منتدي المركز الدولى




۩۞۩ منتدي المركز الدولى۩۞۩
ترحب بكم

عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول
ونحيطكم علما ان هذا المنتدى مجانى من أجلك أنت
فلا تتردد وسارع بالتسجيل و الهدف من إنشاء هذا المنتدى هو تبادل الخبرات والمعرفة المختلفة فى مناحى الحياة
أعوذ بالله من علم لاينفع شارك برد
أو أبتسانه ولاتأخذ ولا تعطى
اللهم أجعل هذا العمل فى ميزان حسناتنا
يوم العرض عليك ، لا إله إلا الله محمد رسول الله.
شكرا لكم جميعا
۩۞۩ ::ادارة
منتدي المركز الدولى ::۩۞۩


منتدي المركز الدولى،منتدي مختص بتقديم ونشر كل ما هو جديد وهادف لجميع مستخدمي الإنترنت فى كل مكان
 
الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول
Awesome Orange 
Sharp Pointer

منتدى المركز الدولى يرحب بكم أجمل الترحيب و تتمنى لك وقتا سعيدا مليئا بالحب

اللهم يا الله إجعلنا لك كما تريد وكن لنا يا الله فوق ما نريد واعنا يارب العالمين ان نفهم مرادك من كل لحظة مرت علينا أو ستمر علينا يا الله

شاطر | 
 

 الفرق بين ألف العزة و( ياء الذلةِ ) فى كلمة عباد وعبيد

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
سامى
برونزى


عدد المساهمات : 102
تاريخ التسجيل : 07/01/2011

مُساهمةموضوع: الفرق بين ألف العزة و( ياء الذلةِ ) فى كلمة عباد وعبيد   الأربعاء 16 أبريل - 18:45

الفرق بين ألف العزة و( ياء الذلةِ ) فى كلمة عباد وعبيد
الفرق بين ألف العزة و( ياء الذلةِ ) فى كلمة عباد وعبيد
الفرق بين ألف العزة و( ياء الذلةِ ) فى كلمة عباد وعبيد
الفرق بين ألف العزة و( ياء الذلةِ ) فى كلمة عباد وعبيد
الفرق بين ألف العزة و( ياء الذلةِ ) فى كلمة عباد وعبيد

ألف العزة
وردت كلمة ((عباد)) حوالي مائة مرة في القرآن، وهي في معظم هذه المرات وصِف بها المسلمون المطيعون لله، حيث وصف بها المسلمون، وأطلقت عليهم في أكثر من تسعين مرة.، ولهذا لا نخطئ إذا قلنا: إنّ غالب كلمة ((عباد)) في القرآن، يراد بها المسلمون العابدون لله.

قال تعالى: (( وَعِبَادُ الرَّحمن الَّذِينَ يمشُون على الأرضِ هوناً )) سورة الفرقان(63)

وعندما ننظر في صياغة هذه الكلمة ((عباد)) وتركيب حروفها، فإننا نجدها بالألف في وسطها.

نستخرج من ذلك لطيفةً من لطائف القرآن.

أن هذه الألف الممدودةَ ((عباد)) توحي بالعزةِ والمنعة والأنفة والرفعة، وكأنها مرفوعة الرأس ، منصوبة القامة باستمرار.

ولهذا أطلقنا على هذه الألف: { ألف العزة }
وهذه العزة والمنعة والأنفة والرفعة نلاحظها في حياة العباد المؤمنين المطيعين لله.

فالعباد المؤمنون يعيشون حياتهم في الدنيا بعزة ورفعة واستعلاء يحاربون الظلم،

وينفرون من الذل، قاماتهم عزيزة منتصبة، لا يحنونها إلا لله، ورؤوسهم مرتفعة عزيزة لا يخفضونها إلا لله.

ويواجه العبد المؤمن كل قوى الجاهلية، بعزة العقيدة، واستعلاء الإيمان.
إنه مهما جرى له، لا يحني هامته إلا لله، ومها هدد وأوذي وضيق عليه وعذب، لا يطأطئ رأسه إلا لله.

ونظراً لعزة العباد المؤمنين ، جاء التعبير عنهم بكلمة { عباد }

وجاءت الألف القائمة المنتصبة (( ألف العزة)) وسطها، لتشير إلى هذا المعنى!!!
***************
( ياء الذلةِ )

إذا كانت ألف ((العباد)) ألف العزة، فإن ياء(( العبيد )) هي (( ياء الذلة ))

إذا كان غالب استعمال ((عباد)) في القرآن للمؤمنين، فإن كلمة ((عبيد)) في القرآن، وردت وصفاً للكفار والعصاة.

العبيد في القرآن: الكفار

وردت كلمة ((عبيد)) خمس مرات في القرآن الكريم:

1. قال تعالى عن كفر اليهود: { لقد سمِع اللهُ قول الذين قالوا إنّ الله فقيرٌ ونحن أغنياءٌ سنكتبُ ما قالوا وقتلهُمُ الأنبياء بغيرِ حقٍ ونقولُ ذوقوا عذاب الحريق (*) ذلك بما قدمت أيديكُم وأنّ الله ليس بِظَلامٍ للعبيد }

2. وعن عذاب الكفار عند الاحتضار يقول الله تعالى: { ولو ترى إذ يتوفى الذين كفروا الملآئكة يضربون وجُوهَهُم وأدبارهم وذُقوا عذاب الحريق (*) ذلك بما قدمت أيديكُم وأن الله ليس بظَلامٍ للعبيد }

3. وفي موضع آخر يقول الله عن عذاب الكافر: { ومن الناس من يُجادل في الله بغير علمٍ ولا هدىً ولا كتابٍ منير (*) ثَانِيَ عِطفِهِ لِيُضِلَّ عن سبيل الله له في الدنيا خزيٌ ونذيقه يوم القيامةِ عذاب الحريق (*) ذلك بما قدَّمت يداك وأنّ الله ليس بِظَلامٍ للعبيد }

4. وعن عدلِ الله في منحِ الثواب للمحسن، وإيقاع العذاب بالكافر [overline]( أو المسلم العاصي ) [/overline]، يقول تعالى: { من عمل صالحاً فلنفسه ومن أساء فعليها وما ربُّك بِظَلامٍ للعبيد }

5. وفي موضعٍ آخر يبيِّن عدلَ الله في تعذيب الكافر [overline]( أو المسلم العاصي )[/overline] : { قال قرينه ربنا ما أطغيته ولكن كان في ضلال بعيد (*)قال لا تختصموا لدىَّ فقد قدمتُ إليكم بالوعيد (*) ما يُبدَّلُ القولُ لدىَّ وما أنا بِظَلامٍ للعبيد }
وعندما ننظر في هذه الآيات، فإننا نخرج منها بهذه الإيحاءات واللطائف:

1. وردت كلمة ( العبيد ) في المواضيع الخمسة في الكلام عن الكفار

2. تبين المواضع الخمسة عدل الله في إدخال الكفار النار، وجعلهم يذوقون عذاب الحريق.

3. كلها تنفي الظلم عن الله: (( وما ربُّك بظلامٍ للعبيد ))4. وردت في المواضع كلها بهذه العبارة المنفية: ((...... بظلامٍ للعبيد ))
إن التعبير عن الكفار بكلمة ((عبيد)) يوحي بالذلة الملازمة للكفار.
الكفار أذلاء جبناء ضعفاء مهانون، لا يريدون العزة والرفعة، ولا يشعرون بالكرامة والأنفة.
تجدهم أحرص الناس على حياة، وتراهم يذلون أمام المتسلطين الظالمين،
لأن المهم عندهم هو أن يتكرم عليهم ذلك المتسلط الظالم بالحياة... أي حياة.
الكفار أذلاء..
أذلاء في حياتهم..
وفي أشخاصهم..
وفي مواقفهم.
ولأن كلمة (( عبيد )) وردت في القرآن وصفاً لهؤلاء الكفار الأذلاء، جاءت بالياء، التي تشير إلى الذلة في حياتهم.
إن (( الياء )) هنا، هي (( ياءُ الذلة )) الملازمة لهم، بل أن صياغة الكلمة توحي بالذلة، لأن الياء جاءت وسط الكلمة منبطحةً ملقاةً بذلة.
منقول بتصرف من كتاب لطائف قرآنية
للدكتور صلاح عبد الفتاح الخالدي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الفرق بين ألف العزة و( ياء الذلةِ ) فى كلمة عباد وعبيد
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدي المركز الدولى :: ๑۩۞۩๑ (المنتديات الأسلامية๑۩۞۩๑(Islamic forums :: ๑۩۞۩๑نفحات اسلامية ๑۩۞۩๑Islamic Nfhat-
انتقل الى: