياته، والبعض منها قد شكلت مجال الاقتصاد. أول كتاب لسميث، نظرية المشاعر الاخلاقيه كان مكتوب في عام 1759.[53] انها قدمت الأسس الأخلاقية، والفلسفية، والنفسية، والمنهجية لأعمال سميث التاليه، بما في ذلك التحقيق في طبيعة وأسباب ثروة الأمم (1776)، ومقال عن الثراء العام (1764) (نشرت لأول مرة في عام 1937)، مقالات حول المواضيع الفلسفية (1795)، محاضرات عن العدل والشرطة ومصلحة الضرائب، والأسلحة (1763) (نشرت لأول مرة في عام 1896)، ومحاضرات عن البلاغة والادب المحض.
نظرية المشاعر الاخلاقيه (1759)

في سنة 1759، نشر سميث أول عمل له، نظرية المشاعر الاخلاقيه. وتابع إعادة النظر في هذا العمل طوال حياته، وأجرى تنقيحات واسعة النطاق للنسخة النهائية الطبعة السادسة قبل وقت قصير من وفاته في عام 1790. [note 2] وعلى الرغم من أن ثروة الأمم تعتبر على نطاق واسع العمل الأكثر نفوذا لسميث، فقد أفيد أن سميث نفسه "أعتبر دائما نظرية المشاعر الاخلاقيه عمل متفوق كثيرا عن ثروة الأمم". [55] بيتاجول أورورك، كتب تعليق عن ثروات الأمم (2007)، قد وافقت، داعيا نظرية المشاعر الاخلاقيه "الكتاب الأفضل".[56] أشار سميث في هذا العمل لأول مرة إلى "اليد الخفية" لوصف المزايا الواضحة للمجتمع من الناس الذين يتصرفون لمصالحهم الخاصة.[57]
في نظرية المشاعر الأخلاقية كان لدى سميث نظرة ناقدة على التفكير الأخلاقي في ذلك الوقت، واقترح أن يصحو ضمير العلاقات الاجتماعية.[58] هدفه في العمل هو شرح مصدر قدرة الإنسان على تشكيل الأحكام الأخلاقية، وعلى الرغم من الميول الرجل الطبيعي نحو المصلحة الذاتية. اقترح سميث نظرية للتعاطف وهى عن طريق مراقبة الآخرين مما يجعل الناس واعين لانفسهم وللأخلاق من سلوكهم الخاص. كتب هاكونسيين في نظرية سميث، "المجتمع هو المرآة التي يلتقط فيها الشخص لمحه من نفسه، أخلاقيا." [59]
يرجع ذلك جزئيا إلى ان نظرية المشاعر الاخلاقيه تؤكد التعاطف مع الآخرين في حين أن ثروة الأمم الشهيرة تؤكد على دور المصلحة الذاتية، وبعض العلماء يرى تعارضا بين هذه الأعمال. كما لاحظ أحد المؤرخين الاقتصاديين : "كثير من الكتاب، بما في ذلك كاتب الحاضرين في مرحلة مبكرة من دراستهم لسميث، قد وجدوا هذين العملين، في بعض التدبير أساسا غير متناسق." [60] ولكن في السنوات الأخيرة جادل معظم العلماء أن أعمال آدم سميث لا يوجد بها تناقض. في نظرية المشاعر الاخلاقيه، طور سميث نظرية علم النفس التي فيها يرغب الأفراد على الحصول على موافقة من المشاهدين "محايد" نتيجة للرغبة الطبيعي ان يكون هناك مراقبون من الخارج يتعاطفون معهم. بدلا من النظر إلى ثروة الأمم ونظرية المشاعر الاخلاقيه وتقديم وجهات نظر متوافقة من الطبيعة البشرية، فإن معظم العلماء حول سميث يؤكدون أنه كان يحاول التأكيد على جوانب مختلفة من الطبيعة البشرية التي تختلف تبعا للحالة. ثروة الأمم تعتمد على الحالات التي يكون فيها المرجع الأخلاقى للشخص يلعب دورا أصغر مثل العامل المشارك في صنع دبوس، في حين أن نظرية المشاعر الاخلاقيه يركز على الحالات التي يكون فيها المرجع الأخلاقى للشخص يلعب دورا مهيمنا في التبادلات الشخصية.

الموقع حيث كتب آدم سميث الكتاب

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
سمسمه
عضو فضى
عضو فضى


الوسام الذهبى

وسام الحضور المميز

اوفياء المنتدى

عدد المساهمات : 221
تاريخ التسجيل : 01/07/2012

مُساهمةموضوع: رد: ادم سميث   الثلاثاء 18 فبراير - 16:28

ثروة الأمم (1776)

ثروة الأمم يشرح ان السوق الحرة، بينما تبدو فوضوية وغير المقيد، هي في الواقع موجهة لإنتاج الكمية الصحيحة والمتنوعة من السلع من قبل جهة ما تسمى ب "باليد غير المرئية".[57] صورة اليد الخفية التي استخدمها سميث في السابق كانت نظرية المشاعر الاخلاقيه ، لكنه قد يكون استخدام أصلا في مقالته، "تاريخ علم الفلك". سميث يعتقد أنه عندما يسعى الفرد للمصلحة الذاتية، انه يشجع بطريقة غير مباشرة مصلحة المجتمع : "من خلال انتهاج مصلحته الشخصية، [الفرد] كثيرا ما يروج المجتمع بشكل فعال أكثر مما كانت عليه عندما ينوي الترويج له." [61] الذات المهتمة بالمنافسة في السوق الحرة، كما يقول، من شأنها أن تعود بالنفع على المجتمع ككل من خلال إبقاء الأسعار منخفضة، في حين لا يزال ذلك يبنى حافزا لطائفة واسعة من السلع والخدمات. مع ذلك، انه كان يشعر بالقلق من رجال الأعمال، وجادل ضد تشكيل احتكارات.
في كثير من الأحيان، يتم الإشارة لمقطع من ثروة الأمم المتحدة هو :[62]

اقتباس :
It is not from the benevolence of the butcher, the brewer, or the baker that we expect our dinner, but from their regard to their own self-interest. We address ourselves, not to their humanity but to their self-love, and never talk to them of our own necessities but of their advantages.


في الصفحة الأولى من ثروة الأمم، 1776 لندن editionalt = الصفحة الأولى من كتاب


نظرية القيمة مهمة في النظرية الكلاسيكية. وكتب سميث ان "السعر الحقيقي لكل شيء... هو الكدح والمتاعب للحصول عليه"، كما تتأثر بالندرة. سميث قال أنه، بجانب الإيجار والربح، هناك تكاليف أخرى إلى جانب الأجور يجب أيضا إدخالها في سعر السلع.[63] الاقتصاديين الكلاسيكيين قدموا تنويعات لنظرية سميث، وصفت ب 'نظرية العمل للقيمة'. الاقتصاد السياسي الكلاسيكي تركز على اتجاه الاسواق للانتقال إلى توازن طويل المدى.
دعا آدم سميث للمصلحة الذاتية كأساس للتبادل الاقتصادي ومع ذلك، لم يستبعد قضايا العدل والعدالة. في آسيا، قام الأوروبيين "بفنون مختلفة من الاضطهاد.. بتقليل عدد السكان في العديد من الملوك ،" [64] وكتب، في حين أن "الظلم وحشية من الأوروبيين" قادمة من اميركا"، هذا الحدث، الذي ينبغي أن يكون مفيد للجميع، أصبح مدمر وهادم للعديد من هذه البلدان.[65] الهنود، " لم يتعرضوا للشعوب الأوروبية أبدا وكان لابد من معاملتهم من قبل المغامرين الأوائل بكل اللطف وكرم الضيافة". ومع ذلك، "بتفوق" القوة الت كانت "كبيرة جدا على جانب الأوروبيين، تمكنوا من الإفلات من العقاب بعد ارتكاب كل أنواع الظلم على تلك البلدان النائية." [66]
سميث يعتقد أيضا أن تقسيم العمل من شأنه التأثير على الزيادة الكبيرة في الإنتاج. أحد الأمثلة على ذلك الذي كان يستخدم في صنع المسامير. عامل واحد فقط يمكن أن ينتج عشرين من الدبابيس في اليوم الواحد. ومع ذلك، إذا كان هناك عشرة اشخاص مع تقسيم العمل إلى ثمانية عشر الخطوة لإنتاج دبوس، فإنهم مجتمعين يمكنهم إنتاج 48،000 من الدبابيس في يوم واحد. لكن وجهات نظر سميث حول تقسيم العمل ليست ايجابية بشكل لا لبس فيه، وعادة ما تتسم بالاخطاء. ويقول سميث عن تقسيم العمل:

اقتباس :
واضاف "في التقدم المحرز في تقسيم العمل، وتوظيف جزء أكبر بكثير من أولئك الذين يعيشون من العمل، وهذا يعني، من اجمالى الشعب، ويأتي على أن يقتصر هذا على عمليات بسيطة جدا قليلة، أو بشكل متكرر واحد فقط أو اثنين....الرجل الذي قضى حياته كلها في أداء العمليات البسيطة، والتي هي أيضا ربما متكرره دائما، أو للغاية نفسها تقريبا، لا يوجد لديه الفرصة لممارسة فهمه، أو ممارسة اختراعه في معرفة الذرائع لإزالة الصعوبات التي تحدث أبدا. وبطبيعة الحال يفقد، بالتالي، من ممارسة هذه العادة، وعموما تصبح على النحو غبي وجاهل كما هو ممكن من أجل أن يصبح الإنسان مخلوق....براعة في تجارته الخاصة تؤدى بهذه الطريقة إلى أن يكتسب الفضائل الفكرية والاجتماعية، والدفاع عن النفس.... هذه هي الحاله التي ترزح الفقراء، وهم الجزء الأكبر من الشعب، إلى الفشل بالضرورة، ما لم تتخذ الحكومة بعض الاجرائات لمنع ذلك.[67]
عن علاقات العمل، لاحظ سميث "شدة" قوانين الإجراءات ضد العمال، وتناقض السادة وتكالبهم ضد العاملين في الجمعيات والرابطات والتواطؤ مع هؤلاء الذين "لا يسمعون من قبل الشعب" على الرغم من أن مثل هذه الأعمال تجري "دائما" و"في كل مكان":
اقتباس :
واضاف "اننا نادرا ما نسمع عن مجاميع السادة، وإن كثيرا من هؤلاء من العمال. ولكن أيا كان يتصور، بناء على هذا الاعتبار، أن الأسياد نادرا ما يتجمعون، هو جاهل عن العالم باعتبار هذا الموضوع. السادة هم دائما وفي كل مكان نوع من الجمع بين الضمني، ولكن ثابتة وموحدة، ليس لرفع أجور العمالة لتزيد عن المعدل الفعلي...الساده، أيضا، أحيانا يدخلون في تركيبات خاصة لتخفيض أجور العمال حتى دون هذا المعدل. تنفذ هذه الخطة دائما بصمت وسرية حتى لحظة التنفيذ، وعندما تعلن للعمال، يوافقون في بعض الأحيان من دون مقاومة، وإن كان الأمر شديد، ولكن لم نسمع من قبل عن أشخاص آخرين "أو في المقابل، عند اتحاد بين العمال، "حينها لا يكف الساده عن الدعوة بصوت عال لتقديم المساعدة لهم عن طريق القاضي المدني، والتنفيذ الصارم لتلك القوانين التي تم سنها مع الكثير من الخطورة ضد مجموعة من الموظفين والعمال، و المهرة.[68]

آدم سميث مكان دفنه في كنونغت كيركيارد


مؤلفات أخرى

قبل وفاته بقليل، كان سميث دمرت ما يقرب من جميع مخطوطاته. في سنواته الأخيرة، يقال انه يبدو أنه كان يخطط لاثنين من الاطروحات الرئيسية، واحدة حول نظرية وتاريخ القانون واحدة عن العلوم والفنون. وبعد نشرت مقالات عن المواضيع الفلسفية، وتاريخ علم الفلك، بالإضافة إلى بعض الأفكار حول الفيزياء القديمة والميتافيزيقيا، وربما تحتوي تلك على أجزاء مما كان يمكن أن يكون الأطروحة الأخيرة. محاضرات في الفقه كانت مأخوذة من مذكرات المحاضرات لسميث في وقت مبكر، بالإضافة إلى مشروع في وقت مبكر من ثروة الأمم، التي نشرت كجزء من طبعة غلاسكو عام 1976 للأعمال والمراسلات من آدم سميث.
أعمال أخرى، بما في ذلك بعض ما نشر بعد وفاته، وتشمل محاضرات عن العدل والشرطة ومصلحة الضرائب، والأسلحة (1763) (نشرت لاول مرة في 1896)؛ مقال على الثراء العامة (1764) (نشرت لأول مرة في عام 1937)، ومقالات عن مواضيع فلسفية (1795).
التراث


تمثال من آدم سميث في ادنبره الملكي مايل بنيت من خلال التبرعات الخاصة والتي ينظمها آدم سميث Institutealt = تمثال لرجل واقفا


ثروة الأمم، واحدة من المحاولات المبكرة لدراسة نشوء الصناعة والتنمية التجارية في أوروبا، وكان نذيرا للانضباط الأكاديمية الحديثة للاقتصاد. في هذه وغيرها من الأعمال، شرح سميث كيف أن العقلانية والمصلحة الذاتية والمنافسة يمكن أن تؤدي إلى تحقيق الازدهار الاقتصادي والرفاه. إلا أنها أيضا قدمت واحدة من أفضل المبررات المعروفة الفكرية للتجارة الحرة والرأسمالية، وكان لها إلى حد كبير التأثير على كتابات الاقتصاديين في وقت لاحق. وكان سميث في المرتبة رقم 30 في قائمة مايكل هارت لأكثر الشخصيات نفوذا في التاريخ، [69] وقال انه غالبا ما يشار اليه باعتباره أب لعلم الاقتصاد الحديث.[70]
أرجع جورج ستيغلر سمات سميث حول القضية المركزية في النظرية الاقتصادية السائدة، إلى أن الفرد سوف يستثمر في الموارد، على سبيل المثال، الأرض أو العمل، وذلك من اجل كسب أعلى عائد ممكن على ذلك. وبالتالي، ينبغي لجميع الاستخدامات من الموارد أن تعود بمعدل المخاطر حسب معدل العائد على قدم المساواة؛ خلاف ذلك سيؤدي إلى إعادة تخصيص الموارد.
من ناحية أخرى، نفى جوزيف شومبيتر مساهمات سميث كغير أصليه، قائلا "ان حدوده كانت اعتمادا للنجاح. لو كان أكثر ذكائا، لما تم أخذه على محمل الجد. واذا كان توغل أكثر واستخرج الحقيقة بشكل أكثر صعوبة لما كنا استطعنا فهمه. ولكن لم تكن لديه مثل هذه الطموحات، والواقع أنه كان يكره كل ما يتجاوز المنطق العادي. انه لم يتحدث بما لم يفهمة حتى أكثر القراء سطحية. قادهم بلطف، وقام بتشجيعهم عن طريق طرف والملاحظات غير المزخرف، وجعلهم يشعرون بالراحة طوال الوقت ". (تاريخ شومبيتر في التحليل الاقتصادي. نيويورك: مطبعة جامعة أوكسفورد، ص 185)
الاقتصاد الكلاسيكي قدم تنويعات لسميث، ووصف 'نظرية فائض القيمة'، في وقت لاحق بالماركسية الاقتصاد التي تنحدر من الاقتصاد الكلاسيكي أيضا باستخدام نظريات سميث عن العمل في جزء منها. المجلد الأول من كارل ماركس الرئيسي، رأس المال، نشر باللغة الألمانية في عام 1867. في ذلك، ركز ماركس على نظرية العمل للقيمة وما كان يعتبر استغلال لليد العاملة عن طريق رأس المال.[71][72] نظرية العمل للقيمة تستند إلى أن قيمة هذا الشيء الذي يحددها العمل الذي دخل حيز الإنتاج. وهذا يتناقض مع الفهم الحديث للالاتجاه السائد في الاقتصاد، أن قيمة الشيء تحدد بما يستعد الشخص للتخلي عنه في سبيل الحصول على شيء. وكثيرا ما يستشهد بسميث ليس فقط باعتباره باني مفاهيمي الأسواق الحرة في الرأسمالية، بل أيضا بوصفه المساهم الرئيسي في النظرية الشيوعية، من خلال نفوذه على ماركس.

وآدم سميث في مسرح Kirkcaldyalt = وبناء البني


هناك جزء من الناحية النظرية تم تجسيده في وقت لاحق وصف ب'الاقتصاد الكلاسيكي الجديد' أو 'الهامشية' في 1870 حتي 1910. مصطلح 'الاقتصاد' أصبح شعبيا من جانب خبراء الاقتصاد الكلاسيكيين الجديد، مثل ألفرد مارشال كمرادف موجز عن 'العلوم الاقتصادية' وبديلا أوسع لمصطلح 'الاقتصاد السياسي' الذي يستخدمه سميث.[73][74] هذا مساويا لتأثير موضوع الطرق الرياضية المستخدمة في العلوم الطبيعية [75] الاقتصاديات الكلاسيكية الجديدة منهجية العرض والطلب والعوامل المشتركة السعر والكمية في توازن السوق، مما يؤثر على توزيع الناتج وتوزيع الدخل. والاستغناء عن نظرية فائض القيمة لسميث الذي كان أشهرها مع تحديد الاقتصاد الكلاسيكي، لصالح نظرية المنفعة الحدية من القيمة على جانب الطلب ونظرية التكاليف على جانب العرض.[76]
الذكرى المئوية الثانية لنشر الثروة الأمم احتفل بها في عام 1976، مما أدى إلى الاهتمام المتزايد بنظرية المشاعر الأخلاقية وأعماله الأخرى في جميع أنحاء الأوساط الأكاديمية. آدم سميث بعد عام 1976 بسبب تأليف كل من لثروة الأمم ونظرية المشاعر الأخلاقية، أصبح يوصف بمؤسس الفلسفة الأخلاقية وعلم الاقتصاد. "الرجل الاقتصادي" كما مثل في أكثر الأحيان بأنه الشخص المعنوي. بالإضافة إلى ذلك تم التركيز على، معارضته للاستعباد والاستعمار والإمبراطورية، وكما تم الحديث عن تصريحاته حول الأجور المرتفعة للفقراء، وآرائه التي ذكر فيها أن الحمال بالشارع لم يكن فكريا أدنى من الفيلسوف.[77]
اللوحات والتماثيل والأوراق النقدية

ملف:Adam smith note.jpg 20 جنيه استرليني وهذه المذكرة الصادرة عن بنك إنجلترا وخصائص آدم Smith.alt = مصرف المذكرة التي تصور رأس رجل يواجه للحق



والتصويرات البطولية باتريك سميث من قبل بارك، 1845، في صالة المتحف، غلاسكو


احتفلت المملكة المتحدة بآدم سميث على النقود الورقية المطبوعة من قبل اثنين من العملات المختلفة؛ لوحته ظهرت عام 1981 على ورقة ال 50 جنيه استرليني الصادرة من بنك كليديسدال في اسكتلندا، [78][79] وفي مارس اذار 2007 ظهرت صورة سميث أيضا على سلسلة جديدة من ال20 جنيها استرلينيا صادرة عن بنك إنجلترا، مما يجعله أول اسكتلندي يظهر على الورقة النقدية الإنجليزية.[80]
وعلى نطاق أوسع ازيح الستار عن النصب التذكاري لسميث في 4 تموز 2008 في ادنبره. هو 10 قدم (3.0 م) - التمثال البرونزي يقف فوق رويال مايل خارج سانت جايلز 'الكاتدرائية في ساحة البرلمان، بالقرب من ميدان ميركات. نحات القرن العشرين جيمس سانبورن (المعروف بصناعة تمثال كريبتوس في وكالة الولايات المتحدة للاستخبارات المركزية) قد خلق العديد من القطع التي ميزت آدم سميث. في وسط جامعة ولاية كونيتيكت يوجد تمثال اعارة رأس المال، وهى اسطوانة طويل القامة تتميز بمقتطفات من ثروة الأمم على النصف السفلي، وعلى النصف العلوي، وبعض من النص نفسه، ولكن الممثلة في الشفرة الثنائية.[81] في جامعة نورث كارولينا في شارلوت، خارج كلية بيلك لإدارة الأعمال، يوجد تمثال للنصف الأعلى من آدم سميث. [82][83] يوجد تمثال آخر لآدم سميث في جامعة ولاية كليفلاند.[84]

آدم سميث الجزء العلوى والنحت من قبل الفنان الأمريكي جيمس سانبورن في ولاية كليفلاند = ألف النحت من رأسا على عقب مخروط

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
سمسمه
عضو فضى
عضو فضى


الوسام الذهبى

وسام الحضور المميز

اوفياء المنتدى

عدد المساهمات : 221
تاريخ التسجيل : 01/07/2012

مُساهمةموضوع: رد: ادم سميث   الثلاثاء 18 فبراير - 16:29

باعتباره رمزا لاقتصاد السوق الحرة

سميث قد احتفل به المدافعون عن سياسات السوق الحرة ومؤسسى اقتصاديات السوق الحر، وقد تجسد هذا الرأي في تسمية هيئات مثل معهد آدم سميث، ومجتمع آدم سميث [85]، ونادي آدم سميث الأسترالي، [86] وبعبارات مثل آدم سميث وربطة عنق.[87]
آلان غرينسبان يرى أنه في حين أن سميث لم يأتى بعباره "اتركهم يعملون"} "، فإنه لم يبق لآدم سميث غير التعرف على المزيد من بين مجموعات المبادئ العامة التي جلبت الوضوح إلى المفاهيم مثل الفوضى الحاصلة في معاملات السوق". غرينسبان يقول أن ثروة الأمم المتحدة كان "واحدا من الانجازات العظيمة في تاريخ الفكر الإنسان".[88] بيتاجول أورورك يصف آدم سميث بمؤسس "اقتصاديات السوق الحر".[89]
غيرهم من الكتاب قد جادل بأن دعم سميث لسياسة عدم التدخل قد بولغ فيها. هيربرت شتاين كتب ان الاشخاص الذين "يرتدون ربطة العنق آدم سميث " يفعلون ذلك "ليدلوا ببيان عن ولائهم لفكرة الأسواق الحرة والحكومة المحدودة"، وهذا يحرف أفكار سميث. شتاين كتب ان سميث "، لم يتناول هذه الفكرة بنقاء أو عن عقيده. انه نظر إلى تدخل الحكومة في السوق بكثير من التشكيك... حتى الآن انه مستعد لقبول اقتراح أو مؤهلات لهذه السياسة في حالات محددة، حيث أن الحكم على الأثر الصافي سيكون مفيدا، وهذا لن يقوض الطابع الأساسي الخالي من هذا النظام. لم يكن آدم سميث يرتدى ربطة العنق ".
وبالمثل، ذكر براون فيفيان في المجلة الاقتصادي أنه في القرن العشرين الولايات المتحدة، أنصار رغنوميكس، وصحيفة وول ستريت جورنال، وغيرها من المصادر المماثلة قد نشرت بين عامة الناس رؤية جزئية ومضللة لآدم سميث، وتصويره على انه متطرف " المدافع العقائدي للجوازات الرأسمالية عن نظرية عدم التدخل وجانب العرض في الاقتصاد ".[90] في الواقع، ثروة الأمم يتضمن العبارة التالية على دفع الضرائب :

اقتباس :
"أفراد كل دولة يجب أن يساهموا في دعم الحكومة، إلى أقصى حد ممكن، بما يتناسب مع قدرة كل منهما، وهذا هو، على نحو يتناسب مع الإيرادات التي تتمتع نسبيا بحماية الدولة".
[91]
جادلت نوام شومسكى{{/0}1/} أن عدة جوانب من فكر سميث قد حرف وزور من قبل الأيديولوجيا الحديثة، بما في ذلك الأسباب الداعية لسميث بدعم الأسواق ووجهات نظر سميث حول الشركات. تقول تشومسكي ان سميث دعم الأسواق في اعتقاده بأنهم يمكن أن يؤدي إلى تحقيق المساواة، وعارض سميث أجور العمال والشركات.[92] مؤرخ اقتصادي مثل جاكوب فاينر نظر إلى سميث كداعية قوي للأسواق الحرة والحكومة المحدودة (ما سمى سميث ب "الحرية الطبيعية") ولكن ليس كمؤيد قاطع لنظرية عدم التدخل.[93]
الحواشي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
ادم سميث
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدي المركز الدولى :: المنتدى العام [ General Section ] :: مواضيع عامة(General)-
انتقل الى: