منتدي المركز الدولى




۩۞۩ منتدي المركز الدولى۩۞۩
ترحب بكم

عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول
ونحيطكم علما ان هذا المنتدى مجانى من أجلك أنت
فلا تتردد وسارع بالتسجيل و الهدف من إنشاء هذا المنتدى هو تبادل الخبرات والمعرفة المختلفة فى مناحى الحياة
أعوذ بالله من علم لاينفع شارك برد
أو أبتسانه ولاتأخذ ولا تعطى
اللهم أجعل هذا العمل فى ميزان حسناتنا
يوم العرض عليك ، لا إله إلا الله محمد رسول الله.
شكرا لكم جميعا
۩۞۩ ::ادارة
منتدي المركز الدولى ::۩۞۩


منتدي المركز الدولى،منتدي مختص بتقديم ونشر كل ما هو جديد وهادف لجميع مستخدمي الإنترنت فى كل مكان
 
الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول
Awesome Orange 
Sharp Pointer

منتدى المركز الدولى يرحب بكم أجمل الترحيب و تتمنى لك وقتا سعيدا مليئا بالحب

اللهم يا الله إجعلنا لك كما تريد وكن لنا يا الله فوق ما نريد واعنا يارب العالمين ان نفهم مرادك من كل لحظة مرت علينا أو ستمر علينا يا الله

شاطر | 
 

 الأستغفار بنية الرزق والزواج و تفريج الكروب

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
زوزو
عضو مميز
عضو مميز


عدد المساهمات : 888
تاريخ التسجيل : 31/10/2010

مُساهمةموضوع: الأستغفار بنية الرزق والزواج و تفريج الكروب   الإثنين 2 يونيو - 11:40

الأستغفار بنية الرزق والزواج و تفريج الكروب

الأستغفار بنية الرزق والزواج و تفريج الكروب

الأستغفار بنية الرزق والزواج و تفريج الكروب
السؤال
هناك من يحثنا على الاستغفار الكثير برجاء تحقق أمر نتمناه، كالزواج أو النجاح، أو الحصول على الوظيفة أو الذرية. فهل هذا الفعل جائز أم أنه بدعة؟

الجوابالحمد لله وحده، وبعد:
فقد أمر الله تعالى عباده بالاستغفار، وحثهم النبي الكريم صلى الله عليه وسلم عليه، وبيَّن أنه يترتب عليه مصالح كثيرة للعباد في سورة نوح:"فقلت استغفروا ربكم إنه كان غفاراً يرسل السماء عليكم مدراراً ويمددكم بأموال وبنين ويجعل لكم جنات ويجعل لكم أنهاراً".
وفي سورة هود:" يا قوم استغفروا ربكم ثم توبوا إليه يرسل السماء عليكم مدراراً ويزدكم قوة إلى قوتكم". وقال تعالى:"ومن يعمل سوءاً أو يظلم نفسه ثم يستغفر الله يجد الله غفوراً رحيماً".
وقال عليه الصلاة والسلام:"من أكثر من الاستغفار جعل الله عز وجل له من كل هم فرجاً، ومن كل ضيق مخرجاً، ورزق من حيث لا يحتسب". رواه أبو داود وابن ماجة والحاكم وقال صحيح الإسناد. وأعقبه الذهبي بأن في سنده جهالة.
والمفهوم من هذه النصوص وأمثالها أن الاستغفار وسيلة من الوسائل التي يمكن للعبد أن يستعملها لتحقيق مطلوبه من إنزال المطر واستجلاب الرزق والذرية والقوة وحصول مغفرة الذنوب، وتفريج الكروب، والخروج من الهموم.
وقد وردت نقول عن السلف وأحاديث مرفوعة تدل على هذا المعنى في بعض أسانيدها نظر، وهي إن صحت كانت شاهدة لهذا المعنى، وإلا فالأصل في هذا الباب أن الشرع بيَّن أن الاستغفار يحقق نتائج فلا حرج على من استغفر لتحقيقها.
نقل ابن كثير في تفسيره سورة نوح (14/140) قال:"روى عن أمير المؤمنين عمر بن الخطاب أنه صعد المنبر يستسقي فلم يزد على الاستغفار ثم قال: لقد طلبت الغيث بمجاديح السماء التي يُستنزل بها المطر.
ونقل في تفسيره سورة الطلاق (14/33) عن محمد بن إسحاق أن مالك الأشجعي جاء إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: أُمر بني عوف. فقال له رسول الله: أرسل إليه أني آمره أن يكثر من قول: لا حول ولا قوة إلا بالله، فسقط القيد عنه ولم يفجأ أبويه إلا وهو ينادي بالباب:"ومن يتق الله يجعل له مخرجاً ويرزقه من حيث لا يحتسب". وقد ذكر الحديث المنذري في التهذيب (2/436) وقال محمد بن إسحاق لم يدرك مالكاً.
جاء رجل للحسن يشكو إليه العقم فأمره بالاستغفار، فعاد إليه ثانية فكرر أمره بالاستغفار كان بعد حين حملت زوجته.
يبقى في المسألة أمر: هو هل لمن استغفر بقصد دنيوي أجر عند الله تعالى أم هو ممن استعجل الدنيا كما قال تعالى:"من كان يريد الحياة الدنيا وزينتها نوف إليهم أعمالهم فيها وهم لا يبخسون أولئك الذين ليس لهم في الآخرة إلا النار وحبط ما صنعوا فيها وباطل ما يعملون". قال ابن كثير:" من عمل صالحا التماس الدنيا لا يعمله إلا لالتماس الدنيا يوفيه، والذي التمس في الدنيا من المثابة فهو في الآخرة من الخاسرين.
هذا يدل على أن الإنسان إذا عمل عملاً صالحاً أراد به الدنيا فقط، ولم يقصد به ثواب الآخرة أنه لا ثواب آخرة، وأما إن قصد به ثواب الآخرة فقط أو ثواب الآخرة وحصول المقصود في الدنيا فإنه على ذلك، وقد نقل ابن رجب في جامع العلوم والحكم (1/82) عدة نصوص تدل على ذلك.
والله تعالى أعلم.
المفتي الشيخ الدكتور هاني بن عبدالله الجبير
موقع الإسلام اليوم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
زوزو
عضو مميز
عضو مميز


عدد المساهمات : 888
تاريخ التسجيل : 31/10/2010

مُساهمةموضوع: رد: الأستغفار بنية الرزق والزواج و تفريج الكروب   الإثنين 2 يونيو - 11:46

ملحوظة مهمة::
==============

أخواني واخواتي انتبهوا من الشرك ، وهو
الاستغفار بنية الزواج أو عند النساء بنية الحمل أو الاستغفار بنية أن يجد عملا ، وغيرها من الأهداف الدنيوية فقط،،، ماحكمه؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

أولا : الاستغفار أليس هو عبادة لله ، المفروض تستغفرين احساسا بالذنب ، فتكونين بذلك أخلصت العمل لله
وإن استغفرت احساسا بالذنب واستحضرت في عقلك فوائد الاستغفار التي ذكرها الله لك في سورة نوح ( يرسل السماء عليكم مدرارا ويمددكم بأموال وبنين ويجعل لكم جنات ويجعل لكم أنهارا ) فهذا لا بأس فأنت تريدين ثواب الآخرة وثواب الدنيا بالتسوي فهنا عملك لا بأس به ولكن ناقص ، ليس مثل الكامل المخلص لله
وإن استغفرت تفكيرك يكون بذنوبك وخائفة من الله ، يعني همك الأكبر هو الآخرة ومستحضرة الثواب الدنيوي فهذا أيضا لا بأس لكن ليس مثل الكامل المخلص لله
لكن الطامة الكبرى وهو من يستغفر طلبا للولد أو يستغفرطلبا للزوج أو يستغفر طلبا للوظيفة أو المال ...,و ,,,و
وهذا النوع شرك أصغر ( خفي ، شرك الارادة والقصد )

، (من كان يريد الحياة الدنيا وزينتها نوف إليهم أعملهم فيها وهم فيها لا يبخسون أولئك الذين ليس لهم في الآخرة إلا النار وحبط ماصنعوا فيها وباطل ماكانوا يعملون ) سورة هود يعني لو مات عليه لا يغفر الله له هذا الذنب ويعذب عليه في النار ( إن الله لا يغفر أن يشرك به ويغفر مادون ذلك لمن يشاء )

وهل يعطيه الله طلبه ؟؟
الجواب قد يعطيه وقد لا يعطيه وفي كلتا الحالتين يعذب في النار إن لم يتب منها قبل الموت
( من كان يريد العاجلة عجلنا له فيها ما نشاء لمن نريد ثم جعلنا له جهنم يصلاها مذموما مدحورا ) سورة الاسراء

فالاستغفار لنية واحدة هو التوحيد الكامل لله ( مخلصين له الدين حنفاء )
والآيات المذكورة في سورة نوح وغرها إنما لتحثك علي الاستغفار وتعرفي فوائدها
لكن المدا رو قلبك .....
لذلك قال الرسول صلى الله عليه وسلم ( إنما الأعمال بالنيات وإنما لكل امرء مانوى )
وجمع نيتن صحيحة وجائزة في الأعمال التي رتب عليها الشارع ثوابا لها في الدنيا
ولكن ليس مثل المخلص الكامل التوحيد فجمع نيتن مع صحته لكن ينقص من توحيدك . ومن استحضر الفضل ولكن همه الأكبرهو رضا اله وطلب اآخرة والخوف من عذابه هذا أيضا اخلاص لله كامل .
هل يستوي عند الله جزاء المخلص والغير مخلص ؟؟؟؟؟؟!!!!!
االتوحيد الكامل ...يدخل الجنة بدون عذاب ولا حساب( المخلص )
والتوحيد الناقص ..... ممكن يدخل النار ثم يخرج إلى الجنة كل بحسبه ( الغير مخلص الاخلاص التام لله )

وهنا كلام للشيخ ابن عثيمين رحمه :
ولا شك أن الاستغفار سبب لمحو الذنوب ،
وإذا محيت الذنوب تخلفت آثارها المرتبة عليها ،
وحينئذٍ يحصل للإنسان الرزق والفرج من كل كرب ، ومن كل هم ، .

"فتاوى نور على الدرب" (شروح الحديث والحكم عليها) ( شريط 238 ، وجه أ )
والله أعلم .
.............................. .................... .............

اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ ثُمَّ تُوبُوا إِلَيْهِ يُرْسِلِ السَّمَاءَ عَلَيْكُمْ مِدْرَاراً وَيَزِدْكُمْ قُوَّةً إِلَى قُوَّتِكُمْ )
تفسير الآية من ابن كثير :
ثم أمرهم بالاستغفار الذي فيه تكفير الذنوب السالفة ، وبالتوبة عما يستقبلون [ من الأعمال السابقة ] ومن اتصف بهذه الصفة يسر الله عليه رزقه ، وسهل عليه أمره وحفظ [ عليه ] شأنه [ وقوته ] ولهذا قال : ( يرسل السماء عليكم مدرارا ) [ نوح : 11 ] ،


>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>< <<<<<<<<<<<<<<<<<< << <<<<<<<<<<

فقال الشيخ صالح الفوزان حفظه الله في كتاب إعانة المستفيد :
فهذا فيه دليل على أن الشرك لا يغفر حتى ولو كان شركا أصغر، يعذب به، وإن كان لا يعذب تعذيب المشرك الشرك الأكبر فلا يخلد في النار، لكن يعذب بها بقدر .
.............................. .................... ......

وقال في باب اردة العبد بعمله الدنيا :
النوع الثاني : المؤمن الذي يعمل أعمالا من أعمال الآخرة، لكنه لا يريد بها وجه الله، وإنما يريد بها طمع الدنيا، كالذي يحج ويعتمر، عن غيره، يريد أخذ العوض والمال، وكالذي يتعلم ويطلب العلم الشرعي من أجل أن يحصل على وظيفة . فهذا عمله باطل في الدنيا، وحابط في الآخرة، وهو شرك أصغر .

النوع الثالث : مؤمن عمل العمل الصالح مخلصا لله عز وجل لا يريد به مالا أو متاعا من متاع الدنيا ولا وظيفة، لكن يريد أن يجازيه الله به، بأن يشفيه الله من المرض، ويدفع عنه العين، ويدفع عنه الأعداء . فإذا كان هذا قصده فهذا قصد سيئ، ويكون عمله هذا داخلا في قوله: مَنْ كَانَ يُرِيدُ الْحَيَاةَ الدُّنْيَا وَزِينَتَهَا نُوَفِّ إِلَيْهِمْ أَعْمَالَهُمْ فِيهَا وَهُمْ فِيهَا لَا يُبْخَسُونَ والمفروض في المسلم: أن يرجو ثواب الآخرة، يرجو أعلى مما في الدنيا، وتكون همته عالية . وإذا أراد الآخرة أعانه الله على أمور الدنيا، ويسرها له: وَمَنْ يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَلْ لَهُ مَخْرَجًا وَيَرْزُقْهُ مِنْ حَيْثُ لَا يَحْتَسِبُ وَمَنْ يَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ فَهُوَ حَسْبُهُ


.............................. .................... ....

وللإمام عبد الرحمن بن سعدي رحمه الله تفصيل مهم في ذلك حيث قال :

وأما العمل لأجل الدنيا وتحصيل أعراضها فإن كانت إرادة العبد كلها لهذا القصد ولم يكن له إرادة لوجه الله والدار الآخرة فهذا ليس له في الآخرة من نصيب ، وهذا العمل على هذا الوصف لا يصدر من مؤمن فإن المؤمن وإن كان ضعيف الإيمان لابد أن يريد الله والدار الآخرة .
وأما من عمل العمل لوجه الله ولأجل الدنيا والقصدان متساويان أو متقاربان فهذا وإن كان مؤمناً فإنه ناقص الإيمان والتوحيد والإخلاص ، وعمله ناقص لفقده كمال الإخلاص
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ام على
عضو فضى
عضو فضى


عدد المساهمات : 245
تاريخ التسجيل : 02/07/2013

مُساهمةموضوع: رد: الأستغفار بنية الرزق والزواج و تفريج الكروب   الثلاثاء 3 يونيو - 6:14

فضائل الأستغفار .....
كلمات في الاستغفار
فضائله ...
1- أنه طاعة لله عز وجل .
2- أنه سبب لمغفرة الذنوب: ( فَقُلْتُ اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ إِنَّهُ كَانَ غَفَّاراً )
3- نزول الأمطار: ( يُرْسِلْ السَّمَاءَ عَلَيْكُمْ مِدْرَاراً )
4- الإمداد بالأموال والبنين: ( وَيُمْدِدْكُمْ بِأَمْوَالٍ وَبَنِينَ )
5- دخول الجنات: ( وَيَجْعَلْ لَكُمْ جَنَّاتٍ )
6- زيادة القوة بكل معانيها: ( وَيَزِدْكُمْ قُوَّةً إِلَى قُوَّتِكُمْ )
7- المتاع الحسن: ( يُمَتِّعْكُمْ مَتَاعاً حَسَناً )
8- دفع البلاء: ( وَمَا كَانَ اللَّهُ مُعَذِّبَهُمْ وَهُمْ يَسْتَغْفِرُونَ )
9- وهو سبب لإيتاء كل ذي فضل فضله: ( وَيُؤْتِ كُلَّ ذِي فَضْلٍ فَضْلَهُ )
10- العباد أحوج ما يكونون إلى الاستغفار؛ لأنهم يخطئون بالليل والنهار، فإذا استغفروا الله غفر الله لهم .
11- الاستغفار سبب لنزول الرحمة: ( لَوْلا تَسْتَغْفِرُونَ اللَّهَ لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ )
12- وهو كفارة للمجلس.
13- وهو تأسٍ بالنبي صلى الله عليه وسلم؛ لأنه يستغفر الله في المجلس الواحد سبعين مرة، وفي رواية : مائة مرة .
أقوال في الاستغفار ...1
- يروى عن لقمان – عليه السلام – أنه قال لابنه : يا بني ، عوِّد لسانك: اللهم اغفر لي ، فإن لله ساعاتٍ لا يرد فيها سائلاً .
2- قالت عائشة - رضي الله عنها -: طوبى لمن وجد في صحيفته استغفاراً كثيراً.
3- قال قتادة : إن هذا القرآن يدلكم على دائكم و دوائكم ؛ فأما داؤكم فالذنوب ، وأما دواؤكم فالاستغفار.
4- قال أبو المنهال : ما جاور عبد في قبره من جارٍ أحب من الاستغفار.
5- قال الحسن : أكثروا من الاستغفار في بيوتكم ، وعلى موائدكم ، وفي طرقاتكم ، وفي أسواقكم ، وفي مجالسكم ؛ فإنكم لا تدرون متى تنزل المغفرة .
6- قال أعرابي : من أقام في أرضنا فليكثر من الاستغفار ؛ فإن مع الاستغفار القطار . والقطار : السحاب العظيم القطر .
أوقات الاستغفار ...
الاستغفار مشروع في كل وقت ، و لكنه يجب عند فعل الذنوب ، و يستحب بعد الأعمال الصالحة ، كالاستغفار ثلاثاً بعد الصلاة ، وكالاستغفار بعد الحج و غير ذلك .
ويستحب أيضاً في الأسحار ؛ لأن الله – تعالى- أثنى على المستغفرين في الأسحار.
صيغ الاستغفار ...1
-سيد الاستغفار وهو أفضلها وهو أن يقول العبد: ( اللهم أنت ربي لا إله إلا أنت ، خلقتني وأنا عبدك وأنا على عهدك ووعدك ما استطعت ، أعوذ بك من شر ما صنعت ، أبوء لك بنعمتك عليَّ وأبوء بذنبي ؛ فاغفر لي ؛ فإنه لا يغفر الذنوب إلا أنت ) .
2- أستغفر الله .
3- رب اغفر لي .
4- ( اللهم إني ظلمت نفسي فاغفر لي؛ فإنه لا يغفر الذنوب إلا أنت ) .
5- ( رب اغفر لي وتب عليَّ إنك أنت التواب الغفور ، أو التواب الرحيم ) .
6- ( اللهم إني ظلمت نفسي ظلماً كثيراً ولا يغفر الذنوب إلا الله ، فاغفر لي مغفرة من ع ندك ، وارحمني إنك أنت الغفور الرحيم ).
7- ( أستغفر الله الذي لا إله إلا هو الحي القيوم وأتوب إليه )
فيا من مزقه القلق، وأضناه الهم، وعذبه الحزن، عليك بالاستغفار فإنه يقشع سحب الهموم ويزيل غيوم الغموم، وهو البلسم الشافي، والدواء الكافي.
استغفر الله العظيم واتوب اليه ’
استغفر الله العظيم واتوب اليه ’
استغفر الله العظيم واتوب اليه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الأستغفار بنية الرزق والزواج و تفريج الكروب
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدي المركز الدولى :: ๑۩۞۩๑ (المنتديات الأسلامية๑۩۞۩๑(Islamic forums :: ๑۩۞۩๑نفحات اسلامية ๑۩۞۩๑Islamic Nfhat-
انتقل الى: