منتدي المركز الدولى




۩۞۩ منتدي المركز الدولى۩۞۩
ترحب بكم

عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول
ونحيطكم علما ان هذا المنتدى مجانى من أجلك أنت
فلا تتردد وسارع بالتسجيل و الهدف من إنشاء هذا المنتدى هو تبادل الخبرات والمعرفة المختلفة فى مناحى الحياة
أعوذ بالله من علم لاينفع شارك برد
أو أبتسانه ولاتأخذ ولا تعطى
اللهم أجعل هذا العمل فى ميزان حسناتنا
يوم العرض عليك ، لا إله إلا الله محمد رسول الله.
شكرا لكم جميعا
۩۞۩ ::ادارة
منتدي المركز الدولى ::۩۞۩


منتدي المركز الدولى،منتدي مختص بتقديم ونشر كل ما هو جديد وهادف لجميع مستخدمي الإنترنت فى كل مكان
 
الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول
Awesome Orange 
Sharp Pointer

منتدى المركز الدولى يرحب بكم أجمل الترحيب و تتمنى لك وقتا سعيدا مليئا بالحب

اللهم يا الله إجعلنا لك كما تريد وكن لنا يا الله فوق ما نريد واعنا يارب العالمين ان نفهم مرادك من كل لحظة مرت علينا أو ستمر علينا يا الله

شاطر | 
 

 الملائكة عليهم السلام عالم خلقه الله من نور

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
نجيب
عضو فضى
عضو فضى


عدد المساهمات : 290
تاريخ التسجيل : 30/10/2010

مُساهمةموضوع: الملائكة عليهم السلام عالم خلقه الله من نور   الأربعاء 7 مايو - 8:02

الملائكة عليهم السلام عالم خلقه الله من نور
الملائكة عليهم السلام عالم خلقه الله من نور
الملائكة عليهم السلام عالم خلقه الله من نور
الملائكة عليهم السلام عالم خلقه الله من نور
الملائكة عليهم السلام عالم خلقه الله من نور


الملائكة عليهم السلام عالم خلقه الله من نور،
لهم قدرة على التمثل بأمثال الأشياء بإذن الله تعالى، لا يوصفون بذكورة ولا أنوثة ...
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:
"خلقت الملائكة من نور، وخلق الجانُّ من مارج من نار، وخُلق آدم مما وصف لكم " رواه مسلم.

* أعداد الملائكة عليهم السلام:

إن عدد الملائكة لا يعلمه إلا الله عزَّ وجلَّ،فهم لا يحصون في علم المخلوقات لكثرتهم الكاثرة قال الله تعالى:
{وَمَا يَعْلَمُ جُنُودَ رَبِّكَ إِلا هُوَ} [المدثر: 31].وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم:
"أطت( اي ظهر لها صوت من كثرة الملائكة) السماء، وحُقَّ لها أن تئط، ما فيها موضع قدم إلا وفيه ملك ساجد أو راكع".

* خلقة الملائكة الأصلية :

قال الله تعالى: {الْحَمْدُ لِلَّهِ فَاطِرِ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ جَاعِلِ الْمَلائِكَةِ رُسُلا أُولِي أَجْنِحَةٍ
مَثْنَى وَثُلاثَ وَرُبَاعَ يَزِيدُ فِي الْخَلْقِ مَا يَشَاءُ إِنَّ اللَّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ
} [فاطر: 1].

وفي هذه الآية إيماء إلى زيادة الحسن والجمال في خلق الملائكة عليهم السلام
وزيادتهم في القوة وأنهم في ذلك على مراتب متعددة.

* تنبيهان مهمان:

* تنبيه الأول: ما يصوره بعض الناس في الكتب أو اللوحات أو الصور المنفردة من صور الملائكة
على شكل فتيات ولهن أجنحة ويحملن بأيديهن آلات الموسيقى، فهذا لا يجوز مطلقاً، ومن اعتقد ذلك أدَّاه إلى الكفر،
وكذلك لا يجوز تعليق هذه الصور في البيوت أو السيارات أو أي مكان بل يجب تنحيتها ومحو الصورة أو إتلافها.


* التنبيه الثاني: أن أجنحة الملائكة المذكورة في الآية،
هي أجنحة لا نستطيع أن نتصور كيفيتها على حقيقتها لأننا لم نرَ الملائكة أصلاً كما هي.
فلا يجوز تشبيه أجنحتهم بأجنحة الحيوان الطائر كالنسر وغيره،
فهذا تشابه في الأسماء لا في حقيقة الخلقة. وحسبنا أن نعتقد أن الملائكة ذووا أجنحة كما ذكر القرآن الكريم.



إن الإيمان بالملائكة من الواجبات الإعتقادية، قال الله تعالى:
{آمَنَ الرَّسُولُ بِمَا أُنزِلَ إِلَيْهِ مِنْ رَبِّهِ وَالْمُؤْمِنُونَ كُلٌّ آمَنَ بِاللَّهِ وَمَلائِكَتِهِ وَكُتُبِهِ وَرُسُلِهِ
لا ُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِنْ رُسُلِهِ وَقَالُوا سَمِعْنَا وَأَطَعْنَا غُفْرَانَكَ رَبَّنَا وَإِلَيْكَ الْمَصِيرُ
} [البقرة: 285].

فالمؤمن عليه أن يعتقد اعتقاداً جازماً بأن الله خلق عالماً سماه الملائكة.

ومن أنكر وجود الملائكة، كان إنكاره كفراً وضلالاً لأنه أنكر ما هو ثابت ثبوتاً صريحاً في القرآن الكريم والسنة الشريفة
قال الله تعالى: {وَمَنْ يَكْفُرْ بِاللَّهِ وَمَلائِكَتِهِ وَكُتُبِهِ وَرُسُلِهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ فَقَدْ ضَلَّ ضَلالا بَعِيدًا} [النساء: 136].



-إن الملائكة عليهم السلام معصومون عن المعصية والذنوب، فقد عصمهم الله وحفظهم من ذلك...
- فهم لا يعصون الله ما أمرهم ويأتمرون بأوامر الله تعالى، وكل من كانت صفاته كذلك فلا يقع في معصية أو ذنب ...
-وهم لا يتقدمون بقول إلا بعد أن يأذن الله تعالى لهم في ذلك ولا يتحركون لعمل إلا بأمره ...
-وهم يسبحون الله ليلاً ونهاراً، ولا يتعبون ولا يملون من عبادة ربهم ..ومن كان هذا دأبه، فأنى تتأتى منه المعصية؟

وم-وهم المطيعون الصادقون، وقد وصفهم الله تعالى في كتابه العزيز: { كرام بررة } فمن كان باراً مطيعاً فهل يخالف؟
ويجب تنزيه مقامهم الرفيع عن كل ما يحط من رتبتهم ومنزلتهم عن جليل مقدارهم.

تنبيه: ليس في قصة هاروت وماروت في القرآن الكريم ما يخلُّ في عصمة الملائكة عليهم السلام.



إن الملائكة عليهم السلام تتشكل بأشكال مختلفة -بإذن من الله- حسب المناسبات

التي تقتضيها الحالات.
ومن تمثلات الملائكة حسب المناسبة
:
- فقد جاء جبريل عليه السلام متمثلاً بصورة بشرٍ سوي الخلق كامل البنية مريم عليها السلام يبشرها بغلام زكي
طاهر النفس وهو المسيح عيسى ابن مريم ...
- وجاء إلى إبراهيم عليه السلام ملائكة في صورة شبان حسان ضيوفاً وبشروه بغلام ...
- وكان جبريل عليه السلام يأتي النبيَّ عليه الصلاة والسلام بصورة رجل أعرابي حسن المنظر غير معلوم لدى الناس ...
- وعن عائشة رضي الله عنها أن الحارث بن هشام سأل رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال:
يا رسول كيف يأتيك الوحي؟ فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم أحياناً يأتيني مثل صلصة الجرس -
وهو أشدُّه عليَّ - فيفِصمُ عني وقد وعيت عنه ما قال، وأحياناً يتمثل لي الملك رجلاً فيكلمني فأعي ما يقول"...
- وكان جبريل عليه السلام يأتي النبي صلى الله عليه وسلم بصور حسب المناسبة التي اقتضتها تلك الحالة،
فجاء يوم نبي قريظة بصورة محارب عليه السلاح ...
- وقد تمثل المَلك بصورة أبرص ثم بصورة أقرع ثم بصورة أعمى حيث أرسله الله تعالى
ليبتلي الذي كان أبرص والذي كان أقرع والذي كان أعمى،
فأكرمهم الله بحسن الحال والصحة والكمال فجاء الملَك يختبرهم: أيشكرون نعمة الله عليهم ويعرفونها ويؤدون حقها،
أم يجحدون ويكفرون بنعمة الله تعالى ...

- أحكام خاصة في تمثلات الملائكة عليهم السلام: تمثلات الملك لها أحكامها الخاصة ...
فلا يلزم من تمثل الملك بصورة بشر أن تناله الأحكام البشرية كلها بل تعتريه بعض العوارض المناسبة له ... مثال ذلك:
- إصابة الملك بغبار فيمسحه، فقد ورد أنَّ رسول الله صلى الله عليه وسلم لما رجع من الخندق وضع السلاح واغتسل،
فأتاه جبريل وهو ينفض رأسه من الغبار. رواه البخاري.

- إصابة الجسم بآفة إذا أصيب بضربة كاللطمة على العين فتفقأها، مثل ماحدث لملك الموت حين تمثل بشكل رجل
واتى موسى عليه السلام ففأق موسى عين ملك الموت وهو لا يدري انه ملك مرسل ...

أمَّا العوارض التي لا تعتريهم ولا تنالهم فهي:
- الأكل والشرب لما ورد في الآيات الكريمة لمّا جاءت الملائكة عليهم السلام إلى خليل الرحمن إبراهيم عليه السلام
ضيوفاً وقدم لهم طعاماً -وهو عجل سمين- لم يتناولوا منه شيئاً ...
- والنوم : لأن الملائكة عليهم السلام لا يسكنون عن عبادة الله أبداً ولا يتعبون ...

أصناف الملائكة ووظائفهم:


- جبريل عليه السلام (معناه عبد الله):

* صفاته:
قال الله تعالى في بيان صفات جبريل عليه السلام:
{إِنَّهُ لَقَوْلُ رَسُولٍ كَرِيمٍ * ذِي قُوَّةٍ عِنْدَ ذِي الْعَرْشِ مَكِينٍ * مُطَاعٍ ثَمَّ أَمِينٍ} [التكوير: 19- 21].
فمدحه الله بسبع صفات:

1- فهو رسول: فهذا اصطفاء من الله له بهذه المهمة من بين الملائكة.

2- وهو كريم: وفي ذلك تشريف عظيم له في تزكيته عليه السلام.
3- وهو ذو قوة: فهو بقوته يمنع الشياطين من أن تدنو من القرآن الكريم أو تنال منه شيئاً أو يزيدوا فيه أو ينقصوا منه.
4- وهو عند ذي العرش: فله شرف العندية العظمى والرتبة الزلفى.
5- وهو مكين: ذو مكانة عالية ورتبة سامية.
6- وهو مطاع: فهو مطاع في الملأ الأعلى فيما بين الملائكة المقربين عليهم السلام وهذا يدل على رياسته.
7- وهو أمين: فهو أمين وحي الله تعالى، وموصله بأمانة وصدق إلى أنبيائه ورسله عليهم السلام من غير تغيير ولا تحريف.

* خلقة جبريل الأصلية:

إن جبريل عليه السلام أتى رسول الله صلى الله عليه وسلم في صورته الحقيقية
وله ستمائة جناح ما بين كل جناحين كما بين المشرق والمغرب وقد رآه على هذه الصورة مرتين:
فالمرة الأولى كانت في بطحاء مكة رآه منهبطاً من السماء إلى الأرض ... والمرة الثانية كانت عند سِدْرة المنتهى ليلة المعراج.

وظائف جبريل عليه السلام:

إن لجبريل عليه السلام وظائف هامة عظيمة يقوم بها من ذلك:
1- تنزيل الشرائع الربانية ...
2- تأييد الله تعالى رسله عليهم السلام بجبريل عليه السلام ...
3- تأييد الله تعالى أنصار رسل الله ومؤيديهم بجبريل عليه السلام ...
4- وهو أحد وزيري رسول الله صلى الله عليه وسلم * والوزير الثاني من الملائكة هو ميكال ...
ومن أجل هذا المنصب الوزاري نزل جبريل وميكائيل عليهما السلام يوم أحد يقاتلان إلى جانب رسول الله صلى الله عليه وسلم،
ثبت عن سعد بن أبي وقاص رضي الله عنه أنَّه قال:
(رأيت على يمين رسول الله صلى الله عليه وسلم وعلى شماله يوم أحد رجلين،
عليهما ثياب بيض يقاتلان كأشد القتال ما رأيتهما قبل ولا بعد
) متفق عليه. هما جبريل وميكائيل عليهما السلام.
5- تحبيب الله تعالى جبريل عليه السلام بأحبابه الذين آمنوا وعملوا الصالحات،
وتبغيضه سبحانه لجبريل عليه السلام في أعدائه الذين يبغضهم الله رب العالمين ...


- ميكائيل عليه السلام (معناه عبيد الله):

ميكائيل عليه السلام هو أحد أكابر الملائكة عليه السلام.

ولميكائيل وظائف متعددة منها:

1- موكل بأرزاق العباد ...
ورد عن ابن عباس رضي الله عنهما أن النبي صلى الله عليه وسلم قال في جملة من حديث طويل:
"قلت: يا جبريل على أيّ شيء أنت؟ قال: على الرياح والجنود.
قلت: على أي شيء ميكائيل؟ فقال: على النبات والقطر
". رواه الطبراني والبيهقي وغيرهما.


2- وهو أحد وزيري رسول الله صلى الله عليه وسلم ...
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم إن لي وزيرين من أهل السماء ووزيرين من أهل الأرض
فوزيراي من أهل السماء جبريل وميكائيل، ووزيراي من أهل الأرض أبو بكر وعمر
"
. رواه الترمذي بإسناد حسن والحاكم صححه.



جـ- إسرافيل عليه السلام ( معناه عبد الرحمن) :

وهو من جملة أكابر الملائكة عليهم السلام،
فهو صاحب الصو الذي ينفخ فيه بأمر الله النفخة الأولى
فيهلك من في السماوات إلا من شاء الله أن يستثنيهم من الموت بهذه النفخة،
ثم ينفخ فيه النفخة الثانية للبعث إلى الحياة بعد الموت.

قال الله تعالى: {وَنُفِخَ فِي الصُّورِ فَصَعِقَ مَنْ فِي السَّمَاوَاتِ وَمَنْ فِي الأَرْضِ
إِلا مَنْ شَاءَ اللَّهُ ثُمَّ نُفِخَ فِيهِ أُخْرَى فَإِذَا هُمْ قِيَامٌ يَنْظُرُونَ
} [الزمر: 68].

وعن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال:
"إسرافيل صاحب الصور، وجبريل عن يمينه وميكائيل عن يساره، وهو بينهما"
رواه الحاكم وصححه، والبيهقي في الشعب
، وابن مردوية وأبو الشيخ في العظمة كما في الدر المنثور وغيره.

وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم:
"كيف أنعم، وقد التقم صاحب القَرْنِ القرنَ، وحنا جبهته ينتظر أن يؤمر فينفخ ؟!".



- حملة العرش :


-عظمة حملة العرش:
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : "أُذِن لي أن أحدث عن ملك من ملائكة الله تعالى من حملة العرش
أن ما بين شحمة أذنه إلى عاتقه مسيرة سبعمائة عام
". رواه أبو داود.

-وظائفهم: يخبر الله تعالى في الآيات المتقدمة عن حملة عرشه ومن حوله أنهم ملازمون لتسبيحه
وتحميده سبحانه دائبون على عبادته والاستغفار للمؤمنين.

- الملأ الأعلى أو الرفيق الأعلى أو النديُّ الأعلى:

هم أشراف الملائكة ومقربوهم.
ويسمى الملأ الأعلى بالرفيق الأعلى، ويسمى ايضاً بـ الملأ الأعلى و بالندي الأعلى وذلك باعتبار اجتماعهم في مجتمع عالي الرتبة.
كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا أخذ مضجعه من الليل قال:
"بسم الله، وضعت جنبي لله، اللهم اغفر لي ذنبي وأخسأ شيطاني، وفُكَّ رِهاني، واجعلني في الندي الأعلى". رواه أبو داود.

- الملائكة المقربون:
قال الله تعالى: {لَنْ يَسْتَنكِفَ الْمَسِيحُ أَنْ يَكُونَ عَبْدًا لِلَّهِ وَلا الْمَلائِكَةُ الْمُقَرَّبُونَ} [النساء: 172].
الملائكة المقربون:
هم سادة الملائكة منهم: جبريل وميكائيل وإسرافيل عليهم السلام.

- خزنة الجنة:
فخزنة الجنة وُكِّلوا على أبواب الجنة يستقبلون المؤمنين حين دخولهم ويرحبون بقدومهم ويكرمونهم بالتحيات والاحترامات.
وعن أنس رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: آتي باب الجنة فأستفتح،
فيقول الخازن: مَن؟ فأقول: محمد. فيقول: - أي الخازن - بك أمرت أن لا أفتح لأحد قبلك
. رواه مسلم.

- خزنة النار:
- صفات خزنة النار: هم غلاظ الأقوال شداد الأفعال كما أنهم غلاظ الخُلُق شداد الخَلق.
- ويقال لخزنة النار : "الزبانية" سميت ملائكة العذاب بذلك لدفعهم الشديد لأهل النار.
عن ابن مسعود رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم "يؤتى بالنار يوم القيامة لها سبعون ألف زمام،
مع كل زمام سبعون ألف ملك يجرونها
". رواه مسلم والترمذي.
واسم رئيس خزنة النار "مالك"
وهناك :
- ملائكة موكلون بتصوير النطفة وتطويرها - ملائكة موكلون بمراقبة أعمال المكلفين وكتابة أقوالهم وأفعالهم.
ملائكة موكلون بحفظ الإنسان - ملائكة موكلون بقبض الأرواح - ملائكة موكلون بعذاب القبر وسؤاله -
ملائكة موكلون بتدابير أمور الجبال.

وايضاً ملائكة موكلون بأمور أخرى في هذا العالم مثل :
صلوات الملائكة على عباد الله المؤمنين - تدعو الملائكة لمن ينفق بأن يخلف الله عليه..
حفُّ الملائكة الذين يتلون كتاب الله تعالى ويتدارسونه بينهم..إلخ
- - - - - - - - - - -
وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم.
في امان الله ...



‗۩‗°¨_‗ـ المصدر:منتدي المركز الدولى ـ‗_¨°‗۩‗









الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الملائكة عليهم السلام عالم خلقه الله من نور
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدي المركز الدولى :: ๑۩۞۩๑ (المنتديات الأسلامية๑۩۞۩๑(Islamic forums :: ๑۩۞۩๑نفحات اسلامية ๑۩۞۩๑Islamic Nfhat-
انتقل الى: