منتدي المركز الدولى




۩۞۩ منتدي المركز الدولى۩۞۩
ترحب بكم

عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول
ونحيطكم علما ان هذا المنتدى مجانى من أجلك أنت
فلا تتردد وسارع بالتسجيل و الهدف من إنشاء هذا المنتدى هو تبادل الخبرات والمعرفة المختلفة فى مناحى الحياة
أعوذ بالله من علم لاينفع شارك برد
أو أبتسانه ولاتأخذ ولا تعطى
اللهم أجعل هذا العمل فى ميزان حسناتنا
يوم العرض عليك ، لا إله إلا الله محمد رسول الله.
شكرا لكم جميعا
۩۞۩ ::ادارة
منتدي المركز الدولى ::۩۞۩


منتدي المركز الدولى،منتدي مختص بتقديم ونشر كل ما هو جديد وهادف لجميع مستخدمي الإنترنت فى كل مكان
 
الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول
Awesome Orange 
Sharp Pointer

منتدى المركز الدولى يرحب بكم أجمل الترحيب و تتمنى لك وقتا سعيدا مليئا بالحب

اللهم يا الله إجعلنا لك كما تريد وكن لنا يا الله فوق ما نريد واعنا يارب العالمين ان نفهم مرادك من كل لحظة مرت علينا أو ستمر علينا يا الله

شاطر | 
 

 ضحية التحرش : الرئيس السيسى زارنى بالمستشفى وقالى : " هنجيبلك حقك "

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
samira
عضو جديد
عضو جديد


عدد المساهمات : 30
تاريخ التسجيل : 31/01/2014

مُساهمةموضوع: ضحية التحرش : الرئيس السيسى زارنى بالمستشفى وقالى : " هنجيبلك حقك "    الأربعاء 11 يونيو - 12:45

ضحية التحرش : الرئيس السيسى زارنى بالمستشفى وقالى : " هنجيبلك حقك "
ضحية التحرش : الرئيس السيسى زارنى بالمستشفى وقالى : " هنجيبلك حقك "
الأربعاء، 11 يونيو 2014 - 12:24

السيسى
كتب ابراهيم قاسم

أكدت ضحية واقعة التحرش بميدان التحرير ليلة الأحد الماضى ، بان المشير عبد الفتاح السيسى رئيس الجمهورية والمهندس ابراهيم محلب رئيس مجلس الوزراء قاموا بزيارتها داخل المستشفى التى كانت ترقد بها نتيجة الاصابات التى وقعت بها .

واشارت السيدة فى تصريح خاص لـ"اليوم السابع" ان الرئيس المنتخب قال لها " هنجيبلك حقك ، واضافت السيدة انها تلقت وعدا بالعلاج علي نفقة الدولة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
samira
عضو جديد
عضو جديد


عدد المساهمات : 30
تاريخ التسجيل : 31/01/2014

مُساهمةموضوع: رد: ضحية التحرش : الرئيس السيسى زارنى بالمستشفى وقالى : " هنجيبلك حقك "    الأربعاء 11 يونيو - 12:46

الطب الشرعى: 7فتيات بالتحرير تم هتك عرضهن دون الوصول لمرحلة الاغتصاب
الأربعاء، 11 يونيو 2014 - 11:16

الدكتور هشام عبد الحميد المتحدث باسم الطب الشرعى
كتبت نورهان حسن

كشف الدكتور هشام عبد الحميد، المتحدث باسم الطب الشرعى، عن أنه تم الكشف، أمس الثلاثاء، على 7 فتيات وسيدات تتراوح أعمارهن بين 17 إلى 42 سنة بعد تعرضهن لمحاولات تحرش واغتصاب بميدان التحرير، يوم الأحد الماضى، خلال الاحتفال بتنصيب الرئيس عبد الفتاح السيسى.

وأكد عبد الحميد، فى تصريحات لـ"اليوم السابع" أنه يجرى إعداد التقرير النهائى للحالات خلال ساعات لتسليمه إلى النيابة العامة، موضحا أنه تبين من خلال الكشف عليهن أن لديهم إصابات فى جسدهن تتفق مع جريمة هتك العرض ولكنها لا تصل إلى مرحلة الاغتصاب.
وتابع أن الضحايا هن "إيمان ع.ع" (42 سنة)، و"رشا م.ع" (29 سنة)، و"بسنت ط.م" (17 سنة)، و"نورهان ص.أ" (19 سنة)، و"أمل ه.أ" (19 سنة)، و"عائشة م.م" (32 سنة)، و"نرمين ع.م" (21 سنة).
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
samira
عضو جديد
عضو جديد


عدد المساهمات : 30
تاريخ التسجيل : 31/01/2014

مُساهمةموضوع: رد: ضحية التحرش : الرئيس السيسى زارنى بالمستشفى وقالى : " هنجيبلك حقك "    الأربعاء 11 يونيو - 12:54

التحرش.. جرائم وشهادات خارج عدسات الكاميرات.. سناء: هاجمنى 5 فى التحرير ومزقوا ملابسى وهربت بمعجزة.. منى: فى موقف السيارات أتعرض للتحرش يوميا والناس بتتفرج
الأربعاء، 11 يونيو 2014 - 09:08

صورة أرشيفية
إعداد - أكرم القصاص

نقلا عن اليومى..
ما جرى فى التحرير، الأحد الماضى، تجاوز التحرش إلى إجرام يكاد يقترب من الاغتصاب، ولم يكن الأول وربما لن يكون الأخير، لكنه يحتاج إلى تحرك واسع سياسيا وأمنيا واجتماعيا، بعد الحادث الذى جرى فى ميدان التحرير، وهو ميدان عام له مكانة تاريخية بوصفه ميدان الثورة، ولم تكن هذه هى المرة الأولى، وربما لن تكون الأخيرة، فقد تكررت بعد ثورة 25 يناير وفى كل ذكرى للثورة، ومازلنا نتذكر قصة التحرش الجماعة فى الذكرى الثانية للثورة، بالميدان وهى حوادث، بعضها ينتشر بعد تسليط الضوء الإعلامى عليه، والبعض الآخر يمثل أكثرية تدور بعيدا عن الأعين، أو تفضل الضحايا الصمت خوفا من الفضيحة، وهو أمر يترك تأثيره النفسى على الفتيات والسيدات وبعضهن يشعرن بخوف من النزول للشارع.

تتكرر الأحداث وردود الأفعال

والمأساة أنه مع كل حادث تقوم الدنيا وينتفض الإعلام، لكنه كالعادة يعود إلى الصمت، وينشغل عن الأمر، الذى أصبح مرضا اجتماعيا، وأمنيا.. التقرير السنوى للمجلس القومى لحقوق الإنسان 2012 فى مصر أن 64% من النساء فى مصر يتعرضن للتحرش الجنسى بشقيه اللغوى والجسدى، كما وثق التقرير السنوى الثانى الصادر عن مبادرة «امسك متحرش» فى مصر 269 حالة تم الإبلاغ عنها أكتوبر 2012 إلى مارس 2013، ويقول التقرير إن 46% من المتحرشين دون سن الثامنة عشرة، وأن 63% من حالات التحرش وقعت فى الشوارع العامة والميادين والمواصلات العامة، وأن 52% من حالات التحرش تشمل اللمس باليد. عدد حالات التحرش أكبر بكثير لأن عدد اللواتى يفضلن عدم الإبلاغ، خوفا من الفضيحة أكبر بكثير من اللواتى يتحدين العادات ويقررن الإبلاغ. آخر قصص التحرش الجماعى دارت فى ميدان التحرير، الأحد الماضى، بالقرب من المنصة الرئيسية، عندما اعترض بعض المجرمين سيدة ثلاثينية تصطحب ابنتها، وعندما احتجت وصرخت وجدت نفسها بين حشد من المتحرشين، قال بعض الشهود إنهم كانوا عشرة أو أكثر، دفعوها بعيدا عن أنظار المتظاهرين، بحجة حمايتها ولكنهم كانوا يفترسونها، واستمر الأمر ما يقرب من ربع الساعة، قبل أن يحاول ضابط انتشالها من أيديهم، هاجموا الضابط وهددوا كل من حاول الاقتراب. الضابط حاول الدخول، وأخرج مسدسه وأطلق طلقات فى الهواء، ولم يسلم من الضرب، وتم انتشالها ونقلها لمدرعة، لكنها كانت تعرضت لأبشع أنواع العدوان.

نحن أمام واقعة يصعب تخيلها، وقد تم نشر فيديوهات للحدث، اختلف الناس حوله وإذا ما كان من اللائق نشره، وتم اتهام من صور ونشر الحدث، وكان الرد أن النشر هو ما أدى للصدمة، وأن الهدف هو فضح الجريمة ونؤكد ان الأسماء المذكورة فى الشهادات هى أسماء مستعارة.

عيد التحرش الجماعى.. وكل احتفال جماعى

حاول بعض من روجوا الفيديو تجاوز الكارثة، وحاولوا تسييسها، لكنها كانت جزءا من ظاهرة مستمرة منذ سنوات، ولكنها تحولت لهذا الشكل الجماعى خلال الفترة من 2005 وما بعدها، وكانت قضية «التحرش الجنسى الجماعى» أحدثت ضجة عندما قامت الراقصة دينا بإثارة الشباب بعد قرارها أن تقوم بـ«الدعاية» لفيلمها «عليا الطرب بالثلاثة» على طريقتها الخاصة خلال أيام عيد 2008 عندما وقعت أشهر واقعة تحرش، وبعدها نزلت أجهزة الأمن وتكررت الظاهرة فى العام التالى فى المهندسين، وفى كل مناسبة يخرج فيها الناس تقع الحوادث، بعضها يتم رصده، والبعض الآخر لا تصل إليه الكاميرات ولا يكون موضوعا لبلاغات، فى عيد الفطر 2008، تم القبض على 38 شابا، ويلاحظ أن الشباب المتحرش تتراوح أعمارهم بين 15 و22 سنة، وبعضهم يكون تحت تأثير المخدرات، وقد تم خطف فتاة من ميدان التحرير إلى منطقة بوسط القاهرة واغتصابها بالقوة، ولا ننسى أن التحرش موجود ويشكل ظاهرة فى مصر طوال سنوات وعقود، لكن مع تقدم الكاميرات والتصوير والنشر تحولت إلى قضية رأى عام.

الميدان والتحرش.. 46% من المتحرشين تحت العشرين
بالطبع بعد ثورة يناير تزايد الانفلات الأمنى، وأيضا خروج المشاعر السيئة والإجرامية، ولا يتعلق الأمر بفكرة الثورة، لأن الميدان كان مثالا للاحترام طوال 18 يوما، لكن مع الوقت تفرقت السبل، وظهرت الأشكال والأنواع والاختلافات، وغالبا ما يستغل المجرمون التجمعات الاحتفالية، ويمارسون التحرش والاغتصاب تحت تأثير المخدرات، ولوحظ أن المتحرشين غالبا ما يكونون عدوانيين، بعضهم يحمل أسلحة بيضاء، أو غيرها. وبعض هذه الحوادث تتجاوز التحرش إلى الاغتصاب.



وكما قلنا فإن ظاهرة التحرش الجماعى تعتبر حديثة فى مصر، لكن التحرش اللفظى أو المادى يتكرر فى مصر منذ سنوات، ويظهر فى المواصلات العامة بشكل أساسى، وبعد أن تفشت الظاهرة تشكلت جماعات ومنظمات لمواجهة الظاهرة، وأشهرها «شفت تحرش» التى قامت لفضح التحرش، وتحولت ظاهرة التحرش إلى موضوع فى الإعلام الخارجى بعد تكرار حوادث التحرش، وفى ميدان التحرير منذ ثلاثة أعوام ذكرت صحفية أجنبية أنها تعرضت للتحرش، وهو أمر تكرر مع سائحات أو مراسلات.

أما بالنسبة للداخل فقد قامت مواقع ومدونات ومنظمات «ضد التحرش» أو واجه التحرش، ومواقع «مش هسيب حقى»، وذلك بعد تشجع فتيات وسيدات للسير بلا خجل فى مواجهة من تعرض لهن، وكانت نهى رشدى أول فتاة تصر على السير فى القضية حتى الحصول على حكم فى إبريل 2011، بعد شهور من تعرضها للتحرش، وهو أمر تكرر فى طنطا والجيزة، حيث صدرت أحكام ضد متحرشين بالسجن خمس سنوات، أو سنة، أو ستة أشهر، المهم أن الأمر شجع بعض الضحايا على المواجهة، بينما اكتفت أخريات بسرد قصصهن على مواقع التواصل الاجتماعى.

قصص مجهولة.. تغليظ العقوبات لا يكفى

هناك قصص متعددة تكشف عن وقوع التحرش والاعتداء اللفظى والمادى على الفتيات، وكانت المواصلات أكثر مكان يشهد هذا النوع من التحرش، فى محطات الأتوبيس والميكروباص والمترو، وهنا قصة ترويها «منى» تقول إنها تسكن فى أحد أحياء القاهرة الشعبية، وأنها اعتادت أن تسمع يوميا من بعض السائقين أو الصبيان فى موقف الميكروباص ألفاظا تتجاوز المعاكسة إلى ذكر الأعضاء أو «تعالى»، وأحيانا يحدث تطاول يصل إلى اللمس، وتشير إلى أن الناس فى الموقف عادة لا يحركون ساكنا، وفى مرات قليلة يتدخل رجل كبير أو سيدة لتهاجم المتحرش، لكن العادى هو الصمت، وتقول إن الصمت على المتحرشين هو ما يشجعهم، وهو صمت يرجع أحيانا للخوف من المتحرش الذى يكون عدوانيا أو أيضا غياب الشرطة فى هذه الأماكن. عشرات القصص لنساء وفتيات على «فيس بوك» منها فتاة ترمز لنفسها بـ«آية» تقول إنها «فى محطة المترو حسيت أن شخص ابتدى يمشى ورايا، بدأ بكلام بسيط.. ابتدا يزيد، تطور جدا، كلام قبيح زى «ما تيجى نعمل كذا» أو «هعمل فيكى كذا».. لفيت مرة واحدة ومسكته بأقوى حاجة عندى من رقبته، وغرزت ضوافرى كلها فى رقبته. اتخض وقعد يتأسف.. وللأسف معرفتش أصوره عشان موبايلى مفيهوش كاميرا.

هذه فتاة تشجعت، لكن غيرها كثيرات يجدن أنفسهن فى مواجهة عدد كبير من الذئاب، وكما تروى «سناء»: هذه قصة حدثت فى العام الماضى بميدان التحرير لم تصورها الكاميرات تقول «منى»: خمس شباب ظاهر عليهم أنهم واخدين مخدرات، هاجمونى جماعة ومزقوا ملابسى قبل أن أهرب منهم، لكنى أصبت بالرعب، ولم أفكر فى تقديم بلاغ، لكنى توقفت عن النزول وحدى أو حتى مع صديقاتى إلى مكان تجمع مزدحم.

لا يفرقون بين محجبة ومنتقبة وسافرة.. الكل فرائس

«مها» سيدة أخرى تروى قصتها وتقول إن المجرمين لم يردعهم أنها ترتدى الحجاب، وكانوا مخدرين تماما، وحاولوا الاحتكاك بى فى الشارع، لم يردعهم حجابى. وقال لى الضابط عندما سجلت المحضر إنهم يأخذون الزفت «الترامادول». وتقول الملابس ليست السبب، الذئاب لا يفرقون بين محجبة ومنتقبة وغير محجبة.



قصة أخرى لفتاة تقول: عمرى 17 سنة.. أول مرة أتعرض لمحاولة تحرش كنت فى أولى إعدادى، واحد كان ماشى ورايا وحط إيده عليا من ورا، أنا ساعتها معرفتش أعمل حاجة غير أنى بصيت له وسكت وقمت معيطة.. بعد كده صعبت عليا نفسى إنى مخدتش حقى وقلت إنى لازم هعمل أى حاجة بعد كده ومش هسكت.. وف مرة كنت ماشية واحد قرب عليا وحاول يمسك جسمى لطشته بالقلم وطلعت أجرى وأنا بعيط بس ساعتها كنت شوية مبسوطة إنى عرفت آخد حقى، اللى أقصده من كلامى إنه مش لازم اللى تتعرض للتحرش بيكون لبسها وحش أو جسمها ملفت فى الغالب بيبقى العيب من المتحرش نفسه.

قصة ترويها فتاة من الإسكندرية عن تعرضها للتحرش عشرات المرات من شباب يركبون سيارات ويتعمدون التحرش اللفظى، والضحك بهستيريا، وعلا تقول إن التحرش لا يتوقف على الشباب، لكنها تعرضت للتحرش من رجل كبير حاول ملامستها، وفى المترو عشرات الحكايات، وفى الأتوبيسات، لكن كل هذا كوم والتحرش الجماعى الهستيرى كوم. وطبعا ليس كل الرجال يتحرشون وبعضهم يدين الجريمة، ويشارك فى وقفات ومسيرات لمواجهة التحرش.


الجامعة.. والتحرش بمسيرة «ضد التحرش»

ونتذكر حادثة التحرش فى رواق جامعة القاهرة فى مارس الماضى مع طالبة بجامعة القاهرة من قبل طلاب، وتم تصوير فيديو بالأمر ووقعت من طلاب بمجرد مشاهدة الفتاة تجمعوا حولها وبدأوا فى معاكستها لفظيا، وأن البنت هربت إلى دورة مياه الطالبات، فتجمهر الطلاب أمامها انتظارا لخروجها، وخرجت الطالبة من الجامعة فى حماية وحراسة الأمن الإدارى، وسط ملاحقات من الطلاب ومغازلتهم لها.

وحدث أن جاء تعليق رئيس الجامعة الدكتور جابر نصار بأن ملابس الطالبة المثيرة السبب فى حدوث الواقعة، وهو أمر فتح الباب للهجوم على نصار، قبل أن يعتذر، لكن موضوع الملابس كان عنوانا لتعليقات وتفسيرات تلقى المسؤولية على الفتيات والملابس، بينما الحوادث تؤكد أن التحرش لا يفرق بين محجبة أو غير محجبة، بل إن المنتقبات يتعرضن للتحرش، الأمر الذى يكشف عن وجود خلل اجتماعى واضح، كما أن كثيرين ممن يمارسون التحرش الجماعى يكونون مسلحين وأيضا تحت تأثير المخدرات، وهو أمر يحتاج إلى مواجهة ليس فقط قانونية، لكن أيضا أمنية، من خلال وجود الأمن بشكل واضح وتدريب بعض رجال الشرطة على التعامل مع هذا النوع من الجرائم، خاصة أن تشديد العقوبات أحيانا لا يكون كافيا، كما يرى البعض. وفى يونيو 2012 تم عمل يوم للتدوين ضد التحرش، وقال أحد المدونين إن «الهجوم على النساء بشكل محسوب ومنظم لإبعاد النساء عن المجال العام، ومعاقبتهن على مشاركتهن حتى يبقين فى المنزل لتجنب الهجمات المتعمدة ضدهن»، تم تكرار التحرش الجماعى 8 يونيو أثناء وقفة احتجاجية ضد التحرش والاعتداء الجنسى الذى وقع يوم 2 يونيو.




11 فبراير 2011 «تنحى مبارك»

لارا لوغان مراسلة قناة CBS ولدت فى جنوب أفريقيا 1971، نجحت فى تغطية حرب أفغانستان، ومن ثم حرب العراق، لتصبح أحد مراسلى الحروب الأكثر شهرة فى الولايات المتحدة الأمريكية، وهى كبيرة المراسلين الإقليميين لمحطة «سى بى إس» منذ العام 2006.
يوم التنحى نزلت «لوغان» التحرير مع فريقها لتغطية الاحتفالات، فى نهاية اليوم أعلنت القناة الأمريكية فى بيان لها تعرض «لوغان» لاعتداء جنسى، حيث تجمع حولها أكثر من 200 شخص فى حالة هستيرية، وفصلوها عن فريقها وحاولوا الاعتداء عليها قبل أن ينقذها مجموعة من الجنود.

3 يونيو 2011 «جمعة العمل»
ماريان عبده مراسلة CTV مصرية تعمل مراسلة لقناة «سى تى فى» الأمريكية، وأثناء إعداد التقرير لتغطية تظاهرات اليوم، تجمهر حولها عدد كبير من المواطنين، وهجموا على الفريق، وبدأوا فى الاعتداء عليها، وإبعاد أى شخص كان يريد إنقاذها، ونشر المعتدون أنها صحفية إسرائيلية من أصل ألمانى وبدأوا فى ضربها. أنقذ «ماريان» ظابط مرور وأحد الجنود الذى رفعها لأعلى لحمايتها حتى أخرجها من الميدان ، وقد تعرض لهجوم هو الآخر.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
ضحية التحرش : الرئيس السيسى زارنى بالمستشفى وقالى : " هنجيبلك حقك "
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدي المركز الدولى :: المنتدى العام [ General Section ] :: شارع الصحافة news-
انتقل الى: