منتدي المركز الدولى




۩۞۩ منتدي المركز الدولى۩۞۩
ترحب بكم

عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول
ونحيطكم علما ان هذا المنتدى مجانى من أجلك أنت
فلا تتردد وسارع بالتسجيل و الهدف من إنشاء هذا المنتدى هو تبادل الخبرات والمعرفة المختلفة فى مناحى الحياة
أعوذ بالله من علم لاينفع شارك برد
أو أبتسانه ولاتأخذ ولا تعطى
اللهم أجعل هذا العمل فى ميزان حسناتنا
يوم العرض عليك ، لا إله إلا الله محمد رسول الله.
شكرا لكم جميعا
۩۞۩ ::ادارة
منتدي المركز الدولى ::۩۞۩


منتدي المركز الدولى،منتدي مختص بتقديم ونشر كل ما هو جديد وهادف لجميع مستخدمي الإنترنت فى كل مكان
 
الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول
Awesome Orange 
Sharp Pointer

منتدى المركز الدولى يرحب بكم أجمل الترحيب و تتمنى لك وقتا سعيدا مليئا بالحب

اللهم يا الله إجعلنا لك كما تريد وكن لنا يا الله فوق ما نريد واعنا يارب العالمين ان نفهم مرادك من كل لحظة مرت علينا أو ستمر علينا يا الله

شاطر | 
 

  فوائد وعبر وتأملات ووقفات في الشتاء

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الشيماء
مستشاره ادارية
مستشاره ادارية


الادارة

وسام الابداع

نجمة المنتدى

وسامالعطاء

عدد المساهمات : 3105
تاريخ التسجيل : 21/08/2010

مُساهمةموضوع: فوائد وعبر وتأملات ووقفات في الشتاء   الأربعاء 11 فبراير - 22:31

فوائد وعبر وتأملات ووقفات في الشتاء
فوائد وعبر وتأملات ووقفات في الشتاء
فوائد وعبر وتأملات ووقفات في الشتاء

من حكمة الله الباهرة وقدرته الظاهرة تعاقب الليالي والأيام وتوالي السنين والأعوام فيعقب الليل النهار ويخلف النهار الليل وتتنوع الظواهر الكونية وتتغير الفصول السنوية وتختلف الأحوال الجوية خلال هذه الأيام وتلك الليالي فهذا ربيع وذاك خريف وهذا صيف وذاك شتاء حتى تكون عبرة وعظة وموعظة وذكرى لأصحاب العقول النيرة والقلوب الخيرة والأبصار المتفكرة والأفئدة المتعظة المعتبرة يقول المولى جل وعلا مبيناً وموضحاً الحكمة من توالي الليالي وتعاقب الأيام ( يقلب الله الليل والنهار إن في ذلك لعبرة لأولي الأبصار ) النور (44) قال الإمام البيضاوي في تفسيره ({ يقلب الله الليل والنهار } بالمعاقبة بينهما أو بنقص أحدهما وزيادة الآخر أو بتغيير أحوالهما بالحر والبرد والظلمة والنور أو بما يعم ذلك { إن في ذلك } فيما تقدم ذكره { لعبرة لأولي الأبصار } لدلالة على وجود الصانع القديم وكمال قدرته وإحاطة علمه ونفاذ مشيئته وتنزهه عن الحاجة وما يفضي إليها لمن يرجع إلى بصيرة ) ويقول الشيخ ابن سعدي ( { يُقَلِّبُ اللَّهُ اللَّيْلَ وَالنَّهَارَ } من حر إلى برد، ومن برد إلى حر، من ليل إلى نهار، ومن نهار إلى ليل، ويديل الأيام بين عباده، { إِنَّ فِي ذَلِكَ لَعِبْرَةً لأولِي الأبْصَارِ } أي: لذوي البصائر، والعقول النافذة للأمور المطلوبة منها، كما تنفذ الأبصار إلى الأمور المشاهدة الحسية. فالبصير ينظر إلى هذه المخلوقات نظر اعتبار وتفكر وتدبر لما أريد بها ومنها، والمعرض الجاهل نظره إليها نظر غفلة، بمنزلة نظر البهائم )

يقول جل وعلا منبهاً أنظار عباده ولافتاً فكر خلقه للواجب من التفكر والتدبر والمفترض من الحمد والشكر تجاه توالي الليالي والأيام وتعاقب الفصول والأعوام واختلاف الأجواء وتغير الأحوال ( وهو الذي جعل الليل والنهار خلفة لمن أراد أن يذكر أو أراد شكوراً ) قال الشيخ ابن سعدي ({ وَهُوَ الَّذِي جَعَلَ اللَّيْلَ وَالنَّهَارَ خِلْفَةً } أي: يذهب أحدهما فيخلفه الآخر، هكذا أبدا لا يجتمعان ولا يرتفعان، { لِمَنْ أَرَادَ أَنْ يَذَّكَّرَ أَوْ أَرَادَ شُكُورًا } أي: لمن أراد أن يتذكر بهما ويعتبر ويستدل بهما على كثير من المطالب الإلهية ويشكر الله على ذلك، ولمن أراد أن يذكر الله ويشكره وله ورد من الليل أو النهار، فمن فاته ورده من أحدهما أدركه في الآخر، وأيضا فإن القلوب تتقلب وتنتقل في ساعات الليل والنهار فيحدث لها النشاط والكسل والذكر والغفلة والقبض والبسط والإقبال والإعراض، فجعل الله الليل والنهار يتوالى على العباد ويتكرران ليحدث لهم الذكر والنشاط والشكر لله في وقت آخر، ولأن أوراد العبادات تتكرر بتكرر الليل والنهار، فكما تكررت الأوقات أحدث للعبد همة غير همته التي كسلت في الوقت المتقدم فزاد في تذكرها وشكرها، فوظائف الطاعات بمنزلة سقي الإيمان الذي يمده فلولا ذلك لذوى غرس الإيمان ويبس. فلله أتم حمد وأكمله على ذلك)
في الشتاء فوائد وعبر وتأملات وفكر ووقفات وهمسات وآيات وعظات هداية للسائرين ونوراً للمستبصرين وعبرة للموقنين وعظة للمعتبرين .فيتذكر المسلم حينما يحل به فصل الشتاء وينزل به موسم الصيف حينما يقاصي شدة الحر وقرص الشتاء يتذكر منبع الحرارة والسموم ومصدر البرودة والزمهرير فليست المسألة مجرد تغيرات جوية واختلافات كونية وتقلبات فصلية بل لها مصدراً ومنبعاً وأساساً ومنشأً أخبر به الصادق المصدوق عليه الصلاة والسلام كما في الحديث الصحيح الذي رواه أبو هريرة - رضي الله عنه - قال : قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم- : «اشتكت النار إلى ربها ، فقالت: رب أكل بعضي بعضا، فأذن لها بنفسين : نفس في الشتاء ، ونفس في الصيف ، فهو أشد ما تجدون من الحر ، وأشد ما تجدون من الزمهرير» أخرجه مالك (28) والشافعى (1/27) وابن حبان (7466) والبخارى (3087) ومسلم (617) وابن ماجه (4319) أحمد(10545) قال الشيخ محمد بن صالح العثيمين رحمه الله :"وفي هذا الحديث : دليل على أن الجمادات لها إحساس لقوله : (اشتكت النار إلى ربها فقالت : يا رب أكل بعضي بعضاً) ، من شدة الحر ، وشدة البرد , فأذن الله لها أن تتنفس في الشتاء ، وتتنفس في الصيف , تتنفس في الصيف ليخف عليها الحرَّ , وفي الشتاء ليخفَّ عليها البرد , وعلى هذا فأشد ما نجد من الحرِّ : يكون من فيح جهنم , وأشد ما يكون من الزمهرير : من زمهرير جهنم .فإن قال قائل : هذا مشكل حسَب الواقع ؛ لأن من المعروف أن سبب البرودة في الشتاء هو : بُعد الشمس عن مُسامتة الرؤوس , وأنها تتجه إلى الأرض على جانب ، بخلاف الحر ، فيقال : هذا سبب حسِّي ، لكن هناك سبب وراء ذلك , وهو السبب الشرعي الذي لا يُدرك إلا بالوحي , ولا مناقضة أن يكون الحرُّ الشديد الذي سببه أن الشمس تكون على الرؤوس أيضا يُؤذن للنار أن تتنفس فيزدادُ حرُّ الشمس , وكذلك بالنسبة للبرد : الشمس تميل إلى الجنوب , ويكون الجوُّ بارداً بسبب بُعدها عن مُسامتة الرؤوس , ولا مانع من أنّ الله تعالى يأذن للنار بأن يَخرج منها شيءٌ من الزمهرير ليبرِّد الجو ، فيجتمع في هذا : السبب الشرعي المُدرَك بالوحي , والسبب الحسِّي ، المُدرَك بالحسِّ .ونظير هذا : الكسوف ، والخسوف , الكسوف معروف سببه , والخسوف معروف سببه .سبب خسوف القمر: حيلولة الأرض بينه ، وبين الشمس , ولهذا لا يكون إلا في المقابلة , يعني : لا يمكن يقع خسوف القمر إلا إذا قابل جُرمُه جرمَ الشمس , وذلك في ليالي الإبدار ، حيث يكون هو في المشرق ، وهي في المغرب أو هو في المغرب ، وهي في المشرق .أما الكسوف فسببه : حيلولة القمر بين الشمس ، والأرض , ولهذا لا يكون إلا في الوقت الذي يمكن أن يتقارب جُرما النيّرين , وذلك في التاسع والعشرين أو الثلاثين ، أو الثامن والعشرين , هذا أمر معروف , مُدرك بالحساب , لكن السبب الشرعي الذي أدركناه بالوحي هو : أن الله (يخوّف بهما العباد) , ولا مانع من أن يجتمع السببان الحسي والشرعي , لكن من ضاق ذرعاً بالشرع : قال : هذا مخالف للواقع ولا نصدق به , ومن غالى في الشرع : قال : لا عبرة بهذه الأسباب الطبيعية ، ولهذا قالوا : يمكن أن يكسف القمر في ليلة العاشر من الشهر ! .... لكن حسَب سنَّة الله عز وجل في هذا الكون : أنه لا يمكن أن يَنخسف القمر في الليلة العاشر أبداً" انتهى ." شرح صحيح مسلم " (شرح كتاب الصلاة ومواقيتها ، شريط رقم 10 ، وجه أ)

نحن نتقي حرارة الصيف وبرودة الشتاء في الدنيا بما هيأ الله عز وجل وأنعم وأعد لنا من نعمه العظيمة وآلائه الجسيمة من مآكل ومشارب وألبسة وغيرها من أسباب للوقاية ووسائل للحماية .فجدير بالمؤمن وحري بالمسلم أن يستعد بالأسباب النافعة والوسائل الناجعة التي تجنبه حرارة جهنم وزمهرير السعير كما أمرنا المولى جل وعلا بذلك في غير ما آية حيث قال جل وعلا (يا أيها الذين آمنوا أنفسكم وأهليكم ناراً وقودها الناس والحجارة .. ) والتقوى هي أن تعمل بطاعة الله وتترك معصيته على نور وعلم وبصيرة من الله جل وعلا ترجو ثوابه وتخاف عذابه .

في الشتاء يتذكر المسلم حاله صلى الله عليه وسلم عند رؤية السحاب وتلبد السماء بالغيوم والذي تصفه لنا عائشة رضي الله عنها بقولها (ما رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم مستجمعاً قط ضاحكاً حتى ترى لهواته إنما كان يتبسم وكان إذا رأى غيماً عرف في وجهه قلت يا رسول الله الناس إذا رأوا الغيم فرحوا رجاء أن يكون فيه المطر وأراك إذا رأيت غيماً عرف في وجهك الكراهة فقال يا عائشة وما يؤمنني أن يكون فيه عذابٌ أليم قد عذب قومٌ بالريح وقد رأى قومٌ العذاب فقالوا ( هذا عارضٌ ممطرنا )رواه البخاري ( 4829)مسلم(899)
وقالت( كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا رأى مخيلة يعني الغيم تلون وجهه وتغير ودخل وخرج وأقبل وأدبر فإذا مطرت سري عنه قالت فذكرت له عائشة بعض ما رأت منه فقال وما يدريني لعله كما قال قوم عاد { فلما رأوه عارضا مستقبل أوديتهم قالوا هذا عارض ممطرنا بل هو ما استعجلتم به ريح فيها عذاب أليم }) بخ (3206) مسلم(899) هذا هو حاله صلى الله عليه وسلم قلبه مربوط بخالقه متعلق بمولاه وجل من ربه خائف من عقابه ولهذا كان صلى الله عليه وسلم يربط الآيات الكونية والأحوال الجوية بالأمور الشرعية والأحداث الغيبية ففي الكسوف يخشى أن تقوم الساعة وعند الغيوم والسحاب يخشى أن يكون فيه العذاب وعند شدة البرودة وقرص الشتاء يتذكر زمهرير النار وهكذا هو القلب الحي والفؤاد المتيقظ والنفس المتذكرة والعقول المتفكرة

يتذكر المسلم عند الشتاء حاله صلى الله عليه وسلم وهديه عندما تهب الرياح وتعصف الأعاصير ويتضرر كثير من الناس في مصالحهم الدنيوية ومعيشتهم اليومية ويحدث لهم نوع من الخوف والفزع والرعب والاضطراب ينتج عنه تسخط وسب ولعن وشتم للأحوال الجوية والريح العاتية وهديه صلى الله عليه وسلم أكمل الهدي وأعظم التعامل ففيه الهدى والنور وفيه الخير والصلاح في الدنيا والآخرة
عن أبي بن كعب - رضي الله عنه - : قال : قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم- : «لا تسبوا الريح ، فإذا رأيتم ما تكرهون ، فقولوا : اللهم إنا نسألك من خير هذه الريح، وخير ما فيها ، وخير ما أمرت به ، ونعوذ بك من شر هذه الريح ، وشر ما فيها ، وشر ما أمرت به» أخرجه أحمد (5/123) والترمذي (2252) وقال حسن صحيح وحسنه الارناؤوط وصححه الألباني .
وعن أبي هريرة قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : " الريح من روح الله تأتي بالرحمة وبالعذاب فلا تسبوها وسلوا الله من خيرها وعوذوا به من شرها " حسن : أخرجه أحمد (436) والبخاري في الأدب المفرد (720) وأبو داود (5097) وابن ماجة (3727) والنسائي في عمل اليوم والليلة (931) قال الحاكم : صحيح وأقره الذهبى وقال النووى فى الأذكار والرياض : إسناده حسن وصححه الألباني وحسن الأرناؤوط.

وعن عائشة - رضي الله عنها - : «أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- كان إذا عصفت الريح ، قال : اللهم إني أسألك خيرها وخير ما فيها ، وخير ما أرسلت به ، وأعوذ بك من شرها وشر ما فيها ، وشر ما أرسلت به».أخرجه البخاري (1034) ومسلم (899)والترمذي .

وعن ابن عباس : (أن رجلا لعن الريح عند النبي صلى الله عليه و سلم فقال لا تلعن الريح فإنها مأمورة وإنه من لعن شيئا ليس له بأهل رجعت اللعنة عليه) رواه الترمذي (1978) وقال هذا حديث حسن غريب لا نعلم أحدا أسنده غير بشر بن عمر .وأخرجه أبي داود (4908) وصححه الألباني في الصحيحة (528)وقال قال المنذري عقبه في " الترغيب " ( 3 / 288 - 289 ) :"وبشر هذا ثقة احتج به البخاري و مسلم و غيرهما و لا أعلم فيه جرحا" وأخرجه الضياء المقدسي في " الأحاديث المختارة "

وعن ابن عباس قال : ما هبت ريح قط إلا جثا النبي صلى الله عليه وسلم على ركبتيه وقال : " اللهم اجعلها رحمة ولا تجعلها عذابا اللهم اجعلها رياحا ولا تجعلها ريحا "رواه الشافعي في مسنده والبيهقي في الدعوات الكبير بسند ضعيف جداً شرح السنة (4/393) أخرجه الطبراني في "معجمه" (3/ 125/ 2) عن الحسين ابن قيس ، عن عكرمة ، عن ابن عباس مرفوعاً وهذا إسناد ضعيف جداً ؛ الحسين بن قيس - هو الرحبي الملقب بـ (حنش) - وهو متروك كما في "التقريب" وضعفه الألباني في الضعيفة (4217) ومشكاة المصابيح (1519)
وعن سلمة بن الأكوع رضي الله عنه قال : كان النبي صلى الله عليه وسلم إذا اشتدت الريح يقول : ( اللهم لاقحاً لا عقيماً) رواه البخاري في الأدب المفرد (718) والطبراني في معجمه الكبير (6296) وابن حبان في صحيحه ( 1008) قال شعيب الأرنؤوط : إسناده حسن وصححه الألباني .
عندما يحل الشتاء يشكر المسلم ربه عز وجل على نعمه العظيمة ومننه الجسيمة وآلائه المتعددة وفضائله المتنوعة التي نتقلب فيها ليل نهار صباح مساء وفي كل وقت وحين مناسبة للفصول ومتلائمة مع الأوقات والأحوال والتقلبات من ملابس ومساكن ومطاعم ومشارب وغيرها من وسائل التدفئة وأسباب الحماية والصيانة ، يذكرنا المولى جل وعلا بتلك النعم وهذه المنن فيقول جل وعلا {والله جعل لكم من بيوتكم سكنا وجعل لكم من جلود الأنعام بيوتا تستخفونها يوم ظعنكم ويوم إقامتكم ومن أصوافها وأوبارها وأشعارها أثاثا ومتاعا إلى حين (80) والله جعل لكم مما خلق ظلالا وجعل لكم من الجبال أكنانا وجعل لكم سرابيل تقيكم الحر وسرابيل تقيكم بأسكم كذلك يتم نعمته عليكم لعلكم تسلمون (81) فإن تولوا فإنما عليك البلاغ المبين (82) يعرفون نعمت الله ثم ينكرونها وأكثرهم الكافرون (83)}
يقول الشيخ السعدي (يذكر تعالى عباده نعمه، ويستدعي منهم شكرها والاعتراف بها فقال: { وَاللَّهُ جَعَلَ لَكُمْ مِنْ بُيُوتِكُمْ سَكَنًا } في الدور والقصور ونحوها تكنُّكم من الحر والبرد وتستركم أنتم وأولادكم وأمتعتكم، وتتخذون فيها الغرف والبيوت التي هي لأنواع منافعكم ومصالحكم وفيها حفظ لأموالكم وحرمكم وغير ذلك من الفوائد المشاهدة، كذلك يتم نعمته عليكم حيث أسبغ عليكم من نعمه ما لا يدخل تحت الحصر { لَعَلَّكُمْ } إذا ذكرتم نعمة الله ورأيتموها غامرة لكم من كل وجه { تُسْلِمُونَ } لعظمته وتنقادون لأمره، وتصرفونها في طاعة موليها ومسديها، فكثرة النعم من الأسباب الجالبة من العباد مزيد الشكر ، والثناء بها على الله تعالى، ولكن أبى الظالمون إلا تمردا وعنادا.ولهذا قال الله عنهم: { فَإِنْ تَوَلَّوْا } عن الله وعن طاعته بعد ما ذُكِّروا بنعمه وآياته، { فَإِنَّمَا عَلَيْكَ الْبَلاغُ الْمُبِينُ } أي: ليس عليك من هدايتهم وتوفيقهم شيء بل أنت مطالب بالوعظ والتذكير والإنذار والتحذير، فإذا أديت ما عليك، فحسابهم على الله فإنهم يرون الإحسان، ويعرفون نعمة الله، ولكنهم ينكرونها ويجحدونها، {وَأَكْثَرُهُمُ الْكَافِرُونَ} لا خير فيهم، وما ينفعهم توالي الآيات، لفساد مشاعرهم وسوء قصودهم وسيرون جزاء الله لكل جبار عنيد كفور للنعم متمرد على الله وعلى رسله) وقال تعالى ( وإذ تأذن ربكم لئن شكرتم لأزيدنكم ولئن كفرتم إن عذابي لشديد) فاللهم ألهمنا شكر نعمتك وحسن عبادتك ودوام ذكرك .
يتبع



‗۩‗°¨_‗ـ المصدر:منتدي المركز الدولى ـ‗_¨°‗۩‗








الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الشيماء
مستشاره ادارية
مستشاره ادارية


الادارة

وسام الابداع

نجمة المنتدى

وسامالعطاء

عدد المساهمات : 3105
تاريخ التسجيل : 21/08/2010

مُساهمةموضوع: رد: فوائد وعبر وتأملات ووقفات في الشتاء   الأربعاء 11 فبراير - 22:36


عند حلول الشتاء يشكر المسلم ربه عز وجل على نعمة التسهيل والتخفيف والسماحة والتيسير ووضع الجناح ورفع الحرج ودفع المشقة وزوال الضرر التي اتسمت بها الشريعة الإسلامية في أحكامها وتشريعاتها بعامة قال تعالى( يريد الله بكم اليسر ولا يريد بكم العسر ) وقال جل وعلا ( ما يريد الله ليجعل عليكم في الدين من حرج ) وقال صلى الله عليه وسلم ( بعثت بالحنفية السمحة )
وتتجلى مظاهر السماحة واليسر وتبرز آثار التخفيف والتسهيل في مسائل الشتاء وأحكامه المتعددة وحكمه المتنوعة في الطهارة والصلاة وغيرها مما يدل على كمال الشريعة وتمام الدين وعظم النعمة وجلالة المنة منه سبحانه وتعالى .

أ – الأحكام الشتوية المتعلقة بالطهارة


1 - طهورية ماء المطر : قال تعالى ( وأنزلنا من السماء ماء طهوراً ) قال الإمام البغوي: «هو الطاهر في نفسه المطهر لغيره». يعني يطهر من الأحداث والأخباث
2 – وجوب إسباغ الوضوء وإكماله وتمامه في شدة البرد وقرص الشتاء وهو سبب لتكفير السيئات وحط الخطيئات فعن أبي هريرة - رضي الله عنه - أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : «ألا أدلكم على ما يمحو الله به الخطايا ، ويرفع به الدرجات ؟ قالوا : بلى يا رسول الله ، قال : إسباغ الوضوء على المكاره ، وكثرة الخطا إلى المساجد ، وانتظار الصلاة بعد الصلاة ، فذلكم الرباط، فذلكم الرباط ، فذلكم الرباط»أخرجه مسلم (251) وفي رواية ( إسباغ الوضوء في السبرات ) أخرجه الترمذي (2863) قال المُناوي: « السبرات هي شدة البرد» فإسباغ الوُضوء مأمور به شرعاً كما في قوله –صلى الله عليه وسلم-: «أسبغوا الوضوء» ، ويزداد الأجر عند البرد والمشقة.وإسباغ الوضوء: «إتمامه وإفاضة الماء على الأعضاء تامّاً كاملاً ».
3 - بعض الناس يتساهلون في أيام البرد في الوضوء كثيراً: لا أقول: لا يسبغون، وإنما لا يأتون بالقدر الواجب، حتى إن بعضهم يكاد يمسح مسحاً وهذا لا يجوز ولا ينبغي، بل قد يكون من مبطلات الوضوء.فالواجب في الوضوء هو غسل الأعضاء والمراد بالغسل هو إسالة الماء وليس مسحاً كمسح الرأس .

أ – الأحكام الشتوية المتعلقة بالطهارة

4 - بعض الناس لا يرفعون ولا يفسرون أكمامهم عند غَسل اليدين وهذا يؤدي إلى أن يتركوا شيئاً من الذراع بلا غَسل، وهو مُحرم، والوضوء معه غير صحيح، فالواجب أن يفسر كُمّه إلى ما وراء المرفق،ويغسل المرفق مع اليد لأنه من فروض الوضوء ولأن النبي صلى الله عليه وسلم رأى رجلا توضأ، وترك على قدمه مثل موضع ظفر لم يصبه الماء (فأمره أن يحسن الوضوء) رواه مسلم(243) وفي مسند الإمام أحمد(أن النبي صلى الله عليه وسلم رأى رجلا يصلي، وفي ظهر قدمه لمعة قدر الدرهم لم يصبها الماء، فأمره النبي صلى الله عليه وسلم أن يعيد الوضوء والصلاة ( فتاوى ابن عثيمين 11 / 153)
5 – يتحرج بعض الناس مِن تسخين الماء للوضوء، وليس معهم أدنى دليل شرعي فقد روى مسلم في «صحيحه» أن رسول الله –صلى الله عليه وسلم- قال: «ألا أدلكم على ما يمحو الله به الخطايا، ويرفع به الدرجات». قالوا: بلى يا رسول الله. قال: «إسباغ الوضوء على المكاره... »، قال القرطبي: أي: تكميله وإيعابه مع شدة البرد وألم الجسم ونحوه.وقال الأُبي: تسخين الماء لدفع برده ليتقوى على العبادة لا يَمنع من حصول الثواب المذكور.
6 - يتحرج بعض الناس مِن تنشيف أعضاء الوضوء في البرد، إما لعادته في أيام الحرِّ وإما تأثُّماً فيما يظنون، وهذا ليس له أصل فلا حرج على بالتنشيف للمتوضئ والمغتسل قال ابن قدامه رحمه الله: " ولا بأس بتنشيف أعضائه بالمنديل من بلل الوضوء والغسل قال الخلال : المنقول عن أحمد أنه لا بأس بالتنشيف بعد الوضوء وممن الوضوء وممن روي عنه أخذ المنديل بعد الوضوء عثمان والحسن بن علي وأنس وكثير من أهل العلم ونهى عنه جابر بن عبد الله وكرهه عبد الرحمن بن مهدي وجماعه من أهل العلم لأن ميمونة روت أن النبي صلى الله عليه و سلم فأتيته بالمنديل فلم يردها وجعل ينفض بالماء بيده متفق عليه والأول أصح لأن الأصل الإباحة وترك النبي صلى الله عليه و سلم لا يدل على الكراهة فإن النبي صلى الله عليه و سلم قد يترك المباح كما يفعله وقد روى أبو بكر في الشافي بإسناده عن عروة عن عائشة قالت : كان للنبي صلى الله عليه و سلم خرقة يتنشف بها بعد الوضوء وسئل أحمد عن هذا الحديث فقال : منكر منكر وروي عن قيس بن سعد أن النبي صلى الله عليه و سلم اغتسل ثم أتيناه بملحفة ودسية فالتحف بها إلا أن الترمذي قال : لا يصح في هذا الباب شيء ولا يكره نفض الماء عن بدنه بيديه لحديث ميمونة " (1/195) وقد سئل الشيخ ابن عثيمين رحمه الله عن حكم تنشيف أعضاء الوضوء .فأجاب : " تنشيف الأعضاء لا بأس به ؛ لأن الأصل عدم المنع ، والأصل فيما عدا العبادات من العقود والأفعال والأعيان الحل والإباحة حتى يقود دليل على المنع .الفتاوى (11/153)
أ – الأحكام الشتوية المتعلقة بالطهارة
7 - طين الشوارع: يكثر في فصل الشتاء الوَحَل والطين، فتصاب به الثياب، مما قد يُشْكل حكم ذلك على البعض فأقول: لا يجب غَسل ما أصاب الثوب من هذا الطين؛ لأن الأصل فيه الطهارة، قال ابن رجب في فتح الباري شرح صحيح البخاري (الخلاف في طين الشوارع : هل هو نجس أو طاهر يعفى عن يسيره ؟ حكى أصحاب الشافعي له في ذَلكَ قولين ، وكذلك حكى الخلاف في مذهب أحمد بعض أصحابنا والصحيح عند محققيهم : أن المذهب طهارته ، وعليه تدل أحوال السلف الصالح وأقوالهم ، كما تقدم عنهم في ترك غسل القدمين من الخوض في الطين ، وهذا مروي عن علي بن أبي طالب وغيره من الصحابة )(2/276)



8 - التيمم :من لم يجد الماء، أو عَجَزَ عن استعماله لبُعد أو مرض أو شدة برد مع عدم القدرة على تسخينه يجوز له أن يتيمم، ولا إعادة عليه. قال الموفق (وإن خاف من شدة البرد وأمكنه أن يسخن الماء أو يستعمله على وجه يأمن الضرر مثل أن يغسل عضوا عضوا كلما غسل شيئا ستره لزمه ذلك وإن لم يقدر تيمم وصلى في قول أكثر أهل العلم وقال عطاء و الحسن : يغتسل وإن مات لم يجعل الله له عذرا ومقتضى قول ابن مسعود أنه لا يتمم فإنه قال : لو رخصنا لهم في هذا لأوشك أحدهم إذا برد عليه الماء أن يتيمم ويدعه ولنا قول الله تعالى : { ولا تقتلوا أنفسكم } وقوله تعالى : { ولا تلقوا بأيديكم إلى التهلكة } وروى أبو داود و أبو بكر الخلال بإسنادهما عن عمرو بن العاص قال : (احتلمت في ليلة باردة في غزوة ذات السلاسل فأشفقت إن اغتسلت أن أهلك فتيممت ثم صليت بأصحابي الصبح فذكروا ذلك للنبي صلى الله عليه و سلم فقال : يا عمرو أصليت بأصحابك وأنت جنب ؟ فأخبرته بالذي منعني من الاغتسال وقلت : إني سمعت الله عز و جل يقول : { ولا تقتلوا أنفسكم إن الله كان بكم رحيما } فضحك رسول الله صلى الله عليه و سلم ولم يقل شيئا )وسكوت النبي صلى الله عليه و سلم يدل على الجواز لأنه لا يقر على الخطأ ولأنه خائف على نفسه فأبيح له التيمم كالجريح والمريض )المغني (1/298)
9 - الأصل في التيمم أن يكون على تراب وإلا فعلى حجارة أو حصى وهكذا حكم التيمم بالثلج عند تجمد المياه في الصنابير : قال الموفق (وأجاز مالك التيمم بالثلج والجبس وكل ما تصاعد على وجه الأرض ) المغني (1/ 281)
وفي التاج والأكليل لمختصر خليل (روى ابن القاسم وعلي وابن وهب يجوز التيمم بالثلج ) (نقل الباجي ونقل ابن عرفة عن ابن القاسم يتيمم على الثلج إن عدم الصعيد ) وقال النووي ( وأما جنس ما يتيمم به فاختلف العلماء فيه فذهب الشافعي وأحمد وبن المنذر وداود الظاهري وأكثر الفقهاء إلى أنه لا يجوز التيمم إلا بتراب طاهر له غبار يعلق بالعضو وقال أبو حنيفة ومالك يجوز التيمم بجميع أنواع الأرض حتى بالصخرة المغسولة وزاد بعض أصحاب مالك فجوزه بكل ما اتصل بالأرض من الخشب وغيره وعن مالك في الثلج روايتان وذهب الاوزاعي وسفيان الثوري إلى أنه يجوز بالثلج وكل ما على الأرض ) شرح مسلم (4 / 57 )

10 - المسح على الخفين والجوربين وفيه مسائل


أ – تعريفات : الخفان : ما يلبس على الرجل من الجلود


الجوارب : وهو ما يُتَّخذ على قدر الرجل سوى الجلود . من صوف ومن وبر من قطن ، وما سوى ذلك ما لم يكن جلداً فهذا يقال له : جورب .


ب – مشروعيته: المسح على الخفين ثابت بالكتاب والسنة والإجماع .قال الشيخ ابن عثيمين (مشروعية المسح على الخفين ثابتة في كتاب الله وسنة رسول الله صلى الله عليه سلم أما كتاب الله ففي قوله تعالى: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا قُمْتُمْ إِلَى الصَّلاةِ فَاغْسِلُوا وجُوهَكُمْ وأَيْدِيَكُمْ إِلَى الْمَرَافِقِ وامْسَحُوا بِرُؤُوسِكُمْ وأَرْجُلَكُمْ إِلَى الْكَعْبَيْنِ)(ا لمائدة: من الآية6) فإن قوله تعالى : (وأَرْجُلَكُمْ ) فيها قراءتان سبعيتان عن رسول الله صلى الله عليه وسلم : إحداهما : (وأَرْجُلَكُمْ ) بالنصب عطفاً على قوله : (وجُوهَكُمْ ) فتكون الرجلان مغسولتين.


والثانية : (وأَرْجُلَكُمْ ) بالجر عطفاً على : (بِرُؤُوسِكُمْ ) فتكون الرجلان ممسوحتين - وهي قراءة ابن كثير المكي وأبي عمرو البصري وحمزة وأبي بكر عن عاصم وهي قراءة سبعية - والذي بين أن الرجل ممسوحة أومغسولة هي السنة فكان الرسول صلى الله عليه وسلم إذا كانت رجلاه مكشوفتين يغسلهما وإذا كانتا مستورتين بالخفاف يمسح عليهما .


وأما دلالة السنة على ذلك فالسنة متواترة في هذا عن رسول الله صلى الله عليه وسلم ، قال الإمام أحمد رحمه الله : ليس في قلبي من المسح شيء . فيه أربعون حديثاً عن رسول الله صلى الله عليه وسلم وأصحابه ، ومما يذكر من النظم قول الناظم


مما تواتر حديث من كذب *** ومن بنى الله بيتاً واحتسب


ورؤية شفاعة والحوض *** ومسح خفين وهذي بعض


فهذا دليل مسحهما من كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم) (بحوث وفتاوى في المسح على الخفين – ابن عثيمين - ) وأحاديث المسح على الخفين متواترة كما قال ابن حجر في الفتح (1/366)


ج – حكم المسح على الجوارب - من القطن والصوف وغيرهما -


قيل يجوز المسح على الجورب الصفيق والذي يشمل أمرين : أن لا يصف لون البشرة من : حمرة ، أو سواد ، أو بياض . وأن يكون ساتراً لموضع الغسل ( أي لا يكون فيها خروق ) وهو قول الحنفية والراجح عند الشافعية ومذهب الحنابلة لأنه ثبت في حديث المغيرة: (( أَنَّهُ e مَسَحَ عَلَى النَّعْلَيْنِ وَالْجَوْرَبَيْ نِ )) [ أخرجه أبو داود ( رقم : 159 ) ، والنسائي ( رقم : 125 ) والترمذي ( رقم : 99 ) ، وابن ماجه ( رقم : 559 ) ، وأحمد في المسند ( 4 / 252 ) وصححه ابن خزيمة (189) وابن حبان (1338)] والحديث صححه الترمذي وابن خزيمة وابن حبان وابن دقيق العيد وابن التركماني وصححه الألباني في الإرواء (101) وأحمد شاكر وقال الشيخ ابن باز : سنده جيد وقال الزامل "وهو حديث جيد وهذا هو الصواب خلافاً لمن أعله" وقد ضعفه الثوري وأحمد والنسائي وابن مهدي وابن معين ومسلم والنسائي والعقيلي والدارقطني ] لكن روي المسح على الجوربين عن تسعة من الصحابة كما قال ابن المنذر ونقله ابن القيم والعمدة على جواز المسح عليه على هؤلاء الصحابة و صحيح القياس فلا فرق بين الخفين والجوربين .


وقيل يجوز على الجورب المجلد – وهو ما جعل على أسفله وأعلاه جلد – وهو مذهب المالكية .


وقيل يجوز على الشفاف أجازه بعض الشافعية وروي عن إسحاق وداود وأجازه الشيخ ابن عثيمين في الشرح الممتع (1/233)


د – شروط المسح على الخفين والجوربين


1 – أن يكون المسح في الطهارة الصغرى : وهذا الشرط مجمع عليه حكى الإجماع النووي في المجموع وابن قدامة في المغني وشيخ الإسلام . فالمسح يكون في الحدث الأصغر دون الأكبر، والدليل على ذلك حديث صفوان بن عسال قال: «أمرنا رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا كنا سفرا ألا ننزع خفافنا ثلاثة أيام ولياليهن إلا من جنابة، ولكن من غائط، وبول، ونوم» (رواه أحمد (4/239، 240)، والنسائي (158، 159)، والترمذي (96)، وابن ماجه (478).والحديث صححه: الترمذي، وابن خزيمة، وابن حبان، والنووي، وابن حجر) .


2 - أن يكون الخفان أو الجوارب طاهرة ، فإن كانت نجسة فإنه لا يجوز المسح عليها ، ودليل ذلك أن رسول الله صلى الله عليه وسلم صلى ذات يوم بأصحابه وعليه نعلان فخلعهما في أثناء صلاته ، وأخبر أن جبريل أخبره بأن فيهما أذى أو قذراً ، وهذا يدل على أنه لا تجوز الصلاة فيما فيه نجاسة ولأن النجس إذا مسح عليه بالماء تلوث الماسح بالنجاسة ، فلا يصح أن يكون مطهراً .قال النووي في المجموع (لا يصح المسح على خف من جلد كلب أو خنزير أو جلد ميتة لم يدبغ وهذا لا خلاف فيه)(1/539) وكذا نقل الإجماع عليه المرداوي في الإنصاف(1/181)


3 – أن يكون لابساً لهما على طهارة مائية ودليل ذلك قول النبي صلى الله عليه وسلم للمغيرة بن شعبة : (( دعهما فإني أدخلتهما طاهرتين ))( رواه البخاري (206)، ومسلم (274) من حديث المغيرة بن شعبة) فإذا تيمم ثم لبس الخف ثم وجد الماء فلا يمسح وهو مذهب الحنفية والمالكية والشافعية والحنابلة واختاره الشيخ ابن عثيمين لحديث أبي هريرة قال قال صلى الله عليه وسلم: «الصعيد الطيب وضوء المسلم، وإن لم يجد الماء عشر سنين، فإذا وجد الماء فليتق الله وليمسه بشرته، فإن ذلك خير» ( رواه أحمد (5/146، 155، 180)، وأبو داود (332، 333)، والترمذي (124)، وابن حبان رقم (1311) وهو حسن )

4 – أن يكون المسح في الوقت المحدد شرعاً،وهو يوم وليلة للمقيم وثلاثة أيام بلياليهن للمسافر،لما روى علي بن أبي طالب رضي الله عنه قال:"جعل النبي صلى الله عليه وسلم للمقيم يوماً وليلة،وللمسافر ثلاثة أيام ولياليهن،يعني في المسح على الخفين".( رواه مسلم (276))


5 – كمال الطهارة : عند جمهور العلماء ودليل ذلك قول النبي صلى الله عليه وسلم للمغيرة بن شعبة : (( دعهما فإني أدخلتهما طاهرتين ))( رواه البخاري (206)، ومسلم (274) من حديث المغيرة بن شعبة)

& مسألة : هل يصح له أن يغسل رجله اليمنى ثم يدخلها في الجورب ثم يغسل رجله اليسرى ثم يدخلها في الجورب ؟

القول الأول : يجزئه ذلك وهو قول الحنفية ورواية في مذهب أحمد ورجحه شيخ الإسلام في الفتاوى وابن القيم في إعلام الموقعين وابن دقيق العيد والزامل

القول الثاني : لا يجزئه ذلك وهو قول للحنابلة ومذهب المالكية والشافعية ورجحه ابن باز وابن عثيمين .

هـ – مدة المسح : يوم وليلة للمقيم وثلاثة أيام بلياليهن للمسافر،لما روى علي بن أبي طالب رضي الله عنه قال:جعل النبي صلى الله عليه وسلم للمقيم يوماً وليلة،وللمسافر ثلاثة أيام ولياليهن،يعني في المسح على الخفين.( رواه مسلم، كتاب الطهارة: باب التوقيت في المسح على الخفين، رقم (276))

و - متى يبدأ حساب مدة المسح :

1 - مدة المسح يبتدئ من وقت الحدث لأنه يستبيح المسح من الحدث ، فكان من المناسب أن يبتدئ بالمسح من الحدث ، وجاء من حديث صفوان t : (( يَمْسَحُ مِنَ الْحَدَثِ إِلَى مِثْلِهِ )) [ أخرجه الترمذي ( رقم : 96 ) ، والنسائي ( رقم : 127 ) ، وابن ماجه ( 478 ) ، وأحمد في المسند ( 4 / 239 ) ، والداقر قطني في السنن ( 1 / 196 ) ] . وهذا هو مذهب الحنفية والشافعية والحنابلة .


القول الثاني : أنه يبتدئ من أول مسح بعد الحدث وهي الرواية المعتمدة في مذهب الحنابلة وقول الأوزاعي وأبي ثور واختاره ابن المنذر والنووي ورجحه ابن باز وابن عثيمين في الشرح الممتع والألباني في تمام النصح في أحكام المسح وقد صح عن عمر كما رواه الخلال وابن المنذر أنه قال(امسح إلى مثل ساعتك التي مسحت فيها )


القول الثالث : أنه يبتدئ من اللبس وهو محكي عن الحسن البصري .

القول الرابع : خمس صلوات وهو قول الشعبي وإسحاق وأبي ثور .

ز – مكان المسح


مذهب المالكية والشافعية المسح على ظاهر الخف وباطنه لحديث المغيرة بن شعبة‏:‏ ‏(‏أن النبي صلى اللَّه عليه وآله وسلم مسح أعلى الخفوأسفله‏)‏‏رواه الخمسة إلا النسائي‏.‏ وقال الترمذي‏:‏ هذا حديث معلول لميسنده عن ثور غير الوليد بن مسلم وسألت أبا زرعة ومحمدًا عن هذا الحديث فقالا‏:‏ليس بصحيح‏.‏


وقال الحنفية والحنابلة بمسح ظاهر الخف دون باطنه ورجحه ابن باز وابن عثيمين لحديث علي ( لو كان الدين بالرأي لكان أسفل الخف أول بالمسح من أعلاه وقد رأيت النبي صلى الله عليه وسلم يمسح ظاهر خفيه) رواه أحمد (1/114)، وأبو داود، كتاب الطهارة: باب كيف المسح، رقم (162)، وأبو يعلى رقم (346) وغيرهم قال ابن حجر: «إسناده صحيح»


قال ابن قدامة ( السنة مسح أعلى الخف دون أسفله وعقبه فيضع يده على موضع الأصابع ثم يجرها إلى ساقه خطا بأصابعه وأن مسح من ساقه إلى أصابعه جاز والأول المسنون)المغني (1/335)

ح – كيفية وصفة المسح : قيل تسمح القدمان معاً في وقت واحد وهو مذهب الحنفية وقول للحنابلة واختاره الشيخ ابن عثيمين في فتاواه حيث قال (كيفية المسح أن يمرَّ يده من أطراف أصابع الرِّجل إلى ساقه فقط ، يعني أن الذي يُمسح هو أعلى الخف فيمر يده من عند أصابع الرِّجل إلى الساق فقط ، ويكون المسح باليدين جميعاً على الرجلين جميعاً ، يعني اليد اليمنى تَمسح الرِّجل اليمنى ، واليد اليسرى تمسح الرِّجل اليسرى في نفس اللحظة ، كما تُمسح الأذنان ، لأن هذا هو ظاهر السنة لقول المغيرة بن شعبة - رضي الله عنه - " فمسح عليهما " ولم يقل بدأ باليمنى بل قال: " مسح عليهما " فظاهر السنة هو هذا . نعم لو فرض أن إحدى يديه لا يعمل بها فيبدأ باليمنى قبل اليسرى، وكثير من الناس يمسح بكلتا يديه على اليمنى وكلتا يديه على اليسرى ، وهذا لا أصل له فيما أعلم ، وإنما العلماء يقولون : يمسح باليد اليمنى على اليمنى ، واليد اليسرى على اليسرى . وعلى أي صفة مسح أعلى الخف فإنه يُجزيء لكن كلامنا هذا في الأفضل (11/177)
وقيل بتقديم اليمنى على اليسرى وهو مذهب أحمد ورجحه الشيخ ابن باز وابن عثيمين في الشرح الممتع حيث قال (وأما المسح على الخفين فقال بعض العلماء: يمسحهما معا ، لأنهما لما مسحا كانا كالرأس؛ ولأن المغيرة بن شعبة رضي الله عنه قال: «فمسح على خفيه»ولم يذكر التيامن وقال بعض العلماء: يستحب التيامن لأن المسح فرع عن الغسل؛ ولأنهما عضوان يتميز أحدهما عن الآخر بخلاف الرأس، وإنما لم يذكر التيامن لكونه معلوما من هديه صلى الله عليه وسلم أنه كان يعجبه التيامن، كما لو قال في الوضوء: ثم غسل رجليه، ولم يذكر اليمنى قبل اليسرى. وهذا هو الأقرب؛ أنك تبدأ باليمنى قبل اليسرى، والأمر في هذا واسع إن شاء الله تعالى)(1/177)


وقال الشيخ ابن باز (السنة: أن يبدأ بالرجل اليمنى قبل اليسرى- في المسح على الخفين -، كالغسل؛ لقول النبي صلى الله عليه وسلم: ((إذا توضأتم فابدؤوا بميامنكم)) وقول عائشة رضي الله عنها: (كان النبي صلى الله عليه وسلم يعجبه التيمن في تنعله وترجله، وفي طهوره، وفي شأنه كله)، متفق على صحته . فإذا مسح الرجل اليمنى باليد اليمنى، والرجل اليسرى باليد اليسرى، فلا بأس إذا بدأ باليمنى، وإن مسحهما جميعا باليد اليمنى أو باليسرى فلا حرج . فتاوى ابن باز (10 / 105))
وقد جاء في صفة المسح حديث جابر قال : مر رسول الله صلى الله عليه وسلم برجل يتوضأ ، ويغسل خفيه ، فقال بيده ، كأنه دفعه , إنما أمرت بالمسح , وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم بيده هكذا من أطراف الأصابع ، إلى أصل الساق ، وخطط بالأصابع. رواه ابن ماجه، كتاب الطهارة، باب في مسح أعلى الخف وأسفله، رقم (551)، والطبراني في «الأوسط» رقم (1157) من حديث جابر. وضعفه النووي.وقال ابن حجر: «إسناده ضعيف جدا». «الخلاصة» رقم (254)«التلخيص» رقم (219).وقال الألباني ضعيف جداً قال الموفق(قال ابن عقيل : سنة المسح هكذا أن يمسح خفيه بيديه اليمنى لليمنى واليسرى لليسرى وقال أحمد :كيفما فعله فهو جائز باليد الواحدة أو باليدين) المغني(1/335) قال الشيخ محمد بن قاسم (فإن بدأ من ساقه إلى أصابعه أجزأ، ولم يرد في كيفية المسح ولا الكمية حديث يعتمد عليه إلا حديث علي في بيان محل المسح، فحيث فعل المكلف ما يسمى مسحا لغة أجزأ، وقال أحمد: كيفما فعلت فهو جائز) حاشية الروض المربع(1/235)



‗۩‗°¨_‗ـ المصدر:منتدي المركز الدولى ـ‗_¨°‗۩‗








الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الشيماء
مستشاره ادارية
مستشاره ادارية


الادارة

وسام الابداع

نجمة المنتدى

وسامالعطاء

عدد المساهمات : 3105
تاريخ التسجيل : 21/08/2010

مُساهمةموضوع: رد: فوائد وعبر وتأملات ووقفات في الشتاء   الأربعاء 11 فبراير - 22:38


ط – مسائل متفرقة في المسح على الخفين :

1 – حكم لبس الخف على الخف

يجوز وهو مذهب الحنفية والحنابلة والقديم للشافعي وقول لمالك ورجحه الموفق في المغني فقال (هو خف سائر يمكن متابعة المشي فيه أشبه المفرد وكما لو كان الذي تحته مخرقا وفي البلاد الباردة لا يكفي فيها خف واحد غالبا)(1/319)

2 - أحوال المسح فيمن لبس خفاً على آخر

أ – إذا لبس خفاً على خف على طهارة غسل الرجل وقبل الحدث مسح على الخف الفوقاني قولاً واحداً في مذهب من أجاز المسح على الخف فوق الخف.

ب – إذا لبس الخف الأول ثم أحدث ثم لبس خفاً عليه وهو محدث فقول الجمهور أنه يمسح على الأسفل ولا يمسح على الفوقاني وهو مذهب الحنفية والمالكية والحنابلة

ج – إذا لبس الخف الأول ثم أحدث ومسح عليه ثم لبس خفاً عليه فمذهب الجمهور المسح على الأسفل لأنه لبس الخف الثاني على طهارة مسح وليس طهارة غسل فخالف الحديث(أدخلتهما طاهرتين) وقيل بل يجوز المسح على الخف الفوقاني بعد الطهارة بالمسح وهو قول في مذهب مالك وأصح الوجهين عن الشافعية وقال النووي وهو الأظهر ورجحه الشيخ ابن باز في التعليق على الروض المربع ( إذا لبس الخف الفوقاني بعد الطهارة جاز المسح عليه ولو كان مسح على التحتاني قبل ذلك)(1/290) وابن عثيمين في الشرح الممتع (1/257) .

قال الشيخ ابن عثيمين في أحوال المسح فيمن لبس خفاً على آخر

(*إذا لبس جورباً أو خفّاً ثم لبس عليه آخر قبل أن يحدث فله مسح أيهما شاء

*إذا لبس جورباً أو خفًّاً ثم أحدث ثم لبس عليه آخر قبل أن يتوضأ فالحكم للأول .

*إذا لبس جورباً أو خفّاً ثم أحدث ومسحه ثم لبس عليه آخر فله مسح الثاني على القول الصحيح . قال في الفروع : ويتوجه الجواز وفاقاً لمالك . اهـ وقال النووي : إن هذا هو الأظهر لأنه لبس على طهارة ، وقولهم إنها طهارة ناقصة غير مقبول . أهـ . وإذا قلنا بذلك كان ابتداء المدة من مسح الأول)

ومدة المسح تحسب من المسح على الأسفل كما رجحه الشيخ ابن عثيمين في فتاواه


3 – حساب مدة المسح حال الإقامة والسفر .


المسألة الأولى : من مسح مسافراً ثم أقام فله أحوال :

الحالة الأولى : إذا كان قد انتهت مدة مسحه في السفر يخلع جواربه لأن حكمه الآن حكم المقيم وانتهت مدة المقيم . هذا إذا كان قد أنهى مدة المقيم يوم وليلة فأكثر ، فإذا رجع يكون حكمه حكم المقيم
الحالة الثانية : رجل مسافر مسح يوماً فقط بدون ليلة ، مسح 14 ساعة فعندما رجع إلى بلده يكون بقي له 10 ساعات فيمسح إتمام مسح مقيم . وهذه المسألة مسألة مسح مسافر ثم أقام أنه يتم مسح مقيم هذا هو الصحيح ، وهو قول الجمهور ( الحنفية والشافعية والحنابلة ) ، ومنهم من قال بلا خلاف .

المسألة الثانية :من مسح مقيماً ثم سافر :

هذا إنسان مقيم ثم سافر ، يريد أن يمسح . هذا له أحوال :

أ -- توضأ وهو مقيم ، ثم لبس الجورب ، ثم ابتدأ المسح في السفر . هذا يتم مسح مسافر بلا خلاف ، قال النووي ( بالإجماع ) .

ب - توضأ ولبس الجورب في الحضر ، ثم أحدث في الحضر وابتدأ المسح في السفر . يتم مسح مسافر ، وهو قول الجمهور ، وقيل : بلا خلاف . ورجحه ابن باز وابن عثيمين والزامل ، لقول النبي صلى الله عليه وسلم قال : (( يَمْسَحُ الْمُسَافِرُ )) أخرجه مسلم (276 )


ج - توضأ ولبس الجورب في الحضر ، ثم أحدث ومسح في الحضر ، ثم سافر . الجمهور من الشافعية والحنابلة واختيار ابن حزم على أنه يتم مسح مقيم . والقول الثاني أنه يتم مسح مسافر وهو مذهب الحنفية ورواية عن أحمد واختاره ابن عثيمين والزامل ، لقول الرسول صلى الله عليه وسلم : (( يَمْسَحُ الْمُسَافِرُ)) . لذلك يكمل ما بقي عليه ، فإن كان مسح في الحضر يوماً - مثلاً - فإنه يمسح في السفر ما تبقى من مدة المسافر وهو : يومان ونصف اليوم .

4 – مبطلات المسح على الخفين

أ - المسألة الأولى : انقضاء مدة المسح .

القول الأول : تبطل طهارته بانقضاء مدة المسح
مثاله : شخص تنقضي مدة مسحه الساعة العاشرة ضحى فإذا جاءت الساعة العاشرة - ولو كان على وضوء - فإنه يبطل وضوؤه لأنها انتهت مدة المسح . والدليل عليه كما أنه لا يجوز له أن يبتدئ المسح بعد الساعة العاشرة فإنه لا يجوز له أن تبقى طهارة بعد الساعة العاشرة ، ولا يستبيح بهذه الطهارة بعد العاشرة ما كان يستبيح قبلها وهذا مذهب أصحاب الإمام أحمد في المشهور وهو اختيار الشيخ ابن باز .
القول الثاني : لا تبطل طهارته فيجوز له أن يصلي بهذه الطهارة حتى يحدث ، مثاله : شخص تنتهي مدة مسحه الساعة العاشرة ضحىً فإذا جاءت الساعة العاشرة وهو على طهارة فإنه يصلي بهذه الطهارة حتى يحدث ، مهما صلى بعد هذا الوقت من الفرائض والنوافل . وهذا القول هو الأرجح والأظهر . والنبي صلى الله عليه وسلم يقول : (( يَمسْحُ الْمُقِيمُ ))(( يَمْسَحُ الْمُسَافِرُ )) أخرجه مسلم ( 276) وهذا الشخص لم يمسح في الحقيقة ، إنما هو مستمر على طهارة شرعية صحيحة ، لكنا نقول له : لا يجوز لك أن تمسح بعد العاشرة لكنه مسح قبل العاشرة ، واستمر بهذه الطهارة الشرعية ، فبأي دليل نُبْطِلُ وضوءه ؟! ، ثم أيضاً نواقض الوضوء معروفة وليس انتهاء المدة من نواقض الوضوء ؛ لأنه ليس عليها دليل بَيِّنٌ ، {وَمَا كَانَ اللّهُ لِيُضِلَّ قَوْماً بَعْدَ إِذْ هَدَاهُمْ حَتَّى يُبَيِّنَ لَهُم مَّا يَتَّقُونَ }(التوبة 115) وهذا القول هو اختيار ابن حزم وشيخ الإسلام ابن تيمية وابن عثيمين في الشرح الممتع والألباني في تمام النصح في أحكام المسح والزامل .

القول الثالث : أنه يكفيه غسل رجليه فقط وهو مذهب الحنفية والراجح عند الشافعية

ب – المسألة الثانية : خلع الخف : مثاله : شخص مسح ، ثم خلع قبل انتهاء مدة المسح .

القول الأول : إنها تبطل طهارته . وهذا القول هو المشهور عند الحنابلة وقول للشافعية واختاره ابن باز .

القول الثاني : إنه يجزئه أن يغسل الرجلين ولا تشترط الموالاة ، وهو مذهب المالكية والحنفية والقول الجديد للشافعية ورواية عن أحمد .

القول الثالث : إن طهارته صحيحة . وهذا ذكره ابن المنذر وصاحب المغني عن الحسن البصري وقتادة بن دعامة السدوسي ، وسليمان بن حرب الأزدي ، وقال النووي : إنه المختار الأقوى . واختاره ابن المنذر ، واختاره شيخ الإسلام - على ما ذكره البعلي في الاختيارات – وهو اختيار ابن حزم والشيخ ابن عثيمين والألباني.

ج – المسألة الثالثة : ظهور بعض محل الفرض ولو لم يخلع الخف . وفيه خلاف :

1– إن خرج أكثر عقبه بطل مسحه وهو مذهب أبي حنيفة.

2 – إن خرج أكثر القدم لساق الخف انتقض وإلا فلا وهو مذهب المالكية .

3 - تبطل طهارته وهو مذهب الحنابلة والشافعية

4 – طهارته صحيحة ولا تبطل بظهور بعض القدم وهو اختيار ابن حزم وشيخ الإسلام وابن عثيمين والزامل

قال شيخ الإسلام (مذهب مالك وأبي حنيفة وابن المبارك وغيرهم : أنه يجوز المسح على ما فيه خرق يسير مع اختلافهم في حد ذلك واختار هذا بعض أصحاب أحمد . ومذهب الشافعي وأحمد وغيرهما : أنه لا يجوز المسح إلا على ما يستر جميع محل الغسل والقول الأول أصح)(21/172)

د – وجود الحدث الأكبر

قال الموفق (جواز المسح مختص بالحدث الأصغر ولا يجزئ المسح في جنابة ولا غسل واجب ولا مستحب لا نعلم في هذا خلافاً وقد روى صفوان بن عسال المرادي قال : (كان رسول الله صلى الله عليه و سلم يامرنا إذا كنا مسافرين أو سفرا أن لا ننزع خفافنا ثلاثة أيام ولياليهن إلا من جنابة لكن من غائط وبول ونوم ) رواه الترمذي وقال : حديث صحيح )(1/319)



‗۩‗°¨_‗ـ المصدر:منتدي المركز الدولى ـ‗_¨°‗۩‗








الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الشيماء
مستشاره ادارية
مستشاره ادارية


الادارة

وسام الابداع

نجمة المنتدى

وسامالعطاء

عدد المساهمات : 3105
تاريخ التسجيل : 21/08/2010

مُساهمةموضوع: رد: فوائد وعبر وتأملات ووقفات في الشتاء   الأربعاء 11 فبراير - 22:42


4 – الجمع بين الصلاتين:وفيه مسائل:
1 – معنى الجمع وصفته: الجمع هو: ضم إحدى الصلاتين للأخرى. وهذا التعريف يشمل جمع التقديم والتأخير، والمراد بضم إحدى الصلاتين ما يصح فيه الجمع بينهما. فلا يدخل في هذا ضم صلاة العصر مع المغرب وذلك لأن صلاة المغرب ليلية وصلاة العصر نهارية ولا يدخل في هذا الضم صلاة العشاء بصلاة الفجر وذلك لأن وقتها منفصل بعضه عن بعض
أما صفته: إذا أراد أن يجمع بين الظهر والعصر مثلا أو المغرب والعشاء فهنا أمامه أمران: إما أن يؤخر الظهر إلى وقت العصر فيصليهما جميعا يعني يصلي الظهر ثم العصر أو يقدمهما يصلي الظهر في وقتها فإذا انتهى منها قام فصلى العصر، وكذا بالنسبة للمغرب والعشاء فهو مخير بين جمع التقديم أو التأخير.

2 - مشروعية الجمع بين الصلاتين:أخرج مسلم في صحيحه، عن ابن عباس أنه قال: (صلى رسول الله –صلى الله عليه وسلم- الظهر والعصر جميعاً، والمغرب والعشاء جميعاً في غير خوف ولا مطر ).

3 – حكم الجمع في الحضر للمطر وغيره

أ - الجمع للمطر : قال جمهور العلماء من المالكية والشافعية والحنابلة بجواز جمع المغرب والعشاء في المطر ، وأما جمع الظهر والعصر في المطر فالأكثر على عدم جوازه وأجازه الشافعي إذا كان المطر نازلاً ، وبه قال أبو ثور ، وهو رواية عن أحمد ورجحه الشيخ ابن باز وابن عثيمين .
وقال الشيخ ابن باز (إذا وجد العذر جاز أن يجمع بين الصلاتين الظهر والعصر، والمغرب والعشاء لعذر وهو المريض، والمسافر، وهكذا في المطر الشديد في أصح قولي العلماء، يجمع بين الظهر والعصر كالمغرب والعشاء، وبعض أهل العلم يمنع الجمع بين الظهر والعصر في البلد للمطر ونحوه كالدحض الذي تحصل به المشقة، والصواب جواز ذلك كالجمع بين المغرب والعشاء إذا كان المطر أو الدحض شديدا يحصل به المشقة، فإذا جمع بين الظهر والعصر جمع تقديم فلا بأس، كالمغرب والعشاء، سواء جمع في أول الوقت أو في وسط الوقت، المهم إذا كان هناك ما يشق عليهم وهو المطر الشديد بأن كانوا في المسجد ، أو في الأسواق ويشق عليهم المشي فيها لما فيها من الطين والماء جمعوا ولا بأس، وإن لم يجمعوا فلهم العذر يصلون في بيوتهم، بوجود الأمطار في الأسواق ووجود الطين . (12 / 292))
وقال الشيخ ابن عثيمين (القول الصحيح في هذه المسألة: أنه يجوز الجمع بين الظهرين لهذه الأعذار، كما يجوز الجمع بين العشائين، والعلة هي المشقة، فإذا وجدت المشقة في ليل أو نهار جاز الجمع.
فأسباب الجمع هي: السفر، والمرض، والمطر، والوحل، والريح الشديدة الباردة، ولكن لا تنحصر في هذه الأسباب الخمسة، بل هذه الخمسة التي ذكرها المؤلف كالتمثيل لقاعدة عامة وهي: المشقة)(4/393)
& المطر المبيح للجمع هو ما يبل الثياب وتلحق المشقة بالخروج فيه وأما الطل والمطر الخفيف الذي لا يبل الثياب فلا يبيح والثلج كالمطر في ذلك لأنه في معناه وكذلك البرد كما قال الموفق في المغني (2/117) وقال الشيخ ابن عثيمين (إذا كان هناك مطر يبل الثياب لكثرته وغزارته، فإنه يجوز الجمع بين العشائين، فإن كان مطرا قليلا لا يبل الثياب فإن الجمع لا يجوز، لأن هذا النوع من المطر لا يلحق المكلف فيه مشقة، بخلاف الذي يبل الثياب، ولا سيما إذا كان في أيام الشتاء، فإنه يلحقه مشقة من جهة البلل، ومشقة أخرى من جهة البرد، ولا سيما إن انضم إلى ذلك ريح فإنها تزداد المشقة. فإن قيل: ما ضابط البلل؟ فالجواب: هو الذي إذا عصر الثوب تقاطر منه الماء)الشرح الممتع(4/391)
4 - شروط صحة جمع التقديم :
أ – نية الجمع عند الإحرام بالصلاة الأولى
وهو قول أحمد والشافعي ،واستدلوا بحديث (إنما الأعمال بالنيات)ونوقش بأنه دليل على اشتراط نية الصلاة عند الإحرام بها لا نية الجمع.
وقال الجمهور من الحنفية والمالكية ورواية عن أحمد اختارها شيخ الإسلام والمزني من الشافعية لا تشترط النية عند ابتداء الجمع.ودليلهم بأنه لم يرد عنه صلى الله عليه وسلم عند جمعه أمر الصحابة بالنية ولو كانت شرطاً لأمره به قبل بدء الصلاة ورجحه الشيخ ابن عثيمين في الشرح الممتع (4/397)

ب – الموالاة والمقارنة بين الصلاتين فلا يفصل بينهما بفاصل طويل .
وهو مذهب الحنابلة والشافعية واستدلوا بأنه صلى الله عليه وسلم جمع متوالياً وخالفهم الجمهور فقالوا بعدم اشتراطه قال شيخ الإسلام (والجمع جائز في الوقت المشترك فتارة يجمع في أول الوقت كما جمع بعرفة . وتارة يجمع في وقت الثانية كما جمع بمزدلفة وفي بعض أسفاره . وتارة يجمع فيما بينهما في وسط الوقتين وقد يقعان معا في آخر وقت الأولى وقد يقعان معا في أول وقت الثانية وقد تقع هذه في هذا وهذه في هذا ؛ وكل هذا جائز ؛ لأن أصل هذه المسألة أن الوقت عند الحاجة مشترك والتقديم والتوسط بحسب الحاجة والمصلحة )الفتاوى (24/53- 56 )
قال الشيخ ابن عثيمين (وقد ذكر شيخ الإسلام رحمه الله نصوصا عن الإمام أحمد تدل على ما ذهب إليه من أنه لا تشترط الموالاة في الجمع بين الصلاتين تقديما كما أن الموالاة لا تشترط بالجمع بينهما تأخيراً، والأحوط أن لا يجمع إذا لم يوال بينهما، ولكن رأي شيخ الإسلام له قوة. )الشرح الممتع (4/400)

ج – أن يكون العذر المبيح للجمع موجوداً عند افتتاح الثانية
قال في الإنصاف ( لا أعلم فيه خلافاً)

5 - شروط صحة جمع التأخير :
1 – نية الجمع وقد سبق أنه لا يشترط .
2 – استمرار العذر إلى دخول وقت الثانية أي: يشترط لصحة الجمع أن يستمر العذر إلى دخول الثانية فإن لم يستمر فالجمع حرام وهو الصحيح .
قال الموفق (وإن أتم الصلاتين في وقت الأولى ثم زال العذر بعد فراغه منهما قبل دخول وقت الثانية أجزأته ولم تلزمه الثانية في وقتها لأن الصلاة وقعت صحيحة مجزية عن ما في ذمته وبرئت ذمته منها فلم تشتغل الذمة بها بعد ذلك ولأنه أدى فرضه حال العذر فلم يبطل بزواله بعد ذلك كالمتيمم إذا وجد الماء بعد فراغه من الصلاة)المغني(2/124)

ب - الجمع للدحض والطين
مذهب أحمد ومالك جواز الجمع بسببه ، وقال الشافعي وأبو ثور بعدم جواز الجمع به لأن مشقته دون مشقة المطر فإن المطر يبل النعال والثياب والوحل لا يبلها فلم يصح قياسه عليه.قال الموفق( والأول أصح لأن الوحل يلوث الثياب والنعال ويتعرض الإنسان للزلق فيتأذى نفسه وثيابه وذلك أعظم من البلل )

ج - الجمع حال الريح الشديدة الباردة
فيها وجهان أحدهما يبيح الجمع قال الآمدي وهو أصح وهو قول عمر بن عبد العزيز لأن ذلك عذر في الجمعة والجماعة بدليل ما روى محمد بن الصباح حدثنا سفيان عن أيوب عن نافع عن ابن عمر قال كان رسول الله صلى الله عليه و سلم ينادي مناديه في الليلة المطيرة أو الليلة الباردة ذات الريح صلوا في رحالكم ) رواه ابن ماجة عن محمد بن الصباح والثاني لا يبيحه لأن المشقة فيه دون المشقة في المطر فلا يصح قياسه عليه ولأن مشقتها من غير جنس مشقة المطر ولا ضابط لذلك يجتمعان فيه فلم يصح إلحاقه به).المغني(2/117)
قال شيخ الإسلام (يجوز الجمع بين العشاءين للمطر والريح الشديدة الباردة والوحل الشديد ، وهذا أصح قولي العلماء وهو ظاهر مذهب أحمد ومالك وغيرهما والله أعلم )الفتاوى(24/29) وقد رجح الشيخان ابن باز وابن عثيمين الجمع في الوحل والدحض والريح الشديدة الباردة.



‗۩‗°¨_‗ـ المصدر:منتدي المركز الدولى ـ‗_¨°‗۩‗








الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الشيماء
مستشاره ادارية
مستشاره ادارية


الادارة

وسام الابداع

نجمة المنتدى

وسامالعطاء

عدد المساهمات : 3105
تاريخ التسجيل : 21/08/2010

مُساهمةموضوع: رد: فوائد وعبر وتأملات ووقفات في الشتاء   الأربعاء 11 فبراير - 22:44


5 – صلاة الاستسقاء وفيها مسائل :
أ – تعريف الاستسقاء لغة: طلبُ السقيا.
وشرعاً: طلب المطر عند طول انقطاعه من الله عز وجل.


ب – حكمها : قال الإمام ابن عبد البر "أجمع العلماء على أن الخروج إلى الاستسقاء والبروز والاجتماع إلى الله عز وجل خارج المصر بالدعاء والضراعة إليه تبارك اسمه في نزول الغيث عند احتباس ماء السماء وتمادي القحط سنة مسنونة سنها رسول الله صلى الله عليه وسلم لا خلاف بين علماء المسلمين في ذلك" التمهيد(17/172)

ج - هل يشترط لصلاة الاستسقاء إذن الإمام؟
اختُلِفَ في ذلك فقال في زاد المستقنع: "وليس من شرطها إذن الإمام" وقال ابن قدامة (على روايتين: إحداهما لا يستحب إلا بخروج الإمام، وعنه أنهم يصلون لأنفسهم ويخطب بهم أحدهم، فعلى هذه الرواية يكون الاستسقاء مشروعًا في حق كل أحد: مقيم، ومسافر، وأهل القرى، والأعراب؛ لأنها صلاة نافلة". المغني ( 3/346) وقال الشيخ ابن باز" إذا كان أهل بلد لا يأمرهم واليها بإقامة صلاة العيد أو صلاة الاستسقاء، فإنه يشرع لهم أن يصلوا صلاة العيد وصلاة الاستسقاء في الصحراء إذا تيسر ذلك، وإلا ففي المساجد؛ لأن الرسول صلى الله عليه وسلم شرع ذلك لأمته "(13 / 85) وقال ابن عثيمين: "لكن حسب العرف عندنا لا تقام صلاة الاستسقاء إلا بالإمام" الشرح الممتع (5/291)


د – أنواع وصور الاستسقاء
1 - الاستسقاء بصلاة وهو أكملها، وصلاته صلّى الله عليه وسلّم مستفيضة في الصحاح وغيرها، واتفق فقهاء الأمصار على هذا النوع قال الموفق"صلاة الاستسقاء سنة مؤكدة ثابتة بسنة رسول الله صلى الله عليه و سلم وخلفائه رضي الله عنهم"المغني (2/283)
ودليله حديث عباد بن تميم عن عمه عبد الله بن زيد (أن النبي خرج إلى المصلى فاستسقى فاستقبل القبلة وحول رداءه وصلى ركعتين) رواه البخاري (1012) ومسلم

2 – الاستسقاء في صلاة الجمعة .
لحديث أنس بن مالك - رضي الله عنه - قال: أصابت الناس سَنَة على عهد النبي صلّى الله عليه وسلّم، فبينما النبي صلّى الله عليه وسلّم يخطب في يوم جمعة فقام أعرابي فقال: يا رسول الله، هلك المال وجاع العيال فادع الله لنا، فرفع رسول الله صلّى الله عليه وسلّم يديه ثم قال: "اللهم أغثنا، اللهم أغثنا، اللهم أغثنا" وفي لفظ للبخاري: "اللهم اسقنا، اللهم اسقنا، اللهم اسقنا"، قال أنس: ولا والله ما نرى في السماء من سحاب، ولا قزعة ولا شيئًا، وما بيننا وبين سَلْع من بيتٍ ولا دار، قال: فطلعت من ورائه سحابة مثل الترس ، فلما توسطت السماء انتشرت ثم أمطرت، قال: والله ما رأينا الشمس سبتًا ) رواه البخاري، (933) ومسلم( 897)

3 – الاستسقاء بغير صلاة عقب الصلوات والخلوات
أخرج ابن أبي شيبة عن أسلم العجلي قال"خرج الناس يستسقون فخرج معهم إبراهيم فلما فرغوا قاموا يصلون فرجع إبراهيم ولم يصل معهم" وإسناده صحيح. وأبو حنيفة تبع إبراهيم في رأيه محتجاً بحديث أنس رضي الله عنه أن عمر رضي الله عنه كانوا إذا قحطوا استسقى بالعباس بن عبد المطلب فقال: «اللهم إنا كنا نتوسل إليك بنبينا فتسقينا، وإننا نتوسل إليك بعم نبينا فاسقنا، ثم قال: قم يا عباس فادع الله فقام فدعا فسقاهم الله»رواه البخاري (1010)
قال شيخ الإسلام " وكذلك " الاستسقاء " يجوزون – أهل السنة- الخروج إلى الصحراء لصلاة الاستسقاء والدعاء كما ثبت ذلك عن النبي صلى الله عليه وسلم ويجوزون الخروج والدعاء بلا صلاة . كما فعله عمر رضي الله عنه بمحضر من الصحابة . ويجوزون الاستسقاء بالدعاء تبعاً للصلوات الراتبة كخطبة الجمعة ونحوها كما فعله النبي صلى الله عليه وسلم "الفتاوى (24/32)
قال الموفق"قال القاضي: الاستسقاء ثلاثة أضرب أكملها الخروج والصلاة على ما وصفنا ويليه استسقاء الإمام يوم الجمعة على المنبر
والثالث:أن يدعوا الله تعالى عقيب صلواتهم وفي خلواتهم"المغني(2/295)

هـ – صفة صلاة الاستسقاء
1 – صلاة الاستسقاء ركعتين
قال الموفق" لا نعلم بين القائلين بصلاة الاستسقاء خلافا في أنها ركعتان "المغني(2/284)

2 – يجهر بالقراءة في صلاة الاستسقاء
قال ابن عبد البر"قال مالك والشافعي وأبو يوسف ومحمد وسائر فقهاء الأمصار صلاة الاستسقاء سنة ركعتان يجهر فيهما بالقراءة"التمهي� �(17/172)

3 – صلاة الاستسقاء كصلاة العيد
لحديث عباد بن تميم عن عمه عبد الله بن زيد (أن النبي خرج إلى المصلى فاستسقى فاستقبل القبلة وحول رداءه وصلى ركعتين جهر فيهما بالقراءة ) رواه البخاري (1012- 1024) ومسلم
وحديث عبد الله بن يزيد الخطمي " خرج رسول الله صلّى الله عليه وسلّم بالناس يستسقي فصلى بهم ركعتين، وجهر بالقراءة فيها، وحول رداءه، ودعا، واستقبل القبلة"رواه أحمد (16437- 16466) وقال محققو المسند: "إسناده صحيح على شرط الشيخين" وأبي داود (1161) وصححه الألباني
وحديث ابن عباس رضي الله عنهما قال: " خرج رسول الله صلّى الله عليه وسلّم متبذِّلاً، متواضعًا، متضرعًا، متخشعًا، مترسِّلاً، حتى أتى المصلى ولم يخطب كخطبتكم هذه ولكن لم يزل في الدعاء، والتضرع، والتكبير، ثم صلى ركعتين كما كان يصلي في العيد" أبو داود، (1165) والترمذي( 558) والنسائي (1505، 1507) وابن ماجه( 1281)

وقد اختلف العلماء هل تصلى كالعيد على قولين:
*القول الأول أنه يكبر فيهما كتكبير العيد سبعاً في الأولى وخمساً في الثانية وهو قول سعيد بن المسيب و عمر بن عبد العزيز و أبي بكر بن محمد بن عمرو بن حزم و داود و الشافعي ورواية عن أحمد وقول ابن خزيمة والطبري والنسائي وابن حبان. ورجحه الشيخ ابن باز في شرح البخاري وابن عثيمين في الشرح الممتع.

*وقال أبو حنيفة ومالك والثوري والأوزاعي وأحمد وإسحاق وأبو ثور لا يكبر في صلاة الاستسقاء إلا كما يكبر في سائر الصلوات تكبيرة واحدة للافتتاح. الأوسط لابن المنذر(4/321) والتمهيد(17/172) المغني(2/284)

و – الخطبة في صلاة الاستسقاء
اختلف العلماء على موضع الخطبة في صلاة الاستسقاء بناء على اختلاف الروايات والأحاديث على قولين :

1 – القول الأول : الخطبة قبل الصلاة كالجمعة .
وهو مروي عن عمر وابن الزبير وأبان بن عثمان وهشام بن إسماعيل وأبي بكر بن محمد بن عمرو بن حزم وذهب إليه الليث بن سعد وابن المنذر والرواية الثانية عن أحمد .كما جاء في حديث عبد الله بن زيد "أن النبي صلّى الله عليه وسلّم خرج إلى المصلى فاستسقى فاستقبل القبلة وحول رداءه وصلى ركعتين" وفي رواية: "خرج النبي صلّى الله عليه وسلّم يستسقي فتوجه إلى القبلة يدعو، وحول رداءه، ثم صلى ركعتين يجهر فيهما بالقراءة" متفق عليه: البخاري( 1012- 1024) ومسلم( 894 )
وفي حديث عائشة - رضي الله عنها -: "فخرج رسول الله صلّى الله عليه وسلّم حين بدا حاجب الشمس فقعد على المنبر فكبر وحمد الله عز وجل..". وفي آخره: ".. ثم أقبل على الناس ونزل فصلى ركعتين.." رواه أبو داود( 1137)وقال "هذا حديث غريب إسناده جيد"

ب – القول الثاني : الخطبة بعد الصلاة كالعيد .
وهو قول مالك والشافعي وأحمد ومحمد بن الحسن : قال ابن عبد البر : وعليه جماعة الفقهاء قال الموفق(وهو الصحيح)المغني(2/286)
جاء في حديث أبي هريرة "خرج نبي الله صلّى الله عليه وسلّم يومًا يستسقي فصلى بنا ركعتين بلا أذان ولا إقامة، ثم خطبنا، ودعا الله عز وجل، وحوَّل وجهه نحو القبلة رافعًا يديه، ثم قلب رداءه، فجعل الأيمن على الأيسر، والأيسر على الأيمن"أحمد(8327) وابن ماجه (1268)والحديث ضعفه ابن عبد البر والدارقطني وابن خزيمة
واستدلوا بحديث ابن عباس رضي الله عنهما قال: " ... ثم صلى ركعتين كما كان يصلي في العيد" أبو داود، (1165) والترمذي( 558) والنسائي (1505، 1507) وابن ماجه( 1281)
ولا دلالة فيه لأن كلام ابن عباس عن صفة صلاة الاستسقاء كصلاة العيد وأما متى يصليها قبل الخطبة أم بعدها فقد بينه في أول حديثه بقوله " خرج رسول الله صلّى الله عليه وسلّم متبذِّلاً، متواضعًا، متضرعًا، متخشعًا، مترسِّلاً، حتى أتى المصلى ولم يخطب كخطبتكم هذه ولكن لم يزل في الدعاء، والتضرع، والتكبير، ثم صلى ركعتين كما كان يصلي في العيد" أبو داود، (1165) والترمذي( 558) والنسائي (1505، 1507) وابن ماجه( 1281) فهو واضح أن الخطبة والدعاء قبل الصلاة.
ومن الأدلة على على تقديم الصلاة على الخطبة قياسها على العيد وهو قياس ضعيف لأن تقديم الصلاة على الخطبة في الاستسقاء وردت فيه أحاديث صحيحة صريحة لا تخالف القياس .ولم يثبت عن الصحابة ولا عن التابعين القول بتقديم الصلاة على الخطبة بل الثابت عنهم تقديم الخطبة على الصلاة ولم يعلم لهم مخالف وعليه فسنة رسول الله صلى الله عليه وسلم تقديم الخطبة على الصلاة وهو عمل الصحابة والتابعين.(الاست سقاء سننه وآدابه.الدكتور عبد الوهاب الزيد(11-25))
قال الشيخ ابن باز" ثبت عنه صلى الله عليه وسلم ما يدل على أنه خطب قبل الصلاة وخطب بعد الصلاة- في صلاة الاستسقاء -، ولعل ذلك كان في حالين، وفي وقتين، فإنه ثبت أنه دعا وخطب قبل الصلاة، وثبت في أحاديث أخرى أنه دعا وخطب بعد الصلاة، جاء في حديث عبد الله بن زيد وحديث أبي هريرة أنه صلى الله عليه وسلم صلى ثم دعا وخطب عليه الصلاة والسلام، وجاء في حديث ابن عباس ما يؤيد ذلك وأنه صلى كما يصلي في العيد.وقد جاء في حديث عبد الله بن زيد أيضا وحديث عائشة أنه خطب قبل الصلاة وصلى بعد ذلك، فكل منهما ثابت، وكل منهما موسع بحمد الله، من خطب ثم صلى فلا بأس، ومن صلى ثم خطب فلا بأس، كل هذا جاء عنه عليه الصلاة والسلام، والأمر في ذلك واسع والحمد لله، ومن شبهها بالعيد - كما قال ابن عباس وأخبر أنه صلى كما صلى في العيد - فقد أصاب السنة، ووافق ما رواه عبد الله بن زيد في إحدى روايتيه، ووافق حديث أبي هريرة في الصلاة ثم الخطبة ومن خطب قبل ذلك وافق حديث عبد الله بن زيد المخرج في الصحيحين، ووافق حديث عائشة فكل منهما سنة، وكل منهما خير والحمد لله. (13 / 61) "
قال الشيخ ابن عثيمين" ثبتت السنة أن الخطبة تكون قبل الصلاة ، كما جاءت السنة بأنها تكون بعد الصلاة وعلى هذا فتكون خطبة الاستسقاء قبل الصلاة، وبعدها ولكن إذا خطب قبل الصلاة لا يخطب بعدها، فلا يجمع بين الأمرين، فإما أن يخطب قبل، وإما أن يخطب بعد ومن هنا خالفت صلاة الاستسقاء صلاة العيد في أمور منها: أولا: أنه يخطب في العيد خطبتين على المذهب، وأما الاستسقاء فيخطب لها خطبة واحدة. ثانيا: أنه في صلاة الاستسقاء تجوز الخطبة قبل الصلاة وبعدها، وأما في صلاة العيد فتكون بعد الصلاة. ثالثا: أنه في صلاة العيد تبين أحكام العيدين، وفي الاستسقاء يكثر من الاستغفار، والدعاء بطلب الغيث "الشرح الممتع(2/216)



‗۩‗°¨_‗ـ المصدر:منتدي المركز الدولى ـ‗_¨°‗۩‗








الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الشيماء
مستشاره ادارية
مستشاره ادارية


الادارة

وسام الابداع

نجمة المنتدى

وسامالعطاء

عدد المساهمات : 3105
تاريخ التسجيل : 21/08/2010

مُساهمةموضوع: رد: فوائد وعبر وتأملات ووقفات في الشتاء   الأربعاء 11 فبراير - 22:46


ز – آداب وسنن الاستسقاء

1– متى يشرع الاستسقاء : عند احتباس المطر وحصول القحط والجدب لحديث عائشة - رضي الله عنها - قالت: شكا الناس إلى رسول الله صلّى الله عليه وسلّم قحوط المطر، فأمر بمنبر فوضع له في المصلى ووعد الناس يومًا يخرجون فيه ...) أبو داود(1173) وحسنه الألباني

ولحديث أنس بن مالك - رضي الله عنه - قال: أصابت الناس سَنَة على عهد النبي صلّى الله عليه وسلّم، فبينما النبي صلّى الله عليه وسلّم يخطب في يوم جمعة فقام أعرابي فقال: يا رسول الله، هلك المال وجاع العيال فادع الله لنا، فرفع رسول الله صلّى الله عليه وسلّم يديه ثم قال:"اللهم اسقنا، اللهم اسقنا، اللهم اسقنا" رواه البخاري( 933) ومسلم( 897)
ز – آداب وسنن الاستسقاء
6 – خروج النساء والصبيان للاستسقاء
قال الموفق" يستحب الخروج لكافة الناس وخروج من كان ذا دين وستر وصلاح والشيوخ استحبابا لأنه أسرع للإجابة فأما النساء فلا بأس بخروج العجائز ومن لا هيئة لها فأما الشواب وذوات الهيئة فلا يستحب لهن الخروج لأن الضرر في خروجهن أكثر من النفع ولا يستحب إخراج البهائم لأن النبي صلى الله عليه و سلم لم يفعله " المغني(2/283)


7 – استحباب صلاة الاستسقاء في المصلى
جاء في حديث عبد الله بن زيد "أن النبي صلّى الله عليه وسلّم خرج إلى المصلى فاستسقى .." البخاري ( 1012- 1024) ومسلم( 894 )
وفي حديث ابن عباس رضي الله عنهما خرج رسول الله صلّى الله عليه وسلّم مُتبذِّلا ،متواضعًا، متضرِّعًا ،متخشعًا، مترسلاً حتى أتى المصلى، ..." أبو داود(1165) والترمذي( 558) والنسائي(1505) وابن ماجه(1281)
قال ابن عبد البر "أجمع العلماء على أن الخروج إلى الاستسقاء والبروز والاجتماع إلى الله عز وجل خارج المصر بالدعاء والضراعة إليه تبارك اسمه في نزول الغيث عند احتباس ماء السماء وتمادي القحط سنة مسنونة سنها رسول الله صلى الله عليه وسلم لا خلاف بين علماء المسلمين في ذلك. "(17/172)


8– لا أذان ولا إقامة للاستسقاء
لحديث عبد الله بن يزيد الأنصاري، قال أبو إسحاق: خرج عبد الله بن يزيد الأنصاري، وخرج معه البراء بن عازب، وزيد بن أرقم - رضي الله عنهم - فاستسقى فقام بهم على رجليه، على غير منبر، فاستسقى فقام بهم على رجليه، على غير منبر، فاستسقى ثم صلى ركعتين يجهر بالقراءة ولم يؤذن ولم يقم، قال أبو إسحاق: ورأى عبد الله بن يزيد النبي صلّى الله عليه وسلّم"لبخاري(1022)
وقال حارثة بن مضرب العبدي: "خرجنا مع أبي موسى نستسقي فصلى بنا ركعتين من غير أذان ولا إقامة"ابن أبي شيبة (2/221) قال الإمام ابن قدامة "ولا يسن لها أذان ولا إقامة، ولا نعلم فيه خلافًا"المغني(2/285)
9 - الاستسقاء بدعاء الصالحين
عن أنس رضي الله عنه أن عمر بن الخطاب رضي الله عنه كان إذا قحطوا استسقى بالعباس بن عبد المطلب، فقال:"اللهم إنا كنا نتوسل إليك بنبينا صلّى الله عليه وسلّم فتسقينا، وإنا نتوسل إليك بعمِّ نبينا فاسقنا، قال: فيسقون" رواه البخاري(1010)
وفي حديث ابن عمر رضي الله عنهما قال: "ربما ذكرت قول الشاعر وأنا أنظر إلى وجه النبي صلّى الله عليه وسلّم يستسقى فما ينزل حتى يجيش كل ميزاب:
وأبيض يُستسقى الغمام بوجهه ... ثِمالُ اليتامى عصمةً للأرامل
وهو قول أبي طالب . البخاري (1008، 1009).
وعلى هذا كان المسلمون وأئمتهم يستسقون بدعاء الصالحين في حياتهم، قال الإمام ابن قدامة - رحمه الله -: "ويستحب أن يستسقي الإمام بمن ظهر صلاحه؛ لأن عمر - رضي الله عنه - استسقى بالعباس عم رسول الله صلّى الله عليه وسلّم، واستسقى معاوية والضحاك بيزيد بن الأسود الجرشي"المغني(2/293).

2 – موعظة الإمام الناس، وأمرهم بتقوى الله تعالى، والخروج عن المظالم، والتوبة من المعاصي، وتحليل بعضهم بعضًا، والصيام والصدقة، وترك التشاحن؛ قبل الخروج للصلاة. كتب عمر بن عبد العزيز إلى ميمون بن مهران: "إني كتبت إلى أهل الأمصار أن يخرجوا يوم كذا من شهر كذا؛ ليستسقوا، ومن استطاع أن يصوم ويتصدق؛ فليفعل؛ فإن الله يقول: {قَدْ أَفْلَحَ مَن تَزَكَّى، وَذَكَرَ اسْمَ رَبِّهِ فَصَلَّى} (سورة الأعلى، الآيتان: 14، 15) ، وقولوا كما قال أبواكم: {قَالاَ رَبَّنَا ظَلَمْنَا أَنفُسَنَا وَإِن لَّمْ تَغْفِرْ لَنَا وَتَرْحَمْنَا لَنَكُونَنَّ مِنَ الْخَاسِرِينَ} (سورة الأعراف، الآية: 23) ، وقولوا كما قال نوح: {وَإِلاَّ تَغْفِرْ لِي وَتَرْحَمْنِي أَكُن مِّنَ الْخَاسِرِينَ} (سورة هود، الآية: 47) ، وقولوا كما قال موسى: {إِنِّي ظَلَمْتُ نَفْسِي فَاغْفِرْ لِي فَغَفَرَ لَهُ إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ} (سورة القصص، الآية: 16) ، وقولوا كما قال يونس: {لا إِلَهَ إِلا أَنتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنتُ مِنَ الظَّالِمِينَ} (سورة الأنبياء، الآية: 87). أخرجه عبد الرزاق ( 3/87 ) وإسناده صحيح.

3 – تحديد يوم للخروج

لحديث عائشة - رضي الله عنها -: "شكا الناس إلى رسول الله صلّى الله عليه وسلّم قحوط المطر، فأمر بمنبر فَوُضعَ له في المصلى ووعد الناس يومًا يخرجوا فيه ... ".أبو داود(1173)


وكتب عمر بن عبد العزيز إلى ميمون بن مهران: "إني كتبت إلى أهل الأمصار أن يخرجوا يوم كذا من شهر كذا؛ ليستسقوا" أخرجه عبد الرزاق ( 3/87 ) وإسناده صحيح. قال الموفق " إذا عزم الإمام على الخروج استحب أن يعد الناس يوما يخرجون فيه"المغني (2/283)

4– وقت صلاة الاستسقاء: الأفضل أن تصلى صلاة الاستسقاء في وقت صلاة العيد؛ لحديث عائشة - رضي الله عنها - وفيه: " ... فخرج رسول الله صلّى الله عليه وسلّم حين بدا حاجب الشمس فقعد على المنبر.." أبو داود(1173)" هذا هو الأفضل، وليس لصلاة الاستسقاء وقت معين لا تصح إلا فيه، إلا أنها لا تُصلَّى في وقت النهي بغير خلاف؛ لأن وقتها متسع فلا حاجة إلى فعلها في وقت النهي، والأولى فعلها في وقت العيد؛ لحديث عائشة - رضي الله عنها - المذكور آنفًا؛ ولأنها تشبهها في الموضع والصفة فكذلك في الوقت، إلا أن وقتها لا يفوت بزوال الشمس؛ لأنها ليس لها يوم معين فلا يكون لها وقت معين"المغني(2/286)، وقال ابن عبد البر - رحمه الله -: "والخروج إلى الاستسقاء في وقت خروج الناس إلى العيد عند جماعة العلماء، إلا أبا بكر بن محمد بن عمرو بن حزم؛ فإنه قال: الخروج إليها عند زوال الشمس"التمهيد(17/175) .

5 - صفة الخروج إلى الاستسقاء

يخرج الإمام والناس في تواضع، وتبذل وتخشع، وتضرع؛ لحديث ابن عباس - رضي الله عنهما - فعن إسحاق بن عبد الله بن كِنانة قال: أرسلني الوليد بن عقبة - وكان أمير المدينة - إلى ابن عباس أسأله عن صلاة رسول الله صلّى الله عليه وسلّم في الاستسقاء، فقال ابن عباس - رضي الله عنهما -: ما منعه أن يسألني؟ ثم قال ابن عباس رضي الله عنهما خرج رسول الله صلّى الله عليه وسلّم مُتبذِّلا ،متواضعًا، متضرِّعًا ،متخشعًا، مترسلاً حتى أتى المصلى، ولم يخطب كخطبتكم هذه، ولكن لم يزل في الدعاء، والتضرع، والتكبير، ثم صلى ركعتين كما كان يصلي في العيد" أبو داود(1165) والترمذي( 558) والنسائي(1505) وابن ماجه(1281)


متبذلاً : متبذلاً: التبذل: ترك التزين والتهيؤ بالهيئة الحسنة الجميلة. جامع الأصول، لابن الأثير، 6/192.

متضرعًا: التضرع: المبالغة في السؤال والرغبة. جامع الأصول، 6/192.

مترسلاً: يقال: ترسل الرجل في كلامه ومشيه إذا لم يعجل.

قال الموفق" السنة الخروج لصلاة الاستسقاء على هذه الصفة المذكورة متواضعا لله تعالى متبذلا أي في ثياب البذلة أي لا يلبس ثياب الزينة ولا يتطيب لأنه من كمال الزينة وهذا يوم تواضع واستكانة ويكون متخشعا في مشيه وجلوسه في خضوع متضرعا لله تعالى متذللا له راغبا إليه ... ويستحب التنظيف بالماء واستعمال السواك وما يقطع الرائحة " المغني(2/283)



‗۩‗°¨_‗ـ المصدر:منتدي المركز الدولى ـ‗_¨°‗۩‗








الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الشيماء
مستشاره ادارية
مستشاره ادارية


الادارة

وسام الابداع

نجمة المنتدى

وسامالعطاء

عدد المساهمات : 3105
تاريخ التسجيل : 21/08/2010

مُساهمةموضوع: رد: فوائد وعبر وتأملات ووقفات في الشتاء   الأربعاء 11 فبراير - 22:49


ز – آداب وسنن الاستسقاء


10 – صفة وكيفية خطبة الاستسقاء

أ – كم خطبة في الاستسقاء

في جميع أحاديث الاستسقاء لم يرد أنه صلى الله عليه وسلم جلس أثناء استسقائه ولم يجعلها خطبتين وابن عباس أنكر أن يكون في الاستسقاء خطبة وإنما هو التضرع والدعاء
قال ابن عباس رضي الله عنهما خرج رسول الله صلّى الله عليه وسلّم مُتبذِّلا ،متواضعًا، متضرِّعًا ،متخشعًا، مترسلاً حتى أتى المصلى، ولم يخطب كخطبتكم هذه، ولكن لم يزل في الدعاء، والتضرع، والتكبير، ثم صلى ركعتين كما كان يصلي في العيد" أبو داود(1165) والترمذي( 558) والنسائي(1505) وابن ماجه(1281)
وفي حديث عبد الله بن يزيد الأنصاري، قال أبو إسحاق: خرج عبد الله بن يزيد الأنصاري، وخرج معه البراء بن عازب، وزيد بن أرقم - رضي الله عنهم - فاستسقى فقام بهم على رجليه، على غير منبر، فاستسقى فقام بهم على رجليه، على غير منبر، فاستغفر ثم صلى ركعتين يجهر بالقراءة ولم يؤذن ولم يقم، قال أبو إسحاق: ورأى عبد الله بن يزيد النبي صلّى الله عليه وسلّم. رواه"لبخاري(1022)
وقد اختار مالك والشافعي أن في الاستسقاء خطبتين ، وقال أحمد بالخطبة الواحدة وكان أبو حنيفة لا يرى الخطبة في الاستسقاء وإنما هو الدعاء والتضرع .

قال الموفق" الخطبة غير واجبة على الروايات كلها فإن شاء فعلها وإن شاء تركها والأولى أن يخطب بعد الصلاة خطبة واحدة لتكون كالعيد وليكونوا قد فرغوا من الصلاة إن أجيب دعاؤهم فأغيثوا فلا يحتاجون إلى الصلاة في المطر وقول ابن عباس لم يخطب كخطبتكم نفي للصفة لا لأصل الخطبة أي لم يخطب كخطبتكم هذه إنما كان جل خطبته الدعاء والتضرع والتكبير"المغني( 2/286)

ب – صفة الخطبة.
وردت أحاديث الاستسقاء بالاستغفار وإطالة الدعاء والإكثار من المسألة .
وقد جاء الاستغفار في حديث عبد الله بن يزيد الأنصاري، قال أبو إسحاق: خرج عبد الله بن يزيد الأنصاري، وخرج معه البراء بن عازب، وزيد بن أرقم - رضي الله عنهم - فاستسقى فقام بهم على رجليه، على غير منبر، فاستغفر ثم صلى ركعتين يجهر بالقراءة ولم يؤذن ولم يقم، قال أبو إسحاق: ورأى عبد الله بن يزيد النبي صلّى الله عليه وسلّم. رواه"لبخاري(1022)
وجاء إطالة المسألة والإكثار من الدعاء في حديث عبد الله بن زيد قال: " خرج النبي صلّى الله عليه وسلّم يستسقي فتوجه إلى القبلة يدعو، وحول رداءه، ثم صلى ركعتين يجهر فيهما بالقراءة"رواه البخاري( 1012- 1024) ومسلم( 894 )
وفي حديث ابن عباس رضي الله عنهما (... ولم يخطب كخطبتكم هذه، ولكن لم يزل في الدعاء، والتضرع، والتكبير، ثم صلى ركعتين كما كان يصلي في العيد" أبو داود(1165) والترمذي( 558) والنسائي(1505) وابن ماجه(1281)
وعن عبد الله بن زيد المازني قال: رأيت النبي صلى الله عليه وسلم حين استسقى لنا أطال الدعاء وأكثر المسألة، ثم تحول إلى القبلة،وحول رداءه، فقلبه ظهرا لبطن، وتحول الناس معه) رواه أحمد(4/41)
قال الإمام القرطبي رحمه الله: "حديث عبد الله بن زيد يقتضي أن سنة الاستسقاء: الخروج إلى المصلى، والخطبة، والصلاة، وبذلك قال جمهور العلماء ... "المفهم (2/538)

11 - استقبال القبلة

لحديث عباد بن تميم عن عمه عبد الله بن زيد (أن النبي خرج إلى المصلى فاستسقى فاستقبل القبلة وحول رداءه وصلى ركعتين جهر فيهما بالقراءة ) رواه البخاري (1012- 1024) ومسلم
وحديث عبد الله بن يزيد الخطمي " خرج رسول الله صلّى الله عليه وسلّم بالناس يستسقي فصلى بهم ركعتين، وجهر بالقراءة فيها، وحول رداءه، ودعا، واستقبل القبلة"رواه أحمد (16437- 16466) وقال محققو المسند: "إسناده صحيح على شرط الشيخين" وأبي داود (1161) وصححه الألباني

د – أحكام متفرقة في كتاب الصلاة متعلقة بالشتاء

1 – صلاة الفريضة على الراحلة
قال الموفق" إذا كان في الطين والمطر ولم يمكنه السجود على الأرض إلا بالتلوث بالطين والبلل بالماء فله الصلاة على دابته يومئ بالركوع والسجود وإن كان راجلا أومأ بالسجود أيضا ولم يلزمه السجود على الأرض قال الترمذي : روي عن أنس بن مالك (أنه صلى على دابته في ماء وطين) والعمل على هذا عند أهل العلم وبه يقول أحمد و إسحاق وفعله جابر بن زيد وأمر به طاوس و عمارة بن عربة قال ابن عقيل وقد روي عن أحمد أنه يسجد على متن الماء والأول أولى لما روى يعلى بن أمية عن النبي صلى الله عليه و سلم (أنه انتهى إلى مضيق ومعه أصحابه والسماء من فوقهم والبلة من أسفل منهم فصلى رسول الله صلى الله عليه و سلم على راحلته وأصحابه على ظهورا دوابهم يومئون إيماء يجعلون السجود أخفض من الركوع) رواه الأثرم و الترمذي وقال تفرد به عن عمر بن الرماح البلخي وقد روى عنه غير واحد من أهل العلم قال القاضي أبو يعلى : سألت أبا عبد الله الدامغاني فقال مذهب أبي حنيفة أن يصلي على الراحلة في المطر والمرض وقال أصحاب الشافعي لا يجوز أن يصلي الفرض على الراحلة لأجل المطر والمرض وعن مالك كالمذهبين واحتج من منع ذلك بحديث أبي سعيد الخدري فابصرت عيناي رسول الله صلى الله عليه و سلم انصرف وعلى جبهته وأنفه أثر الماء والطين وهذا حديث صحيح


ولنا :ما رويناه من الحديث وفعل أنس قال أحمد رحمه الله قد صلى أنس وهو متوجه إلى سرابيط في يوم مطر المكتوبة على الدابة ورواه الأثرم بإسناده ولم ينقل عن غيره خلافه فيكون إجماعا ولأن المطر عذر يبيح الجمع فأثر في أفعال الصلاة كالسفر يؤثر في القصر وأما حديث أبي سعيد فيحتمل أن الطين كان يسيرا لا يؤثر في تلويث الثياب "المغني(1/670)

قال الشيخ ابن باز" إذا كان هناك مانع من الصلاة على الأرض في الفريضة جاز أن يصلي على الدابة والسيارة والطائرة والسفينة عند الحاجة لذلك فيصلي إلى القبلة ويركع ويسجد إلى القبلة ولهذا في حديث يعلى بن مرة (أن النبي صلى اللَّه عليه وآله وسلم انتهىإلى مضيق هو وأصحابه وهو على راحلته والسماء من فوقهم والبلة من أسفل منهم فحضرتالصلاة فأمر المؤذن فأذن وأقام ثم تقدم رسول اللَّه صلى اللَّه عليه وآله وسلم علىراحلته فصلى بهم يومئ إيماء يجعل السجود أخفض من الركوع) والحديث هذا رواه أحمد والترمذي وهو ضعيف من جهة جهالة عثمان بن يعلى والكلام في حفيد يعلى عمرو لكن معناه صحيح والقاعدة المعروفة (فاتقوا ما استطعتم) فإذا احتاج الناس الصلاة على الدواب للخوف مثلاً أو أن الأرض طين أو لأسباب أخرى لم يستطيعوا معها الصلاة على الأرض أو المريض الذي لا يستطيع النزول عن المطية أو في المراكب البحرية أو الجوية فإنه يصلي على حسب حاله يستقبل القبلة ويصلي ويوميء بالسجود إذا لم يستطع السجود عملاً بالقاعدة (فاتقوا ما استطعتم )"شرح المنتقى.

قال الشيخ ابن عثيمين" قوله: «ويصح الفرض على الراحلة» يعني: البعير أو الحمار أو الفرس أو نحو ذلك.

قوله: «خشية التأذي» أطلق المؤلف فيعم التأذي بأي شيء سواء بوحل أو مطر أو غير ذلك، فالمهم أنه يتأذى لو صلى على الأرض ولا يستقر في صلاته فله أن يصلي على الراحلة، وقيد المؤلف الصلاة بكونها فرضا، لأن النفل على الراحلة جائز، سواء خشي التأذي أم لم يخش؛ لأنه ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم: «أنه كان يصلي النافلة على راحلته حيثما توجهت به» وقوله: «يصح الفرض على الراحلة خشية التأذي» لم يذكر المؤلف شيئا عن استقبال القبلة، وعن الركوع وعن السجود، فنقول: يجب أن يستقبل القبلة في جميع الصلاة؛ لأنه قادر عليه إذ يمكنه أن يتوقف في السير ويوجه الراحلة إلى القبلة ويصلي.

أما الركوع والسجود فيومئ بالركوع والسجود، لأنه لا يستطيع، والقيام أولى، هذا على الرواحل التي يعرفها العلماء رحمهم الله، وهي الإبل والحمير والخيل والبغال وشبهها، لكن الراحلة اليوم تختلف فالراحلة اليوم سيارات، وبعض السيارات كالسفن يستطيع الإنسان أن يصلي فيها قائما راكعا ساجدا متجها إلى القبلة، فهل يقال: إنه لا يصلي على هذه الرواحل إلا بشرط التأذي بالنزول؟ أو نقول إذا أمكنه أن يأتي بالواجب فيها فله أن يصلي؟


الجواب: الثاني، لو كانت السيارة أتوبيسا كبيرا، وفيها مكان واسع للصلاة والإنسان يستطيع أن يصلي قائما راكعا ساجدا مستقبل القبلة، فلا حرج عليه أن يصلي؛ لأن هذه السيارات كالسفينة تماما، لكن الغالب أنها صغار، أو نقل جماعي كله كراسي، لكن إن أمكن فهو كغيره، وفي الطائرات إذا كان يمكنه أن يصلي قائما وجب أن يصلي إلى القبلة قائما ويركع ويسجد إلى القبلة، وإذا لم يمكنه فإن كانت الطائرة تصل إلى المطار قبل خروج الوقت فإنه ينتظر حتى ينزل إلى الأرض، فإن كان لا يمكن أن تصل إلى المطار قبل خروج الوقت، فإن كانت هذه الصلاة مما تجمع إلى ما بعدها كالظهر مع العصر أو المغرب مع العشاء، فإنه ينتظر حتى يهبط على الأرض فيصليهما جمع تأخير وإذا كانت الصلاة لا تجمع لما بعدها صلى على الطائرة على حسب حاله"الشرح الممتع(4/343)
د – أحكام متفرقة في كتاب الصلاة متعلقة بالشتاء
2 – حكم تغطية الفم والسدل في الصلاة
عن أبي هريرة‏:‏ ‏(‏أن النبي صلى اللَّه عليه وآله وسلم نهى عنالسدل في الصلاة وأن يغطي الرجل فاه‏)‏‏.‏ رواه أبو داود‏.‏ ولأحمد والترمذي عنه النهي عن السدل‏.‏ ولابن ماجه النهي عن تغطية الفم
قال الشيخ ابن باز " هذه الأحاديث فيها ضعف من جميع طرقها وقد ساق الشوكاني بعض طرقها وبالعناية بها كلها لا تسلم من خلل وضعف ولكن مجموعها يستأنس به في النهي عن السدل وإلا فمجموعها ضعيف ، واختلفوا في السدل وهذا مما يدل على ضعف الحديث لأنه لو كان السدل معروفاً لبينه النبي صلى الله عليه وسلم وأرشد إلى ما يجب فيه فاختلاف الطرق في الرواية وضعفها هو دليل على أن السدل الذي جاء به الحديث ليس معروفاً عند أهل العلم وليس معروفاً عند الصحابة ولهذا اختلفوا فيه فقال قوم إنه كونه يضع ثوبه على بدنه ويرخيه حتى يمس الأرض فيكون من باب الإسبال وقال آخرون إنه يضع الثوب على كتفيه ويرخيه على جانبيه ولا يلف بعضه على بعض بحيث لا ينضبط فيخشى من بدو العورة وقيل فيه غير ذلك وقيل المراد بالسدل سدل الرأس وبكل حال الأحاديث ضعيفة ولا يفسر السدل المنهي عنه إلا بالشيء الذي يخالف الشرع بأن يكون طريقاً مخالفاً للشرع إما سدلاً يبدي العورة أو يخشى منه بدو العورة أو يكون مشابهاً لليهود كما قال بعضهم بأنه عمل يشابه اليهود كما يروى عن علي في ذلك ويفسر لو صحت الأخبار فيه بأنه نوع من اللباس يحصل منه تكشف العورة أو وسيلة إلى انكشاف العورة كما قيل في اشتمال الصماء وقال بعضهم أن يضع الثوب على رأسه ثم يسدله عليه فهذا يفضي إلى ظهور العورة كما قيل في الصماء والمشهور هو الأول أنه يلبس الثوب ولكن يرخيه على جانبيه ولا يتحفظ في ضبط العورة وبكل حال فالأحاديث ضعيفة ولا ينكر من هذه الصفات إلا ما خالف الشرع ، وكذلك يكره تغطية الفم إلا من حاجة فالسنة أن يكون مكشوف الفم غير متلثم وإن كانت ضعيفة ولكن يستأنس بها ولهذا كره الفقهاء أن يغطي فمه أخذاً بهذه الأحاديث وإن كان فيها ضعف ولكن يشد بعضها بعضاً من جهة كراهة تغطية الفم ولأنه يستحب له أن يباشر المصلى بوجهه كامل" شرح المنتقى
وقال الشيخ ابن عثيمين " السدل: أن يطرح الرداء على كتفيه، ولا يرد طرفه على الآخر. وقال بعضهم: السدل: أن يضع الرداء على رأسه ولا يجعل أطرافه على يمينه وشماله
وقال بعضهم: السدل: أن يرسل ثوبه حتى يكون تحت الكعبين وعلى هذا فيكون بمعنى الإسبال.
والمعروف عند فقهائنا هو: أن يطرح الثوب على الكتفين، ولا يرد طرفه على كتفه الآخر ، ولكن إذا كان هذا الثوب مما يلبس عادة هكذا، فلا بأس به، ولهذا قال شيخ الإسلام: إن طرح القباء على الكتفين من غير إدخال الكمين لا يدخل في السدل . والقباء يشبه ما يسمى عندنا «الكوت» أو «الجبة» "الشرح الممتع( 2/192)
قال شيخ الإسلام" هل طرح القباء على الكتفين من غير أن يدخل يديه في أكمامه مكروه ؟ .
فأجاب : لا بأس بذلك باتفاق الفقهاء وقد ذكروا جواز ذلك وليس هذا من السدل المكروه لأن هذه اللبسة ليست لبسة اليهود"الفتاوى (22/144)
د – أحكام متفرقة في كتاب الصلاة متعلقة بالشتاء
3 – الصلاة إلى المدفئة
سئل فضيلة الشيخ ابن عثيمين السؤال الآتي "بعض الناس يتورع أن يصلي أمام المدفأة فهل هذا صحيح؟
الجواب/ الصحيح أنه لا بأس بذلك، وما علمنا أن أحداً كرهه من أهل العلم، وإنما كره بعض العلماء استقبال النار التي تتوهج ولها لهيب، وعللوا كراهيتهم لذلك بأن وقوفهم بين يدي النار يشبه وقوف المجوس الذين يعبدون النار، فأما هذه الدفايات فليست كنار المجوس، وإذا قلنا بهذا لقلنا حتى النجفات لا نضعها في الجدران وتزال من المسجد إذا كانت في القبلة؛ لأنها نار، وما زلنا نذكر عن علمائنا أنهم كانوا يأتون بالمباخر ويضعونها أمام الناس بين يدي الصفوف، ثم إن المدفأة هذه إنما تكون بين يدي المأمومين لا بين يدي الإمام، والذي يؤثر هو ما يكون بين يدي الأمام، لو قلنا: أنه مكروه؛ لأن المأمومين تبع لإمامهم، ولهذا لا يشرع لهم اتخاذ السترة؛ لأن سترة الإمام سترة لمن خلفه، المهم أنه ليس في النفس شيء، ولا بأس بها"الباب المفتوح
قال البخاري " باب من صلى وقدامه تنور أو نار أو شيء مما يعبد فأراد به الله ،وقال الزهري أخبرني أنس بن مالك قال قال النبي صلى الله عليه وسلم : « عرضت علي النار وأنا أصلي »
حدثنا عبد الله بن مسلمة عن مالك عن زيد بن أسلم عن عطاء بن يسار عن عبد الله بن عباس قال : انخسفت الشمس فصلى رسول الله صلى الله عليه وسلم ، ثم قال : « أريت النار ، فلم أر منظرا كاليوم قط أفظع » ح(421)"قال الشيخ ابن باز معلقاً" رأي المصنف أنه لا بأس بذلك وجاء في أحاديث تدل على كراهة الصلاة إلى النار لما في ذلك من التشبه بالمجوس وما حصل لرسول الله صلى الله عليه وسلم شيء عارض عرض له في الصلاة .
- وقد سئل الشيخ عن وضع الدفايات في قبلة المصلين؟ قال رحمه الله ( الأولى وضعها عن يمينه أو شماله أو خلفه ولو احتاج لوضعها أمامه فلا بأس به لأن الكراهة تزول بالحاجة) "درس مغرب الأحد(15/5/1419هـ )
والظاهر من خلال البحث أنه لا يوجد حديث في النهي عن الصلاة إلى النار إنما هو من قول الفقهاء قال ابن قدامة " (ويكره أن يصلي إلى نار) قال أحمد : إذا كان التنور في قبلته لا يصلي إليه، وكره ابن سيرين ذلك، وقال أحمد في السراج والقنديل يكون في القبلة : أكرهه وأكره كل شيء حتى كانوا يكرهون أن يجعلوا شيئا في القبلة حتى المصحف، وإنما كره ذلك لأن النار تعبد من دون الله فالصلاة إليها تشبه الصلاة لها "(المغني : 2/39 )

4 – حكم ترك النار والمشب والمنقد مشتعلاً أثناء النوم

في الصَّحيحين من حديث جابر رضي الله عنهما عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (خمِّروا الآنية، وأوكوا الأسقية، وأجيفوا الأبواب، وأكفتوا صبيانكم عند العشاء؛فإنَّ للجن انتشارًا وخطفة،وأطفئوا المصابيح عند الرُّقاد؛ فإنَّالفويسقة ربَّما اجترَّت الفتيلة، فأحرقت أهلالبيت)رواه البخاري(3280) ومسلم(2012)
وفيهما أيضًا، من حديث ابن عمر رضي اللهعنهما عن النبي صلى الله عليه وسلم قال)لا تتركوا النار فيبيوتكم حين تنامون( رواه البخاري(6293) ومسلم(2015)
وفيهما أيضًا، من حديث أبي موسى الأشعري رضي اللهعنه قال: احترق بيت بالمدينة على أهله من اللَّيل، فحُدِّث بشأنهم النَّبي صلى اللهعليه وسلم قال(إنَّ هذه النار إنَّما هي عدوٌ لكم، فإذا نمتمفأطفئوها عنكم)رواه البخاري(6294) ومسلم(2016)
قال الحافظ النووي في شرح صحيح مسلم: (وقوله صلىالله عليه وسلم: «لا تتركوا النار فى بيوتكم حين تنامون» هذاعامٌتدخل فيه نار السراج وغيرها.
وأمَّا القناديل المعلَّقة فى المساجدوغيرها فإن خِيفَ حريقٌ بسببها دخلت فى الأمر بالإطفاء،وإن أُمِنذلك كما هو الغالب فالظاهر أنه لابأس بها؛ لانتفاء العلة؛لأن النبي صلىالله عليه وسلم علَّل الأمر بالإطفاء في الحديث السابق بأنَّ الفويسقة تضرم على أهلالبيت بيتهم؛فإذا انتفت العِلَّة زال المنع)
قال ابن حجر" وقال القرطبي : الأمروالنهي في هذا الحديث للإرشاد , قال : وقد يكون للندب ,وجزمالنوويبأنه للإرشاد لكونه لمصلحة دنيوية , وتعقب بأنه قد يفضي إلى مصلحةدينية وهي حفظ النفس المحرم قتلها والمال المحرم تبذيره ,

وقال القرطبي : في هذه الأحاديث أن الواحد إذا بات ببيت ليس فيهغيره وفيه نار فعليه أن يطفئها قبل نومه أو يفعل بها ما يؤمن معه الاحتراق والله أعلم" فتح الباري (11/88)
قال الشيخ ابن باز"ترك المدفئة مشتعلة في الليل عند شدة البرد لا حرج فيها إذا لم يخش منها مضرة" التعليق على صحيح البخاري.



‗۩‗°¨_‗ـ المصدر:منتدي المركز الدولى ـ‗_¨°‗۩‗








الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الشيماء
مستشاره ادارية
مستشاره ادارية


الادارة

وسام الابداع

نجمة المنتدى

وسامالعطاء

عدد المساهمات : 3105
تاريخ التسجيل : 21/08/2010

مُساهمةموضوع: رد: فوائد وعبر وتأملات ووقفات في الشتاء   الأربعاء 11 فبراير - 22:51


1 - كيف يتكون السحاب
قال شيخ الإسلام" أما المطر : فإن الله يخلقه في السماء من السحاب ومن السحاب ينزل كما قال تعالى : { أفرأيتم الماء الذي تشربون } { أأنتم أنزلتموه من المزن أم نحن المنزلون } وقال تعالى : { وأنزلنا من المعصرات ماء ثجاجا } وقال تعالى : { فترى الودق يخرج من خلاله } أي من خلال السحاب . وقوله في غير موضع من السماء : أي من العلو والسماء اسم جنس للعالي قد يختص بما فوق العرش تارة وبالأفلاك تارة وبسقف البيت تارة لما يقترن باللفظ والمادة التي يخلق منها المطر هي الهواء الذي في الجو تارة وبالبخار المتصاعد من الأرض تارة وهذا ما ذكره علماء المسلمين والفلاسفة يوافقون عليه "الفتاوى(16/16)(24/262)

2 - السنن عند نزول المطر :

أ - التعرض له: عن أنس –رضي الله عنه- قال: أصابنا ونحن مع رسول الله صلى الله عليه وسلم مطر، قال: فحسر رسول الله –صلى الله عليه وسلم- ثوبه حتى أصابه من المطر. فقلنا: يا رسول الله لم صنعت هذا؟ قال: "لأنه حديث عهد بربه تعالى" رواه مسلم (898).
قال النووي " قوله حسر رسول الله صلى الله عليه و سلم ثوبه حتى أصابه المطر فقلنا يا رسول الله لم صنعت هذا قال لأنه حديث عهد بربه معنى حسر كشف أي كشف بعض بدنه ومعنى حديث عهد بربه أي بتكوين ربه اياه ومعناه أن المطر رحمة وهي قريبة العهد بخلق الله تعالى لها فيتبرك بها وفي هذا الحديث دليل لقول أصحابنا أنه يستحب عند أول المطر أن يكشف غير عورته ليناله المطر "شرح مسلم(6/195) قال الشيخ ابن باز"وهذا يدل على الاستحباب فإذا نزل المطر يحسر المرء عن رأسه أو ذراعه أو بعض جسده"التعليق على مسلم.
وعن ابن عباس: أنه كان إذا أمطرت السماء، يقول: "يا جارية ! أخرجي سرجي، أخرجي ثيابي، ويقول:{ونزلنا من السماء ماء مباركاً}صحيح الأدب المفرد(519) قال الألباني"صحيح الإسناد موقوفاً"
وعن يزيد بن الهاد أن النبي صلى الله عليه وسلم كان إذا سال الوادي قال " أخرجوا بنا إلى هذا الذي جعله الله طهورا فنتطهر به ونحمد الله عليه"رواه البيهقي في سننه وقال: هذا منقطع وقال الألباني في إرواء الغليل"ضعيف"(3/143)


ب - الذكر الوارد عند نـزول المطر، وقد وردت عدة أذكار منها:

1 – قـول "اللهم صيبًا نافعًا" فعن عائشة –رضي الله عنها- أن رسـول الله –صلى الله عليه وسلم- كان إذا رأى المطر قال: "صيبًا نافعًا" رواه البخـاري (985) وعند النسائي بسند صحيح(اللهم اجعله صيباً نافعاً) وعند أبي داود(فإذا مطرنا قال : اللهم صيباً هنيئاً)(5099) وجاء عند ابن ماجه(فإن أمطر قال : اللهم سيبا نافعا مرتين ، أو ثلاثا ، وإن كشفه الله عز وجل ولم يمطر حمد الله على ذلك)(3890) وصححه الألباني في الصحيحة (2757) وفي رواية (اللهم اجعله صيباً هنيئاً)ابن ماجه(3890) .السيب والصيب : المطر الجاري على وجه الأرض من كثرته
2 – قول "رحمة الله" لحديث عائشة –رضي الله عنها- أن النبي –صلى الله عليه وسلم- كان يقول إذا رأى المطر "رحمة" رواه مسلم (899) وعن ابن عباس قال : مطر الناس على عهد النبي صلى الله عليه وسلم فقال : ( أصبح من الناس شاكر ومنهم كافر، قالوا : هذه رحمة الله ، وقال بعضهم : لقد صدق نوء كذا وكذا) رواه مسلم(73)

3- قول "مطرنا بفضل الله ورحمته" كما في حديث خالد بن زيد –رضي الله عنه- رواه البخاري (846 – 1038 )ومسلم(71) ذكره النووي في الأذكار (باب ما يقوله بعد نزول المطر) وشيخ الإسلام في الكلم الطيب وابن القيم في الوابل الصيب في الذكر بعد نزول الغيث.

3 - الدعاء العام عند نزول المطر
قال ابن القيم " قال – أي الشافعي: وأخبرني من لا أتهم عن عبد العزيز بن عمر،عن مكحول عن ابن عمر عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: "اطلبوا استجابة الدعاء عند التقاء الجيوش وإقامة الصلاة، ونزول الغيث "(الحديث رواه الشافعي في الأم والبيهقي وهو مرسل لأن مكحولاً لم يدرك النبي صلى الله عليه وسلم قال الألباني "لكن الحديث له شواهد من حديث سهل بن سعد و ابن عمر و أبي أمامة خرجتها في"التعليق الرغيب " ( 1 / 116 ) وهي و إن كانت مفرداتها ضعيفة إلا أنه إذا ضمت إلى هذا المرسل أخذ بها قوة و ارتقى إلى مرتبة الحسن إن شاء الله تعالى . "الصحيحة (1469)).
وعن أبي أمامة، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "تفتح أبواب السماء، ويستجاب الدعاء في أربعة مواطن: عند التقاء الصفوف، وعند نزول الغيث، وعند إقامة الصلاة، وعند رؤية الكعبة" رواه الطبراني في الكبير وسنده ضعيف.
وعن سهل بن سعد قال قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم- : « ثنتان لا تردان أو قلما تردان : الدعاء عند النداء وعند البأس حين يلحم بعضهم بعضا ». قال موسى : وحدثنى رزق بن سعيد بن عبد الرحمن عن أبى حازم عن سهل بن سعد عن النبى -صلى الله عليه وسلم- قال : ووقت المطر) الحديث أخرجه أبي داود (2540) والطبراني في الكبير(5756) وابن خزيمة(419) والحاكم(712) والدارمي (1200) بدون زيادة المطر.قال الألباني"صحيح دون ووقت المطر". فالذي يظهر: أن هذه الزيادة (ووقت المطر) ضعيفة, لأنها من رواية مجهول , والراوي عنه وهو موسى سيء الحفظ, ولأن بقية من روى الحديث لم يذكرها.
وعن عطاء قال : كان أبو هريرة يقول إن أبواب السماء فتح عند زحف الصفوف في سبيل الله ، وعند نزول الغيث وعند الإقامة للصلاة المكتوبة ، فاغتنموا الدعاء)شرح السنة(2/292) وفي سنده طلحة بن عمرو بن عثمان الحضرمي وهومتروك. "زاد المعاد ( 1/461)الأذكار للنووي، شرح السنة(2/292) هذه بعض الأحاديث الدالة على أن وقت نزول المطر وقت ترتجى فيه إجابة الدعاء, وتبين ضعفها, ولكن أهل العلم حينما يذكرون مواضع إجابة الدعاء يذكرون هذا الوقت, وممن ذكره من مواضع إجابة الدعاء شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله(([1])), ويظهر أن سبب ذلك والله أعلم راجع لأحد سببين
& منهم من احتج بهذه الأحاديث , إما بمفردها , أو بمجموع هذه الأحاديث, ومن هؤلاء من المعاصرين الشيخ الألباني رحمه الله حيث قال بعد بيان ضعف الأحاديث: وهي وإن كانت مفرداتها ضعيفة, إلا أنها إذا ضمت إلى هذا المرسل أخذ بها قوة وارتقى إلى مرتبة الحسن إن شاء الله.(([2]))
& أن منهم من يرى ضعفها, ولكنهم يتسمحون في مثل هذا , لأن هذا مما لا يتعلق به حكم , ولأن الله سمى الغيث رحمة , فيرجى أن يكون وقت تنزل الرحمة وقت إجابة للدعاء. والله أعلم[3]



[1] - مجموع فتاوى ابن تيمية (27/129)
[2] - السلسلة الصحيحة للألباني (469).
[3] - الأحاديث الواردة في المطر في الكتب الستة والمسند دراسة حديثية موضوعية - منصور بن محمد الصقعوب .



‗۩‗°¨_‗ـ المصدر:منتدي المركز الدولى ـ‗_¨°‗۩‗








الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الشيماء
مستشاره ادارية
مستشاره ادارية


الادارة

وسام الابداع

نجمة المنتدى

وسامالعطاء

عدد المساهمات : 3105
تاريخ التسجيل : 21/08/2010

مُساهمةموضوع: رد: فوائد وعبر وتأملات ووقفات في الشتاء   الأربعاء 11 فبراير - 22:53


* أحكام متعلقة بالمطر والرعد والبرق

4- إذا كثر المطر وخيف ضرره يسن أن يقول "اللهم حوالينا ولا علينا على الآكام –أي الهضاب- والجبال والآجام- أي منبت القصب- والظراب- أي الجبال- والأودية ومنابت الشجر" رواه البخاري (967) من حديث أنس –رضي الله عنه- ونحوه عند مسلم (897) قال النووي" وفيه أدبه صلى الله عليه و سلم في الدعاء فإنه لم يسأل رفع المطر من أصله بل سأل رفع ضرره وكشفه عن البيوت والمرافق والطرق بحيث لا يتضرر به ساكن ولا بن سبيل وسأل بقاءه في مواضع الحاجة بحيث يبقى نفعه وخصبه وهي بطون الأودية وغيرها من المذكور "شرح مسلم(6/193)
5 - الطواف في المطر
عن داود بن عجلان قال (طفنا مع أبي عقال في مطر . فلما قضينا طوافنا أتينا خلف المقام . فقال طفت مع أنس بن مالك في مطر . فلما قضينا الطواف أتينا المقام فصلينا ركعتين . فقال لنا أنس ائتنفوا العمل . فقد غفر لكم . هكذا قال لنا رسول الله صلى الله عليه و سلم وطفنا معه في مطر)ابن ماجه (3118) وأخرجه البيهقي في شعب الإيمان(4043), وتمام في فوائده(1644), والفاكهي في أخبار مكة(450) الحديث إسناده ضعيف, قال البوصيري : هذا إسناد ضعيف داود بن عجلان ضعفه ابن معين وأبو داود والحاكم والنقاش وقال: روى عن أبي عقال أحاديث موضوعة ا.ه , وشيخه أبو عقال اسمه هلال بن زيد ضعفه أبو حاتم والبخاري والنسائي وابن عدي وابن حبان وقال يروى عن أنس أشياء موضوعة ما حدث بها أنس قط لا يجوز الاحتجاج به بحال. مصباح الزجاجة (2 / 141)وأورده ابن الجوزي في الموضوعات وقال الألباني(ضعيف الإسناد جداً) وفي الجملة فكل الأحاديث الواردة في فضل الطواف في المطر لا تصح ومنها حديث(من طاف أسبوعاً في المطر غفر له ما سلف من ذنبه) رواه الفاكهي في أخبار مكة (479) (من طاف بالكعبة في يوم مطير كان له بكل قطرة تصيبه حسنة ومحا عنه بالأخرى سيئة )
6 – الإشارة للمطر والرعد والبرق
يجوز للإنسان أن يشير للمطر وما ورد من النهي عنه فإما أن يكون حديثاً مرفوعاً ضعيفاً أو أثراً موقوفاً ضعيفاً أو خبراً مقطوعاً ومع كونه لا حجة فيه إلا أنه ضعيف أيضاً ومنها حديث ابن عباس قال" نهى رسول الله صلى الله عليه وسلم أن يشار إلى المطر" رواه البيهقي في سننه وضعفه وضعفه الألباني في الضعيفة(4710)
قال ابن قاسم "قال الماوردي: السلف الصالح كانوا يكرهون الإشارة إلى الرعد والبرق، ويقولون عند ذلك: «لا إله إلا الله وحده لا شريك له، سبوح قوس» فيختار الاقتداء بهم في ذلك، وروي عن ابن مسعود قال: أمرنا أن لا نتبع أبصارنا الكواكب إذا انقضت، وأن نقول عند ذلك: ما شاء الله، لا قوة إلا بالله فيستحب أن يقول إذا انقض كوكب ما شاء الله لا قوة إلا بالله"حاشية الروض المربع(2/564)
وعن ابن سيرين قال"تعشى أبو قتادة فوق ظهر بيت لنا فرمي بنجم فنظرنا إليه فقال : لا تتبعوه أبصاركم فإنا قد نهينا عن ذلك"شرح السنة(4/396) قال الأرناؤوط : إسناده صحيح.

7 – قوس قزح
عن ابن عباس رضي الله عنهما أن النبي (صلى الله عليه وسلم) قال : " لا تقولوا قوس قزح ، فإن قزح شيطان ، ولكن قولوا قوس الله عز وجل فهو أمان لاهل الأرض"رواه أبو نعيم في الحلية والخطيب البغدادي في تاريخ بغداد وابن الجوزي في الموضوعات وقال الألباني في الضعيفة(872) موضوع.وقال" روى الطبراني في المعجم الكبير عن ابن عباس موقوفاً عليه " إن القوس أمان لأهل الأرض من الغرق " . ورجاله كلهم ثقات ، وقال الحافظ ابن كثير في " البداية " ( 1 / 38 ) "إسناده صحيح" وفيه عندي نظر لأن في سنده عارما أبا النعمان واسمه محمد بن الفضل وكان تغير بل اختلط في آخر عمره ويؤيده أيضا أن ابن وهب رواه في " الجامع " ( ص 8 ) والضياء المقدسي في " الأحاديث المختارة " ( 1 / 176 - 177 ) من حديث علي موقوفا عليه أيضا ثم رواه ابن وهب عن القاسم بن عبد الرحمن من قوله . وإذا ثبت أن الحديث موقوف ، فالظاهر حينئذ أنه من الإسرائيليات التي تلقاها بعض الصحابة عن أهل الكتاب ، وموقف المؤمن تجاهها معروف ، وهو عدم التصديق ولا التكذيب ، إلا إذا خالفت شرعا أو عقلا .والله أعلم "الضعيفة (2/265)
قال النووي في الاذكار" يكره أن يقال قوس قزح لهذه التي في السماء"(1/368) ومثله ابن القيم في زاد المعاد في ألفاظ كان النبي صلى الله عليه وسلم يكره أن تقال ومنها "كراهة أن يقول:قوس قزح لهذا الذي في السماء"زاد المعاد(2/472)
قال الشيخ ابن باز معلقاً على زاد المعاد"لا دليل على الكراهة"
قال الشيخ بكر أبو زيد" قوس قُزَح : ?
أومأ البخاري - رحمه الله تعالى - في (( الأدب المفرد )) إلى ضعف الحديث الوارد في النهي عن قول قوس قزح ، فقال : باب قوس قزح . وذكر فيه قول ابن عباس: ( المجرة باب من أبواب السماء ، وأما قوس قزح فأمان من الغرق بعد قوم نوح عليه السلام ) .
وهو بهذا يريد أن ينكت على ضعف ما رواه أبو نعيم في (( الحلية )) عن ابن عباس - رضي الله عنهما - أن النبي - صلى الله عليه وسلم - قال : (( لا تقولوا : قوس قزح ، فإن قزح شيطان ، ولكن قولوا : قوس الله عز وجل ، فهو أمان من الله لأهل الأرض )) ا هـ . من الأذكار للنووي . والحديث ضعفه السخاوي وغيره . والله أعلم .
وقد ذكر الثعالبي - رحمه الله تعالى - أنه يقال : (( قوس الله )) و (( قوس السماء )) و (( قوس قزح )) و (( وقوس السحاب )) " معجم المناهي اللفظية .
وقال الشيخ ابن قاسم" ورد أن قوس قزح أمان من الغرق، وهو من آيات الله، ودعوى العامة: إن غلبت حمرته كانت الفتن، وإن غلبت خضرته كان رخاءً وسرورًا، هذيان"حاشية الروض المربع(2/564)

8 - حقيقة الرعد

عن سعيد بن جبير عن ابن عباس قال : أقبلت يهود إلى النبي صلى الله عليه و سلم فقالوا يا أبا القاسم أخبرنا عن الرعد ما هو ؟ قال ملك من الملائكة موكل بالسحاب معه مخاريق من نار يسوق بها السحاب حيث شاء الله فقالوا فما هذا الصوت الذي نسمع ؟ قال زجره بالسحاب إذا زجره حتى ينتهي إلى حيث أمر قالوا صدقت فأخبرنا عما حرم إسرائيل على نفسه ؟ قال اشكتى عرق النسا فلم يجد شيئا يلائمه إلا لحوم الإبل وألبانها فلذلك حرمها قالوا صدقت ) (3117)
قال هذا حديث حسن غريب . قال الشيخ الألباني : صحيح
قال شيخ الإسلام" أما " الرعد والبرق " ففي الحديث المرفوع في الترمذي وغيره {أنه سئل عن الرعد قال : ملك من الملائكة موكل بالسحاب معه مخاريق من نار يسوق بها السحاب حيث شاء الله } . وفي مكارم الأخلاق للخرائطي : عن علي أنه سئل عن الرعد فقال : " ملك وسئل عن البرق فقال : مخاريق بأيدي الملائكة - وفي رواية عنه - مخاريق من حديد بيده " . وروي في ذلك آثار كذلك . وقد روي عن بعض السلف أقوال لا تخالف ذلك . كقول من يقول : إنه اصطكاك أجرام السحاب بسبب انضغاط الهواء فيه فإن هذا لا يناقض ذلك فإن الرعد مصدر رعد يرعد رعدا . وكذلك الراعد يسمى رعدا . كما يسمى العادل عدلا . والحركة توجب الصوت والملائكة هي التي تحرك السحاب وتنقله من مكان إلى مكان وكل حركة في العالم العلوي والسفلي فهي عن الملائكة وصوت الإنسان هو عن اصطكاك أجرامه الذي هو شفتاه ولسانه وأسنانه ولهاته وحلقه . وهو مع ذلك يكون مسبحا للرب . وآمرا بمعروف وناهيا عن منكر . فالرعد إذا صوت يزجر السحاب وكذلك البرق قد قيل : لمعان الماء أو لمعان النار وكونه لمعان النار أو الماء لا ينافي أن يكون اللامع مخراقا بيد الملك فإن النار التي تلمع بيد الملك كالمخراق "الفتاوى(24/263)

9 - الذكر الوارد عند سماع صوت الرعد والصواعق ما جاء في حديث ابن عمر –رضي الله عنهما- قال: كان رسول الله –صلى الله عليه وسلم- إذا سمع الرعد والصواعق قال: "اللهم لا تقتلنا بغضبك ولا تهلكنا بعذابك وعافنا قبل ذلك" رواه أحمد (2/100) والبخاري في الأدب (721) والترمذي (3450) وقال: (هذا حديث غريب لا نعرفه إلا من هذا الوجه)، وصححه الحاكم وضعفه النووي في الأذكار والألباني في ضعيف الأدب المفرد . وكان ابن الزبير –رضي الله عنه- إذا سمع الرعد ترك الحديث وقال: "سبحان الذي يسبح الرعد بحمده والملائكة من خيفته" رواه مالك في الموطأ (1801) والبخاري في الأدب (723) وقال الألباني"صحيح"
قال الشيخ سليمان العلوان"روى مالك في الموطأ عن عامر بن عبد الله بن الزبير ... ولم يذكر فيه عبد الله بن الزبير وهذا أصح" .
وروى الإمام الشافعي رحمه الله في " الأم " بإسناده الصحيح عن طاوس الإمام التابعي الجليل رحمه الله أنه كان يقول إذا سمع الرعد : سبحان من سبحت له.قال الشافعي : كأنه يذهب إلى قول الله تعالى : (ويسبح الرعد بحمده) رواه الشافعي في الأم والبيهقي في السنن والطبراني في الدعاء وابن أبي شيبة في المصنف وهو صحيح موقوفاً.
وذكروا عن ابن عباس رضي الله عنهما قال : " كنا مع عمر رضي الله عنه في سفر ، فأصابنا رعد وبرق وبرد ، فقال لنا كعب : من قال حين يسمع الرعد : سبحان من يسبح الرعد بحمده والملائكة من خيفته ثلاثا ، عوفي من ذلك الرعد ، فقلنا فعوفينا.أخرجه الطبراني في الدعاء وهو ضعيف.

10 - الصواعق تكثر في آخر الزمان كما في حديث أبي سعيد الخدري –رضي الله عنه- أن رسول الله –صلى الله عليه وسلم- قال: "تكثر الصواعق عند اقتراب الساعة حتى يأتي الرجل القوم فيقول من صعق تلكم الغداة فيقولون: صعق فلان وفلان وفلان" أخرجه أحمد (11638) ، قال الهيثمى (8/9) : رواه أحمد عن محمد بن مصعب وهو ضعيف . وأبو الشيخ فى العظمة (4/1294) ، والحاكم ( 8373) وقال : صحيح على شرط مسلم

11 – أحاديث في الميزان


1 - أبى سعيد الخدرى قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (الشتاء ربيع المؤمن) أخرجه أحمد (11734) ، وابن عدى (3/112 ترجمة 647 دراج) ، وقال : قال أحمد : أحاديث دراج عن أبى الهيثم عن أبى سعيد فيها ضعف . وأبو نعيم فى الحلية (8/325) أبو يعلى (1061) قال الهيثمى (3/200) : رواه أحمد وأبو يعلى ، وإسناده حسن . والقضاعى (141) ، والديلمى (3672) . وابن الجوزى فى العلل المتناهية من طريق الدارقطنى (501) وقال : قال الدارقطنى تفرد به عمرو عن دراج . وأورده الذهبى فى الميزان (3/40 ترجمة 2670 دراج أبو السمح) ، وقال : قال يحيى : ليس به بأس . وقال النسائى : منكر الحديث . وقال أبو حاتم : ضعيف .

وروي (الشتاء ربيع المؤمن قصر نهاره فصامه وطال ليله فقامه ) أخرجه البيهقى فى شعب الإيمان (3940) ، وفى السنن الكبرى(8239) .
2 - (أصل كلِّ داءٍ البَرْدُ) ذكره العقيلي في الضعفاء في ترجمة تمام بن نجيح وقال(عن الحسن ، عن أبي الدرداء ، عن النبي عليه السلام قال : « أصل كل داء البرد » وقد روى غير حديث منكر لا أصل له )الضعفاء(2/Cool وقال ابن الجوزي في العلل المتناهية " (أصل كل داء البرد)





كذا روي لنا وإنما هو البردة وهي التخمة وقال ابن حبان تمام منكر الحديث يروي أشياء موضوعة عن الثقات كأنه المتعمد لها وقال ابن عدي ليس بثقة وقال الدارقطني محمد بن جابر وتمام ضعيفان وقد روى عباد ابن منصور عن الحسن من قوله وهو أشبه بالصواب)(2/667)
3 - عن أبي هريرة أنه "أصابهم مطر في يوم عيد،فصلى بهم النبي صلى الله عليه وسلم في المسجد" الحديث أخرجه ابن ماجه( 1313), والبيهقي في السنن الصغرى (6479), والحاكم في المستدرك(1094 ), الحديث في إسناده علل:
1-الوليد بن مسلم أبو العباس عالم أهل الشام, مشهور بتدليس التسوية, قال الذهبي: كان مدلسا فيتقى من حديثه ما قال فيه عن([1]), والوليد هنا صرح بالسماع لكن روى عن شيخ شيخه بالعنعنة.
2-عيسى بن عبد الأعلى: مجهول, قال الذهبي: روى الوليد بن مسلم عنه فقط، عن عبيد الله بن عبد الله بن موهب، عن أبي هريرة في صلاة العيد في المسجد يوم المطر.وهذا حديث فرد منكر.
قال ابن القطان: لا أعلم عيسى هذا مذكورا في شئ من كتب الرجال ولا في غير هذا الإسناد([2]).



3-عبيد الله بن عبد الله بن موهب التيمي: قال أحمد لا يعرف وذكره بن حبان في الثقات[3], وقال الإمام الشافعي لا نعرفه وقال بن القطان الفاسي مجهول الحال([4])



فالذي يظهر أن الحديث إسناده ضعيف لما تقدم , وقد ضعفه ابن حجر في تلخيص الحبير, والألباني .
4 - عن أبي هريرة قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (لولا شبابٌ خُشّع، وشيوخٌ رُكَّع، وأطفالٌ رُضَّع، وبهائمُ رُتَّع، لَصَبَّ عليكم العذاب صَبًّا) أخرجه البيهقى (6183) ، والخطيب (6/64) أبو يعلى (6402) ، وابن عدى (1/243 ، ترجمة 74 إبراهيم بن خثيم) ومدار أسانيدهم على إبراهيم بن خثيم بن عراك وهو ضعيف. قال يحيى : لا يكتب حديثه . وقال (النسائي) : متروك الحديث . وقال أبو زرعة : (عنده) أحاديث منكرة .
5 – (اللهم سُقيا رحمةٍ لا سقيا عذابٍ) رواه الشافعي في مسنده والبيهقي في الكبرى عن المطلب بن حنطب( أن النبى -صلى الله عليه وسلم كان يقول عند المطر :« اللهم سقيا رحمة ، ولا سقيا عذاب ، ولا بلاء ، ولا هدم ، ولا غرق ، اللهم على الظراب ومنابت الشجر ، اللهم حوالينا ولا علينا »وقال(هذا مرسل)
6 - عن أنس بن مالك(كان النبي صلى الله عليه وسلم يصلي صلاة الظهر ، أيام الشتاء ، وما ندري ما ذهب من النهار أكثر ، أو ما بقي منه) يعني يقدمها . أخرجه أحمد (12411) قال الضياء المقدسي في المختارة(2671) إسناده لين.



([1]) الكاشف في معرفة من له رواية في الكتب الستة - (2 / 355)
([2]) ميزان الاعتدال - (3 / 315)
[3] وتقدم الإشارة إلى قاعدة ابن حان في توثيق المجاهيل, وتعقب ابن حجر لها.
([4]) تهذيب التهذيب - (22 / 25)



‗۩‗°¨_‗ـ المصدر:منتدي المركز الدولى ـ‗_¨°‗۩‗








الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الشيماء
مستشاره ادارية
مستشاره ادارية


الادارة

وسام الابداع

نجمة المنتدى

وسامالعطاء

عدد المساهمات : 3105
تاريخ التسجيل : 21/08/2010

مُساهمةموضوع: رد: فوائد وعبر وتأملات ووقفات في الشتاء   الأربعاء 11 فبراير - 22:55


* أحاديث الشتاء في الميزان

7 – (اتَّقُوا البَرْدَ فإنّه قتل أخاكم أبا الدَّرداء) قال السخاوي في المقاصد الحسنة(لا أعرفه) وقال غيره ( لا أصل له )
8 - (قال ربُّكم: لو أنَّ عبادي أطاعوني لأسقيتهم المطر بالليل، وأطلعتُ عليهم الشمس بالنهار، ولَمَا أسمعتهم صوت الرّعد) أخرجه أحمد (8693) وعَبد بن حُميد (1424). قال الهيثمى (2/211) : مداره على صدقة بن موسى الدقيقى ضعفه ابن معين والحاكم (7657) وقال : صحيح الإسناد .وضعفه الألباني في الضعيفة (883)
9 - (إذا نشأت بَحريّةً، ثمَّ استحالتْ شاميةً، فهو أمطرُ لها) أخرجه الطبرانى فى الأوسط (7757) ومالك (452) بلاغا بنحوه ، وأبو الشيخ (4/1247) قال الهيثمى (2/217) : تفرد به الواقدى . قلت : وفى الواقدى كلام وقد وثقه غير واحد ، وبقية رجاله لا بأس بهم ، وقد وثقوا . وقال ابن عبد البر (24/377) : قال ابن عبد البر : لا أعرف هذا الحديث بوجه في غير الموطأ إلا ما ذكره الشافعي في الأم عن محمد بن أبي يحيى عن إسحاق بن عبد الله أن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال ( إذا نشأت بحرية ثم استحالت شامية فهو أمطر لها) قال : وابن أبي يحيى وإسحاق ضعيفان لا يحتج بهما.
10 – (قلوبُ بني آدم تلينُ في الشتاء،وذلك أن الله خلق آدم من طين،والطين يلينُ في الشتاء) قال ابن الجوزي في الموضوعات(هذا حديث لا يصح عن رسول الله صلى الله عليه وسلم وإنما هو محفوظ من كلام خالد بن معدان، والمتهم برفعه عمر بن يحيى.قال إبراهيم الاصفهانى.هو متروك الحديث.قال الدارقطني: ومحمد بن زكريا يضع الحديث)(1/152) وقال الذهبي في ترجمته : أتى بخبر شبه موضوع " ، ثم ساق له هذا الحديث ثم قال : " ولا نعلم لشعبة عن ثور رواية "الميزان.وقال الألباني (موضوع -511)

11 - حديث ( يا معاذ إذا كان في الشتاء فغلس بالفجر وأطل القراءة قدر ما يطيق الناس ولا تملهم. وإذا كان الصيف فأسفر بالفجر فإن الليل قصير والناس ينامون فأمهلهم حتى يدركوا) قال الألباني:"مما يؤكد كذب راوي هذا الحديث أنه خلاف ما جرى عليه رسول الله صلى الله عليه وسلم من التغليس بصلاة الفجر دون تفريق بين الشتاء والصيف كما تدل على ذلك الأحاديث الصحيحة ومنها حديث أبي مسعود البدري أن النبي صلى الله عليه وسلم "صلى الصبح مرة بغلس ثم صلى مرة أخرى فأسفر بها ثم كانت صلاته بعد ذلك التغليس حتى مات ولم يعد إلى أن يسفر" رواه أبو داود بسند حسن وابن حبان في صحيحه وصححه الحاكم والخطابي والذهبي وغيرهم وصحيح أبي داود"




12 – روي عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال ( الصوم في الشتاء الغنيمة الباردة )


وهذا حديث يرويه قتادة عن أنس، واختلف عنه:
* فرواه سعيد بن بشير عن قتادة عن أنس مرفوعا.
أخرجه الطبراني في الصغير، وفي الشاميين (2600) وابن عدي (3/374/805)
ومن طريقه البيهقي في الشعب (3943). وابن عساكر (5/456/ 222(
* وخالفه همام؛ فرواه عن قتادة عن أنسعن أبي هريرة، قوله.
أخرجه عبد الله بن أحمد في زوائد الزهد (ص177) ومن طريقه أبو نعيم في الحلية (1/381). والبيهقي في الكبرى (8238).
وهذا هو المحفوظ في هذا الحديث، فهمام أوثق الناس في قتادة، أماسعيد بن بشير فهو ضعيف الحديث، فيردُّ خبره.
ورواه زهير بن محمد عن ابن المنكدر عن جابر.
أخرجه ابن عدي (3/219/714) والبيهقي في الشعب (3942) من طريق عبد الوهاب بن الضحاك عن الوليد بن مسلم عن زهير بن محمد عن ابن المنكدر عن جابر،وعبد الوهاب متهم، والوليد يدلس التسوية ولم يصرح بالسماع، وزهير ضعيف الحديث،وأحاديث أهل الشام عن زهير مناكير، انظر تهذيب الكمال (2002(
ويروى من حديث عامر بن مسعود مرفوعا:
* رواه سفيان عن أبي إسحاق عن نمير بن عريب عنه.
أخرجه أحمد (18979) وابن أبي شيبة (9741) والترمذي (797) وابن أبي الدنيافي التهجد (512) وابن أبي عاصم في الآحاد والمثاني (2875) وابن خزيمة (2145) وابن قانع في المعجم (2/242) وأبو الشيخ في الأمثال (223) والبيهقي في السنن الكبرى (8237) والرافعي في التدوين (2/78) وابن عساكر (51/110)
* ورواه إسرائيل عن أبي إسحاق عن عامر، فأسقط نميرا.
أخرجه الفسوي في المعرفة والتاريخ (3/204) ومن طريقه البيهقي في الشعب (3941). وابن أبي الدنيا في التهجد (376) وابنقانع في المعجم (2/242) وابن عساكر (51/110) من طرق عن إسرائيل عن أبي إسحاق عن عامر بن مسعود.
وهذا ضعيف أيضا، فعامر بن مسعود هذا ليس له إلا حديثان، ولم يصرح بسماعه من النبي فيهما، وعليه فلا يعد من الصحابة، وحديثه مرسل، وقال بهذا جماعة، منهم البخاري، وابن معين، والترمذي، وأبو زرعة، ويعقوب بن سفيان، ومصعب الزبيري، وابن حبان، وابن السكن.
انظر: التاريخ الكبير (2958)، علل الترمذي الكبير (218)، تاريخ ابن معين برواية الدوري (502) (3118)، جامع الترمذي،المراسيل لابن أبي حاتم (301) المعرفة والتاريخ، تهذيب التهذيب (5/70) الثقات لابن حبان (4499) الإصابة (4432) تحفة التحصيل (ص166(
وقد تفرد بهذا الخبر عنه نمير بن عريب، وهو مجهول، انظر تهذيب الكمال (7071)
قال ابنُ التركماني في الجوهر النقي (4/297): "عامر هذا قال ابن حنبل: أرى له صحبة وعده ابن حبان وابن منده وابن عبد البر من الصحابة، وذكر ابن حنبل حديثه هذا في مسنده". أهـ
قلت: وقع اضطراب في نقل عبارة الإمام أحمد، فمنهم من نقل عنه أنه قال: أرى له صحبة،ومنهم من نقل: لا أرى له صحبة وانظر المصادر السابقة.
ولم يعده ابن حبان من الصحابة، بل نفى الصحبة عنه، انظر الثقات (5/190) (7/543) والإصابة (3/603(
والذي أثبت له ابن حبان الصحبة هو عامر بن مسعود بن ربيعة، وهو غير هذا،انظر الثقات (3/293)فظهر جليا أن الخبر لا يصح إلا موقوفا من كلام أبي هريرة ولم يصب من صحح رفعه



‗۩‗°¨_‗ـ المصدر:منتدي المركز الدولى ـ‗_¨°‗۩‗








الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ابوتوفيق
مراقب
مراقب


وسام التواصل

وسام الحضور المميز

اوفياء المنتدى

وسامالعطاء

عدد المساهمات : 1462
تاريخ التسجيل : 05/11/2012

مُساهمةموضوع: رد: فوائد وعبر وتأملات ووقفات في الشتاء   الثلاثاء 8 ديسمبر - 20:55

[size=18][size=24]جزاكم الله خيرا
وبارك الله فيكم
ورزقكم الفردوس الاعلى من الجنه
بعد طول عمر وحسن عمل
=======================
[/size][/size]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
فوائد وعبر وتأملات ووقفات في الشتاء
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدي المركز الدولى :: ๑۩۞۩๑ (المنتديات الأسلامية๑۩۞۩๑(Islamic forums :: ๑۩۞۩๑نفحات اسلامية ๑۩۞۩๑Islamic Nfhat-
انتقل الى: