منتدي المركز الدولى




۩۞۩ منتدي المركز الدولى۩۞۩
ترحب بكم

عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول
ونحيطكم علما ان هذا المنتدى مجانى من أجلك أنت
فلا تتردد وسارع بالتسجيل و الهدف من إنشاء هذا المنتدى هو تبادل الخبرات والمعرفة المختلفة فى مناحى الحياة
أعوذ بالله من علم لاينفع شارك برد
أو أبتسانه ولاتأخذ ولا تعطى
اللهم أجعل هذا العمل فى ميزان حسناتنا
يوم العرض عليك ، لا إله إلا الله محمد رسول الله.
شكرا لكم جميعا
۩۞۩ ::ادارة
منتدي المركز الدولى ::۩۞۩


منتدي المركز الدولى،منتدي مختص بتقديم ونشر كل ما هو جديد وهادف لجميع مستخدمي الإنترنت فى كل مكان
 
الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول
Awesome Orange 
Sharp Pointer

منتدى المركز الدولى يرحب بكم أجمل الترحيب و تتمنى لك وقتا سعيدا مليئا بالحب

اللهم يا الله إجعلنا لك كما تريد وكن لنا يا الله فوق ما نريد واعنا يارب العالمين ان نفهم مرادك من كل لحظة مرت علينا أو ستمر علينا يا الله

شاطر | 
 

 السلعوة أو السعلوة أو السعلاة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
وردة الياسمين
عضو ذهبى
عضو ذهبى


انثى الابراج : الجدي عدد المساهمات : 393
تاريخ الميلاد : 01/01/1977
تاريخ التسجيل : 20/01/2011
العمر : 39
المزاج المزاج : آآآآخر روقان

مُساهمةموضوع: السلعوة أو السعلوة أو السعلاة   الثلاثاء 27 يناير - 16:53

السلعوة أو السعلوة أو السعلاة


كلها مسميات واحدة تشير إلى معنى واحد وأسطورة واحدة لها أصولها في الفلكلور الشعبي لدى الشعوب العربية، وكلها تعني نفس المعنى للمخلوق العجيب الذي يفترس البشر في المناطق المقفرة.

ربما سمعت عن الأحداث التي انتشرت في مصر في منتصف التسعينات لدى إحدى المناطق المقفرة في مصر، لكائن عجيب لم يمتلك له العلماء تصنيفاً، يجمع في شكله بين الذئب والكلب وابن آوي، شديد المكر، شديد الفتك، لا يخشى الإنسان ككل حيوانات الغابة، ويُفضل الفتك بالمنفردين عن المجتمعين، وفي حالة الجوع الشديد لا يتوان عن الهجوم على المنازل ..
كل هذه الصفات يتفرد بها حيوان (السلعوة) دوناً عن كل الحيوانات المفترسة الأخرى، فعلى سبيل المثال لم نجد حيواناً واحداً يسعى إلى افتراس الإنسان في بيته.
(السلعوة) هي مصاص الدماء الشعبي الذي تجده في الثقافة العربية والذي قد يكون هو الأصل في مصاصي دماء الغرب، ولا استبعد أن يكون هذا التراث قد انتقل لهم عن طريق الأندلس، فتحولت (السلعوة) لدينا إلى المذءوب لديهم، أو إلى مصاص الدماء.
السلعوة في التراث العربي
ما جاءنا من التراث العربي في قصص (السلعوة) أو (السعلاة) ارتبط ارتباط شديد بالصحارى والمناطق المقفرة، والمسافرين الذين كانوا يسافروا في ظلمة الليل، فتتكفل الأوهام والظلال الواهية بتحويل الخيالات إلى حقائق، ويساعدهم في ذلك رحلاتهم وأسفارهم ونقل الثقافات من المناطق المختلفة مثل مصر والتي تميزت بحضارة نُقشت على الجدران تصور، كائنات عجيبة بأجسام بشر ووجوه ابن آوى.





صورة على الانترنت يقال بأنها لسعلوة مصرية بعد قتلها



كل هذه المعارف مجتمعة شكلت أسطورة (السعلاة)، ومع مرور الوقت وتناقل الأسطورة من لسان للسان، كل يدلي فيها بدلوه، ويضع بهاراته على القصة حتى يحصد أكبر قدر ممكن من التشويق، تحولت (السعلاة) إلى ما يشبه الحقيقة ونبت لها أصول وجذور وقواعد.
(السعلاة) في الأساطير العربية تتحدث عن المرأة التي تنتظر الرجال في المناطق المقفرة، وتغريهم باصطحابها معهم، أو اصطحابهم معها، ثم في أول فرصة تقوم بالكشف عن حقيقتها وقتلهم ومص دمائهم.
وهي لديها قدرة فائقة على التحويل وتغيير شكلها بمرونة تساعدها في اجتذاب الضحية وخداعه، وتفضل (السعلاة) الهجوم على الرجال المنفردين، حيث يسهل التأثير عليهم بالشكل الذي تتحول إليه.
الثقافات في العصر القديم مختلفة عنه في العصر الحديث، والمعارف قليلة، وإثبات المعارف بالوسائل العلمية المعتمدة غير متوفر، ولم يكن الإنسان قد اكتشف كل كائنات العالم الذي يحيا فيه، لدرجة أنه في أحد الفتوحات غنم المسلمون فيلاً، فأرسله قائد الجيش إلى المدينة ليتفرج عليه المسلمون ..
ولم يكونوا قد رأوا فيلاً من قبل، وربما رآه كبرائهم سناً في عام الفيل، وربما سمعوا به وعرفوا شكله سمعاً لا رؤية، وهذه هي المرة الأولى التي يرونها فيها.
ففي هذا الجو، وحينما أقول لك أنه هناك كائن متوحش يتربص بك في الصحراء، يحاول خداعك حتى يتمكن منك ويقتلك، فماذا أنت فاعل؟
بالطبع ستأخذ احتياطاتك منه، وتحذر منه البقية ممن تعرفهم، وربما كنت أنت من هواة الثرثرة والمبالغة فتضيف بعض الأحداث الغير حقيقية لتضفي القليل من الإثارة على قصتك، وسرعان ما تنتقل بهذه الصورة وكأنها أم مسلم به، وهي في الواقع أقل من ذلك بكثير.

كيف يتخيل الناس السلعوة؟

لها صورة ذهنية واضحة في عقول الناس، مثل كونها مثلاً كائن من ذوات الأربع، قوائمة الأمامية أقصر من قوائمة الخلفية، مغطي بالفرو أو الشعر، يسكن الصحراء أو المناطق الجبلية المقفرة، لا يخشى الإنسان، ذكي ومتحايل، يحب الهجوم على الإنسان منفرداً، ويمكنه التجرأ عليه والهجوم عليه في بيته.
(السعلاة) في أذهان الناس مخلوق .. أي يمكن القضاء عليه وقتله بالوسائل العادية التي تُقتل بها الحيوانات المفترسة .. هذا هو التصور العلمي للـ (السلعوة) أو (السعلاة).
التصور الخرافي يرى أنها امرأة من عالم الجان تستهوي بني الإنسان وتحب مص دمائهم، وإذا أعجبها واحد منهم، ربما تتزوجه وتحيا معه، بل وتنجب منه الأبناء أيضاً، ولا يستطيع هو ملاحظة أي شيء غريب في هيئتها وتكوينها.
السلعوة لدى علماء المسلمين
فقد ذكر (المسعودي) في كتابه “عجائب الزمان” عن (السعلاة) وتزوجها من بني الإنسان قائلاً: “وحكي أن صنفا من السعالي يتصورن في صور النساء الحسان ويتزوجن برجال الأنس كما حكي عن رجل يقال سعد بن جبير ، أنه تزوج منهن وهو لا يعلم ما هي؛ فأقامت عنده وولدت عنده أولادا وكانت معه ليلة على سطح يشرف على الجبانة ، فإذ بصوت في أقصى الجبانة نساء يتألمن فطربت وقالت لبعلها أما ترى نيران السعالي؟ شأنك وبنيك، أستوص بهم خيرا فطارت فلم تعد إليه”.
وأيضاً يقول (الجاحظ) عنها في كتابه الأشهر “الحيوان”: ” وذكر أبو زيدٍ عنهم أن رجلاً منهم تزوج السعلاة، وأنها كانت عنده زماناً، وولدت مِنه، حتى رأت ذات ليلةٍ برقاً على بلاد السعالي، فطارت إليهن ولم تعد إليه مرة أخرى”.
ويقول عنها (الدميري) في كتابه “حياة الحيوان”: ” السعلاة: أخبث الغيلان وكذلك السعلاء تمد وتقصر، والجمع السعالي. واستسعلت المرأة، أي صارت سعلاة أي صارت صخّابة (كثيرة الصخب) وبذية ويقول أيضا : السعلاة ما يتراءى للناس بالنهار، والغول ما يتراءى للناس بالليل”.

رعب المخلوقات الغريبة في حياة الشعوب القديمة


بسبب قلة العلم وقلة وسائل الاتصال، وعدم وجود مصادر حصرية تجمع أنواع المخلوقات وتوثقها، كانت هذه هي البيئة الخصبة لانتشار الخرافات عن المخلوقات العجيبة، التي لم يراها الناس من قبل، وارتباط كل الخرافات بالجان، وإمكانياتهم وزواجهم من بني الإنسان.
فكان يكفي مثلاً شائعة بسيطة عن حيوان طليق مفترس، لم يره أحد من قبل، ليسهر أهل الحي أو المدينة، حراساً لبيوتهم، وقد حدث بالفعل في أحداث 25 يناير أيام الثورة المصرية، فقد أشاع البعض بأن البلطجية المطلقون من السجون سيأتون للهجوم على المحلات والبيوت الآمنة، فقام الناس كرجل واحد، وقاموا بحراسة ممتلكاتهم وبيوتهم.

وهذا أيضاً ما حدث في الماضي، فقد ذكر (ابن الجوزي) عن أحداث حدثت في عام 304 هجرياً مثل هذا فقال: ” في فصل الصيف من هذه السنة: تفزع الناس من شيء من الحيوان يسمى الزبزب، ذكروا أنهم يرونه بالليل على سطوحهم، وأنه يأكل أطفالهم، وربما قطع يد الإنسان إذا كان نائماً، وثدي المرأة فيأكله، فكانوا يتحارسون طول الليل، ويتزاعقون، ويضربون الطسوت والهواوين والصواني ليفزعوه فيهرب.
وارتجت بغداد من الجانبين بذلك، واصطنع الناس لأطفالهم مكاباً من سعف يكبونها عليهم بالليل، ودام ذلك حتى أخذ السلطان حيواناً أبلق كأنه من كلاب الماء، وذكروا أنه الزبزب، وأنه صيد (أي تم اصطياده)، فصلب عند رأس الجسر الأعلى بالجانب الشرقي فبقي مصلوباً إلى أن مات، فلم يغن ذلك شيئاً، وتبين الناس أنه لا حقيقة لما توهموه، فسكنوا إلا أن اللصوص وجدوا فرصة بتشاغل الناس بذلك الأمر، وكثرت النقوب وأخذ الأموال”. أي أن الأمر في الأصل إشاعة افتعلها اللصوص ليلفتوا انتباه الناس إلى حماية أرواح عن حماية أموال، فيتم لهم سرقتها.
ففي رأيي أن الأصل في الشائعات القديمة حول المخلوقات الخرافية، كان له أصل أمني أو سياسي لدى الشعوب، ولم يكن له أساس من الصحة .. بينما الحديث الذي انتشر عن مخلوقات البراري وتوحشها، وأنه لا يوجد دخان بدون نار، فهذا راجع إلى كائنات فعلية حقيقية – كالسلعوة في مصر – ولكن تم التهويل من شأنها بقصد إضافة الكثير من الإثارة إلى الخبر

[/size]



ة أو السعلوة أو السعلاة ..
446

625


عدل سابقا من قبل وردة الياسمين في الثلاثاء 27 يناير - 17:12 عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
وردة الياسمين
عضو ذهبى
عضو ذهبى


انثى الابراج : الجدي عدد المساهمات : 393
تاريخ الميلاد : 01/01/1977
تاريخ التسجيل : 20/01/2011
العمر : 39
المزاج المزاج : آآآآخر روقان

مُساهمةموضوع: رد: السلعوة أو السعلوة أو السعلاة   الثلاثاء 27 يناير - 17:07


462
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
وردة الياسمين
عضو ذهبى
عضو ذهبى


انثى الابراج : الجدي عدد المساهمات : 393
تاريخ الميلاد : 01/01/1977
تاريخ التسجيل : 20/01/2011
العمر : 39
المزاج المزاج : آآآآخر روقان

مُساهمةموضوع: رد: السلعوة أو السعلوة أو السعلاة   الثلاثاء 27 يناير - 17:08


560
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
وردة الياسمين
عضو ذهبى
عضو ذهبى


انثى الابراج : الجدي عدد المساهمات : 393
تاريخ الميلاد : 01/01/1977
تاريخ التسجيل : 20/01/2011
العمر : 39
المزاج المزاج : آآآآخر روقان

مُساهمةموضوع: رد: السلعوة أو السعلوة أو السعلاة   الثلاثاء 27 يناير - 17:08


577
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
السلعوة أو السعلوة أو السعلاة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدي المركز الدولى :: المنتدى العام [ General Section ] :: مواضيع عامة(General)-
انتقل الى: