منتدي المركز الدولى




۩۞۩ منتدي المركز الدولى۩۞۩
ترحب بكم

عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول
ونحيطكم علما ان هذا المنتدى مجانى من أجلك أنت
فلا تتردد وسارع بالتسجيل و الهدف من إنشاء هذا المنتدى هو تبادل الخبرات والمعرفة المختلفة فى مناحى الحياة
أعوذ بالله من علم لاينفع شارك برد
أو أبتسانه ولاتأخذ ولا تعطى
اللهم أجعل هذا العمل فى ميزان حسناتنا
يوم العرض عليك ، لا إله إلا الله محمد رسول الله.
شكرا لكم جميعا
۩۞۩ ::ادارة
منتدي المركز الدولى ::۩۞۩


منتدي المركز الدولى،منتدي مختص بتقديم ونشر كل ما هو جديد وهادف لجميع مستخدمي الإنترنت فى كل مكان
 
الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول
Awesome Orange 
Sharp Pointer

منتدى المركز الدولى يرحب بكم أجمل الترحيب و تتمنى لك وقتا سعيدا مليئا بالحب

اللهم يا الله إجعلنا لك كما تريد وكن لنا يا الله فوق ما نريد واعنا يارب العالمين ان نفهم مرادك من كل لحظة مرت علينا أو ستمر علينا يا الله

شاطر | 
 

 إعادة الروح للهندام ( الزي) اليمني ..

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
هدوء القمر
عضو مميز
عضو مميز


عدد المساهمات : 801
تاريخ التسجيل : 29/10/2010

مُساهمةموضوع: إعادة الروح للهندام ( الزي) اليمني ..   الجمعة 21 فبراير - 0:16


إعادة الروح للهندام ( الزي) اليمني ..

بسم الله الرحمن الرحيم
اولا : هذا الموضوع منقول من العضو الهاشمي اليماني
ثانيا : الموضوع
إعادة الروح للهندام اليمني عبر تعميمه ..
لايمكن إعادة الروح للهندام اليمني مالم يتم التقيد الصارم بإلتزام أدق تفاصيله والبداية من علية القوم ونحوهم ثم الأماكن الرسمية كالدوائر الحكومية والمدارس وغيرها ... حيث يجب عدم السماح لمن يلخبط في ملبسه ... مثلا : يقوم بطي نصف الغترة على رأسه والنصف الآخر يتركه هملا ... وهكذا .. وترتيب الهندام يجب أن يكن أولوية قصوى بالمدارس ،، .
البردين ... هما عماد الهندام اليمني ،،، الإزار والرداء بنظرة عابرة لإحد التماثيل من العصور السبأئية أو الحميرية نستطيع تمييز الهندام اليمني ،، إزار ( وزرة ، مقطب ، معوز ، فوطة ...الخ ) مطوي على الجزء الأسفل من الجسد وعلى الخاصرة الخنجر اليمني المعروف ،، وعلى الكتفين الرداء ، وعمامة على الرأس ( قبع ) وبالنسبة للشباب اليافع فإنه يستعاض عن العمامة بإسبال فروة شعر الرأس ... وتسريحها بمفرق من الأمام وقد يضع الشاب على رأسه طوقا من الحلد مزينا بزهرات من الفضة ومع الطوق يضع على جوانبه الزهور والأعشاب العطرية ..... الجزء الأعلى من الجسد يغطى بالسديري ( القميص اليمني القصير) عند الحاجة ... والنعال معروف وهو الحذاء الذي يسمى حاليا الصنعاني ..
هنا نستنتج أن الثوب أو الزنة لايملك عمقا بتاريخ الهندام اليمني مع أن الزنة (الثوب) فرضت نفسها بفعل الجذب الإقتصادي الحاد الناتج عن الغربة العشوائية التي أحالت اليمن من مصدر إلى مستهلك ومن مكتف إلى باحث عن الكفاف ودمرت مدرجاته الزراعية بغياب الطاقة العاملة ... وبغض النظر عن هذه الهجرة المدمرة وظروف ظاهرتها المشبوهة والطابور الخامس الذي أسمهم بتدوير عجلتها ... فما يهمنا بالأمر هنا هو الظرر الذي لحق بالهندام اليمني الذي هو جزء هام من الثقافة والهوية الوطنية اليمنية ..
الهندام الوطني اليمني الرسمي المقترح
هناك ملابس لازالت قيد الإستعمال ويحمد الذين لازالوا يحافظون عليها ... وعلى رأسهم العلماء وطلبة العلم بالإكاديميات وخاصة عند الحفلات الرسمية ، ثم بعض وجهاء المجتمع ، وننوه أيضا بجمعية المنشدين اليمنيين وما حافظت عليه من الملابس التراثية ، مع اعتراضي على طريقة تأصيل الأناشيد وتقديمها ..
الملابس هي أولا – الصاية البيضاء حيث تلبس مثلا بدار المصطفى بتريم حضرموت وبالحديدة وغيرها من المناطق اليمنية الدافئة ، ثم الصاية الملونة والتي يلبسها القضاة والأكاديميين ببقية أنحاء اليمن ، وتحت الصاية يلبسون إما الإزار والرداء هو الأصح ، أو الزنة والتي يجب أن تكن اليمنية منها .. أو القميص المكمم .. والعمامة البيضاء المدورة أو ذات المفرق .. مع البرد ،،، والنعال الصنعاني ،،، وهذا يجب أن يكن هندام أهل المراتب العليا إما علميا أو أدبيا ...
الهندام الشامل : ويجب أن يكن عماده البردين ،،، مثلا الإزار ومن الأعلى سديري وخنجر .. ثم البرد ويتم لفه على الجسم بعناية وترتيب .. وفوق الرأس " القبع " العمامة اليمنية الأكثر إنتشارا ، ويفضل طريقة طيها التي تعرف بشبوة والبيضاء ويافع ، كونها أكثر عملية وأناقة ... والقبع يتشابه بكل أنحاء اليمني وعمان والإمارات .. ثم النعال اليمني المعروف بالصنعاني ..
بالطبع يمكن لباس الثوب ولكن اليمني منه ( الزنة ) شريطة أن يلبس فوقها المقطب ( الإزار) لأن التقاليد اليمنية القريبة العهد كانت تجعل من المعيب على اليمني الخروج بثوب دون إزار .. وذلك ربما لسبب ديني إجتماعي ، ويعني أن الثوب بمفرده يبرز العورة أو يصفها لذا فضل اليمني لبس الإزار فوقه ، كان هذا التقليد قبل أن يختلط الحابل بالنابل ويفقد اليمني ذاكرته نتيجة لعوامل الشد والجذب الإقتصادية والتي أقحم بها ..
الهندام العادي : بكل بساطة الهندام اليمني العادي رائع وبسيط وإقتصادي ... فوطة وفنيله وطاقية .. المهم أن تكن مرتبة مثلا الفوطة تكن يمنية الملامح وبحزام عادي ولاحاجة لخنجر ، والفنيلة يعلوها سديري ( القميص اليمني ) والطاقية يمنية والنعال يمكن تعميم الشكل اليمني إذا ما تم تعميم الزي اليمني رسميا ... والهندام العادي يمكن للطبلة بالمدارس ونحوهم من الموظفين إرتدائه ..
نكرر القول : أن البذلة العصرية والبنطلون العصري هما هنداما رائع الجمال ولكن لايعكس الهوية اليمنية
الخلاصة : هندام يمني يحافظ على خطوطه بدقة ويتم فرضه هذا مايجب أن يظهر به اليمني رسميا .. مع العلم أن القات هو العدو الأول للأناقة حيث أن مدمن القات غالبا ماتكن ملابسه قذره ومتسخة ودون تنسيق أو أناقة ،،، وكذا فمه وفروة رأسه .. وللمزيد من الفائدة ودفع الأضرار بل وخفض فاتورة الدواء وتحسين صورة اليمن .. يجب تنظيم حملة إعلامية لتحسين الهندام ثم لمنع التدخين والقات بالأماكن العامة . كون القات والتدخين مرتبطان بقذارة الهندام وبعثرته وسؤ المظهر بشكل عام ، ومن الشارع للمنزل والدائرة والمؤسسة ...
والله الموفق .
الهندام اليمني الاصلي والموحد في جميع انحاء اليمن




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
هدوء القمر
عضو مميز
عضو مميز


عدد المساهمات : 801
تاريخ التسجيل : 29/10/2010

مُساهمةموضوع: رد: إعادة الروح للهندام ( الزي) اليمني ..   الجمعة 21 فبراير - 0:17

ملامح عامة عن الزي ( الهندام ) اليمني معروفة تفاصيله كاملة وهو الزي الموثق بالمنطقة .... ومن وثقه ؟؟ وثقته كتب السير وخاصة بالتاريخ الإسلامي إذا أن هندام الرسول صلوات ربي عليه وسلامه كان يمنيا صرفا وحتى الملابس يمنية ،،، رغم أن العرب الحاليين (المعاصرين) يحاولون جعل اللباس العربي يطابق أو يشابه ماوصفته كتب الأساطير الشرقية كألف ليلة وليلة .. وللسينما المصرية قصب السبق ( رأيت الناس قدمالوا لمن عنده مالُ) .... ولكن لا نلوم أحدا بإضمحلال الهندام اليمني وتخبط أهله ..
الهندام اليمني وللبداء من الرأس :
1)العمامة اليمنية المقولبة البيضاء + البيضاء ذات المفرقين .
2)العمامة السوداء وهي تشابه العمامة التي يلبسها علية القوم بعمان خلال المناسبات لكن العمانية ملونة واليمنية ذات لون واحد وهو السواد وتسمى أيضا الغرابية ..
3)العمامة العادية أو القبع وهي الأكثر إنتشارا وتعميما وبعدة الوان ولها ذيلا من الخلف ..
4) العمامة المذيلة ذات المفرقين والشبيهة بالعمامة السودانية وتكن في الغالب بيضاء .
ويبقى الديسمال وهو هجين بين الثقافة الهندية واليمنية .
5) الكوفية أو الطاقية ... واليمن مصدرها وتكن إما بيضاء أو ملونة أو مثقوبة وقد شارفت على الإنقراض باليمن ولكنها متواجدة حواليه في عمان وأفريقيا .
-----------
البردين للجسد ،، وهما الإزار ( المقطب ، المعوز ، الفوطة ، الوزرة ) والبرد وهو اللحاف الذي يوضع على الكتف أو يلف به الجسد ..
القميص المكمم الطويل المذيل ومعروف هو القميص ..
القميص المكمم العادي ويختلف عن المذيل أنه لايوجد بكمه ذيل ..
الصاية - وهو معطف يلبس فوق الملابس ويكن صوفيا بالمناطق الباردة وقماش عادي بالحارة
الزنة ( الثوب اليمني ) الثوب اليمني وكان يحاك ويلبس حتى فترة قريبة ويشبه الثوب العماني أو الإماراتي مع فارق بسيط ..
الصديري ... وهو مايلبس للجزء الأعلى من الجسم بالمناطق الحارة ويلبس مع الإزار ..
الشملة أو الصديري الصوفي ..
الجرم - ويلبس في المناطق الباردة وهو من جلود الحيوان وأشبه بالمعطف
الكرك وهو نفس الجرم ولكنه يغطى بقماش للإناقة
القصيرة وهو صديري من جلد الحيوان
العباية وهي العبائة اليمنية الصوفية وتشبه العبائة السورية
النعال اليمني وهو مايطلق عليه الأوروبيين الحذاء السامي .. ويسمى بالصارمي ولايزال يصنع حتى اليوم بصنعاء القديمة ..
الخنجر اليمني وله عدة مواصفات وبنضري أن الخنجر وغمده الذي لازال محافضا على طابعه الأصيل هو ما يوجد بالجوف ومارب وشبوة وله مقبضا من الفضة وغلافه مطرز بالعقيق اليماني ..

هذا شيئا من هندام الرجل اليمني وأعتقد أن الكل يعرف ذلك الهندام ،،، ولعلني أنوه هنا أن الهندام اليمني يطغى على ملابس العرضة النجدية المتخصصة ... حيث يكن معظمها مستوحى من التراث اليمني بما فيه الصاية والقميص المكمم والخنجر ... هو أمر جيد المحافظة على تراثنا الثقافي وثروتنا الحضارية ...
عليه فلا أقترح وحتى الساعة الإلتزام بخط معين ولكنني أحتفظ لنفسي بحق الإقتراح مستقبلا رغم أنني أعرف أنه لاجدوى من إقتراح كهذا .

إخوتي الأكارم ،،، حاولت بقدر الإمكان أن أبرز الصفات المشتركة للهندام اليمني الذي يشمل كافة التراب اليمني بشكل عام ،،، وبالطبع هناك خصوصيات ولكن من الصعب إحصائها ،، فثراء اليمن الثقافي بكل جوانبه ونحن هنا نعرض فقط الهندام ... ولو دققنا لوجدنا أن لكل جبل أو صحراء أو ساحل تميزا خاصا به ...
للحديث بقية وسأقوم بمحاولة شرح لمكونات اللباس اليمني الرجالي على دفعات ...


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
هدوء القمر
عضو مميز
عضو مميز


عدد المساهمات : 801
تاريخ التسجيل : 29/10/2010

مُساهمةموضوع: رد: إعادة الروح للهندام ( الزي) اليمني ..   الجمعة 21 فبراير - 0:18





العمامة وطريقة إعتمارها ( لباسها ) ... و((إذا تركت العرب عمائمها فقد ذلت))
العمامة البيضاء ،، المقولبة أي الدائرية حيث يلتف القماش الأبيض على طاقية ( قلونسوة ) تنسج من الخيزران المغطى بخيوط الحرير الملون ويسمى القاووق ... وتظهر على رأس معتمرها دائرية الشكل .
العمامة البيضاء ذات المفرق ،، وتلف على طاقية عادية من جانب لأخر وبالتالي ياخذ جانبها الأمامي طابع المفرق أي قسمين ... ولها ذيل من الخلف إختياري .

العمامة السوداء ،،، وهي كما أسلفت تشبه في طياتها العمامة العمانية الخاصة بعلية القوم ولها نفس الذئابة على جانب الرأس وتلمع بخيوط ذهبية .. وبالنسبة للعمامة اليمنية السوداء تكن الذئابة إختيارية .. وهي مصنوعة من القماش القطني المصبوغ بالأسود محليا ... وتسمى الغرابية ربما للونها الأسود الذي يشبه لون الغراب ،، وكانت القبائل الشديدة المراس تعتبرها جزء من هيبتها وهي قبائل بكيل وحاشد وخولان بن عامر من صعدة ... ويقال أنها كانت تعم اليمن ولها إرتباط بتاريخها القديم ،،، وفي التماثيل السبئية القديمة نجد أن تلك العمامة كانت ظرورية للهندام اليمني أسوة بالخنجر والإزار والبرد .

العمامة العادية أو القبع وهي الأكثر إنتشارا بل وتعم الساحة اليمنية وكثير مما حولها مثل عمان والإمارات وغيرها ... وهي لاتحتاج لون محدد ويمكن إستعمال أي لون ... وتتكون من قماش عبارة عن مترين مربع تثنى من الوسط لتصبح بشكل مثلث ، ثم توضع على الرأس في منتصفها تقريبا وتطوى بقيتها على الراس ولها ذيل من الخلف .. وقماش هذه العمامة كان يصنع بألوان عديدة ،، مثلا بالبيضاء كانت تحمل ألوان صارخة ومبهجة وكذا بحضرموت وتسمى التريمي ،،، وبتعز كانت تصنع من نسيج حرير الديباج المحلي ويكون لهو زعفراني والنقوش التي بها ذات لون أو لونين مختلفين ولكن بإنسجام .. وكانت تنسج أيضا بزبيد وحريب .. وبمسميات أخرى مثل الصمادة والغترة ..
حرير الديباج أو الحرير الشجري كانت أشجاره تنموا بغابات حجة ووصاب ومناطق بتعز .. وكان يستفاد من نسيج هذه الشجرة لصنع أقمشه عالية الجودة ولطيفة الملمس ،،، وكانت أشهر معامل النسيج الديباجي بتعز أما تطريز الأقمشة يدويا فكانت تقوم به النساء بتعز أيضا وبصبر خاصة وربما لازالت هذه المهنة موجودة ..

وهناك عمائم متنوعة ومنها التهامي ويشبه العمامة السودانية ... والسودانيين أنفسهم ينسبون عمائمهم لليمن ..
الديسمال كما أسلفنا ليس يمنيا ولكنه خليط من الثقافة اليمنية والهندية وله جذور عريقة باليمن نتيجة للإتصال والتواصل ..
الكوفية اليمنية والتي ربما لها بعدا عالميا حيث عممها اليمنيين عبر هجراتهم الأولى ثم مع الفتح الإسلامي .. والكوفية أو الطاقية اليمنية لها عدة أشكال ويتم التفنن بها من قرية لأخرى حيث كانت النساء والرجال يحيكونها ويتفننون بتطريزها ... وفي السواحل أو المناطق الحارة كانوا ينسجونها وبها ثقوب تسمح بتهوية الرأس ... أما بالمناطق الباردة فيستعملون أحيانا النسيج الصوفي ... عموما الطاقية اليمنية تلبس حاليا بعمان وأفريقيا وشرقها خاصة وربما تم إستعمال الطاقية اليمنية حتى بغرب أفريقيا كالسنيقال ونيجيريا ولها أيضا إمتدادات بالعديد من الدول العربية الأخرى ..
الخلاصة : من الملاحظ أن اليمني خلال إعتماره للعمامة أيا كانت يشدها جيدا على رأسه حتى لا تتأرجح أو تتمايل وذلك يعود لأسباب دينية حيث أنه خلال الصلوات يحرص اليمني على ثبات ملابسه وأن لاتلعب بها النسمات أو نحوها ... والسبب الأخر وربما يعود لتدين اليمنيين وتطويع ثقافتهم للنهج الإسلامي الذي يحضر التبختر ... لذا يحرصون على تثبيث اللباس ثم الحرص الايصل طوله للمحضور أو المكروه شرعا .
هذا لبس السادة وعلى رأسهم العمامة البيضاء ،، المقولبة أي الدائرية ويسمى القاووق

لاحظ الشاب الصغير اللي بالنص يتكلم مع الانجليزي لابس العمامة البيضاء ،، المقولبة والرجل الذي في يساره يلبس العمامة البيضاء ذات المفرقين

القاوق ابو عذبه هي عمامة علية القوم بالجزيرة العربية قاطبة


العمامة العادية أو القبع وهي عبارة عن كوفية توضع على الراس وفوقها غترة وتعصبها عادي وهي مثل حق عمان لان العمانين يضعون فوق رؤوسهم الطاقية العمانية ثم يعصبون الغترة عليها




العمامة العادية أو القبع اليمنية في عمان والامارات





العمامة المذيلة ذات المفرقين







الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
هدوء القمر
عضو مميز
عضو مميز


عدد المساهمات : 801
تاريخ التسجيل : 29/10/2010

مُساهمةموضوع: رد: إعادة الروح للهندام ( الزي) اليمني ..   الجمعة 21 فبراير - 0:19




((( الـــبردين )))
ونأتي الآن لأهم أجزاء الهندام اليمني وهما البردين – اللحاف ( الرداء ) ويسمى أيضا المصنف ، والشال والإزار وهو ما نتزر به لتغطية الجزء الأسفل من الجسد ، يحاكان من القطن اليمني الفاخر أو من الديباج وقبل الإسلام كانت تحاك من الحرير الطبيعي المستورد من الهند ... وبالمناطق شديدة البرودة ينسجونه من الصوف ويسمونه بالشملة ،، أما الأصبغة فتنتج محليا .. والبردان ثابتان بالثقافة العربية تعريفا ووصفا ..
إن بين بردي جسما ناحلا * لوتوكأت عليه لأنهدم
ينسج البرد سواء كان إزارا أو رداء بنفس الطريقة ... ولكن تضاف زخرفة والوان لكليهما فالرداء يتميز بالخطوط المستطيلة والإزار مثله أو تقاطعات وحلي .. ومن شتى الألوان المألوفة بالطبع .. ويمكن أن يكونا من لون واحد
البردان تاريخيا :
عرف الرومان البرود عن طريق الإغريق والأغريق بدورهم عبر المتوسطيين مثل قدماء مصر أو الساميين الأول بالهلال الخصيب ..
بالطبع كان الأوروبيين القدماء يرتدون الملابس الجلدية إن توفرت مع ما يعتريها من الروائح الغير حميدة ... نظرا لبيئتهم ذات الزمهرير الكاوي بتلك الأيام ، ولازلنا نشاهد البعض بشمال شبه جزيرة إسكندنافيا وتحديدا بمنطقة " لابلاند" التي تقع بشمال السويد والنرويج ،،، وبالطبع كان الأوروبيين مشهورين بالقذراة وكانت تفتك بهم الأمراض كالطاعون وغيره .. عموما رأينا الرومان وكيف كانوا يتشحون بالبرود وكانت لهم إزارات قصيرة ... الكثير لايدرك الحقيقة أن مصدر ذلك الهندام هو (( اليمن )) ولافخر ،،، وتحديدا اليمن الطبيعية فكلها عبارة عن فسيفساء نشاط صناعي يكمل كل منها الآخرى ويتكامل معه .. مثلا : صباغ " نيلة " الأسود والأزرق من زبيد ، والبرتقالي من مأرب وشبوة ، والأحمر من تعز ، .... والرماني من صـــــــعدة الغراء – شئ يزرع كالنيلة وشئ يستخلص من معادن ومصار أخرى ..
مثلا اللون الأخضر ويمكن تدرجه من بين الداكن وحتى الفيروزي ... كان أهل صعدة واليمن قاطبة يحكون النحاس بجلد حيوان بعد ذبحه ... ويعرضونه للشمس ... ويستخلصون الأجزاء السهلة بحكها فتصبح كالدقيق وهو مستخلص اللون الأخضر ، وبقية الجلد يستعلمونه لتطريز المشغولات الجلدية وبلون أخضر ..
إذا ركيز الهندام اليمني الأساسية هما البردان ... ولازالت حتى الساعة حينما تطور الإزار لخرج عن بيئته ويصبح به أكثر من لون ومن مادة خامة كالفوطة الأسيوية وهي ذات جذور يمنية ، حيث أنه كان سابقا بآسيا وشرقها تحديدا كانوا يلبسون الياف من لحاء الأشجار ولازال السكان الأصليين بغابات جزيرة بورنيو أو جزيرة سومطرة وكذا جزيرة غينيا بابوا ... لازالت أزيائهم الأصلية كما كانت عندما وفد قدماء اليمانون وكانوا من حضرموت إلى تلك الأصقاع .. وكانت نتيجة ذلك القدوم تعميم الإزار .
ومن الملفت أن الإزار ليس الوحيد الذي تعرض لتطور به ما به ... فهناك البرد (الرداء) وببلاده وعرينه ومنشأه ومكان ولادته تعرض البرد لمأساة حيث دأب عليه القوم على إستبدال البرد اليماني الشهير بما يسمونه الشال البني وهو ليس سوى الساري الهندي النسائي ... وبالطبع الساري ليس غريبا على البردين فهو أحدهما ولكن ينبغي المحافظة على الأصالة ... وبدقة وحزم .
الـــبردين اللحاف ( الرداء ) ويسمى أيضا المصنف وهو نفس لبس الحجاج عبارة عن وزار (مقطب) ولحاف للجسم


















الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
هدوء القمر
عضو مميز
عضو مميز


عدد المساهمات : 801
تاريخ التسجيل : 29/10/2010

مُساهمةموضوع: رد: إعادة الروح للهندام ( الزي) اليمني ..   الجمعة 21 فبراير - 0:21






القميص – القميص اليمني له نكهة خاصة ومتميزة عن سائر القمصان ... حيث يتمتع بالتالي .. لباس ساتر ، دفاء مناسب ، لثام ، حزام ، زينة وصالح للمناسبات ..
القميص اليمني يتم تفصيل قماشه كالثوب ولكن إختلاف السعة أي أنه يجب أن يكن واسعا وفضفاضا ... والأكمام وتكن واسعة لحوالي المتر ... ومنها يتدلاء الذيل والذي يصل لقرب القدمين بالنسبة للابسه ..
القميص المذيل لازال حيا يرزق بجزيرة العرب وكانت القبائل تقتد أن شيوخها وعقالها لايكتمل هندامهم إلا بالمذيل ..
القميص المذيل يرى بالمناسبات كمهرجان الجنادرية بالمملكة العربية السعودية حيث يلبس تحت الصاية ويتدلاء الذيل ... وكذلك بالعرضات النجدية ،،، وبالحجاز بمنطقتي عسير والباحة ..
وعندما يلبس القميص المذيل بالمناسبات الراقصة فإن الراقصين يحركون أيديهم فتبدو ذيول القمصان كأجنحة الطيور .. وبهذا يكتمل الفلكلور .
كانت النساء أو المهنيين يقومون بحياكة المذيّل ويطرزون جوانبه ويظعون ذئابة بنهاية الذيل تشبه الوردة ،، وربما عمل البعض أكثر من أسبوعين لحياكة ونسج قميص مذيل ..
لازال القميص المذيل له هيبة وحضور فعال في المناطق التالية ... منطقة رماه وثمود وزمخ وكل أعالي حضرموت ، شمال محافظة شبوة ، محافظة مأرب ، محافظة الجوف ومحافظة صعــــــــدة الغراء ..
كان من يلبس المذيل بالصحراء يقوم بوضع الذيل على وجهه خلال النوم حتى لاتتسلل الرمال لجهازه التنفسي .. وخلال العواصف الرملية إذا لم يكن له عمامة فإنه يطوي ذيلي القميص على وجهه للحماية .. ويستعملون كم القميص كحقيبة حمل للأغراض أيضا ..

القميص العادي .. كسابقه ولكنه دون ذيل .. ولذا يلبس بالمدن ونحوها .. والقميص بنوعيته توجد منه نسخ بخارج اليمن ولكنها تطورت حسب مجتمها ، كالقميص المصري والقميص السوداني ، والقميص الغرب أفريقي في السينقال وشنقيط والصحراء ... وكذا الشمال .. بل أن القماش يعالج بنفس الطريقة التي تتم في اليمن أو كانت تتم ..
الصاية – الصاية أو الجبة اليمـــــــــانية ،،، هي لباس علية القوم ،،، ومن ومن ؟؟؟ لعل فخرنا بالجبة أن رسول الله صلوات ربي عليه كان يرتديها فوق ملابسه التي تتكون من الثوب والإزار ... فالجبة كما أسلفنا هي لعلية القوم وللمناسبات ..
لازالت موجودة باليمن ، فمن المناطق الباردة تكن الجبة صوفية بالمناطق الباردة ، الشكل العام لها عبارة عن ثوب واسع وله فتحة أمامية على طول القامة وبمكان الحلق والصدر تزين بمنمنات ذهبية أو حريرية وتطرز بخيط حريري مستطيل على الجانب الأيمن بالصدر وأكمامها متسعة بمساحة نصف المتر تقريبا .. أما الألوان فيغلب عليها اللونين الأخضر الداكن والأسود .... والجبة التي ترتدى بالمناطق الحارة تكن بنفس مواصفات سالفتها ولكنها من غير نقوش وقماشها من اللون الأبيض ،، الصاية أو الجبة ترتدى من فوق اللباس ...
الجبة الخاصة بالمناسبات وتكن مثل سالفتها ولكنها ذا كم عادي أشبه بكم الكوت وتزخرف بفتحة الصدر وأحيانا على كامل الصاية وحسب المناسبة ، ومثالها الجبة التي ترتدى بعمان بالمناسبات وأخرى الصاية التي تلبس عند المناسبات كالعرضة النجدية أو المناسبات الأخرى بمعظم جزيرة العرب .. ولعل أكمل وأجمل خطوط اللباس اليمني الأصل هو ماكان يرتديه عرب طئ (شمّر) خلال مطلع القرن حيث كانوا يلبسون القفطان ( الثوب التقليدي العربي المطرز) ومن فوقه الجبة ( الصاية ) المطرزة وتبرز من فتحة الصدر الجنبية ( الخنجر) فيكتمل المنظر الكلاسيكي لعرب جزيرة العرب ... ولازالت هناك صور نموذجية رائعة للملك الهاشمي طلال بن عبد الله ، وهو يرتدي هذا اللباس المتميز ... كما أن مهرجان الجنادرية بالمملكة العربية السعود أبرز صورا من هذا الهندام الخاص جدا والأصيل والمتجذر ، وعليه يشكر القائمون بما أسهموا به من تطرية الذاكرة العربية قبل أن يطويها النسيان ويطمرها غبار التهريج الأجوف بحجة التجديد والتحديث ...
أتقدم بالشكر والعرفان والعرفان للجهات الأكاديمية ببلادنا اليمن الميمون التي جعلت من الجبة لباسا رسميا مناسباتيا لها خلال حفلات التخرج ونحوها ومن هذه الصروح العلمية جامعة الأحقاف ومعهد القضاء العالي وغيرها ... فلهم جزيل الشكر حيث إستبدلوا الروب الغربي بالجبة اليمنية العريقة النسب والأصل ..
كما أسلفت الجبة لازال بها شيئا من الحياة إذا ماقورنت بأمثلاها من خطوط الزي اليمني ... ولعل البعض لايسلو بسهولة هذا اللباس فيستعيض عنه بالدجلة والتي ليست عربية ولكنها دخلت إلينا عبر الأتراك الذين إستوردوها من أوروبا أو إقتبسوها .. وكذا الكوت وهو نصف البذلة العصرية والتي ليس لنا عليها أي تحفظ أو إحتراز فهي لباس العصر ،،، وتحفظنا أو كراهيتنا هي لنصف اللباس أو خلطه ثم مغالطتنا بنصف من هذا ونصف من ذاك وإدعاء التجديد ..

هذي صور للقميص اليمني (الاكمام المذيله)





الصاية هي طبعا الثوب المطرز اللي ينلبس على الثوب العادي ويكون منه لونين في ابيض مطرز وفي ملون مطرز والعبائة اليمنية هي طبعا البشت وفي الصور يبين اللبس كالاتي : ثوب عادي وفوقه الصاية (الثوب المطرز) وفوقهم البشت وفي بين الصور صورة قديمه لسلاطين لحج بالابيض والاسود وهم بهذا اللبس وهذا الزي لعلية القوم والصور اكثرها للخليج لان هذا اللبس انقرض في اليمن للاسف الشديد
















الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
هدوء القمر
عضو مميز
عضو مميز


عدد المساهمات : 801
تاريخ التسجيل : 29/10/2010

مُساهمةموضوع: رد: إعادة الروح للهندام ( الزي) اليمني ..   الجمعة 21 فبراير - 0:22




الزنّة - الثوب اليمني ،، ونقول بكل أسف انقرض من اليمن خلال العقود الأربعة الماضية ، ومن العار بزمن قالوا .... فوصفوه أنه زمن إعادة الروح لليمن ثقافة وفكرا !؟! ... ولكن من حسن الصدف بل من حسن الحظ أن يتواجد هذا الثوب بنواحي مجاورة لليمن عمان والإمارات ، وأخص الثوب الإماراتي فهو الأقرب للزنة اليمنية ويكاد يكن تؤمها ..
الزنة كانت وحسب المصادر التاريخية تحاك باليد وتنسج باليد أيضا ... للثوب اليمني أبعاد وأقسامها أو القطع التي يتكون منها لازالت محفورة بذاكرة الكثير ..
الجزء الرائيسي ويسمى " البدن " عبارة عن قطعة قماش يكن عرضها أوسع قليلا من مقاس عرض صاحبها والطول حسب طوله .. ومن الجانبين ومن الإبط وحتى نهاية الثوب يضاف على الجانبين " التخاريص" وتكن تحت الإبط ظيقة وتتسع عندما تصل لنهاية الثوب ..
فتحة الحلق ، وتسمى "الياقة" تقاس بحسب مقاس لابسها ، وفتحة بالأمام على الصدر حتى البطن وتسمى "الفقرة " ويخاط عليها من الداخل شريط من القماش يسمى الرادف ... وعلى الكتفين من الأمام والخلف مثلثان من القماش يخاطان من الداخل وتسمى المرشحة .. والأكمام كما هي في الثوب الإماراتي ... وبعد إكتمال الحياكة كانت يزين محيط الرقبة بتطريز حسب الطلب ، ولم تكن بالثوب اليمن ذؤابة كما الحال بالثوب الإماراتي ..
ليس للثوب اليمن جيوب على الجانبين فقد كان ذلك معيبا لأن النساء فقط من تفعل ذلك وكان الجيب يحاك بالإمام ومن خلال فتحة الصدر من الداخل ، ومن الخارج كان هناك جيب على الجانب الأيسر بالصدر يخصص للقلم أو الأوراق المهمة ..
الثوب اليمني كان فضفاضا ولايبرز أي تفاصيل عن الجسم ومع ذلك كان اليمني لايلبسه لوحده عند الخروج للخارج بل كان يلبس من فوقه الإزار ( المقطب – الفوطة ) وأحيانا يلبس القميص ،،، وعندما يتمنطق بخنجره لايبرز أي شي من تفاصيل جسمه كما يبرزها الثوب الحالي والذي أسميه ثوب الذل كونه أتى مع المغتربين ..
للثوب اليمني ثلاثة أنواع ومنها الفاخر والمزخرف ويسمى القفطان حيث كان يطرز بنمانم ونقوش من الحرير بمحيط الرقبة وعلى حافة المرشحة وعلى الصدر وبطرفي كميه .. والزنة (الثوب ) العادي وكانت بحسب ذوق صاحبها ولكنها كانت في الغالب عادية ... وهناك المدرعة وهي دون أكمام وتستعمل عند العمل فقط ..
القماش كان غالبا من القطن الأبيض وفي أحيان أخرى يصبغ بصباغ محلي من النيلة ويشبه لحدما ملابس الجنيز ... وكان اليمن يلبس الزنة ويختار اللون الأبيض ويضيف لها القميص المصبوغ ..
طبعا في هذي الصور يبين كيف طريقة لبس المقطب على الثوب (الزنه) لاحظ في الصور المقطب لونه مثل لون الثوب ماتقدر تفرق بينهم الا من عند الجنبية والحزام حق الجنبية يكون متلحف بالمقطب والكمام الطويلة تربط على الظهر وفي الاسفل الحذاء اليمني




في هذي الصورة يبين لك العمامة المذيلة ذات المفرقين وفي نص العمامه تبين الكوفيه وبعد في عندك ملامح الثوب اليمني لاحظ الرقبة كيف شكلها مثل الثوب الاماراتي والاكمام الطويلة تربط على الظهر والجنبية كانت مغطاه بالحديد المزخرف

هذي صور قديمة في حضرموت وشبوة والمهره وكانوا الناس يلبسوا الثوب(الزنه) اليمنية مع الاكمام الطويلة(المذيلة) وهذا دليل ان الزي اليمني موحد في الشمال والجنوب لاحظو في الصور الثوب بالاكمام الطويلة والازار مثل لبس اليمن الشمال وهذا الزي مش باليمن وبس طبعا موجود بشبة الجزيرة العربية قاطب






















الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
هدوء القمر
عضو مميز
عضو مميز


عدد المساهمات : 801
تاريخ التسجيل : 29/10/2010

مُساهمةموضوع: رد: إعادة الروح للهندام ( الزي) اليمني ..   الجمعة 21 فبراير - 0:22









الصديري – أي السترة العليا والتي ليس لها كم ، وتسمى أيضا اليلق ، اليمني الأصيل له مميزات ونجدها بالصور اليمنية القديمة كصورة وجدتها بكتاب شعر الغناء الصنعاني للدكتور محمد عبده غانم , وله عدة أشكال وأحجام فالخفيف كان ينسج كاملا دون حياكة ويكن قطعة واحدة ، والنسيج يكن من القطن أو الحرير الشجري ( الديباج ) بالمناطق الدافئة ومن الصوف أو الوبر بالمناطق الباردة وأحيانا يكن من جلد الحيوان ولكنه يغطى بطبقة خارجية من القماش ..
من الصديري أيضا هناك الشملة المعروفة وهي نسيج صوفي أسود بخطوط بيضاء وحاشية ونمانم عند نهايته ويلبس حاليا بالمناسبات الشعبية بالمناطق الباردة ..
كان الصديري حسب ذوق وعمر لابسه إما يكن عاديا وأقصد دون تطريز أو مطرز بترف ،،، ونجده حاليا بشمال أفريقيا وخاصة بتونس وليبيا لايزال محتفظا بخطوطه الأصلية ..
الصديري خفيف وقابل للحركة كلباس مرن بالحقل أو المسمر ... حاليا يتم إرتداء الصديري القادم مع البذلة الإفرنجي عوضا عن اليمني ولكنه متقارب لحد الشبه ..
الصديري الجلدي ويسمى القصيرة وكان يلبس بصعدة وغيرها من المناطق الباردة وله نفس المرونة ولكنه قابل للإتساخ وبالتالي تقل عمليته ..
المضرب وهو صديري ثقيل الوزن عباره عن قماش محشو بالوبر أو الصوف الناعم يتم حياكته لضرورة الطقس ، وبأيامنا نجد أشكالا مماثلة تأتيتنا من الخارج ولكنها محشوة بالنيلون ومواد أخرى ..




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
هدوء القمر
عضو مميز
عضو مميز


عدد المساهمات : 801
تاريخ التسجيل : 29/10/2010

مُساهمةموضوع: رد: إعادة الروح للهندام ( الزي) اليمني ..   الجمعة 21 فبراير - 0:23

الصديري – أي السترة العليا والتي ليس لها كم ، وتسمى أيضا اليلق ، اليمني الأصيل له مميزات ونجدها بالصور اليمنية القديمة كصورة وجدتها بكتاب شعر الغناء الصنعاني للدكتور محمد عبده غانم , وله عدة أشكال وأحجام فالخفيف كان ينسج كاملا دون حياكة ويكن قطعة واحدة ، والنسيج يكن من القطن أو الحرير الشجري ( الديباج ) بالمناطق الدافئة ومن الصوف أو الوبر بالمناطق الباردة وأحيانا يكن من جلد الحيوان ولكنه يغطى بطبقة خارجية من القماش ..
من الصديري أيضا هناك الشملة المعروفة وهي نسيج صوفي أسود بخطوط بيضاء وحاشية ونمانم عند نهايته ويلبس حاليا بالمناسبات الشعبية بالمناطق الباردة ..
كان الصديري حسب ذوق وعمر لابسه إما يكن عاديا وأقصد دون تطريز أو مطرز بترف ،،، ونجده حاليا بشمال أفريقيا وخاصة بتونس وليبيا لايزال محتفظا بخطوطه الأصلية ..
الصديري خفيف وقابل للحركة كلباس مرن بالحقل أو المسمر ... حاليا يتم إرتداء الصديري القادم مع البذلة الإفرنجي عوضا عن اليمني ولكنه متقارب لحد الشبه ..
الصديري الجلدي ويسمى القصيرة وكان يلبس بصعدة وغيرها من المناطق الباردة وله نفس المرونة ولكنه قابل للإتساخ وبالتالي تقل عمليته ..
المضرب وهو صديري ثقيل الوزن عباره عن قماش محشو بالوبر أو الصوف الناعم يتم حياكته لضرورة الطقس ، وبأيامنا نجد أشكالا مماثلة تأتيتنا من الخارج ولكنها محشوة بالنيلون ومواد أخرى ..

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
هدوء القمر
عضو مميز
عضو مميز


عدد المساهمات : 801
تاريخ التسجيل : 29/10/2010

مُساهمةموضوع: رد: إعادة الروح للهندام ( الزي) اليمني ..   الجمعة 21 فبراير - 0:25



الجرم – ( بفتح الجيم ) المعطف الجلدي المصنوع من فراء المواشي المحلية والصغيرة السن والتي يجب أن لايتجاوز عمرها نصف عام ،، حيث يكن فروها ناعم الملمس وجميل المظهر ... وبالطبع لايوجد بكل اليمن بيئة هذه المواشي وتعيش بعدة أماكن محددة مثل ذمار ومحافظات صنعاء وعمران وصعدة أي بالمناطق الباردة ..
اليمانون بملابسهم الجلدية ليسوا إستثناء فالإنسان بصفة عامة لبس جلد الحيوان كأول لباس يدفئه ويقيه زمهرير الشتاء القارص بالشمال ،، وخاصة بالمناطق الباردة ..
بحسب معلوماتي أن الجرم إسم موحد بكافة جزيرة العرب لذلك المعطف ..
بالمدن اليمنية يتم إستخدام الفراء الفاخر وعمل جرم مدني ويطلقون عليه إسم الكرك .. ويلبس والفراء إلى الداخل لتدفئة الجسم ومن الخارج يغطى بقماش من مادة الجوخ .. أو الصوف الثقيل ..
بقي لي الإشارة إلى أن هناك قميص يمني يشبه القميص الإفرنجي الحالي ويسمى السديري ( بالسين ) ولست أعلم كيف تمت تسميته هكذا ، مع العلم أنه لايخص المناطق الباردة .. وفي أماكن أخرى يسمونه مدرعه كونه يغطي القسم الأعلى من الجسم ويستعمل مع الإزار .. والسديري كانت له صولة وجولة وجمال ودلال وكنموذج له كانت ترتديه قبائل البدو بغرب صعدة فوق إزارهم ( الوزرة) وكلاهما كانا يحاكان باليد وحتى في مناطق تهامة عسير وقحطان بالمملكة العربية السعودية ،،، ولكنني رأيت أن من إحتفظ بخطوط ذلك اللباس الأصيل المتأصل كان بمحافظة المهرة !! ثم شاهدت نفس الصورة بجبل سمحان بمحافظة ظفار العمانية .. شئ رائع ومفرح ،،، إذا نحن أمة لم تمت بعد ... فكرا وثقافة ،، ولو حاول البعض ..!
والموت من مدفع حر نقول له * موت ... وإن أوهمونا أنه عرس
( مع الدعاء بالرحمة لأبي الأحرار الزبيري صاحب بيت الشعر)
مع العلم أن بدو المناطق الحارة باليمن يلبسون البردين والذي سبق لنا الإشارة لهما ( الرداء والإزار) ونسجهما يتم من خامات محلية وكذا صبغهما .. وفي كثير من الأحوال كان البدو بغرب صعدة ثم بشبوة وحضرموت وأبين والمهرة ، يتركون الجزء الأعلى من الجسد دون تغطية بلباس ماعدى لف البرد حول الجسد .. ونادرا مانرى ذلك بتهامة حيث يتم لبس السديري ..
السديري عبارة عن قميص له جيبان أماميان وفتحتحتان على جانبي الخصر وله أكمام .. يحاك من مواد محلية سابقا ويتم زخرفة الحواف والجيوب البارزة بنقوش يبتكرها الحائك المهار وكذا عند نهاية الكم ..
كان يلبس بتهامة اللون الأبيض منه وبالجبال المجاورة مثل عتمة ووصاب والمحويت الملون المزخرف..
عصابة الرأس الرجالية ... وهي طوق يطوق به الرأس حيث أن أهل اليمن كانوا لايلقون شعرهم كما هو حالهم اليوم بل كانوا يسبلون شعر الرأس حتى يصل الكتفين ( أشبه بمنظر الفنان اليمني القدير عبود خواجه ) وكانوا أي الرجال لايجدلون شعر الرأس إذ أن التجديل خاص بالنساء ... وهم في ذلك يختلفون عن عرب الشمال ،،، ربما لأن عرب الشمال لم تكن لديهم المياه الكافية لتنظيف شعر الرأس وتخليصه من الطفيليات لذا كانوا يلجئون لتجديله ... أما عرب اليمن المتحضرين وبإمكانيات بلادهم ذات الخيرات الطبيعية فكانوا يسبلون شعر الراس ويفرقون الجعدة من المنتصف ثم يضعون العصابة أو المعصب عليها ليثبتها ،،، وعند المعصب كانوا يزينون رؤوسهم بالمشاقر وهي عبارة عن أعشاب عطرية أو زهور فواحة أو قبوة كاذي .. وربما كان الشباب اليافع هو أكثر تحمسا لذلك المظهر الأصيل ..
المعصب أو العصابة الجلدية ... كانت تصنع من جلود مختلفة .. ثم تطرز بنقوش نحاسية أو فضية وأحيانا من الذهب ... وهناك معصب كان يصنع من خيوط نبات الخيزران وكان يصنع بدقة تكاد تصل لحد الخرافة .. ومعصب آخر كان يصنع كلية من المعدن وهو عبارة عن طوق للرأس ..
الجراب أو حقيبة الأمتعة ... وتسمى أيضا القرعة ... وهو جلد حيوان مدبوغ وكان الصناع يتبارون بتزيينه وتلوينه وتنويع أحجامه وأشكالها ... وكان الجراب أو حقيبة الأمتعة يعلق على الكتف ... ولازال البعض يقتنيها ..
هذي الصورة قديمة للسديري في عدن والسديري هو القميص اليمني المطرز وكان يلبس مع الازار (الفوطه او المعوز) لكن للاسف انقرض باليمن وموجود حاليا في عسير السعودية .

صور السديري في عسير و عصابة الرأس الرجالية














الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
هدوء القمر
عضو مميز
عضو مميز


عدد المساهمات : 801
تاريخ التسجيل : 29/10/2010

مُساهمةموضوع: رد: إعادة الروح للهندام ( الزي) اليمني ..   الجمعة 21 فبراير - 0:25

العبآئة – العبائة اليمنية والتي نجزم أنها قد إندثرت من اليمن ولم تعد لها سوى صورا لبعض من تهندموا بها وعلى ما أذكر كانت الصورة لسلطان لحج .. ومن يصدق أن عبائة الزعيم الافغاني كرزاي تشابهها في كثير من خطوطها ..
سبب إندثارها لصعوبة حياكتها بالطريقة الصحيحة ثم لثقل وزنها وبالتالي أستعيظ عنها بالدجلة الأوروبية التي وصلت لليمن مع العثمانيين ،، ولم تكن العبائة العربية الأخرى " البشت " عملية بالنسبة للحياة العامة اليومية باليمن حيث تتطلب سرعة الحركة .. وحتى بالمناسبات العامة فالرقص اليمني يتميز بالحركات السريعة ... العبائة اليمنية لمن لايعرفها تتشابه بالمنظر الخارجي والعبائة الشامية ... ولازالت نسخة منها صوفية تصنع ببلاد غامد بالمملكة العربية السعودية .. كانت العبائة اليمنية تغطى بطبقة حريرية من الخارج .
الخنجر – وهو الجزء المتبقى من الهندام اليمني والنابض بالحياة ولكن أدخلت عليه تحديثات أفسدت أصالته ومسختها ، منها المقبض حيث تم إستيراد قرن الكركدن الأفريقي عوضا عن العاج والفضة والحديد ... كان قفيزه من الجلد المطرز بالنسبة للحزام أما بيت الخنجر فكان من الفضة المرصعة بالعقيق اليماني الحر ... وهناك عدة مدارس خاصة بالنقوش الفضية منها على سبيل المثال التهامي وبه المنصورية والزيدية الفقهية وكل مدرسة لها نقشها الخاص ، وبصنعاء هناك البديحي والصارمي والصعدي وبحضرموت لها أكثر من مدرسة الشحري وحضرموت الداخل وتكاد تتشابه الأمور بشبوة ومأرب والجوف وتعطي شكلا ربما كان الأكثر محافظة على الموروث التراثي ويليها البيضاء ويافع ..

الحذاء – ولازال الخرازين (الإسكافيين) بصنعاء القديمة يصنعون نماذجا قليلة منه .. وفي أوروبا والغرب عامة توجد منه نسخة يسمونها الحذاء السامي نسبة للصورة التقليدية التي وجدت بالأثار البيزنطية للسيد المسيح عليه السلام وحوارييه ...
الحذاء مربع مستطيل تقريبا مع إستدارت مصغرة على الجوانب الأمامية ... يشبه بشكله من الخارج السرطان البحري فله أربع دعامات جلدية على الجوانب تتوسطهما من الأعلى مايشبه نوات التمر لتتحكم بمركز القوائم وله حزام يشده من الخلف لغرض الإمساك بالقدم ... ويطلق عليه الصنعاني والصارمي .. ويقوم الخراز بتطريزه بخطوط جلدية خضراء وبيضاء كما هي في زميله الحذاء النجدي ..

الحبية ،، الحبئة ... هي عباره عن حزام من النسيج ... يضعه لابسه على كتفه ويتدلاء على الجسم حتى يصل لتحت الخصر ،،، وهي نفعية بالدرجة الأولى حيث يعتبر مقعدا متنقلا عند اللزوم وكذا أنيقة المظهر ... حيث يجلس المرؤ القرفصاء (يحتبي) ويجعل الحبية تحيط بظهرة مساندة من الخلف ويقابلها الركبتان من الأمام فيتوازن الجسم بوضع مريح ... والحبية لها بالتراث العربي كثيرا من الذكر حيث كانت معممة باللباس العربي وشائعة .. وكانت تنسج بعدة طرق وتزخرف وبألوان زاهية ،،، وهي لازالت حية بمناطق شبوة وأعالي حضرموت والبيضاء ومأرب ..
البقشة أو المعجر ... وهو حزام ولكنه من القماش ... حيث ينسج قماش يشبه البرد (المصنف ) في خطوطه وألوانه ، ولكنه خفيف وطويل المقاس ... حيث يتم طيه على الخصر وفوق الحزام العادي أو فوق حزام الجنبية (الخنجر) ويكن عدة طيات ... لازال يلبس بمناطق مثل خبان ( إب ) ووصاب وعتمة (ذمار) وزبيد وبعض نواحيها ..

الحبية ،، الحبئة






الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
هدوء القمر
عضو مميز
عضو مميز


عدد المساهمات : 801
تاريخ التسجيل : 29/10/2010

مُساهمةموضوع: رد: إعادة الروح للهندام ( الزي) اليمني ..   الجمعة 21 فبراير - 0:29



بالنسبه للزي الاصلي لليمن وهو الثوب والعمامه والجنبيه والازار
وقبل ما يتقرر هذا كزي رسمي للدوله لازم اول شي يتم تفخيم الزي لكي يكون مناسب لمظهر الموظف او الوزير او المسؤول في الدوله وهذا الشي طبعا حصل بدول الخليج مثل عمان والامارات والسعودية قماش الثوب يجب ان يكون ذو نوعيه ممتازة وطريقة التفصيل يجب ان تحدد خطوطه ومميزاته من قبل الدوله وكذالك الغتره والحذاء
وعلى سبيل المثال انظر الى الزي العماني الثوب العماني هو الثوب اليمني الاصلي
العمانين حافظوا على الزي اليمني والهويه اليمنية والزي الرسمي للموظفين في الوزارات والدوائر الحكومية هو الثوب والجنبيه والعمامه واي شخص يخالف هذا الزي يعاقب





صورة البرلمان العماني (مجلس الشعب)

هذا الزي العماني الخاص بالوزراء وكبار المسؤولين وهو عبارة عن ثوب وجنبيه وعمامه وبشت (عبايه)



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
إعادة الروح للهندام ( الزي) اليمني ..
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدي المركز الدولى :: المنتدى العام [ General Section ] :: مواضيع عامة(General)-
انتقل الى: