منتدي المركز الدولى




۩۞۩ منتدي المركز الدولى۩۞۩
ترحب بكم

عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول
ونحيطكم علما ان هذا المنتدى مجانى من أجلك أنت
فلا تتردد وسارع بالتسجيل و الهدف من إنشاء هذا المنتدى هو تبادل الخبرات والمعرفة المختلفة فى مناحى الحياة
أعوذ بالله من علم لاينفع شارك برد
أو أبتسانه ولاتأخذ ولا تعطى
اللهم أجعل هذا العمل فى ميزان حسناتنا
يوم العرض عليك ، لا إله إلا الله محمد رسول الله.
شكرا لكم جميعا
۩۞۩ ::ادارة
منتدي المركز الدولى ::۩۞۩


منتدي المركز الدولى،منتدي مختص بتقديم ونشر كل ما هو جديد وهادف لجميع مستخدمي الإنترنت فى كل مكان
 
الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول
Awesome Orange 
Sharp Pointer

منتدى المركز الدولى يرحب بكم أجمل الترحيب و تتمنى لك وقتا سعيدا مليئا بالحب

اللهم يا الله إجعلنا لك كما تريد وكن لنا يا الله فوق ما نريد واعنا يارب العالمين ان نفهم مرادك من كل لحظة مرت علينا أو ستمر علينا يا الله

شاطر | 
 

 تعليم السحر واستعماله

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
هدى
مشرفة
مشرفة


عدد المساهمات : 1778
تاريخ التسجيل : 30/10/2010

مُساهمةموضوع: تعليم السحر واستعماله   الثلاثاء 30 ديسمبر - 11:16

تعليم السحر واستعماله

تعليم السحر واستعماله

موعدُنا اليومَ مع آية من كتاب الله، نطوفُ حولها، ننظر ما أمَرَنا الله فيها لنمتَثِله؛ تطبيقًا عمليًّا لشهادتنا أن لا إله إلا الله.


إنها آية تدُلُّنا على مُوبقة من الموبقات، انتشرت وذاعَتْ في الأمَّة، وهي مخالَفةٌ لها تاريخ طويل منتشر بين الأمم؛ فقد مارسها أهل "بابل"، وأهل "فارس"، وأهل "مصر"، وغيرها مِن البلاد في التاريخ القديم والحديث[1].


إن الآية تحدِّثنا عن مُهلكة، إن وقَعْنا فيها لربما دُمِّرت بيوتنا، وفُرِّق بيننا وبين أهلنا؛ بل إنها قد تُحوِّل - بقضاء الله - السعادةَ إلى تعاسة وشقاء.


موعدنا مع قول الله -تعالى-: ﴿ وَاتَّبَعُوا مَا تَتْلُو الشَّيَاطِينُ عَلَى مُلْكِ سُلَيْمَانَ وَمَا كَفَرَ سُلَيْمَانُ وَلَكِنَّ الشَّيَاطِينَ كَفَرُوا يُعَلِّمُونَ النَّاسَ السِّحْرَ وَمَا أُنْزِلَ عَلَى الْمَلَكَيْنِ بِبَابِلَ هَارُوتَ وَمَارُوتَ وَمَا يُعَلِّمَانِ مِنْ أَحَدٍ حَتَّى يَقُولَا إِنَّمَا نَحْنُ فِتْنَةٌ فَلَا تَكْفُرْ فَيَتَعَلَّمُونَ مِنْهُمَا مَا يُفَرِّقُونَ بِهِ بَيْنَ الْمَرْءِ وَزَوْجِهِ وَمَا هُمْ بِضَارِّينَ بِهِ مِنْ أَحَدٍ إِلَّا بِإِذْنِ اللَّهِ وَيَتَعَلَّمُونَ مَا يَضُرُّهُمْ وَلَا يَنْفَعُهُمْ وَلَقَدْ عَلِمُوا لَمَنِ اشْتَرَاهُ مَا لَهُ فِي الْآخِرَةِ مِنْ خَلَاقٍ وَلَبِئْسَ مَا شَرَوْا بِهِ أَنْفُسَهُمْ لَوْ كَانُوا يَعْلَمُونَ ﴾ [البقرة: 102].



أولاً: تعريف السحر:

السِّحر لغةً: كلُّ شيء خفِي سببُه ولطُف ودقَّ؛ ولذلك تقول العرب في الشيء الشديد الخفاء: أخفى من السِّحر، وتَصِف ملاحة العين بالسحر؛ لأنها تصيب القلوب بسِهامها في خفاء، كما يُوصَف البيان بالسحر، ومنه قوله -صلى الله عليه وسلم-: ((إِنَّمِنَ البَيَانِلَسِحرًا))[2]، [3].


أما اصطلاحًا، فقد قال ابن قدامة[4]:

"هو: عُقدٌ ورُقًى وكلامٌ يتكلمُ به، أو يكتُبُه، أو يعمل شيئًا يُؤثِّرُ في بدن المسحورِ، أو قَلبِه، أو عقله، من غير مباشرة له.


وله حقيقةٌ، فمنه ما يَقتل، وما يُمْرِض، وما يأخذُ الرجلَ عن امرأتِه فيمنَعُه وطْأَها، ومنه ما يُفرِّقُ بين المرْء وزوجِه، وما يُبغض أحدَهما إلى الآخر، أو يُحبِّب بين الاثنين"؛ اهـ.



ثانيًا: حقيقة السحر:

ذهب الجمهور إلى أنَّ السحر ثابت وله حقيقة، وعلى هذا أهل الحلِّ والعَقْد الذين يَنْعقد بهم الإجماع[5].


قال القرافي: "السِّحر له حقيقة، وقد يَموت المسحور أو يتغيَّر طبْعُه وعاداته، وإن لم يباشره، وبه قال الشافعي وابن حنبل"[6]، وخالف في هذا بعض الشافعية، والحنفية، وابنُ حزم[7].


والتحقيق أنْ يُقال: إنَّ مِن السِّحر ما هو حقيقة، ومنه ما هو تخييل [8]، وسيأتي بيانه في أنواع السحر.



من الأدلة على أن السحر حقيقة:

قال -تعالى-: ﴿ وَاتَّبَعُوا مَا تَتْلُو الشَّيَاطِينُ عَلَى مُلْكِ سُلَيْمَانَ وَمَا كَفَرَ سُلَيْمَانُ وَلَكِنَّ الشَّيَاطِينَ كَفَرُوا يُعَلِّمُونَ النَّاسَ السِّحْرَ وَمَا أُنْزِلَ عَلَى الْمَلَكَيْنِ بِبَابِلَ هَارُوتَ وَمَارُوتَ وَمَا يُعَلِّمَانِ مِنْ أَحَدٍ حَتَّى يَقُولَا إِنَّمَا نَحْنُ فِتْنَةٌ فَلَا تَكْفُرْ فَيَتَعَلَّمُونَ مِنْهُمَا مَا يُفَرِّقُونَ بِهِ بَيْنَ الْمَرْءِ وَزَوْجِهِ وَمَا هُمْ بِضَارِّينَ بِهِ مِنْ أَحَدٍ إِلَّا بِإِذْنِ اللَّهِ وَيَتَعَلَّمُونَ مَا يَضُرُّهُمْ وَلَا يَنْفَعُهُمْ وَلَقَدْ عَلِمُوا لَمَنِ اشْتَرَاهُ مَا لَهُ فِي الْآخِرَةِ مِنْ خَلَاقٍ وَلَبِئْسَ مَا شَرَوْا بِهِ أَنْفُسَهُمْ لَوْ كَانُوا يَعْلَمُونَ ﴾ [البقرة: 102].


فإذا لم يكن للسحر حقيقةٌ، فماذا يُعَلِّمون؟ وماذا يتعلَّم الناسُ؟ ويَكفي في الدلالة على المطلوب تصريحُ النص القرآني بأن الساحر يُفرق بين المرء وزوجه، وأنه يضرُّ بسحْره الناس[9].


قال -تعالى-: ﴿ وَمِنْ شَرِّ النَّفَّاثَاتِ فِي الْعُقَدِ ﴾ [الفلق: 4]، والنفاثات في العقد: الساحرات اللواتي يَعْقِدن في سحْرهن، وينفُثْن عليه، فلولا أنَّ للسحْر حقيقةً لما أَمَر الله بالاستعاذة منه[10].


عن عائشة قالت: "سحَرَ رسولَ الله-صلى الله عليه وسلم- يهوديٌّ من يهود بني زُرَيق يقا لله: لَبِيد بن الأَعْصم، قالت: حتى كان رسول الله-صلى الله عليه وسلم- يُخيَّل إليه أنه يفعل الشيءَ وما يفعلُه.


حتى إذا كان ذات يوم- أو ذات ليلة - دعا رسولُ الله-صلى الله عليه وسلم- ثم دعا، ثم دعا، ثم قال: ((ياعائشة، أشعرت أن الله أفتاني فيما استفتيته فيه؟ جاءني رجلان، فقعد أحدهما عند رأسي والآخر عند رِجلي، فقال الذي عند رأسي للذي عند رجلي- أو الذي عند رجلي للذي عند رأسي -: ما وجع الرجل؟


قال: مطبوب، قال: مَنطبَّه؟ قال: لَبِيد بن الأعصم، قال: فيأي شيء؟ قال: فيمُ شطومُ شَاطة، قال: وجُفِّ طلْعَة ذَكَر، قال: فأين هو؟ قال: فيبئرِ ذيأَرْوَان)).


قالت: فأتاها رسولُ الله-صلى الله عليه وسلم- في أُناس من أصحابه، ثم قال: ((ياعائشة، والله، لكأَنَّ ماءَها نقاعةُ الحنَّاء، ولكأن نخْلَها رؤوس الشياطين))، قالت: فقلت: يا رسولالله، أفلا أحرقتَه، قال: ((لا، أمَّا أنا، فقد عافاني الله، وكرهت أن أثير على الناس شرًّا، فأمرتُ بها فدُفنتْ))[11].


استدَلَّ القرافي بالإجماع، فقال: "وكان السحْر وخبره معلومًا للصحابة - رضوان الله عليهم - وكانوا مجْمِعين عليه قبل ظهور القدَرية"اهـ[12].


ثالثًا: أنواع السحر[13]:

ذَكر بعض العلماء أنواعَه، وأوصلوها إلى ثمانية، ومِن أشهرها:

1 - الاستعانة بالأرواح الأرضية:

أي: تسخير الجن واستخدامهم، والجنُّ المذكورون قسمان: مؤمنون، وكافرون: وهم الشياطين.


2 - عبادة الكواكب:

وهو سِحر الكلدانيين ونحوِهم، الذين كانوا يزعمون أن الكواكب هي المدبِّرة لهذا العالَم، ومنها تصْدُر الخيرات والشُّرور، والسعادة والنُّحوسة، وهم الذين بعث الله -تعالى- إبراهيمَ - عليه السلام - مبْطِلاً لمقالتهم، ورادًّا عليهم.


3 - الأوهام والنفوس القوية:

يُستدَلُّ على تأثير الوهم بأن الإنسان يمكنه أن يمشي على الجسر الموضوع على وجه الأرض، ولا يمكنه المشي عليه إذا كان ممدودًا على نهر ونحوه، وما ذاك إلا أنَّ تخيُّل السقوط متى قَوِي أوجبه.


واجتمعت الأطباء على نهي المرْعُوف عن النظر إلى الأشياء الحُمر، والمصروع عن النظر إلى الأشياء القوية اللَّمَعان والدَّوران؛ وما ذاك إلا أنَّ النفوس خُلقت مُطيعةً للأوهام.


4 - التخيُّلات والأخذ بالعيون:

مبنِيٌّ هذا النوع على أنَّ القوة الباصرة قد تَرى الشيء على خلاف ما هو عليه في الحقيقة؛ لبعض الأسباب العارضة؛ ولأجل هذا كانت أغلاط البصَرِ كثيرةً، ألا ترى أنَّ راكب السفينة إذا نظر إلى الشَّطِّ، رأى السفينة واقفةً، والشطَّ متحركًا.


فالحاذق بالشعبذة يُظهر عمل شيء يُذْهِل أذهان الناظرين له، ويَأخذ عيونهم إليه، حتى إذا استغرقهم الشغلُ بذلك الشيء؛ بالتحديق ونحوه - عمل شيئًا آخر عملاً بسرعة شديدة، وحينئذٍ يَظهر لهم شيء غير ما انتظروه، فيتعجبون منه جدًّا، ولو أنه سكَتَ ولم يتكلم بما يَصْرف الخواطر إلى ضدِّ ما يُريد عمَلَه، ولم تتحرَّك النفوس إلى ما يريد إخراجه، لفَطِن الناظرون لكل ما يفعله.


مثاله: "سِحر سحَرَة فرعون"؛ فهو تخييل وأخذ بالعيون، كما دل عليه قوله -تعالى-:﴿ فَإِذَا حِبَالُهُمْ وَعِصِيُّهُمْ يُخَيَّلُ إِلَيْهِ مِنْ سِحْرِهِمْ أَنَّهَا تَسْعَى ﴾ [طه: 66] فإطلاق التخييل في الآية على سحرهم نصٌّ صريح في ذلك.


وقد دلَّ على ذلك أيضًا قوله -تعالى-: ﴿ قَالَ أَلْقُوا فَلَمَّا أَلْقَوْا سَحَرُوا أَعْيُنَ النَّاسِ وَاسْتَرْهَبُوهُمْ وَجَاؤُوا بِسِحْرٍ عَظِيمٍ ﴾ [الأعراف: 116]؛ لأن إيقاع السحر على أعين الناس في الآية يدُلُّ على أن أعينهم تخيَّلَتْ غير الحقيقة الواقعة، والعلم عند الله - تعالى.


5 - الاستعانة بخواص الأدوية:

بعض السحرة الذين يدَّعون القدرة على فعل الأمور الخارقة، يستخدمون خواصَّ المواد التي خلقها الله مما عرَفوا خواصَّه، ولم يعلَمْه بقية الناس.


فمِن ذلك دخول بعض هؤلاء النار؛ حيث يَدهنون جلودهم بموادَّ لها خاصيةُ مقاومة للنار، ويَلبسون ثيابًا لا تحرقها النيران.


وقد يجعلون في طعام مَن يزعمون أنهم سحَرُوهم أو آذَوْهم بطريق السحر - بعضَ الأدوية أو الأشربة التي تغيِّر مزاج الإنسان، وقد تُبلد عقله وتمرض جسده، فمثلاً إذا أكل الإنسانُ دماغ حمار تبلد عقله، وقلَّت فطنته.


مثاله: دعوى طائفة الرِّفاعية أنَّ لهم أحوالاً يَدخلون بها النار، وأن أهل الشريعة لا يقدرون على ذلك، فعزَمَ شيخُ الإسلام على دخول النار معهم بشرط أن يغسلوا أجسامهم قبْلَها بالخَلِّ والماء الحار؛ لأنهم كانوا يطْلُون جسومهم بأدوية يَصنعونها مندهن الضفادع، وباطن قشر النازج، وحجر الطلق، وغير ذلك من الحِيَل المعروفة لهم[14].


رابعًا: حكم تعلُّم السحر واستعماله[15]:

اختلف العلماء فيمن يتعلم السحر ويستعمله، فقال بعضهم: إنه يَكفر بذلك، وهو قول جمهور العلماء، منهم مالك وأبو حنيفة وأصحاب أحمد وغيرهم، ورُوي[16] عن أحمد ما يدل على أنه لا يَكفر.


وعن الشافعي أنه إذا تعلم السحر قيل له: "صِفْ لنا سِحرَك؛ فإن وصفَ ما يستوجب الكفر، مثل ما اعتقده أهلُ "بابل" من التقرُّب إلى الكواكب السبعةِ، وأنها تَفعل ما يُلتمس منها، فهو كافرٌ، وإن كان لا يوجب الكفر؛ فإن اعتقد إباحته كَفرَ"؛ اهـ[17].


والتحقيق في هذه المسألة هو التفصيل؛ فإن كان السحر مما يُعظَّم فيه غير الله كالكواكب والجن وغير ذلك مما يؤدي إلى الكفر، فهو كفر بلا نزاع، ومن هذا النوع سحر هاروت وماروت.


وإن كان السحر لا يقتضي الكفر كالاستعانة بخواص بعض الأشياء مِن الدِّهانات وغيرها، فهو حرام حرمة شديدة، ولكنه لا يبلغ بصاحبه الكفر[18].


عن أبي هريرة- رضي الله عنه - عن النبي-صلى الله عليه وسلم- قال: ((اجتنبوا السبْعَ الموبقات))، قالوا: يارسول الله، وما هن؟ قال: ((الشِّرك بالله، والسِّحر، وقتل النفس التي حرَّم الله إلا بالحق، وأكْلُ الربا، وأكل مال اليتيم، والتولِّي يوم الزَّحْف، وقذْف المحْصَنات المؤمنات الغافلات))[19].


وهنا نحتاج وقفةً مع مافُتِن به العالَم في زماننا مِن قَصص "هاري بوتر" الشهيرة، وهي سلسلة مكوَّنة من سبعة كتب، كتبَتْها كاتبة بريطانية تدعى "ج.كرولينج"[20].


خامسًا: قتْل الساحر:

قتل الساحر قد يكون حَدًّا، وقد يكون رِدَّةً؛ بناءً على التفصيل في كفرالساحر، فمتى حكمنا بكفره فقتْلُه رِدة، وإذا لم نحكم بكفره فقتله حدٌّ.


والسَّحَرة يجب قتلهم، سواءٌ قلنا بكفرهم أم لا؛ لعِظَم ضررهم، وفظاعة أمرهم، فهم يفرِّقون بين المرء وزوجه، وكذلك العكس، فهم قد يعطفون فيؤلِّفون بين الأعداء، ويتوصلُّون بذلك إلى أغراضهم، كما لو سحر امرأةً ليزنيبها، فيجب على ولي الأمر قتلُهم دون استتابة؛ لأنه حدٌّ، والحدُّ إذا بلغ الإمام، لايُستَتاب صاحبه؛ بل يُقام بكل حال.


فالقول بقتل السحَرَة موافق للقواعد الشرعية؛ لأنهم يسْعَون في الأرض فسادًا، وفسادهم من أعظم الفساد، وإذا قُتِلوا سَلِم الناس من شرِّهم، وارتدع الناس عن تعاطي السحر[21].


وعليه؛ فلا ينبغي التوقُّف في قتل الساحر، سواءٌ قلنا بكفره أم لم نقل؛ لأن هذا هو الثابت عن أصحاب النبي-صلى الله عليه وسلم-:

عن بجالة قال: كُنتُ كاتبًا لجزء بن مُعاوية عمِّ الأحنف بن قيس، إذْ جاءنا كتابُ عُمر- قبْل موته بسنة -: اقتُلُوا كُلَّ ساحر وساحرة[22].


وعن عبدالرحمن بن سعد بن زرارة: بلَغَه أنَّ حفْصةَ زوْجَ النبي -صلى الله عليه وسلم- قتلَتْ جاريةً لها سحَرَتْها، وقد كانت دبَّرتها، فأمرَتْ بها فقُتلت[23].


عن أبى الأسود: أن الوليد بن عُقبة كان بالعراق يَلعبُ بين يديه ساحرٌ، فكان يضربُ رأس الرجُل، ثُم يصيحُبه فيقُومُ خارجًا، فيرتدُّ إليه رأسُهُ، فقال الناسُ: سُبحان الله، يُحْيي الموتى!


ورآهُ رجُلٌ من صالح المُهاجرين فنظر إليه، فلما كان مِن الغد اشتمل على سيفه، فذهب يلعبُ لعبهُ ذلك، فاخترط الرجُلُ سيفهُ فضرب عُنُقهُ، فقال: إن كان صادقًا فليُحْيِ نفسهُ[24].


فهذه الآثار التي لم يُعلم أنَّ أحدًا من الصحابة أنكرها، فيها الدلالة على أنه يُقتل، ولو لم يَبلُغ سحرُه الكفر؛ لأنَّ الساحر الذي قتله جُنْدب - رضي الله عنه - كان سحْرُه مِن نحو الشعوذة والأخْذِ بالعيون، حتى يُخيَّل إليهم أنه أَبَان رأْسَ الرجُل، والواقع بخلاف ذلك[25].

===================================

[1] انظر: "عالم السحر والشعوذة"، ص 13.

[2] أخرجه البخاري (5146) من حديث ابن عمر.

[3] "لسان العرب" (2/106)، "القاموس المحيط" (519).

[4] "المغني" (12/ 299).

[5] "تفسير القرطبي" سورة البقرة الآية 102.

[6] "الفروق" (4/149).

[7] "المجموع" (19/ 240)، "أحكام القرآن" (1/ 43)، "المحلى" (1/ 36)، "المغني" (12/ 299).

[8] "أضواء البيان" (4/ 568).

[9] "عالم السحر والشعوذة" ص 91.

[10] "عالم السحر" ص 91.

[11] متفق عليه: أخرجه البخاري (5766)، ومسلم (2189).

[12] "الفروق" (4/ 150).

[13] انظر: "أضواء البيان" (4/ 445-455)، "مقدمة ابن خلدون" (3/ 1030-1039)، "عالم السحر والشعوذة" ص 101-147، "مجموع فتاوى الشيخ ابن عثيمين" (2/ 178).

[14] انظر: مناظرة ابن تيمية للرفاعية، ص 23-27.

[15] انظر: "المغني" (12/ 300-302)، "كشاف القناع" (6/ 187)، "شرح منتهى الإرادات" (3/404)، "الفروق" (4/ 152) "الأم" (1/ 256)، "أضواء البيان" (4/ 455-456).

[16] "المغني" (12/ 300).

[17] "الأم" (1/ 256).

[18] "أضواء البيان" (4/ 456).

[19] متفق عليه: أخرجه البخاري (2767)، مسلم (89).

[20] كتَبَ الأستاذ خالد الروشة نقدًا علميًّا متينًا لما احتوته تلك القصص، وذكر ما فيها من مفاسد عَقَدية وتربوية.

[21] "مجموع فتاوى ورسائل الشيخ محمد صالح العثيمين" ((2/ 179، والمسألة فيها تفصيل طويل، ليس هذا محلَّ بحثه، انظر: "أضواء البيان" (4/ 456-462).

[22] أخرجه أحمد في مسنده (1657)، أبو داود (3043)، البيهقي في الكبرى (17580)، وقال البيهقي: متصل ثابت، وقال أحمد شاكر في تعليقه على المسند: 3/ 123)) إسناده صحيح، وقد أورده الحُميدي في "الجمع بين الصحيحين" مطولاً ثم قال: 166)) اختصره البخاري فأخرج مسنده منه والتفريق بين كل ذي محرم من المجوس فقط، فأصله عند البخاري (3157).

[23] أخرجه مالك في "الموطأ" (1562) بلاغًا، ووصله عبدالرزاق في "المصنف" (18747)، وقال شيخ الإسلام في "الصارم المسلول": 2/ 520)) صحيح.

[24] أخرجه البيهقي في الكبرى (16944)، وقال الألباني في "الضعيفة" 3/ 642)): وهذا إسناد صحيح إن كان أبو الأسود أدرك القصة، فإنه تابعي صغير، واسمه محمد بن عبدالرحمن بن نوفل يتيم عروة، قال: ومثل هذا الساحر المقتول، هؤلاء الطرقية الذين يتظاهرون بأنهم من أولياء الله، فيضربون أنفسهم بالسيف والشيش، وبعضه سحر وتخييل لا حقيقة له، وبعضه تجارب وتمارين، يستطيعه كل إنسان من مؤمن أو كافر إذا تمرس عليه وكان قويَّ القلب، ومن ذلك مَسُّهم النار بأفواههم وأيديهم، ودخولهم التَّنُّور، ولي مع أحدهم في "حَلَب" موقف تظاهر فيه أنه من هؤلاء، وأنه يطعن نفسه بالشيش، ويقبض على الجمر.

[25] وهذا قول عمر، وعثمان، وابن عمر، وحفصة، وجُنْدب بن عبدالله، وقيس بن سعد، وعمر بن عبدالعزيز، ومالك، وأبي حنيفة، وأحمد في أصح الروايتين عنه وغيرهم، انظر: "المغني" (12/302)، "وأضواء البيان" (4/461)، "مجموع فتاوى الشيخ ابن باز" (8/111)، "فتاوى اللجنة الدائمة" (1/551– 553).





‗۩‗°¨_‗ـ المصدر:منتدي المركز الدولى ـ‗_¨°‗۩‗









الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
تعليم السحر واستعماله
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدي المركز الدولى :: ๑۩۞۩๑ (المنتديات الأسلامية๑۩۞۩๑(Islamic forums :: ๑۩۞۩๑نفحات اسلامية ๑۩۞۩๑Islamic Nfhat-
انتقل الى: