منتدي المركز الدولى




۩۞۩ منتدي المركز الدولى۩۞۩
ترحب بكم

عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول
ونحيطكم علما ان هذا المنتدى مجانى من أجلك أنت
فلا تتردد وسارع بالتسجيل و الهدف من إنشاء هذا المنتدى هو تبادل الخبرات والمعرفة المختلفة فى مناحى الحياة
أعوذ بالله من علم لاينفع شارك برد
أو أبتسانه ولاتأخذ ولا تعطى
اللهم أجعل هذا العمل فى ميزان حسناتنا
يوم العرض عليك ، لا إله إلا الله محمد رسول الله.
شكرا لكم جميعا
۩۞۩ ::ادارة
منتدي المركز الدولى ::۩۞۩


منتدي المركز الدولى،منتدي مختص بتقديم ونشر كل ما هو جديد وهادف لجميع مستخدمي الإنترنت فى كل مكان
 
الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول
Awesome Orange 
Sharp Pointer

منتدى المركز الدولى يرحب بكم أجمل الترحيب و تتمنى لك وقتا سعيدا مليئا بالحب

اللهم يا الله إجعلنا لك كما تريد وكن لنا يا الله فوق ما نريد واعنا يارب العالمين ان نفهم مرادك من كل لحظة مرت علينا أو ستمر علينا يا الله

شاطر | 
 

 ومازال يلاحقني.قصة قصيرة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
فاروق
عضوVIP
عضوVIP


اوفياء المنتدى

وسامالعطاء

عدد المساهمات : 1445
تاريخ التسجيل : 30/10/2010

مُساهمةموضوع: ومازال يلاحقني.قصة قصيرة   الخميس 21 مايو - 11:25

ومازال يلاحقني.قصة قصيرة

كنتُ في مكتبي الذي حُفِر في مقدمته “المدير العام: ياسر اللحّام” بشركة ياسر اللحام و أبناؤه لتأجير السيارات”، و التي كانت قريبة من بيتنا؛ منغمسًا في توقيع بعض الأوراق حتى تيبّست رقبتي، و اشتكى كاهلي. “لا بدّ لي من راحة قصيرة أدلّل فيها نفسي”. فطلبتُ من الفرَّاش أن يحضر لي قهوة أسبريسو ساخنة، أتعللّ بها، ريثما أرجع إلى حمَّام ساخن، و نومة لذيذة. ارتشفتُ قهوتي و ياه! ذاك الشراب السحري، يتضمّن المتعة، و التهدئة، و اللذة، في آن! و أنا أشرب القهوة التفتُ إلى نافذة مكتبي الفخم، الموجود في الدور الأول. كان يطلّ على شارع فرعي، و الناس رائحون غادون، كلٌّ إلى غايته يسعى، و على ليلاه يغنّي. و حيث أحدّق إلى الخارج، شاهدتُ رجلًا مريبًا يبادلني التحديق. كان يلبس الجينز الأزرق الضيِّق، و حذاءً أحمر قانيًا، عليه خطوط عريضة بيضاء. و معطفًا من خام جلد، أسود لامعًا، أما وجهه فلا أستطيع أن أتبين تقاسيمه، إذ كان يلبس نظارة سوداء تستر نصفه. كان يمسك نقاله بإحدى يديه، و الأخرى أراها في جيبه … ما هذا الذي في داخله؟ مسدّس؟! لا أظنّ عيني ممكن أن تخطئ شيئًا كهذا. نظر إليَّ مدةَ دقيقة كاملة، ثم بعد هذه الدقيقة أغلق الهاتف!

أتُراه ينوي بي شرًّا؟ لا أدري، و لكن ما أعرفه أنه مريب.

انشغل فكري بهذا الرجل عن التوقيعات. ليس ثمة فائدة من مكوثي هنا هذا اليوم. الأفضل أن أغادر على أن أنتهي منها غدًا. غادرتُ المكتب و أقفلتُ الباب قفلين! هكذا أنا أرتاح، و إن كان الأمر سيَّان عند هذا الرجل إن أقفلتُه مرة أو مرتين، و لكنها حاجة في نفسي قضيتُها!

توجهتُ إلى سيارتي اللَّكسز، و شغَّلتُها و حولتُ المقود حيث وجهتي، بيتي و أهلي. تحرَّكت سيارتي حتى وصلتُ إلى إشارة حمراء، فأوقفتُ سيارتي، ألقيتُ برأسي على مسند الكرسي، و نظرتُ عرضًا إلى المرآة، فإذا نفس الرجل خلفي! هل هي صدفة؟ أم أنه يريد أن يصدِّق ظني؟! اضطرب قلبي، و اتسَّعت عيني، و تسارعت أنفاسي، و رجفت يداي لا شعوريًّا.

نعم نعم! هو ذا يقول أن الحالة التي مررتُ بها آنفًا في مكانها! فقد استمرَّ في ملاحقتي!

لا إراديًّا دستُ على “البانزين” و كأني سأفلت منه إن فعلتُ! و لكني فعلتُ ذلك على كلّ حال. الداهية أنه يسرع كلَّما أسرعتُ. كما قلتُ سابقًا أن بيتي كان قريبًا من الشركة. يا ربِّ سلَّم سلَّم.

أوقفتُ السّيّارة في موقف السيارات ببيتي. و نظرتُ إلى المرآة فإذا هو يوقف السيّارة قريبًا مني. بسرعة رهيبة خرج من سيَّارته قبل أن أجد الوقت لدخول البيت. إنه يتوجَّه نحوي، و عينه قد تلاقت مع عيني، أخرج المسدَّس من جيبه، ثم أطلق النار نحو صدري، صوت الرصَّاص يدوّي في الشَّارع، يخترق السُّكون، ثم يخترق قلبي … وقعتُ على الأرض، قد وصل صراخي إلى البيوت المجاورة، لون أحمر يلطِّخ جسدي، حوَّلتُ عيني نحو بيتي، لأراه آخر مرة، مستعدًّا لعناق الموت … “أشهد أن لا إله إلا الله” … و فجأةً، انفتح باب بيتي بكلِّ قوة، رأيتُ زوجتي تعدو عدوًا إليَّ، فزعةً مذعورة، عينا القلق و الشفقة بادية عليها …

انحنت بقربي، و أمرَّت يديها الحانيتين على شعري، ثم قالت:

“حبيبي ياسر، هل تناولتَ حبوبك اليوم؟” ….

التهمتُ جرعات كبيرة من الهواء، و العرق يتساقط من جبيني … مجرَّد أعراض “فُصام” … مجرَّد أعراض “فُصام”
.



‗۩‗°¨_‗ـ المصدر:منتدي المركز الدولى ـ‗_¨°‗۩‗








الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
ومازال يلاحقني.قصة قصيرة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدي المركز الدولى :: الادب والشعر والنثر[ Section literary ] :: منتدى -قصص روايات/Stories/ - حكايات - قصة قصيره-
انتقل الى: