منتدي المركز الدولى




۩۞۩ منتدي المركز الدولى۩۞۩
ترحب بكم

عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول
ونحيطكم علما ان هذا المنتدى مجانى من أجلك أنت
فلا تتردد وسارع بالتسجيل و الهدف من إنشاء هذا المنتدى هو تبادل الخبرات والمعرفة المختلفة فى مناحى الحياة
أعوذ بالله من علم لاينفع شارك برد
أو أبتسانه ولاتأخذ ولا تعطى
اللهم أجعل هذا العمل فى ميزان حسناتنا
يوم العرض عليك ، لا إله إلا الله محمد رسول الله.
شكرا لكم جميعا
۩۞۩ ::ادارة
منتدي المركز الدولى ::۩۞۩


منتدي المركز الدولى،منتدي مختص بتقديم ونشر كل ما هو جديد وهادف لجميع مستخدمي الإنترنت فى كل مكان
 
الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول
Awesome Orange 
Sharp Pointer

منتدى المركز الدولى يرحب بكم أجمل الترحيب و تتمنى لك وقتا سعيدا مليئا بالحب

اللهم يا الله إجعلنا لك كما تريد وكن لنا يا الله فوق ما نريد واعنا يارب العالمين ان نفهم مرادك من كل لحظة مرت علينا أو ستمر علينا يا الله

شاطر | 
 

 بحث طبي شامل حول امراض العيون - امراض العيون

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
كرستال براق
عضو جديد
عضو جديد


عدد المساهمات : 45
تاريخ التسجيل : 24/04/2014

مُساهمةموضوع: بحث طبي شامل حول امراض العيون - امراض العيون   الأحد 8 يونيو - 9:47

بحث طبي شامل حول امراض العيون - امراض العيون

بحث طبي شامل حول امراض العيون - امراض العيون


بحث طبي شامل حول امراض العيون - امراض العيون


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

المياه الزرقاء Glaucoma :

المياه الزرقاء مرض ينتج عن عدم التصريف السليم للخلط المائي. في النوع الأكثر شيوعاً والمسمى بالمياه الزرقاء ذات الزاوية الواسعة، تضيق الرؤية الجانبية تدريجياً، وقد يحدث العمى في آخر الأمر. تبدأ المياه الزرقاء لدى معظم الناس غير ملحوظة حتى تفقد بعض الرؤية، وعندئذ يمكن للأخصائي معرفة المرض بسرعة. تعالج معظم حالات المياه الزرقاء ذات الرؤية الواسعة بقطرات العين أو الدواء، لخفض الضغط في العين.

الشرح :

المياه الزرقاء Glaucoma

تعريف:

مرض ينتج عن عدم التصريف السليم للخلط المائي (السائل المغذي للقرنية والعدسة) ويزيد الضغط داخل العين، واذا لم تعالج، يقضي على العصب البصري.

المسببات:

في النوع الأكثر شيوعاً والمسمى بالمياه الزرقاء ذات الزاوية الواسعة، تضيق الرؤية الجانبية تدريجياً، وقد يحدث العمى في آخر الأمر. وهي تحدث للأشخاص
الذين تزيد أعمارهم على الأربعين عاماً. وهناك نوع آخر يسمى المياه الزرقاء الأولية ذات الزاوية الضيقة أو المياه الزرقاء الحادة، وهو يحدث فجأة في أي عمر.

الأعراض:

تبدأ المياه الزرقاء لدى معظم الناس غير ملحوظة حتى تفقد بعض الرؤية، وعندئذ يمكن للأخصائي معرفة المرض بسرعة. أما المياه الزرقاء ذات الزاوية الضيقة،
فأعراضها ألماُ في العين أو في الجبين ويرى المريض هالات أو أقواس قزح.

وسائل العلاج:

تعالج معظم حالات المياه الزرقاء ذات الرؤية الواسعة بقطرات العين أو الدواء، لخفض الضغط في العين، وبذلك يتوقف ضرر العصب البصري، ويجب على المريض استعمال الدواء طوال حياته. فاذا لم يفلح الدواء ، فيتم العلاج بالجراحة عن طريق شق قناة تصريف جديدة للخلط المائي، أو يعاود الجراح فتح القنوات القديمة باستخدام
اشعة ضوئية مركزة ذات طاقة عالية من جهاز الليزر. وفي حالات المياه الزرقاء الحادة أو، فيجب التدخل الجراحي الفوري أو المعالجة بالليزر وذلك لتجنب العمى.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
كرستال براق
عضو جديد
عضو جديد


عدد المساهمات : 45
تاريخ التسجيل : 24/04/2014

مُساهمةموضوع: رد: بحث طبي شامل حول امراض العيون - امراض العيون   الأحد 8 يونيو - 9:49



[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

نصائح للعناية بالعين لمستخدمى الكومبيوتر :
نصائح للعناية بالعين لمن يجلس أمام شاشة الكمبيوتر لفترات طويلة.

الشرح :

نصائح للعناية بالعين لمستخدمى الكومبيوتر

1-الإكثار من شرب السوائل حتى الليترين يوميا.

2-عدم الجلوس في غرفة مليئة بالغبار والدخان.
3-لا تقترب كثيرآ من الشاشة المونيتور(يجب أن تكون الشاشة بعيدة عن العين بمالا يقل عن 60 سم)
4-إجلس بوضعية لا تجهد العين (حيث يكون راسك أعلى من مستوى شاشة الكمبيوتر).
5-أعط لنفسك إستراحة لمدة 10 دقائق كل ساعة وأنظر إلى النافذة أو الكنب أو
الثلاجة أو أي شيء آخر مريح بعيد عن ألوان الكمبيوتر الحادة أو الصاخبة.
6-يساعد الغمز عدة مرات في الساعة عضلات الجفون على الاسترخاء.
7-تأكد من أن الإنارة في الغرفة كافية.
8-عدم التحديق لفترة طويلة دون تغميض (يجب أن يكون مرة كل خمس ثوان).
9-تأكد من نظافة الشاشة دائمآ.

في الختام أقول لك:العينان هما مصدر أحد أهم الأعضاء في الجسم فلا تبخل على عينيك بالعناية فإعطهما الحق في الراحة
.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
كرستال براق
عضو جديد
عضو جديد


عدد المساهمات : 45
تاريخ التسجيل : 24/04/2014

مُساهمةموضوع: رد: بحث طبي شامل حول امراض العيون - امراض العيون   الأحد 8 يونيو - 9:51

إنتفاخ تحت العين :

إنتفاخ ما تحت العين يكون بسبب إختزان وإحتباس السوائل فى النسج العينية والمنطقة المحيطة بالعين أو لأسباب أخرى.
علاج انتفاخ العين يكون بالإمتناع عن تناول الأطعمة المالحة فى تلك الفترة والإكثار من شرب السوائل.
الشرح :
العلاج الصحيح لإنتفاخ ما تحت العين
سر وسبب إنتفاخ ماتحت العين:-
1-إختزان وإحتباس السوائل في النسج العينية والمنطقة المحيطة بالعين.
2-إزدياد نسبة الشحوم في المنطقة المحيطة بالعين.
3-إرتفاع ضغط الدم.
4-العامل الوراثي.
5-إصابة الشخص بالعطس وسيلان العين.
6-إرهاق العين بالسهر كالجلوس أمام شاشة الكمبيوتر لساعات متواصلة.

العلاج الأكيد لإنتفاخ ما تحت العين:-

1-الإمتناع عن تناول الأطعمة المالحة في تلك الفترة.
2-الإكثار من شرب السوائل بمعدل ليترين يوميآ.
3-ضع على عينيك شرائح خيار مثلجة لبضعة دقائق.
4-ضع على عينيك أكياس شاي باردة لبضعة دقائق.
5-ضع على عينينك قطعة قطنية مبللة بماء مثلج.
6-ضع على عينيك كمادة قماشية مبللة بماء الثلج.
7-لا تفرك عينينك.
8-لا تضعي أية مواد تجميلية خلال تلك الفترة.
9-النوم الكافي وتجنب السهر والجلوس أمام شاشة الكمبيوتر لساعات طويلة.
10-الوقاية من أمراض الجهاز التنفسي وكل مايسبب الحساسية والعطس.


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
كرستال براق
عضو جديد
عضو جديد


عدد المساهمات : 45
تاريخ التسجيل : 24/04/2014

مُساهمةموضوع: رد: بحث طبي شامل حول امراض العيون - امراض العيون   الأحد 8 يونيو - 9:52

الرمد الربيعي :

الرمد الربيعى هو أحد أنواع أمراض الحساسية التي تصيب ملتحمة العين،وهو غير معدي. وتتمثل الأعراض فى : حكة فى العينين، إفرازات مخاطية صفراء، هبوط الأجفان العلوية . ويكون التشخيص بأخذ مسحة من الملتحمة لفحصها فى المختبر. والعلاج يكون بوضع كمادات باردة والابتعاد عن كل ما يسبب الحساسية.

الشرح :

الرمد الربيعي

هو أحد أنواع أمراض الحساسية التي تصيب ملتحمة العين،وهو غير معدي وعادة تنتهي نوبات المرض عندمايكبر الشخص.
وينتشر هذا المرض عند سكان المناطق الحارة.

الأشخاص المعرضون لهذه الإصابة:

1-الذكور أكثر من الإناث في سن 5 إلى 20 سنة.
2-الأشخاص الذين لديهم استعداد وراثي للحساسية.
3-الأشخاص الذين يعيشون في المناطق الحارة.

الأعـراض:

1-حكة في العينين: وسبب هذه الحكة إفراز مادة الهيستامين.
2-إفرازات مخاطية صفراء أو بيضاء اللون : وتتكون على شكل خيوط لزجة.
3-هبوط الأجفان العلوية.
4-الإحساس بجسم غريب في العين.
5-زيادة الدموع.
6-احمرار في العينين.
7-عدم القدرة على تحمل الضوء.
8- ضعف النظر في الحالات المتقدمة نتيجة التهابات أو تقرحات في قرنية العين.

التشخيص:

1-يستطيع طبيب العيون تشخيص الحالة عند الأعراض السابق ذكرها.
2-أخذ مسحة من الملتحمة لفحصها في المختبر حتى يتمكن من تمييز الحالة من بعض الأمراض الأخرى التي تشبهها في الأعراض مثل التراخوما والتهابات الملتحمة
الأخرى.

العلاج:

يمكن تخفيف الحكة والإحمرار بـ:

1-الكمادات الباردة :بوضع كمادات باردة على جفن العين لمدة عشردقائق لعدة مرات يومياً.
2-الابتعاد عن الأشياء التي تسبب الحساسية مثل الغبار والأتربة والحشائش.
3-في الحالات البسيطة: تعطى قطرات مضادة للهيستامين +قطرات أخرى تمنع إفرازات مادة الهيستامين من الخلايا، ويجب استعمالها أربع مرات في اليوم على الأقل لعدة أسابيع حتى يبدأ مفعولها.
4-في الحالات الشديدة:تعطى قطرات تحتوي في تركيبها على الكورتيزون.لكن استعمال هذه القطرات لمدة طويلة قد يسبب مضاعفات خطيرة للعين مثل حدوث المياه البيضاء أو ارتفاع ضغط العين، لذلك يجب استعمال هذه القطرات فقط تحت إشراف طبيب العيون، وعدم تكرار استخدامها وشرائها من الصيدليات دون استشارة الطبيب.


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
كرستال براق
عضو جديد
عضو جديد


عدد المساهمات : 45
تاريخ التسجيل : 24/04/2014

مُساهمةموضوع: رد: بحث طبي شامل حول امراض العيون - امراض العيون   الأحد 8 يونيو - 9:53



الحول Strabismus :

الحول هو انحراف إحدى العينين في أحد الاتجاهات، في كل الوقت أو جزئيا. يعتبر الحول من أهم المشكلات الصحية السائدة بين مرضى العيون من الأطفال. الحول الكاذب والحول الحقيقى. الحول الظاهر والحوال الكامن. يتم العلاج بتصحيح سوء الانكسار بواسطة النظارات الطبية بعد إعطاء المريض قطرة سلفات الأتروبين لمدة ثلاثة أيام لتوسيع حدقة العين وتحديد درجة الانكسار، وأحياناً يلجأ للنظارات المنشورية.

الشرح :

الحولStrabismus

يعتبر الحول من أهم المشكلات الصحية السائدة بين مرضى العيون من الأطفال، وهو يؤدي إلى حدوث نقص حاد في الوظائف الفسيولوجية الذي يتمثل في انعدام الرؤية بشكل صحيح، وحدوث خلل واضح في توازن حركة العينين حيث يستخدم الشخص المصاب العين السليمة في التركيز على الجسم المنظور، بينما تنحرف العين المصابة
بالحول إلى الداخل أو الخارج.

تعريف:


هو انحراف إحدى العينين في أحد الاتجاهات، في كل الوقت أو جزئيا. ويحدث الحول غالباً للصغار، وترى كل عين جزءاً مختلفاً من المنظر وتبعث الى الدماغ برسالة مختلفة تماماً. وفي معظم الحالات يحاول الدماغ إهمال الرسالة الضعيفة المرسلة من العين المنحرفة.

الحول الكاذب:


والحول الكاذب هو الحالة التي يبدو فيها الشخص مصابا بالحول ظاهريا، ولكن يكون اتجاه المحورين البصريين طبيعيا، مثال ذلك ما يسمى فوق الماق «والمأق هو ثنية
جلدية تمر من الطرف الداخلي للجفن العلوي حتى جذر الأنف» حيث يبدو الجزء العلوي من الأنف عريضا ويعتبر هذا النوع من الحول ظاهرة شائعة عند المنغوليين والعروق الآسيوية الأخرى وتختفي هذه الحالة تماما عندما يكبر الطفل. هناك مثال آخر: شذوذ المسافة بين حدقتي العينين عندما تكون المسافة بينهما كبيرة أو صغيرة مما يوحي بوجود حول كاذب متقارب إذا كانت المسافة قصيرة أو حول كاذب متباعد إذا كانت المسافة كبيرة، لا يوجد أي علاج لهذا النوع من الحول، لسبب واحد هو أنه لا يوجد هناك حول حقيقي.

الحول الحقيقي:

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

يقسم الحول الحقيقي إلى:
1-الحول الكامن.
2-الحول الظاهر.

1-الحول الكامن:

الحول الكامن سببه عدم توازن عضلات العين الخارجية حيث تبدي العين ميلاً نحو الحول ولكن هذا الميل يصبح في اللاشعور حفاظاً على الرؤية الثنائية (الرؤية
بالعينين معاً) وأسبابه كثيرة ومن أهمها وأكثرها شيوعاً سوء الانكسار حيث يؤدي قصر النظر إلى حدوث حول نحو الداخل بينما يؤدي طول النظر إلى حول نحو الخارج، ومن أسبابه أيضاً ضعف عضلة أو أكثر من العضلات المحركة للعين حيث يشعر المريض بوجود جهد وتعب في العين مع ظهور صداع وتداخل أحرف القراءة والكتابة وأحياناًوجود رؤية مزدوجة عند الجهد البصري الطويل. يشخص هذا النوع من الحول بواسطة ما يسمى اختبار التغطية، حيث يطلب من المريض تثبيت نظره بكلتا عينيه على بعد 5 سم من اصبع الفاحص، وتغطى إحدى العينين بواسطة ساترة أو ورق مقوى مع بقاء العين المغطاة مفتوحة تحت الساترة، وتراقب العين المغطاة: فإذا كان المريض مصاباً بالحول الكامن فإن العين المغطاة ستبدو منحرفة عند إزالة الغطاء عنها مباشرة ثم تصحيح وضعها بعد زوال الغطاء
وتعود الرؤية الثنائية، أما إذا لم يحدث أي انحراف في العين بعد إزالة الغطاء فإن المريض يملك عضلات متوازنة وغير مصابة بالحول.
يتم العلاج بتصحيح سوء الانكسار بواسطة النظارات الطبية بعد إعطاء المريض قطرة سلفات الأتروبين لمدة ثلاثة أيام لتوسيع حدقة العين وتحديد درجة الانكسار، وأحياناً يلجأ للنظارات المنشورية، وإذا فشلت المعالجة يلجأ للعمل الجراحي في وقت لاحق.

2-الحول الظاهر:

ينقسم الحول الظاهر إلى:
1- الحول الشللي.
2-الحول المتوافق.
1-الحول الشللى:

يحدث الحول الشللي نتيجة إصابة إحدى العضلات المحركة للعين بضعف أو شلل وذلك نتيجة إصابة العصب المحرك لها حيث تكون حركة العين محدودة أو معدومة في جهة العضلة المشلولة، وإذا طلب من المريض متابعة حركة يد الفاحص، يلاحظ قصوراً في حركة العين إلى جهة العضلة المصابة
من أهم أسباب هذا النوع من الحول إصابة نوى الأعصاب المحركة لعضلات العين بالفيروسات ووجود أمراض معينة في الجهاز العصبي كالتهاب السحايا، والنزف وأورام الدماغ، أما لدى كبار السن فإن مرض البول السكري وارتفاع ضغط الدم يؤديان للحول الشللي أيضاً.
يشكو المريض من تحديد حركة العين في اتجاه العضلة المصابة مع وجود رؤية مزدوجة تختفي عند تغطية إحدى العينين كذلك يلاحظ ميل رأس المريض في الاتجاه المعاكس للعين المصابة ليرى الأشياء بصورة متطابقة، وتسمى هذه الحالة بوضعية الرأس التعويضية، وعلى المدى الطويل يشعر المريض بتقلصات وآلام في عضلات الرقبة.
ويكون العلاج عسيراً في مثل هذه الحالة إذا تم إهمالها، نبدأ بمعالجة مرضى السكري وارتفاع ضغط الدم حيث يؤدي ذلك في حالات كثيرة للشفاء التام، كذلك تغطى
إحدى العينين أثناء العلاج لإزالة الرؤية المزدوجة ويكون التدخل الجراحي بعد ستة أشهر من متابعة العلاج بدون فائدة.

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

2-الحول المتوافق:

والحول المتوافق هو انحراف في المحور البصري لإحدى العينين ويكون إما للداخل أوالخارج أو لأعلى أو لأسفل، ويكون ثابتاً أو متقطعاً، ومنه ما يظهر بعد الولادة مباشرة أو خلال الأشهر الستة الأولى من العمر ويشمل أكثر من 50% من جميع حالات الحول ويسمى الحول الخلقي حيث يكون للعامل الوراثي دور كبير فيه، وغالباً ما تنقل الحالة هذه بصورة قاصرة بالوراثة، أما الأطفال الأكبر سناً خصوصاً ما بين السنة والنصف والرابعة فيكون الحول إما متناوباً أو أحادي الجانب ومن المهم هنا أن نوضح أن عدم وضوح الرؤية في إحدى العينين خصوصاً في الحول وحيد الجانب والذي يسبب رفض المخ للصورة المرسلة من العين المصابة بالحول لعدم وضوحها فيتم تجاهلها وسرعان ما يتوقف الطفل عن استخدام تلك العين بطريقة لا شعورية حيث يصاب نتيجة لذلك بما يسمى «كسل العين» الذي يتطور بدوره شيئاً فشيئاً تاركاً الطفل ضعيف البصر بهذه العين مدى الحياة، إذا لم يتم علاج هذه الحالة في مرحلة الطفولة المبكرة. ويكون العلاج بالنسبة للأطفال دون الثالثة من العمر والذين لا يستطيعون ارتداء النظارات الطبية بإعطائهم مرهم سلفات الأتروبين 1% مرة واحدة يومياً حيث يؤثر على عضلات العين ويصلح لديهم الحول، وعندما يكبر الطفل يعطى
النظارات المناسبة.
أما الأطفال الأكبر سناً فيعطون النظارات الطبية رأساً بصورة دائمة وإن لم تتحسن الرؤية لديهم في عين واحدة يعني ذلك أن العين مصابة بالكسل الوظيفي ويصبح إغلاق العين السليمة ضرورياً لتقوية العضلة الكسلى حيث ان إغلاق العين ذو فائدة كبرى قبل سن 6 سنوات من العمر،
اما اذا كانت درجة الرؤية متساوية في العينين فتعطى النظارات لمدة شهرين وتراقب زاوية الحول أثناءها وفي الحالات المبكرة وغير المترافقة بكسل العين يؤدي استعمال النظارات إلى تصحيح الحول، وأثناء ذلك يتم العلاج المقوم للبصر ويقصد به تدريب العين على الرؤية الثنائية شرط أن تكون الرؤية متساوية في العينين وليس هناك كسل وظيفي في احداهما.

ويلجأ للعمل الجراحي في الحالات التالية:

ـ الحالات المهملة فوق سن العاشرة من العمر، والعمل هنا جراحي تجميلي فقط.
ـ الحالات التي لا يوجد فيها سوء انكسار ولا أثر للعلاج بواسطة النظارات.
ـ حالات الحول المتباعد مع وجود قصر النظر وتجريب النظارات فيها دون فائدة.
وتجرى العمليات الجراحية تحت التخدير الكامل وذلك برفع الطبقة الرقيقة البيضاء (الملتحمة) التي تغطي العين للوصول إلى عضلات العين، ويكون العمل الجراحي بتقوية عضلة العين الضعيفة ويتم ذلك بتقصيرها من 3 ـ 10 ملم حسب درجة زاوية الحول وتقريب نقطة ارتكازها وإضعاف العضلة القوية وذلك بإرجاع نقطة ارتكازها من
مكانها، اما عند الشكل الكامل للعضلة يلجأ لتثبيت ارتكاز جديد من عضلة فعالة مجاورة.

وسائل العلاج:

يمكن تصحيح كثيراً من حالات الحول اذا ما اكتشفت مبكراً لذا ينصح الآباء بعرض أولادهم على الطبيب فوراً إذا مالاحظوا أعراض الحول على أولادهم.. ويعالج الحول بالنظارات وقطرات العين وجراحة عضلات إحدى العينين أو كليهما أو توضع ضمادة فوق إحدى العينين لفترة من الزمن، وفي معظم الحالات تكون للعين غير المنحرفة.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
كرستال براق
عضو جديد
عضو جديد


عدد المساهمات : 45
تاريخ التسجيل : 24/04/2014

مُساهمةموضوع: رد: بحث طبي شامل حول امراض العيون - امراض العيون   الأحد 8 يونيو - 9:54

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


التهاب الملتحمة Conjunctivities :

التهاب الملتحمة يسمى أيضا بالعين الوردية اذا كان الالتهاب حاد .وهو مرض يصيب الغشاء الذي يغطي الجزء الأبيض من العين والبطانة الداخلية للجفن، وهذا الغشاء يسمى الملتحمة. تسبب المرض بعض انواع البكتيريا والفيروسات ، أو قد يحدث نتيجة الحساسية. وتشمل الأعراض الحرقان والحكة والتدميع واحمرار العين. تعالج الالتهابات البكتيرية منه بالمضادات الحيوية وسرعان ماتزول.

الشرح :

التهاب الملتحمة Conjunctivities

تعريف:

يسمى أيضا بالعين الوردية اذا كان الالتهاب حاد .وهو مرض يصيب الغشاء الذي يغطي الجزء الأبيض من العين والبطانة الداخلية للجفن، وهذا الغشاء يسمى الملتحمة. وهو مرض معدي

المسببات:

تسبب المرض بعض انواع البكتيريا والفيروسات ، أو قد يحدث نتيجة الحساسية عندما يصاب الشخص مثلاً بحمى القش أو الحروق الكيميائية.

الأعراض:

وتشمل الأعراض الحرقان والحكة والتدميع واحمرار العين والشعور بالضيق الشديد نتيجة الاحساس بوجود شئ مستقر داخل مقلة العين. وقد يتكون صديد او قد يلتصق الجفنان معاً.

وسائل العلاج :

تعالج الالتهابات البكتيرية منه بالمضادات الحيوية وسرعان ماتزول ، اما الالتهابات الفيروسية فعادة لاتستجيب للأدوية وتستمر فترة طويلة أو قد تزول من
تلقاء نفسها، وهي تصيب القرنية (النسيج الشفاف في مقدمة العين) وتتأثر حاسة البصر عند المريض. وتساعد الكمادات الباردة والقطرة (نقط العين) في التخفيف من
حدة الالتهاب الناتج عن الحساسية. أما الالتهابات الناتجة عن التعرض للكيميائيات فقد تتسبب في تلف خطير للعين، ويمكن التقليل من هذا التلف عن طريق
غسل العين فوراً بماء دافئ.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
كرستال براق
عضو جديد
عضو جديد


عدد المساهمات : 45
تاريخ التسجيل : 24/04/2014

مُساهمةموضوع: رد: بحث طبي شامل حول امراض العيون - امراض العيون   الأحد 8 يونيو - 9:55

أقنعة طبيعية للحفاظ على العيون من التجاعيد :

أقنعة طبيعية للحفاظ على العيون من التجاعيد. أسباب هذه التجاعيد كثيرة منها الهموم، الحزن، السهر الطويل، الجلوس لمدة طويلة أمام شاشة الكومبيوتر أو التلفزيون، وأسباب اخرى. قناع الخبيزة وأكياس الشاى، قناع شمع العسل والزبد، قناع البابايا والأناناس.

الشرح :

أقنعة طبيعية للحفاظ على العيون من التجاعيد

تعتبر منطقة العين حساسة للغاية وكذلك الجلد المحيط بها لأنه أكثر نعومة وأقل رطوبة من ملامح الوجه الأخرى كذلك تتجدد خلاياه ببطء. التجاعيد الصغيرة التي تصيب الزاوية الخارجية للعين تعتبر من أبرز المشاكل التي تعاني منها معظم النساء، وبعضهن قد يصبن بها في سن مبكرة جدا.

*أسباب هذه التجاعيد كثيرة منها:

الهموم، الحزن، السهر الطويل، الجلوس لمدة طويلة أمام شاشة الكومبيوتر أو التلفزيون، الحركات أو الإيماءات التعبيرية الخاصة بالعينين كالضحك والبكاء والابتسام، التعرض لأشعة الشمس بدون وقاية وبشكل غير مدروس، إهمال العناية بهذه المنطقة الحساسة وعدم ترطيبها بشكل كافي، اعتماد إزالة الماكياج عبر فركها أو
معاملتها بقسوة، طبعا بالإضافة لعامل الشيخوخة والعوامل الوراثية.

اليكم بعض الأقنعة لمقاومة التجاعيد:

أولا:
قناع الخبيزة وأكياس الشاي

إغلي أوراق الخبيزة وكيساً من الشاي العادي وانتظريها لتبرد ثم بللي قطع الشاش المعقمة بها وضعيها على شكل ضمادات على العينين مدة 7 دقائق، هذا القناع يلمس التجاعيد الصغيرة ويشرق نظرة العينين ويشد الجلد المحيط بها فتبدو نضرة وشابة.

ثانيا:
قناع شمع العسل والزبد

هو قناع فعال جدا لمكافحة التجاعيد العميقة حول العينين، امزجي شمع العسل وزبد الجوز وزبد الكاكاو وشهد العسل، والزيت المستخرج من الجزر داخل وعاء نظيف وجاف، ثم قومي بتسخين المزيج على النار وانشريه بواسطة ملعقة صغيرة من الخشب على قطعة الشاش المعقمة وضعي على المكان المصاب بالتجاعيد، اي حول العينين لمدة 10 دقائق، ثم اغسلي وجهك بالماء الفاتر ومن ثم بالماء البارد لشد المنطقة المحيطة بالعينين.

ثالثا:
قناع البابايا والأناناس

قشري فاكهة البابايا وأضيفي اليها شرائح صغيرة من الأناناس والخميرة وعصير الخيار ثم أضيفي مسحوق الشوفان، اهرسي المنتجات الطبيعية جيدا وامزجيها مع قليل من الماء الساخن ثم طبقي المزيج بعد أن يفتر حول عينيك واتركيه مدة 10 دقائق بعدها أزيليه بالماء الفاتر.
هذا القناع الغني بالفاكهة الاستوائية مغذ جدا ومقاوم للتجاعيد لأنه يحتوي على الأنزيمات الضرورية المفيدة لصحة الجلد
.


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
كرستال براق
عضو جديد
عضو جديد


عدد المساهمات : 45
تاريخ التسجيل : 24/04/2014

مُساهمةموضوع: رد: بحث طبي شامل حول امراض العيون - امراض العيون   الأحد 8 يونيو - 9:56

أمراض القرنية والصلبة :

إن أمراض القرنية واسعة الإنتشار على مدار العالم، فمن أكثر أمراض القرنية إنتشاراً هي إلتهابات القرنية. يؤدي الإلتهاب الحاد الناتج عن تنبيه نهايات العصب التوأمي الثلاثي في ظهارة القرنية إلى رهبة الضوء وإنهمال الدمع وإنقباض الأجفان وآلام في العين. إختبار الفلورستسين لإظهار إصابات القرنية. تختلف نتائج إلتهابات القرنية، إذ تشفى الإرتشاحات الصغيرة دون أن تترك أي أثراً أو تترك عتمة طفيفة.تكون نتيجة إلتهاب القرنية خطيرة جداً عندما تخرب القرحة القرنية وتسبب إنثقابها. يكون العلاج الموضعي بمحاليل سولفاسيل الصوديوم (20%) أو سلفا بيريدازين الصوديوم (10%) في العضل البنسلين .

الشرح :

أمراض القرنية والصلبة

إن أمراض القرنية واسعة الإنتشار على مدار العالم، فمن أكثر أمراض القرنية إنتشاراً هي إلتهابات القرنية وهذه الإلتهابات تنقسم إلى نوعين : سطحية وعميقة إنطلاقاً من عمق الطبقة المصابة بالإلتهاب.
غالباً ما تكون إلتهابات القرنية السطحية ناتجة عن جروح القرنية أو إختلاطات لأمراض أخرى (إلتهاب الملتحمة من إلتهاب الكيس الدمعي … إلخ) أما سبب إلتهابات القرنية العميقة فغالباً ما تكون عوامل داخلية (أمراض فيروسية، التدرن، السفلس، إضرابات العصب وغيرها …. إلخ).

الأعراض العامة:

يؤدي الإلتهاب الحاد الناتج عن تنبيه نهايات العصب التوأمي الثلاثي في ظهارة القرنية إلى رهبة الضوء وإنهمال الدمع وإنقباض الأجفان وآلام في العين، كما يتصف بسبل محيط بالقرنية تختلف شدته وتتراوح بين " هالة زهرية وحزام عريض بنفسجي قاتم، أو سبل مختلط، عندما ينضم إحتقان الملتحمة إلى السبل المحيط. كما يتميز إلتهاب القرنية بتشكل إرتشاحات في القرنية تؤدي إلى تعكرها وغياب بريقها وإنعكاساتها، والإرتشاح عبارة عن تجمع خلايا في نسج القرنية تنفذ إليها عبر
الشبكة الوعائية المحيطة.
تظهر الإرتشاحات بالإضاءة الجانبية على شكل عتمات ذات لون رمادي، أو رمادي أبيض، أو رمادي أصفر، تختلف مساحاتها وأشكالها وعمق توضعها، وتكون هذه الإرتشاحات مركزية أحيانا، تذكرنا شكلها بالنقاط أو العقد أو التفرعات … إلخ، أو منتشرة تشغل حيزاً واسعاً من القرنية أو تشغل القرنية بأكملها. غالباً ما تتفكك إرتشاحات القرنية الملتهبة وتسقط ظهارتها وتتنكرز نسجها وتتشكل فيها قرحات.

إختبار الفلورستسين:

لإظهار إصابات القرنية المصحوبة بخلل ظهارتها، التي لا تظهر دوما أثناء الفحص العادي، نلون القرنية بالفورستسين. نقطر في كيس الملتحمة قطرة أو قطرتين من محلول الفلورستسين ذي التركيز (5و. –1%) وبعدها نغسل كيس الدمع بالماء أو بمحلول كلور الصوديوم المتساوي التركيز. وعندئذ يزول الفلورستسين عن القرنية
ويبقى في المناطق التي لا يوجد فيها ظهارة. وعندها نرى المناطق المصابة الملونة باللون الأخضر بشكل واضح.
كثيراً ما تنمو الأوعية الدموية في القرنية وتبلغ الإرتشاح، تمر الأوعية السطحية من الملتحمة عبر اللم وتنمو تحت ظهارة القرنية. ويكون لونها أحمر فاقع،تتفرع مثل أغصان الأشجار وتتفوه مع بعضها البعض، أما في حالات إلتهاب القرنية العميق فتنمو الأوعية الدموية من أوعية الصلبة في عمق القرنية. تتوضع الأوعية العميقة في الطبقات الخلفية للقرنية وتكون مستقيمة تشبه الفرشاة. تقع مضاعفات خطيرة في الحالات التي لا يعالج فيها المرض – مثل إنتقاب الملتحمة.
تختلف نتائج إلتهابات القرنية، إذ تشفى الإرتشاحات الصغيرة دون أن تترك أي أثراً أو تترك عتمة طفيفة. وغالباً ما تتعضن الإرتشاحات في حالة إلتهابات
القرنية وخاصة العميقة منها في نسيج ضام تاركة عتمة مدى الحياة، يدل وجودها على أن صاحبها قد أصيب في الماضي بالمرض.
وتتشكل ندبة كبيرة بنتيجة ترمم إنشقاب قرحة القرنية (عتمة القرنية). وغالباً ما تلتحم القرنية بالقزحية، بينما تدخل الميكروبات إلى العين في حالات الإلتهاب الشديدة مؤدية إلى خلل الطبقات العميقة لكرة العين.

قرحة العين:

القرحة الناتجة عن المكورات الرئوية :-
تحدث هذه القرحة بعد إصابات القرنية بالأجسام الغريبة الصغيرة (إصابات عمال المناجم والعاملين في مجال الزراعة وغيرهم … ) وتلوث القرحة بالمكورات الرئوية وميكروبات أخرى. ويمكن أن توجد هذه الميكروبات في كيس الملتحمة المصاب بإلتهاب مزمن.
يظهر في الحالات النموذجية إرتشاح رمادي. مصفر في مركز القرنية ويكون سطح القرنية فوقه مثقباً يتحلل الإرتشاح بسرعة ويظهر مكانه خلل هلالي الشكل، أحد أطرافه محفر ومرشح بشدة (الطرف المتزايد)، أما الطرف الآخر فربما يكون نظيف، وقاع القرحة مغط بإرتشاح رمادي وأصفر وسخ. وينتشر المرض إلى عمق القرنية وسطحهاوطرفها المتزايد.
يؤدي إنضمام عدوى ثانية إلى تحول القرحة البسيطة مهما بلغت من الصغر إلى قرحة قيحية فيشتد المرض وتصبح عواقبه وخيمة بالنسبة للعين. وتزداد بالنتيجة إثارة العين، وتتعكر القرنية حول القرحة ويظهر في الخلط المائي للحجرة الأمامية. نضح قيحي يترسب على شكل طبقات. وتلتهب عادة الطبقة القزحية.
تبقى بعد إلتهاب القرنية القيحي سحابة ندبية شديدة في مكان الخلل العميق في نسج القرنية. تكون نتيجة إلتهاب القرنية خطيرة جداً عندما تخرب القرحة القرنية وتسبب إنثقابها، حيث يخرج الخلط المائي من الحجرة الأمامية، وتصغر الأخيرة أو تغيب. تلتصق القزحية بالقرنية حول الثقب (إلتصاق القزحية الأمامي) يؤدي سقوط القزحية إلى تشكل سحابة ملتحمة بالطبقة القزحية.
يلاحظ عند المصابين بإلتهاب القرنية تقلص الأجفان وإنهمال الدمع ورهبة الضوء وإنخفاض حدة البصر, يتوقف الإلتهاب القيحي في حال بدء العلاج في الوقت المناسب، ويزول الإرتشاح القيحي بالتدرج وتترمم القرنية وتتشكل سحابة مكان الخلل أما القرحات التي يصعب علاجها فتتوسع عمقاً وسطحاً وتنتهي بإنثقات القرنية.
للحيلولة دون وقوع أو تشكل القرحات المنتشرة يجب نزع الأجسام الغريبة من القرنية بدقة، ووقاية جروح القرنية من التلوث مهما كانت صغيرة بالعلاج الموضعي بالمضادات الحيوية ومركبات السولفانيل أميد نقطر محاليلها في العين أو دهن العين بمراهمها. كما ويجب فحص المجاري الدمعية وإذا وجدت إفرازات قيحية من الكيس الدمعي فلا بد من توجيه المريض للأخصائي لإجراء عملية جراحية.

العــلاج:

الموضعي بمحاليل سولفاسيل الصوديوم (20%) أو سلفا بيريدازين الصوديوم (10%) في العضل البنسلين والستريبتوميسين، وحبوب التيتراسكيلين عن طريق الفم. للوقاية من تشكيل إلتصاق القزحية الأمامي ننصح بإستعمال المستحضرات الموسعة للحدقة (محلول الأتروبين 1%) محلول سكوبال أمين 25و.%) العلاج بالتبريد. اما في حالة
إلتهاب الكيس الدمعي القيحي فيجب إجراء عملية جراحية بسرعة (عملية تفميم دمعي أنفي).

قرحة القرنية الفطرية:

يربط الأخصائيون إزدياد نسبة الإصابات بقرحات القرنية بإستعمال المضادات الحيوية ومستحضرات الكورتيكوستيرويد لمدة طويلة. تتصف هذه القرحات بوجود سحابة مشبعة في مركز القرنية يحيط بها شق فاصل، يتألف من نسج القرنية المتفككة وتميل هذه القرحات إلى الإستمرار لمدة طويلة.

العــلاج:

بتقطير النستاتين أو أمفوتيرسين (6-8 مرات) في اليوم.
قرحة القرنية الناتجة عن نقص فيتامين "A":
تنتشر هذه القرحة بين الأطفال عادة. يبدأ المرض بجفاف الملتحمة وجفاف القرنية، فتتعكر القرنية ويتشكل في مركزها إرتشاح، تلين "تلين القرنية" وتتنكر وتتفكك.

العــلاج:

الهدف من العلاج تقوية الطفل، لهذا نصف له طعاماً ذا قيمة غذائية كاملة وزيت سمك وفيتامين "A" .

إلتهابات القرنية العقبولية (Herpes Cornea):
العقبولة:

أكثر الأمراض السارية الفيروسية إنتشاراً تبقى في الجسم لمدة طويلة، وتكون مستترة في أغلب الأوقات. نقسمها إلى عقبولة أولية، وبعد الأولية إنعكاسية).
يتصف إلتهاب القرنية العقبولي الأول عند الأطفال بنوعية القرنية الشديدة والمبكرة. يبقى فيروس العقابيل البسيط في جسم الإنسان في الدور المستتر حيث يمكن أن يظهر فيما بعد على شكل إنتكاسات تصيب مختلف أعضاء الجسم. يكون سير العقبولة الأولى غير ملحوظ وغير مصحوب بأية أعراض في معظم الأحيان.
تنعكس العقبولة على العين على شكل إلتهاب يصيب القرنية في أغلب الحالات. يمكن أو تؤدي الحمى والهزات النفسية والتبرد وغيرها من الأمراض إلى تنشيط سير العقبولة وتساعد على حدوث الإنتكاسات في العين.
وممكن أن تكون الأعراض العامة التالية لإلتهاب القرنية العقبولي:-
- إرتباط المرض بشكل واضح ببعض الأمراض الموسمية (الأنفلونزا وغيرها من الأمراض الناتجة عن البرد).
- سير المرض الطويل وتفاقمه أثناء العلاج وميله للإنتكاس.
- الطبيعة الغذائية العصبية كخلل القرنية المصحوب بنقص الحس فيها.
- تقسم إلتهابات القرنية العقبولية إلى سطحية (شجرية، نجمية، نقطية) وعميقة (إسطوانية وقرحة القرنية العقبولية، وإلتهاب القرنية والعنبية).

إلتهاب القرنية الشجري:

من أكثر الأشكال تمييزاً لهذا المرض فقط. تنتشر الإرتشاحات في الغشاء الظهاري على طول النهايات العصبية، ثم لا تلبث أن تتحد وتتقرح، وتعطي شكلاً مميزاً يشبه تفرعات أغصان الشجرة التي تظهر بشكل جيد عند تلوين القرنية بمحلول الفلورستسين (1%) .

إلتهابات القرنية العميقة:

تتصف هذه المجموعة من إلتهابات القرنية بإنتشار الإرتشاحات في سدى القرنية الذي يترافق عادة بإصابة الطريق الوعائي وتختلف شدته فتكون كبيرة أو صغيرة.
إلتهاب القرنية الإسطواني تميز للإصابات العقبولية، مع العلم أنه يمكن أن ينتج عن عوامل مسببة أخرى (فيروس العقابيس المنطقية، ولقاح الجدري، وفيروسات الغدد ).

الأعراض السريرية:

- إرتشاح عميق دائري في مركز القرنية، ويزول عادة تحت تأثير العلاج.
- إلتهابات القرنية العقبولية هي أمراض تشاهد فيها تغيرات شديدة في الطرق الوعائية بالإضافة إلى تغيرات القرنية. تنتهي إلتهابات القرنية بأشكال مختلفة تزول الإرتشاحات السطحية الصغيرة دون أن تترك أي أثر أو تختلف بعدها سحابات صغيرة جداً غير ملحوظة.

العـــلاج:

- يجب وصف أحد المستحضرات المضادة للفيروسات (أيدوكوريدين – إنترفيرون – ومراهم أكسولين – وفلورينالين وتوبرافينون …. وغيرها).
- كيريسيد (1و. % من محلول أيدوكسوريدين) على شكل قطرات (6-8 مرات) في اليوم،أو مرهم أيدوكسوريدين (ستوكسيل) 5و.% ، 3-5 مرات في اليوم.
- إنترفيون (150-200 وحدة) يقطر في العين (6-8 مرات) يومياً.
- مراهم أكسولين وفلورينالين وكوبرافينون (2-3 مرات) في اليوم بتركيز (1و. – 25و. %).
- بالإضافة لذلك نصف في بعض الحالات موسعات الحدقة إذا كانت هناك حاجة إليها (أتروبين سولفات محلول (1%) محلول سكوبال أمين (2و.%) مرة أو مرتين في اليوم.
يجب إعطاء المريض فيتامين (B6,B1) في العضل في الحالات الشديدة والمستمرة طويلاً والمصحوبة بإضطراب تغذية القرنية.
- ويستعمل الكي الكهربائي وأشعة الليزر لعلاج إلتهابات القرنية العقبولية المتقرحة.

أمراض الصلبة:

غالباً ما تكون أمراض الصلبة إلتهابية.
إلتهاب النسيج الضام المحيط بالصلبة:-
هو إلتهاب الطبقات العليا للصلبة، يظهر على شكل إزدياد سماكة النسيج الضام المحيط بالصلبة في بعض مناطقها أو فيها كلها ذو لون أزرق بنفسجي ويظهر فيها ندر من الحالات إزدياد سماكة عقدي.
يشكو المريض من آلام معتدلة في العين ومن رهبة الضوء.

إلتهاب الصلبة:

هو إلتهاب الطبقات العميقة للصلبة ترافقه آلام شديدة وكثيراً ما ينتشر الإلتهاب إلى القرنية (إلتهاب القرنية والصلبة)، فمن الممكن إلتهاب الطبقة القزحية –إلتهاب القرنية والقزحية والصلبة يؤدي إلتهاب الصلبة رقتها وبروز هذه الأجزاء (عتمة الصلبة) يقع هذه الإلتهاب عند المصابين بالسل والروماتيزم والإنفلونزا
وأمراض أخرى

العـــلاج:

الموضعي بتقطير محلول هيدروكورتيزون (5و.) مرتين أو ثلاث مرات في اليوم.الدفء الجاف، والعلاج العام إنطلاقاً من العامل المسبب.


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
كرستال براق
عضو جديد
عضو جديد


عدد المساهمات : 45
تاريخ التسجيل : 24/04/2014

مُساهمةموضوع: رد: بحث طبي شامل حول امراض العيون - امراض العيون   الأحد 8 يونيو - 9:57


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

كسل العين Ambolyopia :

يحدث كسل العين عندما تكون حدة البصر في إحدى العينين أقل من الأخرى ، بدون أي سبب عضوي ظاهر. يتم اكتشاف حالات كسل العين، عن طريق إيجاد الفرق في القدرة البصرية بين كلتاالعينين. من الممكن-بإذن الله- علاج العين الكسولة عند الطفل إذا اكتشف الحالة في مرحلة مبكرة .

الشرح :

كسل العين الوظيفى Ambolyopia

إن الأطفال حديثي الولادة يبصرون بكل تأكيد، وتظل قدرتهم على الإبصار في تحسن مستمر خلال الأشهر الأولى من حياتهم، وخلال سنوات الطفولة المبكرة، سيظل
الجهاز البصري والنظر في حالة من النمو والتغير المستمر.
علمياً: يظل النظر في حالة تطور قابلة للتغير خلال فترة السنوات التسع الأولى من عمل الطفل.

ماهو كسل العين الوظيفى؟

يحدث كسل العين عندما تكون حدة البصر في إحدى العينين أقل من الأخرى ، بدون أي سبب عضوي ظاهر كأن يكون الطفل مصاباً بقصر أو طول نظر في العين، ويحدث كسل
العين أيضاً في بعض حالات الحول، وذلك عندما تنقل العين صورة غير واضحة أو مزدوجة للمخ، وبالتالي فإن المخ يرفض هذه الصورة فيتم تجاهلها وسرعان ما يتوقف الطفل عن استخدام هذه العين بطريقة لا شعورية، وتكون نتيجة ذلك الإصابة بكسل العين والذي يتطور شيئاً فشيئاً تاركاً الطفل ضعيف البصر في هذه العين مدى الحياة إذا بقيت الحالة بدون علاج.

أسباب حالات كسل العين وأعراضها:

هناك ثلاثة أسباب رئيسية لهذه الحالة:
1. الحول.
2. قصر النظر أو طول النظر أو اللابؤرية.
3. إعتام العدسة (المياه البيضاء)، أو ارتخاء الجفن، أو غيرها مما قد يسب إعاقة للاستخدام الطبيعي للعين.
وبصفة عامة، فإن أي عامل يعيق تركيز صورة واضحة داخل العين ، يمكن أن يؤدي إلى إصابة عين الطفل بالكسل.

اكتشاف وتشخيص حالات كسل العين:

يتم اكتشاف حالات كسل العين، عن طريق إيجاد الفرق في القدرة البصرية بين كلتاالعينين، وهذا يتم من خلال الفحص الذي يقوم به طبيب العيون لقياس قوة الإبصار.
ومن الممكن تحسين الرؤية باستخدام النظارات المناسبة، كما سيقوم الطبيب بفحص الأجزاء الداخلية للعين ؛ بحثا عن أمراض قد تكون السبب وراء انخفاض القدرة البصرية ؛ مثل (المياه البيضاء)، أو غيره من الأمراض.

العلاج:

من الممكن-بإذن الله- علاج العين الكسولة عند الطفل إذا اكتشف الحالة في مرحلة مبكرة . وكلما أمكن الإسراع في علاجه كلما كانت الفرصة أكبر في استرجاع البصر
الذي فقده بسبب كسل العين، وكلما تأخر العلاج كلما طال أمد استرداد الرؤية بالعين، حتى يصل الطفل إلى سن السادسة أو السابعة تكون الحالة قد تضاعفت بشكل كبير، ونادراً ما تفيد كل خطط علاج الكسل في هذه المرحلة. وقد تصاب كلتا العينين بالكسل ويحدث ذلك عندما تكون الرؤية ضعيفة بكلتي العينين في السنوات الأولى من الطفولة، كأن يعاني الطفل من طول النظر، أو أن يولد بقرينة معتمة، أو بعتامه خلقية في العدسة.
وهناك طرق كثيرة لعلاج كسل العين منها تغطية العين وهي أكثر الوسائل فاعلية كذلك النظارات الطبية أو نوع من القطرات والمراهم للعين والهدف من تغطية العين السليمة هو تشجيع العين الكسولة للعمل وبالتالي فإن الرؤية فيها
تتحسن، وقد تكون التغطية مصاحبة لوصف نظارات طبية لمساعدة العين على الإبصار بأوضح صورة ممكنة. ويتم وضع خطة معينة لتغطية العين، ومواعيد معينة للمراجعة لكل طفل كل حسب حالته وسنه وسبب كسل العين عنده، وفي معظم الحالات التي يكون فيها حول العين هو سبب الكسل في المقام الأول، ثم يأتي دور إصلاح الحول
جراحياً فيما بعد. وفي بادئ الأمر يجد الطفل صعوبة في الرؤية بالعين الكسولة، ويشعر بعدم ارتياح، ومن الطبيعي أن يحاول خلع غطاء العين لا سيما في الأسابيع الأولى، هنا يأتي دور الأب والأم وكل أفراد العائلة في تشجيع الطفل وتحبيب الغطاء له، ويستطيع الأب أو الأم أن يرتدي الغطاء على عينة أمام الطفل في الأيام الأولى حتى يتقبل الطفل ذلك ويحذو حذو أبيه أو أمه. كما أن تزيين الغطاء ببعض الرسوم الزاهية أو تركه للطفل كي يزينه بنفسه من شأنه أن يشجع الطفل على الاستمرار في التغطية .

مضاعفات إهمال علاج كسل العين:

1. ضعف غير قابل للعلاج بالرؤية في العين المصابة.
2. إمكانية فقدان القدرة على إدراك عمق الأهداف لمرئية.ويمكن لطبيب العيون القيام بتوجيه الوالدين حول العلاج المناسب، إلا أن المسئولية تقع في المقام الأول على الأبوين ، فيما يتعلق بتنفيذ العلاج ؛ فما من أحد من الأطفال يرغب في تغطية عينه السليمة، ولكن ينبغي على الأبوين إقناع طفلهما بعمل الشيء الذي يحقق مصلحته.
ويعتمد العلاج الناجح - في أغلب الأحوال - على اهتمام الأبوين، ومشاركتهما، وقدرتهما على جعل الطفل يتقبل هذا الأمر.
ويعتمد العلاج الناجح لحالات كسل العين – كذلك - على مدى شدة الحالة، وعمر الطفل عند بدء العلاج، فإذا تم اكتشاف وعلاج الحالة مبكرا، فسوف يحقق الطفل - في أغلب الأحوال - تحسنا في الرؤية.
وإذا تم اكتشاف الإصابة بكسل العين لأول مرة عند بلوغ الطفل سن السابعـة أو بعد ذلك، فلن يكون العلاج ناجحا، آخذين بعين الاعتبار أن علاج الكسل الناتج عن الحول أو العيوب الانكسارية ( طول النظر، وقصر النظر أو اللابؤرية)، هو أكثر نجاحا في العادة من الكسل الناتج عن عتامة في مجال الرؤية؛ مثل المياه البيضاء.


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
بحث طبي شامل حول امراض العيون - امراض العيون
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدي المركز الدولى :: منتدى الطب والصحه(Medicine and Health Forum) :: طبيبك الخاص والامراض-
انتقل الى: