منتدي المركز الدولى




۩۞۩ منتدي المركز الدولى۩۞۩
ترحب بكم

عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول
ونحيطكم علما ان هذا المنتدى مجانى من أجلك أنت
فلا تتردد وسارع بالتسجيل و الهدف من إنشاء هذا المنتدى هو تبادل الخبرات والمعرفة المختلفة فى مناحى الحياة
أعوذ بالله من علم لاينفع شارك برد
أو أبتسانه ولاتأخذ ولا تعطى
اللهم أجعل هذا العمل فى ميزان حسناتنا
يوم العرض عليك ، لا إله إلا الله محمد رسول الله.
شكرا لكم جميعا
۩۞۩ ::ادارة
منتدي المركز الدولى ::۩۞۩


منتدي المركز الدولى،منتدي مختص بتقديم ونشر كل ما هو جديد وهادف لجميع مستخدمي الإنترنت فى كل مكان
 
الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول
Awesome Orange 
Sharp Pointer

منتدى المركز الدولى يرحب بكم أجمل الترحيب و تتمنى لك وقتا سعيدا مليئا بالحب

اللهم يا الله إجعلنا لك كما تريد وكن لنا يا الله فوق ما نريد واعنا يارب العالمين ان نفهم مرادك من كل لحظة مرت علينا أو ستمر علينا يا الله

شاطر | 
 

 آثار الانفعالات السارة والهادئة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عراقي بغدادي
عضو جديد
عضو جديد


عدد المساهمات : 9
تاريخ التسجيل : 07/10/2012

مُساهمةموضوع: آثار الانفعالات السارة والهادئة    السبت 8 أغسطس - 19:21

آثار الانفعالات السارة والهادئة
آثار الانفعالات السارة والهادئة
آثار الانفعالات السارة والهادئة
آثار الانفعالات السارة والهادئة 






الانفعالات السارة تزود الانسان والطفل خصوصاً بالبهجة والاهتمام والتحفز، وتزوده بالحيوية والتفاعل الإيجابي مع نفسه وأسرته ومجتمعه، فينظر الى الحياة نظرة تفاؤل فيتحرك ليبني ويعمّر ويتسامى نحو الكمال.
والانفعالات السارة المعتدلة تزيد الخيال خصوبة، وتنشط التفكير، فتتدفق المعاني والأفكار في يسر وسرعة لتساهم في تنضيج وترشيد العمليات العقلية، وهي عامل مساعد في حركة التفكير لمساهمتها في تنشيط عمليات التذكر والحفظ والابتكار وعموم الاستدلال.
والانفعالات السارة تبسط النفس وتثير النشاط كما جاء في قول الامام علي (ع): «السرور يبسط النفس ويثير النشاط»([1]).
ولأهمية الانفعالات السارة أكدت التعاليم والارشادات الاسلامية على إدخال السرور على القلوب بأي وسيلة مشروعة، ولهذا نجد أن بعض الروايات تشجع على المزاح المعتدل والدعابة المتوازنة.
عن أنس بن مالك قال: إن كان رسول الله (ص) ليخالطنا حتى إنه كان ليقول لأخ لي صغير: يا أبا عمير ما فعل النغير([2]).
وقال (ص): «إني لأمزح ولا أقول إلا الحق»([3]).
وقال الامام علي (ع): «ان هذه القلوب تملّ كما تملّ الأبدان، فابتغوا لها طرائف الحكمة»([4]).
وقال الامام محمد الباقر (ع): «ان الله عزّ وجل يحب المداعبة في الجماعة بلا رفث»([5]).
وأكدت التعاليم الدينية عموماً والإسلامية خصوصاً على إشاعة المحبة والعطف والشفقة والرحمة والتآزر والتآلف والتعاون لكي يكون السرور والبهجة حاكمة على الانفعالات والمشاعر المتنوعة، فالسرور يهذّب الفكر ويهذّب الإرادة ويجعل الطفل منفتحاً على الحياة والمجتمع يتقبل المفاهيم والقيم الصالحة ويتأثر بدعوات الإصلاح والتغيير، ولا نجانب الحقيقة ان قلنا بدور الانفعالات السارة في ترسيخ الإيثار ونكران الذات داخل النفس والجوارح الباطنية.
ويرى علماء النفس ان «السرور غذاء للنفس، لأنه يساعد على الهضم، فيحفظ الشباب ويطيل العمر»([6]).
وذكرت المجلة «آبوته كن او مشاو» الخاصة بعلوم الأدوية الألمانية: إن التفاؤل والبشاشة والضحك تعد من أهم أسباب طول العمر لدى الأفراد، وأشارت المجلة الى نتائج أبحاث اثنين من أخصائيي جامعة هارفارد، وقالت: ان توماس برلز ومارغري سيلفر اخضعا مجموعة من المسنين في مدينة بوسطن ممن تبلغ أعمارهم المائة عام الى الدراسة وراقبا بدقة نظامهم الغذائي، وقد استغرب الباحثان حينما رأيا بأن أي من هؤلاء لم يعر أهمية تذكر للنظام الغذائي أو الرياضة طوال أعمارهم المديدة بيد أنهم كانوا متفائلين ومرحين في حياتهم، ويواجهون المشاكل بروح متفائلة ويقابلون الآخرين بالبشاشة وطلاقة الوجه، وأكدت المجلة نقلاً عن الأطباء والباحثين بأن الفرح وخفة الروح وطلاقة الوجه في المسنين تعتبر من أهم أسباب طول العمر لديهم([7]).

ولأهمية الانفعالات السارة ينبغي الاهتمام بالأطفال اهتماماً حقيقياً يجعلهم يستشعرون السرور والبهجة، ويتحقق ذلك بإشعارهم بالمحبة وإحاطتهم بالحنان والرأفة، وكذلك إشباع جميع حاجاتهم المشروعة مادية أو روحية، لكي يكونوا في تفاؤل وحيوية ونشاط عملي يجعلهم صالحين للبناء والاعمار وتغيير الواقع نحو الأفضل، والمساهمة في جميع الأعمال والنشاطات التي تحقق السعادة والرفاهية للفرد وللمجتمع، ونؤكد القول على ضرورة الاهتمام بالأطفال لأنهم رجال المستقبل الذين يديرون حركة المجتمع في جميع جوانب الحياة.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
آثار الانفعالات السارة والهادئة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدي المركز الدولى :: علم النفس والتنمية البشرية و تطوير الذات(Psychology) :: الملتقى النفسى والعيادة النفسية(Psychology)-
انتقل الى: