منتدي المركز الدولى




۩۞۩ منتدي المركز الدولى۩۞۩
ترحب بكم

عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول
ونحيطكم علما ان هذا المنتدى مجانى من أجلك أنت
فلا تتردد وسارع بالتسجيل و الهدف من إنشاء هذا المنتدى هو تبادل الخبرات والمعرفة المختلفة فى مناحى الحياة
أعوذ بالله من علم لاينفع شارك برد
أو أبتسانه ولاتأخذ ولا تعطى
اللهم أجعل هذا العمل فى ميزان حسناتنا
يوم العرض عليك ، لا إله إلا الله محمد رسول الله.
شكرا لكم جميعا
۩۞۩ ::ادارة
منتدي المركز الدولى ::۩۞۩


منتدي المركز الدولى،منتدي مختص بتقديم ونشر كل ما هو جديد وهادف لجميع مستخدمي الإنترنت فى كل مكان
 
الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول
Awesome Orange 
Sharp Pointer

منتدى المركز الدولى يرحب بكم أجمل الترحيب و تتمنى لك وقتا سعيدا مليئا بالحب

اللهم يا الله إجعلنا لك كما تريد وكن لنا يا الله فوق ما نريد واعنا يارب العالمين ان نفهم مرادك من كل لحظة مرت علينا أو ستمر علينا يا الله

شاطر | 
 

 الرويبضة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عزة نفسي
عضو جديد
عضو جديد


عدد المساهمات : 92
تاريخ التسجيل : 09/12/2010

مُساهمةموضوع: الرويبضة    الأربعاء 23 أبريل - 8:59

الرويبضة
الرويبضة
الرويبضة
الرويبضة


الرويبضة الذين ذكرهم رسول الله صلى الله عليه وسلم ، وتأملوا بما وصفهم به من أوصاف :

1- عن أبي هريرة رضي الله عنه ، عن النبي صلى الله عليه وسلم ، قال : « تأتي على الناس سنوات جدعات يصدق فيها الكاذب ، ويكذب فيها الصادق ، ويؤتمن فيها الخائن ، ويخون فيها الأمين ، وينطق فيهم الرويبضة » قيل : يا رسول الله وما الرويبضة ؟ قال : " الرجل التافه يتكلم في أمر العامة " [ رواه الحاكم وقال : هذا حديث صحيح الإسناد ، ولم يخرجاه ، وحسنه الألباني في السلسلة الصحيحة - مختصرة - 4 / 508 ] .

2- وعن أبي هريرة رضي الله عنه ، عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال : " سيأتي على الناس سنون يصدق فيها الكاذب ، ويكذب فيها الصادق ، ويخون فيها الأمين ، ويؤتمن فيها الخائن ، وينطق فيها الرويبضة " قال : قيل : يا رسول الله وما الرويبضة ؟ قال : " السفيه يتكلم في أمر العامة " [ رواه الحاكم ] .

3- وعَنْ عَوْفِ بن مَالِكٍ، قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ:"يَكُونُ أَمَامَ الدَّجَّالِ سِنُونَ خَوَادِعٌ، يَكْثُرُ فِيهَا الْمَطَرُ، وَيَقِلُّ فِيهَا النَّبْتُ، وَيُكَذَّبُ فِيهَا الصَّادِقُ، وَيُصَدِّقُ فِيهَا الْكَاذِبُ، وَيُؤْتَمَنُ فِيهَا الْخَائِنُ، وَيُخَوَّنُ فِيهَا الأَمِينُ، وتَنْطِقُ فِيهَا الرُّوَيْبِضَةُ", قِيلَ: يَا رَسُولَ اللَّهِ، وَمَا الرُّوَيْبِضَةُ؟ , قَالَ:"مَنْ لا يُؤْبَهُ لَهُ" [ رواه الطبراني في الكبير ] .
4- وعن أنس بن مالك قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " إن بين يدي الساعة سنين خوادعة ، يصدق فيها الكاذب ، ويكذب فيها الصادق ، ويؤتمن فيها الخائن ، ويتكلم فيها الرويبضة " ، قالوا : يا رسول الله ، وما الرويبضة ؟ قال : " الفويسق يتكلم في أمر العامة " [ رواه أبو يعلى وغيره ] .
تشم رائحة الغدر والمكيدة التي تسطرها كتاباتهم ، وتلمس النوايا الخبيثة ، والسجايا القبيحة التي تخطها أناملهم ، لا يرقبون في مؤمن إلاً ولا ذمة .
فاحت رائحة كيدهم ، وانتشرت جيف مكرهم ، والله لهم بالمرصاد ، وإن تعجب فعجب قولهم .

إذا كان الشخص الذي يربط نفسه بحزام ناسف ويريد قتل الناس قلنا إرهابي ، أو أراد أن يفجر بسيارة مفخخة مجمعاً يجمع الناس قلنا إرهابي ، فماذا نقول عن أناس كتبوا في صحفهم ومجلاتهم ، وقالوا عبر وسائل إعلامهم ما يخالف شريعة الله تعالى ، كمن يدعو إلى ترك صلاة الجماعة في المساجد ، ومن يدعو إلى اختلاط الرجال بالنساء في مكان واحد ، ومن يدعو إلى تبرج المرأة وخروجها من بيتها ، والعمل مع الرجال الأجانب في غرفة واحدة ، وتحت سقف واحد ، وثالثهما الشيطان الرجيم ، عدو البشرية جمعاء ، الذي يسعى لنشر الفاحشة والسوء بين الناس ، ومن يدعو إلى نبذ الإسلام وفصله عن السياسة والاقتصاد وبعض مناحي الحياة ، ويقول أن الدين في المساجد فقط ، ومن يتعرض للعلماء بالسب والشتم والقذف ، مما يسبب خروج فئة من الشباب عن طورهم وفطرتهم السليمة ، فماذا نقول عن أولئك ؟
أنقول عنهم مصلحون ، يدعون إلى وحدة الأمة ، ويسعون لرأب الصدع ، ولم الشتات ، وتقريب وجهات النظر وغير ذلك ؟
كلا وألف كلا ، إنهم هم الإرهابيون الحقيقيون ، هم سبب زعزعة الأمن ، وفساد أحوال كثير من المسلمين ، هم سبب خروج الخوارج ، هم سبب اهتزاز الأمن والأمان ، وخلخلة الاستقرار ، هم سبب وجود هذه الكوارث والمصائب التي حلت بأمة محمد صلى الله عليه وسلم ، هم سبب كل فتنة ومحنة وبلية في البلد .
فإذا لم يؤخذ على أيدي أولئك السفهاء الحمقى ، الجهلة بدين الله تعالى ، وإلا فإن الأمر سيؤول إلى ما هو أشد وأفظع ، وأخطر وأشنع .
فإذا استطاعت الدولة حفظها وحرسها من كل سوء ومكروه ، إذا استطاعت أن تفكك جميع الخلايا الإرهابية النائمة والحيوية ، وكفت الناس شرها وبلاءها ، فقهي على غيرهم أقدر وأقوى ، فما أولئك المرتزقة إلا زبالة هذه البلاد الطاهرة ، والدخلاء على أهلها وشعبها الإسلامي المتمسك بعقيدته ودينه وإسلامه ، والذي لن يفرط كل فرد فيه بشرفه وعرضه ولو كلفه ذلك حياته ، فالغيرة من محاسن هذا الدين ، والدياثة من شعائر أعداء الدين .
إذ لا يرضى مسلم بأن تجلس قريبته بجانب رجل أجنبي ، ولا يرضى عاقل بأن يعرض قريبته للتحرش من قبل الآخرين بسبب قيادتها للسيارة ، يالها من مفاسد لا تحصى ، وجرائم لا تستقصى إذا قادت المرأة السيارة ، أو خرجت من بيتها متبرجة تغشى أماكن الرجال ، وما الذي سنحققه من ذلك كله ، هل سنخترع طائرات أو دبابات أو سنحصل على السلاح النووي أو غير ذلك من التقدمات التقنية ، فاستيقظوا من رقدتكم ، وأفيقوا من غفلتكم .
إن ما يُقرأ في الصحف المسلمة شيء يندى له الجبين ، وتبكيه المقل ، ولا تقبله العقول السليمة ، والفطر المستقيمة ، يعرضون في صحفهم كل ما يسيء للإسلام ، ويفرح أعداء الإسلام ، والله جل وعلا يقول : { وَلَن تَرْضَى عَنكَ الْيَهُودُ وَلاَ النَّصَارَى حَتَّى تَتَّبِعَ مِلَّتَهُمْ قُلْ إِنَّ هُدَى اللّهِ هُوَ الْهُدَى وَلَئِنِ اتَّبَعْتَ أَهْوَاءهُم بَعْدَ الَّذِي جَاءكَ مِنَ الْعِلْمِ مَا لَكَ مِنَ اللّهِ مِن وَلِيٍّ وَلاَ نَصِيرٍ } [ البقرة120 ] .
وحتى لو اتبعوا ملتهم فلن يرضوا عنهم ، لأنهم يعلمون أنهم ربما عادوا لدينهم بعد ردتهم وكفرهم ، بل يعلمون أنهم انتسبوا للإسلام يوماً ، وهو عدوهم اللدود ، فلن يرضوا عنهم أبداً ، لكنهم جعلوهم طُعماً لإيقاع العداوة والبغضاء بين أبناء الوطن الواحد ، فاعتبروا يا أولي الأبصار .
إن ما يُعرض في الصحف والمجلات والفضائيات من استهزاء بالدين وشعائره ورموزه لهو خطر عظيم على أصحابه ، فربما كفروا بما كتبوا وقالوا ، فحسبنا الله ونعم الوكيل .
وإن مما يثير الاستغراب ، ذلكم الوجوم والسكوت من قبل المسؤولين في الدولة ، إذ كيف يُهاجم الدين وعلماؤه بهذه الصورة المريرة السافرة ، ولا يُحرك تجاه ذلك ساكن ، فنرجو ممن تولى زمام الأمور أن يقف وقفة حازمة لأولئك الشرذمة القليلون ، وإيقافهم عند حدهم ، حتى تبرأ ذمته عند الله تعالى ، فالصديق والناصح من صَدَقَكَ لا من صَدَّقَكَ ، ولا يخفى على عاقل أن الأمور اليوم تسير على غير نصابها ، فالأهواء قد حكمت ، والشهوات قد استحكمت ، فلا ننتظر إلا كما حصل للأقوام الذين كذبوا رسلهم ، وماذا حل بهم ، قال تعالى : { فَكُلّاً أَخَذْنَا بِذَنبِهِ فَمِنْهُم مَّنْ أَرْسَلْنَا عَلَيْهِ حَاصِباً وَمِنْهُم مَّنْ أَخَذَتْهُ الصَّيْحَةُ وَمِنْهُم مَّنْ خَسَفْنَا بِهِ الْأَرْضَ وَمِنْهُم مَّنْ أَغْرَقْنَا وَمَا كَانَ اللَّهُ لِيَظْلِمَهُمْ وَلَكِن كَانُوا أَنفُسَهُمْ يَظْلِمُونَ } [ العنكبوت40 ] .
فليس بعد الأنبياء إلا العلماء ، فإن كُذب العلماء وأسقطوا من مكانهم ، وهوجموا فالهلاك الهلاك والعياذ بالله ، فتداركوا أنفسكم قبل انعقاد أسباب العذاب ، قال الله عز وجل : { كَدَأْبِ آلِ فِرْعَوْنَ وَالَّذِينَ مِن قَبْلِهِمْ كَذَّبُواْ بِآيَاتِنَا فَأَخَذَهُمُ اللّهُ بِذُنُوبِهِمْ وَاللّهُ شَدِيدُ الْعِقَابِ } [ آل عمران11 ] .
وقال تعالى : { لَقَدْ أَخَذْنَا مِيثَاقَ بَنِي إِسْرَائِيلَ وَأَرْسَلْنَا إِلَيْهِمْ رُسُلاً كُلَّمَا جَاءهُمْ رَسُولٌ بِمَا لاَ تَهْوَى أَنْفُسُهُمْ فَرِيقاً كَذَّبُواْ وَفَرِيقاً يَقْتُلُونَ } [ المائدة70 ] .
وقال تعالى : { قَدْ خَسِرَ الَّذِينَ كَذَّبُواْ بِلِقَاء اللّهِ حَتَّى إِذَا جَاءتْهُمُ السَّاعَةُ بَغْتَةً قَالُواْ يَا حَسْرَتَنَا عَلَى مَا فَرَّطْنَا فِيهَا وَهُمْ يَحْمِلُونَ أَوْزَارَهُمْ عَلَى ظُهُورِهِمْ أَلاَ سَاء مَا يَزِرُونَ } [ الأنعام31 ] .
وقال تعالى : { وَالَّذِينَ كَذَّبُواْ بِآيَاتِنَا وَاسْتَكْبَرُواْ عَنْهَا أُوْلَـَئِكَ أَصْحَابُ النَّارِ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ } [ الأعراف36 ] .
وقال تعالى : { وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنِ افْتَرَى عَلَى اللّهِ كَذِباً أُوْلَـئِكَ يُعْرَضُونَ عَلَى رَبِّهِمْ وَيَقُولُ الأَشْهَادُ هَـؤُلاء الَّذِينَ كَذَبُواْ عَلَى رَبِّهِمْ أَلاَ لَعْنَةُ اللّهِ عَلَى الظَّالِمِينَ } [ هود18 ] .
وقال سبحانه وتعالى : { وَقَوْمَ نُوحٍ لَّمَّا كَذَّبُوا الرُّسُلَ أَغْرَقْنَاهُمْ وَجَعَلْنَاهُمْ لِلنَّاسِ آيَةً وَأَعْتَدْنَا لِلظَّالِمِينَ عَذَاباً أَلِيماً } [ الفرقان 37 ] .
فتكذيب العلماء الذين هم ورثة الأنبياء دليل استحقاق العذاب العام ، إذا لم يُنصر العلماء ويُدافع عنهم ، ويحارب أعداؤهم ، لأن العلماء هم مصابيح الدجى ، ومشاعل الهدى ، هم النور الذي يُستضاء به في الملمات والمدلهمات ، والخطوب العظيمة ، ألا نرى كيف كان دورهم في تبصير الناس بدينهم ، فهم أهل العلم الذين أثنى الله عليهم فقال : { هُوَ الَّذِيَ أَنزَلَ عَلَيْكَ الْكِتَابَ مِنْهُ آيَاتٌ مُّحْكَمَاتٌ هُنَّ أُمُّ الْكِتَابِ وَأُخَرُ مُتَشَابِهَاتٌ فَأَمَّا الَّذِينَ في قُلُوبِهِمْ زَيْغٌ فَيَتَّبِعُونَ مَا تَشَابَهَ مِنْهُ ابْتِغَاء الْفِتْنَةِ وَابْتِغَاء تَأْوِيلِهِ وَمَا يَعْلَمُ تَأْوِيلَهُ إِلاَّ اللّهُ وَالرَّاسِخُونَ فِي الْعِلْمِ يَقُولُونَ آمَنَّا بِهِ كُلٌّ مِّنْ عِندِ رَبِّنَا وَمَا يَذَّكَّرُ إِلاَّ أُوْلُواْ الألْبَابِ } [ آل عمران7 ] .
وقال عز من قائل سبحانه : { شَهِدَ اللّهُ أَنَّهُ لاَ إِلَـهَ إِلاَّ هُوَ وَالْمَلاَئِكَةُ وَأُوْلُواْ الْعِلْمِ قَآئِمَاً بِالْقِسْطِ لاَ إِلَـهَ إِلاَّ هُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ } [ آل عمران18 ] .
وقال الحق تعالى : { يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا قِيلَ لَكُمْ تَفَسَّحُوا فِي الْمَجَالِسِ فَافْسَحُوا يَفْسَحِ اللَّهُ لَكُمْ وَإِذَا قِيلَ انشُزُوا فَانشُزُوا يَرْفَعِ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنكُمْ وَالَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ دَرَجَاتٍ وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيرٌ } [ المجادلة11 ] .
ويقول الله تعالى في وصفهم وخشيتهم له عز وجل : { إِنَّمَا يَخْشَى اللَّهَ مِنْ عِبَادِهِ الْعُلَمَاء إِنَّ اللَّهَ عَزِيزٌ غَفُورٌ } [ فاطر28 ] .
إن من كتبوا في العلماء أو تكلموا فيهم بما يقدح في دينهم وعلمهم ، ويغر السفهاء بهم ، مقابل حفنة من وسخ الدنيا _ المال _ لهم أعظم معاول هدم في البلاد ، وهم من يكونون نواة لقيام حرب وخراب ودمار في الدولة الواحدة ، لأن الناس لن يتحملوا هذه الهجمة الشرسة ضد علماء الدين الموثوق بهم وبعلمهم وبنزاهتهم وبصدعهم بقول الحق حيث أخد الله عليهم الميثاق لبيان الحق ، وحرم عليهم كتمانه مهما كلفهم ذلك ، فقال الله عز وجل : { وَإِذَ أَخَذَ اللّهُ مِيثَاقَ الَّذِينَ أُوتُواْ الْكِتَابَ لَتُبَيِّنُنَّهُ لِلنَّاسِ وَلاَ تَكْتُمُونَهُ } [ آل عمران187 ] .
وعن أبي هريرة رضي الله عنه ، عن رسول الله صلى الله عليه و سلم قال : " من كتم علما تلجم بلجام من نار يوم القيامة " [ رواه ابن حبان ، وقال شعيب الأرنؤوط : إسناده صحيح على شرط الصحيح ] .
إن هذا الهجوم الصارخ ضد علماء الأمة الإسلامية لهو نذير شؤم على الأمة بأسرها ، لأن ذلك مما يثير طبقات المجتمع بالشجب والاستنكار والتنديد بأولئك الكتاب والمطالبة بإقامة حد الله فيهم ، فقد أساءوا غاية الإساءة ، فلابد من محاكمتهم محاكمة شرعية عادلة ليكونوا عبرة لغيرهم من المنافقين والعلمانيين والليبراليين أذناب الغرب والشرق ، الذين ينهقون وينبحون مطالبين بكل ما يسيء إلى المسلم والمسلمة من إثارة الشبهات ، ونشر الشهوات عبر وسائل الإعلام المختلفة ، والله جل وعلا حذر منهم وبين خطرهم في كتابه ، وتوعدهم بالعذاب الأليم فقال سبحانه : { إِنَّ الَّذِينَ يُحِبُّونَ أَن تَشِيعَ الْفَاحِشَةُ فِي الَّذِينَ آمَنُوا لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ وَاللَّهُ يَعْلَمُ وَأَنتُمْ لَا تَعْلَمُونَ } [ النور19 ] .
وكما قلت : فإن جرأتهم في التعدي على الحرمات ، يثير حفيظة كل غيور على دينه ، وكل محب لعلماء دينه ، ولا أقول ذلك لإثارة الفتنة ، معاذ الله أن يكون ذلك قصدي ، لكني أحذر من مغبة هذه السلسة المتتالية من سب العلماء وتنقصهم والحط من أقدارهم ، من قبل السفهاء من الصحفيين والكتاب ، فذلك يصب في مصلحة الأعداء ، وما أكثرهم اليوم ، فكم من حاسد وحاقد لنعم الله علينا في هذه البلاد رعاها الله وحفظها وحفظ حكامها وشعبها وأمنها واستقرارها ورخاءها .
كانت تلكم كلمات خرجت من القلب ، وأسأل الله أن تصل إلى قلوب المسلمين حكاماً وشعوباً ، وهذا هو واجب النصح لكل مسلم ، متمثلاً قول النَّبِيَّ صلى الله عليه وسلم حيث قَالَ : " الدِّينُ النَّصِيحَةُ " ، قُلْنَا : لِمَنْ ؟ قَالَ : " لِلَّهِ وَلِكِتَابِهِ وَلِرَسُولِهِ وَلأَئِمَّةِ الْمُسْلِمِينَ وَعَامَّتِهِمْ " [ رواه مسلم ] .
وإني في نهاية رسالتي هذه أُذكر من غرته الدنيا ، فاشتراها وباع آخرته ، وكتب ما لا يرضى الله عنه ، ولا يرضى عنه كل عاقل ، مقابل مردود مادي ، أذكرهم بقول الله تعالى : { فَوَيْلٌ لَّهُم مِّمَّا كَتَبَتْ أَيْدِيهِمْ وَوَيْلٌ لَّهُمْ مِّمَّا يَكْسِبُونَ } [ البقرة79 ] .
وأذكرهم بأمانة الكلمة والإنصاف مع المخالف ، لاسيما إذا كان المخالف هم العلماء ، فيجب أن يذعنوا لهم ، ويأتمروا بأمرهم ، ويسمعوا فتواهم ، ويطبقوا أحكامهم ، وإلا فالخزي والعار ، والدمار والشنار ، والعذاب والنار لمن حارب الله ورسوله ، ونبذ شرع الله وراء ظهره ، مستبدلاً به ترهات الغرب ، وأحلام الأعداء .
اللهم أعز الإسلام والمسلمين ، وأذل الشرك والمشركين ، ودمر أعداء الدين من المرتزقة والمنافقين والعلمانيين ، اللهم عليك بمن يستهزئون بدينك وبأوليائك ، اللهم نكس رؤوسهم ، واجعل الخوف لباسهم ، اللهم شردهم في الأرض ، واجعلهم غنيمة للعالمين ، الله آمنا في أوطاننا ودورنا ، وأرخ سترك علينا ، اللهم أبعد عنا الوباء والربا والزنا والزلازل والمحن وسوء الفتن ما ظهر منها وما بطن ، اللهم وفق ولاة أمورنا لما تحب وترضى ، وخذ بنواصيهم للبر والتقوى ، اللهم اجعلهم سلماً لأوليائك ، حرباً لأعدائك ، اللهم حقق بهم دينك ، وأظهر بهم شريعتك ، اللهم اجعلهم يتبعون الحق وبه يعدلون ، اللهم أيدهم بالحق ، وأيد الحق بهم ، اللهم احفظهم من كل سوء ومكروه ، اللهم أرهم الحق حقاً وارزقهم اتباعه ، وأرهم الباطل باطلاً وارزقهم اجتنابه ، اللهم هيئ لهم بطانة صالحة ناصحة راشدة من أهل الخير والصلاح ، تدلهم على الخير وتعينهم عليه ، وجنبهم بطانة السوء الخائنة ، واكشف لهم عوارهم يا ذا الجلال والإكرام ، اللهم احفظ على بلادنا أمنها ورخاءها واستقرارها ونعمها وخيرها ، اللهم من أرادنا ديننا وعلماءنا وحكامنا بسوء فاجعل كيده في نحره ، واجعل تدبيره تدميراً عليه ، اللهم لا تقم له في الأرض راية ، واجعله لمن خلفه عبرة وآية ، اللهم ألف بين قلوبنا واجعلنا هداة مهتدين غير ضالين ولا مضلين ، اللهم حبب إلينا الإيمان وزينه في قلوبنا ، وكره إلينا الكفر والفسوق والعصيان واجعلنا من الراشدين يا رب العالمين ، سبحان ربك رب العزة عما يصفون ، وسلام على المرسلين ، والحمد لله رب العالمين .

من مقالة للشيخ
يحيى بن موسى الزهراني



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
عزة نفسي
عضو جديد
عضو جديد


عدد المساهمات : 92
تاريخ التسجيل : 09/12/2010

مُساهمةموضوع: رد: الرويبضة    الأربعاء 23 أبريل - 9:06

وقفات مع مفهُوم «الرُّوَيْبِضَة»

د. عبد المجيد البيانوني
الحمد لله وحده ، والصلاة والسلام على من لا نبيّ بعده ، وبعد :
عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ الله عَنْهُ قَالَ : قَالَ رَسُولُ الله صَلَّى الله عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : « قَبْلَ السَّاعَةِ سِنُونَ خَدَّاعَةٌ ، يُصَدَّقُ فِيهِنَّ الكَاذِبُ ، وَيُكَذَّبُ فِيهِنَّ الصَّادِقُ ، وَيَخُونُ فِيهِنَّ الأَمِينُ ، وَيُؤْتَمَنُ فِيهَا الخَائِنُ ، وَيَنْطِقُ فِيهِنَّ الرُّوَيْبِضَةُ » . رواه الحاكم في المستدرك (4/465) ، وقال : هَذَا حَدِيثٌ صَحِيحُ الإِسْنَادِ ، وَلَمْ يُخْرِجَاهُ ، ووافقه الذهبيّ . 


 

قِيلَ : يَا رَسُولَ اللهِ : وَمَا الرُّوَيْبِضَةُ ؟ قَالَ : المَرْؤُ التَّافِهُ يَتَكَلَّمُ فِي أَمْرِ العَامَّةِ .
وفي رواية :  « إِنَّ بَيْنَ يَدَيِ السَّاعَةِ سِنِينَ خَدَّاعَةً » مسند البزار (7/174)
وفي رواية أخرى :  « يَكُونُ أَمَامَ الدَّجَّالِ سِنُونَ خَوَادِعٌ » المعجم الكبير للطبراني (12/438)
كثر في هذه الأيّام استدلال بعض الناس بهذا الحديث ، واتّهام مخالفيهم بـ « الرُّوَيْبِضَة » ، في معرض الردّ عَلَى مخالفيهم في الرأي ، وعدم مناقشة الرأي المخالف مناقشة موضوعيّة .. ممّا يدعو الطرفَ الآخر إلى جفوةِ مخالفه ، واتّخاذ موقف ردّة فعل أسوَأ وأشنعَ .. وضاعت الحقيقة وراء الأهواء المُتضاربة ..


 

وأحبّ أن أقفَ وقفة هَادِئةً معَ مفهُوم « الرُّوَيْبِضَة » ، وما وجاهةُ الاستدلالِ به في المناقشات العلميّةِ ، والحوارات الفكريّة .؟ وذلك مِن خلال النقاط التالية :
1 ـ ما المراد النبويّ بالرُّوَيْبِضَة .؟ لقد ذكر العلماء تفسيرات عديدة للرُّوَيْبِضَة :
فقيل من حيث الأصل اللغويّ : الرُّوَيْبِضَةُ : تصغير الرابضة ، وهو راعي الربيض ، والربيض : الغنم ، والهاء للمبالغة .
وقيل : الرُّوَيبضة تصغير الرَّابِضة ، وهو العاجز الذي رَبَضَ عن مَعَالي الأمُور ، وقعَد عن طَلَبها ، وزيادة التَّاء للمبالغَة .
وقيل التَّافه : الخَسِيس الحَقِير . كما في النهاية في غريب الحديث والأثر (2/460) .
وجاء ما يؤيّد هذا المعنى في البيان النبويّ : قِيلَ : وَمَا الرُّوَيْبِضَةُ يَا رَسُولَ اللهِ ؟ قَالَ مَنْ لَا يُؤْبَهُ لَهُ " .
وفي رواية : « السَّفِيهُ يَتَكَلَّمُ فِي أَمْرِ العَامَّةِ » . مسند أحمد (2/ 291) .
وفي رواية : " قِيلَ : يَا رَسُولَ اللهِ ! وَمَا الرُّوَيْبِضَةُ ؟ قَالَ : الفُوَيْسِقُ يَتَكَلَّمُ فِي أَمْرِ العَامَّةِ " شرح مشكل الآثار (1/ 404)
وفي حديث أشراط الساعة : « وأن تَنْطِق الرُّوَيْبضةُ في أمْر العامَّة ، قيل : وما الرُّوَيْبضة يا رسول اللّه .؟ فقال : الرجل التَّافِه يَنْطِق في أمْر العامَّة » .
وَقال الإمام الشاطبيّ : قَالُوا : هُوَ الرَّجُلُ التَّافَةُ الحَقِيرُ يَنْطِقُ فِي أُمُورِ العَامَّةِ ، كَأَنَّهُ لَيْسَ بِأَهْلٍ أَنْ يَتَكَلَّمَ فِي أُمُورِ العَامَّةِ فَيَتَكَلَّمُ . الاعتصام (2/ 681)


 

فالرُّوَيْبِضَة هُوَ الرَّجُلُ التَّافَةُ الحَقِيرُ يَنْطِقُ فِي أُمُورِ العَامَّةِ ، وَهُوَ مَنْ لَا يُؤْبَهُ لَهُ ، وَهُوَ الفُوَيْسِقُ يَتَكَلَّمُ فِي أَمْرِ العَامَّةِ ، وهو العاجز الذي رَبَضَ عن مَعَالي الأمُور ، وقعَد عن طَلَبها ..
وقد جاءَ وَصْفُ الرُّوَيْبِضَة في حديث بِالفِسْقِ ، وهُو ممّا يَمْنَعُ مِثْلَهُ مِنْ الكَلَامِ فِي أَمْرِ العَامَّةِ .. كما جاءَ وَصْفُهُ في حديث آخر بِأَنَّهُ لَا يُؤْبَهُ لَهُ ، وهذا ممّا يترتّب على فِسْقِهِ ، فلَا حَاجَةَ بِالنَّاسِ إلَيْهِ ، فَيَكُونُ بِذَلِكَ خَامِلًا لَا يُؤْبَهُ لَهُ ..


 

2 ـ ومن مجموع هذه الصفات ، وما توحي به نرى أنّ الحديث يشير إلى صنف من الناسِ لا يهمّهم أمرُ الدينِ في شيء ، فليسوا من صنف الخَوَارِجِ ، الذين وصفهم حَدِيثٌ آخرُ أنّهم : « يَقْرَؤُونَ القُرْآنَ لَا يُجَاوِزُ تَرَاقِيَهُمْ » ، وَإِنّما هم أصحاب أهواء دنيويّة ، يرفعون رايات جاهليّة ، ويدعون إلى مبادئ ضالّة هدّامة ، ويتطلّبون التزعّم على الناس والرئاسة ، يشير إلى ذلك وصفهم بالتفاهة والفسق والحقارة ، فليسوا من طلاّب الحقّ ، ولا من ملتمسيه بصدق ، وَإِنّما هم من الأدعياء الكاذبين ، الذين لا تخفى أحوالهم على أدنى ذي بصيرة .. ولو زعموا أنّهم يدافعون عن الحقّ ، وينصرونه ..

 

إنّهم أئمّة الضلال ، ومن والاهم ، الذين ابتليت بهم هذه الأمّة ، وأتباع الأهواء والشهوات ، وقادة الضياع الفكريّ ، والانحراف السلوكيّ ، والفساد والإفساد الأخلاقيّ في الأرض ، يؤازرهم المنافقون المتشدّقون ، والجهلة بدين الله المغفّلون ، الذين قد يلبسون لباس العلم والهدى ، ولكنّهم يبيعون دينهم بعرض من الدنيا ، يستخدمون علمهم لتبرير الفساد ، والتماس الأعذار للسقوط والانحراف ، وخلط الحقّ بالباطل ، حتّى تضيع معالم الحلال والحرام ، والمعروف والمنكر في نظر العامّة ..

 

ويتصدّر هؤلاء ميادين العمل الاجتماعيّ ، والمسئوليّات الكبرى ، في الوقت الذي ينزوي الأخيار عن الساحة ، أو يفرض عليهم الإقصاء ، ويصبح أهل الحقّ قابضين على الجمر ، يُحارَبون من أقرب الناس إليهم ، ولا يجدون على الحقّ أعواناً .. 
وتنقطع الجسور بين أولي العلم والبصيرة بدين الله ، والغيرة على حرماته ، وبين هؤلاء من أولي الظلم والقهر ، الذين يمسكون بزمام الأمور ، فلا يبقى بينهم إلاّ التنازع والصراع ، الذي ربّما يخفت تارة ، ويتأجّج تارة أخرى ، وتكثر الخروق في سفينة المجتمع وتتّسع ، فلا يكاد أهل الحقّ يعالجون أمراً حتّى تفجأهم أمور ..


 

3 ـ الأحاديث التي ذكرت « الرُّوَيْبِضَة » جعلت وجوده متّصلاً بالساعة ، فهو من علاماتها ، لأنّه قَبْلَ السَّاعَةِ ، أو بَيْنَ يَدَيِ السَّاعَةِ ، أو يَكُونُ أَمَامَ الدَّجَّالِ .. وكلّها معان متقاربة ، وتنزيل أمثال هذه الأحاديث على واقع معيّن ، في زمن معيّن ، فيه مجازفة شرعيّة وتجاوز ، إذ ما الذي يدرينا أنّ زماننا هذا مقارب للساعة ، وهل عندنا من دليل على ذلك .؟! وقد أخطأ في هذا الأمر عدد من الكتّاب والباحثين وطلاّب العلم الشرعيّ ، عندما جمعوا أحاديث الفتن في آخر الزمن ، وفسّروا الواقع بها ..
كما سبق في هذا الخطأ بعض العبّاد والزهّاد في القرون الأولى ، فرأوا بعض الفتن فنزّلوا أحاديث الفتن في آخر الزمن عليها ، فاعتزلوا الناس ، وبعضهم هجر المدن ، ولجأ إلى البراري .. ثمّ كشفت الأيّام خطأهم وسلبيّة عملهم ..


 

4 ـ ولا يخفى أنّ وصف إنسان لآخر بعينه بالرُّوَيْبِضَة ، لخلاف معه بالرأي والفكر ، وبخاصّة إذا كان يستند في رأيه إلى اجتهاد معتبر عند أهل العلم ، ليس من الموضوعيّة في الحوار في شيء ، بل هو اتّهام وتجريح لا يُنتظَر ممّن يُواجه به إلاّ ردّة فعل أشدّ وأعتى ..

 

ومعلوم أنّ إطلاق هذا الوصف على نوع عامّ غير إطلاقه على شخص معيّن ، يوصف بذلك الوصف فيما نظنّ ، أو يحمل ذلك الفكر والرأي ويدافع عنه .
فمن يحاجّك بدين الله لا ينفع معه إلاّ أن تحاجّه بالدليل ، ومن يحاجّك بمنطق العقل لا ينفع معه إلاّ أن تحاجّه بمنطق مثله ، مع سموّ في لغة الخطاب ، وأدب في أسلوب الحوار .. أخذاً بالهدي الربّانيّ الكريم : {وَلاَ تُجَادِلُوا أَهْلَ الكِتَابِ إِلاَّ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ .. ﭬ} [العنكبوت:46] 


 

وقد مرّ على الأمّة زمن تحوّل فيه الحوار العلميّ إلى معارك كلاميّة حامية الوطيس ، من التراشق بالتهم ، وإطلاق الألقاب ، والسخرية والاستهزاء ، فما جنت الأمّة من وراء ذلك إلاّ مزيداً من التفرّق والاختلاف ، وكانت فرصة ذهبيّة لأعداء الإسلام لتأجيج الخلاف وتعميقه ، والتسلّل إلى حصون الأمّة وتخريبها من الداخل ..

 

5 ـ وإنّ ممّا لا يخفى على ذي لبّ أن لا عبرة في العلم والفهم بكبر السنّ أو حداثته ، فقد يفتح الله على الصغير بما لم يبلغه الكبير ، و « المرء بأصغريه : قلبِه ولسانِه » ، وكم من طالب سبق شيخه ، وتلميذ فاق أستاذه .؟!
وقد أخبرنا الله جلّ وعلا عن دَاوُدَ وَسُلَيْمَانَ عليهما السلام ، فقال سبحانه : {وَدَاوُودَ وَسُلَيْمَانَ إِذْ يَحْكُمَانِ فِي الحَرْثِ إِذْ نَفَشَتْ فِيهِ غَنَمُ القَوْمِ وَكُنَّا لِحُكْمِهِمْ شَاهِدِين ﮥ  فَفَهَّمْنَاهَا سُلَيْمَانَ وَكُلاًّ آتَيْنَا حُكْمًا وَعِلْمًا ...  ﯘ }[الأنبياء:79]
وَقد رُوِيَ عَنْ عُمَرَ بْنِ الخَطَّابِ رَضِيَ الله عَنْهُ أنّه قَالَ : « قَدْ عَلِمْتُ مَتَى يَهْلِكُ النَّاسُ ! إِذَا جَاءَ الفِقْهُ مِنْ قَبِلَ الصَّغِيرِ اسْتَعْصَى عَلَيْهِ الكَبِيرُ ، وَإِذَا جَاءَ الفِقْهُ مِنْ قِبَلِ الكَبِيرِ تَابَعَهُ الصَّغِيرُ فَاهْتَدَيَا » .
وَقَالَ ابْنُ مَسْعُودٍ رَضِيَ الله عَنْهُ : « لَا يَزَالُ النَّاسُ بِخَيْرٍ مَا أَخَذُوا العِلْمَ مِنْ أَكَابِرِهِمْ ، فَإِذَا أَخَذُوهُ عَنْ أَصَاغِرِهِمْ وَشِرَارِهِمْ هَلَكُوا » .


 

قال الإمام الشاطبيّ في الاعتصام (2/ 683) : « وَاخْتَلَفَ العُلَمَاءُ فِيمَا أَرَادَ عُمَرُ بِالصِّغَارِ ، فَقَالَ ابْنُ المُبَارَكِ : « هُمْ أَهْلُ البِدَعِ ، وَهُوَ مُوَافِقٌ ، لِأَنَّ أَهْلَ البِدَعِ أَصَاغِرُ فِي العِلْمِ، وَلِأَجْلِ ذَلِكَ صَارُوا أَهْلَ بِدَعٍ » .
وَقَالَ البَاجِيُّ : يُحْتَمَلُ أَنْ يَكُونَ الأَصَاغِرُ مَنْ لَا عِلْمَ عِنْدِهِ . قَالَ : وَقَدْ كَانَ عُمَرُ رَضِيَ الله عَنْهُ يَسْتَشِيرُ الصِّغَارَ، وَكَانَ القُرَّاءُ أَهْلُ مُشَاوَرَتِهِ كُهُولًا وَشُبَّانًا .


 

وهذا هو القول الحقّ ، الموافق لمنطق العقل .. والمتّفق مع سلوك عُمَرَ رَضِيَ الله عَنْهُ ، إذ كان يقرّب ابن عبّاس رَضِيَ الله عَنْهُما ، وهو صغير السنّ ، فيجعله مع خاصّة أهل شوراه من كبار المهاجرين والأنصار .
وقَالَ البَاجِيُّ أيضاً : وَيُحْتَمَلُ أَنْ يُرِيدَ بِالأَصَاغِرِ مَنْ لَا قَدْرَ لَهُ وَلَا حَالَ ، وَلَا يَكُونُ ذَلِكَ إِلَّا بِنَبْذِ الدِّينِ وَالمُرُوءَةِ . فَأَمَّا مَنِ التَزَمَهُمَا فَلَا بُدَّ أَنْ يَسْمُوَ أَمْرُهُ ، وَيَعْظُمُ قَدْرُهُ » .
قلت : وهذا ما يؤكّد ما رجّحته من تفسير « الرُّوَيْبِضَة » .


 

وبعد ؛ فلا أجد مبرّراً شرعيّاً ، ولا دعويّاً للاستدلالِ بهذا الوصف : « الرُّوَيْبِضَة » ، والاتّهام به في المناقشات العلميّةِ ، والحوارات الفكريّة ، وخير لنا أن نحرّر مواطن نزاعنا بدقّة ، ونتحاور حولها ، ولا نلتفت لسفه المسفّين وجهل الجاهلين ..
هذا ، والله تعالى أعلم ، وصلّى الله وسلّم وبارك على عبده ونبيّه سيّدنا محمّد ، وعلى آله وصحبه أجمعين . والحمد لله ربّ العالمين .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
عزة نفسي
عضو جديد
عضو جديد


عدد المساهمات : 92
تاريخ التسجيل : 09/12/2010

مُساهمةموضوع: رد: الرويبضة    الأربعاء 23 أبريل - 9:08

الرويبضه أحمد الجردان
زمن العجائب، هذا الوصف يصدق في زمننا هذا!!، ففيه ترى العجائب تترى، بل ربما عجائب تترى، ومن ذلك أنك ترى من يتصدر الناس بلسانه وقلمه وإنتاجه الفني والأدبي ليوجه التهم ومن ثم يصدر الأحكام!! ويا ليت ذلك فيما يخصه لهان الأمر، بل إنه يتحدث في أمور تمس الشأن العام للناس ، ولو كان لا يفهم فيها شيئاً!! والحقيقة أن العجب في ذلك يبلغ بك مبلغه فتتساءل تساؤلات مصحوبه بعلامات تعجب عن ذلك الصنف من البشر، غير أنه لا يطول بك العجب لأن هذا الصنف من الناس قد جاء وصفه قبل أكثر من ألف وأربعمائة عام مضت على لسان من لا ينطق عن الهوى محمد صلى الله عليه وسلم عندما سئل وما الرويبضة ؟ فقال: "الرجل التافه يتكلم في أمر العامة".

نعم، الرويبضة هو الرجل التافه الذي رغم تفاهته يتكلم في أمر جليل جداً يمس الناس كلهم!!!، الله أكبر إنها نبوة محمد صلى الله عليه وسلم ، ها هي تقع في زمننا هذا، فنحن نرى الرويبضة من الرجال وكذلك الرويبضة من النساء كل منهم قد شحذ لسانه وأشهر قلمه وسخر فنه لا ليتحدث فيما يعنيه، بل ليتحدث في شأن الناس كلهم!!! فهذا يتحدث عن شرائع الإسلام كالصلاة والولاء والبراء ونحو ذلك، وأخرى تتحدث عن حجاب المرأة وتهون من شأنه فتلوي عنق الآية والحديث وكلام أهل العلم ليساير هواها ويحقق مبتغاها، وآخر يتحدث بكل جسارة على ولاة أمرنا.أيدهم الله.وعلى وطننا.حرسه الله.وعلى العلماء والدعاة والآمرين بالمعروف والناهين عن المنكر، حيث تجده يتطاول على أولئك القمم الشامخة والهامات العالية ويسعى في ذلك قدر جهده بخيله ورجله، وما علم ذلك الرويبضة أنه قد فضح نفسه لأن الناس قد رأوه أمام هذه الهامات الشامخة على حقيقته قزماً لا يعدو أخمص أقدامهم !!!!
والرويبضة قد وصفه الرسول صلى الله عليه وسلم بالتافه، وهذا كاف شاف، ولا غرابة فقد وأتي صلى الله عليه وسلم جوامع الكلم، وكلنا لا يجهل ما يعني ذلك الوصف، فالتافهون والتافهات الأحياء منهم والأموات معرفون بسيماهم من أثر التفاهة، فهم معروفون بحقارتهم ودناءتهم وخستهم وقصور فهمهم، وبلحنهم وزخرف قولهم الذي يوحي به بعضهم إلى بعض غرورا، وكذلك معروفين أيضاً باصطبارهم وتواصيهم وتوزيعهم للأدوار فيما بينهم ليمارسوا تفاهتهم على أوسع نطاق عبر وسائلهم وذلك إمعاناً منهم في التفاهة وإشهاداً منهم على أنفسهم وإشهاد الناس كذلك بعمق تفاهتهم وسوء نيتهم وطويتهم!! هؤلاء التافهون والتافهات من خلال الواقع ومن خلال تجارب التاريخ لا يعدون قدرهم، بل جهدهم راجع عليهم، فخذ مثلاً ذلكم الرويبضة الذي سبَّ محمداً صلى الله عليه وسلم عبر الرسوم التي رسمها جاء رد عمله الشنيع عكس ما يشتهي، حيث حدث إقبال كبير من بني دينه للسؤال عن محمد صلى الله عليه وسلم ومن ثم الدخول في دين الإسلام!!، وكذلك كل رويبضة تطاول على ولاة أمرنا ووطننا وعلمائنا وأمننا من خلال بث الفكر الضال جاء رد عملهم الفاسد عكس ما يشتهون، حيث وقفنا كما نحن دائماً في هذا الوطن الغالي وقفة ولاء وإخلاص وتكاتف، فصرنا سداً منيعاً تحطمت عليه أمواج الفكر الضال حتى عاد بإذن الله خاسئاً وهو حسير!

ولعلي أختم هذه الأمثلة بذكر كل رويبضة سعى جاهداً بقلمه ولسانه وفنه ورواياته للنيل من الآمرين بالمعروف والناهين عن المنكر، حيث جاء رد عملهم الفاسد عكس ما يشتهون، حيث سقطت مصداقيتهم سقوطاً ذريعاً من الصعب عليهم أن يعيدوها مرة أخرى، وجاء رد عملهم الفاسد عكس ما يشتهون!!، وقس على ذلك، لأن هذه سنة الله في كل من يعادي القمم الشامخة كنبينا محمد صلى الله عليه وسلم وينال من شعائر ديننا، وينال من ولاة أمرنا ومن وطننا ومن علمائنا ومن دعاتنا ومن الآمرين فينا بالمعروف والناهين فينا عن المنكر!!

شئنا أم أبينا سيبقى الرويبضة ولكن لن يضر القمم الشامخة عبثه وتفاهاته لا لشيء إلا لأننا نؤمن أن العاقبة للحق فهو شامخ شموخ السحاب، وصدق من قال : ( لا يضر السحاب............)!!!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
عزة نفسي
عضو جديد
عضو جديد


عدد المساهمات : 92
تاريخ التسجيل : 09/12/2010

مُساهمةموضوع: رد: الرويبضة    الأربعاء 23 أبريل - 9:12


8440 - حدثنا عبد الله حدثني أبي ثنا يونس وسريج قالا ثنا فليح عن سعيد بن عبيد بن السباق عن أبي هريرة قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : قبل الساعة سنون خداعة يكذب فيها الصادق ويصدق فيها الكاذب ويخون فيها الأمين ويؤتمن فيها الخائن وينطق فيها الرويبضة قال سريج وينطق فيها الرويبضة
تعليق شعيب الأرنؤوط على مسند الأمام احمد : إسناده حسن

1887 - " سيأتي على الناس سنوات خداعات يصدق فيها الكاذب و يكذب فيها الصادق و يؤتمن
فيها الخائن و يخون فيها الأمين و ينطق فيها الرويبضة . قيل : و ما الرويبضة ؟
قال : الرجل التافه يتكلم في أمر العامة " .

قال الألباني في " السلسلة الصحيحة " 4 / 508 :
أخرجه ابن ماجة ( 4042 ) و الحاكم ( 4 / 465 ، 512 ) و أحمد ( 2 / 291 )
و الخرائطي في " مكارم الأخلاق " ( ص 30 ) من طريق عبد الملك بن قدامة الجمحي
عن إسحاق بن أبي الفرات عن المقبري عن أبي هريرة قال : قال رسول الله صلى
الله عليه وسلم : فذكره . و قال الحاكم : " صحيح الإسناد " . و وافقه الذهبي .
كذا قالا و هو عجب ، سيما من الذهبي ، فإنه أورد ابن قدامة هذا في " الميزان "
، و نقل تضعيفه عن جمع ، و قال في " الضعفاء " : " قال أبو حاتم و غيره : ليس
بالقوي " . و إسحاق بن أبي الفرات قال الحافظ : " مجهول " . لكن للحديث طريق
أخرى يتقوى بها يرويه فليح عن سعيد بن عبيد بن السباق عن أبي هريرة مرفوعا بلفظ
: " قبل الساعة سنون خداعة ... " الحديث دون قوله : " و ما الرويبضة ... " .
أخرجه أحمد ( 2 / 338 ) .
قلت : و هذا إسناد رجاله ثقات رجال الشيخين غير ابن السباق ، و هو ثقة . لكن
فليح و هو ابن سليمان الخزاعي فيه كلام من قبل حفظه ، حتى قال الحافظ : " صدوق
يخطىء كثيرا " . فالحديث بمجموع الطريقين حسن . و له شاهد يزداد به قوة يرويه
محمد بن إسحاق عن محمد بن المنكدر عن أنس بن مالك مرفوعا بلفظ : " إن أمام
الدجال سنين خداعة ... " الحديث مثله إلا أنه قال : " الفويسق يتكلم في أمر
العامة " . أخرجه أحمد ( 3 / 220 ) . و رجاله ثقات لولا عنعنة ابن إسحاق .

فقد روي هذا الحديث من مسند أبي هريرة , و أنس , وعوف بن مالك رضي الله عنهم , وحاصل ما ورد من تعريفات الرويبضة أنه:
1- السفية ينطق في أمر العامة.
2-سفلة الناس .
3-الفويسق يتكلم في أمر العامة .
4-الفاسق يتكلم في أمر العامة .
5- من لا يؤبه له.
6-الرجل التافه يتكلم في أمر العامة.
7- الوضيع من الناس .
فهذه سبع تعريفات للرويبضة وردت في الرواية , مما يدل على عدم ضبط لفظها , وكلها ضعيف لا يصح منها شيء , ومعانيها متخالفة متضادة ؛ فإن :من لا يؤبه له ليس بالضرورة أن يكون من الفساق , بل وردت أحاديث في مدح هذا الصنف الخفي الغني التقي , وهذا غير المراد من التعريفات الأخرى مثل قوله الفاسق , الفويسق , الوضيع ...الخ. فإن المراد منها الذم , والتحذير من هذا الصنف.
وهذه طرق الحديث:
1- حدث أبي هريرة:
رواه الحاكم ( 4/ 513 / 8439) عن عبد الملك بن قدامة الجمحي عن إسحاق بن بكر بن الفرات عن سعيد بن أبي سعيد المقبري عن أبيه عن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال :" تأتي على الناس سنوات جدعات يصدق فيها الكاذب ويكذب فيها الصادق ويؤتمن فيها الخائن ويخون فيها الأمين وينطق فيهم الرويبضة قيل يا رسول الله وما الرويبضة قال الرجل التافه يتكلم في أمر العامة".
وأخرجه أحمد 2/291) , وأبو بكر الشافعي في الفوائد (الغيلانيات) (331) , والشجري في الأمالي ( 3 /96) و ( 3 / 112) عن موسى بن سهل بن كثير.
كلاهما عن يزيد بن هارون أنبأ عبد الملك بن قدامة عن سعيد بن أبي سعيد المقبري عن أبيه عن أبي هريرة ، فذكره.
هكذا بإثبات الأب في السند
وأخرجه ابن ماجة (4036) قال : حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة.
والشجري في الأمالي ( 3 / 75) عن أبي بحر محمد بن الحسن ابن كوثر البربهاري.
كلاهما (ابن أبي شيبة , البربهاري) عن يزيد بن هارون ، قال : حدثنا عبد الملك بن قدامة الجمحي ، عن إسحاق ابن أبي الفرات ، عن المقبري ، عن أبي هريرة ، فذكره. ليس فيه (عن أبيه) .
وكذا رواه الخرائطي في مكارم الأخلاق (185) حدثنا علي بن زيد الفرائضي ثنا أبو يعقوب الحنيني ثنا عبد الملك بن قدامة الجمحي , فسقط منه قوله : عن أبيه أيضا.
ولعل هذا الاضطراب من ضعف ابن قدامة , أو شيخه إسحاق كما سيأتي الكلام عن حالهما قريبا.
وقال الحاكم : هذا حديث صحيح الإسناد , ولم يخرجاه
قلت: بل لا يصح بل هو إسناد مدني ضعيف , لضعف عبد الملك بن قدامة بن إبراهيم بن محمد بن حاطب الجمحى القرشى المدنى ( أخو صالح بن قدامة )
قال ابن معين :صالح. وقال البخاري: يعرف وينكر .وقال أبو حاتم :ضعيف الحديث ليس بالقوي يحدث بالمناكير عن الثقات. .وقال الدارقطني يترك
قال الذهبي وابن حجر : ضعيف
انظر : "تهذيب الكمال" ( 18/380) , و"التقريب "( 4204 )
وهو ممن روى عنه مالك
وقال البوصيري في"مصباح الزجاجة" ( 4 / 191) : "هذا إسناد فيه مقال إسحاق بن بكر بن أبي الفرات قال الذهبي في الكاشف مجهول وقال السليماني منكر الحديث وذكره ابن حبان في الثقات قلت: إسحاق بن بكر- أبي الفرات- المدني. قال مسلمة بن قاسم الأندلسي : مجهول.وقال الحافظ: مجهول.
انظر: "تهذيب الكمال" 2/468 رقم 377. تهذيب التهذيب (1 / 216 )
و" التقريب " ( 378).
ورواه الحاكم( 8564 ) عن عبد الملك بن قدامة الجمحمي عن إسحاق بن أبي بكر عن سعيد بن أبي سعيد عن أبيه عن أبي هريرة رضي الله عنه به , وزاد: قال ابن قدامة : و حدثني يحيى بن سعيد الأنصاري عن المقبري قال : و تشيع فيها الفاحشة
وقال :"هذا حديث صحيح الإسناد و لم يخرجاه و هو من حديث يحيى بن سعيد الأنصاري عن المقبري غريب جدا ".
قلت: السند الثاني يعني قال ابن قدامة : و حدثني يحيى بن سعيد ...موصول وليس معلقا وهو ضعيف كذلك.
وله طريق أخرى عن أبي هريرة أحسن منها دون تعريف الرويبضة : يرويها سعيد بن عبيد بن السباق ، عن أبي هريرة , قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : قبل الساعة سنون خداعة ، يكذب فيها الصادق ، ويصدق فيها الكاذب ، ويخون فيها الأمين ، ويؤتمن فيها الخائن ، وينطق فيها الرويبضة.
أخرجه أحمد 2(/338) عن فليح ، عن سعيد بن عبيد بن السباق ، فذكره.
قلت: وسنده حسن , وهو أحسن المتون في هذا المعنى.
ورواه نعيم بن حماد في الفتن ( 1470 ) عن يزيد بن عياض عن سعيد بن عبيد بن السياق قال سمعت أبا هريرة رضى الله عنه يقول قال رسول الله صلى الله عليه و سلم يكون قبل خروج المسيح الدجال سنوات خدعة يكذب فيه الصادق ويصدق فيها
الكاذب ويؤتمن فيها الخائن ويخون فيها الأمين ويتكلم الرويبضة الوضيع من الناس
قلت: يزيد بن عياض هو ابن جعدبة متروك وكذب. وزاد تعريف الرويبضة .
تنبيه :
عزا الشاطبي في الاعتصام"(2/174) حديث أبي هريرة هكذا قال :" وفي البخاري عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : قبل الساعة سنون خداعا يصدق فيهن الكاذب ويكذب فيهن الصادق ويخون فيهن الأمين ويؤتمن الخائن وينطق فيهن الرويبضة قالوا : هو الرجل التافة الحقير ينطق في أمور العامة كأنه ليس بأهل أن يتكلم في أمور العامة فيتكلم".
قلت: وهو وهم شديد.
وجاء تعريف الرويبضة مرفوعا من حديث أنس إلا أنه معل وهذا تفصيله :
ب- ورد هذا الحديث عن أنس وله عنه طرق:
1- قال الطبراني في "الأوسط" ( 3258) حدثنا بكر قال نا عبد الله بن يوسف قال نا أبن لهيعة قال نا عبد الله بن عبد الرحمن بن معمر عن عبد الله بن ابي طلحة عن أنس بن مالك عن النبي صلى الله عليه وسلم قال بين يدي الساعة سنون خداعة يتهم فيها الأمين ويؤتمن المتهم وينطلق فيها الرويبضة قالوا وما الرويبضة قال السفية ينطق في أمر العامة
قلت: وهو سند ضعيف منكر , بكر هو الدمياطي , ضعيف
وابن لهيعة ضعيف
وعبد الله بن عبد الرحمن بن معمر أبو طوالة ثقة من صعار التابعين
وعبد الله بن ابي طلحة تابعي كبير ثقة

2- وروي عن عبد الله بن دينار عن أنس :
وقد اختلف علي عبد الله بن دينار فيه : فرواه عبد الرزاق ( 20803 ) عن معمر عن سعيد بن عبد الرحمن الجحشي عن عبد الله بن دينار- هو القرشي العدوي المدني - قال : قال رسول الله صلى الله عليه و سلم :"بين يدي الساعة سنين خوادع يخون فيها الأمين ويؤتمن فيها الخائن وتنطق الرويبضة في أمر العامة قال قيل وما الرويبضة يا رسول الله قال سفلة الناس ".
قلت: وهو مرسل صحيح وهو أصح من الموصول الآتي .
أما الخلاف فيه: فكذا قال سعيد بن عبد الرحمن الجحشي , عن عبد الله بن دينار - وثقه النسائي وفي التقريب صدوق- وخالفه ابن إسحاق فوصله بذكر أنس
وهو التالي:
2- أخرجه ابن عدي في الكامل (6/105 ) , والطحاوى في "مشكل الآثار " (1 / 405) عقب حديث عوف وأحال على لفظه فقال: وبه- يعني من طريق أبي كريب ثنا يونس بن بكير - عن ابن إسحاق عن عبد الله بن دينار عن أنس مثله غير أنه قال: قيل يا رسول الله وما الرويبضة ؟ قال:" الفويسق يتكلم في أمر العامة".
وخرجه الإمام أحمد (3/220 ) والطحاوي في " مشكل الآثار "( 1 / 405), والطبراني في " الأوسط " ( 3270 ) , وأبو يعلى ( 3715 ) , و ابن أخي ميمي الدقاق في الفوائد ( 1 / 129) كلهم عن عبد الله بن إدريس عن ابن إسحاق عن عبد الله بن دينار عن أنس قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :"إن بين يدي الساعة سنين خداعة يصدق فيها الكاذب ويكذب فيها الصادق ويؤتمن فيها الخائن ويخون فيها الأمين ويتكلم فيها الرويبضة قيل :وما الرويبضة؟ قال :الفويسق يتكلم في أمر العامة".
قلت: وهذا السند على ما فيه من علة ظاهرة وهي المخالفة فقد استنكره أطباء العلل:
1- ذكره ابن أبي حاتم في (( العلل)) ( 2 / 423/2792) وقال أبوه: لا أعلم أحدا روى عن عبدالله بن دينار هذا الحديث عن محمد بن اسحاق , ووجدت في رواية بعض البصريين عن عبدالله عن المثنى الانصاري عن عبدالله بن دينار عن أبي الازهر عن انس عن النبي بنحوه قال أبي :"ولا ادري من أبو الازهر هذا!! قلت: من الذي رواه عن عبدالله بن المثنى؟ فقال :حجاج الفسطاطي. قال أبي :لو كان حديث ابن اسحاق صحيحا لكان قد رواه الثقات عنه".
قلت: وهذ استنكار منه للسند , وقد قيل إن عبدالله بن دينار ليس هو الثقة المعروف بل هو شامي لا يعرف , ففي تاريخ دمشق ( 28 / 41) ساق ابن عساكر بسنده عن سعيد بن عمرو البردعي - وهذا في سؤالات البرذعي (1/329 وص331) قال :قلت يعني لأبي زرعة الرازي : عبد الله بن دينار الشامي؟ قال :شيخ ربما أنكر ! قلت: يقال: إن عبد الله بن دينار الذي يروي عن أنس حديث الرويبضة هو هذا؟ قال: لا , ابن إسحاق ما له , وهذا !!
قال أبو عثمان البردعي: وقد كان رجل من أصحابنا ذاكرني بهذا الحديث عن شيخ ليس عنده بمأمون عن أبي قتيبة عن عبد الله بن المثنى عن عبد الله بن دينار عن أبي الأزهر عن أنس فذكرت لأبي زرعة هذا أنه صاحب أنس ولم أجسر أن أذكر له أنه من رواية هذا الرجل لأنه لم يكن يرضاه فقلت له هو هذا الشامي فأجابني بهذا".
قلت: معنى هذا أن هذا الرجل غير الثقة قد نسب عبد الله بن دينار شاميا , وهو غلط منه بل هو الثقة القرشي المعروف لذا استنكر هذا السند ؛ لأن ابن إسحاق لا يعرف له رواية عنه , فنحن أمام سند غريب , ويقرب من الغلط أكثر من الصحة , ولو مشينا على الظاهر , فابن إسحاق مدلس , واختلف عليه فيه أيضا
لكن العلة الصحيحة جاءت من غرابة السند ذاته .
وقد ظهر الرجل المبهم هذا في كلام أبي حاتم , وهوحجاج الفسطاطي , وهو حجاج بن نصير الفساطيطي القيسي, وهو ضعيف , وكان يتلقن.
وكذا استنكره ابن معين :
فذكر ابن عدي في الكامل (6/105 ) بسنده عن عباس الدوري , وهو في تاريخه (565 ) سمعت يحيى يقول :محمد بن عمرو أحب إلي من محمد بن إسحاق حدثنا عبد الله بن أبي سفيان وابن أبي بكر قالا: ثنا عباس سمعت يحيى بن معين يقول : لم نسمع من عبد الله بن دينار عن أنس إلا الحديث الذي يحدث به محمد بن إسحاق , يعني حديث الرويبضة .
وهذا يدل على الغلط حيث لو كان له أسانيد عنه لاشتهر عند أهل العلم
قال الحافظ في "الفتح" ( 13 /84) :"... أخرجه احمد وأبو يعلى والبزار وسنده جيد .
قلت: وهذا بالنسبة لظاهر السند لكن يعارضه ما سبق نقله عن الأئمة.
ولمحمد بن إسحاق في هذا المتن عدة أسانيد:
يمكن إجمالها في:
1- فقيل عنه عن محمد بن المنكدر ، عن أنس بن مالك ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: إن أمام الدجال سنين خداعة ، يكذب فيها الصادق ، ويصدق فيها الكاذب ، ويخون فيها الأمين ، ويؤتمن فيها الخائن ، ويتكلم فيها الرويبضة ، قيل : وما الرويبضة ؟ قال : الفويسق يتكلم في أمر العامة.
أخرجه أحمد( 3/220) قال : حدثنا أبو جعفر المدائني ، وهو محمد بن جعفر ، حدثنا عباد بن العوام ، حدثنا محمد بن إسحاق ، عن محمد بن المنكدر ، فذكره

2- وقيل عنه عن عن عبد الله بن دينار ، عن أنس بن مالك ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: أخرجه أحمد 3/220) كما سبق .

3- وقيل عنه عن عن إبراهيم بن أبي عبلة عن أبيه عن عوف بن مالك الأشجعي
وهو التالي: وفيه التعريف مختلف : حيث قال: قال من لا يؤبه له.
وفي لفظ آخر: الامرؤ التافه يتكلم في أمر العامة .
وهذا تعبير لا يخرج من مشكاة النبوة.
وفي كل متن تعريف للرويبضة مختلف مما يدل على ضعف الحديث , ولعل البعض يحمله على سعة رواية ابن إسحاق , وهذا أمر معتبر , لكن اضطراب التعريف , وعدم تصريحه بالسماع يحول دون تصحيح المتن خاصة ما انفرد به من التعريف .

ث- حديث عوف بن مالك الأشجعي وهو ضعيف عنه , وله عنه طريقان :
1- أخرجه الطحاوى في "مشكل الآثار "( 1 / 404) , والبزار ( 2740) , و الطبراني في الطبراني في "معجمه الكبير"( 18/ 68 / 125 ) , وفي مسند الشاميين ( 48 ) و الروياني ( 588 ) عن أبي كريب ثنا يونس بن بكير عن ابن إسحاق عن إبراهيم بن أبي عبلة عن أبيه عن عوف بن مالك الأشجعي قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :"إن أمام الدجال سنين خوادع يكثر فيها المطر ويقل فيها النبت ويصدق فيها الكاذب ويكذب فيها الصادق ويؤتمن فيها الخائن ويخون فيها الأمين وينطق فيها الرويبضة قيل وما الرويبضة يا رسول الله قال من لا يؤبه له".
هكذا معنعنا , لكن قال الخطيب في" الاحتجاج بالشافعي" (ص27): قال أنبأنا القاضي أبو عمر القاسم بن جعفر بن عبد الواحد الهاشمي ثنا أبو العباس محمد ابن أحمد الأثرم ثنا حميد بن الربيع ثنا يونس بن بكير أخبرني محمد بن إسحاق حدثني إبراهيم بن أبي عبلة عن أبيه عن عوف بن مالك
قلت: حميد بن الربيع ضعيف لا يعتد بروايته , فتظل العلة في تدليس ابن إسحاق
وكذا المخالفة فقد خولف فيه يونس كما سبق , وهو سيء الحفظ.
والسند فيه علة أخرى وهي أبو عبلة الشامي شمر بن يقظان يروى عن عوف بن مالك روى عنه ابنه إبراهيم بن أبى عبلة ذكره ابن حبان في "الثقات"(4/367)

وعند البزار ( 2740) زاد: قال محمد بن إسحاق , وحدثني عبد الله بن دينار عن أنس عن النبي بنحوه.
ونقل الحافظ في المطالب العالية (18/426/2) قال: " رواه البزار حدثنا أبو كريب به وقال في إسناده عن ابن إسحاق حدثني إبراهيم وقال في آخره وما الرويبضة قال المرء التافه يتكلم في أمر العامة
قلت: الذي في المطبوع من البزار بصيغة عن , وليس بالتحديث , فلعله وهم من الحافظ.
إنما صرح ابن إسحاق بالسماع من عبد الله بن دينار فقط.
قلت: وفي التصريح بالسماع نظر فإنه من طريق يونس بن بكير , وقد رواه غيره معنعنا
وذكره عبد الحق في "الأحكام الكبرى " (4/542 ) عن البزار بسنده السالف ونقل عن البزارقال:"وحديث عوف بن مالك لا نعرفه يروى إلا بهذا الإسناد وعبد الله بن دينار لم يرو عن أنس إلا هذا الحديث ولا رواه عنه إلا محمد بن إسحاق ".
فلت: وهذا ليس في المطبوع.

2- أخرجه ابن عساكر في تاريخ دمشق ( 58 / 47) , والسلفي في معجم السفر ( 562 ) , والطبراني في "معجمه الكبير"( 18/ 67 / 123) , وفي مسند الشاميين ( 47 ) عن مسلمة بن علي نا إبراهيم بن أبي عبلة عن أبيه عن عوف بن مالك الأشجعي
قلت:مسلمة بن علي هو الخشني المتروك ولعل ابن إسحاق دلسه
وأخرجه الطبراني في "معجمه الكبير"( 18/ 67 / 124) - حدثنا أحمد بن عبد الوهاب بن نجدة الحوطي ثنا أبي ثنا إسماعيل بن عياش عن إبراهيم بن أبي عبلة عن عوف بن مالك : عن النبي صلى الله عليه وسلم مثله
قلت: قوله مثله إحالة على ما قبله (رقم 123) , وهذا السند رجاله ثقات , إسماعيل بن عياش مقبول الرواية في شيوخه الشاميين وهذا منها , وإبراهيم بن أبي عبلة شامي صدوق , لكن إسماعيل مدلس وقد عنعن , و إبراهيم لا يعرف سماعه من عوف بن مالك , وبينهما أبوه في الأسانيد السابقة وهي أصح , والشاميون يحدثون عمن لم يدركوهم كما هو معروف عنهم.
وذكر العلائي في جامع التحصيل"(ص140) :قال بن أبي حاتم سمعت أبي يقول لم يدرك عبادة بن الصامت وذكر في التهذيب أنه روى عن ابن عمر رضي الله عنهما ولم يدركه بل هو مرسل".
وعوف من طبقة ابن عمر حيث توفي سنة 73هـ وكذا ابن عمر قيل توفي سنة 73هـ أو 74.
والخلاصة أن اللفظ المحفوظ: عن أبي هريرة , قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : قبل الساعة سنون خداعة ، يكذب فيها الصادق ، ويصدق فيها الكاذب ، ويخون فيها الأمين ، ويؤتمن فيها الخائن ، وينطق فيها الرويبضة.
ولا يصح تعريف الرويبضة مرفوعا والله أعلم.

وجاء في الدر المنثور (7/474) قال السيوطي: وأخرج ابن مردويه عن ابن عباس رضي الله عنهما قال حج النبي صلى الله عليه وسلم حجة الوداع ثم أخذ بحلقة باب الكعبة قال أيها الناس ألا أخبركم بأشراط الساعة فقام إليه سلمان رضي الله عنه فقال أخبرنا فداك أبي وأمي يا رسول الله
قال إن من أشراط الساعة إضاعة الصلاة والميل مع الهوى وتعظيم رب المال
فقال سلمان ويكون هذا يا رسول الله قال نعم والذي نفس محمد بيده فعند ذلك يا سلمان تكون الزكاة مغرما والفيء مغنما ويصدق الكاذب ويكذب الصادق ويؤتمن الخائن ويخون الأمين ويتكلم الرويبضة

قال وما الرويبضة قال يتكلم في الناس من لم يتكلم
....الحديث بطوله
ولم أجد سنده لكن يغلب عليه البطلان .

المصدر:http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=139756

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
عزة نفسي
عضو جديد
عضو جديد


عدد المساهمات : 92
تاريخ التسجيل : 09/12/2010

مُساهمةموضوع: رد: الرويبضة    الأربعاء 23 أبريل - 9:16

حديث الرسول صلى الله عليه و سلم عن الرويبضه
فيديو
















الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الرويبضة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدي المركز الدولى :: ๑۩۞۩๑ (المنتديات الأسلامية๑۩۞۩๑(Islamic forums :: ๑۩۞۩๑نفحات اسلامية ๑۩۞۩๑Islamic Nfhat-
انتقل الى: