منتدي المركز الدولى




۩۞۩ منتدي المركز الدولى۩۞۩
ترحب بكم

عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول
ونحيطكم علما ان هذا المنتدى مجانى من أجلك أنت
فلا تتردد وسارع بالتسجيل و الهدف من إنشاء هذا المنتدى هو تبادل الخبرات والمعرفة المختلفة فى مناحى الحياة
أعوذ بالله من علم لاينفع شارك برد
أو أبتسانه ولاتأخذ ولا تعطى
اللهم أجعل هذا العمل فى ميزان حسناتنا
يوم العرض عليك ، لا إله إلا الله محمد رسول الله.
شكرا لكم جميعا
۩۞۩ ::ادارة
منتدي المركز الدولى ::۩۞۩


منتدي المركز الدولى،منتدي مختص بتقديم ونشر كل ما هو جديد وهادف لجميع مستخدمي الإنترنت فى كل مكان
 
الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول
Awesome Orange 
Sharp Pointer

منتدى المركز الدولى يرحب بكم أجمل الترحيب و تتمنى لك وقتا سعيدا مليئا بالحب

اللهم يا الله إجعلنا لك كما تريد وكن لنا يا الله فوق ما نريد واعنا يارب العالمين ان نفهم مرادك من كل لحظة مرت علينا أو ستمر علينا يا الله

شاطر | 
 

 عادات وتقاليد الأفراح العربية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عبدالله المطيري
عضو جديد
عضو جديد
avatar

عدد المساهمات : 83
تاريخ التسجيل : 31/01/2014

مُساهمةموضوع: عادات وتقاليد الأفراح العربية    الخميس 14 أغسطس - 11:35

عادات وتقاليد الأفراح العربية

الفرح.. العرس.. ليلة الزفاف.. مفردات يختلف جرسها ومنطوقها ولكنها ذات دلالة اجتماعية واحدة، فهي تعبر عن مناسبة فاصلة.. تفصل بين ما قبلها من سنوات وماضي العزوبية، وبين مابعدها من مستقبل الحياة الزوجية..
هي اعتماد اجتماعي احتفالي لارتباط روحين وبناء وحدة اجتماعية إنسانية تضاف إلى كيان المجتمع..
الفرح.. العرس.. ليلة الزفاف.
وباختلاف المفردات تختلف العادات وهذه الصفحات هي قراءة في عادات الأفراح وعادات الأعراس.. وعادات ليالي الزفاف في بعض البلدان العربية.

في بعض المناطق في مصر:
ليلة الدخلة تبدأ ب "حلة الاتفاق"
وتنتهي ب "الصباحية"
الزهور تحضر الأفراح نيابة عن مرسليها
أفراح الشارع في القاهرة لها طقوس خاصة. والسبب في إقامتها في الشارع ليس لنقص المال ولكن أعداد الحضور كبيرة ولايوجد فندق يسع هذه الأرقام.. فهناك أفراح يكون مدعووها أكثر من ألفي شخص.
الأسر ذات العصبيات والجذور تعشق اقامة الأفراح في الشارع في الهواء الطلق.
ليلة الزفاف التي تقام في الشارع يستعد لها صاحبها قبل موعدها بثلاثة أيام يتفق مع صاحب محل فراشة لإعداد مسرح الفرح ويتم بناء حجرة للعازفين للفرقة الموسيقية التي سوف تحيي الفرح.
الفرقة التي تحيي الفرح عادة من حرافيش الفن ليس لها اسم.

أنوار بدون حساب
الأنوار الكثيرة سمة من سمات أفراح الشارع، يصل العريس بعروسه في الموعد المحدد.. يجلس في المكان المخصص له ويتوافد عليه الأشخاص من أجل تقديم التهاني له.
ويتقدم أكثر المدعوين بلاغة لتقديم الحفل وتبدأ فقرات الحفل بمطرب صوته لايسمعه أحد بسبب ارتفاع أصوات العازفين أكثر من اللازم.
يتوافد الحضور من أجل إلقاء التحية وتقديم نقوط للفرقة ونقوط لوالد العريس أو العروس وأحياناً يجمع صاحب الفرح تكاليف الفرح أو أكثر فهناك أفراح اقيمت في بولاق ابوالعلا وهو (حي شعبي بالقاهرة) أنفق صاحبها مبلغ 10آلاف جنيه وجمع أكثر من 15 ألف جنيه وفي دار السلام انفق صاحب الفرح مبلغ 8 آلاف جنيه وجمع نقوط أكثر من 10 آلاف جنيه، وفي الموسكي والأماكن التجارية تصل تكاليف ليلة الزفاف إلى أكثر من60 ألف جنيه ولكنه يجمع ضعف المبلغ.
وتمتد الأفراح المقامة في الشارع حتى الساعات الأولى من الصباح، فليس هناك ميعاد لنهاية الحفل لان صاحب الفراشة لايتعاقد على ساعات معينة بل هي ليلة كاملة.

ليلة "الحنة"
وتسبق ليله الزفاف ليلة الحنة التي تعد بروفة حقيقية ل ليلة الزفاف ولكن مع عدم وجود العريس.
طقوس ليلة الحنة تبدأ من الصباح الباكر: زحام كبير من أقارب العروس في منزلها. مع بداية الغروب وبداية ليل جديد تبدأ والدة العروس في إعداد إناء كبير توضع به الحناء بينما ينطقون كلمه الحناء (حنة).
فور حلول الظلام تبدأ مراسم ليلة الحنة بتجمع عدد كبير من النساء وصديقات العروس ومطربة الليلة تكون هي أفضل امرأة في القرية تجيد الغناء. وأغاني ليلة الحنة من الفلكور ليس لها مؤلف، بل هي من انتاج الطبيعة.
من الأغاني الفلكلورية التي ترددها النساء في الأفراح:
أهو جالك أهو، ريّح بالك أهو" وهي تحكي عن قدوم العريس لعروسه"وياللي على الترعة حوّد على المالح".
ومن عادات الفتيات ارتداء أفضل الثياب لأن تلك الليلة ممكن أن تكون فرصة لاصطياد عريس للفتاة ويتم خطبتها لأن بعض النسوة يحضرن تلك الليلة من أجل انتقاء عروس لأبنائهن.
ومن طقوس الأفراح أن العروس تجلس مع صديقاتها تسترجع ذكريات الأمس القريب فهي تقضي ليلة وداع للذكريات الجميلة التي قضتها في منزل أسرتها أو مع صديقات الطفولة.
بعض النساء تعتقد أن قرص العروس في ركبتها فأل حسن للبنات اللاتي لم يتزوجن بعد.. وكل بنت لم يتم خطبتها تقوم بقرص العروس في ركبتها عسى أن تلحق بها في نفس الأسبوع تصديقاً لما يَعِدُهن به المثل القائل:"اللي تقرصها في ركبتها تحصلها في جمعتها"
ثم يأتي دور الحنة.. إناء الحناء المزين بالشموع حيث تقوم بحمله سيدة من أقارب العروس تطوف به على كل الحاضرات من أجل وضع الحنة في الكف والقدم. وبعد انتهاء البنات من وضع الحناء في القدم والكف تستمر الأغاني الخاصة بليلة الحنة حتى الساعات الأولى من الصباح. وتختلف ليلة الحنة عند العريس عن العروس، فالعريس يقيم حفلاً سامراً بالمزمار البلدي يرقص الحضور عليه لعبة التحطيب وهي لعبة تمارس في أقصى جنوب مصر يلعبها الرجال الهدف منها اثبات القوة الجسدية.
وفي صعيد مصرتختلف بعض تفاصيل ليله الزفاف حيث يعد العريس صباح ليلة الزفاف وليمة كبيرة لتجهيز العشاء لكل الحضور من المدعوين في أي أرض واسعة يقام عليها الاحتفال، وفي الغالب تكون ليلة قرآن كريم حتى تعم البركة على ليلة الزفاف أو يكون بحضور مطرب شعبي ينشد قصائد في حب الرسول - صلى الله عليه وسلم وهؤلاء المطربون اسمهم "المداحون".
وهناك وليمة أخرى يعدها والد العروس للحضور الذين حضروا لتقديم التهاني. ويستمر إلى أن يحضر العريس لأخذ عروسه إلى بيت الزوجية وفي المساء يتوافد الشباب على منزل العريس بسيارات مؤجرة أو ملاكي من أجل اصطحاب العريس لاحضار عروسه.
أحياناً يكون في موكب العريس أكثر من 100 سيارة تسير في صف واحد وأنوارها توحي للناظر بأن ذلك الموكب هو موكب عروس. يصل العريس إلى منزل العروس ويدخل على المكان الجالسة فيه عروسه ويتقدم نحوها ويمسك يدها وتسير معه إلى السيارة التي تقوم بتوصيلهم إلى منزل الزوجية. وفي الأوساط الأكثر انفتاحاً، وهذا هوالشائع، يقام الفرح في منزل العروس او عند منزلها ويجهز مسرح كبير ويعُد في صدر المسرح، أي مكان لجلوس العروسين معاً ويسمى هذا المكان (الكوشة) ويقضي العروسان ليلتهما مع المعازيم وبرنامج الحفل الذي يحييه فرقة أو بالجهود الفنية الذاتية لأصدقاء العروسين..
وبعد انتهاء الاحتفال ينصرف العروسان إلى منزلهما وتذهب معهما لوداعهما عند باب المنزل مجموعة صغيرة من أهل العروسين، وتُعد أم العروس أو من يقوم مقامها عشاء العروسين وفي الغالب يتضمن العشاء زوجين أو أكثر من الحمام ويسمى عشاء العروسين ليله الزفاف (حلة الاتفاق).
هدايا الأهل تكون في شكل أموال للعروسين من أجل المساعدة، خاصة أن والد العروس يصرف مبالغ طائلة من أجل اتمام زفاف ابنته فهو يقوم بتأثيث منزل الزوجية كاملاً بعد أن يحصل على المهر من العريس ولكن العادات الاجتماعية في الأوساط الشعبية وفي الصعيد والريف ترسيخ قيم التكافل الاجتماعي وتقلل الآثار المادية المترتبة على ارتفاع تكاليف تجهيز العروس وتتمثل هذه العادات فيما يسمى بالنقوط الذي يدفع في الفرح أو يقدم لأهل العروسين أما أصدقاء العروسين فيقدمون هداياهم التي ربما تكون نقدية ( نقوط) إلى العروسين.
وهناك عادة مستهجنة ومستنكرة ما زالت تبع عدد قليل من المناطق الشعبية أو الريفية وهي عندما يدخل العريس وعروسه إلى مخدعهما لاتنتهي ليلة الزفاف ولكن تبقى الاحتفالات في الخارج انتظاراً لفض بكارة العروس حيث يخرج لهم العريس حاملاً المحرمة (قطعة قماش بيضاء) مبللة بدم غشاء البكارة.
وهنا تنطلق الاحتفالات مجدداً ويعبر عنها أهل العروس خصوصاً بإطلاق الاعيرة النارية ابتهاجاً بعفاف ابنتهم وسلامة شرفها الذي ظل محفوظاً ومصاناً وتغني الفتيات أغنيات مخصوصة لهذه الجزئية من ليلة العرس ومن هذه الأغاني:
-يابلحه يامقمعة
شرفتي عمامك الاربعة.
(حتى وإن لم يكن لها أعمام وقد يستبدل بالاعمام الأخوال). ومنها أيضاً:
- قولو لابوها إن كان جعان يتعشى
يركب حصانه وفي البلد يتمشى
ويبقى العريس في الحفل الذي قد يمتد حتى يطلع الفجر.

الصباحية:
بعد انقضاء ليلة الزفاف يذهب الأهل في الصباح للتهنئة وتقديم الهدايا وتقدم ام العروس إفطاراً العروسين.
ورغم أن هذه الزيارة تحمل اسم"الصباحية" إلا أنها أصبحت لاتتم في الصباح كما كان يحدث.. فالأهل والاصدقاء يعرفون أن العروسين يحتاجان إلى مزيد من الراحة بعد إرهاق ليلة الفرح وسهر العروسين في إنجاز أمورهم الخاصة.
لذلك أصبح وقت الزيارة ظهراً وقد يكون في المساء بعد صلاة العشاء.
ومن أهم الاشياء التي تتم في هذه الزيارة في الأوساط الشعبية الاكثر انفتاحاً وتمدنا- أن أم العروس تدخل مع ابنتها إلى غرفة النوم لتطلع على المحرمة التي أشرنا إليها من قبل، وتحمل الام المحرمة وتخرج إلى الأهل لتطلعهم عليها وتنطلق زغاريد النساء.

أفراح السوبر
الأفراح السوبر.. دائماً يختار اصحابها الفنادق المطلة على النيل أو صالات الأندية الكبرى.. طقوس أفراح الكبار صارت معلومة لكل الناس خاصة أن بعض الصحف صارت تخصص مساحات للنشر عن عالم أفراح الكبار الذي يشبه روايات ألف ليلة وليلة.
دائماً تكون دعوة الفرح مكتوباً عليها (ممنوع اصطحاب الأطفال) لأن الحفل يستمر حتى الصباح الباكر..
يتجمع الحضور قبل الحفل بدقائق قليلة عند وصول العروسين معاً وتبدأ الزفة في أعمالها وتسير أمام العروسين حتى وصولهما إلى الكوشة التي تحيط بها أرقى أنواع الزهور مع كتابة الأحرف الأولى من اسماء العروسين واغنيات مختلفة منها مصري ومنها فلكوري ويتبادل افراد فرقة الزفة أداءها امام الضيوف الذين يشاركون احياناً بالغناء مع فرقة الزفة.
فور وصول العروسين إلى الكوشة يسود القاعة شيء من عدم النظام بسبب الإصرار على الجلوس في مكان قريب من المسرح.
المطرب الأقل شهرة هو الذي يبدأ الحفل أغاني الروشنة. وجذب أنظار الحضور هي سمة اغاني ليالي

زفاف الكبار.
دقائق قليلة ويتحول المسرح إلى صالة ديسكو: العديد من الفتيات يشاركن المطرب في الرقص.. تستمر وصلة الطرب.. الراقصة سواء كانت مصرية أو أجنبية تأتي في الدور التالي ترقص على انغام عصرية واحياناً على رنين المزمار البلدي.
فور انتهاء الراقصة من أداء وصلتها يبدأ البوفيه الذي تقدم فيه الاصناف بناء على رغبة صاحب الفرح.
المدة المحددة للبوفيه تكون ساعة أو أكثر حسب طبيعة رقم الحضور من المدعوين..
الوصلة الثالثة تكون للمطرب الأشهر الذي عليه دور كبير في ايقاظ المدعوين من الخمول الذي أصابهم.
الاعتذار
و الشخص الذي يعتذر عن الحضور عادة يرسل باقة ورد مكتوباً عليها (ألف مبروك) وتوقيعه... الهدف من باقة الورد تقديم التهاني والاعتذار عن عدم الحضور.
محلات الزهور عادة تنتشر بالقرب من الفنادق الكبرى ووسط الميادين..
في ليلة زفاف الكبار يوجد أحياناً في بهو الفندق اكثر من 200 باقة ورد قيمة كل منها لاتقل عن100 جنيه.
وأفضل مبيعات الزهور في مصر تكون خلال شهور الصيف حيث تكون حفلات الزفاف كثيره وخاصة شهر يوليو الذي يعد أول شهر بعد الإجازة الدراسية.

أفراح نوبية
وفي أفراح النوبة يصعب على أي فرد أن يحدد الوضع المالي لصاحب الفرح النوبيّ.. لسبب واحد هو أن أفراح النوبة يتساوى فيها الفقير مع الغني لأن العادات الاجتماعية في النوبة تقضي أن يساعد كل أبناء العائلة والد العريس في تكاليف ليلة الزفاف.
أفراح النوبة مستمدة من حضارة النوبة.. كل جزء فيها مأخوذ من تاريخهم. عندما يرغب الشاب في الزواج يرسل والدته أو شقيقته إلى اهالي العروس للاتفاق المبدئي على مبدأ القبول أو يتحدث إلى شيخ القبيلة من أجل خطبة الفتاة التي يريدها. ونظراً لأن النوبيين لايتزوجون إلا من نفس القبيلة فإن شروط الاتفاق ميسرة وبالتالي لن يكون هناك مغالاة في المطالب، ومعروف عند ابناء النوبة ان المهر حسب ظروف العريس وتأثيث المنزل حسب الامكانيات للعروسين. والمؤخر مبلغ رمزي جداً
إذا وافق أهل العروس على العريس المتقدم فإن المنزل في الاسبوع التالي لطلب العريس يكون على أتم الاستعداد لاستقبال العريس وأبناء عمومتهم، ويكون اعداد الطعام والشربات هو أساس عمل نساء المنزل.
عندما يصل العريس ورفقاؤه.. تكون زغاريد النساء في استقباله.
الزغاريد تكون لإعلان الأفراح ووسيلة أخبار وإعلان وبعد الاتفاق على كل تفاصيل الفرح يبدأ الاعداد لليلة الزفاف التي تسبقها ليلة الحنة حيث يقوم اصحاب الفرح بدعوة كل سكان القرية دعوة شخصية.. وتقسم مساكن القرية بين اشقاء العروس الذين يقومون بالاتصال بأهالي القرية ودعوتهم وتستغرق الدعوة لحضور ليلة الحنة عدة أيام.
( الأراجيد) هي سمة ليلة الحنة في أفراح النوبة وهي آلة تشبه الطبلة وتصاحب غناء المطربين والاشخاص الذين يحيون الفرح.. كل موسيقى ليلة الحنة تتم من خلال الضرب باليد على (الأراجيد).. الرقص هو شعار الجميع رجالاً ونساء وأطفالاً، ولايمكن أن يأتي أصحاب الفرح براقصة لأن النوبيين في أفراحهم لايحبون وجود راقصة.
رقص النوبة هو رقص فلكلوري مستمد من حضارة ابناء النوبة ولايمكن لأي شخص آخر أداء رقص نوبي لان اجساد النوبيين تتمايل قبل صدور اللحن.
يحضر العريس وعروسه ليلة الحنة.. يشاركان في الرقص مع الحضور.. يستمر الاحتفال بالليلة إلى ساعات متأخرة من الليل.
عندما ينصرف الحضور فإنهم يستعدون لأداء الواجب في ليلة الزفاف.
زفاف أبناء النوبة يبدأ مبكراً بعد صلاة العشاء، وفي ليلة الزفاف تكون كل الأغاني التي يتم النطق بها نوبية، ومطربو افراح النوبة من النوبة
الزفة يكون لها فرقة نوبية تزف العروسين معاً حتى وصولهما إلى الكوشة التي عادة تكون لوحة زهور وبعض النباتات المعروفة عند أبناء النوبة.
لا مكان لوجود صامت في ليلة الزفاف.. الجميع يشارك في الرقص لان الليلة ليلة فرح وأغاني الزفاف كلها تدعو للحب والحنان والمستقبل السعيد الذي ينتظر العروسين معاً.
العريس في النوبة ممكن أن يحضر هذه الليلة ببدلة أو جلابية بيضاء نوبية الطراز والشكل وطاقية ملونة أو بيضاء.. معظم المعازيم يلبسون ملابس بيضاءلأن المناسبة سعيدة.. واللون الأبيض لون جميل وله دلالات سعيدة. ويستمر الاحتفال بليلة الزفاف ويتوجه العروسان إلى منزل الزوجية وبعد ساعات قليلة يكون نفس الحضور عندهم لتقديم تهاني الزواج وفي الغالب تكون هدايا أبناء النوبة للزوجين هي المال الذي يساعد العروسين في شق حياتهما الجديدة.

في السودان:
=> العروس تجلس على بخور العود 7 أيام
=> العريس يسد المال بعد "فتح الخشم"وقبل "الموافقة"

وفي السودان تبدأ إجراءات الزواج عندما يرغب الشاب في الاقتران بإحدى الفتيات فيطلب من أهله مفاتحة أهلها فيقوم الأعمام ورؤوس العائلة بالذهاب إلى أهل العروس فيما يعرف عند السودانيين بفتح الخشم أو (القولة) محملين بالهدايا والأموال مقدمة إلى أم العروس، وينتظرون الرد خلال شهر فإن تمت الموافقة تبدأ المراسم الأخرى أو الخطوة التالية وتكون قبل اتمام الزواج بشهر رحلة أخرى وهي مايعرف(بسد المال).
وتبدأ إجراءات هذا اليوم باستقبال بيت العريس للعمات والخالات والجيران من السيدات للذهاب بعد العصر وقبيل المغرب حاملين هدايا للعروسة وأهلها عبارة عن ملابس العروس، وأيضاً الملابس الداخلية والذهب حسب مقدرة العريس وأهله محمولة في حقائب كبيرة، وتنتقل السيارات حاملة العمات والخالات والجيران فقط دون اصطحاب الرجال وهن يزغردن طوال الطريق حتى بيت العروسة ويقمن بفتح الحقائب للاطلاع على ما أرسله العريس من هدايا وذهب...
وبعد ذهاب السيدات بحوالي ساعتين يقوم العريس باصطحاب أصدقائه المقربين واخوته خلف السيدات لالقاء التحية والسلام على أهل العروسة الذين يكونون قد احتفلوا بالقادمات من نساء الدار مع تعليق الزينات والأنوار واحضار احدى المغنيات التي تغني أغاني التراث السوداني.
ولاتظهر العروسة بعد هذا اليوم للناس إلا بعد ثلاثين يوماً ولاتحضر مراسم (سد المال) بل تجلس في حجرتها ولاتنزل منها للسلام على أحد ومن يرغب في ذلك عليه أن يستأذن، وتبدأ مراسم اعداد ما يسمى( الخُمرة) وهي تركيبة من العطور المختلفة التي تعرفها السودانيات وتعد هذه التركيبة لمدة طويلة حتى تكتسب لوناً أسود مميزاً ورائحة خاصة بها تساعد على اعطاء رائحة جميلة للغاية للعروسة حتى إن عرقها الذي تفرزه يكون معطراً بهذه الرائحة التي تساعد على القيام بالواجبات الفسيولوجية للعريس تجاه عروسه.
ويستمر الاعداد لمدة ثلاثين يوماً بالتمام والكمال وتقوم الصديقات اللاتي سبق لهن الزواج باعداد حفرة في الارض بها فحم وأخشاب الصندل وغيرها من الاخشاب والبخور المعطرة والعنبر وخلافه وتشعل بالنار حتى تصبح لوناً أحمر وتخرج رائحة زكية وتجلس العروس عليها على كرسي مفتوح من الوسط تجلس عليه عارية كما ولدتها أمها ملفوفة ببطانية صوف لاتخرج أي نوع من الدخان أو الرائحة المنبعثة من البخور وخلافه ليستفيد جسم العروس بالكامل منها وتمتد تلك الفترة لأكثر من 7 أيام، وتعيد العروسة نفس الكرة.. واحدى الفوائد التي تنتج عن ذلك هي نظافة العروسة وهي عادة قديمة توارثتها الأجيال السودانية
وعودة إلى العريس فعندما يصل هو ورفاقه إلى منزل أهل العروسة يقف الجميع تحية له ويقولون له (وهي أيسر)، ويرد عليهم التحية رافعاً يده إلى أعلى قائلاً: أبشر، ثم يسلم على كل الجالسين قائلاً (أبشر أبشر) وهي عبارة تدل عن الفرح. وتقدم المأكولات إلى الضيوف

المهر
والمهر يحدده العريس فقط وأهله دون أي تدخل من أهل العروسة، وعادة يكون مرتفعاً ويزيد عن مليون جنيه سوداني كحد أدنى ويرتفع حسب مقدرة العريس وقد يصل في بعض الأحيان إلى أكثر من عشرة آلاف دولار (حوالي مليوني جنيه سوداني) بخلاف الذهب والهدايا الأخرى التي يرغب العريس في تقديمها تقديراً للعروسة وأهلها فيقدم بعض العرسان هدايا عبارة عن سيارة مرسيدس أو غيرها..
وإذا لم يتم الاتفاق على عقد الزواج يذهب كل ما قدمه العريس في (فتح الخشم) أو (سد المال) عليه ويصبح حلالاً للعروسة.
أما عن ليلة العرس التي يقوم فيها العريس بذبح الذبائح ودعوة الأهل والأصدقاء والمحيطين بهم لتناول الطعام فيختلف الأمر عند كل عريس، حيث يتم تقديم الطعام كوجبة غذاء أو وجبة عشاء، وتقام ليلة الحنة للعريس قبل الزفاف بيوم فيتم وضع الحناء في يده اليسرى فقط تمييزاِ له وأيضاً للسلام على المدعوين ويتم رسم أشكال على يده، في حين أن الأصدقاء يقومون بوضع الحناء في كلتا اليدين.
أماالعروسة فيتم تحنيتها في كل جسدها ورسم الوشم بالحناء على يديها ورجليها.
ويقوم الأهل والأصدقاء والمدعوين بتقديم النقوط للعريس أو والده ويستخدم العريس هذا النقوط في الحجز بأحد الفنادق الفاخرة لتقضية شهر العسل بعيداً عن الضجيج ومزاحمة الأهل والأصدقاء.. والاثرياء منهم يقضون شهر العسل خارج السودان.
وبعد دخول التقاليد الحديثة يرغب بعض العرسان في اقامة حفل العرس بأحد الكازينوهات أو النوادي ويتم فيه دعوة المطربين ويحدث نوع من الاختلاط المحسوب، كما دخلت ايضاً بعض التقاليد الغربية على المجتمع السوداني وهي أن يلتقي الشاب مع احدى الفتيات وتنشأ بينهما علاقه حب إلى أن يتقدم لخطبتها وفي هذه الحالة اذا علم والد الفتاة بوجود علاقة سابقة لايتم الزواج أصلاً.
أما إذا لم يعلم فإنه يطلب ممن تقدموا لطلب يد ابنته فترة لعرض الأمر على أبناء عمومة العروس وأخوالها للتعرف على رغبة أحد أبناء العمومة في الفتاة، فإذا كانت هناك نية من أحد أبناء العم في الفتاة قضي الأمر وتزوجت من ابن عمها، أو تتم الموافقة على العريس بعد السؤال عنه.

في شمال السعودية:
=> الأعراس تبدأ ب "العنيّة"وتنتهي ب "الجمرية"
=> كثرة النياق المقدمة كمهر تدل على طمع والد العروس

وفي شمال المملكة العربية السعودية في منطقة رفحاء نجد التمسك بالعادات القديمة للاعراس رغم أن قصور الأفراح غيرت بعض التفاصيل إلا أن جوهر العادات بقى كما هو.. التطور الاقتصادي غير كثيراً في النواحي الاقتصادية فرفع التكاليف وزاد من الاعباء ففي الماضي كان المهر لايتجاوز عدداً من المواشي أو مبلغاً قليلاً من المال وكانت العروس تزف إلى بيت زوجها مشياً على الأقدام أو الإبل مع جماعة من النساء وغالباً مايكن من قريباتها ويكون ذلك بعد صلاة المغرب،وإذا وصلت الزوجة إلى بيت زوجها يحتفل الحاضرون بإطلاق أعيرة نارية تدل على وصولها مفاخرين بذلك، وغالباً ينصرف الحاضرون من كبار السن بعد صلاة العشاء مباشرة ولايسهرون كثيراً مثل الآن والضيوف ينامون في بيت الشعر المعد للاحتفال ويكون غداؤهم في اليوم الثاني للزواج وربما استمر الاحتفال ثلاثة أيام يتخللها غداء وعشاء وكان الاحتفال ليلة العرس يتخلله رقصات مثل العرضة والسامري أو الدحة عند بادية الشمال بالإضافة لألعاب أخرى..
وكان تجهيز العروسة بالملابس وأشهرها المرودن، والكرتة.. أو بفرش المنزل الفاخرة مثل القطائف والمضايف وبالبخور والعطورات ومن أشهرها الرشوش وهو عبارة عن خلطات عطرية ذات رائحة فواحة يفضلها العريس ولاتتوفر للفتاة إلا ليلة عرسها، أما المهر فالغالب فيه أن يسوق العريس مجموعة من النياق الطيبة التي تعادل الواحدة منها السيارات الفارهة الآن في قيمتها، ويعطي والد العروسة ووالدتها منها، وغالباً لايطلب والد العروسة مهراً محدداً ويترك ذلك لكرم العريس.
ويقاس أيضاً كرم والد العروسة وشيمته على ما يأخذ ويقبله من العطاء، وإذا رأى أفراد القبيلة نياقاً كثيرة دل ذلك على جشعه وطمعه.
وكانت العروسة قبل زفافها بأيام تغلق على نفسها من فرط الحياء ولايراها إلا شقيقاتها ووالدتها، وغالباً ما تقوم بتزيينها قريباتها الخاصات جداً، وتوضع الحناء على رأس العروسة لمدة أسبوع حتى تعطي رائحة زكية لشعرها، وكذلك تنقش اليدين والأرجل بالحناء وبصبغة قوية تسمى (الدايج) ثم ترتدي الزوجة أجمل ما عندها من ألبسة ومجوهرات وتتعطر ثم تضع الشيلة غطاء الرأس وترتدي العباءة وتزف مع والدتها وقريباتها وبعض أخواتها إلى بيت الزوجية.
ورغم أن العادات واحدة إلا أنها تختلف في بعض تفاصيلها من مدينة ومنطقة لأخرى وكذلك من قبيلة لأخرى فمثلاً عند بعض المناطق والقبائل وهو الشائع أن الزوج يزف إلى بيت الزوجة ويأخذها إلى منزله أو إلى الفندق أو الشقة المجهزة للزواج إذا كان من خارج المدينة ويكون العريس قد دفع مبلغاً من المال يتم الاتفاق عليه ويقوم أهل العروسة بتجهيزها وتجهيز منزلها بمايلزم من أثاث وغيره، أما عند بعض القبائل فالعكس هو الحادث، فمثلاً بعض قبائل الشمال يطلب أهل الزوجة عدداً من القطع الذهبية وتسمى (الشرايا) ويتكفل العريس بالحفلة ومستلزماتها من غداء وعشاء ويستأجر قصراً للأفراح أو يقوم ببناء بيت من الشعر في أقرب ساحة لبيته وتعلق عليها عقود الإضاءة كما تعلق في بيته وتفرش ساحة العرس وتقام الولائم ليلة الزفاف وذلك بذبح الجمال والأغنام ويتم دعوة الناس عبر بطاقات الزواج التي يفاخر الناس فيها حالياً حتى أصبحت تشكل ثمناً باهظاً يضيف عبئاً آخر على العريس...!

ومن العادات الاجتماعية التي تعبر عن روح التكافل:
العنيّة: وهي عادة اجتماعية، واصل الكلمة من أعان إعانة والبعض يسميها عانية وهي منتشرة في مناطق شمال المملكة وبعض مناطق نجد، ولعل الأصل فيها مساعدة العريس على الزواج بتقديم مبلغ أو هدية عينية مثل الخروف أو الجمل أو البخور وقد تكون نقدية وتقدم كما هو متعارف للعريس ليلة الحفلة بعد السلام عليه.
أما الألعاب الشعبية والأهازيج المنتشرة في الأفراح والزواجات فإن أبرزها وأشهرها على الإطلاق العرضة والسامري.
والعرضة تكون في ساحة كبيرة حيث يصطف المشاركون جنباً إلى جنب وقوفاً منقسمين إلى مجموعتين متقابلتين ويرددون الأهازيج والأشعار وتكون المسافة بين المجموعتين كبيرة تسمح لبعض المشاركين باللعب بالطبول والطيران والسيوف وسطها، والعرضة مادة أساسية لأي حفلة عرس أو فرح أو في الأعياد

أما السامري فهو من الفنون المحببة في المنطقة وهو يكثر بين الشباب لسهولته وجمال إيقاعه وبعض الشباب يتفنن في تقديمه وبعضهم يدخلون الأشعار المغناة فيه ومن أشهر أهازيجهم:
نطيت أنا المستزلي
من نايفات العدامه
يانجمة الصبح ياللي
سروا عليك النشاما
رصاصهم مستقلي
يسكر شديد العظاما
وأيضاً هناك لعبة الدحة وهي منتشرة أكثر باتجاه بادية الشام في مناطق المملكة الشمالية وتشتهر بها قبائل معينة ويصطف فيها المشاركون في صف واحد ويصفقون بأيديهم ثم يخطون كالجمال قائلين بصوت غليظ (الدحيّا الدحيا أوه أوه) متلفتين ذات اليمين وذات الشمال في رقصة موحدة، وهناك الربابة وكانت تعزف سابقاً في الزواجات وهي عبارة عن قطعة خشبية مجوفة مغطاة بغطاء جلدي مشدود بقوة يبرز أصواتها بوضوح معلق فيه وتر من ذيل الحصان ويعزف عليه بواسطة قوس مربوط به وتر آخر.
والحاصل الآن دخول بعض الألوان والأهازيج المستحدثة على المنطقة مثل السامري الدوسري والدبكة العراقية والسورية وآلات العود والطرب ولكنها قليلة وأصحابها يتوارون عن الأنظار خجلاً من المجتمع!!
الجمرية: المتعارف عليه أن طعام العرس هو الوليمة ولكن تقليدا جديداً يظهر في حفلات الزواج المقامة في الساحات الشعبية جعل ما يسمى بالجمرية طعاماً متعارفاً عليه في كل حفلة زواج، بل إن من أسباب إقامة الحفلات في الساحات العامة هو الجمرية.
وتعود تسميتها بهذا الاسم إلى الجمر الذي تعد بواسطته وهي نوع من الطحين المعجون بالماء مع الملح ويتم انضاجها على الجمر كما تقدم.

في فلسطين:
الحواجز العسكرية أصبحت جزءا من عادات الأفراح

وفي فلسطين المحتلة شهدت عادات الزواج تحت ضغط الاحتلال والحصار تحولات وتغيرات كبيرة حيث انخفض المهر الذي يدفعه العريس إلى النصف تقريباً وحسب العادات الفلسطينية فان مهر العروس يكون مصير جزء منه لمحال الذهب والجزء الآخر لمحلات الملابس "للكسوة" وتعتبر كثرة الذهب الملبوس من قبل العروس من علامات التباهي إلا أن الكثير من الفتيات أصبحن يكتفين الان بشراء القليل من الذهب والملابس وادخار جزء من المهر القليل بطبيعته كمدخرات لحدوث أي طاريء واستعاضت العديد من الفتيات بعملية شراء كمية من الذهب بشراء ماتيسر منه واستعارة ما يوجد من ذهب من المقربين منها حتى تبدو بمظهر لائق في يوم عرسها ، في حين يقوم العديد من العرسان وتخفيفاً على بعضهم البعض بالقيام باستئجار بدلة العرس بدلاً من شرائها ويشير اصحاب البوتيكات التي تعمل في بيع وتأجير أجهزة العرسان ان الطلب على استئجار ثوب العروس بات مضاعفاً منذ بداية الأحداث بالمقارنة مع ماقبل الأحداث وانخفضت عملية الشراء،وذلك يعود للفرق الكبير بين أسعار شراء واستئجار ثوب العروس حيث يبلغ ثمن بعض أثواب العروس الثمانمئة دينار، في حين أن سعر استئجاره لايتجاوز المئة دينار.

حفلات الكاسيت
وتحت أصوات "الاباتشي" وهدير "الميركافا" تنازلت الافراح الفلسطينية عن اصوات الفرق الموسيقية الصاخبة وأصوات العيارات النارية التي تطلق من بنادق أهل العروسين وهما من علامات وجود فرح في المنطقة، لأن توالي سقوط الشهداء في مختلف المناطق خفف من مساحة الفرح والإفصاح عنه في قلوب المواطنين ولشعور الخوف الذي تسببه عملية اطلاق النار من الشعور بعمليات اقتحام او اعتداء على المناطق الفلسطينية واستعاض عنه الكثير من المواطنين بتشغيل المسجل بصوت لايتعدى صوته الجيران فقد كانت أعراس الحي سابقاً تقام في الشارع الرئيسي حيث يجتمع أهل الحي جميعهم والأصدقاء ولكن الآن في أي لحظة قد نتعرض للقصف ويتحول العرس إلى مأتم ومجزرة لذلك فإن المعازيم من الأهل والأصدقاء يكتفون بالتصفيق لصوت المسجل وتقديم النقوط للعريس واخذ الصور التذكارية معه.

الزفة والفاردة
لايمكن أن تسير أمور (الفاردة) التي هي عبارة عن نقل العروس من بيت أهلها إلى بيت زوجها إلا إذا كانوا في نفس الحي أو نفس المنطقة والمدينة، والعريس تعيس الحظ هو الذي يحتاج لنقل عروسه لبيته إلى المرور بأحد الحواجز العسكرية المنتشرة بين القرى والمدن الفلسطينية فقد تعرض العديد ممن مروا من الحواجز العسكرية للتنكيل المتعمد من قبل قوات الاحتلال فقد تعرض أحدهم عندما أراد نقل زوجته من قرية (برقين) في جنين إلى قرية (يعبد) إلى عملية شبح على قارعة الطريق لمدة نصف ساعة بعد أن علم أنه عريس قبل أن يسمح له بالمرور هو وزوجته فقط في حين طلب من(الفاردة) العودة.. ويضطر بعض العرسان إلى السير اكثر من ساعة ونصف بالطرق الالتفافية لنقل زوجته من المدينة إلى جلبون في حين أنها لاتبعد أكثرمن سبعة كيلو مترات وقد أضطرت إحدى الفتيات من جنين التي كان عريسها من بيتا في قضاء نابلس، إلى خلع ثوب عرسها ولبس ملابس عادية من أجل الذهاب إلى نابلس بعد العديد من عمليات الإهانة المتعمدة التي يقوم بها افراد الحاجز العسكري للبعض بعد علمهم أنه (فاردة).
وللعلم فإن الفاردة في اللهجة الفلسطينية تعني الزفة أو موكب العرس.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
عبدالله المطيري
عضو جديد
عضو جديد
avatar

عدد المساهمات : 83
تاريخ التسجيل : 31/01/2014

مُساهمةموضوع: رد: عادات وتقاليد الأفراح العربية    الخميس 14 أغسطس - 11:38


8 - ليلة الزفاف وآدابها اسلامياً

ليلة الزفاف كيف نحتفل بها ؟كيف يفرح الجميع دون إرهاق العروسين ودون إسراف ودون أن نغضب الله ؟ماذا تقول الأم أو الأب أو الأصدقاء للعروسين ؟ وماذا قال الرسول صلى الله علىوسلم لابنته فاطمة وزوجها على ليلة العمر ؟
وعندما يجتمع الزوجان لأول مرة ..ما هى طقوس الزفاف ..حتى تكون البوابة الحقيقية لحياة سعيدة ؟وما هى حقوق الزوجين وما حدود الحديث عن هذه الليلة للأهل والاصدقاء ؟
كل هذه التساؤلات التى تحير العروسين إجاباتها محددة فى القرآن والسنة ولا بد أن يعرفها الزوجين قبل الزفاف حتى يضمنا لحياتهما الاستقرار والسعادة .

حتفالية ليلة الزفاف بطقوسها ..هل هى إسلامية أم فولكلور من التراث الشعبى ؟
هى إحتفالية إسلامية فلم يحدث زواج فى عهد الرسول صلى الله عليه وسلم ومن الصحابه وزوجاتهم والدليل على ذلك أن السيدة فاطمة ابنة النبى صلى الله عليه وسلم عندما جاء يوم زواجها من على ابن أبى طالب ركبت الهودج وهو ما يوازى السيارة اليوم وكان يمسك بزمام الفرس سلمان الفارسى ومن خلفها مشى كل رجال الصحابة وقد رفعوا السيوف إلى أعلى من باب الفخر والمباهاة وأحاصت بها نساء الصحابة طوال الزفة حتى وصلت إلى بيتها وطوال الطريق لم تتوقف الاغانى وعند الوصول إلى بيتها تم االذبح وأقيمت الولائم التى دعا لها النبى صلى الله عليه وسلم كل طقوس الفرح المعاصر إقامها النبى صلى الله عليه وسلم فى فرح فاطمة فى ما عدا الاشياء التى فيها معصية .
الفرق بين الاحتفال بزفاف ابنة النبى صلى الله عليه وسلم وأفراح اليوم أنه خلا من المعصية كما لم تحدث مبالغة فى الانفاق بهدف الافتخار والاعجاب بالنفس .

ان الاسلام لا يمنعنا من أن نفرح لكن لا بد أن نمنع الشيطان من استغلال رغبتنا فى الفرح بإثارة الشهوات وارتكاب المعاصى

الرقص حتى الفجر يضر العروسين:

نريد أن نقوم بعملية رصد للحالة النفسية للعروسين قبل أن ينغلق الباب عليهما ؟
المشكلة أن الحالة النفسية للعروسين لا أحد يقدرها وعدم تقديرها يتبدى فى عدة مظاهر مثل التنطيط والرقص حتى الخامسة صباحاً من هنا يفتقد السكن والمودة فى أجمل ليالى العمر هذه ليلة المودة والقرب والاحساس بالحب كل هذا يضيع وسط صخب الموسيقى وهيستريا الرقص هذه الليلة التى وصفها خالد بن الوليد أجمل شىء فى الدنيا أنى أجاهد فى سبيل الله وأعيش ليلة الزواج أرق وأحن ليلة إلى قلبى
الخطأ عندنا فى الاحتفال بهذه الليلة هو تقديم المباهاة والتفاخر الاجتماعى على سعادة وراحة العروسين .


كيف كان الرسول صلى الله عليه وسلم يدخل بزوجاته ؟
سنعرض لكم كيف تعامل النبى صلى الله عليه وسلم مع ابنته فاطمة وزوجها على بن أبى طالب ليلة زفافهما
فاطمة ذهبت إلى بيت الزوجية وعند وداع النبى لعلى قال له :يا على انتظرنى حتى آتيكما. الرسول أراد أن يكون أخر إنسان جلس مع الزوجين قبل إغلاق الباب عليهما دخل النبى صلى الله عليه وسلم فقال هات يدك يا على هات يدك يا فاطمة ووضع اليدين فوق بعضهما وبدأ يدعو : "اللهم إن هذه أبنتى وأحب الناس إلى قلبى اللهم إن هذا أخى و أعز الناس إلى قلبى اللهم بارك لهما وبارك عليهما واجمع بينهما فى خير" ثم أخذ يد علي ووضعها على رأس فاطمة وقال له أن يردد : : اللهم إنى أسألك خيرها وخير ما خلقت له
وقام النبى صلى الله عليه وسلم ومشى حتى باب البيت ثم التفت إلى على و قال يا على أوصيك بفاطمة خيراً أستودعكما الله لا تنسيا أن تصليا ركعتين
هذه هى سنن ليلة الزفاف التى تركها لنا النبى صلى الله عليه وسلم .
ما نريد ان نرسخه هنا :هل الافضل أن تكون هذه الليلة ليلة تعب ومباهاة أم ليلة تواصل مع الله ومودة وفرح وطمأنينة واستقرار وحب ؟

أيهما أفضل أن ننفق على المظاهر الكاذبة ويبدأ الابناء حياتهم مديونين أم نستكمل احتياجات البيت أولاً ونسدد الديون ونفرح فى حدود الحلال والمعقول؟

نريد أن نحدد عدة مفاهيم لليلة الدخلة :
-إرضاء الله مقدم على مباهاة ليلة الفرح
-سعادة البناء مقدمة على المباهاة .

دخل العروسين غرفة النوم ماذا لو أكتشف العريس أنه لا يمتلك الوعى ولا الثقافة فى غرفة النوم وأنه عاجز عن أداء دورة ..ماذا يفعل ؟
هناك شىء أسمة دور الاب الصديق والام الصديقة والصاحب الصديق والاخ الصديق والاخت الصديقة ودورهم جميعاً يأتى قبل دخول غرفة النوم لا بد من فتح العلاقات والحل الذى يقولة الاسلام هو الاستبصار فى حضن العائلة وأن يتم إسترشاد العروسين بالشكل الذى يستوجبه الحياء الجميل من خلال نصائح الاهل والاصدقاء فالناس تتزوج من أيام سيدنا آدم وحواء دون أن يجهروا بالشكوى من افتقاد الثقافة والوعى فى هذا المجال فلماذا بدأت الشكوى هذه الايام وهذه المشاكل لم تظهر إلا مع أشكال الافراح الجديدة !
الله سبحانه حل هذه المشكلة بالنسبة لكل الكائنات فلماذا يشكو الانسان وهو الذى يمتلك العقل؟
ان كل الكائنات ليس عندها مشكلة ماعدا الانسان لانه تدخل لإفساد الفطرة


كيف يعامل العريس عروسه بعد إغلاق الباب عليهما طبقاً للسنة والشريعة
يضع يده على رأسها ويقول اللهم إنى أسألك خيرها وخير ما خلقت له وأعوذ بك من شرها وشر ما خلقت له .
يتوضآ ثم يؤديا ركعتين لله .
ثم يدعوان الله بالدعاء الذى يريدان .
عندنا آيات قرآنية تعلم الرجال كيف يتعاملون مع النساء .الآيه تقول :وقدموا لأنفسكم ..أى يبدأ الرجل بالود اللطيف والكلمات الرقيقة والمداعبة اللطيفة قبل التفكير فى ممارسة أى غرائز هل يتخيل أحد أن يقدم الله سبحانه فى سورة البقرة آيه تعلم الرجال كيفية التصرف فى مثل هذه الاحوال ؟
والنبى صلى الله عليه وسلم يقول فى الحديث الشريف :لا يقع أحدكم على زوجته كأنه وقع على بهيمة ولكن قدموا لانفسكم هذا هو إحترا م المرأة فى الاسلام
من المعالم الاساسية فى الاسلام أنه خلق لكم من أنفسكم أزواجاً لتسكنوا إليها وجعل بينكم مودة ورحمة الاصل فى الموضوع هو السكن أى الحب والمودة والرحمة .

وقد أكد الفقهاء على ان فض بكارة المرأة بالإصبع أمر محرم؛ لما فيه من إيذاء الزوجة وإيلامها وامتهانها، وقد يحدث هذا نزيفا يحتاج إلى تدخل جراحي.
ثم إن الزوجة إذا رأت من زوجها ذلك في أول عهدها به تكونت عندها رواسب تبغضها في عملية الجماع ، ويجعلها تخاف ذلك وتخشاه.

والشريعة توجب في مثل هذه الحالة تأديب الزوج وإلزامه بغرامة مالية كنوع من التعويض لكرامة هذه الزوجة عن هذا الامتهان الذي تعرضت له ومحل ذلك إذا رفع الأمر إلى القضاء، والواجب على الزوج أن يبدأ حياته بطاعة فلا خير في أمر يبدأ بمعصية الله.
جاء في الموسوعة الفقهية الكويتية:-
قال المالكية : إذا أزال الزوج بكارة زوجته بأصبعه تعمدا , يلزمه حكومة عدل ( أرش ) يقدره القاضي ( أي عليه غرامة مالية لزوجته يقدرها القاضي) وإزالة البكارة بالأصبع حرام , ويؤدب الزوج عليه

ماذا ينبغى أن تخفى الزوجة عن زوجها أو يخفى الزوج عن زوجته ليلة الدخلة ؟
الاصل هو الستر فلا أحكى أخطاء الماضى وعلاقات الماضى حتى ولو سئلت فالسؤال هنا خطأ لا ينبغى الاجابة عليه وأنا هنا أتحدث عن علاقات الماضى

لكل من الزوجين الحق بالنظر لجسم صاحبه والاغتسال معا:


يجوز للعروسين أن يغتسلا في مكان واحد، ولو رأى منها ورأت منه، فعن عائشة رضي الله عنها قالت: كنت أغتسل أنا ورسول الله صلى الله عليه وسلم في إناء واحد بيني وبينه، تختلف أيدينا فيه، فيبادرني حتى أقول: دع لي..دع لي. قالت: وهما جنبان.

قال الحافظ بن حجر في فتح الباري: ( استدل به الداودي على جواز نظر الرجل إلى عورة امرأته وعكسه ويؤيده ما رواه ابن حبان من طريق سليمان ابن موسى أن سئل عن الرجل ينظر إلى فرج امرأته؟ فقال: سألت عطاء، فقال: سألت عائشة فذكرت هذا الحديث بمعناه وهو نص في المسالة).

وقال العلامة الالباني : ( قلت وهذا يدل على بطلان ما روي عنها رضي الله عنها قالت: ( ما رأيت عورة رسول الله صلى الله هليه وسلم قط)، ( إذا جامع زوجته أو جاريته فلا ينظر إلى فرجها فإن ذلك يورث العمى) حديث موضوع، وحديث: (إذا أتى أحدكم أهله فلينظر ولا يتجرد تجرد العيرين) ضعفه الألباني.

وما رواه أبوداود عن معاوية بن حيدة رضي الله عنه قال: ( قلت: يا رسول الله عورتنا ما نأتي منها وما نذر؟ قال: " احفظ عورتك إلا من زوجتك أو ما ملكت يمينك" قال: قلت: يا رسول الله إذا كان القوم بعضهم في بعض؟ قال: "إن استطعت أن لا يرينها أحد فلا يرينها" قال: قلت: يا رسول الله إذا كان أحدنا خاليا؟ قال:" الله أحق أن يستحيا منه من الناس" ( رواه الترمذي وابن ماجه وحسنه الألباني في آداب الزفاف)

وها هو أحد الأئمة يجيز النظر إلى فرج الزوجة وبالعكس: قال ابن عروة الحنبلي: ( مباح لكل واحد من الزوجين النظر إلى جميع بدن صاحبه ولمسه حتى الفرج لهذا الحديث، ولان الفرج يحل له الاستمتاع به، فجاز النظر إليه ولمسه كبقية الأعضاء) .



كيف يأتي الرجل أهله:


قال الله تعالى: ( نساؤكم حرث لكم فأتوا حرثكم أنى شئتم وقدموا لأنفسكم واتقوا الله واعلموا أنكم ملاقوه وبشر المؤمنين).

الآية الكريمة تبين أن النساء هن موضع الحرث فيجب على المسلم ان يلتزم أمر الله تعالى في إتيان المرأة في الموضع الذي أمر الله به.

ففي البخاري عن جابر رضي الله عنه قال: كان اليهود إذا أتى الرجل امرأته من دبرها في قبلها كان الولد أحول فنزلت: ( نساؤكم حرث لكم فأتوا حرثكم أنى شئتم)، قال صلى الله عليه وسلم: ( مقبلة ومدبرة إذا كان في الفرج).

قال ابن قدامة رضي الله عنه: ( لا بأس بالتلذذ بها بين الإليتين من غير إيلاج، لأن السنة إنما وردت بتحريم الدبر، ولأنه حرم لأجل الأذى).

وقال الإمام الشافعي رحمه الله: ( فأما التلذذ بغير إيلاج الفرج بين الإليتين وجميع الجسد فلا بأس به إن شاء الله تعالى).

أوضاع الجماع:


يقول الإمام ابن القيم في زاد المعاد:

( وأحسن أشكال الجماع أن يعلو الرجل المرأة مستفرشا لها بعد الملاعبة والقبلة، وبهذا سميت المرأة فراشا، كمال قال صلى الله عليه وسلم:"الولد للفراش"، وهذا تمام قوامية الرجل على المرأة، كما قال تعالى: (الرجال قوامون على النساء)، وكما قيل:
إذا رمتها كانت فراشا يقلني وعند فراغي خادم يتملق

وقد قال تعالى: (هن لباس لكم وأنتم لباس لهن) وأكمل اللباس وأسبغه على هذا الحال، فإن فراش الرجل لباس له، وكذلك لحاف المرأة لباس لها، فهذا الشكل الفاضل مأخوذ من الآية، وبه يحسن استعارة اللباس من كل من الزوجين للآخر، وفيه وجه آخر وهو ان تنعطف عليه أحيانا فتكون عليه كاللباس. قال الشاعر:
إذا ما الضجيع ثنى حيدها تثنت كانت عليه لباسا

وأردأ الأشكال أن تعلوه المرأة ويجامعها على ظهره، وهو خلاف الشكل الطبيعي، الذي طبع الله عليه الرجل والمراة، بل نوع الذكر والأنثى، وفيه من المفاسد أن المني يتعسر خروجه كله، فربما بقي في العضو منه فيتعفن ويفسد فيضر. وأيضا فإن الرحم لا يتمكن من الاشتمال على الماء واجتماعه فيه، وانضمامه عليه لتخليق الولد، وأيضا فإن المرأة مفعول بها طبعا وشرعا، وإذا كانت فاعلة خالفت مقتضى الشرع والطبع

9 - إفشاء أسرار ليلة الزفاف.. خيانة
ليلة الزفاف .. ليلة هامة فى حياة كل عروسين .. ولكن كيف تمر بكل أمان مروراً طيباً , مباركاً يرضى الرحمن ؟؟؟
ماذا قال نبينا الغالى عن هذه الليلة .. و عن أصولها .. وآدابها .. وطقوسها ؟؟
.. وما حكم افشاء أسرار غرف النوم .. خاصة سرد ماحدث فى ليلة الزفاف ؟؟

لقد نهى النبى صلى الله عليه وسلم عن إفشاء أسرار الحياة الزوجية فمن أعظم الخيانة يوم القيامة أن يحدث الرجل أمرأته بحديث فتفشى سره .
نحن نرى الأن أشياء لا تعقل الرجال يحكون دون خجل لأصحابهم عن علاقتهم بزوجاتهم فى غرفة النوم السيدات يحكين عن العلاقة الحميمة مع الزوج للصاحبات وهذا من أشد أنواع الحرام .

ومن أشد الخيانات يوم القيامة التى سوف يحاسبون عليها ..وهذا نوع من المفاخرة الشيطانية التى تثير شهوات النفوس وتذكى المفاسد.


إحصائيات للكلام الممنوع

لم أكن أتخيل مجرد خيال أن يحظى هذا الموضوع بنصيب الأسد من اهتمام النساء .. تعليقات ونكت وأخبار يتناقلنها بكل فرح وسرور عبر الهاتف والجوال والأوراق أحياناً والطامة الكبرى أنه مؤخراً كسرن الحواجز فصار الحديث يدور في فلك الأخبار الشخصية .
الشكوى هذه لا تمثل حالة خاصة وذلك أن كثيراً من المجالس – وللأسف يدور فيها الحديث عن الأمور الزوجية الخاصة سواء بالتلميح أو التصريح وعبر طرق شتى وأساليب متنوعة .. وفي هذا التحقيق نتناول هذا الموضوع مع ملاحظة أن الطرح خاص بمجالس النساء فقط حيث تم عمل استبيان دون فيه عدداً من الأسئلة للتوصل إلى جملة من الحقائق المهمة المتعلقة بالموضوع فإلى نتائجها :
منتشر ومرغوب :
في رأيك ما مدى انتشار الكلام في الأمور الزوجية الخاصة سواء بالتصريح أو التلميح – التعليقات والنكت – وذلك في مجالس النساء ؟
كثير 70% - وسط 20% - قليل 10%

بالنسبة للنساء المستمعات لهذه الأحاديث برأيك ما موقفهن تجاهها ؟
1- الرغبة للخوض فيها 55%
2- اللوذ بالصمت 25%
3- الرفض والإنكار 20%

أسباب ومسببات

أزاحت المشاركات في التحقيق الستار عن الأسباب الواقفة خلف انتشار هذه المواضيع فجاءت على النحو التالي :
1- ضعف وازع الحياء .
2- الفراغ .
3- مخالطة قرينات السوء .
4- كثرة الاجتماعات النسائية سواء بسبب الوظائف أو العلاقات الخاصة .
5- الجهل بالحكم الشرعي .
6- الغفلة عن الآثار السلبية المترتبة على الموضوع .
7- القنوات الفضائية التي كانت سبباً مباشراً في بث الجرأة لدي الكثير مما يعرض فيها من مشاهد ساقطة وأغان وكلمات بذيئة .
8- حب الاستطلاع لدى البعض .
9- ظن بعض النساء أنهن بخوضهن في هذا الموضوع يكتسبن قلوب من حولهن ممن لديهن ميل إليه.
10- اعتقاد البعض أنه مجال مفتوح للحصول على ما تود من معلومات وحقائق تخص الموضوع .
11- قلة الإنكار وضعف جانبه من قبل الحاضرات غير المحبذات له .
12- عدم طرح المواضيع الهادفة والمسابقات المتنوعة وتوجيه كلمات النصح وغيرها من وسائل الدعوة في مجالس النساء .

أبعاد وآثار :

ساهمت المشاركات في التحقيق بذكر جملة من الأبعاد والآثار للموضوع وهي :
1- الوقوع في المحظور الشرعي إذا كان الحديث شخصياً صريحاً .
2- تشجيع النفوس المريضة على متابعة الأفلام الهابطة والأغاني الماجنة .
3- إشغال المجالس بسفاسف الأمور .
4- الكذب والتلبيس بسبب كثرة الكلام في الموضوع والتمادي فيه .
5- خسارة الأموال التي تدفع كأجرة لرسائل الجوالات التي يكثر تداولها .
6- تضييع الوقت فيما لا ينفع ولا يفيد .
7- إيقاد نار الغيرة في قلوب المستمعات وربما أدى ذلك إلى إثارة المشاكل الزوجية .
8- جرح مشاعر المرأة التي ليس لديها زوج بسبب طلاق أو وفاة أو تأخر في الزواج .
9- انتشار التوصيات الخاصة التي قد لا تصلح للكل مما يؤدي إلى ما لا يحمد عقباه .
10- الخوف من الإصابة بالعين إذا كان الحديث شخصياً .
11- الخشية من وصول كلام الزوجة إلى زوجها مما يؤدي إلى إثارة حنقه .
12- سقوط هيبة المتحدثة لدى البعض .
13- تأثر الفتيات وهن إما أن يكرهن الزواج ويضيقن من مسئولياته أو أن ينزع الحياء منهن .
14- تأثر الأطفال بما يسمعون وذلك أن البعض يخوض في الموضوع بحضرتهن وربما دفعهم ذلك لأمور سيئة .

أين التقوى .. وأين الحياء ؟

الشيخ محمد بن عبد الله الهبدان – إمام وخطيب جامع العز بن عبد السلام ومدرس العلوم الشرعية بثانوية الأندلس – اطلع على التحقيق وكان تعليقه كالآتي :
الحمد لله الذي خلق لنا من أنفسنا أزواجاً لنسكن إليها وجعل بيننا مودة ورحمة , أحمده حمد الشاكرين وأصلي وأسلم على خير البرية وأزكي البشرية صلاة وسلاماً دائمين ما دامت السموات والأرض أما بعد :
أرقام مفزعة ونسب مروعة وحقائق تدل على المستوى المتدني في أخص جوانب حياتنا الزوجية, سبعون بالمائة من النساء يرين انتشار الحديث في الأمور الخاصة بين الزوجين سواء كان ذلك تصريحاً أم تلميحاً !! وخمس وستون بالمائة منهن يرغبن في الخوض في مثل هذه الأحاديث !
ولم يقتصر الأمر على المجالس فقط , بل تعدى ذلك إلى أن تنقل الجمل الهابطة والعبارات الساقطة والتي يستحي الزوج أحياناً أن يقولها لزوجته .. من خلال الجوال ! فلا حول ولا قوة إلا بالله .. ماذا بقى من أسرار لم تفش .. وماذا بقي للإنسان من أخبار لم تبد .. كيف يليق بالمسلمة أن تخوض في الأحاديث الرخيصة ؟ كيف يليق بالعاقلة الرزان أن تنزل إلى مستوى الاستهتار والمجون والكلام التافه ؟ .
أين الحياء الذي هو جمال المرأة ورونقها ؟! أين العفة التي هي بهاء الفتاة وحسنا ؟! أين مراقبة الله تعالى والخوف من عقابه ؟!
فيعلم الله .. كم من المشاكل وقعت وكم من المصائب حلت وكم من الزيجات انفصلت بسبب هذه الأحاديث والأخبار التي تدور في فلك فراش الزوجية المصون من العزيز الجبار .. أيليق بالمسلمة التي عرفت عظم الوقت وأنه أثمن من أن يضع في مثل هذه الأعمال الوضيعة التي لا تصدر إلا عن الفارغين والفارغات والتافهين والتافهات .
أي فخر يكون بكشف السوءات ؟ وقد قيل إنها سميت السوءة سوءة لأنه يسوء الإنسان كشفها .. والمرأة العاقلة تأبى كشف سوءتها فطرة وعقلاً مع ما جاء في الشرع من تأكيد ذلك فكيف يسوغ إبداؤها بالحديث عنها , كأن السامع ينظر إليها ؟
لابد للمسلمة أن تربأ بنفسها أن تكون من هذا النمط من الناس الذين وصفهم رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ بشر الناس في قوله : "إن من شر الناس عند الله منزلة يوم القيامة الرجل يفضي إلى امرأته وتفضي إليه ثم ينشر أحدهما سر صاحبه " رواه مسلم .
بل إفشاء هذه الأسرار قد يؤدي بالمرأة إلى النار كما روى الإمام أحمد في مسنده (3/353) عن جابر قال :"بينما نحن مع رسول الله ـصلى الله عليه وسلم ـفي صفوفنا في الصلاة ـصلاة الظهر أو العصرـ فإذا رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ يتناول شيئاً ثم تأخر فتأخر الناس فلما قضى الصلاة قال له أبي بن كعب شيئاً صنعته في الصلاة لم نكن نصنعه ؟ قال : عرضت على الجنة بما فيها من الزهرة والنضرة فتناولت منها طبقاً من عنب لآتيكم به فحيل بيني وبينه ولو آتيتكم به لأكل منه من بين السماء والأرض لا ينقصونه شيئاً ثم عرضت على النار فلما وجدت سقمها – يعني حرها – تأخرت عنها وأكثر من رأيت فيها النساء اللاتي إن ائتمن أفشين وإن يسألن بخلن وإن يسألن الحفن" .
وهل أعظم من أمانة فراش الزوجية والاحتفاظ بأخباره ومجرياته ؟ فلماذا تفتحين على نفسك باباً إلى النار ؟ هل تودين يا أخية أن تكوني من أهل النار .؟
يا أخية : تأملي قول رسول الله صلى الله عليه وسلم : "إن العبد ليتكلم بالكلمة من سخط الله لا يلقي لها بالاً يهوي بها في جهنم" رواه البخاري .
هل يا ترى تلك الأحاديث التي تتحدث عن أسرار الزوجين الخاصة من رضى الله تعالى أم من سخطه ؟ هل إبداء أسرار فراش الزوجية يؤدي إلى النعيم أم إلى نار الجحيم ؟
إذن لماذا تسلكين هذا المسلك الذي نهايته مظلمة وخاتمته بائسة ؟.
يا أخية : قد تتصورين أن الكلام في مثل هذه القضايا الخاصة يجذب إليك الأنظار , ويلفت إليك الأبصار ؟
وأقول : ثم ماذا بعد ... ماذا بعد أن يسخط عليك العزيز الجبار .. ماذا بعد أن أغضبت الملك القهار .. ماذا لو رضي الخلق كلهم ورب الناس عليك ساخط ! كيف تحرصين على إرضاء من هو تراب بسخط الملك الوهاب ؟
عن عائشةـ رضي الله عنهاـ أن رسول الله ـصلى الله عليه وسلم ـ قال "من التمس رضى الله بسخط الناس رضي الله عنه وأرضى عنه الناس , ومن التمس رضى الناس بسخط الله سخط الله عليه وأسخط عليه الناس " رواه ابن حبان في صحيحه والترمذي وصححه الألباني في صحيح الجامع.
ثم اعلمي – يا رعاك الله – أن كل الذين يتناقلون هذه الأخبار وتلك المواقف والأسرار والتي تغضب الملك الجبار ستحاسبين أنت عليها لأن النبي ـصلى الله عليه وسلم ـ يقول :"من سن في الإسلام سنة سيئة فعمل بها بعده كتب عليه مثل وزر من عمل بها ولا ينقص من أوزارهم شيء" رواه مسلم .
فهل أنت بحاجة إلى أن تحملين نفسك أوزار غيرك من الناس ؟ إذن التزمي وصية نبيك محمد ـ صلى الله عليه وسلم ـ حينما قال :"من كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليقل خيراً أو ليصمت" رواه مسلم .

أحكام إفشاء أسرار الزوجية ؟
بعد هذه الجولة الإيمانية بقي أن نتعرف على ما يجوز وما لا يجوز نقله من أخبار الحياة الزوجية فأقول وبالله التوفيق :
إفشاء أسرار الزوجية على أقسام :
القسم الأول : أن تكون هذه الأسرار فيما يتعلق بأمور الاستمتاع بين الزوجين ,ووصف التفاصيل الراجعة إلى الجماع وإفشاء ما يجري من المرأة من قول أو فعل حالة الوقع . فهذا الحديث فيها نوعين :
النوع الأول : إذا كان الحديث بلا حاجة فلا يجوز الكلام فيها في المجالس للحديثين السابقين . قال الإمام النووي رحمه الله في شرح صحيح مسلم " وفي هذا الحديث تحريم إفشاء الرجل ما يجري بينه وبين امرأته من أمور الاستمتاع ووصف تفاصيل ذلك وما يجري من المرأة فيه من قول أو فعل ونحوه" .
وقد مثل النبي ـصلى الله عليه وسلم ـ الزوجين اللذين يتحدثان عن أسرار الفراش كمثل شيطان وشيطانة تلاقيا في طريق ماء فجامعها بمرأى من الناس , فعن أسماء بنت يزيد أنها كانت عند رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ والرجال والنساء قعود عنده فقال :"لعل رجلاً يقول ما يفعل بأهله , ولعل امرأة تخبر بما فعلت مع زوجها " فارم القوم – يعنى سكتوا ولم يجيبوا – فقلت : أي والله يا رسول الله , إنهن ليقلن وإنهم ليفعلون . قال : فلا تفعلوا فإنما ذلك مثلا الشيطان لقي شيطانة في طريق فغشيها والناس ينظرون " .
فهذا نهي صريح عن كشف أسرار الفراش فكان هذا الكشف والإفشاء صورة جنسية معروضة في الطريق والفتنة الشيطانية المعروضة في الطريق العام تتوق إليها النفوس الآثمة وتنفق في سبيل الحصول عليها الأموال الطائلة .
كما أنها نوع من المجاهرة , وسبب لتجرؤ السفهاء وإماطة اللثام عن الحياء .

النوع الثاني : إن كان الحديث فيها لإثبات حق أو رفع ظلم كأن تكون أمام القاضي أو من اتفقا على أن يكون المصلح بينهما فتنكر المرأة نكاح الزوج لها وتدعي عليه العجز عن الجماع أو نحو ذلك فهذا لا بأس بالحديث فيه لما يلي :
- روى البخاري في صحيحه أن رجلاً ادعت عليه امرأته العنة فقال : والله يا رسول الله إني لأنقضها نقض الأديم ولكنها ناشز تريد رفاعة ولم ينكر عليه ـ صلى الله عليه وسلم ـ .
- روى مسلم في صحيحه أن النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ قال لأبي طلحة "أعرستم الليلة".

القسم الثاني : إن كانت الأسرار فيما عدا ذلك فهو أيضاً على أنواع :
النوع الأول : إن كان الحديث في وصف الأزواج خلقياً فلا يجوز لقول النبي ـصلى الله عليه وسلم ـ : لا تباشر المرأة المرأة فتنعتها لزوجها كأنه ينظر إليها" رواه البخاري. والمحذور نفسه موجود عند النساء فإذا استغرقت المرأة في وصف زوجها وجماله وبهائه قد يحدث في نفوس الحاضرات ما لا تحمد عقباه من الحسد ونحوه .

النوع الثاني :إن كان الحديث في وصف الأزواج خلقياً فهو بين أمرين :
الأول : إن كان الحديث ذماً : كوصفه بالبخل أو الجهل أو الغلظة فهذا لا يجوز إلا إذا كان على سبيل الشكاية لمن يريد الإصلاح كالقاضي ونحوه لأنها من الغيبة والغيبة كما هو معلوم ذكرك أخاك بما يكره وهي محرمة .
الثاني : إن كان الحديث مدحاً : فهذا على حسب المصلحة إن كان في الحديث عن صفاته منفعة فلا بأس وإلا فلا خوفاً من ترتب المفاسد فإن قال قائل : حديث أم زرع وكلام النسوة في أزواجهن فقد دار حديثين مدحاً وذماً في الأزواج والنبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ لم ينكر ذلك مما يدل على جواز الحديث في مثل هذه الموضوعات ؟
والجواب من وجوه :
أولاً : أن الحديث جاء على هيئة الخبر , فالنبي صلى الله عليه وسلم كان يسمع ما تقول عائشة رضي الله عنها عن حال هؤلاء النسوة المجهولات وما دار بينهن من الحديث .
ثانياً : القاعدة تقول : لا غيبة لمجهول فالنساء لا يعرفن وكذا الأزواج لا يعرفون فهذا انتفى المحذور . ذكر النووي في شرح مسلم : قال "قال المازري : قال بعضهم : وفيه أن هؤلاء النسوة ذكر بعضهم أزواجهن بما يكره , ولم يكن ذلك غيبة لكونهم لا يعرفون بأعيانهم أو أسمائهم و وإنما الغيبة المحرمة أن يذكر إنساناً بعينه , أو جماعة بأعيانهم , قال المازري وإما يحتاج إلى هذا الاعتذار لو كان النبي صلى الله عليه وسلم سمع امرأة تغتاب زوجها , وهو مجهول فأقر على ذلك .. وأما هذه القضية فإنما حكتها عائشة عن نسوة مجهولات غائبات , لكن لو وصفت اليوم امرأة زوجها بما يكرهه , وهو معروف عند السامعين كان غيبة محرمة فإن كان مجهولا لا يعرف بعد البحث فهذا لا حرج فيه عند بعضهم كما قدمنا
وأخيراً لابد أن تعلم المرأة المسلمة أن حفظ السر بحد ذاته من الفضائل والكمالات ,وإفشاءه من المثالب والأخطاء والعيوب , يقول الماوردي في الاسترسال بإبداء السر دلائل على ثلاث أحوال مذمومة :
إحداها : ضيق الصدر وقلة الصبر حتى إنه لم يتسع للسر ولم يقدر على صبر , وقال الشاعر في ذلك :
إن المرء أفشى سره بلسانه .. ولا عليه غيره فهو أحمق
إذا ضاق صدر المرء عن سر نقدمه .. فصدر الذي يستودع السر أضيق

الثانية : الغفلة عن تحذر العقلاء , والسهو عن يقظة الأذكياء , وقال بعض الحكماء : انفرد بسرك ولا تودعه حازماً فيزل ولا جاهلاً فيخون .

الثالثة : ما ارتكبه من الغرر , واستعمله من الخطر , وقد قال بعض الحكماء : سرك من دمك فإذا تكلمت به فقد أرقته .
ولقد أدى إفشاء الحديث الذي أسره النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ إلى حفصة ونقلته إلى عائشة وما تبع ذلك من تآمر ومكايدات في بيت رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى اعتزال النبي صلى الله عليه وسلم نساءه شهراً من شدة موجدته عليهن وفي ذلك يقول الله تعالى "وإذا أسر النبي إلى بعض أزواجه حديثاً فلما نبأت به وأظهره الله عليه عرف بعضه وأعرض عن بعض فلما نبأها به قالت من أنبأك هذا قال نبأني العليم الخبير" التحريم 3 .
ثم يواجه المرأتين بخطئهما ويدعوهما إلى التوبة لتعود قلوبهما إلى الله بعد أن بعدت عنه بما كان منهما وإلا فإن الله هو مولاه وجبريل وصالح المؤمنين والملائكة "إن تتوبا إلى الله فقد صغت قلوبكما وإن تظاهرا عليه فإن الله هو مولاه وجبريل وصالح المؤمنين والملائكة بعد ذلك ظهير" التحريم .
إن في هذا الحادث لتوجيهاً بليغاً للمرأة المسلمة بقيمة حفظ سر زوجها وأثر هذا الحفظ في استقرار النفوس والضمائر والبيوت . فهل تعي ذلك نساؤنا ؟
أسال الله تعالى ذلك وأن يستر عوراتنا ويؤمن روعاتنا والله أعلم وصلي الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
عادات وتقاليد الأفراح العربية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدي المركز الدولى :: منتديات عالم المرأة(Women's World Forum) :: صالون حواء(Salon Eve) :: عالم المتزوجين والثقافة الجنسية (World of married )-
انتقل الى: