منتدي المركز الدولى




۩۞۩ منتدي المركز الدولى۩۞۩
ترحب بكم

عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول
ونحيطكم علما ان هذا المنتدى مجانى من أجلك أنت
فلا تتردد وسارع بالتسجيل و الهدف من إنشاء هذا المنتدى هو تبادل الخبرات والمعرفة المختلفة فى مناحى الحياة
أعوذ بالله من علم لاينفع شارك برد
أو أبتسانه ولاتأخذ ولا تعطى
اللهم أجعل هذا العمل فى ميزان حسناتنا
يوم العرض عليك ، لا إله إلا الله محمد رسول الله.
شكرا لكم جميعا
۩۞۩ ::ادارة
منتدي المركز الدولى ::۩۞۩


منتدي المركز الدولى،منتدي مختص بتقديم ونشر كل ما هو جديد وهادف لجميع مستخدمي الإنترنت فى كل مكان
 
الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول
Awesome Orange 
Sharp Pointer

منتدى المركز الدولى يرحب بكم أجمل الترحيب و تتمنى لك وقتا سعيدا مليئا بالحب

اللهم يا الله إجعلنا لك كما تريد وكن لنا يا الله فوق ما نريد واعنا يارب العالمين ان نفهم مرادك من كل لحظة مرت علينا أو ستمر علينا يا الله

شاطر | 
 

  احكام التجويد في حياتنا برواية عاصم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الشيماء
مستشاره ادارية
مستشاره ادارية


الادارة

وسام الابداع

نجمة المنتدى

وسامالعطاء

عدد المساهمات : 3105
تاريخ التسجيل : 21/08/2010

مُساهمةموضوع: احكام التجويد في حياتنا برواية عاصم    الخميس 27 مارس - 20:23

 احكام التجويد في حياتنا برواية عاصم

 احكام التجويد في حياتنا برواية عاصم

 احكام التجويد في حياتنا برواية عاصم

 احكام التجويد في حياتنا برواية عاصم 
والحمد لله الكريم المنان ذي الطول والإحسان الذي هدانا للإيمان وفضل ديننا على سائر الأديان والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا ونبينا محمد وعلى آله ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين.

سبحانك لا علم لنا إلا ما علمتنا إنك أنت العليم الحكيم
رب اشرح لي صدري ويسر لي أمري واحلل عقدة من لساني يفقهوا قولي .

قال الإمام الشاطبي رحمه الله:



وبعد فحبل الله فينا كتابه ٭٭٭ فجاهد به حبل العدا متحبلا
وأخلق به إذ ليس يخلق جدة ٭٭٭ جديدا مواليه على الجد مقبلا
وقارئه المرضي قر مثاله ٭٭٭ كالأترج حاليه مريحا وموكلا


القرآن الكريم هو كتاب الله وحبله الممدود ونوره الذي أنزله الله تعالى ليستهدي به الإنسان في حياته ، بل هو الروح الذي بدونه تموت الأرواح والقلوب، كما قال تعالى { وَكَذَلِكَ أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ رُوحًا مِنْ أَمْرِنَا } ، وهو الشفاء الذي بدونه تسقم الأفئدة والضمائر ، كما قال تعالى { وننزل من القرآن ما هو شفاء ورحمة للمؤمنين } .



والمؤمن مطالب بأن يعتني بكتاب الله تعالى تلاوة وتدبرا آناء الليل وأطراف النهار، قال تعالى { ورتل القرآن ترتيلا }.والنبي صلى الله عليه وآله وسلم جعل تعلم القرآن وتعليمه سببا للخيرية ، فقال :" خيركم من تعلم القرآن وعلمه ".


وحتى تكون تلاوتنا للقرآن تلاوة مفيدة ينبغي مراعاة جملة من الآداب، أهمها:



إذ هو أساس كل شيء، فإنما الأعمال بالنيات وإنما لكل امرئ ما نوى، كما في الحديث، والمرء لا يستفيد من القرآن إلا على قدر إخلاصه ، فمتى كان الباعث على تلاوة القرآن هو حب الله تعالى وبغية التقرب إليه ونيل رضاه إلا وكان ذلك مدعاة للتأثر بما يقرأ الإنسان ويتلوه ، وأما إذا كان الباعث هو المراءاة والرياء وطلب المنزلة عند الناس وأن يقال ياله من قارئ فإن ذلك سبب للبعد عن الله ومجلبة لسخطه ، وقد قال الإمام علي بن أبي طالب كرم الله وجهه :" كم من قارئ للقرآن والقرآن يلعنه ".




والطهارة على قسمين :


طهارة حسية : وتشمل طهارة البدن والثوب والمكان .


وطهارة معنوية : وهي طهارة النفس والروح والقلب.


وقد قال تعالى في وصف هذا الكتاب { لا يمسه إلا المطهرون }.



لقوله تعالى { وإذا قرأت القرآن فاستعذ بالله من الشيطان الرجيم }.


ومعنى الاستعاذة : أي الالتجاء إلى الله سبحانه وتعالى والاحتماء به عز وجل .


قال العلامة الماوردي رحمه الله تعالى في تفسيره 2/395 :" والاستعاذة هي استدفاع الأذى بالأعلى من وجه الخضوع والتذلل والمعنى فاستعذ بالله من وسوسة الشيطان عند قراءتك لتسلم في التلاوة من الزلل ، وفي التأويل من الخطأ" .




أي تسمية الله تعالى عند الشروع في التلاوة ، وهذا الأدب من آكد الآداب ، فإن البداءة باسم الله تعالى من سنن الرسول صلى الله عليه وآله وسلم ، وهي أيضا منبهة إلى استحضار معية الله سبحانه وتعالى ، الأمر الذي ينتج عنه الخشوع عند التلاوة .




لقوله تعالى { ورتل القرآن ترتيلا }.




وذلك لقوله صلى الله عليه وسلم: ( حسنوا القرآن بأصواتكم، فإن الصوت الحسن يزيد القرآن حسناً )، وفي رواية: ( حُسن الصوت زينة القرآن ) وكلاهما حديثان صحيحان عن النبي صلى الله عليه وسلم، فتحسين الصوت: تجميله، وتزيينه، والاعتناء به، والإبداع فيه.




وكلا الأمرين جاءت به السنة:



فالأول ما رواه عبد الله بن الشخير -رضي الله عنه- أنه قال : (أتيت النبي صلى الله عليه وسلم وهو يصلي، ولجوفه أزيز كأزيز المرجل، يعني يبكي ) . وقال عبد الله بن شداد: سمعت نشيج عمر وأنا في آخر الصفوف، يقرأ { إنما أشكو بثي وحزني إلى الله }.




والثاني: ما رواه ابن مسعود -رضي الله عنه- قال : ( قال لي النبي صلى الله عليه وسلم اقرأ عليَّ، قلت يا رسول الله آقرأ عليك القرآن وعليك أنزل؟ قال: نعم، فقرأت سورة النساء حتى أتيت على هذه الآية { فكيف إذا جئنا من كل أمة بشهيد وجئنا بك على هؤلاء شهيداً } . قال: حسبك الآن . فالتفت إليه، فإذا عيناه تذرفان ) .




فيُكثر من قراءتها، فإن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ( أيعجز أحدكم أن يقرأ ثلث القرآن في ليلة! فإنه من قرأ { قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ * اللَّهُ الصَّمَدُ } [الإخلاص:1-2] في ليلة فقد قرأ في ليلته ثلث القرآن ).


وفي رواية أنه قال: ( احشدوا فإني سأقرأ عليكم ثلث القرآن، ثم قرأ عليهم سورة: { قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ } ).




ينبغي لتالي القرآن أن يكون في حال القراءة على هيئة الأدب ما أمكنه، نعم! يجوز له أن يقرأ القرآن قاعداً وقائماً وماشياً ومضطجعاً كل ذلك جائز، لأن الله قال: { الَّذِينَ يَذْكُرُونَ اللَّهَ قِيَاماً وَقُعُوداً وَعَلَى جُنُوبِهِمْ وَيَتَفَكَّرُونَ فِي خَلْقِ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ } [آل عمران:191] لكن لو جلس متخشعاً أحسن من أن يجلس مثلاً على جنبه متكئاً، فمن ناحية الجواز لا بأس أن يقرأ القرآن متكئاً، لكن من ناحية الأفضل إذا جلس جلسة المتخشع فإنه أفضل، فالنبي صلى الله عليه وسلم كان يتربع بعد صلاة الفجر، ويستقبل القبلة، ويذكر الله حتى تطلع الشمس .








1- الإخلاص :

وفي الحديث :" ( إن الله إذا كان يوم القيامة ينزل إلى العباد ليقضي بينهم، وكل أمةٍ جاثية، فأول من يُدعى به رجلٌ جمع القرآن، ورجلٌ قتل في سبيل الله، ورجلٌ كثير المال، فيقول الله للقارئ: ألم أعلمك ما أنزلتُ على رسولي؟ قال: بلى يا رب، قال: فماذا عملت بما علمت؟ قال: كنتُ أقوم به آناء الليل وآناء النهار، فيقول الله له: كذبت، وتقول له الملائكة: كذبت، ويقول الله له: بل أردت أن يقال: فلانٌ قارئ! فقد قيل ذلك، أخذت أجرك في الدنيا، ثم يسحب إلى النار "



2- الطهارة :

ومن وسائل الطهارة التي ينبغي عدم إهمالها: استعمال السواك عند تلاوة القرآن الكريم ، ففي الحديث :" السواك مطهرة للفم مرضاة للرب " ، وقال صلى الله عليه وآله وسلم أيضا :" إن أفواهكم طرق للقرآن ، فطيبوها بالسواك " .



3- الاستعاذة بالله من الشيطان الرجيم :




4- البسملة :




5- الترتيل :

والترتيل في القراءة: الترسل فيها والتبيين من غير بغيٍ... وقال ابن عباس في قوله:{ ورتل القرآن ترتيلاً } قال: بينه تبييناً؛ وقال أبو إسحاق: والتبيين لا يتم بأن يعجل في القرآة، وإنما يتم التبيين بأن يُبيِّن جميع الحروف ويوفيها حقها من الإشباع. والفائدة المرجوة من الترتيل أنه أدعى لفهم معاني القرآن.



6- تحسين الصوت بالقراءة




7- البكاء عند تلاوة القرآن وسماعه:





8- الاعتناء بالسور التي لها فضل :




9- التزام هيئة الأدب والتذلل :
وبعد أن تعرفنا عن آداب تلاوة القرآن الكريم سنتعرف بعد ذلك على مفهوم التجويد وحكمه وأقسامه :




تجويد القرآن واجب وجوبا شرعيا يثاب القارئ على فعله ويعاقب على تركه وهو فرض عين على من يريد قراءة القرآن أنه نزل على نبينا صلى الله عليه وسلم مجودا ووصل إلينا بالتواتر.




قال الأمام ابن الجزري رحمه الله:



والأخْذُ بالتَّجويدِ حتمٌ لازمٌ * مَنْ لمْ يُجوِّدِ القرآنَ آثِمُ


لأنَّه بِه الإلهُ أنزلا * وهكذا مِنْه إلينَا وَصَــــــــــلاَ




وفي النشر عن الضحاك أنه قال: قال عبد الله بن مسعود جودوا القرآن وزينوه بأحسن الأصوات وأعربوه فإنه عربي والله يحب أن يعرب به .



التجويد : عند علماء اللغة هو مصدر جود تجويدا والإسم منه الجودة ضد الردائة .بمعنى انتهاء الغاية في التصحيح وبلوغ النهاية في التحسين.

وعرفه علماء القراءات أنه إعطاء الحروف حقها من مخرج وصفات ملازمة لها ومستحقها من صفات عارضة يوصف بها أحيانا وتفارقه أحيانا.من غير إسراف ولا تعسف ولا إفراط ولا تفريط ولا تكلف حتى يقرأ القرآن على صفته التي نزل بها.



وإلى ذلك أشار النبي صلى الله عليه وسلم بقوله:"من أحب أن يقرأ القرآن غضا كما أنزل فليقرآ قراءة ابن أم عبد" يقصد عبد الله ابن مسعود.

وقوله صلى الله عليه وسلم :" اقرأوا القرآن بلحون العرب وأصواتها وإياكم ولحون أهل الفسق و الكبائر فإنه سيجئ أقوام من بعدي يرجعون القرآن ترجيع الغناء والرهبانية والنوح لا يجاوز حناجرهم مفتونة قلوبهم وقلوب من يعجبهم شأنهم"



وقد قال ابن الجزري رحمه الله:


وهو إعطاءُ الحروفِ حقَّها ٭٭٭ من صفة لها ومُستحقَّها


ورد كلِّ واحد لأصلهِ ٭٭٭ واللفظُ في نظيره كمثله


مكمَّلاً من غيرَ ما تَكَلُّف ٭٭٭ باللطفِ في النُّطقِ بلا تعسُّفِ


وليس بينهُ وبين تركهِ ٭٭٭ إلا رياضةُ امرىءٍ بفكِّهِ




ونفهم من هذا أن من واجب القارئ لكتاب الله معرفة كيفية آداء ونطق كلمات القرآن دون تكلف أو تعسف أو زيادة أو نقصان غضا صحيحا كما أنزل حتى لا يقع في لحون أهل الفسق كما قال الرسول صلى الله عليه وسلم .



ولكن يتوجب عليك أخي القارئ إن أردت تحصيل هذا العلم أن تأخذه من الشيوخ مشافهة وليس من الكتب فقط .ولذا قيل:




من يأخذ العلم عن شيخ مشافهة يكن+++ عن الزيغ والتصحيف في حرم


ومن يكن آخذا للعلم من صحف +++ فعلمه عند أهل العلم كالعدم



فالغاية من هذا كله هو صون اللسان عن اللحن في كلام الله تعالى



و اللحن هو الخطأ والانحراف عن الصواب وهو قسمان:



الجلي: يعرفه علماء الأداء وغيرهم كمخالفة قواعد العربية سواء ترتب عليه إخلال بالمعنى كضم تاء أنعمت عليهم أم لا كاستبدال حرف بحرف أوحركة بحركة كإبدال الضاد ظاءا وهذا النوع من اللحن حرام شرعا باتفاق المسلمين معاقب عليه فاعله إن تعمده.



الأمثلة التي تخل بالمعنى :



+إبدال حركة بحركة: كإبدال الضمة أو الكسرة بالفتحة في كلمة "أنعمت"، في قوله تعالى :"صراط الذين أنعمت عليهم "

+إبدال حرف بحرف :نحو قوله تعالى :"وعصى آدم ربه فغوى "،فعصى –بالصاد- هي المخالفة والعصيان ،وعدم تنفيذ الأمر ،وعصى –بالسين- تحمل معنيين : الترجي والرفض


أما الخفي: فلا يعرفه إلا علماء الأداء وقد عرفه أئمة الأداء بأنه خطأ يعرض للألفاظ فيخل بقواعد التجويد ولكن لا يخل باللغة ولا بالإعراب و لا بالمعنى كمد المقصور وقصر الممدود إلى غير ذلك وحكمه أنه مكروه ومعيب عند أهل الأداء وقيل يحرم كذلك لذهابه بحسن التلاوة ورونقها في كتاب الله تعالى الذي لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه تنزيل من حكيم حميد.



وأمثلته : كتكرير الراءات ، وتغليظ اللامات في غير محلها ، والزيادة في مقدار المد أو النقص منه ،أو ترك الغنة ....



+مراتب هذا العلم التي تختلف من قارئ لأخر حسب سرعة الفم في التلاوةهي ثلاث مراتب:



التحقيق:هو القراءة بتؤدة وطمأنينة بقصد التعليم من تدبر المعاني ومراعاة ضبط الأحكام.

الحدر:هو الإسراع في القراءة مع مراعاة ضبط الأحكام.


والتدوير: هو القراءة بحال متوسطة بين التؤدة والسرعة مع مراعاة ضبط الأحكام.




وقد رأى بعض العلماء أن هذه المراتب مجموعة تحت مسمى الترتيل الذي هو مصدر رتل فلان كلامه إذا اتبع بعضه بعضا على مكث وتفهم من غير عجلة .وقد امر الله تعالى به نبيه صلى الله عليه وسلم فقال:"ورتل القرآن ترتيلا" المزمل الآية الرابعة .فهوإذا تجويد الحروف ومعرفة الوقوف .فهو أمر مطلوب مهما كانت سرعة التلاوة.



‗۩‗°¨_‗ـ المصدر:منتدي المركز الدولى ـ‗_¨°‗۩‗








الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الشيماء
مستشاره ادارية
مستشاره ادارية


الادارة

وسام الابداع

نجمة المنتدى

وسامالعطاء

عدد المساهمات : 3105
تاريخ التسجيل : 21/08/2010

مُساهمةموضوع: رد: احكام التجويد في حياتنا برواية عاصم    الخميس 27 مارس - 20:24

القارئ البدر عاصم :اسمه عاصم بن أبي النجود ـ ويقال ابن بهدلة الأسدي ، وهو شيخ القراء بالكوفة وأحد التابعين.


وإسناد عاصم في القراءة ينتهي إلى عبد الله بن مسعود وعلي بن أبي طالب رضي الله عنهما ، ويأتي إسناده في العلو بعد بن كثير وابن عامر ، فبين عاصم وبين النبي صلى الله عليه وسلم رجلان.


وقد قرأ عاصم القرآن على أبي عبد الرحمن السلمي عن علي رضي الله عنه ، وقرأ على زر بن حبيش عن عبد الله بن مسعود رضي الله عنه ، وكان يتردد عليهما فيأخذ من هذا قراءة بن مسعود ومن ذاك قراءة علي رضي الله عنه ، وهكذا استوثق في القراءة وجمع فيها بين أقوى المصادر.


أما عن تلاميذه الذين رووا عنه فكثيرون عد منهم الذهبي : الأعمش والمفضل بن محمد الضبي وحماد بن شعيب وأبو بكر بن عياش وحفص بن سليمان ونعيم بن ميسره وكل هؤلاء قرءوا عليه القرآن.


قال أحمد بن عبد الله البجلي : عاصم بن بهدلة صاحب سنة وقراءة ،كان رأساً في القرآن وكان من أوثق الرواة ، وقال عنه أبو حاتم محله الثقة.



توفي عاصم رحمه الله وجزاه عن الأمة خير الجزاء سنة 120 من الهجرة.



حفص:فهو حفص بن سليمان بن المغيرة الأسدي الكوفي وشيخ القراء بالكوفة نزل ببغداد فأقرأ فيها وجاور مكة فأقرأ بها أيضا وروى عنه خلق كثير ولد سنة تسعين .ويقال كان حفص أعلم الناس بقراءة عاصم



توفي سنة ثمانين ومائة.


أحكام الإستعاذة :



الإستعاذة:هى قول القارئSadأعوذبالله من الشيطان الرجيم)أما معناها فهو طلب الإعاذة والتعوذ من الله عزوجل وهي عصمته وحفظه .شأنه شأن الإستجارة والإستعانة وهي ليست من القرآن الكريم بإجماع العلماء والقراء.


حكم الاستعاذة :


يسن للقارئ للقرآن البدء بالاستعاذة لقول الله تعالى Sadفاستعذ بالله منالشيطان الرجيم .)

وتحقيقها ضابطه قول الشيخ حسن خلف الحسيني رحمهالله:


إذا ما أردت الدهر تقرؤ فاستعذ٭٭٭٭ وبالجهل عند الكل في الكل مسجلا

بشرط استماع وابتداءدراسة٭٭٭٭ ولا مخفيا أو في الصلاة ففصلا


مواضع الجهروالاسرار بالاستعاذة : يسرالقارئ بالتعوذ فى المواضع التالية :



1ـ إذا قرأ سرا خارجالصلاة.


2 ـ إذا قرأ خاليا وحده .

3 ـ فى الصلاة عموما سرية أو جهرية .


4 ـ إذا كان يقرأ فى حلقة , ولم يكن هوالبادئ بالقراءة



ويجهر القارئ بالتعوذ فى المواضع التالية :


1 ـ إذا قرأ جهرا خارج الصلاة بحضور من يسمع .


2 ـ إذا كان يقرأ فى حلقة وكان هو البادئ بالقراءة .


أوجه الاستعاذة مع ما بعدها :

للاستعاذة مع البسملة و أول السورة أربعة أوجه كلها جائزة .



1ـ الوقف عليها ثم الوقف على البسملة , والبدء بأول السورة ويسمى قطع الجميع .

2ـ الوقف عليها , ووصل البسملة بأول السورة .


3ـ وصلها بالبسملة والوقف , ثم البدء بأول السورة .


4ـ وصل الاستعاذة بالبسملة بأول السورة , ويسمى وصل الجميع.



البسملة :هي كلمة مركبة من كلمتين أو أكثر وهي كلمة أريد بها اختصار قولك "بسم الله الرحمن الرحيم"


لاخلاف بين القراء في الإتيان بها حتما، في كونها بعض آية من سورة النمل ."وإنه من سليمان وإنه بسم الله الرحمن الرحيم"



أما على مذهب الإمام حفص ، فإنها من الفاتحة ومن كل سورة إلا براءة وللقارئ الخيار في قراءتها في وسط السورة.



وإلى ذلك أشار الأمام الشاطبي رحمه الله في نظمه:



ولا بد في ابتدائك سورة ٭٭٭٭ سواها وفي الأجزاء خير من تلا


أوجه البسملة بين السورتين :

لها أربع حالات :ثلاث جائزة مقروء بها،والرابعة غير جائزة.



1 ـوصل آخر السورة الأولى بالبسملة بأول السورة الثانية ويسمى وصل الجميع .



غَيرِ المَغضُوبِ عَلَيهِمْ وَلاَ الضَّالِّينَ * بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ * الم




2 ـالوقف على آخر السورة الأولى , ثم الوقف على البسملة , والبدء بأول السورة , ويسمى قطع الجميع .


غَيرِ المَغضُوبِ عَلَيهِمْ وَلاَ الضَّالِّينْ * بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمْ * الم


3 ـالوقف على آخر السورة الأولى , ثم وصل البسملة بأول السورة الثانية .



غَيرِ المَغضُوبِعَلَيهِمْ وَلاَ الضَّالِّينْ * بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ * الم



4-هو وصل آخر السورة بالبسملة مع الوقف عليها ، ثم الإبتداء بأول السورة التالية ، وهذه غير جائزة ،لأن البسملة جعلت للإبتداء بأول السورة وليست للإنتهاء منها ، وهذا يوهم بأن البسملة من آخر السورةالأولى.



غَيرِ المَغضُوبِعَلَيهِمْ وَلاَ الضَّالِّينَ * بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمْ * الم



و أما بين الانفال و براءة فللقارئ الوقف و السكت و الوصل بدون بسملة



لقول الشاطبي رحمة الله :



ومهما تصلها أو بدأت براءة ٭٭٭٭ لتنزيلها بالسيف لست مبسملا



‗۩‗°¨_‗ـ المصدر:منتدي المركز الدولى ـ‗_¨°‗۩‗








الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الشيماء
مستشاره ادارية
مستشاره ادارية


الادارة

وسام الابداع

نجمة المنتدى

وسامالعطاء

عدد المساهمات : 3105
تاريخ التسجيل : 21/08/2010

مُساهمةموضوع: رد: احكام التجويد في حياتنا برواية عاصم    الخميس 27 مارس - 20:28

باب مخارج الحروف
مخارج الحروف سبعةعشر على الذي يختاره من اختبر
فألف الجوف وأختاهاوهي حروف مد للهواء تنتهي
ثم لأقصى الحلق همزهاء ثم لوسطه فعين حاء
أدناه غين خاؤهاوالقاف أقصى اللسان فوق ثم الكاف
أسفل والوسط فجيمالشين يا والضاد من حافته إذ وليا

لاضراس من أيسر أويمناها واللام أدناها لمنتهاها

والنون من طرفه تحت اجعلوا والرا يدانيه لظهر أدخل
والطاء والدال وتامنه ومن عليا الثنايا والصفير مستكن
منه ومن فوق الثناياالسفلى والظاء والذال وثا للعليا
من طرفيهما ومن بطن الشفة فالفا مع اطراف الثنايا المشرفة
للشفتين الواو باء ميم وغنة مخرجها الخيشوم
المخارج : جمع مَخْرَج, علي وزن مفعل
والمخرج لغة: محل الخروج

واصطلاحاً: محل خروج الحرف وتمييزه عن غيره.

فالمخارج كالموازين يعرف بها مقادير الحروف, فتتميز عن بعضها.

والحرف لغة: هو الطرف

واصطلاحاً: صوت اعتمد علي مخرج محقق أو مقدر

فالمخرج المحقق: هو الذي يعتمد علي جزء معين من أجزاء الفم, كالحلق أو اللسان
والمخرج المقدر : هو الذي لا يعتمد علي شئ من أجزاء الفم مثل حروف المد

و إذا أردت أن تعرف مخرج أي حرف تنطق به ساكناً, ثم تدخل عليه همزة الوصل مفتوحة , ثم أصغي إليه ، فحيث انتهى الصوت فهو المخرج.
فالمخارج تنقسم إلى قسمين:
1- مخارج عامة 2- مخارج خاصة
المخارج العامة:
وهي التي تشمل علي مخرج فأكثر, وهي خمس:
1- الجوف
2- الحلق
3- اللسان
4- الشفتان
5- الخيشوم
المخارج الخاصة:
وهي التي لا تشمل إلا علي مخرج واحد.
وقد اختلف العلماء في عددها علي ثلاثة أقوال:
القول الأول : أنها سبعة عشر , وهو قول ابن الجزري والخليل بن أحمد
القول الثاني : أنها ستة عشر , وهو قول الشاطبي وسيبويه
القول الثالث : أنها أربعة عشر , وهو قول الفراء ويحيى وقطرب
والمشهور والذي عليه العمل، أنها سبعة عشر .
وإليكم إخوتي صور جامعة لمخارج الحروف :

Click here to view the original image of 544x374px.

وهذه صور مرفقة لأعضاء العامة للمخارج.
المخرج الأول: الجوف
وهو الخلاء الداخلي في الحلق والفم ويشمل علي مخرج واحد , ويخرج منه حروف المد المجموعة في كلمة "نوحيها'
أي الواو الساكنة المضموم ما قبلها ، والياء الساكنة المكسور ما قبلها ، والألف يكون دائما ساكنا وقبله مفتوح.
وتسمى بالحروف الجوفية ، نسبة لخروجها من الجوف ، وهذه الحروف ليس لها حيز تنتهي إليه ، بل تنتهي بانتهاء الهواء ، ويعتبر الجوف مخرجا مقدرا .
وهذه هي صورة المخرج عند النطق بهذه الحروف :

المخرج الثاني: الحلق

ويشمل علي ثلاثة مخارج , ويخرج منه ستة أحرف
1-أقصى الحلق أي أبعده مما يلي الصدر ويخرج منه حرفان هما: الهمزة والهاء
2- وسط الحلق وهو ما بين أقصاه وأدناه ، ويخرج منه حرفان أيضا :العين والحاء

1- أدنى الحلق أقربه مما يلي الفم ، ويخرج منه حرفان: الغين والخاء

 

وهذه الأحرف تسمى الأحرف الحلقية نسبة لخروجها من الحلق.
قال ابن الجزري :
ثم لأقصى الحلق همز هاء ٭٭٭٭ ثم لوسطه فعين حاء
أدناه غين خاؤها..........
المخرج الثالث: اللسان
ويشمل علي عشر مخارج , ويخرج منه ثمانية عشر حرفا
1- أقصى اللسان مما يلي الحلق، مع ما يحاذيه من الحنك الأعلى, يخرج منه {القاف }
قال ابن الجزري :

والقاف أقصى اللسان فوق
2- أقصى اللسان مع ما يحاذيه من الحنك الأعلى, تحت مخرج القاف يخرج منه { الكاف }

قال ابن الجزري :
ثم الكاف أسفل
وتسمى القاف والكاف حرفان لهويان لخروجهما من قرب اللهاة.

3- وسط اللسان مع ما يحاذيه من الحنك الأعلى: يخرج منه{ الجيم، الشين, الياء – غير المدية –} المجموعة في كلمة "شجي ".
وتسمى هذه الحروف بالحروف الشجرية، لخروجها من شجر اللسان –أي وسطه–

قال ابن الجزري :
والوسط فجيم الشين يا

3- إحدى حافتي اللسان وما يليها من الأضراس العليا اليسرى أو اليمنى , يخرج منه { الضاد } وتخرج من اليسرى أسهل وأكثر استعمالا , ومن اليمنى أصعب وأقل استعمالا, ومن الحافتين معا أعز وأعسر , وهو أصعب الحروف في النطق , ولا توجد الضاد إلا في اللغة العربية , ولذلك تسمى لغة الضاد
قال ابن الجزري :
والضاد من حافته إذ وليا * * * الاضراس من أيسر أو يمناها



‗۩‗°¨_‗ـ المصدر:منتدي المركز الدولى ـ‗_¨°‗۩‗








الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الشيماء
مستشاره ادارية
مستشاره ادارية


الادارة

وسام الابداع

نجمة المنتدى

وسامالعطاء

عدد المساهمات : 3105
تاريخ التسجيل : 21/08/2010

مُساهمةموضوع: رد: احكام التجويد في حياتنا برواية عاصم    الخميس 27 مارس - 20:30

تقسيم الأسنان في الفم :
-أدنى حافة اللسان إلي منتهاها مع ما يحاذيه من اللثة العليا ، ويخرج منه {اللام } .
قال ابن الجزري :
واللام أدناها لمنتهاها
1- طرف اللسان مع ما يجاذبه من لثة الأسنان العليا تحت مخرج اللام , يخرج{ النون }
قال ابن الجزري :
والنون من طرفه تحت اجعلوا
2- طرف اللسان مع ظهره مما يلي رأسه ويخرج منه حرف الراء وهي أدخل إلى ظهر اللسان من النون .
قال ابن الجزري :
و الرا يدانيه لظهر أدخلوا
وتسمى هذه الحروف الثلاثة ( اللام ،النون والراء) حروفا ذلقية لأنها تخرج من ذلق اللسان. أي طرفه.
الفراءَ يرى أَن مخرج اللام والنون والراءِ واحد وهو طرف اللسان مع الْتصاقه بأُصول الثنيتين، وبالتأَمل نلحظ أَن هذه الأحرف قريبةٌ قرباً شديداً في المخارج.
أما على مذهب الجمهور فلكل واحد من هذه الحروف مخرج مستقل ، وهو ما عليه ابن الجزري والشاطبي رحمهما الله ومن تابعهم.



8--طرف اللسان مع أصول الثنايا العليا , يخرج منه {الطاء ، الدال ، التاء } .. وتسمى بالحروف النطعية لخرجها من قرب نطع الفم – أي غاره –

قال ابن الجزري :

والطاء والدال وتا منه
9-طرف اللسان مع ما بين الثنايا العليا والسفلى. يخرج منه { الصاد ، الزاي، السين } وتسمى الحروف الأسلية لخروجها من أسل اللسان أي طرفه.

قال ابن الجزري :

ومن عليا الثنايا والصفير مستكن
10- طرف اللسان مع أطراف الثنايا العليا ، يخرج منه{الظاء، الذال ، الثاء } وتسمى الحروف اللثوية , لقربها من لثة الأسنان .

قال ابن الجزري :

والظاء والذال و ثا للعليا
المخرج الرابع: الشفتان
ويشمل علي مخرجين, يخرج منه أربعة أحرف
- باطن الشفة السفلى مع أطراف الأسنان العليا , يخرج منه { الفاء }.

قال ابن الجزري :
من طرفيهما ومن بطن الشفة فالفاء مع أطراف الثنايا المشرفة
1- الشفتان معا : يخرج منهما { الباء , الميم , الواو } مع انطباق عند الباء والميم , لكن عند الباء أشد من الميم ، وانفتاح عند الواو , وتسمى الحروف الشفهية لخروجها من الشفة .


قال ابن الجزري :
للشفتين الواو باء ميم
المخرج الخامس: الخيشوم
الخيشوم: هو خرق الأنف المنجذب إلى داخل الفم المركب فوق سقف الفم , ويخرج منه { الغنة } في النون والميم في جميع أحوالها (المشددتين والمدغمتين والمخفاتين ) وهي صفة وليست حرفا, لكن عدها العلماء مخرجا مثل حروف الجوف لأنها تخرج من الخيشوم.
قال ابن الجزري :
وغنة مخرجها الخيشوم



‗۩‗°¨_‗ـ المصدر:منتدي المركز الدولى ـ‗_¨°‗۩‗








الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الشيماء
مستشاره ادارية
مستشاره ادارية


الادارة

وسام الابداع

نجمة المنتدى

وسامالعطاء

عدد المساهمات : 3105
تاريخ التسجيل : 21/08/2010

مُساهمةموضوع: رد: احكام التجويد في حياتنا برواية عاصم    الخميس 27 مارس - 20:32

قال ابن الجزري رحمه الله:




صفاتها جهر ورخومستفل منفتح مصمتة والضد قل



مهموسها فحثه شخصسكت شديدها لفظ أجد قط بكت



وبين رخو والشديد لنعمر وسبع علو خص ضغط قظ حصر



وصاد ضاد طاء ظاءمطبقة وفر من لب الحروف المذلقة



صفيرها صاد وزايسين قلقلة قطب جد واللين



واو وياء سكناوانفتحا قبلهما والانحراف صححا



في اللام والراوبتكرير جعل وللتفشي الشين ضادا استطل





الصفة : لغة :ما قام بالشيء من المعاني –كالسواد والبياض -وليس من حقيقته



اصطلاحا: كيفية ثابتة يوصف بها الحرف عند حصوله في المخرج ، فالصفات تعتبر بمثابة المعايير للحروف تميز بينها حتى يعرف القوي من الضعيف.وقد اختلف العلماء في عددها فمنهم من عدها سبعة عشر صفة ومنهم من زاد على ذلك ومنهم ومن نقصها ، ولكن على المشهور والمختار هو مذهب إبن الجزري رحمه الله في عدها سبع عشرة صفة .



ومن فوائد معرفة هذه الصفات:



1- تميز الحروف المشتركة في المخرج


2- معرفة الحروف القوية من الضعيفة, ليعلم ما يجوز إدغامه وما لا يجوز, لأن القوي الذي له مزية لا يجوز إدغامه لئلا تذهب هذه المزيه .


3- تحسين لفظ الحروف المختلفة .



وهذه الصفات تنقسم إلى قسمين :


1-قسم له ضد ، وهو خمس وضدها .


2-قسم لا ضد له ، وهو سبع .



٭القسم الأول:الصفات التي لها ضد :


قال ابن الجزري :


صفاتها جهر ورخو مستفل منفتح مصمتة والضد قل



1- صفة الهمس :ضدها الجهر، و معناه لغة: الخفاء

واصطلاحا: جريان النفس عند النطق بالحرف لضعف الاعتماد على المخرج

حروفه : عشرة ، مجموعة في قول ابن الجزري ] فحثه شخص سكت ] وهي { الفاء , الحاء ، الثاء ، الهاء ، الشين ، الخاء ، الصاد السين ، الكاف،التاء }.
وسميت مهموسة : لضعفها وجريان النفس معها عند النطق بها , وضعف الاعتماد علي المخرج .
وبعضها أعلى من بعض , فأعلاها الصاد ثم الخاء ثم الكاف , وأضعفها : الهاء والحاء والثاء إذ ليس فيها صفات قوة مطلقا .



2- صفة الجهر : معناه لغة: الإعلان
واصطلاحا : انحباس جريان النفس عند النطق بالحرف لقوة الاعتماد علي المخرج .
حروفه: تسعة عشر حرفا, وهي الباقية بعد حروف الهمس , وبعض هذه الحروف أقوى من بعض علي قدر ما في الحرف من صفات القوة , فالطاء أقوى من الدال لما فيها من إطباق واستعلاء.



3- صفة الشدة:معناها لغة: القوة
واصطلاحا : انحباس جريان الصوت عند النطق بالحرف لقوة الاعتماد علي المخرج .
حروفها : ثمانية , وهي مجموعة في قول ابن الجزري : ]أجد قط بكت ] وهي{ الهمزة ، الجيم ، الدال ، القاف ، الطاء ، الباء ، التاء، الكاف } , وسميت شديدة لقوتها وانحباس الصوت من الجريان لقوة الاعتماد عل المخرج.




قال ابن الجزري :
شديدها لفظ أجد قط بكت



التوسط أو الصفة البينية :
معناه لغة : الاعتدال
واصطلاحا : اعتدال ا لصوت عند النطق بالحرف لعدم كمال جريانه كما في الرخاوة ، وعدم كمال انحباسه كما في الشدة
حروفه : خمسة مجموعة في قول ابن الجزري : ] لن عمر ] وهي {اللام ، النون ، العين ، الميم , الراء }
وسمت متوسطة : لتوسط الصوت عند النطق بها , وعدم كمال جريانه وعدم كمال انحباسه .



قال ابن الجزري :
وبين رخو والشديد لن عمر


4-: الرخاوة: معناها لغة: اللين
واصطلاحا: جريان الصوت عند النطق بالحرف لضعف الاعتماد علي المخرج
حروفها : ستة عشر حرفا وهي الباقية بعد حروف الشدة والتوسط وهي { التاء , الحاء ، الخاء ، الزاي ، الذال ، السين ,الشين والصاد ،الضاد , الظاء ، الغين, والفاء , الهاء ، الواو , الياء }وسميت حروف رخوية : لضعفها وضعف الاعتماد على المخرج .



5- الاستعلاء: معناه لغة: الإرتفاع والعلو.
واصطلاحا: ارتفاع اللسان إلي الحنك الأعلى عند النطق بالحرف
حروفه :سبعة مجموعة في قول ابن الجزري : e]خص ضغط قظ ]وهي { الخاء ، الصاد , الضاد, الغين ، الطاء ، القاف ، الظاء}وهي الحروف التي تفخم دائما.


قال ابن الجزري :
وسبع علو خص ضغط قظ حصر



6-صفة الاستفال:معناه لغة: الانخفاض أو الانحطاط
واصطلاحا: انخفاض اللسان من الحنك الأعلى إلي قاع الفم عند النطق بالحرف
حروفه : اثنان وعشرون , وهي الباقية بعد حروف الاستعلاء وهي {الهمزة ، الباء , التاء , الثاء ، الجيم , الحاء , الدال , الذال الراء , الزاي , السين , العين , الفاء , الكاف ، اللام ,الميم ، النون ، الهاء ، الواو , الياء , الألف , الشين }وهي حروف الترقيق دائما , إلا الألف لا يوصف بترقيق ولا تفخيم بل هو تابع لما قبله , واللام والراء تفخما أحيانا وترققا أحيانا.
وسميت مستفلة : لانخفاض اللسان إلي قاع الفم وعدم ارتفاعه .



7- صفة الإطباق: معناه لغة: الإلتصاق.
واصطلاحا: إطباق اللسان إلي الحنك الأعلى عند النطق بالحرف
حروفه: أربعة وهي { الصاد ، الضاد , الطاء, الظاء } وبعضها أقوى من بعض , فالطاء أقواها ثم الضاد ثم الصاد ثم الظاء.
وسميت مطبقة : لانطباق اللسان والتصاقه بالحنك الأعلى عند النطق بالحرف


قال ابن الجزري :
وصاد ضاد طاء ظاء مطبقة .


8-صفة الانفتاح: معناه لغة : الافتراق.
واصطلاحا: ابتعاد اللسان عن الحنك الأعلى عند النطق بالحرف
حروفه : خمسة وعشرون حرفا , وهي الباقية عن حروف الإطباق وهي { الهمزة , الباء ، التاء , الجيم , الحاء , الخاء , الدال , الذال , الراء الزاي , السين , الشين , العين , الغين , الفاء القاف ,الكاف , اللام الميم الهاء , الواو ، الياء الألف }
وسميت منفتحة : لانفتاح اللسان – أي ابتعاده – عن الحنك الأعلى عند النطق بالحرف



9-صفة الإذلاق: معناه لغة : حدة اللسان وبلاغته وطلاقته وقيل : الطرف
واصطلاحا: سرعة النطق بالحرف لخروجه من ذ لق اللسان أي طرفه أو من الشفتين
حروفه : ستة وهي مجموعة في قول ابن الجزري : ]فر من لب ] وهي :{ الفاء ، الراء , الميم , النون , اللام , الباء }
وسميت مذلقة : لخروج بعضها من طرف اللسان , وبعضها من ذلق الشفة .


قال ابن الجزري :
وفر من لب المذلقة


10-صفة الإصمات: معناه لغة: المنع.
واصطلاحا : ثقل يأتي عند النطق بالحرف لخروجه بعيدا عن ذلق اللسان والشفة . مع أن الواو تخرج من الشفتين إلا أنه فيها ثقل .
حروفه : ثلاثة وعشرون حرفا وهي الباقية بعد حروف الإذلاق وهي { الهمزة , التاء ، الثاء ، الجيم ، الخاء ، الحاء ، الدال , الذال , الزاي , السين ، الشين ، الصاد ، الضاد ، الطاء , الظاء , العين , الغين , والواو , الكاف ، القاف ، الهاء, الياء, الألف }.

وسميت حروف مصمتة : لثقل النطق بها لخروجها بعيدا عن طرف اللسان والشفتين , قيل : لأنها ممنوعة من الإنفراد أصولا في الكلمات الرباعية والخماسية , بمعنى أن كل كلمة زائدة عن أربعة أحرف ليس فيها حرف من حروف الإذلاق ليست عربية نحو كلمة { عسجد } .


٭القسم الثاني : الصفات التي ليس لها ضد:


1-الصفير:معناه لغة: صوت يشبه صوت الطائر
واصطلاحا: صوت زائد يشبه صوت الطائر يصاحب حروفه الثلاثة
حروفه : ثلاثة وهي { الصاد , السين ، الزاي }ومجموعة في كلمة "شجي", وأقواها الصاد ثم الزاي ثم السين
وسميت حروف الصفير:لأنه يسمع لها عند النطق بها صوت يشبه صوت الطائر.

قال ابن الجزري :
صفيرها صاد وزاي سين


2-القلقلة:لغة : الاضطراب .

واصطلاحاً : اضطراب المخرج عند النطق بالحرف ، حتى يسمع له نبرة قوية خصوصاً إذا كان ساكناً ، ويبالغ فيها إذا كانالحرف موقوفاً عليه. وسببها إتصاف الحروف بصفتين قويتين تمنع خروجه (الصفتان هما : الجهر والشدة)
وحروف القلقلة خمسة مجموعة في قوله ( قطب جد ) القاف والطاء والباء والجيم والدال.

قال ابن الجزري :
قلقة قطب جد


*وهي تميل إلي الفتح مطلقا , وقيل : إن كان قبلها مفتوح كانت إلي الفتح أقرب نحو{ أقْرب} , وإن كان قبلها مكسور كانت إلي الكسر أقرب نحو { اقرأ}وإن كان ما قبلها مضموم كانت إلي الضم أقرب نحو { اقتلوا } والأول أظهر.


قال الناظم :

وقلقلة ميل إلي الفتح مطلقا ولا تتبعها بالذي قبل تجملا


للقلقلة مراتب ثلاثة:
-قلقلة كبرى : عندما يكون الحرف المقلقل موقوفا عليه ومشدد، (الحقّْ).
-قلقلة متوسطة: عندما يكون الحرف المقلقل موقوفا عليه مخفف، (منيب ْ ).
-قلقلة صغرى: عندما يكون الحرف المقلقل ساكنا وسط الكلمة ، (إنا خلقْناكم).
قال ابن الجزري:
وبينن مقلقلا إن سكنا وإن يكن في الوقف كان أبينا


3-اللين:معناه لغة: السهولة
و اصطلاحا: خروج الحرف بسهوله وعدم كلفة على اللسان عند النطق به . وحروفه : { الواو, الياء }الساكنتان المفتوح ما قبلهما ،كما في قوله تعالى[فقط الأعضاء المسجلين والمفعلين يمكنهم رؤية الوصلات . إضغط هنا للتسجيل] (سورة الذاريات الآية: 36) ،[فقط الأعضاء المسجلين والمفعلين يمكنهم رؤية الوصلات . إضغط هنا للتسجيل][فقط الأعضاء المسجلين والمفعلين يمكنهم رؤية الوصلات . إضغط هنا للتسجيل](سورة قريش الآية:4) .


قال ابن الجزري :
واللين واو وياء سكنا وانفتحا قبلهما


4- الانحراف:معناه لغة: الميل والعدول
واصطلاحا: ميل الحرف عند النطق به حتى يتصل بمخرج آخر
حروفه :{ اللام , الراء } ووصفا بالإنحرف لأن مخرج اللام انحرف إلي طرف اللسان ، والراء انحرف مخرجها إلي ظهر اللسان وميلا قليلا إلي جهة اللام .

قال ابن الجزري :
والانحراف صحح في اللام والرا


5- التكرير:معناه لغة: الإعادة
واصطلاحا: ارتعاد رأس اللسان عند النطق بالحرف و هي صفة ملازمة للراء والغرض من ذكرها عدم المبالغة فيها , والواجب اخفاء التكرير في القراءة، ولتجبن ذلك على القارئ أن يلصق ظهر لسانه بأعلى الحنك بحيث لا يرتعد اللسان كثيرا. وقال العلماء إذا كانت الراء مشددة لا بأس من تكريرها مرة واحدة فقط ،لأنه في المشدد يكون أكتر ما يظهر التكرير.


قال ابن الجزري :
أخفي تكريرا إذا تشدد

قال ابن الجزر ي :
والراء وبتكرير جعل


6-التفشي: معناه لغة: الانتشار والاتساع
و اصطلاحا: انتشار الريح بين اللسان والحنك الأعلى عند النطق بالحرف وهي صفة يختص بها حرف الشين.

قال ابن الجزري :
ولتفشي الشين


7-الاستطالة:معناها لغة: الامتداد
واصطلاحا : امتداد الصوت من أول إحدى حافتي اللسان إلي آخرها . وحروفها :حرف الضاد.

قال ابن الجزري :
ضادا استطل


وقد قسم المجودون هذه الصفات إلى قسمين آخرين:


صفات قوية : اثنتا عشرة صفة ، وهي (الجهر والشدة والإستعلاء والإطباق والإصمات والصفير والقلقلة والتكرير والإنحراف والتفشي والإستطالة والغنة في الميم والنون).


صفات ضعيفة :وهي الهمس والرخاوة والإستفال والإنفتاح والإذلاق واللين)


أما صفة التوسط فما هي بقوية ولا ضعيفة.


وبناء على ذلك فإن الحروف تنقسم حسب القوة والضعف إلى خمسة أقسام:

1-أقوى:وحروفه: الطاء والضاء والقاف والظاء.
2-قوى: حروفه:الجيم والدال والصاد والغين والهمزة
3-أضعف :وحروفه:الحاء والتاء والهاء والفاء.
4-ضعيف:الألف اللينة، والتاء والخاء والذال والراء والسين والشين والعين والكاف واللام والميم والنون والواو والياء.
5-متوسطة:وله حرفان:الزاي والباء.


وأقوى الحروف على الإطلاق (الطاء) المهملة وذلك لأنه اجتمع فيها ست صفات قوية وليس فيها من الصفات الضعيفة شيء.
وأضعف الحروف على الإطلاق (الفاء) وذلك لأنه اجتمع فيها خمس صفات ضعيفة وليس فيها من الصفات القوية شيء


إذا بحثنا اخوتنا الكرام في صفات كل حرف على حدة سنجد أن كل حرف لا تقل صفاته عن خمس صفات, ولا تزيد عن سبع صفات.
.ولكم بيان ذلك في هذه الجداول :


Click here to view the original image of 620x450px.





وهذا جدول جامع لتعاريف الصفات التي أتممنا شرحها بحول الله .



Click here to view the original image of 620x804px.




‗۩‗°¨_‗ـ المصدر:منتدي المركز الدولى ـ‗_¨°‗۩‗








الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الشيماء
مستشاره ادارية
مستشاره ادارية


الادارة

وسام الابداع

نجمة المنتدى

وسامالعطاء

عدد المساهمات : 3105
تاريخ التسجيل : 21/08/2010

مُساهمةموضوع: رد: احكام التجويد في حياتنا برواية عاصم    الخميس 27 مارس - 20:33

"باب التفخيم والترقيق"



تعريف التفخيم:لغة
: هو التسمين
واصطلاحا : سمن يدخل على الحرف عند النطق به ,فيمتلئ الفم بصداه





والتفخيم والتسمين والتغليظ بمعنى واحد, إلا أن التغليظ مشهور في حرف اللام.






تعريف الترقيق : لغة: التنحيف.

إصطلاحا: تحول يدخل على الحرف عند النطق به فلا يمتلئ الفم بصداه





*تنقسم الحروف الهجائية بالنسبة للتفخيم والترقيق إلى ثلاثة أقسام:




القسم الأول:ما يفخم دائما



الحروف التي تفخم دائما , هي حروف الاستعلاء المجموعة في قول ابن الجزري : (خص ضغط قظ ) ، فحروف الإطباق التي هي ( الصاد , الضاد , الطاء , الظاء )أقوى حروف الاستعلاء في التفخيم.



قال ابن الجزري :



وحروف الاستعلاء فخم وخصصا * ** الاطباق أقوى نحو قال والعصا






وإن للتفخيم مراتب خمس وهي :



1-عندما يكون الحرف المفخم مفتوحا وبعده ألف ، (ضاق، صابرة ، الضالين ، غائبين ، خاسرين ، طاب ....)

2-يكون الحرف المفخم مفتوحا دون ألف، (طبع ، ضرب ، غفر، ظل ...)
3-يكون الحرف المفخم مضموما، (قل، تحصوها ، طبع...)
4- يكون الحرف المفخم مكسورا ، (طباقا، قتالا، غشاوة، ضرار....)

*(خ ، غ، ق) تنقص من تفخيمها عند الكسر أو ساكنة وما قبلها كسر.


5-يكون الحرف المفخم ساكنا،هنا ننظر إلى حركة الحرف الذي قبله :


+إذا كان مفتوحا : ألحقناه بالمرتبة الثانية (يطبع، يغلب..)

+إذا كان مضموما : نلحقه بالمرتبة الثالثة (يطعمون ، مقمحون..)
+إذا كان مكسورا:نلحقه بالمرتبة الرابعة (إقرأ ، نذقه..)



القسم الثاني: ما يرقق دائما


الحروف التي ترقق دائما هي حروف الاستفال ما عدا (الألف واللام والراء).



قال ابن الجزري :

فرققن مستفلا من أحرف * ** وحاذرن تفخيم لفظ الألف

كهمز الحمد أعوذ إهدنا * ** الله ثم لام لله لنا


[فقط الأعضاء المسجلين والمفعلين يمكنهم رؤية الوصلات . إضغط هنا للتسجيل]
[فقط الأعضاء المسجلين والمفعلين يمكنهم رؤية الوصلات . إضغط هنا للتسجيل][فقط الأعضاء المسجلين والمفعلين يمكنهم رؤية الوصلات . إضغط هنا للتسجيل]


القسم الثالث: ما يفخم أحيانا ويرقق أحيانا أخرى


الحروف التي يجوز فيها التفخيم والترقيق هيSadالألف واللام والراء ).


فالألف حرف لا يوصف بتفخيم ولا بترقيق , بل هو حرف تابع لما قبله فإن كان ما قبله مفخم فخم نحو(طال , قال ) وإن كان ما قبله مرقق رقق نحو( شاء , جاء ).



قال صاحب لآلئ البيان :


........ وتتبع الألف * ** ما قبلها والعكس في الغن ألف




أما اللام :فالأصل فيها الترقيق لأنه من حروف الاستفال , لكن اللام تفخم في لفظ الجلالة في حالتين :


الأولى: إذا وقعت بعد فتح نحو (قالَ الله )

والثانية : إذا وقعت بعد ضم نحو (عبدُ الله )


قال ابن الجزري :


وفخم اللام من اسم الله * ** عن فتح أو ضم كعبد الله

أما إذا وقعت بعد كسر فإنها ترقق نحو (قل اللهم
)

أما الراء فسنتكلم عن أحكامها في بابها إن شاء الله .




‗۩‗°¨_‗ـ المصدر:منتدي المركز الدولى ـ‗_¨°‗۩‗








الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الشيماء
مستشاره ادارية
مستشاره ادارية


الادارة

وسام الابداع

نجمة المنتدى

وسامالعطاء

عدد المساهمات : 3105
تاريخ التسجيل : 21/08/2010

مُساهمةموضوع: رد: احكام التجويد في حياتنا برواية عاصم    الخميس 27 مارس - 20:34

احكام الراء :



الراء تكون إما متحركة وأما ساكنة :



ولها 3 أحوال :



-ما تفخم فيه دائما


-ما ترقق فيه دائما


- وما يجوز فيه تفخيمها وترقيقها .





- الحالات التي تفخم فيها الراء دائما :






+إذا كانت مفتوحة أو مضمومة تفخم سواء كانت في أول الكلمة مثل :




قوله تعالى (سورة نوح الآية: 10)

- قوله تعالى وَهُدًى وَبُشْرَى لِلْمُسْلِمِينَ}(سورة النحل الآية: 102)




_أووسطها نحو قوله تعالى(سورة النساء الآية: 142)


-قوله تعالى سورة البقرة الآية: 228)




_ أو متطرفة نحو قوله تعالى [(سورة الإنسان الآية: 5)

- وفي قوله تعالى(سورة الكوثر الآية: 3)




ونستثني من هذا الراء الممالة في كلمة "مجراها" ،في(سورة هود: 41)




+تكون الراء ساكنة بعد همزة الوصل المسبوقة بفتح نحو قوله تعالى




+إن وقعت ساكنة بعد كسر عارض متصل أو منفصل فإنها تفخم(سورة هود الآية: 41)


_ قوله تعالى(سورة الأنبياء الآية: 28)




+إذا كانت ساكنة بعد كسر أصلي بعدها حرف استعلاء في كلمة واحدة وكان حرف الاستعلاء غير مكسور .

_قوله تعالى {وَلَوْ نَزَّلْنَا عَلَيْكَ كِتَابًا فِي قِرْطَاسٍ فَلَمَسُوهُ بِأَيْدِيهِمْ لَقَالَ الَّذِينَ كَفَرُوا إِنْ هَذَا إِلا سِحْرٌ مُبِينٌ} (سورة الأنعام الآية: 27)


_و قوله تعالى {إِنَّ جَهَنَّمَ كَانَتْ مِرْصَادًا} (سورة النبأ الآية: 21)





+واذا إذا سكنت بعد فتح أو ضم سواء كانت متوسطة أو متطرفة فإنها تفخم نحو قوله تعالى {فَاصْبِرْ إِنَّ وَعْدَ اللَّهِ حَقٌّ فَإِمَّا نُرِيَنَّكَ بَعْضَ الَّذِي نَعِدُهُمْ أَوْ نَتَوَفَّيَنَّكَ فَإِلَيْنَا يُرْجَعُونَ} (سورة غافر الآية: 77)


ـ قوله تعالى {وَكَأَيِّنْ مِنْ قَرْيَةٍ هِيَ أَشَدُّ قُوَّةً مِنْ قَرْيَتِكَ الَّتِي أَخْرَجَتْكَ أَهْلَكْنَاهُمْ فَلا نَاصِرَ لَهُمْ} (سورة محمد الآية: 13)


ـ {وانحر} كما في قوله تعالى {فَصَلِّ لِرَبِّكَ وَانْحَرْ} (سورة الكوثر الآية: 2)




+وتفخم أيضاً إذا كان السكون عارضاً للوقف بعد فتح أو ضم .


نحو قوله تعالى { اقتربت الساعة وانشق القمر}(سورة القمر الآية 9)


ـ وقوله تعالى {سَيُهْزَمُ الْجَمْعُ وَيُوَلُّونَ الدُّبُرَ} (سورة القمر الآية: 45) .





2- ما ترقق فيه دائما:




+إذا كانت الراء مكسورة كيرا اصليا أو عارضا:

3)





+إذا كانت الراء الساكنة متوسطة فإنها ترقق بعد كسر أصلي متصل بها ولم يقع بعدها حرف استعلاء في كلمتها.


نحو {فرعون} كما في قوله تعالى {اذْهَبْ إِلَى فِرْعَوْنَ إِنَّهُ طَغَى} (سورة النازعات الآية: 17)


- و{مرية} كما في قوله تعالى {أَلا إِنَّهُمْ فِي مِرْيَةٍ مِنْ لِقَاءِ رَبِّهِمْ أَلا إِنَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ مُحِيطٌ} (سورة فصلت الآية: 54)





+إذا كانت الراء ساكنة متطرفة وحال بينها وبين الكسر ساكن غير حرف الاستعلاء فإنها ترقق .



- نحو {الذكر} كما في قوله تعالى {أَءُلْقِيَ الذِّكْرُ عَلَيْهِ مِنْ بَيْنِنَا بَلْ هُوَ كَذَّابٌ أَشِرٌ} (سورة القمر الآية: 25)


ـ {السحر} كما في قوله تعالى {فَلَمَّا أَلْقَوْا قَالَ مُوسَى مَا جِئْتُمْ بِهِ السِّحْرْ} (سورة يونس الآية: 81)




+وكذا حكمها الترقيق وقفاً إذا وقع قبلها ياء ساكنة.



-نحو {خبير} كما في قوله تعالى {فَآمِنُوا بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ وَالنُّورِ الَّذِي أَنزَلْنَا وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيرٌ} (سورة التغابن الآية: Cool


ـ {قدير} كما في قوله تعالى{تَبَارَكَ الَّذِي بِيَدِهِ الْمُلْكُ وَهُوَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ} (سورة الملك الآية: 1)





3- وما يجوز فيه تفخيمها وترقيقها .





+كلمة فرق :فإن كان حرف الاستعلاء الواقع بعدها في كلمتها مكسوراً جاز التفخيم والترقيق وذلك في كلمة {فِرْقٍ}.



-كما في قوله تعالى {فَأَوْحَيْنَا إِلَى مُوسَى أَنْ اضْرِبْ بِعَصَاكَ الْبَحْرَ فَانفَلَقَ فَكَانَ كُلُّ فِرْقٍ كَالطَّوْدِ الْعَظِيمِ} (سورة الشعراء الآية: 63)



لقول ابن الجزري:



أو الخلف في (فرق) لكسر يوجد






+كلمة مصر :في حالة الوصل تفخم قولاً واحداً .



-كما في قوله تعالى {فَلَمَّا دَخَلُوا عَلَى يُوسُفَ آوَى إِلَيْهِ أَبَوَيْهِ وَقَالَ ادْخُلُوا مِصْرَ إِنْ شَاءَ اللَّهُ آمِنِينَ} (سورة يوسف الآية: 99)


- وفي الوقف جاز فيها (أي الراء) التفخيم والترقيق.




+كلمة قطر:


فإنها ترقق وصلاً كما في قوله تعالى {وَلِسُلَيْمَانَ الرِّيحَ غُدُوُّهَا شَهْرٌ وَرَوَاحُهَا شَهْرٌ وَأَسَلْنَا لَهُ عَيْنَ الْقِطْرِ وَمِنْ الْجِنِّ مَنْ يَعْمَلُ بَيْنَ يَدَيْهِ بِإِذْنِ رَبِّهِ وَمَنْ يَزِغْ مِنْهُمْ عَنْ أَمْرِنَا نُذِقْهُ مِنْ عَذَابِ السَّعِيرِ} (سورة سبأ الآية: 12)


وفي الوقف اختار ابن الجزري أن ترقق أيضاً والتفخيم في الوقف اختياره غيره.


قال بعضهم :



واختير أن يوقف مثل الوصل في راء مصر القطر يا ذا الفضل






+كلمة نذر:وأما كلمة {نذر} كما في قوله تعالى {فَكَيْفَ كَانَ عَذَابِي وَنُذُرِ} (سورة القمر الآية: 30)
فيكون في رائها الترقيق والتفخيم وقفاً والترقيق أولى لأصالة كسر الراء



وقد أشار ابن الجزري إلى أحكام الراء في قوله :



ورقــق إذ مـا كســرت كذلك بعد الكسر حيث سكنت


إن لم تكن من قبل حرف اعتلا أو كانت الكسرة ليست أصلا


والخلف في فرق لكسر يوجد وأخـف تكريـراً إذا تشـدد






‗۩‗°¨_‗ـ المصدر:منتدي المركز الدولى ـ‗_¨°‗۩‗








الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
hanane888
برونزى


عدد المساهمات : 184
تاريخ التسجيل : 04/05/2013

مُساهمةموضوع: رد: احكام التجويد في حياتنا برواية عاصم    الجمعة 28 مارس - 10:23

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
احكام التجويد في حياتنا برواية عاصم
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدي المركز الدولى :: ๑۩۞۩๑ (المنتديات الأسلامية๑۩۞۩๑(Islamic forums :: ๑۩۞۩๑نفحات اسلامية ๑۩۞۩๑Islamic Nfhat-
انتقل الى: