منتدي المركز الدولى




۩۞۩ منتدي المركز الدولى۩۞۩
ترحب بكم

عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول
ونحيطكم علما ان هذا المنتدى مجانى من أجلك أنت
فلا تتردد وسارع بالتسجيل و الهدف من إنشاء هذا المنتدى هو تبادل الخبرات والمعرفة المختلفة فى مناحى الحياة
أعوذ بالله من علم لاينفع شارك برد
أو أبتسانه ولاتأخذ ولا تعطى
اللهم أجعل هذا العمل فى ميزان حسناتنا
يوم العرض عليك ، لا إله إلا الله محمد رسول الله.
شكرا لكم جميعا
۩۞۩ ::ادارة
منتدي المركز الدولى ::۩۞۩


منتدي المركز الدولى،منتدي مختص بتقديم ونشر كل ما هو جديد وهادف لجميع مستخدمي الإنترنت فى كل مكان
 
الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول
Awesome Orange 
Sharp Pointer

منتدى المركز الدولى يرحب بكم أجمل الترحيب و تتمنى لك وقتا سعيدا مليئا بالحب

اللهم يا الله إجعلنا لك كما تريد وكن لنا يا الله فوق ما نريد واعنا يارب العالمين ان نفهم مرادك من كل لحظة مرت علينا أو ستمر علينا يا الله

شاطر | 
 

 والقواعد من النساء اللاتي لا يرجون نكاحا

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
اميره الحروف
المشرف العام
المشرف العام


عدد المساهمات : 337
تاريخ التسجيل : 02/11/2010

مُساهمةموضوع: والقواعد من النساء اللاتي لا يرجون نكاحا   الجمعة 30 مايو - 17:15

والقواعد من النساء اللاتي لا يرجون نكاحا
والقواعد من النساء اللاتي لا يرجون نكاحا
والقواعد من النساء اللاتي لا يرجون نكاحا
والقواعد من النساء اللاتي لا يرجون نكاحا
المراد بالقواعد: النساء الكبيرات اللاتي قعدن عن الحيض والولد وليس لهن رغبة في الزواج، فمن كان حالها كذلك فإنه يباح لها أن تضع ثيابها الظاهرة، وأكثر المفسرين على أن المراد بها الجلابيب، أو ما يعرف الآن عند الناس بالعباءة، وهذا هو تفسير ابن عباس وابن مسعود وغيرهما، وقيل: المراد بذلك الخمار.
وعلى ذلك فلا مانع شرعاً أن تكشف المرأة رأسها ووجهها ويديها لأمن المحذور منها وعليها، ولأن الحجاب شرع صيانة للمرأة ودرأ للفتنة، ومثل هذه المرأة لا رغبة للرجال فيها، وليست ممن تتبعها الأبصار، فلذا جاء الشرع بالتخفيف في حقها، وذلك بشرط ألا تقصد من وضع ثيابها التبرج وإظهار زينتها

( والقواعد من النساء اللاتي لا يرجون نكاحا فليس عليهن جناح أن يضعن ثيابهن غير متبرجات بزينة وأن يستعففن خير لهن والله سميع عليم ( 60 ) ليس على الأعمى حرج ولا على الأعرج حرج ولا على المريض حرج ولا على أنفسكم أن تأكلوا من بيوتكم أو بيوت آبائكم أو بيوت أمهاتكم أو بيوت إخوانكم أو بيوت أخواتكم أو بيوت أعمامكم أو بيوت عماتكم أو بيوت أخوالكم أو بيوت خالاتكم أو ما ملكتم مفاتحه أو صديقكم ليس عليكم جناح أن تأكلوا جميعا أو أشتاتا فإذا دخلتم بيوتا فسلموا على أنفسكم تحية من عند الله مباركة طيبة كذلك يبين الله لكم الآيات لعلكم تعقلون ( 61 ) )

قوله تعالى : ( والقواعد من النساء ) يعني اللاتي قعدن عن الولد والحيض من الكبر ، لا يلدن ولا يحضن ، واحدتها " قاعد " بلا هاء . وقيل : قعدن عن الأزواج ، وهذا معنى قوله : ( اللاتي لا يرجون نكاحا ) أي : لا يردن الرجال لكبرهن ، قال ابن قتيبة : سميت المرأة قاعدا إذا كبرت ، لأنها تكثر القعود . وقال ربيعة الرأي : هن العجز ، اللائي إذا رآهن الرجال استقذروهن ، فأما من كانت فيها بقية من جمال ، وهي محل الشهوة ، فلا تدخل في هذه الآية ، ( فليس عليهن جناح أن يضعن ثيابهن ) عند الرجال ، يعني : يضعن بعض ثيابهن ، وهي الجلباب والرداء الذي فوق الثياب ، والقناع الذي فوق الخمار ، فأما الخمار فلا يجوز وضعه ، وفي قراءة ابن مسعود رضي الله عنه وأبي بن كعب : " أن يضعن من ثيابهن " ، ( غير متبرجات بزينة ) أي : من غير أن يردن بوضع الجلباب ، والرداء إظهار زينتهن ، والتبرج هو أن تظهر المرأة من محاسنها ما ينبغي لها أن تتنزه عنه . ) ( وأن يستعففن ) فلا يلقين الجلباب والرداء ، ( خير لهن والله سميع عليم ) قوله تعالى : ( ليس على الأعمى حرج ولا على الأعرج حرج ولا على المريض حرج ) الآية ، اختلف العلماء في هذه الآية ، فقال ابن عباس رضي الله عنهما لما أنزل الله - عز وجل - قوله : ياأيها الذين آمنوا لا تأكلوا أموالكم بينكم بالباطل ( النساء - 29 ) ، تحرج المسلمون عن مؤاكلة [ ص: 63 ] المرضى والزمنى والعمي والعرج ، وقالوا الطعام أفضل الأموال ، وقد نهانا الله عن أكل المال بالباطل . والأعمى لا يبصر موضع الطعام الطيب ، والأعرج لا يتمكن من الجلوس ، ولا يستطيع المزاحمة على الطعام ، والمريض يضعف عن التناول فلا يستوفي الطعام ، فأنزل الله هذه الآية وعلى هذا التأويل يكون " على " بمعنى " في " أي : ليس في الأعمى ، يعني : ليس عليكم في مؤاكلة الأعمى والأعرج والمريض .

وقال سعيد بن جبير والضحاك وغيرهما كان العرجان والعميان والمرضى يتنزهون عن مؤاكلة الأصحاء ، لأن الناس يتقذرون منهم ويكرهون مؤاكلتهم ، ويقول الأعمى : ربما أكل أكثر ، ويقول الأعرج : ربما أخذ مكان الاثنين ، فنزلت هذه الآية . وقال مجاهد : نزلت الآية ترخيصا لهؤلاء في الأكل من بيوت من سمى الله في هذه الآية ، وذلك أن هؤلاء كانوا يدخلون على الرجل لطلب الطعام فإذا لم يكن عنده ما يطعمهم ذهب بهم إلى بيوت آبائهم وأمهاتهم أو بعض من سمى الله في هذه الآية ، فكان أهل الزمانة يتحرجون من ذلك الطعام ويقولون ذهب بنا إلى بيت غيره ؟ فأنزل الله هذه الآية وقال سعيد بن المسيب : كان المسلمون إذا غزوا خلفوا زمناهم ويدفعون إليهم مفاتيح أبوابهم ويقولون قد أحللنا لكم أن تأكلوا مما في بيوتنا ، فكانوا يتحرجون من ذلك ويقولون لا ندخلها [ ص: 64 ] وهم غيب ، فأنزل الله هذه الآية رخصة لهم قال الحسن : نزلت هذه الآية رخصة لهؤلاء في التخلف عن الجهاد . قال : تم الكلام عند قوله : " ولا على المريض حرج " ، وقوله تعالى : ) ( ولا على أنفسكم ) كلام منقطع عما قبله

وقيل : لما نزل قوله : لا تأكلوا أموالكم بينكم بالباطل ( النساء - 29 ) ، قالوا : لا يحل لأحد منا أن يأكل عند أحد ، فأنزل الله - عز وجل - ( ولا على أنفسكم أن تأكلوا من بيوتكم ) أي : لا حرج عليكم أن تأكلوا من بيوتكم . قيل : أراد من أموال عيالكم وأزواجكم وبيت المرأة كبيت الزوج . وقال ابن قتيبة : أراد من بيوت أولادكم ، نسب بيوت الأولاد إلى الآباء كما جاء في الحديث : " أنت ومالك لأبيك " ، ( أو بيوت آبائكم أو بيوت أمهاتكم أو بيوت إخوانكم أو بيوت أخواتكم أو بيوت أعمامكم أو بيوت عماتكم أو بيوت أخوالكم أو بيوت خالاتكم أو ما ملكتم مفاتحه ) قال ابن عباس رضي الله عنهما : عني بذلك وكيل الرجل وقيمه في ضيعته وماشيته ، لا بأس عليه أن يأكل من ثمر ضيعته ، ويشرب من لبن ماشيته ، ولا يحمل ولا يدخر . وقال الضحاك : يعني في بيوت عبيدكم ومماليككم ، وذلك أن السيد يملك منزل عبده ، والمفاتيح الخزائن ، لقوله تعالى : وعنده مفاتح الغيب ( الأنعام - 59 ) ويجوز أن يكون الذي يفتح به . قال عكرمة : إذا ملك الرجل [ ص: 65 ] المفتاح فهو خازن ، فلا بأس أن يطعم الشيء اليسير . وقال السدي : الرجل يولي طعامه غيره يقوم عليه فلا بأس أن يأكل منه وقال قوم : " ما ملكتم مفاتحه " ما خزنتموه عندكم قال مجاهد وقتادة : من بيوت أنفسكم مما أحرزتم وملكتم .

) ( أو صديقكم ) الصديق الذي صدقك في المودة . قال ابن عباس : نزلت في الحارث بن عمرو رضي الله عنه ، خرج غازيا مع رسول الله - صلى الله عليه وسلم - وخلف مالك بن زيد على أهله ، فلما رجع وجده مجهودا فسأله عن حاله ، فقال : تحرجت أن آكل طعامك بغير إذنك فأنزل الله هذه الآية . وكان الحسن وقتادة يريان دخول الرجل بيت صديقه والتحرم بطعامه من غير استئذان منه في الأكل بهذه الآية . والمعنى : ( ليس عليكم جناح أن تأكلوا ) من منازل هؤلاء إذا دخلتموها وإن لم يحضروا ، من غير أن تتزودوا وتحملوا .

قوله : ( ليس عليكم جناح أن تأكلوا جميعا أو أشتاتا ) نزلت في بني ليث بن عمرو ، وهم حي من بني كنانة كان الرجل منهم لا يأكل وحده حتى يجد ضيفا يأكل معه ، فربما قعد الرجل والطعام ، بين يديه من الصباح إلى الرواح ، وربما كانت معه الإبل الحفل ، فلا يشرب من ألبانها حتى يجد من يشاربه ، فإذا أمسى ولم يجد أحدا أكل ، هذا قول قتادة والضحاك وابن جريج وقال عطاء الخراساني عن ابن عباس رضي الله عنهما : كان الغني يدخل على الفقير من ذوي قرابته وصداقته فيدعوه إلى طعامه ، فيقول : والله إني لأجنح ، أي : أتحرج أن آكل معك وأنا غني وأنت فقير ، فنزلت هذه الآية . وقال عكرمة وأبو صالح : نزلت في قوم من الأنصار كانوا لا يأكلون إذا نزل بهم ضيف إلا مع ضيفهم ، فرخص لهم أن يأكلوا كيف شاءوا ، جميعا أو أشتاتا متفرقين . [ ص: 66 ]

( فإذا دخلتم بيوتا فسلموا على أنفسكم ) أي : يسلم بعضكم على بعض ، هذا في دخول الرجل بيت نفسه يسلم على أهله ومن في بيته ، وهو قول جابر وطاوس والزهري وقتادة والضحاك وعمرو بن دينار . وقال قتادة : إذا دخلت بيتك فسلم على أهلك فهو أحق من سلمت عليه ، وإذا دخلت بيتا لا أحد فيه فقل : السلام علينا وعلى عباد الله الصالحين . حدثنا أن الملائكة ترد عليه وعن ابن عباس رضي الله عنهما قال : إن لم يكن في البيت أحد فليقل : السلام علينا وعلى عباد الله الصالحين ، السلام على أهل البيت ورحمة الله . وروى عمرو بن دينار عن ابن عباس رضي الله عنهما في قوله تعالى : ( فإذا دخلتم بيوتا فسلموا على أنفسكم ) قال : إذا دخلت المسجد فقل : السلام علينا وعلى عباد الله الصالحين ( تحية من عند الله ) نصب على المصدر ، أي : تحيون أنفسكم تحية ، ) ( مباركة طيبة ) وقال ابن عباس رضي الله عنهما : حسنة جميلة . وقيل : ذكر البركة والطيبة هاهنا لما فيه من الثواب والأجر ( كذلك يبين الله لكم الآيات لعلكم تعقلون )
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
اميره الحروف
المشرف العام
المشرف العام


عدد المساهمات : 337
تاريخ التسجيل : 02/11/2010

مُساهمةموضوع: رد: والقواعد من النساء اللاتي لا يرجون نكاحا   الجمعة 30 مايو - 17:18

ما الحد لعمر المرأة كبيرة السن التي يجوز السلام عليها ؟ ومن هم القواعد من النساء ، ومن هم غير أولي الأربة من الرجا ل الذين لم يظهروا على عورات النساء وكذلك ما هو عمر الطفل الذي لايطلع على عورات النساء خاصة في هذا الزمان الذي صار فيه أبنائنا لايخفى عليهم شيء من العورات بسبب المسلسلات،و الأفلام ........،والتي قد فتحت عيون أبنائنا على عورات النساء

اولا: الصبي المميّز غير ذي الشهوة (الطّفل الذين لم يظهروا على عورات النساء )
يباح للمرأة - في إحدى الروايتين - أن تُبدي أمام الصبي المميز غير ذي الشهوة ما تبديه أمام محارمها ، لعدم رغبته في النساء ، وله أن يرى ذلك كله منها .
قال الشيخ أبو الفرج المقدسي : ( وللصبي المميز غير ذي الشهوة النظر إلى المرأة إلى ما فوق السرة وتحت الركبة في إحدى الروايتين ، لأن الله تعالى قال : ( ليس عليكم ولا عليهم جناح بعدهن طوافون عليكم بعضكم من بعض ) النور :58 وقال تعالى : ( وإذا بلغ الأطفال منكم الحلُم فليستأذنوا كما استئذن الذين من قبلهم ) النور : 59 فدل على التفريق بين البالغ وغيره .
قال أبو عبد الله : حجم أبو طيبة أزواج النبي صلى الله عليه وسلم وهو غلام .
والرواية الأخرى : حكمه حكم ذوي المحارم في النظر إذا كان ذا شهوة ، لقوله تعالى : ( أو الطّفل الذين لم يظهروا على عورات النساء ) النور : 31
قيل لأبي عبد الله : متى تغطي المرأة رأسها من الغلام ؟ قال : إذا بلغ عشر سنين ، فإذا كان ذا شهوة فهو كذي المحرم لقوله تعالى : ( وإذا بلغ الأطفال منكم الحلم ) الآية النور : 59
وعنه : أنه كالأجنبي لأنه في معنى البالغ في الشهوة ، وهو المعنى المقتضي للحجاب وتحريم النظر ، ولقوله تعالى : ( أو الطفل الذين لم يظهروا على عورات النساء ) النور 31 فأما الغلام الطفل غير المميز فلا يجب الاستتار منه في شيء . الشرح الكبير على متن المقنع 7/349، وانظر : المغني 7/458 ، وغذاء الألباب 1/97 .

ثانيا: عديم الشهوة من لا أرَب له في النساء
ويجوز للمرأة أن تُظهر لعديم الشهوة ما تظهره أمام محارمها ، ولكونه لا أرَب له في النساء ، ولا يفطن لأمورهن ، وله أن يرى ذلك كله منها ، قال : ابن قدامة : " ومن ذهبت شهوته من الرجال لكِبَر ، أو عُنّةٍ ، أو مرض لا يُرجى برؤه ، والخصيّ .. ، والمخنث الذي لا شهوة له ، فحكمه حكم ذوي المحرم في النظر ، لقوله تعالى : ( أو التابعين غير أولِي الإربة ) أي غير أولي الحاجة إلى النساء ، وقال ابن عباس : هو المخنث الذي لا يكون عنده انتشار ( أي مقدرة على الانتصاب ) .
وعن مجاهد وقتادة : الذي لا أرب له في النساء ، فإن كان المخنث ذا شهوة ويعرف أمر النساء فحكمه حكم غيره ، لأن عائشة قالت : دخل على أزواج النبي صلى الله عليه وسلم مخنث فكانوا يعدونه من غير أولي الإربة من الرجال فدخل علينا النبي صلى الله عليه وسلم وهو ينعت امرأة أنها إذا أقبلت أقبلت بأربع ، وإذا أدبرت أدبرت بثمان ، فقال النبي صلى الله عليه وسلم : ( ألا أرى هذا يعلم ما ههنا ، لا يدخلنّ عليكم هذا ) فحجبوه . رواه أبو داود وغيره .
قال ابن عبد البر : ليس المخنث الذي تُعرف فيه الفاحشة خاصة ، وإنما التخنيث بشدة التأنيث في الخلِقة حتى يشبه المرأة في اللين والكلام والنظر والنغمة والعقل ، فإذا كان كذلك لم يكن له في النساء أرب ، وكان لا يفطن لأمور النساء ، وهو من غير أولي الإربة الذين أبيح لهم الدخول على النساء ، ألا ترى أن النبي صلى الله عليه وسلم لم يمنع ذلك المخنث من الدخول على نسائه فلما سمعه يصف ابنة غيلان وفَهِم أمر النساء أمر بحجبه ) المغني 7/463 ، الشرح الكبير على متن المقنع 7/347-348 )

ثالثاً : العجوز التي لا يُشتهى مثلها قد بلغت سن الياس
ويجوز للعجوز التي لا تُشتهى كشف وجهها ويديهاا أمام الأجانب بدون زينة ، والستر في حقها أفضل .
ألا ترى أن الله تعالى قال : ( والقواعد من النساء اللاتي لا يرجون نكاحاً فليس عليهن جناح أن يضعن ثيابهن غير متبرجات بزينة وأن يستعففن خير لهن ) النور:60 ، قال ابن قدامة : ( العجوز التي لا يُشتهي مثلها لا بأس بالنظر منها إلى ما يظهر غالباً ، لقول الله تعالى : ( والقواعد من النساء اللاتي لا يرجون نكاحاً ) الآية ، قال ابن عباس في قوله تعالى : ( قل للمؤمنين يغضوا من أبصارهم ) النور : 30 ( وقل للمؤمنات يغضضن من أبصارهن ) الآية النور : 31 ، قال : فنسخ ، واستثنى من ذلك القواعد من النساء اللاتي لا يرجون نكاحاً ، الآية . ) المغني 7/463 ، الشرح الكبير على متن المقنع 7/347-348 .
منقول بتصرف من موقع الاسلام سؤال وجواب


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
اميره الحروف
المشرف العام
المشرف العام


عدد المساهمات : 337
تاريخ التسجيل : 02/11/2010

مُساهمةموضوع: رد: والقواعد من النساء اللاتي لا يرجون نكاحا   الجمعة 30 مايو - 17:19

بيان تفسير قوله تعالى: وَالْقَوَاعِدُ مِنَ النِّسَاءِ اللاتِي لا يَرْجُونَ نِكَاحًا الآية

س: يقول السائل: ما تفسير قوله تعالى في سورة النور وَالْقَوَاعِدُ مِنَ النِّسَاءِ اللاتِي لا يَرْجُونَ نِكَاحًا فَلَيْسَ عَلَيْهِنَّ جُنَاحٌ أَنْ يَضَعْنَ ثِيَابَهُنَّ غَيْرَ مُتَبَرِّجَاتٍ بِزِينَةٍ وَأَنْ يَسْتَعْفِفْنَ خَيْرٌ لَهُنَّ وَاللَّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ ؟
ج: هذه الآية الكريمة يراد منها العجائز التي انتهت رغبتهن في النكاح، فلا بأس أن يضعن ثيابهن ولا يتحجبن تحجب الشابات ، إذا كُنَّ بهذه الصفة، كما قال الله عز وجل: وَالْقَوَاعِدُ مِنَ النِّسَاءِ اللاتِي لا يَرْجُونَ نِكَاحًا فَلَيْسَ عَلَيْهِنَّ جُنَاحٌ أَنْ يَضَعْنَ ثِيَابَهُنَّ غَيْرَ مُتَبَرِّجَاتٍ بِزِينَةٍ . فهما شرطان: كونها من القواعد وكونها غير متبرجة بالزينة، التي تدعو الرجال إلى الميل إليها، والرغبة فيها ثم بيّن سبحانه وتعالى، أن استعفافهن وإن كن قواعد، خير لهن وأبعد من الفتنة، وهذا يبين لنا أمورًا منها أن الشّابة ليس لها أن تضع ثوبها، بل عليها أن تستتر وأن تحتجب ،كما قال الله عز وجل:
(الجزء رقم : 27، الصفحة رقم: 303)
وَإِذَا سَأَلْتُمُوهُنَّ مَتَاعًا فَاسْأَلُوهُنَّ مِنْ وَرَاءِ حِجَابٍ ذَلِكُمْ أَطْهَرُ لِقُلُوبِكُمْ وَقُلُوبِهِنَّ . تستر بدنها وشعرها ووجهها، وأطرافها وهكذا قوله سبحانه: يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُلْ لأَزْوَاجِكَ وَبَنَاتِكَ وَنِسَاءِ الْمُؤْمِنِينَ يُدْنِينَ عَلَيْهِنَّ مِنْ جَلابِيبِهِنَّ ذَلِكَ أَدْنَى أَنْ يُعْرَفْنَ فَلا يُؤْذَيْنَ . والجلباب ما يطرح على المرأة من فوق رأسها، تستر به بدنها علاوة على القميص الذي عليها، وهكذا قول الله جل وعلا : وَقُلْ لِلْمُؤْمِنَاتِ يَغْضُضْنَ مِنْ أَبْصَارِهِنَّ وَيَحْفَظْنَ فُرُوجَهُنَّ وَلا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلا مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَلْيَضْرِبْنَ بِخُمُرِهِنَّ عَلَى جُيُوبِهِنَّ وَلا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلا لِبُعُولَتِهِنَّ أَوْ آبَائِهِنَّ أَوْ آبَاءِ بُعُولَتِهِنَّ الآية.
فعليها أن تستر زينتها، ولا تبدي زينتها إلاَّ للمحارم كما بينه الله عز وجل، والوجه من أعظم الزينة، والشعر من أعظم الزينة ، تستر بدنها وشعرها ووجهها، وأطرافها إلاَّ عن محرمها، وهو أخوها وعمها ونحوهما، أمَّا العجوز التي لا تريد النكاح ولا تتبرج بالزينة، فلا حرج أن تطرح الثوب والجلباب الذي عليها، ويبدو وجهها مثلاً، تبدو أطراف يديها فلا
(الجزء رقم : 27، الصفحة رقم: 304)
بأس بذلك، وقال بعض أهل العلم حتى الشعر الذي هو شعر الرأس، إذا كانت لا تشتهى؛ ليست بمتزينة، ولا تريد النكاح ولكن مثل ما قال الله عز وجل، الاستعفاف خير لها، ولو كانت كبيرة في السن، ولو كانت غير متزينة وغير متبرجة، ولو كانت لا تريد النكاح، فإن كل ساقطة لها لاقطة، فينبغي للعجوز التعفف، ولو كانت كبيرة في السن، ولو كانت غير متبرجة، ولو كانت لا تريد النكاح ، كما قال ربنا عز وجل: وَأَنْ يَسْتَعْفِفْنَ خَيْرٌ لَهُنَّ وَاللَّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ لكن لو كشفت وجهها أو طرحت الجلباب الذي عليها، وهي غير متبرجة ولا تريد النكاح، وليس فيها فتنة، بل كبيرة السن وظاهرعليها ذلك، بحيث لا يميل إليها الرجال،جاز لها أن تفعل ذلك، بأن تكون مكشوفة الوجه، ليس عليها جلباب الذي تلبسه الشابات، ولكن كونها تلبس الجلباب، وكونها تستر وجهها، وتستر نفسها هذا خير لها، وأكبر وأعظم في حقها وأبعد عن الفتنة .
س: يقول السائل ما هو تفسير قول الحق سبحانه وتعالى: وَالْقَوَاعِدُ مِنَ النِّسَاءِ اللاتِي لا يَرْجُونَ نِكَاحًا فَلَيْسَ عَلَيْهِنَّ جُنَاحٌ أَنْ يَضَعْنَ ثِيَابَهُنَّ غَيْرَ مُتَبَرِّجَاتٍ بِزِينَةٍ وَأَنْ يَسْتَعْفِفْنَ خَيْرٌ لَهُنَّ وَاللَّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ
(الجزء رقم : 27، الصفحة رقم: 305)
؟
ج: أوضح العلماء رحمة الله عليهم، أنهن العجائز اللاتي لا يُلْتَفَتُ إليهن، ولا يرغب فيهن لكبر سنهن وضعفهن، وعدم تبرجهن بالزينة،هؤلاء لهن الكشف، تكشف عن وجهها وعن يديها لا بأس بذلك،واستعفافها وتسترها خير لها وأفضل؛ لأنه كما قيل كل ساقطة لها لاقطة، فقد تبتلى بمن يفتتن بها، ولكن الأصل الجواز، إذا كانت بهذه الصفة،عجوز كبيرة في السن لا تشتهى ولا يُمال إليها، ولا ترجو النكاح، ومع ذلك ملابسها وحالتها ليس فيها زينة، وليس فيها تبرج لا من جهة الملابس، ولا من جهة الكحل ولا من جهة الأصباغ، ولا من جهة ما يفتن، بعيدة عن هذه الأشياء ، فإذا كانت في حالة لا يرغب فيها لكبر سنها وعجزها، وعدم تبرجها بالزينة، فإنه لا حرج عليها في الكشف، يعني وضع الثياب التي على وجهها، لا تستر وجهها ولا رأسها أيضًا؛ لأنها لا تُشتهى، لكن تعففها، مثل ما قال ربنا سبحانه: وَأَنْ يَسْتَعْفِفْنَ خَيْرٌ لَهُنَّ وَاللَّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ تعفّفها بالتستر والحجاب أولى لها، وأبعد لها عن الخطر.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
اميره الحروف
المشرف العام
المشرف العام


عدد المساهمات : 337
تاريخ التسجيل : 02/11/2010

مُساهمةموضوع: رد: والقواعد من النساء اللاتي لا يرجون نكاحا   الجمعة 30 مايو - 17:21

القواعد اللاتي لا يرجون نكاحا
سمح الله للقواعد من النساء بخلع ثيابهن امام الرجال ، فقد جاء في سورة النور :
{والقواعد من النساء اللاتي لا يرجون نكاحا فليس عليهن جناح أن يضعن ثيابهن غير متبرجات بزينة وأن يستعففن خير لهن والله سميع عليم}
والنكاح هنا لا يدل على معنى مجازيا كـ الزواج، بل يدل على معنى جنسيا يشير الى {التزاوج} او التلاقح، اذ ان معنى {لا يرجون} لا ينفي فعل اشتهاء او انقطاع رغبة الممارسة الجنسية عند المرأة، انما يشير الى يأسهن من العثور على من يرغب او يشتهي ممارسة الجنس معهن، فاجسادهن لم تعد تجذب الرجال ولا تثير الغرائز.
الفقهاء الاسلاميون في تفسيرهم لهذه الاية قالوا ان المقصود بالقواعد هن اللاتي انقطع عنهن الطمث ولم يعد لهن امل بالانجاب، وقال قسم اخر انهن اللواتي بلغن من السن مبلغاً يجعلهن لا يشتهن، ولا يُشتهن، فقد جاء في تفسير القرطبي: قال ربيعة في تعريف القاعد: هي التي إذا رأيتها تستقذرها من كبرها.
وهذا تعبير مبتذل وبشع يشير يبين غلاظة قول الفقهاء وسفاهتم وضحالتهم، اذ كيف للانسان ان يستقذر انسانا اخرلانه كبير السن؟ الا يوجد تعبير اخر غير هذا التعبير السخيف في تبرير وشرح وتعريف الحالة؟
كما ان انقطاع الطمث لا يسبب اضمحلال الرغبة الجنسية عند المرأة ولا حتى كبر السن، قد يسبب التقدم في السن فتورا في الرغبة لكن لا يقضي عليها كليا، وربما لا ينهي الامل عند المراة في العثور على شرك تقضي معه حياتها.
يبدو الله متناقضا جدا في هذه الاية، فهو وان يذهب بعيدا في السماح للمراة القاعد في خلع ثيابها كما تدل الاية { فليس عليهن جناح أن يضعن ثيابهن} الا انه يشترط عليها ان لا تتبرج بزينة. ان ذلك اشبه بالسماح بالتعري شرط ان لا تحاط الرقبة بقلادة.
فاذا كان الرجال راغبون عنها لانها من الكبر بحيث تعافها وتستقذرها انفسهم حسب تعبيرهم، فلماذا يظن الله بان الزينة ستثير فيهم لواعج الغرام والهيام وتهيج غرائزهم؟
فاي نوع من المؤمنين هؤلاء الذين تثيرهم زينة امرأة هزل جسدها وترهلت عضلاتها ولا ترجو نكاحا.؟
هل هؤلاء عباد الله الصالحين ام عباد الله الشاذين؟
ولماذا هذا التزمت في مسالة الحجاب اذا كان الله يبيح حتى العري؟
المفسرون، وكما هو طبعهم يحدودن اي حرية بما فيها حرية الله نفسه، فقالوا ان ما عناه الله بالثياب هي الخمار او الحجاب، ثم تناقضوا فيما بينهم، فمنهم من قال ان الثياب تعني الجلباب ومنهم من قال انها العباءة، التي لم تكن موجودة زمن تأليف الاية، ومنهم من قال انه الثوب الموضوع فوق الجلباب. مع ان ثياب النساء في الاسلام لم تختلف ولم تتغير عن تلك الثياب التي كانت في ما يعرف بالجاهلية.
لكن ما يؤخذ على الفقهاء وعلى الله ايضا هو انهم يهملون احاسيس المراة ولا يحترمون مشاعرها، اذ يتركز جل اهتمامهم على معيار رغبة الرجل في اشتهاء جسدها، فهم يفترضون خفوت هذه الرغبة امام جسد امراة انقطع عنها الطمث و كبرت وعجزت وتكرمش وجهها وترهلت عضلاتها ولم تعد تهيج عواصف الغرائز، لذلك ليس من ضير ان كشفت عن جسدها، فهي الان كائن مهمل منبوذ يستقذره الرجال وتعف انفسهم عنه.
لقد اسقط الاسلام تكليف الحجاب ايضا عن الاماء لأن لا قيمة لهن ايضا. اذ ان المرأة في الاسلام هي ملك الرجل، اذ تقول الاية {نساؤكم حرث لكم فأتوا حرثكم أنى شئتم} والامة ايضا ملك للرجل ياتيها ايضا مثلما يأتي زوجته، اي وقت يشاء، فلماذا يحافظ على ملكيته الاولى {زوجاته} ويفرض عليهن ارتداء الحجاب ولا يحافظ على ملكيته الثانية، جواريه ومحظياته، مع انه ينجب من كليهما؟
حتى ان عمر بن الخطاب ضرب امة اوجعها حتى ادماها لانها قد غطت وجهها وتشبهت بالحرة حتى لا يتحارش بها جيل الصحابة من قريش.
بما لان الزوجة تستطيع الانفصال عن زوجها، وربما لان هناك لها عشيرة او قبيلة لا تقبل ان تظام بنتها، لكن بالتاكيد لم يكن حرص او شعور ذاتي عند مسلمي الجيل الاول من الصحابة.
المراة في الاسلام تعامل وكانها جسد بلا روح، فهي مثل حصان السباق، فهو محط اهتام صاحبه ومداراته ما دام الحصان قويا نشيطا رابحا، وما ان يكبر وتضمر عضلاته وتخور قواه حتى يرسله صاحبه الى القصاب فيتحول الى لحم معبأ بالمصران {سلامي} .
ان التصور القرآني في هذه الاية ينطلق من فكرة اعتبار المرأة بضاعة جنسية، فان انتهت قيمتها الاستعمالية{ النكاح} فقدت قيمتها التبادلية{ الزواج} وسقطت عنها كل تكاليف التسويق الاخرى ومن ضمنها التغليف{ الحجاب} الذي قد يخفي رداءة البضاعة. وعندما يكف الطلب على المرأة-البضاعة وتغلق بوجهها ابواب اسواق التزاوج، وتصبح بضاعة بائرة، لا يعير احد بالا لتغليف تسويقها وستر عوراتها واحترام مشاعرها، فلا حرج عليها ان وضعت عنها ثيابها وابدت ما شائت من جسدها او بدت كما خلقها ربها، اذ ان الاية تقول لا حرج عليهن ان وضعن ثيابهن.
ولان هذه الاية تتناقض والمنطق والعقل السليم، اهملها الناس ولم يعملوا بها وتركوها منسية، فهي وان اعطت للمراة التي تعدت الخمسين حرية خلع الحجاب، اذ ان خلع الثياب كما جاء في الاية من غير الممكن حتى التفكير فيه ايامنا الحاضرة، الا ان هذا النوع من الحرية لا يستند على مبادئ اعطاء الحقوق، بل على مسلمات تحمل في داخلها انتقاص لحرية الانسان ولكرامته. انها حرية مدفوفة بالامتهان والانتقاض والاستصغار.


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
والقواعد من النساء اللاتي لا يرجون نكاحا
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدي المركز الدولى :: ๑۩۞۩๑ (المنتديات الأسلامية๑۩۞۩๑(Islamic forums :: ๑۩۞۩๑نفحات اسلامية ๑۩۞۩๑Islamic Nfhat-
انتقل الى: