منتدي المركز الدولى




۩۞۩ منتدي المركز الدولى۩۞۩
ترحب بكم

عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول
ونحيطكم علما ان هذا المنتدى مجانى من أجلك أنت
فلا تتردد وسارع بالتسجيل و الهدف من إنشاء هذا المنتدى هو تبادل الخبرات والمعرفة المختلفة فى مناحى الحياة
أعوذ بالله من علم لاينفع شارك برد
أو أبتسانه ولاتأخذ ولا تعطى
اللهم أجعل هذا العمل فى ميزان حسناتنا
يوم العرض عليك ، لا إله إلا الله محمد رسول الله.
شكرا لكم جميعا
۩۞۩ ::ادارة
منتدي المركز الدولى ::۩۞۩


منتدي المركز الدولى،منتدي مختص بتقديم ونشر كل ما هو جديد وهادف لجميع مستخدمي الإنترنت فى كل مكان
 
الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول
Awesome Orange 
Sharp Pointer

منتدى المركز الدولى يرحب بكم أجمل الترحيب و تتمنى لك وقتا سعيدا مليئا بالحب

اللهم يا الله إجعلنا لك كما تريد وكن لنا يا الله فوق ما نريد واعنا يارب العالمين ان نفهم مرادك من كل لحظة مرت علينا أو ستمر علينا يا الله

شاطر | 
 

 ربما اتى المطر

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عوض ابو النور
عضو مميز
عضو مميز


عدد المساهمات : 1083
تاريخ التسجيل : 09/11/2010

مُساهمةموضوع: ربما اتى المطر   الثلاثاء 7 أبريل - 9:02

ربما اتى المطر

فى هذا الطريق الواسع تسير هى لاتدرى الى اين تذهب تحمل معها الاوجاع والالام فى طريق لا تدرى منتهاه
اضغط هنا لتكبير الصوره
يزداد هطول المطر والكل يختبىء الاهى وكان المطر اتى ليواسيها ويذكرها ففى هذا الطريق الواسع مر خمس سنوات
اضغط هنا لتكبير الصوره
وشهد على وجود رجل بجانبها
رجلا طالما شاركها بضحاكته
رجلا طالما شاركها بحبه
رجلا قابلته صدفة فى هذا الطريق
كانا يسريان معا الى نهاية الطريق يذهب هو شرقا وتذهب هى غربا وتمنت الايفترقا بنهاية الطريق
مسكنية هى لم تكن تعلم ان الطريق سمع انتحابها
وبدون ان تدرى رجع خيلاها قبل خمس سنوات
حين جائتها رسالة منه فى يوم كانت تعلن فيه السماء عن قدوم عاصفة
اخذت تجرى لتلحق به انه هناك يتاهب للرحيل
قال لها انا راحل
اخذت الدموع مجراها وتناثرت مع قبلات المطر
بكت كثيرا حتى اختلط دمعها بالمطر وشعرت ان السماء تجمعت فى عينها
انه رحل ولكنها مازالت تنتظره رغم مرور خمس سنوات ولم تعلم عنه شيئا
اخذت الطريق الى بيتها
ولكنها رات شخصا يقف هناك انه هو هل هى تحلم ولكنه حبيبها قد عاد جرت اليه انه عاد ليكون الى جوارها
اضغط هنا لتكبير الصوره
اّن الاوان لكى يخف أنينها وانين المطر الذى شاركها فى كل مطر كانت تتذكر فيه يوم رحيله
لكن هذه المرة ربما اتى المطر مختلفا ليزيل الغبار عن اوراق الشجر وكذلك عن قلبها
اتمنى رايكم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
ربما اتى المطر
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدي المركز الدولى :: الادب والشعر والنثر[ Section literary ] :: عذب الكلام والخواطر(Thoughts & and notice)-
انتقل الى: