منتدي المركز الدولى




۩۞۩ منتدي المركز الدولى۩۞۩
ترحب بكم

عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول
ونحيطكم علما ان هذا المنتدى مجانى من أجلك أنت
فلا تتردد وسارع بالتسجيل و الهدف من إنشاء هذا المنتدى هو تبادل الخبرات والمعرفة المختلفة فى مناحى الحياة
أعوذ بالله من علم لاينفع شارك برد
أو أبتسانه ولاتأخذ ولا تعطى
اللهم أجعل هذا العمل فى ميزان حسناتنا
يوم العرض عليك ، لا إله إلا الله محمد رسول الله.
شكرا لكم جميعا
۩۞۩ ::ادارة
منتدي المركز الدولى ::۩۞۩


منتدي المركز الدولى،منتدي مختص بتقديم ونشر كل ما هو جديد وهادف لجميع مستخدمي الإنترنت فى كل مكان
 
الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول
Awesome Orange 
Sharp Pointer

منتدى المركز الدولى يرحب بكم أجمل الترحيب و تتمنى لك وقتا سعيدا مليئا بالحب

اللهم يا الله إجعلنا لك كما تريد وكن لنا يا الله فوق ما نريد واعنا يارب العالمين ان نفهم مرادك من كل لحظة مرت علينا أو ستمر علينا يا الله

شاطر | 
 

 اكثر من سبعين مخالفة من مخالفات في الصلاة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ايمن الانصاري
عضو جديد
عضو جديد


عدد المساهمات : 50
تاريخ التسجيل : 31/01/2014

مُساهمةموضوع: اكثر من سبعين مخالفة من مخالفات في الصلاة   الثلاثاء 11 نوفمبر - 22:58

اكثر من سبعين مخالفة من مخالفات في الصلاة
تنبيهات على ما يقع فيه بعض المصلين من الأخطاء والمخالفات، جمعها: بعض طلبة العلم..
وراجعها: فضيلة الشيخ/د.سعد بن سعيد الحجري.

الحمد لله القائل (قد أفلح المؤمنون الذين هم في صلاتهم خاشعون) وصلى الله وسلم وبارك على نبينا محمد المبعوث رحمة للعالمين القائل: (صلوا كما رأيتموني أصلي) (رواه البخاري)، والقائل: "حبب إلي من دنياكم النساء والطيب وجعلت قرة عيني في الصلاة" (رواه أحمد والنسائي والحاكم والبيهقي في سننه، وصححه الألباني) وعلى آله وصحبه وسلم ومن سلك دربه إلى يوم الدين، وبعد:
فإن الصلاة راحة وطمأنينة فقد كان النبي صلى الله عليه وسلم يقول لبلال: "أرحنا بالصلاة يا بلال" والصلاة عمود الإسلام، والصلاة هي أول ما يحاسب عليه العبد يوم القيامة، فإن صلحت صلح سائر عمله وإن فسدت فسد سائر العمل، والصلاة نور، والصلاة شفاء، والصلاة مناجاة بين العبد وربه ففي صحيح مسلم: "قسمت الصلاة بيني وبين عبدي نصفين..." الحديث، والصلاة أمان من النار يقول صلى الله عليه وسلم: (لن يلج النار أحد صلى قبل طلوع الشمس وقبل غروبها) رواه مسلم، والصلاة أفضل الأعمال إذا كانت على وقتها، والصلاة تنهى عن الفحشاء والمنكر! ولكن العبد قد يتساءل عن من يأكلون الحرام ويغشون ويكذبون ويقطعون الأرحام ويعقون الآباء والأمهات ويقعون في المحرمات وهم يصلون الصلوات الخمس ولم تنههم صلاتهم عن المنكر والله جل وعلا يقول: (إن الصلاة تنهى عن الفحشاء والمنكر والبغي يعظكم لعلكم تذكرون).

والإجابة على ذلك أن هؤلاء لم يقيموا صلاتهم كما أمرهم الله، ولم يصلوها كما صلاها النبي صلى الله عليه وسلم ولم يحافظوا عليها المحافظة المطلوبة.
وإن من ضيع الصلاة فإنه سيتبع الشهوات ومن اتبع الشهوات فسوف يلقى ضنكاً وضيقاً وأمراضاً نفسية وعضوية، بل قد يصل الأمر إلى الانتحار وقتل النفس كما هو حال البعض اليوم، وأما في الآخرة فصدق الله سبحانه إذ قال: { فخلف من بعدهم خلف أضاعوا الصلاة واتبعوا الشهوات فسوف يلقون غياً }.

ومن الناس من يضيع الصلاة بالكلية مع عدم جحودها وجمع من العلماء على أنه كافر بهذا لقوله صلى الله عليه وسلم: {العهد الذي بيننا وبينهم الصلاة فمن تركها فقد كفر} رواه أحمد والترمذي والنسائي وابن حبان والحاكم.
ومنهم من يضيع بعضها ومنهم من يضيع أركانها، ومنهم من يضيع خشوعها، ومنهم من يضيع واجباتها، ومن المؤسف أن البعض من المسلمين لا يكلف نفسه ولو بالقليل في تعلم صفة صلاة النبي صلى الله عليه وسلم، وهي موجودة في كتب أهل العلم مثل زاد المعاد في هدي خير العباد - المجلد الأول – للعلامة ابن القيم، أو في كتاب -صفة صلاة النبي صلى الله عليه وسلم من التكبير إلى التسليم كأنك تراها- للألباني أو في كتاب الشيخ عبد العزيز بن باز أو الشيخ ابن عثيمين رحمهم الله جميعاً.

واعلم أخي المسلم أن العبادات توقيفية ولا بد لها من نص فلا تقبل العبادة إلا بشرطين: الأول: الإخلاص. والثاني: المتابعة. أي متابعة النبي صلى الله عليه وسلم لقول الله تعالى (وما آتاكم الرسول فخذوه وما نهاكم عنه فانتهوا) الحشر.
ولقوله صلى الله عليه وسلم (من أحدث في أمرنا هذا ما ليس منه فهو رد) (أي مردود على صاحبه) متفق عليه.
وهناك بعض المخالفات يقع فيها الكثير من المصلين تجعلهم لا يقيمون الصلاة، والله جل وعلا يقولSadوأقيموا الصلاة)..
وفيما يلي بيان لما تيسر جمعه من هذه المخالفات للعلم بها والحذر والتحذير منها:

مخالفات وأخطاء الصلاة

1. ترك بعض المرضى الصلاة بالكلية وهذا أمر خطير يخشى على صاحبه الهلاك وهو أحوج ما يكون إليها عند المرض فيجب عليه أن يصلي حسب استطاعته ولا يجوز له تركها.
2. رفع شيء للمريض ليسجد عليه فعن ابن عمر رضي الله عنه قال: عاد رسول الله صلى الله عليه وسلم رجلاً من أصحابه مريضاً، وأنا معه، فدخل عليه، وهو يصلي على عود، فوضع جبهته على العود، فأومأ إليه، فطرح العود، وأخذ وسادة فقال صلى الله عليه وسلمSadدعها عنك – يعني الوسادة – إن استطعت أن تسجد على الأرض وإلا فأوميء إيماءً واجعل سجودك أخفض من ركوعك).
3. تأخير صلاة الفرض لمن فاتته إلى اليوم الثاني بزعم أنه خرج وقتها، بل يصليها إذا ذكرها.
4. الصلاة في ثياب شفافة رقيقة وقد تبطل الصلاة إذا لم يكن تحتها على العورة شيء لأن ستر العورة من شروط الصلاة والشفاف غير ساتر.
5. قول بعضهم استوينا لله طائعين إذا قال الإمام استوينا وهذا لا أصل له في السنة.
6. كشف العاتقين والكتفين في الصلاة وفيه نهي بل يغطي العاتقين خصوصاً المُحرم.
7. قول البعض بعد تكبيرة الإحرام " عز وجل" وهذا لم يرد.
8. الصلاة في ثوب أو فراش عليه تصاوير وهو منهي عنه.
9. أداء الصلاة وهو حاقن أو حاقب أو حازق لحديث "لا صلاة بحضرة طعام ولا وهو يدافعه الأخبثان" ولحديث أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ، عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم قَالَ: ‏"إِذَا حَضَرَ الْعَشَاءُ وَأُقِيمَتِ الصَّلاَةُ فَابْدَءُوا بِالْعَشَاءِ"‏، قال الشيخ محمد المنجد حفظه الله في حديث "نهى أن يصلي الرجل وهو حاقن" والحاقن: المحصور بالبول، ومثله الحاقب: وهو من يدافع الغائط، والحازق الذي يدافع الريح، ولو صلى على هذه الحال فجمهور العلماء على أنه صلاته تصح مع الكراهة والأولى أن يذهب لقضاء حاجته ثم يتطهر ويصلي، ولو فاتته صلاة الجماعة‏.
10. التلفظ بالنية وهذا بدعة لم يفعله صلى الله عليه وسلم ولا أصحابه من بعده.
11. عدم تحريك اللسان والشفتين في التكبير والقراءة وقد تبطل الصلاة لعدم القراءة وقد كان الصحابة يرون النبي صلى الله عليه وسلم وهم خلفه في الصلاة السرية ولحيته تتحرك ولأن الصلاة أقوال ولا يكون القول إلا بتحريك اللسان والشفتين.
12. رفع البصر إلى السماء موافقاً في ذلك تكبيرة الإحرام فعن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قالSadلينتهينَّ أقوامٌ عن رفعهم أبصارهم عند الدعاء في الصلاة إلى السماء، أو لتخطفن أبصارهم).
13. الخروج من المسجد بعد الأذان فقد ورد في صحيح مسلم أن أبى هريرة رضي الله عنه رأى رجلاً خرج من المسجد بعد الأذان فأتبعه بصره حتى خرج من المسجد فقال أبو هريرة رضي الله عنه: أمّا هذا فقد عصى أبا القاسم صلى الله عليه وسلم.
14. الإسراع في المشي لإدراك الركعة والواجب أن يمشي وعليه السكينة والوقار لحديث أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "إذا أقيمت الصلاة فلا تأتوها وأنتم تسعون، وأتوها وأنتم تمشون، وعليكم بالسكينة، فما أدركتم فصلوا، وما فاتكم فأتموا" رواه البخاري ومسلم..
15. إيذاء المصلين والملائكة برائحة البصل والثوم والكرّاث والدخان في المسجد أو بعدم التنظف والتهيؤ للصلاة ففي صحيح مسلم من حديث جابر رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم " من أكل البصل والثوم والكراث فلا يقربنَّ مسجدنا، فإن الملائكة تتأذى مما يتأذى منه بنو آدم".
16. عدم مدافعة المار بين يدي المصلي لأن النبي صلى الله عليه وسلم أمر بذلك فإن انتهى عن المرور بين يدي المصلي وإلا فقاتله فإن معه شيطان كما ورد في الحديث.
17. المرور بين يدي المصلي ففي صحيح مسلم من حديث أبي جُهَيْمٍ رضي الله عنه قال رسول الله صلى الله عليه وسلمSadلو يعلم المار ُّ بين يدي المصلي ماذا عليه، لكان أن يقف أربعين خيراً له من أن يمر بين يديه) قال أبو النضر: لا أدري قال أربعين يوماً، أو شهراً، أو سنة، وورد عن النبي صلى الله عليه وسلم أن المرأة البالغة والكلب الأسود والحمار تقطع الصلاة ولا بد على المصلى إذا مر من أمامه أحد هؤلاء الثلاثة أن يعيد الصلاة وقد استثنى بعض العلماء المسجد الحرام في أوقات الزحام وأداء المناسك.
18. عدم اتخاذ سترة للصلاة وقد كان النبي صلى الله عليه وسلم يحرص أشد الحرص هو وأصحابه على اتخاذ السترة فقد ورد في صحيح مسلم أنه صلى الله عليه وسلم كان إذا خرج يوم العيد أمر بالحربة فتوضع بين يديه فيصلي إليها والناس وراءه، وفي صحيح مسلم كذلك من حديث ابن عمر رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يعرض راحلته أمامه وهو يصلي إليها.
19. مسابقة الإمام ربما تبطل الصلاة وقد ورد في الحديث النبي صلى الله عليه وسلم: "أما يخشى الذي يرفع رأسه قبل الإمام أن يحول الله رأسه رأس حمارٍ" رواه البخاري ومسلم والترمذي وغيرهم، وقد ذكر الأحوذي رحمه الله في كتابه تحفة الأحوذي شرح سنن الترمذي في المجلد 3 صفحة 152 تحقيق المباركفوري طبعة دار الكتب العلمية قصةً لأحد المحدثين كان يحدث الناس من وراء حجاب وبقي على ذلك فترة من الزمن فطلب أحد طلابه منه أن يرى وجهه وأصر عليه، فلما نظر إليه فإذا برأسه رأس حمار، فقال: يا بني كنت ممن كذب بحديث "أما يخشى الذي يرفع رأسه قبل الإمام أن يحول الله رأسه رأس حمارٍ" فبت وأصبحت وقد حول الله رأسي رأس حمار.
20. موافقة الإمام بالركوع معه والرفع معه والسلام معه و هذا مكروه، وللمأموم مع إمامه أربعة أحوال:
- المتابعة: وهي واجبة، ومعناها أن يشرع في أفعال الصلاة بعد شروع الإمام، والسنة ألا يبدأ في الانتقال إلى الركن إلا بعد وصول الإمام إليه وانقطاع صوته بالتكبير ونحوه، قال البراء رضي الله عنه: (كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا قال سمع الله لمن حمده، لم يحنِ أحد منّا ظهرهُ حتى يقع النبي صلى الله عليه وسلم ساجداً، ثم نقع سجوداً بعده) رواه البخاري.
- الموافقة: أن تكون أفعال المأموم موافقة لأفعال الإمام تماما، بحيث يركع ويسجد معه، وهي مكروهة، إلا في تكبيرة الإحرام فتبطل الصلاة.
- المسابقة: أن يركع أو يسجد أو يرفع رأسه قبله، وهي محرمة وتبطل بها الصلاة إن فعلها متعمداً.
- المخالفة: أن يتأخر عن الإمام، فإن تأخر لعذر استدرك ما فاته ولا شيء عليه، وإن تأخر بلا عذر بركن كامل بطلت صلاته.
21. التثاؤب في الصلاة والواجب عليه أن يكظم ما استطاع فعن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلمSadإذا تثاءب أحدكم في الصلاة فليكظم ما استطاع، فإن الشيطان يدخل) رواه مسلم.
22. الصلاة بين السواري والأعمدة أثناء قيام الجماعة وفيه نهي لحديث: (كُنَّا نُنْهَى أَنْ نَصُفَّ بَيْنَ السَّوَارِي عَلَى عَهْدِ رَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم وَنُطْرَدُ عَنْهَا طَرْدًا)، وهذا الحديث نص صريح في ترك الصف بين السواري، وأن الواجب أن يتقدم أو يتأخر، إلا عند الاضطرار؛ كما وقع لهم.
23. التقدم على الإمام ومن تقدم على الإمام فصلاته لا تصح أو كان بينه وبين القبلة.
24. الخروج من الصلاة بمجرد أي حركة في الدبر وهذه من الوسوسة والصحيح أنه لا يخرج ففي الصحيحين من حديث عبد الله بن زيد رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم شكي إليه الرجل يجد الشيء في بطنه فيُشكل عليه هل خرج منه شيء أم لا فقال صلى الله عليه وسلم: "لا ينصرف حتى يسمع صوتاً أو يجد ريحاً".
25. الدعاء للوالدين بين السجدتين لعدم ورودها في صفة صلاته صلى الله عليه وسلم وقد مضت الأذكار في هذا الموضع.
26. زيادة "سيدنا" في الصلاة الإبراهيمية لعدم ورودها في صفة صلاته صلى الله عليه وسلم.
27. عدم قضاء الفائتة من الصلوات المفروضة وقضاؤها لازم ويجب إذا تذكرها.
28. عدم سد الفرج وتسوية الصفوف فعن أنس رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال:"رّصوا صفوفكم وقاربوا بينها، وحاذوا بالأعناق، فوالذي نفسي بيده إني لأرى الشيطان يدخل من خلل الصف كأنها الحذف" رواه النسائي وابن خزيمة وابن حبان وأبي داوود واللفظ له وصححه الألباني. الحذف: أولاد الضأن الصغار.
29. قول بعضهم " اللهم أحسن وقوفنا بين يديك " قبل الشروع في الصلاة لأنه لم يرد في السنة وقد قال صلى الله عليه وسلم: "صلوا كما رأيتموني أصلي".
30. كثرة الحركة في الصلاة وقد تبطلها إذا خرجت عن المألوف كأن يرى فلا يظنه يصلي من كثرة الحركة.
31. عدم نصب الرجل اليمنى وافتراش اليسرى في الجلوس بين السجدتين ولو قعد على عقبيه لجاز له ذلك كما في صحيح مسلم.
32. انتظار الإمام إن كان ساجداً وعدم الدخول معه مباشرة والسنة أن يدخل مع الإمام على حاله.
33. أن يكبّر تكبيرة الإحرام وهو منحني ولا تصح صلاته إلا إذا كبر للإحرام وهو قائم لقوله صلى الله عليه وسلم:"إذا قمت فكبر...الحديث.
34. قيام المسبوق قبل أن يسلم الإمام التسليمتين وربما بطلت صلاته، ويقول الشيخ عبد الرحمن بن سعدي رحمه الله أنها له نافلة.
35. افتراش اليدين عند السجود وإلصاق الساقين بالفخذين، والفخذين بالبطن، والساعدين بالفخذين لأنه خلاف السنة.
36. عدم السجود على الأعضاء السبعة ولربما يرفع أقدامه عن الأرض ولو رفعهما طيلة السجود لم تصح الصلاة، والسجود لابد أن يكون على الأنف والجبهة واليدين والركبتين وأصابع القدمين لقوله صلى الله عليه وسلم: (أمرت أن أسجد على سبعة أعظم: الجبهة - وأشار على أنفه - واليدين والرجلين، وأطراف القدمين، ولا نكف الثياب ولا الشعر) رواه مسلم.
37. السلام بعد الصلاة مباشرة على من على يمينه وعلى من على شماله واتخاذ ذلك عادة عقب كل صلاة وقد عدّ ذلك شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله بدعة كما في الفتاوى.
38. قول بعضهم بعد الصلاة " تقبل الله " أو "حرماً " وهذه لا أصل لها.
39. تخطي الرقاب أثناء خطبة الجمعة وقد جاء رجل يتخطى رقاب الناس يوم الجمعة، والنبي صلى الله عليه وسلم يخطب، فقال النبي صلى الله عليه وسلم:" اجلس فقد آذيت، وآنيت" إلا أن يتخطى إلى فرجة.
40. الكلام والإمام على المنبر يخطب لحديث أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال:" إذا قلت لصاحبك يوم الجمعة أنصت والإمام يخطب فقد لغوت "رواه البخاري ومسلم.
41. عدم قراءة الفاتحة قراءة صحيحة ولو قرأها بلحن يحيل المعنى لم تصح الصلاة والواجب أن يتعلم قراءتها عند شيخٍ متقنٍ لأنها ركنٌ في الصلاة.
42. صلاة جماعتين في مسجد واحد وهذا لا يجوز فلا تقام إلا الجماعة الراتبة.
43. قول بعضهم " استعنا بالله عند سماعه لقول الله تعالى {إياك نعبد وإياك نستعين} وليس الموضع طلب وليس لهذا القول أصل في السنة.
44. إدخال حرف الواو بين لفظ الجلالة والتكبير مما يوهم تعدد المذكورين وهذا محرم مثل قول: الله وأكبر.
45. عدم الاكتفاء بدعاء واحدٍ للاستفتاح والمطلوب دعاء واحد يستفتح به.
46. وضع اليدين على الجهة اليسرى فوق القلب زعماً بأن في ذلك حفاظاً على الخشوع.
47. اعتقاد وجوب السكتة بين الفاتحة والسورة التي تليها في قراءة الصلاة وليست هذه السكتة واردة.
48. تحويل الآيات القرآنية المشتملة على دعاء، دعاءً للنفس أثناء القراءة فيخرج بها عن التعبد.
49. الالتفات في الصلاة وذلك لحديث عائشة رضي الله عنه ا قالت: سألت رسول الله صلى الله عليه وسلم عن التلفت في الصلاة فقال:"اختلاسٌ يختلسه الشيطان من صلاة العبد" رواه البخاري.
50. قول بعضهم عند الرفع للتشهد الأخير بعد التكبير "ولله الحمد".
51. عدم إقامة الصلب في الصلاة وقد ورد أنه لا صلاة لمن لم يقم صلبه في الصلاة والصلب: هو الظهر.
52. تأخر المأموم عن محاذاة الإمام في حين صلاة اثنين، وهذا لم يرد.
53. زيادة بعضهم "والشكر" بعد ربنا ولك الحمد بعد الرفع من الركوع وهذه لم تثبت في السنة.
54. رفع الكفين عند الرفع من الركوع مشابهتين لحال من يدعو.
55. قول بعضهم عند دخوله المسجد والإمام راكع - إن الله مع الصابرين – حتى ينتظره الإمام.
56. رفع الصوت بالذكر وقراءة الآيات خلف الإمام قالSmile صلى الله عليه وسلم إن أحدكم إذا كان في الصلاة فإنما يناجي ربه فلا ترفعوا أصواتكم بالقرآن فتؤذوا المؤمنين).
57. عدم تحري القبلة مع وجود من يدله على القبلة من أهل المكان فإن لم يجد من يسأل فاجتهد فلا حرج عليه، وأما إن تهاون بوجود من يسأل من أهل المكان وتبين له فيما بعد أن صلاته على غير القبلة فعليه الإعادة والله أعلم.
58. الاتكاء على السواري والجدران في الصلوات المفروضة من غير مرض ولا حاجة وهذا خطأ، لأنه لا بد من القيام مع القدرة في فريضة الصلاة وهو ركن.
59. السلام من النافلة عند إقامة الصلاة وهذا لم يثبت والصحيح أنه يقطعها من غير سلام لعدم ورودها في السنة.
60. مَسْحِ الْحَصَى من الجبهة وَتَسْوِيَةِ التُّرَابِ فِي الصَّلاَةِ ‏ لحديث مُعَيْقِيبٍ، قَالَ ذَكَرَ النَّبِيُّ صلى الله عليه وسلم الْمَسْحَ فِي الْمَسْجِدِ - يَعْنِي الْحَصَى - قَالَ ‏"‏ إِنْ كُنْتَ لاَ بُدَّ فَاعِلاً فَوَاحِدَةً ‏" رواه مسلم‏.‏
61. أن بعضاً من الناس يدخلون المسجد وقد أقيمت صلاة الفجر فيشرعون في صلاة سنة الفجر وينقرونها نقر الغراب والصحيح أنه "إذا إقيمت الصلاة فلا صلاة إلا المكتوبة" رواه مسلم والترمذي واللفظ له من حديث أبي هريرة رضي الله عنه وإذا أراد القضاء فبعد صلاة الصبح بعد أن ترتفع الشمس قيد رمح لمن تأخر في المسجد وبعد الفريضة لمن تعجل.
62. الإحتباء وتشبيك الأصابع والعبث بالحصى أو الغترة أو السواك والكلام أثناء خطبة الجمعة وهو منهي عنه كما في جامع الترمذي أن النبي صلى الله عليه وسلم "نهى عن الحبوة يوم الجمعة والإمام يخطب" وحسنه الألباني لأنه من اللغو ومن لغى فلا جمعة له.
63. أذية المصلين في المساجد بأصوات الهواتف المحمولة ويزداد الإثم إذا كانت نغمات موسيقية، وقد انتهك حرمة المسجد وآذى المصلين.
64. كف الثياب والأكمام والشعر فقد فعن ابن عباس رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قالSadأمرت أن أسجد على سبعة أعظم: الجبهة (وأشار على أنفه) واليدين والرجلين، وأطراف القدمين.... الحديث) رواه مسلم.
65. قول بعضهم في سجود السهو "سبحان الذي لا يسهى ولا ينسى وهذا لم يرد " والواجب أن يقول " سبحان ربي الأعلى".
66. أن يبصق المصلي أمامه أو عن يمينه في الصلاة فعن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم رأى نخامة في قبلة المسجد فأقبل على الناس فقال: ما بال أحدكم يقوم مستقبل ربه فيتنخع أمامه! أيحب أحدكم أن يُستقبل فيتنخع في وجهه؟فإذا تنخع أحدكم فليتنخع عن يساره تحت قدمه فإن لم يجد فليقل هكذا(ووصف القاسم: فتفل في ثوبه ثم مسح بعضه على بعض) رواه مسلم.
67. اشتمال الصمّاء وهو أن يلف على بدنه ما يمنع يديه من الخروج.
68. الإختصار في الصلاة – وهو وضع اليد في الخاصرة ففي صحيح مسلم من حديث أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم: أنه نهى أن يصلي الرجل مختصراً.
69. خفض الرأس للأسفل بين التسليمتين لعدم ورودها في السنة.
70. الصلاة جهة النار: فيُكره الصلاة جهة النّار مشتعلة ولو شمعة لما فيه من مشابهة المجوس، ولأنّها تلهي المصلي وقد روى ابن شيبة عن ابن سيرين: أنّه كره الصلاة إلى التنور أو بيت النار، ومنه دفايات النّار المشتعلة (الجاز أو الغاز) بخلاف دفايات الزيت أو الكهرباء فلا بأس. كذلك لو وضعت هذه الدفايات المشتعلة في غير قبلة المصلي فلا بأس بها والله أعلم. ابن عثيمين.
71. التلثم في الصلاة؛ وهو يُكره لحديث (نهى النبي صلى الله عليه وسلم أن يغطي الرجل فاه في الصلاة)، ولأنه يؤدي إلى عدم بيان الحروف عند القراءة والذكر، ويستثنى منه عند كظم التثاؤب أو كان حوله رائحة كريهة أو به زكام أو يتأذى من البرد أو الغبار أو الريح فهذه حاجة تبيح له اللثام.
72. الخروج من المسجد بعد الأذان، ومن فعل ذلك فقد عصى أبا القاسم صلى الله عليه وسلم.
73. الجلوس في المسجد من دون أن يصلي ركعتين والنبي صلى الله عليه وسلم يقول: "لا يجلس أحدكم في المسجد حتى يصلي ركعتين".


وما هذا إلا غيض من فيض وإلا فالمخالفات كثيرة وللمزيد، يُرجع إلى كتاب مخالفات في الطهارة والصلاة للشيخ/ عبدالعزيز السدحان حفظه الله وأسأل الله أن ينفع كاتب هذه الكلمات وكل من قرأها وساعد في جمعها، ونشرها، وتصحيح خطأها، وأن يجعلنا ممن يقيم صلاته، وأن يرزقنا الإخلاص في القول والعمل وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين وصلى الله وسلم وبارك على نبينا محمد وآله وصحبه أجمعين.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ايمن الانصاري
عضو جديد
عضو جديد


عدد المساهمات : 50
تاريخ التسجيل : 31/01/2014

مُساهمةموضوع: رد: اكثر من سبعين مخالفة من مخالفات في الصلاة   الثلاثاء 11 نوفمبر - 23:04

يتبع
الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين.. أما بعد:

أخي الحبيب: لو نظرنا بميزان الشرع إلى عبادات أكثر الناس اليوم لرأينا عجبا مما أحدثوه، وما ورثوه من المخالفات الكثيرة التي أصبحت بينهم كسنن مأثورة يتناقلونها جيلا بعد جيل، وفي مقابل هذا تركوا سننا ثم اعتبروها من قبيل البدع وذلك لغربتها بينهم. وحجتهم في ذلك أن جمهور الناس يعملون بها، ولا شك أن هذا ليس دليلا شرعيا يعتمد عليه في تقرير الأحكام الشرعية؟ فالسنة مثل سفينة نوح، من ركبها نجا، ومن تخلف عنها غرق؟
وفي هذه الرسالة السريعة نكشف عن بعض المخالفات الشائعة في الطهارة والصلاة حتى نحذرها ونحذر الناس منها.. والله الهادي إلى سواء الصراط.


أولا: مخالفات في الطهارة

1- الجهر بالنية عند الوضوء: قال ابن القيم رحمه الله تعالى : ( ولم يكن النبي يقول في أوله: نويت رفع الحدث ولا استباحة الصلاة، لا هو ولا أحد من أصحابه البتة، ولم يرد عنه في ذلك حرف واحد، لا بإسناد صحيح ولا ضعيف ).

2- الدعاء عند غسل أعضاء الوضوء: كقول بعضهم عند غسل يده اليمنى: اللهم أعطني كتابي بيميني. وعند غسل وجهه: اللهم بيض وجهي ... قال ابن القيم رحمه الله: ( ولم يحفظ عنه أنه كان يقول على وضوئه شيئا غير التسمية، وكل حديث في أذكار الوضوء الذي يقال عليه فكذب مختلق، لم يقل رسول الله صلى الله عليه وسلم شيئا منه ولا علمه لأمته، ولا ثبت عنه غير التسمية في أوله، وقوله: « أشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله، اللهم اجعلني من التوابين، واجعلني من المتطهرين، في آخره » ، فهذا ثابت ).

3- الإسراف في ماء الوضوء: ففي البخاري أنه كان يغتسل بالصاع إلى خمسة أمداد ويتوضأ بالمد. قال البخاري: ( وكره أهل العلم الإسراف فيه، وأن يجاوزوا فعل النبي - صلى الله عليه وسلم ).
وقد أخبر خبرا يفيد النهي أنه سيكون في هذه الأمة قوم يعتدون في الطهور والدعاء. [رواه أحمد وأبو داود].
والاعتداء في الطهور هو الزيادة على الثلاث وإسراف الماء.

4- كثرة الوساوس الشيطانية: قال فضيلة الشيخ ابن جبرين: ( كثيرا ما يوسوس الشيطان إلى بعض الناس بانتقاض الوضوء بريح أو بول، ولا يكون لذلك حقيقة، فعلى من أبتلي بشيء من ذلك أن يبني على اليقين وهو الطهارة، ولا يلتفت إلى تلك الأوهام، فإنه بذلك يسلم وتنقطع عنه سريعا، فإن اهتم بها طال غمه وكثرت وساوسه، وتكلف بتكرار الوضوء، وفاتته الجماعة أول الوقت حتى يمل العبادة ويستثقلها، وذلك ما يتمناه الشيطان الرجيم ).

5- عدم إسباغ الوضوء وإكماله: عن خالد بن معدان، عن بعض أزواج النبي - صلى الله عليه وسلم « أن رسول الله رأى رجلا يصلي وفي ظهر قدمه لمعة قدر الدرهم لم يصبها الماء، فأمره رسول الله أن يعيد الوضوء » [رواه أحمد وأبو داود]
وقد تساهل كثير من الناس في ذلك وهم بهذا يعرضون عبادتهم للفساد والبطلان كما هو واضح من الحديث.

6- استقبال القبلة عند البول أو الغائط : عن أبي أيوب الأنصاري قال: قال رسول الله : « إذا أتى أحدكم الغائط فلا يستقبل القبلة ولا يولها ظهره، ولكن شرقوا أو غربوا » [رواه البخاري ومسلم]

7- عدم التنزه من البول وعدم التوقي من رذاذه، والتساهل في عدم التحفظ منه: ففي الحديث أنه - صلى الله عليه وسلم مر بحائط من حيطان المدينة فسمع صوت رجلين يعذبان في قبورهما، فقال - صلى الله عليه وسلم : « بلى، كان أحدهما لا يستتر من بوله، وكان الآخر يمشي بالنميمة » [رواه البخاري ومسلم]

8- إدخال اليد في الإناء الذي يتوضأ منه قبل أن يغسلهما ثلاثا: ففي الحديث: « إذا استيقظ أحدكم من نومه فلا يدخل يده في الإناء حتى يغسلها ثلاثا، وإن أحدكم لا يدري أين باتت يده » [رواه البخاري ومسلم]
وقد أطلق العلماء الحكم فقالوا: وإن علم أين باتت يده فإنه يتعين عليه أن يغسلهما ثلاثا قبل إدخالهما في الإناء.

9- غسل الرقبة في الوضوء: والحديث الذي ورد في مسح الرقبة قال عنه النووي: (حديث موضوع ليس من كلام النبي ) ، وقال ابن القيم: (ولم يصح عنه في مسح العنق حديث البتة)

10- اعتقاد بعض الناس أنه لابد من غسل الفرج قبل كل وضوء ولو لم يحدث: وهذا خطأ شائع، والسنة خلاف ذلك.

11- أن بعض الناس يأخذه النوم فإذا أقيمت الصلاة وخاصة صلاة الفجر والجمعة قام وصلى مع المسلمين ولم يتوضأ: ولا شك أن النوم ينقض الوضوء، فعن صفوان بن عسال رضي الله عنه : « أمرنا رسول الله إذا كنا مسافرين ألا ننزع خفافنا ثلاثة أيام ولياليهن إلا من جنابة، ولكن من غائط وبول ونوم » [رواه النسائي والترمذي]

12- أن بعض الرجال إذا جامع أهله لا يغتسل ولا يأمر أهله بالغسل إلا إذا أنزلا: وهذا أمر تعم به البلوى وأخطأ فيه الكثير، والصواب أنه يجب عليه الغسل بمجرد الجماع، لقوله صلى الله عليه وسلم : « إذا جلس بين شعبها الأربع ثم جهدها فقد وجب الغسل » [متفق عليه] ، وزاد مسلم : « وإن لم ينزل »

13- اعتقاد بعض الناس أن الوضوء لا يتم إلا إذا كان ثلاثا ثلاثا: أي غسل كل عضو ثلاث مرات... وقد ثبت عن النبي أنه توضأ مرة مرة، ومرتين مرتين كما جاء في صحيح البخاري.

14- الزيادة في عدد غسل أعضاء الوضوء أو بعضها أكثر من ثلاث مرات: وهذا بلا شك بدعة، وعند مسلم : « من عمل عملا ليس عليه أمرنا فهو رد »

ومن المخالفات التي تتعلق بالنساء في الطهارة:

15- أن بعض النساء لا يؤدين الصلاة التي طهرن في وقتها بل يبدأن بالصلاة القادمة: قال الشيخ ابن عثيمين حفظه الله : أما إذا طهرت وكان باقيا من الوقت مقدار ركعة فأكثر فإنها تصلي ذلك الوقت الذي طهرت فيه، لقوله صلى الله عليه وسلم : « من أدرك ركعة من العصر قبل أن تغرب الشمس فقد أدرك العصر » [رواه البخاري ومسلم]

16- قد يأتي الحيض للمرأة بعد دخول وقت الصلاة بمدة، فإذا طهرت لم تقض تلك الصلاة التي وجبت عليها قبل العادة: قال الشيخ ابن عثيمين: "إذا حدث الحيض بعد دخول وقت الصلاة كأن حاضت بعد الزوال بنصف ساعة مثلا، فإنها بعد أن تتطهر من الحيض تقضي هذه الصلاة التي دخل وقتها وهي طاهرة؟ لقوله تعالى : { إن الصلاة كانت على المؤمنين كتابا موقوتا} [النساء:103]

17- ما يفعله كثير من النسوة من تأخير الغسل من الجماع أومن الحيض إذا طهرت بالليل حتى تطلع الشمس ثم تغتسل فتقضي: وهذا حرام بالإجماع. والواجب عليها أن تبادر بالغسل وتصلي قبل طلوع الشمس إذ أن الصلاة لا يجوز إخراجها عن وقتها عمدا بالإجماع... وإذا علم الزوج وسكت عن إنكاره فهو شريكها في الإثم إن كانت عالمة بالتحريم، وإن كانت جاهلة فعليه إثم جهلها وإثم معصيتها.

18- وضوء بعض النساء وعلى أظفارهن ما يسمى بالمناكير: ولا شك أن هذا الطلاء يمنع وصول الماء منعا باتا إلى المحل مما يؤدي إلى بطلان الوضوء، ولهذا يجب إزالته قبل مباشرة الوضوء.

19- امتناع بعض النساء من الصلاة والصيام مدة أربعين يوما بعد النفاس حتى ولو طهرت قبل هذه المدة: وهذا فهم خاطئ، والصواب أنه لا حرج عليها أن تصوم أو تصلي أو تعتمر أو يطؤها زوجها إذا طهرت قبل ذلك.


ثانيا: مخالفات في الصلاة

1- الصلاة في الثياب الرقيقة الشفافة أو التي تحجم العورة أو التي لا تكون سابغة: يقول الإمام الشافعي : (هو إن صلى في قميص يشف عنه لم تجزه الصلاة). ويقول الشيخ عبد الله ابن جبرين: (كثير من الناس الذين لا يلبسون الثياب السابغة وإنما يلبس أحدهم السراويل وفوقه جبة "قميص" على الصدر والظهر، فإذا ركع تقاصت الجبة وانحسرت السراويل، فخرج بعض الظهر وبعض العجز مما هو عورة، بحيث يراه من خلفه. وخروج بعض العورة يبطل الصلاة)
والحكم يعم المرأة، فقد تدخل إحداهن في الصلاة وشعرها أو جزء منه أو من ساعدها أو ساقها مكشوف، وحينئذ فعليها عند جمهور أهل العلم أن تعيد الصلاة في الوقت وبعده.

2- كشف العاتقين في الصلاة: وهذا من الأخطاء الواجب تجنبها لقوله صلى الله عليه وسلم : « لا يصلين أحدكم في الثوب الواحد ليس على عاتقه منه شيء » [متفق عليه]
ومن هنا نعلم خطأ بعض المصلين عندما يصلون- خصوصا في فصل الصيف - بـ "الفنيلة" ذات الحبل اليسير الذي يكون على الكتف.

3- الصلاة في الثوب الذي عليه صورة: فعن أنس قال: كان قرام لعائشة سترت به جانب بيتها، فقال لها النبي صلى الله عليه وسلم : « أميطي عني، فإنه لا تزال تصاويره تعرض لي في صلاتي » [رواه البخاري]، وبوب على الحديث بقوله: باب إن صلى في ثوب مصلب أو تصاوير هل تفسد صلاته؟.

4- أداء الصلاة وهو حاقن لبول أو غائط: لقوله صلى الله عليه وسلم: « لا صلاة بحضرة طعام ولا هو يدافعه الأخبثان » [رواه مسلم].

5- الجهر بالنية: كأن يقول: نويت أن أصلي كذا وكذا. وهذا من البدع المنكرة. قال ابن القيم: ( ... ولا تلفظ بالنية البتة، ولا قال أصلي لله صلاة كذا مستقبل القبلة أربع ركعات... لم ينقل عنه صلى الله عليه وسلم أحد قط بإسناد صحيح ولا ضعيف ولا مسند ولا مرسل لفظة واحدة منها البتة )
وقد أفتى غير واحد من العلماء بعدم جواز الجهر بالنية.

6- عدم تحريك اللسان في التكبير وقراءة القرآن وسائر أذكار الصلاة، والاكتفاء بتمريرها على القلب: وهذا من الأخطاء الشائعة، قال النووي: "وأما غير الإمام فالسنة الإسرار بالتكبير سواء المأموم أو المنفرد ، وأدنى الإسرار أن يسمع نفسه إذا كان صحيح السمع ولا عارض عنده من لغط وغيره. وهذا عام في القراءة والتكبير والتسبيح في الركوع وغيره".

7- ترك دعاء الاستفتاح والاستعاذة قبل قراءة الفاتحة مع أنهما من مستحبات الصلاة.

8- قول بعض المصلين في دعاء الاستفتاح: ولا معبود سواك، والثابت هو قوله : « سبحانك اللهم وبحمدك، وتبارك اسمك، وتعالى جدك، ولا إله غيرك » . وما عداه زيادة غير واردة.

9- رفع البصر إلى السماء أو النظر إلى غير مكان السجود مما يسبب السهو وحديث النفس: وقد ورد الأمر بخفض البصر والنظر إلى موضع السجود إلا في حالة الجلوس للتشهد، فإن النظر يكون إلى الإشارة بالسبابة. يقول صلى الله عليه وسلم : « ما بال أقوام يرفعون أبصارهم إلى السماء في صلاتهم؟! فاشتد قوله في ذلك حتى قال : لينتهين عن ذلك أو لتخطفن أبصارهم » [متفق عليه]
وسُـئل النبي صلى الله عليه وسلم عن الالتفات في الصلاة فقال صلى الله عليه وسلم : « هو اختلاس يختلسه الشيطان من صلاة العبد » [رواه البخاري].

10- كثرة الحركة والعبث في الصلاة: كتشبيك الأصابع، والتحريك المستمر للقدمين، وتسوية العمامة أو العقال، والنظر في الساعة، وربط الإزار، وتحريك الأنف واللحية؟ وقد رأى النبي صلى الله عليه وسلم أقواما يعبثون بأيديهم في الصلاة فقال : « ما لي أراكم رافعي أيديكم كأنها أذناب خيل شمس؟! أسكنوا في الصلاة » [رواه مسلم]

11- قول بعض المصلين بعد قول الإمام "ولا الضالين" : آمين ولوالدي وللمسلمين، وهذا خلاف السنة.

12- عدم إقامة الصلب في القيام والجلوس: كأن يكون محدودبا بظهره أو مائلا جهة اليمين، وكذا عدم إقامة الصلب في الركوع والسجود.
قال صلى الله عليه وسلم : « لا ينظر الله عز وجل إلى صلاة عبد لا يقيم صلبه بين ركوعها وسجودها » [رواه الطبراني بسند صحيح].
وقال صلى الله عليه وسلم : « أتموا الركوع والسجود » [رواه البخاري ومسلم]

13- عدم الطمأنينة في الركوع والاعتدال منه: عن زيد بن وهب قال : « رأى حذيفة رجلا لا يتم الركوع ولا السجود، قال: ما صليت، ولو مت مت على غير الفطرة التي فطر الله محمد صلى الله عليه وسلم » [رواه البخاري]

14- يزيد بعض المصلين عند الاعتدال من الركوع لفظة "والشكر" عند قولهم : ربنا ولك الحمد: وهذه الزيادة لم تثبت عن رسول الله .

15- تحريك الإصبع بين السجدتين: والثابت عنه أنه كان يشير بإصبعه السبابة في أثناء جلوسه للتشهدين.

16- انتظار الإمام إن كان ساجدا حتى يرفع أو جالسا حتى يقوم وعدم الدخول معه إلا إذا كان قائما أو راكعا: والصواب أن تدخل مع الإمام على أي حال كان عليه؟ قائما أو راكعا أو ساجدا أو جالسا.
عن معاذ قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « إذا أتى أحدكم الصلاة والإمام على حال فليصنع كما يصنع الإمام » [رواه الترمذي]

17- قيام المسبوق لقضاء ما فاته قبل تسليم الإمام أو عند ابتداء الإمام في السلام: يقول الشيخ عبد الرحمن بن سعدي - رحمه الله - في هذا الصدد: "لا يحل له ذلك وعليه أن يمكث حتى ينتهي الإمام من التسليمة الثانية، فإن قام قبل انتهاء سلامه ولم يرجع انقلبت صلاته نفلا ، وعليه إعادتها".

18- الإسراع والسعي للحاق بالإمام قبل ركوعه: وهذا الإسراع منهي عنه، لقوله صلى الله عليه وسلم : « إذا أقيمت الصلاة فلا تأتوها وأنتم تسعون، وأتوها وأنتم تمشون، وعليكم بالسكينة، فما أدركتم فصلوا، وما فاتكم فأتموا » [رواه البخاري ومسلم]

19- إتيان المسجد بعد أكل الثوم أو البصل: وهو منهي عنه كما في حديث ابن عمر رضي الله عنهما، عن رسول الله صلى الله عليه وسلم : « من أكل من هذه الشجرة - يعني الثوم - فلا يقربن مسجدنا » [رواه البخاري]. أما إذا زالت رائحة الثوم أو البصل بالطبخ فلا حرج من إتيان المساجد.

20- زيادة لفظ "سيدنا" في التشهد أو في الصلاة على رسول الله في الصلاة: يقول الحافظ ابن حجر رحمه الله: "اتباع الألفاظ المأثورة أرجح، ولا يقال: لعله ترك ذلك تواضعا منه ، وأمته مندوبة إلى أن تقول ذلك كلما ذكر، لأنا نقول: لو كان ذلك راجحا لجاء عن الصحابة ثم عن التابعين. ولم نقف في شيء من الآثار عن أحد من الصحابة ولا التابعين أنه قال ذلك مع كثرة ما ورد عنهم من ذلك".

21- التنفل عند إقامة الصلاة: فعن أبي هريرة قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - : « إذا أقيمت الصلاة فلا صلاة إلا المكتوبة » [رواه الجماعة]. وأخرج مسلم« أن النبي مر برجل يصلي وقد أقيمت صلاة الصبح فكلمه بشيء لا ندري ما هو، فلما انصرفنا أحطنا به نقول: ماذا قال لك رسول الله ؟ قال: قال لي: يوشك أحدكم أن يصلي الصبح أربعا »

22- المرور بين يدي المصلي: وقد تساهل بعض المصلين في هذا الأمر مع أن الأمر فيه وعيد شديد. عن أبي الجهيم قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « لو يعلم المار بين يدي المصلي ماذا عليه لكان أن يقف أربعين خيرا له من أن يمر بين يديه » قال أبو النضر أحد رواة الحديث: لا أدري أقال أربعين يوما أو شهرا أو سنة؟! [رواه البخاري].

23- قول بعض الناس عند إقامة الصلاة : "أقامها الله وأدامها": والحديث الذي ورد في هذا ضعيف لا يعتمد عليه، فالأولى تركها.

24- عدم كظم التثاؤب من المصلي في أثناء صلاته: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « إذا تثاءب أحدكم في الصلاة فليكظم ما استطاع، فإن الشيطان يدخل » [رواه مسلم]
وكظمه أن يرد التثاؤب ما استطاع، وذلك يكون بوضع اليد على الفم كما ورد في بعض الروايات.

25- الصلاة بين السواري : لما في ذلك من تقطيع الصفوف، عن قرة قال: « كنا ننهى أن نصف بين السواري على عهد رسول الله ونطرد عنها طردا » [رواه ابن ماجة وصححه الحاكم ووافقه الذهبي]

26- تخلف بعض الناس عن صلاة الجمعة لانشغالهم بمشاهدة كرة القدم: ولنذكر هؤلاء بأن من ترك الجمعة ثلاث مرات متواليات بلا عذر يطبع على قلبه ويكون من الغافلين والمنافقين كما ثبت في الحديث الصحيح.

نسأل الله تعالى أن يهدينا ويسدد خطانا، وصلى الله وسلم على محمد وآله وصحبه أجمعين .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ايمن الانصاري
عضو جديد
عضو جديد


عدد المساهمات : 50
تاريخ التسجيل : 31/01/2014

مُساهمةموضوع: رد: اكثر من سبعين مخالفة من مخالفات في الصلاة   الثلاثاء 11 نوفمبر - 23:08

ﻣﺨﺎﻟﻔﺎﺕ ﺍﻟﺼﻼﺓ..:
************************
*ﺍﻟﺼﻼﺓ ﻓﻲ ﺍﻟﺜﻴﺎﺏ ﺍﻟﺮﻗﻴﻘﺔ
ﺍﻟﺸﻔﺎﻓﺔ ﺃﻭ ﺍﻟﺘﻲ ﻻ ﺗﻜﻮﻥ ﺳﺎﺑﻐﺔ..
ﻳﻘﻮﻝ ﺍﻹﻣﺎﻡ ﺍﻟﺸﺎﻓﻌﻲ" :ﻫﻮ ﺇﻥ
ﺻﻠﻰ ﻓﻲ ﻗﻤﻴﺺ ﻳﺸﻒ ﻋﻨﻪ ﻟﻢ
ﺗﺠﺰﻩ ﺍﻟﺼﻼﺓ"
************************
*ﻛﺸﻒ ﺍﻟﻌﺎﺗﻘﻴﻦ ﻓﻲ
ﺍﻟﺼﻼﺓ..ﻭﻫﺬﺍ ﻣﻦ ﺍﻷﺧﻄﺎﺀ
ﺍﻟﻮﺍﺟﺐ ﺗﺠﻨﺒﻬﺎ ﻟﻘﻮﻝ ﺍﻟﻨﺒﻲ ﺻﻠﻰ
ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ"ﻻ ﻳﺼﻠﻴﻦ ﺃﺣﺪﻛﻢ
ﻓﻲ ﺍﻟﺜﻮﺏ ﺍﻟﻮﺍﺣﺪ ﻟﻴﺲ ﻋﻠﻰ
ﻋﺎﺗﻘﻪ ﻣﻨﻪ ﺷﻲﺀ"
************************
*ﺍﻟﺼﻼﺓ ﻓﻲ ﺍﻟﺜﻮﺏ ﺍﻟﺬﻱ ﻋﻠﻴﻪ
ﺻﻮﺭﺓ...ﻓﻌﻦ ﺃﻧﺲ ﻗﺎﻝ:ﻛﺎﻥ ﻗﺮﺍﻡ
ﻟﻌﺎﺋﺸﺔ ﺳﺘﺮﺕ ﺑﻪ ﺟﺎﻧﺐ
ﺑﻴﺘﻬﺎ..ﻓﻘﺎﻝ ﻟﻬﺎ ﺍﻟﻨﺒﻲ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ
ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ
"ﺃﻣﻴﻄﻲ ﻋﻨﻲ ﻓﺈﻧﻪ ﻻ ﺗﺰﺍﻝ
ﺗﺼﺎﻭﻳﺮﻩ ﺗﻌﺮﺽ ﻟﻲ ﻓﻲ ﺻﻼﺗﻲ"
************************
*ﺍﻟﺠﻬﺮ ﺑﺎﻟﻨﻴﺔ...ﻛﺄﻥ ﻳﻘﻮﻝ:ﻧﻮﻳﺖ ﺃﻥ
ﺃﺻﻠﻲ ﻛﺬﺍ ﻭﻛﺬﺍ..ﻭﻫﺬﺍ ﻣﻦ ﺍﻟﺒﺪﻉ
ﺍﻟﻤﻨﻜﺮﺓ..
************************
*ﻋﺪﻡ ﺗﺤﺮﻳﻚ ﺍﻟﻠﺴﺎﻥ ﻓﻲ ﺍﻟﺘﻜﺒﻴﺮ
ﻭﻗﺮﺍﺀﺓ ﺍﻟﻘﺮﺁﻥ ﻭﺳﺎﺋﺮ ﺃﺫﻛﺎﺭ
ﺍﻟﺼﻼﺓ ﻭﺍﻻﻛﺘﻔﺎﺀ ﺑﺘﻤﺮﻳﺮﻫﺎ ﻋﻠﻰ
ﺍﻟﻘﻠﺐ..ﻭﻫﺬﺍ ﻣﻦ ﺍﻷﺧﻄﺎﺀ
ﺍﻟﺸﺎﺋﻌﺔ..
ﻗﺎﻝ ﺍﻟﻨﻮﻭﻱ" :ﻭﺃﻣﺎ ﻏﻴﺮ ﺍﻹﻣﺎﻡ
ﻓﺎﻟﺴﻨﺔ ﺍﻹﺳﺮﺍﺭ ﺑﺎﻟﺘﻜﺒﻴﺮ ﺳﻮﺍﺀ
ﺍﻟﻤﺄﻣﻮﻡ ﺃﻭ ﺍﻟﻤﻨﻔﺮﺩ..ﻭﺃﺩﻧﻰ
ﺍﻹﺳﺮﺍﺭ ﺃﻥ ﻳﺴﻤﻊ ﻧﻔﺴﻪ ﻭﻫﺬﺍ
ﻋﺎﻡ ﻓﻲ ﺍﻟﻘﺮﺍﺀﺓ ﻭﺍﻟﺘﻜﺒﻴﺮ
ﻭﺍﻟﺘﺴﺒﻴﺢ ﻓﻲ ﺍﻟﺮﻛﻮﻉ ﻭﻏﻴﺮﻩ."
************************
*ﺗﺮﻙ ﺩﻋﺎﺀ ﺍﻻﺳﺘﻔﺘﺎﺡ ﻭﺍﻻﺳﺘﻌﺎﺫﺓ
ﻗﺒﻞ ﻗﺮﺍﺀﺓ ﺍﻟﻔﺎﺗﺤﺔ ﻣﻊ ﺃﻧﻬﻤﺎ ﻣﻦ
ﻣﺴﺘﺤﺒﺎﺕ ﺍﻟﺼﻼﺓ.
************************
*ﻗﻮﻝ ﺑﻌﺾ ﺍﻟﻤﺼﻠﻴﻦ ﻓﻲ ﺩﻋﺎﺀ
ﺍﻻﺳﺘﻔﺘﺎﺡ: ﻭﻻ ﻣﻌﺒﻮﺩ ﺳﻮﺍﻙ..
ﻭﺍﻟﺜﺎﺑﺖ ﻗﻮﻝ "ﺳﺒﺤﺎﻧﻚ ﺍﻟﻠﻬﻢ
ﻭﺑﺤﻤﺪﻙ..ﻭﺗﺒﺎﺭﻙ ﺍﺳﻤﻚ..ﻭﺗﻌﺎﻟﻰ
ﺟﺪﻙ ﻭﻻ ﺇﻟﻪ ﻏﻴﺮﻙ...."ﻭﻣﺎ ﻋﺪﺍﻩ
ﺯﻳﺎﺩﺓ ﻏﻴﺮ ﻭﺍﺭﺩﺓ.
************************
*ﺭﻓﻊ ﺍﻟﺒﺼﺮ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﺴﻤﺎﺀ...ﺃﻭ
ﺍﻟﻨﻈﺮ ﺇﻟﻰ ﻏﻴﺮ ﻣﻜﺎﻥ ﺍﻟﺴﺠﻮﺩ ﻣﻤﺎ
ﻳﺴﺒﺐ ﺍﻟﺴﻬﻮ ﻭﺣﺪﻳﺚ ﺍﻟﻨﻔﺲ...ﻭﻗﺪ
ﻭﺭﺩ ﺍﻷﻣﺮ ﺑﺨﻔﺾ ﺍﻟﺒﺼﺮ ﻭﺍﻟﻨﻈﺮ
ﺇﻟﻰ ﻣﻮﺿﻊ ﺍﻟﺴﺠﻮﺩ ﺇﻻ ﻓﻲ ﺣﺎﻟﺔ
ﺍﻟﺠﻠﻮﺱ ﻟﻠﺘﺸﻬﺪ..ﻓﺈﻥ ﺍﻟﻨﻈﺮ ﻳﻜﻮﻥ
ﺇﻟﻰ ﺍﻹﺷﺎﺭﺓ ﺑﺎﻟﺴﺒﺎﺑﺔ. ﻳﻘﻮﻝ ﺍﻟﻨﺒﻲ
ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ" ﻣﺎ ﺑﺎﻝ
ﺃﻗﻮﺍﻡ ﻳﺮﻓﻌﻮﻥ ﺃﺑﺼﺎﺭﻫﻢ ﺇﻟﻰ
ﺍﻟﺴﻤﺎﺀ ﻓﻲ ﺻﻼﺗﻬﻢ؟...! ﻓﺎﺷﺘﺪ
ﻗﻮﻟﻪ ﻓﻲ ﺫﻟﻚ ﺣﺘﻰ ﻗﺎﻝ :ﻟﻴﻨﺘﻬﻴﻦ
ﻋﻦ ﺫﻟﻚ ﺃﻭ ﻟﺘﺨﻄﻔﻦ ﺃﺑﺼﺎﺭﻫﻢ.."
************************
*ﻗﻴﺎﻡ ﺍﻟﻤﺴﺒﻮﻕ ﻟﻘﻀﺎﺀ ﻣﺎ ﻓﺎﺗﻪ
ﻗﺒﻞ ﺗﺴﻠﻴﻢ ﺍﻹﻣﺎﻡ ﺃﻭ ﻋﻨﺪ ﺍﺑﺘﺪﺍﺀ
ﺍﻹﻣﺎﻡ ﻓﻲ ﺍﻟﺴﻼﻡ: ﻳﻘﻮﻝ ﺍﻟﺸﻴﺦ
ﻋﺒﺪﺍﻟﺮﺣﻤﻦ ﺑﻦ ﺳﻌﺪﻱ ﺭﺣﻤﻪ ﺍﻟﻠﻪ
ﻓﻲ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﺼﺪﺩ" :ﻻ ﻳﺤﻞ ﻟﻪ ﺫﻟﻚ
ﻭﻋﻠﻴﻪ ﺃﻥ ﻳﻤﻜﺚ ﺣﺘﻰ ﻳﻨﺘﻬﻲ
ﺍﻹﻣﺎﻡ ﻣﻦ ﺍﻟﺘﺴﻠﻴﻤﺔ ﺍﻟﺜﺎﻧﻴﺔ ﻓﺈﻥ
ﻗﺎﻡ ﻗﺒﻞ ﺍﻧﺘﻬﺎﺀ ﺳﻼﻣﻪ ﻭﻟﻢ ﻳﺮﺟﻊ
ﺍﻧﻘﻠﺒﺖ ﺻﻼﺗﻪ ﻧﻔﻼً..ﻭﻋﻠﻴﻪ
ﺇﻋﺎﺩﺗﻬﺎ."
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
اكثر من سبعين مخالفة من مخالفات في الصلاة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدي المركز الدولى :: ๑۩۞۩๑ (المنتديات الأسلامية๑۩۞۩๑(Islamic forums :: ๑۩۞۩๑نفحات اسلامية ๑۩۞۩๑Islamic Nfhat-
انتقل الى: