منتدي المركز الدولى




۩۞۩ منتدي المركز الدولى۩۞۩
ترحب بكم

عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول
ونحيطكم علما ان هذا المنتدى مجانى من أجلك أنت
فلا تتردد وسارع بالتسجيل و الهدف من إنشاء هذا المنتدى هو تبادل الخبرات والمعرفة المختلفة فى مناحى الحياة
أعوذ بالله من علم لاينفع شارك برد
أو أبتسانه ولاتأخذ ولا تعطى
اللهم أجعل هذا العمل فى ميزان حسناتنا
يوم العرض عليك ، لا إله إلا الله محمد رسول الله.
شكرا لكم جميعا
۩۞۩ ::ادارة
منتدي المركز الدولى ::۩۞۩


منتدي المركز الدولى،منتدي مختص بتقديم ونشر كل ما هو جديد وهادف لجميع مستخدمي الإنترنت فى كل مكان
 
الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول
Awesome Orange 
Sharp Pointer

منتدى المركز الدولى يرحب بكم أجمل الترحيب و يتمنى لك اسعد الاوقات فى هذا الصرح الثقافى

اللهم يا الله إجعلنا لك كما تريد وكن لنا يا الله فوق ما نريد واعنا يارب العالمين ان نفهم مرادك من كل لحظة مرت علينا أو ستمر علينا يا الله

شاطر | 
 

 السيرة الذاتية لعلماء الاسلام موضوع متجدد

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2, 3, 4, 5, 6  الصفحة التالية
كاتب الموضوعرسالة
شعبان
المدير
المدير
avatar

وسام الابداع

اوفياء المنتدى

ذكر عدد المساهمات : 7251
تاريخ التسجيل : 16/06/2010
الموقع :
المزاج المزاج : الحمد لله

مُساهمةموضوع: السيرة الذاتية لعلماء الاسلام موضوع متجدد   الثلاثاء 14 ديسمبر - 2:05

تذكير بمساهمة فاتح الموضوع :

السيرة الذاتية لعلماء الاسلام موضوع متجدد السيرة الذاتية لعلماء الاسلام موضوع متجدد السيرة الذاتية لعلماء الاسلام موضوع متجدد السيرة الذاتية لعلماء الاسلام موضوع متجدد السيرة الذاتية لعلماء الاسلام موضوع متجدد السيرة الذاتية لعلماء الاسلام موضوع متجدد
السيرة الذاتية لعلماء الاسلام موضوع متجدد







بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اخوانى منذ يومين
اتصلت بى عضوه جديدة
تطلب منى ان اساعدها
فى اى سيرة ذاتية لاحد العلماء
ومن هنا اخذت الفكرة
لماذا لايكون لدينا
موسوعة من السيرة الذاتية لعلمائنا الافاضل
الموضوع مفتوح للمشاركة
لاى عالم جليل مشهوده له من جمهور العلماء انه خدم الاسلام
وكرث حياته لخدمته انا اعتقد ان الموضوع سوف يعجبكم
واتمنى من الجميع ان يضع بصمة بأسمه هنا قى هذا الموضوع
والله ولى التوفيق


عدل سابقا من قبل شعبان في الثلاثاء 14 فبراير - 10:45 عدل 3 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

كاتب الموضوعرسالة
مشمشه
عضو مميز
عضو مميز


عدد المساهمات : 808
تاريخ التسجيل : 02/12/2010

مُساهمةموضوع: رد: السيرة الذاتية لعلماء الاسلام موضوع متجدد   السبت 18 ديسمبر - 0:16

الصفة الثانية : الفراسة الصادقة

كان الشيخ - رحمه الله - من أثر علمه وتقواه وتحرُّقِه غيرة على دين الله ،
وحماسته لنصرة دين الله ، ذا فراسة صادقة صائبة في كثير من المواضع ، وكان
يحذر من كثير من الأمور قبل وقوعها ، وكان مما قاله في بعض محاضراته - كما
روى تلميذه في ترجمته - أنه لما حصل ما حصل من احتلال اليهود لفلسطين
ووجود بعد ذلك دعاة القومية الذين كانوا يعلنون بأنهم سوف يلغون إسرائيل من
الخارطة ، وأنهم سوف يلقون اليهود في البحر ، وسوف يحررون العالم العربي
وأنهم وأنهم ، كما كان زعيمهم الأكبر الذي كان الشيخ الدوسري يسميه العبد
الخاسر كان الشيخ يقول عن ذلك :


"إن حصلت الحرب فسيهزم القوم وتضيع الجولان وسيناء والضفة الغربية وتكون بعد ذلك مفاوضات تسبق إليها مصر " .


وكان الأمر كما قال الشيخ - رحمه الله - في ذلك الوقت المتقدم ، وكانت له
الكثير من المقالات التي ينبِّه فيها إلى مخاطر الماسونية والعلمانية ، في
الوقت الذي لم يكن أحد يتنبه لذلك ولا يدركه ولا يتصور عواقبه وما قد يترتب
عليه وينشأ عليه .




الصفة الثالثة : الجرأة والصراحة


أُشتهر بالجرأة والصراحة فكانت لا تأخذه في الحق لومة لائم ، وكان لا
يُغْضي عن منكر عيناً ولا يُمْسِك عن خطأ لساناً فقد كان قلبه جريئاً
ثابتاً قوياً وكان لسانه ناطقاً صارماً واضحاً فصلاً جزلاً ، وكان سعيه في
إنكار المنكر والأمر بالمعروف لا يتوانى ولا يضعف مطلقاً ، ومن مواقفه في
ذلك أنه لما كان في الرياض كما يروي تلميذه في ترجمته وهي في كتاب مطبوع،
قال :


صلى مرة في الرياض في الجامع الكبير، وبعد الصلاة قام ليتحدث وتكلم عن
الإسلام وعن العقيدة الصحيحة ، ثم تكلم عن خطورة المحافل الماسوينة
وتلاعبها بالمسلمين وخطورتها على العالم الإسلامي ثم ركَّز على واضعي
المناهج التعليمية وتلاعبهم فيها ، وحذر من أخطار ما يضعه العلمانيون في
مناهج التعليم لأبناء المسلمين وحذر من تسلل ذلك ونبه له، وكان من بين
الحضور ومن السامعين للشيخ في هذا المسجد ـ وقد كان حديث الشيخ بعد صلاة
الجمعة ، الملك فيصل يرحمه الله والشيخ يعلم بوجوده فتكلم بهذا الكلام بين
يديه وأمامه فلما انتهى من كلامه عجب الملك من جرأته وسلم عليه بعد ذلك
وتمنى له التوفيق ، وفي إثر ذلك أمر وزير المعارف في وقتها أن تكون لجنة
لبحث المناهج وحذف ما ليس فيها مما يتعارض مع الإسلام وجعلها على النمط
الإسلامي، فغُيِّرتْ المناهج التربوية كما يقول الكاتب في أنحاء السعودية
بفضل الله ثم بفضل الملك فيصل أخذاً بنصيحة الشيخ الدوسري رحمه الله تعالى ،
وربما بعضكم يعلم أنه عندما بدأت وزارة المعارف هنا في أول الأمر لم تكن
هنا المناهج فكان يؤتى بها من مصر مطبوعة وكان فيها ما فيها، حتى يسر الله
تغييرها .


وهذا من مواقف الشيخ رحمه الله تعالى ، ويقول الشيخ عبد الله العقيل وهو
الآن الأمين العام المساعد للرابطة وهو من عايش الشيخ في الكويت فترة من ا
لزمن يقول :


"كان فيه من قوة الحجة والصرامة في الحق ما يُسْقِط دعاوي المجادلين ويرهب
المبطلين حيث كان الكثيرون يشفقون عليه من هذه الجرأة المتناهية ولكنه -
رحمه الله تعالى - لا يزداد إلا صدعاً بالحق وإعلاء لكلمة الدين وتعرية
لسَوْاءات الباطل وكشفاً لعورات الفساد وتعرية للمفسدين والهدَّامين، فكان
رحمه الله دائماً ينطِق بالحق، وموجود له بعض التسجيلات والمحاضرات تسمع
فيها هذا الحق الواضح البين الذي لا خفاء فيه ولا مواربة، والذي فيه كل
القوة والصراحة والجرأة كما يقول الشيخ العقيل في ذلك :


" لا أنسى مواقفه الصريحة الصلبة أمام دعاة الأخذ بالقوانين الوضعية
والأنظمة الجاهلية، فقد كان الشيخ كالسيف الباتر ، هو الوحيد في وقته الذي
كان متنبِّهاً أعظم التنبُّه وأكبر التنبه لهذه الدسائس الماسونية
والعلمانية، ولقضية القوانين الوضعية والأحوال الشخصية " .


وقد كان له موقف في كتاب سطَّره بعنوان "الحق أحق أن يتبع"، نقد فيه
الدستور الذي قدم ليكون دستوراً للكويت في وقته، فنقده وبين مخالفته
للشريعة وألّف في ذلك مع الشيخ محمد أحمد النوري كتاباً في سبعة أجزاء
صغيرة أسموه الحق أحق أن يتبع ، فنَّدوا فيه هذا القانون وبيَّنوا فيه
المواد المخالِفة لشريعة الله، وكان الكثيرون يخشون عليه ، وكان هو من أشد
الناس على دعاة القومية العربية ، التي كانت هي المد الساحق والنغمة
السائرة في ذلك الوقت، حتى كان لا يجرأ أحد أن ينقدها بل سار بعض الناس بل
أكثرهم معها، وكان ينقد زعمائها ورؤسائها وقوادها الكبار بل ويصفهم بأقذع
وأدنئ الأوصاف في غير ما ضعف ولا مواربة .




الصفة الرابعة : العِزَّة والاستعلاء


فقد كان الشيخ متميِّزاً متفرِّداً في هذا الجانب ، لا يرضى بالذل مطلقاً
ولا يمكن أن يُداهن أو يجامل في دين الله عز وجل، مهما كانت الأمور
والأحوال والظروف ولذلك يقول عن نفسه في ترجمته رحمه الله تعالى، أنه اشتغل
بالتجارة وأنه اختار الإشتغال بالتجارة حتى لا يكون أسيراً للوظائف
الرسمية التي قد تعوقه عن مهمات الدعوة أو تشغله عن واجبات الحسبة، أو تهبط
عزيمته وترغبه وتمنعه من قول الحق فلا يذل لأحد ، لذا اختار أن يكون في
عمل حر، لا يضطر فيه إلى أن يجامل أو يداهن رحمه الله تعالى ، ويقول عن هذا
الخُلُق المهم في تفسيره يقول :


"وما أحرى المسلمين لا سيِّما علماءهم أن يقفوا عند هذه الآية متدبِّرين
متَّعظين، ليعلموا أن العزة بيد الله وحده، فلا يطلبون من غيره من البشر
مما يضطره إلى تقليده ومحاكاته وتعظيمه تعظيماً يصل إلى حد القداسة يتلقون
منه المناهج والقوانين وينفذونها طائعين ، أما العلماء فإن الآية ترتفع بهم
عن أن يكون عبيداً للحكام والساسة بسبب حبهم للمادة والجاه، لأن الآية
قررت أن العزة والملك بيد الله وحده لا بيد أحد من البشر، فإن رامه أحد من
غير هذا الطريق، فلن يجني إلا الذل والخزي فليحذر العلماء من التزلف
والنفاق والأكل بدينهم " .


هكذا كان رحمه الله ويقول هو عن نفسه ناظماً شعراً في ذلك :


ولست أمد الطرف نحو مراتب **** وزينـة أمـتاع مُـــدَسٍّ لآدم


فذي فتنة الماسون شر من الأُلى **** قد اسـترخصوا فيها لقيمة مسلم


وقيمته أعلى وأغـلى مضاعفاً **** لأضعاف ما في الأرض من كل قيِّم


فساعٍ إلى نيل الوظـيفة بائعاً **** رســالته والدين من غير مَسْوم


حشا أن يرى توظيفه كركيزة **** للدين وأهـل الــدين فليتقدم






إلا أن يكون في ذلك نصرة للدين فليتقدم ، ولذلك كان يزاول التجارة ليستغني
بها عن ابتذال علمه بالوظائف، والتي إما تُخْرسه عن الصراحة بالحق، أو
تجعله يساير رغبات أهل الوظيفة فلذلك رجع إلى العمل الحر شحاً بدينه
وعرفاناً بقيمته وارتفاعاً بكرامته ، وهذا هو كلامه بنفسه في ترجمته رحمه
الله تعالى .




الصفة الخامسة : حُبَّ الإطلاع


وقد أشرت إليها في ثنايا الكلام السابق، لكنه كان لا يترك شاردة ولا واردة
ولا شاذة ولا فاذَّة تمر به إلا ويبحث عنها، ويتتبع أثرها ، ويتلمس مصادرها
، فكان أعرف بالمذاهب الوضعية بالكثير من أربابها .


يقول الشيخ العقيل كنا نجتمع في بعض المجالس والديوانيات يأتي فيها بعض أهل
الإقتصاد وبعض أهل السياسة فإذا خاضوا في مواضيعها فتكلم الشيخ انبهروا من
علمه بعلومهم بظنهم كونه من علماء الشريعة والفقه فحسب ، فكان - رحمه الله
- يطلع على كل شيء، وكان يعرف أيضاً ويطلع على ديانات النصارى وعلى
التوراة والإنجيل لينقض كلامهم، ويأتي بما يدل على معرفته بذلك، فمن ذلك
على سبيل المثال في تفسيره للآيات التي تتحدث عن أهل الكتاب يقول رحمه الله
تعالى : " إن السبب الوحيد لإختلاف النصارى في دينهم هو البغي إذ لو لا
بغيهم لما تمزق شمل الموحِّد لهم آريوس أحد الذين كان يدعو إلى التوحيد
وترك والتثليث، آريوس وأتباعه الذين دعوا إلى التنزيه والتوحيد بعد ما فشى
فيهم الشرك والتشبيه، حيث حكم فيهم المجُمَّع المؤلَّف بأمر الملك قسطنطين
325 م، بمقاومة هذا الموحِّد وإحراق كتبه وتحريم إقتنائها ولما انتشرت
تعاليمه من بعده قضى عليها تيودوروس الثاني، باستئصال مبدأه وإبادة أهله
بقانون روماني صدر عام 381 م، وبقيت مذاهب التثليث الشركية " .


إلى آخر كلامه الذي فصل فيه ما يدل على توسعه في الإطلاع رحمه الله تعالى،
فهذه بعض صفاته الشخصية من سعة إطلاعه وجرأته وصراحته وغيرته وحماسته وعزته
وإستعلاءه رحمه الله تعالى .




رابِعاً : المنهجية الفكرية


وهذه المنهجية نستخلصها من كلام الشيخ ومؤلفاته كما سأذكرها، وهي من أهم الأمور التي نحتاج إلى تسليط الضوء عليها والتنبه لها .




من ملامح المنهجية الفكرية


الملمح الأول : المنهجية في مسائل العقيدة .


ويتضمن في ذلك أموراً كثيرة ؛ فإننا دائماً معروف أن المسلم أهم شيء عنده
العقيدة ، لكن كيف كان الشيخ - رحمه الله - يعتني بهذا الجانب، في علاج
أوضاع المسلمين ومجابهة أعداءهم كان يركِّز كثيراً على حقيقة العقيدة
ومفهومها الصحيح ، كان يركز على شمول العقيدة لسائر جوانب الحياة ، لكن
يركز كثيراً على دحض الشبهات ونبذ الخرافات وترك الإبتداعات والشركيات
بصورة لها أمثلة كثيرة مهمة، وكان أيضاً يبيِّن المصطلحات العقدية بما
يرتبط بالوقائع المعاصرة، وهذه كانت من أهم مزاياه رحمه الله، فإنه كتب في
ذلك كتابات ومقالات نفيسة كان لها في وقتها أثرٌ كبير، لأنها كانت في وقتها
قريبة، في ذلك الوقت الذي كان فيه قوة الاستعمار بادية وأكثر البلاد
العربية كانت واقعة تحت سلطان الإنجليز وغيرهم ، وكان هناك المد للقومية
العربية وللاشتراكية العلمية كما كانوا يسمُّونها ، وكانت هناك سيطرة
الماسوينة التي تنظِّر وتضع هذه المذاهب الوضعية، وكانت هناك بدايات
العلمانية بعد سقوط الخلافة العثمانية والتي كانت تدعو إلى فصل الدين عن
الدولة ، وكانت قضية أن تقول أن العقيدة هي أن يكون الحكم بشرع الله في كل
مناحي الحياة كانت قضية غريبة عند كثير من الناس، وكانت قضية خطيرة قد
تنفصل فيها الرؤوس عن الأعناق ومع ذلك حملها الشيخ رحمه الله حملاً قوياً
جريئاً كما أسلفت .




فكان يركّز - كما قلت - على تفاعل القضية ، فليست قضية سكون وجمود ، بل
حركة ومدافعة ، وليست عقيدة علمية بل عقيدة علمية وعملية ، وليست عقيدة
نظرية ، بل عقيدة نظرية تطبيقية ، وليست قضية جزئية بل هي قضية شمولية ،
ولذلك تكلم في هذه المجالات كلاماً نفيساً رائعاً ، فكان مما ألّف كتباً
مفردة في العقيدة ، ومنها كتابه الأجوبة المفيدة لمهمات العقيدة، وكتابه
الذي أشرت إليه [ الحق أحق أن يتبع ] ؛ فإنه دخل فيه منحاً عقائدياً فقال
إن القوانين الوضعية والقبول بها وتحكيمها ولو في جزء يسير ، هو ضرب من
معارضة العقيدة ، وخلل في التوحيد بل هو لون من الكفر والشرك ، وكان هذا هو
ديدن العلماء الكبار في وقته وعصره ، كما صنع الشيخ محمد بن إبراهيم مفتي
الديار سابقاً عندما ألَّف رسالته عن الحكم بالقوانين الوضعية ، وحكم فيها
كما هو حكم الله عز وجل ، بإن الحكم بالقوانين الوضعية والرضى بها وتقديمها
على حكم الله عز وجل، هو لون من ألوان الكفر والشرك بالله سبحانه وتعالى،
يقول الشيخ الدوسري - رحمه الله - في قضية القرآن وما تضمنه من المنهج
العقدي :


" إن الله جعله المنهج المتين لعباده في الأرض، ليكون منهاجاً لسيرهم في
جميع ميادين الحياة السياسية والثقافية والإقتصادية والإجتماعية ، ومرجعاً
وحيداً لهم في سائر ما ينوبهم من ذلك، لا يبقى رمزاً في الخيال مجمَّداً في
الذهن أو محجوراً في مكان، أو مقصوراً في شيء دون شيء ، والذين يريدون
حصره في شيء من ذلك من المثقفين ثقافة عصرية مادية حسب مخطط أعداء الإسلام
قد سلكوا أقبح مسالك الشرك في تنقيص الله سبحانه وتعالى وبخسهم لحقه
وانتزاعهم لسلطانه، وتأليه أنفسهم من دونه بجعل الحاكمية لغيره من البشر
الذين يريدون أن تكون لهم الخيرة من أمرهم " .


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
مشمشه
عضو مميز
عضو مميز


عدد المساهمات : 808
تاريخ التسجيل : 02/12/2010

مُساهمةموضوع: رد: السيرة الذاتية لعلماء الاسلام موضوع متجدد   السبت 18 ديسمبر - 0:17

تأملوا هذه الكلمات التي ربما
لو سمعناها ولم نعرف قائلها لظننا أنها لبعض المفكرين المعاصرين وهي للشيخ
يرحمه الله الذي كان ضليعاً في التفسير بارعاً في الفقه، أصيلاً في الحديث،
بحراً واسعاً في الثقافة المعاصرة، ويقول في شمول العقيدة :
"يجب أن تسيطر عبودية الله - عز وجل - على العابد الصادق في سائر أنحاء
سلوكه .. في تصرفه بماله وفي تربيته لعياله ، وفي معامله مع الناس في
الشارع والمتجر والمؤسسة والدائرة ، وفي جميع واقعيات الحياة من شؤونه
الإجتماعية ونظرته السياسية ومعاملاته الإقتصادية وسلوكه في الحكم إن كان
حكماً أو منتظماً في دواوين الحكم " .
وعباراته فيها قوة وجلاء ، ومما يقوله في قضية الحكم بما أنزل الله وأنه ركن ركين من أركان التوحيد متعلق أكبر تعلق بالألوهية يقول :
"عبودية الله - جل وعلا - تقتضي ألوهيته في الأرض كألوهيته في السماء فتخضع
القلوب لسلطانه وتنقاد الجوارح لطاعته وتمتلأ القلوب من محبته وتعظيمه
وتندفع جميع القوى والطاقات في نصرة دينه وجعل الحاكمية له وحده، وتكريس كل
الجهود لإنتزاعها من كل ظالم وطاغوت يريد الإستبداد بها وفق أهواءه " .

ومما كان يوضِّحُه في أمر العقيدة وهو أمر مهم، أن العقيدة ليس لها تدرج
وليس فيها تميُّع، لذلك قال في تفسيره في أثناء تفسير بعض الآيات في الجزء
الثاني من سورة البقرة، يقول عن الرسول صلى الله عليه وسلم :
" لم يكن من سيرته وطريقته التدرُّج في العقيدة، بل عكس ذلك طريقته الصرامة
التامة فيها، وحادثة هدم صنم اللات مشهورة، حيث طلبوا منه إمهالهم شهراً،
فلم يمهلهم ولا ساعة، وكان قد ربَّى أمته على ذلك ، بحيث كان الرجل إذا
أسلم خلع على عتبة إسلامه جميع أحوال الجاهلية ، وصرامة النبي صلى الله
عليه وسلم معروفة ، وقد هدم مسجد الضرار وأحرقه بكل سرعة وبدون مبالاة
بملابسات القضية، لأن رسالته العظمى توجب عليه أن يكون مسيِّراًَ لا
مسايراً " .
وهذه عبارة جميلة أن يكون مسيِّراً بحكم الله وعقيدة الله لكل شيء لهذا
الوجود، لا مسايراً كما يقول بعض الناس أن نساير العصر، أن نتكيَّف مع
الواقع وكل ذلك على حساب العقيدة والدين، يقول :
" لأن النبي صلى الله عليه وسلم رسالته العظمى توجب عليه أن يكون مسيِّرا
لا مسايراً صريحاً لا مداهناً قوياً صارماً لا خائناً محابياً، ولكن
المنهزمون هزيمة عقلية بتقبلهم كلام أولئك أي من المعاصرين قد طعنوا بشخصية
الرسول عليه الصلاة والسلام ووصموه بالمداهنة والمجاراة والمداراة كأنه
سياسي مخادع مراوغ، بينما أصحاب العقيدة لا يقبلون الحلول ولا أنصاف
الحلول، حتى من ذوي السياسة العصرية، فكيف بحاملي هذا الدين والرسالة
السماوية لخاتم النبيين عليه الصلاة والسلام " .

ويبين مسألة مهمة كثر فيها تميع الناس وضعفهم في وقته بالذات ولا يزال
أثرها مستمراً وهي قضية المجاملات لوجود القرابات أو لوجود المصالح
والمطامع، فكان الشيخ يبين أن العقيدة أساس الولاء والبراء وأساس الوحدة
والترابط ، وأساس الإنفصام والإنقطاع، فقال رحمه الله :
" وهذه الآية صريحة في قطع جميع الوشائج والصلات التي لا تقوم على أساس
العقيدة والإيمان، فهي تقطع جميع وسائل القربى إذا انقطعت وشيجة العقيدة،
وتسقط جميع الإعتبارات المادية والأرضية ، إن وشيجة العقيدة تفصل بين
الوالد وولده وبين الزوج وزوجته ، وتفصل بين جيل من الأمة الواحدة وجيل آخر
إذا خالف أحدهما الآخر في العقيدة ، فعرب الشرك شيئ وعرب الإسلام شيئ آخر
ولا صلة بينهما أبداً ولا قربى ولا وشيجة مع اختلال وشيجة العقيدة ، إن
الأسرة الإسلامية ليست مجرد آباء وأبناء وإخوان وأعمام إذا اختلفوا في
العقيدة وإن الأمة ليست مجموعة أجيال متتابعة من جنس معين ، وإنما هي
مجموعة من المؤمنين مهما اختلفت أجناسهم وألوانهم وأوطانهم وهذا هو التصور
الإيماني المنبثق من وحي الله الكريم " .
وهذه الكلمات من أقوى وأنفع الكلمات في هذا الموضوع والكلام في هذا يطول ،
أختمه بكلامه عن الجاهلية وتعريف الجاهلية وبيانه لهذا المصطلح الذي جاء في
القرآن ذكره، يقول رحمه الله :
" إن المسلم الحق لا بد أن يعرف أن الجاهلية ليست صورة معينة لفترة تاريخية قد مضت وانتهت بلا رجعة " .
لماذا - أيها الأخوة - يذكر هذا الكلام ؟ لأن في وقته وإلى اليوم من هم
الجاهلون ومن هم الرجعيون ، ومن هم المتخلفون هذه الأوصاف تُطْلَق على
المسلمين، والآخرون الذين أخذوا ببعض العلوم العصرية أو أخذوا ببعض المناهج
المادية التقدُّمية أو الصناعية التكنولوجية، هم المتقدمون هم المتحضرون
هم المتعصِّرون أي من المعاصرة إلى آخره، فلذلك الجاهلية كانت تطلق على
المسلمين وهي أحق بأهل الكفر والمتخلين عن الإسلام في كثير من نواحيه،
فلذلك قال : الجاهلية ليست صورة معينة لفترة تاريخية قد مضت وانتهت بلا
رجعة وليست مقابل ما يسمى بالعلم والمعارف والرقي والحضارة، ليس المتعلم هو
غير الجاهلي والجاهل جاهلي وليس المتحضر الذي عنده مصانع فمثلاً هو
العالم، ومن ليس عنده مصانع وتقنية جاهلي، كلا قال في آخر كلامه :
" وبهذا التعريف الظاهر المنضبط الصحيح يتضح لعبد الله أن لكل قوم في زمان جاهلية " .
وتكلم على جاهلية عصره ، وما يتعلق بذلك وأختم قول بأنه كان أيضاً حريصاً
على قضية البدعيات والشركيات والخرافات، وكان يتحدث عنها كثيراً وقد ألف
أيضاً في ذلك ما سيأتي ذكره مما يرتبط بغيره، كما يقول هنا عن المسلم :
" أنه لا يجوز أن يكتب بيده شيئاً من البدع والخرافات ونظيرات الملاحدة والزنادقة والشعر المحرم " .
إلى آخر كلامه رحمه الله تعالى ، فبالجملة من أهم وأول نقاطه المنهجية
الفكرية تركيزه الصحيح والواعي على قضية العقيدة لتتحول إلى أمر مهيمن على
حياة المسلمين كلها، ولتتحول إلى صورة حية متحركة في واقعهم وليكونوا بها
مواجهين وكاشفين لأعداء الإسلام وعارفين وفاضحين لجاهليتهم وشركياتهم، وما
عليه بعض المسلمين مما وافقوا فيه أهل الكفر في بعض جوانب حياتهم .



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
مشمشه
عضو مميز
عضو مميز


عدد المساهمات : 808
تاريخ التسجيل : 02/12/2010

مُساهمةموضوع: رد: السيرة الذاتية لعلماء الاسلام موضوع متجدد   السبت 18 ديسمبر - 0:18

ملمح الثاني : الوسطية في الاستدلال .
فقد كان رحمه الله تعالى من المدرسة التي تُسمَّى مدرسة أهل الحديث، الذين
يعرفون بأنهم يأخذون الفقه من الحديث، لكن كان رحمه الله يجمع بين
الحسنيين :
" فلا يحب ـ كما قال عن نفسه - ناشفاً عارياً عن الدليل ، ولا يحب الذين
يقولون إن الدليل وحده يكفيهم دون أن يأخذوا قواعد أصول الفقه واستنباطات
الفقهاء ليجمعوا بين الأمرين ويعرفوا المسألتين " .
وهذه مسألة معروفة، لكنه - رحمه الله - نعى على أهل التقليد الأعمى والتعصب
الذميم ، ونعى على أهل الجرأة على الفتوى واتباع الهوى ، والإجتهاد في
غير موضعه والإجتهاد دون ضوابطه وأُسسه المعروفة عند أهل العلم، لذلك قال
عن نفسه هذا وظهر ذلك في معرفته بالحديث وكلامه على بعض الأحاديث تصحيحاً
وتضعيفاً في أثناء التفسير كما سأذكر .
أضف إلى ذلك تأثره الواضح الشديد بمدرسة شيخ الإسلام ابن تيمية - رحمه الله
- فكان كثير الإطلاع على كتبه والنقل عنه وعن تلميذه ابن القيم رحمه الله
تعالى، وتأثر كذلك بدعوة الشيخ محمد بن عبد الوهاب، وكان متأثِّراً في
الجانب الفقهي وفقه الدليل بشيخ الإسلام ابن تيمية - رحمه الله - وهذه
أيضاً منهجيه مهمة ؛ فإن التقليد كان في كثير من العصور الإسلامية داعية
إلى ترك الأخذ بالنصوص الشرعية، وكان سبباً في وجود الخلافات والتعصب
الذميم، كما أن الجانب الآخر وهو فتح الباب على مصراعيه لكل من يعرف ومن لا
يعرف كان أيضاً سبباً في وجود الإنحرافات الخطيرة والفتاوى التي لا تتصل
بالأدلة ولا تنتسب لا بالعلم ولا بأهله لا من قريب ولا من بعيد، فسلك هذا
المنهج ونص عليه رحمه الله تعالى وبينه في كثير من كتاباته المتفرقة .

الملمح الثالث : الوعي المعاصر .

وهذا من أبرز السمات المنهجية الواضحة في سيرة الشيخ رحمه الله ؛ فإنه رغم
عنايته بالأصلين كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم واهتماماته
بقضايا العقيدة والتوحيد واعتماده على النصوص الشرعية في استنباط الأحكام
الفقهية ، كان يضم إلى ذلك معرفة بالواقع وربط نصوص القرآن والسنة بالوقائع
المعاصرة ، وكان في ذلك من الذين تفردوا وتميزوا - رحمه الله - فقد كان
في هذا الباب من المتقدمين تقدُّماً بيِّناً على كثير من علماء عصره،
فتكلم كثيراً عن الماسونية وعن العلمانية قبل أن يكون لها ذلك الوضوح وتلك
الخطورة عند كثير من الناس بل كان كثير من المسلمين مغترِّين بها وغير
عالمين بخطرها، أضف إلى ذلك أنه كان يفند الدعاوى التي تروج عند المسلمين .

ومن أشهر ذلك مما كان يكثر من الكلام عليه ما كان مشهوراً في وقت مضى وإلى
الآن عند بعض الناس من التفريق بين اليهودية والصهيونية ، وأن اليهودية
دين وأنه ليس فيها شيئ مما ينتقد ولا يعاب ولكن الصهيونية هي الحركة التي
فيها اعتداء وعدوان، فهذا الأمر كان مما تكلم فيه الشيخ وبيّنه وتكلم عن
اليهود وعن خطورتهم وعن انحراف عقائدهم وعن سوء أخلاقهم ، كما ذكر في
تفسيره من خلال الآيات القرآنية وبين هذه المخاطر وبين أن التفريق إنما هو
من صنع الأعداء ومن جهل أبناء الإسلام ، وكان له في ذلك أبواب واسعة وكان
في التفسير - رحمه الله - يربط التفسير بالواقع المعاصر، وينزِّل الآيات
على ما يجدّ في حياة المسلمين، فلما ذكر في تفسير آل عمران في الكلام على
قتل الأنبياء والرسل فيما كان من شأن بني إسرائيل قال رحمه الله :

" فقاتلوا العلماء من الحكَّام لمجرد قيامهم بالتوعية الدينية جريمتهم
كجريمة قاتلي الأنبياء مهما ادعوا من المعايير ومهما حاكموا دعاة الإسلام
محاكمة صورية يضطروهم إلى الاعتراف تحت التعذيب وفقدان الشعور، ثم يجمعون
بعض الفتاوى المنحرفة كل ذلك لا يغير من الحكم الشرعي شيئاً " .
وألف في الوعي المعاصر ما يبين الانحرافات المعاصرة ومن ذلك كتابه الذي
ألفه بعنوان : [ من هم المنافقون] ، تكلّم فيه عن صفات المنافقين في الكتاب
والسنة وربطها بنفاق العلمانيين والإشتراكيين والقوميين الذين يأخذون
جزءاً من الدين ويتركون جزءاً، والذين يريدون أن يجعلوا في الإسلام
اشتراكية والذين ينادون بوحدة الأديان وغير ذلك ، فبين أن صفات النفاق
المذكورة في القرآن ليست مجرد حرفية إذا حدَّث كذب أو كذا كما ورد في سنة
النبي - صلى الله عليه وسلم - فوسَّع في ذلك وفصَّل رحمه الله ، وكان من
معاصرته أنه يرد على المقالات وعلى ما ينشر في الصحف والمجلات، وألف كتابه [
قمع المفتري على الله في سورة النور ] ، ورد في ذلك على الكاتب أحمد زكي
الذي كان رئيس تحرير مجلة العربي المعروفة المشهورة ألف في الرد عليه
كتاباً واسعاً لأنه كان يتكلم على بعض الأحكام الشرعية، ويأتي ببعض
المقارنات المعاصرة، كما ألف كتاباً عنوانه [ كيف نحارب إسرائيل ] وكتاب
آخر [ كيف انتصر اليهود ] ، وقد فصل في هذا الكتاب كما قال تفصيلاً واسعاً
وبين مخططات اليهودية وما أنشأته من المذاهب الوضعية، وما بذرته من بذور
في المجتمعات الإسلامية، فكان في هذا الباب نجماً ساطعاً وعلماً بارزاً في
ذلك رحمه الله تعالى .

يقول هنا مقالة لطيفة فيها بعض العبارات التي نستخدمها ونتداولها يقول في قضية :

"أن الإنسان لا بد أن يستنبط من القرآن ما يفيد في الواقع المعاصر وأن يجعل
القرآن كما هو كما أراده الله عز وجل صالحاً لكل زمان ومكان، وأن يتدبر
ويستنبط منه كل ما يحتاجه، ويقول وهذه ثمرة التدبر الصحيح للقرآن التي تجعل
المتقين على حالة عظيمة من الوعي السياسي والإجتماعي في الحياة كما كان
عليه الصحابة، لا كما كان عليه دراويش المتصوفة وما يسمون مطاوعة في هذا
الزمان وهم أتباع كل ناعق فتقوى الله هي أعلى الوسائل الواقية للمسلم من
طاعة الكفار وتلاميذهم والإلتقاء معهم " .
يعني يقول ليس الدين دروشة كما نقول نحن مطوِّع ولا يعرف شيئاً عن الواقع ،
ولا يعرف أن هذه الآيات القرآنية والأحاديث النبوية تفند هذا الواقع
وتبين زيفه وترد عليه، إلى آخر ما كان من تميزه في هذا الجانب .

الملمح الرابع : الأصالة العلمية .

فقد كان - رحمه الله - يعتني بالأدلة الصحيحة في تأليفاته ، وكان يبحث
ويفتش وينقب فلا يورد القصص والأخبار التي ليس لها أساس من الصحة ، ويفتش
عن أصول المسائل حتى لا يأتي بقول فيه بعض الخلل، وإذا طالعت إلى بعض
المباحث التي ذكرها، فإنك تجد أنه قد بحث المسألة بحثاً شاملاً واستوعب ما
قيل فيها من أدلة الفرقاء والمختلفين، ثم إذا تكلم فيها تكلم بأصالة
ومتانة وجزالة يعرف في المسألة كل ما قيل فيها ، وكل ما يعترض على قوله
فيها وكل ما قاله المخالفون وحججهم والرد عليها، فيكون حينئذ قوي الحجة
ساطعاً البرهان .

ولذلك كان في المجادلات والمناظرات لا يغلبه أحد، وكان يخشاه العلمانيون
والقوميون وغيرهم من الإشتراكيين ؛ لأنه كان ينقدهم بأصوله مذاهبهم وينقد
نظرياتهم بعزوها إلى الأصول والواقع والبحوث التاريخية فيكشف كل ذلك، ولذلك
ألف كتباً في هذه المجالات التي انتشرت في بعض كتب أهل الإسلام، ألف
كتاباً سماه [ أضواء على الروايات والتاريخ ] تعرض فيه إلى الراويات
المدسوسة في كتب التفسير والتاريخ ، ونحن نعلم أن في التفسير إسرائيليات
وفي التاريخ روايات وأخبار دسها من دسها إما حقداً وإما جهلاً ، فتعرض لذلك
ونبش عنه وبين ما هو باطل وما هو زائف في مثل هذه المسائل ، كما ألف كتاب
[ معارضات لمحاضرات الخضري] ، وبيان لما فيها من النقول الخاطئة، كان
يميز ويدحض ذلك، ومن أمثلة ذلك أنه قال في التفسير في أثناء الكلام على
مقام إبراهيم عن قصة في هذا الشأن :

"وقد أورد القصاصون ومن تبعهم من المفسرين غير ما قصد الله لنا من بناء
أبينا إبراهيم من البيت فقد جاءوا عن روايات عن قِدَمه وحج آدم له وغيره من
الأنبياء وعن إرتفاعه إلى السماء في وقت الطوفان ثم نزوله مرة أخرى
بروايات باطلة في سندها متعارضة في متنها ، بل هي فاسدة في مخالفتها
للقرآن، حتى زعموا أن الكعبة نزلت من السماء في زمن آد م، ووصفوا حجه لها
وتعارفه مع زوجه حواء إلى آخر ذلك " ، ثم نقل عن محمد عبده ومحمد رشيد رضا
ما ينقض هذا ، وكان رحمه الله ينقل عن كثير من المفسرين حتى من يخالفهم
ينقل عنهم ما أصابوا فيه من الحق وينبه على ذلك، بل قد نقل عن بعض
المستشرقين ما دحض حجج المتأثرين بهم من أبناء المسلمين، وتكلم في هذا في
تفسيره في مواضع عديدة، ربما لا نطيل القول فيها .

الملمح الخامس : التركيز على توضيح المفاهيم .

لأن عصرنا هذا من أهم وأخطر الأشياء التي وردت فيه تلبيس المفاهيم ، كل
المفاهيم تجد حولها الكثير من اللغط والتبديل والتزوير فالمصطلحات كثير لو
تأملنا نجد فيها اختلافات كثير، كما قلنا من هو الجاهلي من هو الرجعي من
هو المتخلف ، هذه أوصاف لو أردت أن تسأل عنها الكثير من الناس ، لو أردت
أن تبحث عن تصورات الناس عنها لوجدتها منتكسة منعكسة، ولما كان في أوائل
هذا العصر وهذا القرن من وقوع الهجمة الاستعمارية وضعف المسلمين وانهزامهم
الروحي والفكري وتأثرهم الإنبهاري بالغرب وبالكافرين ، حتى بدأوا يغيرون
المفاهيم وتكلموا عن ا لجاهلية بكلام مختلف ولا إكراه في الدين والجهاد في
الإسلام أنه هو الدفاع وأن المسلمين لا يجاهدوا حتى يغزوا في عقر دارهم،
فيدافعوا عن أنفسهم والروح الإنهزامية والتأثر بالغرب وشيوع المذاهب
الوضعية كل ذلك بلبل أفكار الناس .

فكان - رحمه الله - يحرص على توضيح المفاهيم سيما في الأمور الأساسية في
هذا الدين ، فألّف كتاباً في ذلك أسماه [ إرشاد المسلمين إلى فهم الدين ] ،
وهذا ركّز فيه على هذين النقطتين؟ وفي تفسيره تعرض لذلك ، وأذكر أمثلة
لذلك من أبرزها وأهمها كلامه على الجهاد كان كلامه فيه نفيساً بليغاً في
تصوري أنه من أحسن ما قيل وربما تفرد في ذلك قبل كثير ممن نُقلت كتبهم
وشاعت بين الناس من أهل الخير والفكر جزاهم الله على ما قدموا من بيان وعلم
جميعاً ، لكن الشيخ تكلم هنا عن الجهاد كلاماً من الناحية العلمية نفيس
ومن الناحية الحماسية لو كان الإنسان ميتاً كما يقولون ربما يحيه من قوة
كلماته رحمه الله، وهو كلام طويل أقتطف بعض المقتطفات منه يقول :

" فالإسلام ليس مجرد عقيدة حتى يكتفي أهله بإبلاغها، بل إنما هو حركة تحرير
عالمية شاملة، فللجهاد في الإسلام مبرر ذاتي من واقعه لا من ملابسات أخرى
يتعلل بها المنهزمون كالدفاع" .
يقول الجهاد في الإسلام جهاد بغض النظر هل هناك أعداء هل هناك عداء هل هناك
هجوم، من أسس الإسلام الجهاد في سبيل الله، ثم من جميل ما قال في هذا
المبحث رحمه الله تعالى، أنه قال :
" أنتم أيها المسلمون يهاجمكم هؤلاء المستشرقون والمستعمرون فيقولون
الإسلام جهاد ويقتل الناس وكذا، انظروا لماذا لا تردون عليهم بمقالة ربعي
بن عامر رضي الله عنه ـ ثم قال : أين عقولكم لماذا لا تردُّون عليهم من
تاريخهم " .
ثم ذكر تاريخ الإنجليز والأمريكان وما كانوا يفعلونه من قتل وحرق وظلم
وتدمير ، وبين سمو جهاد الإسلام وترفعه عن هذه الدنايا الخسيسة التي يقع
عليها أهل الكفر، فهو يقول على سبيل المثال نقلاً عن الكاتب الإنجليزي هند
مان؟ الذي لا ينكره قومه، إذ يقول :
"إن من الأمور المخيفة جداً إكراه الولايات الشمالية الشرقية في الهند، على
تصدير حبوبها إلى أنجلترا مع موت ثلاثمائة ألف نفس جوعاً من أبناءها في
بضعة أشهر، ثم يذكر في عام 1877 م هذا الكاتب أنه مات في مقاطعة مدراس
تسعمائة ألف وخمس وثلاثون ألف يعني قريب المليون، ولم يحصل شيئ مما
يدَّعونه من الإنسانية وكذا "
.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
مشمشه
عضو مميز
عضو مميز


عدد المساهمات : 808
تاريخ التسجيل : 02/12/2010

مُساهمةموضوع: رد: السيرة الذاتية لعلماء الاسلام موضوع متجدد   السبت 18 ديسمبر - 0:19


وذكر أيضاً المذابح التي دمرت فيها الجزائر وأحرقت فيها بلاد المسلمين في
كثير من المواقع، وأمريكا المتبجِّحة بالعدالة والحرية، جرى فيها من
رؤسائها قبل روزفلت ما كتب فيه المؤلفات الضخمة من الوحشية بالعمال ،
وابتزاز الأموال ثم تحسنت الأحوال في عهد روزفلت ثم عادت الأحوال إلى السوء
بعده، يقول : ولا يسعني الإطالة بذكره، كأنه يعرف هذه التواريخ ولا يريد
أن يفيض فيها رحمه الله، وهذا ما يشيد بمعاصرته وإطلاعه الواسع، وتكلم في
هذا كلام طويلاً كما قلت يضيق المقام عن حصره، ومن المفاهيم التي كان
يركِّز عنها مفهوم الدعوة ومفهوم الجهاد ومفهوم الجاهلية ، وكان مما قال في
الدعوة كلاماً نفيساً في الحقيقة يعني من أهم الكلمات التي بين فيها
الدعوة وأنها لون من ألوان الجهاد، فيقول على سبيل المثال في مسألة الدعوة
يقول :
"ولا يطيق ذلك ولا يصبر عليه إلا من صبر على تكاليف الدعوة وما يصيبه في
سبيلها من أذى قد يزيد الصبر عليها على الصبر في الحرب الدامية، فهناك صبر
على الغزو الفكري المتنوع، وصبر على مطاردة الطواغيت والدجاجلة على الدعاة
والمصلحين، وصبر على أراجيف الحساد والمنافقين، وصبر على الضعف الذي يعتري
النفس من ذلك، وصبر على الضغوط الجاهلية التي يصطدم بها، وصبر على أذى
الجهلة والمتمردين الذين يرمونهم بشتى أنواع التهم والألقاب، وصبر على طول
الطريق ومشقته،وصبر على الفترات التي يجول فيها الباطل ويتسلط على أهل
الحق، إلى غير ذلك من أنواع الصبر الذي يجب أن يتحمله الداعية في سبيل
تمكين الدين وكلمة الله في الأرض " .
وهذا كما قلت كلام طويل فيه .

الملمح السادس : التربية الروحية
كان يراها من أسس النهضة الإسلامية رحمه الله تعالى، ووضع منهجاً في
التفسير في الجزء الأول ص170 وما بعدها تكلم فيه كلاماً جيداً ، تكلم عن
تصفية ما يرد على الإنسان من الهمسات والخواطر والآراء والنظريات وفساد
المقاصد والتعلق بغير الله عز وجل ، وتصفية استعداد كل شيء غير الإستعداد
لعبادة الله، والتصفية من التعلق بجمال؟كل شيء إلا جمال الله عز وجل،
وتصفية نفسه من إجلال غير الله إلا إجلال الله ، إلى آخر ما قال في ذلك
وقال :
" إن من أعظم أسباب الهزيمة ضعف التربية الروحية " .

الملمح السابع : النظرية التحليلية
كان - رحمه الله - يدرس أصول الإسلام وأركانه وعباداته بنظرة تحليلية يبين
فيها الحكم والمقاصد والغايات ويبين أنها كلها تشتمل كل الخير وتدفع كل
المقاصد ، ووسَّع في ذلك كلاماً جميلاً على سبيل المثال عند تفسير آيات
الصوم في سورة البقرة، تكلم عن حُكْم الصوم وفوائد الصوم وحِكْمة التشريع
الرباني من فريضة الصوم وكذلك الحج، وألف كتاباً بعنوان فلسفة أحكام
الإسلام، تكلم فيه عن فلسفة الشهادتين والحِكم العظيمة في إقامة حقيقتهما،
ثم تكلم عن حكمة الصلاة وما بعدها وكان هذا من المعاصرة التي كانوا يحتاج
إليها، المسلمون في هذا العصر وما قبله على وجه الخصوص ، لم يكونوا متفهمين
للدين فكانوا يحتاجون إلى إبراز هذه الحقائق وإظهارها لهم فتكلم كثيراً،
فتكلم في الحج ناقلاً عن غير المسلمين في هذا، وقد أنصف المسلمين في الحج
فيليب حِتي حيث قال في تاريخه المشهور :
" ولا يزال الحج على كر العصور، نظاماً لا يبارى في تشديد عرى التفاهم
الإسلامي والتأليف بين مختلف طبقات المسلمين، وبفضله يتسنى لكل مسلم رحلة
في عمره مرة واحدة على الأقل، وأن يجتمع مع غيره إجتماعاً أخوياً ويوحد
شعوره مع شعور القادمين من أطراف الأرض وبفضل هذا النظام يتوفر للزنوج
والصينيين والعرب والترك والفرس وغيرهم علماء كانوا أو صعاليك، أغنياء أم
فقراء أن يتآلفوا لغة وإيماناً وعقيدة إلى آخر الكلام ـ قال هو أي الشيخ :
إنتهى كلامه الموفَّق في الحج في؟ الصواب مع أن له زلقات فظيعة في تاريخه،
جرَّه الحقد إليها أو التقليد لغيره" .

من دعواه الملحِّة
أيضاً من الأمور التي كان يأخذ بها الشيخ وهي من الأمور المهمة وهي قضيتان أساسيتان :
أ ـ استغلال جميع الطاقات :
كان ينادي جميع المسلمين بأن يستغلوا كل طاقاتهم من أموالهم ومن جهودهم ومن
أوقاتهم ويبين أن هذا مهم وضروري في مواجهة أعداء المسلمين .
ب ـ الدعوة إلى المجابهة الشاملة لأعداء الإسلام
لا بد أن نحارب أعداء الإسلام بكل ما حاربونا به، إذا حاربونا بالمدرسة
فلننشأ مدرسة، وإذا حاربونا بكتاب فلنصدر الكتاب الإسلامي، حاربونا
بالنوادي فلنجعل النوادي الإسلامي، حاربونا بالإذاعة فلنجعل الإذاعة
الإسلامية، ودعا إلى ذلك في كلمات جامعة وافرة، فإن الأعداء غزوا الأدمغة
باسم العلم والفن فمقابلتها بغيره شططاً لا يجدي نفعاً، ولا بد من تكريس
الجهود لمقاومة المذاهب الفكرية مقاومة علمية عميقة، حتى فنَّد كل شيء في
وقته .
هذا أيضاً إجمال سريع للأسف ابتداء باهتمامه بالعقيدة ومنهجه بفقه الحديث
ومعاصرته وإدراكه للواقع المعاصر وأيضاً للنقاط الأخرى التي أشرت إليها في
ثنايا الحديث .

خامساً : السيرة الدعوية العملية
كان في الكويت عمل على نشر العلم والتوعية والتربية الروحية بإلقاء
المحاضرات والندوات والدروس في المساجد والأسواق والمجالس، والمحاضرات في
الكليات والكتابة في المجلات، والإذاعة في الإذاعات، وكان أيضاً يعني
بطباعة الكتب ونشرها وتوزيعها بين المسلمين لما لها من عظيم الأثر
والفائدة، ومن الكتب التي كان يوزعها كتاب [ أسرار الماسونية ] و [ الخطر
اليهودي ]، [ الغارة على العالم الإسلامي ] و [ بروتوكلات حكماء صهيون]
التي تبين للمسلمين حقيقة أعداءهم وخطورة هذه المناهج كلها، وكما قلت فقد
تنقل إلى بلاد كثيرة وسافر إلى الأردن والعراق والبحرين وحاضر فيها ودرس،
وكان له في ذلك جهود كبيرة، بل قد عمل إلى السفر إلى أفريقيا ولكن لم يتيسر
له ذلك رحمه الله .

والمقام يضيق عن توفية سيرة الشيخ حقها، إضافة إلى أن الأنسب والأقوى في
المعرفة والعلم وفي التأثير بسير الشيخ لو كان تيَسَّر أن يتحدث فيها بعض
تلاميذه أو من عاصروه وقابلوه فإن السمت والهدي أكثر من الكلام الذي يكتب
أو يقرأ ولكن كما قلت صلة بالموضوع، أني من محبي الشيخ لما قرأت عنه وله،
فعسى الله أن يلحقنا به على خير، وإلا فأعتقد أن غيري أحق بالكلام عن الشيخ
خاصة تلاميذه وأبناءه ، وأبناءه موجودون في الرياض ، وأحدهم قدم للتفسير
وهو مدير مدرسة في الرياض، لكن كما قلت هذا الذي تيسر والحقيقة أن حياة
الشيخ ومواقفه وكلماته من أعظم ما يحرك الهمة ويبين سيرة العلماء الصادقين
العاملين ومواقفهم وجرأتهم في الحق، وغيرتهم على الدين، وبذلهم لكل شيء،
حتى إن الشيخ في وفاته كان قد كتب وصية أوصى فيها بثلث ماله وثلث ما يملك
للجمعيات الدعوية ولطباعة الكتب ونشر الإسلام، وكان رحمه الله داعية في
حياته وأوصى بخدمة الدعوة وبذل لها من ماله بعد وفاته،وكان في فترة مرضه
سافر إلى لندن للعلاج ونصحه الطبيب بالراحة ولكنه كان يأباها ولم يطيقها،
وكان كثيراً في أوقات مرضه ما ينسى مواعيد الأطباء ويتأخر عنها لإنشغاله
بالدعوة وإنهماكه بشؤون المسلمين رحمه الله، فكان لا يجلس مجلساً ولا
يتحدَّث حديثاً إلا ويأتي على أحوال المسلمين ومشكلاتهم، وكان يتحدَّث عن
كل بلد تحدث الخبير العالم بها، ويرد في المقالات والمجادلات والمقام يضيق.
فتحدث عن أوضاع المسلمين في زنجبار ومولوبا الذي تشدق بوفاته أهل العروبة
أو أهل المذاهب الإشتراكية مع أنه قاتل للمسلمين ومعتد عليهم، وتكلم عن
نيجيريا وعن مأساة المسلمين بها وعن قتل الشهيد أحمد دُلُّه؟ وتكلم كثيراً
عن أوضاع المسلمين، فكان مشغولاً بهموم المسلمين.

مرضه الأخير ووفاته
مرض بمرض السكر وأثقلته الأمراض ومع ذلك كان يمضي ويسافر شمالاً وجنوباً
ويكتب ويؤلف ويناقش ويرد ويناضل ويناظر، حتى خطب خطبة في لندن في المركز
الإسلامي، واشتد عليه المرض بعد ذلك ثم دفن في الرياض، وفي الترجمة التي
ذكرها تلميذه التي ألفه عن سيرته، ذكر أن وفاته كان بذي العقدة عام 1399 هـ
وذكر ما يقابل هذا التاريخ بالتاريخ الميلادي بينما في الترجمة التي في
مقدمة التفسير والتي بدأها وختمها ابنه ذكر أن وفاته كانت في السادس عشر من
شهر ذي القعدة عام 1389 هـ، فهناك خطأ في أحدهما 89 أو 99 ولم يسعفني
الوقت للتحقق من ذلك، 1399 هـ لأنه ذكر ما يقابله بالتاريخ الميلادي، فهو
قريب الوفاة وليس بعيد العهد بنا، وهناك أشرطة للشيخ [ لصوص القلوب ] وعن
المنافقين ، وعن صفات المنافقين، لعله من أراد أن يدرك روح الشيخ أن يستمع
إلى بعض محاضراته .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
نجمة خراسان
مشرفة
مشرفة


عدد المساهمات : 813
تاريخ التسجيل : 01/10/2010

مُساهمةموضوع: رد: السيرة الذاتية لعلماء الاسلام موضوع متجدد   السبت 18 ديسمبر - 9:10




الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد:

فهذه ترجمة مختصرة عن الشيخ الداعية أحمد ديدات رحمه الله رحمة واسعة .
* ولد الشيخ أحمد حسين ديدات عام 1918 م في بلدة (تادكيشنار) بولاية ( سوارات) الهندية .
* هاجر إلى جنوب إفريقيا في عام 1927 م ليلحق بوالده .
* بدأ دراسته في العاشرة من عمره حتى أكمل الصف السادس ، ولكن الظروف المادية الصعبة أعاقت استكماله لدراسته .
* عمل في عام 1934 م بائعاً في دكان لبيع المواد الغذائية ، ثم سائقاً في
مصنع أثاث ، ثم شغل وظيفة ( كاتب ) في المصنع نفسه ، وتدرج في المناصب حتى
أصبح مديراً للمصنع بعد ذلك .
* في أواخر الأربعينات التحق الشيخ أحمد ديدات بدورات تدريبية للمبتدئين في
صيانة الراديو وأُسس الهندسة الكهربائية ومواضيع فنية أخرى ، ولما تمكن من
توفير قدر من المال رحل إلى باكستان عام 1949 م ، وقد مكث فـي باكستان
فترة منكبّاً على تنظيم معمل للنسيج.
* تزوج الشيخ أحمد ديدات وأنجب ولدين وبنتاً .
* اضطر الشيخ أحمد ديدات إلى العودة مرة أخرى إلى جنوب أفريقيا بعد ثلاث
سنوات للحيلولة دون فقدانه لجنسيتها ، حيث أنه ليس من مواليد جنوب أفريقيا .
وقد عرض عليه فور وصوله إلى جنوب أفريقيا استلام منصب مدير مصنع الأثاث الذي كان يعمل فيه سابقاً .
* في بداية الخمسينيات أصدر كتيبه الأول : " ماذا يقول الكتاب المقدس عن
محمد صلى الله عليه وسلم ؟ " ، ثم نشـر بعد ذلك أحد أبـرز كتيباته : " هل
الكتاب المقدس كلام الله ؟ " .
* في عام 1959 م توقف الشيخ أحمد ديدات عن مواصلة أعماله حتى يتسنى له
التفرغ للمهمة التي نذر لها حياته فيما بعد ، وهي الدعوة إلى الإسلام من
خلال إقامة المناظرات وعقد الندوات والمحاضرات . وفي سعيه الحثيث لأداء هذا
الدور العظيم زار العديد من دول العالم ، واشتهر بمناظراته التي عقدها مع
كبار رجال الدين المسيحي أمثال : كلارك – جيمي سواجارت – أنيس شروش .
* أسس معهد السلام لتخريج الدعاة ، والمركز الدولي للدعوة الإسلامية بمدينة ( ديربان ) بجنوب إفريقيا .
* ألف الشيخ أحمد ديدات ما يزيد عن عشرين كتاباً ، وطبع الملايين منها
لتوزع بالمجان بخلاف المناظرات التي طبع بعضها ، وقام بإلقاء آلاف
المحاضرات في جميع أنحاء العالم .
ولهذه المجهودات الضخمة مُنح الشيخ أحمد ديدات جائزة الملك فيصل العالمية لخدمة الإسلام عام 1986 م ( بالمشاركة ) .

بداية طريق الدعوة
يتحدث الشيخ أحمد ديدات عن بداية طريق الدعوة ، فيقول :
كنت أعمل في دكان قريب من موقع إرسالية آدمز ميشين ( كلية آدمز ) ..
وكان من عادة الطلبة في هذه الكلية أن يأتوا إلى المحل ، وكانوا مبشرين تحت التدريب ..
كاناو يأتون إلى المحل ويرونني وبقية العاملين المسلمين في المحل ، وكانوا
يتحدثون إلينا بأشياء عن الإسلام ونبي الإسلام صلى الله عليه وسلم ، وعن
أمور وأشياء ليس لدي أي معرفة عنها .
ومن هذه الكلية توافد علينا المبشرون الذين حولوا حياتنا إلى بؤس وعذاب ، فلقد كانوا يتدربون هناك على كيفية مواجهة المسلمين .
وحينما كانوا يأتون لشراء ما يحتاجون إليه من المحل كانوا ينهالون علينا بالأسئلة والانتقادات .. فيقولون :
- هل تعلمون أن محمداً تزوج نساءً كثيراتٍ جدّاً ؟ " .
وحينئذ لم يكن لدي أدنى معرفة بذلك .
- وهل تعلمون أن محمداً نشر دينه بحدّ السيف ؟ " .
ولم يكن لدي أدنى معرفة عن ذلك .
- وهل تعلمون أن قد نقل كتابه عن اليهود والنصارى ؟ " .
ولم يكن لدي أدنى علم بذلك .
كان الموقف فـي غاية الصعوبة بالنسبة لي .. ماذا أفعل كمسلم ؟ .. هل أردُّ
على الهجوم ؟ ..
ولكن كيف ذلك ؟ .. وليس لدي من العلم والمعرفة ما أَرُدُّ به ..
وهل أهرب من المكان ؟ ..
والحصول على عمل في تلك الأيام كان أمراً عسيراً .
وكان لدي توقٌ شديدٌ للمعرفة ، وللقراءة . وفي صباح يوم الراحة الأُسبوعية
دخلت المخزن الخاص برئيسي ، وأخذت أُقلب في كومة من الصُّحف القديمة ،
وأُفتش عن مادة جيدة أقرؤها ، وانهمكت في البحث إلى أن عثرت على كتاب قضمته
الحشرات – وفيما بعد جدّدت غلاف هذا الكتاب الذي قضمته الحشرات – وحينما
أمسكت بالكتاب ثارت منه رائحة نفاذة أثارت أنفي وانتابتني حالة من العطس
فقد كان الكتاب قديماً ومتعفِّناً .
قرأت عنوان الكتاب .. العنوان هو : (إظهار الحق) .. كان وقعه في أُذني وكأن العنوان بالعربية ..
كان الكتاب قديماً وصدر في الهند عام 1915 م ، قبل ميلادي بثلاث سنوات .. فلقد ولدت عام 1918 م ، فهو أقدم مني بثلاث سنوات.
وبفضل هذا الكتاب تغيرت حياتي تماماً ، ولو لم أصادف هذا الكتاب ما كنت
لأقوم بما أقوم به الآن ، وأعني بذلك التحدث إلى الناس عن الأديان من منطلق
المقارنة بينها .
هكذا كانت البداية .. من هذا المكان .. بدأ كل شيء من هنا منذ خمسين عاماً خلت

مرضه ووفاته :
أصيب الشيخ أحمد ديدات بمرض عضال منذ عام 1996م، أجبره على لزوم الفراش،
وبقي صابراً محتسباً إلى أن وافته المنية صباح يوم الإثنين الموفق 3 شهر
رجب 1426هـ بتوقيت جنوب أفريقيا، وصُلي على الفقيد بعد صلاة المغرب في أحد
مساجد مدينة فيرلم التي تقع على بعد 30 كم شمالي مدينة ديربان التي توفي في
أحد مستشفياتها .

ورغم إصابة الداعية الكبير بشلل تام في كل جسده -عدا دماغه- ولزومه الفراش
منذ عام 1996 فإنه رحمه الله واصل دعوته من خلال الرسائل والتي تتدفق عليه
يوميا من جميع أنحاء العالم ويصل في المتوسط إلى 500 رسالة يومية سواء
بالهاتف، أو الفاكس أو عبر الإنترنت والبريد.
رحم الله الشيخ رحمة واسعة اللهم آجرنا في مصيبتنا وأخلف لنا خيرا يا رب العالمين .

بعض مؤلفاته :
ولقد أصدر عدة كتب تتعلق جميعها بالمقارنة بين الأديان ، وطبع ونشر من هذه الكتب مائة ألف نسخة في المرة الواحدة ..

من هذه الكتب كتاب بعنوان :
ماذا يقول الكتاب المقدس عن محمد صلى الله عليه وسلم ؟

( What the Bible Says about Muhummed ( PBUH ))

ولقد طبع منه أكثر من ثلاثمائة ألف نسخة ..
وكتاب آخر :
هل الكتاب المقدس كلام الله ؟

( Is the Bible God's Word ?)

وقد طبع منه أكثر من مائتين وستين ألف نسخة ..

وكتب أخرى ، مثل :
مسألة صلب المسيح بين الحقيقة والافتراء .

( Crucifixion or Cruci-fiction ?)

و المسيح في الإسلام

( Christ in Islam) .

والحل الإسلامي للمشكلة العنصرية .

( Islam's Answer to the Racial Problem) .

والمسلم يؤدي الصلاة .

( The Muslim at Prayer) .

ومن دحرج الحجر ؟

(?who moved the stone)

وغيرها وغيرها
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
نجمة خراسان
مشرفة
مشرفة


عدد المساهمات : 813
تاريخ التسجيل : 01/10/2010

مُساهمةموضوع: رد: السيرة الذاتية لعلماء الاسلام موضوع متجدد   السبت 18 ديسمبر - 9:11

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

السيرة الذاتية للشيخ سعيد الزياني ـ حفظه الله ـ :
- من مواليد
مدينة الرباط عاصمة المملكة المغربية فجر يوم الاثنين ثاني عشر ربيع الأول من عام 1372 هـ الموافق 1/12/1952 م
- تلقى تعليمه
بجميع مراحله بالمغرب .
- عُرف منذ صغره
بأنشطته المختلفة في الميدان الإذاعي حيث كانت البداية في برامج الأطفال وعمره آنذاك لم يتجاوز العاشرة .
- عمل بميدان
الصحافة والإعلام من إذاعة وتلفزيون مذيعا ومقدما ومعدّا لبرامج إذاعية وتلفزيونية ما يقارب العشرين سنة ، كما عُرف
بميدان الفن مطربا ومؤلفا وملحنا
وممثلا خلال هذه الفترة حتى اعتزل وأََعلن توبته في أواخر سنة 1984 م ،
حيث كانت توبته على يد جماعة من الدعاة إلى الله الذين صاحبهم وتفرغ بعد
ذلك لطلب العلم الشرعي والدعوة إلى الله واستقر ببلجيكا التي كانت مركز
حركته الدعوية والتي قضى بها ثماني سنوات حيث كان بالإضافة إلى طلب العلم
يخطب الجمعة ويلقي دروسا ومحاضرات بمساجد بلجيكا .

- واعظ وخطيب
بدولة قطر التي استقر بها منذ
بداية عام 1993 م وهي مركز أنشطته وحركته الدعوية إلى الكثير من بلاد
العالم كما أن له أنشطة كثيرة بإمارة الشارقة وغيرها من إمارات الدولة .

- ألقى ويلقي
محاضرات ودروسا ومواعظ وخطبا في الكثير من بلاد آسيا وإفريقيا وأوروبا .
- له
أحاديث دينية وبرامج بقناة
الشارقة الفضائية التي تنقل له مباشرة على الهواء خطب الجمعة التي يلقيها
بمختلف مساجد إمارة الشارقة ، كما تبث هذه المحطة الكثير من محاضراته التي
يلقيها بمساجد الشارقة .

- له
مشاركات في العديد من الفضائيات
في برامج مختلفة في قطر ودولة الإمارات وغيرها وأعد وقدم برنامجا تلفزيونيا
على قناة الشارقة الفضائية ، تحت عنوان : "قضايانا" .



















الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
نجمة خراسان
مشرفة
مشرفة


عدد المساهمات : 813
تاريخ التسجيل : 01/10/2010

مُساهمةموضوع: رد: السيرة الذاتية لعلماء الاسلام موضوع متجدد   السبت 18 ديسمبر - 9:15

السيرة الذاتية للداعية الشيخ وجدي غنيم:

الاسم / وجدي عبد الحميد محمد غنيم.

الشهرة / وجدي غنيم.

ولد في 8 فبراير عام 1951، بمحافظة سوهاج بصعيد مصر.

حصل على :

بكالوريوس التجارة شعبة إدارة أعمال من جامعة الإسكندرية عام 1973.

إجازة حفص عن عاصم من معهد قراءات الإسكندرية الأزهري.

عالية القراءات من معهد قراءات الإسكندرية الأزهري.

دبلوم عالي في الدراسات الإسلامية من كلية الدراسات الإسلامية بالقاهرة.

تمهيدي ماجستير من كلية الدراسات الإسلامية بالقاهرة .

تعلم في مدينة الإسكندرية، وبدأ حياته مغرماً بالموسيقى والحفلات، ثم من الله عليه بالهداية، فالتزم وانتظم واستقام حاله،
وتعلق قلبه بالقرآن، فحفظه وأجاده، ثم انطلق داعياً إلى الله، فطاف محافظات
مصر جميعها، حتى أطلق عليه "كشك إسكندرية" لتشابهه في أسلوب النقد الساخر،
مع الداعية الكبير الشيخ عبد الحميد كشك- رحمه الله- أحد أبرز الدعاة

المصريين في السبعينيات.

حصل على بكالوريوس التجارة ثم على إجازة حفص من معهد القراءات الأزهري، ثم على عالية القراءات من معهد القراءات

الأزهري، ثم على دبلوم عالي في الدراسات الإسلامية من كلية الدراسات
الإسلامية بالقاهرة، والآن يعكف على إعداد رسالة الماجستير من الجامعة
الأمريكية المفتوحة بأمريكا.

أحب- الشيخ وجدي- السيرة النبوية، وكان شغوفاً بحياة الصحابة وغزوات الرسول، وعند بلوغه الخامسة والثلاثين قرر أن

يتخصص في دراسة السيرة، فقرأ كل ما كتب فيها باللغة العربية وألم بها من كل
جوانبها، حتى صار مرجعاً يعتمد عليه، فقد من الله عليه بذاكرة حديدية، فهو
يحفظ متونها وأحداثها وشخوصها وتواريخها عن ظهر قلب.

امتاز – الشيخ وجدي - بالفكاهة وروح الدعابة، وخفة الظل، فهو يمتلك قلوب مستمعيه من أول لحظة، ويجيد تبسيط وتوصي

ل المعلومة، وقد ذاع صيته في مصر والدول العربية، فزار العديد من دول
العالم العربي والغربي داعياً إلى الله، وترشح لمجلس الشعب ففاز بالأصوات
ولم يحصل على المقعد!!- على حد تعبيره-، ضيق عليه في مصر واعتقل 8 مرات،
ومنع من السفر مثلها، فقرر الخروج من مصر منذ 4 سنوات للبحث عن مكان آخر
يبلغ فيه دعوة الله، فاستقر به الحال في ولاية كاليفورنيا بالولايات
المتحدة الأمريكية في مجال الدعوة الإسلامية.

واشتهر غنيم بشدة بنقده للأوضاع السياسية والاقتصادية في مصر؛ مما عرضه
للاعتقال المتكرر منذ عام 1981، وحتى 2001 حين غادر إلى أمريكا، إلى قطر ثم
استقر به المقام في البحرين.

تعرض من قبل للاعتقال في كندا أثناء تلبيته لدعوة وجهت إليه من عدد من المراكز الإسلامية هناك، لكن الاعتقال دام ليوم واحد.

وللشيخ وجدي غنيم شهرة واسعة في مصر والعالم العربي فضلا عن أنه زار الكثير
من المراكز الإسلامية في أمريكا وأوربا داعيا إلى الله فألقى المحاضرات
والدروس والخطب.

وله سلسلة دروس شهيرة صدرت تحت عنوان ( سلوك المسلم) كطبيب، كمهندس، كتاجر
، **
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
نجمة خراسان
مشرفة
مشرفة


عدد المساهمات : 813
تاريخ التسجيل : 01/10/2010

مُساهمةموضوع: رد: السيرة الذاتية لعلماء الاسلام موضوع متجدد   السبت 18 ديسمبر - 9:19

محمد بن أحمد بن إسماعيل بن مصطفي بن المُقدَم

- ولد بالإسكندرية في غرة ذي القعدة سنة 1371 هـ


الموافق 26 يوليو 1952 م




* حاصل على:


- بكالوريوس الطب والجراحة – كلية الطب- جامعة الإسكندرية.


- دبلوم الصحة النفسية – المعهد العالي للصحة العامة – جامعة الإسكندرية.


- ليسانس الشريعة الإسلامية – كلية الشريعة – جامعة الأزهر.


- حاليا: دراسات عليا في الأمراض العصبية والنفسية.


-عضو الجمعية العالمية الإسلامية للصحة النفسية .




---------------------------------------------




- نشأ في جماعة أنصار السنة المحمدية بالإسكندرية منذ سنة 1965 م


- عمل بالدعوة الإسلامية السلفية منذ سنة 1972 م.


- وضم إليها أغلب قيادات الدعوة السلفية فيما بعد .


- أسس "المدرسة السلفية" بالإسكندرية سنة 1977 م .


- طاف محاضراَ في الكثير من محافظات مصر ,




والعديد من البلاد العربية , والأوروبية, والولايات المتحدة الأمريكية.




---------------------------------------------




أساتذته ومشايخه




* في القرآن الكريم:


- الشيخ / محمد عبد الحليم عبد الله ,


- الشيخ / محمد فريد النعمان , وحرمه الشيخة الجليلة / أم السعد.


- الشيخ / أسامة عبد الوهاب .




---------------------------------------------




* في الإجازات العامة


- العلامة المحدث / أبو محمد بديع الدين شاه الراشدي السندي المحمدي .


- فضيلة الشيخ / محمد الحسن الددو الشنقيطي.


- فضيلة الشيخ / عبد الله بن صالح بن عبد الله العبيد.




---------------------------------------------




* في طلب العلم




- من علماء أنصار السنة المحمدية:


- الشيخ / محمد سحنون.


- الشيخ / شاهين كاشف أبو راس.


- الشيخ / عبد العزيز بن راشد النجدي.


- الشيخ / عبد العزيز البرماوي.


- الأستاذ / محمد فتحي محمود.


- الشيخ / محمد علي عبد الرحيم.


- الأستاذ / عكاشة عبده.


- الأستاذ الدكتور / محمد شوقي.


- الأستاذ / البخاري عبده.




- من علماء الأزهر:


- الشيخ / إسماعيل حمدي,


- الشيخ / محمود عيد,


- الشيخ / أحمد المحلاوي.


- الشيخ/ السيد الصاوي.


- الشيخ/ صبحي الخشاب.




- ومن مشايخه ومربيه:


- الشيخ/ حامد حسيب.


- الشيخ/ إسماعيل عثمان.


- الشيخ/ بديع الدين السندي.


- الشيخ/ عبد الله بن يوسف الوابل.


- الأستاذ/ محمد بسيوني.


- الأستاذ/ عبد العظيم كشك.


- الأستاذ/ محمود شاكر القطان.


- الأستاذ/ محمود شكري.


- الأستاذ/ محمد حسين عيسى.


- الأستاذ/ محمد أبو مندور.




---------------------------------------------




علماء تشرف بلقياهم أو بحضور مجالس علمية لهم




- الشيخ / عبد الرازق عفيفي - الشيخ / عبد الله بن حميد


- الشيخ / عبد العزيز بن باز - الشيخ / محمد ناصر الدين الألباني


- الشيخ / حماد بن محمد الأنصاري - الشيخ / عبد الله بن قعود


- الشيخ / محمد بن صالح العثيمين - الشيخ / عبد الله بن محمد الغنيمان


- الشيخ / عبد الله بن جبرين - الشيخ / أبو بكر الجزائري


- الشيخ / عبد الرحمن بن عبد الخالق - الشيخ / ربيع بن هادي المدخلي


- الشيخ / مقبل بن هادي الوادعي - الشيخ / سيد سابق


- الدكتور / عيسى عبده - الأستاذ الدكتور / مصطفي حلمي


- الأستاذ الدكتور / محمد رشاد سالم - الشيخ / رشاد غانم




رحم الله موتاهم، وبارك في عمر أحيائهم، وأحسن لهم العاقبة في الدارين




---------------------------------------------




مصنفاته


- استجيبوا لربكم - الوصية


- تمام المنة بالرد على أعداء السنة - أدله تحريم حلق اللحية


- أدلة تحريم مصافحة الأجنبية - هل تجزئ القيمة في الزكاة ؟


- النصيحة في الأذكار والأدعية الصحيحة - علو الهمة


- حرمة أهل العلم - فقه أشراط الساعة


- المهدي - الأدب الضائع


- بدعة تقسيم الدين إلى قشر ولباب - اللحية لماذا ؟


- الحجاب لماذا؟ - لماذا نصلى ؟


- هويتنا.. أو الهاوية - الحياء خلق الاسلام


- مختصر النصيحة -الإجهاز على التلفاز


- خدعة هرمجدون - أذكار وآداب الصباح والمساء


- أذكار الصلاة, وما حولها - التذكرة بأدعية الحج والعمرة


- صيحة تحذير, وصرخة نذير - بين يدي رمضان


- عودوا إلى خير الهدي - حوار مع مجلة الهجرة


- أدعية القرآن و السنة الصحيحة ( الأدعية المطلقة )


- عودة الحجاب، بأجزائه:


( الأول: معركة الحجاب والسفور )


( الثاني: المرأه بين تكريم الإسلام, و إهانة الجاهلية )


( الثالث: أدلة الحجاب )


- الرد العلمي على كتاب " تذكير الأصحاب بتحريم النقاب "


- شرح قصيدة ( ذكرى الحج وبركاته ) للإمام الصنعاني (مثير الغرام إلي طيبة
والبلد الحرام )


- المنهج العلمي الشامل للعوام و الدعاة والمدرسين


- البريد الإسلامي باللغتين: العربية والإنكليزية




---------------------------------------------




له حوالي 1500 شريطا صوتياَ, مسجلة في دروسه التي كانت منتظمة




بالمساجد الآتية بالاسكندرية


- مسجد عباد الرحمن – بولكلي


- مسجد عمر بن الخطاب – الإبراهيمية


- مسجد مجد الإسلام – سوتير


- مسجد الفتح الإسلامي – مصطفي كامل


- مسجد بكري – كامب شيزار


- مسجد المفتاح – الحضرة




وهو الآن يدرس بمسجد الإمام أبي حنيفة – بشارع لافيزون – بولكلي.




---------------------------------------------




من أهم محاضراته


- تفسير كامل للقران الكريم, شرح فيه تفسيري " محاسن التأويل " للقاسمي, و"
أضواء البيان " للشنقيطي ـــ رحمهما الله .


- شرح كتاب " منار السبيل " في الفقه الحنبلي( لم يكتمل بعد ).


- السلفية منهج ملزم لكل مسلم.


- المنهج العلمي " لمن تقرأ ؟ وماذا تقرأ؟ ".


- رجل لكل العصور "شيخ الإسلام ابن تيمية " .


- رحلة الإمام العائد أبي حامد الغزالي.


- دراسة في منهج جماعة التبليغ.


- المنهج عند سيد قطب.


- وقفة مع الجن.


- شيعة اليوم أخطر من شيعة الأمس .


- شرح سلسلة" العقيدة في ضوء القرآن والسنة" للأشقر.


- نصيحة موضوعية للتيارات الجهادية.


- ضرورة محو الأمية التربوية.


- العلمانية طاغوت العصر.


- العبث بمصادر التلقي .


- قضايا الأسماء والأحكام " قضايا الكفر والإيمان " .


- اللفافة المسمومة.


- كيف تقلع عن التدخين؟


- تحرير المرأة من البذر إلي الحصاد .


- كلهم شارون .


- فقه الستر على العصاة .


- ضوابط التبديع .


- إبطال نظرية تطور العقيدة .


- كيف نفهم المراهقين؟


- فوائد في صلاة الجماعة .


- الهوية الإسلامية .


- طول الأمد وعلاجه.


- أركان الاستقامة.


- عيسى عبده .


- المستقبل للإسلام.


- رحلة الروح إلي السماء.


- ضرورة المحافظة على السنن.


- يا طالب العلم: القرآن أولا.


غزة أريحا، أين القدس؟


- مشروعية العمل الجماعي.


- عبودية الكائنات.


- التمييز بين الحياء والخجل.


- كيف الأمر إذا لم تكن جماعة؟


- أثر التشجيع في التربية .


- تدوين السنة.


- ثورة الغزالي على السنة وأهلها.


- فيلم " آلام شبيه المسيح ".


- الفارقليط هو "أحمد" صلى الله عليه وسلم.




---------------------------------------------




وغيرها من المحاضرات في موضوعات شتى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
نجمة خراسان
مشرفة
مشرفة


عدد المساهمات : 813
تاريخ التسجيل : 01/10/2010

مُساهمةموضوع: رد: السيرة الذاتية لعلماء الاسلام موضوع متجدد   السبت 18 ديسمبر - 9:21

الدكتور: صفوت حجازى


العالم الداعية الشيخ صفوت حموده حجازي رمضان أحد علماء مصر ودعاتها المعروفين . ولد في 21 إبريل 1963م بالورق، مركز سيدى سالم محافظةكفر الشيخ المؤهلات العلمية دكتوراه عقائد ومقارنة أديان جامعة ديجون بفرنسا وعنوان الرسالة "الأنبياء والمرسلون عند أهل الكتاب والمسلمين دراسة مقارنة" دبلوم الحديث وعلومه بجامعة ديجون بفرنسا درجة الماجستير في مجال التخطيط العمرانى، و الموضوع "المدينة المنورة نظرة خطيطية ". ليسانس الآداب ، جامعة الأسكندرية مجال العمل حاليا أمين عام دار الأنصار للشئون الإسلامية إمام وخطيب بوزارة الأوقاف المصرية إمام مسجد دعوة الحق بالقاهرة عضو المجمع العلمى لبحوث القرآن والسنة رحلته مع العلم ولد
صفوت حجازي في 11 أبريل 1963 بقرية الورق، مركز سيدى سالم ،محافظة كفر
الشيخ. متزوج و له ثلاثة بنات: رفيده، و جويرية، و مريم و ولد واحد:
البراء.
بدأ
صفوت حجازى رحلته مع العلم مبكرا، حيث نشأ فوجد أبيه الشيخ حموده حجازي
متخرجا من كلية الدراسات الإسلامية بجامعة الأزهر. مما كان له عظيم الأثر
في تربيته و نشأته في بيت مسلم يتردد عليه أفاضل العلماء من الأزهر
الشريف.
فإلتحق بكتاب الشيخ عبد الواحد بحى الطالبية بمنطقة الهرم حتى أتم حفظ كتاب الله الكريم و هو لا يزال في المرحلة الإبتدائية. ثم تدرج في المراحل الدراسية المختلفة حتى إلتحق الشيخ صفوت بمدرسة أحمد لطفى السيد الثانوية العسكرية بمحافظة الجيزه. و
في أثناء دراسته الثانوية بمدرسة أحمد لطفى السيد الثانوية العسكرية
بمحافظة الجيزه، توطدت علاقته بالشيخ عبد الرشيد صقر بمسجد صلاح الدين بحى
المنيل و الذي كان له أسلوبه الخاص.
و
واكب هذه الفتره من حياة الشيخ صفوت صحوة إسلاميه كبيره في الجامعات و
الشارع المصري إبتداء من عام 1978، و كان ذلك مصاحبا للثورة الإيرانية و
إنبهار الشارع المسلم بها في أول وقتها، و أيضا مواكبة هذه الفترة للأحداث
في أفغانستان. و زادت علاقة الشيخ صفوت بأعلام الشخصيات الإسلاميه في ذلك
الوقت.
و
في خلال مرحلة الدراسة الثانوية أيضا، حضر الشيخ صفوت الكثير من مجالس
العلم للشيخ إسماعيل صادق العدوى إمام و خطيب الجامع الأزهر بعد ذلك. و لا
ينسى ملاقاته للشيخ إبراهيم عزت بمسجد أنس بن مالك قبل ذلك، و تأثره
بالروحانيات العاليه للشيخ إبراهيم. و أيضا ملاقاته لفضيلة الشيخ محمد نجيب
المطيعى عليه رحمة الله.
و
كان للشيخ حموده حجازى والد صفوت علاقة زمالة و صداقة حميمه بشيخين هما
الشيخ صلاح أبو إسماعيل و الشيخ محمد الغزالي . و قد سمحت هذه العلاقة
للشيخ صفوت أن يتردد عليهما و السماع منهما. لذلك، كانا من أكثر الشيوخ
تأثيرا في فكر و منهجية الشيخ صفوت.
و
لما أنهى دراستة الثانوية، انتقل الشيخ صفوت إلى محافظة الأسكندرية ليبدأ
المرحلة الجامعية حيث بدأ دراسته بكلية الآداب قسم مساحة و خرائط، و كان
ذلك في عام 1979- 1980. و بالرغم من نقله لمحل إقامته إلى خارج القاهره،
إلا
أن ذلك لم يمنعه من مواصله هدفه في طلب العلم حيث كان على إتصال بفضيلة
الشيخ المحلاوى بمسجد القائد إبراهيم بميدان الرمل بالأسكندرية.
كما درس كتاب "نيل الأوطار" للشوكانى على يد الشيخ إبراهيم البحيرى بمنزله في حى الإبراهيميه. و في عام 1984، حصل الشيخ صفوت على ليسانس الآداب قسم مساحة و خرائط من جامعة الأسكندرية. بعد ذلك، عاد الشيخ صفوت إلى القاهره و لزم الشيخ عبد الصبور شاهين بمسجد عمرو بن العاص زمانا. ثم
انتقل الشيخ صفوت للعمل بالمملكة العربية السعودية، حيث عمل بالأمانة
العامة بالمدينة المنورة. و كانت هذه الفتره هى البداية المنهجية الحقيقية
لفترة طلب العلم ، حيث بدأ الشيخ صفوت يدرس بالحلقات بالمسجد النبوى و
بدار الحديث التي كان شيوخه يدرسون بها.
و خلال فترة إقامته بالمدينة المنورة بداية من عام 1990 و حتى أغسطس من عام 1998، إستطاع الشيخ صفوت الحصول على الكثير من الإجازات وفي مختلف العلوم الشرعية. و كمثال على ذلك: إجازه
في القرآن الكريم برواية حفص من فضيلة الشيخ عبد الحكيم بن عبد السلام
خاطر المدرس بكلية القرآن الكريم بالجامعة الإسلامية و عضو لجنة مراجعة
المصحف الشريف بالمدينة المنورة.
و
لعل أبرز من مكث معه الشيخ صفوت لفترات طويله ليرتوى من علمه الغزير هو
الشيخ عطية محمد سالم و الذي كان أستاذا و عميدا لشئون الطلاب بالجامعة
الإسلامية بالمدينة المنورة. و كان لهذا الشيخ عظيم الأثر في تكوين الشخصية
الدعوية للشيخ صفوت.
و
قد قرأ الشيخ صفوت على الشيخ عطية محمد سالم جميع مؤلفاته بمنزله بالحره
الشرقيه بالمدينة المنورة و حصل منه على الإجازات في الكتب الآتية:
"الموطأ" للإمام مالك بمنزل الشيخ و بالمسجد النبوى. "بلوغ المرام من أدلة الأحكام" للحافظ بن حجر العسقلانى. "فقة المواريث" من شرح متن الرحبية. "أصول
الفقة" من شرح متن الورقان للجوينى- و مراقى السعود التي شرحها الشيخ
عطية للشيخ صفوت بشرح الشيخ محمد الأمين الشنقيطى و المطبوع الآن و
المعروف "بنثر الورود على مراقى السعود".
"مذكرة أصول الفقة" التي كان يدرسها الشيخ محمد الأمين الشنقيطى بالجامعة. "مصطلح الحديث" من شرح متن البيقونية بالمسجد النبوى و شرح كتاب "الباعث الحثيث" لإبن كثير بمنزل الشيخ. "شرح متن الأربعين النووية" بالمسجد النبوى. "دروس في صحيح مسلم و البخارى" من أول الكتاب إلى نهاية كتاب الصيام في الصحيحين. كتاب "الأدب المفرد" للبخارى. كتاب "نهج البلاغة" للجارم. دروس في التفسير للخمسة أجزاء الأخيره من القرآن الكريم. كتاب "المقنع" لإبن قدامة في الفقة الحنبلى بمنزل الشيخ. كتاب "منهاج الطالبين" للنووى في الفقة الشافعي. كتاب "المجموع" للنووى إلى كتاب الديات. كتاب "المغنى" لإبن قدامة المقدسى، من أول كتاب الطلاق إلى أول كتاب العتق. و
لما وجد الشيخ عطية في تلميذه الشيخ صفوت نبوغا في علم الحديث و فروعه،
عهد إليه بتحقيق مؤلفين له و هما "العين و الرقية" و " موسوعة الدماء في
الإسلام" و هذا مما لم يحظى به أى تلميذ من تلاميذ الشيخ عطية في حياته.
كما تشرف الشيخ صفوت بحضور الكثير من الحلقات و مجالس العلم للشيخ حماد الأنصارى، و حصل منه على الإجازات في الكتب الآتية: "شرح متن الآجرومية" في النحو للصنهاجى "نزهة النظر" بشرح نخبة الفكر لإبن حجر العسقلانى. "يانع الثمر" في مصطلح أهل الأثر للشيخ حماد الأنصارى. "موطأ الإمام مالك بن أنس" برواية يحيى بن يحيى الليثى. "شرح صحيح مسلم" من أوله إلى آخر كتاب الزكاة. قرأ الشيخ صفوت على الشيخ حماد الأنصارى صحيح البخاري كاملا أثناء عمله معه في لجنة "تحديد حرم المدينة المنورة". أجاز
الشيخ حماد الأنصارى الشيخ صفوت برواية سنده في كتب الأحاديث التسعة
(البخاري – مسلم – أبو داوود – النسائي – الترمذي – ابن ماجة – مسند الإمام
أحمد - موطأ الإمام مالك – سنن الدارمي) .
و أجازه أيضا برواية سنده المعروف بإسم "سد الإرب من علوم الإسناد و الأدب". و أجازه أيضا أن يروى بسنده جميع ما في ثبت "قطف الثمر في رفع أسانيد المصنفات في الفنون و الأثر". و أجازه أن يروى بسنده ثبت "إتحاف الأكابر بإسناد الدفاتر" للشوكانى مؤلف "نيل الأوطار". و أجازه أن يروى سنده المعروف "إتحاف القارى" بثبت الأنصارى. و على الشيخ عبد الله الغنيمان، درس الشيخ صفوت الكتب الآتية: شرح كتاب "فتح المجيد بشرح كتاب التوحيد" للشيخ محمد بن عبد الوهاب. كتاب "سنن أبو داوود" بحلقة الشيخ بالمسجد النبوى. و على الشيخ عمر بن محمد فلاتة، درس الشيخ صفوت الكتب الآتية: كتاب "صحيح البخارى". كتاب "سنن النسائي". كتاب "سنن الترمذي". هذا بالإضافه إلى الإجازات في الكتب الأخرى مثل: "شرح العقيدة الطحاوية" لابن أبى العز، على الشيخ محمد أمان جامى. شرح كتاب "التوحيد" لإبن عبد الوهاب، على الشيخ عبد العزيز الشبلى. شرح "العقيدة الطحاوية" للطحاوى، على الشيخ صالح السحيمى. شرح كتاب "نيل الأوطار" للشوكانى، على الشيخ عمر حسن فلاتة. شرح "ألفية السيوطى"، على الشيخ عبد المحسن العباد. شرح "سنن أبو داوود"، على الشيخ عبد المحسن العباد. و
لم ينسى الشيخ صفوت أثناء إقامته بالمدينة المنورة أن يثقل نفسه ببعض
الدراسات الأكاديمية ذات الصبغة الإسلاميه، فحصل على درجة الماجستير في
مجال التخطيط العمرانى، و كان موضوع دراسته "المدينة المنورة نظرة
تخطيطية".
و
عودة إلى دراسة العلوم الشرعية، ففى مجال السيرة النبوية تحديدا، درس
الشيخ صفوت السيرة النبوية بالمدينة المنورة على أيدى كثير من الشيوخ مثل
الشيخ عطية محمد سالم.، و الشيخ حماد الأنصارى، و الشيخ عمر محمد فلاتة، و
الشيخ محمد الحافظ، و الشيخ عبيد كردى. و كانوا هؤلاء جميعا أعضاء في لجنة
"تحديد حرم المدينة المنورة" و التي كانت من ضمن الأعمال التي تشرف عليها
الإدارة التي كان الشيخ صفوت يعمل بها في أمانة المدينة المنورة. و كان
هؤلاء الشيوخ جميعا يقفون على المواقع و المشاهد و الآثار يبينون و يشرحون
للطلبة الحدث على الطبيعة و في مكانه.
هذا بخلاف الدراسة من الكتب و التي كان من أهمها: "السيرة النبوية" لإبن هشام. "المغازى" للواقدى. "وفاء الوفا بأخبار دار المصطفى" للسمهودى. "الشمائل" للترمذى. "الشفاء" للقاضى عياض- شرح الزرقانى. "إمتاع الأسماع" للمقريزى. "سبل الهدى و الرشاد" للصالحى. "سير أعلام النبلاء" للذهبي. كما
سمع الشيخ صفوت أيضا كتاب (الحجج و البيوع و النكاح) من كتاب "بلوغ
المرام" من الشيخ محمد بن صالح العثيمين. و سمع أيضا من فضيلة الشيخ عبد
العزيز بن باز و ذلك بالرياض و مكة و المدينة حيث كان يصحب شيخة الشيخ
عطية محمد سالم أثناء زيارته للشيخ ابن باز.
كما درس الشيخ صفوت علم الفرائض و المواريث على يد الشيخ عبد الرحمن الشمان. و
من الشيوخ التي تلقى منهم العلم الشيخ صفوت أثناء رحلته مع العلم التي
إمتدت الآن لأكثر من خمسة و عشرون عاماً الشيوخ الآتى أسماؤهم:
الشيخ مناع القطان. الشيخ أبو بكر الجزائرى. الشيخ محمد السيد الوكيل. الشيخ أبو عبد الله محمد فتحى. الشيخ عبد العزيز قارى. الشيخ عبد الله بن محمد الأمين الشنقيطى. الشيخ محمد المختار بن محمد الأمين الشنقيطى. الشيخ على بن عبد الرحمن الحذيفي. الشيخ على سنان. الشيخ عبد الستار فتح الله سعيد. الشيخ على طنطاوى. الشيخ شيبة الحمد. و
قد عاد الشيخ صفوت إلى القاهره بصفه نهائيه في عام 1998، و بدأ في مزاولة
نشاطه الدعوى فور عودته و بدأ في إلقاء الدروس و السلاسل بأكثر من مسجد.
ثم ذاع صيته لما تميز به أسلوبه من هدوء، و معالجته من عمق، و طريقته من
بساطه، و إختيار دقيق للموضوعات التي ينبنى عليها عمل. لذلك، بدأ في تقديم
بعض الحلقات في القنوات الفضائيه.
الإنتاج العلمى تحقيق كتاب موسوعة الدماء للشيخ/ عطية محمد سالم مطبوع تحقيق كتاب "العين والرقية" للشيخ/ عطية محمد سالم مطبوع تحقيق كتاب شرح الأربعين النووية للشيخ/ عطية محمد سالم تحت الطبع كتاب "في بيتنا مرابط" مطبوع كتاب "نساء بيت النبوة" تحت الطبع [عدل] البرامج التليفزيونية برنامج "رحمة للعالمين" في قناة اقرأ برنامج "نساء مؤمنات" في قناة اقرأ برنامج "جيل النصر" في قناة اقرأ برنامج "فضفضة" في قناة الناس برنامج "زمان العزة" في قناة الناس ضيف في البرامج الآتية: برنامج "عم يتسائلون" في قناة دريم2 برنامج "مجلة المرأة" في قناة اقرأ برنامج "دنيا ودين" في القناة الثانية بالتليفزيون المصري برنامج "الرحمن علم القرآن" القناة الأولى بالتليفزيون المصري مجموعة شرائط كاسيت و Cd نساء بيت النبوة 12 شريط نبينا 11 شريط أبى وأمى أحبكما شريط وقل الحمد لله شريط الرباط شريط أدب الاختلاف 2 شريط النبى في بيته شريط كيف نكون رجالا 2 شريط حياة حلال 4 شرائط فيديو و Cd
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
نجمة خراسان
مشرفة
مشرفة
avatar

المشرفة الموميزة

الوسام الفضى

وسامالعطاء

عدد المساهمات : 813
تاريخ التسجيل : 01/10/2010

مُساهمةموضوع: رد: السيرة الذاتية لعلماء الاسلام موضوع متجدد   السبت 18 ديسمبر - 9:22


الشيخ محمد جبريل
هو "محمد محمد السيد حسنين جبريل"
وُلِدَ في قرية "طحوريا" مركز "شبين القناطر" محافظة "القليوبية"
حفظ "القرآن الكريم"
وعمره تسع سنوات، وفاز بالمركز الأول على مستوى الجمهورية والعالم
الإسلامي أكثر من مرة، كما حصل على العديد من الأوسمة من البلاد الإسلامية
التي قام بزيارتها، وحصل على "ليسانس الشريعة والقانون" من جامعة "الأزهر
الشريف". نشاطه في مجال الدعوة:
ـ يؤم المصلين في صلاة التراويح بمسجد عمرو بن العاص منذ عام 1988م.
ـ عمل قارئاً ومعداً للبرامج الدينية بالتليفزيون الأردني.
ـ عمل مدرساً للقرآن الكريم في الجامعة الأردنية
ـ سافر إلى أكثر بلاد
العالم لإمامة المصلين في المساجد الكبرى وألقى العديد من المحاضرات في
المراكز الإسلامية بها في علوم القرآن الكريم.
ـ يشرف على إقامة المركز
الإسلامي العالمي لعلوم القرآن بالقاهرة "دار أبىّ بن كعب"، والذي تم
افتتاحه بصفة تجريبية ويدرس فيه الآن أكثر من ألف طالب وطالبة.
ـ قام بتسجيل القرآن الكريم بصوته في الإذاعة والتليفزيون بالأردن والإذاعات العربية والعالمية.
ـ قام بتسجيل أكثر من
مصحف مرتّل بصوته في الأسواق المحلية والعالمية على شرائط كاسيت وأسطوانات
وأول مصحف مرتل سجله بمسجد عمرو بن العاص.
ـ قام بتسجيل القرآن الكريم إلكترونياً بلندن وصدر بالأسواق كاسيت وأسطوانات ليزر وقريبا إلكترونياً
ـ سجل العديد من البرامج الدينية للتليفزيون المصري وأهمها البرنامج الرمضاني "آية ودعاء" و "الرحمن علم القرآن".
ـ له حلقات مسجلة في عدة
برامج دينية بالقنوات الفضائية المختلفة ونذكر منها برنامج أحباب الله
الذي أذيع بالتليفزيون الأردني أكثر من مائة حلقة.
وعن أمنيته الخاصة يقول الشيخ محمد جبريل:
لقد أكرمني الله ـ عز و
جل ـ بالصلاة والإمامة في بيته العتيق المسجد الجامع عمرو بن العاص الذي
بناه ووضع قبلته أكثر من ثمانين صحابياً من صحابة رسول الله صلى الله عليه
وسلم وأكرمني الله بإمامة المسلمين في المراكز الإسلامية في أكثر بلدان
العالم، وبقى أن أؤم المصلين في بيتيه المباركين الحرمين الشريفين: المكي
والمدني، وكذا المسجد الأقصى أولى القبلتين وثالث الحرمين الشريفين، وأدعو
له في كل صلاة وكل دعاء أن يحرره ويعود للمسلمين، فأسأل الله ـ سبحانه و
تعالى ـ أن يرده لنا ويرزقنا الصلاة فيه
.



‗۩‗°¨_‗ـ المصدر:#منتدي_المركز_الدولى ـ‗_¨°‗۩‗








الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
نجمة خراسان
مشرفة
مشرفة
avatar

المشرفة الموميزة

الوسام الفضى

وسامالعطاء

عدد المساهمات : 813
تاريخ التسجيل : 01/10/2010

مُساهمةموضوع: رد: السيرة الذاتية لعلماء الاسلام موضوع متجدد   السبت 18 ديسمبر - 9:56

سيرة الشيخ الدكتور أحمد عيسى حسن المعصراوي
شيخ المقارئ المصرية ـ بخط يده


اسمي : أحمد عيسى حسن المعصراوي
المولد : ولدت بقرية دنديط ـ مركز ميت غمر محافظة الدقهلية في 1/3/1953 ميلادية .
المنشأ :
نشأت بقرية دنديط حيث حفظت القرآن على يد الشيخ عبد الحميد حجاج وذلك في
سنة 1964 ، ثم ذهبت إلى الشيخ محمد اسماعيل عبده حيث قرأت عليه ختمة لحفص
بالإجازة ، ثم قرأت عليه رواية ورش عن نافع ،ثم رحلت إلى القاهرة حيث عمل
الوالد رحمه الله تعالى .

الدراسة
النظامية : التحقت بمعهد قراءات شبرا الخازندارة ، والتقيت بعدة مشائخ ممن
رويت عنهم القراءات من خلال مراحل الدراسة المختلفة بالمعهد ، ومن هؤلاء
المشائخ الشيخ محمد العتر ، والشيخ أحمد مرعي ، والشيخ قاسم الدجوي ،
والشيخ أحمد الأشموني ، والشيخ أحمد مصطفى ( أبو حسن ) ، والشيخ محمد
السرتي ، والسعدي حماد ، وسليمان الصغير وغيرهم .

وبعد
الانتهاء من الدراسة بالمعهد التحقت بكلية الدراسات الإسلامية وحصلت على
الإجازة العالية في الدراسات الإسلامية والعربية وذلك سنة 1980 .

مشوار
الحياة : سافرت إلى السعودية للعمل بكلية المعلمين من سنة 81حتى 85 ، ثم
التحقت بالدراسات العليا سنة 85 وحصلت على التخصص ( الماجستير ) في الحديث
وعلومه سنة 89 بتقدير ممتاز ، وذلك بعد أن انتهيت من اعداد رسالة الماجستير
في القراءات في كتاب تفسير الزمخشري ولكن رؤية منامية غيرت مجرى حياتي
وجمع الله لي بين القراءات والحديث والحمد لله رب العالمين ، ثم حصلت على
العالمية ( الدكتوراه ) في الحديث وعلومه سنة 92 بتقدير ممتاز مع مرتبة
الشرف الأولى .

الأعمال :
بدأت مدرسا بالمعاهد الأزهرية من 1/1/76 حتى 8/10 / 93 ، ثم انتقلت إلى
جامعة الأزهر قسم الدراسات الإسلامية بكلية التربية بالقاهرة مدرسا للحديث
ثم أستاذا مساعدا ثم أستاذا بنفس القسم . ثم رئيس لجنة مراجعة المصاحف
بمجمع البحوث الإسلامية ، وشيخ مقرأة مسجد الإمام الحسين ، وعضو لجنة
الاختبار بالإذاعة ، وشيخ عموم المقارئ المصرية .



شارك في
تحكيم الكثير من المسابقات منها مسابقة بروناي ، وتايلاند وتركيا ومكة
ومسابقات مصر الدولية ومسابقات قطر ودبي الدولية ، شارك في الكثير من
اللقاءات الدولية للوعظ ولإمامة في كثير من بلدان العالم وصلاة التراويح في
كثير من أقطار الدنيا ، يشارك في الكثير من المحطات الفضائية القرآنية .

الإجازات
القرآنية : قرأت القراءات العشر بالإجازة على فضيلة الشيخ عبد الحكيم عبد
اللطيف عبد الله ، والشيخ محمد عبد الحميد عبد الله .

المؤلفات
العلمية : منحة الفتاح في أحاديث النكاح ، صحيح المنقول في الحديث الموضوع
، نكاح المتعة بين التحليل والتحريم ، أحكام النذور من سنة الرسول ، أحكام
الهبة والهدية ، دراسات في علوم الحديث ، الشفاعة في ضوء الكتاب والسنة ،
الدرر في مصطلح أهل الحديث والأثر ، البدور الزاهرة في القراءات العشر
للنشار تحقيق ، شرح التيسير تحقيق ، المجموع شرح المهذب تحقيق وكل التحقيقا
بالمشاركة مع آخرين .

الحالة الإجتماعية : متزوج وله تسعة من الأبناء ثلاثة منهم من خريجي الأزهر الشريف .

و عليكم السلام و رحمة الله و بركاته..



‗۩‗°¨_‗ـ المصدر:#منتدي_المركز_الدولى ـ‗_¨°‗۩‗








الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
نجمة خراسان
مشرفة
مشرفة
avatar

المشرفة الموميزة

الوسام الفضى

وسامالعطاء

عدد المساهمات : 813
تاريخ التسجيل : 01/10/2010

مُساهمةموضوع: رد: السيرة الذاتية لعلماء الاسلام موضوع متجدد   السبت 18 ديسمبر - 10:00

السيرة الذاتية للشيخ الكتور محمد العريفي






تصميم لأحد قراء "جازان نيوز" احمد منشي يقدمة تضامناً مع الشيخ حفظه الله إهداء للقراء .






السيرة الذاتيه للشيخ محمد العريفي"سيرة عطرة وعلم غزير"

جازان نيوز :ابوعبدالله السبيعي
(خاص)

بسم الله والحمد لله اما بعد.. يسر إدارة صحيفة منطقة جازان الإخبارية " جازان نيوز"
أن تقدم وبكل فخر السيرة الذاتية لشيخنا محمد العريفي .
سائلين الله أن يرفع قدرة ويجزاه خير الجزاء وأن يجعل وأن ينفع بعلمه الإسلام والمسلمين في قارات العالم اجمعين.

السيرة الذاتية.. نبراس في نشر الخيـر

الاسم : محمد بن عبدالرحمن بن ملهي العريفي .

تاريخ الميلاد : 1390هـ

الجنسية : سعـــــودي

الحالة الاجتماعية : متزوج

الوظيفة : أستاذ مساعد بكلية المعلمين بجامعة الملك سعود بالرياض

الدرجة العلمية : دكتوراه في في العقيدة والمذاهب المعاصرة .

القسم التابع له : قسم الدراسات الإسلامية .


المؤهلات العلمية :





عنوان رسالة الماجستير: الكافية الشافية للفرقة الناجية (القصيدة النونية لابن القيم ), دراسة وتحقيق.

سنة المناقشة : 1416هـ .



عنوان رسالة الدكتوراه : أقوال شيخ الإسلام ابن تيميه في الصوفية.

سنة المناقشة : 1420هـ .

التخصص العام : أصول الدين .

التخصص الدقيق : عقيدة والمذاهب المعاصرة .

الخبرات العلمية : إمام وخطيب جامع كلية الملك فهد الأمنية منذ 1412 هـ
خطيب جامع البواردي بالرياض منذ عام 1426هـ إلى الآن
عضو في وزارة الشؤون الإسلامية في الدعوة إلى الله في داخل المملكة وخارجها متعاون منذ عام 1417هـ
متعاون مع الإرشاد الديني في :
* الأمن العام
* الدفاع المدني
* وزارة الدفاع
* كلية الملك فيصل الجوية
* الحرس الوطني
* وزارة التربية والتعليم
* عضو لجنة المناصحة التابعة لوزارة الداخلية.
* عضو مجلس الأمناء بالهيئة العالمية الإسلامية للإعلام التابعة لرابطة العالم الإسلامي
* متعاون مع وزارة الإعلام في العديد من الربامج الدينية ومع عدد من القنوات الفضائية
* المشاركة بعدد من المحاضرات العامة في المساجد والمخيمات الشبابية في الداخل والخارج
* المشاركة في تقديم عدد من الدورات العلمية الشرعية في داخل المملكة وخارجها
* المشاركة في عدد من الملتقيات والمؤتمرات في الداخل والخارج منها :
- مؤتمر الحوار الوطني بالمملكة
- مؤتمر حقوق المسنين بقطر
- مؤتمر نصرة النبي بالبحرين ومؤتمر أطباء الحرمين بالمملكة ، وغيرها .
- حضر وقدم دورات تدريبية متنوعة في مهارات تطوير الذات ، وفنون التعامل مع
الآخرين ، وفنون التفاوض والإقناع ، ومهارات الإلقاء ، وعلم الاتصال ،
وغيرها.

الخبرات الإدارية والعلمية :

* يعمل أستاذاً مساعداً في العقيدة والمذاهب المعاصرة في قسم الدراسات الإسلامية بكلية المعلمين
* عمل موجهاً دينياً بإدارة الشؤون الدينية بالقوات المسلحة بوزارة الدفاع خلال عام 1412 هـ .

المواد التي يقوم بتدريسها:

الفقه – العقيدة – الحديث – علوم الحديث – التفسير- الثقافة الإسلامية الاقتصاد الإسلامي – الفرائض وقسمة المواريث – أصول الفقه .

الإنتاج العلمي :

بلغت المؤلفات أكثر من عشرين عنواناً، وهي تباع بسعر رمزي، وهي نوعان :

الكتب :

· كتاب : هل تبحث عن وظيفة ( في الدعوة إلى الله ، طبع منه مليونا نسخة ) ..

· كتاب : اركب معنا ( في أهمية التوحيد ، طبع منه أربعة ملايين نسخة ) ..

· كتاب : إنها ملكة ( طبع منه مليون ونصف نسخة ) .

·كتاب : في بطن الحوت ( طبع منه مليون ونصف نسخة ) .

·كتاب : إلا ليعبدون ( شرح مصور للعبادات : الصلاة والزكاة والصوم والحج ) ( طبع منه مليون نسخة ) .

· كتاب رحلة إلى السماء ( طبع منه مليون ونصف نسخة ) .

· كتاب : عاشق في غرفة العمليات ( توجيهات للأطباء والمرضى ) .

· كتاب : صرخة في مطعم الجامعة ( رواية حول الحجاب وأدلته ) ( طبع منه مليون ونصف نسخة ) .

· كتاب : استمتع بحياتك ( صدر في شعبان 1428هـ ) .

المطويات :

· مطوية : أذكار المسلم اليومية ( طبع منها عشرون مليون نسخة ، خلال ثلاث سنوات ) ..

· مطوية : أين تذهبون ( في السحر والعين ، طبع منها ثمانية ملايين نسخة ) ..

· مطوية :ماذا تفعلين هناك ( توجيهات للأخوات ، طبع منها سبعة ملايين نسخة ) ..

· مطوية : هل طرقت الباب ( في قصص تائبين ، طبع منها خمسة ملايين نسخة )

· مطوية : كم إلهاً تعبد ( في أهمية التوحيد ، طبع منها أربعة ملايين نسخة ) ..

· إضافة إلى مشاركات منوعة بمقالات في الجرائد والمجلات .

نسأل الله أن يوفق الشيخ محمد العريفي " جازان نيوز"



























1- بكالوريوس في العقيدة الإسلامية كلية أصول الدين بجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية بالرياض .

2- ماجستير في العقيدة والمذاهب المعاصرة كلية أصول الدين بجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية بالرياض .



3- دكتوراه في العقيدة والمذاهب المعاصرة كلية أصول الدين بجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية بالرياض .
































‗۩‗°¨_‗ـ المصدر:#منتدي_المركز_الدولى ـ‗_¨°‗۩‗








الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
نجمة خراسان
مشرفة
مشرفة
avatar

المشرفة الموميزة

الوسام الفضى

وسامالعطاء

عدد المساهمات : 813
تاريخ التسجيل : 01/10/2010

مُساهمةموضوع: رد: السيرة الذاتية لعلماء الاسلام موضوع متجدد   السبت 18 ديسمبر - 10:11

علي بن عبد الرحمن بن علي الحذيفي

امام وخطيب المسجد النبوي الشريف






سيرة الشيخ ومعلومات عن حياته :


هو علي بن عبد الرحمن بن علي بن أحمد الحذيفي ، نسبة إلى قبيلة آل حذيفة من
العوامر _ والنسبة إلى العوامر: العامري ـ والعوامر من بني خثعم، وتقع
ديار العوامر بالعرضية الشمالية جنوب مكة المكرمة بثلاثمائة وستين كيلاً ،
وقد تولى آل حذيفة مشيخة العوامر منذ عدة قرون حتى العصر الحالي.



ولد عام 1366هـ بقرية القرن المستقيم ببلاد العوامر، في أسرة متدينة، حيث كان والده إماماً وخطيباً في الجيش السعودي.



تلقى تعليمه الأولي في كُتَّاب قريته، وختم القرآن الكريم نظراً على يد
الشيخ محمد بن إبراهيم الحذيفي العامري، مع حفظ بعض أجزائه، كما حفظ ودرس
بعض المتون في العلوم الشرعية المختلفة.


وفي عام 1381هـ التحق بالمدرسة السلفية الأهلية ببلجرشي وتخرج فيها بما
يعادل المرحلة المتوسطة، ثم التحق بالمعهد العلمي ببلجرشي عام 1383هـ وتخرج
فيه سنة 1388هـ، مكملاً للمرحلة الثانوية.



واصل دراسته الجامعية بكلية الشريعة بالرياض عام 1388هـ وتخرج فيها عام
1392هـ، وبعد تخرجه عين مدرساً بالمعهد العلمي ببلجرشي وقام بتدريس التفسير
والتوحيد والنحو والصرف والخط إلى جانب ما يقوم به من الإمامة والخطابة في
جامع بلجرشي الأعلى.



حصل على درجة الماجستير من جامعة الأزهر عام 1395هـ ، وحصل على الدكتوراه
من الجامعة نفسها ـ قسم الفقه شعبة السياسة الشرعية ـ وكان موضوع الرسالة
"طرائق الحكم المختلفة في الشريعة الإسلامية دراسة مقارنة بين المذاهب
الإسلامية".



عمل في الجامعة الإسلامية منذ عام 1397هـ، فدرس التوحيد والفقه في كلية
الشريعة، كما درَّس في كلية الحديث وكلية الدعوة وأصول الدين، ودرس المذاهب
بقسم الدراسات العليا، وهو عند تاريخ إعداد هذه الترجمة 1418هـ يقوم
بتدريس القراءات بكلية القرآن الكريم ـ قسم القراءات.



وإلى جانب عمله بالتدريس الجامعي، فقد تولى الإمامة والخطابة لفترات في
مسجد قباء ـ ثم عين إماماً وخطيباً للمسجد النبوي في 6/6/1399هـ ، ونقل بعد
ذلك إماماً إلى المسجد الحرام في أول رمضان عام 1401هـ ثم أعيد إماماً
وخطيباً للمسجد النبوي عام 1402هـ واستمر بها إلى عام 1418هـ.



له مشاركات في عدد من اللجان والهيئات العلمية ومنها:



• رئيس اللجنة العلمية لمراجعة مصحف المدينة النبوية.


• عضو لجنة الإشراف على تسجيل المصاحف المرتلة بمجمع الملك فهد لطباعة المصحف الشريف.


• عضو الهيئة العليا لمجمع الملك فهد لطباعة المصحف الشريف.



كما شارك في عدد من الندوات والمؤتمرات داخل المملكة وخارجها.



ويعد صاحب الترجمة أحد القراء في المملكة والعالم الإسلامي ، وله تسجيلات
إذاعية في عدد من الإذاعات داخل المملكة وخارجها، وقد أجيز في القراءات من
عدد من كبار القراء وهم:



• الشيخ أحمد عبد العزيز الزيات ـ إجازة في القراءات العشر.


• الشيخ عامر السيد عثمان ـ إجازة برواية حفص وقرأ عليه بالسبع ولم يكمل سورة البقرة بسبب وفاة الشيخ.


• الشيخ عبد الفتاح القاضي ـ قرأ عليه ختمة برواية حفص.



كما نال إجازة في الحديث من الشيخ حماد الأنصاري.



وله حلقة في المسجد النبوي الشريف يدرس فيها الحديث والفقه حتى الآن.



وله أيضاً بعض الكتب وما زالت بخط يده.



‗۩‗°¨_‗ـ المصدر:#منتدي_المركز_الدولى ـ‗_¨°‗۩‗








الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
التومى1
برونزى
avatar

عدد المساهمات : 186
تاريخ التسجيل : 18/12/2010

مُساهمةموضوع: رد: السيرة الذاتية لعلماء الاسلام موضوع متجدد   الأحد 19 ديسمبر - 20:58

السيرة الذاتية والدعوية للشيخ الدكتورهاني السباعي

مقدمة



إن الدافع على كتابة هذه السيرة الذاتية الدعوية العلمية
لفضيلة الشيخ الدكتورهاني السباعي هو كثرة إلحاحي عليه بكتابة ذلك لأنني
أعلم أن الشيخ مستهدف والأعمار بيد الله، أو لا قدر الله تعالى قد يُغيب
بسبب أو لغيره فأخبرته بفكرتي فتردد ثم وافق على أن يمليها عليّ ثم أكتبها
وأصوغها. فقلت له لستُ كاتباً مثلك فلتكبتها أنت أفضل بصياغتك! فقال
أكتبها أنا ثم ترتبها وتنسقها أنت لتكون بسيطة لأنه لو كتبها بأسلوبه
لطالت وربما قد يحتاج إلى أسابيع ليهذبها وقد يفوت المقصود من نشرها!
فاستجبت راضياً رغم أنني لست من أهل الكتابة وسيكون عملي عبارة عن إضافة
لقب الشيخ أو الدكتور لأنه يكتب عن نفسه (التقيت) (فعلت) (درست) (خطبت)
وهكذا فأتركها أحياناً وأترك أسلوبها كما هو دون تدخل مني وأحياناً أتدخل
في هذه الإضافات البسيطة وإلا فإن الكاتب الأصلي والحقيقي هو الشيخ
الدكتورهاني السباعي لأنني عرضتها عليه وقام بتعديل بعض العبارات قبل
نشرها. وما أنا إلا منسق وناقل لما كتبه عليّ تحقيقاً لرغبته. نسأل الله
التوفيق والسداد.




أقول وبالله التوفيق:











لقد أملى علي الشيخ الدكتورهاني السباعي سيرته الذاتية قراءة وكتابة فقمت بجمعها ونقدمها لكم مختصرة ونوجزها على النحو التالي:











المرحلة الأولى



سيرة الدكتور هاني السباعي الدعوية في مصر







أولاً: البداية في مكتب تحفيظ القرآن الكريم



لقد تعلم الشيخ الدكتورهاني السباعي في كتّاب المدينة
(مكتب تحفيظ القرآن) على يد الشيخين رزق وحامد رحمهما الله وحفظ خمسة
أجزاء من القرآن الكريم مع تعليم مبادئ اللغة العربية الأولية التي كانت
تدرس في (الكتّاب)، ثم التحق بالمدرسة الابتدائية النموذجية بمدينة
القناطرالخيرية ثم بالمدرسة الإعدادية للبنين بمدينة القناطرالخيرية ثم
مدرسة الثانوية العامة بنين بالقناطر ومنها إلى أولاً التحق بكلية الآثار
جامعة القاهرة ثم تركها بسبب دراسة التماثيل ثم التحق بكلية الحقوق وتخرج
فيها، وكان يرى أنه ممكن أن يفيد إخوانه المعتقلين الإسلاميين والتواصل
معهم، فاشتغل في مهنة المحاماة بعد خروجه من المعتقل وشارك في معظم قضايا
الإسلاميين في منتصف الثمانينات إلى عام 1993م ثم اختفاؤه وهروبه إلى أن
وصل لندن عام 1994م.




ثانياً: بداية الالتزام



لقد التزم الشيخ الدكتور هاني السباعي في مسجد الجمعية
الشرعية بمدينة القناطرالخيرية وكانت تتمسك بالهدي الظاهر في دعوتها من
لحية وعمامة وحجاب ونقاب وغيرها. وكان تأثره الحركي أثناء التغطية
الإعلامية لقضية (جماعة المسلمين) (التكفير والهجرة) سنة 1977م.






ثم شرع في حضور دروس الشيخ عبد اللطيف مشتهري رئيس الجمعية
الشرعية للعاملين بالكتاب والسنة وكان يلقيها أسبوعياً في مسجد الجلاء
بالقاهرة. وكان يحضر دروس التجويد للشيخ محمود رحمه الله بالجمعية الشرعية
ثم دروس الشيخ عرفان بالجمعية الشرعية بمسجد الجلاء بالقاهرة ودروس الشيخ
محمود عبد الوهاب فايد الفقيه الشاعر الثائر الصابر رحمه الله تعالى. .






ثم طفق يتردد على أشهر المساجد في القاهرة والجيزة فكان
يتردد على مسجد أنصار السنة (العزيز بالله) منذ تأسيسه وتوسيعه والاستماع
لخطب ودروس الشيخ الدكتور محمد جميل غازي وكان يتردد على بيته في منطقة
حلمية الزيتون لسؤاله والتعلم منه. وكان يتردد أيضاً على مسجد الفتح
بالمعادي وخاصة في أيام الاعتكاف في رمضان ومسجد عمر بن الخطاب في
الخلفاوي بشبرا الذي كان يرأسه ويؤمه الشيخ عبد الواحد رحمه الله. ثم لما
شرع الشيخ حافظ سلامة ببناء مسجد النورفي العباسية بالقاهرة كان هذا
المسجد بمثابة قلعة للمؤتمرات والمحاضرات الأسبوعية لكبار المشايخ والدعاة
في ذلك الوقت مثل الشيخ محمد الغزالي وقادة الإخوان كالأستاذ عمر
التلمساني ومصطفى مشهور وغيرهم من مشاهير الحركة الإسلامية. بالإضافة إلى
تردد الشيخ الدكتور السباعي واستماعه لخطب ومحاضرات الشيخ الزاهد عبد
الحميد كشك رحمه الله تعالى. ومن أراد الرقائق فعليه بمسجد أنس بن مالك
بالمهندسين قلعة جماعة التبليغ في ذلك الوقت والإستماع إلى خطب ومواعظ
الشيخ إبراهيم عزت رحمه الله تعالى فقد كان الشيخ الدكتور هاني السباعي
يحبه ويجله ويتأثر بمواعظه والمسجد في ذلك الوقت كان فعلاً كخلية النحل.






بالإضافة إلى مشاركة الشيخ ومواظبته على حلقات دروس تعليم
القرآن الكريم اليومية بعد صلاة الفجر وكان يلقيها الشيخ بهجت في تبادل مع
الشيخ محمود رحمهما الله بمسجد الجمعية الشرعية في القناطرالخيرية. وفي
ذلك الوقت كان يذهب إلى بعض المشايخ المقرئين ليزداد من تعلم وحفظ القرآن
الكريم حتى حفظ نصفه وأكمل حفظ القرآن الكريم بعد ذلك في معتقل أبي زعبل
ومزرعة طرة وسجن القلعة وكان يخطب ويؤم المعتقلين في الزنزانة في ذلك
الوقت.






وكان الشيخ يجوب القرى المجاورة لمدينة القناطر في الوعظ
والإرشاد مع مجموعة من الشباب والأقران في ذلك الوقت ثم صار مسئولاً عن
الدعوة ووكيلاً ثم رئيساً لمجلس إدار الجمعية الشرعية بالقناطر الخيرية
وهي مؤسسة كبيرة تتبعها عدة فروع في قرى ملحقة بمركز القناطر وهذه الجمعية
لديها مركزاً لتحفيظ القرآن الكريم ومركزاً طبياً في كافة التخصصات
ومركزاً لفصول التقوية لطلاب المراحل الدراسية المختلفة مع عدة مشروعات
لكفالة الأيتام وغيرها من مشروعات خيرية.






وإبان العدوان الشيوعي السوفييتي على أفغانستان عام 1979م
قام الشيخ الدكتورهاني السباعي ومجموعة من إخوانه الدعاة في ذلك الوقت
بحملات دعوية مكثفة في القرى والمدن والعديد من المساجد والأندية الثقافية
لتفهيم الناس حول الوضع المأساوي في أفغانستان في المحافظات والقرى
والمساجد، وكان يقود فريقاً من الشباب المتحمس المتطوعين لنشر صور الجرحى
والعمليات العسكرية وصور قتل الأطفال مع صور أيضاً المجاهدين، وكانت هناك
حملات تبرع سخية من كافة طوائف الشعب المصري المسلم في تلك الفترة
بالإضافة إلى المؤتمرات الجماهيرية والندوات والصلوات في المساجد والدعاء
لمجاهدي أفغانستان، والمد الإسلامي كان على أشده آنذاك.






ثالثاً: الدروس التي كان يلقيها في مصر وبعض البلاد الإسلامية







(1) كان يلقي درساً شبه يومي عقب صلاة الفجر في مسجد
الجمعية الشرعية بالقناطر قراءة في صحيح البخاري شرح ابن حجر العسقلاني من
فتح الباري من الجزء الأول حتى نهاية كتابة المغازي أي إلى الجزء الثامن
ثم توقف عند بداية كتاب التفسير من صحيح البخاري.


(2) كان الشيخ الدكتورهاني السباعي يلقي عقب صلاة العصر درساً في الفقه أكمل فيه فقه العبادات من كتاب فقه السنة.

(3) كان يلقي درساً أسبوعياً كل يوم خميس وجمعة بين المغرب
والعشاء في مسجد الجمعية الشرعية بالقناطر ثم مسجد عمر بن عبد العزيز
بمنطقة بولاق الدكرور بمحافظة الجيزة في التاريخ الإسلامي والسيرة النبوية
ومشاكل الأقليات المسلمة في العالم الإسلامي. وكان قد شرع في شرح سيرة
الرسول صلى الله عليه وسلم من كتاب البداية والنهاية لابن كثير مروراً
بفتوحات الصحابة والتابعين حتى خلافة الوليد بن عبد الملك.


(4) للشيخ الدكتور هاني السباعي شرح مسجل للعقيدة الطحاوية
في أربعة أِشرطة كاسيت مدة الشريط الواحد ساعة ونصف مسجلة في مسجد عمر بن
الخطاب بالقناطرالخيرية.


(5) شرح كتاب قواعد التحديث للقاسمي والمنظومة البيقونية في مصطلح الحديث.

(6) شرح ولخص وهو معتقل في سجن أبي زعبل كتاب شذور الذهب لابن هشام وكان يحضر دروسه بعض الطلبة في كلية التربية قسم اللغة العربية.

(7) شرح ولخص بعد خروجه من المعتقل كتاب (قطر الندى وبل
الصدى) وكتاب شذا العرف في فن الصرف للعلامة الحملاوي وكان معظم الطلبة من
طلاب المعاهد الأزهرية ثم لما ذهب إلى السودان كان يشرح نفس هذا الكتاب
(شذا العرف) لإبراهيم رحمه الله وهو الابن الأكبر للشيخ محمد شرف (أبي
الفرج اليمني) فك الله أسره. .


(Cool شرح ولخص كتاب أصول الفقه للشيخ أبي زهرة مستعيناً
بكتب أصول الفقه المقارن المعاصر للشيخ مصطفى شلبي والدكتور عبد المجيد
مطلوب والدكتورعبد الكريم زيدان.


(9) للشيخ الدكتور هاني السباعي دروس ومناظرات مع جماعة
التبليغ وبعض جماعة التوقف والتبين والصوفية وغيرهم في مسجد الجمعية
الشرعية بالقناطروبعض المساجد الأخرى المحيطة بمركز المدينة.


(10) للشيخ السباعي دروس وخطب جمعة في مواضيع متنوعة في
الشريعة الإسلامية بالإضافة إلى خطب العيدين الفطر والأضحى التي كانت تقام
في حدائق القناطر الفسيحة التي يؤمها الألوف من الناس لأداء الصلاة.


(11) كان يلقي بعض الدروس في دولة عربية لمجموعة من الشباب ويشرح لهم كتاب (بداية المجتهد ونهاية المقتصد لابن رشد) شرحاً وتلخيصاً.

(12) وكان يلقي دروساً في السيرة النبوية في بلد إسلامي وله دروس مسجلة على شرائط كاسيت كيف تدار الدولة الحديثة.

(13) كتب رسالة في أحكام الديار وتقسيمها قبل أن يظهر كتاب
العمدة وكتاب الجامع وكان يدرس هذا البحث على كثير من الشباب في مختلف
المحافظات المصرية.


(14) قام باختصار وشرح أحكام الجهاد والردة من كتاب المغني
لابن قدامة قبل أن تظهر الكتب المشهورة حالياً وكان يركز في دعوته للشباب
المتمسك بدينه على قراءة أحكام الجهاد والردة من كتاب المغني لأهميته.


(15) قام بتدريس وتلخيص كتاب الصواعق المرسلة للحافظ ابن
القيم ودرس كتاب العقيدة الوسطية لابن تيمية شرح العلامة الدكتورمحمد خليل
هراس وذلك في السجن ولمجموعة من الشباب في مدينة القناطر الخيرية.


(16) قام وهو في السجن بكتابة متن سلم الوصول للحكمي قبل ان يظهر المتن مطبوعاً في الآونة الأخيرة.

(17) بعد خروجه من السجن قام بكتابة متن الخرقي في الفقه الحنبلي كاملاً قبل أن يظهر مطبوعاً في الآونة الأحيرة.

(18) كان يحفظ عدة متون مثل متن العقيدة الطحاوي ومتن سلم
الوصول والمنظومة البيقونية في مصطلح الحديث ونصف متن الخرقي وكان يحفظ
حوالى مائتي بيت من ألفية ابن مالك في النحو وعددا لا بأس به من ألفية
السيوطي في علم الحديث.


(19) كتب رسالة في حكم النقاب لخصها من بعض كتب التفسير
والفقه قبل شيوع الكتب التي أفردت كتباً للنقاب مؤخراً وكانت هذه الرسالة
يصورها الشباب ويوزعونها في المدارس وبعض المعاهد الأزهرية والكليات
الجامعية في مصر في ذلك الوقت.


(20) شرح كتاب تأويل مختلف الحديث لا بن قتيبة الدينوري في دروس رمضانية في مسجد الجمعية الشرعية بالقناطر الخيرية.

(21) له بحث في خيار الرؤية (قضايا البيوع) في الشريعة الإسلامية دراسة مقارنة.

(22) كتب وهو في سجن مزرعة طرة بمصر رسالة بسيطة بعنوان
(بديع الكلمات من بديع المقامات) وهي عبارة عن قاموس لغوي مختار للكلمات
الغريبة والبديعة من قامات بديع الزمان الهمذاني والحريري.




رابعاً: العلماء والمشايخ الذين درس على أيديهم وحضر دروسهم



(1) فضيلة الشيخ محمد عبد اللطيف مشتهري رئيس الجمعية الشرعية للعاملين بالكتاب والسنة بجمهورية مصر العربية رحمه الله تعالى.

(2) فضيلة الشيخ الدكتور محمد جميل غازي خطيب ورئيس جمعية أنصار السنة رحمه الله تعالى.

(3) الشيخ الدكتورمحمد مصطفى شلبي وله كتاب قيم من أفضل من
كتب في هذا الشأن (تعليل الاحكام) بالإضافة إلى كتابه النافع في أصول
الفقه.


(4) الأستاذ الدكتور محمد بلتاجي حسن كان عميداً لكلية دار
العلوم ورئيساً لقسم الشريعة الإسلامية بالجامعة وكان يشرح لنا في قسم
الدراسات العليا قسم الشريعة الإسلامية كتابه الماتع (عقود التأمين من
وجهة الفقه الإسلامي) وبالإضافة إلى كتبه الأخرى في مجالات شتى في الشريعة
الإسلامية ككتابه الملكية الفردية في النظام الإسلامي.


(5) الأستاذ الدكتور عبد المجيد مطلوب رئيس قسم الشريعة
الإسلامية في كلية الحقوق جامعة عين شمس وكان قد عرض عليه منصب الإفتاء
فرفض وقال قولته الشهيرة (لا أكون شيخ هلال)! عملت معه حواراً في مجلة
الفرقان التي كنت رئيس تحريرها. لقد درس لنا كتابه أصول الفقه ثم كتاب
الفضالة في الشريعة الإسلامية في قسم الدراسات العليا وله مساهمات وكتابات
في الفقه الإسلامي متنوعة.


(6) الأستاذ الدكتور محمد علي محجوب وزير الأوقاف الأسبق كان يدرس لنا أحكام الزواج والطلاق في الفقه الإسلامي.



خامساً: أما عن الشيوخ والعلماء والدعاة الآخرين نخص منهم



(أ) فضيلة الشيخ الداعية البليغ الزاهد الورع عبد الحميد
كشك لقد التقيته وكنت أواظب على حضور معظم خطبه في مسجد عين الحياة بحدائق
القبة بالقاهرة إلى أن اعتقله السادات في قرارات التحفظ الشهيرة سنة
1981م ثم توفي وهو ساجد قبيل ذهابه لصلاة الجمعة في 25 من شهر رجب 1417 هـ
الموافق الموافق 6 من ديسمبر 1996م رحمه الله رحمة واسعة.






(ب) الشيخ الدكتورعبد الرشيد صقر التقيته وزرته في بيته في
شارع مسرة بشبرا واستمعت إليه وإلى دروسه وخطبه في مسجد المنيل حتى
أوقفته وزارة الأوقاف بناء على طلب مباحث أمن الدولة لأن خطبه كانت مؤثرة
جداً ومسجد المنيل كان قريباً من سفارة العدو الإسرائيلي بالجيزة. توفي
رحمه الله في نفس الأسبوع الذي توفي فيه الشيخ عبد الحميد كشك عام 1417هـ
الموافق 1996م




.

(ج) الأستاذ الشيخ محمد الغزالي استمعت إلى خطبه ودروسه
ومحاضراته سواء في مسجد النور بالعباسية أو في نقابة المحامين والمؤتمرات
الطلابية التي كانت تعقد في جامعات القاهرة وعين شمس والأزهر رغم ما في
منهجه من اعوجاج وانحراف واضح.






(د) فضيلة الشيخ الداعية طه عبد الله السماوي الذي كان
يتكلم العربية بطلاقة بدون تكلف لا يلحن فيها كأنه يملك ناصيتها! التقيته
في سجن أبي زعبل واستمعت إليه وإلى شعره وآرائه وثباته وحتى مرات قلائل
بعد خروجه ولقد ظلم هذا الشيخ ظلماً كثيراً من النظام المرتد في مصر ومن
معظم قيادات الحركة الإسلامية رحمه الله رحمة واسعة.






(هـ) فضيلة الشيخ صلاح أبو إسماعيل لقد التقيته شخصياً في
مرات عديدة واستمعت إلى دروسه وإلى خطبه سواء في المساجد أو المؤتمرات أو
المعسكرات الصيفية ولقد تغير في آخر حياته إلى أفضل حال نحسبه كذلك، وله
شهادة تاريخية في قضية الجهاد الكبرى عام 1984م ثم شهادته الأقوى والأوضح
في ردة النظام وقضاته في قضية (الناجون من النار) ثم توفي بعدها في
الجزيرة رحمه الله.






(و) الشيخ محمد عمر إلياس المشهور بالشيخ عبد الله بن عمر
قتل شهيداً نحسبه كذلك في أحداث الحرم في فتنة جهيمان عام 1400هـ كان يركز
على الجانب العقدي في خطبه بطريقة فريدة في غاية الحسن والحماس من استمع
إلى خطبه اليوم يظن أنه يعيش بيننا الآن كنا في مسجد الجمعية الشرعية قد
جمعنا معظم خطبه ودروسه ولكن للأسف الشديد علمت فيما بعد أن تركت مصر أنهم
قد مسحوها خوفاً من الأمن! أتمنى أن تكون هناك بقية من خطبه محفوظة لدى
أحد محبيه لتنشر وتنزل في المواقع في الأنترنت ليستفيد الشبيبة الجدد من
هذا الشيخ الذي سابق أقرانه وزمانه في فهم أصول الدين والعقيدة بمراحل.
رحمه الله رحمة واسعة.






(ز) الأستاذ عمر التلمساني المرشد العام للإخوان المسلمين
(الأسبق) التقيته عدة مرات في مقر مجلة الدعوة في سوق التوفيقية بالقاهرة
وفي مؤتمرات عدة في مساجد مختلفة وفي لقاءات بجامعة القاهرة.






(ح) الأستاذ مصطفى مشهور التقيته وأجريت معه حوار لمجلة
القلم الحق في مقر مجلة الدعوة بسوق التوفيقية والتقيته في مناسبات عدة
ودعوته لإلقاء محاضرة في مسجد الجمعية الشرعية بالقناطر في عام 1979 و1980
فلبى واستمعت إليه وإلى أجوبته وكان أكثر قيادات الإخوان التزاماً
وتمسكاً وتفهماً للحركات الإسلامية الأخرى.






(ط) الشيخ الداعية المجاهد حافظ سلامة التقيته واستمعت
إليه عدة مرات في مسجد النور بالعباسية ومؤتمرات أخرى وكان معي في سجن
القلعة والتقيته عدة مرات ونحن في عربة الترحيلات إلى نيابة أمن الدولة أو
المحكمة وكان على رأس المتهمين في قضية إعادة تنظيم الجهاد في منتصف عام
1982م لا يزال على قيد الحياة نسأل الله أن يبارك في عمره وأن يحفظه بحفظه
الجميل.






(ي) الأستاذ الشاعر جمال فوزي شاعر الإخوان المعروف
التقيته في مقر مجلة الدعوة بسوق التوفيقية وكان كبير السن مثقفاً مهذباً
متواضعاً يستقبلك ببشاشة.


وهناك العديد من المشايخ والدعاة وطلبة العلم من مختلف
الحركات الإسلامية من سلفية وإخوان وجماعة إسلامية وجهاد وتبليغ وتكفير
وبراءة وتوقف وتبين وناجون من النار وغيرهم ما لو ذكرنا أسماءهم لطال
المقال.




سادساً: ومن قيادات الحركات الجهادية الإسلامية



قال لي الشيخ الدكتور هاني السباعي إنه التقى بكثير من
قيادات الجماعة الإسلامية والجهاد سواء الذين ثبتوا على الحق أو الذين
تراجعوا نسأل الله أن يرد من تراجع منهم إلى الحق ونخص منهم على سبيل
المثال:




(1) الشيخ المجاهد الزاهد الدكتور أيمن الظواهري حفظه الله
تعالى وجعله شوكة في حلوق أعداء الإسلام فهو أنموذج للتواضع ونكران الذات
والتفاني في خدمة إخوانه وكان مضرب المثل في الصبر على شظف العيش هو
وزوجته الشهيدة أم محمد نحسبها كذلك ولا نزكي على الله أحداً لقد قتلت
بصواريخ الغدر الأمريكية إبان العدوان الغاشم البربري على أفغانستان عام
2001م في منطقة خوست ومعها ابنها محمد وإحدى بناتها وخمس أسر مصرية كانوا
في نفس البيت رحمهم الله جميعاً.






(2) الشيخ الصوام القوام الصابر المحتسب المهندس محمد
الظواهري كان كأخيه في دماثة الخلق والأدب الإسلامي الرفيع وكان مثالاً
للتواضع وأنموذجاً لتعلم كيفية التكتم وكان يطبق قول الرسول صلى الله عليه
وسلم (من حسن إسلام المرء تركه ما لا يعنيه) لقد سلمته دولة الإمارات
غدراً وعدواناً إلى زبانية مصر منذ عام 1997م ولا يزال مصراً على رفض
تراجعات أمن الدولة نسأل الله أن يثبته على الحق.






(3) القائد العملاق المتواضع بحق المجاهد بحق الشيخ الشهيد
أبو عبيدة البنشيري (علي أمين الرشيدي) الذي استشهد غرقاً في بحيرة
فكتوريا عام 1996م كان محبباً مهتماً بأحوال المسلمين في كل مكان خاض
معارك مشرفة في أفغانستان رحمه الله رحمة واسعة.






(4) الشيخ الشهيد نحسبه كذلك البطل المقدام محمد عاطف أبو
سنة الشهير بأبي حفص المصري بطل شجاع كريم شهم ذو دعابة في هيبة ووقار مع
تواضع وصبر وجلد عظيم خاض معارك مشرفة في أفغانستان ذاع صيته وظهرت نجابته
وحنكته وإدارته خارج مصر ولا سيما بعد تعرفه على صنوه وتوأمة روحه الشهيد
أبي عبيدة البنشيري. قتل مع كوكبة من الشهداء في قصف صاروخي على المنزل
الذي كانوا يقيمون فيه في الأيام الأولى للاحتلال الأمريكي الغاشم
لأفغانستان سنة 2001م.






(5) الشيخ الضابط أبو خالد عبد العزيز الجمل شخصية لا يصلح
إلا أن يكون قائداً إذا جلست معه قد لا تصدق أن هذا الرجل كان يوماً
ضابطاً مصرياً عمل في الجيش المصري لأنك ستجد شخصية متدينة يكثر من قراءة
القرآن الكريم والاستشهاد بأحاديث رسول الله صلى الله عليه وسلم ويواظب
على الأذكار ويحب الشعر ومدرباً محترماً. لقد سلمته دولة اليمن إلى زبانية
مصر. سمعنا مؤخراً للأسف الشديد أنه أيد الدكتور سيد إمام في بعض
تراجعاته. نسأل الله أن يرده إلى الحق وأن يثبتنا الله وإياه.






(6) الأخ الصديق المجاهد ثروت صلاح شحاته مثال للكرم
والشهامة والتواضع وحب إخوانه وكان ومعه بعض الأخوة سبباً في انتشار الفكر
الجهادي في القاهرة والشرقية والقليوبية ومحافظات وجه بحري بصفة خاصة بل
له تأثير من خلال علاقاته مع بعض الإخوة في وجه قبلي. للأسف لا توجد أية
أخبار عنه منذ العدوان الأمريكي على أفغانستان. هناك من يقول ربما يكون
معتقلاً في إيران أو أنه في مكان ما في أفغانستان ولا يحب الظهور. الله
أعلم. نسأل الله أن يحفظه وأولاده بحفظه الجميل.






(7) الشيخ عبد القادر بن عبد العزيز (الدكتور سيد إمام)
عالم موسوعي كان أميراً لجماعة الجهاد ثم استقال عام 1993م رحل من السودان
إلى اليمن حتى سلمته اليمن إلى مصر ثم كتب وثيقة التراجعات ونقض ما كان
قد غزله في كتابيه العمدة والجامع في طلب العلم الشريف وثالثة الأثافي كتب
كتاباً مشيناً بعنوان (التعرية) رددنا عليه بكتاب (التجلية في الرد على
التعرية) نسأل الله أن يهديه ويرده إلى الحق وأن يثبتنا الله وإياه على
عقيدة التوحيد.




(Cool الأخ الصديق عادل عبد المجيد أعرفه منذ أن كان طالباً
في كلية الحقوق جامعة عين شمس وقابلته في مسجد النذير بالزاوية الحمراء
إبان فتنة اعتداء النصارى على مسجد النذير بالقاهرة ثم توطدت العلاقة
أثناء وبعد السجن في مصر ثم رحل إلى لندن واستقر فيها طالباً للجوء
السياسي وهو الآن معتقل ظلماً في بريطانيا منذ عام 1999م بزعم طلب محاكمته
في أمريكا. نسأل الله أن يفك أسره وإخوانه المسجونين وأن يرده إلى أهله
ويحفظه الله بحفظه الجميل.






(9) الأخ الصديق الشيخ المجاهد الأصولي أبو عمرو مرجان
مصطفى سالم لقد اجتهد ووصل إلى منزلة عالية في العلوم الشرعية له كتاب
التبيان في أحكام الكفر والإيمان من خمسة أجزاء وتعليقات مفيدة في شرحه
لأجزاء من صحيح البخاري، تولى رئاسة اللجنة الشرعية في تنظيم الجهاد ثم
عين قاضياً في بعض القضايا الخاصة بجماعة الجهاد وله أبحاث شرعية مثل
الحكم والتشريع والمناطات المكفرة، ورسالة تعريف الجهاد وبيان مقاصده
ورسالة في حكم العمليات الاستشهادية، ورسالة في الرد على شبهة أن
المجاهدين لا راية لهم ولا منهج، وأبحاث وفتاوى أخرى قيمة ونافعة! وله
نزعة استقلالية نزيهة وآراء في السياسة الشرعية سديدة! نسأل الله أن يحفظه
وأهله وإخوانه من كيد الأعداء.




(10) الأخ الصديق الأستاذ منتصرالزيات المحامي الشهير رجل
اجتماعي يواسي أصدقاءه وإخوانه في محنهم بحكم تجربتي الشخصية معه كان يعلم
الكثير عن أبناء الحركة الإسلامية لا سيما الجهادية بجميع فروعها ولم
أعلم أنه وشى بأحدهم، فأنا على سبيل المثال لما أردت الهروب من مصر كان
يعلم أنني سأخرج ولما سلمت عليه شدد علي وقال أرجوك لا تخبرني أين ستذهب!
وفعلاً لم يعلم أين ذهبت! وسافرت! دعاني قديماً لإلقاء محاضرات في مسجد
عمر بن عبد العزيز الذي كان يدرس فيه الشهيد نحسبه كذلك محمد عبد السلام
فرج صاحب الفريضة الغائبة، ومسجد آخر بشارع زنين ببولاق الدكرور، وهناك
التقيت الشهيد نحسبه كذلك أحمد النجار الذي اختطفه الأمريكان من ألبانيا
وحكم عليه بالإعدام في مصروكان حافظاً لكتاب الله داعية معروفاً وكان أحد
أقطاب الحركة الجهادية!






والعديد من قيادات الحركة الجهادية في ذلك الوقت سواء
ثبتوا الآن أم تغيروا! أنا أحكي على فترة قديمة مثل سمير خميس ومحمد عبد
اللطيف وغيرهم. كان الأستاذ منتصر الزيات قلبه مع تنظيم الجهاد وعقله مع
الجماعة الإسلامية! تعرض لفتن في السجن وبعده واعتقل عدة مرات اتهم في
قضية إعادة تنظيم الجهاد الكبرى وكان على رأس القائمة. كريم شهم لقد دافع
عن أبناء الحركة الإسلامية من منتصف الثمانينات وحتى وقتنا الحالي. كان
الداعي الأول لمبادرات ما يسمى بوقف (العنف) العمل المسلح ضد الحكومة
المصرية وروج لمبادرة الأخ خالد إبراهيم أمير الجماعة الإسلامية بأسوان
وجهت إليه جماعة الجهاد حملة انتقاد واسعة في مجلة (المجاهدون) ونشرة
(كلمة حق) التي كان يشرف عليه شخصياً الدكتور أيمن الظواهري. لقد نصحته
بعد صدور كتابه (الظواهري كما عرفته) أن يكتب اعتذاراً عن بعض العبارات
التي وردت في الكتاب فوافق وطلب مني أن أنشر تعليقاً وتعقيباً على الأخطاء
التي قيلت في حق الدكتور أيمن الظواهري ونشرها في الطبعة الثانية وفي
جميع الصحف التي نشرت هذه الأكاذيب عن فترة سجن الدكتور أيمن الظواهري في
تلكم الفترة! بل إنه نشر بياناً في الصحف قرر فيه عدم نشرالطبعة الثالثة
من نفس الكتاب المذكور! وأعتقد أنه لا يزال يكن كل احترام للدكتور أيمن
الظواهري ولدوره القيادي والتاريخي للحركة الإسلامية الجهادية في مصر وعلى
مستوى العالم! أما عن موضوع المبادرة أعتقد أن الأستاذ منتصر مع التأكيد
على اختلافي معه في هذا الموضوع من أساسه! لم يكن يتصور أن الأمور ستصل
إلى حد الإنهيار التام والانحطاط الخلقي خاصة مع تراجعات الدكتور سيد
إمام! لقد اتسع الخرق على الراقع! وخرج زمام هذه التراجعات والمبادرات عن
الباعث الذي انطلقت بسببه بزعم تخفيف الضغط على شباب الجماعة الإسلامية في
السجون والإفراج عن قيادته التاريخية! فصار أحدهم يتزلف إلى النظام لدرجة
أن يصرح مختار حمزة في مجلة المصور أن من يخالف فكر الجماعة سيبلغ عنه
أمن الدولة! وصار الحبل على الجرار! حتى قال كبير القوم الشيخ كرم زهدي
السادات قتل شهيداً!! نسأل الله أن يردهم إلى الحق.




(11) الأخ الشيخ نبيل نعيم كان مثالاً للرجولة والقوة في
الحق ومثقفاً قارئاً جيداً تخرج في كلية دار العلوم كان تاجراً ناجحاً سجن
سبع سنوات في قضية اغتيال السادات وكان سبباً مع ثروت صلاح وآخرين في
انتشار الفكر الجهادي ثم أفرج عنه بعد ذلك ثم لفقت له تهم وهو لا يزال في
السجن حتى كتابة هذه السيرة الذاتية. لقد تغير في السجن في السنوات
الأخيرة وكان يضغط على الإخوة للموافقة على التراجعات على غرار تراجعات
الجماعة الإسلامية لكن عندما دخل الدكتور سيد إمام السجن تلاقت الأهواء
وأيد نبيل نعيم سيد إمام مما جعل معظم الشباب والأخوة في السجن ينفرون منه
ويتحسرون على حاله القديم! نسأل الله أن يرده إلى الحق ونعوذ بالله من
الحور بعد الكور.






(12) الشيخ المجاهد المحتسب الزاهد أحمد سلامة مبروك على
56 سنة تقريباً قضى سبع سنوات في السجن في قضية الجهاد الكبرى عام 1981 من
الرعيل الأول المؤسس لتنظيم الجهاد، كان متأثراً جداً بشخصية الشهيد
نحسبه كذلك الرائد عصام القمري. كان أحمد سلامة مبروك شديداً على نفسه لا
يلبس إلا كفافاً ولا يأكل إلا كفافاً، كتوماً لا يتكلم كثيراً حسن العبادة
اختطفته المخابرات الأمريكية من أذربيجان وسلمته إلى زبانية التعذيب في
مصر لا يزال مسجوناً وتعرض لتعذيب وحشي ثم لحملات ترغيب وترهيب شديدة لكي
يوافق على تراجعات الدكتور سيد إمام لكنه رفض وكتب عدة بيانات أرسلها من
السجن إلى الصحف ينفي فيها أية موافقة له على تراجعات أمن الدولة. نسأل
الله أن يفك أسره وإخوانه وأن يثبته على الحق.




(13) الشيخ المهذب المحترم المقدم عبود الزمر لقد زرته عدة
مرات في السجن، عقلية منظمة طموح كان يأمل أن يحقق أتباعه أشياء كثيرة
لكنه أصيب بخيبة الأمل فيهم ونظراً لطول مكثه وعدم تحرك أتباعه خارج السجن
بأية أعمال إيجابية انضم إلى الجماعة الإسلامية مع ابن عمه الدكتور طارق
عبد الموجود الزمر ولأنهما لم يذهبا بعيداً في قضية التراجعات فعاقبتهم
أمن الدولة بعدم الإفراج عنهما حتى كتابة هذه السيرة رغم أنهما أيدا
ووافقاً على عملية وقف العمل المسلح لكنهما لم يصلا إلى القول بأن السادات
قتل شهيداً. نسأل أن يعجل بالإفراج عنهما وأن يردهما إلى الحق ويثبتهما
عليه.






(14) الشيخ الأصولي الفقيه الورع المناظرالبارع مصطفى
شامية من قيادات الجهاد القدامى له باع طويل في مناظرات جماعات التكفير
والشوقيين خاصة في مكتبته بمنطقة شبرا الخيمة له رسائل شرعية قيمة (رسالة
في أسباب اختلاف الحركات الإسلامية) ومن أفضل من تكلم عن قضية العذر
بالجهل وبين وضعها الطبيعي في العمل الإسلامي استعرضها بالتفصيل قبل أن
تظهر الكتابات الحديثة مثل كتاب الجامع وبعض المشايخ الذي كتبوا فيما بعد
حول قضية العذر بالجهل! يعتبر الشيخ مصطفى شامية من أفضل المنظرين
الأصولين ومن أحسن المشايخ فهما لعبارات شيخ الإسلام ابن تيمية وكان يرد
على القطبيين في غاية الروعة والدقة، وكان من أوائل من رد على الشيخ
الدكتورعبد المجيد الشاذلي في كتابه حد الإسلام. كان الشيخ مصطفى شامية
فقيراً مبتلى صبوراً وكان صاحب عبادة له سمت هادئ ولديه علاقة أخوية حميمة
مع فضيلة الشيخ رفاعي سرور الشيخ الداعية الزاهد صاحب الكتب الشرعية
النافعة الفريدة في بابها مثل عندما ترعى الذئاب الغنم وقدر الدعوى
وعلامات الساعة الكبرى وأصحاب الأخدود وغيرها! والشيخ مصطفى شامية من
أقران الدكتورمحمد تامر والاخ الدكتور تامر له حكاية طيبة عندما كنا في
سجن أبي زعبل وكان التعذيب على أشده وقد حلقوا لنا رؤوسنا ولحانا بالقوة
وبالضرب ولما وضعونا في الزنزانة وكان كل أخ يشعر بحزن لا يعلمه إلا الله
من هذا الهوان الذي لا نستطيع دفعه وخاصة أنهم شوهوا أشكالنا! ثم أدخلوا
علينا شاباً ناله من الإيذاء ما قد نالنا أو يزيد ثم حانت صلاة العشاء
فقمنا وتقدم للصلاة وقرأ ما تيسر من سورة يوسف بصوت جميل كأنه قادم من
السماء أبكانا وأراح قلوبنا وأزال الله عنا هذه الغمة فيما بعد والحمد
لله. ثم قابلت الدكتورتامر فيما بعد مرات قليلة في شهادة في قضية تعذيب
تقريباً في إحدى محاكم القاهرة. وكان لغوياً درعمياً خريج كلية دار العلوم
بجامعة القاهرة حتى نال درجة الدكتوراة ثم صار محققاً للعديد من الكتب
النافعة وأهمها كتاب الإحكام في أصول الأحكام لا بن حزم وهي عبارة عن أصل
رسالة الدكتوراة التي حصل عليها وكانت بعنوان (مصادر الأحكام عند ابن حزم
الظاهري دراسة أصولية مقارنة) وكانت تحت إشراف أستاذنا الدكتور محمد
بلتاجي رحمه الله، ويعتبر من أفضل التحقيقات المطبوعة، وكنت أود أن يكثر
من التعليقات المفيدة في الهامش وأن يشير إلى الحكم على صحة الحديث بدل
اكتفائه بذكر المصدر ورقم الحديث! فيا حبذا لو تدارك ذلك في طبعة ثانية!
ولكنه آثر الاختصار خشية الإطالة أو بسبب ضغط الناشر! غير أني لا أعلم عنه
أية أخبار إلا ما أطلع عليه من تحقيقاته للكتب، نسأله سبحانه وتعالى أن
يثبتنا وإياه والشيخ مصطفى شامية وإياكم على الحق.




(15) الأخ الشهيد الدكتور علاء محي الدين: قبض الله روحه
طاهرة نقية قبل التراجعات المهينة! فلم يغير ولم يبدل الدكتور علاء محي
الدين المتحدث الإعلامي للجماعة الإسلامي كان شعلة من الحركة يجوب البلاد
طولاً وعرضاً لا يهدأ حتى أطفأت نور بركته الدعوية رصاصة غدر أمن الدولة
في منطقة الطالبية بالهرم فأردته قتيلاً شهيداً نحسبه كذلك. وقد قابلته
عدة مرات ودعوته في بيتي واستضفته ليلقي خطبة الجمعة في مسجد الجمعية
الشرعية بالقناطر عدة مرات يأتي متخفياً ثم أحضر له ملابس بديلة حتى
يستطيع الهروب من رقابة الأمن في المسجد! رحمه الله رحمة واسعة!




(16) وهناك العديد من قيادات الجماعة الإسلامية الذين
التقيت بهم في السجن في زيارات عدة مثل: الشيخ كرم زهدي وكنت على علاقة
طيبة بصهره الدكتور نبيل ظهر الذي كان يسكن في منطقة بسوس قريبا من مدينة
شبرا الخيمة بالقليوبية. وكان شديداً في الحق ثم تغير حاله وقاد جماعته
إلى التراجعات المشئومة.! وكذلك الدكتورناجح إبراهيم كان هادئاً متزناً ثم
تغير وبدل وصار يتنفل بغية التزلف للنظام في قضايا مثيرة للاستهجان! نسأل
الله الثبات! وكذلك الدكتور عصام دربالة والمهندس عاصم عبد الماجد وفؤاد
الدواليبي نسأل الله أن يردهم جميعاً إلى الحق!






(17) ومن الحركة السلفية هناك العديد من الأسماء أخص
بالذكر من مشاهيرهم الشيخ حجازي محمد حجازي الشهير بالشيخ أبي إسحاق
الحويني تعرفت عليه عن طريق أخ صديق اسمه الدكتورمحمد أبو حجر ثم زارنا
الشيخ الحويني في الجميعة الشرعية وكنت رئيساً لإدارتها في ذلك الوقت
وزرته في مكتبته في كفر الشيخ وكان الأخوة السلفيون في كفر الشيخ في تلكم
الفترة على قلب رجل واحد ثم فجأة دب فيهم الخلاف بسبب أتباع الشيخ أسامة
عبد العظيم الذي قلل من علم الشيخ الحويني وسخر من مؤلفاته كتابه (جنة
المرتاب)، ثم وصل الأمر أنهم اختلفوا حول إمامة صلاة العيد التي كانت تقام
في استاد مدينة كفرالشيخ! وتبدلت الأحوال وباض الشيطان وفرخ في عقول بعض
هؤلاء المتعصبين! فلا حول ولا قوة إلا بالله! أما الشيخ الحويني فمن أحسن
مشايخ السلفيين التزاماً هو والشيخ الدكتورمحمد إسماعيل الذي لم أقابله
إلا في سجن أبي زعبل في مرات عابرة في القسم الصناعي! أما الشيخ أبو إسحاق
فأعرفه شخصياً وأعرف حماه الشيخ حسين شراقة الذي زارني في بيتي وقدمته
لخطبة جمعة وكان يتردد بين فينة وأخرى يزورنا في مسجد الجمعية الشرعية!
ولا أعلم هل لايزال حياً أم توفاه الله تعالى! فقد كان رجلاً أحسبه من
الصالحين! وآخر مرة التقيت الشيخ الحويني كان في محافظة كفر الشيخ سنة
1990م تقريباً وأتابع أخباره من وسائل الإعلام.






لكنني سألت الدكتور هاني السباعي هل قابلت الشيخ أسامة بن
لادن. نفى وقال بالنص: للأسف الشديد لم أتشرف بلقاء الشيخ المجاهد أسد
الإسلام والمسلمين أسامة بن لادن رافع راية التوحيد حفظه الله ورعاه.






وهناك أسماء أخرى لم نشأ ذكرها خشية الإطالة أو لأسباب أخرى نتركها لفطنة القارئ.

المرحلة الثانية



سيرة الدكتورهاني السباعي الدعوية في بريطانيا



نظراً لأن هذه المرحلة ظاهرة ومعلومة من خلال أعمال الشيخ الدعوية والعلمية فإننا نلخصها ونرتبها على النحو التالي:



أولاً: بطاقة تعارف:



الاسم بالكامل: هاني السيد السباعي يوسف.

(أ) مواليد مدينة القناطر الخيرية بمحافظة القليوبية بجمهورية مصر.

(ب) متزوج ولديه أولاد وحفيدة.

(ت) كان محامياً يدافع عن المعتقلين الإسلاميين أمام محاكم أمن الدولة العيا والعسكرية والمدنية.

(ث) كان عضوا في هيئة الدفاع عن قضايا الحركات الإسلامية.

(ج) كان كاتباً في مجلة المحاماة التي تصدرها رابطة المحامين الإسلاميين.

(ح) كان كاتباً في مجلة نداء الإسلام بأستراليا. والمنهاج بلندن.

(خ) ساهم في تأسيس رابطة المحامين الإسلاميين بمصر.

(د) كان عضواً في لجنة الشريعة الإسلامية في نقابة المحامين بمصر.

(ذ) كان رئيساً لمجلس إدارة الجمعية الشرعية بالقناطرالخيرية (من عام 1987 إلى عام 1990).

(ر) كان رئيساً لمجلتي الفرقان البنيان المرصوص وهما مجلتان محليتان بمصر.

(ز) كاتب متخصص في التاريخ الإسلامي والسيرة النبوية.

(س) اختير مستشاراً تاريخياً لمركزالدراسات الإسلامية بأستراليا.

(ش) مدير مركز المقريزي للدراسات التاريخية بلندن.

(ص) حاصل على درجة ماجستير فلسفة في الفقه الجنائي المقارن بالقوانين الوضعية.

(ض) حاصل على درجة دكتوراة فلسفة في الفقه الجنائي المقارن بالقوانين الوضعية.

(ط) حاصل على إجازة في قراءة القرآن الكريم برواية حفص عن
عاصم من طريق الشاطبية بطرق ثلاث مسندة إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم.


بالإضافة إلى العديد من الشهادات العلمية في علوم شتى كالحاسوب والترجمة واللغة الإنكليزية.



ثانياً: أعمال الدكتور هاني السباعي الدعوية:



وهذه الأعمال لكثرتها فإننا نقسمها على النحو التالي:



الأول: كتب للشيخ الدكتور هاني السباعي:



1. كتاب القصاص (دراسة في الفقه الجنائي مقارنة بالقوانين الوضعية).

2. كتاب إثبات جريمة القتل العمد (دراسة في الفقه الجنائي مقارنة بالقوانين الوضعية)

3. كتاب دور رفاعة الطهطاوي في تخريب الهوية الإسلامية.

4. كتاب الصراع بين المؤسسات الدينية والأنظمة الحاكمة.

وهناك كتاب جديد تحت الطبع إن شاء الله تعالى: (مصادرالسيرة النبوية دراسة تحليلية).



الثاني: مقالات وبحوث:



1. العلمانيون وثورة الزنج .

2. زنادقة الأدب والفكر.

3. قراءة تحليلية لحركة التوابين.

4. قراءة تحليلية في خلافة عبدالله بن الزبير.

5. الإرهاب في المنظومة الغربية.

6. يزيد بن معاوية وحكامنا عصرنا.

7. الموريسكيون الجدد.

8. الحصاد المر لشيخ الأزهر.

9. الحركات الجهادية في العراق.

10. تسريح الجيوش الشعبية ضرورة شعبية.

11. قصة الجهاد.

12. ثورة الشعوب العربية الرهان الخاسر.

13. رهبان بالليل.

14. مغازي ابن إسحاق.

15. خليفة بن خياط ومنهجه التاريخي.

16. كتب الأدب من مصادر السيرة.

17. كتب التاريخ العام: الطبري أنموذجاً.

18. سقوط الحضارة الغربية في جوانتانامو.

19. أنقذوا الأسرى قبل فوات الأوان.

20. مملكة القش.

21. التاريخ الأسود لدويلات الطوائف قديماً وحديثاً.

22. قرابين على عتبات المذبح الأمريكي.

23. كارلوس مانديلا سلام وتحية.

24. صلاح الدين الأيوبي المفترى عليه.

25. السلطان الشاب محمد الفاتح العثماني.

26. سيفٌ لم ينكسر( الظاهر بيبرس) .

27. عبد الله بن ياسين ودولة المرابطين.

28. أمير المسلمين يوسف بن تاشفين.

29. عبد الرحمن الناصر والعصر الذهبي.

30. فاتح الفتوح: موسى بن نصير.

31. التراث والتجديد في فكر حسن حنفي.

32. الإعلام والحركات الإسلامية.

33. سلسلة مقالات عن مصادر السيرة النبوية 20 مقالة.

34. ثمن المواطن لا يساوي ناقة.

35. رسالة إلى عبد المأمور.

36. القدس لنا.

37. حكم قتل المسلم بالكافر.

38. هل كان للأقباط دورتاريخي في مقاومة المحتل.

39. حكم إمامة المرأة في الصلاة (بحث).

40. التجلية في الرد على التعرية.

41. إذا نزلوا ساحة قتال أفسدوها.

42. مقال حول حقيقة إبادة الأرمن على أيدي العثمانيين.

43. دراسة حول قضاء القاضي بعلمه.

44. العدو القريب محاولة لتشخيص أحد أمراض الأمة.

45. دراسة حول حكم ضرب المتهم وخداعه.

46. الرد على بابا الفاتيكان أي الفريقين أحق بالعقل يا بنديكت.

47. حسن حنفي أنموذج للزندقة المعاصرة.

48. فلا رجعت ولا رجع الحمار (حسن نصر الله سيد الأمة!).

49. حكم المماثلة في القتل (بحث شرعي مبسط).

50. انتحروا أم نحروا.

51. حكم قتل المسلم بالكافر. (بحث شرعي مبسط).

52. حكمتيار والبيعة الكبرى (تعليق).

53. رسالة هادئة لقادة الإخوان المسلمين أي الفريقين أحق بالاتباع.

54. غياب الشيخ أسامة إعلاميا (تعليق).

55. التاريخ الأسود لدويلات الطوائف قديما وحديثاً.

56. رويبضات أميركا.

57. مقال فتوى توحيد الأذان من كيتشنر الإنجليزي إلى وولش الأمريكي.

58. شبه المعارضين حول تطيبق عقوبة القصاص.

59. قراءة في خطاب الشيخ أسامة للشعب الأمريكي.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
التومى1
برونزى
avatar

عدد المساهمات : 186
تاريخ التسجيل : 18/12/2010

مُساهمةموضوع: رد: السيرة الذاتية لعلماء الاسلام موضوع متجدد   الأحد 19 ديسمبر - 20:58







السيره الذاتيه للقارىء ياسر الدوسري
بسم الله الرحمن الرحيم

الاسـم :
ياسر بن راشد الودعاني الدوسري


المؤهل العلمي :
• بكالوريوس من كلية الشريعة بجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية 23 - 1424 هـ
• ماجستير فقه مقارن من المعهد العالي للقضاء بجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية .


الحالة الاجتماعية :
متزوج ولديه ثلاثة اطفال ابن وابنتين .


الوظيفة :
أمين عام جمعية الأمير سلطان لتحفيظ القرآن بقوات الدفاع الجوي .
• عضو الجمعية الفقهية العلمية السعودية
• عضو الجمعية العلمية السعودية للقرآن وعلومه .
• عضو الجمعية السعودية للدراسات الدعوية .
• إمام جامع الدخيل بالرياض والمشرف العام على مناشطه .
• عضو مجلس الأمناء في مجموعة آيات للإعلام القرآني.
• عضو جمعية البر بالخرج .


المقرئين الذين قرأ عليهم :
• فضيلة الشيخ / بكري الطرابيشي ( صاحب أعلى إسناد في العالم ) .
• فضيلة الشيخ / إبراهيم الأخضر ( شيخ قراء المدينة ) لازال في طور القراءة عليه .
• فضيلة الشيخ / محمد تميم الزعبي ( عضو لجنة مراجعة المصحف الشريف بمجمع الملك فهد ) لازال في طور القراءة عليه .
• فضيلة الشيخ /محمود بن عمر سكر . ( مقرئ القراءات العشر )
• فضيلة الشيخ / أحمد خليل شاهين . ( مقرئ القراءات العشر )
• فضيلة الشيخ / سعد سنبل . ( مقرئ القراءات العشر )
• فضيلة الشيخ الدكتور / عبدالله الجار الله . ( المجاز في القراءات العشر
من المشايخ : السمنودي , الزيات , الأخضر , عبدالرافع رضوان , الزعبي ,
كريم راجح , الحذيفي , الطرابيشي , ابو الحسن الكردي , عبدالحكيم خاطر )



أبرز المشايخ الذين تتلمذ عليهم :ـ
• فضيلة الشيخ العلامة الدكتور / عبدالله بن جبرين ( عضو الإفتاء المتقاعد رحمه الله ) .
• معالي الشيخ العلامة الدكتور / صالح بن فوزان الفوزان ( عضو اللجنة الدائمة )
• معالي الشيخ الدكتور / صالح بن حميد ( رئيس المجلس الأعلى للقضاء )
• معالي الشيخ الدكتور / سعد بن ناصر الشثري (عضو هيئة كبار العلماء) .
• معالي الشيخ / صالح بن عبدالعزيز آل الشيخ ( وزير الشؤون الإسلامية )
• معالي الشيخ / محمد بن حسن آل الشيخ (عضو هيئة كبار العلماء ).
. معالي الشيخ الدكتور / يعقوب الباحسين ( عضو هيئة كبار العلماء ).
• فضيلة الشيخ / عبدالعزيز بن إبراهيم القاسم . القاضي بالمحكمة العامة بالرياض .
• فضيلة الشيخ / عبدالعزيز الراجحي . من أكبر طلبة الشيخ عبدالعزيز بن باز
. فضيلة الشيخ الدكتور / عبدالرحمن الدرويش ( عضو هيئة التدريس بالمعهد العالي للقضاء والمشرف على رسالة الماجستير )



المساجد التي تولى الإمامة فيها منذ 1416هـ :
• مسجد عبدالله الخليفي بحي العريجاء .
• مسجد الكوثر بحي العريجاء.
• جامع الإمام عبدالله بن سعود بحي السويدي .
• جامع الشيخ عبدالعزيز بن باز بحي الغدير .
• جامع الدخيل بحي الشهداء حالياً .




الإصدارات الصوتية :
1. 51 إصدار قرآني صوتي .
2. ستة إصدارات منوعة .



البحوث والدراسات .
1. الضوابط الفقهية في السبق والجعالة ( رسالة الماجستير بالمعهد العالي للقضاء)
2. بحث بعنوان زكاة الأسهم .
3. بحث بعنوان نظرة حول مقاصد الشريعة .
4. بحث بعنوان عقد المرابحة للأمر بالشراء .
5. بحث بعنوان التقسيط .
6. بحث بعنوان عقد المقاولات .
7. بحث بعنوان عقد التوريد .
8. بحث بعنوان عقد المناقصة .
9. بحث بعنوان الحقوق الملكية الفكرية
10. بحث بعنوان ضمانات العدالة في الإسلام .
11. بحث بعنوان رهن السيارة المبيعة .
12. بحث بعنوان أحكام الشهيد ، يدرس في بعض دورات الدفاع الجوي .
13. المشاركة في إعداد مناهج الثقافة الإسلامية بوزارة الدفاع .
14. بحث بعنوان التعزير المعنوي .
15. بحث بعنوان النظم القرآني في القرآن الكريم .
16. بحث بعنوان الرؤية الشرعية حول أحداث غزة .
17. بحث بعنون التوازن في ضوء الكتاب و السنة .


المشاركات :
1. إلقاء عدد من المحاضرات العامة والكلمات التوجيهية في بعض الجهات الحكومية مثل :
- القوات الجوية
- القوات البحرية
- القوات البرية
- القوات المسلحة
- حرس الحدود
- قوات الأمن الخاصة
- شركة الإتصالات
- وزارة التربية والتعليم
- الخطوط العربية السعودية
- الحرس الوطني

2. إلقاء محاضرات وخطب في عدد من مناطق داخل المملكة :
- الغربية
- الشرقية
- الجنوبية
- المدينة المنورة
- تبوك
- القصيم
- عسير
- جازان

وخارج المملكة :
- الإمارات
- قطر
- الكويت
- البحرين
- بريطانيا
- سويسرا
- تشيك
- تركيا
- ماليزيا
- مصر
- لبنان

3- رئاسة لجنة تحكيم مسابقة ( الوحيين , القرآن والسنة ) المقامة في مدينة ليفربول بالمملكة المتحدة بريطانيا .

4. المشاركة في الإشراف على دورة الأمن الفكري المقامة بوزارة الدفاع .

5. المشاركة في مؤتمر ( الشباب وبناء المستقبل ) بجمهورية مصر العربية 1428هـ.

6. المشاركة في مؤتمر ( نحو خطاب إسلامي معاصر ) التابع للندوة العالمية للشباب الإسلامي ، والمقام في تركيا 1429هـ.


7. المشاركة في مؤتمر ( الفن والأدب في خدمة الدعوة ) المقام في مدينة الرياض 1429هـ

8. المشاركة في مؤتمر ( نحو مسجد فاعل ) المقام في الرياض 1429هـ .

9. المشاركة السنوية في تحكيم مسابقة القرآن الكريم المحلية بوزارة الدفاع
وتحكيم تصفيات مسابقة الأمير سلطان لحفظ القرآن الكريم الدولية للعسكريين .

10. المشاركة في مؤتمر ( الأزمة المالية وانعكاساتها على العالم ) والذي أقيم في فندق انتركنتننتال في مدينة الرياض .

11. المشاركة بإلقاء محاضرات توجيهية في دورات المبتعثين من وزارة الدفاع .


12. المشاركة في عدة لقاءات في بعض الصحف المحلية :
- الرياض
- الجزيرة
- عكاظ
- الشرق الأوسط
- الحياة
- المدينة
- الوطن
- اليوم
- شمس
- الندوة
- سبق الالكترونية

الصحف الدولية :
- الخليج الإماراتية
- القبس الكويتية
- الوطن البحرينية
- اخبار الخليج
- البلاد البحرينية
- النبأ البحرينية

المجلات الدورية :
- اليمامة
- التوعية
- الدعوة
- نون
- شباب
- روائع
- إنسان
- العراب الشعرية
- حروف

13. المشاركة في بعض القنوات الفضائية :
- القناة الأولى السعودية
- الإخبارية
- الرياضية
- المجد العامة
- المجد للقرآن
- دليل
- الرسالة
- العفاسي
- البحرين
- مكة
- الساحة
- بداية
- أوطان
- الدانة
- الراية
- صدى
- الصحراء
- روائع
- الأسرة

المشاركات الإذاعية :
- إذاعة القرآن الكريم
- إذاعة الرياض
- إذاعة البحرين
- إذاعة قطر

والله ولي التوفيق
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ايمان القدر
مشرفة
مشرفة
avatar

عدد المساهمات : 568
تاريخ التسجيل : 29/10/2010

مُساهمةموضوع: رد: السيرة الذاتية لعلماء الاسلام موضوع متجدد   الأحد 19 ديسمبر - 21:02




‗۩‗°¨_‗ـ المصدر:#منتدي_المركز_الدولى ـ‗_¨°‗۩‗








الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ايمان القدر
مشرفة
مشرفة
avatar

عدد المساهمات : 568
تاريخ التسجيل : 29/10/2010

مُساهمةموضوع: رد: السيرة الذاتية لعلماء الاسلام موضوع متجدد   الأحد 19 ديسمبر - 21:07


السيرة الشخصية للقاضي محمد بن إسماعيل العمراني




اسمه :


هو القاضي الأجل ، والعلم الشامخ ، والطود الباذخ ، والقمة السامقة ،
والشعلة الوقادة , والهمة العالية ، علم الفقهاء ، وبقية الفضلاء ، الفقيه ،
المحدث ، اللغوي ، والمحقق ، شيخ القضاة ، وإمام الدعاة ، وكبير الدعاة ،
شيخ الإسلام القاضي الإمام وجيه الدين أبو عبد الرحمن محمد بن إسماعيل بن
محمد بن محمد بن علي بن حسين بن صالح بن شايع العمراني الصنعاني

مولده:




حدد بنفسه تاريخ ولادته فقال : ولدت في الثاني والعشرين من شهر ربيع الأول
سنة ألف وثلاثمائة وأربعين للهجرة النبوية قي مدينة صنعاء ، ولما بلغت
الرابعة من عمري توفي والدي ، فنشأت يتيماً فقيراً جاهلاً , ألهو وألعب مع
الصبيان



أصل أسرته :




انتقل جده القاضي علي بن حسين بن صالح العمراني ( توفي سنة 1219هـ ) من
مدينة عمران إلى صنعاء سنة 1155هـ وعمره آنذاك عشر سنوات ، فمدة وجود آل
العمراني في صنعاء يربو على المائتين واثنتين وسبعين سنة ، إذاً فهم الآن
يعدون من أهل صنعاء ، وكانت منازلهم في حارة العَلَمي القريبة من الجامع
الكبير بصنعاء القديمة .



القاضي العمراني سليل بيت علم أثيل :




لم يكن أسلاف القاضي العمراني رجالاً مغمورين ، بل كانوا من رموز العلم في
صنعاء ، فهذا جده القاضي علي بن حسين بن صالح العمراني كان من أشهر رجال
القرآن الكريم في صنعاء ، عاش معاصراً لمجموعة من أعظم رجال اليمن على مر
التاريخ ، هما الإمامان محمد بن إسماعيل الأمير ومحمد بن علي الشوكاني .


أما جده القاضي محمد بن علي بن حسين العمراني ( توفي سنة 1264هـ ) فقد كان
أحد أبرز تلاميذ شيخ الإسلام الإمام محمد بن علي الشوكاني ، وأحد مفاخر
اليمن في ميدان العلوم ، ترجم له شيخه الشوكاني في كتابه البدر الطالع فقال
: برع في جميع العلوم الاجتهادية ، وبلغ في المعارف إلى مكان جليل ، وهو
قوي الذهن ، سريع الفهم ، جيد الإدراك ، ثاقب النظر ، يقل نظيره في هذا
العصر ، مع تواضع وإعراض عن الدنيا ... وفي الجملة فهو قليل النظير في
مجموعه وكثرة فنونه وإتقانه .
أما أحد تلاميذه فقد وصفه بقوله : إنه إمام العلوم ,وحافظ العصر الذي انتهت
إليه رئاسة العلم في هذه الديار ( يعني اليمن ) ... وإنه برع في علم
الحديث حتى بز الأقران ، بل فـُقـِد نظيره فيمن تقدم بقرون حتى سمعت عمن
يروي عن بعض الأعلام أنه لم يأت في هذه الديار بعد عبدالرزاق الصنعاني
نظيره في هذا الشأن ، وله مؤلفات شهيرة ليس هذا مجال ذكرها .
أما جده محمد بن محمد بن علي العمراني ( توفي سنة 1302هـ ) فقد أخذ عن والد
معظم كتب الصحاح والسنن ، واللغة والأدب ، والتفسير والتاريخ ، كما تتلمذ
على يدي علي بن الإمام محمد بن إسماعيل الأمير وشيخ الإسلام الإمام
الشوكاني الذي أجازه إجازة عامة في كل علومه ، وتتلمذ أيضاً على أيدي أشهر
علماء الإسلام في صنعاء و زبيد ومكة ، فقال أحد المؤرخين : إنه اجتهد في
طلب العلوم ، وقام وقعد في تحقيق حدودها والرسوم ، حتى برع في جميع الفنون ،
وكان خاتمة أهل السند العالي لعلم الرواية في عصره باليمن الميمون ، ومعظم
علماء صنعاء في القرن الرابع عشر الهجري هم تلاميذه , وقد شغل عدداً من
المناصب في فترة الحكم العثماني الثاني لليمن.
وأخيراً نذكر والد قاضينا حفظه الله ورعاه , ونقصد به القاضي إسماعيل بن
محمد بن محمد العمراني ( توفي سنة 1344هـ ) الذي قال عنه المؤرخ الكبير
محمد بن محمد زبارة : كان فاضلاً زاهداً قانعاً متواضعاً ورعاً رحمه الله
رحمة الأبرار .

بيئته التي نشأ فيها:




لم يكن الفقر إلا باعثاً للطموح في قلب القاضي محمد بن إسماعيل العمراني ،
إذ جعله حافزاً لبذل الجهد الكفيل بتجاوزه ، ولا يُنكر أن إحساسه منذ الصغر
بأنه ابن العلماء الكبار قد جعله يبذل كل طاقته في بلوغ مراتبهم ، إذ صرح
بذلك بنفسه عندما قال : طالما تردد إلى سمعي من كبار السن من القضاة
والعلماء عبارة توبيخية : أنت ابن القاضي إسماعيل بن القاضي محمد ... لقد
كان جدك من كبار علماء صنعاء ، وكذلك جد أبيك ، وكأنهم بهذا يستجيشونني
ويحفزونني للعلم واللحاق بركب العلماء .


القاضي العمراني في مرحلة طلب العلم :



كانت ساحات مسجد الفليحي في صنعاء القديمة ( وأطلق عليها آنذاك مدرسة
الفليحي الابتدائية ) هي أولى مجالس العلم التي جلس فيها القاضي العمراني ،
فأخذ فيها القرآن الكريم وتجويده ، كما أخذ مختصرات العلوم الدينية ممثلة
في منهج المدرسة من الأخلاق والنحو والخط والإنشاء والحساب والهندسة
والجغرافيا والصحة ونال منها أول شهاداته ، ثم انتقل منها إلى مدرسة
الإصلاح التي أسسها الإمام يحيى سنة 1351هـ وكان من أوائل خريجيها .


كان القاضي العمراني حريصاً على طلب العلم أينما وجده ، لا يهمه الاقتصار
على مدرسة بعينها أو شيخ بذاته ، فقد كان ابن خالته العلامة عبدالكريم بن
إبراهيم الأمير أحد أكبر مشائخه ، وفي حين أنه كان طالباً في مدرسة الفليحي
فقد كان يتبع أثر أحد العلماء الذين أحبهم ، هو الأستاذ غالب الحرازي ،
فيجلس بين يديه أينما ذهب ، في مدرسة بير العزب ومدرسة بير الشمس ، كما كان
يذهب إلى الروضة في ضواحي صنعاء للتتلمذ على الأستاذ الحسن بن إبراهيم ،
كل هذا وهو لم يبلغ الرابعة عشرة من عمره .
وفي المرحلة التالية ( بعد تخرجه من مدرسة الإصلاح ) انتقل القاضي العمراني
ليدرس في الجامع الكبير بصنعاء بالإضافة إلى مسجد الفليحي ، وهناك تتلمذ
على أكثر من عشرين شيخاً ، هم أكثر أهل صنعاء علماً ، وأبرزهم فهماً ،
وأطولهم باعاً ، وقد عد هو بنفسه ما درسه على أيديهم فإذا بها حوالي أربعين
كتاباً في جميع فروع العلوم من القرآن وعلومه ، والتفسير وفنونه ، واللغة
وآدابها ، والنحو وقواعده ، والفقه وأصوله ، الفرائض ، والحديث ، والتاريخ
وغيرها الكثير .
يقول القاضي عن نشاطه في هذه المرحلة : وبينما كنت أختلف إلى مشائخي لآخذ
عليهم كبار الكتب – كتب التخصص – كنت أستعين الله ، وأفتح حلقات علمية
لطلاب أقل مني تحصيلاً في الكتب الأولية من المتون والمختصرات التي تشمل
كتب الفقه واللغة والحديث ، وبهذا الأسلوب حصلت على فوائد جمة ، وعلوم
نافعة قيمة أكثر مما لو كنت مقتصراً على التحصيل فقط .
وقد حصل القاضي محمد العمراني على حوالي ثلاثين إجازة عامة وخاصة من أكبر
العلماء وأشهرهم ، من علماء اليمن في صنعاء زبيد والمراوعة ، والحديدة ،
وكذلك بعض علماء العراق ، وقال أحدهم في إجازته له : ( إن القاضي محمد بن
إسماعيل العمراني إذا ما أعطي درجة علمية فهو فوق الدرجات والشهادات
العلمية العالية ، وهذا أقل ما يقال في حقه ) ، ولا يمنح العلماء إجازاتهم
إلا لمن ارتقى عندهم إلى منزلة عالية رفيعة القدر ، وتمتع بإجلالهم
واحترامهم وتقديرهم ، وهذا ما هو ما حققه القاضي العمراني ، إذ يتضح ذلك من
خلال أوصافهم له في ثنايا إجازاتهم ، فمما وصفوه به أنه : ( العلامة ،
الفهامة ، الألمعي ، النبيه ، المدقق ، الحافظ ، الورع ، التقي ، الزاهد ،
المحقق ، علم الأعلام ، مفخرة اليمن ، نسابة الزمن ، عز الإسلام ) .
وللقاضي العمراني أسانيد عالية سامية ، فعلى سبيل المثال بينه وبين البخاري
– صاحب الصحيح – ثلاثة عشر رجل ، وهو يروي عن بعض مشائخه عن شيخ الإسلام
القاضي محمد بن علي الشوكاني جميع ما حواه كتابه ( إتحاف الأكابر بإسناد
الدفاتر ) ، كما أنه يروي عن شيخه العلامة عبدالواسع الواسعي جميع ما تضمنه
كتابه ( الدر الفريد من المقروءات والمسموعات والمجازات عن علماء اليمن ،
وحضرموت ، ومصر ، والهند ، والشام ، وغيرها من الأقطار ) .
والقاضي محمد العمراني من المغرمين بعلوم الأهل السنة عموماً والحديث على
وجه الخصوص ، درساً وتدريساً , لذلك واجه كثيراً من المحن والمصائب في عهود
التعصب المذهبي في مرحلة ما قبل الثورة السبتمبرية المباركة ، ولولا أن
قيض الله له من يدفع عنه الأذى لحصل له ما لا يحمد عقباه ، فوقاه الله
سيئات ما مكروا ، وحاق بهم سيئات ما كانوا يعملون .

إسهاماته العلمية والدعوية :




لم يدخر القاضي محمد بن إسماعيل العمراني وسعه في بذل العلم لمن يحرص على
تحصيله ، وسلك في ذلك كل الوسائل الممكنة ، التقليدية منها والحديثة ، وتعد
الحلقات العلمية المسجدية هي أفضل قنوات بذل العلم عنده ، وكانت أولى
حلقات العلم التي عقدها في مسجد الفليحي سنة 1359هـ ، أي عندما كان عمره
تسعة عشر عاماً ، واستمر عطاءه فيه حتى سنة 1402هـ ، وهي مدة تبلغ بضعة
وعشرين سنة ، إذ انتقل بعدها إلى جامع الزبيري في مدينة صنعاء قريباً من
بيته الجديد .


أما التدريس الرسمي فقد خاضه القاضي العمراني منذ شبابه الأول ، إذ انتدبه
الإمام يحيى للتدريس في المدرسة العلمية ، التي أنشئت لتكون أكبر صرح علمي
في اليمن آنذاك ، وكان القاضي أصغر عضو هيئة تدريس بها ، ثم أنتخبته جامعة
صنعاء مدرساً فيها عند إنشائها سنة 1390هـ ، فدرس بها سنتين ثم تركها لما
رأى أن عمله فيها يشغله عن الانتظام في حلقته العلمية المسجدية ، ولما تأسس
معهد القضاء العالي في عام 1402هـ كان هو أول مدرس يتم تعيينه فيه ، وهو
الآن مدرس الفقه في جامعة الإيمان بصنعاء منذ تأسيسها .
كانت الصحافة إحدى منابر العمراني منذ مرحلة ما قبل الثورة المباركة ، وله
عدد من البحوث والكتب التي ما زال أغلبها مخطوطاً ، وهو على العموم قليل
التأليف ؛ لانشغاله بالتدريس ، شأنه في ذلك شأن كثير من عظماء اليمن ،
الذين لم يأخذوا مكانتهم خارج بلدهم بسبب قلة نتاجهم المكتوب .
فتاوى القاضي العمراني تبث من إذاعة صنعاء منذ أكثر من خمسين عاماً ،
وفتاواه في المسائل تأتي على المذاهب الأربعة المشهورة ، بل على المذاهب
الخمسة على اعتبار أن الزيدية الهادوية مذهب لا فرقة ، وهو ما جعل فتاواه
محل رضا وقبول الجميع ، والقاضي العمراني غالباً ما تندبه وزارة الأوقاف
للسفر مع بعثة الحج اليمنية ليكون مفتي الحجيج ومرشدهم الأول في مناسكهم
لأن طول الباع في الاطلاع على فقه جميع المذاهب صفة لا يتصف بها غيره على
الساحة اليمنية .
وقد شغل القاضي العمراني عدداً من المناصب الرسمية مثل رئاسته لمكتب رفع
المظالم إلى رئيس الجمهورية ، وتم تعيينه في لجنة تقنين الشريعة الإسلامية
بمجلس الشورى في مرحلة ما قبل والوحدة اليمنية سنة 1990م ، ومواقفه مع ولاة
الأمر تدل على خشيته لله ، وأنه لا تأخذه في نصحهم لومة لائم ، وله في
المواقف الاجتماعية رصيد كبير ، يعرفه من جاوره وعاشره ، من التعاون النجدة
والسعي في حل مشكلات كثير من الناس ، والتوسط لدى المسؤولين في رفع الظلم
على المظلومين وما في حكم ذلك من أعمال أخرى ، وهو دائم التحذير من التفرقة
والتمذهب ، وينادي بأعلى صوته : ( ألا إن من أوجب الواجبات في هذا العصر
وحدة الصف والجماعة ، وإن التفرقة من أقبح البدع وأشنعها ) .
وقد حاز القاضي محمد بن إسماعيل العمراني رضا غالبية الناس ، فتجد في حلقة
أطيافاً مختلفة من الناس ، من شتى المذاهب والفرق والبلدان والطوائف ،
وكلهم معجب به ، وبعلمه ، وتواضعه ، وإنصافه ، واعتداله ، ونشاطه ، حبه
للعم والمتعلمين .
للقاضي العمراني أربعة من الأبناء الذكور ، هم : الدكتور عبدالرحمن
العمراني أستاذ الأدب اليمني الحديث بكلية الآداب – جامعة صنعاء ، والدكتور
عبدالغني العمراني الأستاذ بجامعة العلوم والتكنولوجيا ، عبدالوهاب
وعبدالرزاق الذين يعملان في السلك الدبلوماسي بوزارة الخارجية اليمنية .
حفظ الله شيخنا ومعلمنا القاضي العمراني ، ووقاه كل سوء ومكروه ، وأمده
بالصحة والعافية ، ومتعه بطاعته ، ونفع الله به وبعلمه ، وأطال من عمره ،
وجعل الله عمره عامراً بالخير ، حافلاً بالعطاء ، وجزاه الله عن الإسلام
والمسلمين خير الجزاء ، آمين .
استقيت معلوماتي عن القاضي محمد بن إسماعيل العمراني من معلوماتي الشخصية
عنه ، وعلاقتي الشخصية بأبناءه الأساتذة الجامعيين ، ومعظمها مستقاة من
كتاب ( القاضي العلامة محمد بن إسماعيل العمراني ، حياته العلمية والدعوية )
للأستاذ عبدالحمن عبدالله الأغبري .
آمل من كل من قرأ هذه السيرة العطرة أن يدعو لي بظهر الغيب أن يتقبلها الله
مني ، وأن يتجاوز عن سيئاتي ، وألا يميتني إلا وهو راض عني ، وأن يوفقني
لما يحبه ويرضاه .
وجزاكم الله خيراً .



‗۩‗°¨_‗ـ المصدر:#منتدي_المركز_الدولى ـ‗_¨°‗۩‗








الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ايمان القدر
مشرفة
مشرفة
avatar

عدد المساهمات : 568
تاريخ التسجيل : 29/10/2010

مُساهمةموضوع: رد: السيرة الذاتية لعلماء الاسلام موضوع متجدد   الأحد 19 ديسمبر - 21:08



الشيخ محمد الصادق








- فضيلة الشيخ محمد الصادق عبد الله ثابت غالب المغلس المراني


- تاريخ الميلاد: 25/12/1371هـ الموافق: 14/9/1952م


-الحالة الاجتماعية : متزوج – سبعة أولاد منهم بنتان.


- حفظ القرآن الكريم في بلدة المولد قدس التابعة لمنطقة الحجرية التابعة لمحافظة تعز .


- درس المرحلة الابتدائية في مدينة عدن في معهد النور ثم في مدرسة بلقيس ثم في مدرسة النهضة .


- حضر خلال هذه الفترة الحلقات والدروس العلمية في مسجد النور في حي الشيخ
عثمان وكان من المشايخ والمدرسين في هذه الحلقات والدروس الأستاذ عبد الله
نصر الشميري ، والأستاذ ياسين عبد العزيز القباطي ، والشيخ قاسم غالب احمد ،
والشيخ محمد حزام المقرمي والشيخ محمد بن سالم البيحاني والشيخ قايد
القدسي والشيخ احمد السروري.


- استكمل الدراسة الإعدادية في الحجرية إلى سن الخامسة عشرة.


- استكمل الدراسة الثانوية في مدرسة الثورة في مدينة تعز، وكان من المدرسين فيها الشيخ سعيد بن سعيد حزام.


- حضر الحلقات والدروس العلمية في مسجد الغفران بمدينة تعز لدى الشيخ عبد الرحمن قحطان ، وعند الشيخ إبراهيم عقيل في منزله .


- حضر حلقات كل من الشيخ محمد بن إسماعيل العمراني والشيخ عبد الله السرحي ،
والشيخ احمد محمد زبارة في مسجد الفليحي ، وحلقات الشيخ احمد سلامة في
منزله . وذلك في صنعاء إضافة إلى الدراسة في جامعة صنعاء .


- الدراسة على يد مشايخ ودكاترة في معهد القضاء بصنعاء مثل الشيخ محمد
إسماعيل العمراني ، والشيخ احمد بن احمد البهلولي ، والشيخ عبد الوهاب
السماوي ، والشيخ عبد المقصود شلتوت ، والشيخ الدكتور حامد محمود إسماعيل ،
والشيخ احمد الجوبي .


- درس جزء من ( الشاطبية ) في القراءات السبع لدى الشيخ إسماعيل عبد المتعال.


- التقى خلال عدد من مرات الحج والعمرة بعلماء من نجد والحجاز والاستفادة
من دروسهم ومحاضراتهم وكتبهم كالشيخ ابن باز والشيخ ابن عثيمين والشيخ
الجزائري والشيخ شيبه الحمد وغيرهم .


- حضر عدد من المؤتمرات والملتقيات والاستضافات في الخارج في (أمريكا، بريطانيا ، مصر ، المغرب ، ماليزيا ، قطر )


شغل العديد من الأعمال والمهام الإدارية كالتالي :


- مدرس في المعهد الابتدائي في وائلة – صعده سابقاً ، وفي بعض المدارس في تعز .


- نائب مدير الدعوة في مكتب التوجيه والإرشاد بصنعاء سابقاً.


- نائب مدير إدارة التفتيش القضائي بوزارة العدل سابقاً مع استمرار الدرجة القضائية إلى الآن دون عمل.


- عضو مجلس النواب عضو لجنة تقنين الشريعة فيه، نائب رئيس كتلة الإصلاح سابقاً.


- رئيس المكتب القانوني في الأمانة العامة للإصلاح سابقاً.


- عضو الهيئة القضائية للإصلاح وأمين السر فيها سابقاً.


- عضو قيادة الإخوان في اليمن في أواخر القرن الهجري الماضي وأوائل الحالي سابقاً.


- عضو مجلس شورى الإصلاح إلى الآن.


- مدرس بجامعة الإيمان منذ افتتاحها لمادة التزكية ومدرس قانون الإجراءات
الجزائية في الدراسات العليا في الجامعة ، إضافة إلى حلقات في بعض المساجد
في التفسير وفي فقه الحديث وفي فتح الباري وفي الفرائض وفي الأصول.


- مساعد رئيس جامعة الإيمان لشئون التزكية .


- عضو الهيئة العليا لندوة الإيمان وتقويته .


- خطيب في عدد من مساجد صنعاء سابقاً وخطيب مسجد الإصلاح حالياً.


- قرأ على العدد من المشايخ في مختلف الفنون




اسم الكتاب اسم الشيخ




1 سفينة النجاة قائد القدسي


2 زُبد ابن رسلان ( لم يكمل ) احمد السروري


3 النحو الواضح (معظمه) عبد الله نصر الشميري


4 العقيدة / الفقه سعيد بن سعيد حزام


5 نيل الأوطار (جزء منه) إبراهيم عقيل


6 الروض النضير ( جزء منه) محمد بن إسماعيل العمراني


7 فقه الأحوال الشخصية محمد بن إسماعيل العمراني


8 نظام القضاء في الإسلام محمد بن إسماعيل العمراني


9 الكشاف للزمخشري ( جزء منه) أحمد محمد زبارة


10 الكشاف للزمخشري (جزء منه) عبد الله السرحي


11 فقه المعاملات عبد الوهاب السماوي


12 أصول الفقه حامد محمود إسماعيل


13 الإثبات عبد المقصود شلتوت


14 شرح الأزهار ( جزء منه) احمد الجوبي


15 شرح الأزهار ( جزء منه) احمد بن احمد البهلولي


16 المقنع( جزء منه) احمد بن احمد سلامة


17 التوثيق عبد المقصود شلتوت


18 فقه الجنايات حامد محمود إسماعيل


19 التشريع الجنائي( جزء منه) حامد محمود إسماعيل


20 الإجراءات والمرافعات . عبد المقصود شلتوت


21 الإجراءات الجزائية يعيش رشدي


22 عدد من الكتب وكثير من المحاضرات في الإيمان والأعجاز عبد المجيد الزنداني


23 جزء من الشاطبية في القراءات إسماعيل عبد المتعال


24 المنتخب في التفسير ( جزء منه) عبد المجيد الزنداني


25 الأصول الثلاثة لسعيد حوي ياسين عبد العزيز


26 شيء من تفسير ابن كثير يحيى لطف الفسيل


27 شيء من تفسير ابن كثير عبد الوهاب لطف الديلمي




- تحصل على عدد من المؤهلات العلمية والإجازات من المشايخ:


م اسم المؤهل أو الإجازة العلمية اسم الشيخ أو الجامعة التاريخ


1 معادلة جامعية في العلوم الشرعية واللغة العربية الهيئة العامة للمعاهد العلمية 1399هـ - 1979م


2 اجتياز امتحان تحريري في ست مواد شرعية لتأكيد المعادلة (الترتيب الثاني) معهد القضاء بصنعاء 1399هـ - 1979م


3 دبلومان في القضاء الجنائي والمدني ( ماجستير ) (الترتيب الأول) معهد القضاء بصنعاء 1403هـ -1983م


4 شهادة حفظ القرآن مع التفسير من المسابقة الدولية بمكة (الترتيب الأول) وزارة الأوقاف السعودية 1401هـ- 1981م


5 إجازة من الشيخ محمد يحيى مطهر بمروياته الشيخ محمد يحيى مطهر 1415هـ-1995م


6 إجازة من الشيخ محمد بن إسماعيل العمراني بمروياته الشيخ محمد إسماعيل العمراني 1425هـ - 2004م


7 إجازة من الشيخ قاسم بحر الشيخ قاسم بحر الأهدل 1423هـ - 2002م


8 قرار بدرجة أستاذ رئيس جامعة الإيمان الشيخ الزنداني 1425هـ - 2004م


9 قرار بدرجة قاض (أ) رئيس الدولة 412هـ - 1992م




أبرز التلاميذ


- الطلاب والمتخرجون من جامعة الإيمان .


- طلاب في الحلقات وفي بعض المدارس كمثل:


* الدكتور احمد الدغشي أستاذ في جامعة صنعاء حالياً.


* محمد بن محمد قحطان رئيس الدائرة السياسية في الإصلاح حالياً.


* عبد الله احمد علي العديني عضو مجلس النواب عضو شورى الإصلاح حالياً.


* عبد الحافظ الفقيه قيادي في الإصلاح في تعز عضو شورى الإصلاح حالياً.


* عبد الجبار المراني مدرس في جامعة الإيمان حالياً.


وآخرون .




الإنتاج العلمي


- السنة في التشريع الإسلامي ( بحث التخرج من معهد القضاء) .


- الغناء والآلات الطرب.


- أشراط الساعة.


- قل هذه سبيلي.


- فقه الحديث ( من المياه إلى الوضوء) مخطوط .


- مجلد خطب مخطوط .


- مجموعة محاضرات مخطوط.


- مجموعة مقالات متنوعة مخطوط.


- مجموعة أبحاث مخطوط.


- ديوان شعر مخطوط .


- في رحاب الإيمان (البرنامج التلفزيوني) مخطوط.


- مجموع فتاوى لإذاعة صنعاء ولصحيفة ( الصحوة) ولصحيفة ( صوت الإيمان ) مخطوط.


- أشرطة مسجلة في مواضيع متنوعة






‗۩‗°¨_‗ـ المصدر:#منتدي_المركز_الدولى ـ‗_¨°‗۩‗








الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ايمان القدر
مشرفة
مشرفة
avatar

عدد المساهمات : 568
تاريخ التسجيل : 29/10/2010

مُساهمةموضوع: رد: السيرة الذاتية لعلماء الاسلام موضوع متجدد   الأحد 19 ديسمبر - 21:11

السيرة الذاتية لفضيلة الشيخ عبد العزيز بن عبد الله آل الشيخ
هوسماحة
الشيخ عبد العزيز بن عبد الله بن محمد بن عبد اللطيف بن عبد الرحمن بن
حسن بن الشيخ محمد بن عبد الوهاب الذي صدر أمر خادم الحرمين الشريفين
بتعيينه مفتيا عاما للمملكة العربية السعودية ورئيسا لهيئة كبار العلماء
وإدارة البحوث العلمية والإفتاء برتبة وزير - هو من مواليد مكة المكرمة
بتاريخ 3/12/1362 هـ .

توفي والده وهو صغير لم يتجاوز الثامنة من عمره في عام 1370 هـ ، وحفظ
القرآن صغيرا في عام 1373 هـ على يد الشيخ محمد بن سنان ، وقرأ على سماحة
الشيخ محمد بن إبراهيم أل الشيخ مفتي الديار السعودية كتاب التوحيد والأصول
الثلاثة والأربعين النووية وذلك من عام 1374 هـ حتى عام 1380 هـ ، كما
قرأ على سماحة الشيخ عبد العزيز بن باز مفتي عام المملكة ورئيس هيئة كبار
العلماء الفرائض في عام 1377 هـ وعام 1380 هـ ، وقرأ على الشيخ عبد العزيز
بن صالح المرشد رحمه الله الفرائض والنحو والتوحيد وذلك في عام 1379 هـ ،
وفي عام 1375 هـ و 1376 هـ قرأ على الشيخ عبد العزيز الشثري عمدة الأحكام
وزاد المستقنع ، وفي عام 1374 هـ التحق بمعهد إمام الدعوة العلمي بالرياض
، ثم تخرج منه والتحق بكلية الشريعة بالرياض عام 1380 هـ وحصل على شهادة
الليسانس في العلوم الشرعية واللغة العربية منها وذلك في العام الجامعي
1383 / 1384 هـ ، ثم عين مدرسا في معهد إمام الدعوة العلمي بالرياض من عام
1384 هـ حتى عام 1392 هـ ، وانتقل إلى كلية الشريعة بالرياض التابعة
لجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية حيث كان يعمل أستاذا مشاركا فيها ،
وبالإضافة إلى التدريس بها يقوم بالإشراف والمناقشة لرسائل الماجستير
والدكتوراه في كل من كلية الشريعة ، وأصول الدين ، والمعهد العالي للقضاء
التابع لجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية ، وكلية الشريعة التابعة
لجامعة أم القرى بمكة المكرمة ، بالإضافة إلى التدريس بالمعهد العالي
للقضاء بالرياض ، والعضوية والمشاركة بالمجالس العلمية بالجامعة ، وفي شهر
شوال عام 1407 هـ عين عضوا في هيئة كبار العلماء ، وقد تولى سماحته
الإمامة والخطابة في جامع الشيخ محمد بن إبراهيم بدخنة بالرياض بعد وفاة
سماحة الشيخ محمد بن إبراهيم وذلك في عام 1389 هـ ، وفي شهر رمضان عين
خطيبا في الجامع الكبير بالرياض ، وفي عام 1402 هـ عين إماما وخطيبا بمسجد
نمرة بعرفة ، وفي شهر رمضان عام 1412 هـ عين إماما وخطيبا بجامع الإمام
تركي بن عبد الله بالرياض .

ولسماحته حضور مميز في المحافل العلمية ، إضافة إلى المشاركة في الندوات
وإلقاء المحاضرات والدروس ، وكذلك المشاركة في البرامج الدينية في الإذاعة
والتلفاز .

ولسماحة الشيخ أربعة أبناء هم :

- عبد الله ويحضر رسالة الدكتوراه في المعهد العالي للقضاء .

- محمد ويدرس في الستوى السابع في كلية أصول الدين .

- عمر ويدرس في السنة الثانية الثانوية .

- عبد الرحمن ويدرس في السنة الثانية المتوسطة .

ومن الصفات التي اتصف بها سماحة الشيخ عبد العزيز النشأة الصالحة منذ
الصغر ، والورع والتقوى ، والإخلاص ، والنصح لولاة الأمر ، ولعموم المسلمين
، ومحبة الناس ، والعطف عليهم ، وبخاصة طلاب العلم .

أما التدرج الوظيفي فقد كان على النحو التالي :











وبعد وفاة سماحة الشيخ عبد العزيز بن باز رحمه الله صدر أمر ملكي برقم
أ/20 وتاريخ 29/1/1420 هـ بتعيينه مفتيا عاما للمملكة العربية السعودية
ورئيسا لهيئة كبار العلماء والبحوث العلمية والإفتاء .

وعن تعاونه المستمر مع جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية فقد استمرت
علاقته العلمية مع الجامعة بعد أن انتقل منها ، وذلك من خلال التدريس في
المعهد العالي للقضاء ، ولإشراف على رسائل الماجستير والدكتوراه ، وكانت
آخر رسالة دكتوراه ناقشها في كلية أصول الدين يوم الأربعاء 26/1/1420 هـ .

حفظه الله
1 - مدرس بمعهد إمام الدعوة العلمي في 1/7/1384
هـ . 2 - أستاذ مساعد بكلية الشريعة في 7/5/1399 هـ . 3 - أستاذ
مشارك بكلية الشريعة في 13/11/1400 هـ . 4 - انتقل من الجامعة بتاريخ
15/7/1412 هـ لتعيينه عضوا للإفتاء في رئاسة البحوث العلمية والإفتاء
بقرار رقم 1/76 وتاريخ 15/7/1412 هـ . 5 - صدر الأمر الملكي رقم 838
وتاريخ 25/8/1416 هـ بتعيينه نائباً للمفتي العام .



‗۩‗°¨_‗ـ المصدر:#منتدي_المركز_الدولى ـ‗_¨°‗۩‗








الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ايمان القدر
مشرفة
مشرفة
avatar

عدد المساهمات : 568
تاريخ التسجيل : 29/10/2010

مُساهمةموضوع: رد: السيرة الذاتية لعلماء الاسلام موضوع متجدد   الأحد 19 ديسمبر - 21:17






من الشخصيات الإسلامية البارزة، وهو أستاذ الحديث وعلومه بالأزهر الشريف، وعضو مجمع البحوث الإسلامية.
ولد أحمد عمر هاشم فى 6/2/1941م. تخرج فى كلية أصول الدين جامعة الأزهر الشريف عام 1961.
حصل على الإجازة العالمية عام 1967م، ثم
عُين معيداً بقسم الحديث بكلية أصول الدين، حصل على درجة الماجستير فى
الحديث وعلومه عام 1969م، ثم حصل على درجة الدكتوراه فى نفس تخصصه، وأصبح
أستاذ الحديث وعلومه عام 1983م، ثم عُين عميداً لكلية أصول الدين بالزقازيق
عام 1987م، وفي عام 1995م شغل منصب رئيس جامعة الأزهر.

الوظائف التي تولاها:
عضو مجلس الشعب معين بقرار من رئيس الجمهورية - عضو فى المكتب السياسى
للحزب الوطنى الديمقراطى - عضو مجلس الشورى بالتعيين - عضو مجلس أمناء
اتحاد الإذاعة والتليفزيون - رئيس لجنة البرامج الدينية بالتليفزيون
المصرى.

من مؤلفاته:
الشفاعة فى ضوء الكتاب والسنة والرد على منكريها-التضامن فى مواجهة
التحديات -مباحثات فى الحديث الشريف من توجيهات الرسول-من هدى السنة
النبوية- الإسلام وبناء الشخصية.





‗۩‗°¨_‗ـ المصدر:#منتدي_المركز_الدولى ـ‗_¨°‗۩‗








الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
شعبان
المدير
المدير
avatar

وسام الابداع

اوفياء المنتدى

ذكر عدد المساهمات : 7251
تاريخ التسجيل : 16/06/2010
الموقع :
المزاج المزاج : الحمد لله

مُساهمةموضوع: رد: السيرة الذاتية لعلماء الاسلام موضوع متجدد   الإثنين 20 ديسمبر - 23:14





الشيخ سيد سابق

إضغط على هذا الشريط هنا لعرض الصورة بكامل حجمها .

[center]23 من ذي القعدة 1420هـ ـ 27 فبراير 2000م

أحد أعلام الفقه الإسلامي المعاصر، وصاحب أشهر كتب الفقه المعاصرة (فقه
السنة) الشيخ سيد سابق، ولد في قرية اسطنها ـ المنوفية بمصر سنة 1333هـ ـ
1915م وحفظ القرآن صغيرًا ثم التحق بالأزهر وتخرج فيه سنة 1366هـ ـ
1947م، وتخصص في الفقه ونبغ فيه، ثم انضم لحركة الإخوان المسلمين وصار
بمثابة مفتي الحركة وتعرض بسبب ذلك للاعتقال والسجن الطويل، واتهم في
قضية اغتيال النقراشي بأنه الذي أفتى بقتله وأطلقت عليه الصحف وصف «مفتي
الدماء» وبعد أن خرج من المعتقل تفرغ للتأليف والتدريس.

عمل في وزارة الأوقاف حتى
صار وكيلاً للمساجد وتم التضييق عليه ومنعه من الخطابة، فقدم استقالته
وسافر للعمل بجامعات السعودية وظل بها حتى وفاته، وقد نال عدة جوائز
عالمية في خدمة الإسلام ويعتبر كتابه «فقه السنة» من أشهر كتب الفقه
المعاصرة، وطبع بكل لغات الدنيا المعروفة ولا يكاد تخلو منه مكتبة إسلامية،
واعتبره المعاصرون من أفضل ما كتب في فقه الحديث، ويعتبرون سيد سابق من
أوائل من فتح باب الاجتهاد مرة أخرى بعد عهود طويلة من إغلاقه.

وقد ألف غير فقه السنة عدة
كتب أخرى في العقائد والدعوة، وظل يعمل في التدريس والإشراف على
الدراسات العليا في الجامعة الإسلامية حتى توفاه الله في 23 من ذي القعدة
1420هـ.
[/center]



‗۩‗°¨_‗ـ المصدر:#منتدي_المركز_الدولى ـ‗_¨°‗۩‗








الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
شعبان
المدير
المدير
avatar

وسام الابداع

اوفياء المنتدى

ذكر عدد المساهمات : 7251
تاريخ التسجيل : 16/06/2010
الموقع :
المزاج المزاج : الحمد لله

مُساهمةموضوع: رد: السيرة الذاتية لعلماء الاسلام موضوع متجدد   الإثنين 20 ديسمبر - 23:15


عبد الحليم محمود.. مواقف شيخ أزهر



(في ذكرى مولده: 2 من جمادى الأولى 1328هـ)




















أحمد تمام







































الشيخ عبد الحليم محمود


تولى الشيخ عبد الحليم محمود مشيخة الأزهر في ظروف بالغة الحرج، وذلك
بعد مرور أكثر من 10 سنوات على صدور قانون الأزهر سنة (1381هـ= 1961م) الذي
توسع في التعليم المدني ومعاهده العليا، وألغى جماعة كبار العلماء، وقلص
سلطات شيخ الأزهر، وغلّ يده في إدارة شئونه، وأعطاها لوزير الأوقاف وشئون
الأزهر، وهو الأمر الذي عجّل بصدام عنيف بين محمود شلتوت شيخ الأزهر الذي
صدر القانون في عهده وبين تلميذه الدكتور محمد البهي الذي كان يتولى منصب
وزارة الأوقاف، وفشلت محاولات الشيخ الجليل في استرداد سلطاته، وإصلاح
الأوضاع المقلوبة.
ولم يكن أكثر الناس تفاؤلا يتوقع للشيخ عبد الحليم محمود أن يحقق هذا
النجاح الذي حققه في إدارة الأزهر، فيسترد للمشيخة مكانتها ومهابتها،
ويتوسع في إنشاء المعاهد الأزهرية على نحو غير مسبوق، ويجعل للأزهر رأيا
وبيانا في كل موقف وقضية، حيث أعانه على ذلك صفاء نفس ونفاذ روح، واستشعار
المسئولية الملقاة على عاتقه، وثقة في الله عالية، جعلته يتخطى العقبات
ويذلل الصعاب.


رحلة حياة


ولد عبد الحليم محمود في قرية أبو الحمد من ضواحي مدينة بلبيس بمحافظة
الشرقية في (2 من جمادى الأولى سنة 1328هـ= 12من مايو 1910م)، ونشأ في أسرة
كريمة مشهورة بالصلاح والتقوى، وكان أبوه ممن تعلم بالأزهر لكنه لم يكمل
دراسته فيه.
بعد أن أكمل الصبي حفظ القرآن الكريم التحق بالأزهر، وحصل على الشهادة
العالمية سنة (1351هـ=1932م) ثم سافر على نفقته الخاصة لاستكمال تعليمه
العالي في باريس، ونجح في الحصول على درجة الدكتوراة في التصوف الإسلامي،
عن الحارث المحاسبي في سنة (1359هـ= 1940م).
وبعد عودته إلى مصر عمل مدرسا لعلم النفس بكلية اللغة العربية، وتدرج في
مناصبها العلمية حتى عين عميدا للكلية سنة (1384هـ= 1964م) ثم اختير عضوا
في مجمع البحوث الإسلامية، ثم أمينا عاما له، ثم اختير وكيلا للأزهر سنة
(1390هـ= 1970م) ثم وزيرا للأوقاف وشئون الأزهر.
وللشيخ أكثر من 60 مؤلفا في التصوف والفلسفة، بعضها بالفرنسية، ومن أشهر
كتبه: أوربا والإسلام، والتوحيد الخالص أو الإسلام والعقل، وأسرار
العبادات في الإسلام، والتفكير الفلسفي في الإسلام، والقرآن والنبي،
والمدرسة الشاذلية الحديثة وإمامها أبو الحسن الشاذلي.


إرهاصات الإصلاح


بدت بوادر الإصلاح واضحة في سلوك الشيخ عبد الحليم محمود بعد توليه
أمانة مجمع البحوث الإسلامية الذي حل محل جماعة كبار العلماء، فبدأ بتكوين
الجهاز الفني والإداري للمجمع من خيار رجال الأزهر، وتجهيزه بمكتبة علمية
ضخمة استغل في تكوينها صداقاته وصلاته بكبار المؤلفين والباحثين وأصحاب
المروءات.
وعمل الشيخ على توفير الكفايات العلمية التي تتلاءم ورسالة المجمع
العالمية، وفي عهده تم عقد مؤتمر مجمع البحوث الإسلامية، وتوالى انعقاده
بانتظام، كما أقنع المسئولين بتخصيص قطعة أرض فسيحة بمدينة نصر لتضم المجمع
وأجهزته العلمية والإدارية، ثم عني بمكتبة الأزهر الكبرى، ونجح في تخصيص
قطعة أرض مجاورة للأزهر لتقام عليها.
وأثناء توليه لوزارة الأوقاف عني بالمساجد عناية كبيرة، فأنشأ عددا
منها، وضم عددا كبيرا من المساجد الأهلية، وجدد المساجد التاريخية الكبرى
مثل جامع عمرو بن العاص أقدم المساجد في إفريقيا، وأوكل الخطبة فيه إلى
الشيخ محمد الغزالي فدبت فيه الروح، وعادت إليه الحياة بعد أن اغتالته يد
الإهمال، وتدفقت إليه الجماهير من كل صوب وحدب، وأنشأ بمساجد الوزارة فصولا
للتقوية ينتفع بها طلاب الشهادتين الإعدادية والثانوية جذبت آلافا من
الطلاب إلى المساجد وربطتهم بشعائر دينهم الحنيف.
ورأى أن للوزارة أوقافا ضخمة تدر ملايين الجنيهات أخذها الإصلاح الزراعي
لإدارتها لحساب الوزارة، فلم تعد تدر إلا القليل، فاستردها من وزارة
الإصلاح الزراعي، وأنشأ هيئة كبرى لإدارة هذه الأوقاف لتدر خيراتها من
جديد، وعلم أن هناك أوقافا عدت عليها يد الغصب أو النسيان، فعمل على
استرداد المغتصب، وإصلاح الخرب.


استعادة هيبة الأزهر وشيخه


صدر قرار تعيين الشيخ عبد الحليم محمود شيخا للأزهر في (22 من صفر
1393هـ= 27 من مارس 1973م)، وكان هذا هو المكان الطبيعي الذي أعدته
المقادير له، وما كاد الشيخ يمارس أعباء منصبه وينهض بدوره على خير وجه حتى
بوغت بصدور قرار جديدمن رئيس الجمهورية في (17 من جمادى الآخرة 1394هـ= 7
من يوليو 1974م) يكاد يجرد شيخ الأزهر مما تبقى له من اختصاصات ويمنحها
لوزير الأوقاف والأزهر، وما كان من الشيخ إلا أن قدم استقالته لرئيس
الجمهورية على الفور، معتبرا أن هذا القرار يغض من قدر المنصب الجليل
ويعوقه عن أداء رسالته الروحية في مصر والعالم العربي والإسلامي.
روجع الإمام في أمر استقالته، وتدخل الحكماء لإثنائه عن قراره، لكن
الشيخ أصر على استقالته، وامتنع عن الذهاب إلى مكتبه، ورفض تناول راتبه،
وطلب تسوية معاشه، وأحدثت هذه الاستقالة دويا هائلا في مصر وسائر أنحاء
العالم الإسلامي، وتقدم أحد المحامين الغيورين برفع دعوى حسبة أمام محكمة
القضاء الإداري بمجلس الدولة ضد رئيس الجمهورية ووزير الأوقاف، طالبا وقف
تنفيذ قرار رئيس الجمهورية.
وإزاء هذا الموقف الملتهب اضطر أنور السادات إلى معاودة النظر في قراره
ودراسة المشكلة من جديد، وأصدر قرارا أعاد فيه الأمر إلى نصابه، جاء فيه:
شيخ الأزهر هو الإمام الأكبر وصاحب الرأي في كل ما يتصل بالشئون الدينية
والمشتغلين بالقرآن وعلوم الإسلام، وله الرياسة والتوجيه في كل ما يتصل
بالدراسات الإسلامية والعربية في الأزهر.
وتضمن القرار أن يعامل شيخ الأزهر معاملة الوزير من حيث المرتب والمعاش،
ويكون ترتيبه في الأسبقية قبل الوزراء مباشرة، وانتهت الأزمة وعاد الشيخ
إلى منصبه ليواصل جهاده. وجدير بالذكر أن قرارا جمهوريا صدر بعد وفاة الشيخ
بمساواة منصب شيخ الأزهر بمنصب رئيس الوزراء.


مسئولية شيخ الأزهر


كان الشيخ عبد الحليم يدرك خطورة منصبه، وأنه مسئول عن القضايا التي
تتعلق بالمسلمين، وأنه لا ينتظر من أحد توجيها إلى النظر في بعض القضايا
وغض النظر عن بعضها، فكان للأزهر في عهده رأي ومقال في كل قضية وموضوع
يتعلق بأمر المسلمين، فتصدى لقانون الأحوال الشخصية الذي حاولت الدكتورة
عائشة راتب إصداره دون الرجوع إلى الأزهر، وحرصت على إقراره من مجلس الشعب
على وجه السرعة، وكان هذا القانون قد تضمن قيودا على حقوق الزوج على خلاف
ما قررته الشريعة الإسلامية.
ولما علم الإمام الأكبر بهذا القانون أصدر بيانا قويا حذر فيه من الخروج
على تعاليم الإسلام، وأرسله إلى جميع المسئولين وأعضاء مجلس الشعب وإلى
الصحف، ولم ينتظر صدور القانون بل وقف في وجهه قبل أن يرى النور، لكن بيان
الشيخ تآمرت عليه قوى الظلام فصدرت التعليمات إلى الصحف بالامتناع عن نشره،
واجتمعت الحكومة للنظر في بيان الشيخ عبد الحليم محمود، ولم تجد مفرا من
الإعلان عن أنه ليس هناك تفكير على الإطلاق في تعديل قانون الأحوال
الشخصية، وبذلك نجح الإمام في قتل القانون في مهده.


الكتب الدينية المشتركة


اقترح البابا شنودة بطريرك الأقباط في مصر تأليف كتب دينية مشتركة
ليدرسها الطلبة المسلمون والمسيحيون جميعا في المدارس، مبررا ذلك بتعميق
الوحدة الوطنية بين عنصري الأمة، وتقوية الروابط بينهما.
لقي هذا الاقتراح قبولا بين كبار المسئولين، وزار الدكتور مصطفى حلمي
وزير التربية والتعليم آنذاك الإمام الأكبر ليستطلع رأيه في هذا الاقتراح،
لكن الشيخ الغيور واجه الوزير بغضبة شديدة قائلا له: من آذنك بهذا، ومن
الذي طلبه منك، إن مثل هذه الفكرة إذا طلبت فإنما توجه إلينا من كبار
المسئولين مباشرة، ويوم يطلب منا مثل هذه الكتب فلن يكون ردي عليها سوى
الاستقالة.
وما كان من الوزير إلا أن استرضى الشيخ الغاضب وقدم اعتذارا له قائلا
له: إنني ما جئت إلا لأستطلع رأي فضيلتكم وأعرف حكم الدين، ويوم أن تقدم
استقالتك لهذا السبب فسأقدم استقالتي بعدك مباشرة.


المحاكم العسكرية غير مؤهلة


ومن مواقف الشيخ الشجاعة ما أبداه تجاه المحكمة العسكرية التي تصدت
للحكم في قضية جماعة التكفير والهجرة المصرية، وكانت المحكمة قد استعانت
بعدد من علماء الأزهر لإبداء الرأي في فكر هذه الجماعة، غير أن المحكمة لم
تسترح لرأيهم، وكررت ذلك أكثر من مرة، وكانت في عجلة من أمرها؛ الأمر الذي
جعلها تصدر أحكاما دون استئناس برأي الأزهر.
ولم تكتف هذه المحكمة بذلك بل تضمن حكمها هجوما على الأزهر وعلمائه،
وقالت: إنه كان على المسئولين عن الدعوة الدينية أن يتعهدوا الأفكار بالبحث
والتدبر بدلا من إهمالها وعدم الاعتناء بمجرد بحثها.
ولمزت المحكمة علماء الأزهر بقولها: "وواأسفا على إسلام ينزوي فيه رجال
الدين في كل ركن هاربين متهربين من أداء رسالتهم أو الإفصاح عن رأيهم أو
إبداء حكم الدين فيما يعرض عليهم من أمور، فلا هم أدوا رسالتهم وأعلنوا
كلمة الحق، ولا هم تركوا أماكنهم لمن يقدر على أداء الرسالة".
وكانت كلمات المحكمة قاسية وغير مسئولة وتفتقد إلى الموضوعية والأمانة،
وهو ما أغضب الإمام الأكبر لهذا الهجوم العنيف، فأصدر بيانا امتنعت معظم
الصحف اليومية عن نشره، ولم تنشره سوى صحيفة الأحرار.
وفي هذا البيان اتهم عبد الحليم محمود المحكمة بالتعجل وعدم التثبت،
وأنها لم تكن مؤهلة للحكم على هذا الفكر، وأنها تجهل الموضوع الذي تصدرت
لمعالجته، وكان يجب عليها أن تضم قضاة شرعيين يقفون موقفها ويشاركونها
المسئولية ويتمكنون من الاطلاع على جميع ظروف القضية ونواحيها فيتمكنون من
إصدار الحكم الصحيح.
واتهم الإمام المحكمة بأنها لم تمكن علماء الأزهر من الاطلاع على آراء
هذا التنظيم أو الاستماع إلى شرح من أصحابه، والاطلاع على كافة الظروف التي
أدت بهم إلى هذا الفكر، واكتفت بأن عرضت عليهم المحضر الذي سجلته النيابة
من أقوال ومناقشات، وهذا لا يرقى أن يكون مصدرا كافيا يقوم عليه بحث
العلماء، أو أساسا متكاملا تصدر عليه أحكام.


التوسع في إنشاء المعاهد الأزهرية


تولى الشيخ عبد الحليم محمود مشيخة الأزهر في وقت اشتدت فيه الحاجة
لإقامة قاعدة عريضة من المعاهد الدينية التي تقلص عددها وعجزت عن إمداد
جامعة الأزهر بكلياتها العشرين بأعداد كافية من الطلاب، وهو الأمر الذي جعل
جامعة الأزهر تستقبل أعدادا كبيرة من حملة الثانوية العامة بالمدارس، وهم
لا يتزودون بثقافة دينية وعربية تؤهلهم أن يكونوا حماة الإسلام.
وأدرك الشيخ خطورة هذا الموقف فجاب القرى والمدن يدعو الناس للتبرع
لإنشاء المعاهد الدينية، فلبى الناس دعوته وأقبلوا عليه متبرعين، ولم تكن
ميزانية الأزهر تسمح بتحقيق آمال الشيخ في التوسع في التعليم الأزهري،
فكفاه الناس مئونة ذلك، وكان لصلاته العميقة بالحكام وذوي النفوذ والتأثير
وثقة الناس فيه أثر في تحقيق ما يصبو إليه، فزادت المعاهد في عهده على نحو
لم يعرفه الأزهر من قبل.


تطبيق الشريعة الإسلامية


ومن أهم دعوات الشيخ دعوته إلى تطبيق الشريعة الإسلامية من ميادين
الجهاد التي خاضها في صبر وجلد داعيا وخطيبا ومحاضرا ومخاطبا المسئولين في
البلاد، فكتب إلى كل من سيد مرعي رئيس مجلس الشعب، وممدوح سالم رئيس مجلس
الوزراء يطالبهما بالإسراع في تطبيق الشريعة الإسلامية، ويقول لهمها: "لقد
آن الأوان لإرواء الأشواق الظامئة في القلوب إلى وضع شريعة الله بيننا في
موضعها الصحيح ليبدلنا الله بعسرنا يسرا وبخوفنا أمنا...".
ولم يكتف الإمام الأكبر بإلقاء الخطب والمحاضرات وإذاعة الأحاديث، بل
سلك سبيل الجهاد العلمي، فكون لجنة بمجمع البحوث الإسلامية لتقنين الشريعة
الإسلامية في صيغة مواد قانونية تسهل استخراج الأحكام الفقهية على غرار
القوانين الوضعية، فأتمت اللجنة تقنين القانون المدني كله في كل مذهب من
المذاهب الأربعة.


الاهتمام بأمور المسلمين


كان الشيخ عبد الحليم محمود يستشعر أنه إمام المسلمين في كل أنحاء
العالم، وأنه مسئول عن قضاياهم، وكان هؤلاء ينظرون إليه نظرة تقدير وإعجاب،
فهم يعتبرونه رمز الإسلام وزعيم المسلمين الروحي، ولهذا كان يخفق قلب
الإمام لكل مشكلة تحدث في العالم الإسلامي، ويتجاوب مع كل أزمة تلمّ ببلد
إسلامي.
فقد أصدر بيانا بشأن الأحداث الدامية والحرب الأهلية في لبنان، دعا
الأطراف المتنازعة من المسلمين والمسيحيين إلى التوقف عن إراقة الدماء
وتخريب معالم الحياة، وأهاب بزعماء العرب والمسلمين إلى المسارعة في معاونة
لبنان على الخروج من أزمته، وفاء بحق الإسلام وحق الأخوة الوطنية
والإنسانية، وقياما ببعض تبعات الزعامة والقيادة التي هي أمانة الله في
أعناقهم.
ولم يكتف الشيخ بذلك بل أرسل برقية إلى الأمين العام لجامعة الدول
العربية يناشده العمل بحسم وعزم على وقف النزيف الدموي الذي أسالته
المؤامرات المعادية على أرض لبنان.


الأزمة المغربية الجزائرية


قامت أزمة عنيفة بين المغرب والجزائر بشأن مشكلة الصحراء الغريبة التي
كانت أسبانيا تحتلها، وأدى الخلاف بينهما إلى مناوشات حربية كادت تتحول إلى
حرب عنيفة.
ولما علم الإمام بأخبار هذه التحركات سارع إلى إرسال برقية إلى كل من
ملك المغرب ورئيس الجزائر، دعاهما إلى التغلب على نوازع الخلاف وعوامل
الشقاق والفرقة، وأن يبادرا بتسوية مشكلاتهما وموضوعات الخلاف بينهما
بالتفاهم الأخوي والأسلوب الحكيم، وناشدهما باسم الإسلام أن يلقيا السلاح
وأن يحتكما إلى كتاب الله.
وأرسل في الوقت نفسه برقية إلى الرئيس السادات يرجوه التدخل للصلح بين
القطرين الشقيقين، جاء فيها: "تتعلق بزعامتكم قلوب المسلمين من العرب
والمسلمين الذين ينتظرون مساعيكم الحميدة في إصلاح ذات البين بمناسبة
الصدام المسلح المؤسف بين البلدين الشقيقين الجزائر والمغرب".
وقد رد السادات على برقية شيخ الأزهر ببرقية يخبره فيه بمساعيه للصلح
بين الطرفين جاء فيها: "تلقيت بالتقدير برقيتكم بشأن المساعي لحل الأزمة
بين الجزائر والمغرب، وأود أن أؤكد لكم أن مصر تقوم بواجبها القومي من أجل
مصالح العرب والمسلمين، وما زال السيد محمد حسني مبارك نائب الرئيس يقوم
بمهمته المكلف بها، أرجو الله عز وجل أن يكلل جهوده بالنجاح والتوفيق...".
وفي الوقت نفسه أرسل برقية إلى خالد بن عبد العزيز عاهل المملكة
السعودية آنذاك يدعوه للتدخل إلى حقن الماء بين الشقيقين وفض النزاع
بينهما، وقد أحدثت هذه البرقيات أصداء قوية، وكانت عاملا في هدوء الحالة
بين الدولتين الشقيقتين.


وفاة الشيخ


لقد كانت حياة الشيخ عبد الحليم محمود جهادا متصلا وإحساسا بالمسئولية
التي يحملها على عاتقه، فلم يركن إلى اللقب الكبير الذي يحمله، أو إلى جلال
المنصب الذي يتقلده، فتحرك في كل مكان يرجو فيه خدمة الإسلام والمسلمين،
وأحس الناس فيه بقوة الإيمان وصدق النفس، فكان يقابل مقابلة الملوك
والرؤساء، بل أكثر من ذلك؛ حيث كانت الجموع المحتشدة التي هرعت لاستقباله
في الهند وباكستان وماليزيا وإيران والمغرب وغيرها تخرج عن حب وطواعية لا
عن سوق وحشد وإرهاب.

وفي ظل هذا النشاط الجم والرحلات المتتابعة لتفقد المسلمين شعر بآلام
شديدة بعد عودته من الأراضي المقدسة فأجرى عملية جراحية لقي الله بعدها في
صبيحة يوم الثلاثاء الموافق (15 من ذي القعدة 1397هـ= 17من أكتوبر 1978م)
تاركا ذكرى طيبة ونموذجا لما يجب أن يكون
عليه شيخ الأزهر.




‗۩‗°¨_‗ـ المصدر:#منتدي_المركز_الدولى ـ‗_¨°‗۩‗








الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
شعبان
المدير
المدير
avatar

وسام الابداع

اوفياء المنتدى

ذكر عدد المساهمات : 7251
تاريخ التسجيل : 16/06/2010
الموقع :
المزاج المزاج : الحمد لله

مُساهمةموضوع: رد: السيرة الذاتية لعلماء الاسلام موضوع متجدد   الإثنين 20 ديسمبر - 23:20


[size=21]شيخ عموم المقارىء المصرية
الشيخ محمود خليل الحصرى



فهو واحد من أشهر قارئى القرآن الكريم ، ومن أقطاب التلاوة والترتيل ، ليس
فى مصر وحدها وإنما فى العالم الإسلامى كله .. وهو جدير بالاهتمام لما كان
له من مكانة بين حفظة كتاب الله .. وهو أفضل من جود القرآن ورتله .. لم يكن
مجرد قارىء للقرآن .. أو صاحب صوت يهز الوجدان .. بل كانت القراءة عنده
علما له أصوله وقواعده




ولد الشيخ محمود خليل الحصرى فى
السابع والعشرين من سبتمبر عام ، 1917 بقرية (شبرا النملة) إحدى قرى محافظة
الغربية وحفظ القرآن الكريم فى المسجد الأحمدى بطنطا ، وأثم حفظه وهو فى
الثامنة من عمره .. ثم تفرغ بعد ذلك لدراسة العلوم الشرعية وأصول الدين
بالأزهر ونال منه شهادة القراءات العشر الكبرى .




وتقدم
الشيخ الحصرى للإذاعة عام 1944 واعتمدته الإذاعة مقرئا واحتل المرتبة
الأولى بين المتقدمين وانطلق صوته عبر الأثير إلى المسلمين فى كل مكان ..
وعمل قارئا للمسجد الأحمدى لمدة عشر سنوات متتالية حتى جاء إلى القاهرة عام
1955 وعمل قارئا بمسجد الإمام الحسين .






وفى
عام 1957 عين مفتشا للمقارىء المصرية ، ثم رقى وكيلا لها بعد عام واحد ,
وفى عام 1959 عين مراجعا وخبيرا و مصححا للمصاحف بالازهر الشريف بلجنة
القرآن والحديث بمجمع البحوث الاسلامية .



وفى
عام 1960 أصدر الرئيس الراحل جمال عبد الناصر قرارا جمهوريا بإختيار الشيخ
محمود خليل الحصرى شيخا لعموم المقارىء المصرية ، ليكون بذلك أول من شغل
هذا المنصب من قراء آيات الذكر الحكيم ، وفى نفس الوقت اختارته وزارة
الأوقاف مستشارا فنيا لشئون القرآن الكريم .


فى
عام 1965 قضى فضيلة الشيخ محمود خليل الحصرى عشرة أيام كاملة فى مسجد
بباريس ، وهناك وعلى يديه أشهر عشرة من الفرنسيين إسلامهم .. أيضا أشهر
ثمانية عشرة أمريكيا اسلامهم من بينهم طبيبان وثلاثة مهندسين ، وفى مدينة
(سان فرانسسكو) تقدمت منه سيدة أمريكية مسيحية لتعلن أن قراءته مست وجدانها
وأحست من عمق نبرات القراءة أن القرآن الكريم على حق ، .. رغم أنها لم
تفهم كلماته ، ولذلك أشهرت إسلامها على يد الشيخ الحصرى .. ووعدته بأن
تلتحق بأحد المراكز الإسلامية لتتعلم اللغة العربية




كما
رافق الشيخ محمود خليل الحصرى الرئيس أنور السادات فى زيارته التاريخية
إلى الولايات المتحدة الأمريكية فى ديسمبر عام 1977 والتقى بالرئيس الأسبق
جيمى كارتر ..


ويعتبرأول و آخر قارىء رتل القرآن الكريم فى الكونجرس الأمريكى وأيضا
زار أندونيسيا والفلبين والصين والهند وسنغافورة .. وفى ماليزيا حاصرته
السيول والأمطار فأرسل له رئيس الوزراء طائرة هليكوبتر أقلته إلى الألوف
الذين كانوا ينتظرونه وكان الكثير من رحلاته يتم فى شهر رمضان المعظم للدول
الإفريقية والعربية والأسيوية لقراءة القرآن .




وقدم
الشيخ الحصرى للمكتبة الاسلامية أكثر من عشرة مؤلفات منها ، (مع القرآن) و
(مجموعة القراءات العشر) و (معالم الاهتداء إلى معرفة الوقف ..الأرض كنزا
والابتداء).


وأيضا ترك للمسلمين فى شتى بقاع الارض إنجاز رائع لايفنى فقد سجل بصوته أول مصحفاً مرتلاً براوية (حفص عن عاصم) عام 1960 حيث انتهى التسجيل في أواسط سنة 1960م، وبدأ الطبع في شهر أيَّار (مايو) من السنة نفسها، وظهرت الطبعة الأولى بعد عام كامل تقريبًا في شهر تمُّوز (يوليو) من سنة 1961م.،
والمصحف المرتل براوية (ورش عن نافع) عام 1962 والمصحف المرتل براوية
(قالون عن نافع) عام 1962 ، والمصحف المرتل برواية (الدورى عن أبى عمرو
البصرى) عام 1963 .


كما
سجل المصحف المعلم واسطوانة لتعليم الصلاة ، فضلا عن تسجيله للمصحف المجود
كاملاً ، والمصحف المشترك مع مشاهير القراء ( الشيخ مصطفى إسماعيل ،
والشيخ عبد الباسط عبد الصمد ، والشيخ محمود على البنا ) عام 1970 ،
بالإضافة إلى العديد من التلاوات الإذاعية والخارجية .






ونال الشيخ الحصرى العديد من الأوسمة تقديرا لمكانته ، أبرزها جائزة الدولة التقديرية من الطبقة الأولى عام 1967 ..




وأوصى
الشيخ محمود خليل الحصرى قبل وفاته بثلث أمواله لخدمة القرآن الكريم ، كما
بنى مجمعا دينيا يضم معهدا أزهريا ومسجدا بقريته (شبرا النملة) وبنى مسجدا
بالقاهرة ..





وفى
مساء يوم الرابع والعشرين من نوفمبر عام 1980 أدى الشيخ الحصرى صلاة
العشاء ثم أصيب بنوبة قلبية توفى على أثرها .. وكانت آخر كلماته (أن
الإيمان إذا دخل قلبا خرج منه كل مايزيغ العقل).



رحم الله شيخنا الجليل وأسكنه فسيح جناته
[/size]



‗۩‗°¨_‗ـ المصدر:#منتدي_المركز_الدولى ـ‗_¨°‗۩‗








الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
شعبان
المدير
المدير
avatar

وسام الابداع

اوفياء المنتدى

ذكر عدد المساهمات : 7251
تاريخ التسجيل : 16/06/2010
الموقع :
المزاج المزاج : الحمد لله

مُساهمةموضوع: رد: السيرة الذاتية لعلماء الاسلام موضوع متجدد   الإثنين 20 ديسمبر - 23:23


محمود على البنا


من القراء المصريين للقرآن الكريم، و هو من مواليد 17 دجنبر 1926م بقرية شبرا باص بمركز شبين الكوم في محافظة المنوفية (شمال مصر).


تعلم محمود علي البنا القرآن الكريم في كتاب قريته على يد الشيخ موسى
المنطشه، و أتم حفظه و عمره تسع سنوات. انتقل بعد ذلك إلى مدينة طنطا
لدراسة العلوم الشرعية بالمسجد الأحمدي و تعلم القراءات على يد الإمام
إبراهيم بن سلام المالكي شيخ المقرأة كما حفظ الشاطبية للإمام الشاطبي.



سنة 1945م رحل محمود علي البنا إلى القاهرة حيث التقى بعدة مشايخ و درس موسيقى و مقامات الشيخ درويش الحريري .


كانت سنة 1947م نقطة تغيير في حياة القارئ الشاب بعد أن استمع إليه بعض
أعضاء جمعية الشبان المسلمين و قدموه إلى صالح باشا حرب الذي عينه قارئا
للسورة بمسجد الشبان المسلمين.



و خلال حفل للجمعية حضره كبار علماء الأزهر، رئيس الوزراء آنذاك علي
باشا ماهر، بعض الأمراء و مدير الإذاعة المصرية، تلا محمود علي البنا آيات
من الذكر الحكيم فنال إعجاب الحاضرين و عرض عليه الالتحاق بالإذاعة، و قد
تم بث تلاوته على أمواج الإذاعة مباشرة في دجنبر 1948م . و قد ذاع صيته بعد
ذالك ليصبح من أشهر القراء بمصر.



في أواخر الأربعينيات، عين الشيخ محمود علي البنا قارئا بمسجد الملك ثم
بمسجد الإمام الرفاعي في أواخر الخمسينيات و بعد ذلك بطنطا بالمسجد الأحمدي
قبل أن ينتقل إلى مسجد الإمام الحسين بالقاهرة سنة 1980م حيث مكث حتى
وافته المنية.



ترك الشيخ البنا العديد من التسجيلات الإذاعية للقناة المصرية منها
المصحف المرتل (الذي سجل سنة 1967م)، المصحف المجود، بالإضافة إلى عدد من
التلاوات المرتلة التي سجلت بإذاعات المملكة العربية السعودية و الإمارات
العربية المتحدة.



جال محمود علي البنا في عدد كبير من الدول حيث قرأ القرآن في مكة
المكرمة، في الحرم القدسي، في مسجد الأمويين، في مسجد برلين سنة
1978م...الخ.



انتقل الشيخ محمود علي البنا إلى جوار ربه في 20 يوليو 1985م الموافق ل ۳
ذي الحجة ۱٤۰۵ه و دفن جثمانه بمقبرة مسجد قرية شبرا باص مسقط رأسه.



سنة 1990م، كرم الرئيس المصري حسني مبارك ذكرى الشيخ بمنحه وسام العلوم و الفنون.



‗۩‗°¨_‗ـ المصدر:#منتدي_المركز_الدولى ـ‗_¨°‗۩‗








الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
شعبانت
المدير
المدير
avatar

ذكر عدد المساهمات : 3449
تاريخ التسجيل : 01/10/2010

مُساهمةموضوع: رد: السيرة الذاتية لعلماء الاسلام موضوع متجدد   الثلاثاء 21 ديسمبر - 11:54

السيرة الذاتية للمقرئ مصطفى إسماعيل

من أشهر القراء المصريين للقرآن الكريم. و هو من مواليد 17 يونيو 1905م في قرية ميت غزال مركز طنطا بمحافظة الغربية.
أتم الشيخ مصطفى إسماعيل حفظ القرآن في كتاب قريته و سنه اثنا عشر سنة،
ثم التحق بالمسجد الأحمدي بطنطا للنيل من علوم الترتيل و القراءات و
التجويد. و قد تنبأ له الشيخ محمد رفعت بمستقبل زاهر بعد أن استمع إلى
تلاوته.

اشتهر الشيخ في أول الأمر في جميع أنحاء محافظة الغربية و المحافظات
المجاورة قبل أن ينصحه أحد أصدقاءه بالذهاب إلى القاهرة ليجرب حظه هناك. و
قد سنحت له الفرصة بتلاوة القرآن في احتفال كبير بعد أن تغيب الشيخ عبد
الفتاح الشعشاعي.

عين الشيخ مصطفى إسماعيل كقارئ للسورة بالقصر الملكي خلال حكم فاروق الأول، و ذاع صيته في العديد من الدول العربية و المسلمة.
توفي الشيخ يوم الجمعة 12 دجنبر 1978م.





‗۩‗°¨_‗ـ المصدر:#منتدي_المركز_الدولى ـ‗_¨°‗۩‗








الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
سامى قطب
عضو فضى
عضو فضى
avatar

عدد المساهمات : 253
تاريخ التسجيل : 09/11/2010

مُساهمةموضوع: رد: السيرة الذاتية لعلماء الاسلام موضوع متجدد   الأربعاء 22 ديسمبر - 22:55

بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
ازيكم يا
نجوم؟


موضوع يارب يعجبكم
اكيد كلنا عارفين فضل الشيوخ علينا ولذلك
اقترح كل من يريد ان يضع السيره الذاتيه للشيخ المفضل لديه هنا طبعا كل الشيوخ
مفضلين لدينا وكلهم لهم علينا حق

واسمحوا لى ان ابداء بالشيخ
العلامة
الشعراوي من أعلام الامة وكوكباً من كواكب الهداية في سمائها ، عاش عمره في خدمة
العلم والقرآن والإسلام رجل يتفق العديد من العلماء على انه ينطبق عليه قول الرسول
صلى الله عليه وسلم : ( إن الله يبعث لهذه الأمة على رأس كل مائة سنة مَنْ يجدد لها
دينها ) ، ويرون انه هو من المجددين للآمة دينها وذلك لما حباه الله من فهم للقرآن
ورزقهم الله تعالى من المعرفة بأسراره وأعماقه ما لم يرزق غيره ، فله فيه لطائف
ولمحات وإشارات ووقفات ونظرات استطاع أن يؤثر بها في المجتمع من حوله
.



مولده وتعليمه




ولد فضيلة
الشيخ محمد متولي الشعراوي في 5 أبريل عام 1911 م بقرية دقادوس مركز ميت غمر
بمحافظة الدقهلية وحفظ القرآن الكريم في الحادية عشرة من عمره.


في عام 1926 م التحق الشيخ
الشعراوي بمعهد الزقازيق الابتدائي الأزهري، وأظهر نبوغاً منذ الصغر في حفظه للشعر
والمأثور من القول والحكم،
ثم حصل على الشهادة الابتدائية الأزهرية سنة 1923م،
ودخل المعهد الثانوي، وزاد اهتمامه بالشعر والأدب
و حظى بمكانة خاصة بين
زملائه، فاختاروه رئيسًا لاتحاد الطلبة، ورئيسًا لجمعية الأدباء بالزقازيق، وكان
معه في ذلك الوقت الدكتور محمد عبد المنعم خفاجى
والشاعر طاهر أبو فاشا،
والأستاذ خالد محمد خالد والدكتور أحمد هيكل والدكتور حسن جاد، وكانوا يعرضون عليه
ما يكتبون.
وكانت نقطة تحول في حياة الشيخ الشعراوي، عندما أراد له والده
إلحاقه بالأزهر الشريف بالقاهرة، وكان الشيخ الشعراوي يود أن يبقى مع إخوته لزراعة
الأرض
ولكن إصرار الوالد دفعه لاصطحابه إلى القاهرة، ودفع المصروفات وتجهيز
المكان للسكن.


فما كان من الشيخ إلا أن اشترط على والده
أن يشتري له كميات من أمهات الكتب في التراث واللغة وعلوم القرآن والتفاسير
وكتب
الحديث النبوي الشريف، كنوع من التعجيز حتى يرضى والده بعودته إلى القرية.


لكن والده فطن إلى تلك الحيلة، واشترى له كل ما طلب
قائلاً له: أنا أعلم يا بني أن جميع هذه الكتب ليست مقررة عليك، ولكني آثرت شراءها
لتزويدك بها كي تنهل من العلم.
فما كان أمام الشيخ إلا أن يطيع والده، ويتحدى
رغبته في العودة إلى القرية، فأخذ يغترف من العلم، ويلتهم منه كل ما تقع عليه
عيناه.


والتحق الشعراوي بكلية اللغة العربية سنة
1937م، وانشغل بالحركة الوطنية والحركة الأزهرية، فثورة سنة 1919م اندلعت من الأزهر
الشريف
ومن الأزهر خرجت المنشورات التي تعبر عن سخط المصريين ضد الإنجليز
المحتلين.

ولم يكن معهد الزقازيق بعيدًا عن قلعة الأزهر
الشامخة في القاهرة، فكان الشيخ يزحف هو وزملائه إلى ساحات الأزهر وأروقته
ويلقى
بالخطب مما عرضه للاعتقال أكثر من مرة، وكان وقتها رئيسًا لاتحاد الطلبة سنة
1934م.




التدرج الوظيفى




تخرج الشيخ عام
1940 م، وحصل على العالمية مع إجازة التدريس عام 1943م.

بعد تخرجه عين الشعراوي في المعهد الديني بطنطا، ثم
انتقل بعد ذلك إلى المعهد الديني بالزقازيق ثم المعهد الديني بالإسكندرية
وبعد
فترة خبرة طويلة انتقل الشيخ الشعراوي إلى العمل في السعودية عام 1950 ليعمل
أستاذًا للشريعة بجامعة أم القرى.


ولقد اضطر الشيخ
الشعراوي أن يدرِّس مادة العقائد رغم تخصصه أصلاً في اللغة وهذا في حد ذاته يشكل
صعوبة كبيرة إلا أن الشيخ الشعراوي استطاع أن يثبت تفوقه في تدريس هذه المادة لدرجة
كبيرة لاقت استحسان وتقدير الجميع
وفي عام 1963 حدث الخلاف بين الرئيس جمال عبد
الناصر وبين الملك سعود
وعلى أثر ذلك منع الرئيس عبد الناصر الشيخ الشعراوي من
العودة ثانية إلى السعودية وعين في القاهرة مديرًا لمكتب شيخ الأزهر الشريف الشيخ
حسن مأمون.

ثم سافر بعد ذلك الشيخ الشعراوي إلى الجزائر
رئيسًا لبعثة الأزهر هناك ومكث بالجزائر حوالي سبع سنوات قضاها في التدريس وأثناء
وجوده في الجزائر حدثت نكسة يونيو 1967
وقد تألم الشيخ الشعراوي كثيرًا لأقسى
الهزائم العسكرية التي منيت بها مصر والأمة العربية وحين عاد الشيخ الشعراوي إلى
القاهرة وعين مديرًا لأوقاف محافظة الغربية فترة
ثم وكيلا للدعوة والفكر، ثم
وكيلاً للأزهر ثم عاد ثانية إلى المملكة العربية السعودية، حيث قام بالتدريس في
جامعة الملك عبد العزيز.


وفي نوفمبر 1976م اختار السيد
ممدوح سالم رئيس الوزراء آنذاك أعضاء وزارته، وأسند إلى الشيخ الشعراوي وزارة
الأوقاف وشئون الأزهر. فظل الشعراوي في الوزارة حتى أكتوبر عام 1978م.


وبعد أن ترك بصمة طيبة على جبين الحياة الاقتصادية في
مصر، فهو أول من أصدر قرارًا وزاريًا بإنشاء أول بنك إسلامي في مصر
وهو (بنك
فيصل) حيث إن هذا من اختصاصات وزير الاقتصاد أو المالية (د. حامد السايح في هذه
الفترة)، الذي فوضه، ووافقه مجلس الشعب على ذلك.


وقال
في ذلك: إنني راعيت وجه الله فيه ولم أجعل في بالي أحدًا لأنني علمت بحكم تجاربي في
الحياة أن أي موضوع يفشل فيه الإنسان أو تفشل فيه الجماعة هو الموضوع الذي يدخل هوى
الشخص أو أهواء الجماعات فيه
أما إذا كانوا جميعًا صادرين عن هوى الحق وعن
مراده، فلا يمكن أبدًا أن يهزموا، وحين تدخل أهواء الناس أو الأشخاص، على غير مراد
الله، تتخلى يد الله.



وفي سنة 1987م اختير فضيلته
عضواً بمجمع اللغة العربية (مجمع الخالدين). وقرَّظه زملاؤه بما يليق به من كلمات،
وجاء انضمامه بعد حصوله على أغلبية الأصوات (40عضوًا). وقال يومها: ما أسعدني بهذا
اللقاء، الذي فرحت به فرحًا على حلقات
فرحت به ترشيحًا لي، وفرحت به ترجيحًا لي،
وفرحت به استقبالاً لي، لأنه تكريم نشأ عن إلحاق لا عن لحوق، والإلحاق استدعاء،
أدعو الله بدعاء نبيه محمد صلى الله عليه وسلم: اللهم إني أستعيذك من كل عمل أردت
به وجهك مخالطاً فيه غيرك.


فحين رشحت من هذا المجمع
آمنت بعد ذلك أننا في خير دائم، وأننا لن نخلو من الخير ما دام فينا كتاب
الله
سألني البعض: هل قبلت الانضمام إلى مجمع الخالدين، وهل كتب الخلود لأحد؟
وكان ردي: إن الخلود نسبي، وهذا المجمع مكلف بالعربية، واللغة العربية للقرآن،
فالمجمع للقرآن، وسيخلد المجمع بخلود القرآن.


أسرة الشعراوى



تزوج الشيخ
الشعراوي وهو في الابتدائية بناء على رغبة والده الذي اختار له زوجته، ووافق الشيخ
على اختياره، وكان اختيارًا طيبًا لم يتعبه في حياته
وأنجب الشعراوي ثلاثة أولاد
وبنتين، الأولاد: سامي وعبد الرحيم وأحمد، والبنتان فاطمة وصالحة. وكان الشيخ يرى
أن أول عوامل نجاح الزواج هو الاختيار والقبول من الطرفين
وعن تربية أولاده
يقول: أهم شيء في التربية هو القدوة، فإن وجدت القدوة الصالحة سيأخذها الطفل
تقليدًا، وأي حركة عن سلوك سيئ يمكن أن تهدم الكثير.

فالطفل يجب أن يرى جيدًا، وهناك فرق بين أن يتعلم
الطفل وأن تربي فيه مقومات الحياة، فالطفل إذا ما تحركت ملكاته وتهيأت للاستقبال
والوعي بما حوله، أي إذا ما تهيأت أذنه للسمع، وعيناه للرؤية، وأنفه للشم، وأنامله
للمس
فيجب أن نراعي كل ملكاته بسلوكنا المؤدب معه وأمامه، فنصون أذنه عن كل لفظ
قبيح، ونصون عينه عن كل مشهد قبيح.


وإذا أردنا أن نربي
أولادنا تربية إسلامية، فإن علينا أن نطبق تعاليم الإسلام في أداء الواجبات، وإتقان
العمل، وأن نذهب للصلاة في مواقيتها، وحين نبدأ الأكل نبدأ باسم الله، وحين ننتهي
منه نقول: الحمد لله.


. فإذا رآنا الطفل ونحن نفعل ذلك
فسوف يفعله هو الآخر حتى وإن لم نتحدث إليه في هذه الأمور، فالفعل أهم من
الكلام.



الجوائز التى حصل عليها

هذه الصورة بحجم اخر انقر هنا لعرض الصورة بالشكل
الصحيح ابعاد الصورة هي 600x390 الابعاد 55KB.


منح الإمام
الشعراوي وسام الاستحقاق من الدرجة الأولى لمناسبة بلوغه سن التقاعد في 15/4/1976 م
قبل تعيينه وزيرًا للأوقاف وشئون الأزهر.

ومنح وسام الجمهورية من الطبقة الأولى عام 1983م
وعام 1988م، ووسام في يوم الدعاة.

حصل على الدكتوراه
الفخرية في الآداب من جامعتي المنصورة والمنوفية.

اختارته رابطة العالم الإسلامي بمكة المكرمة عضوًا بالهيئة التأسيسية لمؤتمر
الإعجاز العلمي في القرآن الكريم والسنة النبوية، الذي تنظمه الرابطة
وعهدت إليه
بترشيح من يراهم من المحكمين في مختلف التخصصات الشرعية والعلمية، لتقويم الأبحاث
الواردة إلى المؤتمر.


أعدت حوله عدة رسائل جامعية منها
رسالة ماجستير عنه بجامعة المنيا ـ كلية التربية ـ قسم أصول التربية، وقد تناولت
الرسالة الاستفادة من الآراء التربوية لفضيلة الشيخ الشعراوي في تطوير أساليب
التربية المعاصرة في مصر.


جعلته محافظة الدقهلية شخصية
المهرجان الثقافي لعام 1989م والذي تعقده كل عام لتكريم أحد أبنائها
البارزين
وأعلنت المحافظة عن مسابقة لنيل جوائز تقديرية وتشجيعية، عن حياته
وأعماله ودوره في الدعوة الإسلامية محليًا، ودوليًا، ورصدت لها جوائز مالية
ضخمة



مؤلفات الشيخ الشعراوى





للشيخ الشعراوي
عدد من المؤلفات، قام عدد من محبيه بجمعها وإعدادها للنشر، وأشهر هذه المؤلفات
وأعظمها تفسير الشعراوي للقرآن الكريم، ومن هذه المؤلفات
الإسراء والمعراج.

أسرار بسم الله الرحمن الرحيم.
الإسلام والفكر المعاصر.
الإسلام
والمرأة، عقيدة ومنهج.
الشورى والتشريع في الإسلام.
الصلاة وأركان الإسلام.

الطريق إلى الله.
الفتاوى.
لبيك اللهم لبيك.
100 سؤال وجواب في
الفقه الإسلامي.
المرأة كما أرادها الله.
معجزة القرآن.
من فيض القرآن.

نظرات في القرآن.
على مائدة الفكر الإسلامي.
القضاء والقدر.
هذا هو
الإسلام.
المنتخب في تفسير القرآن الكريم.



الشعر ومعانى الايات





ويتحدث إمام الدعاة فضيلة الشيخ الشعراوي في مذكراته التي نشرتها
صحيفة الأهرام عن تسابق أعضاء جمعية الأدباء في تحويل معاني الآيات القرآنية إلى
قصائد شعر
كان من بينها ما أعجب بها رفقاء الشيخ الشعراوي أشد الإعجاب إلى حد
طبعها على نفقتهم وتوزيعها. يقول إمام الدعاة ومن أبيات الشعر التي اعتز بها، ما
قلته في تلك الآونة في معنى الرزق ورؤية الناس له. فقد قلت:
تحرى إلى الرزق
أسبابه
فإنـك تجـهل عنـوانه
ورزقـك يعرف عنوانك
وعندما سمع سيدنا الشيخ
الذي كان يدرس لنا التفسير هذه الأبيات قال لي: يا ولد هذه لها قصة عندنا في الأدب.
فسألته: ما هي القصة
فقال: قصة شخص اسمه عروة بن أذينة.. وكان شاعرا بالمدينة
وضاقت به الحال، فتذكر صداقته مع هشام بن عبد الملك.. أيام أن كان أمير المدينة قبل
أن يصبح الخليفة. فذهب إلى الشام ليعرض تأزم حالته عليه لعله يجد فرجا
لكربه
ولما وصل إليه استأذن على هشام ودخل. فسأله هشام كيف حالك يا عروة؟. فرد:
والله إن الحال قد ضاقت بي.. فقال لي هشام: ألست أنت القائل:
لقد علمت وما
الإشراق من خلقي***إن الذي هـو رزقي سوف يأتيني
واستطرد هشام متسائلا: فما الذي
جعلك تأتي إلى الشام وتطلب مني.. فأحرج عروة الذي قال لهشام: جزاك الله عني خيرا يا
أمير المؤمنين.. لقد ذكرت مني ناسيا، ونبهت مني غافلا.. ثم خرج..
وبعدها غضب
هشام من نفسه لأنه رد عروة مكسور الخاطر.. وطلب القائم على خزائن بيت المال وأعد
لعروة هدية كبيرة وحملوها على الجمال.. وقام بها حراس ليلحقوا بعروة في
الطريق.
وكلما وصلوا إلى مرحلة يقال لهم: كان هنا ومضى. وتكرر ذلك مع كل المراحل
إلى أن وصل الحراس إلى المدينة.. فطرق قائد الركب الباب وفتح له عروة.. وقال له:
أنا رسول أمير المؤمنين هشام.
فرد عروة: وماذا أفعل لرسول أمير المؤمنين وقد
ردني وفعل بي ما قد عرفتم ؟..
فقال قائد الحراس: تمهل يا أخي.. إن أمير
المؤمنين أراد أن يتحفك بهدايا ثمينة وخاف أن تخرج وحدك بها.. فتطاردك اللصوص،
فتركك تعود إلى المدينة وأرسل إليك الهدايا معنا.
ورد عروة: سوف أقبلها ولكن قل
لأمير المؤمنين لقد قلت بيتا ونسيت الآخر.. فسأله قائد الحراس:
مواقف
وطنية
ويروي إمام الدعاة الشيخ الشعراوي في مذكراته وقائع متفرقة الرابط بينها
أبيات من الشعر طلبت منه وقالها في مناسبات متنوعة.. وخرج من كل مناسبة كما هي
عادته بدرس مستفاد ومنها مواقف وطنية.
يقول الشيخ: و أتذكر حكاية كوبري عباس
الذي فتح على الطلاب من عنصري الأمة وألقوا بأنفسهم في مياه النيل شاهد الوطنية
الخالد لأبناء مصر
فقد حدث أن أرادت الجامعة إقامة حفل تأبين لشهداء الحادث ولكن
الحكومة رفضت.. فاتفق إبراهيم نور الدين رئيس لجنة الوفد بالزقازيق مع محمود ثابت
رئيس الجامعة المصرية على أن تقام حفلة التأبين في أية مدينة بالأقاليم
ولا يهم
أن تقام بالقاهرة.. ولكن لأن الحكومة كان واضحا إصرارها على الرفض لأي حفل تأبين
فكان لابد من التحايل على الموقف.
. وكان بطل هذا التحايل عضو لجنة الوفد
بالزقازيق حمدي المرغاوي الذي ادعى وفاة جدته وأخذت النساء تبكي وتصرخ.. وفي المساء
أقام سرادقا للعزاء وتجمع فيه المئات وظنت الحكومة لأول وهلة أنه حقا عزاء.
ولكن
بعد توافد الأعداد الكبيرة بعد ذلك فطنت لحقيقة الأمر.. بعد أن أفلت زمام الموقف
وكان أي تصد للجماهير يعني الاصطدام بها.. فتركت الحكومة اللعبة تمر على ضيق
منها.
. ولكنها تدخلت في عدد الكلمات التي تلقى لكيلا تزيد للشخص الواحد على خمس
دقائق.. وفي كلمتي بصفتي رئيس اتحاد الطلبة قلت: شباب مات لتحيا أمته وقبر لتنشر
رايته وقدم روحه للحتف والمكان قربانا لحريته ونهر الاستقلال.
ولأول مرة يصفق
الجمهور في حفل تأبين. وتنازل لي أصحاب الكلمة من بعدي عن المدد المخصصة لهم.. لكي
ألقى قصيدتي التي أعددتها لتأبين الشهداء البررة والتي قلت في مطلعها:
نــداء
يابني وطني نــداء*****دم الشهداء يذكره الشبــاب
وهل نسلوا الضحايا
والضحايا*****بهم قد عز في مصر المصاب
شبـــاب برَّ لم يفْرِق..
وأدى*****رسالته، وها هي ذي تجاب
فلـم يجبن ولم يبخل وأرغى*****وأزبد لا
تزعزعـــه الحراب
وقــــدم روحه للحق مهرًا*****ومن دمه المراق بدا الخضاب

وآثر أن يمــــوت شهيد مصر*****لتحيا مصر مركزها مهاب


الشاعر

عشق الشيخ الشعراوي ـ رحمه الله ـ اللغة العربية، وعرف
ببلاغة كلماته مع بساطة في الأسلوب، وجمال في التعبير، ولقد كان للشيخ باع طويل مع
الشعر، فكان شاعرا يجيد التعبير بالشعر في المواقف المختلفة
وخاصة في التعبير عن
آمال الأمة أيام شبابه، عندما كان يشارك في العمل الوطني بالكلمات القوية المعبرة،
وكان الشيخ يستخدم الشعر أيضاً في تفسير القرآن الكريم، وتوضيح معاني الآيات،
وعندما يتذكر الشيخ الشعر كان يقول "عرفوني شاعراً"
وعن منهجه في الشعر يقول:
حرصت على أن أتجه في قصائدي إلى المعنى المباشر من أقصر طريق.. بغير أن أحوم حوله
طويلا.. لأن هذا يكون الأقرب في الوصول إلى أعماق القلوب
خاصة إذا ما عبرت
الكلمات بسيطة وواضحة في غير نقص. وربما هذا مع مخاطبتي للعقل هو ما يغلب على
أحاديثي الآن للناس.
يقول في قصيدة بعنوان "موكب النور":
أريحي السمــاح
والإيثـار***** لك إرث يا طيبة الأنـوار
وجلال الجمال فيـك عريق ***** لا حرمنا
ما فيه من أسـرار
تجتلي عندك البصائر معنى ***** فوق طوق العيون
والأبصار


ما هو ؟.. فقال عروة:
أسعى له فيعييني تطلبه *** ولو قعدت
أتاني يعينني
وهذا يدلك ـ فيما يضيفه إمام الدعاة ـ على حرص أساتذتنا على أن
ينمو في كل إنسان موهبته، ويمدوه بوقود التفوق.
أشعار ومناسبات
ويقول الشيخ
عن أشعاره في المناسبات المختلفة: كنا في كل مناسبة نعقد ندوات ونلقي بالأشعار،
وكان هذا مبعث نهضة أدبية واسعة في زماننا.. كانت معينا لا ينضب لغذاء القلب والعقل
والروح لا يفرغ أبدا.
وأذكر من هذه الأيام أن كنا نحيي في قريتنا ذكرى الوفاء
الأولى لرحيل حبيب الشعب سعد زغلول. وطلب مني خالي أن أقرض أبياتا في تأبين
الزعيم.. فقلت على ما أذكر:
عام مضى وكأنه أعوام ***** يا ليته ما كان هذا
العام
ويومها قال لي خالي ومن سمعوني: يا آمين.. قلت وأوجزت.. وعبرت.. عما يجيش
في صدور الخلق.

مع الشعراء


وللشيخ الشعراوي
ذكريات مع الشعراء والأدباء، شهدت معارك أدبية ساخنة، وكان للشيخ فيها مواقف لا
تنسى.
يقول الشيخ: حدث أيام الجماعة الأدبية التي كنت أرأسها حوالي عام 1928..
والتي كانت تضم معي أصدقاء العمر الدكتور محمد عبد المنعم خفاجي ـ أطال الله عمره ـ
والمرحوم محمد فهمي عبد اللطيف وكامل أبو العينين وعبد الرحمن عثمان رحمه
الله.
حدث أن كانوا على صلة صداقة مع شاعر مشهور وقتها بطول اللسان والافتراء
على أي إنسان اسمه عبد الحميد الديب، صاحب قصيدة "دع الشكوى وهات الكأس واسكر"..
والذي لم يسلم أحد من لسانه.. والذي كان يعيش على هجاء خلق الله إلى أن يمنحوه
مالا.
. وجاءت ذات ليلة سيرتي أمامه.. وقال له الأصدقاء أعضاء الجماعة الأدبية
عن كل ما أقرضته من قصائد شعرية.. فرد وقال: الشيخ الشعراوي شاعر كويس.. ولكن لا
يصح أن يوصف بأنه شاعر.
. ولما سألوه: لماذا؟.. قال: إن المفترض في شعر الشاعر
أن يكون مجودا في كل غرض.. وهو لم يقل شعرا في غرضين بالذات ولما حكوا لي عن هذا
الذي قاله الشاعر محجوب عبد الحميد الديب.
قلت لهم: أما أنني لم أقل شعرا في
الغزل.. فأرجو أن تبلغوه بأنني أقرضت الشعر في الغزل أيضا.. لكنه غزل متورع..
وانقلوا إليه الأبيات عني.. والتي قلت فيها:
مــن لم يحركه الجمال فناقـص
تكوينه ***** وسوى خلق الله من يهوي ويسمح دينه
سبحان من خلق الجمال والانهزام
لسطوته ***** ولهذا يأمرنا بغض الطرف عنه لرحمته
مـن شاء يطلبه فلا إلا بطــهر
شريعته ***** وبذا يدوم لنـا التمتــع ها هنا وبجنته
وأما عن الهجاء فقلت
لأصدقائي: إنني لا أجد موضوعا أتناوله إلا أن أهجو عبد الحميد الديب نفسه.. ولن
أشهر به.. ولكن فليأت إلينا.. ويجلس معنا.. وأقول له أنني سوف أهجوك بكذا وكذا.. ثم
أخيره بعد ذلك أن يعلن هجائي له أو لا يعلنه.
وقد تحداني وقدم إلى منزلي بباب
الخلق وسألني: ما الذي سوف تقوله في عبد الحميد الديب يا ابن الشعراوي؟ فقلت له:
والله لن أقول شعري في هجائك لأحد إلى أن تقوله أنت وأنا أقطع بأنك لن تكرر على
مسامع الناس هجائي لك.
. وبالفعل ما سمعه عبد الحميد الديب مني في هجائه لم
يستطع ـ كما توقعت ـ أن يكرره على مسامع أحد.. ولذلك كنت الوحيد من شلة الأدباء
الذي سلم من لسانه بعدها
لأنه خاف مني وعلم قوتي في شعر الهجاء أيضا.. ومن هنا
ترسخ يقيني بأن التصدي للبطش والقوة لا يكون إلا بامتلاك نفس السلاح.. سلاح القوة
ولكن بغير بطش..


قالوا عن الشيخ الشعراوى




فقد
العلماء بالموت خسارة إنسانية كبرى، إن الناس يحسون عندئذ أن ضوءا مشعا قد خبا، وأن
نورا يهديهم قد احتجب، ولقد كان هذا شيئا قريبا من إحساسنا بموت الشيخ محمد متولي
الشعراوي يرحمه الله تبارك وتعالى.
كان أول ظهور له على المستوى العام "في
التليفزيون" هو ظهوره في برنامج "نور على نور" للأستاذ أحمد فراج.
وكانت الحلقة
الأولى التي قدمها عن حلية رسول الله (صلى الله عليه وسلم).
كانت الحلقة تتحدث
عن أخلاق الرسول وشمائله، ورغم أن هذا الموضوع قديم كتب فيه الكاتبون، وتحدث فيه
المتحدثون، إلا أن الناس أحسوا أنهما أمام فكر جديد وعرض جديد ومذاق جديد.. لقد
أحسوا أنهم يسمعون هذا الكلام لأول مرة.
ولعل هذه كانت أول مزية للشيخ
الشعراوي، إن القديم كان يبدو جديدا على لسانه، أيضا أشاعت هذه الحلقة إحساسا في
الناس بأن الله يفتح على الشيخ الشعراوي وهو يتحدث، ويلهمه معاني جديدة وأفكارا
جديدة.
بعد هذا القبول العام انخرط الشيخ الشعراوي في محاولة لتفسير القرآن
وأوقف حياته على هذه المهمة؛ ولأنه أستاذ للغة أساسا كان اقترابه اللغوي من التفسير
آية من آيات الله
وبدا هذا التفسير للناس جديدا كل الجدة، رغم قدمه ورغم أن
تفسير القرآن قضية تعرض لها آلاف العلماء على امتداد القرون والدهور، إلا أن تفسير
الشيخ الشعراوي بدا جديدا ومعاصرا رغم قدمه
وكانت موهبته في الشرح وبيان المعاني
قادرة على نقل أعمق الأفكار بأبسط الكلمات.. وكانت هذه موهبته الثانية.
وهكذا
تجمعت القلوب حول الرجل وأحاطته بسياج منيع من الحب والتقدير.. وزاد عطاؤه وزاد
إعجاب الناس به
ومثل أي شمعة تحترق من طرفيها لتضيء مضي الشيخ الشعراوي في مهمته
حتى اختاره الله إلى جواره.. عزاء لنا وللأمة الإسلامية.


"أحمد بهجت"





إن الشيخ
الشعراوي عليه رحمة الله كان واحدًا من أعظم الدعاة إلى الإسلام في العصر الذي نعيش
فيه. والملكة غير العادية التي جعلته يطلع جمهوره على أسرار جديدة وكثيرة في القرآن
الكريم.
وكان ثمرة لثقافته البلاغية التي جعلته يدرك من أسرار الإعجاز البياني
للقرآن الكريم ما لم يدركه الكثيرون وكان له حضور في أسلوب الدعوة يشرك معه جمهوره
ويوقظ فيه ملكات التلقي. ولقد وصف هو هذا العطاء عندما قال: "إنه فضل جود لا بذل
جهد". رحمه الله وعوض أمتنا فيه خيرًا.

الدكتور: محمد عمارة



إن الشيخ الشعراوي
قد قدم لدينه ولأمته الإسلامية وللإنسانية كلها أعمالا طيبة تجعله قدوة لغيره في
الدعوة إلى الله بالحكمة والموعظة الحسنة.

الدكتور: محمد سيد
طنطاوي شيخ الأزهر




فقدت الأمة
الإسلامية علما من أعلامها كان له أثر كبير في نشر الوعي الإسلامي الصحيح، وبصمات
واضحة في تفسير القرآن الكريم بأسلوب فريد جذب إليه الناس من مختلف المستويات
الثقافية.

الدكتور: محمود حمدي زقزوق وزير
الأوقاف





إن الشعراوي أحد
أبرز علماء الأمة الذين جدد الله تعالى دينه على يديهم كما قال الرسول صلى الله
عليه وسلم: [إن الله يبعث لهذه الأمة على رأس كل مائة سنة من يجدد لها أمر دينها.


الدكتور: أحمد
عمر هاشم




إن
الفقيد واحد من أفذاذ العلماء في الإسلام قد بذل كل جهد من أجل خدمة الأمة في دينها
وأخلاقها.

الدكتور: فؤاد مخيمر رئيس عام الجمعية
الشرعية




إن الجمعية الشرعية
تنعى إلى الأمة الإسلامية فقيد الدعوة والدعاة إمام الدعاة إلى الله تعالى، حيث
انتقل إلى رحاب ربه آمنا مطمئنا بعد أن أدى رسالته كاملة وبعد أن وجه المسلمين
جميعًا في مشارق الأرض ومغاربها إلى ما يصلح شئون حياتهم ويسعدهم في آخرتهم
.
فرحم الله شيخنا الشعراوي رحمة واسعة وجعله في مصاف النبيين والصديقين والشهداء
والصالحين وحسن أولئك رفيقا وجزاه الله عما قدم للإسلام والمسلمين خير الجزاء.


الدكتور: أحمد هيكل وزير الثقافة
السابق




لا شك أن وفاة
الإمام الراحل طيب الذكر فضيلة الشيخ الشعراوي تمثل خسارة فادحة للفكر الإسلامي
والدعوة الإسلامية والعالم الإسلامي بأسره، فقد كان رحمه الله رمزًا عظيمًا من رموز
ذلك كله وخاصة في معرفته الشاملة للإسلام وعلمه المتعمق وصفاء روحه وشفافية نفسه
واعتباره قدوة تحتذى في مجال العلم والفكر والدعوة الإسلامية وإن حزننا لا يعادله
إلا الابتهال إلى الله بأن يطيب ثراه وأن يجعل الجنة
مثواه

[size=16]توفى : رحمة الله عليه فى 17 من يونيو 1998عن سبع و ثمانين عاما و شهرين و ستة عشر
يوما و دفن في قريتة دقادوس
وفي النهاية علينا أن نتمسك بديننا ، حتى يكون النصر
حليفنا ، فكما قال الشيخ الشعراوى ، كل دنيا تبنى على غير دين ، فبناء على شفير هار
[/si
ze]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
سامى قطب
عضو فضى
عضو فضى
avatar

عدد المساهمات : 253
تاريخ التسجيل : 09/11/2010

مُساهمةموضوع: رد: السيرة الذاتية لعلماء الاسلام موضوع متجدد   الأربعاء 22 ديسمبر - 23:04

الشيخ ماهر حمد المعيقلي


ماهر المعيقلي إمام وخطيب بجامع الشيخ السعدي بالعوالي بمكة
المكرمة.
شرفه المولى تعالى بصوت ندي استغله في قراءة تلاوة كتاب الله تعالى
....

معلومات بسيطه عنه
::
اليكم تعريف عن الشيخ الذي سارت باصواته الركبان بجد صوت مخملي
راااااااائع ,,
صاحب الصوت الندي والقراءة الخاشعة

قدم الى المسجد النبوي عام 1426 في رمضان وفي صلاة التراويح

ليأسر قلوب المصلين بتلاوته الندية جزاه الله عنا خير الجزاء


إنه الشيخ / ماهر المعيقلي

واليكم

سيرته العطرة


الأســـم :: مــاهــر بــن حمد بن معيقل المعيقلي البلوي
..

من :: محافظة الوجه شمال المملكة.. أنتقل والدة إلى مدينة رسول
الله صلى الله عليه وسلم ..(وولد الشيخ هناك)
فتربى الشيخ ماهر هناك .. وحفظ
القرآن الكريم .. ودرس في كلية المعلمين في المدينة .. وتخرج منها معلماً لمادة
الرياضيات ..أنتقل بعد ذلك إلى مكة المكرمة ليصبح معلماً فيها .. في مدرسة بلاط
الشهداء .. بعد ذلك أصبح مرشداً طلابياً في متوسطة الأمير عبدالمجيد في مكة المكرمة
..
... الشيخ حفظه الله .. متزوج ..ولديه أربعة أطفال ..بنتان وولدان
..وقد ألحقهم جميعاً بمدارس تحفيظ كتاب الله ..
الشيخ ماهر وفقه الله .. إمام لجامع
عبدالرحمن السعدي ..بحي العوالي بمكة المكرمة ..

ويأم الناس فيه كل يوم ماعدا شهر رمضان المبارك ..فأنه قد عُين
إمام في مسجد رسول الله صلى الله عليه وسلم في المدينة المنورة .عام
1426-1427

وغادر الشيخ المعيقلي إلى المدينة المنورة للالتقاء بمسؤولي وكالة
الرئاسة العامة لشؤون المسجد النبوي وقد بدأ عليه حالة من الارتباك لحظة اتصال
الرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي بإخباره بتعيينه اماما في
المسجد النبوي لصلاة التراويح وبين آمال ودعوات وبين هاجس ورهبة الموقف عاش ايام ما
بعد التعيين لكنه اعتبر هذا التكليف بالنسبة له تشريفا يعتز به سائلا الله ان يرزقه
الاخلاص في العمل وان يجعل كل الاعمال خالصة لوجه الله
الكريم.
وقد عبر الشيخ المعيقلي عن شكره وامتنانه لولاة الامر الذين
اختاروه للإمامة متمنياً ان يكون عند حسن الظن وأن يوفق فيما أوكل
اليه.

وعين اخيراً إماماً في الحرم المكي
الشريف
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
نناسى
عضو جديد
عضو جديد
avatar

عدد المساهمات : 82
تاريخ التسجيل : 13/11/2010

مُساهمةموضوع: رد: السيرة الذاتية لعلماء الاسلام موضوع متجدد   الجمعة 24 ديسمبر - 17:23

موقع يساعد على حفظ القرآن
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
محمد صالح
برونزى
avatar

عدد المساهمات : 167
تاريخ التسجيل : 28/11/2010

مُساهمةموضوع: رد: السيرة الذاتية لعلماء الاسلام موضوع متجدد   الجمعة 24 ديسمبر - 21:08

سيرة الإمام أحمد بن حنبل

وقفات وعبر وعجائب


اسمه ومولده :
ــ هو أحمد بن محمد بن حنبل الشيباني ، أصله من البصرة ، ولد عام ( 164 )
هـ ، في بغداد وتوفي والده وهو صغير ، فنشأ يتيماً ، وتولَّت رعايته أمه .

وقفة : اليتيم قد يكون ناجـحـاً في حياته :


ــ نشأ الإمام أحمد ــ رحمه الله ــ في طلب العلم ، وبدأ في طلب الحديث
وعمرهُ خمس عشرة سنة ، ورحل للعلم وعمرهُ عشرون سنة ، والـتقى بعدد من
العلماء منهم : الشافعي في مكة ، ويحيى القطَّان ، ويزيد بن هارون في
البصرة .
ورحل من العراق إلى اليمن مع يحيى بن مُعين ، فلمَّا وصلا إلى مكة وجدا عبد
الرزاق الصنعاني أحد العلماء في اليمن ، فقال يحيى بن معين يا إمام يا
أحمد : نحنُ الآن وجدنا الإمام ، ليس هناك ضرورة في أن نذهب إلى اليمن ،
فقال الإمام أحمد : أنا نويت أن أُسافر إلى اليمن ، ثم رجع عبد الرزاق إلى
اليمن ولَحِقـا به إلى اليمن ، وبَقِيَ الإمام أحمد في اليمن عشرة أشهر ،
ثم رجع مشياً على الأقدام إلى العراق .


فلمَّا رجع رأوا عليه آثار التعب والسفر فقالوا له : ما الذي أصابك ؟ فقال الإمام أحمد : يهون هذا فيما استفدنا من عبد الرزاق .

* مِنْ عُلوا الهمَّـة عند الإمام أحمد وهو صغير ، يقول : ربما أردتُ
الذهاب مبكراً في طلب الحديث قبل صلاة الفجر ، فتأخذ أمي بثوبي وتقول : حتى
يؤذِّن المؤذِّن .

ثـناء العلمـاء على الإمـام أحمـد :


* قال عبد الرزاق شيخ الإمام أحمد : ما رأيت أحداً أفْـقَـه ولا أوْرع من أحمد.
* قالوا : إذا رأيتَ الرجل يحبُ الإمام أحمد فاعلم أنَّـه صاحب سنة .
* قال الشافعي وهو من شيوخ الإمام أحمد : خرجتُ من بغداد فما خلَّفتُ بها رجلاً أفضل ولا أعلم ولا أفْـقَـه من أحمد بن حنبل.
* قال يحيى بن معين : أراد الناس أن يكونوا مثـل أحمد بن حنبل ! لا والله ، ما نقوى على ما يقوى عليه أحمد ، ولا على طريقة أحمد .

* كان الإمام أحمد يحفظ ( ألف ألف ) حديث ، يعني ( مليون ) حديث . أي مجموع الروايات والأسانيد والطرق للأحاديث .
* مِنْ حِفْـظِ الإمام أحمد للحديث كان يقول لابنـه : اقرأ عليَّ الحديث وأُخبركُ بالسند ، أو اقرأ عليَّ الإسناد لأخبرك بالحديث .

عِفَّـة الإمـام أحمـد :

* لمَّا رحل لطلب العلم لم يكن لديه مال ، فـكان يحمل البضائع على الجمال
وعلى الحمير فيأخذ من هذا درهم ومن هذا درهم ، فيعيش بهذه الدراهم ، وفي
الصباح يطلب العلم حتى يستغني عن سؤال الناس ، ( عِـفَّـة وطلب علم ) .

كان الإمـام أحمد يكره الشُهرة والثناء :


* دخل عليه عمُّـهُ وكان الإمام أحمد حزين ، فقال عمُّـهُ : ماذا بك ؟ فقال
الإمام أحمد : طُوبى لِمَنْ أخْمَلَ الله ذكره ، ( يعني من لم يكن
مشهوراً ، ولا يعلم به إلاَّ اللـه ) .

* وقال أيضاً : أريدُ أنْ أكونَ في شِعْبِ مكـة حتى لا أُعْـرَفْ .
* وكان إذا أراد أنْ يمشي يكره أن يتبعه أحدٌ من الناس .

العمل بالعلم :


* قال الإمام أحمد ما كتبتُ حديثـاً إلاَّ وقد عملتُ بـه , حتى أنَّ النبي
ــ صلى الله عليه وسلم ــ احْـتَـجَـمَ وأعطى الحجَّامَ أجره ،
فاحْـتَـجَـمَ الإمام أحمد وأعطى الحجَّام أجره .


أخلاق الإمـام أحمـد وآدابه :


* كان يحضر مجلس الإمام أحمد خمسة آلاف طالب ، ( 500 ) كانوا يكـتبون العلم ، والبقية ينظرون إلى أدبه وأخلاقه وسَمْتِـهِ .

* قال يحيى بن معين : ما رأيتُ مثـل أحمد ، صحبناه خمسين سنة فما افـتخر علينا بشيء ممَّا كان فيه من الخير .
* كان الإمام أحمد مائلاً إلى الفقـراء ، وكان فيه حِلْمْ ، ولم يكن بالعجول ، وكان كثير التواضع ، وكانت تعلوه السكينة والوقار .
* قال رجل للإمام أحمد : جزاك الله عن الإسلام خيراً ، فقال الإمام أحمد : بل جزى الله الإسلام عني خيراً ، مَنْ أنا ؟ وما أنا ؟
* كان الإمام أحمد شديد الحياء ، وأكرم الناس ، وأحسنهم عِشْرةً وأدباً ،
لمْ يُسمع عنه إلاَّ المُذاكرة للحديث ، وذِكْر الصالحين ، وكان عليه وقارٌ
وسكينة ، ولفْـظٌ حَسَنْ .

عبادة الإمـام أحمـد بن حنبل :


* كان يُصلِّي في اليوم والليلة ( 300 ) ركعـة ، فلمَّا سُجِنَ وضُرِبْ أصْـبَحَ لا يستطيع أنْ يُصلِّي إلاَّ ( 150 ) ركعة فـقـط .
* كان يَـخْـتِمُ القرآن كُلَّ أُسبوع .

* قال أحدُهُمْ : كُنْتُ أعرفُ أحمد بن حنبل وهو غُـلام كان يُحيي الليل بالصلاة .
* كان مِنْ عِبادته وزُهده وخوفه ، إذا ذَكَـرَ الموت خَـنَـقَـتْـهُ العَبْرة .
* كان يقول : الخوف يمنعني الطعام والشراب ، وإذا ذكرتُ الموت هانَ عليَّ كُلُّ أمْـرِ الدنيا .

* كان يصوم الإثـنين والخميس والأيام البيض ، فلمَّا رَجَعَ مِنْ السجن مُجْهَداً أَدْمَنَ الصيام حتى مات .
* حَجَّ على قَدَميـه مرتين .
* في مَرَضِ الموت بَالَ دَمَـاً كثيراً ، فقال الطبيب المُشْرف عليه : هذا رجُـلٌ قد فَـتَّتَ الخوف قلبـه .


أخبـار منوعـة في سيـرته :


* قابل الإمام أحمد بن حنبل أحدْ أبناء الإمام الشافعي فقال الإمام أحمد
لابن الشافعي : أبُوكَ مِنَ السِّـتة الذينَ أدْعُـوا لهم في السَّحَـرْ .

* قيل للإمام أحمد :
كَمْ يكْفي الرجل حتى يُـفْـتِي ؟ مئـة ألف حديث ؟
قال الإمام أحمد : لا .
قال السائل : مائـتين ألف حديث ؟
قال الإمام أحمد : لا .
قال السائل : ثـلاثمائـة ألف حديث ؟
قال الإمام أحمد : لا .
قال السائل : أربعمائـة ألف حديث ؟
قال الإمام أحمد : لا .
قال السائل : خمسمائـة ألف حديث ؟
قال الإمام أحمد : أَرْجُـوا .

حياته الزوجية :


تزوَّجَ وعُمْـرهُ أربعون سنة ، يقول عن زوجـتـه : مكـثـنا عِشرينَ سنة ما اختلفنا في كلمةٍ واحدة .

الفتنة التي تعرَّضَ لها الإمـام أحمـد :


لمَّا دعا المأمون الناس إلى القول بخلق القرآن ، أجابه أكثر العلماء
والقضاة مُكْرهين ، واستمر الإمام أحمد ونفرٌ قليل على حمل راية السنة ،
والدفاع عن معتقد أهل السنة والجماعة .
قال أبو جعفر الأنباري : لمَّا حُمِلَ الإمام أحمد بن حنبل إلى المأمون
أُخْبِرتُ فعبرتُ الفُرات ، فإذا هو جالس في الخان ، فسلمتُ عليه ، فقال :
يا أبا جعفر تعنَّيْت ؟ فقلتُ : ليس هذا عناء .

وقلتُ له : يا هذا أنت اليوم رأس الناس ، والناس يقتدون بكم ، فو الله لئن
أجبتَ ليُجيبُنَّ بإجابتك خلقٌ كثير من خلقِ الله تعالى ، وإنْ أنتَ لم
تُجِبْ ليمتنِعُنَّ خلقٌ مِنَ الناس كثير ، ومع هذا فإنَّ الرجل إنْ لم
يقتلك فإنَّك تموت ، ولابدَّ مِنْ الموت ، فاتَّـقِ الله ولا تُجيبهم إلى
شيء .
فجعل أحمد يبكي ويقول : ما شاء الله ، ما شاء الله . ثم سار أحمد إلى
المأمون فبلغه توعد الخليفة له بالقتل إنْ لم يُجبه إلى القول بخلقِ القرآن
، فـتوجه الإمام أحمد بالدعاء إلى الله تعالى أنْ لا يجمع بـيـنه وبين
الخليفة ، فبينما هو في الطريق قبل وصوله إلى الخليفة إذ جاءه الخبر بموت
المأمون ، فَرُدَّ الإمام أحمد إلى بغداد وحُبِس ، ثم تولَّى الخلافة
المعتصم ، فامتحن الإمام أحمد .


وكان مِنْ خبر المحنـة أنَّ المعتصم لمَّا قصد إحضار الإمام أحمد ازدحم
الناس على بابه كيوم العيد ، وبُسِطَ بمجلسه بساطاً ، ونُصِبَ كرسيـاً جلس
عليه ، ثم قال : أحضروا أحمد بن حنبل ، فأحضروه ، فلمَّا وقف بين يديه
سَلَّمَ عليه ، فقال له : يا أحمد تكلم ولا تَـخَـفْ ، فقال الإمام أحمد :
والله لقد دخلتُ عليك وما في قلبي مثـقال حـبَّـةٍ من الفزع ، فقال له
المعتصم : ما تقول في القرآن ؟
فقال : كلام الله قديم غير مخلوق ، قال الله تعالى : { وَإنْ أَحَدٌ مِنَ
الْمُشْرِكينَ اسْتَجَارَكَ فَأَجِرْهُ حَتَّى يَسْمَعَ كَلامَ اللهِ } [
التوبة : 6 ].


فقال له : عندك حجة غير هذا ؟ فقال : نعم ، قول الله تعالى : { الرَّحْمَنْ
* عَلَّمَ القُرْآنْ }. [ الرحمن : 1 ، 2 ] ، ولم يقـل : الرحمن خلق
القرآن ، وقوله تعالى : { يس * والقُـرْآنِ الْحَكِيم } [ يس : 1 ، 2 ] ،
ولم يقـل : يس والقرآن المخلوق .
فقال المعتصم : احبسوه ، فحُبِسَ وتفرَّقَ الناس .


فلمَّا كان مِنَ الغد جلس المعتصم مجلسه على كرسيه وقال : هاتوا أحمد بن
حنبل ، فاجتمع الناس ، وسُمعت لهم ضجة في بغداد ، فلمَّا جيء به وقف بين
يديه والسيوف قد جُردت ، والرماح قد ركزت ، والأتراس قد نُصبت ، والسياط قد
طرحت ، فسأله المعتصم عمَّا يقول في القرآن ؟
قال : أقول : غير مخلوق .


وأحضر المعتصم له الفقهاء والقضاة فناظروه بحضرته في مدة ثلاثة أيام ، وهو
يناظرهم ويظهر عليهم بالحُجج القاطعة ، ويقول : أنا رجـل عَلِمتُ علماً
ولم أعلم فيه بهذا ، أعطوني شيئاً من كتاب الله وسنة رسوله ــ صلى الله
عليه وسلم ــ حتى أقول به .
وكلما ناظروه وألزموه القول بخلق القرآن يقول لهم : كيف أقول ما لم يُقـل ؟ فقال المعتصم : قهرنا أحمد .


وكان من المتعصبين عليه محمد بن عبد الملك الزيات وزير المعتصم ، وأحمد بن
دُوَاد القاضي ، وبشر المريسي ، وكانوا معتزلة قالوا بخلق القرآن ، فقال
ابن دُوَاد وبشر للخليفة : اقـتله حتى نستريح منه ، هذا كافر مُضِـل .

فقال : إني عاهدتُ الله ألا أقـتله بسيف ولا آمر بقـتله بسيف ، فقالا له :
اضربه بالسياط ، فقال المعتصم له : وقرابتي من رسول الله ــ صلَّى الله
عليه وسلم ــ لأضربنَّك بالسياط أو تقول كما أقول ، فلم يُرهبه ذلك ، فقال
المعتصم: أحضروا الجلادين ، فقال المعتصم لواحد منهم : بكم سوطٍ تـقـتله ؟

قال : بعشرة ، قال : خذه إليك ، فأُخْرِجَ الإمام أحمد من أثوابه ، وشُدَّ
في يديه حبلان جديدان ، ولمَّا جيء بالسياط فنظر إليها المعتصم قال :
ائـتوني بغيرها ، ثم قال للجلادين : تقدموا ، فلمَّا ضُرِبَ سوطاً..

قال : بسم الله ، فلمَّا ضُرِبَ الثاني قال : لا حول ولا قوةً إلاَّ بالله ،
فلمَّا ضُرِبَ الثالث قال : القرآن كلام الله غير مخلوق ، فلمَّا ضُرِبَ
الرابع قال : { قُلْ لَنْ يُصِيبَنَا إلاَّ مَا كَتَبَ اللهُ لَنَا } [
التوبة : 51 ] .


وجعل الرجل يتقدَّم إلى الإمام أحمد فيضربه سوطين ، فيحرضه المعتصم على
التشديد في الضرب ، ثم يـتنحَّى ، ثم يتقدَّم الآخر فيضربه سوطين ، فلمَّا
ضُرِبَ تسعة عشر سوطاً قام إليه المعتصم فقال له : يا أحمد علام تقتـل
نفسك ؟ إني والله عليك لشفيق .


قال أحمد : فجعل عجيف ينخسني بقائمة سيفه وقال : تريد أنْ تغلب هؤلاء كلهم ؟
وجعل بعضهم يقول : ويلك ! الخليفة على رأسك قائم ، وقال بعضهم : يا أمير
المؤمنين دمه في عنقي اقـتله ، وجعلوا يقولون : يا أمير المؤمنين : إنه
صائم وأنت في الشمس قائم ، فقال لي : ويحك يا أحمد ما تقول ؟ فأقول :
أعطوني شيئاً من كتاب الله وسنة رسوله ــ صلَّى الله عليه وسلم ــ حتى أقول
به.


ثم رجع الخليفة فجلس ثم قال للجلاد : تقدمَّ ، وحَرَّضه على إيجاعه بالضرب .


قال الإمام أحمد : فذهب عقلي ، فأفقت بعد ذلك ، فإذا الأقياد قد أُطلِقت
عنِّي ، فأتوني بسويق فقالوا لي : اشرب وتـقيأ ، فقلت : لستُ أُفطر ، ثم
جيء بي إلى دار إسحاق بن إبراهيم ، فحضرتُ صلاة الظهر ، فـتقدَّم ابن سماعة
فصلى ، فلمَّا انفـتل من الصلاة قال لي : صليتَ والدمُ يسيل في ثوبك ،
فقلت له : قد صلَّى عمر ــ رضي الله عنه ــ وجرحه يسيل دمـاً .


ولمَّا ولِّيَ الواثق بعد المعتصم ، لم يتعرض للإمام أحمد بن حنبل في شيء
إلاَّ أنَّـه بعث عليه يقول : لا تساكنِّي بأرضٍ ، وقيل : أمره أنْ لا يخرج
من بيتـه ، فصار الإمام أحمد يختفي في الأماكن ، ثم صار إلى منزله
فاختـفى فيه عدة أشهر إلى أنْ مات الواثق .


وبعد ذلك تولَّى الخلافة المتوكل بعد الواثق ، فقد خالف ما كان عليه
المأمون والمعتصم والواثق من الاعتقاد ، وطعن عليهم فيما كانوا يقولونه من
خلق القرآن ، ونهى عن الجدال والمناظرة في الأداء ، وعاقب عليه ، وأمر
بإظهار الرواية للحديث ، فأظهر الله به السُـنَّـة ، وأمات به البدعة ،
وكشف عن الخلق تلك الغُمَّـة ، وأنار به تلك الظُلمة ، وأطلق من كان
اعـتُـقِـلَ بسبب القول بخلق القرآن ، ورفع المحنـة عن الناس .

* قال أحد الجلادين بعد أن تاب : لقد ضربت الإمام أحمد ( 80 ) جلدة ، لو ضربـتُها في فيل لسقـط .

فَرَحِمَ اللهُ هذا الإمام الجليل أحمد بن حنبل ، الذي ابتُـليَ بالضرَّاء
فصبر ، وبالسرَّاء فشكر ، ووقف هذا الموقف الإيماني كأنـه جبلٌ شامخ ،
تـتكسَّرُ عليه المِحَنْ ، وضَرَبَ لنا مثـلاً في الثبات علـى الحـق







































































...


عدل سابقا من قبل محمد صالح في الجمعة 24 ديسمبر - 21:44 عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
محمد صالح
برونزى
avatar

عدد المساهمات : 167
تاريخ التسجيل : 28/11/2010

مُساهمةموضوع: رد: السيرة الذاتية لعلماء الاسلام موضوع متجدد   الجمعة 24 ديسمبر - 21:16

سيرة الامام مالك بن انس(امام دار الهجرة
نسبه / هوسيدنا الإمام المبجل إمام دارالهجرة مولانا الإمام مالك بن أنس بن مالك بن
ابي عامر بن عمرو بن غيمان بن خثيل بن عمرو بن الحارث ويقال له الأصبحي على
قول عمه ابي سهيل نحن قوم من ذي أصبح قدم والدنا المدينة فتجوز في
التيميين

وامًا امه فهي السيدة /الغالية بنت شريك بن عبد الرحمن الأزديه
وامًا جده مالك فهو من كبارالتابعين يروي عن عمر وطلحه وعائشه ابي هريره
وحسان بن ثابت وهو احد الاربعة الذين حملوا عثمان امير المؤمنين
ليلاَََََََََ وممن روى عنه ابنه انس والد الامام
وامًا ابوعامر الجدالثاني للامام فقد كان من كبار الصحابه شهد المغازي كلها
مع رسول الله صلىالله عليه وسلم ما عدا بدراً كما ذكره الذهبي وتبعه ابن
حجر في الإصابه
ميلادة / رضي الله عنه
فقداختلف العلماءفي تاريخ ميلاده والشهور انه رضي الله عنه ولد في سنة تسعين
مبدأ طلبه للعلم
قال الامام رضي الله عنه قلت لامي أذهب فأكتب العلم فقالت تعالى فألبستني
ثياب العلم ألبستني ثياباً مشمرة ووضعت الطويلة فوق رأسي وهي أشبه
بالقلنسوه ثم قالت اذهب فاكتب الآن
وكانت تقول لي اذهب إلى ربيعه فتعلم من اذبه قبل علمه
ثم انقطع الى ابن هرمز فبقي معه ثلاثين سنه وهو يروي عنه دائماً بواسطة ابي الزناد
مبلغ حفظه / رضي الله عنه
قال كنت اتي سعيد بن المسيب عروة والقاسم وابا اسامه وحميداً وسالماً وعد
جماعه فأدور عليهم اسمع من كل واحدٍ من الخمسين حديثاً الى المائة ثم انصرف
من غير ان اخلط حديث هذا بحديث هذا وقال ماستوعب قلب يشيئً قط فنسيه
ذكر شيئ من شمائله
كان اعظم الناس مروءه واكثرهم سمتاًكثير الصمت قليل الكلام متحفظاً في قوله
من اشد الناس مداراة للناس واستعمالاً للإنصاف وما أكل ولاشرب قط حيث
يراه الناس ولا يضحك ولايتكلم فيما لايعنيه وكان احسن الناس خُلقاً مع
اهله وولده والناس وكان لايركب في المدينه على دابه قط
تعظيمه لحديث رسول الله صلى الله عليه وسلم
قال عبدالله بن المبارك كنت عندمالك وهو يحدث حديث رسول الله صلىالله عليه
وسلم فلذغته عقرب ستة عشرة مره ومالك يتغير ويصفر ولا يقطع حديث رسول الله
صلى الله عليه وسلم فلما فرغ من المجلس قلت له يأبا عبد الله لقد رأيت
اليوم منك عجباً فقال نعم إجلالاً لحديث رسول الله صلى الله عليه وسلم
وكان اذا جلس للحديث اغتسل ولبس ثياباً جُدُداً ووُضع له المنصه رضي الله عنه
تحريه الفتيا
قال الهيتم بن جميل شهدت مالك وقد سُئل عن ثمانٍ و اربعين مسئله فقال في اثنين وثلاثين منها لاأدري
قال موسى بن داوود مارأيت احداً من العلماءاكثر ان يقول لاأدري احسن من
مالك وكان يقول :يجب ان يورث العالم جلسائه قول لا ادري حتى يكون
ذلكاصلاًيفزعون اليهفإذاسُئِل احدهم وهو لا يدري قال لاادري
حال الناس في مجليسه
قال الواقدي كان مجلسهُ مجلس وقار وحلمٍ وكان رجلاً مهاباً نبيلاًوكان سفيان الثوري يحضر مجلسه
ولما ألف الموطأ اتهم نفسه في الإخلاص فيه فألقاهفي الماء وقال ان ابتل فلا حاجة لي به فلم يبتل شيئٌ منه
ماجاء في فضله
اولها قوله صلى الله عليه وسلم (يوشك الناس ان تضرب أكباد الإبل في طلب العلم فلايجدون اعلم وافقه من عالم المدينه )) رواه أحمد
اقوال العلماء فيالإمام
قال ابن هرمز :مالك اعلم الناس
وقال ابن عيينه :مالك سيدالمسلمين
وقال الأوزاعي : مالك عالم العلماء واعلم اهل المدينه ومفتي الحرمين
وقال الشافعي وهو من تلميده :مالك استاذيوعنه اخدت العلم ومالك معلمي وماأ منُ عليً من مالكٍ وجعلته فيما بيني وبين الله
وقال أحمد تلميذ الشافعي : مالك سيدٌُُ من سادات اهل العلم وهو امام بالحديث والفقه
وفاته
لقد امتد بالامام مالك الاجل حتى قارب التسعين سنه وتوفي سنة ((179هجري)) ودفن في البقيع
انتشار مذهبه
انتشرمذهب الإمام مالك في غالب المغرب الأقصى
الجزائر وتونس وليبيا وصعيد مصر والسودان
وغالب الخليج / كالكويت والبحرين والأحساء وابوظبي وذبي



‗۩‗°¨_‗ـ المصدر:#منتدي_المركز_الدولى ـ‗_¨°‗۩‗








[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
محمد صالح
برونزى
avatar

عدد المساهمات : 167
تاريخ التسجيل : 28/11/2010

مُساهمةموضوع: رد: السيرة الذاتية لعلماء الاسلام موضوع متجدد   الجمعة 24 ديسمبر - 21:19


بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

سيرة الإمام الشافعي

• محمد بن إدريس بن العباس الشافعي .
ولد في غزة عام (150) هـ ، وحُمل إلى مكة وهو ابن سنتين .
• ومات والده ومحمد صغير ، فربته أمه .

رأت أمه رؤيا لما ولدته : رأت كأن كوكب المشتري خرج من فرجها حتى انقض
بمصر ، ثم وقع في كل بلد منه شظية ، فتأول أصحاب الرؤيا أنه خرج من هذه
المرأة عالماً يخص علمه في مصر ، ثم يتفرق في سائر البلدان .


-- الشافعي وطلب العلم :


• نشأ في طلب العلم عند أهل البادية ، وأخذ لغاتهم وأشعارهم ، وحفظ القرآن وهو صغير .
• قال : لم يكن لي مال ، فكنت أطلب العلم في الحداثة ، أذهب إلى الديوان ، استوهب الظهور أكتب فيها .
• حفظ الموطأ وهو ابن عشر سنين .
• كان يحب الرمي وهو صغير ، وفاق أقرانه ، وأصبح يصيب من كل عشرة أسهم تسعة .
• رحل للعلم وهو في العشرين .
• قال : جُعلت لذتي في العلم .
• قال : كنت يتيماً في حجر أمي ، ولم يكن لها ما تُعطي المعلم ، وكان المعلم قد رضي مني أن أقوم على الصبيان إذا غاب ، وأخفف عنه .
• قال : كنت أكتب في الأكتاف والعظام .
• قال : قدمتُ على مالك وقد حفظت الموطأ ، فقلت : أريد سماعه .
• جزّأ الليل إلى : ثلث يكتب ، وثلث يصلي ، والثالث ينام .


-- ثناء العلماء عليه :



اعتبره العلماء من المجددين ، كما ورد في الحديث (( إن الله يبعث إلى هذه
الأمة على رأس كل مائة سنة من يجدد لها دينها )) أخرجه أبو داود ، وصححه
الحافظ وابن باز .
• قال الإمام أحمد : فنظرنا فإذا رأس المائة الأولى عمر بن عبد العزيز ، وفي رأس المائتين الشافعي .

قال عبد الله ابن الإمام أحمد لأبيه : يا أبت أي رجل كان الشافعي فإني
سمعتك كثيراً تدعو له ؟ فقال لي : يا بُني كان الشافعي كالشمس للدنيا ،
والعافية للناس .
• قال أحدهم : لو أن الشافعي ناظر هذا العمود الذي من حجارة أنه من خشب لغلب ، لاقتداره على المناظرة .
• قال : سُمّيت ببغداد (( ناصر الحديث )) .


-- من أقواله :


• طلب العلم أفضل من صلاة النافلة .
• قال لبعض أصحاب الحديث : أنتم الصيادلة ونحن الأطباء .

من تعلم القرآن عظمت قيمته ، ومن تكلم في الفقه نما قدره ، ومن كتب الحديث
قويت حجته ، ومن نظر في اللغة رق طبعه ، ومن نظر في الحساب جزل رأيه ، ومن
لم يصن نفسه لم ينفعه علمه .
• المراء في الدين يُقسي القلب ويورث الضغائن .
• قال للربيع : لا تخوضن في أصحاب الرسول صلى الله عليه وسلم فإن خصمك غداً هو النبي صلى الله عليه وسلم .
• وددتُ أن الناس تعلموا هذا العلم مني على أن لا يُنسب إلي منه شيء .
• ما ناظرتُ أحداً إلا على النصيحة .

• كل ما قلته وهو خلاف الدليل ، فاضربوا بقولي عرض الحائط .

العلم علمان : علم الدين وهو الفقه ، وعلم الدنيا وهو الطب ، وما سواه
فعناء وعبث ، وقال عن علم الطب : ضيعوا ثلث العلم ووكلوه إلى اليهود
والنصارى .
• تعبَّد من قبل أن ترأس ، فإنك إن ترأست لم تقدر أن تتعبد .
• لا يبلغ أحد في هذا الشأن حتى يُضِّر به الفقر ، ويؤثره على كل شيء .
• رضى الناس غاية لا تدرك ، وليس إلى السلامة منهم سبيل ، فعليك بما ينفعك فالزمه .
• العلم ما نفع ، ليس العلم ما حفظ .
• لو أعلم أن الماء البارد ينقص مروءتي ما شربته .
• العاقل من عقله عقله عن كل مذموم .

• سياسة الناس أشد من سياسة الدواب .


-- متفرقات :


تكلم بعضهم في الشافعي ذماً له ، قال الذهبي : ونال بعض الناس منه غضاً ،
فما زاده ذلك إلا رفعة وجلالة ، ولاح للمنصفين أن كلام أقرانه فيه بهوى ،
وقلَّ من برَّز في الإمامة وردَّ على من خالفه إلا وعودي .


-- العبادة والتقوى :


قال ابن نصر : كنا إذا أردنا أن نبكي قلنا لبعض : قوموا بنا إلى هذا الفتى
يقرأ القرآن ، فإذا أتيناه استفتح القرآن ، حتى يتساقط الناس بين يديه ،
ويكثر عجيجهم بالبكاء ، من حسن صوته .
• قال الربيع : كان الشافعي يُفتي وله خمس عشرة سنة ، وكان يحي الليل إلى أن مات .


-- أخلاقه :


قال يونس الصدفي : ما رأيت أعقل من الشافعي ، ناظرته يوماً في مسألة ، ثم
افترقنا ، ولقيني ، فأخذ بيدي ، وقال : يا أبا موسى ألا يستقيم أن نكون
إخواناً وإن لم نتفق في مسألة .
قال الذهبي : هذا يدل على كمال عقل هذا الإمام ، وفقه نفسه ، فما زال النظراء يختلفون .

• قالوا : كان الشافعي لا يُمسك ماله من سماحته ، حتى ربما باع حُلي بناته زوجته .



-- مؤلفاته :



-- توفي : في آخر يوم من رجب (204) وعمره (54) سنة .


• ماذا قال عند موته ؟

قيل
له : كيف أصبحت ؟ فقال : أصبحت من الدنيا راحلاً ، ولإخواني مفارقاً ،
ولسوء عملي ملاقياً ، وعلى الله وارداً ، وما أدري روحي تصير إلى جنة
فأهنيها ، أو إلى نار فأعزيها ، ثم أنشد :
ولما قسا قلبي وضاقت مذاهبي


-- المنامات :

• قيل له : ماذا فعل الله بك ؟ قال : أجلسني على كرسي من ذهب ، ونثر علي اللؤلؤ الرطب .

قال الذهبي : إسناده ثابت عن 1-
كتاب الرسالة ، وسببه : أن عبد الرحمن بن مهدي أرسل للشافعي أن يضع له
كتاباً فيه معاني القرآن ، ويجمع قبول الأخبار ، والإجماع ، فكتب الشافعي
وهو شاب كتاب "الرسالة" . 2- له ديوان في الشعر ، جمعه طلابه . ه


الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره ونتوب اليه ، ونعوذ بالله من شرور
انفسنا ومن سيئات اعمالنا من يهده الله فلا مضل له ومن يضلل فلا هادي له ،
وأشهد ان لا اله الا الله واشهد ان محمدا عبده ورسوله صلى الله عليه وعلى
اله واصحابه واتباعه باحسان الى يوم الدين وسلم تسليما كثيرا .
الامام الشافعي احد الائمة الاربعة عند اهل السنة واليه نسبة الشافعية كافة
. وهو ابوعبد الله محمد بن ادريس بن العباس بن عثمان بن شافع الهاشمي
القرشي المطلبي. وكان ابوه قد هاجر من مكة الى غزة بفلسطين بحثا عن الرزق
لكنه مات بعد ولادة محمد بمدة قصيرة فنشأ محمد يتيما فقيرا . وشافع بن
السائب هو الذي ينتسب اليه الشافعي لقي النبي صلى الله عليه وسلم ، واسر
ابوه السائب يوم بدر في جملة من أسر وفدى نفسه ثم اسلم . ويلتقي نسبه مع
رسول الله صلى الله عليه وسلم في عبد مناف.




[/size][size=25]اما
امه فهي يمانية من الازد وقيل من قبيلة الاسد وهي قبيلة عربية لكنها ليست
قرشية، قيل ان ولادة الشافعي كانت في عسقلان وقيل بمنى لكن الاصح ان ولادته
كانت في غزة عام 150 هجرية وهو نفس العام الذي توفى فيه ابو حنيفة .
ولما بلغ سنتين قررت امه العودة وابنها الى مكة لاسباب عديدة منها حتى
لايضيع نسبه ، ولكي ينشأ على ما ينشأ عليه اقرانه ، فأتم حفظ القران وعمره
سبع سنين . عرف الشافعي بشجو صوته في القراءة ، قال ابن نصر : كنا اذا
اردنا ان نبكي قال بعضنا لبعض : قوموا الى هذا الفتى المطلبي يقرأ القران ،
فاذا أتيناه (يصلي في الحرم ) استفتح القران حتى يتساقط الناس ويكثر
عجيجهم بالبكاء من حسن صوته فاذا راى ذلك امسك من القراءة . ولحق بقبيلة
هذيل العربية لتعلم اللغة والفصاحة . وكانت هذيل افصح العرب ، ولقد كانت
لهذه الملازمة اثر في فصاحته وبلاغة ما يكتب، وقدلفتت هذه البراعة انصار
معاصريه من العلماء بعد ان شب وكبر ، حتى الاصمعي وهو من ائمة اللغة
المعدودين يقول : ( صححت اشعار هذيل على فتى من قريش يقال له محمد بن ادريس
) وبلغ من اجتهاده في طلب العلم ان اجازه شيخه مسلم بن خالد الزنجي
بالفتيا وهو لا يزال صغير .


حفظ الشافعي وهو ابن ثلاث عشرة سنة تقريبا كتاب الموطأ للامام مالك ورحلت به امه الىالمدينة ليتلقى العلم عند الامام مالك
. ولازم الشافعي الامام مالك ست عشرة سنة حتى توفى الامام مالك (179 هجرية
) وبنفس الوقت تعلم على يد ابراهيم بن سعد الانصاري ، ومحمد بن سعيد بن
فديك وغيرهم .
وبعد وفاة الامام مالك (179 هجرية ) سافر الشافعي الى نجران واليا عليها
ورغم عدالته فقد وشى البعض به الى الخليفة هارون الرشيدفتم استدعائه الى
دار الخلافة سنة (184هجرية ) وهناك دافع عن موقفه بحجة دامغة وظهر للخليفة
براءة الشافعي مما نسب اليه واطلق سراحه .
واثناء وجوده في بغداد أتصل بمحمد بن الحسن الشيباني تلميذ ابي حنيفة وقرأ
كتبه وتعرف على علم اهل الرأي ثم عاد بعدها الى مكة واقام فيها نحوا من تسع
سنوات لينشر مذهبه من خلال حلقات العلم التي يزدحم فيها طلبة العلم في
الحرم المكي ومن خلال لقاءه بالعلماء اثناء مواسم الحج . وتتلمذ عليه في
هذه الفترة الامام احمد بن حنبل .
ثم عاد مرة اخرى الى بغداد سنة ( 195 هجرية ) ، وكان له بها مجلس علم يحضره
العلماء ويقصده الطلاب من كل مكان . مكث الشافعي سنتين في بغداد ألف
خلالها كتابه (الرسالة ) ونشر فيها مذهبه القديم ولازمه خلال هذه الفترة
اربعة من كبار اصحابه وهم احمد بن حنبل ، وابو ثور ، والزعفراني ،
والكرابيسي . ثم عاد الامام الشافعي الى مكة ومكث بها فترة قصيرة غادرها
بعد ذلك الى بغدادسنة (198هجرية ) وأقام في بغداد فترة قصيرة ثم غادر بغداد
الى مصر .
قدم مصر سنة ( 199 هجرية ) تسبقه شهرته وكان في صحبته تلاميذه الربيع بن
سليمان المرادي ، وعبدالله بن الزبير الحميدي ، فنزل بالفسطاط ضيفا على عبد
الله بن عبد الحكم وكان من اصحاب مالك . ثم بدأ بالقاء دروسه في جامع عمرو
بن العاص فمال اليه الناس وجذبت فصاحته وعلمه كثيرا من اتباع الامامين ابي
حنيفة ومالك . وبقي في مصر خمس سنوات قضاها كلها في التأليف والتدريس
والمناظرة والرد على الخصوم . وفي مصر وضع الشافعي مذهبه الجديد وهو
الاحكام والفتاوى التي استنبطها بمصر وخالف في بعضها فقهه الذي وضعه في
العراق ، وصنف في مصر كتبه الخالدة التي رواها عنه تلاميذه .


وتطرق احمد تمام في كتابه (الشافعي ملامح وآثار ) كيفية ظهور شخصية الشافعي
ومنهجه في الفقه . هذا المنهج الذي هو مزيج من فقه الحجاز وفقه العراق ،
هذا المنهج الذي انضجه عقل متوهج ، عالم بالقران والسنة ، بصير بالعربية
وادابها خبير باحوال الناس وقضاياهم ، قوي الرأي والقياس .
فلو عدنا الى القرن الثاني الميلادي لوجدنا انه ظهر في هذا القرن مدرستين
اساسيتين في الفقه الاسلامي هما مدرسة الراي ، ومدرسة الحديث ، نشأت
المدرسة الاولى في العراق وهي امتداد لفقه عبدالله بن مسعود الذي اقام هناك
، وحمل اصحابه علمه وقاموا بنشره . وكان ابن مسعود متأثرا بمنهج عمر بن
الخطاب في الاخذ بالرأي والبحث في علل الاحكام حين لا يوجد نص من كتاب الله
او سنة رسوله صلى الله عليه وسلم . ومن أشهر تلامذة ابن مسعود الذين أخذوا
عنه : علقمة بن قيس النخعي ، والاسود بن يزيد النخعي ، ومسروق بن الاجدع
الهمداني ، وشريح القاضي ، وهؤلاء كانوا من ابرز فقهاء القرن الاول الهجري .
ثم تزعم مدرسة الرأي بعدهم ابراهيم بن يزيد النخعي فقيه العراق بلا منازع
وعلى يديه تتلمذ حماد بن سليمان ، وخلفه في درسه ، وكان اماما مجتهدا وكانت
له بالكوفة حلقة عظيمة يؤمها طلاب العلم وكان بينهم ابو حنيفة النعمان
الذي فاق أقرانه وانتهت اليه رئاسة الفقه ، وتقلد زعامة مدرسة الرأي من بعد
شيخه ، والتف حوله الراغبون في تعلم الفقه وبرز منهم تلاميذ بررة على
رأسهم ابو يوسف القاضي ، ومحمد بن الحسن ، وزفر والحسن بن زياد وغيرهم
،وعلى يد هؤلاء تبلورت طريقة مدرسة الرأي واستقر امرها ووضح منهجها .
وأما مدرسةالحديث فقد نشأت بالحجاز وهي امتداد لمدرسة عبد الله بن عباس ،
وعبد الله بن عمر ، وعائشة وغيرهم من فقهاء الصحابة الذين أقاموا بمكة
والمدينة ، وكان يمثلها عددكبير من كبار الائمة منهم سعد بن المسيب ، وعروة
بن الزبير ، والقاسم بن محمد ، وابن شهاب الزهري ، والليث بن سعد ، ومالك
بن انس . وتمتاز تلك المدرسة بالوقوف عند نصوص الكتاب والسنة ، فان لم تجد
التمست اثار الصحابة ، ولم تلجئهم مستجدات الحوادث التي كانت قليلة في
الحجاز الى التوسع في الاستنباط بخلاف ما كان عليه الحال في العراق .
وجاء الشافعي والجدل مشتعل بين المدرستين فأخذ موقفا وسطا ، وحسم الجدل
الفقهي القائم بينهما بما تيسر له من الجمع بين المدرستين بعد ان تلقى
العلم وتتلمذ على كبار اعلامهما مثل مالك بن انس من مدرسة الحديث ومحمد بن
الحسن الشيباني من مدرسة الرأي .
دون الشافعي الاصول التي اعتمد عليها في فقهه ، والقواعد التي التزمها في
اجتهاده في رسالته الاصولية "الرسالة " وطبق هذه الاصول في فقهه ، وكانت
اصولا عملية لا نظرية ، ويظهر هذا واضحا في كتابه " الام " الذي يذكر فيه
الشافعي الحكم مع دليله ، ثم يبين وجه الاستدلال بالدليل وقواعد الاجتهاد
واصول الاستنباط التي اتبعت في استنباطه ، فهو يرجع اولا الى القران وما
ظهر له منه ، الا اذا قام دليل على وجوب صرفه عن ظاهره ،ثم الى سنة رسول
الله صلى الله عليه وسلم حتى الخبر الواحد الذي ينفرد راو واحد بروايته ،
وهو ثقة في دينه ، معروف بالصدق ، مشهور بالضبظ . وهو يعد السنة مع القران
في منزلة واحدة ، فلا يمكن النظر في القران دون النظر في السنة التي تشرحه
وتبينه ، فالقران يأتي بالاحكام العامة والقواعد الكلية ، والسنة هي التي
تفسر ذلك ،فهي التي تخصص عموم القران او تقيد مطلقه ، او تبين مجمله .
ولم يشترط الشافعي في الاحتجاج بالسنة غير اتصال سند الحديث وصحته ، فاذا
كان كذلك صح عنده وكان حجة عنده ، ولم يشترط في قبول الحديث عدم مخالفته
لعمل اهل المدينة مثلما اشترط الامام مالك ، او ان يكون الحديث مشهورا ولم
يعمل راويه بخلافه . ووقف الشافعي حياته على الدفاع عن السنة ، واقامة
الدليل على صحة الاحتجاج بالخبر الواحد ، وكان هذا الدفاع سببا في علو قدر
الشافعي عند اهل الحديث حتى سموه ( ناصر السنة ) . ولعل الذي جعل الشافعي
يأخذ بالحديث اكثر من أبي حنيفة حتى انه يقبل خبر الواحد متى توافرت فيه
الشروط ، انه كان حافظا للحديث بصيرا بعلله ، لايقبل منه الا ما ثبت عنده ،
وربما صح عنده من الاحاديث ما لم يصح عند أبي حنيفة واصحابه . وبعد الرجوع
الى القران والسنة يأتي الاجماع ان لم يعلم له مخالف ، ثم القياس شريطة ان
يكون له اصل من الكتاب والسنة ، ولم يتوسع فيه مثلما توسع الامام أبو
حنيفة . ]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
محمد صالح
برونزى
avatar

عدد المساهمات : 167
تاريخ التسجيل : 28/11/2010

مُساهمةموضوع: رد: السيرة الذاتية لعلماء الاسلام موضوع متجدد   الجمعة 24 ديسمبر - 21:34

ا[size=18]
لامام الفاضل أبو حنيفة النعمان

ولد أبو حنيفة النعمان بالكوفة .



أسمه النعمان بن ثابت وقد أختلف في نسبه
هل أصل نسبه يرجع الى بلاد فارس او من اهل كابل وقيل من أهل بابل وقيل من أهل
الانبار وقيل من أهل نسا وقيل من أهل ترمذ وهو الذي كان عبدا وحرر ، كل هذا قد
اختلف منه كتاب السير .



هذا الإمام العظيم ولد سنة 80 للهجرة في
القرن الاول الهجري فرى انس بن مالك وهو من الصحابة . ان انس بن مالك قد سافر الى
العراق وراه ابو حنيفة ، وكان الإمام في
ذلك الوقت فتيا صغيرا . ولد اللإمام سنة 80 للهجرة وانس بن مالك توفى سنة 93
للهجرة وهو من آخر الصحابة موتا رضى الله عنهم وأبو حنيفة عمرة



13 سنة
، فأبوحنيفة راى بقية الصحابة وراى
آثار الصحابة وراى تلاميذ ابن مسعود "
رضي الله عنه "فعبد الله بن مسعود له مدرسة فقيهة في العراق حيث نشأ الإمام
أبو حنيفة وترعرع .



نشأ الإمام أبو حنيفة في اسرة تمتهن
التجارة ابوه كان تاجرا وجده ايضا تاجر بمثل تلك المهنة . ونشأ ابو حنيفة وتربى
على هذا العمل . ونحن امام تاجر ليس ككل التجار فانه امين يخاف الله ويعطف على
الفقر ، ولن هذه القصة :



الإمام أبو حنيفة النعمان... السيرة العطرة والشخصية القدوة - الجزء الثاني

نستكمل
معكم سيرة الإمام أبي حنيفة النعمان، التي رأينا شيئاً من جوانبها العطرة
ومكانتها في نظر معاصريه وعلاقته بالحكام.. ونتابع اليوم فصلاً آخر في
شخصيته، وهي:
مظاهر القدوة في شخصية أبي حنيفة:

احترامه وتقديره لمن علمه الفقه؛
فقد
ورد عن ابن سماعة، أنه قال: سمعت أبا حنيفة يقول: ما صليت صلاة مُذ مات
حماد إلا استغفرت له مع والدي، وإني لأستغفر لمن تعلمت منه علماً، أو علمته
علما.

ومن السمات المميزة للإمام أبي حنيفة؛
سخاؤه
في إنفاقه على الطلاب والمحتاجين وحسن تعامله معهم، وتعاهدهم مما غرس
محبته في قلوبهم حتى نشروا أقواله وفقهه، ولك أن تتخيل ملايين الدعوات له
بالرحمة عند ذكره في دروس العلم في كل أرض. نسأل الله من فضله، ونسأل الله
لإمامنا أن يتغمده بواسع رحمته، ومن عجائب ما ورد عنه أنه كان يبعث
بالبضائع إلى بغداد، يشتري بها الأمتعة، ويحملها إلى الكوفة، ويجمع
الأرباح عنده من سنة إلى سنة، فيشتري بها حوائج الأشياخ المحدثين
وأقواتهم، وكسوتهم، وجميع حوائجهم، ثم يدفع باقي الدنانير من الأرباح
إليهم، فيقول: أنفقوا في حوائجكم، ولا تحمدوا إلا الله؛ فإني ما أعطيتكم
من مالي شيئا، ولكن من فضل الله عليَّ فيكم، وهذه أرباح بضاعتكم؛ فإنه هو
والله مما يجريه الله لكم على يدي فما في رزق الله حول لغيره. وحدث حجر بن
عبد الجبار، قال: ما أرى الناس أكرم مجالسة من أبي حنيفة، ولا أكثر
إكراماً لأصحابه. وقال حفص بن حمزة القرشي: كان أبو حنيفة ربما مر به
الرجل فيجلس إليه لغير قصد ولا مجالسة، فإذا قام سأل عنه، فإن كانت به فاقة
وصله، وإن مرض عاده.

حرصه على هيبة العلم في مجالسه؛ فقد ورد عن شريك قال كان أبو حنيفة طويل الصمت كثيرالعقل.

الاهتمام بالمظهر والهيئة؛
بما
يضفي عليه المهابة، فقد جاء عن حمادبن أبي حنيفة أنه قال: كان أبي جميلا
تعلوه سمرة حسن الهيئة، كثير التعطر هيوباً لايتكلم إلا جواباً ولا يخوض
_رحمه الله_ فيما لا يعنيه. وعن ابن المبارك قال: مارأيت رجلا أوقر في
مجلسه ولا أحسن سمتاً وحلماً من أبي حنيفة.


كثرة عبادته وتنكسه - رحمه الله
فقد
قال أبو عاصم النبيل كان أبو حنيفة يسمى الوتد لكثرةصلاته، واشتهر عنه
أنه كان يحيى الليل صلاة ودعاء وتضرعا. وذكروا أن أبا حنيفة _رحمه الله_
صلى العشاء والصبح بوضوء أربعين سنة. وروى بشر بن الوليد عن القاضي
أبييوسف قال بينما أنا أمشي مع أبي حنيفة إذ سمعت رجلاً يقول لآخر هذا أبو
حنيفة لاينام الليل فقال أبو حنفية والله لا يتحدث عني بما لم أفعل فكان
يحيى الليل صلاةوتضرعا ودعاء , ومثل هذه الروايات عن الأئمة موجودة
بكثرة، والتشكيك في ثبوتها لهوجه، لاشتهار النهي عن إحياء الليل كله، وأبو
حنيفة _رحمه الله_ قد ملأ نهارهبالتعليم مع معالجة تجارته، فيبعد أن يواصل
الليل كله. ولكن عبادة أبي حنيفة وطولقراءته أمر لا ينكر، بل هو مشهور
عنه _رحمه الله_. فقد روي من وجهين أن أبا حنيفةقرأ القرآن كله في ركعة.
خوفه من الله تعالى؛
فقد
روى لنا القاسم بن معن أن أبا حنيفة قام ليلة يردد قوله _تعالى_ " بل
الساعة موعدهم والساعة أدهى وأمر " القمر 46 ويبكي ويتضرع إلى الفجر.
ومن مظاهر القدوة شدة ورعه؛
وخصوصا
في الأمور المالية، فقد جاء عنه أنه كان شريكاً لحفص بن عبد الرحمن، وكان
أبو حنيفة يُجهز إليه الأمتعة، وهو يبيع، فبعث إليه في رقعة بمتاع،
وأعلمه أن في ثوب كذا وكذا عيباً، فإذا بعته، فبين. فباع حفص المتاع، ونسى
أن يبين، ولم يعلم ممن باعه، فلما علم أبو حنيفة تصدق بثمن المتاع كله.
تربيته
لنفسه على الفضائل كالصدقة، فقد ورد عن المثنى بن رجاء أنه قال جعل أبو
حنيفة على نفسه إن حلف بالله صادقا أن يتصدق بدينار وكان إذا أنفق على
عياله نفقة تصدق بمثلها.
وله رحمه الله حلم عجيب مع العوام؛
لأن
من تصدى للناس لا بد وأن يأتيه بعض الأذى من جاهل أو مغرر به، ومن عجيب
قصصه ما حكاه الخريبي قال: كنا عند أبي حنيفة فقال رجل: إني وضعت كتابا
على خطك إلى فلان فوهب لي أربعة آلاف درهم فقال أبو حنيفة إن كنتم تنتفعون
بهذا فافعلوه. وقد شهد بحلمه من رآه، قال يزيد بن هارون ما رأيت أحدا أحلم
من أبي حنيفة , وكان ينظر بإيجابية إلى المواقف التي ظاهرها السوء، فقد
قال رجل لأبي حنيفة اتق الله فانتفض واصفر وأطرق وقال جزاك الله خيرا ما
أحوج الناس كل وقت إلى من يقول لهم مثل هذا , وجاء إليه رجل، فقال: يا أبا
حنيفة، قد احتجت إلى ثوب خز , فقال: ما لونه؟ قال: كذا، وكذا , فقال له:
اصبر حتى يقع، وآخذه لك، _إن شاء الله تعالى_ , فما دارت الجمعة حتى وقع،
فمر به الرجل، فقال: قد وقعت حاجتك، وأخرج إليه الثوب، فأعجبه، فقال: يا
أبا حنيفة، كم أزن؟ قال: درهماً , فقال الرجل: يا أبا حنيفة ما كنت أظنك
تهزأ , قال: ما هزأت، إني اشتريت ثوبين بعشرين ديناراً ودرهم، وإني بعت
أحدهما بعشرين ديناراً، وبقي هذا بدرهم، وما كنت لأربح على صديق.
الجدية والاستمرار وتحديد الهدف؛
فقد وضع نصب عينيه أن ينفع الأمة في الفقه والاستنباط، وأن يصنع رجالا قادرين على حمل تلك الملكة.
ترك
الغيبة و الخوض في الناس فعن ابن المبارك: قلت لسفيان الثوري، يا أبا عبد
الله، ما أبعد أبا حنيفة من الغيبة، وما سمعته يغتاب عدوا له قط. قال:
هو والله أعقل من أن يسلط على حسناته ما يذهب بها. بل بلغ من طهارة قلبه
على المسلمين شيئا عجيبا، ففي تاريخ بغداد عن سهل بن مزاحم قال سمعت أبا
حنيفة يقول: "فبشر عباد الذين يستمعون القول فيتبعون أحسنه" قال: كان أبو
حنيفة يكثر من قول: اللهم من ضاق بنا صدره فإن قلوبنا قد اتسعت له.
ومن أهم مظاهر القدوة في شخصيته حرصه على بناء شخصيات فقهية تحمل عنه علمه؛
وقد
نجح أيما نجاح. ومن طريف قصصه مع تلاميذه التي تبين لنا حرصه على تربيتهم
على التواضع في التعلم وعدم العجلة , كما في (شذرات الذهب): لما جلس أبو
يوسف _رحمه الله_ للتدريس من غير إعلام أبي حنيفة أرسل إليه أبو حنيفة رجلا
فسأله عن خمس مسائل وقال له: إن أجابك بكذا فقل له: أخطأت، وإن أجابك
بضده فقل له: أخطأت فعلم أبو يوسف تقصيره فعاد إلى أبي حنيفة فقال "تزبيت
قبل أن تحصرم" – يعنى تصدرت للفتيا قبل أن تستعد لها فجعلت نفسك زبيبا
وأنت لازلت حصرما –.
ومن أشد مظاهر القدوة في شخصيته تصحيحه لمفاهيم مخالفيه بالحوار الهادئ؛
قد
كان التعليم بالحوار سمة بارزة لأبي حنيفة، وبه يقنع الخصوم والمخالفين،
وروى أيضا عن عبد الرزاق قال: شهدت أبا حنيفة في مسجد الخيف فسأله رجل عن
شيء فأجابه فقال رجل: إن الحسن يقول كذا وكذا قال أبو حنيفة أخطأ الحسن
قال: فجاء رجل مغطى الوجه قد عصب على وجهه فقال: أنت تقول أخطأ الحسن ثم
سبه بأمه ثم مضى فما تغير وجهه ولا تلون ثم قال: إي والله أخطأ الحسن
وأصاب بن مسعود.
ومن مظاهر القدوة عدم اعتقاده أنه يملك الحقيقة المطلقة وأن غيره من العلماء على خطأ؛
فقد
جاء في ترجمته في تاريخ بغداد عن الحسن بن زياد اللؤلؤي يقول: سمعت أبا
حنيفة يقول قولنا هذا رأي، وهو أحسن ما قدرنا عليه فمن جاءنا بأحسن من
قولنا فهو أولى بالصواب منا.
وفاته رحمة الله عليه:
قال
الذهبي: توفي شهيداً في سنة خمسين ومئة وله سبعون سنة , وقال الفقيه أبو
عبد الله الصيمري لم يقبل العهد بالقضاء فضرب وحبس ومات في السجن _رحمه
الل
ه_.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
العبيني
عضو نشيط
عضو نشيط
avatar

وسام الحضور المميز

المشرف المميز

وسامالعطاء

ذكر الابراج : الميزان عدد المساهمات : 595
تاريخ الميلاد : 03/10/1955
تاريخ التسجيل : 18/10/2010
العمر : 61
المزاج المزاج : رايق

مُساهمةموضوع: رد: السيرة الذاتية لعلماء الاسلام موضوع متجدد   السبت 25 ديسمبر - 7:15

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
بارك الله فيك وجمعك مع هؤلاء العلماء في الجنة يوم القيامه



‗۩‗°¨_‗ـ المصدر:#منتدي_المركز_الدولى ـ‗_¨°‗۩‗








ومن احسن قولا ممن دعا الى الله وعمل صالحا وقال انني من المسلمين

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
العبيني
عضو نشيط
عضو نشيط
avatar

وسام الحضور المميز

المشرف المميز

وسامالعطاء

ذكر الابراج : الميزان عدد المساهمات : 595
تاريخ الميلاد : 03/10/1955
تاريخ التسجيل : 18/10/2010
العمر : 61
المزاج المزاج : رايق

مُساهمةموضوع: رد: السيرة الذاتية لعلماء الاسلام موضوع متجدد   السبت 25 ديسمبر - 7:23

نبذة مختصرة عن الداعية الشيخ محمد إلياس الكاندهلوي رحمه الله









الوقفة الاولى

الشيخ محمد الياس رحمه الله



إن هذه الحركة الدينية والدعوية والإصلاحية التي طبق الآفاق ذكرها
ويسمع صداقها في مشارق الأرض ومغاربها، وتجوب بعثاتها في أنحاء العالم كله،
وتلمس آثارها في كل بقعة من بقاع العالم، قد نشأت بمجاهدات الشيخ محمد
إلياس الكاندهلوي – رحمه الله – المُضينة، وأثمرت بجهوده الرائده، وما تحمل
في سبيلها من الأذى، وما لقي من أنواع الشدائد، ورويت أرض بلدة (( ميوات
)) بدموعه، ودوى فيها تضرعه وابتهاله إلى الله، ودعواته في جنح من الليل،
وتحولت هذه الأرض القاحلة الجرداء إلى أرض مخصبة منبتة، وانقلب سكانها
العصاة الجهلة إلى مرشدين وهداة ومعلمين ودعاة.

ولد الشيخ محمد إلياس – رحمه الله – سنة 1303هـ ، وسمي باسم إلياس
أختر، وكانت جدته من الأم السيدة الزاهدة التي كانت تعرف ب (( أمي بي ))،
وهي بنت الشيخ مظفر حسين، تمتاز بزهدها وورعها، وتستوحش من الدنيا
وبهارجها، وتبتغي ما يرضي الله، وتتجنب ما لا يرضيه، وكانت أمه حفظت القرآن
الكريم عن ظهر قلبها، وكان من عادتها أنها كانت تختم القرآن كل يوم
بالإضافة إلى عشرة أجزاء منه في شهر رمضان لكل سنة، وتستغل بالذكر والتسبيح
بجانب ماتقوم به من شؤون البيت اشتغالاً لا يستطيع أحد أن يتصوره.

فنشأ الشيخ محمد إلياس في أحضان مثل هذه الجدة الصالحة، والأم الزاهدة
المتورعة، ورضع من لُبانها، وقال مرة وهو يصف سيدات أسرته: هذه هي الأحضان
التي نشأت فيها، وأين تلك الأحضان اليوم؟ وكانت جدته من الأم تحبه حباً
جماً، وتهتم بتربيته اهتماماً بالغاً، وكانت تقول له: تفوح منك رائحة
كرائحة الصحابة رضوان الله عليهم أجمعين، وتضع يدها على ظهره حباً وعطفاً،
وتقول: أشعر حينما أراك كأن الصحابة يمشون معك.

دراسته الأولى:
قضى الشيخ محمد إلياس صباه في بلدة (( كاندهله )) في رعاية جدته من
الأم، وقرأ القرآن الكريم على الحفاظ منكو، ثم سافر إلى دلهي وأقام بها عند
والده وحفظ القرآن، ثم قرأ الكتب على أبيه والشيخ محمد إبراهيم، وكان يقرأ
على أبيه خلال إقامته بدلهي، ويتَّلمذ على الشيخ محمد إبراهيم عندما يذهب
إلى بلدة (( كاندهله )).

كيف كان يراه المشايخ الكبار:
سبق ذكر ما كان يلقاه الشيخ محمد إلياس من العطف والحنان من قبل جدته،
وما كانت جدته تشم منه أريج الصحابة رضوان الله عليهم أجمعين، وكان الشيخ
محمود الحسن الملقب بـ (( شيخ الهند )) يقول عنه: يتجدد ذكر الصحابة
برؤيته، ونرى كثيراً من كبار العلماء والدعاة والمصلحين أمثال الشيخ رشيد
أحمد الكنكوهي والشيخ خليل أحمد السهارنفوري، والشيخ عبد الرحيم الرائيفوري
يحملون له الحب والتقدير، ويضعونه موضع الثقة والاحترام.

إقامتها في بلدة (( كنكوه )):
كانت دراسة الشيخ محمد إلياس خلال مدة إقامته في بلدة (( كاندهله ))
غير منتظمة، فأخذه شقيقه الأكبر إلى الشيخ رشيد أحمد الكنكوهي بإيماء أمه
في عام 1314 هـ، وكانت بلدة (( كنكوه )) مركزاً كبيراً للعلماء والمصلحين،
ومنطلقاً للدعوة الإسلامية في تلك الأيام، وكان هؤلاء العلماء الكبار
يتهافتون على الشيخ رشيد أحمد الكنكوهي تهافت الظمآن على الماء، والفراش
على النور، فسنحت للشيخ محمد إلياس فرصة لملازمة هؤلاء العلماء ليلاً
ونهاراً.
وكان هيامه بالشيخ رشيد أحمد الكنكوهي يبعث فيه الإسلامية، ويغذي
فكرته ويصقل مواهبه، ويقدم إليه ما ينفعه في الدنيا والآخرة، ويوقظ في
الوعي الديني، فنشأ الشيخ محمد إلياس في هذا الجو الديني المبارك، ولم
يجاوز إحدى عشرة سنة من عمره حينذاك، ويكون هذا العهد أحسن عهده للنشأة،
وكان يقرأ على صنوه الكبير، ويلازم صحبة الشيخ رشيد أحمد الكنكوهي وكبار
العلماء الآخرين، وكان شقيقه الأكبر الشيخ محمد يحيى الكاندهلوي يحاول أن
يتيح للشيخ محمد إلياس فرصاً كثيرة للاستفادة من هؤلاء العلماء والمشايخ،
وكان يمتنع عن إلقاء الدروس حينما يأتي العلماء الذين تتلمذوا على الشيخ
رشيد أحمد الكنكوهي، وتربوا على يده إلى بلدة (( كنكوه ))، ويقول: إن
دراستك الآن أن تحضر إليهم، وتجلس معهم، وتستمع لأحاديثهم.
وكان الشيخ محمد إلياس يشتغل بالأذكار والأدعية منذ صباه ويثابر
عليها، وقال مرة: كنت أشعر بثقل في صدري حين أذكر الله سبحانه وتعالى
واسبِّحه ، فقلت ذلك للشيخ رشيد أحمد الكنكوهي فارتعد، وقال: كان الشيخ
محمد قاسم النانوتوي اشتكى منه ذات يوم، فتوجه إلى الحاج إمداد الله،
وأخبره بذلك، فقال له الحاج إمداد الله: هذا يدل على أن الله سبحانه وتعالى
يختارج لنصرة دينه، وإعلاء كلمته.
توفي الشيخ رشيد أحمد الكنكوهي سنة 1322 هـ، وكان الشيخ محمدإلياس
بجواره يقرأ سورة يس، وتأثر بحادث وفاته تأثراً كبيراً، وحزن عليه حزناً
شديداً، وكان يقول: إني أصبت بصدمتين عنيفتين في طول حياتي وهما: وفاة
والدي، ووفاة الشيخ رشيد أحمد الكنكوهي.

دراسته للحديث:
تلقى الشيخ محمد إلياس دارسته الابتدائية للحديث الشريف من صنوه
الكبير الشيخ محمد يحيى الكاندهلوي في بلدة (( كاندهله ))، ثم ارتحل إلى ((
ديوبند )) وتتلمذ على الشيخ محمود حسن، وقرأ عليه (( الجامع الصحيح ))
للبخاري و (( سنن الترمذي )).
لكن حين توفي الشيخ رشيد أحمد الكنكوهي ازداد سلوكاً ومراقبةً، كان يشتغل
بالنوافل من صلاة المغرب إلى صلاة العشاء ولم يتجاوز عمره اثنين وعشرين
سنة، ثم توجه إلى الشيخ محمود حسن ليأخذ عنه الحديث، ثم توجه إلى الشيخ
خليل أحمد بإشارة من الشيخ محمود حسن.
ولما تقرر ارتحال عدد من الأساتذة والمسؤولين عن مدرسة مظاهر العلوم إلى
الحجاز لأداء مناسك الحج والعمرة تم تعيين أساتذة جد، وكان من بينهم الشيخ
محمد إلياس – رحمه الله -، تقاعد هؤلاء المدرسون الجدد عن مناصبهم بعد
عودتهم من الحجاز، لكن بقي الشيخ محمد إلياس على منصبه، ثم سافر إلى الحجاز
مع الشيخ محمود حسن للحج والزيارة سنة 1334هـ، وسعد بالحج الأول وعاد إلى
منصبه بعد عوده من الحجاز، وتوفي صنوه الكبير الشيخ محمد يحيى الكاندهلوي،
وكان بمثابة أستاذه ومربيه ومرشده، وخلف هذا الحادث الفاجع لوفاته تأثيراً
عميقاً عليه، ثم فوجئ بحادث وفاة أمه إثر حادث وفاة شقيقه، فأنهكته هذه
الحوادث المتواصلة وأضنته.

يتبع >>>




















‗۩‗°¨_‗ـ المصدر:#منتدي_المركز_الدولى ـ‗_¨°‗۩‗








ومن احسن قولا ممن دعا الى الله وعمل صالحا وقال انني من المسلمين

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
العبيني
عضو نشيط
عضو نشيط
avatar

وسام الحضور المميز

المشرف المميز

وسامالعطاء

ذكر الابراج : الميزان عدد المساهمات : 595
تاريخ الميلاد : 03/10/1955
تاريخ التسجيل : 18/10/2010
العمر : 61
المزاج المزاج : رايق

مُساهمةموضوع: رد: السيرة الذاتية لعلماء الاسلام موضوع متجدد   السبت 25 ديسمبر - 7:29

تكملة عن حياة الداعية الشيخ محمد إلياس الكاندهلوي رحمه الله









الوقفة الثانية

في حي (( نظام الدين )):
كان الشيخ محمد يحيى ينوب عن والده الشيخ محمد إسماعيل في حي (( نظام الديي
)) طول حياته، وكان يشرف على المدرسة التي كان يتعلم فيها الطلبة القادمون
من (( ميوات ))، ويختلف إليه كثير من الناس الذين كانوا على صلة به
ليتلقوا منه، ويسترشدوا منه، فشغر هذا المكان بعدما أدركته الوفاة، وألحَّ
الناس على الشيخ محمد إلياس الذي كان يقيم في دلهي خلال مرض أخيه لعيادته،
والاهتمام بمعالجته، أن يملأ هذا الفراغ ويأخذ مكان أخيه، فسافر الشيخ محمد
إلياس إلى تلبية لدعوتهم واستجابةً لرغبتهم إلى سهارنفور بعد دفن أخيه
واتخاذ إجراءات موقتة لإدارة المدرسة، وعرض أحواله على شيخه الشيخ خليل
أحمد، فأذن له بالإقامة في حي (( نظام الدين )) بدلهي نظراُ إلى رغبة الناس
فيه وإقبالهم عليه، فحصل الشيخ محمد إلياس على الإجازة من المدرسة لمدة
سنة، وتوجه إلى حي (( نظام الدين )) وأقام به، لكن أصابه مرض شديد خلال
إقامته به، واضطر إلى أن ينتقل إلى (( كاندهله )) وعاد إلى حي (( نظام
الدين )) مرة أخرى بعدما شفي من مرضه، ولم تكن تلك المنطقة التي كان يقع
فيها حي (( نظام الدين )) عامرة تلك الأيام، وكانت الغابة تحيط بها من كل
جانب، ولا يوجد فيه إلا مسجد صغير، وغرفة ضيقة، وعدد قليل من الطلبة
الميواتيين الذين يسكنون فيها، وبعض الأكواخ والبيوت.

وكانت هذه الأيام يسودها الفقر والبؤس، كانت لا تتوفر الوسائل، ولا تتهيأ
الأسباب، فكان يجوع أحياناً، وكان الشيخ محمد إلياس يعلن بين الآونة وأخرى،
من يرد من الطلبة أن يقيم هنا فليقم، وإلا فهو حر، ليذهب حيث شاء، لكن
الطلبة كانوا لا يرضون بأن يهجروا هذا المكان على الرغم من أنهم يواجهون
ضروباً من الشدائد ويلقون أنواعاً من المحن، كانوا يأتون بالحطب من الغابة
على رؤوسهم، ويوقدون النار ويخبزون الخبز، ويأتدمون بالصَّلَّة ويلذهم هذا
الطعام، وواجه الشيخ محمد إلياس في أيامه الأولى شدائد، وعاش حياة الشظف
والعنت.

بداية أعمال الإصلاح والتعليم:

قبل أن نذكر حركة الشيخ محمد إلياس الدعوية والإصلاحية ونتائجها وأبعادها
يجب أن نلقي الضوء على بلدة (( ميوات )) وسكانها وعهدهم السابق لنتمكن من
المقارنة بين العهد السابق والعهد الحاضر.

(( ميــوات )):

منطقة كبيرة تقع في الجهة الجنوبية لمدينة (( دلهي ))، تسكن فيها جالية
تدعى بـ (( ميو ))، فنسبت هذه المنطقة إلى هذه الجالية، وسميت بـ (( ميوات
)).

وكان سكان هذه المنطقة يتسكعون في ظلام حالك، لا يعرفون عن العالم المثقف
شيئاً في أيامهم الأولى، وكانوا يعيشون حياة قبلية تقوم على النهب والسلب،
والقتال والنزال، ويقطعون الطريق، ويغيرون على المناطق المجاورة، وخاصة
دلهي عاصمة الدولة الإسلامية، وكانت أبواب العاصمة تغلق في المساء خوفاً
منهم، لكنهم يظفرون بالتوغل في العاصمة، ويقومون بأعمال النهب والسلب، فعدى
عليهم الملك ذات يوم، وفتك بهم فتكاً شديداً، لكنهم رغم كل ذلك تمكنوا
ببسالتهم من إنشاء حكومة مستقلة في (( ميوات ))، وبقيت في شكل منطقة بعدما
أغارت عليها الحكومة المركزية.

كيف أسلم هذا الشعب؟ ومتى أسلم؟
لا يستطيع أحد أن يرد على هذين السؤالين بالضبط، لأنه لا يوجد تفصيل لذلك.
كان هذا الشعب يتبع مزيجاً من العقائد الإسلامية والوثنية بعدما اعتنق
الإسلام، ويرجع ذلك إلى عدم عناية الدعاة المسلمين بهذا الشعب الذي لم يكن
عريقاً في الإسلام.

يكتب الميجار (( باولت )) الذي كان مدير الإسكان في إمارة (( ألور )) في
أواخر القرن التاسع عشر: كان الميو شبه هندوس في عاداتهم وتقاليدهم، ولا
ترى في القرية التي يسكنون فيها إلا مسجدً أو مسجدين، وتضم مديرية (( تجارا
)) اثنين وخمسين قرية، لكن لا يزيد عدد المساجد على ثمانية المساجد، وكانت
معابدهم تشبه معابد الهنادك في البناء والهندسة، يقرب لها القرابين وتسمى
بأسماء مشابهة لأسماء المعابد الهنودكية، وفي ليلة النصف من شعبان كانت
تنصب راية السيد سالار مسعود الغازي وتعبد هذه الراية، كانت توجد في بعض
المناطق مدارس دينية كانت تمهد الطريق للقيام بالواجبات الدينية.

وكان بعض الناس يبدون من أزيائهم كأنهم مسلمون، لكن كان يضاف إلى أسمائهم
(( سنكهـ )) بصفة عامة، وكانوا يعبدون الروث، ويجهلون الصلاة، وإذا وجدوا
أحداً يصلي يدهشون ويحسبون أنه مصاب بمرض أو يعاني من ألم، فنهض الشيخ محمد
إسماعيل والشيخ محمد وبذلا قصارى جهودهما في سبيل الدعوة وخدمة الانسانية
البائسة المنكوبة، وبجهودهما نشأ اتجاه ديني في هذا المجتمع الذي يخضع
للوثنية الهندية، ويتيه في متاهات الضلالة والغواية، ويدل على ذلك ما كتبته
(( الجازيت )) الرسمية الصادرة من مديرية، (( كوركان )) سنة 1910م.

تقول: نهض علماء الدين في بلدة (( ميوات )) من مدة قصيرة، وجعل عديد الناس
يصومون في شهر رمضان، ويصلون الصلاة المفروضة، أخذت نساؤهم يرتدين ملابس
إسلامية بدلاً من الملابس الهندوكية، ويدل ذلك على نهظة إسلامية واتجاه
ديني عام.

يرجع الفضل الكبير في هذا التحول العظيم الذي يبعث على السرور والبهجة إلى
أولئك الميواتين الذين كان لهم اتصال بهذه الأسرة الشريفة التي كانت تقيم
في حي (( نظام الدين )) بدلهي، وكان في مقدمتهم وعلى رأسهم الحاج عبد
الرحمن والشيخ عبد السبحان، فهم الذين طلبوا من الشيخ محمد إلياس أن يشرف
بلدة (( ميوات )) بقدومه للعلاقة القديمة التي كانت بينه وبين أهل هذه
البلدة، ويتيح الفرصة لأهلها لتجديد هذه الصلة، والمبايعة على يده،
والاستفادة من صحبته.

كان الشيخ محمد إلياس يعرف أن هذا الشعب يملك مواهب كثيرة رغم بعده عن
الحضارة والثقافة، وانفصاله عن العالم المتمدن المعمور، وجهله بالدين
وأحكام الشريعة، وتشبثه بالأمية والجهل، ويمتاز بالبساطة والصلابة والهمة
والمغامرة، ولذلك تمكن من الوقوف في وجه تيار الردة الجارف، ولم يندمج في
الحضارة الوثنية اندماجاً كليَّاً، وبقي على دينه، وإن كان إسمياً، فعني
الشيخ بهذا الأمر، ووضع نظاماً لمكافحة هذه الأمية، ومحاربة هذا الجهل،
وتغيير طبيعة هذا التمرد والجحود.

يتبع >>>>



‗۩‗°¨_‗ـ المصدر:#منتدي_المركز_الدولى ـ‗_¨°‗۩‗








ومن احسن قولا ممن دعا الى الله وعمل صالحا وقال انني من المسلمين

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
العبيني
عضو نشيط
عضو نشيط
avatar

وسام الحضور المميز

المشرف المميز

وسامالعطاء

ذكر الابراج : الميزان عدد المساهمات : 595
تاريخ الميلاد : 03/10/1955
تاريخ التسجيل : 18/10/2010
العمر : 61
المزاج المزاج : رايق

مُساهمةموضوع: رد: السيرة الذاتية لعلماء الاسلام موضوع متجدد   السبت 25 ديسمبر - 7:34

تكملة عن حياة الداعية الشيخ محمد إلياس الكاندهلوي رحمه الله









الوقفة الثالثة

إنشاء المدراس والكتاتيب:

كان الطلبة القادمون من (( ميوات )) يتعلمون في مدرسة كانت تقع في حي ((
نظام الدين )) وكانوا يعوون إلى بيوتهم بعد إكمال دراستهم، وكان يتصدى عدد
كبير منهم للدرس والإفادة، والدعوة إلى الله، فأراد الشيخ محمد إلياس أن
يبسط شبكة من الكتاتيب والمدارس الدينية بهؤلاء الطلبة المتخرجين في هذه
المدرسة، فاشترط أن يقوم هؤلاء الطلبة بإنشاء المدارس في هذه البلدة، وصرح
مرة قائلاً:
طلب مني بعض معارفي بغاية من الإخلاص والحماس بأن أزور (( ميوات )) وأقوم
بجولة دعوية فيها، فاشترطت أن يقوموا بإنشاء المدارس والكتاتيب الدينية
فيها أولاً.

سافر الشيخ محمد إلياس إلى (( ميوات )) بعد أن أخذ منهم هذا الميثاق، ولما
وصل إليها، طالب بإنجاز ذلك الوعد، فأنشئت مدرسة تعتبر الأولى في البلدة،
ثم توالت سلسلة فتح المدارس، فأنشئت في هذه المرحلة الأولى للشيخ محمد
إلياس عشر مدارس، ثم ازداد هذا العدد بجهود العلماء المخلصين، وبلغ مائة أو
أكثر في مدة قصيرة، ولكن هذه المدراس والكتاتيب لم تكن على مستوى آماله
إلا جزئياً، ولم تظهر النتائج التي كان يتوقعها الشيخ محمد إلياس.

إنشاء حركة دعوية شعبية:

رأى الشيخ محمد إلياس أن هذه المدارس التي كانت أنشئت لغرس الإيمان
والعقيدة وتصحيح مسار الحياة، وتغيير الوضع الذي يتعارض مع الشريعة، وبعث
الروح الإسلامية، وتغذية الفكرة الإسلامية، والتشخيص لمظاهر الشرك ومواضع
الانزلاق، ومقاومة الجائحات والتيارات المعارضة للإسلام لم تحقق ما عقده
عليها من آمال، وما كان بنشده من أهداف، وأصيب بشعور خيبة عنيف، وأحس بألم
وحزن قلبي شديدٍ، وكان يتابع أعمالها وتقدمها في رحلاته المتعاقبة.

صادف الشيخ محمد إلياس في بعض رحلاته فتى، كان حليق اللحية، وكان مظهره
معاكساً للثقافة الإسلامية، وكان زيه غير إسلامي، وصُدم الشيخ لما علما أنه
متخرج من مدرسة دينية، وآلمه هذا التعارض بين التعليم والثقافة، فقلب هذا
الحادث فكرته رأساً على عقب، وهز كيانه، وكسر خاطره، واثار في نفسه الشكوك
في نفعية المدارس والكتاتيب إذا لم ترافقها تربية دينية وتوعية ذهنية، بل
أن التربية يجب أن تسبق التعليم، فقرّ في ذهنه أن هذه المدارس الدينية
وحدها لا تستطيع أن تغير هذا الوضع السائد، ففكر في عمل يكون أكثر تأثيراً،
وأوسع نطاقاً، وأكبر نفعيةً من هذه المدارس، فطرقت ذهنه فكرة إنشاء حركة
دينية إصلاحية دعوية شعبية تُعلِّم الكبار الدين دون الاعتبار للون أو عرق
أو ثراء أو فقر في جانب، وتدرب الناس على القيام بأعمال الدين وتوقظ فيهم
الوعي الديني، وتربط صلتهم بالكتاب والسنة في جانب آخر.

كانت الصلة بين الشيخ محمد إلياس وبين سكان بلدة (( ميوات )) تتوثق يوماً
فيوماً، وشعبيته كانت تزداد ازدياداً مطرداً، واستطاع في هذه الفترة
القصيرة تسوية النزاعات القائمة بين أسر مختلفة، وحلّ القضايا المعلقة بين
السكان من زمان بأسلوبه المؤثر وحكمته البالغة.

فكان الميواتيون يضعونه موضع ثقة واحترام بالغين، ويحملون له في قلوبهم
حباً وتقديراً، وكانوا يطيعونه، ويمتثلون أوامره، ويسلكون منهجه.

من المدارس إلى حركة دينية تربوية:

كان قد رسخ في ذهن الشيخ محمد إلياس أن هذه المدارس لا تستطيع أن تحدث ثورة
ولا يجدي إدخال التحسينات والتغييرات في رجال الطبقة الخاصة نفعاً، إنما
يحتاج الأمر إلى حركة دينية شعبية؛ لأنها هي الوسيلة الفعالة التي تستطيع
أن تكافح هذه الأمية الفاشية، وتعالج هذا الوضع القائم، وتبدد هذا الظلام
الحالك، وتزيج هذه السحابة السوداء التي حجبت النور، نور العلم ونور الوحي
ونور الإيمان ونور المعرفة الإلٰٰهية، نور العقيدة الصافية، وعبّر أحد
الميواتيين عن هذا الانطباع للشيخ محمد إلياس في جملة واحدة فقال:
(( لا يمكن أن تتحسن أحوال المسلمين إلا إذا دخل الدين في عامة الناس )).

يتبع >>>>>



‗۩‗°¨_‗ـ المصدر:#منتدي_المركز_الدولى ـ‗_¨°‗۩‗








ومن احسن قولا ممن دعا الى الله وعمل صالحا وقال انني من المسلمين

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
العبيني
عضو نشيط
عضو نشيط
avatar

وسام الحضور المميز

المشرف المميز

وسامالعطاء

ذكر الابراج : الميزان عدد المساهمات : 595
تاريخ الميلاد : 03/10/1955
تاريخ التسجيل : 18/10/2010
العمر : 61
المزاج المزاج : رايق

مُساهمةموضوع: رد: السيرة الذاتية لعلماء الاسلام موضوع متجدد   السبت 25 ديسمبر - 7:37

الوقفة الرابعة









الاجتماع الديني الأول:

فعقدت حفلة برئاسة الشيخ محمد إلياس في بلدة (( نوح )) بمديرية (( كوركاون
)) في الثاني من شهر أغسطس / آب سنة 1934م في هذا الصدد، وحضرها عدد من
وجوه هذه البلدة وأعيانها، وكان هذا العدد 107 على أقل التقديرات، وتحدَّث
المشاركون في هذه الحفلة أولاً عن أهمية الإسلام، وتناولوا جوانبه المختلفة
بالإشارة والتنويه، وتعاهدوا بامتثال أوامر الله سبحانه وتعالى، والالتزام
بكل ما شرعه ونزل به نبيه، وبذل الجهود الجماعية في سبيل الدعوة، وبث
تعاليم الإسلامية في كل بقعة من بقاع المعمورة، والاستمانة في الذود عن
حياض الإسلام والتفاني في سبيله، والاندماج في رسالته، وعقد الاجتماعات
الشعبية لتحقيق هذا الهدف، وأكدوا بصفة خاصة على الكلمة، والصلاة والدارسة،
وإنشاء المدارس واختيار المظهر الإسلامي، واستنكار البدع، وطمس الشرك،
والقضاء على المعتقدات الجاهلية، وحجاب المرأة، وعقد القران طبقاً للشريعة،
وارتداء الثياب الإسلامية، والتمسك بالعقيدة الإسلامية، ورفض كل ما يتعارض
مع الدين، وتأمين الحقوق المتبادلة، والمشاركة في كل حفلة دينية، والعناية
بتعليم البنين، والبنات دينياً، بجانب الدراسة العصرية، والاهتمام
بالطهارة والنظافة والحفاظ على العرض والكرامة.

وقرر في هذا الاجتماع بالإضافة إلى ذلك أن مسؤولية الدعوة والإرشاد لا
تقع على كواهل العلماء وحدهم، بل يجب على كل مسلم أن يشعر بالمسؤولية تجاه
الدعوة، وسجلت هذه المقترحات التي اتخذت في هذا الاجتماع، ووقع عليها
المشاركون جميعاً، ومنذ ذلك اليوم ظل الشيخ محمد إلياس يتردد إلى بلدة ((
ميوات )) ويلقي المواعظ ويحارب البدع، ويكافح الجهل، وكان الناس يحضرون
إليه ويسترشدونه، ويبايعون على يده، ويهتدون إلى سواء السبيل.

سافر الشيخ خليل أحمد مع نفر من العلماء والمشايخ إلى (( ميوات )) في
شهر ربيع الأول سنة 1344هـ، وأقام ببلدة (( فيروز بور ))، فتهافت عليه
الناس من كل جانب لينهلوا من منهله.

منهج العمل والمبادئ والمتطلبات:

ينبغي هنا أن يقدم منهج هذه الحركة الدينية الشعبية التي نفخت روح الحياة
في كل بقعة من بقاع العالم، وأحدثت ثورة دينية في هذه البلاد وأذهلت
النفوس، وأثارت الدهشة والاستغراب.

وضع الشيخ محمد إلياس لهذه الحركة الشعبية ضوابط تتكون من النقاط الآتية:

1- في منهج العمل اشترط أن يختار منهج نبوي فطري لتعليم الدين، وذلك أن
تكون تحت إشراف المدارس الدينية والمعاهد الإسلامية جماعة مختصة بالدعوة،
وتقوم بنشرها في كافة الناس دون اعتبار للون أو عنصر أو عرق، وتحفزهم إلى
أن يتحملوا عبء الدعوة والإرشاد والتوجيه، وتجعلهم هداة ودعاة.
2- أن تبذل الجهود في سبيل الدعوة والإقامة الشرع وتمكين الدين بصورة
عملية، وتلجأ إلى الجولات والرحلات لنشر الدعوة إلى الإسلام، ويسعى إلى
تطبيق التعليمات الإسلامية.
3- أن يعتبر كل مسلم تعلم الدين وتعليمه ونصرته ونشره أعز أمنية وأكبر هدف في حياته.
4- يجب على كل مسلم أن يهجر بلده لعدة أيام، ويخرج من البيئة التي يعيش
فيها، ويتوجه إلى بيئة أخرى ليتعلم الدين في هدوء منقطعاً إليه

وحدد الشيخ محمد إلياس لهذا الطريق ستة مبادئ، هي الآتية:

(1) تصحيح الكلمة.
(2) تصحيح الصلاة.
(3) تعلم الدين والالتزام بالذكر والتسبيح.
(4) إكرام المسلم.
(5) تصحيح النية.
(6) التفرغ للدعوة والإرشاد.

وبالإضافة إلى ذلك المنهج للعمل، ومبادئ الدعوة عيَّن الشيخ محمد إلياس المتطلبات الآتية:

1- تحديد وقت من الأوقات في كل أسبوع لتعليم مبادئ الدين في البيئة التي
يعيش الداعي فيها، وتكوين جماعة تتجول في هذه البيئة وفي المناقط المجاورة
تحت إشراف أمير، والالتزام بالضوابط لتلك الجولة كل الالتزام.
2- يجب على القروي أن يتوجه كل شهر لثلاثة أيام إلى القرى والأرياف التي
تقع على بعد خمسة أميال من قريته، ويجب على المدني أن يتوجه إلى المدن
المجاورة ويقوم بالدعوة إلى الإسلام ويتجول فيها ويختلط بسكانها، ويعقد
الاجتماعات الدينية والشعبية، ويحث الناس على الخروج لتمكين الدين.
3- أن يهجر موطنه، ويترك راحته لمدة أربعة شهور، ويذهب إلى مراكز العلم
والدين ليتعلم الدين، ويعرف الحلال والحرام وما يتعلق بحياته وحرفته من
الأحكام، ويحفظ من القرآن ما يقوم به من صلاته، ومن الأدعية المأثورة ما
ينادي به ربه.
وضع الشيخ محمد إلياس لهذه الجولات الدعوية مبادئ وقواعد كان على الجماعات
أن تلتزم بها، ووزع أوقات المشتغلين بالدعوة على القيام بالجولات، وعقد
الحلقات والاجتماعات، وإلقاء الدروس والمواعظ، وقضاء المآرب وسد الحاجات
بحيث لا يخلو لحظة من لحظاتها من فائدة.

يتبع >>>>>>



‗۩‗°¨_‗ـ المصدر:#منتدي_المركز_الدولى ـ‗_¨°‗۩‗








ومن احسن قولا ممن دعا الى الله وعمل صالحا وقال انني من المسلمين

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
العبيني
عضو نشيط
عضو نشيط
avatar

وسام الحضور المميز

المشرف المميز

وسامالعطاء

ذكر الابراج : الميزان عدد المساهمات : 595
تاريخ الميلاد : 03/10/1955
تاريخ التسجيل : 18/10/2010
العمر : 61
المزاج المزاج : رايق

مُساهمةموضوع: رد: السيرة الذاتية لعلماء الاسلام موضوع متجدد   السبت 25 ديسمبر - 7:39

الوقفة الخامسة









بداية الجولات وتنقل الجماعات:
سافر الشيخ محمد إلياس إلى الحجاز للحج والزيارة مع الشيخ خليل أحمد سنة
1344هـ، شعر خلال مدة إقامته بالمدينة المنورة بِهَمٍّ غريبٍ يساور نفسه،
وكان لا يرضى بالعودة إلى الهند، وكان يقول:
إن الله سبحانه وتعالى يريد مني خدمة، فشعرت باضطراب وهمٍّ نفسي بتولي هذه
الخدمة، كيف أتولى أمرها، وكيف أؤدي هذه الخدمة، وأنا ضعيف، فقضيت أياماً
في هذا القلق، ثم ذكرت ذلك لأحد الصالحين الذي كنت أعرف فضله وصلاحه وورعه،
فقال: هذا الأمر لا يبعث على القلق، لأن الله سبحانه وتعالى يريد أن
يستخدمك، فكلمة الاستخدام تدل على أن القدرة الإلهية تساعدك في القيام بهذا
العمل الجليل، فعاد إلى الهدوء، واطمأن قلبي بهذا الرد المقنع.

جعل الشيخ محمد إلياس يقوم بجولات دعوية بعد عودته من الحجاز، وكان يعقد
حلقات دينية شعبية يدعو الناس فيها إلى الاشتغال بالدعوة في عامة الناس،
ويعلمهم أركان الإسلام الأساسية من الكلمة والعقيدة والصلاة، وكان الناس
يجهلون هذا المنهج في بداية أمره، ولا يرضون به إلا بجهدٍ بالغٍ وصعوبةٍ
كبيرةٍ.

عقد الشيخ محمد إلياس احتماعاً شعبياً كبيراً في مديرية (( نوح ))، ودعا
فيها الناس إلى القيام بجولات دعوية، والاختلاط بالناس، وتكونت جماعة بعد
شهر على رغبة منه، وتجولت هذه الجماعة في القرى المختلفة المجاورة. وذهبت
هذه الجماعة الى مديريات، وكان الشيخ محمد إلياس يذهب كل يوم الجمعة الى
المديرية التي كانت تقيم بها هذه الجماعة فيرتب لها النظام، ويعيد إليها
التنظيم.

هكذا بدأت جماعة الدعوة والتبليغ أعمالها الدعوية والإصلاحية في هذه
البلاد، وشقت طريقها إلى الأمام، وارتقت من أول يومها، ولا تزال ترتقي
وتزدهر وتتسع دائرتها، وآفاق عملها.

رحل الشيخ محمد إلياس إلى الحجاز للحج والزيارة مرة ثالثة سنة 1351 هـ،
وقام بجولتين في (( ميوات )) بعد عودته من الحجاز، وبسط شبكة من الجماعات
في طول هذه البلدة وعرضها، ولم يترك شبراً من الأرض إلا وطأه بأقدامه.

وبدأ الشيخ محمد إلياس يرسل أهل بلدة (( ميوات )) في بعثات إلى خارج هذه
البلدة، فكانت البعثة الأولى التي خرجت من هذه البلدة التي اتجهت إلى بلدة
(( كاندهلة ))، وهي كانت موطن الشيخ محمد إلياس، ويوجد فيها أعداد غفيرة من
العلماء والدعاة، وأرسل الشيخ محمد إلياس جماعة أخرى إلى بلدة (( رائيفور
)).

وانتشرت هذه الدعوة بسرعة غريبة في هذه البلدة، وأشرقت هذه المنطقة
المختلفة في العلم والدين والمتسكعة في ظلام الجهل والأمية، والمتهالكة على
أعمال النهب والسلب بنور الإيمان والعلم إشراقاً لا يعرف له نظير حتى في
الدول الراقية إلى أمد بعيد، وأصبحت المناطق التي كانت تخلو من المساجد
حافلة بالمساجد بجهود هؤلاء الدعاة المخلصين، وغدت الأماكن التي لا يسمع
فيها صوت القرآن الكريم يدوي فيها هذا الصوت المبارك، وأنجبت كل قرية من
قراها عدداً كبيراً من الحفاظ والعلماء، وجعل الناس يهجرون الملابس
الهندوكية وأخذوا يكتسون الثياب الإسلامية التي كانوا يرتدونها في السابق،
وبدأت العادات والتقاليد الجاهلية والوثنية التي كانت تمارس في الأعراس
تتلاشى،
يقول رجل مسن من الميواتيين وهو يوضح الفرق بين الماضي الكالح والحال المشرق لبلدة (( ميوات )):

إن الأهداف التي كانت تبذل لها الجهود الجبارة وترصد لها المبالغ الهائلة
والأموال الطائلة تتحقق الآن بنفسها، والأمور التي كان منعها يؤدي إلى
صراعات عنيفة، واشتباكات دامية، وحروب طاحنة، وتثور بها عواطف الانتقام.

إن الذين شاهدوا هذين العهدين لبلدة (( ميوات )) يستطيعون أن يقدروا كيف
حوّل الشيخ محمد إلياس هذه البلدة التي كانت لا تبرق لتحولها بارقة أمل،
وكيف أنهضها من عثارها، وبدل أرضها غير الأرض، وجعلها بلدة مثالية بمخاطرته
وإيثاره ورزانته، وحلمه، وتضحيته بكل ما يحرص عليه الناس من مطامع وشهوات،
وآمال وأحلام، ويدل هذان الحادثان الآتيان على الوضع الذي كان يسود في ذلك
العصر الذي كان يشبه العصر الجاهلي في الاستكبار والعداء السافر للإسلام.

كان الشيخ محمد إلياس يتجول ذات يوم في قرية من قرى هذه البلدة، فلقيه رجل
من اهلها، فوضع يده على رأسه حبّاً له وعطفاً عليه، فاحمر وجهه، وثارت
ثائرته، وقال بصوت مقناظ: ابتعد عني ونح يدك عن رأسي، إذا لمستني مرة أخرى
ضربتك بهذه العصا، فلمس الشيخ رجليه وقال: إنك لن تمنعني من مسِّ رجلك،
فبهت ذلك الرجل وخجل ورقَّ قلبه الذي كان يبدو كأنه من حجر، وأطرق رأسه
خجلاً حين رأى هذا التواضع الذي لم يكن قد شهده من قبل.

ذهب الشيخ محمد إلياس مرة إلى قرية، وجعل يتكلم مع أحد سكانها حول الدعوة
إلى الله، فاغتاظ ذلك الرجل وبلغ به غضبه أن لطمه، وكان الشيخ نحيفاً
هزيلاً لم يستطع أن يتحمل هذه اللكمة، فجلس على الأرض، ولما اخذ بطرف ثوبه
وقال: إنك فعلت ما فعلت وأريد أن تستمع إليَّ، فندم ذلك الرجل على ما صنعه،
وألقى نفسه إلى قدميه، وقال: سامحني يا سيدي وإلا لا يغفر لي ربي.
وهكذا نجد كثيراً من الحوادث التي تدل على أسلوبه في الدعوة، ومنهجه في
اجتذاب صاحبه، وصدق لهجته، طول كدحه، وتوجع قلبه، وتلهف فؤاده، وإراقة
دموعه، وكثرة تواضعه، كا يشعر به كل من لقيه ويلهج لسانه بالشكر والدعاء
له.

وُجِّه إلى رجل كان يتجول في قرية سؤال: لماذا تقوم بهذه الجولة الدعوية؟
فأجاب عليه بغاية من البساطة والهدوء، والثقة والاعتزاز:
كنا نتسكع في ظلام كالح من الجهل والأمية، لا نعرف إلهنا ولا نعرف نبينا
فجزى الله عنا هذا الشيخ، هو الذي ساقنا إلى سواء السبيل، فنحن نريد الآن
أن نبلغ هذه الثروة التي أفاءها علينا إلى إخواننا الذين يعيشون حياة
الإلحاد والزندقة.

طبيعته المضطربة:

كان في لسان الشيخ محمد إلياس لكنة، وكان لا يستطيع أن يعبر عما في نفسه
بوضوح، وبالإضافة إلى ذلك كان يستعمل كثيراً المصطلحات العلمية، والمعاني
الدقيقة، والكلمات الغريبة، وكان يصعب على أهل بلدة (( ميوات )) الذين
كانوا يجهلون هذه الكلمات والمصطلحات أن يدركوا معانيها، فاضطرب الشيخ لذلك
وحاول أن يختار أسلوباً آخر، ولكن لا يجد أحداً يفقه لكلامه، فيتضرع إلى
الله، ويعرف عن وحشته وبؤسه، وعجزه وإخفائه، ويتململ تململ السليم، ويتأوه
تأوه الحزين.

ولا يعرف أحد الشيخ معرفة صحيحة إلا من عاش معه، وشاهده في حياته الشخصية
والعامة، ولذلك فشهادة الزوجة خير شهادة على سلوك المرء وطبيعته، ومن هنا
نورد شهادة قريبة الشيخ محمد إلياس على طبيعته المضطربة وحرقته للأمة
الإسلامية، حيث قالت حين وجِّه إليها سؤال عن خلقه، وطبيعته:
شاهدته بعد زفافي لا يذوق من النوم إلا القليل، يسهر الليالي، ويتململ في
فراشه تململ السليم، فقلت له مرة: ما لك لا تستريح ولا تهجع؟ فأجاب: لا
أستطيع أن أخبرك بذلك، لأنك إذا عرفت ما يؤرقني لطار نومك أيضاً، وأنفق
الشيخ محمد إلياس ما كان في يده من مال، وكان في جسمه من قوة، وما كان في
قلبه من همة على أهل (( ميوات )) واستخدم كل ذلك في سبيل الدعوة إلى
الإسلام، واقتفى في ذلك أثر سيدنا أبو بكر الصديق – رضي الله عنه -، فلم
يترك في بيته شيئاً غير اسم ربه ونبيه، كتب في رسالة وجهها إلى بعض معارفه
من (( ميوات )):
إنني صرفت عليكم كل ما أملكه من همة وقوة، ولا أملك اليوم إلا نفسي، فعليكم أن تشاركوني في حمل أعباء الدعوة.

جاب الشيخ محمد إلياس بلدة (( ميوات )) من أقصاها إلى أدناها بقلبه الذي
يتوجع على الإنسانية البائسة المنكوبة التائهة الضالة، وأمسلك بيد كل رجل
لقيه، وطرق كل باب وقع على بصره، يطوي الليالي في أحيان كثيرة، وتجول في
أيام الصيف والشتاء، ولا تثنيه العواصف العاتية، ولا تلويه الرياح القارسة
عن همته وتقدمه، وإذا لم يجد إجابة ملبّية أصابه قلق يشكوه إلى زملائه
الذين كانوا التفوا حوله، وقبلوا دعوته، فكتب مرة في رسالة وجهها إليهم: ((
تأمل يا عيسى في هذا المجتمع الذي يسعى فيه كل فرد من أفراده إلى تحقيق
مآربه المادية، ولا يطالب فيه إلا رجل واحد بأن يتفرغ لوقت قصير للدين
والعمل للآخرة، فيلوي رأسه، أليس ذلك تقليل قيمة الآخرة ورفع قيمة
الدنيا)).

ثم شهد العالم بأن سكان (( ميوات )) نفضوا مما كانوا فيه، وتركوا أهلهم،
وهجروا راحتهم، وضحوا بحياتهم وأموالهم، وانقطعوا إلى الدعوة، وخرجوا في
سبيل الله، وأصبحت القرى التي كان لا يخرج منها رجل واحد ليوم واحد، يخرج
منها أعداد غفيرة في وقت واحد لمدة شهور وأعوام.

الرحلة الأخيرة للحج وانتشار الحركة:
قام الشيخ محمد إلياس بالرحلة الأخيرة إلى الحجاز سنة 1356هـ للحج
والزيارة، وأدّى مناسك الحج، واشتغل بدعوته في السفينة ثم خلال إقامته
بالحجاز، ونالت دعوته القبول العام في هذه المرحلة الأخيرة له، وتعرف
الناطقون بالضاد لأول مرة على هذا المنهج للدعوة الذي اختاره الشيخ محمد
إلياس، وأعربوا عن تقديرهم لجهوده وأبدوا اهتمامهم بدعوته.

وبعد العودة من الحج أوقف الشيخ محمد إلياس كل ما كان يملكه من ذكاء وقوة
مواهب ومؤهلات على الدعوة إلى الإسلام، وصرف اهتمامه كل إلى إرسال بعثات
تتكون من سكان بلدة (( ميوات )) إلى المدن والقرى في ولايات مختلفة، وكان
بعض كبار رجال الأعمال في مدينة دلهي معجبين بشخصيته مولعين بحركته ودعوته،
ووكان لبعض المسنين منهم سابق معرفة بوالد الشيخ محمد إلياس وشقيقه، فكان
يختلفون إلى حي (( نظام الدين )) ويساعدون الشيخ محمد إلياس في القيام
بأعباء الدعوة، وكانوا يجتمعون كل ليلة من ليالي الجمعة في حي (( نظام
الدين )) ويجتمعون بعدد أكبر يوم الأربعاء الأخير من كل شهر في المسجد
الجامع دلهي، ويستمعون لما يلقي إليهم الشيخ محمد إلياس من دروس ومواعظ
تنفخ فيهم روح الإيمان والتضحية، والجهد والكفاح.

ووليّ الشيخ مقبول حسن إمارة كافة الجماعات، فتصاعدت نشاطات هذه الحركة
بجهده وسعيه، وكان للحافظ فخر الدين إسهام كبير في توسيع نطاقها، ولفت
أنظار الناس إليها، فقد كان يتوجه إليه وجهاء مدينة دلهي الجديدة، وحملة
الشهادات العالية، ورجال التعليم والتربية، ، وقادة الفكر، وأساتذة
الجامعات العصرية، وخاصة أساتذة الجامعة الملية الإسلامية، وكان على رأسهم
الدكتور ذاكر حسين رئيس الهند الأسبق، وكان الشيخ محمد إلياس ينتهز هذه
الفرصة الغالية، ويتحدث معهم بأسلوب مؤثر ترق له القلوب وتدمع له العيون.

وبالإضافة إلى هؤلاء المثقفين كان يحضر إليه عدد كبير من أساتذة المدارس
العربية الإسلامية المختلفة، وعلمائها وطلبتها، وكان في مقدمتهم أساتذة دار
العلوم التابعة لندوة العلماء، ومدرسة مظاهر العلوم، ودار العلوم ديوبند،
فيلتقون بالشيخ محمد إلياس، ويتحدثون معه، ويتعرفون على منهجه، ويقتنون من
ثمار دعوته، ويعودون إلى أوطانهم بشيء من لوعته وحرقة قلبه، وجدت ذلك في
سنة 1958م و 1959م عندما نشرت الصحف والمجلات بحوثاً ومقالات تناولت هذه
الحركة بالبحث والدراسة، وألقت الأضواء على نتائجها وأبعادها.

وكان الشيخ محمد إلياس يتمنى منذ إنشاء هذه الحركة أن ينضم إليها العلماء،
ويتولوا أمرها، ويهتموا بشؤونها، فلما رأى إقبال العلماء عليها، وعنايتهم
بها أعرب عن سروره وبهجته في مناسبات مختلفة، ووجه الشيخ محمد إلياس جماعة
تضم عدداً من العلماء المثقفين إلى بلدة (( مراد آباد ))، وقضت هذه الجماعة
ثلاثة أيام في هذه البلدة، تجولت خلالها في أزقتها، وسارت داعية في
شوارعها، وقابلت أهل التجارة والصناعة، وعرضت عليهم هذه الفكرة إلا أنها لم
تجد تجاوباً لا ئقاً في هذه الرحلة، وأصاب بعض العاملين فيها اليأس
والشعور بالخيبة، فبعث الشيخ محمد إلياس بجماعة أخرى إلى نفس البلدة فعادت
هذه الجماعة أيضاً خائبة كما عادت الأولى بدون أن تحرز أي نجاح في دعوتها
أو تكسب نصراً.

وكادت هذه الخيبة تحطم القلوب، وتفقد الآمال وتكسر الخواطر، فتضرعت إلى
الله بقلوب متكسرة، وابتهلت إلى إليه ابتهال العاجز الفقير، ثم توجهت إلى
تلك البلدة التي عادت منها خائبة في السابق وبذلت جهودها بمزيد من الإنابة
والخشوع، فمالت إليه النفوس هذه المرة، وتنافس الناس في حمل أعبائها، فكانت
مفاجأة وبشرى سارة لهم، وحافزاً إلى العمل، فارتفعت همهم، وانتشرت هذه
الدعوة بسرعة غريبة، ولم تنقض فترة طويلة إلا وصارت هذه البلدة مركزاً
كبيراً للدعوة الإسلامية.

جعل الناس يختلفون إلى الشيخ محمد إلياس كثيراً في آخر أيامه، وتولى أمرها
عدد من الناس الذين كانوا يُعرفون بكفاءتهم العلمية، وحنكتهم السياسية
وخبرتهم للشؤون الإدارية، وحققت تقدماً كبيراً بجهود هؤلاء العلماء
المخلصين ورزق لها العاملون المخلصون الذين كانوا يملكون مواهب عالية،
ومؤهلات فائقة وقدرات وكفاءات علمية.

يتبع >>>



























































































‗۩‗°¨_‗ـ المصدر:#منتدي_المركز_الدولى ـ‗_¨°‗۩‗








ومن احسن قولا ممن دعا الى الله وعمل صالحا وقال انني من المسلمين

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
العبيني
عضو نشيط
عضو نشيط
avatar

وسام الحضور المميز

المشرف المميز

وسامالعطاء

ذكر الابراج : الميزان عدد المساهمات : 595
تاريخ الميلاد : 03/10/1955
تاريخ التسجيل : 18/10/2010
العمر : 61
المزاج المزاج : رايق

مُساهمةموضوع: رد: السيرة الذاتية لعلماء الاسلام موضوع متجدد   السبت 25 ديسمبر - 7:44

الوقفة السادسة









تكلمة ...

اجتماع في (( ميوات )):
عقد اجتماع ديني كبير في مدينة (( نوح )) سنة 1360هـ، ولم يكن قد شُهِد قبل
ذلك مثل هذا العدد في مثل هذا الاجتماع الكبير في بلدة (( ميوات ))، وبلغ
عدد الحاضرين حسب بعض التقديرات أكثر من خمسة وعشرين ألفاً، وقال المفتي
كفاية الله الذي قد حضر هذا الاجتماع: إنني اشتركت في الحفلات الدينية،
والحفلات السياسية خلال خمس وثلاثين سنة فما رأيت طوال هذه المدة اجتماعاً
مثل هذا الاجتماع المبارك، وكان هذا التجمع البشري الهائل الذي كان يشبه
بحراً زاخراً في المد والجزر بمثابة مخيم روحاني كبير، وحفلة شعبية، ومركز
خلقي تربوي، تحدث فيه الشيخ محمد إلياس مع رجال الطبقة العامة، والأثرياء
والوجهاء والعلماء والمشايخ بصراحة بالغة، وبعد انتهاء هذا الاجتماع تكونت
جماعات مختلفة من التجار والعلماء والطلبة تجولت في المناطق المختلفة لهذه
البلاد، وخاصة بلدة (( سهارنفور )) و (( خورجة ))، و (( ميرته ))، و ((
باني بت ))، و (( كرنال ))، و (( رهتك ))، و بالإضافة إلى ذلك اتجهت هذه
الجماعة إلى (( كراتشي )) و (( بشاور )) بدعوة من الحاج عبد الجبار والحاج
عبد الستار.

توجهت جماعة كبيرة تضم عدداً من التجار الكبار لمدينة (( دلهي )) وسكان
بلدة (( ميوات )) إلى مدينة (( لكناؤ ))، ثم توجه إليها الشيخ محمد إلياس،
وأقام بمضيف دار العلوم التابعة لندوة العلماء لمدة عدة أيام، كانت
الجماعات تجول في أحياء المدينة كل يوم، وتعقد اجتماعات في أماكن مختلفة،
كان الشيخ محمد إلياس يلقي فيها خطباً مواعظ ويقابل العلماء والدعاة،
ويتحدث معهم في أمور الدعوة، ويجدر بالذكر منهم الشيخ قطب ميان الفرنجي
محلي، والشيخ عبد الشكور الفاروقي بصفة خاصة، فدوّى نداء الدعوة إلى الله
في جو هذه المدينة، وأيقظ أهلها من الغفلة والسبات.
سافر الشيخ محمد إلياس إلى بلدة (( رائي بريلي )) خلال إقامته بـ (( لكناؤ
)) ومكث هناك يوماً، وعاد إلى (( دلهي )) عن طريق (( كانفور )).

مرضه ووفاته:
كان الشيخ محمد إلياس نحيف الجسم من بداية أمره، وكان قد أنهكه توجعه على
الإنسانية وجزعه على الأمة الإسلامية، واضطرابه للدين والدعوة، فذبل كما
يذبل الغصن، وذاب كما تذوب الشمعة، وأصابه مرض عضال في آخر أيامه فزاده
ضعفاً وهزالاً، وكلما ازداد ضعفاً ازداد قلقاً واضطراباً، ولوعة وحرقة،
وكان قد يُغمى عليه ويُصاب بنوبة، ولمّا يفيق ترتسم ملامح الاضطراب على
وجهه وتلوح، وقد أغمي عليه مرة لساعتين، ثم انفتحت عيناه فجأة، وجرت على
لسانه هذه الكلمات، وهي (( الحق يعلو ولا يعلى عليه ))، ثم قال: (( وكان
حقاً علينا نصر المؤمنين)) الآية، ورددها ثلاث مرات، ثم قال: (( ليت
العلماء يتولون أمر هذه الدعوة ثم نذهب )).

وفي هذه الأيام الأخيرة لحياته ظل العلماء والدعاة والأساتذة والطلبة
والمثقفون والدبلوماسيون يترددون إليه، وكان الناس يجتمعون حوله كل وقت في
حي (( نظام الدين ))، ويصغون إليه، ويبلغون ما يسمعون منه إلى إخوانهم
وزملائهم.

كان الشيخ محمد إلياس رهين الفراش، وكان صوته منخفضاً للغاية، لكن اضطرابه
قد جاوز الحد، وكان لا يقر له قرار، فرفع يده إلى السماء في الصباح
الباكر، ودعا دعاء سيدنا عمر بن الخطاب – رضي الله عنه – وكان يشرب ماء
زمزم، وقال: (( اللهم ارزقني الشهادة في سبيلك واجعل موتي في بلد رسولك )).

وقال لنجله الشيخ محمد يوسف في الليلة الأخيرة له: أدن مني يا بني أكاد
أفارق الحياة، ولبّى نداء ربه قبل أن يؤذن لصلاة الفجر، فكانت وفاته في
الحادي عشر من شهر رجب 1363هـ، وكان الناس في شديد غمراتهم وعظيم سكراتهم،
وكان كل رجل يعرب عن حزنه وألمه، ويقول له بلسان الحال اعترافاً بفضله،
وتقديراً لجهوده، وتحية على منته على الأمة الإسلامية:
فاذهب كما ذهبت غوادي مُزنة أثنى عليها السهل والأوعار
نزل خبر وفاة الشيخ محمد إلياس كالصاعقة، ونفذ كالسهام، وكل من سمع به توجه
إلى (( نظام الدين ))، وظل الناس يحتشدون في مركز الدعوة، وكان فيهم عدد
كبير من العلماء والمشايخ، واجتمع ألوف من الناس في ذلك المكان الضيق،
وغسله العلماء بأيديهم وكفنوه.

يصف الشيخ أبو الحسن علي الحسني الندوي هذا الحشد الكبير وكيفية صلاة الجنازة، فيقول:
كان الزحام يزداد شئياً فشيئاً، وكان لا يستطيع أحد أن يحصي هذا التجمع
البشري الهائل إلا من أحصى رمل عالج وحصى الحصباء، وانخفض سطح ماء البركة
لكثرة عدد المتوضئين، واكتظت طوابق المسجد عاليها وسافلها، ونقلت جنازته
إلى خارج المسجد، وكان من الصعب أن يحافظ على النظام، وكان كل رجل يبادر
إلى أن يشيع جنازته، ويحمل سريره على كتفه، فوضعت جنازته تحت شجرة بجهد
بالغ، وصلى عليها الشيخ محمد زكريا الكاندهلوي، ودفن في الضاحية الشرقية
للمسجد بجانب أبيه وشقيقه.

ومع غروب الشمس في السماء توارت التراب هذه الشمس التي أضاءت العالم
بأشعتها اللامعة، وبددت الظلام بخيوطها الساطعة، وملأت القلوب إيماناً
يقيناً، والرؤوس عقلاً وحكمة.
وخلف هذا الرجل العظيم ابناً واحداً،وهو الداعية الإسلامي الكبير، وبنتاً وهي قرينة الشيخ محمد زكريا الكاندهلوي.

رحم الله الشيخ محمد إلياس رحمة واسعة وطيب الله ثراه وجزاه الله عنا وعن المسلمين .



‗۩‗°¨_‗ـ المصدر:#منتدي_المركز_الدولى ـ‗_¨°‗۩‗








ومن احسن قولا ممن دعا الى الله وعمل صالحا وقال انني من المسلمين

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
جمانه
عضو جديد
عضو جديد
avatar

عدد المساهمات : 8
تاريخ التسجيل : 09/11/2010

مُساهمةموضوع: رد: السيرة الذاتية لعلماء الاسلام موضوع متجدد   السبت 25 ديسمبر - 8:47


الشيخ يس رشدى

رحمه الله





اكتسب فضيلة الشيخ رحمه الله من كل مرحلة من
مراحل حياته أفضل الصفات. في صغره اكتسب من شيخه حب النبي وأصحابه
والاهتمام بالأخلاق فأخذ من أقوال الصوفية “اعبدوا الله في الناس” بمعنى
أن حسن خلق المسلم جزء لا يتجزأ من عبادته.




وأخذ من مرحلة طلبه للعلم الدقة في
تحصيل المعلومة مع عدم التعصب لمذهب أو رأي مما جنبه الكثير من الغلو الذي
نراه اليوم. وكان مثالا في احترام العلماء –القدماء والمعاصرين- مهما
اختلفوا معه في الرأي وأذكر هنا دفاعه عن فتوى تحليل فوائد البنوك مع أن
رأيه الشخصي كان تحريمها لكنه احتراما لوظيفة من أفتى حاول إيجاد الأعذار
له.


من حياته العسكرية ترك التجهم و أخذ
الانضباط والتنظيم والنشاط مهما كانت الظروف. إن مسجد المواساة كان
مثالا للنظافة والرقي و كانت ميضاءه الوحيدة –ربما على مستوى مصر- التي
تدخلها فتشم روائح عطرة ومناشف ومياه ساخنة وهي أشياء لم تكن معروفة في
المساجد في ثمانينات القرن الماضي.

عندما حرم من وظيفته العسكرية في منتصف
ستينات القرن الماضي لم يستسلم و استمر في الدعوة في البيوت ثم استفاد من
وظيفته المدنية في تعلم فنون من الإدارة المدنية مكنته من تحويل مسجد
المواساة من مسجد صغير ملحق بمستشفى المواساة إلى أحد أكبر مساجد مصر بعد
أن زاد مساحته سبع مرات و كان يشرف بنفسه على كل صغيرة وكبيرة أثناء
الإنشاء وكان له قول مشهور”أنا أزين بيت الله في الأرض ليزين لي بيتي في
الجنة” . ثم أنشأ مركزا طبيا لعلاج البسطاء ودارا للمسنين.
لم يتخلف فضيلة الشيخ رحمه الله عن
دروسه إلا للسفر للحج أو العمرة فظل لمدة عشرين سنة يفسر القرآن في خطبة
الجمعة و يشرح صحيح البخاري في درس الثلاثاء. وفي شهر رمضان يؤم الناس
بجزء من القرآن في صلاة التراويح ثم يلقي درسا في موضوع محدد طوال الشهر
مثل دروسه عن السيرة أو أمهات المؤمنين. ووفق الله الشيخ إلى توثيق علمه
فطبعت الدروس على شرائط سمعية وفيديو واسطوانات ودي في دي وطبعت دروس رمضان
في كتب ترجم بعضها إلى الإنجليزية والفرنسية. وكل هذه الأشياء متاحة الآن
على الإنترنت بالمجان في موقع مسجد المواساة.[/b]
رحم الله الكريم الداعية الإسلامي الطيب ياسين رشدي رحمة واسعة وأسكنه فسيح
جناته مع النبيين والصديقين والشهداء والصالحين وحسن أولئك رفيقا لقد كان
رحمه الله تعالي من الدعاة الوسطيين المعتدلين الذين يمثلون سماحة الدين
الكريم في فترة الثمنيات من القرن الماضي وقد كانت تنتشر كتبه الطيبة
ومازالت تصدر في دار أخبار اليوم وغيرها وهذه الكتب الطيبة تدعو الناس الي
مكارم الأخلاق والكلمة الطيبة اللينة للناس وهذه الكتب الطيبة تشمل منهج
الوسطية واليسر الذي جاء به الإسلام القويم علي سيد البشر سيدنا محمد صلي
الله عليه وسلم وهذه الكتب الطيبة تبتعد عن التعقيد في الكلام وكانت
كلامتها تقرا بسهولة لأنه كتب من رجل داعية وعالم جليل هو الداعية الكريم
ياسين رشدي وكان هذا الداعية رجل من الطراز الأول في العلم والدعوة الصادقة
وكان رجل من أهل الصلاح والتقوة بمعني الكلمة وكانت دعوته وسماحته مع
الناس تمثل الصدق والحب مع الناس رحم الله الشيخ الكبير ياسين رشدي وحشره
مع النبيين والصالحين اللهم يارب اغفر له وارحمه واجعله من عبادك السعداء
في الآخرة اللهم أرضي عنه يارب واستره تحت الأرض ونجه يوم العرض عليك يارب
العالمين اللهم اغفر وارحم وأنت خير الراحمين اللهم شفعه بشفاعة القرآن
الكريم وشفاعة سيدنا محمد صلي الله عليه وسلم يارب العالمين اللهم أنظر
اليه نظرة رضا فإن من تنظر إليه نظرة رضا لاتعذبه أبدا اللهم لاتحرمنا أجره
ولاتفتنا بعده واغفر له ولنا يارب العالمين اللهم أمين .
لم اعلم بخر وفاة شيخي ومعلمي الا بعد 10 ايام نظرا لظروف اقامتي خارج
مصر وفى يوم الاربعاء الموافق 28/7 تحديدا كنت اقوم بعمرة فى حدود الساعة
10 مساءا واثناء الطواف تذكرت شيخي فاكثرت له بالدعاء وطلبت من زوجتي ان
تدعو له نظرا لاننا بانتظار مولود ان شاء الله اتفقنا علي تسميته منذ فترة (
ياسين ) علي اسم الشيخ نظرا لحبي بذلك الرجل وايضا لتعلق زوجتي باحاديثه
التي كانت تستمع اليها بشغف خلال الفترة الماضية فى الغربة ، تأثرت كثيرا
عندما عرفت خبر وفاة شيخي وكم كنت اشتاق ان اصلي صلاة الجنازة ولكن هدئت
نفسي عندما علمت بتاريخ الوفاة واني قد دعوت له فى يوم وفاته، رحم الله
الشيخ الجليل وجعل اعماله وميراثه الفكري والاسلامي فى ميزان حسناته، ومن
هنا اناشد القائمين علي الموقع الالكتروني للشيخ سرعة الانتهاء منه.


توفى إلى رحمة الله تعالى اليوم الأربعاء 28 يوليو 2010الشيخ ياسين رشدي
وسوف تشيع الجنازة غداً الخميس من مسجد المواساة بالإسكندرية بعد صلاة
الظهر.
و تربى فضيلته وتلقى العلم على يد شيخه فضيلة الشيخ /محمد الأمير عبد
المنعم ، ثم عمل فضيلته في مجال الدعوة منذ سنة 1962 بعد أن أذن له شيخه
بذلك .
*كان منهج فضيلته في الدعوة إلى الله يعتمد على تعليم الناس
كتاب الله وسنة رسوله المصطفى (صلى الله عليه وسلم) فكان يقوم بإلقاء خطبة
الجمعة بمسجد المواساة بالإسكندرية ومن خلال الخطبة يقوم بتفسير كتاب الله
عز وجل بأسلوب ميسر يستفيد منه المثقفون والعوام حتى تم تفسير كتاب الله
الكريم كاملاً بفضل الله ، وكذلك كان يقوم بإلقاء درس يوم الثلاثاء من كل
أسبوع لشرح أحاديث صحيح البخارى منذ عام 1977 حتى تم الانتهاء من شرح
الأحاديث النبوية جميعها بفضل الله ، وكل ذلك حسبة لوجه الله الكريم بدون
أي مقابل مادي .


*كما قام فضيلته بتنظيم حلقات العلم في المسجد كتحفيظ القرآن
الكريم ( رجال ونساء وأطفال ) بالتجويد ، وتدريس الفقه ، كما قام فضيلته
بالشرح للعلوم الدينية المختلفة (كعلوم القرآن - وتعريف بالصحابة -
وأخلاقيات الإسلام .. وما إلى ذلك). وامتاز أسلوبه الدعوي بالوسطية وعدم
التحيز لجماعة من الجماعات أو فرقة من الفرق .
*قام بتوسعة المسجد ثلاث مرات ( التوسعة الأولى عام 1979.. ثم
التوسعة الثانية عام 1989.. ثم التوسعة الثالثة عام 1994 ) لتصل مساحة
المسجد إلى ما يزيد على سبعة أضعاف المسجد الأصلى .
*حصل فضيلته على نوط الامتياز من الطبقة الأولى من السيد رئيس
الجمهورية في يوم تكريم الدعاة بتاريخ (24 رجب 1411 هجرية ) الموافق 9
فبراير 1991 م .
*يرأس فضيلته مجلس إدارة جمعية المواساة بالإسكندرية منذ عام
1991، كما تم اختيار فضيلته عضوًا بمجلس إدارة مستشفى المواساة ( التابعة
لجامعة الأسكندرية ) بقرار المحافظ رقم 265 لسنة 1996.


*تم ترشيح سيادته من كلية الآداب جامعة القاهرة لنيل جائزة
الملك فيصل العالمية لخدمة الإسلام بتاريخ 9-7-1992. وحصل على عضوية اتحاد
الكتاب ( عضوية عاملة ) .
*صدر لسيادته (15) مؤلفا من مجموعة " سلسلة الطريق إلى الـله " وهى :
1) هو الـله
2) الإسلام وأركانه
3) الأحاديث القدسية
4) المحظورات
5) من أخلاقيات الإسلام
6) من مجامع الكلم
7) التربية في الإسلام

9) نساء مؤمنات
10) التصوف ماله وما عليه
11) من أحكام الإسلام

12) تأملات في آيات من القرآن الكريم

13) من علوم القرآن وبلاغته

14) مناجاة

15) في رحاب المصطفي المختار (صلى الله عليه وسلم)


وكل هذه المؤلفات تم مراجعتها والموافقة عليها من مجمع البحوث
الإسلامية بالأزهر الشريف ، كما يتم ترجمتها إلى كلا من اللغتين
الإنجليزية والفرنسية ، وكل هذه الكتب تُهدى ولا تُباع ..



  • · أنشأ مركز المواساة الإسلامى الدولي منذ عام 1984 .. هذا
    المركز يقوم بالاتصال بما يزيد على ألف مركز على مستوى العالم الإسلامى ..
    ويتم تزويد تلك المراكز بالكتب والنشرات الدينية – مجانا دون مقابل -
    باللغة العربية والإنجليزية والفرنسية بالتعاون مع كل من الأزهر الشريف
    والمجلس الأعلى للشئون الإسلامية .
    · لسيادته العديد من البرامج
    الناجحة في تليفزيون جمهورية مصر العربية ، وإذاعة وتليفزيون الإسكندرية ،
    وإذاعة القرآن الكريم ، فضلاً عن المقالات المنشورة لسيادته بالصحف.. كما
    أن بعض مقالاته تُترجم لمجلة الأزهر . وكل ذلك أيضا حسبة لوجه الله تعالى
    بدون مقابل .
    · أنشأ لجنة الزكاة والقرض الحسن بالجمعية والتي تقوم
    بالصرف على ما يزيد على (3500 أسرة) على مستوى الإسكندرية ، بخلاف الصرف
    على الحالات التي تحتاج لإعانة عاجلة (كالكوارث - والعمليات الجراحية ..
    وما إلى ذلك).
    · أنشأ لجنة كفالة المريض لعلاج المرضى الفقراء مجانا
    ليشمل العلاج : (الكشف والتحاليل والإشعات وإجراء العمليات الجراحية وصرف
    الدواء) ..
    · أنشأ مركز المواساة الطبى بالقبارى على أعلى مستوى ، وقد تم تجهيزه بأحدث الأجهزة الطبية لخدمة أبناء الحي الفقراء بأسعار رمزية ..
    ·
    أنشأ مشروع كفالة التعليم ويتم من خلاله الصرف على أربعة آلاف تلميذ
    وتلميذة بمراحل التعليم المختلفة على مستوى محافظة الإسكندرية ..
    · تم
    إصلاح وتشجير وإضاءة المنطقة المحيطة بالمسجد بما في ذلك السلم المؤدي إلى
    منطقة الحضرة والذي عن طريقه يتم الوصول إلى كافة المستشفيات المحيطة
    بالمسجد ..
    · يقوم بالإشراف على مكاتب توجيه الأسرة ..
    · أنشألجنة كفالة اليتيم وهي ترعى (2160) أسرة لعدد أيتام (3745) يتيما ..
    · تم إنشاء دار للمسنين وإنشاء حضانة للأطفال ..
    · وجاري إنشاء نادي للطفل ..
    ·
    والجدير بالذكر أن جميع إصدارات فضيلة الشيخ / ياسين رشدى متوفرة على
    شرائط مسموعة ومرئية وإسطوانات (CD - DVD) ، وهي موجودة بلجنة نشر الثقافة
    بمقر جمعية المواساة الإسلامية ، وموجودة أيضا على الموقع الإلكتروني
    للجمعية :


رحم الله الكريم الداعية الإسلامي الطيب ياسين رشدي رحمة واسعة وأسكنه فسيح

جناته مع النبيين والصديقين والشهداء والصالحين وحسن أولئك رفيقا
[/center]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
جمانه
عضو جديد
عضو جديد
avatar

عدد المساهمات : 8
تاريخ التسجيل : 09/11/2010

مُساهمةموضوع: رد: السيرة الذاتية لعلماء الاسلام موضوع متجدد   السبت 25 ديسمبر - 9:07

السيرة الذاتية




د. أيمن
السويد



سيرة ذاتية مختصرة للدكتور / أيمن رشدي سويد


الاسم : أيمن رشدي سويد .

الجنسية : سوري .
مكان وتاريخ الولادة : دمشق
1955 م .
مقيم في السعودية منذ عام
1400 هـ : 30 سنة (ثلاثون سنة ).
المؤهلات الأكاديمية :
1- الثانوية العامة القسم
العلمي في دمشق سنة 1974 م .
2- إجازة في التجويد من معهد القراءات، بالقاهرة سنة 1981 م.
3- إجازة الليسانس من كلية اللغة العربية ، بجامعة الأزهر بالقاهرة سنة 1982 م .
4- شهادة الماجستير بإمتياز من كلية اللغة العربية ،
بجامعة أم القرى ،في مكة المكرمة سنة1411 هـ.


5- شهادة الدكتوراه بإمتياز مع مرتبة الشرف من كلية اللغة العربية ، بجامعة أم
القرى ، في مكة المكرمة سنة 1419 هـ .
6- شهادة الدكتوراه بإمتياز مع مرتبة الشرف الأولى من كلية الدراسات الإسلامية
والعربية ، بجامعة الأزهر، في القاهرة سنة 1420 هـ .

المؤهلات القرأنية :

1- إجازة في القرآن الكريم
برواية حفص عن عاصم ، من فضيلة المقرىء الشيخ / محي الدين الكردي ، بدمشق .


2- إجازة في القرآن الكريم برواية حفص عن عاصم ، من فضيلة المقرىء الشيخ / محمد طه
سكر ، بدمشق .
3- إجازة في القرآن الكريم برواية حفص عن عاصم ، من فضيلة المقرىء الشيخ / عبد
العزيز عيون السود ، بحمص .

4- إجازة في القرآن الكريم بالقراءات العشر الكبرى ، من فضيلة المقرىء الشيخ / عبد
العزيز عيون السود ، بحمص .

5- إجازة في القرآن الكريم بالقراءات العشر الصغرى ، من فضيلة المقرىء الشيخ / محي
الدين الكردي ، بدمشق .

6- إجازة في القرآن الكريم بالقراءات العشر الكبرى ، من فضيلة المقرىء الشيخ / أحمد
عبد العزيز الزيات ، بالقاهرة .


7- إجازة في القرآن الكريم بالقراءات العشر الكبرى ، من فضيلة المقرىء الشيخ /
إبراهيم علي شحاته السّمنُّودي ، بالقاهرة .

8- إجازة في القرآن الكريم بالقراءات العشر الكبرى ، من فضيلة المقرىء الشيخ / عامر
السيد عثمان ، شيخ عموم المقارىء المصرية ، بالقاهرة.

*=*=*=*=*=*=*=*
العمل :
عمل متعاوناً مع الجمعية
الخيرية لتحفيظ القرآن الكريم بجدة ، وذلك من خلال :


1- التدريس المباشر للقرآن الكريم وعلومه ، وتخريج حفظةٍ متقنين وإجازتهم بالإسناد
المتصل إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم ،

وقد زاد عددهم
عن (40) مجازاً ومجازةً تبوأ كثير منهم وظائف تعليمية في الجامعات والمدارس
والمساجد السعودية .

2- الإشراف على حلقات تحفيظ القرآن الكريم في بعض مساجد جدة .

3- عمل دورات تجويدية لرفع مستوى الأساتذة بالجمعية .


4- القيام بتحقيق عدد من مخطوطات التجويد والقراءات القرآنية التي لم يسبق لها أن
طبعت ، وإخراجها بالثوب اللائق بها .
5- التعاون مع القسم النسائي في الجمعية لتدريس المدرسات،ورفع مستواهنّ في علوم
القرآن وإتقان التلاوة،من خلال الشبكة التلفزيونية .

6- التعليم الفضائي للقرآن الكريم ، عبر قناة (اقرأ) وذلك من خلال برنامجي (كيف
نقرأ القرآن ) و (التلاوة الصحيحة) برواية ورش




و برنامج الإتقان لتلاوة القرآن .


7- رئيس المجلس العلمي للهيئة العالمية لتحفيظ القرآن الكريم .


*=*=*=*=*=*=*=*



ما
شاء الله تبارك الرحمن سيرة مباركه عطره حافلة بكل الخير
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
شعبان
المدير
المدير
avatar

وسام الابداع

اوفياء المنتدى

ذكر عدد المساهمات : 7251
تاريخ التسجيل : 16/06/2010
الموقع :
المزاج المزاج : الحمد لله

مُساهمةموضوع: رد: السيرة الذاتية لعلماء الاسلام موضوع متجدد   الأحد 26 ديسمبر - 0:06


الشيخ احمد العجمي

هو الشيخ أحمد بن علي بن محمد آل سليمان العجمي , من مواليد سنة 1968م

نشأ الشيخ في أسرة صالحة محافظة , فوالده رحمه الله كان إماماً
وخطيباً في الجامع الكبير بالخبر الجنوبية ,وقد حرص على تربية أبنائه
تربية صالحة ومنها تحفيظهم القرآن الكريم وكان يصطحب أولاده دائماً إلى
المدينة المنورة .

وقد لمع نجم الشيخ في الإمامة وقراءة القرآن الكريم منذ أن كان في المرحلة
المتوسطة وعمره 17 سنة فكان أول مسجد صلى فيه هو مسجد العز بن عبد السلام
, وبعدها بسنتين تولى الإمامة في الجامع الكبير في مدينة الخبر .

وأول إصداراته : شريط سورة آل عمران , وبعدها توالت الإصدارات .

ولقد إتجه الشيخ كذلك إلى موهبة الإنشاد ولكن ليس كثيراً وذلك لما وهبه
الله من صوت جميل ومحترف وكانت قصيدة (( خلاد )) والتي قام الشيخ
بتسجيلها وفاء لأعز أصدقائه عادل الوديك رحمه الله .

وقد كان الشيخ في بداياته يقراء أحياناً بالنمط العراقي والذي اشتهر
عنه حتى أن بعض علماء الشيعة في العراق كالسيستاني حرم سماع أشرطته لهذا
السبب !! ونحمد الله على نعمة البصيرة .

ومن القراء الذين يحب الشيخ سماع تلاوتهم : الشيخ علي جابر والشيخ خالد
القحطاني والشيخ سعد الغامدي والشيخ سعود الشريم وكذلك الشيخين محمد صديق
المنشاوي والحصري .

والشيخ يُعد من القراء المشهورين في العالم الإسلامي فقد دُعي إلى مراكز
ومنتديات وكذلك دُعي للقراءة في بعض القنوات كقناة (أبو ظبي ) وقطر ..

ولازال الشيخ يواصل عطائه في تلاوة القرآن الكريم



‗۩‗°¨_‗ـ المصدر:#منتدي_المركز_الدولى ـ‗_¨°‗۩‗








الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
شعبان
المدير
المدير
avatar

وسام الابداع

اوفياء المنتدى

ذكر عدد المساهمات : 7251
تاريخ التسجيل : 16/06/2010
الموقع :
المزاج المزاج : الحمد لله

مُساهمةموضوع: رد: السيرة الذاتية لعلماء الاسلام موضوع متجدد   الأحد 26 ديسمبر - 0:15


: الدكتور الشيخ عكرمة سعيد صبري.



فلسطين






ولد
الشيخ عكرمة في مدينة قلقيلية عام 1939م لعائلة عرفت بالتدين وحب العلم
فوالده المرحوم الشيخ سعيد صبري كان قاضياً شرعياً لعدة مراكز كان أخرها
قاضي بيت المقدس وعضو محكمة الإستئناف الشرعية وهو عضو مؤسس للهيئة
الإسلامية العليا في القدس الشيخ عكرمة متزوج وله خمس من الأبناء: ثلاثة
ذكور وبنتان أتم الشيخ عكرمة دراسته الثانوية في المدرسة الصلاحية بمدينة
نابلس حيث كان والده يعمل قاضياً في المدينة إلتحق الشيخ عكرمة بجامعة
بغداد ليتخرج منها عام 1963م حاصلا على بكالوريوس في الدين واللغة العربية
وفي عام 1989م حصل على شهادة الماجستير في الشريعة من جامعة النجاح الوطنية
في نابلس بدا عمله مدرسا في ثانوية الأقصى الشرعية (المعهد العلمي
الإسلامي سايفاً) وبعد حرب حزيران عام 1967م تولى الشيخ عكرمة إدارة مدرسة
ثانوية الأقصى الشرعية التي أضطرت للإنتقال من بناية المدرسة التكزية بعد
أن إستولت عليها سلطات الإحتلال الإسرائيلي إلى بناية دار الأيتام
الإسلامية في البلدة القديمة قبل أن يستقر بها المقام في أروقة المسجد
الأقصى المبارك في باب الأسباط أظهر الشيخ عكرمة وجوداً مميزاً خلال عمله
في ثانوية الأقصى الشرعية حيث برزت أنشطة المدرسة وأصبحت رادفاً لدور
القرآن الكريم في القدس وضواحيها تولى الشيخ عكرمة صبري عدداً من المناصب
منها مديراُ للوعظ والإرشاد في الضفة الغربية ومديراً لكلية العلوم
الإسلامية / أبو ديس ومفتياً عاماً للقدس وضواحيها والديار الفلسطينية
للشيخ عكرمة نشاط ملحوظ في الفعاليات العلمية والإجتماعية فهو مؤسس هيئة
العلماء والدعاة في فلسطين عام 1992م ورئيسها ورئيس مجلس الفتوى الأعلى في
فلسطين وخطيب المسجد الأقصى المبارك وهو عضو مؤسس في رابطة مؤتمر المساجد
الإسلامي العالمي بمكة المكرمة وعضو المجمع الفقهي الإسلامي الدولي بجدة
أنتخب رئيساً للهيئة الإسلامية العليا في القدس عام 1997م وللشيخ عكرمة
كتابات منها مذكرات في الحديث ثلاثة أجزاء وكانت مقررة لسنوات طويلة على
طلبة المدارس الشرعية في الضفة الغربية أضواء على إعجاز القرآن الكريم
(الإسلام والتحديث) والتربية في الإسلام اليمين في القضاء الإسلامي التي
نال بها درجة الماجستير في الشريعة الإسلامية شارك الشيخ عكرمة في عدة
ندوات ومؤتمرات في فلسطين وخارجها خلال وجوده في الجامعة تتلمذ الشيخ عكرمة
على يد علماء أجلاء إضافة إلى والده المرحوم الشيخ سعيد صبري منهم الشيخ
العلامة المرحوم مصطفى الزرقا والمرحوم معروف الدواليبي والمرحوم الدكتور
محمد حسين الذهبي والشيخ ياسين الشاذلي من هواية الشيخ عكرمة الخطابة
والرياضة والقراءة .

البطاقة الشخصية:

الاسم: الدكتور الشيخ عكرمة سعيد صبري


  • مكان الإقامة: القدس.





  • العنوان: القدس _ ص.ب
    "17412"
    -
    الرمز البريدي "97500".



  • رقم تلفاكس : 6261481- 2- 00972 .




  • رقم
    الفاكس المباشر : 2347047- 2- 00970 .






  • رقم
    الهاتف
    المتنقل(الجوال):
    00970-599-399053 .





المؤهلات العلمية:


1_ دكتوراه
(العالمية) في الفقه العام من كلية الشريعة والقانون في جامعة الأزهر بمصر عام
2001م وموضوع الرسالة (الوقف الإسلامي بين النظرية والتطبيق).


2_ ماجستير في
الفقه والتشريع من قسم الدراسات الإسلامية _ جامعة النجاح الوطنية/ نابلس عام
1989م، وموضوع الرسالة (اليمين في القضاء الإسلامي).


3_ بكالوريوس في
الشريعة الإسلامية والآداب من كلية الشريعة/ جامعة بغداد، في العراق في العام
1963م.



الخبرة العملية:


1_ مدرس في ثانوية
الأقصى الشرعية بالقدس من عام 1963م _ 1986م.


2_

مدير
مدرسة ثانوية الأقصى الشرعية ، خلال الفترة من عام 1968م إلى 1974م
.


3_ مدير للوعظ
والإرشاد من عام 1974م وحتى عام 1994م.


4_ المفتي العام
للقدس والديار الفلسطينية من عام 1994م وحتى عام 2006م.


5_ محاضر سابق غير
متفرغ في الكليات الآتية:


1.

كلية العلوم الإسلامية/ القدس.


2.

كلية الحقوق الفلسطينية/ القدس.


3.

كلية القرآن والدراسات الإسلامية/ القدس.


4.

الكلية الإبراهيمية/ القدس.


5.

الكلية العصرية/ رام الله.



النشاطات
الدولية

والعربية
والمحلية

:


1_ خطيب المسجد
الأقصى المبارك.



2_ رئيس الهيئة
الإسلامية العليا

/
القدس

.


3_

عضو
الرابطة العالمية لخريجي جامعة الأزهر الشريف وعضو فلسطين الدائم عن الرابطة .


4_ رئيس هيئة
العلماء والدعاة/ بيت المقدس – فلسطين.


5_ عضو مؤسس في
الإنترنت الإسلامي العالمي (Islam
online).


6_ عضو مؤسس في
مؤتمر المساجد الإسلامي العالمي/ مكة المكرمة.


7_ عضو في المجمع
الفقهي الإسلامي الدولي/ جدة.


8_ رئيس مجلس أمناء
مدارس ورياض الأقصى الإسلامية/ القدس.


9_ عضو مؤسس في
جمعية الشبان المسلمين/ القدس.


10_ رئيس جمعية بيت
الرحمة الإسلامي للمسنين بالقدس.


11_ رئيس فخري
لجمعية المكفوفين المقدسيين/ القدس.


12_ عضو مؤسس لمجمع
فقهاء الشريعة في أمريكا/ واشنطن.


13_ رئيس مجلس
أمناء الهيئة الوطنية العليا لمكافحة المخدرات.


14_ رئيس فخري
لجمعية وادي النيص الخيرية.


15_
عضو
الهيئة الإستشارية لمجلة الرسالة المصرية / القاهرة


16_ عضو مؤسس رابطة
علماء الشام.


17_ عضو
مجلس أمناء
الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين.


18_ رئيس المجلس
الاستشاري لكلية القرآن والدراسات الإسلامية
في القدس/

سابقاً.


19_ رئيس تحرير
مجلة الهدى الإسلام المقدسية/ سابقاً.


20_ رئيس نادي
الهلال المقدسي/ سابقاً.


21_ مدير تحرير
ملحق القدس الشهري/ سابقاً.



المؤلفات العلمية:





  1. الوقف الإسلامي بين النظرية والتطبيق.





  2. اليمين في القضاء الإسلامي.





  3. التنوير في العقيدة والتفسير.





  4. الوجيز في علم أصول الفقه.





  5. أضواء على إعجاز القرآن الكريم.




  6. الدعوة الإسلامية ضرورة واجبة.




  7. الإسلام والتحديث.







  8. التمريض في التاريخ الإسلامي.




  9. التربية في الإسلام.




  10. كيفية الوضوء والصلاة.





  11. العلم طريق الإيمان.





  12. ارحموا أهل الأرض.





  13. مذكرات في الحديث الشريف (ثلاثة أجزاء).





  14. الوجيز في علم مصطلح الحديث.





  15. حقنا في فلسطين.





  16. المنتقى من أحاديث المصطفى

    r.





  17. فتاوى في شؤون صحية.





الأبحاث:





  1. منزلة القدس في الإسلام.





  2. الشهور القمرية ووحدة المطالع.





  3. آفة المخدرات ومعالجتها.





  4. الإسلام وتنظيم النسل.





  5. حق التعليم في الإسلام.





  6. المسلمون والعولمة (مكة المكرمة/ السعودية).





  7. فلسطين: الإنسان والأرض (الرياض/ السعودية).





  8. النظرة الإسلامية إلى الآخر (القاهرة/ مصر).





  9. مصطلحات حضارية (القاهرة/ مصر).





  10. يوم السبت ومصير المخالفين.





  11. الاجتنان والطفولة في الإسلام.





  12. الخيرية والوسطية (عمان/ الأردن).





  13. المؤسسات والهيئات ودورها في مجابهة تهويد القدس (الشارقة/ دول
    الإمارات).





  14. المقدسات والأوقاف الإسلامية في فلسطين تحت الاحتلال (الرباط/
    المملكة المغربية).





  15. واجب المسلمين تخليص القدس الشريف من الاحتلال (مكة المكرمة/
    السعودية).





  16. الوحدة والاجتهاد (المنامة/ البحرين).





  17. التسامح الإسلامي بين النظرية والتطبيق من نصوص الكتاب والسنة
    (القاهرة/ مصر).





  18. الإفتاء وموقف الإسلام.





  19. أضواء على تاريخ الإفتاء في فلسطين (مؤسسة بكدار/ فلسطين).





  20. الإجهاض في حالة خاصة (جامعة النجاح/ نابلس _ فلسطين.





  21. الانتهاكات الإسرائيلية للمسجد الأقصى المبارك.





  22. مخاطر التهديد – آفاق البقاء (عمان/ الأردن).





  23. أخطاء شائعة عند الآخر (القاهرة/ مصر).





  24. الحوار مع الآخر _ نحو رؤية إسلامية موحدة _ باللغتين العربية
    والإنجليزية (طرابلس/ ليبيا) بدعوة من منظمة المؤتمر الإسلامي بجدة.





  25. الإقامة خارج ديار الإسلام (مجمع فقهاء الشريعة في أمريكا _ المؤتمر
    الثالث المنعقد في ولاية سكتو في نيجيريا).





  26. معاملة المسلمين مع غيرهم (المبادئ والتطبيق)/ المؤتمر الإسلامي
    الدولي المنعقد في عمان بدعوة من مؤسسة آل البيت في الأردن.





  27. الحفاظ على هوية الأمة وشخصيتها _ الملتقى الأول لعلماء المسلمين في
    مكة المكرمة _ رابطة العالم الإسلامي.





  28. موقف الإسلام من الغلو والتطرف والإرهاب (المجمع الفقهي الإسلامي
    بجدة في الدورة السابعة عشرة، المنعقدة في عمان/ الأردن) سنة 2006م.





  29. ميراث المرأة، وشهادتها في المحاكم (مجمع فقهاء الشريعة في أمريكا،
    المؤتمر السنوي الرابع المنعقد في القاهرة/ مصر) سنة 2006م.





  30. ديمومة الإسلام وعظمته وإنسانيته (المؤتمر التأسيسي للجاليات
    الفلسطينية في الشتات المنعقد في برشلونة/ إسبانيا) سنة 2007م.





  31. التجديد والتحديث (المؤتمر التاسع عشر للمجلس الأعلى للشؤون
    الإسلامية بالقاهرة) سنة 2007م.





  32. إنسانية الحضارة الإسلامية (الملتقى العالمي الثاني لخريجي جامعة
    الأزهر) سنة 2007م.





  33. معالجة قضايا معاصرة في أمريكا (مجمع فقهاء الشريعة بأمريكا –
    الدورة الخامسة والتي عقدت في البحرين) سنة 2007م.





  34. دروس تربوية في خطبة الوداع (ندوة الحج الكبرى بدعوة من وزارة الحج
    السعودية في مكة المكرمة) سنة 1428هـ/ 2007م.





  35. واقع استثمار الأوقاف بفلسطين (مؤتمر دبي الدولي للاستثمارات
    الوقفية بدعوة من مؤسسة الأوقاف وشؤون القصّر دبي – دولة الإمارات العربية) سنة
    2008م.





  36. فلسطين القضية (المهرجان الوطني للتراث والثقافة (الجنادرية)
    الرياض- المملكة العربية السعودية) سنة 2008م.





  37. الوقف ودوره في تحقيق الأمن المجتمعي (المؤتمر العام العشرين للمجلس
    الأعلى للشؤون الإسلامية القاهرة ـ جمهورية مصر العربية) سنة 2008م.





  38. موقف الإسلام من التسامح مع المسلمين ومع غيرهم (المؤتمر الإسلامي
    العالمي للحوار _ رابطة العالم الإسلامي _ مكة المكرمة) سنة 2008م.





  39. موقف الإسلام من الإتجار بالبشر (جامعة نايف العربية _ الرياض) سنة
    2008م.





الندوات
والمؤتمرات العالمية

:




مشارك في مئات
الندوات والمؤتمرات التي عقدت في فلسطين وخارجها من الدول العربية والإسلامية
والعالمية منها: الأردن، السعودية، مصر، المغرب، الإمارات العربية، قطر، الكويت،
أندونيسيا، ماليزيا، تركيا، السنغال، بريطانيا، السويد، سويسرا، إيطاليا، أمريكا،
ألمانيا، البحرين، رومانيا، الهند، تونس، جنوب إفريقيا،
كندا،
سوريا، إيران، سلطنة عُمان،
لبنان، الدنمارك (عاصمتها كوبنهاغن)، البرازيل، فرنسا، بلجيكا (عاصمتها بروكسل)،
ليبيا (عاصمتها طرابلس الغرب)، كوريا الجنوبية (عاصمتها سيؤول)، إسبانيا (عاصمتها
مدريد) واليمن (عاصمتها صنعاء)، النرويج (عاصمتها أوسلو).




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
العبيني
عضو نشيط
عضو نشيط
avatar

وسام الحضور المميز

المشرف المميز

وسامالعطاء

ذكر الابراج : الميزان عدد المساهمات : 595
تاريخ الميلاد : 03/10/1955
تاريخ التسجيل : 18/10/2010
العمر : 61
المزاج المزاج : رايق

مُساهمةموضوع: رد: السيرة الذاتية لعلماء الاسلام موضوع متجدد   الأحد 26 ديسمبر - 6:33

الشيخ نوح قضاة (حياته في سطور )






بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكــم ورحمـة الله وبركاته:







سطور ولمحــة عن حياة عالمنــا الجليل -رحمـه الله-



ولد الشيخ نوح سلمان القضاة عام 1939م، في بلدة عين جنا بمحافظة عجلون \الأردن، و
كان والده فقيهاً شافعياً أجازه في علومه ومعارفه كبار علماء الشام في
طليعتهم الشيخ علي الدقر. وقد لقّى أبناءه الأربعة العلوم الشرعية والعربية
قبل أن يبعث بهم إلى الشام لتلقي العلوم الشرعية على أيدي علمائها.


سافر الشيخ نوح إلى دمشق 1373 هـ 1954م وقضى هناك سبع سنوات في المدرسة
الغراء التي أسسها الشيخ علي الدقر حيث أكمل فيها الدراسة الإسلامية من
المرحلة الإبتدائية حتى نهاية المرحلة الثانوية.

ومن مشايخه في هذه المرحلة في الفقه الشافعي والعقيدة الإسلامية : الشيخ
عبد الكريم الرفاعي والشيخ أحمد البصروي والشيخ عبد الرزاق الحمصي والشيخ
نايف العباس والشيخ محمود الرنكوسي والشيخ محمد الشماع وفي نفس الوقت كان
يحضر مجالس الشيخ المربي محمد الهاشمي ومنه أخذ الورد اليومي في الطريقة
الشاذلية.

وبعد إتمام دراسته الثانوية في المدرسة الغراء التحق بكلية الشريعة في
جامعة دمشق ومكث فيها أربع سنوات وكان يمضي جل وقته في تلقي الفقه الحنفي
على أيدي كبار العلماء منهم: العلامة الشيخ مصطفى الزرقا والدكتور وهبة
الزحيلي والشيخ عبد الرحمن الصابوني والشيخ أمين المصري والشيخ عبد الفتاح
أبو غدة والشيخ محمد المبارك والشيخ فوزي فيض الله.

وتخرج الشيخ نوح عام 1384 هـ الموافق 1965م ثم رجع إلى الأردن حيث انضم إلى
سلك القوات المسلحة وعمل بجانب الشيخ عبد الله العزب الذي خلفه في منصب
الإفتاء في عام 1392 هـ الموافق 1972م.

في عام 1397 هـ الموافق 1977م سافر إلى القاهرة حيث درس أصول الدين وأصول
الفقه على يد الشيخ عبد الغني عبد الخالق والفقه المقارن على يد الشيخ حسن
الشاذلي واستمع إلى محاضرات في التصوف لرئيس جامعة الأزهر الشيخ عبد الحليم
محمود.

وفي هذه الفترة قدم رسالة في جامعة الأزهر بعنوان "قضاء العبادات والنيابة
فيها" بإشراف الشيخ محمد الأنباذي ونال بها شهادة الماجستير في عام 1400 هـ
الموافق 1980م.

في عام 1406 هـ الموافق 1986م نال درجة الدكتوراه من جامعة محمد بن سعود
الإسلامية بالرياض وقدم رسالته بعنوان "إبراء الذمة من حقوق العباد".

و قام منذ تم تعيينه مفتياً في عام 1392 هـ الموافق 1972م بإصدار مئات بل
آلاف من الفتاوى لأسئلة تتناول كل جوانب الحياة والدين وتم نشرها في المجلة
الإسلامية للقوات المسلحة بعنوان: التذكرة بالإضافة إلى محاضرات ومؤلفات
ومقالات حول موضوعات متنوعة وفي شتى المجالات


و في عهده تميز الجيش الأردني بوجود إمام راتب في كل وحدة ليؤم أفراد وحدته
ويلقي دروساً دينية وكان يرتب لهذا الإمام برامج ودورات إسلامية إضافية في
الفقه الشافعي وتفسير القرآن والحديث والعقيدة .

و أسس في الجيش كلية الأمير الحسن للدراسات الإسلامية حيث يقوم خريجوها بالتوجيه الديني في الجيش وبرتبة عسكرية تبدأ من رتبة ملازم.

و في عام 1416 هـ الموافق 1996م عين سفيراً للمملكة الأردنية الهاشمية لدى إيران حتى عام 1421 هـ الموافق 2001م.

و في عام 1424 هـ الموافق 2004م عمل في الإفتاء في دولة الإمارات العربية
المتحدة ومستشاراً لوزير العدل والأوقاف والشؤون الإسلامية حتى عام 1428 هـ
الموافق 2007م.

وصدر قرار تعيينه المفتي العام للمملكة الأردنية الهاشمية عام 1428 هـ
الموافق 2007م، وبقي في منصبه حتى قدّم استقالته في شهر فبراير عام 2010م.

ومن مؤلفاته :
* قضاء العبادات والنيابة فيها.

* إبراء الذمة من حقوق العباد.

* محاضرات في الثقافة الإسلامية.

* المختصر المفيد في شرح جوهرة التوحيد.

* شرح المنهاج في الفقه الشافعي.

* كيف تخاطب الناس.

* لم تغب شمسنا بعد.

* صفات المجاهدين.

* مولد الهادي صلى الله عليه وسلم.



رحــــــــــــم الله العالم الجليل .... وانا لله وانا اليه راجعون



‗۩‗°¨_‗ـ المصدر:#منتدي_المركز_الدولى ـ‗_¨°‗۩‗








ومن احسن قولا ممن دعا الى الله وعمل صالحا وقال انني من المسلمين

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
فيفى
عضو متألق
عضو متألق
avatar

عدد المساهمات : 618
تاريخ التسجيل : 20/11/2010

مُساهمةموضوع: رد: السيرة الذاتية لعلماء الاسلام موضوع متجدد   الأحد 26 ديسمبر - 22:35

سيرة الشيخ د\صالح ال طالب امام وخطيب المسجد الحرام
الشيخ الدكتور : صالح بن محمد بن إبراهيم آل طالب القاضي في المحكمة الكبرى
في مكة المكرمة إمام وخطيب المسجد الحرام بمكة المكرمة ...

ـ الشيخ من قبيلة الفضول من طَيّء.

ـ أصل عائلته من حوطة بني تميم , وقد تركها جده قديماً لطلب العلم في مدينة الرياض ...

ـ ولد الشيخ في مدينة الرياض عام 1393هـ في عائلةٍ يميزها التدين وطلب العلم وحفظ كثير من أفرادها القرآن الكريم قبل البلوغ ...

ـ والده الشيخ : محمد بن إبراهيم بن محمد آل طالب ممن له فضلٌ بعد الله في
تأسيس مدارس تحفيظ القرآن الكريم التابعة لوزارة المعارف وله مشاركة في
تسييرها من عام 1393هـ حيث عمل بجانب الشيخ محمد بن سنان رحمه الله يعرف
ذلك المهتمون بها , كما كان يقرأ على بعض العلماء في أمهات الكتب قبل عام
1400هـ وله مشاركات دعوية داخل البلاد وخارجها وممن درسوا على يديه وتأثروا
به :

الشيخ : د. عبد العزيز القاسم ... القاضي بالمحكمة الكبرى بالرياض.

الشيخ: د. سعد الحميّد المحاضر بجامعة الملك سعود.

الشيخ : د. ابراهيم الخضيري القاضي بمحكمة التمييز بالرياض .

الشيخ محمد المحيسني القارئ المعروف. وغيرهم .

ـ جده الشيخ : إبراهيم بن محمد بن ناصر آل طالب من طلاب سماحة الشيخ محمد
بن إبراهيم آل الشيخ رحمه الله وقد بعثه الشيخ معلماً وموجهاً في بعض جهات
المنطقة الشرقية قضى فيها قرابة الثلاثين عاماً قبل أن يعود لمدينة الرياض
ثم يستقر في مزرعته في مدينة الدلم. ولا يزال ممتعاً بصحةٍ وعافيةٍ وهو من
العباد الصالحين ...

ـ حفظ الشيخ صالح القرآن الكريم قبل البلوغ...

ـ كانت دراسته الابتدائية والمتوسطة والثانوية بمدارس تحفيظ القرآن الكريم بالرياض ...

ـ تخرج في كلية الشريعة في الرياض عام 1414هـ واختير فور تخرجه للقضاء...

ـ التحق في مرحلة الماجستير بالمعهد العالي للقضاء قسم الفقه المقارن وتخرج فيه عام1417هـ .

ـ طلبه للعلم :

درس على عدد من العلماء في المساجد ومن شيوخه في مدينة الرياض وومن استفاد منهم :

ـ سماحة الشيخ عبد العزيز بن عبد الله بن باز رحمه الله

ـ الشيخ :عبد الله بن عبد الرحمن الـغديان حفظه الله

ـ الشيخ عبد الله بن عبد الرحمن بن جبرين حفظه الله

ـ معالي الشيخ صالح بن عبدالعزيز آل الشيخ حفظه الله وزير الشؤون الإسلامية

ـ معالي الشيخ عبد الله بن محمد آل خنين عضو هيئة كبار العلماء

ـ الشيخ عبد العزيز بن إبراهيم بن قاسم القاضي في المحكمة الكبرى في الرياض

ـ الشيخ د. سعد الحميد رئيس قسم الدراسات الإسلامية بجامعة الملك سعود سابقا

ـ الشيخ عبد العزيز بن محمد السد حان المحاضر في الكلية التقنية في الرياض

ـ بالإضافة إلى كبار العلماء والمشايخ الذين أفاد منهم أثناء الدراسة
النظامية في كلية الشريعة والمعهد العالي للقضاء كسماحة الشيخ عبدالعزيز بن
عبدالله آل الشيخ مفتي عام المملكة العربية السعودية والشيخ صالح السدلان
والشيخ عبدالله الغديان .

ـ كما أتقن حفظ القرآن تلاوة وحفظا مع الدراسة العامة للقراءات العشر على كثير من المشايخ منهم :

فضيلة الشيخ المقرىء محمود عمر سكر

الشيخ المقرىء صابر حسن أبو سليمان

الشيخ المقرىء عبدالحليم صابر عبدالرزاق

ثم أعاد عرض القرآن تلاوة وحفظا وإتقانا على فضيلة الشيخ المقرىء بمكة المكرمة عبدالمالك أبو محمد .

ـ المسيرة القضائية :

لازم ثلاث سنين بالمحكمة الكبرى والمستعجلة بالرياض حيث لازم الشيخ
عبدالعزيز بن ابراهيم القاسم والشيخ عبدالإله بن عبدالعزيز الفريان رئيس
محاكم الطائف ومعالي الشيخ محمد بن فهد آل عبدالله رئيس هيئة التحقيق
والادعاء العام والشيخ سعود المعجب رئيس محكمة الضمان والأنكحة .. وأفاد
منهم كثيرا ثم عين قاضيا في محكمة محافظة تربة عام 1418 هـ وعمل فيها سنتين
.. ثم انتقل قاضيا لمحكمة محافظة رابغ عام 1420 هـ وبقي فيها سنتين ونصف
.. ثم انتقل قاضيا بالمحكمة الكبرى بمكة المكرمة ولازال قاضيا بمكة حتى
اليوم .

وفي فترة قضاءه برابغ عمل قاضيا بالانتداب بمحكمة بدر ومحكمة خليص عدة مرات
لعدة أشهر أثناء غياب قضاتها .. كما سبق ندبه عدة مرات لعدة أشهر إلى
وزارة العدل مما أثرى تجربته العملية .

ـ له من الأبناء اثنان : عبدالمجيد 7 سنوات وهشام 6 سنوات ومن البنات واحدة ..

ـ تتميز شخصية الشيخ بالهدوء والحياء والرزانة والأخلاق العالية...

ـ النباهة والذكاء صفتان يلحظهما سريعاً من يجالس الشيخ...

ـ يُعرف عن الشيخ عفة لسانه وسلامة صدره على إخوانه الدعاة والمجاهدين...

ـ يتميز الشيخ بالكفاءة في عمله القضائي والجَلَد في حلِّ القضايا, وقد وجه
من قبل مجلس القضاء الأعلى لإحدى المحاكم لاختلال العمل فيها وعدم
استقراره لسنوات مما تسبب في إعفاء القاضيين الذين قبله وإحالتهم للتقاعد
المبكر فاستطاع خلال أشهر أن يسيّر العمل تسييراً حسناً تلقى على أثره
شكراً وتقديراً من بعض أعضاء مجلس القضاء الأعلى رغم أن فضيلته كان عمره
ثمانيةً وعشرين سنة...

ـ للشيخ جهد دعوي مشكور في البلاد التي يحل بها, ففي مدينة رابغ كان له
الفضل بعد الله في تحريك المناشط الدعوية والتي كانت شبه متوقفة في البلد
لأسباب يعرفها من عاصر فتنة الحرم من أهل البلد قبل أكثر من عشرين سنة,
فاجتمع عليه شباب البلد وأسس جمعيةً لتحفيظ القرآن الكريم ومكتباً لدعوة
الجاليات ومكتب إفتاء وتوجيه وقام هو بالعمل فيها...

كان يقيم عددا من الدروس والمحاضرات العامة الأسبوعية والموسمية .

ـ شارك في عدد من المؤتمرات واللقاءات في الداخل والخارج ومنها :

ـ العمل الدعوي في الولايات المتحدة الأمريكية عام 1415 هـ

ـ المؤتمر الدولي للتحكيم التجاري بمحكمة العدل الدولية في لاهاي بهولندا عام 1422هـ

ـ مؤتمر الجوانب القانونية للتجارة الاكترونية بجامعة الدول العربية بالقاهرة في مصر

ـ الملتقى القضائي العربي الثاني بمركز القاهرة الإقليمي للتحكيم التجاري الدولي في مصر

ـ الملتقى القضائي العربي في الرباط بالمغرب العربي

ـ دورة في التحكيم التجاري الدولي نال بها شهادة من معهد القانون الدولي بواشنطن

ـ درس اللغة الانجليزية بأكسفورد ببريطانيا مددا تقارب تسعة أشهر

ـ وماسبق من باب معرفة مالدى الغير وعرض وفرض مالديه من خير بلاغا للشريعة ودفاعا عنها

وفي حيَّه في مدينة الرياض حيث كان إمام مسجد عليَّاء آل الشيخ في حيّ
السويدي قرب جامع شيخ الإسلام المعروف منذ أن كان عمره 17 عاما ...



ـ بتأريخ 28 \8 \1423هـ صدر الأمر السامي بتعيينه إماما وخطيبا للمسجد
الحرام وأول فرض أم به المصلين في المسجد الحرام هو صلاة العصر في اليوم
الأول من رمضان من نفس العام .

وقد ألقى حتى عام 1427 هـ أكثر من ستين خطبة .

ـ المؤلفات :

لايحرص الشيخ كثيرا على طباعة كتاباته ولكن له كتاب مطبوع بعنوان : أثر المسجد الحرام في نشر الثقافة .

وكذلك لديه بحوث لم تطبع منها : رسالة الماجستير بعنوان : أحكام حديث العهد بالإسلام .

وكذلك بحث في الاجتهاد والتقليد . وبحث في هبة الوالد . وبحث في النفاق .

والشيخ صالح آل طالب متزوج من ابنة أخ الشيخ صالح بن حميد





‗۩‗°¨_‗ـ المصدر:#منتدي_المركز_الدولى ـ‗_¨°‗۩‗









الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
فيفى
عضو متألق
عضو متألق
avatar

عدد المساهمات : 618
تاريخ التسجيل : 20/11/2010

مُساهمةموضوع: رد: السيرة الذاتية لعلماء الاسلام موضوع متجدد   الأحد 26 ديسمبر - 22:48

السيرة الذاتية الشيخ محمد بن سليمان بن حمد المحيسني


مولده :

ولد الشيخ محمد حفظه الله عام 1385 بالرياض منطقة (حلة القصمان)

حفظه للقرآن:


أتم الشيخ حفظ القرآن عام1397هـ
وعمره آنذاك12سنة.
وكان الفضل بعد الله في حفظه للقرآن لوالده الذي مافتئ يحثه على ذلك ثم
لشيخه (حبيب الله علم الدين) المكلف من قبل جماعة تحفيظ القرآن بالرياض
برئاسة فضيلة الشيخ عبد الرحمن الفريان رحمه الله.
وكان ذلك في مسجد محمد الجربوع بالرياض
(مسجد المطوع)
والذي يؤذن فيه والد الشيخ رحمه الله
ثم يعود الفضل لمدرسة تحفيظ القرآن بإدارة محمد بن سنان رحمه الله .


إمامتة:


• كانت بداية إمامة الشيخ ليلة 28 من عام1399هـ وعمره آنذاك14سنة بجامع العجيبة بالرياض
ثم أمّ الناس بمسجد العباس عامي 1400هـ و1401هـ بالرياض ثم انتقل إلى بريدة لطلب العلم ومساعدة والده في التجارة عام1402هـ
ثم أمّ الناس في رمضان بمسجد العنّاز ببريدة ( شارع الصناعة) عام1402هـ
وكانت الصلاة آنذاك بدون استخدام مكبرات الصوت لعدم رغبة المصلين.
ثم في رمضان من عام 1403هـ صلى بمسجد الربيش(المطار القديم) وعين بعدها إماماً بمسجد المهنا (الفاخرية) عام 1404 هـ حتى عام 1409هـ



ثم إنتقل بعد رمضان 1409هـ إلى جامع أبا الخيل بالمنتزه حتى عام1415 هـ وفيها تم إنتقاله إلى مكة المكرمة
ثم استأنف الإمامة في مكة عام1417هـ في مسجد القطري حتى يومنا هذا.
• وكانت بداية انتشار صيت الشيخ:من أول شريط تم تسجيله بالمركز الصيفي عام 1397شريط سورة التوبة وبه ذاع صيته في القصيم.


• خطابتة:


في عام1409هـ بدأ الشيخ الخطابة وكانت خطبته الأولى بعنوان وقفات مع الحجيج ثم عن الوقت ثم آخرها عن وفاة الحبيب عام 1415هـ


• وظائف تولاها الشيخ:


تولى الشيخ تدريس القرآن والتجويد في مسجدي الفاخرية والمنتزه.
وفي عام1408 هـ تولى تدريس القرآن وعلومه في سجن بريدة.
• وفي عام 1408هـ كان الشيخ متعاوناً مع أهل الحسبة وظهرت له مواقف بارزة
مع أعضاء رجال الحسبة تم فيها القبض على عدد كبير من مروجي المخدرات
والخمور وأوكار الدعارة وإتلاف كميات كبيرة من مصانع الخمور مماحدى مسؤلي
هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر ألى الإلحاح على الشيخ
بتولي رئاسة الهيئة
ثم في عام1410هـ وافق على تعيينه رسمياً رئيساً لهيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر فرع الصفراء ببريدة.


• الحياة العلمية:



• من أبرز شيوخه:

وغيرهم….

2 ـ الشيخ: علي الصقعبي رحمه الله.
3 ـ الشيخ: عبدالله الدويش
4ـ الشيخ: صالح السكيتي
5ـ الشيخ: محمد الفهد
6ـ الشيخ: محمد المنصور

1ـ الشيخ العلامة: صالح بن ابراهيم البليهي رحمه الله.


• الحياة الإجتماعية:

تزوج الشيخ عام 1403هـ
بدأ بمزاولة التجارة منذ نعومة أضفاره في كثير من المجالات التجارية حيث
بدأ في بريدة واستمرت معه حتى يومنا هذا فكانت هي المصدر الأساس لحياة
الشيخ.


• متفرقات:
• شارك الشيخ في أول مسابقة بحضور
الشيخ العلامة عبد الله بن حميد رحمه الله وكان عمره حينها8سنوات.
• كما شارك في أول مسابقة لحفظ القرآن وحاز فيها الشيخ على المركز الثان
ي
.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
فيفى
عضو متألق
عضو متألق
avatar

عدد المساهمات : 618
تاريخ التسجيل : 20/11/2010

مُساهمةموضوع: رد: السيرة الذاتية لعلماء الاسلام موضوع متجدد   الأحد 26 ديسمبر - 22:54

الشيخ محمد رفعت أو محمد رفعت محمود رفعت

(9 مايو 1882 بحى المغربلين بالقاهرة - توفي 9 مايو 1950) هو من القراء
المصريين البارزين، الملقب ب(المعجزة - قيثارة السماء - الروحاني -
الرباني - القرآني - كروان الإذاعه - الصوت الذهبي - الصوت الملائكي - صوت
عابد - سوط عذاب وصوت رحمه).
كان الشيخ محمد رفعت من أول من أقاموا مدرسة للتجويد الفرقاني في مصر
((بلد إجادة التجويد))، فكما قيل: القرآن نزل بالحجاز وقرأ بمصر، وكانت
طريقته تتسم بالتجسيد للمعاني الظاهره القرآن الكريم وإمكانية تجلي بواطن
الأمور للمتفهم المستمع بكل جوارحه لا بأذنه فقط، والتأثر والتأثير في
الغير بالرساله التي نزلت على محمد بن عبد الله رسول الله صلوات ربي وسلامه
عليه فقد كان يبدأ بالإستعاذه بالله من الشيطان الرجيم والبسمله والترتيل
بهدوء وتحقيق وبعدها يعلو صوته فهو خفيض في بدايته ويصبح بعد وقت ليس
بالطويل غالبا "عاليا" لكن رشيدا يمس القلب ويتملكه ويسرد الآيات بسلاسة
وحرص منه واستشعار لآي الذكر الحكيم.

كان جل اهتمامه بمخارج الحروف وكان يعطي كل حرف حقه ليس كي لا يختلف
المعنى بل لكي يصل المعنى الحقيقي إلى صدور الناس، وكان صوته حقا جميلا
رخيما رنانا، وكان ينتقل من قراءة إلى قراءة ببراعة وإتقان وبغير تكلف بعكس
القارئين الذين خلفوه الذين يفتخروا بذلك ويتمادوا في ذلك بطريقة مبتذلة
زائدة عن الحد وكان صوته يحوي مقامات موسيقية مختلفة وكان يستطيع أن ينتقل
من مقام إلى مقام دون أن يشعرك بالإختلاف.

كان الشيخ محمد رفعت قويا رقيقا خاشعا عابدا لله يشهد بوحدانية الله
وصمديته، فهو رجل [خشع قلبه فخشع صوته] فتجد الناس تبكي وتخشى الله عند
ذكره لآيات الترهيب وتفرح بذكره آيات الترغيب، لذا سمي بسوط عذاب وصوت
رحمه، وعند سرده للقصص القرآني يتفكروا في الآيات ويتدبروها ويعتبروا منها،
أما عندما يتصدق أي يقول صدق الله العظيم يندموا على بعده ويتمنوا لو
استمرت تلاوته أبد الدهر فهو صوت من الجنة.

[عدل] سيرة الشيخ محمد رفعت



محمد رفعت






ولد الشيخ محمد رفعت في يوم الإثنين 9 مايو عام 1882م بحى المغربلين بالقاهرة،
وفقد بصره صغيراً وهو في سن الثانية من عمره، فقد كان جميلا جدا عند
ولادته، فحسدته إحدى السيدات فقالت: له عيون ملوك فالعين حق تدخل الجمل
القدر وتدخل الرجل القبر، فأصيب بالعمي نتيجة مرض أصاب عينيه‏.

حفظ القرآن في سن الخامسة، حيث التحق بكتاب مسجد فاضل باشا بدرب الجماميز بالسيدة زينب ودرس علم القراءات وعلم التفسير
ثم المقامات الموسيقية على أيدى شيوخ عصره. توفي والده محمود رفعت والذي
كان يعمل مأمور بقسم شرطة الخليفة وهو في التاسعة من عمره فوجد الطفل
اليتيم نفسه مسئولا عن أسرته وأصبح عائلها الوحيد، فلجأ إلى القرآن يعتصم
به ولا يرتزق منه، تولى القراءة بمسجد فاضل باشا بحي السيدة زينب سنة 1918م وهو في سن الخامسة عشرة، فبلغ شهرة ونال محبة الناس، وأفتتح بث الإذاعة المصرية سنة 1934م، وذلك بعد أن استفتي شيخ الأزهر محمد الأحمدي الظواهري عن جواز إذاعة القرآن الكريم فأفتي له بجواز ذلك فافتتحها بقول من أول سورة الفتح (إنا فتحنا لك فتحا مبينا)، ولما سمعت الإذاعة البريطانية بي بي سي العربية
صوته أرسلت إليه وطلبت منه تسجيل القرآن، فرفض ظنا منه أنه حرام لأنهم غير
مسلمين، فاستفتي الإمام المراغي فشرح له الأمر وأخبره بأنه غير حرام، فسجل
لهم سورة مريم.

ويروي عن الشيخ أنه كان رحيما رقيقا ذا مشاعر جياشا عطوفا علي الفقراء
والمحتاجين، حتي أنه كان يطمئن علي فرسه كل يوم ويوصي بإطعامه، ويروي أنه
زار صديقا له قبيل موته فقال له صديقه من يرعي فتاتي بعد موتي، فتأثر الشيخ
بذلك، وفي اليوم التالي والشيخ يقرأ القرآن من سورة الضحي حتي وصل الي قول (فأما اليتيم فلا تقهر) فتذكر الفتاة وانهال في البكاء بحرارة، ثم خصص مبلغا من المال للفتاة حتي تزوجت.

[عدل] وفاته


أصيب الشيخ محمد رفعت في عام 1943م بمرض سرطان الحنجرة
الذي كان معروفاً وقتئذ "بمرض الزغطة" وتوقف عن القراءة، وبرغم أنه لم يكن
يملك تكاليف العلاج إلا أنه اعتذر عن عدم قبول أي مدد أو عون ألح به عليه
ملوك ورؤساء العالم الإسلامي، وكانت كلمته المشهورة "إن قارئ القرآن لا
يهان".

فارق الشيخ الحياة في 9 مايو عام 1950م
وبكت الملايين على فراق أعز من أحبوه وأوجعت قلوبهم الفاجعة ومس قلوبهم
وأسرهم بصوته الخالد في تسجيلاته ومسامع محبينه وشيع جنازته خلق كثيرون
سائلين الله السميع العليم أن يغفر له ذنوبه ويرحمه ويدخله فسيح جناته
ويجمعهم به في الجنة، فهو مؤمن ناطق بالشهادتين وبالقرآن العظيم.

[عدل] قالوا عن الشيخ محمد رفعت


قال عنه الأديب محمد السيد المويلحي
في مجلة الرسالة: "سيد قراء هذا الزمن، موسيقيّ بفطرته وطبيعته، إنه يزجي
إلى نفوسنا أرفع أنواعها وأقدس وأزهى ألوانها، وإنه بصوته فقط يأسرنا
ويسحرنا دون أن يحتاج إلى أوركسترا".

ويقول عنه أنيس منصور:
"ولا يزال المرحوم الشيخ رفعت أجمل الأصوات وأروعها، وسر جمال وجلال صوت
الشيخ رفعت أنه فريد في معدنه، وأن هذا الصوت قادر على أن يرفعك إلى مستوى
الآيات ومعانيها، ثم إنه ليس كمثل أي صوت آخر".

ويصف الموسيقار محمد عبد الوهاب صوت الشيخ محمد رفعت بأنه ملائكي يأتي من السماء لأول مرة، وسئل الكاتب محمود السعدني عن سر تفرد الشيخ محمد رفعت فقال: كان ممتلئًا تصديقًا وإيمانًا بما يقرأ.
أما علي خليل "شيخ الإذاعيين" فيقول عنه: "إنه كان هادئ النفس، تحس وأنت
جالس معه أن الرجل مستمتع بحياته وكأنه في جنة الخلد، كان كيانًا
ملائكيًّا، ترى في وجهه الصفاء والنقاء والطمأنينة والإيمان الخالص للخالق،
وكأنه ليس من أهل الأرض". ونعته الإذاعة المصرية عند وفاته إلى المستمعين
بقولها: "أيها المسلمون، فقدنا اليوم عَلَمًا من أعلام الإسلام". أما
الإذاعة السورية فجاء النعي على لسان المفتي حيث قال: "لقد مات المقرئ الذي
وهب صوته للإسلام"!!.



‗۩‗°¨_‗ـ المصدر:#منتدي_المركز_الدولى ـ‗_¨°‗۩‗









الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
فيفى
عضو متألق
عضو متألق
avatar

عدد المساهمات : 618
تاريخ التسجيل : 20/11/2010

مُساهمةموضوع: رد: السيرة الذاتية لعلماء الاسلام موضوع متجدد   الأحد 26 ديسمبر - 22:57

فضيلة الشيخ / سعود الشريم
السيرة الذاتية :

هو سعود بن ابراهيم بن
محمد بن ابراهيم بن ناصر بن ابراهيم بن محمد بن شريم ، جده محمد بن
ابراهيم الشريم هو أمير شقراء بعد وفاة حجرف البواردي سنة 1322 واستمر حتى
سنة 1325 ثم طلب الاعفاء من الإمارة وتولى الإمارة بعده محمد بن سعود
العيسى حتى وفاته سنة 1340 ، وأسرته هم الشريم أهل شقراء والسر من فخذ
الحراقيص من قبيلة بني زيد القبيلة المعروفة في نجد وغيرها من البلدان ،
ومن هذه الأسرة الشاعر المشهور سليمان بن شريم المتوفى سنة 1363 هـ
ولد
بمدينة الرياض عام 1386هـ ، درس المرحلة الإبتدائية بمدرسة عرين ثم
المتوسطة في المدرسة النموذجية ثم الثانوية في ثانوية اليرموك الشاملة
والتي تخرج منها عام 1404هـ ، ثم التحق بكلية أصول الدين بجامعة الإمام
محمد بن سعود الإسلامية بالرياض في قسم العقيدة والمذاهب المعاصرة ، تخرج
منها عام 1409هـ ، ثم التحق عام 1410هـ بالمعهد العالي للقضاء ونال درجة
الماجستير فيه عام 1413هـ .
تلقى العلم مشافهة عن عدد من المشائخ
الأجلاء من خلال حضور حلقات دروسهم مابين مقل ومكثر منهم سماحة مفتى عام
المملكة الشيخ العلامة : عبد العزيز بن عبد الله بن باز ـ رحمه الله ـ في
عدة متون خلال دروس الفجر بالجامع الكبير بالرياض .. وكذلك الشيخ العلامة
عبد الله بن عبد الرحمن بن جبرين ـ حفظه الله ـ في منار السبيل في الفقه ،
وكذا الاعتصام للشاطبي ، ولمعة الاعتقاد لابن قدامة وكتاب التوحيد للشيخ
محمد بن عبد الوهاب ـ رحمه الله ـ وفقه الأحوال الشخصية بالمعهد العالي
للقضاء أثناء دراسته.
وكذلك الشيخ الفقيه / عبد الله بن عبد العزيز بن
عقيل عضو المجلس الأعلى للقضاء سابقا حيث قرأ عليه في حاشية الروض المربع
في الفقه الحنبلي وكذا تفسير ابن كثير ..
كما تلقى العلم عن الشيخ / عبد
الرحمن البراك في الطحاوية والتدمرية ، والشيخ عبد العزيز الراجحي في شرح
الطحاوية ، والشيخ / فهد الحمين في شرح الطحاوية ، والشيخ / عبد الله
الغديان عضو هيئة كبار العلماء في القواعد الفقهية وكتاب الفروق للقرافي
أثناء الدراسة في المعهد العالي للقضاء ..
والشيخ / صالح بن فوزان الفوزان عضو هيئة كبار العلماء بالمملكة في فقه البيوع أثناء الدراسة في المعهد العالي للقضاء ..
المناصب التي تولاها :
وفي عام 1410هـ عين دارساً بالمعهد العالي للقضاء ..
وفي عام 1412هـ تم تعيينه إماماً وخطيباً بالمسجد الحرام ..
وفي عام 1413هـ تم تعيينه قاضيا بالمحكمة الكبرى بمكة المكرمة ..
وفي عام 1414هـ تم تكليفه بالتدريس في المسجد الحرام بمكة المكرمة ..
وفي
عام 1416هـ تفرغ لنيل درجة الدكتوراة بجامعة أم القرى بمكة المكرمة
للرسالة وهي بعنوان ( المسالك في المناسك ) مخطوط في الفقه المقارن
للكرماني ..
له من المؤلفات :
ـ كيفية ثبوت النسب " مخطوط " .
ـ كرامات الأنبياء " مخطوط " ..
ـ المهدي المنتظر عند أهل السنة والجماعة " مخطوط " ..
ـ المنهاج للمعتمر والحاج ..
ـ وميض من الحرم " مجموعة خطب " ..
ـ خالص الجمان تهذيب مناسك الحج من أضواء البيان ..
ـ أصول الفقه سؤال وجواب " مخطوط " ..
ـ التحفة المكية شرح حائية ابن أبي داود العقدية " مجلد مخطوط " ..
ـ حاشية على لامية ابن القيم " مخطوط
" …



‗۩‗°¨_‗ـ المصدر:#منتدي_المركز_الدولى ـ‗_¨°‗۩‗









الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
محمد صالح
برونزى
avatar

عدد المساهمات : 167
تاريخ التسجيل : 28/11/2010

مُساهمةموضوع: رد: السيرة الذاتية لعلماء الاسلام موضوع متجدد   الإثنين 27 ديسمبر - 14:13

الشيخ نبيل العوضي





• الاسم : نبيل علي العوضي
• المواليد : دولة الكويت عام 1970
• الحالة الاجتماعية : متزوج ولديه أربعة أبناء وبنت أكبر الأبناء اسمه ( علي )
• المؤهل العلمي :
• بكاراليوس كلية التربية الأساسية قسم الرياضيات .
• ماجستير في المناهج وطرق التدريس من جامعة ( روها مبتن سري ) في المملكة المتحدة .
• يحضر رسالة الدكتوراه في المملكة المتحدة .
• عضو هيئة تدريس في كلية التربية الأساسية .
• إمام وخطيب في وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية .
• خبير في قسم الاستشارات الأسرية بوزارة العدل .
• مشرف العام على موقع طريق الإيمان .
رئيس مجلس إدارة مبرة طريق الإيمان الدعوية .
• مساعد المدير العام للشؤون الدعوية في لجنة التعريف بالإسلام سابقا .
• المشرف العام على قسم الوقف في لجنة التعريف بالإسلام سابقا .
المشرف العام على مشروع درر لرقي القيم .
• عمل في مراكز دعوية خيرية متنوعة في الكويت ، ونظم العديد من الأنشطة الدعوية في المساجد والمخيمات الفنادق .
• بدأ الخطابة عام 1411 هـ الموافق 1990 وأول محاضرة ألقاها عام 1985 بعنوان ( الدعاء )
• درس جزء من الفقه وأصول القرآن وعلومه والأحوال الشخصية والسيرة النبوية في كلية الشريعة بجامعة الكويت .
• استفاد من الناحية الشرعية من
فضيلة العلامة الشيخ محمد بن صالح العثيمين رحمه الله ودرس العقيدة
الواسطية والحموية والتدمرية وكذلك في الفقه شرح الزاد وشرح الآجرومية
وأصول الفقه وغيرها الكثير من الكتب .

• للشيخ مشاركات عديدة في قنوات فضائية والإذاعية ومشاركات في الصحف والمجلات .
• مقدم برنامج ( ساعة صراحة ) يبث أسبوعيا على قناة الرأي على الهواء مباشرة . سابقا
مقدم برنامج ( بكل صراحة ) يبث أسبوعيا على تلفزيون الوطن على الهواء مباشرة كل سبت حاليا
• ألقى العديد من المحاضرات في دور عربية وأجنبية في أوروبا وأمريكا وشارك في الكثير من المراكز الإسلامية في دول عربية وأجنبية
























‗۩‗°¨_‗ـ المصدر:#منتدي_المركز_الدولى ـ‗_¨°‗۩‗








[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
محمد صالح
برونزى
avatar

عدد المساهمات : 167
تاريخ التسجيل : 28/11/2010

مُساهمةموضوع: رد: السيرة الذاتية لعلماء الاسلام موضوع متجدد   الإثنين 27 ديسمبر - 14:14


الشيخ سعود الشريم





هو سعود بن إبراهيم بن محمد آل شريم من الحراقيص من بني زيد من قضاعة قحطان
وهي قبيلة مقرها مدينة شقراء بنجد ..
• ولد بمدينة الرياض عام 1386 هـ ..
• درس المرحلة الإبتدائية بمدرسة عرين .. ثم المتوسطة في المدرسة النموذجية .. ثم
الثانوية في اليرموك الشاملة والتي تخرج منها عام 1404 هـ .. ثم إلتحق بكلية أصول
الدين بجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية بالرياض بقسم العقيدة والمذاهب
المعاصرة .. تخرج منها عام 1409 هـ .. ثم إلتحق عام 1410 هـ بالمعهد العالي للقضاء
ونال درجة الماجستير فيها عام 1413 هـ ..

-*-*-*-*-

• تلقى العلم مشافهة عن عدد من المشائخ الأجلاء من خلال حضور حلقات دروسهم ما
بين مقل له ومكثر .. منهم سماحة الشيخ العلامة عبد العزيز بن باز – رحمه الله تعالى –
في عدة متون خلال دروس الفجر بالجامع الكبير بالرياض .. والشيخ العلامة عبد الله بن
الجبرين في منار السبيل في الفقه وكذا الاعتصام للشاطبي ولمعة الاعتقاد لابن قدامة
وكتاب التوحيد للشيخ محمد ابن عبد الوهاب وفقه الأحوال بالمعهد العالمي للقضاء أثناء
الدراسة .. والشيخ الفقيه عبد الله بن عبد العزيز بن عقيل عضو المجلس الأعلى للقضاء
سابقاً حيث قرأ عليه في حاشية الروض المربع في الفقه الحنبلي وكذا تفسير ابن كثير ..
كما تلقى العلم عن الشيخ عبد الرحمن البراك في الطحاوية والتدمرية .. والشيخ عبد
العزيز الراجحي في شرح الطحاوية .. والشيخ فهد الحمين في شرح الطحاوية ..
والشيخ عبد الله الغديان عضو هيئة كبار العلماء في القواعد الفقهية وكتاب الفروق
للقرافي أثناء الدراسة في المعهد العالي للقضاء .. والشيخ صالح بن فوزان الفوزان
عضو هيئة كبار العلماء في فقه البيوع أثناء الدراسة بالمعهد العالي للقضاء عام 1410 هـ ..

-*-*-*-*-

• في عام 1412 هـ صدر أمر خادم الحرمين الشريفين بتعيينه إماماً وخطيباً بالمسجد الحرام ..
• وفي عام 1413 هـ عين بأمر ملكي قاضياً بالمحكمة الكبرى بمكة المكرمة ..
• وفي عام 1416 هـ تفرغ لنيل درجة
الدكتوراه بجامعة أم القرى .. وقد نال الشهادة بتقدير ( امتياز ) وكانت
بعنوان ( المسالك في المناسك ) مخطوط في الفقه المقارن للكرماني .. وكان
المشرف على رسالته الشيخ / عبد العزيز آل الشيخ المفتي العام للمملكة
العربية السعودية ورئيس هيئة كبار العلماء ..

• في عام 1414 هـ صدرت الموافقة السامية بتكليفة بالتدريس في المسجد الحرام ..
-*-*-*-*-

 وقفات من حياة الشيخ سعود الشريم :

1) يعتبر الشيخ سعود من القراء المتقنين للقرآن الكريم .. ويلحظ هذا كل من صلى خلفه – حفظه الله تعالى - ويروي عن نفسه :
أنه كلن يستغل وقته في مرحلة شبابه في حفظ القرآن الكريم حتى أنه حفظ سورة النساء عند إشارات السيارات في فترة الانتظار !! ..
2) يقعد الشيخ بعد صلاة الظهر في
غرفته المباركة في الحرم المكي حيث يجيب على أسئلة المستفتين .. وهذه
الطريقة من أيسر الطرق للوصول للشيخ والدخول عليه وطلب أي شيء منه ..

-*-*-*-*-

 من مؤلفاته :


- كيفية ثبوت النسب ( مخطوط ) ..
- كلاامات الأولياء ( مخطوط ) ..
- المهدي المنتظر عند أهل السنة والجماعة ( مخطوط ) ..
- المنهاج للمعتمر والحاج ..
- وميض من الحرم ( مجموعة خطب ) ..
- خالص الجمان تهذيب مناسك الحج من أضواء البيان ..
- أصول الفقه سؤال وجواب ( مخطوط ) ..
- التحفة المكية شرح حائية ابن أبي داود العقدية ( مجلد مخطوط ) ..
- حاشية علا لامية ابن القيم ( مخطوط ) ..





‗۩‗°¨_‗ـ المصدر:#منتدي_المركز_الدولى ـ‗_¨°‗۩‗








[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
محمد صالح
برونزى
avatar

عدد المساهمات : 167
تاريخ التسجيل : 28/11/2010

مُساهمةموضوع: رد: السيرة الذاتية لعلماء الاسلام موضوع متجدد   الإثنين 27 ديسمبر - 14:16

الشيــخ الدكتــور عمـــر السبيـــل




باديء ذي بدء أقول إن الله سبحانه وتعالى قد أنعم على هذه البلاد بنعم
كثيرة، فهي مهبط الوحي ومنبع الرسالة، وفي أراضيها «الحرمان الشريفان» مكة
المكرمة والمدينة المنورة والمشاعر المقدسة وقد نبع في هذين الحرمين وعلى
مرَّ العصور الكثير من العلماء الفضلاء، ومنهم الأئمة الذين يؤمون المسلمين
في صلواتهم، وهم يعلمون علوم الشرع في حلقاتهم .
ولأن حياتهم تعد
قدوة لجيل عصر العولمة، فإن هذه المجلة قد أولت اهتمامااً خاصاً وبحب عميق
ومتابعة من رئيس تحريرها الموقر بأئمة الحرمين الشريفين أحياءً وأمواتاً،
فبدت منذ أكثر من سنة وهي تنشر تراجم وسير أصحاب الفضيلة أمثال: الشيخ
عبدالله الخياط، والشيخ عبدالله الخليفي، والدكتور عبدالرحمن السديس،
والدكتور صالح بن حميد، والدكتور علي الحذيفي، والدكتور سعود الشريم، وهاهي
تواصل حلقاتها وتختار في هذه الحلقة أحد أئمة الحرم المكي الشريف ألا وهو
فضيلة الشيخ الدكتور عمر السبيل رحمه الله تعالى.

لقد كان
الدكتور عمر السبيل إنساناً خلـــوقاً، عالماً حافظـــاً لكــتاب الله عز
وجل كان فقيهاً مؤدباً، متواضعاً مع نفسه ومع الآخرين، حفظ بعض القرآن
الكريم لديّ والبعض الآخر حفظه على يد بعض الأساتذة في الحرم المكي الشريف،
وفي جامعة أم القرى الفيتة أتقن روايتي حفص وشعبة عن عاصم الكوفي ونال
سنده.

لقد كانت له ـ رحمه الله ـ مواقف حية وجوانب مضيئة أشير إلى بعض منها:













وبعد:

فهذه بعض المواقف والجوانب التي ذكرتها في هذه العجالة عن الشيخ عمر السبيل رحمه الله تعالى.


لمحات من حياته
ــ ولد الدكتور عمر في عام 1377هـ/1958م.
ــ درس الابتدائية بمكة المكرمة.

ــ أكمل المرحلة الثانوية في معهد الحرم المكي وحفظ القرآن خلال هذه الفترة.

ــ تخرج في معهد الأرقم بن الأرقم لتحفيظ القرآن.

ــ تخرج في كلية الشريعة بجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية في الرياض وحصل منها على درجة البكالوريوس في الشريعة.

ــ حصل على درجة الماجستير والدكتوراه في الفقه الإسلامي من جامعة أم القرى بمكة.

ــ عمل فيها رئيساً لقسم الشريعة ووكيلاً لكلية الشريعة ثم عميداً لها بجامعة أم القرى بمكة.

ــ عيّن إماماً وخطيباً للحرم المكي سنة 1413هـ.

ــ توفي الشيخ بمستشفى الهدا في يوم الجمعة 1/1/1423هـ وصلي عليه بالمسجد
الحرام 2/1/1423هـ وصلى عليه والده فضيلة الشيخ محمد السبيل إمام وخطيب
المسجد الحرام ودفن في مقابر العدل.. نسأل الله سبحانه وتعالى أن يسكنه
فسيح جناته.. آمين.
1- ترك عمادة كلية الشريعة، وتفرغه للتدريس خدمة للعلم وطلابه. 2- كان صاحب الفضل في إحياء حلقة خاصة عن علم القراءات في الحرم المكي الشريف.
3- تواصله مع محبيه ومشايخه الذين كانوا يخجلون من دماثة خلقه وأدبه وقد
زارني أكثر من مرة وكان يقول لي في كل مرة: «اجلس ياشيخ أنا أصب القهوة
وأنت شيخنا»، وكانت الزيارات متبادلة بيننا، وكان وفياً لجيرانه ولأساتذته
ولزملائه ولأحبائه، وهذه الصفات مأخوذة من السلف الصالح الذين كانوا يؤثرون
بعضهم بعضاً حباً ووداً ودعاء. 4- ومن تواضعه الجم أنه رفض بشدة أن يكتب عنه وعن ترجمته في زاوية أئمة الحرمين، وكان يردد دائماً أنه طالب علم لا يستحق ذلك. 5- كلما هاتفني أو هاتفته يسأل أول ما يسأل: هل حلقة القراءات مستمرة؟ وكنت أطمئنه أنها مستمرة بحمد الله وتوفيقه سبحانه وتعالى. 6- حبه للحرم ولدروسه الأسبوعية وحضوره مبكراً بعد صلاة المغرب استعداداً لصلاة التراويح وذلك في شهر رمضان المبارك.



‗۩‗°¨_‗ـ المصدر:#منتدي_المركز_الدولى ـ‗_¨°‗۩‗








[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
محمد صالح
برونزى
avatar

عدد المساهمات : 167
تاريخ التسجيل : 28/11/2010

مُساهمةموضوع: رد: السيرة الذاتية لعلماء الاسلام موضوع متجدد   الإثنين 27 ديسمبر - 14:18

فضيلة الشيخ عبدالله الخليفي رحمه الله

إمام وخطيب المسجد الحرام سابقاً


هو الشيخ عبدالله بن محمد بن عبدالله بن عبدالرحمن الخليفي.

الولادة: ولد في منطقة القصيم بمدينة البكيرية عام 1333هـ تقريباً.

المنشأ: نشأ وترعرع في مدينة البكيرية في بيئة دينية صالحة محافظة على
تعاليم الإسلام، حيث كان والده شيخاً جليلاً وإماماً لأحد مساجد البكيرية
وكان جده الشيخ عبدالله شيخاً جليلاً وعالماً كبيراً وقاضياً بمدينة
البكيرية.

هذه البيئة الدينية والعلمية أثرت تأثيراً كبيراً على
نشأة فضيلة الشيخ عبدالله فقد كان والده حريصاً كل الحرص على تربيته تربية
دينية.



حفظ الشيخ عبدالله القرآن الكريم على يد والده الجليل الشيخ محمد الخليفي وله من العمر حوالي سبعة عشر عاماً.

طلب العلم في بداية نشأته على يد والده الشيخ محمد الخليفي.

وممن طلب العلم على أيديهم أيضاً الشيخ محمد بن مقبل والشيخ عبدالعزيز بن
سبيّل وسماحة الشيخ عبدالله بن حسن آل الشيخ والشيخ سعد وقاص البخاري
العالم المعروف في التجويد.

وفضيلة شيخنا المحبوب عبدالله
الخليفي ـ رحمه الله ـ جمع بين الدراسة الحديثة بمدرسة تحضير البعثات بمكة
المكرمة إضافة إلى حلقات العلم على أيدي المشائخ السالف ذكرهم.

أعمالـه :

عمل في بداية حياته إماماً لأحد مساجد مدينة البكيرية إحدى مدن القصيم،
وبعد ذلك بفترة طلبه الملك فيصل ـ رحمه الله ـ ليكون إماماً عنده، بعد ذلك
أشار الملك فيصل ـ رحمه الله ـ بتعيينه إماماً وخطيباً في المسجد الحرام
وذلك عام 1365هـ. فباشر فضيلته وظيفته الجديدة ومهمته الكبيرة إماماً
وخطيباً في المسجد الحرام وظل كذلك حتى وافاه الأجل وهو قائم بعمله خير
قيام.

ومن زملائه في الإمامة في أول تعيينه كل من الشيخ عبدالمهيمن أبوالسمح والشيخ محمد عبدالرزاق حمزة.

وفضيلة الشيخ عبدالله من كبار المربين، فلقد اشتغل بالتدريس والإدارة منذ
عام 1373هـ وكان آخرها مدير مدرسة حراء الابتدائية بمكة المكرمة. وفضيلة
شيخنا المحبوب الشيخ عبدالله الخليفي شيخ وقور عليه سمة الصالحين تعلوه
المهابة وتحفه السكينة متواضعاً محبوباً، دمث الأخلاق، جميل الألفاظ، رقيق
الإحساس، بكاء بالقرآن تغلبه العبرة، شديد التأثير. يَبكي ويُبكي، تشهد له
جناب المسجد الحرام كم بكى وكم أبكى فيها من أنفس مؤمنة وأرواح طاهرة.

ولفضيلة شيخنا المحبوب مشاركات كثيرة في مجال الإرشاد والتوعية العامة
والتأليف وذلك من خلال أحاديثه المذاعة أسبوعياً تحت عنوان دروس من الفقه
الإسلامي.

أنشد فيه العديد من الشعراء ...... ومنهم الشيخ سعود الشريم ومنها:

فالله نسأل أن يثيب إمامنا ** بحبوحة في جنة الرضوان

وكذا زواج الحور في جناته ** بل نظرة في الواحد الديّان

وصلاة ربي وســــــــلامه ** للمصطفى الطيب الأردان


ومما يجدر ذكره ولا يحق لنا أن نتجاهله ونغفله أن فضيلة الشيخ عبدالله ابن
محمد الخليفي إمام وخطيب المسجد الحرام ـ رحمه الله ـ هو أول من جمع
المصلين على صلاة التهجد آخر الليل في العشر الأواخر من رمضان خلف إمام
المسجد الحرام فبدأها ـ رحمه الله ـ بعدد يسير من المصلين في حصوة باب
السلام جهة بئر زمزم فتزايد العدد يوماً بعد يوم وكثرت الصفوف من صف إلى
صفين إلى ثلاثة، وهكذا بدأ يتزايد عدد المصلين ويكثر توافدهم للصلاة خلف
فضيلته وازداد عددهم عاماً بعد عام وظل كذلك ـ رحمه الله ـ حتى أصبح من
يصليها خلفه بالآلاف ثم شاركه فيها باقي الأئمة واستمرت تقام هذه الصلاة في
العشر الأواخر من رمضان كل عام حتى وقتنا الحاضر يصليها مئات الألوف من
المقيمين والوافدين خلف أئمة الحرم المكي الرسميين، جعل الله ذلك في موازين
حسناته.


مؤلفاته ووفاته :

وكتاباته في الصحف منها مقال أسبوعي ينشر في جريدة عكاظ الغراء، ومن مؤلفاته المباركة:

1ـ إرشاد المسترشد إلى المقدم في مذهب أحمد.

2ـ القول المبين في رد بدع المبتدعين.

3ـ المسائل النافعة.

4ـ فضل الإسلام.

5ـ الثقافة العامة.

6ـ خطب الجُمع في المسجد الحرام.

7ـ أدب الإسلام.

8ـ التربية الإسلامية.

9ـ دواء القلوب والأبدان من وساوس الشيطان.

10ـ المعاملات الربوية.

11ـ مناسك الحج.

هذه بعض مؤلفاته نفع الله بها .. ثمرة جهده .. وبعد حياة حافلة بمزيد من
بذل العلوم ونشر التعليم الدعوة والإرشاد وعموم الفائدة التي كان يبثها
للمسلمين من خلال خطبه ومواعظه أو بين دفتي كتبه ودروسه الإذاعية، حان لهذا
القمر المضيء ونوره الساري أن يتوارى عن الأنظار ويوسد الثرى فاستجاب
لنداء ربه وودع الدنيا بأسرها ولحق بالرفيق الأعلى بتاريخ 28/2/1414هـ وذلك
في مدينة الطائف، ودفن بمكة المكرمة ـ رحمه الله وأسكنه فسيح جناته ـ جزاء
ما قدم من قراءة كتابه الكريم الذي طالما أبكى المصلين وأشجن العابدين
ولما بذله ـ رحمه الله ـ من علم نافع وعمل صالح نرجو أن يكون ذخراً له في
يوم المعاد



‗۩‗°¨_‗ـ المصدر:#منتدي_المركز_الدولى ـ‗_¨°‗۩‗








[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
محمد صالح
برونزى
avatar

عدد المساهمات : 167
تاريخ التسجيل : 28/11/2010

مُساهمةموضوع: رد: السيرة الذاتية لعلماء الاسلام موضوع متجدد   الإثنين 27 ديسمبر - 14:21


الشيخ محمد بن عبد الله السبيل
هو محمد بن عبدالله بن محمد بن عبدالعزيز آل عثمان الملقب السبيل
- من قبيلة بني زيد في نجد , وبنو زيد من قضاعة القبيلة القحطانية المشهورة
- ولد بمدينة البكيرية إحدى مدن منطقة القصيم في عام 1345هـ
- حفظ القرآن الكريم على والده , وعلى الشيخ عبدالرحمن الكريديس , كما
قرأه في مكة العلامة السلفي الشيخ سعدي ياسين اللبناني عضو رابطة العالم
الإسلامي ولديه منه إجازة في القراءة
- دَرَسَ العلوم الشرعية والعربية على الطريقة التقليدية في الحلقات
العلمية في المساجد على علماء بلده , ومنهم قاضي البكيرية فضيلة الشيخ
محمد بن مقبل , وشقيقه فضيلة الشيخ عبدالعزيز ابن سبيل قاضي البكيرية ثم
المدرس بالمسجد الحرام , ثم انتقل إلى بريدة وأخذ العلم عن سماحة الشيخ
عبدالله بن محمد بن حميد حينما كان رئيساً لمحاكم القصيم , كما قرأ في مكة
المكرمة على المحدثين الشيخ عبدالحق الهاشمي , والشيخ أبي سعيد عبدالله
الهندي , ولديه منهما إجازة في الحديث .
- دَرسَ في وزارة المعارف والمعاهد العلمية ما يقارب عشرين عاماً
- عُينَ إماماً وخطيباً في المسجد الحرام ورئيساً للمدرسين والمراقبين فيه
عام 1385هـ , ثم عُينَ نائباً لرئيس الإشراف الديني على المسجد الحرام
1390هـ , واستمر في تشكيلها الجديد باسم الرئاسة العامة لشؤون المسجد
الحرام والمسجد النبوي , حتى عُينَ رئيساً لها عام 1411هـ .
- عضو في المجمع الفقهي في رابطة العالم الإسلامي منذ إنشائه ولا يزال
- عضو هيئة كبار العلماء في المملكة العربية السعودية
- يقوم بتدريس بعض العلوم الشرعية والعربية بالمسجد الحرام منذ عين إماماً فيه وحتى الآن
- قام بجولات دعوية وإرشادية في كثير من دول العالم الإسلامي وغيرها
- شارك في عدة مؤتمرات في الداخل والخارج
- له من المؤلفات ديوان خطب صدر منه جزآن وتحت الطبع جزآن , ورسالة في حد
السرقة , ورسالة بعنوان الأدلة الشرعية في بيان حق الراعي والرعية ,
ورسالة في القاديانية , وهذا المؤَّلف , وديوان شعر . وكلها مطبوع

كتب هذه الترجمة واشرف على طبع هذا الكتاب وتصحيحه عبدالمجيد بن محمد بن عبدالله السبيل كان الله في عونه





‗۩‗°¨_‗ـ المصدر:#منتدي_المركز_الدولى ـ‗_¨°‗۩‗








[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
محمد صالح
برونزى
avatar

عدد المساهمات : 167
تاريخ التسجيل : 28/11/2010

مُساهمةموضوع: رد: السيرة الذاتية لعلماء الاسلام موضوع متجدد   الإثنين 27 ديسمبر - 14:22

الشيخ/علي عبدالله جابر

ولد الشيخ علي جابر في
مدينة جدة عام 1373هـ وبالتحديد في شهر ذي الحجة, الا انه عند بلوغه
الخامسة من عمره انتقل الى المدينة المنورة مع والديه لتكون مدينة المصطفى
صلى الله عليه وسلم مقر اقامته برفقة والديه.
يقول الشيخ علي جابر عن
تلك المرحلة: (بعد انتقالي الى المدينة النبوية التحقت بمدرسة دار الحديث
فأكملت بها المرحلة الابتدائية والاعدادية, ثم انتقلت الى المعهد الثانوي
التابع للجامعة الاسلامية وبعدها دخلت كلية الشريعة وتخرجت فيها عام
95/1396هـ بدرجة امتياز, فالتحقت بالمعهد العالي للقضاء عام 96/1397هـ
وأكملت به السنة المنهجية للماجستير, ثم اعددت الاطروحة وكانت عن (فقه
عبدالله بن عمر رضي الله عنهما وأثره في مدرسة المدينة), ونوقشت الرسالة
عام 1400هـ وحصلت على درجة الماجستير). التدريس لكن الشيخ علي جابر, بعد
حصوله على الماجستير اعتذر عن القضاء, بعد ان تم تعيينه قاضيا في منطقة
(ميسان), بالقرب من الطائف,
ثم صدر أمر ملكي كريم من جلالة الملك خالد
بن عبدالعزيز -يرحمه الله- باخلاء طرفه من وزارة العدل, وتعيينه محاضرا في
كلية التربية بالمدينة المنورة فرع جامعة الملك عبدالعزيز بالمدينة
المنورة وبالتحديد في قسم اللغة العربية والدراسات الاسلامية, وباشر
التدريس بها في العام الجامعي 1401هـ, الا ان طموح الشيخ علي جابر لم يكن
قاصرا عند هذا الحد, وقد انتابته في ذلك الحين, اعراض عدة, هل يواصل
دراسته? أم يتوظف? هذه الارادة القوية, وحب العلم وطلبه, جعلت الشيخ يقرر
بعد تخرجه من الجامعة, اكمال الدراسات العليا, ويتحدث عن ذلك قائلا:
(الارادة الربّانية شاءت ان اواصل الدراسة الجامعية في مراحلها العليا حتى
يتسنى لي الحصول على أكبر قسط من العلم, وحتى يتسنى لي الالتقاء بعدد آخر
من العلماء في غير المنطقة التي عشت فيها, وبحمد الله تم لي ذلك, فقد
انتقلت الى الرياض وظفرت بمشايخ أجلاء). كان حلم الشيخ علي جابر ان يحصل
على الدكتوراه, بعد انقطاع دام سنوات عديدة, لكنه استطاع ان يتقدم بأطروحته
في الفقه المقارن لنيل درجة الدكتوراه في رسالته بعنوان (فقه القاسم بن
محمد بن ابي بكر الصديق) التي نوقشت في الثاني والعشرين من شهر رمضان
المبارك عام 1407هـ وحصل بموجبها على مرتبة الشرف الأولى. حصل على
الدكتوراه وفي الوقت نفسه كان إماما لصلاة التراويح في المسجد الحرام.
ويوضح أحد المقربين منه تلك المرحلة بالقول (في اليوم الذي حصل فيه الشيخ
جابر على الدكتوراه كان دوره في الامامه, حيث كانت مقسّمة على ثلاثة أئمة
فيؤم أحد المشايخ يوما ويرتاح يومين, وصادف ان ذلك اليوم كان نصيبه, ورغم
ذلك لم يغب عن الامامة فجاء من المطار مباشرة الى المحراب ليقوم بواجبه).
هذا الرجل استطاع بحبه واخلاصه للعلم والعمل, ان يجني ثمرة والده -رحمه
الله- الذي تمنى ان يصبح أحد ابنائه صاحب علم شرعي, فاستطاع الشيخ بصبره
ومثابرته على طلب العلم, ان يحقق أمنية والده حتى بعد وفاته. وعن ذلك يقول
الشيخ علي جابر: (كان والدي -يرحمه الله- لايسمح لنا بالخروج للعب في
الشارع والاحتكاك بالآخرين, حتى توفاه الله, كنت لا أعرف الا الاتجاه الى
المسجد النبوي ومن ثم الدراسة وأخيرا العودة الى البيت, لقد كان لوالدي
-رحمه الله- دور كبير في تربيتي وتنشئتي وانتقل الى جوار ربه في نهاية عام
1384هـ وعمري آنذاك لايتجاوز الاحد عشر عاما ثم تولى رعايتي, من بعده, خالي
-رحمه الله- بالمشاركة مع والدتي).

وفاة والد الشيخ علي جابر
وهو في هذه السن المبكرة لم تجعله يتجه في الاتجاه المعاكس, فحفظ القرآن
الكريم قبل سن البلوغ, وأتقن الحفظ, فلم يكن يخطئ فيه الا نادرا, وفي فترات
متباعدة وقد قال لي ذات مرة في جلسة جانبية انه يراجع يوميا جزءين من
القرآن غيباً, وزاد ذلك بحرصه على طلب العلم منذ صغره حتى انه تخرج في
الجامعة ومن قبلها وبعدها في مرحلتي الماجستير والدكتوراه بتقدير امتياز مع
مرتبة الشرف الاولى, يقول الشيخ علي جابر عن ذلك: إن وجودي في المدينة
المنورة ودراستي في دار الحديث والجامعة الاسلامية كان له أكبر الاثر في
توجيهي الوجهة السليمة وختمت تلك الوجهة بانضمامي الى جامعة الامام محمد بن
سعود الاسلامية التي عشت فيها فترة هي من أحسن فترات حياتي. ورغم مثابرة
الشيخ علي جابر وجده واخلاصه في طلب العلم وبُعده عن الراحة والتقاعس, الا
انه يعتبر نفسه لم يفعل شيئا ولم يكن له دور فيه سوى المتابعة, ويتحدث
فضيلته عن ذلك بقوله: لا استطيع ان أدّعي لنفسي انني كنت بنفسي مجردا اقوم
بهذا الدور ولكن اقول ان توفيق الله عز وجل هو الذي شجعني وحباني ومنحني
هذه المسيرة التعليمية التي اختتمت بالحصول على الدكتوراه وان كانت لم تنته
من حيث العلم وانما انتهت من حيث الناحية الرسمية في الدراسات العليا,
ولمشايخنا الذين تتلمذنا عليهم في كلية الشريعة دور كبير في ان يتوجه
الانسان بعد التخرج صوب الدراسات العليا, لان النفس اذا ألفت الراحة
وتقاعست بعد الحصول على الاجازة العالية يصعب عليها بعد ذلك مواصلة
الدراسات العليا ما لم يكن الطريق موصولا بعضه ببعض, وهذه نصيحة مشايخنا
وقد قمنا بها حسب الاستطاعة وقدر الامكان.

علاقة خاصة مع العلاقة
التي كانت تربط الشيخ علي جابر بجلالة الملك خالد -يرحمه الله- حيث كان
اماماً خاصاً لمسجده في قصره بالطائف الا ان فضيلته اراد الاحتفاظ بهذه
العلاقة عندما قال: (أما عن علاقتي بالملك الراحل خالد بن عبدالعزيز -يرحمه
الله ويسكنه فسيح جناته- فهي علاقة خاصة احتفظ بها لنفسي سائلاً المولى جل
وعلا لخلفه الصالح خادم الحرمين الشريفين ن-حفظه الله- التوفيق والسداد
لما فيه صلاح الاسلام والمسلمين). المغريات وعندما نعود الى النشأة التي
عاش فيها الشيخ علي جابر طفلاً ثم شاباً التي لم يتأثر فيها بالمغريات التي
واجهت أقرانه يتحدث الشيخ علي جابر عن تلك المرحلة بقوله: (بالنسبة للظرف
الذي عشته فانا ما شعرت -بحمد الله- بفارق كبير بين مجتمع النشأة الذي عشته
في الصغر وبين المجتمع الآخر الذي يأتي بعد ان يبلغ الانسان مرحلة مبكرة
من العمر تأتيه ما يسمى بالمغريات والتحديات, فكما قلت ان من نعمة الله
عليّ وتوفيقه لي أن أحاطني بنخبة من الاخوان الصالحين الذين يكبرونني
قليلاً في السن من الذين عاشوا في المدينة المنورة ودرسوا في الجامعة
الاسلامية, وكما قلت أن الانسان يمكن أن يتكيف مع المجتمع من خلال ما درس
وتعلم اذ يستطيع تطبيقه في واقع حياته ويضيف قائلاً: (بحمد الله الظرف الذي
عشته في المدينة النبوية والالتقاء بهؤلاء الاخوة الذين وفقهم الله عز وجل
لكي يحيطوا بي في تلك السن التي تمر على كل شاب من الشباب وهي ما تسمى
فترة المراهقة وقد تتغير به هذه المرحلة احياناً اذا لم يوفق الى اناس
يدلونه على الخير ويرشدونه اليه, ولكن بحمد الله وفقني الله عز وجل في تخطي
هذه المرحلة على أحسن ما يكون).


نصيحة ولم ينس الشيخ علي
جابر وصيته للشباب بحفظ القرآن الكريم وتدبر معانيه فكان ينصح ويجتهد في
النصيحة سواء لمن حوله أو طلابه في الجامعة فيقول لهم: (ما من شك أن حفظ
كتاب الله تعالى هو نعمة من الله عز وجل, وهذه النعمة اختص الله بها عز وجل
من شاء من عباده, وان الشاب المسلم متى وجد في نفسه قدرة على حفظ كتاب
الله تعالى فإن عليه التوجه الى أحد المساجد التي تعنى بتدريس القرآن
الكريم ونشره لأن ذلك سوف يعينه مستقبلاً في حياته العلمية والعملية). لكن
الشيخ علي جابر يطالب العلماء والمفكرين الى أن يقوموا باحتضان الشباب
والتغلغل في أعماق نفوسهم حتى يعرفوا ما عندهم من مشكلات فيعالجونها على
ضوء ما رسمته الشريعة الاسلامية حيث يقول فضيلته: (الصحوة الاسلامية الآن
تمر بمرحلة طيبة لكنها في حاجة من العلماء والمفكرين الى احتضان هؤلاء
الشباب ولا يبتعدون عنهم يحجزون أنفسهم فيما هم موكلون فيه من أعمال فإنهم
ان لم يقوموا بهذه المهمة الجليلة فيخشى أن تكون العاقبة وخيمة والعياذ
بالله), وفي المقابل فإن الشيخ علي جابر يوجه حديثه للشباب بقوله: (يحسن
بالشاب المسلم أن يذهب الى حلق العلماء في الحرمين الشريفين وفي غيرهما من
المساجد وعليه أن يسأل العلماء الذين منحهم الله عز وجل الفقه والبصيرة في
هذا الدين حتى يعيش عيشه منضبطة ومتمشية مع ما جاء في كتاب الله تعالى وفي
سنة رسوله عليه الصلاة والسلام). القضاء بعد حصول الشيخ على جابر على
الماجستير رشح للقضاء في منطقة (ميسان) قرب الطائف الا انه اعتذر عن هذا
المنصب ويوضح الشيخ علي جابر أسباب اعتذاره عن تولي منصب القضاء بقوله: ورد
في حديث نبوي صحيح عن النبي صلى الله عليه وسلم قوله: (القضاة ثلاثة:
قاضيان في النار وقاضٍ في الجنة), والذي يتتبع أخبار القضاة في عصور
الاسلام المزدهرة يجد ان اغلبهم كانوا يعينون من قبل ولاتهم بعد أن علم
الوالي سعة علمه وكمال فقهه واحاطة ادراكه بالمسائل الشرعية وأهليته لتولي
منصب القضاء, ومع ذلك فإن بعضاً من الأئمة والاعلام رفض تولي هذا المنصب لا
لعجزه عن ممارسته وانما لما يعلمه علم اليقين ان حسابه عند الله عظيم.




‗۩‗°¨_‗ـ المصدر:#منتدي_المركز_الدولى ـ‗_¨°‗۩‗








[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
محمد صالح
برونزى
avatar

عدد المساهمات : 167
تاريخ التسجيل : 28/11/2010

مُساهمةموضوع: رد: السيرة الذاتية لعلماء الاسلام موضوع متجدد   الإثنين 27 ديسمبر - 14:24

عبدالظاهر أبو السمح (1300 - 1370 هجري)


هو الشيخ عبدالظاهر بن محمد أبو السمح امام وخطيب المسجد الحرام.ولد في
بلدة تلين بمصر في عام 1300هـ وهو من عائلة اشتهرت برعايتها لشؤون تحفيظ
القران الكريم حقبة من الزمن حفظ القران الكريم على يد والده وهو في
التاسعة من عمره التحق بالأزهر فقرأ الروايات السبع وحفظ مجموعة في الحديث
والتفسير والفقة واللغة وغيرها وعرضها على مشايخ الازهر ,وكان يحضر مجلس
الشيخ محمد عبده وهو صغير السن

ثم اتصل بالشيخ امين الشنقيطي فأنار له سبيل العقيدة السلفية فعكف على
دراسة كتب ابن تيمية وابن الجوزي ثم عمل بمدرسة ابتدائية بالسويس ثم عاد
الى القاهرة وطلب العلم بمدرسة دار الدعوه عين مدرساً بمدرسة الاسكندرية
وهناك اسس جماعة انصار السنة فاعتدي عليه وهو يؤم الناس في المسجد بسبب
دعوته الى توحيد الله ثم طلبه الملك عبدالعزيز آل سعود رحمه الله فقدم الى
مكة فشمله برعايته وعينه اماما وخطيبا للمسجد الحرام ثم اسس مدرسة دار
الحديث بمكة المكرمة وقد كان الشيخ محمد عبدالرزاق حمزة رحمهما الله سنده
الاكبربعد الله في بث الدعوة ونشر العقيدة بهذه الدار التى تخرج منها
الكثير من طلبة العلم ,ودعاة التوحيد ومازال اماما وداعيا الى الله جل و
علا والى ان توفى رحمه الله بمصر عام 1370هـ

ومن مؤلفاته::حياة القلوب بدعاء علام الغيوب ,الكرامات,الرسالة المكية



‗۩‗°¨_‗ـ المصدر:#منتدي_المركز_الدولى ـ‗_¨°‗۩‗








[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
محمد صالح
برونزى
avatar

عدد المساهمات : 167
تاريخ التسجيل : 28/11/2010

مُساهمةموضوع: رد: السيرة الذاتية لعلماء الاسلام موضوع متجدد   الإثنين 27 ديسمبر - 14:26

السيرة الذاتية للشيخ
أسامة خياط .إمام الحرم المكي
الاسم و النسب :
أسامة بن عبد الله بن عبد الغني بن محمد بن عبد الغني بن إبراهيم خياط . ينتهي نسبه إلى قبيلة " بَلي" من قُضَاعة .
المولد و النشأة :
ولد في "حي حارة الباب" المجاور للجبل المعروف "بجبل الكعبة" ببلد الله
الحرام مكة المكرمة في اليوم الأول من شهر رجب من عام خمسة و سبعين و
ثلاثمائة و ألف من الهجرة .
و نشأ بها و تلقى بها علومه الأولية و الابتدائية و المتوسطة و الثانوية و
الجامعية ، و نشأ في كنف والده فضيلة العلامة الشيخ عبد الله بن عبد
الغني خياط ، إمام و خطيب المسجد الحرام ، عضو هيئة كبار العلماء ،
المولود في مكة المكرمة عام 1326ه ، المتوفى بها في السابع من شهر شعبان
عام 1415ه .
المؤهلات العلمية :





*حصل على إجازات إسنادية لرواية الكتب الستة و الموطأ و مسند الإمام أحمد
و سائر أمهات السنة الأخرى من جماعة من المُسْنِدِيْن من أهل الحديث بعد
أن قرأ عليهم ، ومن هؤلاء المُسْنِدِيْن :
أ‌- فضيلة العلامة المُحدِث المُسْنِد الشيخ /عبيد الله المباركفوري . رحمه الله
ب‌- فضيلة العلامة المُحَدِّث المُسْنِد المعمَّر / أبو الفيض علم الدين
ياسين بن محمد الفاداني المكي رحمه الله أعلى أهل عصره إسناداً.
ج-فضيلة العلامة المُحدث المُسْنِد الشيخ/ محمد حياة السنبهلي شيخ دار الحديث في سهارنفور.
* كما حصل على إجازة في التجويد من فضيلة الشيخ محمود عبد الرحمن اليحيى بقصر المنفصل .



- فقرأ عليه كتاب " الترغيب و الترهيب من الحديث الشريف " كاملاً للحافظ المنذري رحمه الله.
- و قرأ عليه كتاب " الجامع " لأبي عيسى محمد بن عيسى الترمذي رحمه الله من أوله إلى نهاية كتاب الأحكام .
- و قرأ عليه كتاب " المنار المنيف في الصحيح و الضعيف " للإمام ابن القيم رحمه الله 0
- و قرأ عليه كتاب " اختصار علوم الحديث " للإمام الحافظ ابن كثير القرشي رحمه الله.
- و قرأ عليه كتاب " الفصول في اختصار سيرة الرسول " للإمام الحافظ ابن كثير أيضاً .
- و قرأ عليه مجموعة من كتب العقيدة منها : " العقيدة الواسطية " و "
الحموية الكبرى " و " التدمرية " و" الفرقان بين أولياء الرحمن و أولياء
الشيطان" و كلها لشيخ الإسلام ابن تيمية ، و" الطحاوية " للإمام أبي جعفر
الطحاوي رحمه الله0
- و قرأ عليه كتاب " أصول الفقه " للعلامة الشيخ عبد الوهاب خَلاَّف رحمه
الله و بعضاً من " روضة الناظر " للإمام الموفق ابن قدامه رحمه الله .
- و قرأ عليه بعضاً من كتاب " تفسير القرطبي " و بعضاً من كتاب " الإتقان في علوم القرآن " للإمام السيوطي رحمه الله .
شيوخه :
أولاً : في العقيدة :



ثانياً : في التفسير و علوم القرآن :






ثالثاً : في التجويد :


رابعاً : في الحديث و علومه :





خامساً : في الفقه و أصوله :






سادساً : في النحو و الصرف و البلاغة :


سابعاً : في منهج البحث و التحقيق :

الأعمال التي أسندت إليه :






أ/16 بتاريخ 3/3 /1414ه .




المؤلفات والبحوث :
(1) كتاب " مختلف الحديث بين المحدثين و الأصوليين و الفقهاء " دراسة حديثيه أصولية فقهية تحليلية .
(2) كتاب " التقييد و الإيضاح لما أطلق و أغلق من كتاب ابن الصلاح " للحافظ العراقي رحمه الله . " دراسة و تحقيق و شرح "
(3) كتاب " التفسير النبوي للقرآن "
(4) كتاب " شهر الرحمة و المغفرة " ثلاثون لقاءاً رمضانياً .
(5) كتاب " بناء الشخصية المسلمة تحت أضواء الكتاب و السنة " .
(6) كتاب " المدخل إلى دراسة الصحيحين "
(7) كتاب " المدخل إلى دراسة الموطّأ " .
(Cool كتاب " السراب الأكبر " في بيان تهافت الفكر الماركسي .
(9) كتاب " دليل المسلم في الاعتقاد على ضوء الكتاب و السنة " ( تحقيق و تخريج ) .
(10) كتاب " اعتقاد السلف " ( تحقيق و تخريج ) .
(11) مجموعة مقالات نشرت في ( مجلات : المنهل ، التضامن الإسلامي ،
الرابطة ، الحج ) و( الصحف : عكاظ ، المدينة ، الندوة )و أحاديث إذاعية
أذيعت عبر موجات إذاعات : (القرآن الكريم ، نداء الإسلام ، البرنامج الثاني
)
المؤتمرات و الرحلات :
حضر طائفة من المؤتمرات و الندوات التي أقيمت في ربوع المملكة العربية السعودية .
كما سافر في رحلات عمل و رحلات علمية و دعوية إلى مصر ، و تونس ، و تركيا ، و ماليزيا ، و هولندا وبريطانيا .

1/ شهادة البكالوريس في الشريعة الإسلامية من قسم الشريعة الإسلامية
بكلية الشريعة و الدراسات الإسلامية بجامعة أم القرى بمكة المكرمة عام
1397ه .
2/ شهادة " الماجستير في الشريعة الإسلامية " شعبة الكتاب و السنة من
كلية الشريعة و الدراسات الإسلامية بجامعة أم القرى في مكة المكرمة عام
1402ه .
3/ شهادة " الدكتوراة في الشريعة الإسلامية " شعبة الكتاب و السنة من كلية
الشريعة و الدراسات الإسلامية بجامعة أم القرى في مكة المكرمة عام 1408ه .


4/ إجازات في الإسناد :
5/ إجازات علمية من والده :
1- حصل على إجازة من والده فضيلة العلامة الشيخ عبد الله بن عبد الغني
خياط المكي بعد أن حفظ عليه القرآن مجوداً برواية حفص عن عاصم .
2- حصل على إجازة علمية من والده بعد أن لازمه ملازمة علمية امتدت زهاء
عشر سنوات قرأ عليه فيها طائفة من كتب أهل العلم في مختلف العلوم الشرعية :
1/ والده الشيخ عبد الله عبد الغني خياط رحمه الله كما تقدم .
2/ سماحة العلامة الشيخ عبد العزيز بن عبد الله بن باز رحمه الله (حيث حضر
دروسه في العقيدة التي كان يلقيها في المسجد الحرام حين يقدم مكة كل عام
).
3/ فضيلة الأستاذ الدكتور عبد الفتاح بركة حفظه الله .
4/ فضيلة الأستاذ الدكتور محمد الصادق عرجون رحمه الله .
5/ فضيلة الأستاذ الدكتور محمد محمد أبو شهبه رحمه الله .
6/ فضيلة الأستاذ الشيخ السيد سابق رحمه الله .
7/ فضيلة الأستاذ الدكتور محمد بن عبد المنعم القيعي رحمه الله
8/فضيلة الأستاذ الدكتور يوسف بن عبد الرحمن الضبع حفظه الله
9/ فضيلة الأستاذ الشيخ عبد الرحمن بن حسن حبنكة الميداني رحمه الله .
10/ فضيلة الأستاذ الشيخ سليمان إمام الصغير عضو لجنة مصحف الأزهر الشريف .
11/ فضيلة الأستاذ الشيخ محمد صديق إمام الخولي أستاذ علم التجويد و القراءات بجامعة الأزهر0
12/ فضيلة الأستاذ الدكتور أحمد بن محمد نور سيف هلال حفظه الله
13/ فضيلة الأستاذ الدكتور / عبد المجيد محمود حفظه الله
14/ فضيلة الأستاذ الدكتور مصطفى التازي رحمه الله
15/ فضيلة الأستاذ الدكتور عبد العظيم الغباشي رحمه الله
16/ فضيلة الأستاذ الدكتور العجمي دمنهوري الحويج حفظه الله
17/ فضيلة الأستاذ الدكتور محمد مندور حفظه الله
18/ فضيلة الأستاذ الدكتور محمد العروسي عبد القادر حفظه الله
19/ فضيلة الشيخ العلامة عبد الله البسام رحمه الله (حيث حضر دروسه التي كان يلقيها بعد صلاة المغرب في المسجد الحرام )
20/ فضيلة الأستاذ الدكتور نزيه بن كمال حماد حفظه الله
21/ فضيلة الأستاذ الدكتور حامد شمروخ حفظه الله
22/ فضيلة الشيخ عبد الكريم طربية حفظه الله
23/ سعادة الأستاذ الدكتور أحمد مكي الأنصاري حفظه الله
24/ سعادة الأستاذ الدكتور محمد هاشم عبد الدائم رحمه الله
25/ فضيلة الأستاذ الشيخ السيد أحمد صقر المحقق البحَّاثة المشهور رحمه الله
1/ عين معيداً في قسم الشريعة الإسلامية بكلية الشريعة و الدراسات الإسلامية بجامعة أم القرى عام 1399ه
2/ عين محاضراً في قسم الشريعة الإسلامية في الكلية نفسها عام 1403ه .
3/ عين أستاذاً مساعداً في قسم الكتاب و السنة بكلية الدعوة و أصول الدين بجامعة أم القرى عام 1409ه
4/ انتخب رئيساً لقسم الكتاب و السنة بكلية الدعوة لثلاث فترات متتالية .
5/ عين مدرساً في المسجد الحرام بموجب الأمر السامي الكريم ذي الرقم
(6600) في 29/4/1410 وقام بتدريس الصحيحين و علوم الحديث ، و العقيدة
الواسطية و موطأ الإمام مالك و المنتقى للإمام ابن الجارود، و تفسير الإمام
البغوي ، و ما يزال مستمراً بحمد الله .
6/ اختير عضواً في مجلس الشورى في دورته الأولى عام 1414ه بموجب الأمر الملكي ذي الرقم
7/ عين إماماً و خطيباً لأحد المساجد بمكة المكرمة بموجب قرار معالي وزير الحج و الأوقاف الشيخ عبد الوهاب بن أحمد عبد الواسع .
8/ عين إماماً و خطيباً للمسجد الحرام بموجب الأمر السامي ذي الرقم 7/ب/1599 في 3/2/1418ه .
9/ عين عضواً في المجلس التأسيسي لرابطة العالم الإسلامي بمكة المكرمة عام
1418ه بناء على ترشيح سماحة رئيس المجلس الشيخ عبد العزيز بن عبد الله بن
باز و معالي الأمين العام لرابطة العالم الإسلامي آنذاك الدكتور عبد الله
بن صالح العبيد .
10/ عمل أميناً عاماً مساعداً لهيئة الإعجاز العلمي في القرآ ن و السنة برابطة العالم الإسلامي مدة تقارب العامين .



‗۩‗°¨_‗ـ المصدر:#منتدي_المركز_الدولى ـ‗_¨°‗۩‗








[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
محمد صالح
برونزى
avatar

عدد المساهمات : 167
تاريخ التسجيل : 28/11/2010

مُساهمةموضوع: رد: السيرة الذاتية لعلماء الاسلام موضوع متجدد   الإثنين 27 ديسمبر - 14:33




‗۩‗°¨_‗ـ المصدر:#منتدي_المركز_الدولى ـ‗_¨°‗۩‗








[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
محمد صالح
برونزى
avatar

عدد المساهمات : 167
تاريخ التسجيل : 28/11/2010

مُساهمةموضوع: رد: السيرة الذاتية لعلماء الاسلام موضوع متجدد   الإثنين 27 ديسمبر - 14:38

فضيلة الشيخ عبدالله بن عواد الجهني إمام المسجد الحرام ذلك الصوت الندي فقد أتاه الله .
صوت شجي

هو الشيخ : عبدالله عواد فهد معيوف عبدالله محمد كديوان الهميمي الذبياني الجهني

الشيخ عبدالله أصغر الأبناء وإخوانه الذكور ثلاثة (عايد ،لافي،محمد) وأختان

من مواليد المدينة المنوره 11/1/1396هـ
متزوج ولديه ولدان (محمد، عبدالعزيز) وإبنتان

حفظ القرآن صغيرا وذلك لحرص والديه واهتمامهم والمتابعه الدائمة وقبل كل
هذا التوفيق من الله فقد كان يذهب للتحفيظ في مسجد الاشراف بالحرة الغربية
بالمدينة المنوره

درس الجامعة: بكلية القرآن الكريم بالجامعة الاسلامية
الشيخ عبدالله تخرج من الجامعه الاسلاميه دراسات قرانيه واول ماتخرج اصبح
معيد في كلية اعدادالمعلمين بالمدينه وبعدها ذهب ليكمل الماجستير بمكه وهو
الآن طالب دراسات عليا بجامعة أم القرى و كان قد شارك وعمره 16 سنه في
مسابقة لحفظة كتاب الله بمكة وحصل على المركز الأول مكرر و الشيخ عبدالله
لم ينشأ لايتيم الاب ولاالام كما تناقلته المنتديات وأمه وابوه على قيد
الحياة أطال الله في أعمارهم

ويعتبر الشيخ عبدالله الوحيد الذي اكرمه الله بإمامة أكبر المساجد من ناحية مكانتها للمسلمين وهي

المسجد الحرام الشريف.
المسجد النبوي الشريف.
مسجد قباء.
مسجد القبلتين.

( والله يرزقنا ويرزقه بالصلاة بالمسجد الاقصى إن شاالله)
ووهنالك معلومة صغيرة قبل الصلاة بالمسجد النبوي الشريف عام 1419هـ كان
هنالك توجية للشيخ عبدالله بالصلاة بأحد المساجد الكبرى بواشنطن ولكن الله
اكرمه بأمر من الملك عبدالله حفظه الله(عندما كان ولي للعهد) بالصلاة
بالمسجد النبوي الشريف.
اما الآن فهو إمام بالمسجد الحرام بمكة المكرمة



‗۩‗°¨_‗ـ المصدر:#منتدي_المركز_الدولى ـ‗_¨°‗۩‗








[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
محمد صالح
برونزى
avatar

عدد المساهمات : 167
تاريخ التسجيل : 28/11/2010

مُساهمةموضوع: رد: السيرة الذاتية لعلماء الاسلام موضوع متجدد   الإثنين 27 ديسمبر - 14:42





السيرةالذاتيةالشيخ سعد الغامدي







هذه معلومات عن الشيخ سعد الغامدي بارك الله في عمره نقلاً عن موقع طريق القرآن
الاسم : سعد بن سعيد الغامدي
الدولة : السعودية
سيرة الشيخ ومعلومات عن حياته :
نسبه:
هو
الشيخ القارئ سعد بن سعيد بن سعد الغامدي، ولد بتاريخ 19/5/1387هـ‍
الموافق عام 1967م، و هو من مواليد مدينة الدمام في المملكة العربية
السعودية
الدراسة :
تخرج الشيخ من جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية بالأحساء (كلية الشريعة تخصص أصول الدين) عام 1410م
و قد أتم الشيخ حفظ كتاب الله عام 1415ه‍ و حصل على إجازة الإسناد برواية حفص عن عاصم في عام 1417ه‍.
العمل :
1- عمل في حقل التدريس من عام 1411ه‍ إلى عام 1415ه‍
2- عمل مشرفاً تربوياً لمادة التربية الإسلامية من عام 1416ه‍ إلى عام 1423ه‍
3- حالياً يعمل مديراً لمدارس محمد الفاتح الأهلية بالدمام.
أعمال و مشاركات :
1- المشرف العام على مركز الإمام الشاطبي للقرآن الكريم بالدمام.
2- المشرف العام على مركز منار الهدى للدورات الشرعية و التروبية.
3- إمام و خطيب جامع يوسف بن أحمد كانو بالدمام
4- عضو اللجنة الإجتماعية بالدمام التابعة للشؤون الإجتماعية
و غير ذلك من المشاركات المحلية و الخارجية...
الإصدارات :
1- المصحف المرتل للقرآن الكريم .... صدر في عام 1417ه‍.
2- نظم هداية المرتاب في متشابه الكتاب للإمام السخاوي -رحمه الله-.
3- نظم ألفية العراقي للحافظ العراقي.
4- رسالة (إلى أهل القرآن).
5- الأذكار.
6- الرقية الشرعية.
وأرجوا أن أكون قد وفقت في التعريف بالشيخ ولا تنسوني من خالص دعائكم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
السيرة الذاتية لعلماء الاسلام موضوع متجدد
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 2 من اصل 6انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2, 3, 4, 5, 6  الصفحة التالية

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدي المركز الدولى :: قسم المواضيع المميزة-
انتقل الى: