منتدي المركز الدولى




۩۞۩ منتدي المركز الدولى۩۞۩
ترحب بكم

عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول
ونحيطكم علما ان هذا المنتدى مجانى من أجلك أنت
فلا تتردد وسارع بالتسجيل و الهدف من إنشاء هذا المنتدى هو تبادل الخبرات والمعرفة المختلفة فى مناحى الحياة
أعوذ بالله من علم لاينفع شارك برد
أو أبتسانه ولاتأخذ ولا تعطى
اللهم أجعل هذا العمل فى ميزان حسناتنا
يوم العرض عليك ، لا إله إلا الله محمد رسول الله.
شكرا لكم جميعا
۩۞۩ ::ادارة
منتدي المركز الدولى ::۩۞۩


منتدي المركز الدولى،منتدي مختص بتقديم ونشر كل ما هو جديد وهادف لجميع مستخدمي الإنترنت فى كل مكان
 
الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول
Awesome Orange 
Sharp Pointer

منتدى المركز الدولى يرحب بكم أجمل الترحيب و تتمنى لك وقتا سعيدا مليئا بالحب

اللهم يا الله إجعلنا لك كما تريد وكن لنا يا الله فوق ما نريد واعنا يارب العالمين ان نفهم مرادك من كل لحظة مرت علينا أو ستمر علينا يا الله

شاطر | 
 

 الحكمة والحسم في اتخاذ القرار عبدالرحمن الإمام

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عمرحسين
مشرف منتدى الرياضة
مشرف منتدى الرياضة


الوسام الذهبى

وسامالعطاء

عدد المساهمات : 453
تاريخ التسجيل : 19/01/2011

مُساهمةموضوع: الحكمة والحسم في اتخاذ القرار عبدالرحمن الإمام   الأحد 21 يونيو - 21:55

الحكمة والحسم في اتخاذ القرار عبدالرحمن الإمام
الحكمة والحسم في اتخاذ القرار عبدالرحمن الإمام
الحكمة والحسم في اتخاذ القرار عبدالرحمن الإمام


تُمثِّل أوقات صنع القرار لحظاتٍ حاسمة في حياة الفرد، قد تَقوده إلى النَّجاح حسب ما يصدق حدسه بالمستقبل، وتُصيب استنتاجاته طريقها، أو تفتح عليه أبوابًا من السُّقوط في دوامات الفشل.

ولذا؛ اهتمَّ العلماء في برامج تنمية الذَّات بهذه المرحلة جدًّا، وهي مرحلة اتِّخاذ القرار؛ لأنَّها خُطوة انتقالية إلى واحد من اثنين، إمَّا نَجاح مسعاك، أو إخفاقك فيما تنوي الوصول إليه، واعتبروا كلَّ ما يسبقه من مراحل جمع المعلومات والقياس والاستنتاج، كلها تَخدم نقطةً واحدة، وهي المساعدة في اتِّخاذ قرار سليم نقتربُ به من نسبة النَّجاح وزيادة احتمالاته.

لكن هناك ما هو أخطر من اتِّخاذ القرار، وهو الثبات عليه؛ بمعنى: أنَّ الكثير يستطيع أن يتخذ قراره في أمرٍ ما، لكنَّه يبقى مُتذبذبًا في مَوقفه من ناحيته، فمنهم مَن يتراجع في منتصف الطريق؛ لأنَّه اكتشف أن ما فعله كان خطأً، ومنهم من يتراجع؛ لأنه يشعر أنه لم يكن موفَّقًا فيما قام به من حسابات، أو أن حساباته لم تكن دقيقة بالحدِّ الكافي، ومنهم من يتراجع؛ لأنه رأى فرصةً أفضل قد لاحت له، ومنهم من يرى أنه فقط ليس مطمئنًا، بل يريد إعادة التفكير مرة أخرى.

ولا شَكَّ أن الحكمة في اتخاذ القرارات - خاصَّة لو كانت القرارات مصيرية - تكون مطلوبة كثيرًا، لكن إلى أي حدٍّ تقف الحكمة؟ ومن أين يبدأ الحسم في اتخاذ القرار؟
1- على المرء أولاً أنْ يبدأ في جَمع المعلومات الكافية حول الموضوع، سواء من قريب أم من بعيد.
2- عليه بعد ذلك أنْ يُحلِّل هذه المعلومات تحليلاً دقيقًا، ثم يكتب ترجمةً لهذا التحليل؛ بمعنى: أنْ يكتبَ خلاصة هذا التحليل في نقاط يَسهُل عليه حصرها، واسترجاعها، ورُؤيتها رؤيةً شمولية.
3- يقوم بعد ذلك بطرح كل الاحتمالات الممكنة لما يريد الإقدام عليه.
4- بعدها يقوم باستنتاج ما يُمكن أن يتمخَّض عن كل تصرُّف من التصرفات.
5- بعد ذلك يُوازن بين حجم الخسائر - وهو أمرٌ لا بُدَّ منه في أي تجربة - وقيمة الهدف الذي يبغي الوصول إليه.
6- وأخيرًا: يقوم باتِّخاذ القرار المناسب الذي يراه بحسم ودون التفكير في العودة.
7- وإذا كان الأمر يتعلَّق بجماعة، فإنَّ رأيَ الأغلبية يكون هو المتَّبع ما دام ضمن الآراء المختارة التي لا تحوي ضررًا مؤكدًا.

فهذا رسولُ الله - صلَّى الله عليه وسلَّم - في غَزوة أُحُد كان يريد عدم الخروج لملاقاة المشركين خارج المدينة وانتظارهم فيها، غَيْرَ أنَّ شباب الصَّحابة أخذتهم الحماسة، وأرادوا الخروج لملاقاتِهم، وكانت الأغلبيَّة على الخروج لهم، فوافق الرسولُ - صلَّى الله عليه وسلَّم - ولبس للحرب وأعدَّ عُدته، فلما رأى الصحابة النبيَّ الكريم غير منشرح للاقتراح، أرادوا العدولَ عن رأيهم؛ إرضاءً له - صلَّى الله عليه وسلَّم - لكنَّ النبيَّ كان قراره حاسمًا بلا رَجْعة حين قال: ((ما كان لنبي إذا لبس لأمته للحرب أنْ يخلعها حتى يحكمَ الله بينه وبين عدوه)).

وهو في هذا يضربُ لنا منهجًا يُحتذى في اتِّخاذ القرار، وهو الحسم؛ لأنَّ الرجوعَ عن القرار ربَّما يكون أخطرَ من اتِّخاذ قرارٍ خاطئ؛ لأنَّ التذبذُب يقطع على المرءِ كلَّ وسيلةٍ في الإقدام، ويَجعله صيدًا ثمينًا للعدوِّ بضياع وجهته وإقدامه، وربَّما أغفل بعضَ النقاط أثناء عَودته لما كان عليه قبل اتخاذ القرار.

هناك مقولة حكيمة تقول: "من الحماقة أن تعبُر طريقًا للسيارات دون أنْ تنظُر جيدًا، لكن أكثر حمقًا أن تُحاول العودة في منتصف الطريق".

وذلك لأنَّك بعودتك تُضيِّع عليك فرصةَ التركيز فيما فاتك، وتُغيِّر حالَه عن نصف الطريق السابق، فتتقلص نِسَب النجاح بشدة، لكن لو سرتَ على ما عزمتَ ستكون نِسَب نَجاحك أعلى.

ولا تتعارض الحِكْمة هنا في اتِّخاذ القرار مع الحسم فيه، وليس من العيب أبدًا أنْ يتراجع المرء إذا علم أنَّه على خطأ، أو ظهر له جديدٌ أضاف إلى استنتاجاته وحساباته حقائقَ كانت غائبة أو خفِيَّة عنه، فتلك هي الحكمة بعَيْنِها، أمَّا ما يناقض الحسم في اتِّخاذ القرار - وهو ما نقصده هنا - هو التذبذب دون مُبرِّر، أو عوامل ومعطيات حقيقيَّة يُمكن الوقوف عليها.

فليسَ من الحكمة أبدًا أن يطغى التذبذُب غير المبرر على العزم المحكم المضبوط بالعقل والمنهج العلمي السليم، متشحًا مع كل ذلك بمعية الله - تعالى - وبركته، وحسن التوكل عليه؛ يقول تعالى: ﴿ فَإِذَا عَزَمْتَ فَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ ﴾ [آل عمران: 159].


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ابوتوفيق
مراقب
مراقب


وسام التواصل

وسام الحضور المميز

اوفياء المنتدى

وسامالعطاء

عدد المساهمات : 1462
تاريخ التسجيل : 05/11/2012

مُساهمةموضوع: رد: الحكمة والحسم في اتخاذ القرار عبدالرحمن الإمام   الإثنين 22 يونيو - 4:17

جزاكم الله كل خير
وجعله فى ميزان حسناتكم
وانار دربكم بالايمان
ودمتم بحفظ الرحمن
-------------------------------------------
 
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الحكمة والحسم في اتخاذ القرار عبدالرحمن الإمام
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدي المركز الدولى :: المنتدى العام [ General Section ] :: مواضيع عامة(General)-
انتقل الى: