منتدي المركز الدولى




۩۞۩ منتدي المركز الدولى۩۞۩
ترحب بكم

عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول
ونحيطكم علما ان هذا المنتدى مجانى من أجلك أنت
فلا تتردد وسارع بالتسجيل و الهدف من إنشاء هذا المنتدى هو تبادل الخبرات والمعرفة المختلفة فى مناحى الحياة
أعوذ بالله من علم لاينفع شارك برد
أو أبتسانه ولاتأخذ ولا تعطى
اللهم أجعل هذا العمل فى ميزان حسناتنا
يوم العرض عليك ، لا إله إلا الله محمد رسول الله.
شكرا لكم جميعا
۩۞۩ ::ادارة
منتدي المركز الدولى ::۩۞۩


منتدي المركز الدولى،منتدي مختص بتقديم ونشر كل ما هو جديد وهادف لجميع مستخدمي الإنترنت فى كل مكان
 
الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول
Awesome Orange 
Sharp Pointer

منتدى المركز الدولى يرحب بكم أجمل الترحيب و تتمنى لك وقتا سعيدا مليئا بالحب

اللهم يا الله إجعلنا لك كما تريد وكن لنا يا الله فوق ما نريد واعنا يارب العالمين ان نفهم مرادك من كل لحظة مرت علينا أو ستمر علينا يا الله

شاطر | 
 

 الطوارق أو الرجال الزرق بالصور

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
اميره الحروف
المشرف العام
المشرف العام


عدد المساهمات : 337
تاريخ التسجيل : 02/11/2010

مُساهمةموضوع: الطوارق أو الرجال الزرق بالصور   الإثنين 26 مايو - 12:18


الطوارق أو الرجال الزرق بالصور
الطوارق أو الرجال الزرق بالصور
الطوارق أو الرجال الزرق بالصور



يشكل الطوارق المجموعة الأمازيغية الأكثر توغلا في أفريقيا جنوب الصحراء والأكثر انفصالا عن السكان العرب بالشمال الأفريقي، ومن المفارقة أنهم في أسلوب عيشهم ونمط حياتهم أقرب الناس إلى البدو العرب.
وقد درج المهتمون بالطوارق على كتابة اسمهم بالطاء وكان الأولى أن يكتب بالتاء، لأن اسمهم -حسب بعض الباحثين- مأخوذ من كلمة "تاركة" وهو واد في منطقة فزان بليبيا، والنسبة إليها "تاركي"، فالاسم مأخوذ من مكان بليبيا لا من اسم القائد المسلم طارق بن زياد.
ويطلق عليهم أيضا في الكتابات الأوروبية "الرجال الزرق" نظرا لكثرة استعمالهم القماش الأزرق لباسا. ويفضل الطوارق أن يطلق عليهم اسم "إيماجغن" أو تماشق" وهما مرادفان لأمازيغ ومعناها الرجال الأحرار.
وبحكم مجاورتهم للعرب في الشمال وللأفارقة الزنوج في الجنوب، صار الطوارق شعبا مهجنا يجمع في دمائه أعراقا طارقية وعربية وأفريقية.
العدد والفضاء الجغرافي
"ما زال الطوارق محافظين على لهجتهم"تماشق" وعلى كتابتها بحرفهم الخاص "تيفيناغ""
في غياب إحصاءات دقيقة وموثقة لا يمكن إعطاء رقم صحيح عن عدد الطوارق في منطقة الساحل الأفريقي أو في دول شمال أفريقيا. وثمة تقديرات غير رسمية تذهب إلى أن عددهم الإجمالي يناهز 3.5 ملايين، نسبة 85% منهم في مالي والنيجر والبقية بين الجزائر وليبيا. وتذهب نفس التقديرات إلى أنهم يشكلون من 10% إلى 20% من إجمالي سكان كل من النيجر ومالي.
ويوجد الطوارق في مناطق صحراوية تمتد من الجنوب الليبي حتى شمال مالي، ففي ليبيا يوجدون بمنطقة فزان أما في الجزائر فيوجدون بمنطقة الهقار. وفي مالي يوجد الطوارق بإقليمي أزواد وآدغاغ، أما في النيجر فوجودهم أساسا بمنطقة أيِّير.
وتتميز هذه المناطق الأربع بأنها الأكثر جفافا والأقل سكانا من غيرها من مناطق الدول المذكورة. وقد ظل الطوارق إلى عهد قريب خبراء هذه الصحراء الكبرى العارفين بمسالكها المؤمنين لحركة القوافل بها، وقد أعانهم على ذلك صبرهم وشجاعتهم ومعرفتهم بأماكن الماء وإتقانهم الاهتداء بالنجوم.
ويتيمز الطوارق عن غيرهم من الأمازيغ بحفاظهم على لهجتهم الأمازيغية "تماشق" وعلى كتابتها بحرفهم الخاص "تيفيناغ" الذي يكتب من اليمين إلى الشمال ومن فوق إلى تحت والعكس.
المجتمع الطارقي
ينقسم المجتمع الطارقي -شأنه في ذلك شأن المجتمعات البدوية التقليدية- انقساما وظيفيا، حيث تحدد مكانة الشخص حسب انتمائه إلى طبقات اجتماعية محددة. وفي أعلى الهرم الاجتماعي الطارقي نجد:
"إيماجغن": وهم السادة، ويليهم
"إينسلمن": وهم الطبقة المهتمة بالتعليم والتعلم والدين ثم
"إيمغاد": الطبغة الغارمة
"إينادن": طبقة الصناع التقليديون
"بلاس" أو "بزوس": الأرقاء المحررون.
"إكلان": طبقة العبيد
وتحظى المرأة الطارقية بمكانة خاصة، فمجتمعهم يعد –حسب الباحثين في علم الاجتماع- من المجتمعات الأمومية. وجميع الطوارق مسلمون متمسكون بالمذهب السني المالكي.
والطوارق عبارة عن كونفدراليات قبلية كبيرة يمكن توزيعها إلى مجموعات من أبرزها:
كل تماشق أي "المتكلمون بالأمازيغية" (وهم أساسا كل أهغار وكل أجر ويوجدون بالجزائر وليبيا).
كل أيِّير
كل غريس
أولمدن كل دنيك (النيجر)
أولمدن كل أتاريم (مالي)
كل تادمكت أو كل السوق (مالي)
كل آدغاغ (مالي)
كل أنتصر ويذهبون إلى أن نسبهم من الأنصار (مالي)
"أسهم العامل البيئي من حر في الصيف وبرد في الشتاء في غلبة اللثام على الطوارق"
يغلب على الطارقي وضع لثام يبلغ طوله أحيانا أربعة أو خمسة أمتار. ويلازم اللثام الرجل الطارقي في الحل والترحال ويلفه بإحكام على جميع وجهه حتى لا يظهر سوى العينين. ولا يرفع الطارقي لثامه ولو عند تناول الطعام، وغالبا ما كان من القماش الأسود.
ويشارك الطوارقَ في وضع اللثام بعض المجموعات الصحراوية مثل قبائل صنهاجة الذين عرفوا بالملثمين. وتعددت تفاسير تمسكهم باللثام، فمنها الحياء الغالب على تلك الشعوب. وقد ذكر ذلك الشاعر الأندلسي أبو حامد المعروف بالكاتب حين مدح دولة المرابطين وكان أمراؤها صنهاجيين بقوله:
قوم لهم درك العلا من حمير
وإن انتموا صنهاجة فهم هم
لما حووا إحراز كل فضيلة
غلب الحياء عليهم فتلثموا
ولعل للعامل البيئي دورا حاسما في غلبة اللثام على هذه الشعوب
الصحراوية، فالعواصف الرملية والحرارة المرتفعة في الصيف والبرد القارس في الشتاء تتطلب غطاء يقي رأس الإنسان الصحراوي.

الطوارق اليوم


قاوم الطوارق الاستعمار الفرنسي ببسالة واشتهر قتل الفرنسيين عام 1916 لرئيسهم الأمنوكال (الشيخ) فهرون قائد أولدمن (كل أترام).
ومنذ استقلال الدول التي يوجد بها الطوارق وعلاقتهم بالأنظمة المتعاقبة غير ودية خاصة مع مالي والنيجر.
كان أول تحرك سياسي للطوارق سنة 1963 مطالبين بحقوقهم السياسية في مالي، إلا أن حكومة الرئيس السابق مودبو كيتا قمعتهم بشدة وزجت بأغلب نشطائهم في السجون.
ومع بداية تسعينيات القرن الماضي نشطت حركات مسلحة طارقية في مالي والنيجر، وقامت الجزائر بوساطة بين مالي والمسلحين فقد تم توقيع اتفاق سلام بتمنراست في يناير/ كانون الثاني 1991، وهو اتفاق لم يحترمه الطرفان المتنازعان في الغالب. وقد تزايد العنف بين الجيش المالي وحركة التمرد مما دفع الآلاف من الأسر للجوء إلى موريتانيا والجزائر وبوركينا فاسو.
وقد عرف طوارق النيجر هجرة واسعة إلى ليبيا في عهد الرئيس السابق سيني كونتشي، وبعد موته سنة 1987 حاول خلفه الرئيس علي سيبو أن يتصالح مع المعارضة الطارقية في ليبيا، غير أن مواجهات دامية بين الطوارق والجيش النيجري اشتعلت بعد القمع الساحق الذي تعرض له الثوار على أيدي الدرك النيجري.
ورغم رعاية الجزائر وبوركينا فاسو لعدة اتفاقيات سلام بين المسلحين وكل من مالي والنيجر، لم يصل الوضع بعد إلى حد السلام والوئام، فلا الطوارق حصلوا على حكم ذاتي فضلا عن الانفصال، ولا مالي والنيجر

استطاعتا السيطرة على مناطق الطوارق الواسعة الأرجاء الصعبة المسالك.

_______________


المصادر
1 - المؤتمر الليبي للأمازيغية من خلال الرابط:
http://www.alt-libya.org/Links/linksMain.htm
2 - La lettre ethniste, de Jean Louis Veyrac
من خلال الرابط: http://ethnisme.ben-vautier.com/veyrac/veyrac4.html
3 - أرشيف الجزيرة نت


عدل سابقا من قبل اميره الحروف في الإثنين 26 مايو - 12:27 عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
اميره الحروف
المشرف العام
المشرف العام


عدد المساهمات : 337
تاريخ التسجيل : 02/11/2010

مُساهمةموضوع: رد: الطوارق أو الرجال الزرق بالصور   الإثنين 26 مايو - 12:25


الطوارق في إيطاليا



منذ عام 2000، والطوارق راسخون في إيطاليا، يتوافدون على هذه الدولة الأوروبية واحدا تلو الآخر من منطقة أغاديس في النيجر. يتمركز معظم الطوارق في أوروبا بمدينة بوردينوني الايطالية، ورغم أنهم يعيشون في بلد آخر، فهم يحافظون على تقاليدهم وعاداتهم وطريقة لباسهم. يرتبط الطوارق ارتباطا وثيقا بثقافتهم الخاصة، ولا يترددون في تعريفها للآخرين عن طريق مهرجانات الشاي وورش العمل.
الطوارق هم من المسلمين، وتشتهر نساءهم باللباس المتعدد الألوان.



































الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
اميره الحروف
المشرف العام
المشرف العام


عدد المساهمات : 337
تاريخ التسجيل : 02/11/2010

مُساهمةموضوع: رد: الطوارق أو الرجال الزرق بالصور   الإثنين 26 مايو - 12:32

التعريف بهم
الطوارق أو أمازيغ الصحراء ويلقبون أحيانا بـالرجال الزرق[2] شعب من الرحّل والمستقرين من شعوب الأمازيغ، يعيش في الصحراء الكبرى خاصة في صحراء الجزائر، ومالي، والنيجر وليبيا وبوركينا فاسو. والطوارق مسلمون سنيون مالكيون مع خلط من العقائد الأفريقية، ولهم نفس هوية سكان شمال أفريقيا، ويتحدثون اللغة الأمازيغية بلهجاتها التماجقية والتماشقية والتماهقية.
يرجح بعض المؤرخين أن شعب الطوارق هم أحفاذ القارامانت الذين عاشوا في سهول فزان بليبيا وهناك من يقول بالعكس بدليل أن القارامانت حسب المؤرخين القدماء كهيرودوت هم من ذوي البشرة السوداء أما الطوارق فهم بيض ثم أن الشعوب التي شاركت مباشرة في تكوين الطوارق لم يسكنوا فزان وهم قبائل هوارة، اللمطة، إزناكن، إماسوفن العلاقة الوحيدة بين الطوارق والقارامنت هو تسمية الثانية لفزان وهي تارقة والتي صارت فيما بعد تسمية فرقة صنهاجة الملثمون.[3]
خارطة مناطق عيش الطوارق.
الطوارق ينفردون باسمهم المعروف لدى الأوربيين والعرب، والتفسير الأكثر منطقية هو أن اسمهم مشتق من الكلمة الأمازيغية Targa وتعني "الساقية" أو "منبع الماء". وهناك فرضيه ثانية رجحها الكثير المؤرخين بمن فيهم إبن خلدون في مقدمته هي أن كلمة "الطوارق" جاءت من كلمة "التوارك"، وذلك لتركهم المسيحية ودخولهم الإسلام إبان الفتوحات الإسلامية.

لكن الطوارق الأمازيغ يطلقون على أنفسهم "ئموهاغ" Imuhagh أو ئموشاغ Imuchagh وهما تنويعان للكلمة الأمازيغية Imuzagh. ولغتهم معروفة بـ"تاماهيق" Tamaciq وهي فرع من الأمازيغية Tamazight.
الطوارق يفضلون تسميتهم ب"إيماجيغن" أي الأمازيغ بالعربية، ويفضلون تسميتهم أيضا ب"إيموهاغ" أي "الرجال الشرفاء الأحرار". و معظم الطوارق يرفضون تسميتهم بالبربر، لانهم يعتبرونها تسمية مختلفة عنهم قليلا.
الموطن
يعيش الطوارق في شمال مالي والنيجر وغرب ليبيا وجنوب الجزائر قرب تمنراست وجانت وإليزي. وهم شعب قديم يحكم حياتهم نظام عتيق من التقاليد والعادات ورثوها عن أجدادهم. الطوارق أو كل تماشق لديهم إرث قديم من الأدب والعلوم الطبية وعلم الفلك فهم يتجولون في كامل الصحراء الكبرى باستعمال النجوم ويستعملون في علاج الأمراض الأعشاب والحرق بالنار والجراحة إن اقتضت الحاجة.
المجتمع
للمرأة مكانة عظيمة لدى الطوارق. وتتمتع المرأة الطوارقية باستقلالية كبيرة ولو كانت متزوجة.رغم أن معظم شعوب العالم تحولت إلى شعوب أبوية ذكورية ومن بينها أمازيغ الشمال في المغرب والجزائر وليبيا.
وأشهر شخصية في تاريخ الطوارق هي امرأة اسمها تينهنان وهي زعيمة أسست مملكة الأهقار قرب تمنراست.
يعيش الطوارق في خيام ولكن جزءا كبيرا منهم يستقر في بيوت طينية، ويسميهم سكان شمال الجزائر بالبدو والرحل لكثرة ترحالهم بالإبل.
توفر الخيام التي تصنع من أثواب خشنة تغزل من شعر الماعز وتشد إلى ركائز (أوتاد) يتم تثبيتها بحبال تزرع في باطن الأرض في معاقف، مأوى آمن ضد حر الصحراء الصهيب والمناخ القاسي.
ويبدو في وسط الخيمة دائما طاولة صغيرة لشرب الشاي، وطاولة أطول تخصص عموما للضيوف وعابري السبيل، وهذه من عاداتهم.
وعندما تهرع المرأة الطارقية إلى الخارج وهي تحمل آنية مملوءة بحليب الناقة فهذه علامة على الترحيب بالقادمين سواء أكان فردا من العائلة قد جاء بعد سفر أو ضيفا عابر سبيل. والمرأة عند الطوارق لا تحجب عن وجهها بل الرجل هو الذي يتلثم وجهه دائما عند تجوله في الخارج. قد يكون هذا التقليد ناتجاً عن الظروف القاسية للبيئة الصحراوية التي يعيشون فيها. ويسمى اللثام بـ "تاكلموست" حيث أنه من العيب على الرجل أن يظهر فمه للآخرين.
وعند نشوء تنازع أو تظالم بين شخصين فإن المسألة يتم حلها بسرعة في المجتمع المحلي بعد السماح لكل طرف بالإدلاء بآرائه والدفاع عنها أمام مجلس الشيوخ والمحكمة العامة وتسند مهمة النطق بالحكم إلى من يسمي بالشخص الأمين أو الزعيم المسمى أمنوكال Amnukal وهو مماثل لشخصية أمغار Amghar لدى أمازيغ الشمال.
الطوارق شعب فخور ويحب الاستقلالية فبحكم عيشهم في محيط قاس طوروا مقاومتهم للطبيعة الصعبة وأعادوا صياغة الأمور التي يصعب التنبؤ بها ويجعل الإحساس بشرف الأسرة منهم أكثر ضيافة ويعنيهم الإنسان ككل.
الثقافة
تتكون ملامح الثقافة الطوارقية من الشعر الذي يولفونه وهم يسمونه تيسيواي والفن القصاصي تينفوسين الذي يتميزون به والفن الغنائى اساهاغ وقد عزف الطوارق على آلة التيندي وحديثاً علي آلة القيطارة ومن أشهر فرقهم فرقة تيناروين وفرقة تاراكفة.
طوارق متمردون ضد النيجر
شخصيات

    غومة إبراهيم بن غومه: المولود بايليزي 1926 الجزائر هو رئيس بلدية ايليزي وعضو بالمجلس الشعبي الوطني وعضو المجلس الانتقالي سابقا وعضو مجلس الامة حاليا وعضو ورئيس اللجنة الوطني الأعيان والعقال بأكاديمية المجتمع المدني وأمين العقال والأعيان لمنطقة طاسيلي ناجّر بولاية إليزي الجزائر.
    فيهرون أغ أمنصار:وهو ملك دولة أموشاغ التي أقيمت في منطقة أضاغ سنة 1900 وقد عرف فيهرون بمقاومته للمستعمر الفرنسي إلا أن مقابلة البنادق بالسيف يعتبر انتحارا. فألقي القبض على فيهرون في عام 1929 وتم اعدامه وقد اندثرت مملكته تحت وطأة القذف بالمدافع الفرنسية.[4]

الحركات التحررية
دولة أزاود ومنطقة نفوذها المعلن في شمال مالي

يحاول الطوارق منذ خمسة عقود تأسيس دولة تابعة للطوارق أنشأت عدة حركات سياسية ومسلحة في منطقة نفوذ الطوارق خصوصا في مالي والنيجر آخرها ظهر بعد سقوط الجماهيرية الليبية بقيادة القذافي والميلحين الطوارق الذين انسحبوا من ليبيا نحو مناطق شمال مالي مما انجر على سقوط شمال مالي وإعلان عن تأسيس دولة الأزاود على عجل لم تدمن الدولة شهور لكن الحدث يعبر عن رغبة كبيرة لدى شعب الطوارق للذود بكيان مستقل [5]

مصادر


    ^ عمر الأنصاري، الرجال الزرق :الطوارق: الأسطورة والواقع، 2005، دار الساقي للطباعة والنشر، لبنان
    ^ http://books.google.fr/books?id=Ek9BYZbQ9ncC&pg=PA3&dq=touareg&sig=pyL53QJ-Ikj5mX07JhzmQoFKBfI#PPA67,M1
    ^ http://books.google.dz/books?id=GB8w0WeZ_s8C&pg=PA10&lpg=PA10&dq=Fihrun+ag+Amansar&source=bl&ots=FPDyLIB-4d&sig=B_TyehTdOt1x-VoBupe0nrMEfCc&hl=fr&sa=X&ei=j42sUKzpNuON0wWu7oHADA&redir_esc=y#v=onepage&q=Fihrun%20ag%20Amansar&f=false
    ^ http://www.almounadil-a.info/article2988.html

    فيليب لومار شون: أفريقيا وأوروبا أطلس القرن العشرين، الصفحة 118. [1]
    عمر الأنصاري، الرجال الزرق :الطوارق: الأسطورة والواقع، 2005، دار الساقي للطباعة والنشر، لبنان [2]
    الجزيرة، الطوارق أو الرجال الزرق [3]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الطوارق أو الرجال الزرق بالصور
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدي المركز الدولى :: المنتدى العام [ General Section ] :: مواضيع عامة(General)-
انتقل الى: