منتدي المركز الدولى




۩۞۩ منتدي المركز الدولى۩۞۩
ترحب بكم

عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول
ونحيطكم علما ان هذا المنتدى مجانى من أجلك أنت
فلا تتردد وسارع بالتسجيل و الهدف من إنشاء هذا المنتدى هو تبادل الخبرات والمعرفة المختلفة فى مناحى الحياة
أعوذ بالله من علم لاينفع شارك برد
أو أبتسانه ولاتأخذ ولا تعطى
اللهم أجعل هذا العمل فى ميزان حسناتنا
يوم العرض عليك ، لا إله إلا الله محمد رسول الله.
شكرا لكم جميعا
۩۞۩ ::ادارة
منتدي المركز الدولى ::۩۞۩


منتدي المركز الدولى،منتدي مختص بتقديم ونشر كل ما هو جديد وهادف لجميع مستخدمي الإنترنت فى كل مكان
 
الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول
Awesome Orange 
Sharp Pointer

منتدى المركز الدولى يرحب بكم أجمل الترحيب و تتمنى لك وقتا سعيدا مليئا بالحب

اللهم يا الله إجعلنا لك كما تريد وكن لنا يا الله فوق ما نريد واعنا يارب العالمين ان نفهم مرادك من كل لحظة مرت علينا أو ستمر علينا يا الله

شاطر | 
 

 ماينفع العتب الشاعر محمود دويدار

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
فتوح سيف
عضو ذهبى
عضو ذهبى


عدد المساهمات : 397
تاريخ التسجيل : 17/11/2010

مُساهمةموضوع: ماينفع العتب الشاعر محمود دويدار   الخميس 16 أبريل - 9:25

ماينفع العتب الشاعر محمود دويدار
ماينفع العتب الشاعر محمود دويدار
ماينفع العتب الشاعر محمود دويدار

ذَرُوا العِتابَ وفُضُّوا اللَّوْمََ وانْسحِبوا
وأَحْسِنوا الظَّــنَّ ماذا يَنْفَعُ العَتـَبُ!؟
ما كانَ جُرْمِي لأشْـقى أنَّني شَغِلٌ
في عِشْقِ فاتنةٍ دُسْـــــــتُورُها الأدَبُ
لا عَيْبَ فيها وحاشا القَوْلُ كامِلةً
لا المُقْتُ يَصْبِغُ مَحْياها ولا الكَــذِبُ
****
شَــقراءُ عذراءُ إنْ بانَتْ أنوثتُهـــا
همْساً لأبْصرْتَ خَصْرَ الزهْرِ يرْتَقِصُ
كُـــلُّ المَغاني تغَنَّتْ في ضــفائرها
لَحْناً حَميماً وكمْ زانتْ بِها القَصَصُ
تأْبى الخِداعَ سَــــجاياها وإنَّ بها
قلْبٌ يَفيضُ وفاها لَيْـــــسَ يَنْتَقِصُ
****


ما ألْطفَ النارَ إنْ كانتْ بِصُحْبتِها
ودُونَــها الخُلْدُ دارٌ ما لها لَـــهَفُ
إذا أنامِلُهــا حَطَّتْ على جـــــبلٍ
حينــَـــاً لظلَّ طِوالَ الدَّهْرِ يرْتجفُ
ليسَ ارْتجافُهُ مِنْ خوْفٍ ولا وَجَـلٍ
إنَّ ارْتَــجافَ الرَّواسي بعْضُهُ شَغَفُ
****
مِحْرابُها النُّبْلُ ما شَادَ المُجونُ بها
كُوخاً هـــزيلاً وقصْرُ الطُّهْرِ يَنْتَصِبُ
خَلاَّبــةٌ دونما كـُـحْلٍ ولا حُــلَلٍ
تمْضي وزينَتُها الأخْــــلاقُ والأَدَبُ
تُمْسي الفُصولُ ربيعاً مِنْ بشائرهـا
والكونُ يعْبِسُ دهْـــراً حينَ تَكْتَئِبُ
****
تَـــــشْدو أحاديثُها للخلْقِ أُغْنيةً
وإنْ هي صَمَتَتْ في صــمتِها نَـــغَمُ
وهْيَ الجمالُ إذا في الصَّحْوِ هِمْتُ بها
سُـــبْحانَ ربِّي مَـلاكٌ حَينَ تبْتَسِمُ
ما ضَرَّ مِنها انْبِثاقُ الرُّشْدِ عَنْ صِغَرٍ
تَعْلُو الكِبارَ وشَــــــلاَّلٌ بِهــــا النِّعَمُ
****
عِــــنْدَ الشَّدائدِ تـــــأويني إلى كَنَفٍ
نِـــعْمَ المُضيفُ ونِعْمَ الضَّيْفُ والكَنَفُ
إنْ قُلْتُ شِعْراً فليْسَ الشِّعْرُ يُنْصِفُهـا
كُــــلُّ القصائدِ إجْــلالاً لهـــا تَقِفُ
مَهْما صَنَعْتُ بِـوصْفي العَذْبِ مَفْخَرَةً
والله إنِّـــي لـَـــظَلاَّمٌ بــِـما أصِــفُ
****
إنِّي لأزْهـُــو هَياماً حِينَ ألْمَحُهـــا
بينَ الكـَــوَاكِبِ بــِـــالأنْوَارِ تغْتَسِلُ
عِطْرُ الحَيَاءِ مِنَ الخَــــدَّيْنِ في عَبَقٍ
والـوَجْهُ عـَـاصِمَةٌ للحُسْنِ تَمْـــتَثِلُ
خَـــــــدٌّ تَوَرَّدَ ملهـــــوباً نصاعَتُهُ
يعطيكَ درساً كـــــيفَ الثلجُ يَشتعلُ
****
إذا تَـــــعَرَّتْ فإنَّ الرِّيحَ تُلبِسُهـــا
ثَوْبَ العَفافِ ونقْشٌ فيهِ يُــــمْتَدَحُ
ترْنو إليَّ بِـــــنظْراتٍ أفُوقُ بهـــا
حَـدَّ الخَيالِ ومِنِّي الصَّدْرُ يَنْـشَرِحُ
ليْسَـــتْ بِــنَظْرتِها مَسٌّ ولا خَبَلٌ
لـكنْ يُزيحُ البَلايا وَجْهُها السَّـمِحُ
****
أشْعَلْتُ عيْنيَّ أقْمـــاراً تُنيرُ لهــا
إذا النُّجومُ لَـدَيْهـا نابَها الكَسَلُ
ليْسَ الغروبُ بـنَوْمِ الشَّمْسِ في شَفَقٍ
إنَّ الغروبَ إذا غابتْ بها السُّبُلُ
أَيَا ابْنَــةَ الشَّمْسِ والإحْسَانُ والِـدُهـا
أُسْقَى ابْتئاســاً ولمَّـاحٌ بكِ الأملُ
****
ريفيَّـــةُ الطَّبْعِ مَحْمُودٌ تَحَضُّــرُها
تُغْشي ومــــا أنْجَبَتْ في عِزِّهَا المُدُنُ
عيْنانِ مِثْل مُروجِ الفُــــلِّ بينَهُمَا
كَنْزٌ مِنَ الحُـــــبِّ في الجَفْنَيْنِ يَنْدفِنُ
إنْ عَرْبَدِ اللَّيْلُ هاكَ الصُّبْحُ مَوْعِدُنا
حيْثُ النَّـــداوةُ بـــــالأفــنانِ تقْتَرِنُ
****
في البَرْدِ أُدِفِئُها في الحَرِّ أُدْفِئُهـــا
تَحْتَ الجُفونِ فَهلْ إخوانُها قنعوا؟!
نـــادَيْتُهُمْ والصَّدى عادَتْ بلابِلُهُ
تَعْوي احْتِضَاراً تُراهُمْ بَعْدُ ما سَـمِعُوا
أشْكُوكَ ربِّي أُناساً كَيْفَ أزْرَعُهُـمْ
في المُكْرَماتِ وهُمْ في الحِقْدِ قدْ زُرِعُوا!
صبُّوا الجُحودَ بكأسي كيْفَ أُشْرِبُهمْ
عَفْوي وهُمْ مِنْ دَمي المَسْفوحِ قدْ شَــرِبوا
أيَا زُهـــــــيرُ وعمرُو[1] إنَّ عَــــــنترةً
طـــافَ البلادَ لِــــعَبْلى ما صَدَّهُ التَّعبُ
نُـــوقُ العَصافيرِ [2]مَهْرٌ لَيْسَ مِنْ حَرَجٍ
إنَّ الأمــــيراتِ بــــــالأرواحِ تُـكْتَسَبُ
****
بِئْسَ المقامُ لَدَى أَهْلٍ يَرُوقُ لَهُـــــمْ
ذُلَّ الكِــــرامِ فما صـــانوا وما رَحَمُوا



‗۩‗°¨_‗ـ المصدر:منتدي المركز الدولى ـ‗_¨°‗۩‗








الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
ماينفع العتب الشاعر محمود دويدار
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدي المركز الدولى :: الادب والشعر والنثر[ Section literary ] :: الادب والشعر - القصائد( Poems)-
انتقل الى: