منتدي المركز الدولى




۩۞۩ منتدي المركز الدولى۩۞۩
ترحب بكم

عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول
ونحيطكم علما ان هذا المنتدى مجانى من أجلك أنت
فلا تتردد وسارع بالتسجيل و الهدف من إنشاء هذا المنتدى هو تبادل الخبرات والمعرفة المختلفة فى مناحى الحياة
أعوذ بالله من علم لاينفع شارك برد
أو أبتسانه ولاتأخذ ولا تعطى
اللهم أجعل هذا العمل فى ميزان حسناتنا
يوم العرض عليك ، لا إله إلا الله محمد رسول الله.
شكرا لكم جميعا
۩۞۩ ::ادارة
منتدي المركز الدولى ::۩۞۩


منتدي المركز الدولى،منتدي مختص بتقديم ونشر كل ما هو جديد وهادف لجميع مستخدمي الإنترنت فى كل مكان
 
الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول
Awesome Orange 
Sharp Pointer

منتدى المركز الدولى يرحب بكم أجمل الترحيب و تتمنى لك وقتا سعيدا مليئا بالحب

اللهم يا الله إجعلنا لك كما تريد وكن لنا يا الله فوق ما نريد واعنا يارب العالمين ان نفهم مرادك من كل لحظة مرت علينا أو ستمر علينا يا الله

شاطر | 
 

 الشيخ حماد الأنصاري رحمه الله

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الشيماء
مستشاره ادارية
مستشاره ادارية


الادارة

وسام الابداع

نجمة المنتدى

وسامالعطاء

عدد المساهمات : 3105
تاريخ التسجيل : 21/08/2010

مُساهمةموضوع: الشيخ حماد الأنصاري رحمه الله   الأحد 1 فبراير - 20:58

الشيخ حماد الأنصاري رحمه الله


هو الشيخ حماد بن محمد الأنصاري الخزرجي السعدي - نسبة إلى سعد بن عبادة - الصحابي الجليل - , ولد سنة 1343 هـ ببلدة يقال لها ( تاد مكة ) في مالي بأفريقيا .

كانت علامات النجابة باديةُ عليه منذ الصغر , محباً للعلم , حيث نشأ عند عمه الملقب بالبحر لسعة علمه ودقة فهمه , حيث حفظ القرآن مبكراً وعمره ثمان سنوات , وعلوم الآلة , وكذلك الحديث , والكثير من المتون والمنظومات قبل سن الرشد , فقد كان يحفظ ( الملحة ) للحريري , و( الكافية والالفية ) لابن مالك , و ( الالفية ) للسيوطي , و( جمع الجوامع ) للسبكي , والمعلقات السبع وقصائد العرب ,,, وغيرها .

خرج من بلده , مهاجراً بسبب الإستعمار الفرنسي .

وكان عمره إحدى وعشرون سنة , فتوجه إلى الحرمين , فلما حط رحاله في الحرم المكي , أخذ ينهل من العلم في حلقات المسجد الحرام , وكان من شيوخه فيها , الشيخ حامد الفقي , والشيخ عبدالله المشاط , والشيخ محمد أمين الحلبي ….

وما لبث حتى أذن له الشيخ عبدالله بن حسن آل الشيخ بالتدريس في حلقات الحرم المكي .

ثم انتقل رحمه الله إلى المدينة المنورة , والتحق بدار العلوم , ودَرَسَ على عدد من العلماء فيها , منهم : محمد الحافظ , وعمر بري , وعبده خديع , وغيرهم …

ثم رجع إلى مكة , وفي موسم الحج , حصل لقاء مع الشيخ عبداللطيف بن ابراهيم والشيخ محمد بن ابراهيم آل الشيخ , فأشارا عليه بالذهاب إلى الرياض , فذهب , وأصبح يُدَرِّس في كلية الشريعة , ثم انتقل إلى معهد إمام الدعوة العلمي , ثم عاد إلى الكلية , ثم نُقل إلى الجامعة الاسلامية بالمدينة .


وقد اشتهر رحمه الله بحبه للعلم وطلابه , حيث كان يقضي غالب وقته في المذاكرة معهم , وكان مقصد الكثير من العلماء وطلاب العلم في بيته العامر بالمدينة المورة , حيث يجدون عنده بغيتهم , وكانت مكتبته مشهورة لدى طلاب العلم باحتوائها على المراجع والمصنفات في شتى فنون الشريعة , وكان ييسر لهم ما يريدون من الكتب بتصويره لهم , وكن رحمه الله يهتم بجمع المخطوطات خصوصاً في علم الحديث , وقد كان له الفضل بعد الله في طباعة الكثير من كتب الحديث وإخراجها لطلاب العلم , ويقدر عدد الكتب في مكتبته بأكثر من ثلاثة آلاف مجلد أغلبها في علم الحديث .


هذا وقد تتلمذ على يديه - رحمه الله - جمع غفير من طلاب العلم والمشايخ , ونذكر منهم : ( الشيخ عبدالله بن جبرين , الشيخ بكر أبو زيد , والشيخ ربيع بن هادي , والشيخ صالح العبود , والشيخ صالح آل الشيخ , والشيخ علي الفقيهي , والشيخ صالح السحيمي , والشيخ عطية سالم ( قرأ عليه في النحو ) , والشيخ محمد بن ناصر العجمي من الكويت , والشيخ عبدالرزاق البدر , والشيخ عمر فلاته , وغيرهم من كبار طلاب العلم .....



وقد ترك رحمه الله إرثاً عظيماً من المؤلفات في فنون مختلفة , فمنها : في النحو ( الأجوبة الوفية عن أسئلة الألفية ) وفي العقيدة , كتاب ( أبو الحسن الأشعري وعقيدته ) ومنها في الفقه ( تحفة السائل عن صوم المرضع والحامل ) وفي الحديث ( إتحاف ذوي الرسوخ بمن دلس من الشيوخ ) وكتاب ( سبيل الرشد في تخريج أحاديث بداية ابن رشد ) والكثير من المؤلفات النفيسة التي يحرص طلاب العلم على اقتنائها والإفادة منها , وقد شارك رحمه الله في جمع فتاوى شيخ الإسلام ابن تيمية مع ابن قاسم رحمه الله .



من أقواله وأحواله رحمه الله - ذكرها إبنه عبدالأول الأنصاري :

قال رحمه الله : ( كنت كلما رأيت مخطوطةً نسختها )

وقال : ( كنت في شبابي أقرأ وأكتب إلى الفجر , ولا أنام إلا شيئاً قليلاً من الظهر )

وقال : ( أعطيت الجامعة الإسلامية أربعمائة مخطوط , بعضها بخطّي )

وقال : ( الكتب عندي أفضل من قصور الملوك )

وقال : ( عندي إجازات في كل علم حتى في الهندسة ! )

وقال : ( كنا لا ندرس شيئاً من العلم حتى نحفظه )

قال ابنه عبدالأول : كان كثيراً ما يجلس في صالة المنزل قبل الظهيرة وبعدها , ويأخذ أي كتاب من مكتبته , ويقرأ بصوتٍ عالٍ على طريقة أهل بلده , وكان لها نغمة خاصة .

وقال رحمه الله : ( أخذت في مكتبة الحرم سبع سنوات أنسخ المخطوطات , ولم يكن هناك تصوير )

وكان يقول : ( أنا لست بمفتي , أنا خادم طلبة العلم )

ولما أرادوا فتح جامعة إسلامية أشار على الشيخ محمد بن ابراهيم أن تكون في المدينة , وقال : ( سبق وأن كانت في المدينة جامعة إسلامية ألا وهي أبو بكر رضي الله عنه , يمثل العرب , وبلال يمثل الحبشة , وهكذا .. )

وقال : ( كان لي شيخ يقول لي : لا بد أن تسافر إلى نجد فإنك إذا عشت معهم كأنك تعيش مع الصحابة ) - لكثرة العلماء فيها وصفاء معتقدهم .

وقال : ( أيامي في الرياض , كانت الأيام الذهبية )



ومن وصاياه وحِكَمِه رحمه الله :

قوله : ( ما أكثر ما كُتِب وما أقلّ ما قُرئ )

وقوله : ( أنا لاحظت طلبة العلم في هذا العصر لا يتذاكرون )

وقال لبعض الطلبة : ( خذوا كتاب ابن جماعة في آداب السامع والمتعلم , واقرأوا كل يوم فصلاً منه )

وقال رحمه الله : ( إن طلبة العلم اليوم شَغَلَهُم العدو – أي الكفار – عن الطلب , وأن طلب العلم واجب عليهم في هذا الوقت )

وقال عن النساء ( إنهن في هذا الزمان امتزن بالنشاط والاستعداد للبحث )

وقال عن الدعوة ( إنها ميدان لا ينبغي أن يدخل فيه إلا أهل البصيرة )

وقال رحمه الله ( على العلماء أن يُحدِّثوا الناس بما يعقلون, وأن لا يُدخلوهم في المتاهات )

وقال عن جماعة الإخوان المسلمين : ( لا تقربوهم , فكل ما عندهم شُبَه )

وقال : ( إن هذا العصر مريب , وخاصة بعد فتنة الحرم , وأنا أعمل بالحديث الضعيف " احترسوا من الناس بسوء الظن " وأنا أتحفظ كثيراً من أهل هذا العصر وبالأخص من الشباب )

وقال عن علم النفس : ( يسمونه تربية وأنا أسميه "تردية " )

وقال لطالب علم : ( لا تكثر قراءة الكتب التي فيها الشذوذ العلمي )

وقال عن فتنة الخليج : ( إنها أحدثت سكوناً وكسلاً بين طلاب العلم)

وقال عن الصحوة التي تُذكر في هذا الزمان ( هذه ليست صحوة , بل غفلة عن طلب العلم )

ومناقبه رحمه الله وفضائلة كثير لا حصر لها .

هذا وقد توفي الشيخ حماد رحمه الله في يوم الاربعاء 21 \ 6 \ 1418هـ بعد مرض لازمه عدة أشهر , وصُلّيَ عليه في المسجد النبوي الشريف بعد صلاة العصر , وأم المصلين الشيخ عبدالباري الثبيتي , وشيَّعه جمع غفير لا يُحصون من طلبة العلم والمشايخ .

فرحمه الله رحمةً واسعة وأسكنه فسيح جناته , وجمعنا به في مقعد صدق عنده سبحانه إنه جواد كريم , والله أعلم , وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم .

الترجمة , مستقاة من كتاب ( المجموع في ترجمة العلامة المحدث الشيخ حماد الأنصاري ) تأليف وجمع : عبدالأول بن حماد الأنصاري.


121



‗۩‗°¨_‗ـ المصدر:منتدي المركز الدولى ـ‗_¨°‗۩‗








الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الشيماء
مستشاره ادارية
مستشاره ادارية


الادارة

وسام الابداع

نجمة المنتدى

وسامالعطاء

عدد المساهمات : 3105
تاريخ التسجيل : 21/08/2010

مُساهمةموضوع: رد: الشيخ حماد الأنصاري رحمه الله   الأحد 1 فبراير - 21:02

[*]وهذه ترجمة أخرى ـ مع شيء من التفصيل ـ
للشيخ العلامة المحدث حامد الأنصاري رحمه الله، كتبها أيضا ابنه :عبد الأول بن حمَّـاد الأنصاري ، من نفس الكتاب من المكتبة الرقمية في الشابكة ـ المدينة النبوية ـ
ترجمة موجزة بقلم عبد الأول بن حماد الأنصاري عفا الله عنه



ـ الحمد لله وكفى، والصلاة والسلام على عبده المصطفى وعلى آله وصحبه أهل الوفى.
أما بعد:
فاعلم أيها القارئ الكريم: أن الوالد الشيخ حماد بن محمد الأنصاري الخزرجي السعدي ـ نسبة إلى سعد بن عبادة الأنصاري الصحابي الجليل رضي الله عنه ـ خرج من أفريقيا ـ وبالأخص دولة (مالي) ـ بسبب الاستعمار المهيمن على أفريقيا في ذلك الوقت؛ وكان هذا الاستعمار الفرنسي بطّاشا خبيثا معانِدًا، يأكل الأخضرَ واليابس ويمنع التديّن والعلم، ويهضم أهلَ الإسلام حقَّهم وغير ذلك من المعضلات والمفاسد.
فلما رأى الوالد ـ رحمه الله تعالى ذلك ـ وكان عمرُه عندها ستة عشر عامـًا ـ عزم على الهجرة من أفريقيا إلى الحرمين، وقام بالتخطيط لهذه الهجرة مع بعض أصحابه الملاصقين به ملاصقةً قوية في طلب العلم والمرح والنزهة وغير ذلك؛ وهم: الشيخ عمّار "حفظه الله" الموجود بمكة والآن، والشيخ أُحيد الموجود ببلاد (مالي) في صحرائها التي تختلف عن صحارى الجزيرة؛ فصحراء أفريقيا يوجد فيها العلماء في كل فنّ ـ وبالذّات اللغة العربية وفروعها والشعر العربي الفصيح مما يشابه شعر امرئ القيس وعنترة والبحتري من شعراء الجاهلية وشعراء ما بعد الإسلام؛ فلا تكاد تخلو صحراء أفريقيا من قول الشعر، وينظم لهم شيوخهم ما يتعلّمونه من العلم الشرعي وعلوم الآلة وأصول الفقه والبلاغة بأنواعها من بيانٍ ومعاني وبديع.
فقام الوالد بالإشارة عليهم بالهجرة إلى الحرمين الشريفين لأكثر من سببٍ، من ذلك: طلب العلم على شيوخ الحرمين، والهجرة من الاستعمار الباغي، وغير ذلك.
وقد طرأت على الوالد هذه الفكرة في زهرة شبابِه وفي سنٍّ لا يكاد يُذْكَرُ
صاحبه في هذا الزمن إلا بلعبٍ وعبث.



وقد كان الوالد "رحمه الله تعالى" من بيت علمٍ وفضل وقضاء؛ فمنذ نعومة أظفاره وأهله مهتمّون به، ويعلِّمونه؛ فقد كان عمُّه الملقّب بالبحر عالمَ أفريقيا قاطبةً ومفتيها؛ ولقّب بالبحر لسعة علمِه ودقّة فهمه وندور مثله في صحراء أفريقيا وحاضرتها.



قام عمُّ الوالد هذا بإنشاء الوالد على حفظ القرآن مبكرًا وحفظ علوم الآلة، وكذلك الحديث، والفقه المالكي "مختصر خليل".



وقد يتساءل القارئ: أين والدُ الشيخ ؟.



فأقول له: إنّ أباه مات عنه وهو ابنُ ثمان سنوات؛ فقد كان يتيمـًا عاش في كنف عمِّه وأخواله ووالدته؛ فقد كان مَن حوله من أقربائه من جهة أبيه وأمه فيهم طلبة العلم والعالم والمفتي والقاضي.



فنشأ في هذه البيئة العلميّة المحضة في جوٍّ ليس فيه من أمور الحضارة الموجودة اليوم شيء لا كهرباء ولا سيّارات ولا طائرات.



عاش في بيئة من أجمل ما تكون فيها الخضرة، والغابات، والماء الصافي، والنسيم الجميل، والهواء النقي؛ فقد سمعتُه أكثرَ من مرّة يقول: "إن الوقت الذي كنت فيه في إفريقيا لا يتمنّى أحدٌ أن يخرج منها لما فيها من الخيرات التي لا تحصى من مأكل ومشرب ونزهة وغير ذلك".



حفظ الوالد "رحمه الله تعالى" القرآنَ وعمرُه ثماني سنوات، ثم أخذ في علم القراءات فعرفها، وأتقن حفظَ القرآن عليها.



وقد كان الناس في وقته يحفظون القرآن على اللوح: يكتب لهم شيخ الكتاتيب الآية والثلاثة فيذهب الطالب يحفظها ثم يُسَمِّعُها للمعلم، ثم يمحوها ويكتب له المعلم غيرها، وهكذا حتى يحفظ القرآنَ كاملاً.
وبعد حفظه يذهب إلى حلقات العلم الأخرى فيحفظ من علوم اللغة وغير ذلك.
فلم يبلغ الوالد سنّ الرشد حتى أصبح يحفظ شيئـًا كثيرًا من المنظومات؛ فقد كان يحفظ "الملحة" للحريري، و "الشافية" لابن مالك، و "الألفية" له؛ ويحفظ أكثرَ من منظومة في الصرف.
ويحفظ "الألفية" في أصول الفقه للسيوطي، وكذلك "جمع الجوامع" في الأصول ـ المتن ـ للسبكي، ويحفظ "المعلّقات السبع"، وقصائد الجاهليين، و "مقصورة ابن دُريد"، ويحفظ منظومة في حروف الجُمَّل؛ وهذه المنظومة لقّنها كثيرًا من طلبة العلم في هذه البلاد وشرحها لهم وكتبوها عنه.
كما يحفظ منظومةً طويلة في التنجيم، كان يذكرُ لنا من ناظمها عندما يذكرها (نسيت ما اسمه).
ويحفظ "مختصر خليل" مثل الفاتحة.
كما كان يقول لنا: أن له "ديوان شعر" تركَه في أفريقيا لم يحضره معه لَمّا هاجر إلى هذه البلاد المباركة؛ لأنّه خرج من أفريقيا متسلّلاً لا يحمل معه سوى مصحف خوفـًا من الاستعمار الفرنسي والبريطاني؛ فقد كان المستعمر لا يسمح لأحدٍ من أهل أفريقيا أن يخرج منها إلى الحرمين كما كان يذكر لنا "رحمه الله تعالى" أنه عندما جَهّزَ نفسَه للرحيل هو وزميلاه الاثنان خرج ليلاً ممتطيـًا كلّ واحد منهم جملَه، فخرجوا؛ ومكثوا في رحلتهم هذه سنتين حتى وصلوا إلى ميناء جدة.
مرّوا فيها بكثيرٍ من البلاد مثل: (النيجر) و (نيجيريا) و (السودان) وغيرها.
قد التقى الوالدُ "رحمه الله تعالى" ببعض أهل العلم؛ ففي نيجيريا التقى بالشيخ المجدِّد العالم السلفي عبد الله بن المحمود الشريف الحسني الذي نشر الدعوة السلفيّة في صحراء (مالي). وأخرج الله على يده أممـًا من الناس من ضلال عبادة القبور والتوسل بالصالحين والخرافات والبدع المنتشرة آن ذلك في بعض صحراء أفريقيا.
والشيخ عبد الله الذي التقى به الوالد "رحمه الله تعالى" في نيجيريا كان قادمـًا من هذه البلاد المباركة المملكة العربية السعودية ـ حرسها الله تعالى وشرّفها ـ؛ فقد كان حياته من صغره بالمدينة النبوية، وكان إمامـًا للمسجد النبوي الشريف ومدرِّسـًا فيه.
وقد أفرد الوالدُ "رحمه الله تعالى" له ترجمةً بلغت في مجلّد لطيف (مطبوع).
فلما التقى به الوالد في نيجيريا أخذ عنه نصائحَ كثيرة، أهمُّها قوله: "يا بنيّ إذا وصلتَ إلى بلاد الحرمين فعليك بكتب شيخ الإسلام ابن تيمية وابن القيم، وعليك بنشر عقيدة السلف ونشر كتبهم، وعليك بتعليم الناس العقيدة والعلم".
وقد سمعتُ الوالدَ يقول: "لقد تأثّرتُ بنصيحته هذه جدًّا وأخذت بها، وبلغت من قلبي مبلغـًا عظيمـًا، وعزمت على العمل بها".
كما التقى بالشيخ طاهر السواكني في دولة السودان، وأخذ عنه علم الحديث، وعرف على يديه كتب الحديث؛ فقد كان الشيخ طاهر عالمـًا من علماء السودان في الحديث وغيرِه، وكان له الاهتمام الكبير بعلم الحديث؛ فقد سمعتُ الوالدَ يقول: "لقد تأثّرت بالشيخ طاهر السواكني في علم الحديث؛ فقد نصحني بتعلّمه واقتناء كتبه، والسير على منهج أهلِه".
فكان لهاتين النصيحتين تأثيرٌ بالغٌ في حياة الوالد العلمية إلى أن انتقلَ إلى "رحمه الله تعالى".
وعندما وصل الوالدُ إلى جدة سارع إلى الذهاب إلى مكة المكرمة، وكان عمره عندما دخل هذه البلاد المباركة "بلاد التوحيد" تسعة عشر عامًا.
والتقى بالشيخ حامد فقي بمكة، وتأثّر به جدًّا من أكثر من جهة سواء بعلمه أو نشره لعقيدة السلف وحبّه لكتب شيخ الإسلام ابن تيمية وتلميذه ابن القيم، وكذلك كتب أئمة الدعوة بدءًا من إمامها محمد بن عبد الوهاب التميمي "رحمه الله تعالى".
وتلقّى على يده العلم في العقيدة والحديث، وتأثّر به جدًّا.
وكذلك التقى بالشيخ محمد حمزة، وأخذ عنه العلم.
وكذلك الشيخ يحيى المعلِّمي المحدِّث الجهبذ عالم عصره في علم الحديث؛ لازمَه وأخذ عنه حبّ علم الحديث وتعلّمه.
ولازم الشيخ تقيّ الدين الهلالي ملازمةً طويلة استفاد منه في أكثر من فن من فنون العلم.
وسمعتُ الوالدَ يقول: "لازمتُ الشيخ يحيى المعلّمي أثناء إقامته بمكتبة الحرم المكي، واستفدت منه كثيرً".
كما استفاد من علماء الحرم المكي وحضرَ دروسَهم، وأجازَه بعضهم ممن يهتم بالإجازات.
وكذلك استفاد من الشيخ عبد اللطيف آل الشيخ في مجال العقيدة وكتبها؛ وهو الذي أشار عليه أن يذهب إلى الرياض للعمل هناك، وكتب له رسالةً إلى أخيه الشيخ محمد بن إبراهيم "رحمه الله تعالى" فيها توصية به.
ولما سافر إلى الرياض سنة 1373ه‍ التقى بالشيخ محمد بن إبراهيم آل الشيخ المفتي العام لهذه البلاد المباركة، فلازمَه وأحبّه وقرّبه إليه لما رأى فيه من حبّ العلم ونشره، وحثّه على أن يكون له درسٌ في الجامع بالرياض؛ فكان الوالدُ يدرِّس طلبة العلم الصغار بالمسجد الجامع، والشيخ محمد يدرس الكبار منهم؛ وكان الوالد يدرّس كتب العقيدة والحديث للصغار بأمر من الشيخ لما رأى فيه من العلم والفهم والذكاء والنباهة والغيرة للعقيدة السلفية.
وكان الشيخ محمد بن إبراهيم آل الشيخ يكني الوالد بأبي زيد ممازحـًا له، وكان يقرّبه في مجلسه العام.
وكان الشيخ محمد بن إبراهيم يأمر بعض أبنائه أن يدرُس على الوالد علوم الآلة في اللغة وكذلك الحديث وغيرهما من العلوم؛ وكان الوالد يقضي الإجازة بمكة فكان الشيخ محمد بن إبراهيم يرسل أحد أبنائه مع الوالد يتلقى العلم عليه.
ومكث الوالد في الرياض إحدى عشرة سنة متعلِّمًا وعالمًا يدرس بمعهد الدعوة بالرياض، تخرّج على يده منه ناسٌ كثير جدًّا بعضهم من العلماء، بل من كبار العلماء في دار الإفتاء بهذه البلاد المباركة.
وقد تأثّر الوالد بالشيخ محمد بن إبراهيم آل الشيخ "رحمه الله تعالى" في العقيدة والعلم، وأحبّ الوالدُ الشيخ محمد بن إبراهيم حبًا كبيرًا وكان يذكره في مجلسه العامر بالمدينة النبوية ويثني عليه، ويقول: "لم نر مثلَه في هذه البلاد علمًا، وتواضعًا، وزهدًا، وحبًّا لطلبة العلم وإحسانًا لهم".
وكذلك عندما كان الوالدُ بالمدينة قبل ذهابه إلى الرياض التقى بالشيخ ابن تركي "وهو من علماء المدينة في ذلك الوقت"، وقرأ عليه "صحيح البخاري" وفي عقيدة السلف وتأثّر به، وكان الشيخ ابن تركي فيه شدّة واضحة ظاهرة للجميع، وكان عالمًا زاهدًا قلّ نظيرُه في الزهد في المدينة النبوية في ذلك الوقت كما يذكره الوالد وشيخنا الشيخ محمد أحمد بن عبد القادر القرشي الشنقيطي المتوفى سنة 1418ه‍.
كما كان يحضر دروس الشيخ محمد الأمين صاحب تفسير "أضواء البيان" في المدينة، وتأثّر به وبعلمِه، وناظر الشيخ في كذا مسألة من مسائل المنطق والفلسفة مناظرة عالمٍ بهذا الفن الذي كان يحفظ فيه منظومات مع شروحها.
ودرس على عددٍ من علماء المدينة النبوية في دار العلوم الشرعية منهم: عبد الغفار حسن، والشيخ أبو بكر الشريف التنبكتي "المدرس بالمسجد النبوي الشريف قرب الروضة"، وقد أجازه الشيخان عبد الغفار وأبو بكر الشريف التنبكتي.
كما أنه درس النحو و "سنن النسائي" على الشيخ محمد الحافظ القاضي، وأجازه هو أيضـًا في علم الحديث إجازة عامّة.
وكان الوالد "رحمه الله تعالى" حريصـًا على أخذ الإجازة في علم الحديث عمّن كان أهلاً للإجازة من العلماء الفحول في عصره.
ومن أقدم من أجازه عمه الملقّب بالبحر عندما كان في البلاد صغيرًا في السن.
وبعد انتقاله من الرياض إلى المدينة سنة 1985 للتدريس في الجامعة الإسلامية. استقرّ من هذا العام بالمدينة النبوية إلى أن انتقل إلى "رحمه الله تعالى" سنة 1418ه‍، بعد أن مكث فيها ثلاثًا وثلاثين سنة ناشرًا للعلم فاتاً قلبه ومكتبته للناس.
وقد كانت هناك بعثات من الجامعة لمن في ضواحي المدينة من أهل البادية لتعليمهم شؤون الإسلام؛ فكان يشارك فيها "رحمه الله تعالى".
وسكن قريبًا من المسجد النبوي في حيّ المصانع، وفتح مكتبة متواضعةً في بيته كان يجتمع فيها مَن كان فيه حرصٌ من طلبة العلم، منهم: الشيخ صالح الفهد، والشيخ يوسف الدخيل، والشيخ عمر محمد فلاّته "رحمه الله تعالى" الذي كان بينَه وبين الوالد محبّةٌ كبرى.
وكان الشيخ عمر بن محمد فلاّته يحب الوالد ويقول: "أتمنّى أن يرزقني الله مثل علم الشيخ حمّاد الأنصاري"، قال ذلك في شريط ألقاه في ترجمة الوالد فقد "رحمه الله تعالى".
وكانت بينهما مدارسة للعلم ومعرفة لأحوال بعض معرفة كبيرة جدًّا.
وعندما توفي الوالد ذهب إليه الشيخ عمر محمد في المستشفى وكان الوالد عليه شرشفٌ أبيض مسجّى عليه فكشف عنه الشيخ عمر وعندما رأى وجهَ الوالد وهو متوفى أخذ يبكي، لم يتماسك عن البكاء والنحيب؛ فرحم الله هذين الشيخين المحبيبين لبعضهما رحمةً واسعة.
كما كان يحضر عنده في المصانع الشيخ عمر حسن فلاته، والشيخ عبد الرحمن الفريوائي، وغيرهم من طلبة العلم المحبيين للوالد ممن لا أستحضره الآن.
ومكث في المصانع قرابة عشر سنين "أو تزيد بقليل" فاتحًا مكتبته المتواضعة للناس على قلّة ذات يده في ذلك الوقت من المال.
وكان مسخّرًا ماله لشراء الكتب ووضعها في المكتبة لينتفع طلبة العلم الغرباء وغيرهم منها في القراءة والبحث.
وكان يدرس في المسجد النبوي "سنن الترمذي" حتى ختمه كاملاً، كما درّس النحو، والصرف، وبعض علوم الآلة والحديث.
ثم انتقل من حيّ المصانع إلى الحرة الشرقية، ووسع مكتبته السابقة الذكر وملأها بالكتب، واستقبل طلبة العلم فيها يعلّمهم؛ وكان يحثّهم على نشر العلم وبالأخصّ علم الحديث ـ الذي كان في ذلك الوقت قليل طلاّبه والباحثون عنه، وكان يُعير هؤلاء الطلبة كتبه للانتفاع بها، وكان يُعيرهم حتى النادر من المخطوطات ويسمح لهم بتصوير المخطوطات؛ ولم يكن في ذلك الوقت من يهتم بالمخطوطات سواه في المدينة النبوية فيما أعلم.
وكان شرطُه في المخطوطات: أن لا يجمع منها إلاّ ما كان في علم الحديث والعقيدة السلفية وبالأخصّ المخطوط الذي لم يطبع أو المخطوط الذي طبعتُه رديئة.
ولم تمنعه قلة المال عن شراء الكتب وتصوير المخطوطات؛ فقد كان أغلب ماله مسخرًا في شراء الكتب المطبوعة وتصوير المخطوط.
وقد تسبب الوالد في نشر الكثير من كتب الحديث والعقيدة السلفية؛ فمن ذلك: كتاب "السنة" للالكائي، فهو الذي أعطى مخطوطه لمحققه بعد أن طلبه من ألمانيا من طريق نظام يعقوبي فأحضر نسخة رائعة من هذا الكتاب دفعه الوالد للمحقق فحققه وطبعه؛ وكذلك زوّد المحقق بنسخة لهذا الكتاب مكتوبة بخطِّه هو حيث إنّ الوالد قام بنسخه كاملاً من هذا المخطوط، فأعطى المحقِّق المخطوط وأعطاه هذا المخطوط منسوخاً بخطِّه الواضح المنسّق المرتّب؛ فما كان من المحقِّق إلاّ أن علّق على حواشيه ونحو ذلك فأخرجَ الكتاب وأخذ عليه الدكتواره؛ ولم يذكر هذا المحقِّق هذا المعروف من الوالد في مقدّمة تحقيق هذا الكتاب؛ والأجرُ عند الله لا عند الناس؛ والله المستعان.



ومن يفعل المعروف لا يعدم جوازيه ....لا يذهب العُرْفُ بين الله والناس



فليعم القارئ: أن الوالد سخّر نفسَه منذ أن جاء لهذه البلاد المباركة لخدمة علم الحديث والعقيدة السلفية؛ فقد كان الوالدُ مدرِّساً في الجامعة الإسلامية في معاهدها وكليّاتها وفي الدراسات العليا.
وكان يحثّ طلبة العلم على نشر العقيدة السلفية وتعليمِها وتعلّمها، وكان يوضّح لهم العقيدة السلفية أحسنَ توضيح وما يرد من الإشكالات حولَها، وكذلك التشكيكات، ويذكر شبه المناوئين لها ويردّ عليهم.
كما كان يلقي المحاضرات في خارج الجامعة وفي الجامعة في العقيدة السلفية والحثّ عليها؛ ويُعَرَّف عداوة غير السلفيين للعقيدة السلفية وما هم عليه، سواء من الأشاعرة أو الماتردية أو المتعصّبة من أهل المذاهب الأربعة؛ وقد أشار على تلميذه عبد الإله الأحمدي "التلميذ النبيل" أن يكتب رسالة في الدكتوراه في مسائل الإمام أحمد ومروياته في العقيدة يكون هو المشرف عليه فيها، وقد فعل وطبع الكتاب.
كلُّ ذلك من أجل نشر عقيدة أهل السنة الذي كان الإمام أحمد وأصحابه من دعاتها والذّابين عنها؛ فقد قضى الوالد "رحمه الله تعالى" عمرَه في نشر عقيدة السلف، وجمع في مكتبته من كتب السلف في العقيدة والحديث ما لم يجمعه غيرُه، كان يطلبُها حيثما تكون من الدنيا، سواء مطبوع أو مخطوط؛ ولا يخفى هذا على من كان يعرف الوالد من الملازمين له وغير الملازمنين؛ وكان يقول: "لا أسمعُ بكتاب في العقيدة السلفية أو الحديث إلاّ وأحرص على اقتنائه".
وقد جمع "رحمه الله تعالى" مؤلَّفاً في كل ما يُنسب إلى الإمام أحمد وأصحابه من كتب العقيدة السلفية فبلغت مجلّدًا كبيرًا.
وكان الوالدُ في مجلسه في مكتبته يحثُّ كلَّ من يأتيه من طلبة العلم على التمسّك بعقيدة أهل السنة ونشرها والذبّ عنها.
قد كان باذلاً لمخطوطاته لمن أراد الاستفادة منها؛ فقد قامت جامعة الإمام بالرياض بتصويرها كلها، وكذلك الجامعة الإسلامية، ومركز خدمة السنة بالمدينة النبوية، وكذلك صوّرها من الأفراد الشيخ مساعد الرّاشد، والشيخ صالح آل الشيخ.
وبعد انتقاله إلى بيته في حيّ الفيصليّة توسّعت مكتبتُه وقام بزيادة الكتب المطبوع والمخطوط حتى بلغ المخطوط خمسة آلاف مخطوط كلّها بتوفيق الله جمعها بمالِه، لم يشاركه في ذلك أحدٌ؛ وكان يقول: "عندي في مكتبتي جميع أنواع علم الحديث التي ذكرها العلماء في كتب المصطلح ـ يعني: عندي المؤلفات فيها ـ".
وكان يرحل إليه طلبة العلم من كلّ الدنيا يطلبون منه الإجازة في علم الحديث، ويأخذون من علمه الغزير؛ فلا يوجد علم إلاّ وعندَه منه طرف حتى علم التنجيم والمنطق والجغرافيا الحديثة؛ وأما التاريخ فكان يعرفه معرفة لا نظيرَ لها، وتأتي معرفته له بعد علم الحديث والعقيدة السلفية.
وكان المشايخ في هذه البلاد المباركة يتّصلون عليه هاتفيـًّا للاستفسار عن بعض الإشكالات في الحديث والعقيدة والفقه مثل الشيخ ابن باز، واللحيدان، والشيخ محمد أمان، والشيخ الجزائري، والشيخ عطيّة، والشيخ بكر أبو زيد، وكذلك القضاة في المحاكم الشرعية.
وكان واسعَ الصدر رحبه للجميع، يجلس في مكتبته لاستقبال طلبة العلم والمشايخ من بعد صلاة العصر إلى العشاء يوميـًّا بدون انقطاع منذ أن دخل المدينة سنة 1385ه‍ إلى قبيل مرضه بأيّام معدودة، وكان الطلاّب يأتون من كلّ مكان كُلٌّ له حاجته فيعطي هذا حاجته من المال ويشفع لهذا، وهذا حاجته من الكتب، وهكذا لا يملّ ولا يسأم.
وبجانب هذا يؤلِّف ويردّ على الرسائل التي تأتيه من دار الإفتاء في بعض المعضلات والإشكالات في العقيدة والحديث، ويردّ على الاستفسارات في الهاتف التي تأتيه من كلّ مكان في الدنيا.
وكان يزوره في مجلسه الأمراء والوزراء فيخرجون من مجلسه وقد ازدادوا حبـًّا له وإكبارًا له.
فليعلم القارئ: أن الوالدَ "رحمه الله تعالى" بذل ماله ووقتَه وعمرَه منذ نعومة أظفاره إلى أن لقيَ الله تعالى بعد معاناة من خطأٍ طبِّي أدّى إلى غيبوبة دامت تسعة أشهر، ثم مات ودُفن بالقُرب من قبور بنات النبي صلى الله عليه وسلم وزوجاته في أول بقيع الغرقد على يسار الداخل إليه مخلِّفُا علماُ جماُ في صدور طلبته ومكتبة عامرة وذكرًا حسناً.
وقد قُبر في هذا المكان من المقبرة بسعاية من الشيخ العالم عمر بن محمد فلاّته الذي كان يحبُّه ويجلّه ويعرف قدره وعلمه وسعة اطلاعه ومحبته لنشر عقيدة السلف وعلم الحديث.
كاتب هذه السطور هو: ابن المترجَم: عبد الأول بن حمّاد بن محمد الأنصاري الخزرجي "عفا الله عنه" / / 1420هـ.






163



‗۩‗°¨_‗ـ المصدر:منتدي المركز الدولى ـ‗_¨°‗۩‗








الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الشيماء
مستشاره ادارية
مستشاره ادارية


الادارة

وسام الابداع

نجمة المنتدى

وسامالعطاء

عدد المساهمات : 3105
تاريخ التسجيل : 21/08/2010

مُساهمةموضوع: رد: الشيخ حماد الأنصاري رحمه الله   الأحد 1 فبراير - 21:08

فوائد مقتطفه من كتاب المجموع في ترجمة العلامة المحدث الشيخ حماد بن محمد الأنصاري – رحمه الله تعالى – وسيرته ، وأقواله ، ورحلاته " للشيخ عبد الأول بن حماد الأنصاري – حفظه الله تعالى
(( عـن الـفـرق والـطـوائـف والـجـمـاعـات والمـنـظـمـات))
1 - وسمعته يقول : الرافضة هم منافقو هذه الأمة .
(2/477) رقم (5) .
2 - سمعت الوالد يقول : المعتزلة والخوارج عقيدتهم واحدة .
(2/478) رقم (12) .
3 - سمعت الوالد يقول : المعتزلة هم مشايخ الجهمية ، والأشاعرة ، والخوارج .
(2/478) رقم (13)
4 - قال الوالد : الأحناف غضاب على أبي هريرة – رضي الله عنه - ؛ لأن أكثر ما رواه يرد عليهم – ولله الحمد - .
قلت : يعني : أن الأحاديث التي رواها ترد على أكثر آرائهم التي تخالف الأحاديث .
(2/479) رقم (19) .
5 - قال الوالد : الأحناف المحدِّثون منهم ليسوا كالعوام ، والعوام هم متعصبة الأحناف ، وإن كانوا علماء ؛ فالزيلعي – مثلا – حنفي محدث يرد على الأحناف ، والله أعلم .
قلت : قوله : ( وإن كانوا علماء ) يعني : المتعصبة من الأحناف ، وإن كانوا علماء ؛ فهم عوام بسبب تعصبهم .
(2/579) رقم (23) .
6 - سمعت الوالد يقول : الأحناف المتأخرون كلهم ماتريدية ، وفي الطريقة : نقشبندية .
والمالكية أغلبهم أشعرية كلابية ، والطريقة : تيجانية .
والشافعية في اليمن ، وفي أفريقيا الشرقية مثل المالكية ، وفي الطريقة : رفاعية .
وهؤلاء هم الذين ضيعوا الإسلام ، وكانوا فتنة للكفار .
قلت : كل من تقدم يعني بهم الوالد المتأخرين الذين كانوا في العصور المتأخرة .
(2/480) رقم (27) .
7 - سمعت الوالد يقول : المعتزلي ينكر صفات الله كلها .
(2/480) رقم (28) .
8 - وسمعته يقول : جماعة التبليغ فيها خير وشر ، وهم مبتدعة ماتريدية في العقيدة ، أحناف متعصبون .
(2/481) رقم (34) .
9 - قال الوالد : جماعة الدعوة ليست جماعة دعوة ؛ وإنما جماعة ادعاء .
قلت : يعني بهذه الجماعة : جماعة التبليغ .
(2/487) رقم (85) .

10 - سمعته يقول : دخلت مرة المسجد النبوي فرأيت جماعة كبيرة تحت الساعة الكبير ؛ فسألت أحدهم من هؤلاء ؟
فقال : هؤلاء ( جماعة التبليغ ) .

فقلت له : ماذا يبلغون ؟
فقال لي : يبلغون الدعوة في هذه البلاد العربية .
فقلت له : هل بلغوا السيخ والبوذية ؟
ثم قلت له : إن هؤلاء الجماعة لا يريدون العلم ، ولا يطلبونه ؛ فبهذه الطريقة يفسدون أكثر مما يصلحون ؛ و ( جماعة التبليغ ) أعرفها جيدا ، هم في العقيدة ( ماتريدية جشتية ) وفي المذهب ( أحناف متعصبة ) .
ومرة كان لي محاضرة بمسجد الجرف بالمدينة المنور ؛ فعندما بدأت في إلقاء المحاضرة – كان في المسجد جماعة من التبليغ خرجوا كلهم مع بداية المحاضرة .
(2/587) رقم (267) .
11 - وسمعته يقول : إن هؤلاء الحزبيين يكفرون النعمة .
(2/586) رقم (266) .
12 - وسمعته يقول : سألني بعض الشباب ما تقول في قراءة كتب المتبدعة مثل ( ابن حجر ) و ( النووي ) وغيرهما ؟
فقلت لهم : لو كنت مسؤولا لكبلتكم ورميتكم في السجون ؛ وسؤالهم هذا سؤال إضلال وضلال .
(2/584) رقم (246)

13 - وقال الوالد : هؤلاء الأشاعرة يؤمنون بعشرين صفة : الأولى : نفسية ، وخمسة سلبية ، وسبعة معانٍ ، وسبعة لفظية .

وأما القول : بأن الماتردية يؤمنون بخمس صفات فليس بصحيح .
(2/482) رقم (42) .

14 - وسمعته يقول : إن الأشاعرة المتأخرين يكذبون بـ ( الإبانة ) و ( المقالات ) لأبي الحسن الأشعري ، وينكرون ثبوتها عنه ، وتكذيبهم ، وإنكارهم باطل .
(2/724) رقم (118) .

15 - وسمعته يقول : اليهود يقتلون علماءهم ؛ لأنهم يعلمونهم ، ويقولون لهم : هذا حلال ، وهذا حرام .
والنصارى يعبدون علماءهم .
(2/485) رقم (63) .

16 - وسمعته يقول : التصوف مكون من : اليهودية ، والماجوسية ، والوثنية ، ومبادئ إسلامية ؛ والإسلام اسم فقط ، وهم إخوان المستعمر .
قلت : يعني : الصوفية الغلاة .
(2/488) رقم (94) .

17 - وسمعته يقول : القادرية ، والتيجانية ، والشاذلية ؛ أقدم الطرق في المغرب ، بل في أفريقيا ، وهي أساس الطرق الصوفية ، وهي أقدم الطرق ، ومنها تفرعت طرق كثيرة .
(2/489) رقم (95) .

18 - قال الوالد : إن الخرافات الصوفية = أخطر على الإسلام من الكفر الروسي والأمريكي .
قلت : لأنها مغلفة بالحق .
(2/537) رقم (366) .

19 - قال الوالد : إن الطرق الصوفية اليوم في الدنيا أربعون طريقة .
(2/546) رقم (422) .

20 - وسمعته يقول : إن الطريقة السنوسية على العقيدة الأشعرية ، وهم سلفيون في العمل : أي يصلون ، ويصومون ، ويزكون على حسب النصوص الواردة .
(2/551) رقم (460) .

21 - وقال الوالد : سمى الأشاعرة أنفسهم ( أهل السنة ) بمقابلة المعتزلة .
(2/489) رقم (97) .

22 - وقال الوالد : إن الأشاعرة يؤمنون ببعض الأسماء والصفات ، وأما المعتزلة : فيؤمنون بصات وأسماء بلا معانٍ .
(2/489) رقم (98) .

23 - وسمعته يقول : لم يجتمع اليهود في مكان قط ؛ إلا في هذا الزمان ؛ وهذا من علامات النبوة .
(2/493) رقم (126) .

24 - سمعته يقول : أخطأ الأشعرية في اثنتي عشرة مسألة تنقسم إلى اختلاف لفظي ، واختلاف معنوي : ستة معنوية ، وستة لفظية .

وما يذكر عن الأشاعرة أنهم يؤمنون ، أو يثبتون سبع صفات ؛ فهذه السبع من الصفات الذاتية ، وأما الصفات الفعلية فلا يؤمنون بشيء منها .

والسبع الصفات التي يزعمون الإيمان بها – يؤمنون بها ؛ لأن العقل يوافق عليها ، لا لأن الدليل جاء بها .
(2/494) رقم (132) .

25 - سمعته يقول : الأشاعرة مبتدعة ، وهم أقرب من المعتزلة والجهمية إلى أهل السنة .
(2/478) رقم (15) .

26 - وسمعته يقول : إن الاعتزال خرج من أفريقيا ، وبقيت الأشعريةُ .
(2/531) رقم (327) .

27 - وقال الوالد : من تتبع أحوال الروافض رأى أنها أقوال لا يقولها إلا الكفار ، والجمهور على تكفيرهم ، والزيدية مبتدعة ، والشيعة لا تطلق إلا على الزيدية ، وكل من صار شيعيا ، والزيدية ليس لهم أسانيد ، وإنما اعتمادهم على كتاب ليس له إسناد .
(2/498) رقم (159) وانظر (2/501) رقم (167) .

28 - وسمعته يقول : أخطر الناس على الإسلام : الرافضة واليهود .
وكان الوالد – رحمه الله – يقول بتكفير الرافضة ، ويقول : إن الإمام أحمد كفرهم ، وعقد فصلا في كتابه السنة للدلالة على كفرهم .
(2/532) رقم (335) .

29 - وسمعته يقول : الزيدية مبتدعة ، الشيعة لا تطلق إلا على الزيدية ، وكل من صار شيعيا .
ثم قال : الشوكاني أصله زيدي ، وكذلك الصنعاني ، ولكنهم أخذوا كتب السنة وقرأوها ، وعرفوها ؛ ولهذا خفت زيديتهم .
السياغي عالم كبير من اليمن ، وهو زيدي ، ولكن من الطائفة الزيدية التي اعتدلت .
والزيدية ليس لهم أسانيد ، اعتمادهم على كتاب ليس له إسناد .
(2/501) رقم (168) .

30 - وقال الوالد : الروافض أخذوا دينهم من اليهود ، وطعنهم في الصحابة طعن في الإسلام .
(2/499) رقم (161)

31 - وسمعته يقول : لا يوجد في الدنيا رافضي إلا وهو معتزلي العقيدة .
(2/520) رقم (263) .

32 - قال الوالد : الجهمية ليسوا بمسلمين ؛ لأنهم هم الذين أسسوا هذا الضلال .
قلت : يعني الضلال الذي جاءوا به من القول بخلق القرآن ، والمجاز ، وغيره .
(2/541) رقم (389) .

33 - سئل الوالد – رحمه الله – عام (1414 هجرية ) شهر شعبان المبارك في ستة أيام مضت منه عصر يوم الإثنين ، والسائل من الكويت قال للوالد : من هم أهل السنة والجماعة ؟

فأجاب الوالد قائلا : هم المتمسكون بما كان عليه الصحابة .

ثم قال السائل : السلفيون هم أهل السنة والجماعة ؟

قال الوالد : نعم ، السلفية هي السنة والجماعة ؛ لن معنى السلفية : التمسك بما كان عليه السلف الصالح في الماضي .

قال السائل : يا شيخ ! ( جامعة الإخوان ) و ( التبليغ ) هم من أهل السنة ؟

قال الوالد : كل من كان على فكر مخالف لأهل السنة فليس منهم ؛ فـ ( جماعة الإخوان ) و ( التبليغ ) ليسوا من أهل السنة ؛ لأنهم على أفكار تخالفهم .
(2/762-763) رقم (22) .

34 - وسمعته يقول : إن الإخوان المسلمين من أنصار الخميني والروافض .
(2/699) رقم (118) .

35 - وقال : لا تقربوا ( جماعة الإخوان المسلمين ) ؛ فكل ما عندهم شـبه .
(2/561) رقم (60) .

36 - قال الوالد : إن هؤلاء الذين يسمون أنفسهم ( أهل الصحوة ) أساءوا إلى أنفسهم ، وإلى غيرهم بأفعالهم التي تخالف ما كان عليه السلف الصالح من الصبر ، والطاعة لولاة الأمر فيما هو من طاعة الله ورسوله – صلى الله عليه وسلم - .
(2/569) رقم (123) .

37 - وسمعته يقول : إن ( النخاولة ) و ( القرامطة ) و ( الإسماعيلية ) أمة واحدة ، يكاد الأئمة أن يجمعوا على تكفيرهم .
(2/764) رقم (29) .

38 - وسمعته يقول : إن الماتوريدية والأشاعرة كلاهما مرجئة ، وكذلك الجهمية مرجئة .
(2/765) رقم (39) .

39 - وسمعته يقول : إن السرورية طائفة من ( الإخوان المسلمين ) انفردت عنهم ، وهي تعيش بلندن .
(2/765) رقم (40) .

40 - وسمعته يقول : أخبث كافر على وجه الأرض هو الشيوعي الذي يقول : لا خالق .
(2/766) رقم (43) .

41 - قيل للوالد : أتعرف جماعة الجهاد ؟
فقال : لا أعرفها . لأول مرة أسمع بها .
قلت : جماعة الجهاد والهجرة منشقة من ( جماعة الإخوان المسلمين ) ، وهي جماعة تكفيرية ، تكفر المجتمعات ، والحكَّـام .
(2/766) رقم (45) .

42 - وسمعته يقول : إن القدرية من المعتزلة ، وكل من قال بنفي القدر فهو معتزلي .
(2/766) رقم (42) .

43 - وقال اوالد : العالم كله اليوم علماني ، ما عدا هذه الدولة السعودية ؛ والعلمانية هم عباد المادة .
(2/690( رقم (51) .

44 - قال الوالد : إن الاستعمار البريطاني ( مكار ) ، والاستعمار الفرنسي ( أحمق ) .
(2/690) رقم (55) .

45 - وسمعته يقول : أخبث نحلتين اليهود والهندوس ، والهندوس أخبث من اليهود .
(2/700) رقم (124) .

46 - وسمعته يقول : السبب في سيطرة الهنود الكفار على المسلمين في بلاد الهند = أن المسلمين متفرقون ، والكفار يسلطون طوائف المسلمين عل بعضهم ، وطوائف المسلمين في الهند كثيرة ؛ هناك :

طائفة الديوبنديين ، وهم أحناف .

وطائفة البرويين ، وهم قبوريون .

وطائفة الـبُـهرة ، وهم روافض .

وطائفة الجعرفيين ، وهم روافض .

وكذلك يوجد الإسماعيلية ، وهم روافض .

وطائفة القاديانية ، وهم روافض .
ويوجد في الهند :
( جماعة أهل الحديث )
و( الجماعة الإسلامية )
و( جماعة التبليغ )
و( السلفية ) .
(2/577-578) رقم (189) .
47 - وسمعته يقول : دم البعوضة عند النصيرية أكثر حرمة من دم المسلم .
(2/581) رقم (224) .
48 - وقال : منظمة اليونسكو ، ومنظمة الماسونية أكبر وأخبث وأجرم منظمتين في الأرض .
(2/561) رقم (57) .
(( أهـل الـبــدع والأهـــواء والـمـخـالـفـيــن ))
1 - وسمعته يقول : سمح لي الشيخ عبد الله بن حسن آل الشيخ – رحمه الله – بالتدريس في المسجد الحرام بمكة المكرمة .
ثم قال : وقد أدركته هو وأخاه عمر ، وكانا كبيرين السن ، وكان الشيخ عبد الله بن حسن يدور على الدروس في الحرم وهو على عربية يدفعها له بعض خدمه .
وتعامل هذا الشيخ عبد الله بن حسن مع المبتدعة تعاملا قل نظيره .
وقد أدب عبد الله بن حسن – العلوي – والد العلوي المجود الآن ، وقد ضربه مرة بالنعال ، وكان العلوي هذا أعقل من ابنه .
(1/393-394) رقم (42) .
2 - قال الوالد : إن كتب زيني دحلان الخرافي كانت توزع في بلاد مالي بأفريقيا .
(2/720) رقم (85) .
3 - وسمعته يقول : إن الصاوي صاحب الحاشية على تفسير الجلالين صوفي ، وخرافي كبير .
(2/722) رقم (100) .
4 - وقال رجل للوالد : إن بعض الناس يطلق على سيد قطب عبارة ( مجدد ) ؟
فأنكر الوالد هذا القول ، وقال : أي شيء جدد ( قطب ) ! أجدد التوحيد ، يعني أدعا للتوحيد ؟
أم جدد الدعوة إلى الحكم بما أنزل الله ؛ وذلك بكتاب يؤلفه ؟
بل كلامه كله فلسفة .
(2/763) رقم (24) .
5 - وسمعته يقول : إن سيد قطب في توحيد الأسماء والصفات أشعري ، وسبب قتله أنه دعا إلى تحكيم شرع الله تعالى .
(2/636) رقم (239) .
6 - وسمعته يقول : إن سيد قطب له حزبية كبيرة ، وزبائن كثر .
(2/636) رقم (245) .
7 - سمعت الوالد يقول : القرطبي صاحب التفسير أشعري .
قلت : يعني تفسير ( أحكام القرآن ) .
(2/743) رقم (5) .
8 - وقال اوالد : إن القرطبي صاحب التفسير ، والنووي صاحب ( شرح صحيح مسلم ) أشعريان على العقيدة الأشعرية .
(2/746) رقم (30) .

9 - وقال الوالد : الفارابي فيلسوف كبير .
(2/744) رقم (15) .
10 - وقال الوالد أبو منصور البغدادي رئيس علم الكلام في زمانه ، وهو شيخ أبي المعالي الجويني .
(2/744) رقم (16) .
11 - وسمعت الوالد يقول : الحافظ ابن عساكر أشعري المعتقد .
قال الوالد : إن حكمت يار الزعيم الأفغاني رافضي ، والذي أدخله في الرفض دُسْـتُـم .
(2/690) رقم (54) .

12 - وسمعته يقول : رأيت السالمي العماني الإباضي في الحج ، واجتمعت به ، وبمن معه ، ولم أر أناسا أشبه بالعرب من الخوارج في زيهم ، وأخلاقهم العربية في هذا الزمان ، وقد رأيت أمما من الناس .
(2/696) رقم (100) .
13 - سمعته يقول : إن فتنة جهيمان ، والخميني ، وصدام أفسدت على الناس كثيرا .
(2/587) رقم (269) .
14 - وسمعته يقول : إن هذا الزمان جاء فيه ثلاثة رجال تسببوا في انحراف بعض الشباب وهم :
1 – جهيمان .
2 – الخميني .
3 – صدام حسين .
(2/699) رقم (119) .
15 - وسمعته يقول : إن حركة ( جهيمان ) ضيعت العلم ، و _ جهيمان ) هذا جاهل ، لم أره قط إلا مرة واحدة . فقد جاءني رجل بدوي وقال لي : جماعة جهيمان منعوني أن أقول في أذان الفجر ( الصلاة خير من النوم ) .
فقلت له : لا بأس ؛ تأتيني غدا وأذهب معك إلى مسجدك ؛ فجاءني فذهبت معه إلى هذا المسجد وبعد الصلاة تكلمت في هذه المسألة ، وقلت : هذه مسألة خلافية لا ينبغي أن تتكلموا فيها أنتم ، إنما يتكلم فيها العلماء ؛ فقاموا كلهم ليضربوني ؛ فقام بعض الإخوان فمنعوهم ، وأخذوني إلى السيارة وذهبنا .
(2/595-596) رقم (30) .
16 - سمعته يقول سنة (1411 هجرية ) في شهر محرم : إن فتنة صدام حسين لم يمر عليّ في التاريخ مثلها ؛ فقد أهلكت الناس ، والدواب ، وأفسدت الهواء ، ودمرت الأرض .
(2/587) رقم (273) .
17 - وسمعته يقول : إن السبكي تاج الدين خرافي مقلد لأبيه ، وهو أشعري عاق لشيخه الحافظ الذهبي .
(2/748) رقم (38) .
18 - قال الوالد : إن تاج الدين السبكي أشعري كبير .
(2/750) رقم (56) .
19 - قال الوالد : وابن حزم جهمي جلد .
قلت : قوله جهمي جلد هذه العبارة قالها عن ابن حزم الحافظ ابن عبد الهادي في كتابه ( طبقات المحدثين ) .
(2/749) رقم (49) .
20 - وقال الوالد : ناقشت البوطي ، ولكنه ما تاب .
قلت : البوطي هذا من أهل الشام ، معادٍ لعقيدة السلف ، ومحارب لها ، والله المستعان .
(2/750) رقم (57) .
21 - وقال الوالد : البوطي أعرفه ؛ التقيت به بدمشق ، وهو أكبر خرافي اليوم .
(2/626) رقم (197) .
22 - وسمعته يقول : إن عبد الغني النابلسي خرافي خطير .
(2/751) رقم (59) .

23 - وسمعته يقول : إن النابلسي صاحب كتاب ( تعطير المنام في تفسير الأحلام ) وغير خرافي كبير .
(2/753) رقم (75) .
24 - قال الوالد : وابن فورك هو الذي نشر العقيدة الأشعرية في وقته ، وكتابه ( مشكل الحديث ) كتاب في إبطال عقيدة السلف .
(2/751) رقم (60) .
25 - وسمعته يقول : إن محمد قطب أشعري ، والنووي أشعري ، والقاضي عياض أشعري .
(2/752) رقم (73) .
26 - وسمعته يقول : إن الزمخشري اشتغل بالبلاغة المختلطة بالحق والباطل ، وكتابه الكشاف كشف عن حاله – يعني عن عقيدته الاعتزالية - .
(2/753) رقم (78) .

27 - وسمعته يقول : إن الثعلبي صاحب التفسير = صوفي ؛ ألف كتاب التفسير لنشر التصوف ، وكذلك أبو السعود والبيضاوي .
(2/753) رقم (79) .
28 - سمعته يقول : إن البيضاوي وأبا السعود وأمثلهما أرادوا بتصنيفهم تفسير كتاب الله – عز وجل – أن يروجوا تصوفهما ، والتصوف على الناس .
(2/719) رقم (82) .
29 - وسمعته يقول : الغزالي صاحب ( المستصفى ) وغيره = أشعري ، كلابي ، متصوف ، فقيه ، فيلسوف كبير ؛ لما أراد أن يتوب من هذا كله – كما يزعم – ألف كتابه ( إلجام العوام بالنهي عن علم الكلام ) ؛ إذا قرأت المقدمة تجزم بأنه رجع إلى عقيدة السلف ؛ فإذا تعمقت رأيت أنه لم يستطع أن ينفك من الفلسفة .
(2/753) رقم (81) .
30 - وسمعته يقول : إن ابن تومرت ظلوم غشوم – هو الذي أدخل عقيدة الاعتزال – أو المعتزلة – للمغرب ، وهو أول من أفسد عقيدة اسلف بالمغرب ، وأفريقيا .
(2/754) رقم (85) .
31 - قال الوالد : إذا أطلق النيسابوري في التفسير فالمراد به المخرف .
قلت : وتفسيره - كما كان الوالد يقول لنا – هو في حاشية تفسير ابن جرير المطبوع قديما – طبعة قديمة جدا ، وهي موجودة عنده .
(2/711) رقم (19) .
32 - وسمعته يقول : الخزان صاحب التفسير صوفي ، وهو لا يعرف الحديث ن ولكن له تعليقات جيدة ومفيدة .
(2/722) رقم (97) .
33 - وسمعته يقول : إن الترابي فيلسوف كبير ، وهو المسيطر على الحكومة السودانية .
(2/612) رقم (121) .
34 - وسمعته يقول : التقيت بالترابي في المدينة ، وعرفت اتجاهه .
قلت : كان الوالد – رحمه الله تعالى – يذم الترابي ، ولا يمدحه ، ومرة قرأ أحد طلبة العلم السودانيين – واسمه عارف – على الوالد مذكرة فيها أقوال الترابي ، وأفعاله في السودان ؛ فقلما قرأ هذا الطالب شيئا من أفعال الترابي ، وأقواله إلا ويقول الوالد – معلقا على بعض عبارات الترابي المنقولة – هذه عبارة كفر ، هذه عبارة كفر ، وهكذا .
(2/627) رقم (200) .
35 - وسمعته يقول : صاحب تحقيق الخلاصة للخزرجي رجل ( متكلم ) عندما رحلت إلى مصر ذهبت إلى بيته فلم أجده ، وكان قد طلب مني إذا زرت مصر أن أوره .
(2/615) رقم (138) .
36 - وسمعته يقول : ( راشد الغنوشي ) أعرفه ، التقيت به في تونس ، وكان من أكبر الإخوان المسلمين .
(2/616) رقم (145) .
37 - وسمعته يقول : شيخ الأزهر عبد الحليم محمود الذي كان مفتي مصر = أكبر صوفي في الدنيا .
(2/617) رقم (147) .
38 - وسمعته يقول : إن مريم (1) الغزالي رأيتها امرأة طويلة ، وهي من جماعة الإخوان المسلمين ، وكان توزع الطعام على مساكين المدينة النبوية ، وتطعمهم في كل حج ، وأنا أرى أن عملها هذا دعاية لنشر طريقة الإخوان ، وكانت عالمة .
(2/617) رقم (148) .
39 - وسمعته يقول : إن محمد المسعري رجل خطير وفيلسوف .
(2/617) رقم (149) .
40 - وسمعته يقول : إن محمد قطب شقيق سيد قطب أشعري خطير ، وقد ألف لوزارة المعارف السعودية كتابا في التوحيد ، وهذا الكتاب كله علم كلام وفلسفة .
(2/617) رقم (150) .
41 - قال الوالد : إن صاحب كتاب ( تنبيه المسلم على تعدي الألباني على صحيح مسلم ) ليس له ذوق ، ولا علم .
(2/623) رقم (183) .
42 - وسمعته يقول : إن الحداد – يعني به محمودا – جاء إلي بمخطوطات من أجل المبادلة ، وكتب عشرة أسماء لمخطوطات موجودة عندي ، وحققت له رغبته .
قلت : وهذا الأمر قد حصل قبل أن يتبين حال الحداد للوالد .
(2/632) رقم (220) .

43 - وسمعته يقول : إن تركيا دمرها أتاتورك المجرم الذي حرمها من الخير .
(2/578) رقم (194) .
44 - وسمعته يقول : إن السقاف الحضرمي خرافي كبير ، لو أن الدولة هنا طلبته أدبته ، وقتلته ؛ فإنه يستحق القتل .
(2/597) رقم (39) .
45 - وسمعته يقول : إن الرجل الذي ظهر في الأردن ، واسمه ( السقاف ) هذا رجل ( خـسَّـاف ) ألف كتابا سماه ( التنديد بمن عدد التوحيد ) وهو كتاب كل ما فيه باطل باطل ، وأنا أرى أنه كتاب إجرام ، يدل على أن مؤلفه قد تمكن من الحلول وافجرام إلى حد لا مثيل له .
(2/609) رقم (104)
46 - وسمعته يقول : إن الحضرمي الأردني الذي ظهر هذه الأيام بكتاباته = خرافي ، خطير ، مبتدع ، ضال ؛ لا يعرف كتب السلف .
(2/621) رقم (171) .
47 - سمعت الوالد يقول : الشيخ مناع القطان كان لا يشتغل في كتب الحديث .
قلت : لأنه كان متخصصا في التفسير ، وأصول الفقه ، وغيرهما .
(2/591) رقم (6) .
48 - وسمعته يقول : الكوثري خرافي كبير ، وكتاب ( المقالات ) للكوثري فيه علم في بعض الأماكن ، ولا ينبغي أن يكون هذا الكتاب عند كل أحد إلا من يعرف أن هذا الرجل عدو للعقيدة السلفية وأهلها .
وهذا الرجل له اطلاع عجيب في زمنه ، لا يوجد مثله ؛ فلهذا سموه شيخ الإسلام .
(2/597) رقم (40) .
49 - وقال : الكوثري أكبر خرافي في الدنيا ، وأشعري .
(2/600) رقم (61) .

50 - وسمعته يقول عن الغماري أحمد أبو الفضل : خرافي .
(2/598) رقم (49) .

51 - وسمعته يقول : إن أحمد الغماري عالم كبير ، لم ار مثل كتابه ( الإقليد في ذم التقليد ) يعني في بابه ، وهو في توحيد العبادة خرافي ، وفي توحيد الأسماء والصفات جيد ؛ فقد ألف كتابا في جواز البناء على القبور ، وكتابه الإقليد في الأسماء والصفات .
ثم قال الوالد : وأحمد الغماري لم يوجد في سعة الاطلاع مثله في المغرب بعد القرن الرابع عشر ، وقد كشف عن أمور لم يكشف عنها غيره ، وعنده نوادر وشواذ .
(2/627-628) رقم (203) .
52 - وسمعته يقول : إن أبا الحسن الندوي هو رئيس جماعة التبليغ في الهند ، وهو نقشبندي ، حنفي ، متعصب ، فصيح اللسان ، وقد التقيت به في رحلتي للهند ؛ والسبب في إقبال الناس عليه : فصاحته ، وكتاباته الجيدة ، وهو سياسي كبير .
(2/601) رقم (67) .
53 - وسمعته يقول : أبو غدة والطحان مثل بعض – إن لم يتب الطحان - .
(2/603) رقم (77) .
54 - سمعته يقول : زرت المودودي أنا وبعض الإخوة أثناء وجوده في الرياض في فندق ( البطحاء ) عصرا ، دخلنا عليه وهو يصلي العصر ؛ فأخذت ألاحظ صلاته ؛ فقلت له – بعد فراغه من الصلاة - :صلاتك هذه تحتاج إلى مدارسة ؛ فإنك لا ترفع يديك ، ولا تطمئن وغير ذلك ؟

فقال : أنا حنفي المذهب !

فقلت له : هذه أطم من الأولى ؛ فإنه لا يجوز لك أن تقول هذا ؛ فإنك فوق هذه العبارة ؛ فقد عرفنا من خلال كتاباتك أنك حر الفكر ؛ فظهر لنا – الآن – أنك مقيد الفكر .
ثم قلت له : إن الإمام أبا حنيفة أنت تقلده ؛ فمن الذين يقلدهم الإمام أبو حنيفة ؟
فسكت ، والله المستعان .
(2/604) رقم (83) .



‗۩‗°¨_‗ـ المصدر:منتدي المركز الدولى ـ‗_¨°‗۩‗








الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الشيماء
مستشاره ادارية
مستشاره ادارية


الادارة

وسام الابداع

نجمة المنتدى

وسامالعطاء

عدد المساهمات : 3105
تاريخ التسجيل : 21/08/2010

مُساهمةموضوع: رد: الشيخ حماد الأنصاري رحمه الله   الأحد 1 فبراير - 21:10

(( كــتـــب وجرائد ومجلات حـــذر مــــنــــهــا ))


1 - وسمعته يقول : ( المنجد ) كان عندي في أول مرة فأحرقته عندما قرأت كلامه عن النبي صلى الله عليه وسلم – وكان كلاما سيئا – ثم اشتريته للحاجة إليه .

قلت : (المنجد في اللغة ) مؤلفه نصراني من لبنان .

(1/397) رقم (70) .

2 - قال الوالد : الخوارج لا يعرفون الحديث ، وكتابهم الذي يقدمونه على الصحيحين كتاب الإسناد إليه كلهم مجاهيل .
قلت : وهو كتاب ( الجامع ) لابن حبيب .
(2/488) رقم (91)

3 - وسمعته يقول : شروح رسالة ابن أبي زيد القيرواني كلها شروح أشعرية .
(2/485) رقم (71) .

4 - وسمعته يقول : ما زلنا نحن معاشر أهل العلم ننكر رسالة ( النصيحة ) للحافظ الذهبي ، أو المنسوبة إليه .
قلت : أي لا تصح نسبتها للحافظ الذهبي ، بل هي من وضع الكوثري .
(2/537) رقم (363) .

5 - قال الوالد : إن تفسير النيسابوري ، وهو حاشية تفسير ابن جرير = هو تفسير صوفي خطير ، مليء بالخرافات .
(2/5379 رقم (367) .

6 - وسمعته يقول : طبع كتاب تفسير ابن جرير في مطبعة بولاق ، وبهامشه كتاب أحد النيسابوريين ، وهو كتاب تصوف باطل ، طبعه بهامش هذا التفسير بعضُ المصريين ؛ لأنه يعجبهم .
(2/724) رقم (113) .

7 - سمعت الوالد يقول : ( العقيدة النسفية ) نسف ( العقيدة السلفية ) .
و ( جوهرة التوحيد ) وهي ظلمة التوحيد .

و ( العقيدة السنوسية الكبرى ) وهي تسويس العقيدة السلفية ، وهذه كتب المعتزلة ، والأشاعرة ، والجهمية .
(2/478) رقم (14) .

8 - وسمعته يقول : إن معظم من شرح كتب الحديث من الأشاعرة ؛ والسلف الذين شرحوا هذه الكتب واحد في المئة .
إن علماء السلف لم يسبق أن كانت دولة تؤيدهم ، وتناصرهم في الغالب ؛ بخلاف الأشاعرة ، والماتوردية ، والمعتزلة ، وغيرهم = هؤلاء قامت لهم دول ؛ ولهذا قل من شرح من علماء السلف كتب الحديث .
(2/350) رقم (326) .

9 - وقال : كتاب ( الصفات ) للبيهقي – رحمه الله – لا يقرأه إلا العلماء الكبار ؛ لأنه كتاب أدلة .
وأيضا البيهقي – رحمه الله – تلميذ ابن فورك وهو معتزلي ؛ فأخذ البيهقي عنه بعض الأمور التي لم ينتبه لها .
(2/478) رقم (18) .

10 - سئل الوالد : هل كتاب ( زغل العلم ) من مؤلفات الحافظ الذهبي ؟

فأجاب : أنا في شك من نسبة هذا الكتاب إلى الحافظ الذهبي ، وذلك لأن فيه كلاما لا تصح نسبته للذهبي عندي .
والذين نسبوه للذهبي أغلبهم يفرحون بنسبته إلى الذهبي ؛ وذلك لأن فيه جرحا لشيخ الإسلام ابن تيمية ، الرجل الذي حمل أعباء العقيدة السلفية على كاهله .

وأيضا الرسالة الملحقة بهذا الكتاب مشكوك في نسبتها إلى الحافظ الذهبي ، ولم ينسبها إليه إلا السخاوي ، ومعلوم أن السخاوي أشعري مقلد لأشياخه في مصر ، والله أعلم .
(2/759) رقم (4) .

11 - سمعت الوالد يقول : ( المغني ) ألف هذا الكتاب في عشرين مجلدا ، وهذا الكتاب ما ترك شيئا من الفساد إلا ذكره .
قلت : وكتاب ( المغني ) هذا لعبد الجبار المعتزلي المشهور .

قلت : ( المغني ) هذا لأحد كبار المعتزلة في القرن الخامس ، وكله من أوله إلى آخره في عقيدة الاعتزال .
(2/711-712) رقم (23) .

12 - وسمعته يقول : كان عندي كتاب تفسير ( سيد قطب ) في المكتبة ؛ ثم أخرجته منها بعد أن اطلعت على أشياء فيه تخالف العقيدة السلفية .
(2/850) رقم (37) .

13 - وسمعته يقول : إن سيد قطب استعمل طريقة الأدباء في تفسيره القرآن .
(2/727) رقم (137) .

14 - وسمعته يقول : إن جريدة ( المسلمين ) تأتي أحيانا بخزعبلات ، وهذه الجريدة كنت أقتنيها ؛ لأن فيها فتاوى بعض طلبة العلم .
(2/700) رقم (122) .

15 - وسمعته يقول : مجلة ( السنة ) لسرور زين العابدين رأيتها بيد بعض الناس ؛ فأمرتهم بإحراقها . وقلت قولي هذا قبل أن أعرف هذا الرجل .
(2/574) رقم 160) .

16 - سمعته يقول : كتبتُ على نسخة ( الكشاف ) للزمخشري الحكمة المشهورة ( ربَّ أمٍِّ لولا ابنها طُـلّـقت ) ؛ وذلك أن هذه النسخة طبعت قديما وفي حاشيتها كتاب نفيس للحافظ ابن حجر وهو ( تخريج أحاديث الكشاف ) ؛ فلهذا اقتنيت كتاب ( الكشاف ) وإلا فهو كتاب صاحبه معتزلي يدس السم في الدسم .

(2/715) رقم (46) و (2/724) رقم (114) مع اختلاف يسير .

17 - وسمعته يقول : كتاب ( الكشاف ) للزمخشري هو كشاف عن فضائحه .

يقال : إذا قيل له : من أنت ؟

يقول : أنا رئيس المعتزلة .

(2/717) رقم (61) .

18 - وسمعته يقول : إن كتاب ( فضائل المدينة ) لملا خاطر جمع فيه أشياء لا أصل لها ، وهو كتاب غريب .
(2/718) رقم (69) .

19 - وسمعته يقول : إن ملا خاطر كنت أظ أنه له اشتغال بعلم الحديث ؛ فلما نظرت في كتابه ( فضائل المدينة ) أدركت أنه لا يعرف اصطلاح أهل الحديث .
(2/621) رقم (170) .

20 - وسمعته يقول : إن كتاب الاعتقاد لابن الجوزي كتاب ضلالٍ ، لا يصلح .
(2/718) رقم (70) .

21 - سمعته يقول : إن كتاب النابلسي في النسيان – مخطوط – قرأته فرأيت أنه لا يستفاد منه ، وهو كتاب ملئ بالخرافات .
(2/718) رقم (76) .

22 - وقال : إن كتاب ( عقائد الثلاثة والسبعين فرقة ) لليمني لم يحسن تأليفه ؛ فقد دخل فيما لا يحسنه ، وأظن أنه لم يقف على كتب الفرق ، وخاصة كتب المقالات للأشعري ، وإن كان وقف عليه = أظنه لم يفهمه .
(2/721) رقم (96) .

23 - وسمعته يقول : إن كتاب ( فرحة الأنفس في تاريخ الأندلس ) لأبي غالب التميمي من أحسن الكتب في تاريخ الأندلس .
(2/723) رقم (106) .

24 - وسمعته يقول : إن محمد العربي بن التباني بن الحسين الواحدي المغربي المدرس بمدرسة الفلاح بمكة = خرافي ! أعرفه ، كنت أحضر درسه في المسجد الحرام ، وكتابه ( إسعاف المسلمين والمسلمات بجواز القراءة ووصول ثوابها إلى الأموات ) كتاب لا يجوز أن يقرأه إلا مُـحدِّث حتى يُـمَـيز بين الأحاديث التي فيه ، وهذا الكتاب ينبغي أن يحرق .
(2/723) رقم (112) .

25 - وسمعته يقول : السنوسية الكبرى والصغرى وجوهرة التوحيد ، وغيرها من عقائد الأشاعرة التي ألفت في القرون المتأخرة = هذه المؤلفات ليست على العقيدة الأشعرية الصرفة ؛ غنما هي خليط من الاعتزالية ، والكلابية .

وسمعته يقول : إن ( الكتاب الأخضر ) أخبث كتاب في الدنيا .

(2/725) رقم (120) .

26 - وسمعته يقول : إن كتاب العتيق ( أخبار الملثمين ) حشد فيه كل خرافة في بلاد أفريقيا على أنها من الدين ، والعتيق ليس له اطلاع على العالم ، إنما اطلاعه محصور .
(2/725) رقم (121) .

27 - وسمعته يقول : إن بعض الخرافيين يؤلف كتابا فينسبه إلى أحد أهل العلم الكبار ، ومن ذلك الفتاوى المنسوب للشاطبي ، وهو مطبوع .
(2/570) رقم (125) .

28 - وسمعته يقول : لا تعبد الله بما في كتاب ( الإحياء ) للغزالي من التصوف ، والبدع ، وغير ذلك مما لا يوافق القرآن والسنة .
(2/557) رقم (23) .

29 - وسمعته يقول : إن كتاب ( إعلاء السنن ) مليء بالموضوعات ، وأغلب أدلته أحاديث كذب ، أو ضعيفة .
(2/726) رقم (129) .

30 - وسمعته يقول : كتاب ( الأغاني ) للأصفهاني لا يجوز النقل منه ؛ لأن صاحبه رافضي ، لا يعرف الحديث .
(2/726) رقم (132) .

31 - وسمعته يقول : كتاب تفسير القرآن للفخر الرازي ما هو إلا إظهار لعضلاته ، ونشر لصنعته – يعني بصنعته الفلسفة والمنطق .
(2/726) رقم (134) .

32 - وقال الوالد : تفسير الشعراوي للقرآن عبارة عن فلسفة ، ويجتمع عنده عدد كبير من الناس يصفقون له ، ويهللون ، ويكبرون .
(2/595) رقم (29) .



(( كــتــب أثــنــى عــلــيــهــا ))


1 - سمعت الوالد يقول : كتاب ( التوحيد ) لمحمد بن عبد الوهاب كتاب نادر مثله في هذا الزمان .
(2/746) رقم (26) .

2 - سمعت الوالد يقول : إن كتاب شيخ الإسلام محمد بن عبد الوهاب في التوحيد لم يؤلف مثله من قبل ، وأهل العلم الأوائل يستطيعون الكتابة مثله وأحسن .
(2/710) رقم (13) .

3 - وسمعته يقول : كتاب ( التوحيد ) وشرحه ( فتح المجيد ) لا مثيل لهما ، ولم يؤلف من قبل ، ولا من بعد مثلهما في ( توحيد الألوهية ) .
(2/718) رقم (68) .

4 - سمعت الوالد يقول : ابن المنذر له تفسير قل من كتب مثله .
(2/711) رقم (15) .

5 - وقال الوالد : كتاب ( بدائع الفوائد ) للإمام ابن القيم = هو تذكرة له ، وفيه فوائد في الحديث ، وغيره ، وفيه فوائد نادرة .
(2/711) رقم (17) .

6 - قال الوالد : الرسالة للشافعي أول ما ألف في الأصول الشرعية ، وليس في الرسالة شائبة .

ثم قال : وكذلك الموافقات للشاطبي ليس فيه شائبة ، إنما فيه أمور تحتاج إلى تعديل ، وأما الإحكام لابن حزم ؛ فيه شواذ ؛ فمن لم يقرأه على من يعرفها = يقع فيها ، وما عدا ذلك من كتب أصول الفقه فهو ما بين أشعري ، وماتوريدي ، وهي كثيرة .
(2/720) رقم (87) و (2/750) رقم (50).

7 - وسمعته يقول : لا يوجد كتاب في أصول الفقه يعتمد عليه ؛ لأن أكثر الذين كتبوا في أصول الفقه استخدموا الفلسفة في كتبهم إلا هذه الكتب ؛ فإنه يعتمد عليها ، فهي تعتبر من أحسن ما كتب في أصول الفقه ، وهي :

الإحكام لابن حزم .

أصول الفقه المنثورة في كتاب الأم للشافعي .

الرسالة للشافعي .

الموافقات للشاطبي .

(2/516-517) رقم (236) .

8 - سمعته يقول : ( كشف النقاب ) لابن الجوزي يعد أوسع كتاب في الألقاب ، والله تعالى أعلم .
(2/709) رقم (1) .

9 - سمعت الوالد يقول : ( فنون العجائب ) للنقاش من أعجب الكتب .
(2/709) رقم (5) .

10 - سمعت الوالد يقول : إن نصيحة الحافظ الذهبي لابن رافع تستحق أن تكتب بماء الذهب ؛ فهي نصيحة جيدة ، والله تعالى أعلم .

قلت : هذه النصيحة مخطوطة ، وقد حققها الأخ جمال عزون الجزائري بطلب من الوالد ، وهذه المخطوطة ضمن مكتبة الوالد .

(2/710) رقم (9) .

11 - قال الوالد : قل أن يوجد كـ ( المجموع ) للنووي في الفقه .
(2/711) رقم (20) .

12 - سمعت الوالد يقول : كتاب ( الواسطية ) وفق فيه شيخ الإسلام ؛ فقد جمع فيه التوحيد كله ، واختصرتها في خمس نقاط ، كل نقطة تاخذ محاضرة قدرها ساعتان .

(2/711) رقم (22) .

13 - وسمعته يقول : ( العقيدة الواسطية ) لشيخ الإسلام ابن تيمية كبيرة المعنى ، نستطيع أن نضع في شرحها مجلدات .
(2/712) رقم (24) .

14 - للشقراطيسي نظم في السيرة مخطوط عند الوالد قال عنه : قل من يعرف عنه ، وهو كتاب مفيدة جدا ، عندي منه نسختان ، نسخة اقتنيتها في أفريقيا .

قلت : الشقراطيسي من علماء الأندليس .

(2/713) رقم (38) .

15 - سمعته يقول : أحسن كتب السيرة النبوية : كتاب الحافظ ابن كثير ؛ وهذا الكتاب أقرب كتب السيرة إلى الصحة ، ومن الصعب أن يكتب أحد سيرة صحيحة .
(2/717) رقم (66) .

16 - وسمعته يقول : كتاب الشيخ تقي الدين الهلالي ( سبيل الرشاد ) ما ألف في عصرنا مثله في التوحيد .
(2/718) رقم (71) .

17 - وسمعته يقول : إن كتاب أجوبة ابن سيد الناس أحسن من كتاب أجوبة السخاوي – رحمهما الله تعالى - .
(2/718) رقم (72) .

18 - وسمعته يقول : كتاب ( الأذكار ) للنووي كتاب جيد .
(2/718) رقم (73) .

19 - سمعته يقول : إن كتاب المستصفى للغزالي فيه علم كثير .
(2/718) رقم (75) .

20 - سمعته يقول : إن أحسن نسخ الترمذي = النسخة التي اعتمدها الحافظ ابن سيد الناس في شرحه لسنن الترمذي .
(2/719) رقم (78) .

21 - سمعته يقول : ( تهذيب الكمال ) يعد بحرا خضما ؛ من يسبح فيه يغرق .

(2/719) رقم (79) .

22 - سمعته يقول : إن كتاب شيخ الإسلام ابن تيمية في الرد على البكري والأخنائي = فيهما من علم شيخ الإسلام ابن تيمة ما لا يوجد في أكثر كتبه .

(2/719) رقم (80) .

23 - سمعته يقول : إن كتاب الحافظ الذهبي ( من يعتمد قوله في الجرح والتعديل ) كتاب مفيد جدا في مسائل الخلاف الواقعة في ( الجرح والتعديل ) .

وكذلك كتاب الحافظ المنذري في ( الجرح والتعديل ) وهو عبارة عن أسئلة وأجوبة = مفيد جدا .
(2/719) رقم (81) .

24 - وسمعته يقول : أحسن ما ألف في الفتن ، وأشراط الساعة : كتاب ( الفتن ) لابن كثير الحافظ ؛ وذلك أنه يبين الضعيف والصحيح . وغيره من الكتب فيه كل ما هب ودب .
(2/719) رقم (83) .

25 - وسمعته يقول : إن كتاب السخاوي الأجوبة الحديثية كتاب عظيم النفع .
(2/722) رقم (98) .

26 - وسمعته يقول : وكتاب ( الإتحاف في أطرف الكتب العشرة ) للبوصيري كتاب عظيم .
(2/722) رقم (99) .

27 - وسمعته يقول : أحسن كتاب في ( المؤتلف والمختلف ) ( الإكمال ) للأمير ابن ماكولا .
(2/722) رقم (101) .

28 - قال الوالد : إن شرح ( الأربعين النووية ) لابن رجب = كتاب جيد .
(2/722) رقم (102) .

29 - وسمعته يقول : وكتاب ( المستخرج ) للإسماعيلي من أحسن المستخرجات .
(2/722) رقم (103) .

30 - وسمعته يقول : أحسن المستخرجات : مستخرج البرقاني والإسماعيلي .
(2/517) رقم (244) .

31 - سئل الوالد – رحمه الله – عن كتاب ( ضوابط الجرح والتعديل ) للدكتور عبد العزيز آل عبد اللطيف ؟
فقال : هو كتاب جيد ، والدكتور شاب جيد ، ولو كان يُـذَاكِـر طلبة العلم ؛ لكان له مستقبل في العلم .
(2/722) رقم (104) .

32 - وسمعته يقول : إن ( مفتاح دار السعادة ) و ( الفوائد ) كلاهما لابن القيم = كتابان مفيدان جدا ، وفيهما فقه كثير ، وقل من الناس من يشتغل فيهما .

ثم قال : والفوائد التي تتعلق ببعض الأمور الشرعية مثل ( نونات الإيمان ) ؛ فإن ابن القيم كثيرا ما يورد في كتبه هذا النوع من الفوائد .

(2/722-723) رقم ( 105) .

33 - وسمعته يقول : من أحسن من ألف في أنساب الناس ، وقبائلهم العلامة القلقشندي .
(2/723) رقم (107) .

34 - وسمعته يقول : إن الرد الذي كتبه صالح السندي على الحداد فيه فوائد ، وأشياء مجملة ، وهذه الأشياء المجملة قد تكون طريقا للخصم .
(2/723) رقم (108) .

35 - وسمعته يقول : إن كتاب ( الصَّـحاح ) للجوهري فيه غنية للناس ، وما فات ( الصحاح ) ؛ فالناس في غنى عنه .
(2/723) رقم (109) .

36 - وسمعته يقول : إن كتاب السنة للخلال – رحمه الله – مكتبة كاملة .

قلت : لما اشتمل عليه من العقيدة ، والفقه ، والحديث ، وغير ذلك .

(2/723) رقم (111) .

37 - وسمعته يقول : إن ( تاريخ الإسلام ) للذهبي لا يوجد مثله .
(2/725) رقم (122) .

38 - وسمعته يقول : أحسن كتاب في ( فضائل مكة ) كتاب الفاكهي ؛ لأنه أقدمها .
(2/726) رقم (126) .

39 - وسمعته يقول : أكبر كتاب في ( أفراد الأحاديث ) كتاب الحافظ الدارقطني .
(2/726) رقم (131) .

40 - وسمعته يقول : كتاب ( قدر الصلاة ) للمروزي كتاب عظيم .
(2/726) رقم (133) .

41 - وسمعته يقول : كتاب ( إتحاف السادة ) شرح الإحياء للزبيدي = يندر له مثيل في هذا الزمن المتأخر في التوسع في تخريج الأحاديث .
(2/727) رقم (135) .

42 - وسمعته يقول : إن كتاب ( مشارق الأنوار ) للقاضي عياض = كتاب عظيم في موضوعه .
(2/727) رقم (138) .

43 - سمعت الوالد يقول : ينبغي لكل طالب علم أن يقرأ ( الرسالة التبوكية ) وهي في غاية الحسن .
قلت : وهي من رسائل الإمام ابن القيم – رحمه الله تعالى - .

(2/555) رقم (2) .



‗۩‗°¨_‗ـ المصدر:منتدي المركز الدولى ـ‗_¨°‗۩‗








الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الشيماء
مستشاره ادارية
مستشاره ادارية


الادارة

وسام الابداع

نجمة المنتدى

وسامالعطاء

عدد المساهمات : 3105
تاريخ التسجيل : 21/08/2010

مُساهمةموضوع: رد: الشيخ حماد الأنصاري رحمه الله   الأحد 1 فبراير - 21:10

(( عـــن الـعـلـم وطــلابــه والـتـعـلـيــم ))


1 - وسمعته يقول : العلم بدون همة لا يأتي .
(2/581) رقم (219) .

2 - قال الوالد : إن العلم لا يأتي مع الكسل .
(2/571) رقم (137) .

3 - قال الوالد : طالب العلم الذي لا يحمل قلما معه دائما = لا يستفيد .
(2/571) رقم (140) .

4 - وقال الوالد : ينبغي لنا أن نطلب العلم حتى نعرف الطريق الصحيح .
(2/559) رقم (40) .

5 - وقال : أنا أوصي بالتعلم ، ولا يجوز لأحد أن يتكلم فيما ليس من تخصصه من العلوم .
(2/561) رقم (61) .

6 - وسمعته يقول : ليس المقصود أن تقرأ ، ولكن المقصود أن تفهم ، والله أعلم .
(2/559) رقم (44) .

7 - وقال : إن التروي والتأني في طالب العلم يزيدان في عقله ؛ وإن طالب العلم الصغير العقل والسن يضيع الأمة ؛ إذا تدخل فيما لا يعنيه ولا يعرفه .
(2/562) رقم (66) .

8 - وقال الوالد : أنا لا حظت أن أكثر طلبة العلم اليوم لا يستشيرون – يعني لا يستشيرون العلماء في ما ينفعهم .
(2/566) رقم (100) .

9 - وسمعته يقول : بعض طلبة العلم لا يعرفون كيف يمسكون الكتاب ؛ فرتاهم يمسكونه كأنهم على غضب منه .
(2/569) رقم (120) .

10 - وقال الوالد : إذا دخل طالب العلم أي بلد يجب عليه قبل أن يَدْرُس العلم على أحد علمائه أن يفتش عن علماء السنة ، حتى لا يقع في شباك أهل البدع كالمعتزلة ، والأشعرية ، ونحوها .
(2/571) رقم (136) .

11 - وسمعته يقول : العلم بلا أسانيد علم مبتور ؛ كمن يقود جملا ضخما بدون زمام ؛ فمن أتى بالأسانيد أتى بالزمام .
(2/505) رقم (190) .

12 - وسمعته يقول : الذي يقرأ من الكتب ولا يقرأ على العلماء في تخصصاتهم يسمى : صُـحُـفـيـا .
(2/556) رقم (15) .

13 - وسمعته يقول : إن الذي يقرأ من الكتب ، ويتعلم منها فقط يسميه أهل العلم ( صُـحُـفِـي ) أي غير ضابط ، ويكثر خطؤه .
(2/584) رقم (244) .

14 - سمعته يقول : القول على الله بلا علم من أكبر الجرائم ، وهو أعظم من الشرك ، ويضمه وزيادة ، وقد قدمه الله – عز وجل – في سورة الأعراف على الشرك .
(2/505) رقم (192) .

15 - وقال الوالد : الذي يدْرُس علم الفقه دَرَس العلم كلَّه .
(2/513) رقم (222) .

16 - وقال الوالد : ينبغي لطالب العلم ألا يكون مستعجلا .
(2/513) رقم (223) .

17 - وقال الوالد : إن المقلد وثني مبتدع .
أظنه يعني – والله أعلم – أنه شبيه بالوثني .
(2/514) رقم (226) .

18 - وسمعته يقول – مازحا - : من أراد أن ينال الماجستير والدكتوراه في أسرع وقت ؛ فعليه بدولتين ( مصر ، وباكستان ) ؛ فإنه يأخذها بالمال في هاتين الدولتين – غالبا – إن شاء الله .
(2/699) رقم (121) .

19 - وسمعته يقول : إن أهل العلم ينصحون طالب العلم إذا رحل لطلب العلم أن لا ياخذ العلم عن عالم ، أو شيخ حتى يعرف عقيدته ؛ فإن كانت عقيدة سلفية أخذ عليه العلم ، وإن كان خلاف ذلك فلا .
(2/585) رقم (250) .



‗۩‗°¨_‗ـ المصدر:منتدي المركز الدولى ـ‗_¨°‗۩‗








الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الشيماء
مستشاره ادارية
مستشاره ادارية


الادارة

وسام الابداع

نجمة المنتدى

وسامالعطاء

عدد المساهمات : 3105
تاريخ التسجيل : 21/08/2010

مُساهمةموضوع: رد: الشيخ حماد الأنصاري رحمه الله   الأحد 1 فبراير - 21:12

(( عــن اللـــغــة وحــكــم تــعـلــمــهــا ))


1 - قال الوالد : الذي يلحن في الحديث مهدد .
يعني بقوله (( مهدد )) أي بالوعيد الذي ورد في حديث (( من كذب عليَّ متعمدا فليتبوأ مقعده من النار )) .
(2/514) رقم (227) .

2 - وسمعته يقول : أخاف أن يأتي زمان لا يبقى من الكلمات العربية شيء ؛ بسبب استبدال الناس الكلمات العجمية بدلا منها ، والله المستعان .
(2/580) رقم (209) .

3 - وقال الوالد : ألفية ابن مالك مع الخضري وابن عقيل والأشموني تكفي لطالب العلم في النحو .
(2/514) رقم (228) .

4 - وسمعته يقول : إن الذي لا يعرف اللغة العربية يكفر ولا يشعر .
يعني معرفة النحو وغيره .
(2/519) رقم (256) .

5 - وعلم البلاغة علم جيد تعرف به أسرار اللغة ، ولكن فيه ثلاث طواغيث وهي :

المجاز : على المعنى الذي يعنيه المعتزلة .

التورية على المعنى اللذي يعنيه المعتزلة .

التأويل على المعنى الذي يعنيه المعتزلة .

هذه الثلاث الطواغيت دسها المعتزلة في هذا العلم ، وهم أول من ألف في علم البلاغة .

وأدخلوا هذه الثلاث من أجل تبرير موقفهم من نفي صفات الله – عز وجل - .

وكتب اللغة التي كتبها المتقدمون لم تذكر هذه الثلاث ، نعم ذكرت التأويل ، ولكن ليس بالمعنى الذي ذكره المعتزلة .
(2/531) رقم (330) .

6 - وسمعته يقول : إن علم الصرف يساعد على فهم معاني القرآن ، ومن لم يتعلمه = يختل فهمه للقرآن الكريم .
(2/518) رقم (248) .

7 - وسمعته يقول : من فاته علم الصرف = فاته جل العلم ، هكذا يقول أهل هذا الفن .
(2/692) رقم (73) .

8 - سمعته يقول : إن تعلم اللغة يلزم طالب العلم .
(2/587) رقم (270) .

9 - سمعته يقول لطالب : احفظ ألفية ابن مالك في النحو ؛ فإنك إذا حفظتها فهمتها ، وإن لم تحفظها لم تفهمها .
(2/587) رقم (271) .

10 - وسمعته يقول : نحن طلبة العلم لا نوافق على اللحن .
(2/582) رقم (227) .



‗۩‗°¨_‗ـ المصدر:منتدي المركز الدولى ـ‗_¨°‗۩‗








الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الشيماء
مستشاره ادارية
مستشاره ادارية


الادارة

وسام الابداع

نجمة المنتدى

وسامالعطاء

عدد المساهمات : 3105
تاريخ التسجيل : 21/08/2010

مُساهمةموضوع: رد: الشيخ حماد الأنصاري رحمه الله   الأحد 1 فبراير - 21:12

(( عـــــــن الــعـــقــيــدة ))

1 - سمعت الوالد يقول : لا يوجد في نص صحيح أن من أسماء الله – تعالى – ( الصبور ) والترمذي هو فقط الذي روى الزيادة في الحديث المتفق عليخ ( إن لله تسعا وتسعين اسما ) زاد ... ثم سردها .

ثم قال الوالد : وقد أدمجت في هذه الأسماء أسماء ثبوتها لا يصح ، والله أعلم .
(2/477) رقم (6) .

2 - وقال الوالد : الصحابة لم يختلفوا في العقيدة أبدا ، إنما الخلاف وقع بعدهم .
(2/493) رقم (124) .

3 - قال الوالد : إن السلف لا يختلفون في العقيدة والتفسير ، إنما الذي يحصل منهم اختلاف تنوع ، مثل قولهم عند قولهم – عز وجل – ( اهدنا الصراط المستقيم ) قال بعضهم : الإسلام ، وقال بعضهم : ....

وهذا الاختلاف ليس من الاختلاف المذموم ، إنما هو خلاف تنوع .

(2/510) رقم (207) .

4 - وسمعته يقول : مسألة التكفير مسألة عسرة جدا ، أعجزت أهل العلم الأوائل ، وكان الخوض فيها سببه الخوارج .
(2/517) رقم (238) .

5 - وسمعته يقول : إن التفصيل في مسألة من ترك الحكم بما أنزل الله – تعالى – لابد منه ؛ وهو على ثلاثة أقسام ، وأما عدم التفصسل فليس بصحيح .

وسمعته يقول : قال بعض السلف عن الذين ينكرون رؤية الله – تعالى – يوم القيامة : عسى الله أن لا يريهم وجهه الكريم ؛ لأنهم لم يؤمنوا برؤيته .

(2/524) رقم (286) .

6 - قال الوالد : إن الجهمية كفار .
(2/543) رقم (402) .

7 - وسمعته يقول : أول من سمى ( علم الكلام ) ( توحيدا ) هو أبو منصور الماتريدي .
(2/497) رقم (147) .

8 - قال السائل : ياشيخ ما هو الكفر البواح ؟

قال الوالد : هو الواضح الذي ليس فيه تأويل .

قال : ياشيخ ! ظهر في هذا الزمان أناس يدعون إلى قتال الحكام بزعم أنهم كفار .

قال الوالد : هؤلاء يجب أن يؤدبوا ؛ فإن السلف الصالح قالوا : الصبر على إمام جائر سنة ، خير من الصبر على وقت بدون إمام سِـنة ( السنة النعاس ) .
(2/763) تحت الرقم (22) .

9 - وسمعته يقول : إن أبا حنيفة كان مرجئا ثم تاب .
(2/765) رقم (41) .

10 - وسئل الوالد – رحمه الله تعالى – عن قول بعض الناس ( إرجاء العامة ) ؟

فقال : هذا قول صحيح ؛ فغن بعض الناس إذا قلت له : لا تحلق لحيتك . قال : الإيمان ها هنا ، ويشير إلى قلبه .
(2/767) رقم (51) .

11 - وسئل عن قول بعض الناس لبعضهم ( مولانا ) ؟

فقال : كلمة ( مولانا ) لها عشرة معانٍ ؛ منها ( سيدنا ) ؛ ولكثرة معانيها الأفضل تركها ، وعدم مناداة أحد بها .
(2/767) رقم (54) .

12 - وسمعته يقول : إن كلام ابن القيم في ( فناء النار ) أجمل فيه ، ثم فصل في بعض كتبه بقوله : إن التي تفنى نار الموحدين ، بعد أن يعذبوا فيها .
(2/751) رقم (58) .

13 - وسمعته يقول : إن كلمة مجاز استعمالها باطل – أول ما أخذت من المعتزلة .
(2/533) رقم (340) .

14 - وسمعته يقول : إن كلمة مجاز ليس لها أصل في الشريعة ، ولا في اللغة ، وقد ألف الزمخشري كتابه (( الأساس في اللغة )) ؛ ليساعد المعتزلة على القول بالمجاز .

(2/533) رقم (443) .

15 - وسمعته يقول : من قدم رأي رجل على الكتاب والسنة وهو عالم ؛ فإنه يخاف عليه الشرك .
(2/536) رقم (458) .

16 - وسمعته يقول : جهنم لها دركات لا درجات ، وذكر لها سبعة أسماء في القرآن ، ومعنى الدركات النزول إلى أسفل .
(2/534) رقم (346) .

17 - وسمعته يقول : أنا لا أعرف التاريخ الميلادي ، ولا أومن به .
(1/420) رقم (226) و(1/436) رقم (515) .



‗۩‗°¨_‗ـ المصدر:منتدي المركز الدولى ـ‗_¨°‗۩‗








الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الشيماء
مستشاره ادارية
مستشاره ادارية


الادارة

وسام الابداع

نجمة المنتدى

وسامالعطاء

عدد المساهمات : 3105
تاريخ التسجيل : 21/08/2010

مُساهمةموضوع: رد: الشيخ حماد الأنصاري رحمه الله   الأحد 1 فبراير - 21:13

(( عــــن الأحــاديـــث ))
1 - إن حديث افتراق الأمة على سبعين فرقة – بعضهم ضعفه وهو يبلغ حد المتواتر .
(2/521) جاء تحت رقم (264) .

2 - وسمعته يقول : إن الإجازة العامة تشمل جميع المرويات ، ومنها المسلسل بالأولية .
(2/527) رقم (306) .

3 - وسمعته يقول : الصواب أن بداية المفصل من سورة ( ق ) لا من سورة الحجرات – صح الحديث في الأول ، وضعيف في الثاني .
(2/518) رقم (251) .

4 - سمعت الوالد يقول : ليلة النصف من شعبان لم يأت فيها فضل خاص مطلقا ، وإنما تدخل في حديث الأيام البيض .
(2/477) رقم (9) .

5 - سمعت الوالد يقول : زيادات عبد الله بن الإمام أحمد على ( المسند ) لا تخلو من الضعف - غالبا - .
(2/478) رقم (10) .

6 - سمعت الوالد يقول : حديث ( أسألك بحق السائلين ) من الصعب تصحيحه ، بل هو ضعيف .
(2/180) رقم (26) .

7 - وسمعته يقول : حديث ( نضر الله امرأ ... ) ضعفه غير واحد ، وهو لا يحتج به على إثبات الحكام ؛ فسوى الحديث الصحيح لا تثبت به الأحكام الشرعية .
(2/484) رقم (55) .

8 - وسمعته يقول : مسألة مسح الوجه باليدين بعد الدعاء فيها ثلاثة أحاديث تصل إلى درجة الحسن ، والله أعلم .
(2/487) رقم (79) .

9 - وقال الوالد : وصية الإمام البخاري لطالب الحديث كيف يكون محدثا تكلموا عنها أنها لا تصح .
(2/487) رقم (86) .

10 - وقال الوالد : إن لفظ ( سيد الأنبياء والمرسلين ) أتت في حديث واحد ، وهو حديث ابن مسعود ، وهو حديث ضعيف .
(2/489) رقم (96) .

11 - وسمعته يقول : أحاديث الأبدال : غما ضعيف ، أو موضوع ، وقد ألف السيوطي في ذلك ، وهو موجود في ( الحاوي ) .
(2/497) رقم (149) .

12 - وسئل عن حديث ( اذكر الله حتى يقال مجنون ) فقال : لا بأس به .
(2/497) رقم (150) .

13 - وسمعته يقول : أسانيد أحاديث الزهد أغلبها غير مقنع .
(2/498) رقم (155) .

14 - وسمعته يقول : إن قول العلماء ( الصحيحان ) على كتاب الإمام البخاري ومسلم يعنون في الجملة لا التفصيل .
(2/518) رقم (249) .

15 - وسمعته يقول : إن حديث ( عالم المدينة ) الأحسن في تفسيره أن لا يحصر في الإمام مالك ، بل إن مالكا ذكروه على سبيل المثال .
(2/518) رقم (250) .

16 - وسمعته يقول : وبعض الناس يزيد في رد السلام كلمة ( ومغفرته ) في آخرها ، وهذه الزيادة لا تصح = باطلة .
(2/526) رقم (298) .

17 - سئل الوالد عن حديث ( إن الشيطان تمكن من أهل العراق ، وفرخ وبيض في مصر ) ؟

فأجاب : هذا الحديث ضعيف سندا ، وقد ذكره ابن الجوزي في ( الموضوعات ) في قسم فضل البلدان .
(2/768) رقم (55) .

18 - وسمعته يقول : إن المالكية لا يرفعون أيديهم ألا عند تكبيرة الإحرام في الصلاة ، والحنابلة والشافعية على خلاف ذلك – يرفعون في أربعة مواضع كما جاء في الحديث .

والأحناف لا يرفعون إلا في تكبيرة الإحرام مثل المالكية عملا بلفظة وردت في أحد الأحاديث في صفة صلاته صلى الله عليه وسلم وهي لم ( يعد ) وهذا أثر لابن مسعود لا يصح عنه .

(2/530) رقم (323) .

19 - وسمعته يقول : حديث صلاة التسابيح موضوع سندا ومتنا ؛ فالذين حكموا بوضعه استوعبوا دراسته من كل الوجوه .
(2/536) رقم (361) .



(( مـسـائــل فــي الـمـصـطـلـح والـجــرح والـتـعـديـل ))



1 - وسمعته يقول : رواية من له رؤية ، أو حنكه النبي – صلى الله عليه وسلم - ، أو نحوهم تعد مثل راوية التابعين = مرسلة .
(2/484) رقم (57) .

2 - وسمعته يقول : أغلب المسلسلات في السند ضعيفة .
(2/497) رقم (148) .

3 - وسمعته يقول : لكثرة استعمال الحسن أفرد عن الصحيح ، وإلا فهو داخل في الصحيح ، وفي البخاري ومسلم أحاديث حسان .
(2/487) رقم (81) .

4 - قال الوالد : تبين لي بالاستقراء أن الحافظ ابن حجر في كتابه ( التهذيب ) إذا قال : قلت ؛ فإن ما بعدها من العلم نقله عن مغلطاي من كتابه ( إكمال تهذيب الكمال ) .
(2/543) رقم (406) .

5 - وسمعته يقول : إن قول الحافظ ابن حجر – رحمه الله تعالى – ( صدوق ) في ( التقريب ) يساوي ( ثقة ) من غيره من المتقدمين ، وهو اصطلاح يخصه .
(2/485) رقم (62) .

6 - وسمعته يقول : إن الحافظ الذهبي أفادنا في أن لفظة ، أو كلمة (( تَـغَـيّـر )) غير لفظة (( اختلط )) .
(2/529) رقم (319) .

7 - قال الوالد : إذا قال الإمام الدارقطني عن حديث : إنه باطل ؛ فمعناه : حديث موضوع .
(2/543) رقم (401) .

8 - سمعت الوالد يقول : أجمع أهل الحديث قاطبة على أن الحديث إذا ذكرت إسناده فلا يلزمك بيان حاله .
(2/479) رقم (22) .

9 - سمعت الوالد يقول : أهل الحديث عندهم : أن من ذكر السند برئ من العهدة .
(2/479) رقم (25) .

10 - وسمعته يقول : طريقة المحدثين عند قراءة كتب الحديث المسندة هي أن تقول : قال المصنف – رحمه الله تعالى – بالسند المتصل إليه ، ثم نقرأ إسناده ، أو أن تذكر سندك إلى المصنف ثم تقول العبارة المتقدمة .
(2/532) رقم (334) .

11 - وسمعته يقول : علم الحديث ليس بسهل ، أو ما هو بسهل .
(2/483) رقم (51) .

12 - وسمعته يقول : إن كلمة ( ثقة ) لا تلزم أن يؤخذ حديثه ؛ لأنه يلزم أن ينضم إلى كلمة ( ثقة ) الإتقان ، والعدالة ، والحفظ ، وغير ذلك .

فمثلا : أبو حنيفة ثقة ، ولكن ليس بمحدث ، ولا يؤخذ منه الحديث ، بل هو إمام في الفقه .

(2/498) رقم (158) .

13 - قال الوالد : قد يكون الراوي ثقة ، ولا يحتج به ؛ مثل ابن إسحاق ثقة ولا يحتج به .
(2/543) رقم (407) .

14 - سمعته يقول : أنواع الحديث المتفق عليها خمسة وستون نوعا .

ثم قال : والحديث القدسي هو الخامس والستون فيها .
(2/502) رقم (174) .

15 - سمعته يقول : إن قول الحافظ ابن حجر عن الراوي ( صدوق يخطئ ) يعني به الحافظ أن الراوي حديثه في درجة الحسن .
(2/524) رقم (282) .

16 - وسمعته يقول : إن من عرف عنه الكذب ، أو وصفوه بأنه متروك ( ثم ذكر ثالثا نسيته ! ) فهؤلاء الرواة لا تقبل لهم رواية ولا كرامة .
(2/524) رقم (283) .

17 - سمعته يقول : إن الحسن عند المتأخرين إذا أطلقوه فأكثر ما يعنون : الحسن لغيره ، والحسن هو السند الذي فيه رجل يطلق عليه ( صدوق يخطئ ) إذ لا أحد يسلم من الخطأ ، وهذا عند غير أبي حاتم الرازي .

ثم قال : إذ لو رُمِـي هذا النوع لما استفيد منه .
(2/524) رقم (284) .

18 - وسمعته يقول : إن الراوي المختلط لا يقبل حديثه إلا إذا له شواهد أو متابعات .
(2/529) رقم (321) .

19 - سمعته يقول : المغازي ، والتفسير ، والملاحم أكثرها تروى بأحاديث موضوعة وضعيفة .
(524) رقم (285) .

20 - وسمعته يقول : إن علماء الحديث حذروا من العمل بقول بعض العلماء عن بعض الأحاديث : رجاله ثقات ؛ وذلك لأنه قد يكون في السند : انقطاع ، أو انقطاع ، أو أي علة خفية .

(2/526) رقم (299) .

21 - وسمعته يقول : إن صحيح أبي عوانة هو عبارة عن مستخرج على صحيح مسلم ، ومن فوائد المستخرجات الزيادة في بعض الأحاديث من ناحية الألفاظ ، وهذا المستخرج له ثلاثة أسماء : المسند ، والصحيح ، والمستخرج .
(2/525) رقم (289) .



‗۩‗°¨_‗ـ المصدر:منتدي المركز الدولى ـ‗_¨°‗۩‗








الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الشيماء
مستشاره ادارية
مستشاره ادارية


الادارة

وسام الابداع

نجمة المنتدى

وسامالعطاء

عدد المساهمات : 3105
تاريخ التسجيل : 21/08/2010

مُساهمةموضوع: رد: الشيخ حماد الأنصاري رحمه الله   الأحد 1 فبراير - 21:14

(( وصــايــا واقــتــراحـــات ))
1 - وقال الوالد : العلم لابد أن ينظر فيه ولو بعد مئة سنة من عمرك حتى تتعلم .
(2/566) رقم (102) .

2 - سمعته يقول : وصيتي لطلبة العلم أن يجتنبوا التشكيكات التي ينشرها أعداء الدين ، وأن يبتعدوا عن الإطلاقات التي لا تبنى على اطلاع علمي منهم .
(2/562) رقم (65) .

3 - وسمعت الوالد يقول لبعض طلبة العلم : خذوا كتاب ابن جماعة في آداب السامع والمتعلم واقرؤوا كل يوم فصلا منه .
(2/566) رقم (99) .

4 - قال الوالد : ينبغي لطالب العلم أن يحفظ ديون الإمام الشافعي ؛ حتى يعرف آداب الطالب مع الشيخ .
(2/566) رقم (101) .

5 - سمعت الوالد يقول : ينبغي أن يحفظ ( المسند ) للإمام أحمد .

قلت : يعني بالحفظ : حفظ غيب .
(2/555) رقم (4) .

6 - وسمعته يقول : إن كتب شيخ الإسلام ابن تيمية لا ينبغي أن يقرأها إلا طلبة العلم الأقوياء الذين يفهمون .
(2/584) رقم (242) .

7 - سمعته يقول : لو اشتغل طالب العلم برسالة ( النخبة ) في مصطلح الحديث للحافظ ابن حجر اشتغالا جيدا ؛ لاستغنى ، أو كاد عن الألفيتين ؛ وذلك أن الحافظ جمع في هذا المختصر القواعد العامة .
(2/588) رقما (280) .

8 - وسمعته يقول : لا بد لطالب العلم أن يكون عنده كتاب في كل قضية طارئة ؛ فيكون عنده المرجع الذي يشرح له كيف يتعامل معها .
(2/558) رقم (33) .

9 - قال الوالد : طالب العلم إذا كان يجمع بين التدريس والتأليف ؛ فإن ذلك ينفعه كثيرا ، ويكون نشيطا جدا ، وغذا لم يوجد أحد منهما يصبح غير نشيط ، وهذا مجرب .
(2/558) رقم (36) .

10 - وسمعته يقول : سورة ( الفاتحة ) ، وسورة ( الكافرون ) و ( الإخلاص ) و ( الناس ) هذه السور الأربع ينبغي لطالب العلم أن يبدأ بها : دراسة ، وفقها ، حتى يفقه العقيدة السلفية ، ثم ينتقل إلى الأحكام .
(2/580) رقم (207) .

11 - وسمعته يقول : إن كتاب ( الشريعة ) للآجري ، و ( فتح المجيد ) و ( الواسطي ) لشيخ الإسلام و ( الإبانة ) للصابوني – كذا - هذه الأربع تكفي لطالب العلم في العقيدة .
(2/584) رقم (241) .

12 - وسمعته يقول : ( نخبة الفكر ) و ( مقدمة ابن الصلاح ) يكفيان للمبتدي في طلب الحديث .
(2/579) رقم (199) .

13 - سمعته يقول : إن ألفية السيوطي أشمل وأسهل ألفاظا من ألفية العراقي – يعني في مصطلح الحديث - .
(2/523) رقم (281) .

14 - وسمعته يقول : إن من حفظ ( الألفية ) لابن مالك كُـفِـي النحو كله ، وهي كما قال ابن مالك في آخرها :
أحصى من الكافية الخلاصة كما اقتضى عنة بلا خصاصة

وهي مفيدة للغاية ، والمسائل غير المنظومة فيها ، هي مسائل فضلة ، ويستطيع كل أحد أن يقف عليها من خلال شروحها .
(2/574-575) رقم (167) .

15 - وسمعته يقول لبعض طلبة العلم : احرص على تعلم علم أصول الفقه الصحيح .

قلت : يعني الموافق للكتاب والسن ؛ الخالي من المنطق والفلسفة .
(2/575) رقم (170) .

16 - وسمعته يقول : ينبغي للمحقق أن يكتب مقدمة في أول الكتاب الذي يحققه يذكر فيها منهجه الذي يسلكه في التحقيق .
(2/570) رقم (133) .

17 - وسمعته يقول : المدعون للمهدوية كثيرون جدا ، يستطيع أن يجمعه المتتبع في كتاب .
(2/534) رقم (347) .

18 - وسمعته يقول : ( الرسالة المستطرفة ) أرى أن يقوم طالب العلم بإفراد أسماء الكتب التي في هذه الرسالة ، ويكتب أمام المطبوع منها ( مطبوع ) والمخطوط ( مخطوط ) ، والله أعلم .
(2/560) رقم (50) .

19 - سمعته يقول : جمع الأحاديث التي سكت عنها الحافظ ابن حجر أجود عمل يقوم به الباحث .
(2/526) رقم (295) .

20 - قال الوالد : إن حديث المسيء لصلاته فيه علم جم ، وينبغيأن يُـدْرَس هذا الحديث .
(2/542) رقم (398) .

21 - وسمعته يقول : حديث معاذ بن جبل مدرسة تبدأ بعلم العقيدة ، ثم الصلاة ، وهكذا .
(2/483) رقم (49) .

22 - أتمنى لو قام طالب من طلاب علم الحديث بجمع ألفاظ ( الجرح والتعديل ) ثم شرحها .
(2/523) رقم (275) .

23 - وسمعته يقول : لابد لطالب العلم أن يدرس على أهل التخصص في كل فن .
(2/579) رقم (200) .

24 - وسمعته يقول : أربعة علوم من أهم شيء لطالب العلم ، وبها يصدق عليه قولهم : قرأ بنفسه ؛ وهي :
- النحو ، وعليه بـ ( الألفية ) .

- البلاغة وعليه بـ ( الجوهر المكنون ) .

- وأصول الفقه ويكفيه ( الكوكب الساطع نظم جمع الجوامع ) .

- وغريب اللغة ، ويكفيه منها ( المصباح ) .
(2/579) رقم (204) .

25 - وسمعته يقول : لا تقرأ الكتب التي يكثر فيها الشذوذ العلمي .
(2/580) رقم (212) .

26 - وسمعته يقول : إذا تعلم الرجل أكثر من لغة = أصبح أكثر من رجل .
(2/573) رقم (159) .


(( عـن الـتـراث والـمخطوطات ودُوْرِهَـا والـفـهارس والـمـطابـع ))



1 - وسمعته يقول : لو شكلت لجنة من العلماء باسم المحافظ على التراث ؛ وذلك من أجل أن يحافظوا على ما يطبع ، وكيف يطبع .
(2/578) رقم (196) .

2 - وسمعته يقول : كتبت كلمة قلت فيها : إن كتب العلم المخطوطة اليوم اشتغل في إخراجها وتحقيقها من ليس من أهل العلم ، وأهل العلم تركوا إخراجها إما كسلا وهذا لا ينبغي ، وإما أنهم لا يستطيعون لانشغالهم .
(2/570) رقم (124) .

3 - سمعته يقول : فهرس مسيل اللعاب ... له عندي ثلاثون سنة ، امتلكته سنة (1374هجرية ) .

قال عبد الأول في الحاشية : وهو فهرس فيه عجائب وغرائب المخطوطات التي ألفها كبار الحفاظ والمحدثين ، وهذا الفهرس مكتوب فيه أسماء مؤلفات عظيمة المكانة عند الناس ، ومذكور فيه أنها كلها في ألمانيا في مكتبة في هذه الدولة .
(2/850) رقم (41) .


4 - قال الوالد : الفعارس عمل المسلمين ؛ وهذا هو الحق ، لا عمل المستشرقين .
(2/683) رقم (9) .

5 - سمعته يقول – رحمه الله تعالى - : لو ترك المستعمر التراث الذي في مصر لاستغنى طلبة العلم عن كل تراث في الدنيا ؛ لأن الحفاظ الذين كانوا هناك لم يَـفُـتْـهُـم شيء من الكتب ، والشاهد على ذلك : كتاب الحافظ ( المعجم المفهرس ) فرحمة الله تعالى عليه .
(2/683) رقم (1) .

6 - وسمعته يقول : المكتبة السليمانية في تركيا أكبر مكتبة في الدنيا ، تحتوى على التراث الإسلامي .
(2/683) رقم (2) .

7 - سمعت الوالد يقول : كان الحرم المكي ليس فيه موضع إلا وفيه مدرِّسان .
(2/683) رقم (6) .

8 - قال الوالد :

تركيا هي الأم في المخطوطات والتراث الإسلامي .

ثم مصر تليها .

ثم حيدر أباد الدكن .

هذه الماكن الثلاثة إذا توصل الإنسان أن يصور منها كل ما يحتاج من المخطوطات العلمية ؛ سيحصل على علم جم .
والفاتيكان فيه مكتبة عظيمة .
(2/685-686) رقم (25) .

9 - سمعته يقول : إن المكتبات(2) التي حوت التراث المخطوط هي :

مكتبات(2) تركيا ، مكتبات(2) مصر ، مكتبات(2) الهند ، مكتبات(2) العراق .

ثم قال : لولا هذه الحوادث والفتن في العراق لاستفدنا منها .
(2/695) رقم (90) .

10 - سمعته يقول : تمنيت لو أن المخطوطات التي بأيدي الدول العربية – الآن – هي لدى أوريا ؛ لأن الأوربيين يعرفون قيمتها ، ويحافظون عليها ، ويفهرسونها ، وأما العرب ! فالله المستعان .
(2/686) رقم (29) .

11 - وسمعته يقول : تكتب الكلمة الأعجمية بالأحمر في بعض المخطوطات .
(2/687) رقم (33) .

12 - وقال : إن مكتبة بولاق أحسن مكتبة في العالم .

قلت : أظنه يعني في طباعة الكتب في وقتها ؛ وذلك لأنه كان المشرفون على الطباعة علماء في شتى العلوم والفنون .
(2/689) رقم (47) و (2/704) رقم (153) .

13 - وسمعته يقول : دار الكتب المصرية ، أو المحمودية كانت حاوية على جميع التراث الإسلامي ، ولكن سطا عليها نابليون ففرقها .
(2/689) رقم (48) .

14 - وسمعته يقول : إن المكتبة المحمودية يضرب بها المثل في جمع التراث العلمي .
(2/696) رقم (99) .

15 - قال الوالد : لم يؤلف وينشر ويطبع ضد الدعوة السلفية أحد في الدنيا مثل تركيا ، ودولة الروافض في إيران ؛ فإن العقيدة السلفية ما قل انتشارها حتى حكم الأتراك وهم نقشبندية ، والنقشبندية أعداء للعقيدة السلفية .
(2/691) رقم (64) .

16 - وسمعته يقول : أتمنى العثور على تاريخ نيسابور لأهميته .

ثم قال : وإن هذا التاريخ كان في القرن العاشر موجودا ، وأنا أكاد أجزم أنه موجود – الآن – في إيران ، والبرهان على هذا : أن أحد الروافض من طهران قام باختصار التاريخ ؛ وهذا الاختصار في مجلد موجود عندي بالمكتبة ، وله مقدمة بالفارسية .
(2/701) رقم (135) .



(( ألـفـاظ ومـعــانٍ واصـطـلاحـات وأسـمـاء ))



1 - وسمعته يقول : إن أهل العلم يقولون : كل كلمة تحتمل معنيين : معنى حقا ، ومعنى باطلا ؛ فلا يجوز التكلم بها عند العامة ؛ وإنما تذكر عند أهل العلم .
(2/532) رقم (336) .

2 - وسمعته يقول : لقب العارف لا يطلق إلا على الكفار ؛ والمعرفة لا تطلق إلا على الكفار .
(2/533) رقم (342) .

3 - سمعت الوالد يقول : الريال كلمة إيطالية أخذتها تركيا من إيطاليا .
(2/683) رقم (Cool .

4 - وسمعته يقول : ( متقاعد ) معناها ( مُتْ قاعدا ) .
(2/578) رقم (192) .

5 - وسمعته يقول : معنى فنجال أي فن جَالَ .
(2/517) رقم (243) .

6 - وسمعته يقول : عند حديث ( إن المؤذنين أطول أعناقا ) يجوز أن تكون إعناقا بكسر الهمزة ، أو أعناقا ؛ فالأول يعني إسراعا إلى الجنة ، والثاني معروف جمع عنق . (2/528) رقم (309) .

7 - سمعت الوالد يقول : كما يقولون : صدفة .

قلت : ذكر الوالد كلاما ثم قال العبارة المتقدمة ، وكان لا ينكر هذه الكلمة على أحد يتلفظ بها .
(2/684) رقم (11) .

8 - وقال الوالد : الاصطلاح في نجد : أن الأمراء يطلق عليهم شيوخ ، والعلماء يطلق عليهم مشايخ .
(2/687) رقم (31) .

9 - وسمعته يقول : إذا قال العلماء عبارة ( قال المتقدمون ) ؛ فالمقصود مَـن قبل القرن الرابع .

والقرون الثلاثة الأولى هي قرون علماء السلف ، ثم أتى بعد القرن الثالث الخلفُ .

(2/693) رقم (77) ، و(2/698) رقم (112) .

10 - وسمعته يقول : ( بخش ) كلمة هندية معناها ( عبد ) .
(2/695) رقم (95) .

11 - وسمعته يقول : كلمة ( الزاوية ) لا تستخدم إلا عند الصوفية .

(2/697) رقم (107) .

12 - وسمعته يقول : لا يطلق على الدكاترة مشايخ ، بل يقال لأحدهم : دكتور كما اصطلحوا عليه .
(2/699) رقم (116) .

13 - وسمعته يقول : إن مدينة ( جدة ) ضبطها بضم الجيم .
(2/700) رقم (127) .

14 - وسمعته يقول : إن الشيخ أحمد بابا أقت ، ومعنى أقت العمود الذي تحتك به الإبل عند دخولها لمعاطنها ، وهذا تشبيه بمن يكون المرجع في العلوم .

(2/751) رقم (65) .

15 - قال الوالد : لا أسمي ما يسمونه تربية ، بل تردية .
(2/559) رقم (42) .

16 - وسمعته يقول : إن ما يسمى ( المضيفات ) اليوم ما هن مضيفات ، بل مخيفات .
(2/572) رقم (146) .

17 - وسمعته يقول : إن ( التلفاز ) هو تلف العيون ، وإن ( الدش ) هو الدس الأمريكي .
(2/572) رقم (147) .

18 - وسمعته يقول : علم النفس يسمونه في هذا الزمان تربية ، وأنا أسميه تردية .
(2/577) رقم (186) .

19 - سمعت الوالد يقول : يقولون اليوم : تحرير المرأة ، بل هو تخريب المرأة .
(2/556) رقم (14) .

20 - قال الوالد – بعد قول أحد الحاضرين : الناس اليوم تحضروا – قال : بل تخسّروا .
(2/558) رقم (30) .

21 - وقال الوالد : لا يجوز أن يطلق على اليهود الذي احتلوا فلسطين ( إسرائيل ) بل يقال : بنو إسرائيل ، أو اليهود .
(2/766) رقم (47) .






‗۩‗°¨_‗ـ المصدر:منتدي المركز الدولى ـ‗_¨°‗۩‗








الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الشيماء
مستشاره ادارية
مستشاره ادارية


الادارة

وسام الابداع

نجمة المنتدى

وسامالعطاء

عدد المساهمات : 3105
تاريخ التسجيل : 21/08/2010

مُساهمةموضوع: رد: الشيخ حماد الأنصاري رحمه الله   الأحد 1 فبراير - 21:15

(( الـزيـنــة والألــبــســة ))


1 - وسمعته يقول : العمامة التي يلبسها الهنود والإيرانيون عمامة العجم .
(2/685) رقم (23) .

2 - وقال الوالد : إن العمامة هذه التي تلبس اليوم ليست بعمامة ، وإنما هي خمار .
(2/515) رقم (231) .

3 - وسمعته يقول : هذا العصر أطلق عليه عصر ظهور العورات ، فلا تكاد ترى امرأة في خارج السعودية إلا وهي متكشفة متبرجة ، إلا من رحم الله – تعالى - .
(2/685) رقم (24) .

4 - سمعته يقول : دهن العود والمسك سبب في ظهور الشيب في الرأس واللحية .
(2/687) رقم (32) .


(( مــســائــلُ مـتـفـرقــــة ))



1 - وقال الوالد : لا يسمى المبتدع مبتدعا حتى يصر على أمر قد نهي عنه ، وهذا الأمر فيه مخالفة صريحة للسنة .
(2/494) رقم (129) .

2 - قال الوالد : البدعة كلها تفسق صاحبها .
(2/544) رقم (408) .

3 - وسمعته يقول : إن الذي يعلن بدعته ح فهذا يطلق عليه ( زنديق ) ، وأما الذي لا يعلن ؛ فهذا يطلق عليه ( مبتدع ) .
(2/764) رقم (27) .

4 - وسمعته يقول : قولنا : فلان أشعري ؛ معناه : مبتدع .
(2/764) رقم (31) .

5 - وسمعته يقول : كلمة ( الحاكمية ) كلمة بدعة ، أصلها من المستشرقين تلفقها منهم بعض الناس .
(1/427) رقم (282) .

6 - سمعته يقول : الأوصاف والألقاب التي تذكر في أول تراجم بعض العلماء من اختراع العجم ، ولا فائدة منها .
(2/532) رقم (333) .

7 - وسمعته يقول في درس يوم الجمعة (5/2/1412هجرية ) في سورتي العصر والإخلاص .... جمهور العلماء على أن الصلاة الوسطى هي العصر .
(2/496) رقم (2) تحت رقم (142) .

8 - وسمعته يقول : إن عادة تقبيل الرأس هذه = عادة سيئة .
(2/585) رقم (248) .

9 - وسمعته يقول : قبر حواء الذي بمدينة جدة لا أصل له .
(2/765) رقم (37) .

10 - وسمعته يقول : إن حلق اللحى فيه أربعة أمور هي :

- معصية لله ورسوله – صلى الله عليه وسلم - .

- تغيير خلق الله – عز وجل - .

- تشبه بالكفار .

- تشبه بالنساء .
(2/767) رقم (50) .

11 - وسمعته يقول : إن الغزو الفكري أخطر غزو .
(2/580) رقم (211) .

12 - وسمعته يقول : الشاي ونحوه من هذه العادات تضيع الوقت .
(2/576) رقم (177) .

13 - سمعته يقول : إن ساعتكم هذه فيها تلبيس إبليس .
(2/573) رقم (155) .

14 - سمعته يقول : كل من ليس له أبناء ؛ فكنيته أبو عبد الله ؛ فكلنا عباد الله .
(2/588) رقم (278) .

15 - وسمعته يقول : العوام لا يجوز نقل أخبارهم ، وأقوالهم ، والتحدث بها .
(2/588) رقم (282) .

16 - وقال الوالد : لا يوجد بنك يسلم من استعمال الربا .
(2/570) رقم (135) .

17 - وسمعته يقول : الكفار لهم عقل واحد ، ونحن لنا عقلان : عقل مادي ، وعقل شرعي .
(2/576) رقم (180) .

18 - وسمعته يقول : نحن الآن لا ينقصنا العلم ، إنما ينقصنا العمل .
(2/572) رقم (151) .


(( مـعـلـومـات عــامــة ومــواقــف طــريــفــة ))



1 - وسئل الوالد عن بداية معرفة الشاي فقال : في القرن الثامن الهجري .
(2/687) رقم (35) .

2 - وقال الوالد : التمر فيع منافع كثيرة منها : أنه لا يحتاج إلى تجهيز .
(2/558) رقم (31) .

3 - وقال الوالد : إذا كان حاميها حراميها فمن يحميها .
(2/556) رقم (18) .

4 - سمعت الوالد يقول : قال الشافعي : من لم يتزوج مصرية فهو ليس بمحصن .
(2/687) رقم (37) .

5 - قال الوالد : إن المتزوج بأربع نسوة يصير شابا بخلاف الذي معه واحدة ، أو اثنتان ، أو ثلاث .
(2/571) رقم (138)

6 - قال الوالد : إن الطوارق الذين في بلاد مالي ، وغيرها قالوا عنهم قديما : اتفقوا على ألا يتفقوا .
(2/691) رقم (58) .

7 - قال الوالد : أمضينا وقتا طويلا مع الساعة العربية التي لم تتغير إلى الساعة الإفرنجية إلا في سنة (1385هجرية ) .
(2/691) رقم (63) .

8 - وسمعته يقول : إن العراق فيها ثلاث قافات :
الافتراق ، والشقاق ، والنفاق .
(2/693) رقم (57) .

9 - وسمعته يقول : إن قصة العالم الهندي الذي اعتنق العقيدة السلفية ، وكان السببُ قراءتَه لكتاب التوحيد لشيخ الإسلام محمد بن عبد الوهاب . حدثني بها شاهد عيان .

قلت : وهذه القصة باختصار هي أن أحد علماء نجد أهدى لعالم من علماء الهند كتاب شيخ الإسلام محمد بن عبد الوهاب ( التوحيد ) ، ونزع الغلاف ؛ فلما قرا هذا العالم هذا الكتاب اعتقد ما فيه .
(2/697) رقم (105) .

10 - وسمعته يقول : صليت بمسجد قباء وعند الخروج من المسجد التقيت بدكتور كبير في السن ، أعرفه جيدا ؛ فسلمت عليه وقلت له : كيف أنت يا شيخ ؟

فغضب ؛ وقال لي : لا تقل لي ياشيخ ؛ فإن كلمة شيخ أهينت ؛ وذلك أني كنت بمكة فرأيت امراة كبيرة في السن آذاها كلب ؛ فقالت له : اذهب عني يا شيخ !

فبعد هذا الذي سمعته من المراة كرهت كلمة شيخ ، وأيضا فإن لقب ( دكتور ) أكلتُ بسببه وشربت .
(2/700) رقم (126)

11 - سمعته يقول : حججت مرة فالتقيت بشيخ فلسطيني اسمه ( عبد الحفيظ ) عليه سمة أهل العلم ؛ وذلك سنة (1367هجرية ) ومعه مذياع ، وكنت في ذلك الوقت لا أعرف المذياع .

فقلت له : ما هذه الآلة التي تتكلم ؟

فقال لي : المذياع .

فقلت له : ما هذا الذي يذاع ؟

فقال : الحرب بين اليهود والجرب .

فقلت : لم تقول لهم : الجرب ؟

فقال : هؤلاء جرب ، وحربهم مع اليهود لنصرة اليهود ، لا لنصرة الإسلام .
(2/627) رقم (201) .

12 - وسمعته يقول : إن العلم كاد أن يموت ؛ وذلك في القرن الثاني عشر إلى القرن الرابع عشر ؛ ولذلك سببان :
الاستعمار .

- التعصب المذهبي البحت .

والدليل على الثاني : أني عندما كنت في أفريقيا سألت مالكيا : من هو الإمام مالك ؟
فقال : هو خليل !

وهذا الجواب دليل على جهل بعض من زعم أنه على مذهب الإمام مالك من أتباع الإمام مالك ، بل إن أكثرهم لا يعرف عن ( الموطأ ) ولا غيره من الكتب الثابتة التي تكثر الاستدلال بالآثار ، ولا تأخذ بالآراء المُـعَـرَّضة للخطأ والصواب .
(2/705) رقم (157) .

13 - وسمعته يقول : كان معي كتاب ( كنز العمال ) دخلت به المطار فلما رأوه مكتوبا عليه ( كنز العمال ) قالوا : هذا الكتاب من كتب الشيوعية ، فقلت : عجبا ، وأبو أن يعطوني إياه ، فلما ذهبت إلى مكة توسط لي أحد الوجهاء حتى سلموني الكتاب .
(1/396) رقم (66) .

14 - وسمعته يقول : الموالي لا يعرف آباؤهم في الغالب .

قلت : وذلك بسبب انتسابهم إلى أسيادهم .
(2/703) رقم (148) .

15 - سمعته يقول : أغلب تلاميذ الإمام مالك من المصريين .
(2/704) رقم (150) .

16 - وسمعته يقول : الغفلة أخت النسيان .
(2/586) رقم (265) .

17 - قال الوالد : إن الورق الأبيض يضر العين أثناء القراءة .
(2/570) رقم (132) .

(( عـــن الـــزمــان الـذي كـان يـعـيـش فـيـه ))



1 - وقال أحد طلبة العلم للوالد – رحمه الله تعالى - : الله يحفظكم لنا ، ويمد في أعماركم .
قال الوالد : آمين .

ثم قال : إن هذا الزمان الذي نحن وأنتم فيه زمان يستعاذ بالله منه ؛ فإن الفتن فيه ليست كالفتن السابقة : نحو فتنة خلق القرآن ، والتأويل ، والتحريف ، والتعطيل ، وغير ذلك من البدع ، بل إن الفتنة في زمانكم هي إخراج المسلمين من الإسلام إخراجا تاما ، وتركهم مذبذبين بين ذلك لا إلى الإسلام ، ولا إلى غيره ، فالله المستعان .

(2/588) رقم (279) .

2 - سمعته يقول : هذا الزمان الذي نحن فيه أسميه ( عالم النوم ) أو ( عصر النوم ) والسبب في ذلك ( الرفاهية ) .
(2/587) رقم (274)

3 - وسمعته يقول : إن هذا العصر عصر التمر على الله – عز وجل - .
(2/585) رقم (256) .

4 - وسمعته يقول : إن هذا الزمان يذكر فيه الصحوة ، وهي ليست بصحوة ، وإنما غفلة عن العلم وطلبه .
(2/583) رقم (234) .

5 - وسمعته يقول : أنا أسمي هذا الزمان ( زمن المشاكل ) .
(2/578) رقم (193) .

6 - وسمعته يقول : إن هذا الزمان زمن خطير ؛ شاع فيه أمران :

- ندرة وقلة المتفقهين ، وأهل الفقه في هذا الزمن .

- ظهور طائفة كبيرة من المتطفلين على العلم ، وهم الذين أخبر النبي – صلى الله عليهم وسلم – عنهم في حديث البخاري : اتخذ الناس رؤوسا جهالا فأفتوا بغير علم فضلوا وأضلوا .

(2/563) رقم (78) .


(( مــع الــعــلـــمــاء ))

1 - وسمعته يقول : العلماء ثلاثة :

عليم اللسان والقلم .

عليم اللسان فقط .

عليم بالعلم فقط .

(2/557) رقم (19) .

2 - سمعت الوالد يقول : كون الشخص عالما ليس معناه يحيط بكل العلم ، ولكن يكون له تخصص في علم .
(2/555) رقم (3) .

3 - وسمعته يقول : يجب احترام العلماء لعلمهم ، حتى لو كانوا أشاعرة أو ماتردية ، وتخدمهم أيضا ، وبهذا تستطيع أن تصل إلى قلوبهم فيستجيبون لسلفيتك ؛ وبهذا الأسلوب خرجت أمم من الظلمات إلى النور .

(2/557) رقم (24) .

4 - وسمعته يقول : ينبغي لطالب العلم أن يحرص على الاعتذار للعلماء قبل اللوم .
(2/570) رقم (127) .

5 - وسمعته يقول : إن الذين يقولون : إن العلماء في هذا العصر لا يفقهون الواقع قد أخطأوا في قولهم ؛ وهذا عبارة لا تنبغي .
(2/584) رقم (247) .






‗۩‗°¨_‗ـ المصدر:منتدي المركز الدولى ـ‗_¨°‗۩‗








الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الشيخ حماد الأنصاري رحمه الله
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدي المركز الدولى :: ๑۩۞۩๑ (المنتديات الأسلامية๑۩۞۩๑(Islamic forums :: ๑۩۞۩๑ السيرة النبويه العطره- الاحاديث الشريفة -قصص اسلامى -قصص الانبياء(Biography of the Prophet)๑۩۞۩๑-
انتقل الى: