منتدي المركز الدولى




۩۞۩ منتدي المركز الدولى۩۞۩
ترحب بكم

عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول
ونحيطكم علما ان هذا المنتدى مجانى من أجلك أنت
فلا تتردد وسارع بالتسجيل و الهدف من إنشاء هذا المنتدى هو تبادل الخبرات والمعرفة المختلفة فى مناحى الحياة
أعوذ بالله من علم لاينفع شارك برد
أو أبتسانه ولاتأخذ ولا تعطى
اللهم أجعل هذا العمل فى ميزان حسناتنا
يوم العرض عليك ، لا إله إلا الله محمد رسول الله.
شكرا لكم جميعا
۩۞۩ ::ادارة
منتدي المركز الدولى ::۩۞۩


منتدي المركز الدولى،منتدي مختص بتقديم ونشر كل ما هو جديد وهادف لجميع مستخدمي الإنترنت فى كل مكان
 
الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول
Awesome Orange 
Sharp Pointer

منتدى المركز الدولى يرحب بكم أجمل الترحيب و تتمنى لك وقتا سعيدا مليئا بالحب

اللهم يا الله إجعلنا لك كما تريد وكن لنا يا الله فوق ما نريد واعنا يارب العالمين ان نفهم مرادك من كل لحظة مرت علينا أو ستمر علينا يا الله

شاطر | 
 

 استشهاد حمزة بن عبد المطلب رضي الله عنه على يد وحشى

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
هدى
مشرفة
مشرفة


عدد المساهمات : 1778
تاريخ التسجيل : 30/10/2010

مُساهمةموضوع: استشهاد حمزة بن عبد المطلب رضي الله عنه على يد وحشى   الأحد 7 ديسمبر - 11:23

استشهاد حمزة بن عبد المطلب رضي الله عنه على يد وحشى

من أشهر المواقف التي تروى في غزوة أحد موقف استشهاد حمزة بن عبد المطلب رضي الله عنه على يد وحشي بن حرب، ثم أكل هند بنت عتبة من كبد حمزة، فهل ثبت هذا من طرق صحيحة ؟

قال ابن إسحاق: "ووقعت هند بنت عتبة، كما حدثني صالح بن كيسان، والنسوة اللاتي معها يُمثّلن بالقتلى من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم يُجدّعْن الآذان والأُنُف، حتى اتخذت هند من آذان الرجال وأُنفهم خَدمًا (*) وقلائد، وأعطت خدمها وقلائدها وقرطها وحشيًا، غلام جبير بن مطعم، وبقرت عن كبد حمزة، فلاكتها، فلم تستطع أن تسيغها، فلفظتها .. (1)".
وصالح بن كيسان ثقة، من رجال الجماعة، وهو مؤدب ولد عمر بن عبد العزيز، لكن الخبر مرسل.
ثم قال ابن إسحاق: "وخرج رسول الله صلى الله عليه وسلم، فيما بلغني، يتلمّس حمزة بن عبد المطلب، فوجده ببطن الوادي قد بقر بطنه عن كبده، ومُثّل به، فجُدع أنفه وأُذناه. فحدثني محمَّد بن جعفر بن الزبير أنّ رسول الله صلى الله عليه وسلم قال حين رأى ما رأى."لولا أن تحزن صفية (**)، ويكون سُنّة من بعدي لتركته حتى يكون في بطون السباع، وحواصل الطير، ولئن أظهرني الله على قريش في موطن من المواطن لأُمثلنّ بثلاثين رجلًا منهم" فلما رأى المسلمون حزن رسول الله صلى الله عليه وسلم وغيظه على من فعل بعمّه ما فعل، قالوا. والله لئن أظفرنا الله بهم يومًا من الدهر لنمثلنّ بهم مُثلة لم يمثلها أحد من العرب (2)". والخبر مرسل.

ثم قال ابن إسحاق."وحدثني بُريدة بن سفيان بن فروة الأسلمي، عن محمَّد بن كعب القُرَظي، وحدثني من لا أتّهم عن ابن عباس، أن الله عز وجل أنزل في ذلك، من قول رسول الله صلى الله عليه وسلم وقول أصحابه: {وَإِنْ عَاقَبْتُمْ فَعَاقِبُوا بِمِثْلِ مَا عُوقِبْتُمْ بِهِ وَلَئِنْ صَبَرْتُمْ لَهُوَ خَيْرٌ لِلصَّابِرِينَ (126) وَاصْبِرْ وَمَا صَبْرُكَ إِلَّا بِاللَّهِ وَلَا تَحْزَنْ عَلَيْهِمْ وَلَا تَكُ فِي ضَيْقٍ مِمَّا يَمْكُرُونَ} [النحل:126-127]، فعفا رسول الله صلى الله عليه وسلم، وصبر، ونهى عن المُثلة (3)".
وذكرها ابن كثير في البداية عن ابن إسحاق ثم قال: "قلت: هذه الآية مكيّة، وقصة أحد بعد الهجرة بثلاث سنين، فكيف يلتئم هذا؟ فالله أعلم (4)".
قال الذهبي في المغازي: "وقال يحي الحمّاني: حدثنا قيس -هو ابن الربيع- عن ابن أبي ليلى، عن الحكم، عن مِقْسم، عن ابن عباس، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم قُتل حمزة ومُثّل به: "لئن ظفرت بقريش لأمثلنّ بسبعين منهم". فنزلت: {وَإِنْ عَاقَبْتُمْ فَعَاقِبُوا بِمِثْلِ مَا عُوقِبْتُمْ بِهِ وَلَئِنْ صَبَرْتُمْ لَهُوَ خَيْرٌ لِلصَّابِرِينَ} فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "بل نصبر ياربّ". إسناده ضعيف من قِبَل قيس. وقد روى نحوه حجاج بن منهال، وغيره، عن صالح المرِّي -وهو ضعيف- عن سليمان التيمي، عن أبي عثمان النهدي، عن أبي هريرة، وزاد: فنظر إلى منظر لم ينظر إلى شيء قطّ أوجع منه لقلبه (5)". اهـ
وذكر هذه الرواية الهيثمي في المجمع وفيه "... ونظر إليه وقد مُثّل به، فقال: "رحمة الله عليك إنْ كنتَ ما علمتُ لوصولًا للرحم فعولًا للخيرات، والله لولا حزن من بعدك عليك لسرني أن أتركك حتى يحشرك الله من بطون السباع -أو كلمة نحوها- أمَا والله على ذلك لأمثلنّ بسبعين كميتتك" فنزل جبريل عليه السلام على محمد صلى الله عليه وسلم بهذه السورة، وقرأ: {وَإِنْ عَاقَبْتُمْ فَعَاقِبُوا بِمِثْلِ مَا عُوقِبْتُمْ بِهِ} إلى آخر الآية فَكفَّرَ رسول الله صلى الله عليه وسلم، وأمسك عن ذلك". ثم قال الهيثمي: "رواه البزّار والطبراني، وفيه صالح بن بشير المري (***) وهو ضعيف (6)".
وروى الحاكم في المستدرك عن أبي بن كعب رضي الله عنه قال: لما كان يوم أحد أصيب من الأنصار أربعة وستون رجلًا، ومن المهاجرين ستة، فمثّلوا بهم، وفيهم حمزة، فقالت الأنصار: لئن أصبناهم يومًا مثل هذا لنربينّ عليهم، فلما كان يوم فتح مكة أنزل الله عزّ وجل: {وَإِنْ عَاقَبْتُمْ فَعَاقِبُوا بِمِثْلِ مَا عُوقِبْتُمْ بِهِ وَلَئِنْ صَبَرْتُمْ لَهُوَ خَيْرٌ لِلصَّابِرِينَ (126) وَاصْبِرْ وَمَا صَبْرُكَ إِلَّا بِاللَّهِ} فقال رجل: لا قريش بعد اليوم، فقال رسول الله -صلى الله عليه وسلم: "كُفُّوا عن القوم غير أربعة". ثمْ قال الحاكم: "هذا حديث صحيح الإسناد، ولم يخرجاه"، ووافقه الذهبي (7).
قال ابن هشام: "ولما وقف رسول الله صلى الله عليه وسلم على حمزة قال: "لن أُصاب بمثلك أبدًا، ما وقفتُ موقفًا قطّ أغيظ إليّ من هذا (Cool". قال الألباني: "حديث لا يصحّ، ذكره ابن هشام بدون إسناد، ولم أجده عند غيره، وقد نقله عنه الحافظ ابن كثير (4/ 40)، وابن حجر في (الفتح) (7/ 297) ولم يوصلاه (9)".
وروى الإِمام أحمد قال: حدثنا عفّان قال: حدثنا حمّاد قال: حدثنا عطاء بن السائب عن الشعبي عن ابن مسعود رضي الله عنه قال: "... فنظروا فإذا حمزة قد بُقر بطنه، وأخذتْ هند كبده فلاكتها، فلم تستطع أن تمضغها، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "أكلتْ شيئًا؟ " قالوا: لا، قال: "ما كان الله ليدخل شيئًا من حمزة في النار (10)". وفيه صلاته على حمزة سبعين صلاة.
قال ابن كثير رحمه الله في البداية والنهاية: "تفرّد به أحمد، وهذا إسناد فيه ضعف، من جهة عطاء بن السائب، فالله أعلم (11)". قال الشيخ الألباني: "وهذا هو الصواب، خلافًا لقول الشيخ أحمد شاكر: إنه صحيح، فإنه ذُهل عما ذُكر من سماعه منه في الاختلاط (12)".

وفي المتن نكارة هي: "ما كان الله ليدخل شيئًا من حمزة في النار" لأن هندًا رضي الله عنه أسلمتْ، والإِسلام يجبُّ ما قبله، ثم إنّ الراوي عن ابن مسعود هو عامر بن شراحيل الشعبي، ولا يصح له سماع من ابن مسعود، كما قال ذلك الأئمة: الحاكم، والدارقطني، وأبو حاتم (13)، وابن باز (14).

وقال ابن كثير في تفسير قوله تعالى: {وَإِنْ عَاقَبْتُمْ فَعَاقِبُوا}: "وقال محمَّد بن إسحاق عن بعض أصحابه عن عطاء بن يسار قال: نزلت سورة النحل كلّها بمكة، وهي مكية، إلاّ ثلاث آيات من آخرها نزلت بالمدينة بعد أُحد حين قُتل حمزة - رضي الله عنه - ومُثّل به، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "لئن أظهرني الله عليهم لأمثلنّ بثلاثين رجلًا منهم" فلما سمع المسلمون ذلك قالوا: والله لئن ظهرنا عليهم لنمثلنّ بهم مُثلة لم يمثّلها أحد من العرب بأحد قطّ، فأنزل الله: {وَإِنْ عَاقَبْتُمْ فَعَاقِبُوا بِمِثْلِ مَا عُوقِبْتُمْ بِهِ} إلى آخر السورة. وهذا مرسل، وفيه رجل مُبهم لم يسمّ".

ثم قال: "وقد روي هذا من وجه آخر متصل، فقال الحافظ أبو بكر البزّار: ... حدثنا صالح المرَي عن سليمان التيمي عن أبي عثمان عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم وقف على حمزة بن عبد المطلب رضي الله عنه حين استشهد ... ". وذكر الرواية التي نقلها الهيثمي، ثم قال ابن كثير: "هذا إسناد فيه ضعف؛ لأن صالحًا هو ابن بشير المرِّي ضعيف عند الأئمة، وقال البخاري: هو منكر الحديث (15)".
وضعّف الحديث الألباني، وقال: "وقد ثبت بعضه مختصرًا من طُرق أخرى، فأخرج الحاكم (3/ 196) والخطيب في: (التلخيص) (44/ 1) عن أنس أن رسول الله صلى الله عليه وسلم مرّ بحمزة يوم أحد وقد جُدع، ومُثّل به فقال: "لولا أن صفية تَجِدُ لتركته حتى يحشره الله من بطون الطير والسباع" فكفّنه في نمرة". وقال الحاكم: "صحيح على شرط مسلم". ووافقه الذهبي، وهو كما قالا.
ثم قال الشيخ الألباني: "وسبب نزول الآية السابقة في هذه الحادثة صحيح، فقد قال أُبىّ بن كعب: (لما كان يوم أُحد ... ) وذكر الحديث (16)، وقد سبق. والحديث المذكور قال عنه النووي في الخلاصة: "رواه أبو داود بإسناد حسن، والترمذي وقال: حسن (17)". وأخرجه أيضًا الإِمام أحمد في مسنده (18).
وتمثيل المشركين بشهداء المسلمين يوم أحد ثابت، كما في البخاري من قول أبي سفيان بعد نهاية المعركة -وكان زعيم المشركين يومها: "وتجدون مُثلة لمْ آمر بها ولم تسؤني (19)".
وقال ابن عبد البر: "وروَوْا آثارًا كثيرة أكثرها مراسيل أن النبي صلى الله عليه وسلم صلّى على حمزة وعلى سائر شهداء أحد (20)".
وقال ابن حجر: "إن طرق الحديث واهية" (21) وذهب الألباني إلى تحسين حديث الصلاة على حمزة رضي الله عنه (22). وقد أفاض الشيخ سعد الحميّد -وفقه الله- في تتبّع مرويات الصلاة على حمزة رضي الله عنه (23).



المصدر:كتاب: ما شاع ولم يثبت في السيرة النبوية
(*) جمع خَدَمة، وهو الخلخال (لسان العرب، مادة: خدم).
(1) الروض الأنف (6/ 15).
(**) صفية بنت عبد المطلب، أخت حمزة -رحمه الله- الذهبي: "الصحيح أنه ما أسلم من عمات النبي -صلى الله عليه وسلم- سواها". (السير 2/ 270).
(2) الروض الأنف (6/ 20).
(3) الروض الأنف (6/ 21).
(4) البداية والنهاية (4/ 40).
(5) المغازي (209 - 210).
(***) في الأصل المزني.
(6) مجمع الزوائد (9/ 119). وقد رواه الحاكم في المستدرك (3/ 218) رقم (4894)، وسكت عنه، وأعله الذهبي بصالح المرِّي. وذكره الحافظ في الفتح (7/ 371) وأشار إلى ضعفه.
(7) المستدرك (2/ 391، 484).
(Cool الروض الأنف (6/ 20).
(9) تخريج فقه السيرة (264). وقد رواه الواقدي في المغازي (1/ 290).
(10) المسند (6/ 191).
(11) البداية والنهاية (4/ 41).
(12) حاشية فقه السيرة. ص (260).
(13) تهذيب التهذيب (5/ 68).
(14) أقوال سماحة الشيخ عبد العزيز بن باز في الرجال، للأخ الفاضل الشيخ فهد السنيد. ص 19. الطبعة الأولى. دار الوطن.
(15) تفسير ابن كثير (2/ 953).
(16) سلسلة الأحاديث الضعيفة (2/ 28) رقم (550). وانظر (أحكام الجنائز وبدعها). ص (60)
(17) الخلاصة (2/ 946) أخرجه أبو داود في الجنائز، باب الشهيد يغسل (8/ 410 عون). والترمذي في الجنائز، باب ما جاء في قتلى أحد وذكر حمزة (4/ 96 تحفة).
(18) الفتح الرباني (18/ 192) وقال الساعاتي عن الحديث: وهو من زوائد عبد الله بن الإِمام أحمد على مسند أبيه - رحمهما الله -.
(19) باب غزوة أحد (7/ 350 فتح).
(20) التمهيد 24/ 244.
(21) أجوبة الحافظ ابن حجر على أسئلة بعض تلامذته، ص 54.
(22) أحكام الجنائز، ص 60.
(23) مختصر استدراك الذهبي على الحاكم لابن الملقّن. (4/ 1768). ورجح أن الحديث صحيح لغيره.



‗۩‗°¨_‗ـ المصدر:منتدي المركز الدولى ـ‗_¨°‗۩‗









الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
استشهاد حمزة بن عبد المطلب رضي الله عنه على يد وحشى
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدي المركز الدولى :: ๑۩۞۩๑ (المنتديات الأسلامية๑۩۞۩๑(Islamic forums :: ๑۩۞۩๑ السيرة النبويه العطره- الاحاديث الشريفة -قصص اسلامى -قصص الانبياء(Biography of the Prophet)๑۩۞۩๑-
انتقل الى: