منتدي المركز الدولى




۩۞۩ منتدي المركز الدولى۩۞۩
ترحب بكم

عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول
ونحيطكم علما ان هذا المنتدى مجانى من أجلك أنت
فلا تتردد وسارع بالتسجيل و الهدف من إنشاء هذا المنتدى هو تبادل الخبرات والمعرفة المختلفة فى مناحى الحياة
أعوذ بالله من علم لاينفع شارك برد
أو أبتسانه ولاتأخذ ولا تعطى
اللهم أجعل هذا العمل فى ميزان حسناتنا
يوم العرض عليك ، لا إله إلا الله محمد رسول الله.
شكرا لكم جميعا
۩۞۩ ::ادارة
منتدي المركز الدولى ::۩۞۩


منتدي المركز الدولى،منتدي مختص بتقديم ونشر كل ما هو جديد وهادف لجميع مستخدمي الإنترنت فى كل مكان
 
الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول
Awesome Orange 
Sharp Pointer

منتدى المركز الدولى يرحب بكم أجمل الترحيب و تتمنى لك وقتا سعيدا مليئا بالحب

اللهم يا الله إجعلنا لك كما تريد وكن لنا يا الله فوق ما نريد واعنا يارب العالمين ان نفهم مرادك من كل لحظة مرت علينا أو ستمر علينا يا الله

شاطر | 
 

 بحث شاامل عن هشاشه العظام

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابو الفتوح العمروسى
عضو جديد
عضو جديد


عدد المساهمات : 19
تاريخ التسجيل : 29/01/2014

مُساهمةموضوع: بحث شاامل عن هشاشه العظام    الأحد 20 أبريل - 15:38

بحث شاامل عن هشاشه العظام
بحث شاامل عن هشاشه العظام
بحث شاامل عن هشاشه العظام

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


هشاشة (ترقق) العظام


هشاشة أو ترقق العظام يجعل العظام أكثر هشاشة بحيث أنها تكون قابلة للكسر بسهولة..
وهو أكثر شيوعا في النساء عنه في الرجال ، وقد يتسبب في مضاعفات خطيرة..
وهي تصيب النساء في منتصف الأربعينات بل وأيضا في الثلاثينات من العمر كما تصيب المتقدمات في السن ..
مخاطرة حدوث كسر في الورك بسبب هشاشة العظام عند النساء تفوق إجمالي
مخاطرات حدوث سرطان الثدي وعنق الرحم والرحم والمبايض مجتمعة ، وأن واحدا
من بين خمسة أشخاص من الذين يتعرضون لكسر في الورك يموتون خلال سنة واحدة..
نعم ، إن هشاشة العظام قد تمثل خطرا كبيرا على صحتك ، بل وأيضا على حياتك..
ولكن لا تيأسي ، توجد بعض الخطوات البسيطة يمكنك اتخاذها لمساعدتك على تقليل هذه المخاطرة..
سنحاول أن نساعدك على فهم ما هي هشاشة العظام وكيف تنشأ..
وتسلحا بهذه المعلومات نأمل أن تتكون لديك فكرة أوضح عما إذا كنت معرضة
للإصابة بهذا المرض وما هي الخطوات التي يمكنك اتخاذها أنت وطبيبك لتقليل
أثره على صحتك..
وتذكري أنك لا تكوني أبدا أصغر من أن تبدئي في التفكير في الوقاية من هشاشة العظام3, فكلما بدأت مبكرا في التصرف كلما كان أفضل..
فإذا كنت تقتربين من سن اليأس - أو إذا كنت قد تخطيته بالفعل - فليس لديك وقت لتضيعينه, ابدئي في التفكير بشأن هشاشة العظام
وابدئي في اتخاذ الخطوات لحماية عظامك


ما هي هشاشة العظام؟

هشاشة العظام هي أحد أمراض العظام, وهو تعبير يطلق على نقص
غير طبيعي واضح في كثافة العظام(كمية العظم العضوية وغير العضوية) وتغير نوعيته مع تقدم العمر..
العظام في الحالة الطبيعية تشبه قطعة الإسفنج المليء بالمسامات الصغيرة,
وفي حالة الإصابة بهشاشة العظام يقل عدد المسامات ويكبر وتصبح العظام أكثر
هشاشة وتفقد صلابتها ، وبالتالي فإنها يمكن أن تتكسر بمنتهى السهولة..

والعظام الأكثر عرضة للكسر في المرضى المصابين بهشاشة العظام هي الورك والفخذ ، الساعد - عادة فوق الرسغ مباشرة - والعمود الفقري..

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة][ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

وهذه الكسور التي تصيب عظام فقرات العمود الفقري قد تجعل الأشخاص المصابين
بهشاشة العظام ينقصون في الطول ، وقد تصبح ظهورهم منحنية بشدة ومحدبة..
وفي كل سنة ، يتعرض العديد من الأشخاص المصابين بهشاشة العظام لحدوث كسور
في الورك أو الساعد بمجرد السقوط ، وآخرون قد يتعرضون لتلف العظام في
ظهورهم لأسباب بسيطة..
تخيلي كيف أن عظامك التي سندتك طوال حياتك تصبح من الهشاشة بحيث أنها تنكسر لمجهود بسيط مثل السعال..!
وهشاشة العظام تنشأ عادة على مدى عدة سنوات ، إذ تصبح العظام تدريجيا أكثر رقة وأكثر هشاشة..
وهذه هي الفترة قبل أن يحدث تلف شديد وقبل أن تنكسر العظام التي فيها نحتاج
فعلا أن نحدد الأشخاص المصابين بهشاشة العظام، لأنه توجد الآن طرق
للعلاج..
وحيث أن مرض هشاشة العظام من الأمراض الصامتة والتي قد تنشأ بدون ألم وأول
أعراضه هو حدوث الكسور ، لذلك فإنه من الضروري جدا أن نبني عظاما قوية في
شبابنا ، ونحافظ عليها مع تقدم العمر..
ويجب أن تعرفي ما إذا كنت معرضة للإصابة بهشاشة العظام ، حتى يمكنك اتخاذ
الخطوات التي قد تمنع حدوث هذا المرض أو - بالتعاون مع طبيبك - لتوقفي
تقدمه.

ما هو حجم مشكلة هشاشة العظام؟

في عام 1990 قدرت نسبة كسور الورك ب 1.7 مليون على مستوى العالم وبحلول العام 2050 ستزداد إلى 6.3 مليون..
في عام 1990 كانت نصف هذه الكسور في أمريكا الشمالية وشمال أوروبا..

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

وبحسب التقديرات في الولايات المتحدة الأمريكية وحدها فإن هشاشة العظام تصيب أكثر من 25 مليون شخصا ..
وكنتيجة لمرضهم فإن 250000 من هؤلاء الأشخاص قد يصابون بكسر في الورك ، و
240000 يصابون بكسر في الرسغ ، و 500000 يصابون بكسر في العمود الفقري خلال
سنة واحدة. ومع إضافة الكسور الأخرى الأقل شيوعا فإن 1.3 مليون كسرا في
العظام يحدث بسبب هشاشة العظام في بلد واحد في سنة واحدة..
وكسور الورك الناتجة عن مرض هشاشة العظام ليست فقط مؤلمة ، وإنما قد تسبب الإعاقة الشديدة للأنشطة الأساسية جدا في الحياة الطبيعية..
فإن حوالي 80 في المائة من الناس المصابين بكسر الورك يكونوا عاجزين عن السير بعد ستة شهور..
والأخطر من ذلك فإن ما يصل إلى 20 في المائة من الناس يتوفون خلال سنة واحدة بعد تعرضهم لكسر الورك..
وبالإضافة إلى هذا ، فإن الكسور العديدة في الرسغ والورك الناتجة عن هشاشة
العظام كل سنة تؤدي إلى آلام ومعاناة لا توصف، وتحد كثيرا من أنشطة الضحايا
المصابين.
ومع انه من الممكن ، تقدير عدد الأشخاص الذين يصابون بكسر في العظام كنتيجة
لهشاشة العظام فإنه من الصعب جدا تقدير عدد الأشخاص المصابين فعلا بهشاشة
العظام ولكنهم لم يعرفوا ذلك بعد..
فحيت أن المرض عادة غير مؤلم ، فإن العديد من هؤلاء الأشخاص لا تكون لديهم
أدنى فكره عن إصابتهم بمرض هشاشة العظام حتى يتعرضون لكسر..
ويرى الخبراء أن حوالي 25 في المائة من النساء فوق سن الخمسين مصابات
بالفعل بهشاشة العظام وحوالي نصف جميع النساء البيض فوق هذا السن معرضات
لمخاطرة الإصابة بهشاشة العظام .



كيف تحدث هشاشة العظام؟

إن عظامنا تتقوى في مقتبل حياتنا ، عندما نكون في مرحلة النمو ، وهي تصل
عادة إلى أشد قوتها في أواخر سن المراهقة أو في العشرينات من العمر..
بعد هذا الوقت ، تبدأ العظام بالترقق تدريجيا وتصبغ أكثر هشاشة طوال الجزء المتبقي من عمرنا..
ويمكن للأطباء أن يحصلوا على مؤشر جيد لقوة العظام بقياس الكثافة العظمية ،
والذي يمكن إجراؤه بواسطة اختبار بسيط يشبه الأشعة السينية..
والشكل أدناه يوضح أن الكثافة العظمية تصل إلى أعلى مستوياتها في العشرينات
من العمر (وهذه تسمى ذروة الكتلة العظمية) ثم تنقص بعد ذلك.
وعلى الرغم من أن بعض الفقد العظمي هو جزء من عملية الشيخوخة الطبيعية ،
فلا ينبغي أن تصبح العظام هشة جدا حتى أنها لا تتحمل إجهادات الحياة
اليومية العادية..
فعندما يصاب الإنسان بهشاشة العظام ، فإن قوة عظامه تنقص إلى الدرجة التي
فيها يصبح أكثر عرضة لحدوث الكسور بشكل تلقائي لمجرد التعرض لإصابة بسيطة..

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

ومخاطرة حدوث هشاشة العظام لدى أي إنسان تتأثر بكمية الكتلة العظمية
المتكونة إلى حين وصول هذا الإنسان إلى ذروة كتلته العظمية ، وكمية الكتلة
العظمية تنقص مع تقدمنا في السن ، فإن مخاطرة حدوث هشاشة العظام تكون أعلى
في الأشخاص المسنين..

ولكن هذه ليست القصة بأكملها, فهناك عدة عوامل أخرى تؤثر بشكل جوهري على
السرعة التي يفقد بها الإنسان كتلته العظمية ، وهذه أشياء هامة يجب أن تؤخذ
في الاعتبار عندما تحاولين تقييم مخاطرة حدوث هشاشة العظام لديك..


ما هي عوامل المخاطرة لحدوث هشاشة العظام؟


لماذا تحدث هشاشة العظام بشكل شائع في النساء؟

إن النساء بصفة عامة لديهن كتلة عظمية أقل - وبالتالي عظامهن أضعف - من الرجال في نفس المرحلة من العمر..

وكنتيجة لذلك فإن النساء يتعرضن للإصابة بهشاشة العظام في سن مبكرة عن
الرجال. ولكن هناك سبب آخر أكثر أهمية يزيد من مخاطرة إصابة النساء بهشاشة
العظام - وفي سن مبكرة جدا - عن الرجال..


هرمونات الأنوثة والإياس وهشاشة العظام

لعله من العجيب أن هرمونات الأنوثة التي تقوم بتنظيم الدورة الشهرية لها
أهمية كبيره بالنسبة لعظامك. والهرمون الأهم من بين هذه الهرمونات ، وهو
يسمى الإستروجين ، يتم إنتاجه في المبايض وهو يساعد على تنظيم إنتاج
البويضات أثناء سنوات الخصوبة لديك..

وبالإضافة إلى ذلك ، فإن الإستروجين يعتبر عامل مخاطره أساسي لحدوث هشاشة
العظام. وعندما تكوني صحيحة معافية ، فإنك تستمرين في إنتاج الإستروجين
طوال فترة الخصوبة في حياتك ، إلى أن تصلي إلى سن الإياس..

وبعد ذلك ، يبدأ إنتاج الإستروجين يتوقف تدريجيا لديك ، ونظرا لغياب المادة
التي كانت توفر الحماية لهيكلك العظمي ، فإنك تبدئين تفقدين المادة
العظمية بأسرع من ذي قبل..

ولهذا السبب فإن النساء بعد سن الإياس أكثر عرضة لحدوث هشاشة العظام من النساء اللواتي لا زلن تحدث لديهن الدورة الشهرية..

ومن بين فئات النساء اللواتي لديهن مخاطرة عالية جدا لحدوث هشاشة العظام هن اللواتي يحدث لديهن الإياس في وقت مبكر نسبيا من حياتهن..

فبدلا من حلول الإياس في الخمسينات من العمر ، بعض النساء يحدث لهن الإياس في أوائل الأربعينات من العمر أو حتى في الثلاثينات..

أيضا بعض النساء اللواتي تجرى لهن عملية استئصال الرحم تستأصل أيضا مبايضهن
، وهذه العملية لها نفس أثر الإياس ، وذلك لأنهن يفقدن القدرة على إنتاج
الإستروجين..

جميع هؤلاء النساء يفقدن آثار الإستروجين الواقية في وقت مبكر من حياتهن
ويبدأن في فقدان كميات أكبر من المادة العظمية في وقت مبكر أيضا..

وكنتيجة لذلك فإنهن يتعرضن لمخاطرة حدوث هشاشة العظام في وقت مبكر ويجب عليهن اتخاذ الخطوات لتقليل هذه المخاطرة..

بعض النساء تتوقف لديهن الدورة الشهرية لعدة شهور- بل وأيضا سنتين - قبل أن يصلوا إلى الإياس بزمن طويل..

وباستثناء فترات الحمل ، حيث يكون ذلك طبيعيا فإن توقف الدورة الشهرية يسمى
انقطاع الطمث ، وهو يحدث عاده بسبب خلل في إنتاج هرمونات الأنوثة..

ولهذا السبب فإن النساء اللواتي تعرضن لانقطاع الطمث لستة شهور أو أكتر هن
أكثر عرضة للإصابة بهشاشة العظام حتى إذا عادت فيما بعد الدورة الشهرية
لديهن إلى طبيعتها.



هل يوجد عوامل مخاطرة أخرى في الرجال والنساء؟

بالإضافة إلى ظروف نقص إفراز الإستروجين ، توجد عدة عوامل تزيد من مخاطرة إصابتك بهشاشة العظام ..

بعض هذه العوامل أهم من غيرها ، ويمكن أيضا أن تكون آثارها تراكمية بحيث أن
الأشخاص الذين لديهم عدة عوامل مختلفة يكونون أكثر عرضة للإصابة بهشاشة
العظام..


عوامل متعلقة بالمريض













  • وجود تاريخ لمرض ترقق العظم في العائلة

    تقدم العمر

    أن يكون الحنس أنثى

    انقطاع الطمث (الدورة الشهرية) في سن مبكرة قبل الخامسة والأربعين

    الحمل أكثر من 3 مرات على التوالي

    عدم الإرضاع مطلقا أو الإرضاع لمدة تزيد عن ستة شهور

    النساء اللواتي لم يحملن أو لم ينجبن أطفالا

    النحافة أو البنية الرقيقة


    عوامل تتعلق بنمط الحياة

    قلة تناول الكالسيوم (أقل من جرام واحد يوميا)

    عدم ممارسة الرياضة

    التدخين

    تناول المشروبات الكحولية

    تناول القهوة بكميات كبيرة

    تناول الأطعمة الغنية بالألياف بكميات كبيرة

    انعدام أو قلة التعرض لأشعة الشمس


    عوامل مرضية أو تناول بعض الأدوية

    أمراض الجهاز الهضمي وسوء الامتصاص

    الفشل الكلوي المزمن

    زيادة نشاط الغدة الدرقية

    زيادة نشاط الغدد جارات الدرقية

    تناول مركبات الكورتيزون (الأدوية الستيرويدية)

    تناول الأدوية المستعملة في علاج الصرع

    استعمال مميعات الدم (الهيبارين)

    الأمراض النفسية التي تؤدي إلى اضطراب الشهية وعدم انتظام تناول الطعام














كيف يتم تشخيص هشاشة العظام؟


لقد سبق وأكدنا على أهمية الاكتشاف المبكر بقدر الإمكان لإصابتك بهشاشة العظام أو زيادة مخاطرة إصابتك بهذا المرض..

فتذكري
أن مرض هشاشة العظام عادة لا يسبب ألم في مراحله المبكرة وبالتالي فإن
أناس عديدين لا يعرفون أنهم مصابون به حتى تنكسر إحدى عظامهم..


وعلى
الرغم من أن عوامل المخاطرة المذكورة على الصفحات السابقة قد تساعدك على
تحديد الأشخاص الأكثر عرضة للمخاطرة ، فإن التشخيص الدقيق لهذا المرضى
يتطلب اختبارا يقدر أن يقيس بالفعل كثافة العظام لديك..


والاختبار
الأكثر صدقا والأكثر شيوعا لهذا الغرض يسمى مقياس كثافة العظام bone
densitometry وهو عبارة عن نوع خاص من الأشعة السينية لقياس كثافة العظام
..


وهي
عملية خالية من الألم تماما وتتطلب منك الاستلقاء على ظهرك على سطح يشبه
سرير الأشعة السينية لمدة خمس إلى عشر دقائق حتى يتسنى للآلة أن تقوم
بالتصوير المسحي لجسمك..


وهو
اختبار مأمون لأنه يستخدم كمية ضئيلة جدا من الأشعة السينية تبلغ 1.2 Rem m
بينما مسموح للإنسان أن يتعرض سنويا الى 500 Rem m وهذا الاختبار لا يحتاج
الى تحضير أو الى حقنة بالوريد.


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة][ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


كيف يتم العلاج الدوائي؟

يوجد عدة خيارات دوائية للوقاية من هشاشة العظام وللمساعدة على إعادة بناء أو تعويض العظم المفقود..


العلاج الهرموني الاستبدالي
hormone replacement therapy - HRT

إن استعمال العلاج الهرموني الاستبدال هو أحد طرق تعويض الإستروجين الذي يتوقف جسمك عن إفرازه بمجرد أن تتخطين سن الإياس ..

والعلاج
الهرموني الاستبدالي له العديد من الفوائد ، بعضها يمكنك أن تشعري بها.
على سبيل المثال فإنه سيمنع حالات البيغ الساخن hot flushes (احمرار مفاجئ)
والتعرق الليلي الذي تعاني منه بعض السيدات عند الإياس..


والعلاج الهرموني الاستبدالي له أيضا آثار تفيدك على مدى سنوات عديدة من الآن ، ولكنك لن تشعري بها على المدى القريب..

هذه
الفوائد تشمل الوقاية من هشاشة العظام ومن النوبات القلبية heart attacks
والسكتات الدماغية strokes. هذه الفوائد لن تحدث إلا إذا استعمل العلاج
الهرموني الاستبدالي لسنوات عدة..


والعلاج
الهرموني الاستبدالي لا يناسب كل إنسان ، وقد تحتاجين إلى تجربة عدة أنواع
مختلفة قبل أن تجدي النوع الذي يناسبك، وكطريقة بديلة ، قد تحتاجين أن
تناقشي مع طبيبك البدائل غير الهرمونية المتاحة للاستعاضة عن العلاج
الهرموني الاستبدالي..



البيسفوسفونات bisphosphonates

البيسفوسفونات
هي علاج غير هرموني وقد أصبحت متوافرة في الوقت الحالي لعلاج هشاشة
العظام، وهي تعمل على وقف مفعول الخلايا المسؤولة عن تكسير العظام ..


ومن خلال هذا المفعول فإن هذه الأدوية تساعد على منع المزيد من فقدان المادة العظمية في المرضى الذين قد فقدوا بعضها بالفعل..

وكما رأينا من قبل فإن هذا هو أحد الأهداف الجوهرية في علاج المرضى بهشاشة العظام ..

وتوجد بيسفوسفونات جديدة ، تسمى أمينوبيسفوسفونات aminobisphophonates، وهي تساعد على إعادة بناء أو تعويض العظم المفقود.

وأحد
الأمثلة لهذه الفئة الجديدة من الأدوية هو "فوزاماكس Fosamax" (ألندرونات
الصوديوم alendronate sodium) وهو جيد التحمل بصفة عامة ، وقد تبين أنه يقي
من كسور الورك ، العمود الفقري والرسغ.



فيتامين د النشط active vitamin D metabolite

مثل
كالسيتريول calcitriol و الفا كالسيدول alfacalcidol وتكون ذات فائدة خاصة
للنساء المسنات ذوات كتلة عظمية قليلة. وهي تساعد على امتصاص الكالسيوم
بالاضافة لتأثيرها على خلايا العظام والكلى لتقليل طرح الكالسيوم..



الكالسيوم

توصف
أحيانا إضافات الكالسيوم للنساء اللواتي يعانين من هشاشة العظام. وتتوافر
هذه الإضافات عادة في شكل أقراص للمضغ أو مشروبات فوارة.



الكالسيتونين calcitonin

الكالسيتونين
هو هرمون موجود في أجسامنا جميعا. وهو يعمل عن طريق منم المزيد من فقدان
المادة العظمية كما أنه أيضا يخفف بعض الألم في حالة وجود كسر مؤلم..


وحيث أن الكالسيتونين يتكسر في المعدة ، فيجب أن يعطى عن طريق الحقن أو الرذاذ الأنفي.


الستيرويدات البناءة anabolic steroids

تعمل
الستيرويدات البناءة على تحفيز تكوين العظام فتؤدي إلى نمو المادة
العظمية، وهي نادرا ما تستعمل في النساء اللواتي يعانين من هشاشة العظام ،
وذلك لان لها العديد من الآثار الجانبية ، وتشمل خشونة الصوت ، وانخفاض
نغمة الصوت ، وزيادة الشعر في الجسم. وهي مختلفة عن الستيرويدات المضادة
للالتهاب anti-inflammatory steroids التي تؤدي إلى ترقق العظام.



الفلوريد fluoride

يعمل
الفلوريد على زيادة الكتلة العظمية في الهيكل العظمي وقد أبدى بعض النجاح
في علاج النساء اللواتي يعانين من هشاشة العظام وكسور العمود الفقري..


والفلوريد يستعمل نادرا ، يحتاج إلى مزيد من الأبحاث لتأكيد فوائده. وتشمل الآثار الجانبية ألم الساقين ، الغثيان والقيء.



عظام سليمة من أجل حياة سليمة


لقد
رأينا كيف أن أشخاصا عديدين يصابون بهشاشة العظام ، وكيف أن الكسور قد
يكون لها آثار مدمره على الحياة العادية، ورأينا أيضا مدى أهمية هرمون
الإستروجين الأنثوي لعظامك وكيف أن نقص كمية الإستروجين هو أحد عوامل
المخاطرة الرئيسية لحدوث هشاشة العظام ..


فإن هشاشة العظام قد تمثل مخاطرة شديدة على صحتك ، بل وأيضا على حياتك. ولا تظني أبدا أن الوقت لا زال مبكرا للبدء في حماية عظامك..

وحتى
إذا كنت قد تخطيت سن الإياس ، توجد خطوات يمكنك اتخاذها لحماية عظامك ،
وإذا كنت قد تم تشخيصك أنك مصابة بهشاشة العظام أو إذا كنت بالفعل قد تعرضت
لكسر إحدى عظامك، فمن المهم أن تعملي فورا على منع تدهور المرض..


تذكري أنه إذا كانت عظامك سليمة فإنه توجد خطوات يمكنك اتخاذها للحفاظ عليها كذلك.

.
.

إن الأمر متروك لك

أوقفي هشاشة العظام قبل أن توقفك

,,,...

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ابو الفتوح العمروسى
عضو جديد
عضو جديد


عدد المساهمات : 19
تاريخ التسجيل : 29/01/2014

مُساهمةموضوع: رد: بحث شاامل عن هشاشه العظام    الأحد 20 أبريل - 15:42

اسباب هشاشة العظام وعلاجها
هشاشة العظام مرض يصيب العظام حيث تصبح العظام رفيعةً وأكثر مساميّة وهشةّ مما يجعلها قابلة للكسر بسهولة .
على سبيل المثال, العطس يمكن أن يسبّب لضلع شخص مريض أن ينكسر أو تعثر بسيط يمكن أن يقود لانكسار إحدى العظام في العمود الفقريّ .
العظام التي يمكن أن تتأثر بهذا المرض عظام المعصم, الورك و العمود الفقريّ أ و أي عظمة أخرى في الجسم
مكن أن يسبّب المرض للشخص المريض أن يصبح منحني القامة إلى الأمام و يبدو أنه محدب القامة و تكرر الكسر في عظام الفقرات قد يؤدي إلى قصر في القامة .

كم نسبة إ تشار مرض هشاشة العظام ؟

يؤثّر مرض هشاشة العظام على نسبة كبيرة من الناس , تختلف هذه النسبة بين الرجال والنساء .
يصيب المرض النّساء أكثر بأربعة أضعاف من إصابته للرّجال, ويظهر عادةً بعد سن الأربعين عام.
يزيد المرض من احتمال حدوث كسر في عظام الفقرات , وعظام الورك .
خمس المريضات 20 % منهم يحدث عندهم كسر في الفقرات الظهرية وتقريبا سدسهم 16 % يحدث عندهم كسر في عظام الورك.
ختلف هذه النسبة عند المرضى الذكور حيث 6 % من المرضى يحدث عندهم كسر في عظام فقرات الظهر و حوالي 5 % منهم يحدث عندهم كسر فى عظام الورك.

ما هي أعراض مرض هشاشة العظام ؟
كثير من المرضى لا يدركون أن لديهم هذا المرض وذلك لان المرض ليست له أعراض وغير مؤلم.
قد تكون الأعراض الأولى هي مضاعفات المرض نفسه , مثل ألم حادّ مفاجئ بعد تعرض المريض إلى سقوط أو حادث بسيط , الذي ينتج عنة كسر في العظام بالرّغم من أن المريض قد يعتقد أن الحادث كان بسيط وغير خطير بالقدر الكافي لتسبب هذا الكسر.
معظم المرضى تُشَخَّصُ حالتهم َ بهشاشة العظام بعد حدوث مضاعفات المرض , أو أثناء عمل الفحص الروتيني لفحص كثافة العظام .
مع مرور الوقت يمكن أن يفقد المريض من طوله بشكل تدريجي نتيجة حدوث عدة كسور في الفقرات, و يمكن أن تسبّب بظهور تحدب في القامة.
ما هي أسباب مرض هشاشة العظام ؟
العظام نّسيج حيّ ينمو باستمرار و تصل العظام إلى أقصى نموها عادةً عندما يكون الإنسان في أواسط سن الثّلاثين سنة , عند سن الأربعين تبدأ العظام بالضعف التدريجي البسيط حيث يفقد الرجال من عظامهم ما يقدر بحوالي 1 % في السّنة وتفقد النساء حوالي 3 % من عظامهم في السّنة خاصة في الخمس السنوات الأولى من بعد سن اليأس , لذلك تبدأ العظام بالضعف التدريجي.
العوامل التي يمكن أن تؤدّي إلى مرض هشاشة العظام:
عامل الوراثة:
قد يكون له دور بالمرض حيث وجد أن المرض قد يصيب أكثر من شخص في العائلة الوحدة.
تحتاج العظام للتّمارين والحركة لكي تبقى قويّةً لذلك إذا كنت غير نشيطًا عظامك ستصبح أضعف مع مرور الوقت.
على سبيل المثال , إذا كان يجب عليك أن تلبس جبيرةً على رجل مكسورة أو أن الإنسان لا يتحرك بسبب مرض مقعد يمكن أن يتسبّبا في خسارة العظام في المنطقة التي لا تتحرك , لذلك تحتاج العظام للتّمارين والحركة لكي تبقى قويّةً .
التّغيرات في مستوى الهرمونات :
يمكن أن تؤثر التّغييرات في مستوى الهرمونات في الدم على العظام .
يوجد هرمونات معيّنة, مثل هرمون الاستروجين الذي يسمح للنّساء أن يصبحن قادرات علي الحمل , عندما تصل المرأة إلى سنّ اليأس يقل مستوى الهرمون هذا في الدم مما يؤدي إلي ضعف العظام.
أما عند الذكور, قد يكون لأنخفاظ مستوى أ لهرمون الذكري التّستوسترون أثر على العظام ولكن بدرجة اقل من الهرمون الأنثوي .
الغذاء :
الإقلال من آكل الأطعمة الغنيّة بعنصر الكلسيوم والفسفور, و فيتامين د يمكن أن يضعف العظام.
شرب الكحول, التّدخين, القهوة, الشّاي و بعض المشروبات الغازية التي تحتوي على الكافيين يمكن أن تضعف العظام.
إن أكل الأطعمة الغنيّة بالكلسيوم ضروريّة بشكل خاص للحفاظ على العظام السّليمة مثل مشتقات الحليب ( الألبان و الأجبان ) .
استخدام بعض الأدوية:
استخدام بعض الأدوية من الممكن أن تؤثر على الكلسيوم في الجسم مثل ( أدوية الكورتيزون أو أدوية مضادات التشنج ) والتي قد تضعف العظام .
بعض الأمراض الأخرى مثل مراض نشاط الغدة الدّرقيّة , مرض السكري والأمراض الروماتيزميةّ قد تؤثر على ا لعظام و تضعفها .
أمراض الجهاز الهضمي مثل أمراض الكبد المزمنة أو أمراض الأمعاء المزمنة من الممكن أن تؤثر على امتصاص الكلسيوم من الطعام ألمهضوم وبالتالي تضعف العظام .
كيف يتم تشخيص مرض هشاشة العظام ؟
يتم تشخيص المرض في اغلب الحالات بعد حدوث المضاعفات مثل حدوث كسر للعظام بعد حادث بسيط لا يمكن أن يسبب لحدوث كسر في عظام إنسان طبيعي , أو عن طريق الكشف على كثافة العظام وذلك عادتا يكون أما بالصدفة اثنا كشف روتيني لمريض قبل علاج يعطى له مثل المرضى الذين قد يحتاجون لعلاجات معينة من الممكن أن تؤثر على العظام مثل مركبات الكورتيزون أو أن المريض عمل له فحص كثافة العظام بحالات مرضية قد تؤثر علي العظام مثل نشاط الغدة الجار درقية .
الفحص ألسريري يمكن أن يدل الطبيب على احتمال أن المريض لدية هشاشة عظام مثل وجود تحدب بالظهر مع تقدم في السن أو أن المريض فقد من طول قامته .
يتم التأكد من تشخيص المرض وذلك عن طريق عمل فحص أشعة كثافة العظام التي سوف تقيس كثافة العظام في منطقة الفقرات القطنية ( البطنية ) أو عظام الورك .
و لمعرفة أسباب المرض قد يحتاج الطبيب لعمل بعض تحاليل الدّم والبول وبعض الأشعة.
ماهو علاج مرض هشاشة العظام ؟
الهدف من العلاج هو تقليل معدّل خسارة العظام من أملاح الكلسيوم و تقوية العظام.
من المهم أن يعرف الناس أنة من السهل على الإنسان أن يتجنب المرض في كثير من الأحيان وتتبع الحكمة التي تقول درهم وقاية خير من قنطار علاج.
إذا بنا الإنسان عظامه يشكل صحيح من صغره , سيكون لديه احتياطيّ جيد من أملاح الكلسيوم و التي قد تكون قادرة على أن تقاوم التّغييرات التي يمكن أن تحدث لاحقا في الحياة , والوقت الحرج الذي يبني العظام فيه نفسه هو بين سن العاشرة وسن الثلاثين سنة من عمر الإنسان .
الغذاء:
حاول أن تآكل كمية مناسبة من مشتقات الحليب, الأطعمة الغنيّة بعنصر الكلسيوم مثل لبن الزبادي, الجبن, السّلمون, السّردين, اللّوز, والقرنبيط.
أن مقدار كمية الكلسيوم التي يحتاج إليها الجسم تعتمد على سن الشخص فمثلا:
الطفل حتى سن الثانية عشرة يحتاج يوميا إلى اخذ 800 غرام من عنصر الكلسيوم.
ومن سن الثالثة عشر حتى سن الثامنة عشر يحتاج الإنسان من 700 إلى 1200 غرام يوميا من عنصر الكلسيوم, و بعد هذا السن يحتاج الإنسان يوميا من 700 إلى 1000غرام من عنصر الكلسيوم.
تحتاج المرأة الحامل إلى 1200 غرام من عنصر الكلسيوم يوميا, و المرأة أثناء وبعد سنّ اليأس تحتاج إلى أملاح عنصر الكلسيوم من 800 إلى 1500 غرام يوميا.
و يحتاج الإنسان إلى اخذ كمية مناسبة من فتامين د لكي يساعد على امتصاص الجسم للكلسيوم الذي تم أكلة أو شربة في الطعام.
إذا كان الطعام الذي يأكله الإنسان لا يحتوي على عنصر الكلسيوم الكافي قد يحتاج لأخذ مكمّلات الكلسيوم مثل حبوب الكالسيوم.
العلاج الدوائي:
1. البيسفوسفينيت Bisphosphonates
نوع من العلاجات الذي يمكن أن يساعد في إعادة بناء العظام وبالأخص في علاج مرض هشاشة العظام .
2 . كالسيتونين Calcitonin
كالسيتونين هو هرمون ينتجه الجسم بصورة طبيعيّة.
يساعد هذا الهرمون في زيادة كثافة العظام بالتأثير على مستوي الكلسيوم في الدّم و أيضًا يمكن أن يخفّف الألم الذي ينشأ عن كسور العمود الفقريّ .
يصنع هذا العلاج من اسماك السلمون وهذا العلاج المنتج أقوى بأضعاف كثيرة من النوع البشريّ.
إنّه من المهمّ أن يدرك المريض أنّه قد يستغرق العلاج إلى عدة سنوات لكي يشعر المريض بتأثير العلاج بشكل ملحوظ ويرى نتائجه على الأشعة.
التّمارين الرياضية والعلاج الطبيعي :
التّمارين الرياضية تعيد بناء العظام و تقوّي العضلات.
المشي و ركوب الدّرّاجات هي من التمارين الرياضية المناسبة, السّباحة أو التّمارين الأخرى التي تعمل في الماء قد تكون الأفضل إذا كان هناك الم في المفاصل عند عمل التمارين الرياضية ,الطبيب يستطيع أن يساعد المريض باختيار النوع المناسب من الرياضة .


نقاط مهمة في حياتنا اليومية :

اختر وقتًا مناسبا لك يوميا لعمل التمارين لكي تضمن الاستمرارية في التمارين. هناك بعض الملاحظات البسيطة التي يجب عليك أن تنتبه إليها :

بعد عمل أعمال كثيرة أو عمل نفس المهمّة مرارًا وتكرار يجب عليك الًتّوقّف لوقت بسيط لأخذ قسط من الراحة ثم متابعة العمل.

خد الحذر عند حملك للأشياء الثقيلة وحاول أن تكون بالطريقة السليمة

حاول أ ن تكون مدركًا من كيفية جلوسك وأن تحافظ على أن يكون ظهرك بشكل مستقيم عند الجلوس

تجنب البقاء على نفس الوضع لفترات طويلة , و حاول أن تتجنب الوضع الغير مريح والأوضاع التي قد تؤثر على المفاصل والأربطة .

استخدم المراتب الطبية أثناء النوم التي تحافظ على العمود الفقريّ بان يكون بشكل مريح وبوضع صحي حيث أن الإنسان يقضى ثلث يومه تقريبا على السّرير


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
بحث شاامل عن هشاشه العظام
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدي المركز الدولى :: منتدى الطب والصحه(Medicine and Health Forum) :: طبيبك الخاص والامراض-
انتقل الى: